26‏/09‏/2009

القبض على مبشر إنجيلى بالقاهرة يوزع كتبا قبطية


قرر نبيل غبريال، رئيس منظمة الشمس لحقوق الإنسان، تقديم بلاغ للنائب العام للإفراج عن عبد المسيح كامل برسوم، المواطن القبطى المحتجز بقسم الخليفة، قبل يومين.
وقال غبريال لليوم السابع إن مباحث قصر النيل قد ألقت القبض على برسوم، ويعمل خادما بأحد الكنائس الإنجيلية بالقاهرة قبل يومين، أثناء قيامه بتوزيع كتيبات دينية قبطية تروج لحياة المسيح، وتتضمن بعض العظات ومعلومات عن حياته بكورنيش النيل.
ووصف غبريال أن ما حدث مع برسوم بالمخالف للقانون، مشيرا إلى أن السلطات الأمنية قد احتجزنه دون وجه حق، إضافة إلى أنه يناقض المواثيق الدولية لحقوق الإنسان التى وقعت عليها مصر.
يبلغ عبد المسيح كامل برسوم من العمر 61 عاما، وقادم من محافظة المنيا، وعمل خادما بكنسية تابعة للطائفة الإنجيلية، وفوجئ بمباحث قسم قصر النيل تلقى القبض عليه وتقوم باحتجازه.
سحر طلعت

اتهامات لمطران كنيسة البلينا بالاستيلاء علي منزل قمص راحل

تلقى مكتب البابا شنودة الثالث بالمقر البابوي بالكاتدرائية مذكرات احتجاج من أهالي النغاميش بمركز دار السلام بالبلينا محافظة سوهاج تتهم فيها الأنبا ويصا مطران البلينا وبرديس بالتعدي علي منزل القمص المتوفي بطرس حنا طانيوس لمحاولة ضمه إلى أملاك الكنيسة بمعاونة عدد من كهنة المناطق المجاورة.

وحرر نجل القمص المتوفى المحضر رقم 36 أحوال مركز السلام والصادر برقم 1313 يتهم فيه الأنبا ويصا بإقتحام منزل والده عنوه بمعاونة عدد من كهنة القري المجاورة، منهم القمص ويصا عزمي راعي كنيسة مارجرجس بنجوع مازن في محاولة من الأنبا ويصا لضم المنزل لملكيات المطرانية.

القمص ويصا عزمي كاهن كنيسة مارجرجس بنجوع مازن أكد أن المنزل محل النزاع تم التنازل عنه للمطرانية بموجب عقد موثق في 1/10/ 2003 وأضاف أن المنزل يفتح داخل فناء الكنيسة وقد تم التنازل عنه منذ 6 سنوات وهو أحد بيوت الخدمة المعروفة في المنطقة منذ سنوات ولا جدال أصلا حول تبعيته للكنيسة.

وتابع: "البعض يستغل الموقف المتوتر بين الأنبا ويصا وبعض كبار الأساقفة في الكنيسة لفرض سيطرتهم علي مطرانية البلينا وهو أمر متكرر منذ صدور قرار وقف القمص بولا فؤاد الذي صدر دون علم من الأنبا ويصا، ويدفعه عدة أشخاص من رجال أحد كبار الأساقفة في الكاتدرائية".

يذكر أن العلاقة بين الأنبا ويصا والبابا شنودة شهدت توترا علي أثر رفض الأنبا ويصا قرار البابا بوقف القمص بولا فؤاد ماهن البلينا، حيث أعلنت إبراشية البلينا وبرديس بسوهاج صوما اختياريا فترة 26 يوما تضامنا مع القمص بولا، الذي اتخذ البابا قرارا بشلحه وهو القرار الذي أثار الكثير من الجدل عقب نشره مما أدي إلي تظاهر المئات من أقباط القرية في الكاتدرائية بالعباسية.

سوهاج محمود مقبول من

24‏/09‏/2009

شنودة يزور دير الأنبا مقار للمرة الخامسة لحل أزمة خلافة متى المسكين


كشف الأنبا بسنتى أسقف حلوان والمعصرة أن شنودة يبحث اجراء زيارة عقب عودته من امريكا الى دير الأنبا مقار لاختيار أمين له بعد رحيل الأب متى المسكين وتقدم الأنبا ميخائيل باستقاله الى البابا يطلب فيها اعفاءه من الاشراف على الدير. وقال بسنتى فى تصريح خاص ل"برل مصر" أن أمر الزيارة مطروح على البابا. خاصة لافتا الى ان الزيارة التى اجراها شنودة قبل فترة لم تسفر عن اختيار شخص معين للتولى مهام الدير. وأشار الى أن أى طلب يتم تقديمه من قبل رهبان دير الأنبا مقار الى البابا شنودة يقبل على الفور وأن ذلك سبب تكرار زيارتة البابا للدير أكثر من مرة خلال الفترة الأخيرة. وأوضح بسنتى انه من المقرر أن يعود شنودة إلى مصر يوم الاثنين المقبل. بعد أن أجرى عدة لقاءات مع كهنة المهجر فى أمريكا. كما أجرى بعض الفحوصات الطبية فى مستشفى "كليفلاند" للاطمئنان على وظائف الكلى. مؤكدا أن جميع التحاليل الطبية اثبتت أن البابا بصحة جيدة. وأنه لم تحدث له أى مضاعفات لحالة الكلى.يذكر ان الزيارة التى يعتزم شنودة القيام بها الى دير الانبا مقار هى الخامسة من نوعها خلال فترة لا تزيد عن 5 شهور. وهو معدل ضخم جدا مقارنة بمعدل زياراته الى الأديرة الأخرى. وارجعت مصادر كنسية مطلعة تكرار زيارات شنودة الى دير الأنبا مقار لحساسية موقف هذا الدير من البابا نتيجة الخلافات التى كانت بينه والأب متى المسكين والذى يبقى الأب الروحى لجميع الرهبان فى الدير البالغ عددهم 120 راهبا. كان البابا حاول ضم هؤلاء الرهبان الى الكنيسة مرة اخرى بأن قام بتوزيع "قلنسوة" الأنبا أنطونيوس على جميع الرهبان فى الدير على أن يتركوا "الطاقية" التى أعتادوا ارتدائها فى حياة الأب متى المسكين لكن ما حدث أن كثير من رهبان الدير لم يلتزموا بارتداء قلنسوة الأنبا أنطونيوس المميزة للكنيسة الأرثوذكسية.
يوسف عبد ربه ( بر مصر ) :: بتاريخ: 2009-09-25

23‏/09‏/2009

الخلافات داخل القصر البابوي والبابا المنتظر

على الرغم من ظهور جبهة من المعارضين للبابا شنودة مؤخراً وهو ماكان من المستحيل أن يحدث في السابق ، وظهور هذه الجبهة كانت نتيجة تشدده في بعض القضايا الداخلية التي تخص الأقباط مثل قضايا الطلاق والزواج "يحرم الطلاق إلا في ضوابط محددة" وما سببه ذلك من مشاكل اجتماعية كبيرة بين الأقباط جعل البعض منهم يتحفظ على هذا التشدد ، ويبحث عن بدائل أخرى تمنحه هذه الرخصة ، حتى ولو كان الأمر الخروج عن طوع الكنيسة ، وايضاً محاكمات الرهبان المسئول عنها الانبا بيشوي رجل شنودة المفضل ، والذي اشتهر بأحكامه الكنسية القاسية على كل من يرتكب شبهة مخالفة كنسية ، وزاد عدد رجال الدين الذين تركوا عملهم الديني بسبب تلك الأحكام .
كما انصرف الكثير من الرهبان عن مسيرة الرهبنة بسبب قسوة هذه المحاكمات ، فضلاً عن ظهور العديد من منظمات أقباط المهجر مع اختلاف ميولها وتوجهاتها ومصالحها ، بعيداً عن أعين الكنيسة المصرية وبعيداً عن رقابتها وسلطتها ..
رغم كل هذا لا يختلف اثنان على قوة البابا شنودة وقبضته وسيطرته التامة على جميع خيوط الكنيسة الارثوذكسية ، الرجل الحديدي الذي يبلغ من العمر 86 عاماً ، والذي أثارت أنباء اعتلال صحته ومرضه حتى أنه كان في غيبوبة كاملة بعد عودته من رحلة العلاج الثالثة بأمريكا في غضون شهرين عاصفة من القلق حول من يخلفه ؟
ترى من يستطيع أن يشغل منصب رفيع كان يشغله رجل قوي ؟
ترى من هو البابا رقم 118 في تاريخ الكنيسة المصرية ؟
الكل كان يهمس بأسماء بعينها ولكن لما زادت الحرب أصبح هذا الهمس صوتاً عالياً ، الصيحة الأولى انطلقت من داخل أسوار القصر البابوي الحصين ومن أقرب الناس للبابا شنودة وهو الأنبا يؤانس .
من المعروف لدي المهتمين بالشأن الكنسي أن الأنبا يؤانس هو شخصية هادئة ووديعة ، وعلى الرغم من أنه سكرتير البابا شنوده ومن المقربين منه جداً إلا أنه كان دائماً على خلافات مع الأنبا بيشوي سكرترير المجمع المقدس ، وأسباب الخلافات القديمه بينهما نشبت من وقوف الأنبا يؤانس باستمرار مع العديد من الكهنة الذين كانوا يتعرضوا للمحاكمات الكنيسة .
الأنبا يؤانس أو قديس الكاتدرائية يرى في المنام أن لحظات البابا أوشكت على الإنتهاء وأنه هو البابا المنتظر ويشيع ذلك في محيط أعوانه ، وتحدث بلبلة شديدة تودي بكل مستقبله الكنسي وما أعظمها من فرصة للأنبا بيشوي للتخلص منه .
ومن العجب أن قانون انتخاب البابا الذي صدر عام 1957 بعد وفاة الانبا يوساب بعام يتيح لأي راهب تجاوز الأربعين من عمره الترشيح لهذا المنصب الرفيع ، الأمر الذي أظنه سوف يسبب بلبلة شديدة حين فتح باب الترشيح لمنصب البابا قبل التصويت النهائي في المجمع المقدس ، أو قد يؤثر سلباً على التقليل من فرص بعض المرشحين الأقوياء ، كما يمنع القانون ترشيح الأساقفة مع استئناء الأساقفة العامين ..
أما من لهم حق التصويت فهم أعضاء المجمع المقدس فقط المكون من الأساقفة علي مستوي الجمهورية وعددهم 74 أسقفا ، منهم 13 أسقفا عاما بلا أبرشية..إضافة إلي 12 مطرانا و39 أسقفا لأبرشيات و 9 رؤساء أديرة إلي جانب أساقفة المهجر و عددهم 15 أسقفا..
ويضاف إلي هؤلاء الأراخنة ممثلون للمطرانيات المختلفة علي مستوي الجمهورية..و الأراخنة هم وجهاء الأقباط في المدينة التي تقع بها المطرانية..و يبلغ عدد تلك المطرانيات 60مطرانية علي مستوي الجمهورية و يتم اختيار 12 من الأراخنة من كل مطرانية وهو ما يعني أن عدد من سوف يختارون البابا القادم لن يتجاوز الألفي ناخب..
ويتم اختيار اكثر ثلاثة مرشحين حصلوا على اصوات وتوضع أسماء الثلاثة في صندوق صغير يتم وضعه في غرفة مظلمة ثم يدخل طفل صغير الى الغرفة ليختار ورقة من بين الورقات الثلاث ، ويكون صاحب هذه الورقة هو البابا الجديد ، ويقوم بعدها المجمع المقدس بتنصيب البابا الجديد وإخطار اسمه الى الحكومة حتى يصدر مرسوم جمهوري باعتماده كبابا للكنيسة الارثوذكسية وبطريرك للكرازة المرقسية ..


الحمل سفاحا مرتبط بالتدين في أميركا





قداس في كنيسة "جيش الخلاص" في مدينة إل سنترو بكاليفورنيا (الأوروبية-أرشيف)
مازن النجار
رغم انطباع سائد بأن زيادة التديّن في المجتمعات تنشر العفاف وتقلص علاقات الجنسين غير الزوجية وما ينتج عنها من حمل وولادة، فإن دراسة أميركية كشفت عن مفارقة غير متوقعة، إذ وجدت علاقة بين مستوى تديّن كل ولاية أميركية ومعدلات حمل الفتيات المراهقات.
وحسب دراسة -نشرت حصيلتها مؤخرا بدورية "الصحة الإنجابية" وأنجزها الدكتور جوزيف ستريهورن الأستاذ بجامعتي دريكسل وبتسبرغ، والدكتورة جيليان ستريهورن- فإن هناك ارتباطا قويا بين معدلات حمل المراهقات ومعايير محددة تؤشر على مستوى "التدين" بأي ولاية أميركية.
بناء على ذلك، يمكن بدرجة ثقة عالية التنبؤ بمعدلات الولادة بين المراهقات بأي ولاية انطلاقا من درجة انتشار المعتقدات الدينية المحافظة فيها، وحتى بعد احتساب تأثير عوامل أخرى كاختلاف مستويات الدخل ومعدلات الإجهاض.
معايير التديّن
وبحسب خدمة "سَينْس ديلي"، توصل الباحثان إلى النتائج بتحليل بيانات مصدرين: أولهما "مسح للأوضاع والمعطيات الدينية بالولايات المتحدة" أجراه معهد پيو (Pew Forum) لقياسات ودراسات الرأي العام، وإحصاءاتُ "مراكز الوقاية والسيطرة على الأمراض".
واستطلع المصدر الأول مواقف عينات من سكان كل ولاية، حيث سألهم عما إذا كانوا يوافقون أو لا على عبارات مثل "هناك طريقة واحدة فقط لتأويل تعليمات الدين"، أو "ينبغي الأخذ بنصوص الكتاب المقدّس حرفيا، كلمة بكلمة".
وهكذا أمكنهم تحديد مستوى "تديّن" الولايات بأخذ متوسط النسب المئوية للمستطلعين الذين أجابوا بالموافقة على أكثر ثمانية آراء محافظة.
واستقى الباحثان من المصدر الثاني بياناته حول معدلات حالات حمل الفتيات المراهقات في كل ولاية.
ويقول الباحثان إن اتسّاع نطاق الارتباط بين التدين ومعدلات حمل المراهقات في استطلاع معهد پيو، أدهشهما.
كذلك، كانت درجة الارتباط بين معدلات حمل المراهقات وبعض عناصر الاستطلاع المعبرة عن التدين، أعلى من درجة ارتباط هذه العناصر ذاتها.
إخفاق ونجاح
ويبدو من الدراسة أن المراهقين والمراهقات الأكثر تديناً يمارسون العلاقات الجنسية أكثر من نظرائهم الأقل تدينا، ومن ثَمّ هناك حالات حمل أكثر بينهم.
لكن ربما أفادت أيضا بأن نسب حمل المراهقات الأكثر تديناً والأقل تديناً متماثلة، لكن نسبة إنهاء حالات الحمل قبل تمامها أعلى في الولايات الأقل تديناً، وهو عامل لا يبدو أن الباحثين احتسباه في النتائج.
لا يرى الباحثان أن نتائج الدراسة، بحد ذاتها، تسمح بالوصول إلى استدلالات سببية مباشرة للعلاقة بين التدين وزيادة حالات حمل المراهقات، لكن إن كان لهما التكهن بتفسير أكثر احتمالا، فهما يظنّان أن المجتمعات الأميركية المتديّنة أكثر نجاحاً في تثبيط استخدام المراهقات لوسائط منع الحمل منها في تثبيط العلاقات الجنسية بين المراهقين والمراهقات.
وفي ذات الإطار، يبدو أن جهود هذه المجتمعات الأكثر تديناً أخفقت في منع العلاقات غير الزوجية بين المراهقين والمراهقات، ونجحت في منع إجهاض حالات الحمل الناجمة عنها.

