31‏/08‏/2008

نادر فوزي يتهم البابا شنودة بالحصول على "موبيل" ذهب من رجل أعمال قبطي و"فيلسوف" أقباط المهجر يتهم عدلي أبادير بالعمالة للأمن المصري

كتب أكرم صليب (المصريون):
شن العديد من قيادات أقباط المهجر، هجوما على الكنيسة بسبب موقفها في أزمة دير أبو فانا، وأعلنوا رفضهم لقرار البابا شنودة بطريرك الأقباط الأرثوذكس بخصوص الأزمة التي انتهت بموافقة الدولة على إقامة السور حول الدير، ووصف بعضهم مواقع قبطية مثل "الأقباط متحدون" الذي يشرف عليه عدلي أبادير بأنه باع نفسه لأجهزة الأمن على حساب الأقباط.
إذ اتهم نادر فوزي رئيس منظمة "مسيحي الشرق الأوسط" الكنيسة بأنها ضربت بمشاعر الأقباط عرض الحائط، "وداست على القانون والشرعية من اجل إرضاء الحكومة"، بحسب تعبيره.
وجاء في بيان حصلت "المصريون" على نسخه منه: "صدمني وصدم الكثيرين موقف الكنيسة المتخاذل في موضوع بناء دير سور أبو فانا. فلطالما سمعنا خلال الشهرين الماضيين أنه لا حل عرفي، وأن لابد من القبض على المجرمين الذين خطفوا رهبان الدير وعذبوهم وحاولوا إرغامهم على الإسلام".
وأضاف إنه وبينما كان الأقباط يتظاهرون في الخارج للقبض على الجناة وتطبيق القانون وتحقيق ما أسماها "العدالة الغائبة في مصر منذ مئات السنين، وفي أثناء انتظارنا الطويل فوجئنا بأن الكنيسة تغير موقفها، قبلت الحل العرفي من اجل إرضاء العربان وضربت بمشاعر الأقباط عرض الحائط".
وقال فوزي إن الاستفزاز بلغ منتهاه عندما "أرى سمير أبو لولى الذي شهد كل الرهبان في تحقيقات النيابة أنهم شاهدوه ممسك بسلاح ناري ويطلق النار على رهبان الدير، هو الذي يضع حجر الأساس لبناء سور الدير وسط ترحيب وحفاوة الرهبان به، وكأننا نكافئ المجرم على جريمته، بل وتنازل الأقباط عن قطعة أرض من أراضي الدير رشوه للعربان هناك".
ورفض فوزي مظاهر الاحتفال والتكريم وتوزيع "الشربات" بينما المقاول القبطي المتهم وراء القطبان، ولا يزال شقيق الراهب مختفيا حتى الآن منذ أحداث الهجوم، وأضاف أن الرهبان المصابين مازالوا يتلقون العلاج من الإصابات التي لحقت بهم.
وتساءل فوزي عن كون النائب علاء حسنين عضو مجلس الشعب الذي قام بدور مهندس الاتفاق هو نفسه الذي تقدم بطلب إحاطة عاجل لمجلس الشعب بتفتيش جميع الأديرة بحثا عن الأسلحة التي يتم إخفائها داخل الأديرة والذي تنازل عنه ليركب الطائرة في اليوم التالي لمقابلة البابا.
وقال فوزي إن عيد لبيب رجل الأعمال الذي تبرع بمبلغ لبناء السور ومثله للعربان قدم "موبيل" من الذهب الخالص تبلغ قيمته حوالي ربع مليون جنيه هدية "لقداسة البابا والذي قبله منه وشكره وفى نفس اللحظة وأمام عينيه أعطاه هدية للأخ علاء حسنين والذي أخذه بدوره ونزل مصر وباعه وبثمنه اشترى سيارة مرسيدس" على حد زعمه.
على صعيد آخر، اتهم الدكتور جاك عطا الله الملقب بـ "فليسوف أقباط المهجر" بعض المواقع القبطية بأنها أصبحت مخترقة من الأمن المصري.
وقال: "لا أدرى لمصلحة من يتم هذا التطبيل والتزمير بهذه المواقع التي أصبحت مشبوهة لسور لم يبن من الأصل حتى اليوم، ولا توجد اتفاقية ملزمة عليه مع الحكومة المصرية ولا ضمان لعدم الهجوم عليه وهدمه بأي وقت، وأين الحساب والعقاب لمن اختطفوا وعذبوا الرهبان، ومن يتحمل دمهم النازف وقطع أطرافهم وإجبارهم على البصق على الصليب ومحاولة أسلمتهم بالصلب على الأشجار والضرب بالكرابيج".
وطالب عطا الله قيادات أقباط المهجر بالاستمرار في الضغط على الحكومة المصرية من أجل ما أسماه بحقوق الأقباط، وحذرهم من "الخداع" فيما يتم الترويج له عن صلح دير أبو فانا أو بناء السور.
وتابع قائلا: "المسيح" لا يشرفه أن يصبحوا جبناء على الأرض مستضعفين ومذلولين "لأحد كما نحن اليوم بمصر، ونحن أصحاب هذا البلد الحقيقيين ومن لا يدافع عن حقه بالحياة الحرة الكريمة وعن وطنه المحتل من شرذمة من الأعراب الجلف سيسمع من فم المسيح الطاهر أسد يهوذا إله الأحياء القول المرعب. اذهبوا عنى يا ملاعين لا أعرفكم"، على حد زعمه.

هدية رمضان : أكبر كنيسة في هولندا تتحول الى أكبر مسجد في اوروبا

كنيسة بهولندا تتحول إلى واحد من أكبر المساجد بأوروبا



يسعى مسلمو هولندا إلى ظهور مسجد النصر بمدينة "روتردام" في ثوبه الجديد، بعد الإعلان عن مشروع ضخم لتجديد المبنى، الذي كان في الأصل كنيسة قبل أن تشتريه الأقلية المسلمة من راعي الكنيسة.
ويريد القائمون
على تجديد المسجد أن يصبح أكبر مساجد القارة الأوروبية، وأن يضاف إليه مرافق تكميلية لإتمام دوره الاجتماعي والثقافي بجانب دوره التعبدي.
وصرح " علي
التاشي ", رئيس مؤسسة مسجد النصر، أن المسجد سيشهد تجديدًا في شكله، وتوسيعًا في مساحته بعد أن قامت الجهات المختصة في الفترة الأخيرة بإغلاق جزء منه بعد أن صار معرّضًا للسقوط.
وأضاف "التاشي", قبل نحو 25 عامًا تمكنّا من شراء المبنى
بنحو نصف مليون يورو، ومبنى المسجد كان في الأصل كنيسة، واشتراه المسلمون في عام 1982.
هذا، وأعلنت عدة مؤسسات مدنية واجتماعية زارت المسجد عن استعدادها للتعاون
والعمل المشترك مع مؤسسة المسجد في التجديد والتوسعة اللذيْن سيتكلفان أكثر من عشرة ملايين يورو .
وجاء تركيز مسلمي هولندا على أهمية دور المسجد في حياة
الأقلية ودعم تواصلها مع بقية أطراف المجتمع بعد إقرار الحكومة الهولندية لفرض حظر شامل على ارتداء النقاب في جميع الأماكن العامة، لتصبح هولندا أول دولة أوروبية تتخذ مثل هذا القرار، بدعوى أن غطاء الوجه يشكل تهديدًا إرهابيًا.
جدير
بالذكر أنه قد أظهر تقرير لصحيفة "وطني" المسيحية أن أوروبا الحديثة بدت وكأنها قد هجرت المسيحية، فكنائسها خاوية على عروشها، تُباع مبانيها الأثرية بأبخس الأسعار؛ لتتحول إلى شقق سكنية ومطاعم ودور عبادة لغير المسيحين

المصدر : مفكرة الاسلام

29‏/08‏/2008

المدارس التنصيرية فى مصر

انتشرت فى الآونة الاخيرة و بشدة ظاهرة المدارس التنصيرية المتمثلة فى مجموعة من المدارس التابعة لأديرة ومنظمات نصرانية تجذب اولياء الامور بمستوى التعليم الفاخر و الاهتمام بمستوى اللغه و تحثهم على دفع مصروفات باهظة فى سبيل راحةاولادهم و توفير مستوى تعليمى افضل لهم.
و طبعا كل واحد يقول لك : انا أب و مرضاش لإبنى غير بأحسن حاجة ، و هى الفلوس تسوى ايه جمب راحة ابنى و جمب انه يدرس صح و يطلعلى مهندس و للا دكتور
وانا هنا اعرض لكم الحقائق الغائبة عن كل ولى امر ، فهذه المدارس فعلا مستوى التعليم فيها مرتفع ، و الاهتمام باللغات الاجنبية شديد ، و لكن هل سألت نفسك يوما عما يفعله ابنك فى المدرسة بجانب التعليم ؟؟؟؟ هل سألت نفسك ما هى المفاهيم التى تم زرعها بداخله؟؟؟ هل فكرت يوما فى ان ابنك يقضى فى مدرسته من الوقت أكثر مما يقضيه معك و مع الاسرة؟؟؟
الهدف مما اكتب هو توعية كل من غابت عنه هذه الحقائق ، كما غابت عن اهل ضيفة مدونتنا فى يوم فعلوا المستحيل كى يدخلوها تلك المدرسة، و لكن حفظ الله هو ما أنجاها ، فى حين لم ينجُ غيرها من تلك الافكار الفاسدة التى تم زرعها فى ثنايا مخها ، و ستقصها عليكم بالتفصيل رغبة منهت فى افادة كل مسلم غيور على دينه .

كتبت لنا قارئة قصتها مع المدارس التنصيرية و طلبت مننا نشرها كما هى و ها هى نعرضها لكم :

بسم الله الرحمن الرحيم

نشأت فى عائلة طيبة و الحمد لله ولى من الاخوة اثنان احدهما يكبرنى بثمانية اعوام والآخر يكبرنى بستة ، تبدأ القصة عندما تقرر ادخال اخى الاكبر ( محمد ) الحضانة ، و طبعا أبي كان يفكر كأى اب؛ فكل ما يهمه مصلحة ابنه و طبعا ديسك نضيف و ناس نضيفة يصاحبوا ابنه ، بدل ما يرميه فى مدارس الحكومة .
طبعا وقتها كانت المدارس التنصيرية فى بداية ظهورها او بمعنى كانت فى بداية خطتها.
فى المنطقة التى كنا نقطن فيها كانت هناك اربعة مدارس : مدرسة ابتدائية حكوميه ، و مدرسة اعدادية حكومية ، و مدرسة خاصة من حضانة لحد ثانوى و مستواها تعبان ، و مدرسة الفرنسيسكان و لكنها كانت ابتدائية فقط ، فمن يدخلها فى ابتدائي مضطر انه يروح مدرسة تانية فى اعدادى ، انما باقى فروع الفرنسيسكان كانت من حضانة لثانوى ، و ذلك يعزى الى انها كانت لسه فاتحة و فى منطقة نائية شوية و كانوا بيعملوا تطوير بطئ .

و طبعا والدى سأل الناس و استشارهم ، قالوا له : لا دى مدارس الراهبات دى مفيش زيها فى التزامهم بالتعليم .
اقتنع ابى و ادخل اخى الحضانة فيها ، و انا وقتها كنت فى علم الغيب ، بعد دخول اخى تلك المدرسة بعامين دخل اخى الآخرنفس المدرسة لما رآه ابى من تطور ملحوظ فى قدرات ابنه العقلية و فى مستوى لغته الاجنبية .
و لكن أبى أخطأ لأنه لم يسألهما ابدا عما تعلماه فى المدرسة من مفاهيم و قيم و أخلاق و كان يكتفى بالسؤال عن التعليم و عن الواجبات و طبعا اجتماعات مجلس الآباء وما الى ذلك .
طبعا تفاصيل ما عاشه اخى فى تلك المدرسة لم اعرفها الا مؤخرا عندما قصصت عليه ما كان يحدث معى فيها .
و جاء وقت دخولى المدرسة
فى البداية رفضتنى المدرسة لصغر سنى عن السن المفروض للدخول ببضع شهور ، و لكن ابى كافح حتى أدخلنى مدرسة الآباء الفرنسيسكان المشتركة.
أحب اوصفلكوا المدرسة الاول ؛ المدرسة عبارة عن دير و كنيسة صغيره و بيت للمكفوفين النصارى ، البيت كان دورين والمدرسة كانت فى الدور الارضي ، و المكفوفين رجالة و ستات مش ستات بس لأن كان فى واحد اسمه دميان كان بييجى يعزفلنا فى الحفلات و هو كفيف و عايش معاهم، المدرسة كان فيها تماثيل ليسوع و للعذراء و فى الكريسماس كانوا بيجيبوا شجرة و يزينوها و كنت بحبها لدرجة انى كنت بزعل ان اهلى مش بيجيبوا شجرة فى الكريسماس.
فى الحضانة طبعا كان الاهتمام بتعليمنا انجليزى عالى جدا و الاهتمام بتوصيل مستوى التعليم و المتابعة مع اولياء الامور عالى جدا.
كل يوم الصبح كنا بنقف فى الطابور اللى بتديره مديرة المدرسة اللى هى طبعا راهبه ( سير زينه ) وهى لبنانية الاصل و طبعا الطابور مكنش زى اى طابور لأننا كنا بنغنى فيه غانى مألفاهالنا الراهبه و هى كانت بتغنى فى المايك و احنا بنردد وراها ، و بتشجع الاصوات الجميلة على الغناء ، و بعد ما نغنى بنقف تلات دقايق نصلى للرب ، انا مكنتش فاهمه يعنى ايه نصلى للرب فبقت هى تتلو الصلوات فى المايك و احنا بنسمعها .
وطبعا اغلب المدرسين و المدرسات كانوا من النصارى و المسلمين كانوا قلة قليله و كانوا متعينين عشان يدرسولنا مادة الدين .
طبعا حباً فى القديس فرانسيس سميت المدرسة فرانسيسكان لأن القديس فرانسيس كان غلبان و كان بياخد على قفاه و بيستحمل و بيحب الفقرا و فيلم هندى كده دفع كل الاطفال للاشفاق عليه و حبه .
و فى المدرسة كان بيدرسلنا العربي معلمة نصرانية فى اولى و تانية ابتدائى و بعد كده جابولنا معلم مسلم .
صفعة من أجل الحجاب

و فى يوم لن انساه ابدا، دخلت زميلة لى وعلى رأسها "طرحة" بيضاء و دخلت حضرت الطابور ، وعندما رأتها الراهبه توجهت ناحيتها و صفعتها على وجهها وقالت لها :"انتى فاكرة نفسك فين ؟؟؟" ووخلعت" الطرحة" عن راس زميلتى و قالت لنا ان من تلبس" طرحة" فى المدرسة دى تفعل ذلك بسبب وجود حشرات فى شعرها ، طبعا كلنا قرفنا منها وقتها ومن الحجاب و من ساعتها نهلة مش بتلبس طرحة .
فى الفسحة بنقف طابور عشان نصلى للرب انه يرزق الفقرا زينا و يباركلنا فى النعمة و بنقف دقيقتين كل واحد يصلى فى سره بعد الصلاة اللى كانت بتقولها الراهبه.

