01‏/12‏/2009

محامى شنودة يهدد بتحريض الأمم المتحدة ضد مصر

قبل اشهر قليلة من الجلسة المخصصة لمناقشة حالة حقوق الانسان فى مصر هددت منظمة حقوقية قبطية بتحريض مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة لاتخاذ عقوبات ضد مصر بزعم تعرض المسيحيين والبهائيين للاضطهاد
واعلنت منظمة الاتحاد المصرى لحقوق الانسان انها ستعقد مؤتمر موسع نهاية شهر يناير المقبل حول حقوق الاقليات فى مصر على خلفية الاحداث الطائفية التى وقعت فى قرية فرشوط .
وقالت المنظمة التى يتراسها نجيب جبرائيل محامى البابا شنودة ان المؤتمر يأتى تحت عنوان "العنف الطائفى ضد الاقليات فى مصر" . وسيعرض رصدا لكل الاحداث الطائفية التى وقعت فى مصر خلال الفترة الماضية ضد الاقباط والبهائيين و النوبيين والمرأة
وزعم البيان ان وضع الاقليات فى مصر على وشك الانفجار ويستعد للخروج الى السطح بالتزامن مع مناقشة مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة لحالة حقوق الانسان فى مصر فى شهر فبراير المقبل.
ولفت الاتحاد الى ان المنظمة ارسلت تقريرا الى الامم المتحدة تضمن كل التجاوزات فى حق اصحاب الاديان
وكشف نجيب جبرائيل انه تلقى رسالة من المجلس الدولى لحقوق الانسان تفيد بأن المجلس سوف يمنحه فرصة لعرض حالة الحريات الدينية فى مصر فى الجلسات المخصصة لنظر الحالة المصرية فى الثامن شهر فبراير المقبل.
وأكد ان الحكومة المصرية لازال امامها الوقت الكافى للنظر فى امر الاقليات قبل انعقاد المجلس على ان تسرع باصدار قانون دور العبادة الموحد فى الدورة البرلمانية الحالية.
يوسف شعبان ( بر مصر ) :

هناك تعليق واحد:

masry يقول...

نتمني من لجنة حقوق الانسان في "مصر"معرفة مصير الشهيدة"وفاء قسطنطين" وغيرها ممن يسلمون طوعا...
وأيضا العنف المسيحي ضد الغالبية المسلمة الذي يصل الي قتل من يسلم منهم وتحميهم الكنيسة الظالمة....