المصدر: الجزيرة

22‏/09‏/2009

للمرة الثالثة في أقل من شهر : القاضي يؤجل الحكم في قضية رفقة


قال قاض أميركي في ولاية فلوريدا إنه بحاجة إلى التشاور مع القضاة في ولاية أوهايو قبل البت في قرار إرجاع فتاة مسلمة تنصرت إلى ذويها المسلمين في أوهايو، وأمر بإبقاء الفتاة في رعاية الحكومة الأميركية بفلوريدا مؤقتا.

وقال القاضي دانيل دوسون إنه بحاجة إلى التشاور مع قضاة الولاية التي يقطن فيها الوالدان قبل قرار إرجاعه الفتاة فاطمة رفقة باري (17عاما)، مضيفا أنها ستبقى في دار لرعاية الأطفال تابعة لولاية فلوريدا حتى توصله إلى قرار.

وكان من المنتظر أن تصدر المحكمة قرارها يوم الثلاثاء في أورنج كتونتي بأورلاندو بفلوريدا في قضية مطالبة محمد باري وزوجته باستعادة ابنتهما إلى حضانتهما بعد هروبها من مدينة كولومبس بمدينة أوهايو في حافلة للإقامة مع قس أميركي وزوجته قاما بتنصيرها عبر موقع الفيس بوك الاجتماعي حينما كان عمرها 13 عاما.

وحضر الجلسة عدد كبير من النشطاء الدينيين من الكنائس بينهم كبار وأطفال، وكان العديد منهم يقرؤون في الإنجيل، كما عقد بعضهم صلوات وأدعية مسيحية جماعية.

وأمر القاضي بفتح غرفة مجاورة لاستيعاب الأعداد الكبيرة من أنصار الفتاة، كما تطوع العديد من المحامين للدفاع عنها والمطالبة بإبقائها بعيدة عن أبويها. ولم يحضر والدا رفقة إلى المحكمة واستمعا إليها عبر الهاتف في أوهايو.


فكرة الخوف
وكان محقق من "لجنة تنفيذ القانون" قد حقق في منزل الوالدين وقال إنه لا يوجد دليل على أي عنف منهما ضد الطفلة، وإنه لا دليل حتى الآن يدعم فكرة الخوف على حياتها من المسلمين كما ادعى محاميها.

وكانت رفقة باري التي تنحدر من أصول سريلانكية وهاجر أهلها إلى الولايات المتحدة عام 2000، قد اتهمت والدها على محطة "دبليو.أف" التلفزيونية الأميركية بأنه يسعى لقتلها كنوع من "القتل من أجل الشرف" بسبب اعتناقها المسيحية.

يذكر أن رفقة عقدت صداقة مع كنيسة أورلاندو على موقع الفيس بوك، ثم تعرفت على القس بليك لورينز من كنيسة "الثورة العالمية" وزوجته المنصّرة عبر إحدى مجموعات الصلاة التابعة للكنيسة على الموقع الاجتماعي الشهير.

لم يعرف أحد
وقال القس لورينز إن رفقة اعتنقت المسيحية على يديه بشكل سري منذ أربعة أعوام عندما كان عمرها 13 عاما، ولكن لم يعرف أحد باعتناقها المسيحية إلا مؤخرا.

وقد أمر القاضي دانيل داوسون الذي نظر في القضية بإبقاء رفقة في فلوريدا وعدم إعادتها إلى أوهايو حتى موعد الجلسة اليوم (الثلاثاء). وقد أخذت القضية أبعادا كبيرة في الولايات المتحدة مع تضافر جهود الكثير من الكنائس و"المتدينين" ووسائل الإعلام المتدينة على مناصرة الفتاة.

وقد أطلق متدينون حملة على الإنترنت تطالب بإرسال خطابات للضغط على حاكم فلوريدا من أجل إبقاء رفقة في الولاية، والتدخل لعدم السماح بعودتها إلى أوهايو لإنقاذها من مصير القتل، بحسب منظمي الحملة. كما أطلق العديد من النشطاء اليمينيين حملات لدعم رفقة على موقع الفيس بوك.

المصدر: وكالة أنباء أميركا إن أرابيك

وأنا أقول
من الواضح أن القاض
ي يقوم بتأجيل الحكم في القضية عن قصد وذلك حتى تبلغ رفقة ال 18 سنة وحينها سوف تكون بالغة والخروج عن عباءة أهلها بكل سهولة
لمتابعة مقالة خاصة بالموضوع وتشرح فيه قضية رفقة كاملة أنقر هنا حرية الإعتقاد بين اغتصاب البراءة واتهام الإبرياء

الكنيسة الأرثوذكسية تحتفي بعيد ميلاد السيدة العذراء

القدس- معا- أحتفلت الكنيسة الأرثوذكسية اليوم الأثنين بعيد ميلاد السيدة العذراء وقد أقيمت القداديس الأحتفالية بهذه المناسبة في كافة الكنائس التي تحمل أسم السيدة العذراء وبكافة الرعايا.

وفي كنيسة القيامة في القدس أقيم قداس أحتفالي صباح اليوم برئاسة المطران عطاالله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس ومشاركة عدد من الكهنة والشمامسة وبحضور حشد من المصلين. وعشية العيد ترأس المطران صلاة الغروب الأحتفالية.

في عظته تحدث المطران حنا عن العذراء البتول ومكانتها في الكنيسة الأرثوذكسية مؤكدا أهمية أن تكون العذراء نموذجا لكل مؤمن ساع لحياة القداسة والطهر والفضيلة.

وقال إن العذراء هي النموذج الحقيقي للأنسان وعلينا ان نعود دائما الى هذا النموذج لكي نأخذ منه القوة والتعزية والصبر. فالعذراء امنا جميعا وشفيعة المؤمنين. كما عايد سيادته كل الذين يحتفلون بهذا العيد ويحملون أسم العذراء.
المصدر من

في ندوة عن «المعلم يعقوب» الطماوي: لويس عوض زوَّر التاريخ لصالح الأقباط


ضمن فعاليات ليالي رمضان الثقافية، التي يقيمها اتحاد كتاب مصر... أقيمت ندوة لمناقشة كتاب «المعلم يعقوب ...بين الأسطورة والحقيقة» للدكتور أحمد حسين الصاوي، الصادر عن الهيئة العامة لقصور الثقافة المصرية... ضمن سلسلة «ذاكرة الوطن»، وهو الكتاب الذي أثار جدلا بين الأقباط وطالبوا بمصادرته واعتبره بعضهم كتابا معاديا للمسيحية، شارك في الندوة رئيس تحرير سلسلة ذاكرة الوطن أسامة عفيفي والمؤرخ أحمد حسين الطماوي.
في البداية نفى المسؤول الثقافي أسامة عفيفي... ما تردد عن مصادرة الكتاب وقال: «إن الهيئة العامة لقصور الثقافة المصرية تستعد حاليا لإصدار طبعة جديدة من كتاب «المعلم يعقوب»، بل ومزيدة ليس من أجل إثارة أزمة جديدة، ولكن نحن نرى أنه من حق الشباب أن يقرأ كتابا يرصد التاريخ بشكل أكاديمي دقيق، فالطبعة الجديدة ستتضمن فصولا من كُتب تحدثت عن المعلم يعقوب، منها نص من كتاب لمحمد شفيق غربال، وفصل من كتاب للمؤرخ المسيحي جاك نادر، وفصل من كتاب للكاتب لويس عوض ورد رجاء النقاش عليه».
وأضاف: قررت أن أصدر كتاب «المعلم يعقوب» ضمن السلسلة بعد أن أصدر المجلس الأعلى للثقافة كتابا مترجما عن الفرنسية يصور المعلم يعقوب على أنه بطل قومي، وكتابا آخر عن دار نشر خاصة حول الفيلق القبطي إبان الحملة الفرنسية يقدمه على أنه أول محاولة لتكوين جيش مصري وطني، ولذلك كان من حق الجيل الجديد أن يقرأ وجهات نظر مختلفة ويعرف حقيقة شخصية تاريخية مصرية تعاملت مع العدو مثلما وصفه أحمد حسين الصاوي في مقدمة كتابه.
وأوضح أن الكتاب لم يتناول المعلم يعقوب باعتباره شخصية قبطية، ولكن باعتباره شخصية مصرية، والدليل أن الكتاب ذكر مسلمين تعاملوا مع الحملة الفرنسية ومن أتباع يعقوب، وأفرد لكل منهما فصلاً لتوضيح دوره، وكذلك أوضح موقف الكنيسة المصرية من المعلم يعقوب ووصفه بأنه موقف وطني حين تم منعه من دخول الكنيسة.
ومن جانبه، هاجم المؤرخ أحمد حسين الطماوي... الناقد الراحل الدكتور لويس عوض خلال حديثه عن تاريخ المعلم يعقوب، واتهمه بتزوير التاريخ لصالح الأقباط، قائلا: «حاول لويس عوض تجميل الواقع، ونفى أمورا ثبت تاريخياً أن المعلم يعقوب قام بها، وقال إن يعقوب لم يطلب من الإنكليز إنقاذ مصر من الحكم العثماني، وأنه كان صاحب أول رسالة استقلال رغم أنه من المعروف تاريخيا أن علي بك الكبير هو صاحب هذه الرسالة، في حين طلب يعقوب الاستقلال عن الدولة العثمانية والدخول تحت ولاية أوروبية ليستفيد من موقعه كجاب للضرائب بعد أن حقق مكاسب من تعاونه مع الحملة الفرنسية على مصر.
وأضاف: شخصية المعلم يعقوب لم تكتسب كل تلك الشهرة إلا حين أفرجت وزارتا الخارجية البريطانية والفرنسية عن وثائق تخصه، وهو ما دفع كُتابا مثل أحمد حسين الصاوي ولويس عوض لتناوله ومحاولة إظهار ما إذا كان بطلا كما تصفه الوثائق أم خائنا كما تشير الأحداث ؟
ولعله من الغريب ذلك الغضب المسيحي من كتاب الصاوي على الرغم من أن الكتاب يحكي واقعة تاريخية لإنسان قد يخطئ وقد يصيب، كما أن الكتاب ضم قصص خيانة لاثنين من المسلمين عاونا يعقوب فلم تحدث كل تلك الضجة.
| القاهرة - من محمد عوض | مجلة الرأى

21‏/09‏/2009

عرض المناظرة رسمياً على أسماء الخولي

تقدمت مدونة أخبار الكنيسة حول العالم بطلب رسمي لأسماء الخولي بدلاً من أن تضيع وقتها في الإساءة للإسلام وللمسلمين وبدلاً من دفاعها المستميت عن المتنصرين أمثال ماهر الجوهري وغيره ..
بطريقة محترمة ومهذبة عرضت إدارة المدونة على أسماء الخولي المناظرة رسمياً في أي موضوع هي تختاره سواء كان في الإسلاميات أو النصرانيات وفي أي وقت هي تحدده وعلى أي بلوج هي ترشحه سواء كان البلوج الخاص بها أو هذا البلوج .
يا أسماء هل عندك القدرة والشجاعة على قبول هذه المناظرة ؟
هل من الممكن أن تتوقفي قليلاً عن إساءاتك للإسلام والمسلمين وتقبلي الحوار الحر الراقي المؤدب المهذب ؟
هل من الممكن أن نجد أسماء الخولي تفكر وتعقل وتوزن الأمور بنفسها دون الإعتماد على الغير ؟
أنا في انتظار ردك
هذا نص الرسالة التي أرسلناها لأسماء الخولي وفي انتظار ردها

ازيك يا أسماء أخبارك إيه ؟ انا بعرض عليكي يا أسماء إنك تكوني إنسانة صادقة مع نفسك ولو لمرة واحده بس في حياتك ، نفسي يا أسماء يكون ليكي فكرك وعقليتك الخاصة بيكي ، بلاش تفكري بعقل حد تاني وبلاش تخلي أي مخلوق في الدنيا مهما كان إنه يفكرلك ، أنا بعرض عليكي المناظرة يا أسماء في أي موضوع تختاريه أياً كانت في الإسلاميات أو في النصرانيات وسواء كانت المناظرة ده في مدونتي أو في مدونتك وسواء كنتي لوحدك أو معاكي حد بس تكوني بس صادقة مع نفسك ومخلصة في تفكيرك
منتظر ردك يا أسماء
خالد المصري


19‏/09‏/2009

كل عام وأنتم بخير .. تقبل الله منا ومنكم ... عيدكم مبارك


مدير ومشرفي مدونة أخبار الكنيسة حول العالم يهنئون المسلمين في كل الدنيا بعيدهم المبارك عيد الفطر المبارك ، اسأل الله العظيم أن يعيده عليكم وعلى الأمة الإسلامية بالخير والأمن والسلامة وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال ...
ونسأله سبحانه أن يعيد رمضان علينا جميعاً أعواماً مديدة وأزمنة عديده وأن يجعلنا فيه من المقبولين وأن يعتق رقابنا فيه من النار اللهم آمين ....

مستشار الكنيسة الذي يتحايل على قوانينها.. لجأ إلى المحكمة لتطليق موكله القبطي "الأرثوذكسي" بعد "12 يوما" من تغيير طائفته بكنيسة أوكرانية

لا يكف المحامي القبطي نجيب جبرائيل، وهو مستشار قانوني للكنيسة الأرثوذكسية عن مهاجمة أي شخص يتعرض بالنقد لما يراها ثوابت في العقيدة المسيحية، في الوقت الذي لا يكل عن المطالبة ليل نهار بإلغاء المادة الثانية من الدستور التي تنص على أن الإسلام هو المصدر الرئيس للتشريع في مصر.
لكنه في ذروة ظهوره المتكرر في الصحف والفضائيات، وخصوماته القضائية التي لا تنتهي في ساحات المحاكم، ينسى أن هناك من يتصيد له أخطاءه مثلما هو يتصيد لخصومه أخطاءهم وهفواتهم، والتناقضات الصارخة بين تصريحاته الإعلامية، وعمله الذي يتربح منه، وهي مهنة المحاماة.
فقبل فترة ليست بالطويلة، أقام جبرائيل دعوى قضائية للمطالبة بوقف عرض الفيلم السينمائي "واحد صفر" لمساسه بثوابت أساسية متعلقة بالدين المسيحي، وذلك من خلال مشهد تظهر فيه بطلة الفيلم إلهام شاهين وهي تقول لمحاميها، إنها تريد الطلاق بأي صورة من زوجها وأن الكنيسة ترفض، فقال لها المحامي: ليس عندك سوى حلين إما أن ترفعي قضية ضد الكنيسة أو أن تسلمي حتى تحصلي على الطلاق .
وخرج جبرائيل ليصرح وقتها لبرنامج "90 دقيقة" على فضائية "المحور"، أن الفيلم أثار غضب الأقباط، واستيائهم للتدخل في أمور متعلقة بدينهم وهي ثوابت يروا أنها يجب ألا تمس بأي شكل من الأشكال، حيث قال معلقًا على هذا المشهد: هل معقول أن هناك محاميًا يقول هذا لموكلته؟.
وتجاهل جبرائيل أنه نفسه لجأ إلى الأسلوب ذاته في إحدى قضايا الطلاق التي ترافع فيها عن رجل قبطي للحصول على الحكم بالتطليق من زوجته، بدعوى اختلاف الطائفة، بعد أن قام موكله بترك طائفته الأقباط الأرثوذكس وانضم إلى طائفة الروم الأرثوذكس، حتى يحصل على حكم بالتطليق لموكله من زوجته "أقباط أرثوذكس"، بداعي اختلاف الطائفة الذي يبيح الطلاق لأي من الزوجين إذا رغب في ذلك.
تفاصيل الدعوى التي تداولتها محكمة ميناء بورسعيد لشئون الأسرة "أحوال غير المسلمين" تتعلق بكل من الدكتور ريمون سليمان حنا صليب وداليا شوقي فؤاد يعقوب، حيث يطالب الأول (مدعي) بالحصول على حكم بتطليقه من زوجته (المدعى عليها)، ويطالب فيها محامي الزوج (نجيب جبرائيل) بالاحتكام إلى الشريعة الإسلامية، استنادًا إلى الدستور المصري بسبب اختلاف طائفة الزوجين.
وفي المذكرة التي تقدم بها إلى المحكمة، احتج جبرائيل بنص المادة الثالثة من القانون رقم 1 لسنة 2000م، والتي تنص على أنه في حال أن تكون المنازعة المتعلقة بالأحوال الشخصية بين مسيحيين مصريين غير متحدي الطائفة أو الملة، ففي هذه الحالة تخضع المنازعة لأحكام الشريعة الإسلامية – أرجح الأقوال في مذهب الإمام أبي حنيفة.
وقال جبرائيل في نص مذكرته إن الشروط تنطبق على الدعوى، نظرًا لأن المدعي (أي الزوج) انضم إلى الطائفة الجديدة (الروم الأرثوذكس) في 12-1-2007، ثم أوقع يمين الطلاق في 20-1-2007(أي بفارق ثمانية أيام فقط عن تحوله إلى الطائفة الجديدة)، ومن ثم أقام الدعوى بتاريخ 27-1-2007.
وقدم الزوج لاحقًا إلى المحكمة في جلستيها بتاريخ 7-5-2007 و17-3-2008 شهادة انضمام رسمية صادرة من البطريركية الأرثوذكسية في مدينة سيمفروبول وإقليم القريم بأوكرانيا، بصفتها الجهة الرسمية المعتمدة لطائفة الروم الأرثوذكس في أوكرانيا، ومن ثم اعتبر جبرائيل أن شرط الحكم بالطلاق ينطبق على الدعوى، بسبب اختلاف طائفتي الزوجين، وطالب بالحصول على حكم بالطلاق لموكله.
يشار إلى أن جبرائيل يبدي تشددًا إزاء الأحكام القضائية التي تقضي بإلزام الكنيسة القبطية بالتصريح للمسيحيين بالزواج بعد حصولهم على أحكام قضائية بالطلاق، كما حصل في مارس 2006، عندما قضت المحكمة القضاء الإداري بإلزام الكنيسة بإصدار تراخيص زواج للحاصلين على حكم بالطلاق، حيث قال وقتها إن الحكم غير قابل للتنفيذ لأنه يصطدم بثوابت العقيدة المسيحية، باعتبار أن الكنيسة الأرثوذكسية القبطية لا تبيح الطلاق سوى في حالتي الزنا وبطلان عقد الزواج.
ورغم أنه يحتج بالشريعة الإسلامية كما هو واضح في الدعوى المشار إليها، إلا أنه في موضع آخر ينتقد العمل بأحكام الشريعة الإسلامية في قضايا الأحوال الشخصية للمسيحيين، حينما قال في ورقته إلى مؤتمر مناهضة التمييز في أبريل 2008، إن المرأة المسيحية تعاني بسبب ديانتها، حين يهجرها زوجها ويشهر إسلامه لخلاف أسري معها فلا تجد مفرا سوي إقامة دعوى تطليق للضرر، لكنها لكي تثبت هذا الضرر عليها إحضار شهود إثبات ليشهدوا بأن ضررا قد وقع عليها إزاء هجر زوجها لها وعدم إنفاقه عليها، شريطة أن تأتي بشهود مسلمين، الأمر الذي يعترض عليه.
وفي العام الماضي، أعلن عن عزمه إقامة دعوى قضائية أمام المحكمة الدستورية العليا للطعن في دستورية لائحة زواج الأقباط لعام 1938، وهي اللائحة التي صدرت من خلال مجموعة من العلمانيين بعد حدوث خلافات بينهم وبين بابا الأقباط آنذاك، واعترض عليها جميع الباباوات الذين اعتلوا الكرسي البطريركي منذ البابا كيرلس الرابع حتى البابا شنودة الثالث مرورا بالبابا كيرلس السادس.
ورغم طعنه في دستورية لائحة 1938، إلا أنه ينتقد تعطيل نص في اللائحة ينص علي أن يفسخ عقد الزواج عند خروج أحد الزوجين عن الدين المسيحي معطلا لأن القاعدة الشرعية تتيح للزوج الذي أشهر إسلامه أن يجمع بين زوجته التي تزوجها والزوجة الذمية.
فتحي مجدي (المصريون): :

رهبان دير "أبو مقار" يرشحون الراهب باسيليوس المقاري للمنافسة على المقعد البابوي

دخل رهبان دير "أبو مقار" على خط الصراع على خلافة البابا شنودة الثالث بطريرك الأقباط الأرثوذكس، حيث تتجه النية لترشيح أحدهم للمقعد البابوي، خاصة وأن لائحة انتخاب البابا تعطيهم الحق في الترشح، بخلاف الأساقفة الذين تحرمن اللائحة الكنسية من الترشح، "لأن الأسقف متزوج من أبراشيته وليس من حقه الترشح".
وعلمت "المصريون" أن الرهبان اتفقوا على اختيار الراهب باسيليوس المقاري للترشح على المنصب، نظرا لعلاقاته الطيبة في أوساط الرهبان داخل الكنيسة الأرثوذكسية، وارتباطه بعلاقات قوية مع عدد من أعضاء المجمع المقدس، ما يجعل فرصه قوية في المنافسة على المقعد البابوي.
يأتي هذا التطور في ظل اشتداد الصراع بين الأساقفة، خاصة بين الأنبا بيشوي سكرتير المجمع المقدس والأنبا يؤانس السكرتير الشخصي للبابا شنودة وصاحب نبوءة وفاة البابا واعتلائه كرس البابوية، حيث أثار الصراع استفزاز الرهبان الذين رفضوا الاكتفاء بالمشاهدة وقرروا أن يكون لهم دور واضح في اختيار البطريرك القادم.
وقرر رهبان دير أبو مقار عقد تحالف مع جبهة أساقفة الصعيد التي تضم الأنبا كيرلس أسقف نجع حمادي والأنبا بفنوتيوس أسقف سمالوط والأنبا بيمن أسقف قوص، حيث يهدف هذا التحالف إلى توحيد مواقف الجانبين في مواجهة أساقفة القاهرة؛ وأبرزهم الأنبا يؤانس والأنبا بيشوي والأنبا باسنتي.
ويقع دير "أبو مقار" غربي دير الأنبا بيشوي ويعود تاريخ نشأته إلى القرن الرابع الميلادي, وقد اشتهر خلال التاريخ بأنه كان مقراً للنشاط العلمي بعد مدرسة الإسكندرية، وقد تخرج من هذا الدير أضخم عدد من البطاركة حيث بلغ عددهم 29 بطريركًا.
يشار إلى أن البابا شنودة قام بأكثر من زيارة إلى الدير خلال هذه السنة، ففي غضون شهرين قام بأربع زيارات كان آخرها في يوليو، بعد أن تنازل الأنبا ميخائيل مطران أسيوط عن رئاسته للدير منذ شهور.
كتب مجدي رشيد (المصريون):

17‏/09‏/2009

التجمع القبطى الأمريكى يعلن تأييده لفاروق حسنى في معركة اليونسكو


أكد كميل حليم، رئيس منظمة التجمع القبطى الأمريكى، لـ"اليوم السابع" فى اتصال هاتفى من الولايات المتحدة الأمريكية، بأن المنظمة أعلنت رسميا مساندة وترشيح فاروق حسنى وزير الثقافة المصرى لمنصب رئاسة منظمة اليونسكو.
وأضاف"لقد تبين لنا أنه فى حالة نجاح حصوله على هذا المنصب سيكون مفيداً لأقباط مصر وحقوق المرأة وباقى الأقليات بمصر، بالإضافة إلى ذلك سيسبب تقدماً ملحوظاً فى تبادل الثقافات بين مصر وباقى دول العالم".
وأشار حليم إلى أن فاروق حسنى قد سبق وساند فى تقدم حقوق المرأة المصرية، وكذلك عمل على رقى كل أنواع الفنون والثقافات بمصر، وكان هذا من ضمن الأسباب التى جعلتنا ندعم ونساند ترشيح سيادته لهذا المنصب.
جمال جرجس اليوم السابع

السجن خمس سنوات لأفراد العصابة المتهمة ببيع الأطفال حديثي الولادة

وسط حضور إعلامى وأمنى مكثف وفى وجود ممثلين عن السفارة الأمريكية ، من بينهم محمد عبيد الموظف بالسفارة ، الذى قدم البلاغ قضت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار المحمدى قنصوة ، بمعاقبة كل من مريم راغب وجورج سعد وجميل سعد لويس بالسجن 5 سنوات وغرامة 100 ألف جنيه ، كما قضت بمعاقبة المتهمين الباقين بالسجن المشدد عامين وغرامة 100 ألف جنيه لكل منهما ، ومصادرة المحررات المزورة المضبوطة فى قضية بيع الأطفال المصريين حديثى الولادة للأجانب .

استقبل المتهمون الحكم بالصرخات والبكاء ، وكانت النيابة العامة وجهت لـ11 شخصا ، بينهم أمريكيون تهما بشراء أربعة أطفال مصريين ولدوا حديثا ، وبيعهم لأسر أمريكية بغرض التبنى المحظور قانونا فى مصر .

وتضم قائمة المتهمين كلا من مريم راغب مشرقى رزق الله ، راهبة فى جمعية بيت طوبيا ، وجورج سعد لويس غالى طبيب جراح بالمستشفى القبطى ــ جميل خليل بخيت جاد الله ، موظف ببنك مصر ، إيريس نبيل عبدالمسيح بطرس أمريكية تعيش بولاية كارولينا ، وزوجها لويس كونستنتين أندراوس ، رأفت عطالله ، طبيب نساء وتوليد ، وسوزان جين هاجلوف ، أمريكية ، وزوجها مدحت متياس بسادة يوسف ، رجل أعمال ، جوزفين القس متى جرجس ، عاطف رشدى أمين حنا ، وأشرف حسن مصطفى طبيب نساء وتوليد .

ونسبت النيابة العامة للمتهمين الثلاثة الأول أنهم سهلوا بيع الطفلين المسيحيين ألكساندر (شهرين) وفيكتوريا (شهرين) للمتهمين الرابع والخامس مقابل مبلغ نقدى بغرض التبنى ، وذلك بأن اتفق المتهمان الرابعة وزوجها المتهم الخامس (حال وجودهما بالولايات المتحدة الأمريكية) مع المتهمة الأولى بواسطة المتهم الثالث على شراء طفلين ذكر وأنثى حديثى الولادة مقابل مبلغ 36000 جنيه .

كما وجهت للمتهمين السادسة والسابعة والثامن بالاشتراك مع موظفين عموميين حسنى النية (موظفى مكتب صحة زهراء عين شمس) بطريق المساعدة فى تزوير محررات رسمية هى شهادة الميلاد رقم 458 باسم الطفل ماركو مدحت متياس بسادة ونماذج التبليغ عن الولادة .

وأورد قرار الإحالة أيضا قيام المتهمين التاسعة والعاشرة بشراء الطفلة المسماة مريم عاطف رشدى أمين (شهرين) من مجهول مقابل مبلغ 10 آلاف جنيه بغرض التبنى ثم حصلا عقب ذلك على إخطار ولادة حرره المتهم الحادى عشر يفيد بقيامه ــ على غير الحقيقة بتوليد الطفلة المذكورة من المتهمة التاسعة ، التى تمكنت وزوجها المتهم العاشر من استخراج شهادة ميلاد مزورة بالاشتراك مع موظفين عموميين حسنى النية.

أحمد حسنى - جريدة الشروق

16‏/09‏/2009

رسالة وصلتني من فتاة إيرانية سنية تدمي القلوب

هذه رسالة وصلتني من فتاة إيرانية سنية مقيمة في لندن ، وهذه الفتاة من سكان مدينة أشرف السنية التي حاصرتها السلطات الإيرانية والشيعية العراقية فترات طويلة ، مات منهم من مات ومرض منهم من مرض ، كانت الفتاة آلاء وهو اسمها ترسل صرخاتها لكل مكان تعرفه ولا تعرفه ، هذه الفتاة راسلت الأمم المتحدة ومجلس الأمن وكل رؤساء العالم ، راسلت كل المنظمات الدولية والأهلية ، تريد أن تقول للدنيا انتبهوا لقضيتنا
قضية مدينة أشرف
بالله عليكم هل تعرفوا قضية مدينة أشرف ؟؟
اقرءوا معي رسالة آلاء مطلق التي وصلتني عبر بريدي وأنا أنقلها إليكم كما هي دون تدخل مني

الى استاذ الفاضل خالد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد

اقدم لك اطيب تحياتي

قرات هذا الشعر اعتقد وصفت سكان مدينه اشرف وبطلات فيها باحسن الوجه وارسلت لكم اذا بامكانكم قاموا بنشر هذه القصيدة. ماذا رايكم؟ يا اخ الشريف اريدكم ان ارفعوا صوت سكان مدينة اشرف بانتظار ردكم.

من اختكم آلاء من لندن

يؤلمني جدا يكون ابناء بلدي السبب
فبقبلوا اعتذري ايها الاحرار في مخيم اشرف –
انزل فأسك ماشئت على عنقي

فان الجراح التي ستخلفها
ستروي دماؤها الارجوانية
براعم جسد جديد
تنشج كزهرات اوركيد
اصطففن في وداع موكب شهيد
وبلدي المعطاء
ونحن في اشرف قلعته الامامية
بحر عطاء لن ينضب
مهما ارتفعت الى العلياء
نجوم الشهداء بمواكبها الجليلة
كبل يدي فلن يفلح القيد في شلها
وستبقى حرة
اقطعها فلي في كل ثانية يد تتحزم
وانطح براسك ماتشاء
فصخرتي تتحطم الدنيا ولا تتحطم
ارأيت لقد بات تشيجي اغنية؟؟
وليس اهة كما اردت وهي الان تسري
في عروق النخوة الوطنية
وقد فاضت وملأت الانهار
وجرت في الشوارع والازقة
بل وحتى في البيوت وعلى قمم الجبال
وصارت سيؤلا وأعاصير
فاضت بها قلوب الاحرار في كل العالم
وستجرف كل الظلم الذي اردت ان تلحقه بي
انت يا من اطلقت الرصاص
على جسدي الأعزل
وضربت بالفاس بقايا جسدي
المضمخ بالكبرياء
وهو يقطر دماً
ليكون مؤشراً لعزتي وشرفي
اتظنك قادراً على اجتثات جبل النور؟؟
جبلنا من صخرة الى صخرة
اصبح شعلة ملتهبة
وكلما صلت وجلك
لتقتل اسمي
ستجده يبرز لك كالكوابيس حتى في احلامك
ويبرز في عيون الاهل والرفاق
شعلة نور
فقد صار انشودة الاحرار
في كل العصور
انت يا من طلقت الرصاص
على جسدي الأعزل
وضربت بالفاس بقايا جسدي
المضمخ بالكبرياء
وهو يقطر دماً
ليكون مؤشراً لعزتي وشرفي
اتظنك قادراً على اجتثاث جبل النور؟؟
الكاتب وصحفي العراقي

من اختكم آلاء من لندن
في امان الله

كنيسة أمريكية تحيي ذكرى أحداث سبتمبر بمسيرة معادية للإسلام

فلوريدا - نظمت كنيسة أمريكية مسيرة في الذكرى الثامنة لأحداث 11 سبتمبر 2001، برفع لافتات معادية للإسلام، بالتزامن مع حملة من مسلمي أمريكا لخدمة المجتمع في ذكرى أحداث سبتمبر.

وشارك في المظاهرة التي انطلقت في الخامسة عصر الجمعة 11 سبتمبر ، من ساحة مخصصة لتجمع السيارات بمدينة جنيسفيل بولاية فلوريدا، شارك فيها 30 شخصا، يرتدون قمصانا رياضية (تي شيرتات) تحمل عبارة "الإسلام من الشيطان"، رافعين لافتات أخرى مسيئة للإسلام يقول بعضها "الإسلام يقتل".

وقال الدكتور تيري جونز راعي كنيسة "مركز اليمامة للتواصل العالمي"، صاحبة العديد من المواقف المعادية للإسلام، والتي تولت تنظيم المسيرة، قال إنهم أرادوا أن يتذكروا أحداث سبتمبر، ومن فقدوا أرواحهم في هذا اليوم ومن الجيش وأرادوا نشر رسالة الكنيسة كذلك.

وتابع جونز في تصريحات اطلعت عليها وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك، تابع القول: "كان ينبغي أن تقوم كل كنيسة بنشر هذه الرسالة لكنهم خائفون جدا من الجهر بهذا".

وشدد جونز بحسب تقرير لصحيفة "أليجيتر" المحلية الصادرة في ولاية فلوريدا الاثنين 14 سبتمبر، شدد على أن "هذه أمة مسيحية، ويجب أن تظل أمة مسيحية كذلك".

ووصف جونز ـ بحسب الصحيفة ـ وصف الإسلام بأنه دين عنيف وخطير، مشيرا إلى أحداث سبتمبر باعتبارها مثالا على ما ذهب إليه.

وزعم جونز أن رسالة المتظاهرين هي رسالة حب لا كراهية، مضيفا: "نحن لا نصرخ أو نصيح أن نسب. لسنا أشرارا.. لا نكره المسلمين، فيسوع يحب المسلمين. إنما دينهم هو الذي لدينا مشكلة معه".
من ناحية أخرى أفادت الصحيفة في تقريرها الذي اطلعت عليه وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك، أفادت بأن ردود فعل المارة الذين تصادف مرورها وقت خروج المسيرة، تراوحت بين مؤيد ومعارض، فيما وجه بعض المارة إشارات بأصابع اليدين تعبر عن السخرية من المشاركين في المسيرة.

وكانت الكنيسة المثيرة للجدل قد وضعت في يوليو، لافتة في مقرها تحمل عبارة "الإسلام من الشيطان" بحيث تبدو للمارة على الطريق.

وأثار تصرف الكنيسة احتجاجات أمام الكنيسة في يوليو، شارك فيها مسلمون ومسيحلمتبادل بين الأديان.

وقامت الكنيسة بعد ذلك بإرسال عدد من الطلاب إلى مدرسة تالبوت الابتدائية بمدينة جينسفيل أواخر أغسطس وهم يرتدون قمصانا تحمل ذات العبارة المسيئة للإسلام، ما دفع المدرسة إلى عدم السماح لهم بالدخول، معتبرة أن مثل هذه التصرفات تبعث رسالة مثيرة للخلاف، ويمكن أن تتسبب أذى للطلاب الآخرين.

ومن جانبها قالت صحيفة جينسفيل صن المحلية، التي غطت المسيرة أيضا، قالت في تقرير لها الجمعة إن المسيرة المعادية للإسلام تزامنت مع قيام أفراد من "الجمعية الإسلامية بشمال وسط فلوريدا" بتقديم أطعمة لعشرات الأشخاص المشردين في المنطقة، وهم يرتدون قمصانا كُتب عليها "المسلمون يخدمون المجتمع".

وقالت الصحيفة إن الجمعية اعتادت القيام بهذا كل يوم سبت لكنها قامت به هذا الأسبوع الجمعة ليوافق ذكرى أحداث 11 سبتمبر.

ونقلت الصحيفة عن فاروق داي، العضو بالجمعية: "باعتبارنا مجتمعا مسلما في أمريكا نحن نحاول أن نرسل رسالة إلى إخواننا وأخواتنا أن أحداث (11 سبتمبر) لا تشير إلينا نحن؛ فنحن دين مسالم".

14‏/09‏/2009

حبس 4 نصارى سرقوا صندوق تبرعات كنيسة الملاك ميخائيل بالنزهة

أمرت نيابة النزهة بحبس تشكيل عصابي مكون من 4 أشخاص أربعة أيام علي ذمة التحقيق لاتهامهم بسرقة 2640 جنيهًا من صندوق التبرعات الخاص بكنيسة الملاك ميخائيل.أفادت التحقيقات أن المتهمين «خليل. ع»، وشقيقه ياسر وصديقهما صبحي وزوجته نوال دخلوا الكنيسة من أجل الصلاة وعندما وجدوا صندوق الكنيسة الخاص بالتبرعات مفتوحًا استولوا علي ما بداخله وأثناء هروبهم تمكن من شاهدتهم المستشار القانوني للكنيسة فأسرع بإبلاغ قسم شرطة النزهة، فتم القبض عليهم وتحرر المحضر رقم 15023 جنح النزهة وبمواجهتهم أقروا بأنهم في يوم الواقعة وجدوا صندوق التبرعات مفتوحًا فقام أحدهم بالاستيلاء علي ما بداخله.
أحمد رفعت صديق: الدستور

13‏/09‏/2009

٦ من ملوك أفريقيا يشهرون إسلامهم

كتب طرابلس ـ أ.ش.أ ١٣/ ٩/ ٢٠٠٩

نطق ٦ من ملوك مملكة «أفلاو» الممتدة فى غانا وتوجو وبنين، الذين شاركوا فى المؤتمر الأول لملتقى ملوك وسلاطين وأمراء وشيوخ وعُمد أفريقيا، بشهادة «أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله» أمام الزعيم الليبى معمر القذافى أمس الأول، اقتناعاً منهم بأن الدين عند الله الإسلام.

وقبل نطق هؤلاء الملوك الجدد بالشهادتين وإشهار إسلامهم، شرح لهم الزعيم الليبى أركان الإسلام، مبيناً أن محمداً صلى الله عليه وسلم، هو نبى الإسلام وخاتم الأنبياء وأن الله أرسله إلى كل الناس ليدخلوا ويؤمنوا برسالته وبوحدانية الله الذى لا شريك له.

11/ 9 : تاريخ مشين ..


بقلم أ. د. زينب عبد العزيز
أستاذة الحضارة الفرنسية

منذ ثمانى سنوات والحرب التى يقودها تحالف الغرب المسيحى برئاسة أمريكا، ضد الإسلام ، لا تكف عن الإتساع رغم الكتابات التى فضحت هذه المأساة الإجرامية، المصنوعة بأيديهم ، فى الحادى عشر من سبتمبر 2001 .. وقد أعلنها رئيس يبدو أنه يجهل أبسط المعارف عن العالم وتاريخه ، فلا يمكن لهذه الحرب الدينية أن تستمر بلا نهاية : أنها حرب تهدف إلى إقتلاع مليار وثلث من المسلمين ، إعتمادا على خطب مزيفة وعلى الخدع والأكاذيب والتلاعب بالمعطيات، للإستيلاء على البترول والمواد الخام وللسيطرة على الشرق الأوسط.. فالأحداث العالمية الناجمة عن ذلك اليوم الملعون ، الحادى عشر من سبتمبر ، كارثية .. حرب كاسحة عسكرياً وسياسياً وإقتصادياً وخاصة إنسانياً.
نعم وبكل تأكيد، أنها حرب دينية صليبية ، بكل المقاييس ، بما أنها لم تنجم فحسب عن صيحة جورج دابليو بوش معلنا فحسب أنها "حرب صليبية" ، صيحة كانت بمثابة الضوء الأخضر للإعتداء ، لكنها أيضا أحد أهم قرارات مجمع الفاتيكان الثانى (1965). أحد تلك القرارات الشيطانية التى نصّت من ضمن ما نصّت عليه : هدم الإتحاد السوفييتى ؛ إقتلاع الإسلام ؛ مساهمة كافة المسيحيين فى عملية التبشير؛ إستخدام الكنائس المحلية فى عملية التبشير ؛ توحيد كافة الكنائس تحت لواء كاثوليكية روما. ولكل من لا يعرف هذه الحقائق فليطالع نصوص المجمع ! لذلك تمت شيطنة الإسلام بهيستيرية متعمدة مزدوجة المنبع. وتم فرض فكرة أن الإسلام عنيف وعدوانى وإرهابى، على العالم بأسره، عبر وسائل إعلام سياسية مسيحية منتقاه. وتم إتهام الإسلام والمسلمين لتنفيذ خطة تعجز أى لغة عن وصف إجرامها وقبحها. وهو ما يكشف إلى أى مدى ذلك الغرب المسيحى قد نسى تاريخه ، ذلك التاريخ الدموى لمسيحيته ..
وإذا وجب تذكير ذلك الغرب المعتدى بتاريخه نقول : هو عبارة عن صفحة سوداء ، كُتبت بالدم والإرهاب بإسم المسيحية ، منذ أولى خطواتها وحتى يومنا هذا : حروب صليبية ، محاكم تفتيش ، طرد أو تنصير إجبارى لمسلمى إسبانيا – ولا نقول شيئا عن المذابح التى حصدت الآلاف منهم ، عصر الإصلاح وحروبه ، وحروب عكس الإصلاح ، وحرب الثلاثين عاما ، والحرب الأهلية فى إنجلترا ، مذابح سانت بارتليمى ، مجازر كرومويل فى أيرلندا ، القتل العرقى لهنود الأمريكتين ، وحرب الثمانين عاما فى هولندا ، وطرد الهجنوت من فرنسا ، ملاحقة الساحرات قتلا ، دون أن ننسى إقتلاع شعوب الكاتار والبوجوميل والفودوا الذين تم سحقهم كليةً ، وحرب المائة عام ، والحرب الأهلية فى إسبانيا ، وحرب السنوات السبع ، ومجازر الثورة الفرنسية ، وحرب الفانديه ، وحروب نابليون ، وحرب الأفيون ، وتجارة العبيد بكل أشكالها ومآسيها، والحرب الأهلية الأمريكية، والمشانق ، والحرب الفرنسية البروسية ، والقتل العرقى للأهالى فى المستعمرات الغربية فى إفريقيا ، والحرب المكسيكية ، والحرب الكورية ، وحرب فيتنام ، والحرب العالمية الأولى ، والحرب العالمية الثانية ، وكلها عناوين على سبيل المثال ..
وما الذى يمكن قوله عن حروب الإحتلال التى تدور حاليا منذ ذلك التاريخ المشين ؟! إن ما يدور فى أفغانستان والعراق أو فى فلسطين هو حصاد مرعب .. حروب شاركت فيها قوات دولية ، قوات التحالف الصليبية وفرق المرتزقة من أجل محاربة "عدو-شبح" من إختراعاتهم ! كل هذه القوى الشيطانية التى تحصد شعوبا وتهدم بنياتها التحتية ، لا بالبولدوزرات ، وإنما بمواد محرّمة دوليا ، بأسلحة إبادة جماعية ، بالفوسفور الأبيض وباليورانيوم المخضب !. أكثر من عشرة مليون مسلم تمت إبادتهم ظلما وعدوانا منذ ذلك التاريخ المشين على مرأى ومسمع من مجتمع دولى فَقَدَ معنى الشعور بالإهانة والغضب أو الحزن ، لكى لا أضيف أنه قد فقد معنى الأمانة والشرف.
إن من يحمل مثل هذا الميراث ، ميراث مكون من أنهار جارية ومحيطات من الدماء البشرية ومن الأنقاض ، والتى لا تزال فى إنسيابها منذ قرابة ألفى عام ، لا يحق له إتهام الإسلام الذى لم تكف مطاردته بكافة الأشكال منذ بداية إنتشاره.. ترى هل يجب أن نذكر ذلك الغرب الجاحد أنه لولا فضل الإسلام والمسلمين طوال ثمانية قرون تواجدهم فى إسبانيا وغيرها لما عرفت أوروبا الإنتقال من عصر الظلمات المفروض عليها إلى عصر النهضة وعصر التنوير ؟! ويا له من عرفان بالجميل.
وحينما نستعرض التمويل المهول لهذه الحرب تحديدا والتى قاربت التسعمائة مليار دولار، وفقا للتقارير الرسمية ، من أجل القتل والهدم ، من أجل السيطرة وفرض المسيحية على العالم ، من أجل فرض ديانة لم يعد أحد يجهل إلى أى مدى قد تم إختلاقها عبر المجامع على مر العصور ، ديانة لا علاقة لها بالتعاليم الحقيقية ليسوع ، يظل المرء مذهولا حيال هذا الكمّ من الإجرام الذى يبدو وكأن المجتمع الدولى قد ألفه بارتياح !
ألم يكن أكثر إنسانية إستخدام هذه المبالغ الطائلة لإقتلاع الفقر والأمراض والأوبأة والمجاعات بدلا من إختلاق كل هذا الخراب من أجل التمهيد لتحقيق أساطير أخروية مصطنعة ؟!
وإلى كل قادة هذه اللعبة الإجرامية ومعاونيهم، الذين يوصفون زيفا بالديمقراطيون، إلى مجرمى الحرب العنصريين الذين تسببوا فى أبشع المذابح التى عرفتها الأرض ، اإلى هؤلاء المسيحيين الصهاينة الذين آثروا استخدام الأسلحة الذرية المحرمة، اطرح السؤال التالى : ترى لو كانت هذه الحرب القذرة التى تدين شرفكم تدور على أراضيكم، هل كنتم ستقبلون أو حتى تتحملون التعرض لمعاناة الحصار أعواما مثلما حصل فى العراق وفى فلسطين، أو أن تروا مبانيكم تتطاير، وأهاليكم وأطفالكم يتفحّمون حتى عظامهم فى آلام لا توصف، واراضيكم تحترق لآلاف السنين ؟!
لا بد من وقفة تراجعون فيها ضمائركم – إن كانت هناك ثمة ضمائر .. فقد حان للشرفاء من الرجال أن يتحركوا قبل أن تقتلع تلك النيران الجهنمية كل شئ ..

11‏/09‏/2009

السعودية: إسلام 660 صينياً من الشركة المنفذة لقطار الحرمين


شهر 660 صينياً يعملون في الشركة المنفذة لمشروع قطار الحرمين بالسعودية إسلامهم، إضافة إلى 50 رجلاً و15 امرأة من جنسيات مختلفة، حيث قام وكيل إمارة منطقة مكة المكرمة الدكتور عبدالعزيز الخضيري بتلقين الشهادة لهم.


واعتبر الخضيري أن إسلام 660 صينياً يعد رداً مباشراً على الذين انتقدوا تعاقد الجهات الحكومية مع الشركة الصينية المنفذة لقطار المشاعر المقدسة.

وقال "تلقينا مئات الرسائل التي تعارض عمل الشركة الصينية وتطالب بالتعاقد مع مسلمين".

وأضاف، نقلاً عن مصادر إعلامية: "أسلم منهم حتى الآن 660 شخصاً، وأصبح الذين يطالبون بالأمس بطردهم من العمل يفرحون بإسلام هذا العدد، ومازال الوقت في بدايته".

الخضيري مهنئاً أحد المسلمين الجدد

وأردف وكيل إمارة مكة المكرمة قائلاً: نتلقى في الإمارة مئات الرسائل التي تطالب بضرورة إبعاد الشركة الصينية التي تعمل في قطار الحرمين، وتطالب أن لا يستقدم للعمل إلا المسلمون، ولكن الحمد لله أنه قد أسلم منهم حتى الآن 10% أي ما يقارب 660 من أصل 5000 شخص يعملون في مشروع قطار الحرمين.

وطالب الخضيري بضرورة الربط بين ديننا وبين سلوكنا، بحيث يطابق سلوكنا أقوالنا حتى نساهم في التأثير في الناس وأن نحترم حقوق الناس، عقبها قام الخضيري بتلقين خمسة من الفلبينيين الشهادتين عن طريق الاتصال المباشر بالإنترنت بين فرع التنعيم في الصناعية وموقع الحفل.

ومن جانبه، ثمن مدير المكتب التعاوني لتوعية الجاليات في مكة المكرمة الشيخ صالح الزهراني، جهود حكومة خادم الحرمين الشريفين في دعم المكاتب التعاونية، وقال: إن من ثمرة هذه الجهود إسلام أكثر من 700 مسلم ومسلمة في مكة المكرمة هذا العام.

من جهة أخرى، أكد الشيخ حامد ولي مدير الدعوة في فرع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد في منطقة مكة سعادة الجميع في دخول هؤلاء الإخوة في الإسلام، مشيرا إلى أن الوزارة تقدم كافة التسهيلات لهذه المكاتب التعاونية، وتجد كل دعم وعون في سبيل ذلك من قبل المسؤولين.

الرياض - د ب أ العربية نت

09‏/09‏/2009

من دون إغراءات ولا دياوله .. 400 حالة إشهار للإسلام يشهدها الأزهر شهريا

أكدت مصادر مطلعة داخل مشيخة الأزهر ، أن لجنة الأديان بالأزهر الشريف تشهد 400 حالة على الأقل شهريا من جنسيات مختلفة ، يأتون للأزهر بمحض إرادتهم دون تدخل أو إغراء بالمال أو بالثورة !! أو بالشهرة !! أو بالمنصب ، لكي يعلنوا عن إسلام حقيقي نابع عن اقتناع وقلب يتوق لخالقه وبارئه يريد التوحيد الحق ، دون متاجرة ولا بروبوجاندا ..
المصريون :

فتنة طائفية بسبب "ركن" سيارة أمام مطعم فول وطعمية


معركة بالأسلحة البيضاء والسنج تفجرت أول أمس بين عدد من المسلمين والمسيحيين فى محافظة أسيوط، أثر خلاف على ركن مسلم لسيارته أمام محل فول وطعمية يملكه مسيحى(!).
وكان مدير أمن أسيوط قد تلقى بلاغا بنشوب معركة بين عائلتين بسبب الخلاف على ركن سيارة أحد أفراد عائلة المسلم أمام محل للفول والطعمية يملكه فردا من عائلة المسيحى وعلى أثر هذا اندلعت مشاجرة أصيب فيها 5 مسيحيين و3 مسلمين وعلى الفور تحركت قيادات أمن أسيوط بقيادة اللواء جاد جميل مديرالأمن وتم ضرب كردون أمنى حول موقع المشاجرة والقبض على عدد من المتهمين وتحويلهم إلى النيابة للتحقيق، فى حين تم نقل المصابين إلى مستشفى أسيوط الجامعى للعلاج
المصدر من جريدة مصر الجديدة

08‏/09‏/2009

شنودة يحقق مع ثروت باسيلى والأنبا يوأنس في أمريكا لاتهامهما بالترويج لشائعة وفاته


كشف الأنبا بسنتى أسقف حلوان والمعصرة أن الأنبا شنودة سيجتمع فى الولايات المتحدة الامريكية بالدكتور ثروت باسيلى وكيل المجلس الملى العام والأنبا يوأنس سكرتيره الشخصى للتحقيق معهما فى الاتهامات الموجهة لهما بالتورط فى الترويج لشائعة وفاته تمهيدا لتولى يوأنس منصب البابا رقم 118 خلفا له.
واكد بسنتى فى تصريحات خاصة ل"بر مصر" أن شنودة تولى بنفسه أمر التحقيق فى شائعة وفاته مع جميع الأطراف المتورطة فيهاوقال :نحن واثقون من حكمة البابا فى معالجة هذه الازمة بما يحافظ على وحدة الكنيسة والأقباط."
وارجع بسنتى الخلافات التى وقعت بين ثروت باسيلى والأنبا يوأنس على اثر شائعة وفاة شنودة الى ما اسماه بسوء الفهم تضخيم الموضوع اعلاميا لافتا الى ان وجود ثروت باسيلى خارج مصر خلال الفترة الماضية حال دون اجتماعهما معاوتصعيد حالة الاحتقان بينهما
واكد بسنتى أن زيارة شنودة الحالية لأمريكا قد تستغرق أسوعين أو ثلاثة. سوف يقضى جزء منها فى مستشفى "كليفلاند" للإطمئنان على صحته وكفاءة عمل الكليتين. ثم يعقد الاجتماع السنوى لكهنة أقباط المهجر فى ولاية بوسطن. قبل ان يعود إلى مقر إقامته فى نيوجيرسى.
ومن جانب اخر نفى بسنتى نية شنودة تعديل لائحة 57 الخاصة بإنتخاب البطريرك. مؤكدا أنه لم يتحدث فى هذا الأمر إطلاقا قبل سفره الى أمريكا.

يوسف عبد ربه ( بر مصر ) ::

حرية الإعتقاد بين اغتصاب البراءة واتهام الإبرياء


طفلة مسلمة صغيرة كانت بنت ثمان سنين حينما هاجرت أسرتها في عام 2000 من سيريلانكا إلى الولايات المتحدة الأمريكية ، استقر بهما الحال بمدينة كولومبوس في ولاية أوهايو ، ولأن واجباتها المدرسية تحتاج لجهاز كمبيوتر اشتراه لها والدها واسمه محمد أنور باري ، ولأن مدرستها لها موقع على الإنترنت تنشر فيه كل ما يهم المدرسة من جداول الإمتحانات إلى مواعيد الأنشطة المختلفة إلى النتائج الشهرية ، ولأن فصلها له مجموعة على الموقع الأمريكي الإجتماعي الأشهر الفيس بوك يلتق فيه التلاميذ مساءً للدردشة ، لأجل كل هذا أضطر والدها إلى الإشتراك لها في الإنترنت ووضع جهاز الكمبيوتر في غرفتها بصفة دائمة ..
ولما بلغت الثالثة عشر من عمرها أصبحت الطفلة رفقة محمد أنور باري خبيرة بالكمبيوتر وبالإنترنت ، وكونت صداقات كثيرة على الرغم أن عمرها لم يتعد 13 ربيعاً .
في أحد الأيام وفي طريق عودتها من المدرسة لبيتها ، صادفت مجموعة من المنصرين الذين يجوبون شوارع المدينة ويقومون بتوزيع الهدايا ، قدمت إليها إحداهن كتاباً مقدساً وبعض الكتيبات التي تدعوا للمحبة والسلام ، وفي آخر صفحات هذه الكتيبات يوجد مواقع الكترونية وإيميلات ، وإسم المجموعات التي تخص هؤلاء المنصرين وكنيستهم على موقع الفيس بوك .
وهذا بالظبط ما يفعله المنصرون في جميع أنحاء العالم ، حيث يوزعون هدايا من كتيبات لابد وأن تحو عناوينهم ومواقعهم وإيملاتهم للمراسلة ، وهذا نفس ما تفعله دور النشر التنصيرية في معرض الكتاب في القاهرة ، إذ تقوم بتوزيع كتيبات واناجيل مجاناً على جمهور المعرض من المسلمين ، وهذه الكتيبات فيها مواقعهم واماكن تواجدهم على الإنترنت ..
المهم يا سادة كانت رفقة تجلس بالساعات الطوال أمام جهاز الكمبيوتر وتتجول في مجموعات الفيس بوك ، لا تكد عيناها تقع على مجموعة إلا واشتركت فيها حتى تكون أكبر كم من الصداقات وكان هذا هو منتهى متعتها ، كانت كثيراً ما تسهر في غرفتها حتى ساعات مبكرة من الصباح ، ولما تحاول والدتها أن توقظها صباحاً كانت تتمارض أو تقوم بكسل على الرغم من أنها كانت في البداية متفوقة وذكية للغاية ..
وفى كل يوم كانت لا تترك ابداً غرفتها أمام شاشة الكمبيوتر ، وقررت الدخول على المجموعة التي تخص هذه الجماعة التنصيرية التي قابلتهم وهي تخص كنيسة أورلاندو بولاية فلوريدا ، وكعادتها انضمت لهذه المجموعة لعلها تجد صداقات جديدة ، وهنا وجدت من يناقشها ويحاورها ، وجدت شخص متزن في كلامه يتكلم بهدوء عرفها بنفسه قائلاً لها أنا القس بليك لورينز ، وهذه زوجتي هي تحب أن تتعرف عليك ، فتعرفت عليهم الطفلة رفقة وبدأت حياة رفقة تمر بمنحدر في منتهى الخطورة ، الغريب أن رفقة لم تكذب هذه المرة وتقول أنها شابة في العشرينات بل قالت على سنها الحقيقي ، وهذا ما اثار إعجاب القس وزوجته وشرعا في نسج خيوطهما حول الطفلة .
تقول رفقة لم يكن أول حوار بيني وبين الأب لورينز حواراً عادياً ، بل كان حواراً ودياً للغاية ، وكان الأب لورينز سعيد بي جداً خاصةً بعد أن عرف أني مسلمة ، وكان بشوشاً معي للغاية وكثيراً ما كان يطلق مزحة فتثير ضحكاتي ، تستمر لقاءات الطفلة رفقة والقس لورينز وزوجته وهي منصرة أيضاً تعمل في كنيسة الثورة العالمية بولاية فلوريدا حتى ساعات الصباح الأولى ، وكل هذا طبعاً يتم في غيبة الأهل ...
وبعد أن كون القس لورينز صداقة حميمية بينه هو وزوجته وبين الطفلة رفقة ، بدأ في المرحلة الثانية وهي مرحلة التنصير ، أخذ يلقي على مسامعها شبهات عن الإسلام ، كان كل يوم يقربها إليه أكثر ويبعدها عن الإسلام أكثر ، والدها محمد ووالدتها عائشة مسلمين ملتزمين ، الأب يحرص على أداء الصلوات بانتظام في مسجد النور الإسلامي بمدينة كولومبوس بولاية أوهايو ، وهذا ما استغله محامي الفتاة بعدها حين ادعى أن المسجد تابع للإخوان المسلمين وقريب الصلات من تنظيم القاعدة وهي جماعات إرهابية ويجب حماية الفتاة منهم .
المهم أن الفتاة ظلت أربع سنوات كاملة على علاقة بالقس لورينز وزوجته ، والعجيب في الأمر أنه كان ينصحها دائماً بأن تتكتم هذه الحوارات عن الأهل ، وهذا كان يؤدي بها إلى كم الشبهات الرهيبة في عقلها التي لا تجد لها جواب ، لأنها كانت لا تستطع أن تخبر أبويها بحقيقة هذه اللقاءات الغامضة مع القس وزوجته ، وأخيراً قالت الطفلة للقس أنها تكره الإسلام وتحب أن تكون مسيحية ، وينصحها القس لورينز أن تتريث وأن لا تتعجل ، وأنه حتماً ولابد سيأتي يوم تخلص فيه من كل هذه الأمور وترتاح .
والطفلة لا تعرف أن القس منتظر بلوغها سن الرشد وهو 18 سنة ، حتى تخرج من بيت أهلها دون أدنى اعتراض أو مقاومة من أهلها ، ولكن الأمور مشت على غير هوى القس الغير فاضل ، وقبل أن تبلغ سن البلوغ بعام وشهرين ، يحدث خلاف رهيب بين الأبوين والفتاة على التغيير الرهيب في سلوكياتها ، وعلا أصوات الجميع بطريقة ملفتة ، وهنا ألقت رفقة القنبلة الموقوتة التي كانت بحوزتها على مسامع أبويها وأخيها ، قالت لهم بمنتهى التحدي أنها تكره الإسلام ولا تحب أن تكون مسلمة ، وأنها عرفت طريق الخلاص واختارت المسيحية ديناً لها ، وأنهم عليهم أن يتقبلوا هذا الأمر ، فيصعق الأبوين بشدة من هول الخبر ، وفي مساء نفس اليوم وبعد أن تأكدت رفقة أن أبويها نائمان تخرج مسرعة على الطريق السريع ، وتنتظر أي سيارة قادمة ، فتجد حافلة قادمة فتشير لها وتقف ، وتطلب من السائق أن يوصلها إلى مدينة أورلاندو حيث يسكن القس لورينز وزوجته ، تقطع الحافلة مئات الكيلو مترات و 28 ساعة كاملة وأخيرا تصل فتسأل على كنيسة لورينز ويستقبلها بعد أن يكون التعب والإرهاق قد بلغ منها مبلغه ، فيستقبلها استقبالاً حاراً وحميمياً ويتصل بزوجته التي تعمل في كنيسة أخرى وتأتي مسرعةً ويصطحباها إلى منزلهما ...
مكثت ثلاثة أسابيع كاملةً في بيت القس لورينز دون أن تحاول الإتصال بأبويها ، وكاد أن يصيب الجنون الأبوين ، بحثا عنها في كل مكان ، ونشروا إعلانات في الصحف المحلية عن اختفاءها ، وقاموا بإبلاغ الشرطة ، ولكن بلا جدوى .
وبعد ثلاثة اسابيع من هروبها وفيما يحاول والدها استيضاح مصيرها ومعرفة ما حل بها ، القت رفقه قنبلة إعلامية من الحجم الثقيل ، حولت والدها ووالدتها الى رمز من رموز الشر الإسلامى في العالم ، سجلت شريطاً مصوراً ظهرت فيه وقد ربطت رأسها بشريط أبيض ، وأسدلت على عنقها صليباً ذهبياً واضحاً ، وقالت بصوت منكسر ومتهدج مخاطبه الشعب الامريكي " انتم لا تفهمون الإسلام هذا الإسلام ليس كما تعتقدون ، هم " والديها " ملزمون بذبحي ، إن قتلي بالنسبة لهم شرف كبير بسبب حد الرده في الإسلام ، وإذا كانوا يحبون الله أكثر مني فهم ملزمون بذبحي ، إن دمي مباح ، أنتم لا تفهمون الإسلام جيدا الي الأن ، إنني أصارع على حياتي إنهم سيقتولونني خلال أسبوع إنني أحمل روحي على كفي وانهمرت في البكاء "...
وقع هذه المادة المصورة لهذه الفتاة كان قوياً للغاية في المجتمع الأمريكي ، خاصة بعد أن تطوع القس الغير فاضل لورينز بنشر المادة على مواقع الكنيسة التي يشرف عليها ، وعلى اليوتيوب ، فسرعان ما تناقلتها وسائل الإعلام الأمريكية ، المرئية والمقروءة ، وأصبحت حديث الشارع الأمريكي والأوربي ، وتحولت إلى قضية رأي عام رغم ان والدي الفتاة عاديين جداً ولا يصنفان كمتطرفين دينياً ..
طبعاً لا يخفى على أي لبيب أن يكون هذا الكلام الذي تفوهت به الفتاة هو من صنع عقلها بل هو كلام القس لورينز ، إنه نتاج الشبهات التي كان يلقيها عليها طيلة أربع سنوات ، لم يكن تأثير هذه الشبهات على عقل الفتاة بعد أربع سنين هنا فقط ، ولكنها سوف تظهر بعدها على شاشة أكبر محطة أمريكية وهي تتهم الإسلام ، وتستجدي الشعب الأمريكي أن ينقذها من براثن الإسلاميين الذين سيطبقون حد الردة عليها .
ويصدر القرار من القاضى دانيال داوسون الذى نظر القضية ، بإبقاء رفقة فى ولاية فلوريدا وعدم إعادتها إلى أوهايو حتى موعد الجلسة القادمة فى 3 سبتمبر الماضي ، كما أمر بالتحقيق فى مزاعم الفتاة بتعرضها للإساءة على أيدى والديها ، وقُوبل القرار بارتياح كبير فى أوساط الجمهوريين والمحافظين، الذين اعتبروا قرار القاضى نصراً فى قضيتهم ضد أسرة الطفلة بارى.
ومع أن والدها قدم كافة الوعود التي يؤكد فيها أنها لن تمس بسوء ، ويظهر على شاشات التلفزيون وهو يوجه رسالة لابنته يقول لها فيها إنني أحبك جداً أتوسل أليك أن تعودي للمنزل ، ويكون رد فعلها هو الاستهزاء واتهام والدها علناً بالكذب والخداع ، طفلة تملك في يدها الرأي العام بأكمله بجميع تياراته ، وتملك في يدها مشاعر ملايين البشر الذين يتعاطفون معها ، ولما يأس الأب المكلوم من استرداد ابنته كتب مقالاً في صحيفة " اكزونمر " الصادرة في سان فرانسيسكو كتب بقلم حارق وبدموع يستشعرها القاريء بين طيات كلماته يقول " من ينشرون الكراهية لن يهنؤون في حياتهم وهم يتهمون دينا كاملاً وشاملاً مستغلين فتاة تبلغ من العمر 17 عاما فقط وانا بصفتي مسلم اشعر بالأسف لقرار رفقه اختيار المسيحية ولكن هذا لا يعني بانني سأقتلها لأن الإسلام لا يمنحني حق قتل الأبرياء "..
الغريب في الأمر يا سادة أن قضية رفقة أصبحت قضية حرب ضد الإسلام ، وأخذت أبعادا كبيرة داخل أمريكا مع تضافر جهود الكثير من الكنائس والمحافظين ووسائل إعلام متدينة لمناصرة تَحول الفتاة المراهقة إلى المسيحية ، وكذا استغلها الجمهوريين والديمقراطين استغلالاً سياسياً قذراً ، فبعد صدور قرار القاضي بإبقائها في فلوريدا حتى موعد القضية يوم 3 سبتمر الماضي قال زعيم الأغلبية الجمهورية فى مجلس نواب ولاية فلوريدا فى بيان إن حكم القاضى أنقذ رفقة من "مصير لا يمكن تصوره".
والجميع كان في انتظار يوم الخميس الثالث من سبتمبر وهو يوم النطق بالحكم ، وتتكدس قاعة المحكمة بوسائل الإعلام المختلفة ، ويأتي الأب والأم وبرفقتهم محامياً .
وهم على أمل أن تنته جلسة المحكمة وبيدهم ابنتهم ، وتدخل الفتاة بصحبة القس وزوجته وكلاهما أمل أن تحكم المحكمة بإبقاء الفتاة تحت رعايتهم وبصحبتهم مجموعة من المحاميين .
قام محامي الفتاة وهو نفسه الذي تقدم بدعوى وهو رئيس جماعة في فلوريدا لا عمل لها إلا بث الحقد والكراهية ضد المسلمين ، وقال إن في رجوع الفتاة إلى أهلها لهو قمة الخطر على حياتها ، إذ أن مسجد النور الإسلامي بولاية أوهايو الذي يصلي فيه الأب والأم يمثل "أكبر خلية لعملاء تنظيم القاعدة" وقال أن الطفلة تواجه تهديدا وشيكا بالتعرض للضرر، ليس فقط من والديها ، ولكن أيضا من الجالية المسلمة المتطرفة فى مدينتها ولما سأله القاضي عن مصدر معلوماته عن تطرف الجالية المسلمة قال له أنها معلومات عامة الكل يعرف هذا .
وقال أن الفتاة تعرضت للإساءة عقلياً وبدنياً وجنسياً ، وقال أن الفتاة هي من أخبرته بذلك .
وقام محامي الأسرة مدافعاً عن حق الأسرة في استرداد ابنتهم قال ليس من الشهامة ولا المروءة أن يتم التلاعب بطفلة صغيرة ، لقد تلاعب بها القس وهي طفلة في ال13 من عمرها ، لقد تحكم فيها طيلة أربع سنوات ، ألا يعتبر هذا اعتداء صارخ على أسرة بأكملها حينما يسمح للفتاة أن تتواصل مع زملائها في المدرسة عن طريق الإنترنت ونفاجئ أن هذا القس يقوم بعمل حقير وهو تنصيرها ، كيف استطاع طيلة أربع سنوات تشويه دين بأكمله في نظرها ، وتجميل دين آخر لها حتى صارت الفتاة كالدمية في يده وباتت تكره كل شئ إسلامي .
الجميع يترقب الحكم من القاضي الذي يصدر قراره بإلحاق الفتاة لتكون تحت الرعاية الشخصية لولاية فلوريدا ، فور النطق بالحكم ضجت المحكمة بالفرحة والسرور وقام القس باحتضان الفتاة معبرين عن انتصارهم في قضيتهم ، وعلى النقيض في الجانب الآخر انهار الأب وزوجته ..
وهنا أشار القس بعلامة النصر وقال حمداً للرب، حيث لن يتم إعادتها إلى منزلها الملىء بالإرهاب فى أوهايو ، وانتهت قضية رفقة ونحن نتساءل من السبب في ضياع رفقة ، هل الأبوين الذين تركا الفتاة بدون رقابة ، هل القس وزوجته الممتليء قلبهما بالحقد والبغض على الإسلام واستغلالهما لطفلة في ال13 ، ألا يعتبر هذا اعتداء صارخ على الطفولة وعلى حريات الآخرين ، ألا يعتبر هذا إغتصاب للبراءة ، أم أن السبب هو المجتمع الأمريكي كله الذي صوًر القضية على أنها قضية حرية اعتقاد ولابد لرفقة مادامت أنها اختارت المسيحية فلا تعود للإسلام ...
يا سادة لو كان من اصطاد فتاة في عمر الثالثة عشرة عبر الفيس بوك قاتلا أو مهووسا جنسيا لجرى سجنه ، ولكن لأن القس لورينز عضو في مجمع كنائس له أنصار في عموم الولايات المتحدة ، وله حلفاء فيما يسمى المعمدانيين الجدد ، وهم تيار يبلغ عشرات الملايين في أميركا ، وغني ماديا وقوي إعلاميا وسياسيا وله حلفاء وأنصار في الجسم القضائي ، فلا أحد يمكن أن يحاسبه على إغوائه طفلة للإيقاع بها في حبائله.
فلتخبروني بالله عليكم من السبب ؟!
وسؤالي الأخير هل لو كانت رفقة محمد باري هي فتاة يهودية وليست مسلمة هل كان السيناريو سوف يسير مثلما صار الآن ؟؟

"حجّ ملعون" !..


بقلم أ, د, زينب عبد العزيز أستاذة الحضارة الفرنسية

دعت منظمة سانت إجيديو للتبشير وأسقف مدينة كراكوف، الكاردينال ستانسلاف دجيفتش ، قادة الديانات الكبرى العالمية ، وبعض رؤساء الدول ورجال ونساء مثقفون ، ليجتمعوا من 6 إلى 8 سبتمبر الحالى ، فى لقاء دولى للأديان من أجل السلام ، تحت عنوان "رجال وديانات" وعنوانه الفرعى: "على نسق أسيز ، فى كراكوف" ، أو"عقائد وثقافات" ..
وكراكوف هى مدينة البابا السابق، يوحنا بولس الثانى، حيث تم تكوينه فيها ثقافياً وإنسانساً ودينياً.. وأصبحت المدينة مجال لقاء قادة الأديان الكبرى .. أما أسيز فهى البلدة الإيطالية التى أقام فيها يوحنا بولس الثانى بدعة "الصلاة الجماعية" لأول مرة ، بين قادة مختلف الأديان العالمية ، يوم 27/10/1986، ليستجدوا "إله كافة الديانات ليمنح السلام لعالمٍ وَصَمته آلام الإنقسامات والحروب" ..
ولمن لا يعرف معنى عبارة "إله كافة الديانات" فى السياق الفاتيكانى نوضح أنها تعنى : "ربنا يسوع المسيح" !.. وذلك هو ما نجح البابا الحالى فى انتزاعه بالخطاب المغرض الهدف والأساليب ، الذى جعل 138 من القيادات الإسلامية فى العالم يوقعون عليه ، مقرّين ، جهلا أو عن وعىّ، أننا نعبد نفس الإله – ويا لهول المهزلة !
ومنظمة سانت إجيديو هى منظمة كاثوليكية تبشيرية تم تأسيسها فى روما عام 1968 ، أى بعد قرارات مجمع الفاتيكان الثانى (1965)، التى ارست بدعة الحوار بين الأديان وتنصير العالم – والحوار هنا فى نصوصهم يعنى "كسب الوقت حتى يتم الإرتداد والدخول فى سر المسيح" .. وهى جمعية شديدة النشاط فى المجالين الإجتماعى والدبلوماسى ، وتعمل على المستوى المحلى والقومى والعالمى. كما يُعد الحوار بين الأديان من أهم نشاطاتها..
ويقام لقاء هذا العام إحتفالا بمرور سبعين عاما على بداية الحرب العالمية الثانية ، وعشرين عاما على سقوط حائط برلين والنظم الشيوعية فى أوروبا الشرقية ، من أجل " التوصل إلى طرق السلام والمصالحة ".. ويقول موقع الفاتيكان أنه قد تم الإعداد للقيام "بحجّ غير مسبوق" ، أى لأول مرة فى التاريخ ، سواء من حيث الحجم أو من حيث عدد المشاركين فيه ، إلى موقع معتقل أوشفيتس-بيركنو ، وذلك يوم 8 سبتمبر الحالى ، " كعلامة للمصالحة والسلام للتأكيد على رفض جذرى للعنف والحرب كأداة لحل الصراعات الدولية " ..
ويبدأ برنامج الإفتتاح يوم 6 /9 بقداس يترأسه الكاردينال دجيفتش ، وبعد الظهر تعقد الجمعية الإفتتاحية فى إستاد مدينة كراكوف. ويوم الإثنين 7 / 9 تقام 22 مائدة مستديرة فى عدة أماكن بالمدينة، تتناول موضوعاتها عشرة محاور ، هى : أوشفيتس ، لا يمكن نسياهنا ؛ ميراث يوحنا بولس الثانى ؛ أمريكا اللاتينية فى عالم متوحد ؛ الأديان وتحدى المادية ؛ حوار بين الدين والثقافة ؛ الأديان فى أسيا من أجل عالم بلا عنف؛ إفريقيا الفرص الواعدة ؛ الأديان ونهضة إفريقيا؛ قوة الصلاة ؛ الدين والعِلم" ..
وفى اليوم الثالث والأخير ، أى فى يوم الثلاثاء 8 / 9 ، تقام مسيرة صامتة بطول الطريق المؤدى إلى معسكر الإعتقال بيركنو ، والإحتفال بذكراه ، بجوار النصب الدولى لضحايا النازية والفاشية !. وفى بعد الظهيرة ، بعد لقاءات الصلاة فى أماكن مختلفة ، سيجتمع أعضاء وفود الأديان فى مسيرة سلام تؤدى إلى ميدان السوق حيث يقام حفل الختام ..
وكان البابا بنديكت 16 قد إستقبل يوم 31 أغسطس الفائت، رؤساء جمعية سانت إجيديو ، لتدارس اللمسات الأخيرة لذلك اللقاء الذى ستتم خلاله دراسة وتقييم مرور عشرين عاما على الحوار الذى بدأه يوحنا بولس الثانى، فى نفس الأماكن التى عاش فيها ويلات الحرب وتجربة الحوار، بفضل أحد أصدقائه اليهود – حسبما أوضح موقع الفاتيكان.. ووضع ترتيبات ما بعده ..
ويشير البيان إلى أهمية هذا العام، "من حيث الحضور الثرى والهام لممثلين من مختلف بقاع العالم، والمنظمات المسيحية الدولية والديانات الكبرى ، وبروتستانت وحاخامات ، وحضور إسلامى هام من أندونسيا والهند ومصر والمغرب وتركيا ولبنان وساحل العاج وقطر ، إضافة إلى ممثلين عن البوذية والهندوسية ". وذلك بخلاف "رؤساء دول من قبرص إلى كوستاريكا ، ومن البانيا إلى تيمور الشرقية ، ومن بولندا إلى أوغندا " ..
ومن أسلوب عرض الخبر، فى حد ذاته، ومحاولة توسيع دائرة حضور مبالغ فيها بعبارات من قبيل "من .. إلى"، ندرك الأهمية المضفاة على ذلك اللقاء المشؤوم ، الذى يتضمن تتويجا لعملية التطبيع الممجوجة مع الصهاينة ، على الأقل فيما يتعلق بالمسلمين والعرب ، فمن الواضح أن الوضع هنا له أبعاد أخرى !. كما انه إستمرار لمسلسل التنازلات المقنّعة التى يقدمها الفاتيكان للصهاينة.
وفى تحياته القلبية التى أرسلها البابا بنديكت 16، تحية للمساهمين فى ذلك المؤتمر، بدأ قائلا :
"لا يمكننا ألا نتذكر الأحداث الدرامية التى أدت اإلى صراعات بشعة فى التاريخ وأدت إلى عشرات الملايين من الموتى وإلى ذلك الكمّ من المعاناة للشعب البولندى الحبيب ؛ وصراع شاهد مأساة المحرقة وإبادة كمّ من الأبرياء. إن ذكرى هذه الأحداث تدفعنا للصلاة من أجل الضحايا ومن أجل الذين لا يزالوا يحملون آلاما فى الجسد وفى القلب ؛ ولتكن تحذيرا للجميع لكى لا يقعوا فى تكرار مثل هذه الهمجية ولتكثيف الجهود لبناء سلام دائم، فى عصرنا الذى لا تزال توصمه الصراعات والخلافات ، لنعطى للأجيال الجديدة ثقافة وأسلوب حياة يتميّزا بالحب والتضامن والتقدير للآخر
"ومن هذا المنطلق فإن الأديان يمكنها بل ويجب ان تعطى الكثير بصفة خاصة لتدعيم العفو والمصالحة ضد العنف والعنصرية والشمولية والتطرف الذى يشوه صورة الخالق فى الإنسان وتمحو أفق الله ، وبالتالى تؤدى إلى إحتقار الإنسان لنفسه. ليعاوننا الرب على بناء السلام إنطلاقا من الحب والتفاهم المتبادل" ..
ولو تأملنا بعض مفردات هذه الإحتفالية المغرضة على حدة ، لطالعنا "الحرب العالمية الثانية " ، وهو شأن لا دخل لنا به كشعوب إسلامية فقد كنا من ضحاياها ومعتدى علينا ولم نساهم فى إشعالها ؛ و"سقوط حائط برلين وسقوط النظام الشيوعى" هى من مخططات الفاتيكان والسياسة الإستعمارية الأمريكية، ولا دخل لنا بها إلا بإنعكاسها علينا، بعد أن أصبحت السياسة الأمريكية قوة صليبية متفردة فى الساحة العالمية تؤازر مساعى الفاتيكان الصليبية لتنصير العالم، بدءاً باقتلاع الإسلام والمسلمين .. وهو ما يدور حاليا منذ اختلاق مسرحية 11/9 ، القائمة على تل من الأكاذيب والمغالطات المثبوتة ، وقد راح ضحيتها للآن، من أفغانستان وباكستان والعراق ولبنان وفلسطين، أكثر بكثير من عشرة ملايين من المسلمين .. وكل هذا الدمار المتعمّد واللا إنسانى لا يعنى شيئا فى نظر قادة الغرب وفاتيكانه ..
وإذا تأملنا "التحية القلبية" التى أرسلها البابا، كما قال، للمساهمين فى هذا المؤتمر ، نجد أن كلها تدور حول تمجيد المحرقة والصهاينة ، بل لقد أرسى فاحشة إجرامية لا سابقة لها فى التاريخ بإعلانه عن إن الذهاب إلى مكان المحرقة هو ليس مجرد إنتقال إلى مكان ، وإنما هو مكان حجّ يحجّ إليه !.. فهل وصل به الخلط إلى حد إعتبار المستعمرين-الغزاة-القتلة فى مستوى المقدسات التى يُحج إليها ؟!. إن كمّ التعنت الإجرامي-المهين لقيامه برفع محرقة، مشكوك فى أمرها أصلا، إلى درجة التقديس والمقدسات، محرقة تم فرض تصديقها على العالم بقرار من محكمة نارنبرج ، ويجعل من الذهاب إليها مكاناً مقدساً يُحج إليه ، وهو الذى أبى وتعالى عن الذهاب لمشاهدة ويلات المحرقة الحقيقية ، التى لا تزال مشتعلة فى قطاع غزة ، لا من جراء عدوان الصهاينة الإجرامى فى ديسمبر/ يناير الفائت فحسب، وإنما أيضا من إستمرار حصار تعدى العامين ويؤدى فعلا إلى إحتضار سكان غزة على مرأى ومسمع من الجميع ، بعد أن تم الإستيلاء على أرض فلسطين ومقدساتها !!.
أما الطامة الكبرى فتتمثل فى فَهْم قبول تلك الوفود المسلمة والعربية الإشتراك فى إحتفالية كل هدفها "مسيرة سلام للمصالحة مع الصهاينة " ؟! كيف ، ونحن كمسلمين وعرب ، المعتدى علينا ونحن المسلوبة أراضينا ونحن المهانة كرامتنا بكل المقاييس ؟!.. إلى متى ستظل تلك الحفنة من الهتّيفة تساق كما تساق الأغنام إلى المذبح ؟!..
وتقف الكلمات حائرة بلهاء بحثا عن وصفهم بما يستحقونه .. فأى دعوة لمؤتمر ما هى دائما مصحوبة بسبب إنعقاده ، وتتضمن المحاور التى سيتم تناولها فى النقاش والبرنامج الذى ستسير عليه الإحتفالية .. فلا يمكنهم قول أنهم ما كانوا يعرفون .. فكيف يسهمون فى "مسيرة سلام ومصالحة " مع سفاحين رسميين وجزارين ، داسوا على كل شئ فى الوجود ، حتى باتوا يتاجرون بأعضاء أبناء فلسطين ؟؟ ويا لها من فضائح ..
ولا أجد إلا لعنة الله لتكون فى استقبال كل من شارك، لا فى هذا المحفل الصهيونى فحسب ، وإنما فى تدهور حال المسلمين حتى باتت تتم مساومتهم على "سلام مزعوم " مقابل وجودهم .. سلام مسموم مقابل وجود الإسلام والمسلمين !!
وإلى ذلك الغرب الصليبى المتعصب ، الذى تعدى فجوره السياسى كل الآفاق ، وخاصة إلى "قداسة " البابا بنديكت 16 ، الذى بحاجة إلى مشاهدة أفعال الصهاينة الذين يدعو العالم للحج إلى نصبهم التذكارى و السجود لهم ، أقدم هذا الرابط ، وتلك الصوة ، علهم يفيقون ..
www.rense.com/Zionist Israelis Slaughter School Kids With Phosphorus.mht