و اتذكر مرة جالنا مدرس العربي و انا فى سنة رابعة ابتدائى و اعطانا حصة مكتبة و قال بدل ما نحكى حدوتة الموضوع هيبقى مفتوح، سألناه عن الجنة و النار
و قال لنا عن الساعة و كلامه كله من القرآن و السنة فسألناه هو احنا ممكن ندخل الجنة من غير صحابنا المسيحيين ، قال لنا يا احنا يا همه انما مش هندخلها سوا و فضل يتكلم فى الاسلاميات، تانى يوم الراهبه كانت متعصبة (ياترى ليـــــــــــــــه) و اخدتنا على المسرح لأن المسرح كان واسع جدا و قعدتنا على ديسكات بعيدةعن بعضها و وزعت اوراق زى اوراق الاجابة بتاعت الامتحانات و قالت كل واحد يكتبلى المستر اداكو ايه امبارح فى حصة المكتبة ، طبعا كلنا كتبنا ، و من ساعتها و الراجل ما شفناهوش تااااااانى خاالص، و جابتلنا مدرس غيره.
طبعا احتفالات المدرسة كانت كتيرة زى حفلة عيد الام و الكريسماس و حفلات التخرج و كنا بنشارك فيها برقصات و كنا بنرقص مع اصحابنا الولاد و الرقصات كنا بنتمرن عليها بصفة يومية عشان مننساهاش
و فى الايام القليلة قبل انتهاء الدراسة قالتلنا الراهبه ان المدرسة هيحصل فيها تعديلات و هيعملوا اعدادى و ان اللى مش هيكمل يبقى فقير و معوش فلوس ، و انا طبعا كان نفسي اكمل يعنى بس والدى كان ساعتها لاحظ ميولى المسيحية و استيائى من المحجبات و حبى للراهبات و القساوسة و طبعا خرجنى من المدرسة لمه عرف ان انا و اخى كنا بنبوس ايد القسيس و احنا فى المدرسة .
بعد دخولى الجامعه اتعرفت على بنت كانت فى مدرسة الفرانسيسكان بس فرع تانى و كملت فيها لحد ثانوى ، و كانت صدمتى انها متعرفش ايه هى النوافل و متعرفش يعنى ايه عقوق الوالدين و متعرفش اى حاجة عن دينها و بتحب المسيحيين جدا و مش بتستظرف المسلمين أد كده.
و قالتلى انهم سمحوا بالحجاب فى تالتة ثانوى بس .
و قد قمت بعمل استطلاع لعدد ممن دخلوا تلك المدارس ، واخبرونى انهم كانوا يشاهدون اصدقائهم النصارى و هم يتلون صلواتهم امام تمثال العذراء ، و ان من كانت تريد الحجاب كانت ترتدى الحجاب فى اتوبيس المدرسة و تخلعه على باب المدرسة . واحسرتاه على بناتنا و ابنائنا

انا اكملت دراستى فى مدارس حكومية وعرفت دينى حق معرفته و ليس كما كانوا يعرفونى اياه ، و دخلت كلية من كليات القمة التىيحلم بدخولها اغلب الشعب و اصبحت بالتزامى محل احترام الكلية كلها و بزيي الاسلامى و باحتشامى اصبحت مدعاة فخر لأهلى و لمن يعرفنى

وهنا اعود لهدفى الرئيسي لما كتبت ، يا أيها الرجل ، يا من تحب ولدك وتريده عالما او طبيبا ، هل تريد ان تتركه فى غفلة عن دينه ؟؟؟ ام تريده مسلما متفوقا؟؟؟؟
هذا التنبيه لك و لكل من سولت له نفسه ان يرمي ابنه فى احضان النصارى كى يعلموه . و انوه على ان هناك مدارس اسلامية خاصة و مستواها التعليمي رائع اذا كنت تريد المستوى التعليمى الرائع .
اللهم إنى بلغت اللهم فاشهد
تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال


و اذا كان لأى من قرائنا الاعزاء تجربة او قصة او اقتراح يريد ان يعرضه علينا فنحن نرحب به ، و ليراسلنا على بريد مدونتنا
churchenews@live.com

منصر شاذ يبرطع في مصر الجديدة

المصريون :
منصر إنجيلي مرتبط بشبكة تنصير تضم منصرين من مختلف الطوائف (ارثوذكس – انجيليين – كاثوليك ) تربطهم صلات وثيقة واتصالات يومية بالمنصر بذيء اللسان زكريا بطرس، ذلك المنصر يبرطع بكامل حريته في منطقة مصر الجديدة متنقلا بين عدة شقق تقع احداها في شارع (هارون) المنصر الانجيلي يستغل إحدى الشقق لمقابلة زبائنه لممارسة الشذوذ الجنسي معهم..

عقاب الأشرار هو الخلود في الكتاب المقدس ..!‏

من الغريب أن يذكر الكتاب المقدس عقاب الأشرار والعقاب هو الخلود ..!
ولكن حرفوها في النسخ الآن لئلا يكثر حالات الإنحلال الخلقي وحوادث الزنا
فلنري النص
مزموز 37/38
أما الأشرار فيبادون جميعا. عقب الأشرار ينقطع. حسب نسخة الفانديك
أما العصاة فيدمرون جميعا، ونسل الأشرار ينقطع. حسب النسخة العربية المشتركة
ولكن يعلقوا كاتبو النسخة العربية المشتركة علي هذا النص ويقولوا
((ويقطع ذرية الأشرار,هكذا في اليونانية . أما في العبرية " إلي الأبد يحفظون "))
والسؤال لكل عاقل لماذا غيروا الكلام الموحي به من الله إلي كلام بشر
ولماذا غيروها علي أساس ترجمة
(1)وليست أصل
ولماذا تركوا الأصول من العبرية وأخذوا من ترجمة يونانية
(2) فأين الأصل الموحي به من الله
فهذا والله ما نرآه الآن من شذوذ داخل الكنائس وسرقة ولكن هذا ليس الموضوع
والسؤال الآن
هل الله يعاقب الاشرار بالخلود في الدنيا J . . . . ؟ ؟
(1) الترجمة السبعينية وهي مجرد ترجمة وليست أًصل
(2) الترجمة السبعينية

خلاً ممزوجاً بمرارة ، أم خمراً ممزوجة بمر ؟‏؟؟؟

عندما كان المسيح على الصليب طلب أن يشرب فماذا شرب ؟
أعطوه خل
يدعي متى 27 عدد 34 أنهم أعطوا المصلوب :
"أعطوه خلا ممزوجا بمرارة ليشرب. ولما ذاق لم يرد أن يشرب. "
ويقول القمص تادرس يعقوب ملطى صفحة رقم 5 . فى تفسير لإنجيل متي
" كانت هذه هي عادة الرومان في الصلب، يُعطي الخل الممزوج مرارة كنوعٍ من التخدير، فلا يشعر المصلوب بكل ثقل الآلام. لكن السيِّد ذاق المرارة عنّا ورفض أن يشرب الخل حتى يحمل الألم بكماله بإرادته الحرَّة. "
أعطوه خمر
وجعلها مرقص فى 15 عدد 23
" وأعطوه خمرا ممزوجة بمر ليشرب، فلم يقبل. "
ويقول أيضاً القمص تادرس يعقوب ملطى " أيضاً فى الصفحة رقم 5 فى تفسير مرقس
"وأعطوه خمرًا بمر ليشرب، فلم يقبل" [23]. كانت هذه عادة الرومان كنوعٍ من التخدير حتى لا يشعر المصلوب بكل ثقل الآلام، لكن الرب جاء ليحمل الآلام عنا بإرادته، ينحني نيابة عنا لهذا الثقل."
فأنا أجد أن كثيراً من المفسرين لم يردوا على هذه الشبهة نهائياً ولم يتكلموا عليها فى تفسيرها نهائياً .
ولم تتغير كلمة * الخل * عند متى في النسخة العربية، ولا في النسخة الألمانية القديمة، أنظر ترجمات مارتن لوثر 1864 ، 1914 ، 1932 ، 1933 ولكنها تغيرت في النسخ الحديثة إلى * خمر * لتتطابق مع قول مرقص .

ما عدد الملوك الموكلين لقطع الأشجار والأحجار اللازمة لبناء بيت المقدس؟‏؟؟؟

ما عدد الملوك الموكلين لقطع الأشجار والأحجار اللازمة لبناء بيت المقدس؟
الرأى الأول
3300 ملوك موكلين سفر الملوك الأول 5/16
" وَكَانَ لِسُلَيْمَانَ سَبْعُونَ أَلْفاً يَحْمِلُونَ أَحْمَالاً، وَثَمَانُونَ أَلْفاً يَقْطَعُونَ فِي الْجَبَلِ .. مَا عَدَا رُؤَسَاءَ الْوُكَلاَءِ لِسُلَيْمَانَ الَّذِينَ عَلَى الْعَمَلِ ثَلاَثَةَ آلاَفٍ وَثَلاَثَ مِئَةٍ الْمُتَسَلِّطِينَ عَلَى الشَّعْبِ الْعَامِلِينَ الْعَمَلَ "
ويرد القس أنطونيوس فكرى ويقول
" إذا كل كاتب حصل على معلوماته من مصدر صحيح لكن كل مصدر له توزيع خلاف آخر "
فى تفسير سفر الملوك الأول صفحـ 23 ـة
فما هى المصادر التى يأخذون منها هذا الكلام ؟ أليس هذا بوحى ؟ أليس كل مصارهم وحى من الله ؟ ومن المفروض أن يكون الكلام واحد
أنطونيوس فكري
لم يعلق في تفسيره علي عدد العمال
تفسير أنطونيوس فكري للملوك الأول صفحة 21
الرأى الثانى
3600 ملوك موكلين
أخبار الأيام الثانى 2/ 2
" وَأَحْصَى سُلَيْمَانُ سَبْعِينَ أَلْفَ رَجُلٍ حَمَّالٍ وَثَمَانِينَ أَلْفَ رَجُلٍ نَحَّاتٍ فِي الْجَبَلِ وَوُكَلاَءَ عَلَيْهِمْ ثَلاَثَةَ آلاَفٍ وَسِتَّ مِئَةٍ."
أنطونيوس فكري
لم يعلق في تفسيره علي عدد العمال
في تفسير أنطونيوس فكري لأخبار الأيام الثاني وأبتدي تفسيرهُ من الإصحاح الثاني العد أربعة لم يعلق علي النص صفحة (2,1)
فنحن نسأل كل نصرانى أليس هذا تناقض ؟ أليست هذه أخطاء فى كتابكم المقدس؟
وأنا أريد من كل نصرانى أن يكون محايد فى حكمه
وأن يبحث عن دين الحق. وهو دين الإسلام الخالى من التناقضات

