28‏/05‏/2008

عمر الشريف .. يهودي أم مسيحي أم مسلم؟ حياة حافلة بالجرائم والانتقادات وخلافات الكنائس حول فيلمه القديس بطرس


في مقابلة له مع صحيفة بريطانية الى عمر الشريف قوله في إحدى المقابلات (انا أؤمن بكل شيء ولا شيء لأن أول شيء تعلمته كان ان الله هو العدالة لكني لا أرى عدالة في هذا العالم!). ترى بأي إيمان كان يتحدث عمر الشريف
من هنا ينفتح الجدل حول ديانته وسلوكياته وفضائحه التي تمتلئ بها الصحف، ونحن الآن نقدم لكم كل شيء عن فضائح وقضايا عمر الشريف وحقيقة ديانته وكل ما أثير عنه بعد تمثيله لفيلمه الأخير القديس بطرس الذي سبب شقاقاً داخل الكنيسة القبطية حول جواز عرضه من عدمه خاصةً أنها صرحت وقالت المنتج كاثوليكي ونحن أرثوذكس وسوف يكون نظرتهم للقديس بطرس مختلفة إلا أن الطائفة الإنجيلية رحبت بعرضه بل وأشيع وقتها أن القاعدة أهدرت دمه وأظنه كلام في الهوا عار تماماً من الصحة مجرد فرقعة ودعاية للفيلم لا أكثر
الجد يهودي والأب مسيحي والابن أسلم وهو غامض
الاسم الحقيقي لعمر الشريف هو ميشيل ديمتري جورج شلهوب، وولد في 10 أبريل عام 1932 في مدينة الاسكندرية وكان جده لأمه يهوديا بينما الأب من المسيحيين المتعصبين الكاثوليك، والده كان يعمل في تجارة الأخشاب ووالدته كانت لها شخصية قوية وكلمة مسموعة في العائلة، التحق ميشيل في المدرسة الفرنسية ولكنه تركها في سن العاشرة بسبب زيادة وزنه وقد أدخلته والدته بعدها المدرسة الإنجليزية وهي تعرف أن طعامها سيئ وذلك كي لا يأكل ابنها المزيد منه.وعندما بلغ ميشيل عمر 15 عاما التحق بأشهر مدرسة إنجليزية في مصر أسسها الاحتلال لأبناء الصفوة وهي مدرسة "فيكتوريا كوليدج" وهناك تعرف على صوفيا لورين والملك الحسين ويوسف شاهين والذين أصبحوا فيما بعد ممثلة عالمية وملكا للأردن ومخرج عالمي، وقد أسلم عمر عام 1950.
أعلن ميشيل إسلامه حتى يتمكن من الزواج من الممثلة فاتن حمامة بعد أن نشأت بينهما قصة حب ولأنها مسلمة ولا يجوز للمسلمة أن تتزوج من غير المسلم قرر ميشيل الدخول في الإسلام ولم يستمر زواجهما طويلاً وأثمر هذا الزواج عن إبن لهما هو طارق
العجيب أن الطبيعي أن يكون طارق مسلم طبقاً لديانة أبيه وأمه ولكن نعرف بعد ذلك أن طارق يعلن إسلامه في أحد الدول الأوربية
المهم نعود لميشيل قبل إعلانه إسلامه
الصدمة الأولى في حياته
حينما سافر عمر الشريف مع والدته في زيارة لباريس وهناك تعرف على فتاة تدعى يان لي مولر، وقد سعد كثيرا عندما عرف أنها أيضا في زيارة لباريس وأنها تعيش أساسا في الإسكندرية، ولما فاتح والده في الموضوع بعد أن توطدت علاقته بـ "يان" ووعدها بالزواج، رفض والده بشدة لأنها مسيحية بروتستانتية وعائلة شلهوب كانت مسيحية كاثوليكية، وكانت هي الصدمة الأولى عاطفيا في حياة عمر حيث لم يكتف والده بذلك بل اصطحبه معه للعيش في القاهرة، وزادت أحزان عمر بعد علمه بأنها تزوجت شاب آخر غيره.
يقول عمر الشريف إنه ذهب إلى عرافة يونانية ذاع صيتها في الإسكندرية عام 1944 وذلك كنوع من التغيير، وتنبأت له العرافة بأنه لن يعيش في مصر وسوف يلمع ويتألق في حياته، ولكن عمر قابل هذه التنبؤات بهدوء حيث كان واثقا من انطلاقه ولمعانه بشكل مؤكد.فقد كان عمر الشريف يقول لنفسه بعد أن حط في هوليود أن الثلاثين عاما السابقة من عمره ما هي إلا إعداد جيد للنجاح الذي سيحققه فيما بعد، حيث كانت بشائره قد هلت وهو في مصر بعد أن جاء العديد من مخرجي هوليود ليشاهدوه بعد فيلم صراع في الوادي، وعندما ذهب لهم استقبلوه بحفاوه ولكنه لا يطيق العيش في هوليود على حد قوله أكثر من 3 شهور وبعدها يحن للتغيير والسفر.قدم عمر الشريف فيلم لورانس العرب عام 1962 والذي رشح فيه لجائزة أفضل ممثل مساعد لأوسكار، كما نال عن دوره جائزة الجولدن جلوب، وهي نفس الجائزة التي حصل عليها للمرة الثانية عام 1965 عن دوره في فيلم دكتور زيفاجو، ثم قدم عدة أفلام بعدها منها المحارب الثالث عشر مع أنطونيو بانديراس، وفيلم "هيدالجو" وفيلم آخر حاز على عدة جوائز رغم إثارته للجدل وهو "السيد ابراهيم وأزهار القرآن" .
عمر الشريف والصهيونية
بعد وفاة سعد الدين وهبة عرض على عمر الشريف تولي رئاسة مهرجان القاهرة السينمائي الدولي وقد هوجم من الكثيرين بصورة ضارية بدعوى أنه جاهز للتطبيع مع إسرائيل وأنه يظهر في أفلام تحتقر العرب، ولكن عمر دائما لا يرد على الانتقادات معتبرا وطنيته في غنى عن الدفاع، ومؤكدا أن هذه الاتهامات بسبب أن حفيده يجيد اللغة العبرية من والدته اليهودية البولندية.ودائما ما يتهم عمر الشريف في دينه ووطنيته، وقد ثارت هذه الضجة عدة مرات خاصة بعد فيلمي "صيد الجو" و"السيد إبراهيم وزهور القرآن"ففي صيد الجو يظهر عمر الشريف في دور الشيخ رياض الذي ينظم سباقا للخيول عام 1890 في الجزيرة العربية ويحفل الفيلم على حد قول البعض بالعديد من الغمز واللمز على الإسلام وقد ألمح المخرج أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان قرصانا على حد قول الكاتب سمير الجمل
لو كنت مسلماً يا عمر لماذا قبلت إهانة رسول الإسلام في هذا الفيلم الرديئ ؟
عمر الشريف يتقمص شخصية تايسون
أصدر القضاء الفرنسي في وقت سابق حكماً على الممثل عمر الشريف بالسجن لمدة شهر مع وقف التنفيذ ودفع غرامة بقيمة 1500 يورو بتهمة توجيه ضربة برأسه إلى شرطي في كازينو انغيان لي بان في منطقة باريس.من جهته أكد المتهم خلال جلسة المحكمة أنه لا يتذكر شيئاً عن الحادثة التي تم تصويرها بواسطة كاميرات موضوعة في الكازينو الذي يعتبر الأهم في فرنسا والذي اعتاد عمر الشريف على ارتياده.وقد هاجم الممثل الشهير مسؤولاً عن لعبة قمار بعدما خسر مبلغ 30 ألف يورو تقريباً فتدخل ضابط الشرطة إلا أن عمر الشريف عاجله بالشتائم والضرب بالرأس.عمر وشخصية تايسون للمرة الثانيةوقد مثل عمر أمام احدى المحاكم الأميركية، بعد أن تقدم عامل في أحد مواقف السيارات في مدينة لوس انجلوس بالادعاء بأن الشريف ضربه وأهانه.وقال جوان اندرسون: "ان الشريف استشاط غضباً عندما رفض أخذ أجرة الموقف بالعملة الأوروبية، فصرخ في وجهه وشتمه وضربه.وأضاف أندرسون أن موظفي المطعم المجاور حيث تناول الشريف عشاءه طلبوا منه الانتظار في السيارة ريثما تحضر الشرطة".وقال ان الشريف حاول رشوته بخمسين دولاراً ليقول أمام الشرطة ان شيئاً لم يحدث«.وطالب اندرسون بتعويض مالي هائل تصل قيمته إلى خمسمئة ألف دولار أميركي.
تهديد حقيقي أم استظراف أونلاين
تعرض الكاتب سيد القمني الذي يهاجم الجماعات الإسلامية بضراوة إلى تهديد من تنظيم القاعدة مما جعله يعتذر عن كل الكفريات – على حد قوله- التي كتبها في مجلة روز اليوسف، وإن كان البعض يتشكك في حقيقة هذا التهديد، وإنه كان فقط من أجل الدعاية والشهرة، أو على أقصى تقدير كانت مجرد رسالة من مجهولين ليست لهم علاقة بالقاعدة وإن الكاتب صدقها على سبيل الاحتياط.وقد تجدد هذا التهديد مع عمر الشريف بعد أن قام ببطولة فيلم القديس بطرس والذي نال إعجاب رجال الفاتيكان، ففي صحيفة الجارديان كتب جون هوبر من روما تحت عنوان "دور القديس بطرس يجلب تهديدات بالقتل لعمر الشريف" يقول إن رسالة تم بثها في موقع على شبكة الانترنت له صلة بتنظيم القاعدة هددت بقتل الممثل المصري العالمي عمر الشريف بعد أن لعب دور القديس بطرس في فيلم تلفزيوني إيطالي.وقالت الصحيفة إنه أثار غضب المسلمين عام 1968 عندما قبل النجمة بربارة سترايسند، وهي يهودية، في فيلم فتاة مرحة، وكان ذلك بعد حرب 1967 التي تمثل ذكرى مريرة للعرب.وذكرت الصحيفة انه أثار عاصفة من الجدل عام 2003 عندما قام بدور صاحب متجر مسلم يصادق مراهقا يهوديا في فيلم "السيد إبراهيم وأزهار القرآن".وختاما ..وهكذا نجد أن مشكلات عمر الشريف تغطي على إنجازاته أحيانا، وذلك بسبب لسانه الطويل مع الصحفيين وفي موضوعات شائكة وعدم وجود علاقة ود بينه وبين العديد من رجال الإعلام مما يجعلهم حريصون على "تطليع القطط الفطسانة له" ولكن قطط عمر الشريف كثيرة وفضائحه متجددة مما يجعلهم يهاجمونه بسهولة دون عناء البحث عن أسراره.
القديس بطرس والأزمة بين الكنائس المصرية
فيلم «بطرس الرسول»، الذي أنتجته شركة إيطالية، وقام ببطولته عمر الشريف أثار جدلاً بين الكنائس المسيحية في مصر، خاصة بعد أن عرضته الكنيسة الكاثوليكية داخل بعض الكنائس، بعد عزم الشركة المنتجة عرضه في دور السينما. الأنبا مرقس، رئيس لجنة الإعلام في الكنيسة الأرثوذكسية، أكد أن الكنيسة القبطية لن تسمح بعرض الفيلم إلا بعد مشاهدته ومعرفة محتواه، فالشركة المنتجة تتبع المذهب الكاثوليكي، الذي يعتقد أن بطرس هو الرسول رئيس التلاميذ، وهو ما ترفضه الكنيسة القبطية شكلاً وموضوعاً، والتي لن تسمح بعرض الفيلم في حالة إشارته إلي هذا الموضوع. وقال مرقس إن الكنيسة القبطية تدرس فكرة إنتاج أفلام سينمائية عن الفترات المهمة في تاريخ المسيحية الأرثوذكسية في مصر، وعن شخصية بطرس الرسول مؤسس الكنيسة القبطية، لافتاً إلي أن العوائق التي تواجههم تتلخص في اختيار السيناريو وكاتبه، والصورة الإخراجية التي سيظهر بها العمل. وأكد الأب رفيق جريش، المتحدث باسم الكنيسة الكاثوليكية، أن الفيلم تم عرضه في بعض الكنائس الكاثوليكية، لأنه فيلم عالمي ومدته 3 ساعات و17 دقيقة، ويتناول حياة القديس بطرس، كرئيس لتلاميذ المسيح، وكيف عاش مع المسيح، وعمله علي نشر المسيحية في العالم أجمع، وموته في المشهد الأخير مصلوباً، بطريقة عكسية حتي لا يتساوي في الصلب مع المسيح. وأوضح أن السبب في عدم مساهمة الكنيسة الكاثوليكية في مصر في إنتاج أفلام سينمائية تؤرخ لأهم الأحداث المسيحية، هو التخوف من ردود الفعل، خاصة لدي باقي الطوائف، بالإضافة إلي الحاجة إلي موارد مالية ضخمة لإنتاج فيلم لائق. وفي المقابل، رحب الدكتور القس إكرام لمعي، مسؤول الإعلام والنشر في الكنيسة الإنجيلية، بعرض الأفلام، التي تعبر عن هذه الفترة التاريخية، مشيراً إلي أن الكنيسة ترحب بهذه الأفلام دون اعتبار لوجهة النظر التي تتبناها. وأشار إلي أن ما يعوق إنتاج أفلام مسيحية سينمائية هو الرؤية المحدودة الرافضة للفن داخل عقليات رجال الدين الذين لا يفصلون بين المقدس والجميل.
لا زلنا حتى هذه اللحظة لا نعرف ديانة عمر الشريف
هل هو يهودي أم نصراني أم مسلم ؟؟؟؟

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

الحمد لله ان انقذ الله الابن طارق من النار ونتمني هداية عمر الشريف الذي نحب افلامه القديمة ايام الشباب لللاسلام مثل ماري منيب وفريدالاطرش وغيرهم