07‏/09‏/2009

حوار مع منصرة أسلمت


دعت الداعية المسلمة ميليسا كوكينيس إلى حملة تضامن عالمية مع والدي رفقة باري -التي تحولت من الإسلام إلى المسيحية في أميركا- باعتبار أن "ما وقع لهما اليوم قد يحصل لأي عائلة في الغد".

ودعت المبشرة الكندية سابقا إلى مواجهة شاملة لما أسمته "التبشير الخبيث" القائم على الاستغلال والكذب.

المبشرة السابقة التي اعتنقت الإسلام عام 2002 بعد أن أمضت معظم مراهقتها وشبابها في مجال التبشير الإنجيلي، لبست الحجاب وأسست دارا للنشر والإعلام في مونتريال تعنى بالمواد التي تشرح حقيقة الإسلام، وهي تقوم حاليا بتصوير فيلم وثائقي في المخيمات الفلسطينية في لبنان. وقد انتهزت الجزيرة نت هذه الفرصة وأجرت معها هذا الحوار:


ميليسا كوكينيس من أنت؟

كوكينيس: اسمي ميليسا أثاناسيوس كوكينيس، مولودة في مونتريال-كيبيك من أب يوناني مولود أرثوذكسيا وأم كيبيكية كندية مولودة كاثوليكية، أحمل درجة البكالوريوس في العلوم التمريضية من جامعة مونتريال دفعة عام 2001.

عملت ممرضة في مستشفى سان جوستين للأطفال لعدة سنوات وولعي الأول كان ولا يزال بمساعدة الأطفال المرضى.

لغتي الأم هي الفرنسية وأجيد التحدث والكتابة والفهم بالإنجليزية واليونانية وأتحدث بالعربية وأقرؤها ولكني أعاني مشاكل في فهم كل كلماتها بسبب تعدد اللهجات.

تدربت على الإخراج التلفزيوني والسينمائي (الوثائقي) عبر دروس خاصة وتدربت هاوية مع عدد من الأساتذة. وقدمت عددا من الأفلام الوثائقية القصيرة في السنوات الماضية ولكن هاوية لا محترفة.

لي كتاب واحد منشور هو "الطريق من أورشليم إلى مكة" وأعمل حاليا على نشره باللغة الإنجليزية، أتابع حاليا تصوير فيلم وثائقي درامي طويل في لبنان، وهو بعنوان "سانتا الإسرائيلي"، وهو يتحدث عن "الهدايا" التي تلقي بها إسرائيل على الشعبين اللبناني والفلسطيني، أي القنابل والصواريخ.

قبل أن أولد بسنوات تحول والدي من الأرثوذكسية إلى الحركة الإنجيلية المسماة "المولودون من الله"، وكذلك فعلت أمي.

ولدت في عائلة متشددة جدا من ناحية الأفكار الدينية الإنجيلية وقد وعيت وتربيت والكتاب المقدس هو رفيق أيامي وليالي. كنيستنا جزء من مجمع يعرف بـ"الإخوة بلايموث"، وهؤلاء جزء من الحركة الإنجيلية التي تعد العالم أجمع بمن فيه من بشر تحت حكم إبليس والناجون الوحيدون هم المختارون من الله، أي نحن أعضاء كنائس الإنجيليين المعتنقين لفكر عودة المسيح القريبة والواثقين -دون دليل- من فكرة الاختطاف والألفية والمراحل السبع لتاريخ العالم ونهايته (يعتقدون أننا في المرحلة التي تسبق يوم الدينونة).

ما الذي أتى بك إلى الإيمان بالإسلام وكنيستك معروفة بالتشدد العقائدي وبصعوبة الانتماء إليها إلا لمن يعيشون حياة القداسة وفقا للمفهوم الحرفي للكتاب المقدس؟

كوكينيس: طرحت كثيرا من الأسئلة عن أمور متناقضة في الكتاب المقدس وكنت أحظى دوما بجواب واحد، ولم يكن يقنعني ما يقوله والدي أو المبشرون الآخرون الأعلون مرتبة في الكنيسة، ولكني كنت أجبر نفسي على تناسي الموضوع والعودة لتنويم العقل. والجواب الذهبي عندهم على كل تساؤل لا جواب له كان "صلي يا أختاه لأن الرب لا يحب الأسئلة".

ثم هناك كتاب سلمته إلي كنيستي لكي أفتن به المسلمين عن دينهم وهو مصمم للتلاعب بمعاني الآيات القرآنية وقراءتي للكتاب كانت بقصد الإلمام بدين المسلمين لثنيهم عنه، وهذا الأمر قادني إلى طرح بعض الأسئلة على نفسي حول إيماني وحول الإسلام وحول الأديان. السؤال الأهم الذي خطر على بالي هو: هل هناك مسلمون يكتبون عن الإنجيلية من موقع النقض؟ وقد وصلت عبر الإنترنت إلى كتابات ومواقع تناقش الأناجيل والكتاب المقدس، وصعقت حين وجدت بعضا من الأجوبة على أسئلتي التي كنت قد طرحتها لسنوات خلت على كبار كنيستي ولم أحظ منهم بجواب لها.

تلك الأجوبة قادتني إلى قرار غيَّر مجرى حياتي، إذ قررت أن أدرس الإسلام من مصادر إسلامية وليس من خلال ما يقوله عنه الإنجيليون. بعد ذلك أعدت قراءة تاريخ كتابة الأناجيل، ودرست التناقضات التاريخية والدينية والعقلية والمنطقية الموجودة في الكتاب المقدس، ووصلت إلى قناعة وهي أن الكتاب المقدس فيه كلام الله وفيه كلام الناس وفيه كلام الأنبياء وفيه كلام الملوك الفاسقين والكتبة المزورين والرواة الخرافيين.

وقد ترسخت قناعتي الجديدة أكثر حينما قرأت أن مجمع نيقية ومدبره الإمبراطور الوثني قسطنطين هو من حدد أي كتاب نقرأ فيه قصة يسوع وما قاله وهي الكتب المعروفة بالأناجيل، وأي عقيدة دينية علينا أن نتبع وهي العقيدة التي جرى تحديد كنهها بعد ثلاثة قرون وربع قرن (من ميلاد المسيح). وحينما قرر الإمبراطور أن ينحاز إلى المؤمنين بأن المسيح إله ابن إله -ويومها ولدت عقيدة الثنائي المقدس وليس الثالوث المقدس- حيث قال مجمع نيقية الأول إن المسيح ابن الأب، وأما عقيدة الثالوث والأقنوم الثالث أي الروح القدس فقد نزلت على المجتمعين في مجمع عقائدي جرى في عام 385 م.

الأخطر أني اكتشفت حذفا وزيادات جديدة في الأناجيل بعضها بهدف تأكيد شيء وبعضها بهدف إخفاء شيء، وبعض الترجمات الفرنسية تختلف عن تلك اليونانية، وعن تلك الإنجليزية، بما يخدم تثبيت عقيدة الألوهية للمسيح وعقيدة الثالوث ولكن عبر التحايل على الترجمات لا عبر الالتزام بحرفية الكلمة من مصدرها اليوناني أو اللاتيني. وهناك أشياء كثيرة كشفتها في أبحاثي التي استمرت قرابة العام يضيق الوقت عن ذكر تفاصيلها، ومنها قصص الآباء الأوائل للكنيسة، ومنها قصة بولس الذي لم ير المسيح ولم يرافقه إلا أن 90% من الديانة المسيحية هي تعاليم بولسية لا بطرسية ولا يعقوبية ولا متية، فلماذا إذن كان ليسوع 12 تلميذا إن كان شخص جديد -لم يره ولم يعرفه لا بل حارب أتباعه- هو من سيقوم بالمهمة وحده؟

عدت إلى كنيستي لأطرح عليهم ما وصلت إليه فمارسوا ضدي الترهيب النفسي وحاصروني باسم الإيمان والمسيح حتى أصبحت رهينة مراقبتهم ومتابعتهم اليومية لي، ونظرت من حولي فاكتشفت أن من كنت أحسبهم أكثر الناس حبا لي لهم وجه آخر هو الوجه المافياوي الذي يمارس المراقبة والتجسس على أعضاء الكنيسة كما تراقب الدول رعاياها المشكوك في ولائهم.

تركت الكنيسة لأني عرفت حينها أنهم كاذبون حين يظهرون الحب بينما في الحقيقة هم حاقدون سلفا على كل ذي عقل يفكر، وعرفت حينها أنهم يضطهدون من ينتمي إليهم بنعومة الخداع النفسي حتى يخالفهم وحينها يشهرون سيف الترهيب بالكلمة والموقف وبالضغوط النفسية التي قد تدفع ضعاف النفوس ربما إلى الانتحار. وبدأت أرى بعيني ما كان التدين قد أعماني عنه، وهو أني وكل النساء في كنيستنا، وفي المجمع الكنسي الذي تنتمي إليه كنائس تماثلنا في الإيمان، كلنا كنا مضطهدات بوصفنا بشرا من جنس أقل درجة من جنس الرجال بحسب اعتقاد المؤمنين بتعاليم كنيستنا، حيث إن إيمانهم الإنجيلي المتجدد يعلمهم أن المرأة أقل مرتبة من الرجل لأنها مولودة من ضلعه، وأن الرجل يطيع الرب ويخضع له، وأما المرأة فعليها أن تطيع الرجل وتخضع له، أكان زوجا أم أبا أم أخا أم رأس كنيسة.

كما وعيت حقيقة مذهلة وهي أن عشرة شيوخ هم قادة الكنيسة يتحكمون في تفاصيل الحياة اليومية لمئات البشر في كنيستنا. تصور أن الرجل أو الفتاة إن أرادا الزواج فعليهما أن يطلبا من الشيوخ أن يوافقوا على الزوجة المقترحة أو على الزوج المقترح، وذلك تحت عنوان الصلاة لأجل طلب جواب من الله مباشرة. وكان الشيوخ يستلمون طلبات الصلاة ثم يعودون بعد فترة قد تطول أشهرا ليقولوا لطالب الزواج: الرب قال لا أو الرب قال نعم.

وهكذا في كل أمورنا الحياتية من عمل وصداقات وتعلم وسفر. معظم أعضاء الكنيسة لم يتزوجوا إلا بعد نيل موافقة الكنيسة. ولسنوات كنت ضحية لسيطرتهم كبقية النساء، فلا صديقة لي مسموحا بالخروج معها إن لم تكن من نفس الناس الذين ينتمون إلى عقيدتنا، ولا أماكن عامة يسمح لنا بزيارتها إن لم تكن مطابقة لمواصفات الأماكن التي تسمح كنيستنا الدينية بزيارتها. ومن ثم اكتشفت بالدليل القاطع أن من تعاليمهم السرية أن يتجسس الأخ على الأخ والأخت على الأخت لأجل نيل مرضاة الرب، أي جماعة الشيوخ واسطة الرب المزعومة.

التلفزيون مسموح به فقط لمشاهدة القنوات الإنجيلية، واللباس المحتشم له مواصفات خاصة بالكنيسة، ومن يخالف له عقاب هو النبذ ثم الطرد وهو عقاب نفسي شديد لمن يظن أنه طرد من الجنة -أي الكنيسة- إلى مملكة إبليس أي إلى العالم الخارجي بعيدا عن الكنيسة.

ودعني أوضح أمرا، إن معظم الكنائس الجديدة تحقد على الكنائس التقليدية من أرثوذكسية وكاثوليكية وبروتستانتية تقليدية، تماما كما تحقد على المسلمين وربما أكثر، لأنها تعتبر كل هؤلاء أبناء وأتباعا لإبليس لا أكثر ولا أقل.

وقد وفقني الله لقراءة الكثير من كتب العلماء والمسلمين المتنورين فقرأت بعض ما كتبوه ثم انتقلت للتعرف على حياة الرسول (صلى الله عليه وسلم) والصحابة (رضي الله عنهم)، ليس من كتب الخرافة التاريخية غير الموثوقة بل من تراجم تراعي التمحيص والتنقيب فلا تقبل ما لا يتقبله عقل، إلا المعجزات الإلهية المعروفة والمشهورة. وقد درست القرآن بتفاسير مختلفة، وقرأت ما قاله مفكرون كانوا مسيحيين واعتنقوا الإسلام عن عقل وعن دراية وليس عن خداع ولا بأساليب غسل الأدمغة كما يفعل الإنجيليون -مع أبناء المسلمين الصغار- فاعتنقت الإسلام بعد سنة من بدء بحثي عن الحقيقة، وكان ذلك عن دراية كاملة وتامة بالفرق بين الإسلام التكفيري وإسلام الرسول (صلى الله عليه وسلم)، بين إسلام الإرهابيين التكفيريين وبين محبة وحنان ورأفة المسلمين الحقيقيين الذين تعلموا حب الناس من كتاب الله (سبحانه) ومن رسول الله (صلى الله عليه وسلم).

أنا لم يخدعني مسلم لأعتنق الإسلام بل كنت امرأة كاملة العقل وواسعة الثقافة وكنت في سن الرابعة والعشرين حين أعلنت إسلامي ولم أتعرض لما تعرضت له رفقة باري التي اصطادها ماكر غسل دماغها الصغير -باعترافه- عبر فيس بوك، وأمرها بإبقاء علاقتها به سرا لأربع سنوات إلى أن فجر قضيتها إعلاميا بعد بلوغها سن الرشد وفقا للقوانين الأميركية، واستغلها لتحقيق مآرب سياسية لا علاقة لها بالدين ولا بالأيمان.

هل تقولين إن رفقة باري هي ضحية خداع وغسل دماغ؟

الأسلوب الذي استعمله راعي كنيسة الثورة العالمية في فلوريدا بلايك لورنزو لتحويل رفقة باري إلى أسيرة لأوامره هو نفسه الأسلوب الذي تعتمده الكنائس المعمدانية والإنجيلية المتجددة مع كل الأشخاص الذين يصطادونهم. والمحامي الذي تقدم بدعوى يطلب فيها عدم إعادتها لأهلها هو رئيس جماعة في فلوريدا لا عمل لها إلا بث الحقد والكراهية ضد المسلمين. بالنسبة للورنزو ولزوجته فإن الفتاة المسلمة القاصر ليست سوى طريدة جرى اصطيادها عبر التواصل معها بواسطة فيس بوك دون علم والديها.

ولو كان من اصطاد فتاة في عمر الثالثة عشرة عبر الفيس بوك قاتلا أو مهووسا جنسيا لجرى سجنه ولكن لأن لورنزو عضو في مجمع كنائس له أنصار في عموم الولايات المتحدة، وله حلفاء فيما يسمى المعمدانيين الجدد، وهم تيار يبلغ عشرات الملايين في أميركا، وغني ماديا وقوي إعلاميا وسياسيا وله حلفاء وأنصار في الجسم القضائي، فلا أحد يمكن أن يحاسبه على إغوائه طفلة للإيقاع بها في حبائله. تغيير الدين يمكن أن يحدث ويجب أن يحترم الإنسان خيار أي إنسان آخر كان تغييره لدينه عن فهم عميق لعقيدة تتركز في عقل الإنسان بالدراسة التامة، ولكن رفقة كانت طفلة حين التقط حبل العلاقة معها بلايك لورنزو وزوجته، ومن يدري أي فكر زرعه في عقل تلك الطفلة؟ ومن يدري ما يفعل بها هو وزوجته الآن؟.

في رأيي هذه الفتاة مخطوفة بلا إرادة منها لسيطرة لورنزو وزوجته عليها بالخداع الديني الذي يتقنه منصرون يستعملون أشد علوم النفس تطورا للإيقاع بالضعفاء. رفقة لم تكن حرة حين أوقع بها لورنزو، وهو مخادع برأيي لأنه انتظر حتى بلغت السن القانوني في أميركا ليخرجها من منزل والديها وليبني من حولها حملة إعلامية جعلته شهيرا، ما يعني في تلك الأوساط تبرعات وأموالا كثيرة يقدمها متطرفون يدفعون التبرعات لأكثر الكنائس نجاحا في التنصير الإنجيلي. هذه الحملة التي أفادت لورنزو ولا شك، تلقفها عتاة أعداء المسلمين في أميركا ليتابعوا من خلالها عملهم الذي لم يتوقف أبدا منذ عشرات السنوات وهو ضخ الكراهية والحقد ضد المسلمين الأميركيين الذين يوصفون من قبل عتاة اليمين الديني بالفاشيين.

لقد فقدت رفقة ولا شك قدرتها على التصرف الصحيح تجاه والديها بالسيطرة النفسية التي تعرضت لها على يد بلايك لورنزو، وهو أسلوب تعرضت له أنا نفسي في كنيستي وكذلك كل النساء في معظم كنائس المولودين الجدد من معمدانيين وخمسينيين وإنجيليين متجددين، حيث كانوا يستعملون معنا أساليب نفسية مجربة تؤدي إلى فقدان المرء سيطرته على عقله وعلى نفسه لمصلحة منح تلك السيطرة للموجه الديني الذي ما إن يكتسب ثقة الضحية حتى يبدأ باستغلالها بأبشع الطرق. ولورنزو واحد ممن نجحوا في استمالة ضحية نافعة إعلاميا في الحرب النفسية على المسلمين، ونافعة في كسب عطف المتبرعين الكبار، فيتجهون بأموالهم في المستقبل إلى قاهر المسلمين "لورنزو" سارق طفلة من والديها الذي ادعى أنها تخافهم.


ومن يمكنه أن يثبت أن لورنزو ليس هو من يضع الكلام في فم رفقة؟

حين كنت في الكنيسة كنت مقتنعة بأن كلام الوعاظ هو كلام الله لأن الله يسكن في أجسادنا ونحن نسمع صوته كلما تقدمنا بالإيمان. وكل ما تقدم المرء (الرجال عادة هم من يسمعون صوت الله في كنائسنا حصرا) في التوبة وفي السفارة الممنوحة له من قبل يسوع، كلما كان الشخص متحدثا أشد قربا إلى لسان يسوع. هذه عقيدة إنجيلية متجددة تعتبر أن كل فرد متعمد من أفراد الكنائس الإنجيلية المتجددة يعيش حياة التوبة ودفن وقام من الموت بالمسيح (أي غطس في ماء العمادة ثم قام منها) يسكن في صدره الرب ويكلم الناس بلسان الله لا بلسانه.

تصور لو أن رفقة خلال سنوات طفولتها الأربع الماضية صدقت هذا الكلام وتصور أي سيطرة لبلايك لورنزو ستكون عليها، أنا شخصيا حين كنت في الكنيسة لو أمرني أحد شيوخها بالانتحار لفعلت، لأني كنت أصدق أن كلامه هو كلام الله وهذا حتما ما زرعه بلايك في عقل هذه الطفلة. أنا أدعو إلى حملة تضامن مع والدي رفقة في أميركا وحول العالم، فما يحصل معهم اليوم قد يحصل لأي عائلة في الغد.


إذن أنت ضد تغيير المرء لدينه؟

أنا مع حرية المرء في ممارسة اعتقاده الديني مهما كان دينه واعتقاده، ولكني ضد الخداع الذي يمارسه المنصرون الإنجيليون الذين يحملون عقيدة سياسية لا عقيدة مسيحية، هؤلاء حسب معرفتي هم أعداء المسيح لأن المسيح آمن بالوصايا، أي لا تكذب لا تسرق، وهؤلاء يكذبون ويخادعون ويشوهون عقائد الآخرين ويستقوون بالقدرات المالية الهائلة التي يحصلون عليها عن طريق تبرعات تتميز بأنها تعتبر حسومات ضريبية من قبل حكومات عدة منها حكومتا كندا وأميركا. أنا مع حرية المرء في اعتناق أي دين يشاء ولكني ضد أن يضحك رجل كهل وزوجته على طفلة ويستغلان جهلها الطفولي ليس لتغيير دينها وحسب بل لاستعمالها كأداة في حربهم الصليبية على المسلمين.


أعرف أنك كتبت عن التبشير الحميد والتبشير الخبيث؟

التبشير الحميد قصدت به رجال دين يحبون ما يعتقدون أنه الحق في دينهم ويسعون لتعميم الخير على الناس كافة، هؤلاء يستحقون احترامنا ولو خالفونا المعتقد لأنهم واضحون ولا يتلاعبون بالكلام ولا يخادعون ولا يشوهون الحقائق، ويجب أن يكون لنا موقف لا يعاديهم بل يجادلهم ويناقشهم لأن ديننا ليس ضعيفا في المواجهة الفكرية المتكافئة.

أما التبشير الخبيث فذاك الذي يعتمد أجندة خفية سياسية وربما أكثر من سياسية، ورجال التبشير الإنجيلي الخبيث متمرسون في تأليف الأكاذيب عن الإسلام، وعلى سبيل المثال فإن واعظا معمدانيا شهيرا لا يزال حتى الآن يقول إن المسلمين يعبدون "الهبل" إله القمر ويسمونه الله.

هؤلاء يرتبطون بمنظمات لها مشاريع كبرى على مستوى العالم، ولهم إيمان يقول إن أحداثا يجب أن تقع حتى يظهر يسوع ثانية، وإن لم تحدث تلك الكوارث تلقائيا نراهم يعملون سرا على تحقيق تلك النبوءات، خاصة التي ذكرها الكتاب المقدس والتي يعرفها الناس بهرمجدون أي نهاية العالم.


كيف نعرف الفرق بين الفريقين الحميد والخبيث؟

هناك ثمانمائة ألف مبشر معمداني وإنجيلي متجدد في العالم غالبيتهم من المبشرين الخبثاء الذين يغزون العالم الإسلامي تحت مسميات المساعدات الإنسانية والعمل التطوعي، وهؤلاء مدعومون بقوة من أوساط سياسية دولية لهدفين: أولا تنصير أكبر عدد من المسلمين ليكونوا حصان طروادة، ثانيا: اختراق الكنائس المشرقية بهدف ضربها من الداخل. لذا هم لا يطلبون ممن يقع في حبائلهم -إن كان مسيحيا مشرقيا- ترك كنيسته بل ينصحونه بالبقاء فيها لاصطياد آخرين. بينما يستخدمون من يتنصر من المسلمين في وسائل إعلامهم لشن حرب نفسية على من يعتبرونهم أعداء الله أي المسلمين.


هل تخافين تأثير هؤلاء على المسلمين؟

أنا أخاف من استغلال هؤلاء لنوعية معينة من المسلمين جاهلة بدينها، لأنهم يتلاعبون بالقصص النبوية ويشوهون معاني القرآن عبر اقتطاع الآيات أو وضعها في سياق خارج عن سياقها ويفسرون الكلام حرفيا و"من لا يعرف ينحرف".

يجب ألا نستخف بهم فهم استطاعوا من خلال عملهم التبشيري أن يحصدوا ثمارا كثيرة في كردستان العراق وفي شمال أفريقيا، وأما في البرازيل على سبيل المثال، حيث إنها بلد كاثوليكي لم يكن فيها وجود للإنجيليين المتجددين في مطلع القرن الماضي، فقد كسب المبشرون المتجددون -بعد قرن وتسع سنوات- إلى كنائسهم 50 مليون برازيلي، وفي الصين كسبوا الملايين وفي الهند، وفي نيجيريا لهم قوة شعبية لا يستهان بها، وفي كندا يكسبون كل عام عشرات آلاف الكاثوليك والأنغليكان. ولكن في العالم الإسلامي يعانون مشاكل جمة في تنصير أعداد كبيرة إلا في منطقتين، حيث سمعت من كبار المنصرين خلال سنواتي في الكنيسة أن الناس في كردستان وفي مناطق الأمازيغ في شمال أفريقيا يقبلون على التنصر لوجود مشاكل إثنية بينهم وبين العرب المسلمين.


كيف يمكن مكافحة ظاهرة التنصير الخبيث الذي له أجندة سياسية كما تقولين؟

للأسف هناك أكثر من عشرة آلاف موقع إلكتروني متخصص في مهاجمة العقائد الإسلامية وذلك لتوريط المسلمين في جدال عقلي يطيح بإيمان المسلم، وتلك المواقع تتحدث بكافة اللغات التي يتحدث بها المسلمون، بينما نجد أن القرآن لم يترجم إلى الأمازيغية إلا قبل أسابيع.

هم منظمون ويتلقون دعما هائلا ماديا ومعنويا ودبلوماسيا ومن دول لها غايات سياسية تستعمل هذه المنظمات لتحقيق أهداف سياسية مباشرة. أظن أن البداية تكون بالتفريق بين المسيحيين من كل المذاهب والإنجيلي المتجدد فشتان ما بين الطرفين. الأول صاحب دين يعتبره صحيحا ولكنه لا يحقد على الآخرين لأنهم يخالفونه في الدين، ويمكن للمسيحيين المشرقيين أن يكونوا فعالين في مواجهة التنصير الخبيث، لأنهم أدرى بطرق تدمير منطق المبشرين الخبثاء.

بينما الإنجيلي المتجدد يعتبر أن مهمته في الحياة تنحصر في التبشير وفي اصطياد البشر لضمهم إلى إيمانهم الهرمجدوني، لذا ترى شعارهم ليس الصليب بل السمكة، وهم لا يتورعون عن استعمال أساليب دنيئة مثل التحريض والتشويه وبث الكراهية ضد الآخرين بهدف الحصول على اختراقات في صفوفهم.

المسيحيون التقليديون والمسلمون في عرف الإنجيلي المتجدد طرف واحد يجب القضاء عليه بتنصيره واصطياده لينضم إلى المختارين من الرب بزعمهم.

مع هذا الفارق في الإمكانيات هل ترين أملا في مواجهة التنصير الخبيث خصوصا بين المسلمين في الغرب؟

هم يستغبون الناس أو يستغلون حاجاتهم أو يشتتون أفكارهم بنقاشات تبدو صعبة ولكن أجوبتها سهلة جدا. لديهم سؤال متكرر وهو يقول إن محمدا عليه الصلاة والسلام كان دمويا ويستشهدون على ذلك بآيات من القرآن وبقصص من كتب السيرة النبوية، المسلم الجاهل يصدق أن رسولنا كان دمويا لأن مصدره ملفق وعقله مغلق، ولكن لو بحث عن الجواب الصحيح لعرف أن كل حروب الرسول (صلى الله عليه وسلم) كانت دفاعية، ولعرف أن آيات القرآن التي تحث على القتال لها علاقة بظرف آني كان فيه المسلمون متقاعسين عن نصرة دينهم، ودائما تبعت آيات التحريض على القتال آيات تدعو للسلم إن جنح المعتدي على المسلمين إلى السلام.


كيف يمكن مساعدة المشوشين فكريا لإنقاذهم من التبشير الخبيث؟

بنشر الوعي وبإنشاء مواقع بكل اللغات التي يتحدث بها المسلمون تشرح أساليب الخداع التي يعتمدها المبشرون. أنا مثلا وبكل تواضع أخطط لافتتاح مكتبة–مقهى تكون الضيافة فيها مجانية للطلاب في وسط مونتريال، وتكون ساحة للنقاشات حول الإسلام وهي مكان مجاني للاطلاع على الكتب الإسلامية الصحيحة. ويمكن للضيوف أن يطلعوا في تلك المكتبة–المقهى على أفلام تروي سيرة الرسول (ص) وتحكي قصة الرسالة، ويمكن للضيوف أن يحصلوا على كتب وعلى منشورات إسلامية تثقيفية مجانية. هذه فكرة أحاول تنفيذها وحدي وهنا نحتاج إلى روح المبادرة، ويجب على كل مسلم ملتزم أن يعتبر نفسه سفيرا للإسلام، وعليه أن يبادر وحده إلى القيام بعمل لا شك أنه سينجح إن كان خالصا لله.


هل بدأت عمليا في تنفيذ المشروع؟

أرتب الأوراق القانونية للمؤسسة التي ستحمل هم هذا المشروع، ولكن ما كان لله ينمو إن شاء الله.

المصدر: الجزيرة نت حاورها خضر عواركة