الكاتب الموحي له من الله أخطأ في هل كلامهُ في سفر زكريا أم سفر إرميا‏

هل الله أخطأ في هل كلامهُ في سفر زكريا أم سفر إرميا ؟؟؟
نذكر أولاً النص
كما في متى 27/9
حينئذ تم ما قيل بإرميا النبي القائل : وأخذوا الثلاثين من الفضة ،ثمن المثمن الذي ثمنوه من بني إسرائيل،
فلو نظرنا في متى لهذه العبارة من سفر أرميا ، يرى أنها من الكذب العظيم لأن العبارة المستشهد بها موجودة في سفر زكريا وليس سفر إرميا كما ذكر متى ... فيكون لفظ إرميا غلط، فاحش . فليزم من هذا أن ما كتبه متى ، لم يكن بطريق الإلهام .
فهل يوجد من يجيب علينا ؟
وسنذكر بأمر الله تعالي من رد وما ردهُ
وقد اعترف المستر جوويل ، في كتابه المسمى (( بكتاب الأغلاط )) المطبوع سنة 1841 أنه غلط من متى .
وأقر به هورون في تفسيره المطبوع سنة 1822 حيث قال : في هذا النقل إشكال كبير جداً لأنه لا يوجد في كتاب إرميا مثل هذا ويوجد في [ 11 : 12 ، 13 ] من سفر زكريا لكن لا يطابق ألفاظ متى ألفاظه .
وقد إعترف من له أمانة في كلامهُ
انظر الموقع اليهودي التالي الذي يرد على إفتراءات النصارى
The Truth in the Christian Bible ? :
http://www.jewsforjudaism.org
ويرد بنيامين بنكرتن فى تفسيره لهذا النص ويقول
" وكان اقتباس مَتَّى لهذه النبوة بالمعنى لا باللفظ "
القمص تادرس يعقوب ملطى
ونظراُ لصعوبة التناقض فلم يعلق عليه القمص فى تفسير إنجيل متي صفحة رقم 2
بل وتجنب العدد كاملاً فى تفسيره
وقد حاول القس الدكتور منيس عبد النور رفع هذا الخطأ الفاحش فقال
(( من اصطلاحات علماء اليهود القديمة أنهم كانوا يقسمون الكتب المقدسة إلى ثلاثة أقسام: القسم الأول شريعة موسى، وكانوا يسمونها الشريعة . والقسم الثاني المزامير ، والقسم الثالث قسم الأنبياء ويُسَمَّى إرميا، من إطلاق إسم سفر من الجزء على الكل. وسبب تسمية قسم الأنبياء إرميا أنهم ذكروا نبواته أول الأنبياء على هذا الترتيب: إرميا وحزقيال وإشعياء، ثم نبوات الأنبياء الصغار الإثنى عشر. فقول متى: تمّ ما قيل بإرميا النبي يشمل زكريا. والعبارة التي استشهد بها هي واردة في زكريا 11: 12 و13. ))
من كتاب شبهات وهمية حول الكتاب المقدس للقس منيس عبد النور
وللرد على القس منيس عبد النور نقول
نبدأ أولاً بنظرة علي العبارة الوارده في زكريا 11 : 11-14 بحسب ترجمة الفانديك
(( فنقض في ذلك اليوم وهكذا علم اذل الغنم المنتظرون لي انها كلمة الرب. فقلت لهم ان حسن في أعينكم فاعطوني اجرتي والا فامتنعوا. فوزنوا اجرتي ثلاثين من الفضة. فقال لي الرب القها الى الفخاري الثمن الكريم الذي ثمنوني به. فاخذت الثلاثين من الفضة والقيتها الى الفخاري في بيت الرب. ثم قصفت عصاي الاخرى حبالا لانقض الإخاء بين يهوذا واسرائيل ... ))
وهذا غير صحيح فلم اجد في كتابات اليهود انّ قسم الانبياء كان يسمى ارمياء ، بل ان اليهود أنفسهم يذكرون النص لاثبات خطأ كاتب انجيل متى في إستشهاده للايات ، وان قسم الانبياء ( النبيئيم ) لدى اليهود ينقسم إلى
أ - الأنبياء الأولون وأولهم يشوع
ب - الأنبياء المتأخّرون وأولهم اشعياء ... وقد نقل هذا التقسيم عنهم الكاتب المسيحي جوش ماكدويل في كتابه ( كتاب وقرار )
ويقول أيضاً القس منيس عبد النور
" ذهب البعض إلى أن إرميا هو الذي تكلم بهذه الكلمات، وأن زكريا نقل عنه. فاستشهاد البشير متى بإرميا هو في محله على أي حالة كانت. من اصطلاحات علماء اليهود القديمة أنهم كانوا يقسمون الكتب المقدسة إلى ثلاثة أقسام: القسم الأول شريعة موسى، وكانوا يسمونها الشريعة . والقسم الثاني المزامير ، والقسم الثالث قسم الأنبياء ويُسَمَّى إرميا، "
أما بالنسبة لزعم القس بأن ارميا هو الذى تكلم بهذه الكلمات ، وان زكريا نقل عنه ، فحسب الادله من داخل انجيل متى، انه عندما يقول كاتب انجيل متى : " حينئذ تم ما قيل " فهو يعني ان هذه الايات مذكوره في ذلك السفر وليس كما يدعي القس . و اليكم بعض الامثله التي تثبت بطلان زعم القس متى اصحاح 2 العدد 17:
(( حينئذ تم ما قيل بارميا النبي القائل . صوت سمع في الرامة نوح وبكاء وعويل كثير .راحيل تبكي على اولادها ولا تريد ان تتعزى لانهم ليسوا بموجودين ))
وهو استشهاد للفقرة الموجوده فعلاً في ارميا 31 : 15 . متى اصحاح 3 العدد 3 :
(( فان هذا هو الذي قيل عنه باشعياء النبي القائل صوت صارخ في البرية اعدوا طريق الرب .اصنعوا سبله مستقيمة ))
وهو استشهاد للفقرة الموجوده فعلاً في اشعياء 40 : 3 .
فإذا كان ادعاء القس صحيحا فلماذا لم يقل متى :
فان هذا هو الذي قيل عنه بارميا النبي القائل ، بما ان سفر اشعياء النبي يدخل ضمن قسم كتب الأنبياء. كما يزعم القس
ولكن كل ما قاله القس ليس له أدنى دليل وأنا أدعوا القس منيس عبد النور أن يتعلم دينه أولاً ويعرف أن به تناقضات لكى لا يحاول أن يجذب على شعب الكنيسة مرة أخرى

كم قتل داوود من الآرامين ؟؟؟؟

كم قتل داوود من الآرامين ؟
ولكننا عند هذا السؤال نجد تناقض يظهر لنا أنه لم يكتب بوحى
الرأى الأول
قتل سبعمائة مركبة
فنجد فى سفر صموائيل الثانى 10/18
" وهرب أرام من أمام إسرائيل، وقتل داود من أرام سبع مئة مركبة وأربعين ألف فارس، وضرب شوبك رئيس جيشه فمات هناك. "
الرأى الثانى
قتل سبعة آلاف مركبة
ونجد فى أخبار الأيام الثانى 19/18
" وهرب أرام من أمام إسرائيل, وقتل داود من أرام سبعة آلاف مركبة وأربعين ألف راجل, وقتل شوبك رئيس الجيش. "
نجد أن القس أنطونيوس فكرى لا يعلق نهائياً على هذا التناقض ولم يقم بتفسيره ..
راجع تفسير أنطونيوس فكرى لتفسير صموائيل الثانى ص 31
وعدم ذكر أى جواب على هذا التناقض دليل قاطع على عجز علماء النصارى للرد على هذا التناقض .
ولا يعرفون كيفية اللعب فى النص كما يفعلون دائماً ..

كم عدد الذين قتلهم بهزة الرمح دفعة واحدة ؟ ؟؟

فنحن هنا لا نتكلم أنه كيف رجل بهزة رمح يقتل المئات ولكننا نتكلم أن الكتاب المقدس إختلف فى عدد الذين قتلهم
أولاً ثمان مئة دفعة واحدة
" هذه أسماء الأبطال الذين لداود: يوشيب بشبث التحكموني رئيس الثلاثة. هو هز رمحه على ثمان مئة قتلهم دفعة واحدة. " سفر صموائيل الثانى 23/8
ثانياً ثلاثمائة دفعة واحدة
" وهذا هو عدد الأبطال الذين لداود: يشبعام بن حكموني رئيس الثوالث. هو هز رمحه على ثلاث مئة قتلهم دفعة واحدة. " أخبار الأيام الأول 11/11
أنطونيوس فكري
في تفسيره لسفر صموائيل الثاني صفحة رقم 86 ,87
(( نفس المجموعة نجدها فى سفر أخبار الأيام مع إختلاف فى بعض الأسماء وكما قلنا فى مقدمة فهذا راجع لعدة أسباب ونضيف هنا سبب آخر فلربما كاتب سفر صموئيل أخذ الأسماء من قائمة كتبت فى زمن آخر غير الزمن الذي كتبت فيه القائمة التى أخذ عنها الأيام . فلربما كانت هناك قائمة كتبها داود بعد إستقرار مملكته وقبل سقوطه ثم تم تعديل هذه القائمة عند نهاية أيامهٌ . )) إنتهي
وهذا كلام جميل ولا أقول عليه شئ ولكن من هذا الكلام يدل أن الكتاب المقدس ليس بوحي فهذا نقل من هنا وهذا نقل من هنا وعموماً ما نأخذهٌ من هذا الكلام أن الكتاب ليس بوحي من الله تعالي
وفي تفسيره لسفر أخبار الأيام قال راجع تفسير صموائيل 23/8-39
صديقي الباحث عن الحق هل هذا كلام الله تعالي . ؟ ؟

متي يبثت شجرة التين هل فى الحال أم بعدها ؟؟؟؟

أولا يبست فى الحال
" فنظر شجرة تين على الطريق ، وجاء إليها فلم يجد فيها شيئا إلا ورقا فقط. فقال لها: لا يكن منك ثمر بعد إلى الأبد ! . فيبست التينة في
الحال .. فلما رأى التلاميذ ذلك تعجبوا قائلين: كيف يبست التينة في الحال؟ "
متي 21/19-20
فلم يعلق بنيامين بنكرتن فى تفسيره لهذا النص لو كان فى نفس الوقت أم لا .. راجع تفسير بنيامين بنكرتن لإنجيل متي .
ثانياً يبست فى الصباح
" فنظر شجرة تين من بعيد عليها ورق، وجاء لعله يجد فيها شيئا. فلما جاء إليها لم يجد شيئا إلا ورقا لأنه لم يكن وقت التين. فأجاب يسوع وقال لها: لا يأكل أحد منك ثمرا بعد إلى الأبد!. وكان تلاميذه يسمعون. "
مرقس 11/13-14
وفى العدد عشرين " وفي الصباح إذ كانوا مجتازين رأوا التينة قد يبست من الأصول "
فهل هى قد يبست فى الصباح أم رأوها فى وقتها وتعجبوا؟ ومتي هم رأوها ؟ هل الصباح أم فى نفس الوقت ؟
ويقول القمص تادرس يعقوب ملطى فى تفسيره " في الصباح تطلع التلاميذ إلى شجرة التين فوجدوها يابسة، وفي دهشة قال بطرس: "يا سيدي انظر! التينة التي لعنتها قد يبست. فأجاب يسوع، وقال لهم: ليكن لكم إيمان بالله. "
راجع تفسير تادرس يعقوب ملطى فى تفسير هذا النص
ونجد تفسير بنيامين بنكرتن فى ن مرقس لم يعلق على إن كانت صباح أم مساء ..
ارجع لتفسير بنيامين بنكرتن لإنجيل مرقس..

من الذي أطلق على بئر سبع هذا الاسم ؟؟؟

هناك رأيان حول متى سميت بئر سبع كما جاء في الكتاب المقدس
الرأى الأول
بئر سبع سميت بهذا الإسم بواسطة إسحق بسبب اكتشاف عبيده
" وحدث في ذلك اليوم أن عبيد إسحاق جاءوا وأخبروه عن البئر التي حفروا وقالوا له: قد وجدنا ماء. فدعاها شبعة. لذلك اسم المدينة بئر سبع إلى هذا اليوم " سفر التكوين 26/33
الرأى الثانى
بئر سبع سميت هكذا على يد إبراهيم بسبب اتفاق أبرمه مع أبيمالك
" فقال: إنك سبع نعاج تأخذ من يدي لكي تكون لي شهادة بأني حفرت هذه البئر. لذلك دعا ذلك الموضع بئر سبع. لأنهما هناك حلفا كلاهما. "
سفر التكوين 21/31
ويقول أنطونيوس فكرى فى تفسيره لهذا النص
" أما الإسم بئر سبع: يعني قسم أو حلف أو مملوءة. هذا تأكيد لتسمية إبراهيم. "
راجع تفسير أنطونيوس فكرى لسفر التكوين صفحة 220
فالنص يقول أن إسحاق هو الذى سماها والنص الآخر يقول أن إبراهيم هو الذى سماها فالنصوص واضحة وضوح الشمس فى كبد النهار وتؤكد لنا النصوص أن متناقضة وأيضاً لا يمكن لكلام الله أن يتناقض ..
ولكنى لم أرد على هذا القس وإنما أقول له أعطنى الدليل على كلامك
وانا أعلم أنه لم يأتى بدليله على هذا الكلام .. فما أسهل التبريرات والكذب ولكن أين الدليل ؟
هناك بعض العلماء ولكنهم جهلة يقولون أنه لم يسمي اسحاق وإنما سماها إبراهيم وهذا خطأ فادح وإليك الترجمة العربية المشتركة لنفس النص
" فسماها إسحق شبعة فصار اسم المدينة بئر سبع إلى هذا اليوم "
التكوين 26/33
فنجد فى الترجمة العربية المشتركة قالت وردت على هؤلاء بأن إسحاق أيضاً سماها ..
فنحن ندعوا كل باحث عن الحق أننا لا نريد إلا أن نعبد الله عز و جل فهل يا باحث عن الحق كلام الله يتناقض ؟

28‏/08‏/2008

150 ألف مغربي يتلقون دروساً في النصرانية عبر البريد حملات التنصير تتواصل بأشكال مختلفة في المغرب

