17‏/10‏/2009

من يحمي الأبناء من ضلال الآباء


من يتحمل مسئولية طفل بريء انحرف أحد أبويه فقرر سحب الطفل معه في نفس الطريق ، من الذي بيده إيقاف هذه المهزلة وتلك الجريمة التي يرتكبها أناس ضلوا عن الطريق ، وأبوا إلا أن يكون معهم ضحايا .
نماذج مررت بها وتألمت بشدة لمصير أصحابها ، خاصة حينما يكونوا أطفالاً في عمر الزهور .
هؤلاء الأطفال الأبرياء الذين أنحرف أبويهم أو أحدهما ، دمروا لهم مستقبلهم ، وضيعوا لهم ما تبقى من براءتهم .
النموذج الأول هو ابنة المتنصر ماهر الجوهري أو بيتر أثانسيوس كما أطلق على نفسه وهي اسمها دينا ، ودينا طفلة صغيرة لا تعرف شئ في الدنيا سوى أبيها ، الذي تنصر وطلق زوجته ثم فر بعيداً بابنته عن عيون طليقته وعن عيون كل الناس في طريق لا يعرفه إلا منظمات أقباط المهجر وبعض الدوائر الكنسية .
والنموذج الثاني هم ابناء نجلاء الإمام أو كاترين ، ومن المعروف عن نجلاء أنها شخصية غير متزنة ومضطربة حتى أنها قد سبق وتبنت دعوة عامة لكل الشباب للتحرش جنسياً بالفتيات اليهوديات بزعم أن أعراضهن حلال ، ونجلاء نصرت أولادها كما تنصرت هي وعمًدتهم رغماً عن أبيهم المحامي المحترم الذي حتى الآن لا نعرف من أي طينة هو ، سمع أن مطلقته قد تنصرت فسمح لها بالأولاد ، وسمع أنها نصرت وعمدت أولادها فلم نسمع له صوتاً وحسبي الله ونعم الوكيل ، فمسئولية ضياع أبناءه يتحملها كاملةً ، الأعجب من كل ذلك أنها قامت بمنعهم من الذهاب للمدرسة لقيامها بتدريس الدين الإسلامي وهم أصبحوا مسيحيين ، كيف يكونوا في مدارس الإرهابيين الإسلاميين ..
الموضوع في منتهى الخطورة ولابد من سن قانون يرغم المتنصرين أمثال نجلاء الإمام وماهر الجوهري وأبناء محمد حجازي وأندرو وماريو ( بحكم أن أبيهم مسلم ) على ترك أبناءهم ليكونوا تحت ولاية مسلمة لأحد ذويهم ، لأن انحراف هذا المتنصر يتحمله هو بمفرده فقط ـ ومن الظلم أن تنتقل تبعات هذا الإنحراف إلى الأبناء ...
يظهر لنا جلياً وبكل وضوح فكر هذا الطفل الضحية ، وكيف يتم تربيته وتنشئته ، من خلال هذا الحوار الذي أجرته إحدى منظمات المهجر مع الطفل الصغير إبراهيم ، الذي يبلغ ثمان سنوات ، وهو ابن المتنصرة نجلاء الإمام كان السؤال : إنت ليه يا حبيبي بقيت مسيحي . فرد عليهم قائلاً : أنا بقيت مسيحي علشان أنا بحب بابا يسوع ، وعلشان بابا يسوع بيعلم الناس حاجات حلوة وتحب بعضيها ، وماما هي اللي علمتني حاجات كتيرة حلوة عن بابا يسوع .
ولما سألوه واخترت اسمك ازاي في المعمودية يا هيما قال : لما جه أبونا يعمدني وقال لي عايز اسمك يبقى ايه قلت له : أنا عايز اسمي يبقى أثناسيوس علشان أثانسيوس حاربوه وقالوا له العالم ضدك يا أثانسيوس ، فقال لهم وأنا كمان ضد العالم ، ثم يقول هيما وأنا كمان ضد العالم ...
انتهى كلام إبراهيم بعد أن نوه المحرر أن إبراهيم أصبح طفل مختلف عن باقي الأطفال وبيذهب للكنيسة يومياً وبيصلي وبيتناول وبيحب كل الناس ومش بيكره حد عشان أبوه يسوع علمه كده وكمان بيجيب له حاجات حلوة كتير ..
هل رأيتم يا سادة كيف يتم التأثير على الأطفال يتم شحنهم أولاً ، وتعليمهم أن طريق يسوع هو طريق الحب وطريق الخلاص ، ثم يملأ صدره بكره وبغض ومحاربة أي شئ عكس ذلك ، للدرجة التي جعلت الطفل الصغير يقول أنا كمان ضد العالم مثل أثانسيوس .
