27‏/12‏/2009

الظهورات الوهمية وأحلام البسطاء

خالد المصري

وهوبا هوبا هوبا والعدرا فوق القبة ، كان هذا أحد الهتافات التي كان يطلقها النصارى المعتصمين بكنيسة العدرا بالوراق ، ووصلت الدرجة بالنصارى نتيجة إيمانهم بهذه الظهورات الوهمية إلى درجة الهوس ، مما أدى الأمر بهم إلى افتراش المئات منهم الشوارع المحيطة بالكنيسة طول اليوم ، بل ومنهم من كان يبيت حتى اليوم الذي يليه ، ومنهم من جاء من خارج القاهرة وقام بعمل معسكر مفتوح حول الكنيسة ، وأدى هذا الوجود الجماهيري المكثف إلى تواجد الباعة الجائلين في هذه المنطقة المزدحمة أساساً بالسكان ، فهذا جاء يبيع الحمص شام وهذا يبيع البطاطا ، وذاك للفشار ، وبعضهم أتى بمجموعة كبيرة من الكراسي ووضعها في مكان مواجه للكنيسة والكرسي بنص جنيه في الساعة وهناك تخفيضات للعائلات كبيرة العدد ..
المهم يا سادة أن هذا التجمهر من عوام النصارى القادمون وراء الأوهام من أماكن بعيدة منهم من جاء يبحث عن معجزة أو عن بركة ومنهم من جاء مريضاً يلتمس شفاءً ، ومنهم من أراد الإنجاب بعد سنوات من العقم ، ومنهم من يلتمس الشفاعة فهي أم النور الشفيعة كما يطلقون عليها ..
والعجيب أن وله الناس جعلهم يتعلقون بأي قشة فمنهم من يوهم نفسه أن العدرا موجودة بالفعل إذا شاهد هذا الضوء ، ويقول ويصرخ بأعلى صوته ويقسم أنه يراها ، في حين أن هذا الضوء لا يحدد ملامح .
الغريب في الأمر بأنه لا يستطيع مخلوق أن يجزم أنه رأى العدرا على وجه اليقين ، بل لا توجد كاميرا من آلاف الكاميرات التي صورت هذا الظهور الوهمي أن تأتي بشكلها ، أو تجسيم حتى لأي شكل بل هو عبارة عن مجرد ضوء فقط غير محدد الملاح ..
منهم من قال أن هذا الضوء وهم شهود عيان ظاهر من أشعة ليزر يطلقها أشخاص من حي أرض الجمعية وهو حي ملاصق للوراق ، ومنهم من قال أنه قادم من داخل الكنيسة ، وبدأت الحرب الكلامية بين الكنائش وخاصة ً الإنجيلية منها وبعضها البعض ومنهم من يشكك ومنهم ذو إيمان راسخ بحقيقة الظهورات ، وضمن مئات الكاميرات والجوالات التي صورت هذا المشهد الضوئي أعلى كنيسة الوراق ، التقط أحد الشباب النصراني بجواله لقطة في غاية الروعة وفي وقت في غاية الدقة والخصوصية ، أما أهمية الوقت فهو انقطاع التيار الكهربائي من حي الوراق ، فيظهر الضوء فيهلل الناس ، ويستعد هذا الشباب لتصوير الضوء كما يفعل المئات غيره ولكن زاويته كانت أفضل من غيره ، يظهر الضوء على الشاشة فقط ثم فجأة ينقطع الضوء حدث هذا في الدقيقة 4.43 من ظهور الضوء ، وأثناء غياب الضوء يظهر مصدر هذا الضوء وكأنه كشاف إضاءه يقوم بإضاءته شخص ما في بناية داخل الكنيسة ، أو خلف الكنيسة وتظهر اللعبة وتنفضح الأمور ، وبعد انتشار هذا الفيديو الفضيحة لهذا الشاب المسكين على اليوتيوب يقوم النصارى بحذفه مباشرة ولكن بعد أن يكون وصل لأيدي المسلمين ، ويقوم المسلمين بوضعه ثانية على اليوتيوب ومنهم مجموعة من الناشطين شرحوا فيه بتفصيل هذا الجهاز السحري
( الهولجرام ) وهذا الجهاز صغير الحجم يقول بتسليط أضواء على الشكل الذي يُراد مطابقته ، ولا يشترط إصطدامه بزجاج عكس الليزر ، ولا ينتشر ولا يظهر مصدراً أثناء تشغيله ، كما لا يمكن تتبعه لمعرفة مصدرة ، وقد وُجد هذا البرنامج في أمريكا ليتم استخدامه في أفلام الكرتون وفي الأفلام الأمريكية التي تعتمد على الخدع البصرية كما يتم استخدامه في العروض المسرحية التي تعتمد على الإبهار ووجد كذلك في البلاد الأوروبية ، وكانت اول تجربة له في الوطن العربي في السعودية ثم وصل مصر ليستخدم إستخدامات جهنمية كما رأينا في كنيسة الوراق ، وهذا الفيلم الذي أعده مجموعة من الناشطين على الإنترنت وتم إذاعة بعض أجزاء منه في بعض الفضائيات وهو يشرح هذا الجهاز المعجزة كما يظهر الثواني التي انطفأ فيها الجهاز وظهر مصدره وسط الظلام الدامس ..
وهذا رابط الفيديو
فيلم : هولوجرام العذراء مريم .. حقيقة ظهورات الوراق بالدليل والبرهان القاطع الذي لا يدع مجالاً للشك .. بتحليل الظهورات علمياً وكتابياً !!
1- http://www.youtube.com/watch?v=Bf9BE5yZ_W8
2-
http://www.youtube.com/watch?v=2iBnVwDXtfY

وفي النهاية لا نملك إلا أن نقول بركاتك يا شفيعة يا أمينة وسلم لي على الظهورات !!

هناك تعليق واحد:

masry يقول...

أم صبحي سيدة بسيطة طيبة ..
تربي الحمام علي سطح منزلها البسيط لتبيعه وتربي ابنائها
شعرت مرة في الليل بضجة في عش الحمام فخافت من هجوم الفئران علي الحمام فصعدت الي السطح ومعها مصباح كيروسين بسيط
وفجأة تجمع أهالي الحي الذي تسكن فيه
أم صبحي" يحيونها علي شجاعتها وكذلك من الاحياء البعيدة وانتشر الخبر في البلاد كلها والقنوات الاخبارية والتقطوا لها الصور وهي تطعم الحمام علي ضوء المصباح
أعتبر الاهالي تجمع الحمام حول المصباح في الليل دليلا علي رضاء السماء عنهم
ضجت الاصوات بالدعاء لآم صبحي لشفاء مرضاهم واخذ الناس يهتفون :
"بص شوف أم صبحي بتعمل أيه"
أصبحت قرية
"ام صبحي" مشهورة وقام السيد المحافظ برصف الطرق اليها ومد شبكة المجاري وأصبحت علي الخريطة السياحية لمصر يأتي اليها أقباط المهجر الذين ينفقون الاف الدولارات لزيارة "أم صبحي"
توته توته خلصت الحدوته ...حلوة ولا ملتوته؟؟؟؟