05‏/10‏/2009

بابا الفاتيكان يدعو لتطعيم إفريقيا.. بالمسيحية

افتتح بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر اليوم الأحد 4-10-2009 اجتماعا كنسيا حول إفريقيا يستمر على مدار 3 أسابيع لمناقشة مشكلات القارة السمراء الاقتصادية والاجتماعية بمشاركة 250 أسقفاً، بينهم 197 إفريقيا. وأعرب عن ثقته في قدرة الكنيسة بإفريقيا على "الإسهام في بناء المجتمع وتطعيمه بالتعاليم المسيحية".

ويأتي هذا الاجتماع الكنسي (سينودس) بعد جولة تمهيدية قام بها البابا للقارة السمراء في مارس الماضي، شملت أنجولا والكاميرون، واستمرت أسبوعا كاملا، وتزامنت مع إعلان الفاتيكان عام 2009 كعام لإفريقيا، وكذا مع احتفال أنجولا بمرور 500 عام على بدء النشاط التنصيري فيها، وذهب البعض إلى أن هذه الجولة استهدفت دعم النشاط التنصيري في القارة التي يشكل المسلمون 52% من سكانها.

وخلال كلمته في افتتاح الاجتماع الكنسي الثاني من أجل إفريقيا، حيث سبقه اجتماع مماثل عام 1994، قال بابا الفاتيكان: إن "الكنيسة الكاثوليكية في إفريقيا عرفت في السنوات الأخيرة ديناميكية كبيرة وسنيودس اليوم مناسبة لرفع الشكر لله وفرصة لإعادة النظر في النشاط الرعوي وتجديد الاندفاع الإنجيلي"، بحسب موقع إذاعة الفاتيكان.

وحذر البابا من أن "هناك فيروسا قد يُصيب إفريقيا هو الأصولية الدينية الممزوجة بالمصالح السياسية والاقتصادية.. فرق من انتماءات دينية مختلفة تتكاثر في القارة الإفريقية وتفعل هذا باسم الله، ولكنْ وفقا لمنطق يختلف تماما عن المنطق الإلهي.. أي أنها تُعلّم وتمارس عدم التسامح والعنف بدل المحبة واحترام الحرية".

الرئة الروحية

ووصف بابا الفاتيكان إفريقيا بأنها "الرئة الروحية" للعالم في إشارة إلى ثرواتها الثقافية والروحانية ومواردها الطبيعية المختلفة، محذراً من أنها "قد تُصاب بأمراض المادية العملية المنتشرة في الغرب"، وشدد على قدرة الكنيسة في إفريقيا على "الإسهام في بناء المجتمع وتطعيمه بالتعاليم المسيحية".

وأردف مخاطبا المجتمعين: "لا يمكن إنكار أن ما يسمى بالعالم الأول صدر ويواصل تصدير النفايات الروحية السامة التي تصيب الناس في القارات الأخرى، ولاسيما في إفريقيا"، وفقا لوكالة رويترز للأنباء.

وفي مارس الماضي، وبعد 11 زيارة خارج الأراضي الإيطالية شملت كلا من الولايات المتحدة والبرازيل وفرنسا وإسبانيا وأستراليا وغيرها، جاء الدور على إفريقيا لتحظى بأول زيارة رسولية لبنديكت السادس عشر منذ اعتلائه السدة البابوية في أبريل 2005.

وبهذه الزيارة أصبح بنديكتس البابا الثالث الذي يزور القارة السمراء، بعد أن سبقه إليها كل من البابا بولس السادس قبل 40 عاماً، والبابا يوحنا بولس الثاني الذي زارها 12 مرة ما بين عامي 1980 و2000، وقد أمضى خلالها أكثر من 3 أشهر من خدمته البابوية في إفريقيا، وأقيم في عهده أول سينودس من أجل إفريقيا عام 1994.

صلاة لإفريقيا

وفي معرض شكواه من أن الموارد الطبيعية في إفريقيا "يجري نهبها بالتواطؤ مع النخبة الحاكمة" في القارة، قال بابا الفاتيكان: "في هذا السياق فإن الاستعمار السياسي لم ينته أبدا".

ودعا إلى "الحوار والمصالحة" في غينيا، وذلك بعد ستة أيام من المجزرة التي نفذتها قوات الأمن بحق متظاهرين"، وأضاف إثر الصلاة التي افتتح بها "سينودس" اليوم: "أعرب عن تعازي لعائلات الضحايا، وأدعو الأطراف إلى الحوار والمصالحة"، معلناً إقامة صلاة خاصة السبت المقبل "مع إفريقيا ولإفريقيا".

وربط البعض اهتمام الفاتيكان بإفريقيا، خاصة مع جولة البابا في مارس الماضي، بالإحصاءات الرسمية التي كشفها الفاتيكان مؤخراً حول تفوق نسبة المسلمين في العالم بواقع 21.1% مقارنة عن نسبة الكاثوليك البالغة 17%.

ولفت هؤلاء إلى أن الفاتيكان ينظر إلى القارة السمراء باعتبارها "طوق النجاة الأخير" للكاثوليكية في العالم، خاصة إذا ما صحت التقارير التي أصدرها الفاتيكان مؤخراً حول زيادة نسبة الكاثوليك في إفريقيا بمقدار 3% خلال عام 2007، وأن نصف عدد المعموديات التي تخصص للبالغين في العالم موجودة بالقارة، وذلك مقارنة بثبات، وربما تراجع، نسبة الكاثوليك في مناطق العالم الأخرى، خاصة في الدول الغربية التي يزيد فيها عدد المسلمين بدرجة جعلت البعض في الفاتيكان يحذر من "أسلمة أوروبا، وانحسار هويتها المسيحية"، في ظل انخفاض معدل المواليد، وزيادة عدد المهاجرين المسلمين.

واستشهد هؤلاء بتصريحات بابا الفاتيكان التي قالها خلال إحياء القداس في كنيسة ساو باولو، أكبر كنائس العاصمة الأنجولية، وجاء فيها: "إن اعتناق المسيحية يبقى مطلبا ملحا للكنيسة، كما حدث أثناء الخطوات الأولى للكاثوليكية في أنجولا قبل 500 عام".

كما دعا البابا في أنجولا إلى إقناع من يعتقدون في السحر باعتناق الدين المسيحي، مؤكداً أهمية تعريفهم بالسيد المسيح، وانتقد الفكرة القائلة بأن التنصير يشكل مساسا بهوية الشعوب غير المسيحية، قائلاً: "إذا كنا على قناعة بأن الحياة خارج الإطار المسيحي تكون غير مكتملة، فإننا لا نظلم أحداً إذا عرفناه على السيد المسيح لكي يجد أصالته الحقيقية والفرح...".
هبة زكريا - وكالات

هناك 6 تعليقات:

غير معرف يقول...

الظاهر البابا شرب خمر معتق من صنع يسوووع ؟؟؟؟تطعيم أأأأأأأأأأأيه وزفت أأأأيه؟؟
البابا ذهب الي افريقيا ليرقص مع نساء عرايا تماما

وكله بثوابه ويسوووع بيحبك؟؟؟
هالولويا؟؟
الاسلام يغزو العالم بنوره الالهي ودعوته الحقة التي تدخل العقل والقلب؟؟؟
التثليث والباذنجان سينقرض بنهاية القرن الحالي باذن الله؟؟
ارجو من اخواننا النصاري العرب مراجعة ضمائرهم والتحلي بالشجاعة واعلان اسلامهم مع توقع المصاعب المحتملة من "جستابو" الكنيسة ؟

غير معرف يقول...

الأب عريان المكفى ( تخصص تدليس وحيل )
سلام ونعمة للجميع


حنتكلم فى الدرس النهارده عن موضوعان الأول كيف تتعامل مع الكفار والموضوع الثانى عن تثبيت الايمان المسيحى بالنسبة لشبابنا إللى بينضحك عليهم من الكفار !
ومش بس شبابنا ولكن كمان الكبار إللى بيشاوروا عقولهم وغير مقتنعين بالإيمان بتاعنا
وقال إيه علشان مش فاهمين التجسد أو التثليث ومش داخل عقولهم ولا فاهمين حقيقته وده راجع لأنهم بيفتشوا ويدوروا وبيحاولوا يفهموا ، ومش عارفين إن المطلوب منهم انهم يؤمنوا وبس من غير تفكير ولا يحزنون ، لأن إللى بيفكر وبيحاول يفهم تأكدوا إن مصيره إنه حيترك المسيحية والمسيح وحيبقى إنحرم من الملكوت بتاع ربنا له المجد ! ويكون مستحق لبحيرة الكبريت
وأنا من هنا بأوجه كلامى لكل واحد قاعد بينكم تأسلم فى السر ومخبى نفسه
علشان ما ينفضحش وسطنا وأنا عارف إن فيه أعداد كبيرة للأسف إنضحك عليها لأنها حاولت تشغل عقلها وتفكر ولم تؤمن الإيمان الأعمى المطلوب منها حتى ترضى الرب له المجد .
والنهارده بجانب الموضوعين دول حنتكلم فى كل حاجة وإللى عاوز يسئل يتفضل وإللى إيمانه ضعيف وعاوز يقويه يرفع إيده ويتكلم وإللى مكسوف يرفع إيده يقول للى قاعد جنبه علشان يرفع إيده نيابة عنه ! الموضوع خطير يا أبنائى والكنيسة قلقانة من كتر حالات التأسلم والخطف إللى بتم لبناتنا بإستمرار عينى عينك !
واحد يرفع صباعه
أيوه يا جرجس
بس يا بونا كلنا عارفين إنه مفيش حالات خطف ولا حاجة وإحنا بس إللى بنقول كده علشان الإعلام
والاسبوع إللى فات واحدة جارة إبن عمى إسمها لويزة هربت وسابت لأهلها جواب قالت فيه إنها أسلمت وطلبت منهم إلآ يبحثوا عنها لانها لن ترجع للمسيحية تانى ، وأهلها أخفوا الجواب بتاعها وراحوا مديرية الأمن وبلغهوهم إن المسلمين خطفوا البنت ! وعملوا مظاهرة كبيرة فى الكنيسة ، وطلبوا من الحكومة ترجع ليهم لويزة ، والحكومة قالت ليهم انتوا عاوزين لما حد يتأخر من ولادكم بره البيت أو يتوه أو يكون عند قرايبه نمسك ميكروفات وندور نلف فى الشوارع ونقول عيلة تايهة يا ولاد الحلال ببلوزة نايلون وجيبة ترجال على رأى عدوية ، والمسلمين بيقولوا إن عندهم تسجيل لأبونا بشوى بيقول فيه إنه مفيش حد بيخطف حد لما واحده قالت له بنتى إتخطفت يا آبونا
واحد تانى يرفع صباعه
أيوه يا بشاى

غير معرف يقول...

أيوه يا بونا بيحكوا إن فيه ناس راحوا لعم صفوت إللى فى الشارع إللى ورانا وقالوا ليه إنهم شافوا إبنه
مكرم الشاب الجامعى فى معرض القاهرة للكتاب إللى فات وتحت باطه شنطة وبيوزع كتيباب إسلامية وأجزاء مطبوعة من القرآن بتاع المسلمين على الزوار وكان بيتخفى حتى لا يتعرف عليه أحد ولما شاهدوه بالصدفة إختفى عن أنظارهم ، ولما جم يواجهوه أنكر بشدة وقال ربما شخص آخر يشبهه ! مع إن الذين رأوه أكدوا إنه هو بشحمه ولحمه
واحد يرفع يده
خلاص يا قلدس مش عاوزين حكايات من النوع ده ، الحكايات دى تهدم الإيمان مش تثبته
قلدس أنا عاوز أقول حاجة تانية يا آبونا
اتفضل
ليه الكنيسة بتحذر علينا قراءة القرآن بتاع المسلمين مع ان المسلمين ما عندهمش تحذيرات على قراءة الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد يعنى أى واحد منهم ممكن يقرا الكتاب المقدس ، وده يخللى الناس تقول إن عقيدتنا ضعيفة وإيمانا أكثر ضعف من عقيدتنا بعكس المسلمين وعقيدتهم
شوف يا قلدس عقيدتنا مش ضعيفة ولا حاجة وإيمانا فل الفل وآخر حلاوة بس إحنا بنخاف على ولادنا ، وزى المسيح له المجد ما قال أما خرافى فانها تسمع صوتى وتعرفنى ،كمان شبابنا زى الخرفان الصغيرة الأوزى لما واحد يمسك خروف منهم ويجره من ودانه أو من قرونه تلاقى الخرفان كلها ماشية وراه . وده متعلق بالموضوع الأول إللى هو كيف تتعامل مع الكافر
وبالنسبة لأى واحد ممنوع عليه قراءة القرآن واحنا مختارين بعض الأشخاص إللى ليهم القدرة على المناورة والمحاورة ولعب الثلاث ورقات ونعطيهم آيات محددة من القرآن لاعبين فيها ومقطعين منها كشبهات يلاعبوا بيها المسلمين الكفار علشان يشككوا ضعاف الإيمان عندهم فى دينهم ومن ناحية تانية تثبت إيمان ولادنا فى عقيدتنا قبل آى حاجة وإللى إحنا إخترناهم بنقول ليهم خشوا المواقع الإسلامية وتكون على عينيكم غشاوة وقولوا الشبهة للمسلم ، طبعآ هو حيرد عليك على طول ويفند الشبهة لأن الشبهات كلها معروفة ومكررة ، والمطلوب منك إنك لا تنظر فى إجابته وكل إللى عليك إنك تقوله إنك لم تجاوب على السؤال أو تقول له إنك لم تقتنع باجابته . وفى الحالات التى يخبرك فيها إن هذه الشبهة موجودة فى قسم الشبهات فى نفس الموقع مع غيرها من الشبهات ومردود عليها قول له أنا عاوز أسمع الرد منك انت أو عاوز أعرف رأيك انت إيه وهكذا حتى لو جاوب على سؤالك مائة مرة لا تمل وقول له ولكنك لم تجاوب على سؤالى وخللى بالك إن المسلم حيكون صبور معاك فعليك إنك تثيره ببعض الكلمات إللى تمس كتابهم ورسولهم لتخرجه عن شعوره . طبعآ والشبهات معروفة ومطبوعة وموجودة فى كل كنيسة من كنائسنا ، والشبهات دى معروفة ولا تتغير من زمان خالص وزى ما بنقول فى الكنيسة على سبيل الضحك إن الكتاب المقدس بيحصل فيه تغيرات ولكن الشبهات إللى بنقولها للمسلمين ثابتة ولا يحصل فيها تغيرات مثل رضاع الكبير ، وزوجات رسولهم والزواج من عائشة وهى عندها تسع سنوات ، وغروب الشمس فى عين حمئة ، وحديث الذبابة وبول الإبل ….الخ الخ إحنا نقولهم الشبهات وهما يجاوبوا أكثر من ملاين المرات ، لا نمل ولا يملوا
كمان بنقول لشبابنا إنه مش عيب إنك تختار لنفسك اسم انثى عند دخولك لأى موقع اسلامى علشان يحاسبوا عليك شوية ويراعوا انوثتك وبرضه مش عيب إنك تكذب وتقول إنك كنت مسلم قبل كده والمسيح حبك وهداك للمسيحية
يعنى إتلون على قد ما تقدر ، وشوفوا انتم البابا بنفسه لما يحب يدحلب للحكومة يجيب ليهم الكلام إللى فى القرءان إللى بيقول لتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى ولما المسلمين يقولوا حاجة غير كده يقولهم إحنا مسيحين مش نصارى والنصارى دول زى الخوارج عندكم . والأب زكريا كلنا عارفين إنه عامل جبهة وبيدافع عنا من ناحية واحنا كمان عاملين جبهة تانية علشان نسنده بدل ما يكون لوحده هو من ناحية واحنا من ناحية وأقباط المهجر من ناحية ثالتة والأنبا شنوده مكرس نفسه ليل ونهار لعمل الخطط إللى نقدر بيها نضغط على آى حكومة علشان ناخد نصيب الأسد وأنتو عارفين إن دول الغرب بتسندنا وأمريكا ماسكة العصايا لو حد فتح بقه، وأقباط المهجر مخلاينها حريقة وزى الهبلة إللى مسكوها تار .
ثم يتجه القس إلى السبورة على الحائط وهو يتكلم

غير معرف يقول...