لا يعلم هؤلاء الآباء أنهم يدمرون مستقبل أبناءهم ، والضياع لم يكن في المعتقد فحسب ، ولكن أيضاً في العيش بلا هوية معروفة ـ فلا هو مسلم في قلبه ولا هو مسيحي في أوراقه الرسمية ، يعيش طيلة حياته باسم مسلم وبقلب مسيحي ، ولا يكون أمام الأب سوى الهروب من مصر وشتم كل ما هو إسلامي مثل رحومة اللص الهارب من العدالة الذي فر بطفله الصغير إلى الولايات المتحدة وقام بتنصيره وتعميده في إحدى الكنائس الأمريكية وهو الآن مجند في الجيش الامريكي ، وإن عجز عن السفر وأقام في مصر سيعيش بإسم مسلم وسيلتحق بمدارس على أنه مسلم وسيجبر على دراسة الدين الإسلامي ، فضلاً عن احتكاكه المباشر بزملائه المسلمين ، كل هذه الأمور ستخلق لدى الطفل ضعف بالشخصية ، وعدم اتزان في تركيبته النفسية وهذا سيؤدي به إلى حالة رهيبة من حالات الانحدار النفسي والتشتت الذهني ، هو يا سادة تدمير بطيء لشخصية طفل حتماً سيكون غير سوي في المستقبل .
لا تلوموا المجتمع لو لفظهم أو رفض وجودهم ، ولا تلوموا الحكومة اذا رفضت الاعتراف بهم أو بشرعيتهم ، من المستحيل قبولهم لأن قبولهم في منتهى الخطورة على الأمن القومي ، ليس لرفضنا حرية الإعتقاد أو قبول الآخر فالأمر مختلف تماماً ، قطعاً نقبل حرية الإعتقاد وقبول الآخر إن كان هو في الأصل غير مسلم ، ولكن أن يكون مسلماً ثم يعلن تحرره وكأنه كان في الأسر أو يعلن عن رفضه على الملأ للإسلام فهذا أمر مختلف ، هذه دعوة للفتنة لا يقبلها الإسلام ولا يقبلها المجتمع ، والطامة الكبرى أن منهم من يسب الإسلام علانيةً ويعلن حنقه وغضبه عليه .
هكذا حدد الشارع الحكيم أن حد الردة إنما يطبق على المجاهر بردته الذي يرفض جلسات الاستتابة أو حتى وافق عليها ولكنه لازال على رأيه فيها ، هي خيانة للدين ، ولو كانت خيانة الوطن تستلزم القتل ، فالأول على خائن الدين أن يقتل هو كذلك ، فضلاً عن أن فتنة المجتمع أشد خطراً من مجرد شخص تلاعب به الناس وضحكوا على عقله ، فكيف بالله عليكم نأمن لهؤلاء الأطفال مع هؤلاء الخونة ، لابد أن تنزع منهم حضانتهم بقوة القانون ، وأن تعطى لمن هو جدير بها ، ليس لمن سقطت اهليته شرعاً وقانوناً ..
حتى هؤلاء الذين ينادون بحرية الاعتقاد وأنه لابد للمسلم إن أراد أن يتنصر فليتنصر ، وعلى الحكومة أن تساعد في إعطاءه محررات رسمية بمعتقده الجديد ، أقول لهم لما لا تسمحون لهؤلاء المتنصرين بالجلوس أولاً مع أحد الشيوخ من المختصين بمقارنة الأديان وهم معروفين بالإسم في مصر وأكرر شيوخ مقارنة الأديان وليس أي شيوخ آخرين .
لما لا تسمحون لهم بعقد لقاءين أو ثلاثة أو أربعة حسب الحاجة ثم نسمح لكم بعد ذلك أن يكون المتنصر حراً يفعل ما يريده ، أقسم بالله أنه لن يعود لكم ولن يعود لأي دين آخر سوى الإسلام ، لماذا كل هذا الخوف من مجرد المواجهة والحوار ، سؤال في منتهى الأهمية : لماذا يتنصر الشخص من هنا ويختفي عن عيون الناس ؟ من الذي ربى في قلوبهم الخوف والرعب من المسلمين ومن حتمية قتلهم لأنهم مرتدين ؟ من الذي دمر نفسيتهم وجعلهم إذا خرجوا للشوارع يلتفتوا يميناً ويساراً وكأنهم من المطاردين من أجهزة المخابرات في العالم ؟!! .
من الذي صور لهم وأوهمهم أنهم أصحاب قضية حقيقية وأنهم يقومون بأعظم عمل في تاريخ البشرية ، ويتوهمون أنفسهم أبطال ومناضلين وما إلى ذلك من شعارات رنانة ..
هؤلاء الأطفال ضحايا بلا شك ولابد من الوقوف بجانبهم ، تدمير نفسياتهم ، ضياع مستقبلهم ، العيش في البلد بلا هوية ولا شخصية ، يتولد إحساس داخلي لديه ببغض وكره أقرانهم من المسلمين لأنهم ربوهم على أنهم أفضل منهم ولكنه مضطهد وصاحب قضية ، سوف يكبر ويكون غير متزن نفسياً .
هذا نداء أتوجه به لأي عضو مجلس شعب شريف أن يتقدم بطلب لمجلس الشعب لسن قانون جديد ينزع حضانة أبناء المتنصرين من المحتضن لهم سواء كان الأب أو الأم مادام قد تنصر وتعطى الحضانة لأقرب الأهل شرعاً ، ومنعه تماماً من أن يراه أو يتصل به وإلا يوقع عليه أقصى العقاب ، هذه الحالة الوحيدة التي تحافظ على أبناءنا من الضياع .
فهل من مستجيب للنداء ؟؟!!

هناك 4 تعليقات:

غير معرف يقول...

بقلم / محمود القاعود

بات المرء لا يعلم ما الذى يجرى فى مصر بالضبط ؟ ولمصلحة من ؟؟
كنا نعتقد أن الحشرات القذرة التى تتطاول على الله عز وجل والرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم .. تفعل ما تفعل من شيكاغو و باريس .. لكنا الكارثة أن سب الله ورسوله صار يتم من داخل مصر بلد الأزهر الشريف وعلناً دون مواربة أو خجل.. ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم ..
منذ مدة ثارت ضجة فى مصر بشأن محامية عاهرة سحاقية تُدعى " نجلاء الإمام " قامت بسب الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم فى ندوة علنية ، وقامت جريدة " الديار " المصرية بنشر الخبر فى حينها ، فما كان منها إلا أن لجأت لموقع التنصير العالمى " العربية نت " لتنفى ما قالته : http://www.alarabiya.net/articles/2009/03/13/68331.html
ولكن يأبى الله إلا يفضح تلك العاهرة الحقيرة القبيحة ، إذ قام أخ فاضل بتسجيل شتائمها بحق الله سبحانه وتعالى والرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم فى غرفة من غرف " البال توك " بالإنترنيت يوم 30 إبريل 2009م وأرسلها لى مناشداً إياى أن أرد عليها ، فقمت برفع هذا التسجيل على اليوتيوب ليكون بمثابة بلاغ إلى نقابة المحامين المصريين والجهات الأمنية المختصة .. وكانت هذه العاهرة تظن أن أحدا لا يسجل لها ما تقول .. انقر على الفيديو لتستمع :

وهذا ما قالته حرفياً :

" نجلاء : أنا بس عايزة أقولك حاجة يا بيكو بس يعنى السؤال الطبيعى العادى اللى هو متعوّد عليه فى سياسة القطيع اللى بيكلم الكلام ده يبقى مسلم ولا يبقى مسيحى ولا هو اتنصر .. أنا بس عايزة أقوله حاجة : إنت مش مسلم يا دكتور غريب .. إنت مش مسلم لأن إنت مكنش اختيارك انت طلعت لقيت نفسك مسلم انت نفسك .. أنا ممكن اسألك سؤال : إنت مسلم .. طب إنت مسلم بالمقارنة بإيه .. طب إنت دخلت لقيت الإسلام أحلى فروحتلها .. لكن مش مسلم إنت موروث إنت وارث الدين فمينفعش ان إنت تسألنى . أنا هقولك أنا وارثة والله . أنا الحمد لله وارثة الدين . لكن أنا إلى الآن البطاقة ممكن أوريهالك برضه فى الكاميرا لو معندكش مشكلة البطاقة مكتوب فيها مسلمة وأنا فى شهادة الميلاد وأنا عمرى يوم كتبولى برضه إن أنا مسلمة لكن أنا وأنا عمرى يوم ولا مؤاخذة يعنى لابسة بامبرز كنت اخترت الإسلام ؟؟ معتقدش إن أنا اخترته . إنت طبعاً عندك فى الإسلام . الإسلام دين الفطرة فهى فطرة البنى آدم إنو يبقى مسلم .. لأ أنا ما اخترتش . فبيتهيألى أنا وأنا شحطة كبيرة كده عندى ستة وتلاتين سنة من حقى إن أنا أختار الدين اللى يعجبنى .متدينة بأنهى دين برضه مش شأنك لأن أنا يوم القيامة يوم الحشر العظيم إنت لا هتبقى واخد بالك منى أنا إيه ولا أنا هبقى واخدة بالى منك إنت دينك إيه وكل واحد فينا هيبقى مع ربه والنقاش هيبقى بينا وبين بعض لكن أنا إيه دلوقتى فى الوقت الحالى فى يوم .. إحنا دلوقتى بقينا كام ؟ تلاتين أربعة ولا لسه ؟ تلاتين أربعة ألفين وتسعة أنا فى البطاقة مسلمة وأنا مش هسيب الإسلام لغاية ما أطلعلك حلاوته .. إنت عارف أطلع حلاوة الإسلام للناس علشان انتو اللى أجبرتونى إن أنا أبقى مسلمة محدش طلب من إن أنا أبقى حاجة تانية . الحاجة التانية إنت بس عايز تعرف أنا متنصّرة ولا واحد قالك إن أنا …. ولا مسلمة .. طب أنا مسلمة .. أنا فى البطاقة مسلمة . كويس . وآنسة ولا مدام .. مدام .. عندك عريس ؟؟ معتقدش .. عندى ولد وبنت ومينفعش أجوّز .. كويس .. إيه بقى تانى ؟ عايز إيه ؟ شكلى إنت شوفته فى الفضائيات . وزنى كام كيلو ؟ تخينة . إيه يعنى إيه ؟؟ المهم ده هيثرى الفكر إزاى .. يعنى إنت دلوقتى تستغفر ربك على الدقيقتين اللى إنت قعدت تسأل فيهم هذا السؤال لأنك إنت أضعت الوقت والوقت سيحاسب عليه المرء . فأنت دلوقتى عمّال تضيع الكلام فى كلام فارغ يعنى إيه متنصّرة . مفيش حاجة اسمها متنصّرة . فى حاجة اسمها حد اختار ديانة أخرى عن قناعة لما كبر . اختار لكن مش وهو طفل لابس بامبرز يحطّولوا فى البطاقة إن أنا مسلمة . مش عايزة . وأوأت ساعتها . بس محدش فهم الوأوأة بتاعتى . وإنت برضه تلاقيك عملت نفس العملة بس هما كبرولك فى ودنك اليمين وودنك الشمال . وقدمولك . فأنت الحمد لله بقيت إيه بتسأل السؤال ده …
إنت متعرفش إلهى شكله إيه .. إنت فاكر إن إلهى هو الإله العبيط اللى موجود فى اله بتاع المسلمين ؟ لا .. أنا إلهى أرقى بكتير .. إلهى أرقى بكتير .. كويس ؟ إنت فاكر إن الإله اللى مهتم إنو يجوز نبى لواحدة ويطلقها من مرات ابنه . وإله يغضب عشان مش عارف إيه اللى حصل .. إيه الإله التافه ده .. الإله الأهبل اللى إنتو بتتكلموا عنه ده .. ده إله ؟ خدوه فغلوه وفى مش عارف سلسلة سبعين ذراعا .. إيه ده ؟ إيه الإله الدموى البشع ده ؟ إيه يا أخى يعنى مش كده .الدنيا أبسط من كده .
إن شاء الله ربنا هيرزقك فى الجنة بـ 72 حورية . إنت ليك من عندى 82 حورية . إنت عشان دكتور فيبقى عندك حوريات سبيشيال " أ.هـ

غير معرف يقول...

وللرد على هذه العاهرة السحاقية أقول :
أولاً : هذا التسجيل صفعة لجميع الكلاب التى دافعت عن هذه العاهرة الفاجرة .
ثانياً : معنى سكوت نقابة المحامين المصريين عن هذا التسجيل هو الموافقة عليه ، ولذا فالواجب يفرض على النقابة فصل هذه الكلبة العاهرة وتقديمها للمحاكمة .
ثالثاً : رداً على فحوى هذا التسجيل النجس :
تقول الكلبة : " إنت موروث إنت وارث الدين فمينفعش ان إنت تسألنى . أنا هقولك أنا وارثة والله "
قلت : من منا لم يرث الدين .. أشقاء عقيدتك من النصارى ورثوا النصرانية من الآباء والأمهات .. وعلى حد علمى لم أسمع عن جنين نصرانى بمجرد ولادته سألوه : مسلم ولا مسيحى ؟! .. الجميع يرث الدين .. لكن العاقل هو من يرفض موت إلهه وانتحاره على الصليب .. العاقل من يؤمن بالله الواحد الأحد الذى لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد .. العاقل من يرفض خرافة التجسد والثالوث والانتحار على الصليب من أجل التكفير عن خطايا مزعومة .
تقول : " لكن أنا وأنا عمرى يوم ولا مؤاخذة يعنى لابسة بامبرز كنت اخترت الإسلام ؟؟ "
قلت : عاهرة مثلك ما زالت تلبس البامبرز .. بل إن من يلبسون البامبرز لديهم من العقل ما يتفوق على عقلك الشاذ الذى يؤمن بانتحار إله على الصليب .
تقول : فبيتهيألى أنا وأنا شحطة كبيرة كده عندى ستة وتلاتين سنة من حقى إن أنا أختار الدين اللى يعجبنى "
قلت : هذه العاهرة فى الثالثة والأربعين من عمرها فهى مواليد العام 1966م . أما كونها شحطة فهذا ما لا شك فيه .
تقول : لأن أنا يوم القيامة يوم الحشر العظيم إنت لا هتبقى واخد بالك منى أنا إيه ولا أنا هبقى واخدة بالى منك إنت دينك إيه وكل واحد فينا هيبقى مع ربه والنقاش هيبقى بينا وبين بعض .
قلت : فلتسخرين كما تشائين من يوم الحشر .. لكن الجميع سيأخذون بالهم من عاهرة مثلك تطاولت على الله عز وجل ورسول الأعظم صلى الله عليه وسلم .. لا توجد آلهة متعدد ، إنما هو إله واحد لا إله إلا هو ..
تقول : وأنا مش هسيب الإسلام لغاية ما أطلعلك حلاوته .. إنت عارف أطلع حلاوة الإسلام للناس علشان انتو اللى أجبرتونى إن أنا أبقى مسلمة محدش طلب من إن أنا أبقى حاجة تانية .
قلت : الإسلام حلو .. هذا حق .. أما النصرانية فهى ديانة تقوم على سب الله والجنس والفحشاء .. أما إجبارك على الإسلام فهذه كذبة منك يا عابدة الخروف .. بدليل أنك تعبدين خروف له قرون .
" وهؤلاء يُحَارِبُونَ الخروف ، وَلَكِنَّ الخروف يَهْزِمُهُمْ ، لأَنَّهُ رَبُّ الأَرْبَابِ وَمَلِكُ الْمُلُوكِ "( رؤيا يوحنا اللاهوتى : إصحاح 17 : 14) .