بعدَ قيامِ الولاياتِ المتحدةِ الأمريكيةِ بتجفيفِ منابعِ جمعياتِ الإغاثةِ الإسلاميةِ التي كانت من حوائط الصدِّ ضدَّ أنشطة الإرسالياتِ التنصيرية، تقودُ هذه الإرسالياتُ حالياً حملة تنصير شرسةً علي العديد من الشعوب العربية والإسلامية، ومن بينها الشعب المغربي المسلم، والذي كانت أرضُهُ على مدارِ التاريخِ ومازالتْ قلعةً حصينةً للإسلام. وقد تناولنا في العدد الماضي دور الاستعمار الفرنسي وغيره من قوى الاستعمار في محاولات التنصير التي جرت في المغرب، إذ يعود التاريخ الحديث للتنصير هناك إلى عام 1915م عندما وصلت أول بعثة تنصيرية فرنسية إلى الأراضي المغربية تابعة لمؤسسة "أسيرام" الفرانكفونية التنصيرية التي احتمت بقوات الاحتلال الإسباني..واتخذت تلك المؤسسة من منطقة الريف المغربي ومناطق البربر محطة للانطلاق في كامل التراب المغربي، عبر الاهتمام بأيتام المسلمين في مدينة طنجة وأطلس الجنوب وتنصيرهم مقابل الخبز والماء، ثم إرسالهم ليكونوا مرتزقة في خدمة الجيش الفرنسي الاستعماري في حروبه ضد الشعوب المسلمة وغير المسلمة.ورغم الجهد الكبير والإنفاق اللامحدود لهذه المنظمة إلا أن النتائج التي حققتها كانت ضئيلة جداً، إذ لم تُفلح في تنصير مغربي واحد بفضل العلماء وانتشار المراكز الدينية ومراكز تحفيظ القرآن في المغرب.. وبقدر ما كان هذا الفشل مثيراً للإحباط كان دافعاً لتغيير الأساليب التي تطورت بشدة في المرحلة الأخيرة، وأخذت شكلاً جديداً، فلم تعد تقتصر على "التبشير بالنجاة على يد يسوع"، وتقديم خدمات اجتماعية وصحية، ودعم لإنشاء المدارس والمستشفيات، وإنما أخذت طابعاً عملياً بتحويل "القدّاس" من يوم الأحد إلى يوم الجمعة، وإيهام المسلمين بأفضلية الدين النصراني على نظيره الإسلامي.وقد جاء في تقرير "حكومي سري" (مكتوب في شهر مارس 2005م) أن الإنجيليين الأجانب الذين كانوا وراء حالات التنصير في المغرب يبلغ عددهم 800منصِّر تقريباً، وأنهم أكثر عدداً مما كان يُظَنّ، وأنهم يتخذون من بعض الجمعيات ستاراً لإخفاء أنشطتهم السرية الحقيقية، وأنهم ذوو براعة فائقة في ممارسة الأنشطة الخفية والقيام بأعمال التنصير بين الشباب المغربي.. وحسبما روى أحد قساوسة الدار البيضاء، فقد قام بعض المنصِّرين الإنجيليين في وضح النهار بتوزيع نشرات وكتب نصرانية في حي "المعاريف" بالدار البيضاء تحوي صوراً مثيرة للعواطف وتحكي "حياة المسيح".. وهذه الكتب المطبوعة في الولايات المتحدة باللغة الفرنسية قد وُضِعَتْ خِصِّيصاً لمخاطبة الشباب، واعدةً إياهم ب"حياة أفضل وعالم كامل يتوافر فيه كل شيء"..والملاحظ أن هؤلاء الإنجيليين يعملون لصالح منظمات غير حكومية ومؤسسات مثل مؤسسة "خدمة الكتاب المقدس في المغرب"، التي سرعان ما أصبح اسمها: "جمعية الكتاب المقدس الموحدة"، والموجودة في 180 دولة، ويقع فرعها المغربي في حي "لو وازيس" بمدينة الدار البيضاء تحت قيادة أمريكي يُدعى "جاك روزينكو"..ويضاعف هؤلاء الإنجيليون جهودهم ويستخدمون حججاً وأساليب قوية لإقناع الشباب بارتداء الصليب، وتحت أيديهم موارد مالية هائلة تسمح لهم بتوزيع الأطعمة والأدوية مجاناً على المواطنين.. وطبقاً لما ورد في التقرير فإنهم يلجأون دائماً إلى الأسلوب ذاته في اجتذاب الشباب، ألا وهو إغراء المراد تنصيرهم ب"حياة أفضل، وتقديم حلول عاجلة لمشكلات الحياة اليومية".
نصراني بالقوة!
ويمثل الشباب والأشخاص الذين يعانون من ضائقة مادية أو روحية فريسة سهلة، ودائماً ما يعمل الإنجيليون على تطوير أنفسهم في هذا المجال بسرعة عن طريق المدارس التي يتلقى فيها المتعلمون مقررات دراسية لا تعرفها وزارة التعليم الوطنية، والتي يحتكّ فيها الطلاب المغاربة بنظرائهم الأجانب.. وأصبح هؤلاء الإنجيليون "منصِّرين من الطراز الأول"، إذ إنهم ينظرون إلى كل شخص على أنه "نصراني يجهل نفسه.. نصراني بالقوة يمكن إغراؤه بالدخول في دين يجسِّد الحياة العصرية"..ويعمل الإنجيليون على جذب أكبر عدد من المشترين لبضاعتهم في جميع أنحاء البلاد، ويبذلون كثيراً من الجهود من أجل تعلّم اللغة العربية الفصحى، وكذلك الأمازيغية، واللهجة المحلية والريفية أيضاً، في مدارسَ مغربيةٍ أو دورات دراسية خاصة بغيةَ تأميِن وسيلةٍ أفضلَ لمخاطبة من يريدون إدخالهم في النصرانية..ومما زاد الطينَ بِلَّةً، ما جاء في التقرير من أن بعض الإنجيليين يقومون بنشاطات إضافية من بينها التجسّس مثلاً لحساب دول وأطراف معينة مثل الكيان الصهيوني!وسائل وأساليبولا تنقص المنصِّرين الوسائلُ التي تساعدهم على إعداد المغاربة المتنصِّرين بحيث يصبحون بدورهم "منصِّرين"، وهذا الأمر يتم في كنائس منزلية ورسمية أيضاً منتشرة بأعداد وفيرة في عاصمة المملكة..ويذكر التقرير الحكومي السري عدداً من الكنائس الكاثوليكية والبروتستانتية والأرثوذكسية الموجودة في الرباط بعناوينها وأرقام هواتفها على أساس أن لها صلة بالنشاط التنصيري، ومنها على سبيل المثال لا الحصر:
كنيسة القديس بطرس الكاثوليكية، والكنيسة الأنجليكانية البروتستانتية، وكنيسة القديس فرانسيس النصرانية، والكنيسة الأرثوذكسية النصرانية..ومن الأساليب الحديثة التي ينتهجها المنصِّرون في بث دعوتهم: المواقع الإلكترونية، وبث الإرسال الإذاعي والتلفزيوني عبر الأقمار الصناعية، والأشرطة المسموعة والمرئية، وترجمات الكتاب المقدس التي توزَّع بكميات هائلة في مكتبات، مثل: "أوكارفور الكتاب" بالدار البيضاء، و"هاشير" بمراكش، و"كليلة ودمنة" بالرباط وغيرها. ويقول التقرير: إن الإنسان قد يتنصَّر لقاء مبلغ من المال ووعود بألوان الرعاية الصحية المختلفة أو تأشيرة دخول، حيث تغدق بعض القنصليات الأوروبية تأشيرات الدخول إلى بلادها بسهولة كبيرة على من يقدِّم نفسه إليها من المغاربة على أنه "نصراني مضطهَد"، وهذا الكنز الثمين الذي يحصل عليه هؤلاء المتنصِّرون يُعد بالنسبة للمواطن العادي حلماً مستحيلاً.قافلة الصداقة! صحيفة "لاجازيت دي ماروك" المغربية الأسبوعية (La Gazette du Maroc) نشرت في عددها رقم 416 الصادر يوم 18 أبريل 2005م مقالاً (ترجمه عن الفرنسية د.إبراهيم عوض أستاذ الأدب والنقد والدراسات الإسلامية بكلية الآداب جامعة عين شمس) ذكرت فيه أن خطة الإنجيليين الأمريكان قطعت شوطاً بعيداً في إقناع الحكومة المغربية بوجوب توفير الحماية للقُدّاس الذي أُقيم فيما بعد بمدينة "مراكش" في الفترة من 6إلى 8مايو من العام نفسه، تحت ستار مهرجان بعنوان "قافلة الصداقة" ضمَّ، حسبما يقول منظِّموه، نحو مائة ألف مشارك قادمين من دول مختلفة للتحاور حول الإسلام والنصرانية..وقد تعرّض هذا المهرجان لتعديل كبير بسبب الضغط الإعلامي والسياسي، إذ تخلَّى المنظِّمون عن الندوات والملتقيات الحوارية وطعَّموا مهرجانهم بفرق موسيقية مغربية شهيرة مثل "جيل جيلالة" و"ناس الغيوان" حتى لا يبقى المهرجان أمريكياً إنجيلياً صرفاً.. ومع ذلك فإن المدير الأمريكي الذي أشرف على المهرجان هو نفسه أحد المنصِّرين!! كما حرص المنظِّمون على توسيع دائرة المدعوّين إلى أقصى حد ممكن، حتى لقد وُجِّهت الدعوات إلى أطفال الصفوف الأولى في المدارس الابتدائية!وإذا كانت الظاهرة قد استنفرت اهتمام الصحافة فقد أدت أيضاً إلى إثارة الحكومة ذاتها، رغم أن الدستور المغربي ينص على حرية العقيدة.. وقد قامت الإدارات الحكومية المختلفة، بما فيها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، بألوان من التحرّيات لمعرفة مدى اتساع الظاهرة، وتحديد أهدافها، ومراقبة مواردها المالية، والكشف عن أعضاء الشبكات الناشطة الذين يزداد حماسهم اشتعالاً.تنظيم "مجلس المدينة"وقد كشفت صحيفة "الاتحاد الاشتراكي" المغربية الصادرة يوم 20يناير2006م أنه تم العثور على وثائق بشقة أحد الأجانب بإحدى عمارات شارع يعقوب المنصور في مراكش، تركها وراءه بعد اختفائه المفاجئ أواسط عام 2005م.. ومن هذه الوثائق، قانون أساسي ل"مجلس المدينة للمجموعات الإنجيلية" مكتوب باللغتين العربية والفرنسية، يحتوي على أهداف إنشاء المجلس ومبادئه وشروط العضوية فيه، ومراسلات مع أشخاص مقيمين في الخارج تخبر بتطورات العملية التي يشرف عليها هذا الأجنبي، ولائحة الكنائس التي تم إنشاؤها بأماكن مختلفة من مراكش؛ منها: حيّا "جليز"، و"الإنارة"....وينص النظام الأساسي للمجلس على أن الغاية منه هي "فتح قنوات التواصل بين المجموعات الموجودة داخل المدينة بقصد التشاور وحل المشكلات والصلاة معاً من أجل المدينة"، ويؤكد أن "لكل مجموعة حرية الانضمام إلى مجالس أخرى أو ربط علاقات، شريطةَ عدم الإضرار بباقي المجموعات"، وهو ما يؤكد وجود مجالس متعددة خاصة بهذه الطائفة الإنجيلية التي يتزايد انتشارها في صفوف الشباب المغربي..ويحدد القانون الأساسي بيت أحد الأجانب، ويُدعى (D)، كمقرٍّ مؤقت لاجتماعات المجلس واعتباره منسقاً له، على أن تنعقد مرة واحدة كل أسبوعين.. أما عضوية المجلس فتتكون من قادة المجموعات الإنجيلية أو من يمثلهم، إضافة إلى أحد الأجانب، الذي تصفه الوثيقة ب"راعي الكنيسة الأجنبية" بالمدينة.التلمذة الروحية!وإلى جانب ذلك، تم العثور أيضاً على ملفات للتسجيل فيما يُسمَّى ب"مدرسة التلمذة الروحية" (DTS)، وعلى صفحتها الأولى هذه العبارة من الإنجيل: "أظهرت لهم اسمك، وسأظهره لهم لتكون فيهم محبتك لي، وأكون أنا فيهم".. وهكذا!وأكد سكان العمارة المذكورة أن الأجنبي الذي ترك هذه الوثائق في شقته قد اختفى مباشرة بعد علمه بزيارة عنصرين من جهاز الأمن للاستفسار عنه، وذكروا أنه كان يستقبل مجموعة من المغاربة بشكل منتظم في بيته الذي كان يقيم فيه برفقة زوجته وابنتيه، ومن المرجَّح أن تكون هذه اللقاءاتُ اجتماعاتٍ لمجلس المجموعات الإنجيلية بمراكش.وفي يوم30 نوفمبر2006م، قضت محكمة مغربية بسجن سائح ألماني ستة أشهر وتغريمه 500 درهم (60دولاراً) بتهمة محاولة تنصير مسلمين في منتجع أغادير أبرز مقصد سياحي بجنوب البلاد.. وقال مسؤولو المحكمة: إن الألماني المتهم من أصل مصري، واسمه صادق نصحي يسي، وقد أُلقِي القبض عليه بينما كان يوزع كتباً وأسطواناتٍ مدمجةً عن النصرانية على شبان مغاربة مسلمين في الشارع.وبموجب القانون المغربي فإن "من يحاول زعزعة إيمان مسلم أو تحويله إلى دين آخر يُسجَن ما يصل إلى ستة أشهر ويُغَرَّم".وصدر الحكم بعد تقارير في وسائل إعلام محلية عن إطلاق نصرانيين حملة سرية لتحويل آلاف المسلمين المغاربة إلى النصرانية.. وتذهب تقديرات دبلوماسيين غربيين إلى أنه يوجد حوالي 20 ألف نصراني أجنبي في المغرب معظمهم يقيمون في الرباط والدار البيضاء.وفي أول فبراير2007م، كشفت مصادر إعلامية مغربية عن "إطلاق موقع إلكتروني جديد للتنصير في المغرب، يعتمد على اللهجة العامية في مخاطبة المسلمين هناك، ويقدّم شهادات حية بالصوت لمغاربة غيّروا دينهم إلى النصرانية، ويتحدثون عن دينهم الجديد وعن المسيح بالعامية المغربية، ويتم الترويج لهذا الموقع بكثافة على شبكة الإنترنت".خلية تنصيريةوقامت السلطات الأمنية بمدينة "أغادير" في 7يونيو2007م باعتقال خلية تنصيرية تعمل وسط المسلمين، وصرحت مصادر أمنية أن التحقيقات أثبتت ارتباط تلك الخلية بجهات أجنبية تشجع على تحويل المغاربة من الإسلام إلى النصرانية، مستغلة في ذلك أوضاعهم المعيشية ورغبة بعض الشباب في الهجرة نحو الخارج. وذكرت صحيفة "جورنال كريتيان" النصرانية (Journal Chrtien)، التي نشرت سلسلة مقالات عن الوضع التنصيري بمنطقة المغرب العربي، أن المملكة المغربية تشهد غزواً تنصيرياً سرياً يستقطب عدداً من المسلمين نحو النصرانية البروتستانتية ذات المذهب الإنجيلي.وأفاد القسّ "جون ليك بلان"، من الكنيسة النصرانية الإنجيلية بالمغرب، أن هناك حوالي 500 منصِّر من الكهنة يتواجدون بشكل دائم بالمغرب أغلبهم من الأنجلوفون والأمريكان، مقابل 5 قساوسة من البروتستانت مسجَّلين رسمياً في الكنيسة الإنجيلية بالمغرب..وأوضح أن المنصِّرين في المغرب ينقسمون إلى ثلاثة أصناف، فمنهم مَن يعمل بشكل منفرد ويختص بتنظيم مخيّمات صيفية للشباب، ومنهم من يُخفي مهمته التنصيرية السرية ويستتر وراء صفات مهنية كأطباء وممرضين، وإعلاميين، وأساتذة لغات في المراكز والبعثات التعليمية الأجنبية، ومستثمرين، ومهندسين ومقاولين، يُشترط فيهم معرفة كاملة بالدين النصراني، واطلاع كافٍ على تعاليم الإسلام.. في حين أن مصنَّفين ضمن فئة أخرى يرتبطون بكنيسة ما، ويُعدّون من كهنة التنصير الذين يعملون بصفة موظفين للكنيسة.ثقافي أم تنصيري؟!: وشهدت مدينة "أصيلة" في مطلع نوفمبر 2007م تنظيم يوميْن ثقافييْن بمركز الحسن الثاني للملتقيات الدولية، في سابقة هي الأولى من نوعها، أشرفت عليهما راهبات الكنيسة الوحيدة بالمدينة، والتي خصصت اليوم الأول للحديث عن "مريم العذراء في الإنجيل" ألقاه الكاهن "خراردو سانشس ميلكو" الذي حوّل المحاضرة من عرض علمي إلى نشاط تنصيري صرف استاء منه الحضور من أبناء المدينة، وعبّروا عن امتعاضهم أكثر خلال المحاضرة الثانية التي تمت في وقت صلاة الجمعة، وكانت بعنوان "مريم في القرآن الكريم" من إلقاء "جارة الله منظريول" التي قدمت من إسبانيا وادّعت أنها مسلمة، حيث سجّل الحضور الأخطاء المتكرّرة في عرض الآيات القرآنية وتأويلها بطريقة تخدم أهدافها.. وتسبب عقد المحاضرة الثانية في وقت صلاة الجمعة في إحراج شديد للسلطات المحلية، التي حضرت النشاط الثقافي الكنسي، ما اضطر قائد المقاطعة إلى الانصراف للصلاة ولحق به معظم الحضور من أبناء المدينة المسلمين، في حين تشبّث منظمو النشاط من النصارى باستكمال اللقاء.800 منصّر.. و50 كنيسةوفي 7نوفمبر2007م، ذكرت صحيفة "التجديد" المغربية أن التقارير التي تصدرها المنظمات التنصيرية كشفت وجود نحو 150 ألف مغربي يتلقون عبر البريد من مركز التنصير الخاص بالعالم العربي دروساً في النصرانية، وأن لدى هذا المركز منصِّرين يعملون وسط شريحة تصل إلى مليونيْ مسلم في دول المغرب العربي والمقيمين بفرنسا، وأن هذه المنظمات تملك برامج إذاعية وتلفزيونية دولية لنشر الإنجيل، إضافة إلى 635 موقعاً تنصيرياً على شبكة الإنترنت!وتؤكد تقارير إعلامية عربية وغربية وجود 800 منصِّر بالمغرب يعملون تحت غطاء العمل الخيري والاجتماعي،، مستغلين الفقر والأمية، ومعتمدين على تشويه الدين الإسلامي، وأن عام 2004م شهد وحده ارتداد نحو 2000 مغربي عن إسلامهم.. كما تحدثت تقارير صحفية عن وجود 13 كنيسة بالمغرب تعمل في مجال التنصير، واحدة في مراكش، وست في الدار البيضاء، وخمس في الرباط، وواحدة في العيون..بينما تشير تقارير أخرى إلى أن عدد المنصِّرين بالمغرب قد يكون أكثر من ذلك باعتبار الصبغة التمويهية والخفية لهؤلاء، وأن عدد الكنائس التي تعمل في مجال التنصير يصل إلى 50 كنيسة، بمدن مثل: الدار البيضاء، مراكش، طنجة، تطوان، فاس، مكناس، أغادير، والرباط.وقد احتل موضوع التنصير في المغرب فقرة من البيان الختامي للمؤتمر العام الثالث لحركة "التوحيد والإصلاح" المنعقد قبل عام تقريباً، وعبّرت فيه الحركة عن قلقها من تنامي شبكات التنصير التي تستغل ظروف الفقر والحرمان والتهميش الاجتماعي، ودعت كل الفاعلين في مجال الحقل الديني والثقافي والمسؤولين للقيام بالواجب من أجل مواجهة هذا الخطر الذي يهدد النسيج الديني والأمن الروحي للمغاربة.التنصير.. في البرلمان!وسبق لفريق "حزب الاستقلال" في مجلس النواب المغربي طرح هذه القضية تحت قبة البرلمان، وأكد أن مراكز التنصير تملأ المدن المغربية بدءاً من الرباط والدار البيضاء، مروراً بطنجة وتطوان، وصولاً إلى مناطق الريف وأطلس الجنوب والمناطق الصحراوية، فضلاً عن المناطق الأمازيغية التي يشكل فيها البربر 48 % من سكان المغرب، مشيراً إلى الدور المشبوه للسفارات والهيئات الدبلوماسية الأجنبية، خصوصاً الأمريكية والفرنسية، في البلاد..وحذّرت المناقشات البرلمانية من أن هدف المُنصِّرين هو أن يُدخلوا 10% من المغاربة إلى النصرانية حتى عام 2020م، وأن جماعات التنصير أغرقت المغرب بأناجيل "متى" و"مرقص"، وأن أنشطتها لم تعد تقتصر على تقديم الخدمات الاجتماعية والصحية، بل اخترقت جميع المجالات.محبة لإخواننا العرب!ونشر الموقع الإلكتروني ل"حركة التوحيد والإصلاح" خبراً عن منشور يدعو إلى التنصير، يقوم ما يُسمَّى "مركز الحياة الفضلى" بتوزيعه على تلاميذ المدارس وبعض الشباب يدعوهم فيها إلى النصرانية، ويعدهم بالحصول على عمل..ويسعى "مركز الحياة الفضلى" التنصيري الذي يوجِّه رسالته إلى "الأعزاء في شمال إفريقيا وأوروبا"(!) إلى "التعريف بالثقافة النصرانية الحقيقية والمبنية على التعاليم الصحيحة، وذلك بتقديم دروس مجانية بالمراسلة، وبرامج إذاعية، وزيارات شخصية"!.. ويقول منشور المركز: "إن نصائحنا وتوجيهاتنا وإرشاداتنا بالمجان وبدون مقابل، وأعمالنا التي نقوم بها محبة لربنا ومحبة لإخواننا العرب"!وتجدر الإشارة إلى أن نتائج الاستطلاع الذي أجراه موقع حركة التوحيد والإصلاح حول أسباب تنامي ظاهرة التنصير بالمغرب (حتى يوم 23أبريل2005م) قد أوضحت أن نسبة 38,25% أرجعت السبب إلى استغلال الظروف المادية والاجتماعية، فيما أكدت 29,49% أن ضعف الثقافة الإسلامية والحصانة الذاتية هو السبب في الظاهرة، بينما ذهبت آراء 19,35% إلى أن التساهل الرسمي مع المنصِّرين الأجانب هو السبب.. وأتى تقصير العلماء والدعاة، وتشويه صورة الإسلام لدى بعض المغاربة في المرتبتين الأخيرتين بنسبتَيْ 11,06% و1,85% على التوالي.
المصدر مجلة المجتمع العدد(1788)

27‏/08‏/2008

إثر تصريحات زغلول النجار بمقتلها في وادي النطرون شقيق وفاء قسطنطين: "هي بخير" ومستشار الكنيسة المصرية أبلغ النيابة


تقدم د. نجيب جبرائيل مستشار الكنيسة القبطية الارثوذكسية المصرية ورئيس الاتحاد المصري لحقوق الإنسان ببلاغ، الثلاثاء 26-8-2008، إلى النائب العام المصري ضد د. زغلول النجار اثر تصريحات صحافية أدلى بها الأخير، بمقتل وفاء قسطنطين في دير وادي النطرون، شمال مصر.

وأكد لـ"العربية.نت" أنه تأكد بنفسه من خلال اتصال مع شقيقها "قبل عدة دقائق، أنها بخير وتعيش في مصر بسلام مع أسرتها، وتمارس عقيدتها المسيحية بحرية بعيدا عن الكنيسة والدير".

وكانت وفاء قسطنطين، وهي زوجة الكاهن السابق لكنيسة أبو المطامير في محافظة البحيرة (شمال مصر)، وأم لولد وبنت انهيا دراستهما الجامعية، قد تسببت في مظاهرات مسيحية عارمة بمصر عام 2004، عندما أعلنت اعتناقها الإسلام بعد اختفائها لفترة، ثم خضعت بناء على طلب البابا شنودة، لجلسات نصح، عادت بعدها إلى عقيدتها، ولم تظهر بعد ذلك، وقيل وقتها إنها انتقلت للعمل كمهندسة زراعية في دير وادي النطرون على طريق القاهرة الاسكندرية الصحراوي.

وحكمت محكمة مصرية في العام الماضي برفض دعوى أقامها الداعية المصري الشيخ يوسف البدري شككت في اختطافها واحتجازها قهرا داخل الدير، حسب تصريحات جبرائيل لـ"العربية.نت".


اتهام بالتشكيك في أحكام القضاء


أثار إسلام وفاء قسطنطين مظاهرات مسيحية عارمة بمصر عام 2004

وقال جبرائيل: اتهمت في بلاغي، النجار بأنه يدلي كذبا بأقوال من شأنها أن تكدر السلم الاجتماعي، والعلاقة بين الأقباط والمسلمين، وتهدد الوحدة الوطنية.

وأضاف أنه اتهمه أيضا بالتشكيك في أحكام القضاء "لأن ما قاله ان الكنيسة القبطية أخفت وفاء قسطنطين، ثم قتلتها، لئلا تعود إلى الاسلام مرة أخرى، هذا الكلام أثير في دعوى كان قد أقامها الشيخ يوسف البدري، فقدمت إلى المحكمة في شهر ديسمبر/ كانون أول 2007 وثيقة رسمية من نيابة عين شمس بخط يد وفاء قسطنطين، أنها ولدت مسيحية وسوف تعيش وتموت مسيحية، وهنا حكم القضاء برفض دعوى البدري آنذاك".

واستطرد مستشار الكنيسة المصرية "عودة النجار اليوم ليفجر المشكلة مجددا، معناه أنه يشكك في حكم القضاء. ومن ناحية أخرى، كونه اعتاد الابلاغ أو التصريحات كذبا، فليست هذه هي المرة الأولى، وإنما سبق أن تقدمنا ببلاغ ضده، يخضع حاليا للتحقيق في مكتب النائب العام، بسبب اهانته للكنيسة لأنه وصف الكتاب المقدس بالمكدس، والانجيل بأنه محرف، ونسب للكنيسة أنها تقوم بالتنصير والتبشير بالقرب من مزارع دينا على طريق القاهرة الاسكندرية الصحراوي في أماكن أعدت للمسلمات لتسفيرهن، دون أن يقدم دليلا واحدا".

وأوضح أن بلاغه تضمن تلك الوقائع للتدليل على أن "النجار يثير الأغلبية المسلمة ضد الأقلية المسيحية في مصر، وكونه يعجز عن اثبات ما يقوله، فهذا يشكل أركان جريمة البلاغ الكاذب التي تتوافر قبله طبقا للمادة 305 من قانون العقوبات، وأيضا جريمة تهديد الوحدة الوطنية، طبقا للمادة 98 مكرر من قانون العقوبات".

وقال جبرائيل لـ"العربية.نت": من ثم طلبنا من النائب العام اليوم الثلاثاء، ضم هذا البلاغ إلى بلاغنا الذي ما زال قيد التحقيق، وطلبنا بمحاكمة عاجلة لزغلول النجار.


ظهور وفاء قسطنطين


قال شقيقها لا يمكنها الظهور أمام وسائل الإعلام خشية على حياتها بعد تصريحات زغلول النجار

وعن سبب عدم قيام الكنيسة باحضار قسطنطين أمام النائب العام لاثبات كذب تصريحات النجار، رد جبرائيل ان القانون يقول "على المدعي أن يثبت ما يدعيه، أي أن على النجار أن يثبت أقواله بمستند تحت يده، سواء مستند خطي أو تسجيلي أو كتابي من وفاء، لكننا في ذات الوقت لا نستطيع اجبارها على الظهور في وسائل الاعلام، وتحديد مكان اقامتها، لأن في هذا خشية على حياتها خاصة بعد تصريحات النجار".

وأكد جبرائيل وجودها على قيد الحياة، مشيراً إلى أنه اتصل "منذ قليل بشقيق وفاء، فأخبرني أنها في مصر وبخير وأمان، وتمارس عقيدتها المسيحية بحرية تامة، ولا صلة للكنيسة مطلقا بها".

وأضاف "قال لي شقيقها: لا يمكنها الظهور بعد تصريحات النجار، خشية على حياتها التي أصبحت في خطر حقيقي من تأليب الأغلبية البسطاء والسذج من الناس، الذين قد يعتبرونها مرتدة عن الاسلام، لكن لا علاقة للكنيسة بحياتها ولا تعيش اطلاقا في الدير".

وتحدى جبرائيل النجار أن "يقدم دليلا وحيدا أو مستندا أو ورقة أو صوتا تسجيليا يؤكد صدق ادعاءاته، فالمادة الأولى من قانون المرافعات تنص "أن على المدعي أن يثبت ما يدعيه".

وأوضح أن وفاء تعيش مع أسرتها بحرية تامة كما كانت من قبل، أما زوجها الكاهن السابق فقد توفي قبل عامين.


تصريحات النجار

وكان الباحث المعروف في الاعجاز العلمي في القرآن الكريم النجار، والكاتب الأسبوعي بجريدة "الأهرام" قد صرح لصحيفة "الخميس" المصرية المستقلة في عددها الأخير، أن "وفاء قسطنطين قتلت في دير وادي النطرون، وأنه على علم بطريقة غير مباشرة بأنهم قتلوها لأنها رفضت أن ترتد عن الاسلام".

وقال للصحيفة ذاتها "قمت بإهداء آخر كتاب لي إليها، وسميتها شهيدة العصر، لأنها اثبتت باعتزازها بتوحيد الله سبحانه وتعالى، أن الايمان بالله الواحد الأحد، هو أفضل ما في الوجود، وهي قالت في آخر مقال صحفي، أنا أسلمت بسبب مقال النجار، وهذا يكفيني شرفا".


المصدر : قناة العربية

و انا اقول

اذا كانت وفاء قسطنطين على قيد الحياة كما تزعمون فَلِمَ لا تظهروها كى تقطعون الشك باليقين؟

ان كانت وفاء حية فأين هى؟؟؟؟؟ سؤال يستحق الاجابة

25‏/08‏/2008

بعد أن رفضت الارتداد عن الإسلام زغلول النجار يؤكد مقتل وفاء قسطنطين فى دير وادى النطرون

فجر الدكتور زغلول النجار مفاجأة من العيار الثقيل حيث أكد أن السيدة وفاء قسطنطين قتلت في وادي النطرون وأنه علم بطريقة غير مباشرة أنهم قتلوها لأنها رفضت أن ترتد عن الإسلام.

وقال النجار لصحيفة "الخميس" المصرية: أنا قمت بإهداء أخر كتاب لي إليها وسميتها شهيدة العصر لأنها أثبتت بإعتزازها بتوحيد الله سبحانه وتعالى أن الإيمان بالله الواحد الاحد هو أفضل منا في الوجود وهي قالت في أخر مؤتمر صحفي "أنا أسلمت بسبب مقال د. زغلول النجار وهذا يكفيني شرفا".

والمعروف أن السيدة وفاء اعتنقت الإسلام ثم أجبرت بعد التهديد على الارتداد إلى المسيحية وانتقلت إلى دير وادي النطرون نهاية عام 2004 بناء على أوامر البابا شنودة الثالث ولم تعد لبلدتها مرة أخرى مما دفع عشرات من المحامين لتقديم بلاغات رسمية للنائب العام يطالبون فيها بالتحقيق في واقعة إختفاء وفاء قسطنطين وحجبها عن زوجها وأسرتها كما طالبوا بخضوع وادي النطرون للتفتيش الصحي والقضائي والأمني والأهلي لمعرفة مصير المحتجزين داخله وهل هم موجودون هناك بإرادتهم أم تحت ضغط.

وأشار البيان وقتها إلى وقائع إختفاء العديد من السيدات والفتيات في وادي النطرون واختفاء أخبارهن مثل وفاء، وماري عبد الله زكي زوجة القس لويس نصر عزيز كاهن كنيسة الزاوية الحمراء والتى أعلنت إسلامها أمام شيخ الأزهر وهل غيرت رأيها بعد أن تعرضت للإكراه وأين مقامها الأن.

والسيدة وفاء قسطنطين ، مهندسة زراعية خلوقة ، عرفت بأدبها، تزوجت من كاهن يُدعى " يوسف " يرعى كنيسة " أبو المطامير " فى محافظة البحيرة .. أنجبت من هذا الكاهن ولد وبنت .. أصبح الولد مهندساً .. والبنت حاصلة على بكالوريوس علوم.

عُرف عن الشهيدة حب الإطلاع والقراءة .. كانت كثيراً ما تتناقش مع زملائها فى العمل عن الإسلام .. حتى أسرت لزميل لها بأنها شاهدت البروفيسور زغلول النجار فى التليفزيون وهو يتحدث عن إعجاز القرآن العلمى ، وأن جميع المعارف العلمية الحديثة ، سبق وأن ذكرها القرآن الكريم منذ أربعة عشر قرناً من الزمان.

ساعدها زميلها على القراءة فى الإسلام وأحضر لها بعض الكتب .. بدأ نور الإيمان يدخل إلى قلبها .. شئ ما فى حياتها بدأ يتغير.

أخذت الشهيدة وفاء تقرأ القرآن الكريم وتتدبر فى آياته.. كانت تحب قراءة سورة " الكهف " .. تمكنت – عليها – رحمات الله من حفظ 17 جزء من القرآن الكريم.

اعتنقت الإسلام سراً لمدة عامين ثم جهرت محاولة الهروب بإسلامها، ولكن الكنيسة رفضت إسلام زوجة كاهن وأجبرت الدولة على تسليم الشهيدة وفاء بعد اعتصام البابا في دير وداي النطرون والتي استقبلها فيه البابا في نهاية 2004 ، حيث لم يظهر لها بعد ذلك أي أثر.

ولم تكن حالة وفاء قسطنطين هي الحادثة الوحيدة، فقد سبق أن تلقت عدة فتيات قبطيات أشهرن إسلامهن وتزوجن من مسلمين عدة تهديدات بالقتل مثل أميرة التى إختفت بعد أن تزوجت من شاب مسلم وتقدم زوجها ببلاغ للشرطة يتهم أهلها بخطفها لإجبارها على ترك الإسلام والرجوع للمسيحية وكذلك زينب التى كانت إسمها ماريا قبل إسلامها وإرتدت النقاب وأخذت تختفي عن أعين أقاربها والكنيسة حتى لا يعيدها إلى المسيحية مرة أخرى.

وكانت دار الإفتاء المصرية تلقت رسالة رقم 2549 بعنوان إكراه على الكفر تحمل سؤالا من مسيحي قال انه رجل إعتنق الإسلام منذ عام وأشهر إسلامه بشكل رسمي وتحت تهديد من عائلته بالقتل إضطر لكتابة إقرار ضد إرادته وعقيدته لرجوعه إلى المسيحية ولكنه مازال مؤمنا بقلبه بالإسلام ويؤدي جميع الفروض ومتزوج من سيدة مسلمة وحرر خطابا رسميا لرئيس المجلس الملي القبطي أعلن فيه إشهاره للإسلام وإستنكاره لما إضطر لكتابته تحت التهديد، ويسأل دار الإفتاء عن وضعه هل يعد مرتدا عن الإسلام أم مازال مسلما؟ وأفادته دار الإفتاء أن من أكره على الكفر وكتبها مكرها لا يكفر بذلك عند الله.

وأكد الباحث القبطي أنطوان مجدي المقيم في هولندا أن هناك جماعات مسيحية متطرفة في مصر يتم الكشف عنها بين الحين والأخر إحداها كان يقودها راهب بالكنيسة أمر البابا شنودة بتجريده من رتبته الدينية.


حسبنا الله و نعم الوكيل

إنا لله و انا اليه راجعون



24‏/08‏/2008

تبحث عن القس الذي اغتصبها بعد اربعين عاماً من الاغتصاب

في صدر نشرة الاخبار الرئيسية لمحطة التلفزيون الفرنسية FRANCE 24 قالت المذيعة قارئة النشرة
( بعد اربعين سنة تبحث هذه المرأة عن الراهب الذي اغتصبها . لابد انه شيطان ليس قسيساً . تخرج المرأة من شنطتها صورة فيها صورة القس وقالت هذا هو وجاءت لتبحث عنه ولكنها اكتشفت أنه انتحر . تقول المرأة أفعال هذا القس معي كنت لا ادركها وقتها وماكنت اعلم أنها أفعال جنسية . ولكن حقاً كانت أيام صعبة وتجربة مريرة . ولا بد ان هذا القس سوف يأخذ جزاءه حتى بعد انتحاره .
تقول المذيعة ان مثل هذه الضحية كثيرين تصل للملايين قد فعل بهن هكذا من قبل قساوسة في الكنيسة لأجل هذا اصبح منظر اصطحاب البوليس للقساوسة وفي يدهم الحديد او في انتظار محاكمتهم اصبح شيئاً عادياً وليس مستغرباً
وقالت المذيعة ان الكنيسة الكاثوليكية اعطت ثلاثة مليار دولار لمنظمات معينة للتفاهم مع الضحايا وتعويضهم وهذا الامر لا يعطى الحماية للاطفال من جهة كما انه لا يعاقب الكاهن الشاذ الذي اخترق براءة الطفل
ولو كان البابا لا يريد ان يقدم مساعدة لحل هذه المشكلة مع انه يعطي تعويضات وفي نفس الوقت ينفي حدوث هذه الجرائم هذا لا يدل الا على ان هذا البابا الذى كان كاهناً من عشرين سنة كان يفعل مثل هذه الافعال
وهناك ملفات في الارشيف السري موجود في الكنيسة اكتشف مؤخراً وضح وجود مثل هذه الجرائم في الستينات ايضا من قبل الرهبان وتحديدا في عام 1962
وفي هذه الفترة كان هناك قس رتكب هذه الجريمة البشعة وكنيسة الفاتيكان كذبت الخبر ولكنها في نفس الوقت اصدرت حكم ضد القس الشاذ وفي نفس الوقت في الكتيسة فى امريكا اخذوا نفس السياسة الصارمة ضد القساوسة وقعت في ورطة بعد طردها للكثير من القساوسة واصبح ديها عجز في عدد الرهبان
وقالت ان البابا يغطى على مصائبهم لانه نفسه كان مثلهم ومر بنفس ظروفههم
المصدر بالصوت والصورة من المحطة الفرنسية
http://www.dailymotion.com/relevance/search/SCANDAL%2BDES%2BEGLISES/video/x54xuw_sexualite-pedo-

كاهن يطلق أول مسابقة لاختيار ملكة جمال الراهبات في إيطاليا




روما- أف ب

يستعد كاهن إيطالي لتنظيم مسابقة جمال لراهبات إيطاليا هي الأولى من نوعها اعتبارا من بداية سبتمبر/ أيلول، وذلك وفقا لما ذكرت صحيفة "كورييري ديلا سيرا" الأحد 24-8-2008.
وبحسب الصحيفة على الراهبة الراغبة الاشتراك في المسابقة أن ترسل صورتها إلى الأب انطونيو رونجي في ابرشية موندراغون قرب كازيرتي (جنوب ايطاليا), على ان ينشرها في مدونته الالكترونية. وسيقوم رواد الانترنت بالتصويت لراهبتهم المفضلة عبر الانترنت.

ويشرح واضع الفكرة للصحيفة "هل تظنون فعلا أن الراهبات كلهن عجوزات وقصيرات وحزينات؟ اليوم لم يعد الأمر كذلك بفضل وصول راهبات شابات ومليئات بالحيوية من الخارج الى بلادنا؟".
وأضاف "هناك راهبات من إفريقيا وأمريكا اللاتينية جميلات جدا جدا, لا سيما البرازيليات منهن".
وتابع الأب رونجي "الراهبات هن نساء قبل كل شيء والجمال هبة من الله. هذه المسابقة ستكون وسيلة لإثبات أن الجمال ليس فقط ذاك الذي يظهر على التلفزيون بل هناك أيضا سحر أكثر خفرا يأتي من القلب ومن الروح".
وقال الكاهن إن "الراهبات هن اللواتي اقترحن علي تنظيم" هذه المسابقة, مشيرا إلى أنه يتوقع الحصول على "حوالى الف ترشيح"، ومؤكدا أن العديد من الراهبات أبلغنه أنهن سيشاركن في المسابقة.
وقال رونجي "آمل في أننا في المسابقة المقبلة, لن نكتفي بالبث عبر الإنترنت بل سننظم عرضا حقيقيا قد يحصل مثلا خلال انتخاب ملكة جمال إيطاليا".

نعتذر عن عدم ظهور العدرا هذا العام نظراً لتعطل أجهزة الليزر

احتشد الآلاف من أقباط مصر طوال ليل الأربعاء الماضي أمام كاتدرائية "رئيس الملائكة.. الملاك ميخائيل" في محافظة أسيوط وطال الانتظار حتي ظهر اليوم الثاني منتظرين ظهور السيدة العذارء مريم بعد أن تراودت أنباء حول ظهور العذراء في هيكل الكاتدرائية، أثناء صلاة القداس الالهي ، و تحت غطاء أمني كثيف ردد المحتشدون الترانيم الكنسية والقصائد الشعرية والأهازيج، التي تمجد العذراء وتجليها في هيكل كاتدرائية رئيس الملائكة، التي تتوسط مدينة أسيوط .وفي حين صرح القس بولس بشاي، الذي ترأس القداس الالهي مع القس تاوضروس اكلاديوس بتلك الكاتدرائية أن الظهور شيء يفوق العقل البشري، ويصفه بأنه "فيض نور سماوي رقيق ومريح للقلب قبل العين، ويعطي نوعا من البهجة الروحية" ،
يؤكد أحد أهالي المنطقة الذي رفض الكشف عن اسمه في تصريحات للخميس إن هذه القصة "مفبركة" وإنها ترتب بشكل دوري كل أسبوع أو اثنين، فيما نفي أحد القساوسة مؤكدا إن هذه هي المرة الثانية فقط. وأضاف الشاب إن الكنيسة تستخدم أضواء الليزر في تكوين أشكال أثناء إقامة صلواتهم ، مما يوهم البعض بظهور العذراء في بهو الكنيسة ، ويروي هذا الشخص أنه في ذات يوم من الأيام التي كانت تدبر بها هذه الأشياء حدث عطل بالجهاز الذي يصدر تلك الاشعة مما نجم عنه توقف الإضاة وكشف مكان الجهاز .وأوضح الشاب أنه وأصدقاءه يذهبون في كل يوم من هذه الأيام للتزاحم وسط الحشود ، خاصة وأن معظمهم من النساء.

22‏/08‏/2008

مد فترة العلاج الطبيعي لشنودة بالولايات المتحدة يؤخر عودته إلى مصر

المصريون
رجحت مصادر كنسية تأخر عودة البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية من الولايات المتحدة إلى مصر، بسبب التقدم البطيء في العلاج الطبيعي، بعد مضي قرابة شهرين ونصف الشهر على الجراحة التي أجراها لتثبيت الشرخ في عظمة الفخذ الأيسر بمستشفى كليفلاند كلينك بولاية أوهايو الأمريكية. ‏
واستندت المصادر في تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط إلى احتمال مد فترة العلاج الطبيعي للبابا شنودة، بعد تصريحاته لفضائية "سي تي في" الناطقة باسم الكنيسة التي قال فيها إن حالته الصحية تتقدم ببطء نحو التحسن، بسبب عوامل التقدم في العمر إلى جانب بعض المتاعب الصحية الأخرى. ‏
وكان البابا شنودة قد أعرب لأحد الوسطاء في أزمة دير أبو فانا عن اعتزامه العودة إلى مصر في الأسبوع الأول من سبتمبر المقبل، لكن تقارير المتابعة الصحية المستمرة التي أعدها الفريق الطبي المعالج أكدت حاجته إلى مزيد من برامج العلاج الطبيعي، وحذرت من أن الاستعجال في العودة قد يؤدى إلى انعكاسات سلبية. ‏
وكان البابا شنودة غادر على متن طائرة خاصة إلى الولايات المتحدة، حيث أجرى جراحة بمستشفى كليفلاند بولاية أوهايو في 11 يونيو، بعد إصابته بشرخ في عظمة الفخذ الأيسر جراء سقوطه داخل مقر الكاتدرائية، واستمر ملقيا على الأرض لمدة ثماني ساعات، بحسب مجلة "الكرازة" التي تصدرها الكنيسة.
والمعروف أن مرض البابا شنودة يرجع إلى سنوات رهبنته في دير السريان خلال الفترة من عام 1954 إلى 1961، بسبب إصراره على العزلة وإقامته في مغارة ضيقة خارج الدير والنوم على الزلط والرمل، بالإضافة إلى تأدية تدريبات قاسية للسجود أثناء الصلاة.
وسبق له أن سافر لألمانيا عام 2003 لعلاج فقرات العمود الفقري، إلا أنه رفض آنذاك إجراء أية عملية جراحية، مفضلاً الخضوع للعلاج الطبيعي بسبب تقدمه في السن.. وفي عام 2004 أجرى البابا في الولايات المتحدة جراحة ناجحة بعينه اليمنى، ثم اضطر بعدها بشهر لإجراء جراحة أخرى بالعين اليسرى إثر إصابته بمياه زرقاء في العينين.
وفي أواخر صيف 2005، أجرى البابا جراحة أخرى في عينه نتيجة إصابته بمياه بيضاء، وهي العملية التي تأجلت لأسباب سياسية، بسبب اضطراره للعودة إلى مصر بعد إجراء الفحوص للمشاركة في انتخابات الرئاسة المصرية وإعلان تأييده للرئيس مبارك.
كما قام شنودة بثلاث رحلات علاجية إلى الولايات المتحدة في يوليو وأغسطس وأكتوبر ونوفمبر من العام الماضي، واعترف على إثر عودته بإصابته بفشل كلوي. آخر رحلاته إلى الولايات المتحدة.

احذروا الخائن الأكبر : وزير الدفاع الإسرائيلي عمل مستشارًا لشركة ساويرس

كتب محمد عطية (المصريون):
كشفت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية، نقلا عن مصادر مقربة من وزير الدفاع الإسرائيلي وزعيم حزب "العمل" إيهود باراك أن الأخير كان يعمل في شركة بلوريدج" التي يعد رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس، أحد المستثمرين الكبار بها، والمملوكة لرجل الأعمال الأمريكي ريتشارد جرسون.
وأضافت الصحيفة في عددها الصادر أمس الأول، أنه برغم إنكار باراك لهذا الأمر إلا أنها علمت من مصادرها أنه كان يعمل في تلك الشركة مستشارا بأجر شهري ثابت، مضيفة أن كلا من ساويرس وجرسون يعتبران من ممولي باراك، ومن الذين لهم علاقات بشركة "طوروس" التي أقامتها زوجة وزير الدفاع الإسرائيلي لتطبيع العلاقات بين رجال أعمال إسرائيليين ورجال أعمال من جميع أنحاء العالم، حسب التقرير .
يأتي ذلك غداة كشف "معاريف" عن قيام باراك بمحاولة لإقناع إيهود أولمرت رئيس الحكومة الإسرائيلية والأجهزة الأمنية الإسرائيلية وعلى رأسها جهاز الأمن الداخلي "الشاباك" بالسماح لساويرس بامتلاك جزء من أسهم شركة "بارتنر" الإسرائيلية للاتصالات.
غير أن صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، شككت في ما نشرته "معاريف" من أنباء عن ساويرس وباراك، معتبرة أن ما ينشر من أنباء في الصحف ووسائل الإعلام العبرية يهدف إلى التأثير على شعبية وزير الدفاع الإسرائيلي، وقالت إن هناك أشخاصا يقفون وراء ذلك بغرض تدميره، واعدة بالكشف عن مصدر هذه الحملة الموجهة.
وتساءلت الصحيفة: "لماذا تلك الأقوال في الوقت الذي يخوض فيه وزير الدفاع الإسرائيلي انتخابات داخل إسرائيل؟"، مؤكدة أن "أعداء باراك يقفون وراء كل حملات الهجوم ضده، بغية التأثير على حظوظه في الانتخابات الإسرائيلية بعد تورط إيهود أولمرت رئيس الحكومة الحالي في قضايا رشوة وفساد مالي دفعته إلى إعلانه تقديم استقالته بعد انتخابات تجرى في سبتمبر القادم.

20‏/08‏/2008

ساويرس وسط باراك لإقناع الشاباك برفع أسهمه في "بارتنر" الإسرائيلية


كشفت صحيفة معاريف العبرية أمس عن أن إيهود باراك وزير الدفاع الإسرائيلي وزعيم حزب العمل بذل جهودا حثيثة خلال الفترة الماضية لإقناع إيهود أولمرت رئيس الحكومة الإسرائيلية والأجهزة الأمنية بتل أبيب ـ وعلى رأسها جهاز الأمن الداخلي "الشاباك" ـ بالسماح لرجل الأعمال المصري نجيب ساويرس صاحب شركة أوراسكوم تليكوم للاتصالات بامتلاك جزء من أسهم شركة بارتنر الإسرائيلية المتخصصة أيضا في نفس المجال.
ونشرت الصحيفة تقريرا أكدت فيه أنه " خلال الفترة ما بين عامي 2005 إلى 2006 امتلكت شركة أوراسكوم تليكوم المصرية جزءا من أسهم شركة "اتشيسون" الصينية للاتصالات ، التي تمتلك بدورها 51% من الأسهم المالية لشركة بارتنر الإسرائيلية " .
وأضافت أن " أوراسكوم التي تملك الآن 19.3% من أسهم الشركة الصينية ـ أي 9% من الشركة الإسرائيلية ـ تريد أن تزيد من حجم أسهمها إلى 23% في الشركة الصينية ، لتصل بذلك إلى أكثر من 10 % من أسهم بارتنر " ، حسب التقرير.
وأشارت الصحيفة إلى أنه "وفقا للقانون الإسرائيلي لا يمكن السماح لشركة أجنبية بامتلاك أكثر من 10 % من أسهم أية شركة اتصالات إسرائيلية إلا بعد حصول الشركة الأجنبية على تصريح خاص بالموافقة من قبل الأجهزة الأمنية الإسرائيلية ، وعلى رأسها جهاز الشاباك " ، مضيفة أن " الاوساط الأمنية رفضت صفقة ساويرس " .
وأوضحت أنه "منذ الرفض الأمني للصفقة لم يعد لدى وزير الدفاع الإسرائيلي إلا بذل مجهودات من أجل الضغط على الحكومة الإسرائيلية وأجهزتها الأمنية للموافقة على الصفقة " ، مشيرة إلى أنه " بعد توجه ساويرس إلى باراك ، قام الأخير بالتوجه إلى إيهود أولمرت رئيس الوزراء الإسرائيلي ورئيس الشاباك يوفال ديسكين في محاولة لإقناعهم بالتصديق على الصفقة " .
ونوهت الصحيفة إلى أن "أولمرت سعى من جانبه لإتمام الصفقة ، وأجرى محادثات مع وزير الاتصالات الإسرائيلي آرييل اطياس ورئيس الشاباك ، لكن كل هذه الجهود باءت بالفشل ".
وأوضحت أن زوجة باراك لها صلة بالموضوع ، مؤكدة أنه " من المعروف أن السيدة نيلي باراك زوجة وزير الدفاع الإسرائيلي أقامت مؤخرا شركة استشارية باسم "طوروس" تهدف إلى إقامة علاقات اقتصادية بين رجال الأعمال الإسرائيليين ونظرائهم في أنحاء العالم " .
ولفتت إلى أن " صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية نشرت مؤخرا صورا تجمع بين نيلي باراك ورجل الأعمال الأمريكي ريتشارد جرسون أحد أعضاء مجلس إدارة شركة أوراسكوم الأمريكية ، إحدى شقيقيات أوراسكوم المصرية " حسب التقرير .
تجدر الإشارة أن معاريف أوردت بعد ساعات من تقريرها هذا تقريرا آخر أكدت فيه أن " زوجة وزير الدفاع الإسرائيلي أعلنت أنها ستغلق شركة طوروس " ، مشيرة إلى أن "قرار الإغلاق جاء بعدما نشرته الصحيفة قبل ساعات ، حتى لا يؤثر هذا على مستقبل باراك في حملته الانتخابية لتولي منصب رئاسة الوزراء ، وخاصة في ظل تورط أولمرت في قضايا فساد ورشوة مالية" .

اعترافات القديس جيروم؛ أخطر وثيقة في تاريخ المسيحية


بقلم: د. زينب عبد العزيز

أستاذة الحضارة الفرنسية

صورة للوحة قديمة للقس جيروم

صورة للوحة قديمة للقس جيروم

تعد وثيقة اعتراف القديس جيروم ، التي صاغها في القرن الميلادي الرابع ، أهم وثيقة في التاريخ تثبت ، بما لا يدع مجالا للشك ، أن الأناجيل الحالية قد
عانت من التعديل والتبديل والتحريف وسوء الترجمة بحيث لا يمكن اعتبارها بأي
حال من الأحوال أنها نصوص منزّلة ، فهي يقينا شديدة الاختلاف ، ولا تمت بأي
صلة إلى ذلك الإنجيل الذي أشار إليه القرآن الكريم بأن الله سبحانه وتعالى قد
أوحاه للمسيح عليه الصلاة والسلام.

وإنجيل السيد المسيح كان موجودا بالفعل ، بدليل أن بولس يقول أنه كان يبشر به : " (...) حتى أنى من أورشليم وما حولها إلى الليريكون قد أكملت التبشير بإنجيل المسيح) " (إلى أهل رومية 15 : 19 !.( إلا أن الأيادي العابثة في المؤسسة الكنسية قد أخفته لتفرض ما نسجته عبر المجامع على مر العصور ..

وقد أشرت في مقالين سابقين إلى هذا الخطاب ، الذي لا يمكن الاختلاف حول أهميته ، لإطاحته الأكيدة بمصداقية الأناجيل الحالية ، ورغمها ، فنظرا لكثرة
التعليقات التي وصلتني عليه من إخواننا المسيحيين واتهامهم إياي بالكذب والافتراء، فلم أجد بدا من نشر صورة فوتوغرافية لطبعة الكتاب نفسه ، الموجود
في مكتبة فرانسوا ميتران بباريس ، ليكف إخواننا الكرام عن اتهامي ، خاصة
وأنني أعربت أكثر من مرة أنه نظرا لحساسية المواضيع التي أتناولها دفاعا عن
الإسلام ، الذي يجاهدون لاقتلاعه ظلما وعدوانا ، فلا يمكنني قول أي معلومة ما
لم تكن وثيقتها عندي أو لدى صورة منها .. فبدلا من اتهامي والتدني إلى مستوى
لا أرضاه لا لهم ولا لأي أحد ، خاصة في مثل هذه الموضوعات الجادة أو
المصيرية ، فمن الأفيد لإخواننا الكرام أن يقوموا بدراسة حقيقة تاريخ
المسيحية الحالية ليعرفوا كيف تم نسج ما هم عليه من عقائد .. بدلا من
الانسياق وراء ألاعيب الغرب السياسية الرامية إلى اقتلاع الإسلام والمسلمين
عن غير وجه حق.

و لولا أن هناك عمليات تمويه وتعتيم ومعارك كبرى دارت حول أصول هذه الأناجيل لما قامت الكنيسة بمنع أتباعها من قراءتها حتى لا يكتشفوا ما يتم بها من تعديل وتغيير ، بل لما احتاجت هذه المؤسسة ، بكل جبروتها الراسخ ، إلى أن
تفرضها في مجمع ترانت ، في القرن السادس عشر ، ( أى أنه حتى ذلك الحين كان هناك من يعترض على ما بها ويرفضها) تفرضها على الأتباع على "ان الله هو
المؤلف الحقيقى والوحيد لها" ، ثم قررت أنه يمكن للأتباع قراءتها برفقة قس
حتى يتصدى لأى سؤال قد يكشف ما بها .. ثم في مجمع الفاتيكان الأول 1879 ،
قررت الكنيسة أن الله قد أوحى للروح القدس الذي قام بدوره بإلهام الحواريين
في كتابتها ، وهو ما يمثل تراجعا واضحا عن القرار السابق ، ثم في مجمع
الفاتيكان الثانى 1965 إعترفوا بأن هذه النصوص "بها القديم والبالى ، وإن
كانت تمثل منهج تربوى إلهي حقيقى " .. واللهم لا تعليق !

وفيما يلى الصورة الفوتوغرافية لصفحة المقدمة-الإعتراف التي تتصدر الصياغة الحالية التي قام بها جيروم للأناجيل ، ثم ترجمة الخطاب إلى العربية ، ثم
التعليق عليه : (

الصورة الفوتوغرافية لصفحة الاعتراف

الصورة الفوتوغرافية لصفحة الاعتراف


"
المجلد الأول من أعمال الراهب جيروم

بداية المقدمة

حول مراجعة نصوص الأناجيل الربعة

إلى قداسة البابا داماز ، من جيروم،

تحثني على أن أقوم بتحويل عمل قديم لأخرج منه بعمل جديد ، وتريد منى أن أكون حكماً على نُسخ كل تلك النصوص الإنجيلية المتناثرة في العالم ، وأن أختار منها وأقرر ما هي تلك التي حادت أو تلك التي هي أقرب حقا من النص اليوناني.
أنها مهمة ورعة، لكنها مغامرة خطرة إذ سيتعيّن علىّ تغيير أسلوب العالم
القديم وأعيده إلى الطفولة. وأن أقوم بالحكم على الآخرين يعنى في نفس الوقت
أنهم سيحكمون فيه على عملي.فمن من العلماء أو حتى من الجهلاء، حينما سيمسك
بكتابي بين يديه ويلحظ التغيير الذي وقع فيه ، بالنسبة للنص الذي اعتاد قراءته ، لن يصيح بالشتائم ضدي ويتهمني بأنني مزور ومدنس للمقدسات ، لأنني تجرأت وأضفت ، وغيّرت، وصححت في هذه الكتب القديمة ؟

وحيال مثل هذه الفضيحة ، هناك شيئان يخففان من روعي ،

الأمر الأول : أنك أنت الذي أمرتنى بذلك ؛

والأمر الثانى : إن ما هو ضلال لا يمكن أن يكون حقاً.
وهو ما تقره أقذع الألسنة شراسة. وإذا كان علينا أن نضفي بعض المصداقية على
مخطوطات الترجمة اللاتينية ، ليقل لنا أعداؤنا أيها أصوب ، لأن هناك من
الأناجيل بعدد الاختلافات بين نصوصها. ولماذا لا يروقهم أن أقوم بالتصويب
اعتماداً على المصادر اليونانية لتصويب الأجزاء التي أساء فهمها المترجمون
الجهلاء ، أو بدلوها بسوء نية ، أو حتى قام بعض الأدعياء بتعديلها.

وإذا كان علينا دمج المخطوطات، فما يمنع أن نرجع ببساطة إلى الأصول
اليونانية ونبعد بذلك عن أخطاء الترجمات السيئة أو التعديلات غير الموفقة من
جانب الذين تصوروا أنهم علماء، أو الإضافات التي أدخَلها الكتبة النعسانين ؟
إنني لا أتحدث هنا عن العهد القديم والترجمة السبعينية باللغة اليونانية التي
لم تصلنا إلا بعد ثلاث ترجمات متتالية من العبرية إلى اليونانية ثم إلى
اللاتينية. ولا أود أن ابحث هنا ما الذي سيقوله أكويلاّ أو سيماك ، أو لماذا
آثر تيودوسيان إختيار موقف الوسط بين المترجمين القدامى والحداث. لذلك سأعتمد على الترجمة التي يمكن أن يكون قد عرفها الحواريون.

وأتحدث الآن عن العهد الجديد، المكتوب بلا شك باللغة اليونانية فيما عدا
إنجيل متّى الذي كان قد استعان أولا بالعبرية لنشره في منطقة اليهودية. إن
هذا الإنجيل يختلف يقيناً عن الذي بلُغتنا نظرا لتعدد المصادر التي استعانوا
بها لتكوينه. وقد آثرت أن ارجع إلى نص أساسي ، فلا أود الإستعانة بترجمات
المدعوان لوشيانوس أو هزيكيوس التي يدافع عنها البعض بضراوة عن غير وجه حق، واللذان لم يكن من حقهما مراجعة لا العهد القديم بعد ترجمة السبعين ، ولا أن
يقوما بمراجعة النصوص الجديدة. فالنصوص الإنجيلية التي وصلتنا بلغات شعوب
مختلفة توضح مدى الأخطاء التي بها. وإذا كنت قد قمت بذلك بالنسبة للنسخ
المكتوبة بلغتنا فلا بد وأن أعترف بأنني لم أستفد منها شيئاً.

وهذه المقدمة المتواضعة تقترح أن يكون ترتيب الأناجيل الإسمي على النحو
التالي :متّى ، مرقس ، لوقا ، ويوحنا. وقد تمت مراجعتها من عدة مخطوطات
يونانية قديمة.وهي لا تبعد كثيرا عن فحوى النسخ اللاتينية. فلم أقم إلا بتصويب الأجزاء التي بدت بعيدة عن المعنى الحقيقي وتركت الأجزاء الأخرى كما
وصلتنا في صياغتها البدائية و وضعت حرف (ب). أما الترجمات التي قام بها
يوسبيوس من القيصرية ، المقسمة إلى عشرة أجزاء ، وفقا لأمونيوس السكندرى ،
فقد ترجمتها إلى لغتنا التزاما بالمعنى اليوناني فحسب. وإن كان هناك أي فضولي
يود معرفة الأجزاء المتماثلة أو المتفردة أو التي تختلف تماما عن تقسيمة
العشرة يمكنه معرفة ذلك. لأن الأخطاء قد تراكمت مع الوقت في كتبنا، وهو ما
يجعل إنجيل ما يتفاوت عن الآخر، وأشرت إليه بحرف (ح).

لقد وقعت أخطاء عند محاولة التوفيق بينها، لذلك ترى خلطاً شديداً في
الترجمات اللاتينية. فأحد الكتبة قد قال أكثر وفي الآخر قد أضافوا إذا تصوروا
أنه أقل. وأن مرقس في أجزاء كثيرة ينقل عن لوقا ومتّى ، وأن متّى ينقل عن
يوحنا ومرقس ، بينما كان كل إنجيل يحتفظ بما يخصه فحسب. فكل واحد منهم قد نقل عن الإنجيل الذي وقع في يده. لذلك عند قراءة الكشف الذي أقترحه لن يكون هناك أي خلط وسيتم التعرف على المتشابه بينها وعلى ما يخص كل منها بعد أن استبعدت الخلط والأخطاء.

ففي الكشف الأول يوجد توافق بين الأناجيل الأربعة متّى ومرقس ولوقا ويوحنا.
وفي الثانى لا يوجد توافق إلا بين متّى ومرقس ولوقا ، وفي الثالث بين متّى
ولوقا ويوحنا ، وفي الرابع بين متّى ومرقس ويوحنا، وفي الخامس بين متّى
ولوقا ، وفي السادس بين متّى ومرقس ، وفي السابع بين متّى ويوحنا ، وفي
الثامن بين لوقا ومرقس، وفي التاسع بين لوقا ويوحنا. و في العاشر ستجد كل مل
هو خاص بكل إنجيل ولا يوجد في الأناجيل الأخرى. و في كل إنجيل على حدة هناك أجزاء متفاوتة الطول كلما ابتعدنا عن التوافق.

الرقم سيكون باللون السود ، وسيتضمن رقماً آخر تحته بالأحمر، لكي يدل في أي إنجيل يوجد ذلك الجزء المعنى. فعند فتح الكتاب ومحاولة معرفة أي فصل ينتمي لهذه الترجمة أو تلك فإن ذلك سيتضح فوراً من الرقم الذي أضفته من أسفل. وعند الرجوع إلى بداية الطبعة التي توجد فيها القوائم معاً وبفضل اسم الترجمة
المحدد في بداية كل إنجيل يتم العثور على رقم كاتبه مع العناوين المختلفة لكل
منهم. ويوجد بجوار هذا الأخير أسماء الفقرات المماثلة. وهكذا يمكن الإطلاع
على الأرقام الموجودة في نفس الفصل. وما أن تتم معاينة هذه المعلومات يمكن
التوصل إلى كل واحد مع مراعاة الأرقام التي تم تحديدها يمكن معرفة الأجزاء
المتشابهة أو المتماثلة(ب).

أرجو أن تكون بخير في المسيح وألا تنسانى يا قداسة البابا ".

صورة للوحة قديمة  للبابا داماسوس
صورة للوحة قديمة للبابا داماسوس

ولو قمنا بأخذ أهم المقولات التي وردت بهذا الخطاب-المقدمة ، لوجدنا ما يلي :

* أن البابا داماز (366-384 ، الذي ترأس البابوية لمدة ثمانية عشر عاما) قد
طلب من القديس جيروم أن يحوّل الكتب القديمة إلى كتب جديدة ، وأن يحكم على
قيمة تلك الأناجيل المتناثرة في العالم ليستبعد منها ما حاد عن النص اليوناني ، ـ والمعروف أن النص اليوناني ليس النص الأصلي للأناجيل ، ولا حتى
نص إنجيل يسوع الذي كانت لغته الآرامية .

* خشية جيروم من اتهامه بأنه مزوّر ومدنس للمقدسات لأنه تجرأ وأضاف وغيّر
وصحح في الكتب القديمة !

* معرفته يقينا بأن ما قام به يعد فضيحة في نظر الأتباع ، ـ وأى فضيحة !

* لكنه مطمئن ، لا لأن البابا شخصيا هو الذي طلب منه القيام بهذا التغيير
فحسب ، ولكن لمعرفته يقينا : " أن الضلال لا يمكن أن يكون حقا " .. أى أن
الكتب السائدة تعد ضلالا في نظره ، وهو ما تقره أيضا أقذع الألسنة شراسة في
الهجوم عليه ..

* وأن الترجمة اللاتينية السائدة بها أخطاء وإختلاف بين نصوصها ..

* وأن من قام بالترجمة جهلاء ، وبدلوا النصوص بسوء نية ، وقاموا بتعديلها
!..



* وأن نص إنجيل متّى المكتوب بالعبرية يختلف يقينا عن الذي باللاتينية نظرا
لتعدد المصادر التي تمت الإستعانة بها لتكوينه ..

*
وأن نصوص الأناجيل الموجودة في شعوب مختلفة توضح مدى الأخطاء والإضافات التي بها ..

*
وأن الترجمة اللاتينية التي قام بها القديس جيروم لا تبتعد كثيرا عن فحوى
النسخ اللاتينية السابقة وأنه لم يقم إلا بتصويب الأجزاء التي بدت له بعيدة
عن المعنى الحقيقى ، وترك الأجزاء الأخرى في صياغتها البدائية !

*
وأن الأخطاء قد تراكمت في هذه الأناجيل ، كما وقعت أخطاء عند محاولة
التوفيق بينها ، لذلك يوجد بها " خلطا شديدا " ننظرا لما أضافه الكتبة من
عندهم ..

ثم قام بعمل كشف بالأجزاء المتوافقة و المتشابهة فيما بين الأناجيل بين تعديلها !

فبعد هذا الاعتراف الشديد الوضوح هل يمكن لأحد الإدعاء بأن الأناجيل الحالية منزّلة من عند الله؟ ، أو الإفتراء ظلما ومساواتها بالقرآن الكريم الذي لم
يتبدل فيه حرفاً واحدا منذ أنزله الله سبحانه وتعالى حتى يومنا هذاً ؟!..

ولا يسعنى ، بعد تقديم هذا الدليل القاطع ، إلا مناشدة كافة المسئولين
المسلمين وخاصة كافة أولئك الذين يشتركون في مؤتمرات الحوار أن يقرأوا
ليدركوا أن مساواتهم القرآن الكريم بنصوص الأناجيل الحالية أو الكتاب المقدس
برمته يعد مساساً فادحا في حق الإسلام ، لكي لا أقول " كفراً " .. فلا يمكن
مساواة الحق بالباطل .

وإلى إخواننا المسيحيين بكل فرقهم ، لا يسعنى إلا تكرار ما سبق وقلته من قبل:

أنه لا توجد خصومة شخصية بينى وبين أى مخلوق ، ولا أنتقد المسيحية كديانة في حد ذاتها ، لكننى ضد عملية فرضها على العالم ، ضد تنصير العالم وضد اقتلاع الإسلام والمسلمين ، ليؤمن من شاء وليكفر من شاء ، لكن تنصير المسلمين أمر مرفوض بكل المقاييس ، فالدين عند الله هو الإسلام.

وفيما يلي النص اللاتيني الكامل لخطاب القديس جيروم ، ليقوم بمراجعة ترجمته من شاء من إخواننا الكرام.



Sancti Hieronymi operum Tomus Primus
Incipit praefatio
Sti Hieronymi Presbyteri in
Quatuor evangelia
Beatissimo Papae Damaso Hieronymus

Novum opus facere me cogis ex veteri : ut post exemplaria Scripturarum toto orbe dispersa, quasi quidam arbiter sedeam : & quia inter se variant, quae sint illa quae quum Graeca consentiant veritate, decernam. Pius labor, sed periculosa praesumtio, judicare de coeteris, ipsum ab omnibus judicandum : senis mutare linguam, & canescentem jam mundum ad initia
retrahere parvulorum. Quis enim doctus pariter vel indoctus, cum in manus volumen assumserit, & à saliva quam semel imbitit, viderit discrepare quod
lectitat ; non statim erumpat in vocem, me falsarium, me clamans esse sacrilegum, qui audeam aliquid in veteribus libris addere, mutare, corrigere ?
Adversus quam invidiam duplex caussa me sonsolatur : quod & tu qui summus sacerdos es, fieri jubes : & verum non esse quod variat, etiam maledicorum testimonio comprobatur. Si enim Latinis exemplaribus fides est adhibenda, respondeant quibus : tot enim sunt exemplaria paene quot
codices. Sin autem veritas est quaerenda de pluribus : cur non ad Graecam originem revertentes, ea quae vel à vitiosis interpretibus male edita, vel a praesumtoribus imperitis emendata perversius, vel à librariis
dormitantibus aut addita sunt, aut mutata, corrigimus ? Neque vero ego de Veteri disputo Testamento, quod à septuaginta quid Aquila, quid Symmachus
sapiant, quare Theodotion inter novos & veteres medius incedat. Sit illa vera interpretatio quam Apostoli probaverunt. De novo nunc loquor
Testamento : quod Graecum esse non dubium est, excepto Apostolo Matttheo,
qui primus in Judaea Evangelium Christi Hebraïcis litteris edidit. Hoc certe quum in nostro sermone discordat, & (a ) diversos rivulorum tramites ducit : uno de fonte quaerundum est. Praetermitto eos codices
quos à Luciano & Hesychio nuncupatos, paucorum hominum asserit perversa
contentio : quibus utique nec in veteri Instrumento post septuaginta Interpretes emendare quid licuit, nec in novo profuit emendasse : quum multarum gentium linguis Scriptura ante translata, doceat falsa esse quae
addita sunt. Igitur haec praesens praefatiuncula pollicetur quattuor tantum Evangelia, quorum ordo est iste, Matthaeus, Marcus, Lucas, Johannes : codicum Graecorum emendata collatione, sed veterum. Quae ne multum à lectionis Latinae consuetudine discreparant, ita calamo ( b)temperavimus,
ut his tantum quae sensum videbantur mutare correctis, reliqua manere pateremur ut fuerant.
Canones quoque, quos Eusebius Caesariensis Episcopus
Alexandrinum sequutus Ammonium, in decem numeros ordinavit, sicut in Graeco habentur, expressimus.
Quod si quis de curiosis voluerit nosse,
quae in Evangeliis, vel eadem, vel vicina, vel sola sint, eorum distinctione cognoscat.
Magnus siquidem hic in nostris codicibus error inolevit, dum quod in eadem re alius Evangelista plus dixit, in alio quia
minus putaverint, (c) addiderunt. Vel dum eumdem sensum alius aliter expressit, ille qui unum è quattuor primum legerat, ad ejus exemplum
coeteros quoque aestimaverit emendandos. Unde accidit ut apud nos mixta sint omnia, & in Marco plura Lucae atque Matthaei, Rursum in Matthaeo
plura Johannis & Marci, & in coeteris reliquorum quae aliis propria sunt, inveniantur.
Quum itaque canones legeris qui subjecti sunt, consusionis
errore sublato, & similia omnius scies, & singulis sua quaeque restitues. In Canone primo concordant quattuor, Mattheeus, Marcus, Lucas, Johannes.
In secundo tres, Matthaeus, Marcus, Lucas. In tertio tres, Matthaeus, Lucas, Johannes.
In quarto tres, Matthaeus, Marcus, Johannes. In quinto duo, Matthaeus, Lucas . In sexto, Matthaeus, Marcus. In septimo duo,
Matthaeus, Johannes. In octavo duo, Lucas, Marcus. In nono duo, Lucas, Johannes. In decimo, propria (a) unusquisque quae non habentur in aliis,
ediderunt. Singulis vero Evangeliis : ab uno incipiens usque ad sinem librorum, dispar numerus increscit. Hic nigro colore praescriptus, sub se
habet alium ex minio numerum discolorem, quid ad decem usque procedens, indicat prior numerus, in quo sit canone requirendus. Quum igitur aperto codice, verbi gracia, illud sive, illud capitulum scire volueris cujus
Canonis sit, statim ex subjecto numero doceberis, & recurrens ad principia, in quibus Canonem est distincta congeries, eodemque statim Canone ex titulo frontis invento, illum quem quaerebas numerum ejusdem
Evangelistae, qui & ipse ex inscriptione signatur, invenies ; atque à vicino caeterorum tramitibus inspectis, quos numeros è regione habeant, annotabis : & quum scieris recurres ad volumina singolorum, & sine mora
repertis numeris quos ante signaveras, reperies & loca in quibus vel eadem, vel vicina didixerunt (b) . Opto ut in Christo valeas, & mei
memineris Papa beatissime

(a) Ita MSS. omnes antiquiores ac melioris notae. Aliquot
recentiores cum editis legunt, in diversos rivulorum tramites : vel, ad diversosos, G c.

(b) Codices MSS. quamplures, imperavimus


(c ) Consule quae in Prolegomenis nostris diximus de Latino Matthaei Evangelio usu recepto in Ecclesia ante Hieronymum, ubi exempla proposuimus additamentorum hujusmadi.