28‏/02‏/2010

تزامنًا مع حملة الكنيسة المليونية لإلغاء نصوص القرآن من المدارس.. ناشطة أمريكية متطرفة تهاجم الحكومة المصرية لرفضها تدريس اللغة القبطية

تزامنا مع إطلاق البابا شنودة بابا الإسكندرية والكرازة المرقسية، "حملة مليونية" بين الأقباط للضغط على الحكومة المصرية من أجل المطالبة بحذف النصوص القرآنية من المقررات الدراسية، وتدريس اللغة القبطية على طلاب المدارس في مصر، اتهمت نينا شيا، عضو بلجنة الأمريكية للحريات الدينية، المعروفة بعلاقتها بـ "المحافظين الجدد" الموالي لإسرائيل، الحكومة المصرية بـ"دفن" التراث القبطي في مصر، والترويج لكراهية الأقباط في وسائل الإعلام المصرية، ودعت الحكومة الأمريكية إلى استخدام المعونة الأمريكية في دعم الأقباط المسيحيين في مصر.

ويثير التزامن بين تصريحات شيا والحملة التي دشنتها الكنيسة مؤخرا تساؤلات حول ما إذا كانت هناك علاقة بين الأمرين أم أن المسألة جاءت بمحض المصادفة، خاصة بعد الكشف مؤخرا أن البابا شنودة هو الذي وقف وراء قرار الدكتور حسين كامل بهاء الدين وزير التعليم الأسبق بإخراج الطلاب المسيحيين من حصص التربية الدينية، خوفا من تأثرهم بالدين الإسلام في الصغر وحتى لا يؤدي ذلك إلى تحولهم للإسلام فيما بعد.

وانتقدت الناشطة المتطرفة رفض الحكومة المصرية "تدريس اللغات القبطية الأصلية في المدارس العامة... إنها تسمح بدراسة اللغة الألمانية أو الفرنسية أو الإنجليزية، ولكن ليس القبطية"، متهمة إياها بـ "دفن تاريخ وثقافة الأقباط في المدارس، وإشعال الكراهية ضد الأقباط في وسائل الإعلام والمساجد"، على ما جاء في مقابلة ضمن العدد الجديد من دورية "الدين والحرية" الصادرة عن معهد أكتون المسيحي الأمريكي، نشرت "وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك" مقتطفات منها.

واستشهدت مدير مركز الحريات الدينية بمعهد هدسون اليميني الأمريكي الموالي لإسرائيل بخطاب ألقاه الأسقف توماس، أسقف القوصية، في معهد هدسون الأمريكي قبل عامين، قائلة إنه تحدث خلاله عن "تواصل مشروع تعريب وأسلمة مصر، التي لم تكن في الأصل عربية أو إسلامية... فقبل الغزو العربي كان الجميع في مصر أقباطا"، وطالبت الإدارة الأمريكية باستغلال المعونة المقدمة لمصر في قضايا الأقباط.

وقالت إن الولايات المتحدة تقدم مساعدات سنوية لمصر تبلغ حوالي 2 مليار دولار "ونحن نؤثر من خلالها على الإطلاق لمساعدة المسيحيين، كما أن سفراءنا هناك ليسوا فعالين في مساعدتهم"، وزعمت أن "الأقباط يواجهون مشكلة هائلة في ظل صعود الإسلامي السياسي، وهو تفسير أصولي للإسلام تم إحياؤه، هو يسعى التطبيق من خلال الدولة".

وادعت عضو اللجنة الأمريكية للحريات الدينية الدولية، أن الأقباط في مصر "لا يُسمح لهم ببناء أو حتى إصلاح الكنائس"، وأضافت: "مصر لديها أكبر أقلية مسيحية، بل في الحقيقة أكبر أقلية غير مسلمة، بين جميع دول الشرق الأوسط، ولهذا فإن مصير الكنيسة القبطية مهم للغاية بالنسبة لخبرة التعددية الدينية وكذلك بالنسبة للمسيحية".

ورغم أن التقديرات لا ترى أن الأقباط في لا يزيدون بأي حال عن 5 ملايين، إلا أن شيا ذهبت إلى أن عددهم في مصر يبلغ 10 ملايين نسمة، على خلاف تقديرات مركز "بيو" البحثي الأمريكي الذي قدرهم بأقل من 5 ملايين نسمة.

وقالت شيا: "لا يوجد مواطنون مسيحيون في الخليج؛ ففي السعودية لا يُسمح ببناء كنائس على الإطلاق... والمسيحيون يختفون سريعا من العراق وتركيا وإيران، ولهذا مصر في غاية الأهمية".

ويعرف عن نينا شيا تشددها الديني إذ إنها تقف وراء مؤتمر عقد في يناير 1996 جلب أكثر من 100 من قادة المسيحيين والكنائس ورجال الدين المسيحيين لمناقشة أوضاع المسيحية في العالم برعاية من الفريدم هاوس، وهو مركز محسوب على اليمين الأمريكي المحافظ.

ووفق سيرتها الذاتية الرسمية، فان المؤتمر ذلك كان سببا في حركة مسيحية نهضوية كبيرة، تمت بالاشتراك مع نشطاء يهود، هنا في الولايات المتحدة انتشرت في الكثير من الكنائس من اجل الدفع بطلبات حرية التنصير وحرية ممارسة الديانات في الدول التي توجد لها أقليات مسيحية مما نتج عنه "قانون الحريات الدينية" International Religious Freedom Act of 1998 (Public Law 105-292) يسمح بتأسيس لجنة الحريات الدينية الأمريكية التي أصبحت فيما بعد جهازا رقابيا على الدول العربية.


المصريون

مجلس الكنائس العالمى يحرض نصارى مصر على الفتنة

أصدر مجلس الكنائس العالمى المُنعقد فى مدينة Bossey السويسرية بياناً يحرض نصارى مصر على الفتنة ويحثهم على الصمود أمام تيارات الكراهية والعنف التى يتعرضون لها فى مصر.

وقال البيان "

نحن ، أعضاء اللجنة التنفيذية لمجلس الكنائس العالمي ،نُعرب عن قلق الأسرة المسكونية ( العالم المسيحى) بأكملها ، ونؤكد دعمنا الثابت للكنائس فى مصر فى هذه الأوقات العصيبة ، ونحن أيضاً نستمد الشجاعة منكم عندما نعلم ان كنائس مصر تقف صامدة مُحافظة على شهادتها أثناء التجارب والمحن التى تتهددها. إننا نُعد مثابرتكم فى الإيمان بمثابة مثال حى على الشهادة المسيحية الحقيقية حتى إلى حد الإستشهاد. واكد البيان على ضرورة ان يبحث النصارى في مصر عن سبيل تجعلهم ينقلون رسالة المسيح وسط الظلم والعداوة.

جدير بالذكر ان مجلس الكنائس العالمي مؤسسة مشبوهة يقول عنها هيكل في كتابه خريف الغضب: "إن مجلس الكنائس العالمي يعكس دون أدنى شك رغبة جهات أمريكية معينة في أن يقوم الدين بدور رئيس في الصراع، وإن التحقيقات التي جرت في الكونجرس أثبتت أن مجلس الكنائس العالمي كان من الجهات التي حصلت على مساعدات ضخمة من وكالة المخابرات المركزية الأمريكية".

ويضيف هيكل: "وفوق منصة الرئاسة يوم الافتتاح كان جلوس وزير الخارجية الأمريكي جون فوستر دالاس شقيق رئيس إدارة المخابرات المركزية الأمريكية آلان دالاس إلى جانب رئيس مجلس الكنائس العالمي، وكان مما قاله دالاس: "أن نبشر بالمسيحية فهذا معناه أن نبشر بالحضارة الغربية".

ويقول عنه الكاتب القبطي المعروف الدكتور وليم سليمان قلادة في كتابه (الكنيسة المصرية تواجه الاستعمار والصهيونية): "إن دعوة مجلس الكنائس العالمي تتجه في صراحة تامة إلى ضرورة تدخل الكنائس داخل البلاد المستقلة حديثًا في سياسة بلادها، وابتداع لاهوتية جديدة لتبرير هذا الاتجاه تقول بأن نشاط الدولة في كل نواحيه السياسية والاقتصادية والاجتماعية هو تحت سلطان الله، ولا بد للكنائس من أن تُبدي رأيها في هذا النشاط، ولا بد من الاستعانة بخبرة الكنائس الغربية حتى يكون اتجاه الكنيسة داخل الدولة المستقلة حديثًا متفقًا مع اتجاه الكنائس المسيحية في الغرب".

المرصد الإسلامي

في غياب كامل للرقابة..البابا شنودة يقرر تعديل مناهج مدارس الأحد

في غياب كامل لسلطة الدولة قرر البابا شنودة تعديل مناهج مواد التربية الكنسية، التى يدرسها طلاب مدراس الأحد واجتماعات الكنيسة فى جميع إبراشيات مصر والمهجر، وطالب البابا من لديهم مقترحات خاصة بمناهج جديدة لمدارس الأحد بسرعة التقدم بها إلى الكنيسة.

وأستنكر مراقبون غياب أجهزة الدولة عن رقابة المناهج التعليمية لمدارس الأحد التي ينتسب لها الالاف الطلبة النصارى في مصر لاسيما والكنيسة تشهد موجة من التطرف الفكري بينما يطالب النصارى والعلمانيون بتغير المناهج التعلمية وحذف الايات القرأنية .


المرصد الإسلامي

هل نبحث يوماً عن وطن ؟!!.. بقلم/ خالد المصري

حينما يشعر الإنسان بالظلم في وطنه ، وحينما يتعرض للطغيان والجبروت والتسلط من كل جانب ، حينما ينظر فجأة لنفسه فيشعر أنه بلا هوية ، وأنه بلا قيمة ، حينما يعلم أنه أصبح رخيصاً في وطنه - فإنك بعد كل هذا ستكون أمام شخص قد يفعل أي شئ أو قد لا يفعل أي شئ - يظل هكذا يتمنى أن يكون بلا وطن خير له من أن يكون صاحب وطن يعيش فيه كالغريب عنه ..
ما تمر به البلاد من أبشع حالات البطالة والرشوة والمحسوبية والتجبر والقمع الأمني والسياسي ، ما يحدث من امتهان لكرامة المواطن في كل مكان ولأتفه الأسباب ، ما يجعل الأمورتنقلب على عقبيها فلا يعرف الحق من الباطل ولا الصواب من الخطأ ، حينما يكون الأمين خائناً والخائن أميناً ، وحينما تكون العاهرة والراقصة مرفوعة الرأس والشريفة الفاضلة تحارب في كل مكان - حينها فقط لابد علينا أن نصرخ بأعلى أصواتنا ومن أعمق أعماق قلوبنا ...
من الذي يريد القضاء على الرجال الحقيقين ويتمنى زوال القيم والأخلاق ويستبدلها بالفواحش والمنكرات - من الذي زرع الخوف في قلوب الناس ، وقتل المروءة والنخوة في قلوبهم ، ومن الذي ديث كرامتهم فأصاب عواطفهم بالبلادة فأصبحوا لا يعرفون المعروف ولا ينكرون المنكر ، ما الذي جعلهم يستمرءون الحرام ويشعرون أنه حلال - يا سادة أخبروني بربكم من السبب ؟؟!! صدقاً أنا لا أدري ..
قد يكون السبب نتيجة الوضع الحالي التي تمر به البلاد من تفشي للفساد والرشوة والمحسوبية والأنانية والعهر والرذيلة ، كذلك قد يكون في الإعلام الذي يحض على الحرام فهذا فيلم ينتهي بمكسب خيالي من حرام يتحصل عليه البطل ، وهذا يبرز العلاقة المحرمة بين البطل والبطلة وكلاهما في أحضان بعضهما البعض على السرير وهي شبه عارية ووقتها تجرح أعين المشاهد بأقذر المناظر وتبتلى الآذان بأبشع الألفاظ - وعن شرط تقام حفلة كبيرة لافتتاح الفيلم في أحد دور العرض يحضره جميع العاملين فيه ورجال الإعلام والصحافة وكذلك لا ينسى زوج البطلة الحقيقي أن يحضر ويصفق لزوجته مع كل مشهد ساخن لزوجته الفنانة الطاهرة ، ثم بعد ذلك يهنئها على نجاحها في الفيلم - كل ذلك دون أن تقف له شعره وهو يرى زوجته عارية في حضن رجل آخر في الفيلم ، وذلك يا سادة بمنتهى البساطة لأنه ذكر بلا كرامة فهو مسخ إنسان ضاعت كرامته في خضم الحياة التي يحياها ، كذلك هذا برنامج يذاع في قناة يشاهدها الملايين يعلن ليل نهار لكل الأمة لا عن مسابقة لحفظ القرآن الكريم ولا امتحان في الحديث أو السيرة أوحتى عن الأدب والثقافة وإنما برنامج يقول مقدمه : ( في برنامجنا كل ما تحفظ أغاني أكتر كل ما تكسب فلوس أكتر ) مع إن ربنا هيقول يوم القيامة إقرأ وارتق أي القرآن فمنزلتك عند آخر آية تعرفها ، هذا القياس تستطيع أن تقيسه على أشياء كثيرة في هذا الوقت الذي تسيد فيه الإعلام الفاسد والقميء - الذي يدعو لمنكرات الأمور ليل نهار واتفرج يا سيدي لإنك فعلاً مش هتقدر تغمض عنيك وكمان مش هتقدر تعد ذنوبك ..
إنها مخططات منظمة ومدروسة بعناية هدفها طمس الهوية الإسلامية من قلوب الناس وتدمير القيم والإخلاق العريقة ، هي محاولات الهدف منها أن تنزع كرامتهم حتى تكسر أعينهم فلا يتكلمون ، حتى تظلم الدنيا أمام أعينهم حتى لا يروا إلا بأعينهم - كل ذلك بلا سبب ولاجريرة وإنما فقط لإثبات التسيد ولإذلال الأنفس وكسر الخواطر ..
انتشار الغلاء بهذه الصورة المرعبة مع تدني الرواتب ، عدم وجود سلع ضرورية لا غنى للناس عنها ،انهيار الأوضاع الإقتصادية بهذه الصورة المفزعة ، تسيد الكنيسة وازدياد سطوتها ونفوذها في البلاد ، ضعف النظام وخوفه الدائم وتخبط قراراته ، اشياء واشياء واشياء تجعلنا نقف على حافة خطرة ..
سوف أقارن بحالة واحدة فقط لنعرف مدى المصيبة التي يحياها الشرفاء في هذا الوطن - كان الكفار على عهد رسول الله حينما تآمرواعليه وأرادوا قتله وأجمعوا كلمتهم وقوتهم على ذلك ووقفوا ليلاً باب بيته ، أحدهم فكر في أن يقتحم البيت على رسول الله وقتله حتى لا يهرب ،هنا وقف له الجميع وكلهم من الكفار وقالوا له هل جننت ! هل تريد اقتحام البيت وفيه بنات عمنا ، هل تريد أن يعيرنا العرب ..
النخوة والشهامة والمروءة فيهم على الرغم من أنهم كفار ، رفضوا اقتحام المنزل لأن فيه نساء والنساء أعراض رفضوا انتهاك الأعراض وانتهاك حرمة البيت حتى لوهذا عطل مهمتهم التي جاءوا من أجلها وهي قتل رسول الله صلى الله عليه وسلم ..
أما اليوم تنتهك حرمات البيوت وتهان الأعراض ويظلم الناس ويروع الآمنين وتتنتهك العورات وكلذلك بدعوى الحفاظ على الأمن ، أي أمن وأمن من ؟؟!! أخشى أن يأت يوم يبحث فيه الشرفاء عن وطن ليعيشوا فيه فلا يجدوا ..