تقول : مفيش حاجة اسمها متنصّرة . فى حاجة اسمها حد اختار ديانة أخرى عن قناعة لما كبر . اختار لكن مش وهو طفل لابس بامبرز يحطّولوا فى البطاقة إن أنا مسلمة . مش عايزة . وأوأت ساعتها . بس محدش فهم الوأوأة بتاعتى . وإنت برضه تلاقيك عملت نفس العملة بس هما كبرولك فى ودنك اليمين وودنك الشمال . وقدمولك . فأنت الحمد لله بقيت إيه بتسأل السؤال ده …
قلت : فى حاجة اسمها متنصّرة ! لا يوجد أحد يختار النصرانية عن قناعة ,لكن عن قناعة جنسية دولارية .. عن طريق الجنس والدولارات .. ثم يا أغبى كائن حى الطفل الصغير لا تستخرج له بطاقة وإنما شهادة ميلاد . وأما " الوأوأة " – التى هى عمل طبيعى لأى مولود - فهى تعبير عن حالك المزرى وعبادتك لثلاثة آلهة أعظمهم الخروف .
تقول : إنت متعرفش إلهى شكله إيه .. إنت فاكر إن إلهى هو الإله العبيط اللى موجود فى إله بتاع المسلمين ؟ لا .. أنا إلهى أرقى بكتير .. إلهى أرقى بكتير .. كويس ؟ إنت فاكر إن الإله اللى مهتم إنو يجوز نبى لواحدة ويطلقها من مرات ابنه . وإله يغضب عشان مش عارف إيه اللى حصل .. إيه الإله التافه ده .. الإله الأهبل اللى إنتو بتتكلموا عنه ده .. ده إله ؟ خدوه فغلوه وفى مش عارف سلسلة سبعين ذراعا .. إيه ده ؟ إيه الإله الدموى البشع ده ؟ إيه يا أخى يعنى مش كده .الدنيا أبسط من كده .

غير معرف يقول...

قلت : نعم نعرف شكل إلهك .. خروف له قرون .. أما كونه عبيط .. فهو عبيط وفاحش يتحدث بلغة المواخير بما يتناسب مع سحاقية مثلك يطربها الحديث عن مص القضيب والمؤخرة والثدى وشعر العانة وزغزغة ترائب الثدى والبطن والسرة وفتح الرجلين لكل عابر :
" وكبرت وبلغت زينة الأزيان . نهد ثدياك ونبت شعر عانتك وقد كنت عُريانة وعارية " ( حزقيال 16 : 7 ) .
" في رأس كل طريق بنيت مرتفعتك ورجّست جمالك وفتحتِ رجليكِ لكل عابر وأكثرت زناك. وزنيت مع جيرانك بني مصر الغلاظ اللحم وزدت في زناك لاغاظتي " ( حزقيال 16 : 25-26 ) .
" لأنهم ضاجعوها في صباها وزغزغوا ترائب عذرتها وسكبوا عليها زناهم " ( حزقيال 23 )
" وعشقت معشوقيهم الذين لحمهم كلحم الحمير ومنيّهم كمنيّ الخيل " ( حزقيال : 23 )
" و متى اضطجع فاعلمي المكان الذي يضطجع فيه و ادخلي و اكشفي ناحية رجليه و اضطجعي و هو يخبرك بما تعملين فقالت لها كل ما قلت اصنع " ( راعوث ص 3 : 1- 5 )
" هكذا يسوق ملك أشور سبي مصر وجلاء كوش الفتيان والشيوخ عراة وحفاة ومكشوفي الأستاه " ( إشعياء 20 : 4 ) مكشوفى الأستاه : مكشوفى المؤخرات
" ليُقبلنى بقبلات فمه .. حبيبى لى بين ثديى يبيت . ها أنت جميل يا حبيبى وحلو وسريرنا أخضر .. شماله تحت رأسى ويمينه تعانقنى . إن وجدتن حبيبى أن تخبرنه بأنى مريضة حباً دوائر فخذيك مثل الحلى . سُرتك كأس مدورة لا يعوزها شراب ممزوج . بطنك صبرة حنطة مسيحة بالسوسن . ثدياك كخشفتى ظبية " ( نشيد الإنشاد ) .
نعم إلهك أرقى بما يتلاءم مع شذوذ نفسك أيتها السحاقية .. إلهك الذى يتحدث عن شعر العانة أرقى كما يصور لك خيالك المريض . هذا هو إلهك التافه العبيط الأهبل الفاحش الداعر
أما كون الله عز وجل يهتم بزواج الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم ، فهذا الاهتمام للتشريع وليست كما فهمت هذه العاهرة .. يقول الحق سبحانه وتعالى :
" وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرًا وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولا " ( الأحزاب : 37 ) .
وأما أن الله تعالى يعذب الكفار فهذا حق بدونه لا معنى للدنيا والآخرة ، يقول تعالى :
" وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِشِمَالِهِ فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيَهْ وَلَمْ أَدْرِ مَا حِسَابِيَهْ يَا لَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةَ مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيَهْ هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ خُذُوهُ فَغُلُّوهُ ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوهُ ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعًا فَاسْلُكُوهُ إِنَّهُ كَانَ لا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ الْعَظِيمِ وَلا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ فَلَيْسَ لَهُ الْيَوْمَ هَاهُنَا حَمِيمٌ وَلا طَعَامٌ إِلاَّ مِنْ غِسْلِينٍ لا يَأْكُلُهُ إِلاَّ الْخَاطِؤُونَ " ( الحاقة : 25 – 37 ) .

غير معرف يقول...

أما الإله الدموى البشع فهو إلهك أيتها المومس العمياء :
" الشيخ والشاب والعذراء والطفل والنساء ، اقتلوا للهلاك " ( حزقيال : 9:6 )
" ومَلعونٌ مَنْ يَمنَعُ سَيفَهُ عَنِ الدَّمِ. " ( إرميا 48 : 10 ) .
" قالَ الرّبُّ إلهُ إِسرائيلَ: على كُلِّ واحدٍ مِنكُم أنْ يحمِلَ سيفَه ويَطوفَ المَحلَّةِ مِنْ بابٍ إلى بابٍ ويَقتُلَ أخاهُ وصديقَه وجارَهُ " ( خروج 32 : 27 ) .
" فقالَ الرّبُّ لموسى: خذْ معَكَ جميعَ رُؤساءِ الشَّعبِ واَصلُبْهُم في الشَّمسِ أمامَ الرّبِّ، فتَنصَرِفَ شِدَّةُ غضَبِ الرّبِّ عَن بَني إِسرائيلَ فقالَ موسى لقُضاةِ بَني إِسرائيلَ: ليَقتُلْ كُلُّ واحِدٍ مِنكُم أيُا مِنْ قومِهِ تعَلَّقَ ببَعْلِ فَغورَ " ( عدد 25 : 4-5 ) .
" فإذا اَستَسلَمَت وفتَحَت لكُم أبوابَها، فجميعُ سُكَّانِها يكونونَ لكُم تَحتَ الجزيةِ ويخدِمونكُم. وإنْ لم تُسالِمْكُم، بل حارَبَتكُم فحاصَرتُموها فأسلَمَها الرّبُّ إلهُكُم إلى أيديكُم، فاَضْرِبوا كُلَ ذكَرٍ فيها بِحَدِّ السَّيفِ. وأمَّا النِّساءُ والأطفالُ والبَهائِمُ وجميعُ ما في المدينةِ مِنْ غَنيمةٍ، فاَغْنَموها لأنْفُسِكُم وتمَتَّعوا بِغَنيمةِ أعدائِكُمُ التي أعطاكُمُ الرّبُّ إلهُكُم. هكذا تفعَلونَ بجميعِ المُدُنِ البعيدةِ مِنكُم جدُا، التي لا تخصُّ هؤلاءِ الأُمَمَ هُنا. وأمَّا مُدُنُ هؤلاءِ الأُمَمِ التي يُعطيها لكُمُ الرّبُّ إلهُكُم مُلْكًا، فلا تُبقوا أحدًا مِنها حيُا بل تُحَلِّلونَ إبادَتَهُم، وهُمُ الحِثِّيّونَ والأموريُّونَ والكنعانِيُّونَ والفِرِّزيُّونَ والحوِّيُّونَ واليَبوسيُّونَ، كما أمركُمُ الرّبُّ إلهُكُم " ( تثنية 20: 11- 17 ) .
" فَزِعتُم مِنَ السَّيفِ فأنا أجلُبُ علَيكُمُ السَّيفَ، يقولُ السَّيِّدُ الرّبُّ " ( حزقيال 11:8 ) .
" وجميعُ الذينَ حَولَهُ مِنَ الأعوانِ والجنودِ أُذرِّيهِم لكُلِّ ريحِ وأستَلُّ السَّيفَ وأُطاردُهُم "( حزقيال 12 : 14 ) .
" فَأَوْصَوْا بَنِي بَنْيَامِينَ قَائِلِينَ: انْطَلِقُوا إِلَى الْكُرُومِ وَاكْمِنُوا فِيهَا. وَانْتَظِرُوا حَتَّى إِذَا خَرَجَتْ بَنَاتُ شِيلُوهَ لِلرَّقْصِ فَانْدَفِعُوا أَنْتُمْ نَحْوَهُنَّ ، وَاخْطِفُوا لأَنْفُسِكُمْ كُلُّ وَاحِدٍ امْرَأَةً وَاهْرُبُوا بِهِنَّ إِلَى أَرْضِ بَنْيَامِينَ " ( القضاة 21 : 20 ) .
" فَضَرْباً تَضْرِبُ سُكَّانَ تِلكَ المَدِينَةِ بِحَدِّ السَّيْفِ وَتُحَرِّمُهَا بِكُلِّ مَا فِيهَا مَعَ بَهَائِمِهَا بِحَدِّ السَّيْفِ. تَجْمَعُ كُل أَمْتِعَتِهَا إِلى وَسَطِ سَاحَتِهَا وَتُحْرِقُ بِالنَّارِ المَدِينَةَ وَكُل أَمْتِعَتِهَا كَامِلةً لِلرَّبِّ إِلهِكَ فَتَكُونُ تَلاًّ إِلى الأَبَدِ لا تُبْنَى بَعْدُ " (تثنية 13: 15- 17)
" فَالآنَ اذْهَبْ وَاضْرِبْ عَمَالِيقَ وَحَرِّمُوا كُلَّ مَا لَهُ وَلاَ تَعْفُ عَنْهُمْ بَلِ اقْتُلْ رَجُلاً وَامْرَأَةً، طِفْلاً وَرَضِيعاً، بَقَراً وَغَنَماً، جَمَلاً وَحِمَاراً " ( صموئيل الأول 15 : 3 )
" وهذا ما تعملونه.تحرّمون كل ذكر وكل امرأة عرفت اضطجاع ذكر. فوجدوا من سكان يابيش جلعاد اربع مئة فتاة عذارى لم يعرفن رجلا بالاضطجاع مع ذكر وجاءوا بهنّ الى المحلّة الى شيلوه التي في ارض كنعان فرجع بنيامين في ذلك الوقت فاعطوهم النساء اللواتي استحيوهنّ من نساء يابيش جلعاد ولم يكفوهم هكذا" ( قضاة 21 : 12 - 14 ).
" تجازى السامرة لأنها تمردت على إلهها . بالسيف يسقطون . تحطم أطفالهم ، والحوامل تشق " ( هوشع 13 : 16 ) .
" فالآنَ اَقْتُلوا كُلَ ذَكَرٍ مِنَ الأطفالِ وكُلَ اَمرأةٍ ضاجعَت رَجلاً، وأمَّا الإناثُ مِنَ الأطفالِ والنِّساءِ اللَّواتي لم يُضاجعْنَ رَجلاً فاَسْتَبقوهُنَّ لكُم. " ( عدد 31 : 17-18 ) .
" لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لِأُلْقِيَ سَلاَماً عَلَى الأَرْضِ. مَا جِئْتُ لِأُلْقِيَ سَلاَماً بَلْ سَيْفاً. فَإِنِّي جِئْتُ لِأُفَرِّقَ الإِنْسَانَ ضِدَّ أَبِيهِ وَالاِبْنَةَ ضِدَّ أُمِّهَا وَالْكَنَّةَ ضِدَّ حَمَاتِهَا " ( متى 10 : 34- 35 ).
" أَمَّا أَعْدَائِي أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِيدُوا أَنْ أَمْلِكَ عَلَيْهِمْ فَأْتُوا بِهِمْ إِلَى هُنَا وَاذْبَحُوهُمْ قُدَّامِي " ( لوقا 19 : 27 ) .
وأما سخريتها من الحور العين فهذا ليس بغريب على سحاقية لا تكتفى بمضاجعة الرجال وإنما تضاجع أيضاً الإناث
وبعد .. إن الأمر فى منتهى الخطورة ويستلزم وقفة حاسمة من قبل نقابة المحامين مع هذه العاهرة .. فباطن الأرض أولى لنا من ظاهرها إذ يسب الله تعالى ورسولنا الأعظم فى دولة دستورها الإسلام هو المصدر الرئيسى للتشريع .
ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم .