14‏/12‏/2009

مطربة أيرلندية تدعو البابا للتنحي

فاجأت مطربة أيرلندية الكنيسة بدعوة لم يجرؤ أحد في أوروبا على البوح بها من قبل، فقد دعت المطربة الأيرلندية سينيد أوكونور بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر إلى التنحي، بسبب تقرير حكومي قال إن زعماء الكنيسة تستروا على انتهاكات جنسية واسعة النطاق ضد الأطفال على مدى 30 عاماً، وقالت في رسالةٍ نشرتها صحيفة "الإندبندنت"، قبل اجتماعٍ بين زعماء الكنيسة الأيرلندية والبابا في الفاتيكان: "أطالب البابا بالتنحي لالتزامه الصمت الحقير بشأن المسألة، وتصرفاته غير المتعاونة مع التحقيق".

وأضافت: "لم يكن لدى الباباوات أي مشكلة في التعبير عن آرائهم عندما كنّا نريد استخدام وسائل منع الحمل أو الطلاق، ولم تكن لديهم كذلك أي مشكلة في انتقاد فيلم "شفرة دافينشي" الذي جسده توم هانكس، ولم تكن لديهم أي مشكلة في انتقاد ناعومي كامبل لارتدائها صليباً مرصعاً بالجواهر، ولكن عندما يتعلق الأمر بأعمال خبيثة يقترفها أشخاص يستغلون الأطفال جنسيّا، ويرتدون زيّا كالكهنة فإنهم يلتزمون الصمت.. إنه أمر بشع ولا يصدق، غريب وغير مسبوق، لا يساندون أي شيء الآن سوى الشر".

ليست هناك تعليقات: