24‏/12‏/2009

حوار مدير المدونة مع موقع رسالة الإسلام ( موقع الشيخ الفوزان حفظه الله )

في حوار أجراه موقع رسالة الإسلام وهو موقع دعوي معروف على شبكة الإنترنت يشرف عليه فضيلة الشيخ العلامة الدكتور عبد العزيز بن فوزان الفوزان حفظه الله ، مع مدير المدونة خالد المصري شمل الحوار مجموعة من المتخصيين في مقاومة التنصير وكان الحوار عن الشأن التنصيري في العالم وفي العالم العربي
وإليكم هذا الحوار
التنصير في العالم العربي.. معركة انتزاع الهوية
تحقيق ـ أسامة الهتيمي
الخميس 07 محرم 1431 الموافق 24 ديسمبر

لم يعد خافيا على أحد ذلك التوسع المخيف في النشاط التنصيري في العديد من البلدان العربية والإسلامية والتي كانت وما زالت هدفا مهما في المخطط التنصيري الذي يسعى إلى إبعاد المسلمين عن دينهم وعقديتهم وإفقادهم لهويتهم ليكونوا فريسة سهلة يمكن السيطرة عليها.

وعلى الرغم من أن هذا النشاط التنصيري يعود تاريخيا إلى قرون ماضية فهو ليس وليد الفترة الحالية إلا أن التنصيريين تمكنوا وبكل أسف من تحقيق بعض النجاحات الجزئية في المرحلة الحالية حيث استغل هؤلاء الظرف السياسي السيئ الذي تعيشه الأمة العربية والإسلامية التي أضحت ضعيفة ومنكسرة أمام قوى التجبر العالمي بعد أن وجهت جحافل جيوشها المتسلحة بأحدث الأسلحة الفتاكة من أجل القضاء على أية محاولة لاستنهاض هذه الأمة وابتعاث حضارتها.

في محاولة من "شبكة رسالة الإسلام" للكشف عن أبعاد النشاط التنصيري في بلداننا العربية والإسلامية ومشاركة في البحث عن أسباب تزايده وكيفية مواجهته كان هذا التحقيق الذي استند إلى مجموعة من الدعاة والمتخصصين في شئون التنصير.

الاستقواء بالخارج

في البداية يقول الباحث المتخصص في الشأن القبطي حاتم أبوزيد إن النشاط التنصيري ليس جديدا فقد بدأ في مصر مع الاحتلال الإنجليزي ولما فشل في دعوة المسلمين توجه إلى النصارى وهذا هو سبب وجود طوائف نصرانية لم تكن موجودة من قبل في مصر وقد زعزع هذا النشاط الطائفة الأرثوذكسية والتي تتمتع بأغلبية في وسط النصارى مما حدا بهم في ذلك الحين وبالتحديد عام 1931م أن يطلب النصارى بتنظيم بناء الكنائس لأن الجمعيات التنصيرية كانت مرتبطة بالمحتل خاصة وبالأجانب عموما وكان لديهم تمويل بلا حد يمكنهم من بناء الكنائس وإغداق الأموال على الأتباع لذا وبناء على رغبة النصارى المصريين أصدرت وزارة الداخلية في ذلك الحين قرارا بتنظيم بناء الكنائس والذي أطلق عليه فيما بعد "الخط الهمايوني".

وأضاف أبو زيد أن النشاط التنصيري فشل في الماضي واستمر في ذلك الفشل حتى بدأ يظهر من جديد مؤخرا لكن الخطورة أن هذا النشاط أصبح مرتبطا بأجندة سياسية وبجهات خارجية يستقوي بها وهؤلاء في الحقيقة لا يغضبون لدين ولا يبحثون عن حق ولكنهم يسعون لتحقيق هدف سياسي بأية طريقة حتى ولو كان بالتحالف مع الشياطين وإلا فإن النصرانية ومريم قد تعرضتا للسب والازدراء على يد اليهود فلم نر منهم رد فعل.

وأوضح أبو زيد أن تزايد النشاط التنصيري مرتبط بحالة الضعف التي يمر بها النظام العربي عامة وبخاصة في البلدان التي يكثر فيها عدد النصارى ومن ذلك مثلا مصر والدليل على ذلك هو ردود الفعل على الأزمة الأخيرة الخاصة بكتاب " تقرير علمي" للدكتور محمد عمارة.

وأشار أبو زيد إلى أن ما يسمى بالحوار والتقارب بين الأديان كان الهدف منه إحراج المؤسسات الرسمية الدينية المسلمة وإجبارها على تقديم تنازلات قد تصل إلى ما لا يرضى عنه العقلاء وهذه التنازلات يتم النفاذ من خلالها إلى المجتمع المسلم الذي هو المستهدف في النهاية وهي في الحقيقة تشبه حوارات السلام مع "إسرائيل" فهم غير مؤمنين بحوار مع الآخر كما يسمونه ولا بالآخر ولا حتى بحقه في مجرد الوجود ولكنه نوع من استدراج للآخر حتى إذا وصلوا لنهاية اللعبة قلبوا الطاولة.. فالخطورة على المجتمع من مثل هذه الحوارات هي ما يقدم من تنازلات.

ولفت أبو زيد إلى خطورة الضغوط التي تمارسها بعض الجهات على الدعاة ومواجهي التنصير لمنعهم من المواجهة فعلى سبيل المثال ورد إلي أن أحد الأفاضل طلب من المسئولين في إحدى القنوات الفضائية الدينية أن يخصصوا حلقة للحديث حول دعوى "ظهور العذراء" فرفضوا إذ تمارس على القناة ضغوط وبالتالي فإن حل ذلك يتمثل في المخلصين ممن لديهم أموال إذ يجب أن يتم إنشاء قناة إعلامية تبث من على قمر غير مصري حتى ترفع الحرج عن المؤسسة الرسمية تكون وظيفتها الدفع ودعوة المسلمين ولا تبدأ النصارى بالمناقشة أو المجادلة فمن يتتبع كتابات علماء المسلمين يجد أنهم لم يبدأوا النصارى ولكنهم كانوا يردوا على أقوالهم فـ "الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح" لابن تيمية كان ردا على رسالة وصلته وكتاب الإمام القرافي المالكي "الأجوبة الفاخرة على الأسئلة الفاجرة" كان ردا كذلك وهكذا يكفينا عرض الإسلام دون التعرض لأحد فنحن لسنا دعاة فتنة أو تحريض.

وأكد أبو زيد أن على العلماء ألا يلزموا الصمت فهذه ليست وظيفة العلماء وإنما وظيفتهم كما قال تعالى: "وإذ أخذ الله ميثاق الذين أتوا الكتاب لتبيننه للناس ولا تكتمونه" فهذا هو ميثاق العلم والدين وإن كان سيصيبهم في هذا أذي فهذا بلائهم واختبارهم فالمرء يبتلى على قدر دينه والله خيرا حافظا.

وأوضح أبو زيد أنه ومع ضعف العلم الشرعي الذي عليه المسلمين إضافة إلى ما يحاوله الإعلام لاسترضاء مفتعل للنصارى مستغلا ما ورد في النصوص الشرعية من تكريم وتشريف للمسيح عليه السلام وأمه الصديقة رضي الله عنها - وهذا حق لا مرية فيه - يجد التنصير له مدخلا فضلا عن استغلالهم لحالة الفقر والعوز التي يعاني منها المسلمون ولذلك فإن الدور الاجتماعي لا يقل أهمية في مثل هذه الظروف عن الدور التعليمي والدعوي.

يضاف إلى ذلك قلة ثقافة أئمة المساجد في هذا الموضوع إذ ينبغي أن يكون لديهم علم حتى إذا وقعت لمسلم عادي شبهة في هذا الباب وذهب ليسألهم يجد عندهم الجواب الشافي الوافي وأخيرا احتفال المسلمين بأعيادهم من مثل تعظيمهم بابا نويل وما شاكل ذلك.

ويرى أبو زيد أن نشر العلم الشرعي هو سبيل الوقاية من جميع الشرور سواء كان تنصير أم تطرف أم تحرش أو غير ذلك...."إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم".

وأضاف أن العمل الاجتماعي وكفالة أولئك المعوزين والدعوة لإنقاذ ذلك الشباب الذي يهدر عمره فيما لا طائل تحته من جلوس على المقاهي إلى النت إلى غير ذلك من أمور لا تعود عليه بنفع.فضلا عن الإسلام على غير المسلمين كما قال تعالي :"بالحكمة والموعظة الحسنة" فهذا من شأنه إن لم ينتفع به المدعو فيدخل في دين الله أن يكف شره عن الداعي فيخنس صاحب الشبهة.

وكذلك مواجهة هؤلاء المتربصيين من تنظيمات التمويل الخارجي المسماة بالمنظمات القبطية فحقيقة الأمر أن هؤلاء يبحثون عن مصائب للأقباط حتى يقيموا المأتم لأنه إن لم يكن هناك فرح وراقصة فليس هناك نقوط. فلا بد من البحث عن مشكلة حتى تظل هناك حالة من الإثارة وحالة من الهياج ويظلوا هم المدافعين عن الحقوق.

إستراتيجية المواجهة

أما الأستاذ خالد حربي المتخصص في شئون التنصير فيقول إن التنصر أصبح موضة العصر ولعله من الملاحظ ذلك الاصطفاف العلماني الليبرالي تحت الراية الصليبية التي يرفعها الأعداء في الداخل والخارج بل إنه ليس اصطفافا وحسب ولكنه تبادل للأدوار فالتنصير تخطى مرحلة (أكل عيش واسترزاق لبعض الكنائس) إلى مرحلة إعلان هوية واصطفاف تحت راية صليبية في حرب ضروس ضد الإسلام يتكون جناحها الفكري من ثالوث الجهل والإباحية والتنصير.

وأضاف حربي أن التنصير قديما كان مجهود فردي من بعض النصارى بدافع التعصب الديني أما الآن فأصبح أحد أهم الأجنحة المقاتلة في الحرب العلمية ضد الإسلام.. ولا شك أن العقيدة القتالية لأي جيش مقاتل هي التي تحدد مقدار ثباته وصموده وفرصه في النصر وراية الحرب الصليبية التي رفعتها أمريكا وأعوانها في الغرب أحد أهم أهدافها هي كسر العقيدة القتالية للمسلمين بهدف كسرهم في المعركة الدائرة فهل يمكن لمسلم أن يضحى بنفسه وهو يشك في عصمة القرآن أو في نبوءة الرسول مثلا؟ ..بالطبع لا..لذلك ارتكز الغرب الصليبي بطبيعته على إثارة الشبهات حول الإسلام وتقديم النصرانية- عقيدة العدو- كبديل عن الإسلام وهذا ما نسيمه التنصير وهو خطة دولية تلبي احتياجات أمريكا العدو المسلح المباشر وأوروبا المهددة ديمغراجفيا بالإسلام وإسرائيل التي تخوض معركتها بالأساس مع معتقد مليار مسلم حول الأقصى وأخيرا الأقليات النصرانية المهددة بالانقراض في العالم الإسلامي.

وأوضح حربي أن دعاوي الحوار تمثل مصادرة خبيثة على رد الفعل المطلوب ولك أن تتخيل عندما خرج بندكت الفاتيكان يسب الرسول والإسلام ما هو رد الفعل الطبيعي؟..لم تر رد فعل طبيعي سوى على بعض مواقع الانترنت لكونها خارج الرقابة لكن ردود الفعل الرسمية تركزت حول الدعوة للحوار! وهي الدعوة التي تقطع على أهل الإسلام طريق المواجهة الفكرية مع من يتطاول على الإسلام.

وقال حربي "أذكر إني كنت أتحدث مع أحد أصحاب القنوات الفضائية في كيفية الرد على الافتراءات التي يثرها النصارى على الإسلام وتطرقت إلى أهمية إيضاح الفرق بين الإسلام كديانة تملك المعيار الحضاري لقيادة البشرية وبين النصرانية باعتبارها تمثل محاولة لتغيب العقل والجهد البشري المثمر في هذا العالم وبالتالي لا تصلح للمقارنة الحضارية مع الإسلام ففوجئت بالرجل ينتفض ويرفض هذه المقارنة باعتبارها خطر أمني أو بتعبير أخر مثيرة للفتنة الطائفية".

وأوضح حربي أن إحجام المؤسسات الرسمية عن مواجهة التنصير ليس مشكلة لنا فالإسلام ديننا ودين آبائنا وأبنائنا وبالتالي نحن المطالبون بالدفاع عنه ولو قام كل مسلم بسد الثغرة التي يقوم عليها فسوف نكون صفا كالبنيان المرصوص الذي لا يستطيع أحد اختراقه.

وأشار حربي إلى أن المال والشهوات كانا أكبر سببين للتنصر قديما أما الآن وبعدما ارتكز التنصير على مؤسسات وأجهزة استخبارات دولية ومجموعات ضغط والية إعلامية رهيبة أضيف إليهما عامل الشبهات وهو نتيجة طبيعية لسياسية تجهيل المسلمين بدينهم التي تبنتها الدول الإسلامية لفترة طويلة بينما حصرت المؤسسات الإسلامية خطابها في دائرة نخبوية محدودة..والآن وبعد القنوات الفضائية والسماوات المفتوحة المشكلة زادت تعقيدا فبينما أصبح صوت المنصريين يصل للقرى والنجوع ويتحدثون في دقائق الإسلام لا تزال غالبية الفضائيات ووسائل الإعلام حبيسة أحاديث الرقائق والدار الآخرة والخطاب السطحي وإذا جاء ذكر الآخر لن تجد سوى الدعوة للحوار التي فسرها المنصرون على أنها علامة ضعف وراحوا يعايرون بها المسلمين.

ويرى حربي أن النشاط التنصيري له ثلاثة أركان:

الركن العلمي: وهو الذي يتناول بث الشبهات والتشكيك في الإسلام وهذا يحتاج لجهد علمي جماعي وليس فردي وهو دور العلماء وأهل الفكر.

والركن الإعلامي: وهو الذي يسوق لهذا الضلال بشقيه الطاعن في الإسلام والداعي للنصرانية وهم يستخدمون قاعدة يهودية في الدعاية تقول (كذبة في إطار من ذهب) وقد وصفها ربنا تبارك وتعالى بقوله: {يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا} وهنا يأتي دور الإعلام الإسلامي وهو كثير ومنتشر لكنه للأسف لا يتبني هذه القضية خوفا أو جهلا .

أما الركن الثالث: فهو العمل الميداني الذي يعتمد على رصيد مالي ضخم مخصص من قبل الكنائس وأجهزة الاستخبارات المعادية وتبرعات متعصبي النصارى وهذا يضمن لهم فتح مجالات واسعة للحركة والاحتكاك بالمسلمين في أكثر من مجال.. فالكنيسة الإنجيلية مثلا أقامت مدينة رياضية في مدينة 6 أكتوبر كلفت 25مليون جنيها ولك أن تتصور هذه المدينة الرياضة كم سيدخلها من المسلمين وكيف ستستغل الكنيسة تواجدهم؟!

واختتم حربي كلامه بقوله: "للأسف هناك متفرغون في كل كنيسة لتنصير المسلمين بينما المتصدين للتنصير كلهم متطوعون يعني عليهم التغلب على إشكاليات الحياة ومتطلباتها ثم التصدي لجحافل ممولة ومدعمة ومتخصصة ورغم كل المصائب التي يراها الناس من المنصريين إلا أنهم لم ينتبهوا لضرورة تدعيم العمل المقاوم لهذه الظاهرة.. لهذا فإنه لابد من تحديد إستراتيجية خاصة بكل قطر ودراسة مواطن القوة وأسباب الضعف. نحن نحتاج إلى نهضة قائمة على دارسة وعلم وتقدير صحيح.

التنصير العسكري

أما الأستاذ خالد المصري الكاتب المتخصص في شئون النصارى فيقول إن التنصير نشط في العالم العربي والإسلامي بدرجة لا يتصورها عقل في العشر السنوات الأخيرة إذ ارتبط باحتلال أمريكا للعراق وأفغانستان حيث رافق جيش الاحتلال جيش آخر من المنصرين تعدى الـ 13 ألف منصر في العراق و الـ9 آلاف منصر في أفغانستان كما ارتبط التنصير بحرب دارفور في السودان بين الشمال والجنوب وارتبط بتسونامي الكارثة التي حدثت في شرق أسيا تحت مظلة المساعدات الاجتماعية والطبية.. كذلك فقد زادت في العشر سنوات الأخيرة ميزانيات التنصير من الفاتيكان ومن مجلس الكنائس العالمي ومن منظمة كاريتاس لأكثر من سبع أضعاف ميزانية التسعينات..أما في مصر فقد أصبح التنصير في العلن وتحت السمع والبصر من كل الكنائس بجميع طوائفها فقد أعلن أكثر من كاهن يتبع الكنيسة المصرية مثل القمص الهارب مرقس عزيز أن التنصير حق مكفول لابد أن يمارسه كل كاهن مصري بل تطور الأمر للدرجة التي جعلت الكنيسة المصرية لا تخشى السلطات ولا تخشى مشاعر المسلمين وتعلن ذلك على الملأ.

وأضاف المصري أنه لا توجد - للأسف - جهات لا رسمية ولا أهلية في العالم تتصدى للتنصير وإنما من يقف على هذا الثغر بعض الشيوخ وطلاب العلم المهتمين بالأديان وهم معدودين ومعروفين في الوطن العربي بالاسم.

وأوضح المصري أن من يقع في التنصير هم كثر ولكن أشهرهم:

* شاب مريض يرغب في السفر للغرب.

* شاب غررت به فتاة نصرانية وهو أسلوب تتبعه الكنيسة.

* رجل فقير ولا يجد مسلم يمد له يده بالمساعدة ويجد الكنيسة تغدق عليه بالمال.

* فتاة سمعت كلام معسول من شاب نصراني وأخبرها أن السبيل للزواج هو التنصر.

* شخص مسلم نصب عليه شخص مسلم آخر كان في نظره قدوة ومثل أعلى في الإسلام ولما وجد منه النصب والاحتيال كره الإسلام كله بسببه.

ويرى المصري أن سبل مواجهة هذا النشاط تتمثل في الآتي:

أولاً: إنشاء قناة إسلامية واحدة فقط يكون هدفها هو مقاومة التنصير - للأسف كانت توجد قناة الأمة ولكنها أغلقت في الوقت الذي تتواجد فيه 40 قناة تنصيرية موجهة فقط للمسلمين و120 محطة إذاعية تنصيرية موجهة للمسلمين بكل لغات الدنيا وهي لا تبشر بالنصرانية بقدر ما تشكك في الإسلام وتحط من قدر النبي صلى الله عليه وسلم في حين لا يوجد برنامج واحد في قناة واحدة تقاوم التنصير على الرغم من وجود مئات القنوات التي يملكها مسلمون ولكنها لا تهتم إلا بالأغاني والأفلام وسفاسف الأمور ولله الأمر من قبل ومن بعد.

ثانياً: تبني مؤسسات رسمية أو حتى غير رسمية يملكها مسلمون شرفاء نجباء لديهم الغيرة على هذا الدين لموضوع مقاومة التنصير من خلال نشر دوريات بصفة مستمرة لتوعية الناس بخطر التنصير ومن خلال زرع الأخلاق الإسلامية العظيمة في قلوب الشباب ومن خلال إيجاد وسيلة فعالة للرد على كل افتراءات المنصرين التي يطلقونها ضد الإسلام وضد أشرف خلق الله صلى الله عليه وسلم وهذا يحتاج من هؤلاء الرجال الشرفاء أن يبذلوا أموالهم في سبيل الدعوة لدين الله تبارك وتعالى من ناحية ومقاومة التنصير من ناحية أخرى.

ثالثا: عمل دورات تثقيفية للشباب من الجنسين بهدف تعريفهم بحقيقة التنصير وخطورته وكيفية مواجهته وهذا بدأ بالفعل منذ فترة في مصر من خلال الأكاديمية الإسلامية لعلوم مقارنة الأديان الذي أشرف بأن أكون واحدا من المحاضرين فيها ويشرف عليه مجموعة من الباحثين المتميزين وهي قادرة على إيجاد أجيال من الشباب قادر على الرد على أي افتراء يثار حول الإسلام وقادر بفضل الله على مناقشة أعلم علماء النصارى في دينهم بالحجة والبرهان.

الشبهات المتهافتة

أما الأستاذ محمد عبد العزيز الهواري الباحث المتخصص في الفرق والأديان والمسئول عن زاوية التنصير بمجلة البيان السعودية فيقول إن المتأمل في واقع أمتنا والمراقب عن كثب للنشاط التنصيري يستطيع أن يؤكد أنه وصل لذروته في هذه الأيام فبالأمس كان منتهى طموح الكنائس في العالم العربي هو الحفاظ على رعاياها من تسرب أفرادها للإسلام رغم تقصير المسلمين في واجب دعوتهم بل مع قلة علم المسلمين أنفسهم بأمور دينهم وقلة الوعي الديني في العالم الإسلامي بصفة عامة حيث كان حكرًا على من انتسب إلى المؤسسات الدينية كالأزهر مثلا في مصر.

وأضاف الأستاذ الهواري أنه وفي الوقت الذي انحسر فيه دور المؤسسات الدينية الرسمية عن القيام بدورها في هذا المناخ وجد التنصير الفرصة مناسبة للعمل ليمطروا المسلمين بوابل من الشبهات المتهافتة التي لا تجد للأسف من يردها ويزيل عن الأمة جهلها ومع وقوع ضعيفي النفوس تحت نير التنصير من خلال هذه الشبهات تارة واستغلال فقر البعض ووقوعهم تحت إغراء المال تارة أو بعض من ترنو نفسه لأن تسلط عليه الأضواء تارة أخرى.

وأكد الأستاذ الهواري أن هناك عدة عوامل ساعدت القائمين على النشاط التنصيري ومنها:

1- ضعف الأنظمة العربية وترهلها وخضوعها الكامل للغرب الذي تحركه المنظمات التنصيرية وسكوت هذه الأنظمة عما يحدث في الداخل خشية الضغط الخارجي من الدول الغربية.

2- استغلال حالة الاحتقان التي أصيب بها الشارع الإسلامي من تعالي أصوات الكنيسة وخضوع الأنظمة لها بشكل مجحف أدى لردة فعل تتمثل في بعض الصدامات الطائفية التي استغلها هؤلاء المنصرين للترويج لقضية الاضطهاد الديني.

3- استغلال الواقع السياسي في بعض الدول مثل الضغط بورقة أقباط المهجر للترويج لفكرة الاضطهاد الديني في مصر.

وأوضح الأستاذ الهواري أنه وفي ظل غيبة المؤسسات الرسمية فإن هناك مؤسسات بديلة يعول عليها مهمة القيام بمواجهة التنصير ومنها:

1- الفضائيات الإسلامية إذ لابد أن يكون لها دور في هذه المواجهة فهي تصل للكثير من بيوت المسلمين المعرضين لحملات التنصير.

2- الدعاة المتصدرين للدعوة والذين يشار لهم بالبنان ويأتمر بكلامهم جموع المسلمين.

3- المنظمات والجمعيات والجماعات الإسلامية القائمة على الدعوة إلى الله فهذه في استطاعتها التصدي للمنصرين.

4- وأخيرًا يأتي دور كل مسلم غيور على دينه وقد يستغرب البعض إذا قلت إن القائم بالدور الأكبر في مواجهة التنصير ليس الفضائيات الإسلامية ولا الدعاة أو المنظمات والجمعيات والجماعات الإسلامية بل هم قلة من الشباب الغيور على دينه نفروا للدفاع عن الدين الحق والحبيب المصطفى – صلى الله عليه وسلم- وبحمد الله يحققون الكثير من النجاحات والتي تعد من قبيل الكرامات التي يجريها الله على أيديهم لما يراه الله من إخلاصهم وبذلهم لدين الإسلام.

وأشار الأستاذ الهواري إلى أن من أهم أسباب وقوع بعض المسلمين في براثن التنصير هي:

1- استغلال الفقر والمرض والعِوَذ ولك أن تزور المستشفيات التي يزورها هؤلاء المنصرين ويقدموا فيها الهدايا باسم يسوع ولك أن تزور منطقة مثل الكيلو4 في مصر وتسأل أهلها عن زيارة رجال الكنيسة لهم وإغرائهم بالمال من أجل تنصيرهم.

2- ضعف العلم الشرعي لدى عموم هذه الأمة.

3- رغبة بعض ضعيفي النفوس في الشهرة وتسليط الأضواء ولفت الأنظار.

4- الهجرة وترحيب الغرب النصراني بهؤلاء المتنصرين وتوفير الملاذ والمأوى والمال لهم في الوقت الذي أصبح فيه الإسلام مرادفًا للإرهاب ويشار فيه إلى المسلم العربي في هذه البلاد بأصابع الاتهام والشك والريبة لمجرد أنه مسلم.

وحول كيفية وسبل المواجهة قال الهواري إن أهمها هو نشر الوعي بين المسلمين بضرورة مواجهة هذه الحملة الضارية على الإسلام وأهله وذلك مع التحلي بالحكمة في هذه المواجهة فالإسلام لا يرغم أحدًا على الدخول فيه وفي نفس الوقت ليس معنى تسامح الإسلام هو التهاون في الدفاع عنه ونصرته.

الحوار من موقع رسالة الإسلام

ليست هناك تعليقات: