24‏/05‏/2008

مهما فعلوا لن يصلوا إلى طهارة ونظافة المسلم : اختراع جهاز في أمريكا يمسح المؤخرة بدلاً من أوراق الحمام


واشنطن- اخترعت شركة في ولاية نيفادا الأميركية جهاز "بيفي" للتنظيف الشخصي وذلك من أجل التقليص من نسبة استخدام أوراق الحمام.
وقال وارن سميث الذي اخترع هذا الجهاز الغريب وأسس شركة "بيفي" الأميركية ان هذا المنتج مصمم لتنظيف المؤخرة بطريقة أكثر فعالية من أوراق الحمام أو الشطافات-بحسب صحيفة المؤتمر نقلا عن وكالة يو بي اي .
وأوضح سميث ان "تنظيف مؤخرتنا بورق الحمام هو أشبه بتنظيف الصحون بورق".. وأضاف ان "منتجنا يؤمن طريقة عملية وطبيعية للحصول علي النظافة إلي جانب تقليص نسبة استهلاك العائلات لأوراق الحمام بحوالي 75 في المائة".ويتم إخفاء الجهاز (بيفي) تحت كرسي الحمام وتتوفر فيه بخاخات وخرطوم تتناسب مع كل شخص.
ولفت سميث إلي ان الماء المستخدم مع هذا الجهاز قليل مقارنة مع كمية المحارم الورقية التي تستخدم عادة.
وأضاف انه عند النظر إلي الخيار الأفضل بالنسبة للبيئة تجد ان لا مجال لمقارنة هذا الجهاز مع أي شيء آخر.
المصدر: صحيفة المؤتمر اليمنية نقلا عن يو بي آي

هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

هل تعلم يأخي المسيحي ان الاستحمام بعد التعميد خطأ كنسي حتي أيام الملكة فيكتوريا والعصور الوسطي وكذلك الطها رةممنوعة سواء في الحياة او عند الموت باعتراف شنودة وفي محاكم التفتيش في الاندلس عندما أبادوا المسلمين كانوا يعرفونهم من الحمام في منازلهم ومن نظافتهم وكذلك حلق الابط والعانة كل هذا يأخي عادات اسلامية ارهابية ارجو ان تقلع عنها وتحتفظ بالرائحة النتنة وضع كولونيا كم كان يضع الاغنياء المتمسكين بالدين المسيحي وتتمسك بعقيدة بولس الذي الغي الختان للرجل الذي ثبت انه يقي من الامراض التناسلية وأخرها الآيدز وأباح لكم لحم الخنزير المحرم في التوراة والذي ثبت ضرره بالتأكيد وحرم تعدد الزوجات الذي اتبعه الانبياء ومنهم ابراهيم وداود وسليمان ويعقوب وغيره

غير معرف يقول...

للاسف الشديد هذا الرجل الذي يتخلص من خرائه في هذا الاخترع العجيب يخالف كلام الرب يسوع الذي أمر بطهي الطعام علي خراء البشر فما رأي زيكوو الزنيم هل تعرف معناها يا زيكو واللا تسأل الموسوعة التبشيرية أأأسف الاسلامية اللي متسك بها وتضحك بها علي عقول النصاري ابناء كرسي الاعتراف المهم هذه أعجاز علمي للرب يسوع لنظافة البيئة وشم رائحة الطبيعة البشرية الرائعة