22‏/05‏/2008

بابا الفاتيكان: تنصير كل الناس حق ثابت لنا وواجب علينا !


مفكرة الإسلام: اعتبر بابا الفاتيكان "بنديكتوس السادس عشر" أن تنصير كل الناس، بمن فيهم المسلمون بالطبع، حق ثابت للكنيسة الكاثوليكية وواجب إلزامي عليها.وتمثل تصريحات "بنديكتوس السادس عشر" الجديدة، كما يرى المراقبون، صفعة قوية للشخصيات الإسلامية الداعية إلى الحوار بين الأديان.وبحسب وكالة فرانس برس دافع "بنديكتوس" عن حرية الكنيسة الكاثوليكية في السعي إلى ضم كل البشر إلى المسيحية، واصفًا هذا الأمر بـ"الواجب" و"الحق الثابت".وذكر "بنديكتوس" خلال لقائه مع المجلس الأعلى للأعمال البابوية الرسولية بأن الطابع المركزي لرسالة الكنيسة الكاثوليكية يكمن في رسالة التبشير بالإنجيل، على حد قوله.ورغم تصريحات بنديكتوس، إلا أن المراقبين للشأن المسيحي وللأنشطة التنصيرية يؤكدون أن الفاتيكان تعرض لإخفاقات كبيرة في مجال التنصير خاصة بين المسلمين على الرغم من مليارات الأموال التي خصصت لهذا الأمر.وقال بنديكتوس في تصريحاته: إن الدعوة إلى "تلمذة كل الأمم" المنقولة عن يسوع في الإنجيل "لا تزال تشكل مهمة إلزامية بالنسبة إلى كل الكنيسة وبالنسبة إلى كل مؤمن بالمسيح".وأضاف "هذا التعهد الرسولي هو واجب وأيضًا حق ثابت، وتعبير عن الحرية الدينية بأبعادها الأخلاقية والاجتماعية والسياسية".وكان الفاتيكان قد نشر في 14 ديسمبر وثيقة تعتبر أن مهمة النصارى الكاثوليك تكمن في تبشير غير الكاثوليك بالإنجيل، إنما مع تجنب "أي ضغط"، على حد قول الوثيقة.

هناك 3 تعليقات:

غير معرف يقول...

الا يعلم هذا الجاهل انه يخالف تعاليم يسوع الذي أرسل لخراف بني اسرائيل فقط وأهان المرأة ألتي طلبت شفاء ابنها المريض لآنها ليست من اليهود ولكن الكذبة من اصحاب المطمامع فبركوا وصاية بطرس والبابا علي المسيحيين

غير معرف يقول...

هذاالخنزيرالوثني ليس له شرعية دينية حسب قول المسيح الحقيقي الذي جاء لخراف بني اسرائيل فقط ولكن الوثنيين من المسيحيين اخترعوا وصاية المسيح لبطرس او مرقس الذي يدعونه بالرسول حتي يرثوا الوصاية علي الملوك والاتباع أرجو معرفة من هو مرقس بطرس ومن ابو ه ومن امه وكذلك شاول الكذاب الحرامي وكذلك لوقا عندنا كمسلمين شجرة نسب لكل صحابي وكل تابعي اسم الاب واسم الام والقبيلة حتي يومنا هذا ونحن المسلمون لا نفرح بكلام كل من هب ودب في الدين فهناك علماء اجلاء يغربلون الاحاديث الصحيحة من الضعيفة التي تتمنون ان ترقي الكتب المكدسة عندكم لها اخوتي النصاري نحن المسلمون مبسوطين من هجومكم علي الاسلام لانكم فتحتم كتبنا وتعرفتم عليها فأرجو ان تتبعوا ها مع كتبكم المحرفة وسيهديكم الله

غير معرف يقول...

هذا الخنزير اللئيم رجل المخابرات الالماني الحاقد علي الاسلام أهنئه باعتلاء كرسي البابوية لاءنه نجح في الامتحان البابوي حيث قعد علي كرسي به فتحة مستديرة من اسفل وقعد والجزء السفلي منه عار وقد مد مشرف اختيار البابوات يده وأمسك بالعضو التناسلي للبابا وتأكد انه رجل للاسف علشان لا تضحك عليهم امرأة تعتلي كرسي البابوية مثل البابا جون الثامن الذي كان امرأة ةتنكر في لبس الرجال ونجح في الترقي حتي وصل لكرسي البابوية ثم وقعت في الشارع من الحمل الذي بداخلها فقتلوها وأحرقوها والغوا لقب البابا جون الثامن أفيقوووا يانصاري