03‏/10‏/2009

خالد الجندي وقناة أزهري وأشياء أخرى


معروف عن خالد الجندي أنه مرهف الحس فهو يفخر بأنه يكتب الشعر ويعزف على البيانو ويقول لولا الدين ما كان الفن ، فالدين هو الذى يربى الملكة والحس الفنى ، ويقول أنه مدمن قراءة روايات ومسرح ويكتب الشعر والرواية أيضاً ، وفي حديث صحفي لما سأل عن رأيه في حملة وزارة الداخلية على المجاهرين بالإفطار في نهار رمضان قال أنه لا يوافق عليها لأن ولى الأمر يفرض ذلك بدعوى ما يسمى «بقانون الحسبة» ولا يجوز لأحد أن يقرر العمل بهذا القانون ، وإلا ستكون فرصة لتصفية الحسابات والتشهير بالآخرين وإذاعة الفتن والقلاقل ، والعمل بهذا القرار يجب أن يكون عن طريق قانون يجب تفعيله دستوريا عن طريق العرض على مجلس الشعب وأخذ موافقة من أغلبية الأصوات ، لا أن نكون أشبه بقوانين جماعة الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر التابعة للمملكة السعودية ، مع أن رد الداخلية كان قاطعاً حاسماً على من رفض هذه الحملة الشريفة أن الأمر هنا يدخل في باب الذوق العام ويكون التعدي على الذوق العام من خلال المجاهرة بالإفطار دون خوف من أحد وهذا الأمر لابد وأن يستلزم وقفة وقد كانت ..
حينما وقف خالد الجندي ذات يوم في برنامج البيت بيتك يشكك في حديث صحيح في الصحيحين ، وهو الحديث الذي روته السيدة عائشة رضي الله عنها والتي قالت فيه ( تزوجني النبي صلى الله عليه وسلم وأنا بنت ست سنين وبنى بي وأنا بنت تسع سنين ) .
قال الجندي أن هذا الحديث غير صحيح وشكك في الراوي واستشهد وقتها بكلام باحث سعودي غير متخصص كان قد نشر بحثه في إحدى المجلات الأدبية بالمملكة العربية السعودية ، وقال وقتها ان السيدة عائشة رضي الله عنها تزوجت في سن الثامنة عشرة من عمرها ، وكان جًل أدلته واستشهاداته هي العمليات الحسابية وحساب فرق السن بينها وبين أختها السيدة أسماء مستدلاً بكتب التاريخ والسير كالبداية والنهاية لابن كثير ، كل ذلك على الرغم من تعدد الروايات الصحيحة للحديث في كتب الصحاح .
لا أعلم لماذا دخل خالد الجندي هذا المدخل وطرق هذا الباب والمفروض إنه درس علوماً شرعية وعرف أو درس أن من القواعد التى يقول بها العلماء ( ثبت العرش ثم انقش ) بمعنى لكى تبنى أحكام على أدلة ينبغى عليك قبل ذلك أن تتأكد من صحة هذه الادلة ، والا فالبناء الذى يبنى مجرد وهم ، فالاحاديث الصحيحة لكي نردها لابد أن نستدل بآيات من القرآن الكريم او بأحاديث صحيحة أخرى في نفس المستوى وليست ضعيفة وليست روايات من السير ليست لها سند .
لابد وأن يعرف الناس أن خالد الجندي ليس من علماء المسلمين وهو أراد دفع افتراء يوجه للإسلام فبدلاً من أن يشرح الحكمة التشريعية والإجتماعية بل والسياسية من زواج النبي صلى الله عليه وسلم من السيدة عائشة في هذا السن ، ويشرح إن كانت السيدة عائشة في هذا السن بالغ تتحمل الوطء أم لا ، وهل هذا السن كان مناسب أصلاً لزواج الفتيات في هذا العصر ، ولماذا لم يعيب الكفار على النبي وهم من ينتظرون منه هفوة ، كانت هناك عشرات الردود على هذه المسألة دون الدخول في التشكيك في صحة حديث صحيح ، ولكن الذي حدث أن خالد الجندي أخذ يشكك في الحديث ويشكك في عمر السيدة عائشة ، والحديث في قمة درجات الصحة ، ولكن لم يلبث أن رد عليه واحد من علماء الأمة وهو عالم في الحديث فضيلة الشيخ أبي إسحق الحويني حفظه الله ردوداً قاطعةً علمية منهجية وأثبت له فيها خطأه الفادح وكلامه في المسألة بدون علم الأمر الذي جعل الجندي بعدها لا يتكلم ولا يعقب على كلام الشيخ ببنت شفه ...
الأمر يا سادة لم يقتصر على اجتهاد خاطئ من خالد الجندي في حديث صحيح لا يحتمل التشكيك ولا التأويل فيه ، ولكن الأمر تعداه إلى ما هو أبعد من ذلك بكثير .
حينما أكتب فأنا أكتب من باب من شاهد وسمع ، لم أسمع من أحد ولكني سمعت بأذني ورأيت بعيني ، وجدته يوماً على شاشة إحدى القنوات برفقة مذيعة وما أدراكم ما لبس المذيعات وما مظهرهن ، الموضوع المطروح للنقاش كان عن العادة السرية للشباب ، وسمعت بأذناي خالد الجندي وهو يقول أنه لا يوجد أي دليل في الإسلام على تحريم العادة السرية ، وإنما هي أقوال لبعض العلماء منهم من قال بالكراهة ومنهم من قال بالإباحة ويبدوا لي والله شاهد علي أن رأي خالد الجندي يقول بالإباحة ..
خالد الجندي الذي تطلق عليه بعض وسائل الإعلام أنه من علماء الأزهر قد وضع يده في يد بعض شيوخ الأزهر من أجل قناة أزهري وقيل أنه هو الممول الأساسي لها ، والتي بدأت بثها من أول شهر رمضان ، وفي حدود علمي أن هذه القناة قد جعلت خصيصاً لمواجهة علماء وشيوخ السلفية ، وقالها الجندي صراحة أن السبب في إنشاء قناة أزهري هو تعدد وانتشار القنوات الفضائية الدينية ، الأمر الذي أحدث حالة من البلبلة والاضطراب لدى الناس ، وأدى إلى استهتار الناس بالقيم الدينية نتيجة لتطاول أصحاب هذه الفضائيات على الأزهر الشريف وعلمائه على حد وصفه .
وقال أن القناة تعمل على استعادة دور الأزهر فى قيادة العالم الإسلامى ونشر وسطيته وتسامحه وهنا سنرى الخير والبركة واحترام الآخر وتقبله لأننا سنفهم جيدا صحيح الدين ، خاصة أن القناة فتحت أبوابها أمام كل الديانات والطوائف والأفكار ، ورحبت بالمفكرين المسيحيين وحتى الملحدين ، فهى قناة للفكر ..
أما المفاجأة الكبرى والتي تعلن بوضوح للأعمى الهدف الأسمى من وجود هذه القناة حتى لا يأت أحد ويتهمنا بالتجني على خالد الجندي أو بظلمه فهو ما أعلنه الجندي في نفس هذا الحديث الصحفي بلسانه وأتمنى منك عزيزي القاريء أن تكون في قمة التركيز الآن ، قال الجندي بالحرف أن أهم القضايا التي ستناقشها قناة أزهري هي تصحيح المفاهيم الخاطئة ثم وضح مقصده وقال أن هناك العديد من الأفكار التى لا علاقة لها بالدين ونربطها نحن المصريين خطأً بالدين نتيجة لانتشار فكر متشدد أو انتشار قيم وعادات لا علاقة لها بالدين ، مثل قضية النقاب الذى لا يعد فرضا وختان الإناث الذى لا علاقة له بالدين الإسلامى وغير ذلك من المفاهيم التى تحتاج للوقوف عندها وتوضيحها ، انتهى كلام الجندي ..