كتب خالد المصري

27‏/02‏/2010

ضغوط أقباط المهجر على البابا شنودة قد تعجل بإنهاء دور الأنباء كيرلس

مصادر كنسية رفيعة تتحدث عن تجهيز ملف كامل عن الأنبا كيرلس أسقف نجع حمادي بطلب من البابا شنودة ، المصادر تقول أن ضغوط نشطاء أقباط المهجر على الكنيسة عجلت بالطلب من أجل "معاقبة" كيرلس على تصريحاته التي نفى فيها الفتنة الطائفية وهاجم فيها أقباط المهجر ، المصادر اعترفت بأن الحديث عن اتهامات أخلاقية تمس كيرلس كانت أساسا من تسريبات أقباط المهجر





المصريون

للمرة الرابعة..شنوده يعنف مسيحي طلب احتشام النساء في الكنيسة ويسخر منه

للمرة الرابعة يتلقي شنوده رسائل تطالبه بحث النساء داخل الكنيسة على الإحتشام أثناء التوجد في عظته ..وهو ما يقابله شنوده عادة بالرفض والتعنيف والسخرية

ففي عظته الأخرة أرسل له احد الحاضرين ورقة ورقة مكتوبة يطلب منه التنبيه علي الفتيات والسيدات بعدم ارتداء الملابس القصيرة والضيقة التي تثير الشباب أثناء تواجدهم في الكنيسة،

فرد شنوده كالعادة بتعنيف الرجل والسخرية منه وقال: وإنت عرفت منين أصلاً إنها قصيرة؟!، عمال تبصبص من تحت لتحت وإنت في الكنيسة التي يفترض بمجرد أن تدخلها ألا تنظر يمينك أو يسارك، وعلي العموم ملكش دعوة خليك في حالك!

وكان البابا السابق كيرلس الخامس يمنع دخول النساء غير المحتشمات للكنيسة و يقول: أنه غير مسموح ولا مصرح لأي سيدة أو فتاة أن تدخل الكنيسة وهي مرتدية لباساً مخالفاً للحشمة. .

وينبه كتابهم " المقدس " على ضرورة إحتشام النساء خاصة داخل الكنيسة حيث يقول (وكذلك ان النساء يزيّنّ ذواتهنّ بلباس الحشمة مع ورع وتعقل لا بضفائر او ذهب او لآلىء او ملابس كثيرة الثمن بل كما يليق بنساء متعاهدات بتقوى الله باعمال صالحة.)
(1 تيموثاوس 2: 9)



المرصد الإسلامي

نصارى يعترفون ..جهات دولية تستخدم أقباط المهجر للضغط على الحكومة

أكد المفكر القبطى ميلاد حنا، أن الأقباط لا يريدون المطالبة بنظام الكوتة فى مجلس الشعب مثلما هو الحال مع كوتة المرأة، التى ستتيح للنساء 64 مقعداً فى البرلمان، وذلك حتى لا يقال أنهم حصلوا على حقوقهم مثل النساء.

وأوضح د.حنافى حوار مع قناة فرانس 24 الفرنسية، أنه لا توجد آلية لتشجيع الأقباط كأقلية على المشاركة فى الحياة السياسية، فقد حاول الكثير منهم الترشح لمجلس الشعب ولكن عدد الذين نجحوا منهم يعد على الأصابع.

فى الوقت ذاته، أكد المفكر القبطى رفيق حبيب للقناة الفرنسية، أنه ضد فكرة تخصيص عدد محدد من المقاعد فى مجلس الشعب للأقباط، لأنه سيكرس وضعاً ليس فى مصلحة الأقباط، وكذا لا يتناسب مع حجمهم الحقيقى فى المجتمع وعلى أرض الواقع وكذا سيؤثر على التواصل بينهم وبين المسلمين.

وقال ميلاد حنا، إن مخاوف أقباط المهجر بشأن اضطهاد المسيحيين بداخل مصر هى مبالغة وتهويل، خاصة أن كثيراً من أقباط المهجر قد غادروا مصر وفى قلوبهم مرارة، لأن بعضهم لم يوفق فى الحصول على مناصب مهمة أو فشل بشكل أو بآخر فى حياته العملية.

ورأى رفيق حبيب أن ما يحدث للأقباط فى مصر لا يمكن تصنيفه بأنه اضطهاد، لأن الاضطهاد هو فعل منظم ضد جميع أفراد طائفة ما لإقصائها أو استئصالها وهذه ليست الحالة بمصر.

ولكن هناك شقان لهذه القضية، أحدهما داخلى وهو نشوء خوف مرضى لدى أقباط الداخل نتيجة لتكرار المشاكل وهذا الخوف المرضى قد تم نقله إلى أقباط الخارج الذين لم تنقطع علاقاتهم بأهلهم وأصدقائهم فى الداخل، مما يجعلهم يميلون إلى المبالغة والتهويل، وأنا لا أعتقد أن أحداً أو أطرافاً خارجية تقف وراء ما يثيره أقباط الخارج، ولكن مما لا شك فيه أن جهات دولية تستغل ذلك للضغط على الحكومة المصرية.

وطالب رفيق المسلمين والمسيحيين على السواء، أن يتحركوا للمطالبة بحقوقهم المهدورة فى ظل النظام الحالى الذى لا يفرق فى قمعه بين مسلم ومسيحى.



المرصد الإسلامي

حارة النصارى وحذف الإسلام

تتكشف الأحداث يوميا عن مزيد من جوانب الجريمة الطائفية التي يرتكبها المتمردون الطائفيون ، لتقسيم مصر العربية المسلمة التي تحتضن جميع أبنائها على اختلاف معتقداتهم ومذاهبهم وتفتيتها . وتبين إلى أي حد وصل المتمردون الخونة في إجرامهم إلى درجة اختطاف الطائفة الأرثوذكسية ، ووضعها في الجيتو الكنسي ، وإرضاعها لبان الانعزال والانفصال والتمرد ، والنظر إلى الكنيسة بوصفها الحكومة الحقيقية التي تلبي مطالب ما يسمى الشعب القبطي في الحياة العامة والحياة الخاصة جميعا .. وصار أمرا عاديا أن ينظر الصحفيون والكتاب والإعلاميون ، من يناصر الكنيسة أو يقف موقفا محايدا ، إلى كل كلمة تصدر عن القيادات الكنسية ويضعها في مستوى التصريحات التي تصدر عن رئيس جمهورية مصر العربية الإسلامية .. وعلى سبيل المثال ، فإن الأنبا شنودة في تكريمه لأسر القتلى النصارى في نجع حمادي أعلن أنه لابد من معاقبة المحرضين على الجريمة ، وليس الجناة وحدهم ! وجاء هذا الإعلان ليكشف عن قدرة الرجل الذي يعد نفسه رئيس جمهورية سوبر ، أي يفوق أي سلطة في الدولة ، على فرض إرادته ، التي لابد أن ينفذها قادة الأغلبية العربية المسلمة مرغمين صاغرين ، وإلا فالويل لهم من خونة المهجر ، وخونة الداخل ، والمرتزقة الذين يتحركون وفقا لأجندة التمرد الطائفي الخائن ! ومع أن المخلصين يحاولون دمج الطائفة الأرثوذكسية في المجتمع المصري العربي المسلم ، وإخراجها من الجيتو لتشارك الأمة في كفاحها من أجل الحرية والعدل والكرامة ، إلا إن قادة التمرد يصرون على مطالبهم الابتزازية وفي الوقت نفسه يصورون أنفسهم ضحايا وشهداء الأغلبية العدوانية الظالمة الذين يعيشون في حارة النصارى!
في الفترة الأخيرة بدأ الإلحاح على تغيير مناهج اللغة العربية في المدارس ، وضرورة حذف الآيات القرآنية والأحاديث الشريفة وتراث الإسلام من الكتب الدراسية حرصا على الوحدة الوطنية ، وفتحت صحف السلطة الرخوة صفحاتها لكل طائفي متعصب وخائن ، كي يتحدث عن الإساءة إلى الطائفة الأرثوذكسية من خلال مناهج تعليم اللغة العربية ، ثم انتقل الموضوع إلى ضرورة حذف مادة التربية الإسلامية ، لأنه لا يجوز أن يدرس الطلاب المسلمون حصة في التربية الدينية ، ويبقى ولد واحد نصراني بلا دراسة لتربيته المسيحية ، مما يعرضه للتمييز والاضطهاد ويجعله يشعر أنه أقل من الولد المسلم .. ثم قامت القيامة لأن مدرسا في كفر الدوار وضع امتحانا في الرسم يطلب فيه من الطلاب رسم الاحتفال بالحج ، وتصوير الكعبة الزهراء ، ووجد المتمردون الطائفيون أن هذا الرسم يرغم أبناء النصارى على نطق الشهادتين (؟) ، وقيل إن وزير التعليم عاقب المدرس والمدرسة والإدارة التعليمية والمسئولين الذين يرأسون المدرس التعيس وحرمهم من مهام عديدة لمدة خمس سنوات فضلا عن عقوبات أخرى !
بالطبع لن تقوم القيامة لو طلب هذا المدرس من الطلاب رسم كنيسة كفر الدوار ، والنصارى يزفون فيها عريسا وعروسة ، والمسلمون يشاركونهم الفرح ، ويغنون لهم ؛ كما فعل حنتيرة ( أحمد حلمي ) في أحد الأفلام وهو يزف عروسين نصرانيين وهما خارجان من الكنيسة ، ويبدأ الزفة باسم الله الرحمن الرحيم ، وصل ع النبي صل .. وحصوة في عين اللي ما يصلي ، ويهتف المعازيم مسلمين ونصارى من ورائه بما يقول ..
الأمر إذا يختلف عند المتمردين الخونة الذين تغذيهم أميركا جهارا نهارا بالمال والمساندة الدعائية ! فهم لا يطيقون أن يطلب المدرس رسم الكعبة الزهراء ويشهرون به وبالمسلمين في الفضائيات والأرضيات والصحف العامة والطائفية والموالية للطائفة ، حتى يصل الحكم على المدرس الغلبان بالموت الزؤام إن أمكن ، فالسلطة الرخوة استسلمت بالكامل للإرادة الطائفية المتمردة ، والأخطر من ذلك كله أن يجلس المتمردون في الفضائيات التي تتكلم معهم بمنتهي الهدوء ودون مقاطعة أو إسكات ، وفي ترحيب غريب ؛ ليتم سؤالهم عن رأيهم في إلغاء التربية الإسلامية ،وإقرار مادة تسمى الأخلاق بديلا عنها !
أرأيتم ما يجري لأمة الإسلام في أرض الإسلام على يد قلة مجرمة تجردت من الأخلاق والمشاعر ، واندمجت في التآمر العلني المكشوف للمؤسسة الاستعمارية الصليبية ؟
إن حذف الإسلام من حياة المسلمين عمل مجرم وقح ، لا يقول به إلا خائن يستحق أقصى عقوبة تحددها المادة 77ب من قانون العقوبات الجنائي ، هذا لو كان في بلدنا عدل حقيقي في التعامل مع أفراد المجتمع دون تمييز ضد المسلمين الذين يمثلون الأغلبية الساحقة ، ودون اضطهاد لهذه الأغلبية التعيسة ! ولكن الخونة يتحركون دون أن يتصدى لهم النظام أو يقول لهم : ما تفعلونه جريمة تستوجب العقاب أمام المحاكم الاستثنائية التي يحاكم أمامها أبناء الأغلبية الإسلامية المقهورة !
في شبرا الخيمة انعقد في مطرانيتها بتاريخ 19/2/2010م ،مؤتمر موسع تحت عنوان (وطني كيف أعيش فيه؟ )، حضره المتمردون ، وشارك فيه بعض رموز السلطة ، وللأسف فإن المتمردين اختاروا الكنيسة التي لا يستطيع أن يقتحمها الأمن أو يطرد المشاركين فيها أو يعتقلهم ؛ كما يفعل مع المسلمين الذين يدخلون المساجد ولو من أجل عقد قران أو المشاركة في عقيقة في مسجد صغير . قال أحد رموز السلطة : إنه شرف للكنيسة أن تبنى بقرار جمهوري وواقعنا الحالي يقول: لو ترك أمر بناء الكنائس للمحافظين "ابقى تعالى قابلني" والرئيس مبارك أرحم مليون مرة من جميع المسئولين في بناء الكنائس(؟) . . الرمز المحترم يتهم زملاءه المسئولين بالتعصب ضد النصارى جهارا نهارا!
في حين كشف رمز آخر من رموز السلطة عن سبب تأجيل مناقشة مشروع قانون بناء دور العبادة الموحد قائلا: إن اختلاف الجهات المشرفة على بناء المساجد والكنائس هو السبب، مطالبا بإنشاء وزارة للشئون الدينية تكون مهمتها الإشراف على بناء دور العبادة.
وقال رمز السلطة : إن القبطي يريد بناء كنيسة ليصلى فيها ولن يضع فيها قنابل( كأن المسلم يبني مسجدا ويخزن فيه القنابل والسلاح ؟ )، حينها قال الأنبا مرقص أسقف شبرا الخيمة : إنه أسقف لشبرا الخيمة منذ 32 عاما، لم يحصل على قرار جمهوري واحد لبناء كنيسة، لأنه يحتاج إلى عقد مسجل بالشهر العقاري يثبت أن الأرض المراد البناء عليها أرض مبانٍ وأرض شبرا كلها زراعية، وحول ضرورة تجديد الخطاب الديني قال الأنبا مرقص إن الإساءة إلى الأديان مرفوضة أيا كانت الطرق والوسائل التي تقوم بها، لكن أيضا الكتب التي تسيء إلى المسيحية يكون مكتوبا عليها مجمع البحوث الإسلامية هو أمر يحتاج إلى إعادة نظر وهو نفس الأمر بالنسبة للمناهج التعليمية، لكن هناك مشكلات أخرى منها أننا لا نجد مسيحيا في المخابرات العامة أو مباحث أمن الدولة ولا حتى عميد كلية أو رئيس جامعة، وأيضا بعض النوادي الرياضية ترفض فتح أبوابها أمام المسيحيين ولا تدعهم يمثلون مصر رغم حصولهم على العديد من الكئوس. فقال أحد الحاضرين في مداخلة، إن هذا الكلام غير معقول في الرياضة، فرد عليه الأنبا مرقص لدى الأسماء، إن أردت ؛ لأننا عندما نفتح المجال للأقباط لن يكون هناك اختيار على أساس الدين لكن الكفاءة.
ولم يسلم الرئيس السادات من الإدانة والأذى لأنه قال ذات يوم إنه رئيس مسلم لدولة مسلمة ، فقد قال رمز من رموز السلطة الحاضرين : إن حركة الضباط الأحرار كانت لها جذور إخوانية في البداية، فجاء جمال عبد الناصر وتحرر من التيار الديني، وأتى الرئيس السادات ونسف فكرة المواطنة عندما قال "أنا رئيس مسلم لدولة إسلامية"، لكن عصر الرئيس مبارك هو العصر الذهبي الثاني للأقباط بعد ثورة 1919.
بينما هتف رئيس منظمة الاتحاد المصري لحقوق الإنسان "يعيش الرئيس مبارك.. يعيش الرئيس مبارك"،
هكذا تحدثنا حارة النصارى عن مظاهر الاضطهاد الإسلامي لأهلها ليس بالاعتقال أو السجن أو المحاكمات العسكرية أو الحرمان من الوظائف الحكومية والتدريس والقضاء والنيابة والقضاء والشرطة والجيش ، كما يحدث للمسلمين الذين يمثلون الأغلبية ويتمسكون بدينهم وعقيدتهم ولا يرضون بالإسلام الأميركي ، ولكن الاضطهاد في حارة النصارى يكمن في عدم وجود كنيسة لكل مواطن ، وحديث القرآن عن النصارى ، وصدور كتب مجمع البحوث الإسلامية ، ووجود الآيات القرآنية في المناهج التعليمية وعدم فتح أبواب بعض النوادي الرياضية أمام النصارى ؟
هل يجوز لنا بالمثل أن نقول احذفوا من الإنجيل النصوص التي لا تليق بالله والأنبياء والرسل ، والتي تدعو إلى العنف والقتل وشق بطون الحوامل والكراهية والعنصرية ومخالفة العقل ؟ هل نصدق السفر السادس مثلا وهو سفر يشوع الذي ينسب إليه أي إلى النبي يشوع بن نون ؛ أنه استعان بعاهرة اسمها رحاب كانت صاحبة بيت دعارة لتساعده على دخول أريحا ، وأنه أحرق المدينة عن بكرة أبيها بعد دخولها ولم يُبق فيها نساء أو أطفالا أو حيوانات أو نباتات - إلا رحاب العاهرة التي بقيت مع شبكتها نظرا لما قدمته من خدمات جليلة للجيش ، هل هذا يليق بنبي لله ؟
إن حارة النصارى تبدو في وضع غريب حقا ، فهي تحيا فوق الأغلبية ، وتفرض مطالبها الترفيهية ، وخاصة بناء الكنائس التي تضاعفت في العهد الحالي بالنسبة لما تم بناؤه في العهود السابقة عليه منذ محمد علي باشا .. أما حذف الإسلام فيبدو أمرا منطقيا بمنهج حارة النصارى في الابتزاز والتمرد وقلب الحقائق ، واستغلال ضعف الدولة الرخوة !


كتب د. حلمي القاعود (برمصر)

26‏/02‏/2010

صحيفة دنماركية تعتذر للمسلمين عن نشر رسوم مسيئة للنبي

اعتذرت صحيفة "بوليتيكن" الدنماركية يوم الجمعة 26-2-2010 عن الإساءة إلى المسلمين بعد أن أعادت نشر الرسوم الكاريكاتورية المثيرة للجدل للنبي محمد عليه الصلاة السلام. وقالت إنها توصلت إلى تسوية مع منظمة تمثل أشخاصاً يقولون إنهم من سلالة النبي محمد عليه الصلاة السلام . وقد أثارت الخطوة انتقادات في الصحافة النرويجية، جارة الدنمارك.

وأوضحت الصحيفة أن قرار إعادة نشر الرسوم الكاريكاتورية هو "جزء من التغطية الإخبارية للصحيفة" ولم يكن رأي افتتاحية الصحيفة أو يهدف إلى الإساءة للمسلمين في الدنمارك أو أي مكان آخر.

وأعيد نشر الرسوم الكاريكاتورية بعد أن كشفت الشرطة الدنماركية أنها أحبطت مؤامرة لقتل الرسام الدنماركي كورت ويسترجارد.

وجرى التوصل إلى التسوية بين الصحيفة وممثلين عن ثماني منظمات في بلدان مثل مصر وليبيا والسعودية، وهي منظمات تمثل 94 ألف شخص يقولون إنهم من سلالة النبي محمد.

والصحيفة واحدة من صحف دنماركية عدة أعادت في شباط (فبراير) عام 2008 نشر صور عدة للنبي والتي نشرتها أولاً صحيفة "جيلاندز-بوستن" ما أثار غضباً بين المسلمين ومظاهرات عنيفة في مختلف أنحاء العالم أوائل عام 2006 .

ومن ناحية أخرى، تفاجئت وسائل الاعلام النرويجية ومنها جريد داغ بلاده وأفتن بوستن وماغزينت المسيحي بما قامت به صحية بوليتكن الدنماركية، حيث ظن رئيس جمعية الصحفيين النرويجين بير كوكفول في البداية أن اعتذار الصحيفة الدنماركية مجرد مزحة.

أما رئيس تحرير جريدة ماغزينت المسيحة النرويجية فيبيون سلبيك، والذي قامت جريدته بإعادة نشر الرسوم المسيئة بالنرويج في كانون الثاني (يناير) 2006، فقد وصف تصرف جريدة بوليتكن بأنه "غير حكيم".

وكذلك انتقد قرار الاعتذار رئيس تحرير جريدة داغ بلاده بالنيابة لارس هيلي الذي أكد أن نشر الرسوم الكاريكاتورية أمر قانوني.



العربية

طنطاوي يبدأ حوار الأديان بإجتماع مع وفد من الفاتيكان يرفض الاعتراف...

بدأ شيخ الازهر محمد سيد طنطاوي اجتماعات مؤتمر حوار الاديان بلقاء وفد من الفاتيكان برئاسة الكاردينال الفرنسي جان لوي توران رئيس المجلس البابوي لحوار الاديان .

وكان الكاردينال قد رفض الاعتراف بالاسلام كدين سماوي وأصر على حذف عبارة "الأديان السماوية والربانية "حيث أن وصف الإسلام كدين سماوي ورباني لا يزال محل خلاف لم يحسم بعد بالنسبة للفاتيكان وهو ما أثار غضب الدكتور القرضاوي المشارك في المرتمر وقتها وقال( وإذا كانت الفاتيكان والكنائس العالمية لا تعترف بالإسلام كدين سماوي فلماذا نجتمع إذن؟) .

وحتى الأن ترفض لجنة حوار الاديان بالفاتيكان الإعتراف بالاسلام كدين سماوي ومع هذا تجتمع اللجنة سنويا مع الازهر وبعض المؤسسات الدينية في مرتمر حوار الاديان!!


المرصد الإسلامي

طنطاوي يبدأ حوار الأديان بإجتماع مع وفد من الفاتيكان يرفض الاعتراف...

بدأ شيخ الازهر محمد سيد طنطاوي اجتماعات مؤتمر حوار الاديان بلقاء وفد من الفاتيكان برئاسة الكاردينال الفرنسي جان لوي توران رئيس المجلس البابوي لحوار الاديان .

وكان الكاردينال قد رفض الاعتراف بالاسلام كدين سماوي وأصر على حذف عبارة "الأديان السماوية والربانية "حيث أن وصف الإسلام كدين سماوي ورباني لا يزال محل خلاف لم يحسم بعد بالنسبة للفاتيكان وهو ما أثار غضب الدكتور القرضاوي المشارك في المرتمر وقتها وقال( وإذا كانت الفاتيكان والكنائس العالمية لا تعترف بالإسلام كدين سماوي فلماذا نجتمع إذن؟) .

وحتى الأن ترفض لجنة حوار الاديان بالفاتيكان الإعتراف بالاسلام كدين سماوي ومع هذا تجتمع اللجنة سنويا مع الازهر وبعض المؤسسات الدينية في مرتمر حوار الاديان!!




المرصد الإسلامي

النصارى الارثوذكس يعتدون على مسجد في البوسنة

تعرض مسجد "علي باشا " في مدينة فوتشا ,90 كيلومتر شرق سراييفو, إلى اعتداء جديد من قبل النصارى الارثوذكس الصرب ، حيث قاموا بكسر زجاج نوافذ المسجد وألحقوا أضرارًا بواجهته.

وقال شهود عيان: "إن مجموعة من الصرب رشقوا المسجد بالحجارة ثم فروا من عين المكان", وقد استدعى المجلس الإسلامي في فوتشا، الشرطة التي تتكون معظمها من الصرب، ولم تزد عن تسجيل الحادث باسم "مجهول".

وكانت فوتشا قد احتلها الصرب سنة 1992 م وقاموا فيها بأبشع الأنواع من أعمال الإجرام، كالإبادة والتهجير والاغتصاب، كما هدموا جميع المساجد في المنطقة ومنها جامع، "عتيق علي باشا"، ومسجد "مسلوشكا"، ومسجد "ألاجا" الذي يعد من أول المساجد التي بنيت في البوسنة في القرن الخامس عشر.

وقد تمكنت المشيخة الإسلامية من إعادة بناء مسجد "عتيق" ،"موسلوشكا"، ولا يزال مسجد "آلاجا" في انتظار المتبرعين.

يذكر أن الاعتداءات على المساجد استمرت في البوسنة بعد انتهاء الاعتداء على المسلمين، سواء في مناطق الكثافة السكانية للصرب أوالكروات .

وكان العشرات من المساجد ضحية اعتداءات النصارى الأرثوذكسية والكاثوليكية في البوسنة وكذلك صربيا حيث لا يزال مسجد ، البيرق ، في بلغراد ، ومسجد نوفي صاد ، يحملان آثار العدوان حتى اليوم .

وقد أخلفت الحكومة الصربية في بلغراد وعودها ، ولم تقم بترميم المسجدين كما وعدت رغم مرور عدة سنوات على إضرام النار فيهما من قبل النصارى الارثوذكس المتطرفين.


المرصد الإسلامي

النصارى الارثوذكس يعتدون على مسجد في البوسنة

تعرض مسجد "علي باشا " في مدينة فوتشا ,90 كيلومتر شرق سراييفو, إلى اعتداء جديد من قبل النصارى الارثوذكس الصرب ، حيث قاموا بكسر زجاج نوافذ المسجد وألحقوا أضرارًا بواجهته.

وقال شهود عيان: "إن مجموعة من الصرب رشقوا المسجد بالحجارة ثم فروا من عين المكان", وقد استدعى المجلس الإسلامي في فوتشا، الشرطة التي تتكون معظمها من الصرب، ولم تزد عن تسجيل الحادث باسم "مجهول".

وكانت فوتشا قد احتلها الصرب سنة 1992 م وقاموا فيها بأبشع الأنواع من أعمال الإجرام، كالإبادة والتهجير والاغتصاب، كما هدموا جميع المساجد في المنطقة ومنها جامع، "عتيق علي باشا"، ومسجد "مسلوشكا"، ومسجد "ألاجا" الذي يعد من أول المساجد التي بنيت في البوسنة في القرن الخامس عشر.

وقد تمكنت المشيخة الإسلامية من إعادة بناء مسجد "عتيق" ،"موسلوشكا"، ولا يزال مسجد "آلاجا" في انتظار المتبرعين.

يذكر أن الاعتداءات على المساجد استمرت في البوسنة بعد انتهاء الاعتداء على المسلمين، سواء في مناطق الكثافة السكانية للصرب أوالكروات .

وكان العشرات من المساجد ضحية اعتداءات النصارى الأرثوذكسية والكاثوليكية في البوسنة وكذلك صربيا حيث لا يزال مسجد ، البيرق ، في بلغراد ، ومسجد نوفي صاد ، يحملان آثار العدوان حتى اليوم .

وقد أخلفت الحكومة الصربية في بلغراد وعودها ، ولم تقم بترميم المسجدين كما وعدت رغم مرور عدة سنوات على إضرام النار فيهما من قبل النصارى الارثوذكس المتطرفين.




المرصد الإسلامي

ألمانيا: الكنيسة تتلقى شكاوى الاعتداء الجنسي بالمدارس

قررت الكنيسة الكاثوليكية اتخاذ ردود فعل عملية تجاه ما كشف عنه أخيرًا فيما يخص حالات الاعتداء الجنسي على تلاميذ المدارس اليسوعية التابعة لها في جميع أنحاء ألمانيا، حيث أعلنت عزمها على استحداث منصب جديد لمتابعة هذه الحالات.
وقال رئيس مؤتمر الأساقفة الألمان روبرت تسوليتش اليوم الخميس في فرايبورج في ختام ملتقى الجمعية العمومية للأساقفة الكاثوليك: "أسقف منطقة ترير شتيفان أكرمان (46 عامًا) سيتولى مهام هذا المنصب الكنسي الجديد".
وأوضح تسوليتش أن مؤتمر الأساقفة الألمان سيقيم خطًا ساخنًا هاتفيًا يمكن لضحايا الاعتداءات الجنسية الاتصال به من أي مكان في ألمانيا، مشيرًا إلى أنه من الضروري مراجعة مناهج تأهيل القساوسة أيضًا.
استحداث مركز للتنسيق في المقر الدائم
وأضاف رئيس مؤتمر الأساقفة الألمان: "المؤتمر سيستحدث مركزًا للتنسيق في مقره الدائم في بون لبحث حالات الاعتداء والتحرش الجنسي ولدعم الملاحقات القضائية ضد مرتكبيها".
وأردف الجمعية العمومية قررت مراجعة اللوائح الكنسية المعمول بها منذ ثمانية أعوام بشأن فحص حالات التحرش الجنسي الذي يمارسه بعض رجال الدين على القصر، على أن تتم هذه المراجعة في موعد أقصاه أغسطس المقبل.
وصرح تسوليتش وفقًا لوكالة الأنباء الألمانية بأن الكنيسة لن تقصر في التماس النصح من المتخصصين من خارجها، وهو نصح تحتاجه الآن بشدة.