والمسلم إللى يقولك يا مسيحى فكر شوية وشغل مخك ده واحد+ واحد + واحد = ثلاثة مش واحد
ترد عليه وتقوله هى مش علامة + دى عبارة عن علامة الصليب ، طيب لو مسكنا الصليب ده وضمينا منه طرفين شوية بحيث يكون زى المقص مش يبقى عبارة عن علامة× يعنى واحد × واحد × واحد = واحد يعنى الثلاثة مضروبين فى بعض !! ولو قالك انت بتخرف وتقول إيه ؟ ألهة إيه إللى مضروبين فى بعض ، ترد عليه وتقوله هو مش المسيح له المجد إنضرب قبل ما يصلبوه !أهو ده بيرمز لعلامة الضرب !!!!!
أو تقوله المثل بتاع الشمس إللى كلنا عارفينه ومش فاهمينه وانها عبارة عن شمس وضوء وحنان قصدى وحرارة أو بلاش تقله المثل دة أحسن يقولك دى صفات للشمس وليست جواهر وآى صفه منهم لا تسمى بمفردها شمس وأهم حاجة إنك تبين للمسلم إنك خايف عليه وتقوله المسيح بيحبك وخلص نفسك. وقبل النقاش مع أى حد فيهم يكون صليبك فى إيدك وحقدك فى قلبك وعقلك شايله فى أستك شرابك وضاربلك كاسين وطبيعى مش حتفهم آى كلمة منه لأن عقلك مش معاك
والاسبوع الجاى نكمل
سلام المسيح ونعمته معاكم








وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين لا شريك له
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟والمسلم إللى يقولك يا مسيحى فكر شوية وشغل مخك ده واحد+ واحد + واحد = ثلاثة مش واحد
ترد عليه وتقوله هى مش علامة + دى عبارة عن علامة الصليب ، طيب لو مسكنا الصليب ده وضمينا منه طرفين شوية بحيث يكون زى المقص مش يبقى عبارة عن علامة× يعنى واحد × واحد × واحد = واحد يعنى الثلاثة مضروبين فى بعض !! ولو قالك انت بتخرف وتقول إيه ؟ ألهة إيه إللى مضروبين فى بعض ، ترد عليه وتقوله هو مش المسيح له المجد إنضرب قبل ما يصلبوه !أهو ده بيرمز لعلامة الضرب !!!!!

وجون وجون وجون وجوووووووووووووووووووووووون؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

غير معرف يقول...

الأقباط إذ يغيرون وجهتهم



أقرر بداية أن المرتدين من المسلمين منذ بعثة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ حتى اليوم حالات قليلة جداً ، وحالات بها شذوذ ، في عقلها أو في طبعها ، فبعضهم مريد للسلطة ، أو فارٍ من السلطة ، وبعضها محب للشهوة ، وكثير منهم ـ وخاصة من يتكلمون اليوم ـ لا نعرفهم ، وتأتي الأخبار بأنهم نصارى يكذبون .



كانت ولا زالت الحالات التي ترتد ضمن هذا الإطار ، ولا أريد تذكير القارئ بنجلاء الإمام ، وكيف أنها كانت تتعاطى الكذبَ الغريبَ واللامعقولَ قبل أن تعلن ردتها ، ولا أريد تذكير القارئ الكريم بأن كثيراً ممن يتكلمون عرفنا أنهم نصارى ويكذبون . ولا أريد تذكير القارئ الكريم بأنها حالات قليلة جداً ينفخ فيها الإعلام ، فجملة من يُعْرضون في برامج قناة الحياة ـ على سبيل المثال ـ لا نعرفهم ويتكررون ، وعددهم لا يساوي هذا الكم الهائل من الوسائل والإمكانات الضخمة التي يعمل من خلالها التنصير . ولا أريد تذكير القارئ الكريم بأن من كان يرتد كان يتم إخراجه من مصر ، أو يبقى بين الناس يكتم كفره . لا أريد التذكير بهذا حقيقة !!



فقط أريد أن أرصد أن هؤلاء المتنصرين كان يتم الإفادة منهم في اتجاه تثبيت النصارى على كفرهم ، فكنا نجد زكريا بطرس يستدعي هؤلاء في برامجه لتثبيت قومه على الكفر ، ويستعين بهم على إثارة البلبلة بين مَن قلَّ علمهم من أهل الإسلام ، والآن يتجه النصارى إلى ( شرعنة ) الكفر في مصر . يبدوا هذا بوضوح للمتتبع لحالة المرتدة نجلاء الإمام ، وحاله المرتد محمد حجازي وزوجته ، ويبدوا أوضح في المرتد ( مارك جبرائيل ) أو ( محمد رحوم سابقاً ) فقد كفر بربه وخرج من مصر من زمن بعيد ، وركبه القوم في أوروبا وأمريكا لتشويه صورة الإسلام بين عوام الناس هنا ، فقد راح ( مدرس اللغة العربية ) هذا يكتب بالإنجليزية عن الإسلام (1) ، وراح ينشرون كتبه بين قومهم يقولون لهم ـ بلسان حالهم ـ هذا هو الإسلام يتركه المسلمون ، وهذا هو الإسلام بلسان من كانوا مسلمين . وهم كاذبون .



إن القوم يغيرون وجهتهم ، إن من يكفر لم يعد يستر كفره ، وإن من يكفر لم يعد يُخرج من هذا البلد ، وإن من يكفر استدار إلينا اليوم يريد منا أن نحل له الكفر والدعوة إليه .

إنه تطور طبعي لإهمال الرد على النصارى ، ولترك هذه الحملة الشرسة تسير بيننا {وَدُّواْ لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُواْ فَتَكُونُونَ سَوَاء }[ النساء : من الآية 89] { وَلاَ يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّىَ يَرُدُّوكُمْ عَن دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُواْ وَمَن يَرْتَدِدْ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُوْلَـئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ }[ البقرة : من الآية 217]



والعلاج في تبصير الناس بما يُدْعَوْنَ إليه ، العلاج في نشر ثقافة عامة عن النصرانية بين الناس ، ونشر ثقافة عامة تقي الناس شر النصارى . إن هذا وحده يُذهب الله به كيد هؤلاء ، وإنه لا يكلفنا شيء ، ولا نصطدم به مع ذي سلطان ، ولا نقيم به مع أخ لنا شنئان . والمعني بالمقال كل من يستطيع البيان بدرس أو مقال أو حديث بين الخلان .أو من يستطيع أن يدفع القوم بأي وسيلة كانت ، فإنهم قلة قليلة أفراد يعدون على أصابع اليد الواحدة ، فهيا قبل أن يصبح الكفر حلالاً .



أبو جلال محمد بن جلال القصاص

غير معرف يقول...

يقولون عبر وعبرت . فهل تم الرشم ومن ابن المحظوظة الفاعل (المفعول به معروف). ثم هل المقصود ب عبر هو ما جاء فى نشيد الأنشاد. اقرأ معى:
قَدْ خَلَعْتُ ثَوْبِي، فَكَيْفَ أَلْبَسُهُ؟ قَدْ غَسَلْتُ رِجْلَيَّ، فَكَيْفَ أُوَسِّخُهُمَا؟ 4حَبِيبِي مَدَّ يَدَهُ مِنَ الْكَوَّةِ، فَأَنَّتْ عَلَيْهِ أَحْشَائِي. 5قُمْتُ لأَفْتَحَ لِحَبِيبِي وَيَدَايَ تَقْطُرَانِ مُرًّا، وَأَصَابِعِي مُرٌّ قَاطِرٌ عَلَى مَقْبَضِ الْقُفْلِ. 6فَتَحْتُ لِحَبِيبِي، لكِنَّ حَبِيبِي تَحَوَّلَ وَعَبَرَ. نَفْسِي خَرَجَتْ عِنْدَمَا أَدْبَرَ. طَلَبْتُهُ فَمَا وَجَدْتُهُ. دَعَوْتُهُ فَمَا أَجَابَنِي. 7وَجَدَنِي الْحَرَسُ الطَّائِفُ فِي الْمَدِينَةِ. ضَرَبُونِي. جَرَحُونِي. حَفَظَةُ الأَسْوَارِ رَفَعُوا إِزَارِي عَنِّي. 8أُحَلِّفُكُنَّ يَا بَنَاتِ أُورُشَلِيمَ إِنْ وَجَدْتُنَّ حَبِيبِي أَنْ تُخْبِرْنَهُ بِأَنِّي مَرِيضَةٌ حُبًّا.