مفكرة الإسلام

دعوة في حب الكتاب الأبيض..

أطالب بحذف بعض النصوص الموجودة في الكتاب المقدس لما فيها من أشياء لا يقبلها العقل ، كما أنها تحض على العنف والكراهية ونبذ الآخر ، وهذا لا يليق بالمجتمعات المتحضرة التي تطالب دوماً بالتعايش في أمان مع نسيج المجتمع الواحد ، ودعوتي هذه نابعةً من مبدأ حرية الرأي وتفعيلاً كذلك لجو الديموقراطية التي تمر بها البلاد وينعم بها العباد ..
دعوتي هذه تشمل 625 نصاً في الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد - وتشمل أوامر بالقتل أو بالحرق أو بشق بطون الحوامل ، أو بقتل الأبرياء من الأطفال والنساء والشيوخ العجائز ، كما وأطالب بحذف النصوص التي تخدش الحياء وهي موجودة في معظم أسفار الكتاب المقدس وأماكن تمركزها وكثرتها في سفر نشيد الإنشاد خاصةً الإصحاحين السابع والثامن وسفر حزقيال الإصحاح الثالث والعشرين وكذلك سفر راعوث ..
كما توجد بعض النصوص المتفرقة في اللاوين والخروج ويشوع وصموئيل الأول والثاني وغيرها ..
كما أطالب بحذف الأسفار الخمسة الأولى المنسوبة لموسى عليه السلام : ( التكوين – اللاويين – العدد – الخروج – التثنية ) وذلك لعدة أسباب منها عدم نسبة هذه الأسفار نسبةً صحيحة لموسى عليه السلام ، وهنا تقول دائرة المعارف البريطانية أن كاتب الأسفار الخمسة عاش بعد وفاة موسى بما لا يقل عن 800 سنة ، وكيف يكون موسى الكاتب والكاتب يصف وفاة موسى وجنازته ورد فعل بني إسرائيل على موته وأيام حدادهم عليه وعلى الناس بعدها أن تؤمن أن موسى هو الكاتب ، كما أنها تذخر بمسبات وإهانات في حق الله تبارك وتعالى وفي حق الأنبياء واتهامهم بالزني والسرقة وشرب الخمر والكفر بالله كما حدث مع هارون المتهم أنه هو الذي صنع العجل لبني إسرائيل لعبادته ، وهناك مئات الأسباب الأخرى ولكن المقام لا يسع ، لذا أطالب بحذف الأسفار الخمسة الأولى حتى تظهر لنا الكنيسة الأسفار الحقيقية التي كتبها موسى عليه السلام ...
كما أطالب بحذف السفر السادس وهو سفر يشوع وذلك لما فيه من نصوص دموية وإرهاب ، كما أن به أفعال مشينة تنسب لأحد أنبياء الله وهو سيدنا يوشع بن نون - منها أنه استعان بعاهرة اسمها راحاب كانت صاحبة بيت دعارة لتساعده على دخول أريحا ، وأنه فور دخوله أحرق المدينة عن بكرة أبيها بالنساء بالأطفال بالحيوانات بالنباتات - إلا راحاب وشبكتها لما قدمته من خدمات جليلة للجيش ، وعلى ذلك ولعشرات الأسباب الأخرى أطالب بحذف السفر السادس سفر يشوع ..
وأطالب كذلك بحذف سفر القضاة وصموئيل الأول وصموئيل الثاني وذلك لعدم نسبتهم نسبةً صحيحةً إلى صموئيل ، لا أعرف كيف تقول الكنيسة أن كاتب هذه الأسفار الثلاثة هو صموئيل وصموئيل يموت في منتصف سفر صموئيل الأول ويدفن ويستكمل السفر إلى نهايته بعد وفاة الكاتب ، بل ويخرج للنور سفر جديد هو صموئيل الثاني ، وعلى ذلك أطالب الكنيسة بحذف هذه الأسفار حتى تأتي لنا بالأسفار الحقيقية التي كتبها صموئيل أو تخبرنا على الأقل بهوية كاتب هذه الأسفار ..
كما أطالب بحذف أسفار الملوك الأول والثاثي والأيام الأول والثاني وذلك لعجزها على إثبات الكاتب من ناحية ، كما أنها تحوي العديد من المسبات والإهانات في حق أنبياء الله ، مثلاً ينسب لداوود عليه السلام الزنى بزوجة جاره أوريا الحثي وخيانته ومن ثم قتله والظفر بزوجته ، وينسب له أيضاً عليه السلام أنه في آخر حياته أتوا له بفتاة بكر لتبيت في حضنه حتى تدفئه وحاشاه عليه السلام ، كما أن هذه الأ؟سفار نسبت لسليمان عليه السلام أنه كفر بالله وسجد للأصنام إذعاناً لأوامر نسائه الوثنيات ، وغيرها من الأسباب التي يطول المجال لذكرها ولذا أنا أطالب الكنيسة بحذف هذه الأسفار الأربعة حتى يتم تنقيتها من كل هذه الخرافات والوقاحات التي تقال في حق أنبياء الله وبالمرة يبحثون عن كاتب لها ..
كما وأطالب بحذف جميع الأسفار الشعرية ، وأخص بالذكر سفر المزامير لأن به خطأ تاريخي فادح أقرت به دائرة المعارف البريطانية والعالم الفذ آدم وليم كلارك وهو استحالة نسبة هذا السفر لنبي الله داوود عليه السلام وذلك بمنتهى البساطة أن الكاتب الحقيقي قد أدرك السبي البابلي وتكلم عنه ، في حين أن السبي البابلي كان بعد وفاة داوود عليه السلام ب 500 سنة على الأقل ، كما وأطالب بحذف جميع أسفار الأنبياء لوجود مئات التناقضات بها ووجود عشرات المعلومات التاريخية التي تخالف التاريخ ، وعشرات المعلومات العلمية التي تناقض العلم ، وعلى ذلك يا سادة أنا أطالب بحذف أسفار الشريعة والأسفار التاريخية والأسفار الشعرية وأسفار الأنبياء ...
أما بخصوص العهد الجديد فأنا لن أطالب بحذف الكثير نظراً لضيق المساحة المخصصة للمقال ، لذا أنا أطالب فقط بحذف إنجيل متى وذلك لأن متى باعتراف الإنجيل رجل عبراني وكتب إنجيله باللغة العبرية ، والأصل الموجود الآن بين أيدينا هو يوناني ، أين إنجيل متى الأصلي الموجود لدى الكنيسة ومن ترجمه ومتى ترجمه خاصة إذا عرفنا أن أقدم مخطوطة لإنجيل متى كما قال تاريخ الكنيسة تعود لعام 150م في حين أن متى قد قتل في الحبشة سنة 70 م ، كما أطالب بحذف إنجيل يوحنا وتقديم يوحنا نفسه مع متى إلى المحاكمة لأن كلاهما كانا يزوران أو يقتبسان من مرقص للوصول لتصور أفضل للرب ، والغريب أن متى ويوحنا من التلاميذ الإثنى عشر يقتبسان من مرقص الذي لم يعاصر يسوع أصلاً ...
كما وأطالب بحذف إنجيلي مرقص ولوقا وذلك لأنه من الحماقة أن يقوم شخصان بكتابة إنجيلين يحويان سيرة يسوع ورحلاته وتحركاته وينقلان تفاصيل القبض عليه ومحاكمته وإهانته وتعذيبه ثم قتله على الصليب وكلاهما لم يره ولم يعاصراه أصلاً ..
أما بخصوص الرسائل أنا فقط أطالب بحذف رسائل بولس لأنه هو بنفسه قال على نفسه أنه كذاب في رومية 7/3 "فانه إن كان صدق الله قد إزداد بكذبي لمجده فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ " ...
كيف نصدق شخص قال على نفسه أنا كاذب ، وكذلك أطالب بحذف رسالة بطرس لأنه أول واحد باع يسوع عند الصليب ، كما أطالب بحذف رسالة يعقوب لأنه كان دائماً شكاكاً في صدق دعوة يسوع بل أن هناك من الأدلة التي تقول أنه لم يؤمن أصلاً بيسوع ، كما أطالب بحذف رسائل يوحنا وخاصة سفر الرؤيا وذلك لما فيه من مسبات في حق الله تبارك وتعالى ووصفه بالخروف وخروف بسبع قرون تعالى الله عما يصفون ..
وعلى ذلك يا سادة هذه دعوة أوجهها للمجمع المقدس والمجلس الملي والكنيسة المصرية ولكل الدوائر المسيحية المعنية بهذا الأمر في مصر والعالم دعوة صادقة من قلبي بحذف فقط هذه الأشياء البسيطة من الكتاب المقدس وأنا أعدكم جميعاً أننا وقتها سنكون أمام كتاب أبيض شفاف جميل سأكون أنا أول من يؤمن به من المسلمين ...


بقلم خالد المصري

24‏/02‏/2010

فضيحة فيلم "أجورا" !!

قررت الرقابة على المصنفات الفنية منع عرض الفيلم الإسباني التاريخي "أجورا" في مصر بناءا على اعتراض المجمع المقدس في الكنيسة الأرثوذكسية ، وقال رئيس الرقابة سيد خطاب في توضيحه لأسباب منع عرض الفيلم الذي حقق نجاحا كبيرا ، أنه قد يفهم منه الإساءة إلى إخواننا المسيحيين ، هكذا ببساطة وأدب كبير وبدون الجعجعة المعتادة ، انتظرت أن أسمع صوتا واحدا من "الحنجوريين" المدافعين عن حرية الإبداع وحرية الفن ، والأقلام الذين طالما أعطونا الدروس العظيمة عن خطورة وصاية الدين على الفن والذين شنعوا على أي مسلم اعترض ـ مجرد اعتراض ـ على فيلم إباحي أو مشين أو مهين للرموز الإسلامية ، ووصفهم له بأنه ظلامي وأنه يعيش في تراث قمع القرون الوسطى ، انتظرت أحدا من النقاد الأشاوس يخرج صوته منددا بهذا العدوان الفج على فيلم عالمي يناقش مرحلة تاريخية في القرن الرابع الميلادي ، فلم أجد أحدا ، الجميع ابتلعوا ألسنتهم ، وأحنوا رؤوسهم لعواصف التطرف ، خوفا وطمعا ، صحف الملياردير ساويرس الثلاثة جعلوا أذنا من طين وأذنا من عجين ، وهي الصحف الأكثر شنشنة بالحديث عن الحداثة والحرية والانفتاح والتعددية والإبداع والتنوير ، والهجوم الساخر البذيء على الإسلام ورموزه وحرماته ، كلهم خرسوا، لأن صاحب النعمة والعطايا ودفتر الشيكات لن يقبل انتقادهم للكنيسة ولا أي موقف لهم دفاعا عن فيلم يكشف أن واقعة حرق مكتبة الاسكندرية الشهيرة قام بها متشددون مسيحيون في القرن الرابع الميلادي ، ويكشف عن وقائع المذابح التي قام بها متشددون مسيحيون ضد المختلفين معهم في الرأي والدين ، وكيف أن الكنيسة قامت برجم الفيلسوفة "هيباتيا" التي كانت تتحدث عن "الجاذبية الأرضية" واعتبروا كلامها هرطقة تستحق عليها القتل رجما بالحجارة ، وحاولت تهريب جانب من مكتبة الاسكندرية لإنقاذها من التدمير والحرق ففشلت ، هذا فيلم تاريخي ، لا يتعلق بعقائد ولا كتب مقدسة ، وإنما رؤية تاريخية ، كتبها مسيحي وأنتجها مسيحي وأخرجها مسيحي ، وكلهم أوربيون أسبان ، وهو فيلم بالمقاييس الفنية التي تحدث عنها النقاد واحد من أعظم الأفلام في تاريخ السينما الإسبانية ، فلماذا منعوا من عرضه في مصر ، هل أصبح رجال الإكليروس هم الذين سيحددون للمصريين ما هو التاريخ ، وهل تاريخ العالم المعتمد هو الذي تعتمده الكنيسة المرقصية وما رفضته فهو مرفوض ولا يجوز الكتابة عنه أو تمثيله ، هل تحول التاريخ وعلومه إلى دروس كنسية يحتكر "الكهنة" معرفة أسرارها وخفاياها ولا يجوز "للعوام" الخوض فيها ، لقد طرح "الأفاكون" طويلا في الصحف المصرية والفضائيات وفي الخارج الاتهامات الفاجرة إلى عمرو بن العاص رضي الله عنه ، فاتح مصر ، بأنه هو وجنوده الذين أحرقوا مكتبة الاسكندرية ، وهي أكذوبة فندها الباحثون بعلمية صارمة ، فهل عندما يأتي فيلم أجنبي يطرح رؤية تاريخية فنية تقول بأن الذي أحرق المكتبة هم متشددون مسيحيون في القرن الرابع الميلادي يتم إخراسهم وإسكاتهم ومنع أصواتهم من الوصول إلى المثقف المصري ، لأن قولهم هذا يسيئ إلى "إخواننا الأقباط" ، وأين المنظمات الحقوقية التي انتثرت بالعشرات بل المئات في أزقة القاهرة وحواريها ، ولا تترك موقفا لعالم مسلم أو داعية أو معمم ينتقد فيه فيلما سينمائيا أو يبدي تحفظه على شيء في السينما أو الفن عموما إلا وأهانوه وأمطروا الصحف والانترنت بالبيانات العنترية عن حماية المبدعين وحماية الدولة المدنية ومنع وصاية رجال الدين على الفن ، أين اختفت هذه "الدكاكين" ، وبوجه آخر ، ما هو المبلغ المطلوب دفعه لكي يصدروا بيانا يدين اعتداء الرقابة المصرية على الفن وفرضها وصاية على العقل والوعي المصري .

كتب جمال سلطان
جريدة المصريون

حارة النصارى وحذف الإسلام

تتكشف الأحداث يوميا عن مزيد من جوانب الجريمة الطائفية التي يرتكبها المتمردون الطائفيون ، لتقسيم مصر العربية المسلمة التي تحتضن جميع أبنائها على اختلاف معتقداتهم ومذاهبهم وتفتيتها . وتبين إلى أي حد وصل المتمردون الخونة في إجرامهم إلى درجة اختطاف الطائفة الأرثوذكسية ، ووضعها في الجيتو الكنسي ، وإرضاعها لبان الانعزال والانفصال والتمرد ، والنظر إلى الكنيسة بوصفها الحكومة الحقيقية التي تلبي مطالب ما يسمى الشعب القبطي في الحياة العامة والحياة الخاصة جميعا .. وصار أمرا عاديا أن ينظر الصحفيون والكتاب والإعلاميون ، من يناصر الكنيسة أو يقف موقفا محايدا ، إلى كل كلمة تصدر عن القيادات الكنسية ويضعها في مستوى التصريحات التي تصدر عن رئيس جمهورية مصر العربية الإسلامية .. وعلى سبيل المثال ، فإن الأنبا شنودة في تكريمه لأسر القتلى النصارى في نجع حمادي أعلن أنه لابد من معاقبة المحرضين على الجريمة ، وليس الجناة وحدهم ! وجاء هذا الإعلان ليكشف عن قدرة الرجل الذي يعد نفسه رئيس جمهورية سوبر ، أي يفوق أي سلطة في الدولة ، على فرض إرادته ، التي لابد أن ينفذها قادة الأغلبية العربية المسلمة مرغمين صاغرين ، وإلا فالويل لهم من خونة المهجر ، وخونة الداخل ، والمرتزقة الذين يتحركون وفقا لأجندة التمرد الطائفي الخائن ! ومع أن المخلصين يحاولون دمج الطائفة الأرثوذكسية في المجتمع المصري العربي المسلم ، وإخراجها من الجيتو لتشارك الأمة في كفاحها من أجل الحرية والعدل والكرامة ، إلا إن قادة التمرد يصرون على مطالبهم الابتزازية وفي الوقت نفسه يصورون أنفسهم ضحايا وشهداء الأغلبية العدوانية الظالمة الذين يعيشون في حارة النصارى!

في الفترة الأخيرة بدأ الإلحاح على تغيير مناهج اللغة العربية في المدارس ، وضرورة حذف الآيات القرآنية والأحاديث الشريفة وتراث الإسلام من الكتب الدراسية حرصا على الوحدة الوطنية ، وفتحت صحف السلطة الرخوة صفحاتها لكل طائفي متعصب وخائن ، كي يتحدث عن الإساءة إلى الطائفة الأرثوذكسية من خلال مناهج تعليم اللغة العربية ، ثم انتقل الموضوع إلى ضرورة حذف مادة التربية الإسلامية ، لأنه لا يجوز أن يدرس الطلاب المسلمون حصة في التربية الدينية ، ويبقى ولد واحد نصراني بلا دراسة لتربيته المسيحية ، مما يعرضه للتمييز والاضطهاد ويجعله يشعر أنه أقل من الولد المسلم .. ثم قامت القيامة لأن مدرسا في كفر الدوار وضع امتحانا في الرسم يطلب فيه من الطلاب رسم الاحتفال بالحج ، وتصوير الكعبة الزهراء ، ووجد المتمردون الطائفيون أن هذا الرسم يرغم أبناء النصارى على نطق الشهادتين (؟) ، وقيل إن وزير التعليم عاقب المدرس والمدرسة والإدارة التعليمية والمسئولين الذين يرأسون المدرس التعيس وحرمهم من مهام عديدة لمدة خمس سنوات فضلا عن عقوبات أخرى !

بالطبع لن تقوم القيامة لو طلب هذا المدرس من الطلاب رسم كنيسة كفر الدوار ، والنصارى يزفون فيها عريسا وعروسة ، والمسلمون يشاركونهم الفرح ، ويغنون لهم ؛ كما فعل حنتيرة ( أحمد حلمي ) في أحد الأفلام وهو يزف عروسين نصرانيين وهما خارجان من الكنيسة ، ويبدأ الزفة باسم الله الرحمن الرحيم ، وصل ع النبي صل .. وحصوة في عين اللي ما يصلي ، ويهتف المعازيم مسلمين ونصارى من ورائه بما يقول ..

الأمر إذا يختلف عند المتمردين الخونة الذين تغذيهم أميركا جهارا نهارا بالمال والمساندة الدعائية ! فهم لا يطيقون أن يطلب المدرس رسم الكعبة الزهراء ويشهرون به وبالمسلمين في الفضائيات والأرضيات والصحف العامة والطائفية والموالية للطائفة ، حتى يصل الحكم على المدرس الغلبان بالموت الزؤام إن أمكن ، فالسلطة الرخوة استسلمت بالكامل للإرادة الطائفية المتمردة ، والأخطر من ذلك كله أن يجلس المتمردون في الفضائيات التي تتكلم معهم بمنتهي الهدوء ودون مقاطعة أو إسكات ، وفي ترحيب غريب ؛ ليتم سؤالهم عن رأيهم في إلغاء التربية الإسلامية ،وإقرار مادة تسمى الأخلاق بديلا عنها !

أرأيتم ما يجري لأمة الإسلام في أرض الإسلام على يد قلة مجرمة تجردت من الأخلاق والمشاعر ، واندمجت في التآمر العلني المكشوف للمؤسسة الاستعمارية الصليبية ؟

إن حذف الإسلام من حياة لمسلمين عمل مجرم وقح ، لا يقول به إلا خائن يستحق أقصى عقوبة تحددها المادة 77ب من قانون العقوبات الجنائي ، هذا لو كان في بلدنا عدل حقيقي في التعامل مع أفراد المجتمع دون تمييز ضد المسلمين الذين يمثلون الأغلبية الساحقة ، ودون اضطهاد لهذه الأغلبية التعيسة ! ولكن الخونة يتحركون دون أن يتصدى لهم النظام أو يقول لهم : ما تفعلونه جريمة تستوجب العقاب أمام المحاكم الاستثنائية التي يحاكم أمامها أبناء الأغلبية الإسلامية المقهورة !

في شبرا الخيمة انعقد في مطرانيتها بتاريخ 19/2/2010م ،مؤتمر موسع تحت عنوان (وطني كيف أعيش فيه؟ )، حضره المتمردون ، وشارك فيه بعض رموز السلطة ، وللأسف فإن المتمردين اختاروا الكنيسة التي لا يستطيع أن يقتحمها الأمن أو يطرد المشاركين فيها أو يعتقلهم ؛ كما يفعل مع المسلمين الذين يدخلون المساجد ولو من أجل عقد قران أو المشاركة في عقيقة في مسجد صغير . قال أحد رموز السلطة : إنه شرف للكنيسة أن تبنى بقرار جمهوري وواقعنا الحالي يقول: لو ترك أمر بناء الكنائس للمحافظين "ابقى تعالى قابلني" والرئيس مبارك أرحم مليون مرة من جميع المسئولين في بناء الكنائس(؟) . . الرمز المحترم يتهم زملاءه المسئولين بالتعصب ضد النصارى جهارا نهارا!

في حين كشف رمز آخر من رموز السلطة عن سبب تأجيل مناقشة مشروع قانون بناء دور العبادة الموحد قائلا: إن اختلاف الجهات المشرفة على بناء المساجد والكنائس هو السبب، مطالبا بإنشاء وزارة للشئون الدينية تكون مهمتها الإشراف على بناء دور العبادة.

وقال رمز السلطة : إن القبطي يريد بناء كنيسة ليصلى فيها ولن يضع فيها قنابل( كأن المسلم يبني مسجدا ويخزن فيه القنابل والسلاح ؟ )، حينها قال الأنبا مرقص أسقف شبرا الخيمة : إنه أسقف لشبرا الخيمة منذ 32 عاما، لم يحصل على قرار جمهوري واحد لبناء كنيسة، لأنه يحتاج إلى عقد مسجل بالشهر العقاري يثبت أن الأرض المراد البناء عليها أرض مبانٍ وأرض شبرا كلها زراعية، وحول ضرورة تجديد الخطاب الديني قال الأنبا مرقص إن الإساءة إلى الأديان مرفوضة أيا كانت الطرق والوسائل التي تقوم بها، لكن أيضا الكتب التي تسيء إلى المسيحية يكون مكتوبا عليها مجمع البحوث الإسلامية هو أمر يحتاج إلى إعادة نظر وهو نفس الأمر بالنسبة للمناهج التعليمية، لكن هناك مشكلات أخرى منها أننا لا نجد مسيحيا في المخابرات العامة أو مباحث أمن الدولة ولا حتى عميد كلية أو رئيس جامعة، وأيضا بعض النوادي الرياضية ترفض فتح أبوابها أمام المسيحيين ولا تدعهم يمثلون مصر رغم حصولهم على العديد من الكئوس. فقال أحد الحاضرين في مداخلة، إن هذا الكلام غير معقول في الرياضة، فرد عليه الأنبا مرقص لدى الأسماء، إن أردت ؛ لأننا عندما نفتح المجال للأقباط لن يكون هناك اختيار على أساس الدين لكن الكفاءة.

ولم يسلم الرئيس السادات من الإدانة والأذى لأنه قال ذات يوم إنه رئيس مسلم لدولة مسلمة ، فقد قال رمز من رموز السلطة الحاضرين : إن حركة الضباط الأحرار كانت لها جذور إخوانية في البداية، فجاء جمال عبد الناصر وتحرر من التيار الديني، وأتى الرئيس السادات ونسف فكرة المواطنة عندما قال "أنا رئيس مسلم لدولة إسلامية"، لكن عصر الرئيس مبارك هو العصر الذهبي الثاني للأقباط بعد ثورة 1919.

بينما هتف رئيس منظمة الاتحاد المصري لحقوق الإنسان "يعيش الرئيس مبارك.. يعيش الرئيس مبارك"،

هكذا تحدثنا حارة النصارى عن مظاهر الاضطهاد الإسلامي لأهلها ليس بالاعتقال أو السجن أو المحاكمات العسكرية أو الحرمان من الوظائف الحكومية والتدريس والقضاء والنيابة والقضاء والشرطة والجيش ، كما يحدث للمسلمين الذين يمثلون الأغلبية ويتمسكون بدينهم وعقيدتهم ولا يرضون بالإسلام الأميركي ، ولكن الاضطهاد في حارة النصارى يكمن في عدم وجود كنيسة لكل مواطن ، وحديث القرآن عن النصارى ، وصدور كتب مجمع البحوث الإسلامية ، ووجود الآيات القرآنية في المناهج التعليمية وعدم فتح أبواب بعض النوادي الرياضية أمام النصارى ؟

هل يجوز لنا بالمثل أن نقول احذفوا من الإنجيل النصوص التي لا تليق بالله والأنبياء والرسل ، والتي تدعو إلى العنف والقتل وشق بطون الحوامل والكراهية والعنصرية ومخالفة العقل ؟ هل نصدق السفر السادس مثلا وهو سفر يشوع الذي ينسب إليه أي إلى النبي يشوع بن نون ؛ أنه استعان بعاهرة اسمها رحاب كانت صاحبة بيت دعارة لتساعده على دخول أريحا ، وأنه أحرق المدينة عن بكرة أبيها بعد دخولها ولم يُبق فيها نساء أو أطفالا أو حيوانات أو نباتات - إلا رحاب العاهرة التي بقيت مع شبكتها نظرا لما قدمته من خدمات جليلة للجيش ، هل هذا يليق بنبي لله ؟

إن حارة النصارى تبدو في وضع غريب حقا ، فهي تحيا فوق الأغلبية ، وتفرض مطالبها الترفيهية ، وخاصة بناء الكنائس التي تضاعفت في العهد الحالي بالنسبة لما تم بناؤه في العهود السابقة عليه منذ محمد علي باشا .. أما حذف الإسلام فيبدو أمرا منطقيا بمنهج حارة النصارى في الابتزاز والتمرد وقلب الحقائق ، واستغلال ضعف الدولة الرخوة !


كتب د. حلمي محمد القاعود
جريدة المصريون

من يقص شارب شنودة؟

الحملة التي أطلقها المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير والتي تهدف لجمع مليون توقيع ترفض حذف الآيات القرآنية من مناهج التعليم ..والتي تأتي ردا على حملة تنظمها الكنيسة الأرثوذكسية بأمر مباشر من شنوده ويشرف عليها سكرتارية البابا والتي تهدف لجمع توقيعات تطالب بحذف الآيات القرآنية من المناهج التعليمية .
هذه الحملة تمثل عودة للبحث عن الدور الغائب لمسلمي مصر تجاه قضاياهم الهامة. هذا الغياب المؤسف الذي سمح بتمرير كل مخططات الكنيسة في غيبة أهل الحق وضعف من الدولة وخذلان من المؤسسات الدينية الرسمية حتى أصبح الإسلام غريبا مطاردا في بلد الأزهر.
فالدولة التي أصبحت ذنبا للكنيسة في كل أمرها، والكنيسة التي شرعت في خطة "أسبنة مصر"-أي تطبيق النموذج الأسباني في حرب الإسلام في الآندلس على أهل مصر المسلمة-، وجوقة العلمانيين الذين يركعون تحت عرش البابا ليلتقطوا الفتات المتساقط من ذهبه، هؤلاء الثلاثة اجتمعوا على حرب المسلمين في مصر كل بطريقته، ولم يعد أمام المسلمين سوى هذا السبيل يدافعون به عن حقوقهم التي تغتصب يوما بعد يوم.
في هذه الأزمة الحالكة والضعف المزري جاءت فكرة تفعيل الحملات الشعبية لتبعث الأمل من جديد في المسلمين.
وهذه الحملة تحمل في طياتها عدة حقائق جديدة تولد على الأرض:
أولا: بدء رد الفعل الإسلامي الشعبي الذي تأخر طويلا في الأزمات الماضية مع الكنيسة:
فلقد تأخر هذا الرد حين سلمت «وفاء قسطنطين» إلى الكنيسة، وتأخر حين مولت الكنيسة عدة جرائد وفضائيات تسب الإسلام والمسلمين ليل نهار، وتأخرت حين أعلنت الكنيسة حملة تنصير مسعورة على المسلمين في مصر، وتأخرت حين نهبت الكنيسة أراضي الدولة وحولتها للأديرة خاصة بها، وتأخرت حين هاجمت الكنيسة الشريعة الإسلامية وطالبت بمحو كل أثارها من الحياة، وتأخرت حين طالبت الكنيسة بحذف الآيات القرآنية التي تتحدث عن اليهود والنصارى من القرآن.
لقد تأخرت ردة الفعل الشعبية تجاه جرائم الكنيسة القبطية كثيرا، لكنها الآن ولدت من رحم هذه الحملة المباركة.
ثانيا: استغلال جيد لسلاح الأغلبية الإسلامية العددية في مصر والتي استهانت بها الكنيسة مرارا: فالكنيسة القبطية تجاهلت المسلمين في كل تصرفاتها ولم تعبأ بهم تماما، فجاءت هذه الحملة لتعيد التذكير بحقيقة الأغلبية المسلمة في مصر، ولتذكِّر أوغاد الكنيسة أنهم أقلية ضئيلة لا يمكنها أن تواجه 95% من الشعب المصري بسلاح جمع التوقيعات والمظاهرات والضغط على الحكومة .
ثالثا: لابد أن تتطور هذه الحملة لتحمل في طياتها فاتورة واجبة السداد عن جرائم الكنيسة المسكوت عنها إعلاميا. ففي حين انطلقت الحملة ابتداء تحت عنوان جمع توقيعات ضد حذف القران الكريم من المناهج وضد حملة شنوده , لابد لها أن تتطور الحملة لتشمل طلب المحاسبة على جرائم الكنيسة السابقة مثل المحاسبة على تسليم المسلمات الجدد إلى الكنيسة، وتتوسع في مرحلة تالية لتطالب برقابة قضائية ومالية وصحية على أديرة الكنيسة ثم تتفتح ملف المسلمات المعتقلات في سجون الكنيسة الأرثوذكسية ، ثم بمحاكمة المجرمين الذين نظموا مسرحية الخيانة والفسق في الإسكندرية وعلى رأسهم شنودة نفسه وثعالبه مثل مرقص عزيز وعبد المسيح بسيط ومتياس نصر ونجيب جبرائيل وممدوح نخلة وغيرهم، وأخيرا رفع شعار المقاطعة نصرة للرسول حتى تغلق الكنيسة قنواتها ومواقعها التي تسب الرسول صلى الله عليه وسلم ليل نهار.
لابد أن تكون هذه الحملة المباركة هي بداية رد الفعل الإسلامي الشعبي التي تأخر طويلا وترك الدولة والكنيسة يتاجرون بدين الأغلبية الصامتة ويتبادلون المصالح والمنافع على حساب دين الله تعالى .
لابد من تكوين رابطة إسلامية لمراقبة الكنيسة والدفاع عن الإسلام وردع ضباع الكنيسة عن الإسلام بأيد المسلمين لا بأيد الدولة .
لابد أن يدخل المسلمون إلى مقر شنوده ويقصوا شاربه ويقلموا أظافره ويصرخوا في وجهه ... قف مكانك ... فنحن هنا
ولتثكلنا أمهاتنا إن لم نصر رسول الله صلى الله عليه وسلم
ولبطن الأرض خير من ظهرها أن خذلنا الإسلام وتركنا الدولة والكنيسة تقامر به .
مصر دولة مسلمة ..شاء من شاء .. وأبى من أبى ..
مصر دولة مسلمة لأجل مستقبل أبنائي وحياتهم
مصر دولة مسلمة بناها المسلمون بدمائهم ولن نسمح للصوص الكنيسة أن يسرقوها منا في غفلة من التاريخ والزمن
لابد من تكون رابطة إسلامية مرابطة على ثغر الإسلام ضد هجمات الكنيسة وتطاولها على مقدساته . لن نترك 5% تتحكم في ديننا بعد اليوم
وعلى الكنيسة أن تدرك أن زمن انفرادها هي والحكومة بقضايا المسلمين ولى إلى غير رجعة وأن لاعبا جديدا دخل إلى حلبة الصراع، وهو الغالبية المسلمة التي لا طاقة للكنيسة بها، والتي لن ترضى بغير استعادة حقوقها كاملة.
إنني من هذا المنبر أحيي كل من سجل أسمه بالحملة و أسال ألله تعالى ان يكتب أسمائهم في عليين .
تحية وكرامة لكل المرابطين على ثغر الإسلام ا في وجه هذه الهجمة الشرسة التي تحاول الكنيسة وأذنابهم كسر عزائمهم التي لا ولن تلين بإذن الله
والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون .


المرصد الاسلامي

الكنيسة المصرية تبيع "سي ديهات" تحرض ضد المسلمين

مفكرة الإسلام: أصدرت الكاتدرائية المرقسية بالإسكندرية مجموعة أقراص مدمجة "سي ديهات" وطرحتها للبيع بسعر مدعم 15 جنيها، تتضمن ادعاءات وتحريض للأقباط في مصر ضد المسلمين.
والأقراص خاصة بالقمص مرقص عزيز الموجود حاليا بالولايات المتحدة, وتزعم بتعرض "المسيحيين" للإبادة الجماعية، فضلا عن الطعن في العقيدة الإسلامية.
وطرحت الكنيسة المجموعة المسماة "موسوعة لقاءات القمص مرقص عزيز مع الإعلام" وهي عبارة عن خمس "سي ديهات"، تحت عنوان: "اضطهاد الأقباط والأمم المتحدة"، و"2 سي دي" حول المصادمات الطائفية بالعياط، وذلك بسعر مدعم على خلاف الـ "سي ديهات" الأخرى مثل "ردود على البروتستانت" و"خلافنا مع الكاثوليك".
كما تشمل ما يلي: رسالة البابا شنودة للرئيس مبارك وهي عبارة عن سي دي واحد، و"أحداث العياط 2007 " وهي عبارة عن "2 سي دي"، و"الإيمان المسيحي" ثلاث سي ديهات، "لقاء مع أبو إسلام"، (4 سي ديهات)، "فيلم قضيه اضطهاد الأقباط والأمم المتحدة" (خمس سي ديهات"، الرد على أفكار عمارة ( 6سي ديهات)، وهذه الأخيرة عبارة عن حوارات أجراها القمص مرقس عزيز مع مواقع أقباط المهجر, وفقا لصحيفة المصريون.
مجاهرة بكراهية الإسلام:
ويجاهر عزيز بكراهيته للإسلام ويرتبط بعلاقاته الوثيقة بأقباط المهجر وكان أحد الذين شاركوا في مظاهرة أمام البيت الأبيض عقب أحداث نجع حمادي، كما يعرف بدفاعه عن القمص المعروف بسبه للإسلام زكريا بطرس.
وكشف القمص متى صليب ساويرس قبل شهور أن عزيز هو الأب يوتا صاحب الرواية المسماة "تيس عزازيل في مكة " التي تتضمن سبابًا في النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وهو ما أثار شكوكًا بأن تلك الرواية ربما كانت سبب إبعاده من مصر.

مفكرة الاسلام

زكريا بطرس يتسبب في اسلام فتاة مسيحية

وصلتني رسالة بعنوان “قصة بائسة” تطلب مني صاحبتها أن أنشر قصة إعتناقها الإسلام والتي تروي فيها رحلة بحثها عن الحق وكيف وجدته في الإسلام الذي هداها الله إليه. وتحكي أيضا كيف كان زكريا بطرس سببا مباشرا في هدايتها إلى الإسلام. ثم تصف لنا المعاناة التي تعيشها الآن لعدم مقدرتها على الإفصاح عن إسلامها. وتنهي رسالتها بنداء إلى كل مسلم.

بدوري أطلب من كل مسلم يقرأ هذه القصة أن يدعوا الله أن يثبتها وأن يفرج كربها هي ومن مثلها. وألا ينسى أن يحمد الله الذي أنعم عليه بنعمة الإسلام وأنه ولد مسلما.
ولنبدأ القصة كما أرسلتها لي…
قصة بائسة
إلى كل مسلم أكتب قصه غيرت حياتى كان البطل الأساسى فيها هو الأب زكريا بطرس الذى لا أعرف ان كنت أشكره أم ألعنه.

أنا فتاه مسيحية مصرية أسكن فى احدى مدن الوجه البحرى فى أسره فوق المتوسطة قليلا أدرس فى احدى الكليات وأعتذر عن عدم كتابة اسمى حتى لايفتضح أمرى ورأيت أن هذا أفضل من ذكر اسم مستعار .

بدأت قصتى عندما بدأت أتابع برامج الاب زكريا بطرس مع بداية هذا الصيف 2007 ولن تتخيلوا حجم المتعة التى كان يشعر بها أبى وأمى عند متابعه هذة البرامج وبدأوا يعدون هذا الرجل من الأبطال ولكننى كان ينتابنى قلق من نوع أخر فكل أصدقائى فى الجامعة من المسلمين (3 بنات وولدين) نحب بعضنا منذ العام الأول للجامعة ونأخذ دروسنا سويا بالاضافة الى انى كثيرا ما اقضى أوقاتا فى النادى معهم باختصار هم أقرب أصدقائى فكان رعبى من أن يتجنوبننى ويكرهونى بعد مشاهدة تلك البرامج وفى كل مرة أقابلهم فيها فى النادى كنت أشكر ربى أنى أجدهم يتعاملون معى بطريقة عاديه وأقول فى نفسى لم يروا شيئا الحمد لله.

وظلت الحال هكذا حتى بدأت أيام الدراسة وزادت مقابلاتى بزملائى بالذات الأولاد منهم الذين كانت علاقتى بهم فى الصيف محدودة واجتمعت الشلة مرة أخرى الى أن جاء يوم وفتح هشام صديقنا الموضوع وهو شخص متدين لدرجة بسيطة وكنا فى شقة احدى زميلاتنا عندئذ لأخذ درس وكان الرعب يتملكنى من تغير حب اصحابى لى ولكنهم لم يوجهوا لى كلام مباشر فوجدت نفسى أقول لهم اننا نكره هذا الرجل وننتقد كلامه وكان من الأشياء التى ضايقتنى هو انى كذبت عليهم ولكنى شعرت بارتياح من ناحيتهم لردى هذا.

ولكن الغريب كان صديقنا عمر الذى لم يكن يعلم أى شىء عن الموضوع كله وكان عمر شابا مهذبا جدا وشهم ووسيم ولكنه لم يكن له أى اهتمام بالدين حتى الصلاه لم يكن يعرف لها طريقا أبدا لذا تعجبت جدا من اهتمامه بمعرفة الأمر وسؤال اصحابنا عنه باهتمام حتى وصفوا له كيفية مشاهدة تلك الفيديوهات على اليوتيوب -عندئذ نبت بداخلى أمل غريب فهذا هو عمر الذى طالما كنت أشعر باهتمامه الخاص بى وبنظراته الخاطفة التى يحاول اخفائها فهو شخص راقى جدا لم يحاول أبدا لفت التقرب منى أكثر من علاقة صداقتنا القوية لذا احترمته جدا فهو يشعر بشيئا ما ناحيتى ولكنه قد علم الحاجز الدينى بيننا لذا فانه يحاول قتل هذا الاحساس داخله.

اذن قد بدأ الأمل يدب فى فهذا هو عمر قد أخذ قرارا بمشاهدة فيديوهات أبونا زكريا التى كلما رأيتها قال أهلى “أى مسلم عاقل هيشوف الفيديوهات دى لازم يسيب الاسلام” -اذن هناك أمل فى أن يغير عمر دينه ويصبح على نفس دينى وخاصة أنه لا يعرف شيئا عن دينه حتى الصلاه لا يؤديها عندها لن يكون هناك حواجز بيننا ، عدت الى بيتى فى هذا اليوم وكان الأربعاء وعندنا الخميس والجمعة أجازة من الجامعة وكنت فى قمة الأحلام ظللت أحلم بان عمر أصبح مسيحى وترك أهله وجاء الى أبى وأن أبى ساعده وزوجنا لبعض وكنت فى قمة السعادة حتى توجهت الى يسوع وصليت لهذا الأمر طوال الليل .

وجاء يوم السبت ورأيته كان على غير عادته ولم يقف معنا سوى دقائق معدوده لكن فى اليوم التالى بدأت الأمور تسير طبيعية وكل شىء عادى فيما عادى تغير عظيم حدث فى حياه عمر لم أكن أتصورة – بدأ عمر يستأذن منا فى أوقات الصلاه ويذهب ليصلى فى جامع الجامعة واذا كان وقت الصلاه فى محاضرة فانه يشجع باقى زملائنا الأولاد على الذهاب بعد المحاضرة حتى يمكنهم أن يصلوا جماعة مع بعض وبدأ الاثنان فى التغير التام شيئا فشيئا وبالذات عمر الذى ربى ذقن خفيفة على وجهه لم تزده الا جاذبية وكانت مأساتى وصدمتى التى لم أكن أستطيع الاستفسار عنها ولا كيف حدثت كونى مسيحية ولايصح الخوض فى هذه الأمور الدينية.

لكن عرفت الحقيقة الغريبة فى يوم كانت تتحدث فيه 2 من صديقاتنا وأنا ثالثتهما فى هذا الموضوع وقالت احداهما للأخرى أنا سألت هشام عن سبب تغير عمر فقال لى زكريا بطرس -كان رد الثانية عليها كيف؟ وبمنتهى الدهشة -فقالت لها عندما كنا نتحدث عن هذا الرجل وسمعنا عمر وأرشدناه الى مكان الفيديوهات على يوتيوب فقد تفرج عليها وصدم فى البدايه وثار غيره على دينه وظل يبحث ويشاهد حتى وصل الى فيديوهات اسلامية ترد على أكاذيب هذا الرجل فظل يتابعها باهتمام ومرت الأيام وأصبح هذا الأمر هو شغله الشاغل الى أن بدأ يقرأ عن دينه الذى كان يهمله وانتقل اهتمامه من فيديوهات زكريا بطرس الى المواقع الاسلامية والوعظ والارشاد اللاسلامى حتى وصل به الحال الى ماهو عليه والعجيب أنه لم يتحول الى انسان معقد وثقيل الدم كما كنت أتخيل المتدينين المسلمين ولكنه ظل على ماهو عليه من خفة دم ولكن زادت ايجابياته واعظمها أنه يكرر دائما لكل واحد منا “مش عايزين نتكلم على حد النميمة حرام ”

كم كانت خيبتى وصدمتى ماهذا الدين الذى يقوى فى نفوس معتنقيه كلما هوجم وتم انتقاده -ماهذه اللعنة التى بددت الحلم الذى بدأ يدب فى نفسى -لماذا يحدث هذا ؟

هنا وقد بدأت قصتى عدت الى البيت وكلى غضب وعصبية ثم قررت أن أفتح الانترنت نعم أريد أن أشاهد تلك الردود الملعونة التى غيرت حياه هذا الانسان هكذا ما هذه المواقع الاسلامية التى يمكن أن تغير حياه شاب يعيش حياه بدون دين الا بالاسم فقط الى شاب متدين الدين هو أعظم مافى حياته.

دخلت عملت سيرش على اسم زكريا بطرس ووجدت عشرات الفيديوهات التى ترد على الأب زكريا فحاولت قراءه بعضها ولم تثيرنى فقد كنت مقتنعة تماما بما يقوله ولكن فى معظم تلك الردود كانت هناك أيات قرأنية كنت أحاول التركيز فيها لمعرفة ما فيها من رد على انتقاد الأب زكريا -وكان بداية الاحساس الغريب ان هذه الكلمات غريبة فعلا -كيف لرجل مثل محمد يصفه كل المسيحيين بالجهل والتخلف وأن كل همه الزواج فقط كيف له أن يؤلف هذة الكلمات الى أن وجدت أمامى فى الركن الأيمن من يوتيوب وهو خاص بالفيديوهات ذات الصلة بالفيديو الذى أشاهده ، أقول وجدت فيديو مكتوبا عليه معجزه فى القرأن فدخلت اليه بفضول وكانت الصدمه كان لدكتور مسلم يتكلم عن معجزات علمية اكتشفها العلم حديثا وذكرها القرأن منذ ألاف السنين ولم أهتم كثيرا ولكن لا أنكر وجود بعض الشك بداخلى لكن أيضا بجانب هذا الفيديو وجدت فيديوهات مشابهة كثيرة كلها تتحدث عن معجزات القرأن وأصبح هذه هى هوايتى الجديدة لمده أسبوعين أتعرض خلالهما لأقصى درجات الحيرة والقلق من كل ماتتخيل من فيديوهات شاهدتها من مناظرات عربية وأجنبية وللأسف فان أبسط مناظرة لأحمد ديدات كفيلة بنسف دينى لكن الحقيقة أننا لانثق فى كلام المسلمين ويتم تحذيرنا من مشاهدة تلك الأشياء.

الى أن جاء يوم ووقفت عند فيديو استفزنى جدا كان يسخر من الهى يسوع ويقال فيه كلام قذر عنه لم أتمالك نفسى فوضعت ردا فيه عتاب لواضع الفيديو وتحذير له من غضب وعقاب المسيح الى هنا كنت مسيحية عادية ليس عندى أى احتمال لغيير دينى الى أن رسالة واردة لى على اسمى فى اليوتيوب وكانت من أحد المشتركين وكان يرد على ردى الذى سبق وذكرته وكان كالتالى:

عزيزى “اسمى على يوتيوب لايوضح كونى بنت أو ولد” لك حق أن تغضب وأنا معك ومثلك غاضب من السخرية على السيد المسيح ولكن أرجوك ألا تقول مرة أخرى المسيح سينتقم منكم لأن الذى ينتقم ويسامح هو ربى وربك ورب المسيح ولعلمك نحن نحب المسيح أكثر منكم لأننا نحن الذين نطيعه ليس أنتم .

انتهت الرسالة وابتدأت معى رحلة جديدة فقد تهت فى هذه الكلمات الغريبة على أذنى ما هذا الذى قاله هل هو مسلم؟ مستحيل فانه يقول ربى وربك ورب المسيحى هل هو مسيحى من طائفة أخرى ؟ لا ان اسمه اسلامى -كل ما اعرفه أن رب المسلمين هو رب محمد الذى يسخر منهما أهلى دائما كيف يقول هذا الشخص أن ربنا وربه واحد ؟ ولكن هناك الأغرب انه يقول أنهم يحبون يسوع أكثر منا – ماهذا الجنون -لم أتمالك نفسى من الرد عليه فكان سؤالى له ماهذا الهراء الذى قلته وأكملت باقى استفسراتى.

لم يرد على يوما كاملا وجائنى الرد ثانى يوم مغيرا حياتى كلها: أولا بخصوص الله فان المسيح عليه السلام كان يدعو ربه ويصلى له ويصوم له وذكر لى أياتا من الانجيل تشهد بهذا وكانت كأنى أول مرة أسمعها أو قل أفهمها وأكمل كلامه قائلا ثم جاء سيدنا محمد بدين الاسلام ليكمل به المسيحية مؤكدا على نبوة المسيح ومؤكدا أنه أى محمد يعبد رب المسيح ورب موسى ورب كل الأنبياء اذن ياعزيزى ربنا وربكم واحد وهو رب عيسى ورب محمد -ثانيا بخصوص سؤالك الثانى فنعم نحن نحب عيسى أكثر منكم لأننا لم نصفه بالخروف بل عظمه القرأن ولكن الأهم أننا نطيعه بعكس ماتفعلون فقد دعا عيسى ربه ودعا الى وحدانيتة بدليل (الحياه الأبديه أن يعرفوك انت الاله الحقيقى ويسوع المسيح الذى أرسلته) اذن ياصديقى الحياه الأبدية فى انجيلك أن تقول لا اله الا الله المسيح رسول الله وهذا ما فعلناه نحن المسلمون اذن من منا يطيع يسوع أكثر ويحبه أكثر الذين التزموا بتعاليمة وبتعاليم من جاء بعده أم الذين اختلقوا عليه ألوهية لم ينسبها لنفسة فى أى موضع أو قول -ياصديقى لقد قرأت كتابكم المقدس وزادنى ايمانا بنبوه عيسى ووحدانيه الله عز وجل فكل كلمة نطقت من فمه فى الانجيل تشهد بنبوته وتكفر بألوهيته -ياصديقى لقد تبرأ يسوع من ذنبكم حينما قال لأحد الرجال يوما ما (لاتدعونى صالحا فليس هناك صالحا الا الله ) ومن هنا فقد أنكر عليه السلام أى علافة له بالألوهية بل لقد شهد بوحدانيه الخالق الذى ليس فيه أى شىء منه فقد نفى عن نفسه صفة الصلاح وألصقها بالله الواحد اذن أنا لست هو وهو ليس أنا. وفى النهاية دعا لى الله بالهداية

قال كلماته وتركنى أغرق فى بحور من الخيال والحيرة ظللت لمدة ساعة لا أفعل شيئا سوى التأمل فى رسالته وتقليبها يمينا وشمالا ثم بدأت أعود للانجيل كى أتأكد -نعم كل كلامه صح اذن كيف؟ انه نسف عقيدتى كلها فى دقائق -قلب حياتى رأسا على عقب فى عدة سطور والمصيبة أن مصدره هو كتابى نفسه لم يخترع ولم يكذب وكانت نهايتى كمسيحية مستقرة مع دينى وبدأت حياتى كتائهة.

كان خوفى من أهلى وأصدقائى المسيحيين وأقربائى عظيما من ان يشكون فى فخلقت ايميل جديد باسم وهمى ولجأت الى مواقع مسيحية مهمتها الرد على الأسئلة وأرسلت لهم كل ماقاله لى هذا الولد للسؤال عنه. وكان الرد مخذلا لايمكنه الوصول الى عقلى (ياابنتى ان المسيح هو الرب الذى تحمل الصلب والألام كيف يغفر لك ذنبك لا تشكى في الوهيته ابدا ومثل هذه النصائح التى بدأت أسئم من سماعها وجاء الرد على السؤال من كل المواقع تقريبا متشابها :ان المسيح كان له كيانين اللاهوت والناسوت فهو عندما قال كذا كان ناسوت وعندما قال أو فعل كذا كان لاهوت بالاضافة الى أن هناك موقعان كان ردهما ببعض الصلوات لى ونفس النصائح الخاصة بالمسيح وفى النهاية نصيحة بتجنب الحديث مع غير المسيحيين لرغبتهم فى تضليلنا.

كان رد فعلى حاسما ضربت بعرض الحائط كل تلك الهراءات وكل هؤلاء الأشخاص الذين بدأت أراهم برؤيا مختلفة تماما -ومر الوقت بى بطيئا حتى بداية 11/2007 عندما تغيرت حياتى وقبل هذا اليوم كنت أمارس حياتى مع أصدقائى بطريقة عادية بل قل أفضل من عادية فقد رفعت عن عينى اطار التخلف الذى كنت أضعه عليهم فأصبح الأمر بينى وبينهم متساوى الأن فأنا لا أعلم من منا الصح ومن الخطأ -وحتى هذا اليوم فقد كان كل ماهو يتعلق بالاسلام يشدنى أنظر للمسجد فى شارعنا وأقول فى نفسى أه لو أستطيع الدخول الى أعماقك وأعرف بماذا يشعرون عند الدخول اليك.

لن أطيل عليك حتى جاء اليوم المشهود فى بداية هذا الشهر حيث كنت عائدة من الجامعة وحدى وركبت تاكسى وكان يدير شريط قرأن لرجل صوته رائع وكم كنت مستمعة بسماعة ومحاولة التركيز فى كلامه بعكس ما كان يحدث قبلا حيث كنت ألعن الحظ الذى أوقعنى فى تاكسى يشغل القرأن -وجاءت اللحظة الحاسمة حيث ركب احد الشباب معنا فى الكرسى الأمامى ودار الحوار بينه وبين السائق عن اسم الشيخ فقل له فلان فرد عليه الشاب ان صوته رائع يهز القلب بالخشوع وقد وقعت على هذه الكلمات وقع من وجد ضالته فقد كان هذا التعبير هو بالضبط ما أشعر به شىء يهز قلبى من الداخل ثم جائت الأيه التى لن أنساها طيلة حياتى والتى بكى فيها المقرىء وهو يقرا (واذا سيق الذين أمنوا الى الجنه زمرا )[1] الى أخر الأيه حتى وجدتنى أبكى معه أبكى أملا فى أن أكون من هؤلاء الذين يساقوا الى الجنه وتستقبلهم الملائكة بالترحاب وأبكى خوفا من أن اكون من هؤلاء الذين يساقون الى النار.

ونزلت والله ماكنت أريد النزول حتى أظل أسمع القرأن وكان كل شىء داخلى مضطرب وكنت قد أصبحت انسانة اخرى ولاحظ اخى ووالدى على التغير قبل هذا اليوم بيومين فقررت أن اصرف شكهم عنى فقلت لهم انى ذاهبة الى درس الوعظ اليوم فى الكنيسة وفعلا ذهبت وأدركت يومها انى لم يعد لى حياه فى هذا الدين فقد كنت ساخطة على كل ماسمعت فى الكنيسة ولولا أدبى وخوفى من افتضاح امرى لقمت ورديت على أبونا بالردود الى سمعتها واللى ممكن تخليه واقف فى نص هدومه قدام الناس -المهم خرجت من الكنيسة قرفانة ومش قادرة اسمع صوت حد منهم

كنت من متابعتى للفيديوهات على اليوتيوب قد بدأت أتابع أسماء بعض الأشخاص الذين يضعون فيديوهات فى نفس المجال وكان منهم واحد كنت أحترمه جدا لأن أسلوبه راقى ويضع تعبيرات محترمة جدا على فيديوهاته فدخلت على قناته لأجد أنه واضع بروفيل لذيذ جدا يهدى فيه للاسلام بأسلوب راقى وكان قرارى السريع جدا بأن أرسل له رساله وشرحت له حالتى بدون تفاصيل طالبه منه أن يهدينى للاسلام وأن يذكر لى المواقع التى قد تساعدنى.

وكان الرد أسرع مما أتخيل بعد حوالى 45 دقيقة وكان مالم أتخيله فقد كان كلامه ساحرا وهذا نص كلامه ( أختى العزيزة انك لاتحتاجين هدايتى فمن أكون أنا وقد هداك الواحد القادر ان رسالتك تقودنى لأن أؤمن بأن الله عز وجل قد قادك الى طريق الايمان وان كنت انا شخصا مؤمنا قوى الايمان بحمد الله فانك أفضل منى لأنك تمشين فى طريق الاسلام والايمان برجليك وبارادتك وبتفكيرك وبحثك لكن أنا مسلم بميلادى فأكيد أنك أفضل -أما نصيحتى لك يا أختى كى تتغلبى على حيرتك فهى:حاولى التطهر بكامل جسدك وذلك بالاستحمام واعذرينى فان ايام الدورة الشهرية عند البنت ليس من الطهارة فى الاسلام فيجب الا تفعلى هذا الأمر الا بعد تمام الطهارة وبعد الاستحمام فعليك مهمة صعبة وصعوبتها فى التركيز حيث سأطلب منك أن تنسى أنك مسيحية وتنسى أنك تفكرى فى الاسلام وتنسى كل شىء وتتجهى الى الله الذى خلقك داعيه اياه -ياربى يامن خلقتنى أدعوك ياخالق هذا الكون وياخالق البشر وياخالقى أيا كنت أرجوك ياربى أن ترشدنى الى طريقك الذى ترضاه لى أرجوك ياربى أن تأخذ بيدى الى طريق الجنة ياربى انك رحيم عشمى فيك انك لن ترضى لى الضلال يارب ان كان دينى الذى انا عليه هو دينك الذى يرضيك فثبتنى عليه وان كان رضاك فى دين أخر وطريق أخر فارشدنى وخذ بيدى يارب الى الدين الذى ترضاه واجعله قدرى يارب وأدخلنى الجنه يارب فقد توكلت عليك وسلمتك أمرى أن ترشدنى اليها وعشمى فيك ياربى أنك لن تخذلنى)

انتهى الدعاء ولاتتخيلوا كم أعجبنى هذا الدعاء لأنه حيادى تماما ونفذت ما قاله تماما حتى اننى امسكت بالموبايل بعد أن كتبت الدعاء عليه فى الملف السرى حتى لايفضحنى أحد ومرت أول ليلة عادية ولكنى صممت على المعاودة فكررت نفس مافعلته بالأمس وعند الدعاء تذكرت كلام الرجل يجب على التركيز فعلا يجب أن أنسى أنى أخاطب يسوع أو حتى رب المسلمين أنا أخاطب الله الذى خلق الكون أيا كان فهو كيان لا صوره له فى خيالى ففعلت فعلا هذا الأمر ولن تتخيل حجم البكاء الذى بكيته عند دعائى وبالذات عند الكلمة التى قعدت أكررها عشرات المرات وأنا أبكى “مهما كنت يارب” والحمد لله أن لم يسمعنى أو يكشفنى أحد فقد كان الجميع نائما ولى غرفتى الخاصة كما أنى كنت أدعو وأنا فى السرير وغطاء السرير على وبقيت فى سريرى أفكر وأتخيل ماذا سيحدث وهل سيتجيب لى الله أم لا وهل أن هذا هو غضب يسوع على أن جعلنى محتارة هكذا حتى رحت فى نوم عميق وكانت الساعة بعد 2 صباحا تقريبا

وقد كانت أعظم معجزة فى حياتى بل أعظم معجزة حدثت لانسانة عادية مثلى على الاطلاق

وفى هذه الليلة حدثت المعجزة -تلك السيدة جارتنا التى توفت منذ حوالى 3 سنين وكانت امراه فى قمة الأخلاق والتدين ووجهها عليه ابتسامه من نور هذه السيده التى لم يستطع أحد أن يمنع محبتها من أن تتملك قلبه حتى أبى وأمى عند موتها قالا انها أكثر سيده مسلمة أحبناها فى حياتنا وأذكر عند ترحيبنا بها بعد عودتها من الحج وكانت قد تذكرت كل فرد من أسرتنا بهدية بسيطة فى ثمنها ولكنها غالية فى شعورنا بتذكرها لنا وفى هذا اليوم كان ابى وامى ينتاقشان فقالا بالذمة مش حرام واحدة زى دى تدخل النار عشان مسلمة ياريتها تفهم وعندها رفض عقلى أو قلبى أن يتخيل أن هذه السيده قد تكون فى النار يوما ما مستحيل فهى طيبة جدا ولا أستطيع أن أصف لك كم بكيت عند وفاتها وافتقدتها كثيرا.

ما علاقة كل هذا بهذه الليله -اسفه على التطويل ولكن كان على أن اشرح لك مكانة هذه السيده فى قلبى فقد كانت جزءا من المعجزة اذ أنى وأقسم لك بأن هذا حدث وبعد أن نمت بعد الثانية صباحا رايت حلما بان هذه السيده امامى على السرير وهى تبتسم نفس الابتسامى المنيرة وتقول لى باللفظ”يلا بينا يا … عشان ماتتاخريش ” وأقسم بالله وكأن يدها تربت على كتفى فصحوت من نومى فورا وجلست استعيد مارايت فاذا أنه بعد حوالى دقيقة اذا بأذان الفجر يهز كيانى وكأنه يأذن لى أنا وكان القرار لقد استجبت لى يارب اذن هو انت فعلا ربى ورب يسوع ورب محمد ورب البشرية كلها منذ بداية الخلق -اذن انت فعلا الله الرحيم الذى لم يقبل أن يخذلنى واستجاب لى فى أول دعاء أدعوك به -اذن هو الطريق الذى تهدينى اليه بان جعلتنى ارى هذا الحلم الذى يدعونى لطريقك بعد ان تاخرت عليه كثيرا.

وهنا أردت أن أصلى ولكنى لا أستطيع الصلاه أولا لأنى لا لأعرف كيفية الصلاه وثانيا أخاف من اكتشاف أمرى -فكل مافعلته أن ذهبت وغسلت وجهى ويدى وقدمى كما اسمع من المسلمين ثم وقفت لا أعرف ماذا أفعل ولا أين القبلة فوجهت وجهى الى ناحية الجامع و سجدت على الأرض كما يسجد المسلمون وظللت ساجدة فوق الربع ساعة أبكى بحرقة واشكر ربى وأقولها عشرات المرات أشهد أن لا اله الا الله وأن محمد رسول الله -كثيرا سمعتها وكنت اسخر منها واليوم أقولها وأشعر أنى أكثر من يؤمن بها.

الى هنا ابتدأت قصه عذاب جديدة فمن هذا اليوم أصبحت انسانة أخرى فى قمة التوازن النفسى وفى قمة الاستقرار والثبات الايمانى حتى أن هذا الشخص الذى كنت أحبه أصبحت لا أذكره ملأ حب الله والايمان به كل قلبى ولم يعد مكان لسواه. الا أنه تبقى المصيبة فى حياتى وهى عدم قدرتى الصلاه أو الصيام كباقى المسلمين ومصيبتى الكبرى أنى لو أظهرت اسلامى فسيكون مصيرى كمصير ماريان وتريز بنات الفيوم وهما محبوسين لحد النهاردة فى دير مسيحى ويلقون العذاب النفسى حتى يتم اجبارهم على الرجوع للمسيحية وفوق هذا كله قصه السيده المشهورة وفاء قسنطنطين. وهذه هى مصيبتى فانا اصبخت أحسد كل مسلمه خلقت مسلمة وتلقى الدعم من أهلها ومن مجتمعها للصلاه والصيام .تخيلوا بنت مسلمة مثلى كل أمنيتها فى الحياه أن تصلى كباقى المسلمين وللأسف لاتستطيع بل وتجبر على الذهاب الى الكنيسة والصلاه التى لا تقتنع بها ولا تطيقها.

رسالتى الى كل مسلم: سامحنى يا اخى فالحقيقة مرة دائما لاتظن يا أخى أنك ستدخل الجنة بصلاتك وصيامك و… طالما فى بلدك أناس مثلى ومثل ماريان وتريز ووفاء الذين قالوا انا مسلمون واستنجدوا بكم وخذلتموهم وتركتوهم للكنيسة تذيقهم العذاب ألوان حتى يعودوا مسيحيين -احترسوا فقد توحشت الكنيسة واليوم يخطفون بناتهم من أصول مسيحية لاعادتهم الى ملتهم ولكن غدا سيأتى الدور على بناتكم يا مسلمين وربما رجالكم فقد يجبرون على الدخول فى المسيحية رغما عنهم -كيف ستواجهون ربكم يامسلمين وأنتم 60 مليون وانتصر عليكم 10 ملايين وانتصروا عليكم فى ماذا فى دينكم -أي سنه رسول الله يا من نزلت بنفسك للحرب دفاعا عن دين الله ولم تخش على حياتك واليوم أتباعك يخافون من مجرد الاعتقال أو الدخول فى المشاكل -فهذه رسالتى لكم يامسلمين اعلموا أنى لست وحدى فمثلى كثيرين ولا أعلم هذا صراحة ولكنى على يقين باحساسى لأن هذا الدين قد فاض بنا الكيل منه ويابخت الأمريكيين الذين يدخلون الاسلام براحتهم ولا يستطيع حتى أهلهم معارضتهم – فعجبا للاسلام فى بلد المسيحيين يكرم ويصان وفى بلد الاسلام يهان ويذل.

اللهم خلصنى ومن مثلى من كربنا يارب وازقنى اليوم الذى انشر فيه اسلامى دون خوف على الملأ وأمارس تعاليمه علانيه دون خوف أو أذى وقرب لى هذا اليوم يارب.

[1] الآية 73 سورة الزمر وردت خطأ في الرسالة وصحتها { وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ }



****************



إنتهت رسالة الأخت الفاضلة والتي أشكرها على أنها شرفتني بإرسالها لي وإن كنت لا أوافقها على إختيارها لعنوان قصتها وهو “قصة بائسة”. فقد كان يمكنني أن أوافق على هذا العنوان لو إنتهت القصة بأنها لم تهتدي إلى الإسلام. أما بكونها مسلمة الآن، فتكفيها تلك النعمة – بالرغم من شعوري بمدى معاناتها – ولعلها تعي الآن جملة يرددها المسلمون كثيرا وهي “الحمد لله على نعمة الإسلام وكفى بها نعمة”.

أختي في الإسلام، بالنسبة لمعاناتك فأسأل الله أن يلهمك الصبر عليها إلى أن يفرج الله كربك ويزيل همك. وأعلمي يا أختي الفاضلة أن هذا إبتلاء من الله عز وجل ليختبر مدى إيمانك وثباتك على الإسلام. ولذلك لا تيأسي ولا تضعفي وسيكون لك الثواب في الدنيا والآخرة بإذن الله.

أختي في الإسلام، سامحينا إذا كنا عاجزين عن مساعدتك في وضعك هذا وما هذا الوضع إلا نتيجة عدم تمسكنا بديننا. فلا تحزني يا أختي الفاضلة، فقد يكشف الله عنك إبتلاءه بلا مساعدة بشر قد قصروا حتى في مساعدة أنفسهم.

أختي في الإسلام، أبشري فأنتي الآن بلا ذنوب لأن الإسلام يجب ما قبله. فأنتي الآن أفضل من بعض مسلمي المولد الذين يقترفون المعاصي والذنوب؛ فلا تنسي إخوانك من المسلمين في دعائك.

إخواني في الإسلام، لقد وجهت لنا أختنا الفاضلة رسالة صادقة لا تحتاج إلى تعليق وأتمنى أن نستوعبها جميعا لأننا جميعا سنحاسب أمام الله على تقصيرنا هذا.

زكريا بطرس، أذكرك بحديث شريف وآيات من القرآن الكريم:

فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(َإِنّ الله يُؤَيّدُ هَذَا الدّينَ بِالرّجُلِ الْفَاجِرِ)

وقال الله في القرآن الكريم:

{ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ } ( الأنفال 37 )

{ يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ } (الصف 8 )



فكم من مسلم عاد إلى إسلامه بسبب كذبك وإفتراءك على الإسلام يا زكريا بطرس؟!

أنا عن نفسي أعرف الكثيرين…

وكم من نصراني إعتنق الإسلام ـ ولو سرا ـ بعدما إكتشف تدليسك وكنت سببا في بحثه عن الحق؟

الأخت الفاضلة صاحبة الرسالة مثال على ذلك وأعتقد أن هناك كثيرين غيرها…

ولذلك لا أبالغ إذا قلت أنك فاجر هذا العصر الذي بسببه تمسك كثير من المسلمين بإسلامهم ودرسوه وأقبلوا على عرضه على النصارى وقبله الكثيرون منهم.

أخيرا، أطلب من الأخوة المسلمين ألا ينسوا أختنا الفاضلة ومن في مثل حالها في دعائهم بأن يكشف عنهم البلاء وأن يثبتهم على الإسلام وأن يجزيهم خيرا في الدنيا والآخرة…

اللهم آمين

01‏/02‏/2010

مولد الثقافة و ثقافة المولد ..

لا شك أن معرض القاهرة الدولي للكتاب الذي أفتتح أول أمس في دورته ال 42 هو تظاهرة ثقافية عالمية ، تلتقي فيها جميع الثقافات والحضارات من شتى جنسيات العالم في أرض المعارض طيلة أسبوعين كاملين ، ولكن معرض الكتاب في نفس الوقت هو أكبر فرصة للكنيسة وللجمعيات التنصيرية لنشر التنصير بين المسلمين ، العام قبل الماضي أمن معرض الكتاب صادر مليون نسخة من الإنجيل كانت ستوزع مجاناً على رواد المعرض ، ولكن يبدوا أنهم شعروا بعظم الذنب الذي اقترفوه في حق المنصرين المساكين الذين يتولون دور النشر النصرانية فسمحوا لهم العام الماضي بالتنصير علانية في الطرقات وتوزيع كتيبات واسطوانات مدمجة وغيرها من الهدايا للمسلمين ، ولم يكتف الأمن بالسماح لهم بالتنصير علانية فحسب بل قام باعتقال سبعة من الشباب المسلم الذي فكر فقط أن يتصد لهؤلاء المنصرين بتوزيع كتيبات اسلامية على رواد المعرض ، ومن هؤلاء الشباب السبعة شاب كان في السنة النهائية في إحدى الكليات وضاعت عليه الامتحانات فرسب هذا العام ، ومنهم شاب كان لتوه خارج من المستشفى وكان قد أجرى جراحة دقيقة في القلب ، ولا أخفيكم سراً يا سادة أن الأمن استخدم معهم العنف في المعتقل وتعرضوا للصعق بالكهرباء والرمي في زنازين في عز البرد ، ولم يتم الإفراج عنهم إلا بعد انتهاء معرض الكتاب .كان العام الماضي هو أروع عام تنصيري على الإطلاق في معرض الكتاب ، فلم يسبق على مدار تاريخ معرض الكتاب أن يتم التنصير تحت رعاية الأمن وحمايتهم الشخصية بل والبطش لكل من تسول له نفسه أن يقف أمامهم وكأنه لا شك ولا ريب لديهم أنهم ملائكة ومن حقهم فعل أي شئ وغيرهم إرهابيين والويل كل الويل لهم ..المهم أن هذا العام عدد الدور النصرانية زادت الضعف ، بل ولأول مرة تشترك بعض الكنائس في المعرض بدور نشر ، بل أن هناك بعض دور النشر السويسرية والإيطالية وهي ضيفة شرف المعرض هذا العام ، قد جهزوا أنفسهم للمشاركة في هذا المولد الكبير بعد الأخبار السارة التي سمعوها عن الأمن العام الماضي ، وكيف كان كريماً معهم ولم يتعرض لهم ويبطش بكل من تسول له نفسه التعرض لهم وكان كل شئ يمشي بأمان وحرية وتحت حماية وحراسة أكبر جهاز أمني في مصر ..علم الجميع أن العام الماضي هو قمة الهيصة والزيطة فهو مولد الثقافة المنتظر ولاشك أن السياسة لن تتغير هذا العام فلابد من استغلال هذه الفرصة أكبر استغلال ، ولابد من توزيع أكبر كمية من الكتيبات المسيئة للإسلام ، مثلما تم العام الماضي بعد اعتقال الشباب السبعة ، قامت دار نشر الكتاب المقدس وخلاص النفوس بتوزيع اسطوانات مدمجة مجاناً بها حلقات الشتام زكريا بطرس ، بها سفالاته وقذاراته ضد الاسلام وضد النبي صلى الله عليه وسلم ..والأناجيل التي توزع مجاناً والثلاث كتب التي تباع بجنيه واحد فقط ، كل هذه الأشياء سوف تتضاعف هذا العام مثلما تضاعفت دور النشر النصرانية والجمعيات التنصيرية سواء المصرية أو العالمية ..يا سادة هكذا يتم استغلال ثقافة المولد داخل مولد الثقافة ..إن كان قدم تم اعتقال سبعة شباب العام الماضي فسوف يزيد العدد هذا العام قد يكون عشرين أو ثلاثين لن يهم عدد من يعتقل ولكن الذي يهم أن مصر لا زال فيها رجال يعلمون أنهم أصحاب قضية هي مقاومة التنصير حتى ولو كان تحت سمع وبصر وحماية الأمن .
كتب خالد المصري