إذاً لا عجب عزيزي القاريء أن يبدوا لي أو لك النظرة العجيبة من خالد الجندي لشيوخ السلفية وعدم إعجابه ببعضهم وإعلانه ذلك على الملأ ، لدرجة أنه قد يقحمهم في أحاديثه لمجرد نقدهم فقط لا أكثر ، مع أن الموقف أو سياق الحوار لا يتكلم عنهم ، على سبيل المثال في أحد حواراته الصحفية قال حينما سأله محاوره عن ثمة وجود فتنة طائفية في مصر قال أنه لا وجود لفتنة طائفية في مصر، ولكن يوجد مشاكل في العلاقة مع الأقباط في مصر، وكانت تلك المشاكل موجودة دائماً ولكن صوتها لم يكن مسموعا ، المتشددون الذين يروجون للكراهية خطرهم على الإسلام أكبر من خطرهم على الأقباط وكثير من السلفيين خطابهم غير معقول .
أنا لا أعرف ماذا يقصد خالد الجندي من إقحام السلفيين إقحاماً في سياق رده على سؤال بعيد تماماً عنهم ، هل يريد أن يقول أن شيوخ السلفية هم الذين يروجون لمثل هذه الكراهية في المجتمع مع الأقباط ، وهذا ما يؤكده جملته الأخيرة عنهم كثير من السلفيين خطابهم غير معقول !!!
يعني قناة أزهري جعلت خصيصاً لمواجهة علماء وشيوخ السلفية التي غزت برامجهم الفضائيات المصرية الخاصة والعربية ، والتي أصبحت شعبياتهم في عنان السماء ، وليس هذا كلامي بل هو كلام خالد الجندي نفسه فقد قال بلسانه رداً على سؤال إن كانت قناة أزهري هي لتصفية خلافات مع أحد نفى الجندي تماماً أن يكون الهدف من القناة هو تصفية خلافات أو حسابات مع أشخاص ، وإنما هدفها تبيين الدين الإسلامى الصحيح ، لتصحيح المفاهيم الخاطئة التي تروج لها القنوات الفضائية الدينية المنتشرة حالياً ، وقال أنها أصابت المسلمين بالبلبلة بسبب ما تفعله من استيراد الخلافات المذهبية من الخارج إلى مصر وإقامة النزاعات والخلافات بين العلماء .
الأمر واضح تماماً الهدف من وجود قناة أزهري تصحيح المفاهيم الخاطئة التي تروج لها القنوات الدينية والتي يروج لها شيوخ السلفية القائمين على هذه القنوات ....
لم يقتصر الأمر على تكلمه بين الفترة والأخرى عن شيوخ السلفية أو مدى تشددهم ، ولكن الأسوأ من هذا أنه دائماً ما يفخر في وسائل الإعلام وفي أحاديثه الصحفية أنه كان متزوجاً من امرأة مسيحية ، ويفخر كذلك بأن أولاده كلهم في مدارس مسيحية ، لأن مستواها أفضل في التعليم ، وأن أولاده الآن يجيدوا لغتين أجنبيتين ، وأنه لا يجد إشكالاً في هذا التعليم فهو قد ائتمن زوجته المسيحية على أولاده فكيف لا يأتمن المسيحين على تعليم أولاده ، ومع ذلك لم يقل أبداً ما هي أسباب طلاق هذه الزوجة المسيحية ، ولماذا تركها وتزوج بمسلمة غيرها ، وفي حديث تلفزيوني يقول عن البابا شنودة أنه ليس بابا للمسيحين فقط بل هو بابا لكل المصريين .
طبعاً هكذا تكون الروح الرياضية وقلبه الكبير هذا جعله يطالب الدولة بتخصيص مساحة من الأراضي لبناء الكنائس أسوة بالمساجد ، وقال أطالب بذلك لأني مؤمن بحق المواطن في إقامة شعائره ، وكما نطالب الغرب بالسماح لنا بإقامة مساجد لابد أن نسمح بإقامة كنائس ، وقال أوافق شيخ الأزهر فى فتواه تماما ، وأشد على يده ولكن لم يلبث أن تراجع شيخ الأزهر نفسه عن هذه الفتوى ، طبعاً خالد الجندي لم يتراجع ولكنه أراد أن يطلق صرخته ومطالبته للدولة بهذا المطلب ، لأنه يعلم أنه لا توجد كنائس في مصر ، وأن عدد الكنائس في مصر أقل بكثير من عدد النصارى ، وطبعاً إيماناً من العالم الجليل خالد الجندي بحرية كل شخص في العبادة لابد من تخصيص أراضي لهم لتكون كنائس ، يبدوا أن خالد الجندي لا يعلم أنه بالفعل لا توجد في مصر كنائس ، بل توجد حصون بمعنى الكلمة ، نجد مباني شاهقة وحصون مرتفعة وقباب شديدة الصلابة والقوة ونحسبها قلعة محصنة وهي في الأصل كنيسة ، ولا يعلم فضيلته أن الكنائس تبنى بكل حرية في أي مكان يتملكه النصارى بأموالهم ، أو حتى يئول إليهم من خلال وضع اليد بقرار صغير من المحافظ أو بدون هذا القرار ، ويبدوا أن خالد الجندي لا يعرف منطقة وادي النطرون وما بها من كنائس وأديرة شاهقة ، ويبدوا أنه لم يسمع عن مجمع الكنائس ، ويبدوا أنه لا يعرف أن عدد الكنائس في مصر من كثرتها مع قلة عدد النصارى في مصر تكون خاوية على عروشها ، ونادراً ما تمتلأ بالناس ، يبدوا كذلك أن خالد الجندي يحسب أن دعوته هي دعوة قومية تحافظ على نسيج الأمة ولابد من تأييدها ، مع أنه لا يعلم أنه بذلك قد تعدى الخطوط الحمراء ، وأنه إنما لا يزيد الأمر إلا فتنة ، لا أجد إلا مقولة الدكتور العالم بحق محمد عمارة حفظه الله حين قال لو علمت أن مصر تحتاج لبناء كنيسة لكنت أول شخص يحمل فوق كتفي الطوب لأساعد في بناء هذه الكنيسة ...
ولكنها لا تحتاج يا أستاذ خالد حتى توفر على نفسك مطالبتك للدولة بتخصيص أراضي لهم .
الأمًر من كل ذلك يا سادة هو رأيه في المؤسسات التبشيرية ( التنصيرية ) التي أعلنت عن نفسها ونشاطها قال بكل صراحة وما المانع فى ذلك ، من حق أى مؤسسة تبشيرية الإعلان عن نفسها وعن نشاطها وأن تمارس عملها فى النور، وأنا أتمنى أن يفتح المجال للتبشير والدعوة المتبادلة .
لا مانع عند خالد الجندي من أن تزاول المؤسسات التنصيرية عملها بكل حرية في بلاد المسلمين ويبدوا لي أن من خلال استضافته لبعض علماء النصاري في قناة الفكر أزهري قد يبشرون بالنصرانية أو يعرضوا دينهم للمسلمين إذا أرادوا وذلك للحفاظ على نسيج الأمة وعلى وحدتها تحت رعاية البابا شنودة بابا كل المصريين .
هنا لفت انتباهي شئ في منتهى الخطورة وهو أن قناة أزهري قد رفضها القمر الصناعي النايل سات في بدايته وكانت تبث على العرب سات بعد اعتراض الكنيسة على وجودها على النايل سات وإلا تكون المعاملة بالمثل ، ولكن وبقدرة قادر تعود قناة أزهري على النايل سات مقابل ثلاث قنوات نصرانية دفعة واحدة منهم قناة أغابي التابعة للكنيسة المصرية وقناة سي تي في المملوكة لساويرس والقناة التنصيرية الملكوت سات التي تبث برامجها باللغتين العربية والإنجليزية وموجهة في الأصل للمسلمين ، وغالب ظني أنها اتفاقية تم حياكتها في الظلام بين إدارة النايل سات وخالد الجندي والكنيسة المصرية ، يقوم بموجبها النايل سات بالسماح لقناة أزهري بالبث دون اعتراض الكنيسة المصرية كما فعلت في المرة الأولى ومنعت بثها ، وفي نفس الوقت يسمح للكنيسة ببث ثلاث قنوات دفعة واحدة منهم قناة تنصيرية موجهة للمسلمين ، حتى يسعد خالد الجندي بجانب أشقاءه المنصرين من الكنيسة المصرية يداً بيد لتحقيق الوحدة الوطنية المنشودة لخير هذا البلد تحت القيادة الحكيمة لبابا كل المصريين شنودة الثالث ...

هناك 28 تعليقًا:

غير معرف يقول...

3545 - وَحَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ يَحْيَى، أَخْبَرَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ، ح وَحَدَّثَنَا ابْنُ نُمَيْرٍ، - وَاللَّفْظُ لَهُ - حَدَّثَنَا عَبْدَةُ، - هُوَ ابْنُ سُلَيْمَانَ - عَنْ هِشَامٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عَائِشَةَ، قَالَتْ تَزَوَّجَنِي النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم وَأَنَا بِنْتُ سِتِّ سِنِينَ وَبَنَى بِي وَأَنَا بِنْتُ تِسْعِ سِنِينَ ‏.‏

3546 - وَحَدَّثَنَا عَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ، أَخْبَرَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ، أَخْبَرَنَا مَعْمَرٌ، عَنِ الزُّهْرِيِّ، عَنْ عُرْوَةَ، عَنْ عَائِشَةَ، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم تَزَوَّجَهَا وَهْىَ بِنْتُ سَبْعِ سِنِينَ وَزُفَّتْ إِلَيْهِ وَهِيَ بِنْتُ تِسْعِ سِنِينَ وَلُعَبُهَا مَعَهَا وَمَاتَ عَنْهَا وَهِيَ بِنْتُ ثَمَانَ عَشْرَةَ ‏.‏

********
1*/ ليست هاته الرواية لا اية قرانية و لاحديث نبوي شريف
2*/لم يكن في دلك الوقت لامكاتب الحالة المدنية لتوتيق السن بدقة مع العلم ان الدين يرفعون أصواتهم عاليا يتناسون

يوحنا 8
57فَقَالَ لَهُ الْيَهُودُ: «لَيْسَ لَكَ مِنَ الْعُمْرِ خَمْسُونَ سَنَةً بَعْدُ فَكَيْفَ رَأَيْتَ إِبْرَاهِيمَ؟»

===-
أي فرق في السن على الاقل 17 سنة مع العلم انهم يعتبرون كتابهم مقدسا كايات قرانية +
كِتَابُ الْمُلُوكِ الثَّانِي

8/26كَانَ أَخَزْيَا فِي الثَّانِيَةِ وَالْعِشْرِينَ مِنْ عُمْرِهِ حِينَ مَلَكَ، وَدَامَ حُكْمُهُ فِي أُورُشَلِيمَ سَنَةً وَاحِدَةً.


كِتَابُ أَخْبَارِ الأَيَّامِ الثَّانِي
22/2وَكَانَ أَخَزْيَا فِي الثَّانِيَةِ والاربعين مِنْ عُمْرِهِ حِينَ تَوَلَّى الْمُلْكَ، وَدَامَ حُكْمُهُ سَنَةً وَاحِدَةً فِي أُورُشَلِيمَ

=

غير معرف يقول...

=- أي فرق في السن 20 سنة –مع الاشارة انهم قد صححوا هدا الخطا مؤخرا- ادن نجد فرق السنوات من 17 سنة حتى 20 سنة .اما القول هل أحد ناقلي الرواية عن عائشة قد أخطأ فلا يجدون عدرا عندما يتعلق الامر بالاسلام و مع هدا سوف ارفع درجة التحدي لاقصاها و أقبل رواية 9 سنوات و سؤالي أو أسئلتي لعباد الخروف دو 9 عيون من حوله و من خلفه

أ*/ هل عندهم دليل و احد أن عائشة في دلك الوقت و في ظل الظروف الطبيعية المواتية انها لم تكن حائضا في سن 9 سنوات او 9 سنوات و بضع اشهر ؟=- فلا دليل لهم
ب*/ لمادا أهل الكتاب من يهود و نصارى بل حتى الفرس و الرومان و قريش لم ينكر احدهم هدا السن مع الاشارة ان النكاح في الاسلام يعلن و خصوصا ادا تعلق الامر بمحمد صلى الله عليه و سلم لان أمره كان أكبر حدث و كانوا يتتبعون كل صغيرة و كبيرة عنه .أ كان حلالا عند الجميع الزواج بفتاة 9 سنوات فاقر الجميع النبي على دلك ؟====- لن تجدوا عندهم اجابة
ادن المنطق يرد بقوة على الاغبياء .و الان لندخل في صلب الموضوع
1*/
سنن البيهقي
باب السن التي وجدت المرأة حاضت فيها


عن الشافعي قال أعجل من سمعت به من النساء يحضن نساء بتهامة يحضن لتسع سنين
=- شهادة على ان النساء يحضن ل9 سنين

2*/
الشافعي قال رأيت بصنعاء جدة بنت إحدى وعشرين سنة حاضت ابنة تسع وولدت ابنة عشرويذكر عن الحسن بن صالح أنه قال أدركت جارة لنا صارت جدة بنت إحدى وعشرين سنة.وروينا عن عائشة رضى الله تعالى عنها أنها قالت إذا بلغت الجارية تسع سنين فهي امرأة=== شهادة على ان النساء يحضن ل9 سنوات وو لدن وسنهن 10 سنوات و اصبحن جدات و هن 21 سنة .بل أكتر من دلك فعائشة رضي الله عنها شهدت على نفشها انها حاضت و هي بنت 9 سنوات و دلك بقولها بلغت الجارية تسع سنين فهي امرأة. و معروف أن مصطلح امرأة لا يطلق الا لمن بلغت سن البلوغ و كما قال تعالى
النساء74
وَمَا لَكُمْ لَا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَنَا مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا وَاجْعَل لَنَا مِنْ لَدُنْكَ نَصِيرًا
ففرق بين لفظ النساء –جمع امرأة-و الولدان === ادن عائشة لم تكن صبية
3*/
بخاري كتاب الشهادات
وقال الحسن بن صالح: أدركت جارة لنا جدة، بنت إحدى وعشرين سنة
و ........و................
ادن شهادات من كتب الحديت بل من عائشة نفسها ان 9 سنوات= البلوغ خصوصا في دالك الوقت حيت الظروف المناخية و طبيعة الاكل كانت موالية لبلوغهن سن الحيض مبكرا
4*/
(2) وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلَّا تَعُولُوا (3)
وَآَتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً فَإِنْ طِبْنَ لَكُمْ عَنْ شَيْءٍ مِنْهُ نَفْسًا فَكُلُوهُ هَنِيئًا مَرِيئًا
شهادة قوية من القران ان عائشة كانت حائضا لان النبي صلى الله عليه و سلم تزوجها بمهر و حسب الاية لا يعطى المهلا الا للنساء و كلمة النساء او امرأة يعني يحضن5*/

غير معرف يقول...

يعطى المهلا الا للنساء و كلمة النساء او امرأة يعني يحضن5*/



الصورة اغنى عن 1000 كلمة
*/In our world today, we still have people especially in the third world countries, marry very young girls. Why should we call someone who married a 9-year old girl 1400 years ago a child molester, when we still practice it today? The girl above even gave birth at the age of 9!


******2*/In the United States girls generally enter puberty between the ages of nine and 11, and most boys between the ages of nine and a half and 13 years of age. Recent studies have shown, however, that girls are reaching puberty younger than ever.
traduction
*Aux Etats-Unis les filles écrivent généralement la puberté entre les âges de neuf et 11, et la plupart des garçons entre les âges de neuf et une moitié et 13 ans. Les études récentes ont montré, cependant, que les filles atteignent la puberté plus jeune que jamais.

http://www.mercyporthuron.com/news/january2003/


الطب اتبت بلوغ النساء المحيض و سنهن 9 سنوات و هس ظاهرة منتشرة في أمريكا مع العلم ان الظروف الطبيعية التي عاشت فيها عائشة كانت افضل من اليوم هدا كما قلت سابق وان لم يكن خطا في تحديد السن

غير معرف يقول...

==========طلب مني أحد الأخوة أن أعمل بحث عن عمر فارص بن يهوذا بن يعقوب عليه السلام ، وتلبية لرغبة الأخ الفاضل قمت ببحثي هذا وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يكون الصواب حليفي والله ولي التوفيق .
وسوف نكتشف سويا ( وهذا يحتاج إلى تركيز منكم ) كيف ان الكتاب المقدس يقول ان فارص بن يهوذا بن يعقوب تزوج وهو اقل من 8 سنوات وانجب طفلين، وهذا مستحيل طبعاً.
فأبدأ وأقول وبالله تعالى التوفيق :
من وقت رمي يوسف عليه السلام في الجب حتى دخول يعقوب وابنائه مصر 22 سنة ، يقول الكتاب المقدس في سفر التكوين ( 37 : 2 ) ان يوسف عليه السلام كان عمره 17 سنة عندما تآمر عليه اخوته : ( يوسف اذ كان ابن سبع عشرة سنة كان يرعى مع اخوته الغنم وهو غلام عند بني بلهة وبني زلفة امرأتي ابيه ) وعندما وقف يوسف بين يدي فرعون كان ابن 30 سنة التكوين (41 : 46 ) ثم بعد ذلك مرّت سبع سنين رخاء تكوين ( 41 : 53 ) ثم سنتين جوع وفي هذه الاثناء اتى يعقوب عليه السلام وابنائه بحسب تكوين ( 45 : 6 ) فمن وقت رمي يوسف عليه السلام في الجب الى مجيئ يعقوب الى مصر 22 سنة ، لأنه لو حسبنا من وقت رميه وهو 17 سنة الى سن ال 30 زمن وقوفه امام فرعون يكون المجموع 13 سنة اضف الى 13 سنة ال 7 سنين رخاء فيكون المجموع 20 سنة بالإضافة الى سنتين جوع فيكون المجموع 22 سنة . فلنرى ماذى جرى في هذه ال 22 سنة من احداث ، ونحسب زمن الاحداث :
يقول الكتاب في التكوين ( 37 : 1 ، 5 ) ان يهوذا اخو يوسف تزوج من إبنة شوع وحملت ثم انجبت ( عير )، وهذا لا يمكن ان يكون في اقل من سنة ، ثم بعد ذلك حملت وأنجبت ( اونان ) ، وهذا ايضا لا يكون في اقل من سنة ، ثم بعد ذلك حملت وأنجبت ( شيلة ) ، وهذا ايضاً في سنة
ثم من عدد (6 ، 10 ) نرى ان ( عير ) تزوج ( ثامار ) ثم مات بعدها ، ولا يمكن ان يكون تزوجها وهو اقل من 12 سنة ، ولنفرض انه كان ابن 12 سنة وأنه مات بعدما تزوجها بيوم ، ولنحسب المدة الآن من وقت زواج يهوذا حتى ولادة عير هي سنة ، زائد عمره في سن الزواج 12 سنة فيصبح المجموع 13 سنة من 22 سنة ، ثم تزوجها ( أونان ) ، ثم مات ايضاً ، ولنفرض انه مات بعدما تزوجها بيوم ، ثم في عدد (11) انتظرت شيلة حتى يكبر ، ولكنه ايضاً كبر ولم يتزوجها كما في عدد (14) ولا يمكن ان يكون هذا في اقل من سنة ، لأن المانع من الزواج كان صغر سنه كما في عدد (11) فمنطقياً لا يمكن ان تكون انتظرته اسبوع او شهر او شهرين بل على اقل تقدير سنة واحدة فنضيفها ال 13 سنة فيصبح المجموع 14 سنة من 22 سنة ، ثم يقول انه بعد هذا الإنتظار زنى بها يهوذا نفسه وحملت منه ثم وضعت طفلين هما فارص وزارح وهذا تم في تسعة اشهر اي ما يقرب السنة ، ولنقل انه سنة ونضيفها الى ال 14 سنة فيصبح المجموع 15 سنة من 22 سنة فيبقى 7 الى 8 سنوات على الأكثر ، وهذا هو عمر فارص عندما دخل مصر كما سيأتي .
وفي التكوين ( 46 : 12 ) يذكر لنا اسماء الذين دخلوا مصر مع يعقوب ويذكر من بينهم فارص ، والمضحك المبكي انه ذكر أن لفارص ولدين دخلوا معه مصر هما حصرون وحامول وهذا كما اسلفنا في خلال 22 سنة وكان عمره اقل من 8 سنوات ، فكيف يكون له طفلين وهو في هذا العمر ؟؟؟
وهذا يعني انه تزوج وهو اقل من 7 سنوات أي 6 سنوات هذا إذا فرضنا انهما توأمين وإلا يكون تزوج وهو في سن الخامسة ، ويجب ان لا ننسى اننا حسبنا كل شئ على اقل تقدير والله المستعان
وبعد هذا هل يستطيع احد ان يقول ان هذا الكلام من عند الله ؟
وفي هذا دليل على ان كتبهم طرأ عليها التغيير والتبديل من زيادة ونقصان ، نسأل الله السلامة ونعوذ به من الخذلان .

غير معرف يقول...

وقد تكلم الدكتور منقذ السقار حفظه الله عن نفس الموضوع فقال :
دعونا نتأمل في ثنايا هذه القصة ، لنر كم كان عمر فارص بن يهوذا بن يعقوب حين تزوج ، سنرى أنه تزوج وعمره 8 سنوات على أحسن تقدير، وانجب طفلين وهو في التاسعة من عمره، وهذا مستحيل طبعاً.


ودعونا نوضح مسألة تتعلق بيوسف عليه السلام، ومن خلالها سنقف في المسألة الثانية على الخطأ الكبير
1- عندما كان يوسف في السابعة عشرة من عمره تآمر عليه إخوته، يقول سفر التكوين: ".يوسف اذ كان ابن سبع عشرة سنة كان يرعى مع اخوته الغنم وهو غلام عند بني بلهة وبني زلفة امرأتي ابيه.واتى يوسف بنميمتهم الرديئة الى ابيهم." (التكوين 27/1-2)
وبعد ثلاث عشرة سنة وقف أمام فرعون ، وعين مسئولا على خزائن مصر "وكان يوسف ابن ثلاثين سنة لما وقف قدام فرعون ملك مصر" (41 : 46 )،
ثم مرت سبع سنين رخاء على مصر، قام يوسف فيها بالمحافظة على غلات الأرض "فجمع كل طعام السبع سنين التي كانت في ارض مصر وجعل طعاما في المدن.طعام حقل المدينة الذي حواليها جعله فيها" (التكوين 41/47).
ثم بدأت سنين الجوع، وفي السنة الثانية منه جاء إخوة يوسف يطلبون الغوث من مصر فعرفهم وأمرهم بإحضار أبيهم " لان للجوع في الارض الآن سنتين.وخمس سنين ايضا لا تكون فيها فلاحة ولا حصاد.. اسرعوا واصعدوا الى ابي وقولوا له هكذا يقول ابنك يوسف.قد جعلني الله سيدا لكل مصر.انزل اليّ"(التكوين 45/6_9)،
وبالفعل جاء إسرائيل وبنوه إلى مصر، وممن كان مع الآتين فارص بن يهوذا وولديه، "وبنو يهوذا عير وأونان وشيلة وفارص وزارح.واما عير وأونان فماتا في ارض كنعان.وكان ابنا فارص حصرون وحامول" (التكوين 46/12)
وقد مر على ضياعه وقدومه إلى مصر 39 -17 (عمره عندما فقد) =22 سنة
2- فلنرى ماذا جرى في هذه ال 22 سنة من احداث تتعلق بفارص الذي نود أن نعرف عمره حين دخل مصر مع ولديه ، ونحسب زمن الاحداث
يقول الكتاب في التكوين : "وحدث في ذلك الزمان (زمن ضياع يوسف) ان يهوذا نزل من عند اخوته ومال الى رجل عدلاميّ اسمه حيرة. ونظر يهوذا هناك ابنة رجل كنعاني اسمه شوع.فاخذها ودخل عليها. فحبلت وولدت ابنا ودعا اسمه عيرا. ثم حبلت ايضا وولدت ابنا ودعت اسمه أونان. ثم عادت فولدت ايضا ابنا ودعت اسمه شيلة.وكان في كزيب حين ولدته
واخذ يهوذا زوجة لعير بكره اسمها ثامار. وكان عير بكر يهوذا شريرا في عيني الرب.فأماته الرب. فقال يهوذا لأونان ادخل على امرأة اخيك وتزوج بها واقم نسلا لاخيك. فعلم أونان ان النسل لا يكون له.فكان اذ دخل على امرأة اخيه انه افسد على الارض لكيلا يعطي نسلا لاخيه. فقبح في عيني الرب ما فعله.فاماته ايضا."
حصلت الأحداث التالية في ال22 سنة :
أ‌. تزوج يهوذا من حيرة وأنجبت له أبناءه عيرا ثم أونان ثم شيلة
ب‌. كبر أبناء يهوذا وتزوج عيرا من ثامار ثم مات فتزوجها أخوه أونان ثم مات
لنفرض أن عير تزوج ثامار وعمره 10 سنوات فقط، فإن ذلك يعني أننا في السنة الحادية عشرة من ال22 سنة، ولنفرض أن اونان تزوجها في نفس السنة ثم مات عنها.
=

غير معرف يقول...

ج. انتظرت ثامار حتى كبر شيلة ليتزوجها كما وعد يهوذا كنته " فقال يهوذا لثامار كنته: اقعدي ارملة في بيت ابيك حتى يكبر شيلة ابني.... ولما طال الزمان " (التكوين 38/11) لقد انتظرته طويلا حتى يكبر، لنفرض أنها انتظرته سنة واحدة فقط فكبر فيها، ولم يزوجه أبوه منها، فقررت الانتقام من حماها يهوذا على طريقتها الخاصة (نكاح المحارم).فنحن وفق هذا الفرض في السنة الثانية عشرة من السنوات ال22.
د. حملت ثامار سفاحا من يهوذا وأنجبت ابنيها فارص وزارح بعد تسعة أشهر، لقد أصبحنا في السنة الثالثة عشرة من ال22 .
هـ. في السنة ال22 أي سنة الدخول إلى مصر قدم فارص وعمره تسع سنوات (وفق أكبر الافتراضات) والمفاجأة أنه كان يحمل معه ولدين هما حصرون وحامول، يقول سفر التكوين وهو يعدد الداخلين إلى مصر: "وبنو يهوذا عير وأونان وشيلة وفارص وزارح.واما عير وأونان فماتا في ارض كنعان.وكان ابنا فارص حصرون وحامول" (التكوين 46/12)، فله من الاولاد ولدين، وعمره تسع سنوات (على الافتراض الاكثر).
و. لنفترض أن الولدين توأم وأنهما ولدا في السنة الاولى من زواج أبيهما، وأنهما عندما قدما معه إلى مصر كان عمرهما يوما واحدا، فهذا يعني أن والدهما فارص قد تزوج وعمره ثمان سنوات فقط، واستطاع أن ينجب وعمره تسع سنوات. وهذا محال.وهو إحدى عجائب الكتاب المقدس.
ختاما أرجو من القارئ الكريم أن يلحظ أنا قد استخدمنا أحسن الافتراضات، ففرضنا أن عيرا تزوج ثامار وعمره عشر سنوات فقط، وأنه في نفس السنة مات عنها وتزوجها أخوه أونان الذي هو أصغر من بسنة على أحسن تقدير، فعمره حين تزوجها تسع سنوات، كما افترضنا أن أخوهما الصغير شيلة قد صار مؤهلا للزواج خلال سنة واحدة أي وعمره تسع سنوات.
كما افترضنا أخيرا ان الطفلين الذين انجبهما فارص دخلا مصر وعمرهما يوم واحد وأنهما توأم...
فهل أخطأ الروح القدس أم الأنبياء أم كتبة العهد القديم الذين أضافوا إلى الله ما لم يوح به.
وبقي احتمال أخير أن بني إسرائيل كانوا بشرا فوق العادة ، يقدر على النكاح أطفالهم وينجبون وهم مازالوا دون الثامنة من العمر....
ولنا أن نتساءل عن عمر زوجة فارص ، هل كانت أكبر من زوجها أم أصغر منه، ولسوء الحظ فإن الكتاب المقدس لا يبين لنا شيئا عن هذه النقطة.؟=

غير معرف يقول...

"ثلاث سنوات لليهودي العادي ، ودون الثلاث سنوات للكهنة"

• الأنثى في سن ثلاث سنوات صالحة للزواج وللجماع لليهودي بشكل عام :

يخبرنا التلمود (1) بأن البنت تكون مهيئة للزواج ، وجاهزة للوطء في سن ثلاث سنوات ، وهو مباح لليهودي بشكل عام ، فعلى سبيل المثال لا الحصر نقرأ في التلمود "سانهدرين الصحيفة 55 العمود ب" في سياق يتكلم عن حد الزنى مع النساء , الحيوانات وعن اللواط :

אמר רב יוסף , תא שמע : בת שלש שנים וים אחד מתקדשת בביאה .

ترجمتي :
قال الراباي يوسف " تعال اسمع! بنت ثلاث سنوات ويوم واحد ، تُزوج وتُجامع.

راجع الترجمة الإنجليزية :

R. Joseph said: Come and hear! A maiden aged three years and a day may be acquired in marriage by coition. (2)

وهذا التشريع لم يأت به الراباي يوسف من بنات أفكاره ولم يتخيله غيره من الرابانيم الذين ذكروا نفس الشئ في مواضع أخرى في التلمود ، بل هو تشريع تقرره المشنا (3) وعليه اعتمد حاخامات التلمود (4) ، ففي المشنا في باب "نِدّاه" (5 : 4 أ ) ، وهو حسب تقسيم التلمود "نِدّاه الصحيفة 44 العمود ب" :

בת שלש שנים וים אחד מתקדשת בביאה

ترجمتي :

بنت ثلاث سنوات ويوم واحد ، تُزوج وتُجامع.
راجع الترجمة الإنجليزية :

A girl three years and one day old is betrothed by intercourse. (5)

A girl of the age of three years and one day may be betrothed by intercourse . (6)

• هكذا فعلها إسحاق عليه السلام حسب كتابهم :

من طرائف الكتاب المقدس أنه يخبرنا أن تشريع الزواج من البنت في سن ثلاث سنوات قد نُسب لأحد أنبياء بني إسرائيل وهو إسحاق عليه السلام ، فقد أكد الراباي شلومو يتسحاقي المعروف بإسم "راشي" في تفسيره لنص التكوين (25 : 20) (7) أن اسحاق عليه السلام تزوج رفقة وهي بنت ثلاث سنوات حسب السن الشرعي للزواج.
والحقيقة أن هذا التفسير لم يكن من بنات أفكار راشي هو الآخر ، بل هو ما تخبرنا به نصوص كتابهم المقدس ، ففي سفر التكوين (17 : 17) (8) يخبرنا الكتاب أن سارة ولدت اسحاق عليهما السلام وهي بنت تسعين سنة ، وفي التكوين (22 :23) ، (23 : 1) (9) أن رفقة وُلدت في سنة وفاة سارة عليها السلام وهي بنت مئة وسبع وعشرين سنة. أي عندما كان اسحاق عليه السلام بن سبع وثلاثين سنة (10) ، ثم يأت نص التكوين (25 : 20 ) ويبين لنا أن اسحاق عليه السلام تزوج رفقة وهو بن أربعين سنة ، وعلى ذلك يكون سن رفقة حين تزوجت اسحاق عليه السلام هو ثلاث سنوات!
فالآن لم تصبح مشكلة التشريع اليهودي فقط ، فها هو النصراني الذي يؤمن بهذا الكتاب المسمى بالعهد القديم قد ناله من الخزي ما نال اليهودي الذي استفاض التلمود الذي يؤمن به في شرح هذا التشريع!.

• يباح للكهنة زواج البنت دون سن الثلاث سنوات :

والآن نرى كيف استثنى الحاخامات لأنفسهم الوطء للبنات من الأمم دون سن الثلاث سنوات فقد أتى لنا التلمود على لسان الحاخامت بأن الكتاب قد أحل للكهنة الوطء لمن هي دون الثلاث سنوات ، واستشهدوا بنصوص سفر العدد (31 : 17-18) (11) وفسروها كذلك ، وعلى الرغم من أن نص سفر العدد يتكلم عن البنات المسبيات إلا أن الحاخامات أباحوا لأنفسهم بنات الأمم المتحولات لليهودية بشكل عام حتى وإن لم تكن من سبايا الحروب ، فنقرأ في التلمود "يڤاموت الصحيفة 60 العمود ب " :

ר' שמעון בן יוחי אומר : גיורת פחותה מבת שלש שנים ויום אחד - כשירה לכהונה , שנאמר : (במדבר לא ) וכל חטף בנשים אשר לא ידעו משכב זכר החיו לכם , והרי פנחס עמהם .

ترجمتي :

قال الراباي شمعون بن يوحاي (12) : المهتدية (13) دون سن الثلاث سنوات ويوم واحد – حلال للهكنوت (للكاهن) ، كما قيل (العدد 31) "وكل طفلة من النساء اللاتي لم تعرفن مضاجعة رجل ، أبقوهن حيّات لكم" (14) ، وبالتأكيد كان فنحاس (15) معهم.

راجع الترجمة الإنجليزية :

It was taught: R. Simeon b. Yohai stated: A proselyte who is under the age of three years and one day is permitted to marry a priest, for it is said, But all the women children that have not known man by lying with him, keep alive for yourselves , and Phinehas surely was with them. (16)

وبعد هذه المقولة ببضعة أسطر (17) بعد نقاش وروايات عن مواقف مشابهة من زواج حاخامات ممن هن دون الثلاث سنوات ، يأتي الإقرار الأخير من الحاخامات مؤكدين على كلام شمعون بن يوحاي فنقرأ :
אמר רבי יעקב בר אידי אמר רבי יהושע בן לוי : הלכה כרבי שמעון בן יוחי.

ترجمتي :

قال الراباي يعقوب بن إيدي قال الرباي يهوشع بن لاوي : الشرع مع شمعون بن يوحاي.

راجع الترجمة الإنجليزية :

R. Jacob b. Idi stated in the name of R. Joshua b. Levi: The halachah is in agreement with R. Simeon b. Yohai. (18)


الهوامش : وهي مهمة وبها كثير من التوضيحات.

غير معرف يقول...

1) عندما تُذكر كلمة "تلمود" مفردة ، فإنها تعني التلمود البابلي.

2)
Soncino Babylonian Talmud, translated into English with notes, glossary and indices under the editorship of Rabbi Dr. I. Epstein, B.A., Ph.D., D. Lit, The Soncino Press London.

3) المشنا هي عمود التلمود "المتن" ، بينما الجمارا هي التعليقات الحاخامية والشروحات على المشنا ، والتلمود يتألف من المشنا والجمارا معاً.

4) بل وله صدىً وسندُ أيضاً في الكتاب المقدس وهو ما تناولناه في القسم التالي.

5)
Neusner, Jacob: The Mishnah: A New Translation. New Haven, CT: Yale University Press, 1988.


6)
Soncino Babylonian Talmud, translated into English with notes, glossary and indices under the editorship of Rabbi Dr. I. Epstein, B.A., Ph.D., D. Lit, The Soncino Press London.

7) التكوين الاصحاح 25 العدد 20 "وكان اسحق ابن اربعين سنة لما اتخذ لنفسه زوجة رفقة بنت بتوئيل الارامي اخت لابان الارامي من فدّان ارام" (ترجمة سميث وفانديك).

8) التكوين الاصحاح 17 العدد 17 "فسقط ابراهيم على وجهه وضحك.وقال في قلبه هل يولد لابن مئة سنة وهل تلد سارة وهي بنت تسعين سنة" (ترجمة سميث وفانديك).

9) التكوين من الاصحاح 22 العدد 23 إلى الاصحاح 23 العدد الأول "وولد بتوئيل رفقة.هؤلاء الثمانية ولدتهم ملكة لناحور اخي ابراهيم، واما سرّيته واسمها رؤومة فولدت هي ايضا طابح وجاحم وتاحش ومعكة ، وكانت حياة سارة مئة وسبعا وعشرين سنة سني حياة سارة" (ترجمة سميث وفانديك).

10) وُلد عليه السلام وأمه بنت تسعين سنة ، وتوفت أمه وهي بنت مئة وسبع وعشرين سنة ، فيكون عمره حينها هو سبع وثلاثين سنة.

11) يقول النص والذي جاء حسب زعمهم على لسان موسى عليه السلام عن الرب "فالآن اقتلوا كل ذكر من الاطفال.وكل امرأة عرفت رجلا بمضاجعة ذكر اقتلوها ، لكن جميع الاطفال من النساء اللواتي لم يعرفن مضاجعة ذكر ابقوهنّ لكم حيّات." (ترجمة سميث وفانديك).

12) شمعون بن يوحاي من أشهر حاخامت التلمود عاش في القرن الثاني الميلادي ، وقد ونُسب له كتاب "زوهار" وهو من الكتب الدينية المهمة لليهود الربانيين.

13) المهتدية أي المتحولة من الأمم إلى اليهودية ، فهو هنا يبيح البنات من الأمم بشكل عام وليس فقط المسبيات في الحرب.

14) سفر العدد الاصحاح 31 العدد 18.

15) فنحاس هو بن ألعازار بن هارون الكاهن الرأس الذي غار غيرَة الرب , راجع سفر العدد الاصحاح 25 الأعداد 10-13 " فينحاس بن ألعازار بن هارون الكاهن قد ردّ سخطي عن بني اسرائيل بكونه غار غيرتي في وسطهم حتى لم أفن بني اسرائيل بغيرتي ، لذلك قل هانذا اعطيه ميثاقي ميثاق السلام ، فيكون له ولنسله من بعده ميثاق كهنوت ابدي لاجل انه غار لله وكفّر عن بني اسرائيل." (ترجمة سميث وفانديك).

16)
Soncino Babylonian Talmud, translated into English with notes, glossary and indices under the editorship of Rabbi Dr. I. Epstein, B.A., Ph.D., D. Lit, The Soncino Press London.

17) يڤاموت الصحيفة 60 العمود ب .

18)
Soncino Babylonian Talmud, translated into English with notes, glossary and indices under the editorship of Rabbi Dr. I. Epstein, B.A., Ph.D., D. Lit, The Soncino Press London؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟سن الزواج في اليهودية للبنت
"ثلاث سنوات لليهودي العادي ، ودون الثلاث سنوات للكهنة"

• الأنثى في سن ثلاث سنوات صالحة للزواج وللجماع لليهودي بشكل عام :

يخبرنا التلمود (1) بأن البنت تكون مهيئة للزواج ، وجاهزة للوطء في سن ثلاث سنوات ، وهو مباح لليهودي بشكل عام ، فعلى سبيل المثال لا الحصر نقرأ في التلمود "سانهدرين الصحيفة 55 العمود ب" في سياق يتكلم عن حد الزنى مع النساء , الحيوانات وعن اللواط :

אמר רב יוסף , תא שמע : בת שלש שנים וים אחד מתקדשת בביאה .

ترجمتي :
قال الراباي يوسف " تعال اسمع! بنت ثلاث سنوات ويوم واحد ، تُزوج وتُجامع.

غير معرف يقول...

راجع الترجمة الإنجليزية :

R. Joseph said: Come and hear! A maiden aged three years and a day may be acquired in marriage by coition. (2)

وهذا التشريع لم يأت به الراباي يوسف من بنات أفكاره ولم يتخيله غيره من الرابانيم الذين ذكروا نفس الشئ في مواضع أخرى في التلمود ، بل هو تشريع تقرره المشنا (3) وعليه اعتمد حاخامات التلمود (4) ، ففي المشنا في باب "نِدّاه" (5 : 4 أ ) ، وهو حسب تقسيم التلمود "نِدّاه الصحيفة 44 العمود ب" :

בת שלש שנים וים אחד מתקדשת בביאה

ترجمتي :

بنت ثلاث سنوات ويوم واحد ، تُزوج وتُجامع.
راجع الترجمة الإنجليزية :

A girl three years and one day old is betrothed by intercourse. (5)

A girl of the age of three years and one day may be betrothed by intercourse . (6)

• هكذا فعلها إسحاق عليه السلام حسب كتابهم :

من طرائف الكتاب المقدس أنه يخبرنا أن تشريع الزواج من البنت في سن ثلاث سنوات قد نُسب لأحد أنبياء بني إسرائيل وهو إسحاق عليه السلام ، فقد أكد الراباي شلومو يتسحاقي المعروف بإسم "راشي" في تفسيره لنص التكوين (25 : 20) (7) أن اسحاق عليه السلام تزوج رفقة وهي بنت ثلاث سنوات حسب السن الشرعي للزواج.
والحقيقة أن هذا التفسير لم يكن من بنات أفكار راشي هو الآخر ، بل هو ما تخبرنا به نصوص كتابهم المقدس ، ففي سفر التكوين (17 : 17) (8) يخبرنا الكتاب أن سارة ولدت اسحاق عليهما السلام وهي بنت تسعين سنة ، وفي التكوين (22 :23) ، (23 : 1) (9) أن رفقة وُلدت في سنة وفاة سارة عليها السلام وهي بنت مئة وسبع وعشرين سنة. أي عندما كان اسحاق عليه السلام بن سبع وثلاثين سنة (10) ، ثم يأت نص التكوين (25 : 20 ) ويبين لنا أن اسحاق عليه السلام تزوج رفقة وهو بن أربعين سنة ، وعلى ذلك يكون سن رفقة حين تزوجت اسحاق عليه السلام هو ثلاث سنوات!
فالآن لم تصبح مشكلة التشريع اليهودي فقط ، فها هو النصراني الذي يؤمن بهذا الكتاب المسمى بالعهد القديم قد ناله من الخزي ما نال اليهودي الذي استفاض التلمود الذي يؤمن به في شرح هذا التشريع!.

غير معرف يقول...

• يباح للكهنة زواج البنت دون سن الثلاث سنوات :

والآن نرى كيف استثنى الحاخامات لأنفسهم الوطء للبنات من الأمم دون سن الثلاث سنوات فقد أتى لنا التلمود على لسان الحاخامت بأن الكتاب قد أحل للكهنة الوطء لمن هي دون الثلاث سنوات ، واستشهدوا بنصوص سفر العدد (31 : 17-18) (11) وفسروها كذلك ، وعلى الرغم من أن نص سفر العدد يتكلم عن البنات المسبيات إلا أن الحاخامات أباحوا لأنفسهم بنات الأمم المتحولات لليهودية بشكل عام حتى وإن لم تكن من سبايا الحروب ، فنقرأ في التلمود "يڤاموت الصحيفة 60 العمود ب " :

ר' שמעון בן יוחי אומר : גיורת פחותה מבת שלש שנים ויום אחד - כשירה לכהונה , שנאמר : (במדבר לא ) וכל חטף בנשים אשר לא ידעו משכב זכר החיו לכם , והרי פנחס עמהם .

ترجمتي :

قال الراباي شمعون بن يوحاي (12) : المهتدية (13) دون سن الثلاث سنوات ويوم واحد – حلال للهكنوت (للكاهن) ، كما قيل (العدد 31) "وكل طفلة من النساء اللاتي لم تعرفن مضاجعة رجل ، أبقوهن حيّات لكم" (14) ، وبالتأكيد كان فنحاس (15) معهم.

راجع الترجمة الإنجليزية :

It was taught: R. Simeon b. Yohai stated: A proselyte who is under the age of three years and one day is permitted to marry a priest, for it is said, But all the women children that have not known man by lying with him, keep alive for yourselves , and Phinehas surely was with them. (16)

وبعد هذه المقولة ببضعة أسطر (17) بعد نقاش وروايات عن مواقف مشابهة من زواج حاخامات ممن هن دون الثلاث سنوات ، يأتي الإقرار الأخير من الحاخامات مؤكدين على كلام شمعون بن يوحاي فنقرأ :
אמר רבי יעקב בר אידי אמר רבי יהושע בן לוי : הלכה כרבי שמעון בן יוחי.

ترجمتي :

قال الراباي يعقوب بن إيدي قال الرباي يهوشع بن لاوي : الشرع مع شمعون بن يوحاي.

راجع الترجمة الإنجليزية :

R. Jacob b. Idi stated in the name of R. Joshua b. Levi: The halachah is in agreement with R. Simeon b. Yohai. (18)


الهوامش : وهي مهمة وبها كثير من التوضيحات.

1) عندما تُذكر كلمة "تلمود" مفردة ، فإنها تعني التلمود البابلي.

2)
Soncino Babylonian Talmud, translated into English with notes, glossary and indices under the editorship of Rabbi Dr. I. Epstein, B.A., Ph.D., D. Lit, The Soncino Press London.

3) المشنا هي عمود التلمود "المتن" ، بينما الجمارا هي التعليقات الحاخامية والشروحات على المشنا ، والتلمود يتألف من المشنا والجمارا معاً.

4) بل وله صدىً وسندُ أيضاً في الكتاب المقدس وهو ما تناولناه في القسم التالي.

5)
Neusner, Jacob: The Mishnah: A New Translation. New Haven, CT: Yale University Press, 1988.


6)
Soncino Babylonian Talmud, translated into English with notes, glossary and indices under the editorship of Rabbi Dr. I. Epstein, B.A., Ph.D., D. Lit, The Soncino Press London.

7) التكوين الاصحاح 25 العدد 20 "وكان اسحق ابن اربعين سنة لما اتخذ لنفسه زوجة رفقة بنت بتوئيل الارامي اخت لابان الارامي من فدّان ارام" (ترجمة سميث وفانديك).

8) التكوين الاصحاح 17 العدد 17 "فسقط ابراهيم على وجهه وضحك.وقال في قلبه هل يولد لابن مئة سنة وهل تلد سارة وهي بنت تسعين سنة" (ترجمة سميث وفانديك).

9) التكوين من الاصحاح 22 العدد 23 إلى الاصحاح 23 العدد الأول "وولد بتوئيل رفقة.هؤلاء الثمانية ولدتهم ملكة لناحور اخي ابراهيم، واما سرّيته واسمها رؤومة فولدت هي ايضا طابح وجاحم وتاحش ومعكة ، وكانت حياة سارة مئة وسبعا وعشرين سنة سني حياة سارة" (ترجمة سميث وفانديك).

10) وُلد عليه السلام وأمه بنت تسعين سنة ، وتوفت أمه وهي بنت مئة وسبع وعشرين سنة ، فيكون عمره حينها هو سبع وثلاثين سنة.

غير معرف يقول...

11) يقول النص والذي جاء حسب زعمهم على لسان موسى عليه السلام عن الرب "فالآن اقتلوا كل ذكر من الاطفال.وكل امرأة عرفت رجلا بمضاجعة ذكر اقتلوها ، لكن جميع الاطفال من النساء اللواتي لم يعرفن مضاجعة ذكر ابقوهنّ لكم حيّات." (ترجمة سميث وفانديك).

12) شمعون بن يوحاي من أشهر حاخامت التلمود عاش في القرن الثاني الميلادي ، وقد ونُسب له كتاب "زوهار" وهو من الكتب الدينية المهمة لليهود الربانيين.

13) المهتدية أي المتحولة من الأمم إلى اليهودية ، فهو هنا يبيح البنات من الأمم بشكل عام وليس فقط المسبيات في الحرب.

14) سفر العدد الاصحاح 31 العدد 18.

15) فنحاس هو بن ألعازار بن هارون الكاهن الرأس الذي غار غيرَة الرب , راجع سفر العدد الاصحاح 25 الأعداد 10-13 " فينحاس بن ألعازار بن هارون الكاهن قد ردّ سخطي عن بني اسرائيل بكونه غار غيرتي في وسطهم حتى لم أفن بني اسرائيل بغيرتي ، لذلك قل هانذا اعطيه ميثاقي ميثاق السلام ، فيكون له ولنسله من بعده ميثاق كهنوت ابدي لاجل انه غار لله وكفّر عن بني اسرائيل." (ترجمة سميث وفانديك).

16)
Soncino Babylonian Talmud, translated into English with notes, glossary and indices under the editorship of Rabbi Dr. I. Epstein, B.A., Ph.D., D. Lit, The Soncino Press London.

17) يڤاموت الصحيفة 60 العمود ب .

18)
Soncino Babylonian Talmud, translated into English with notes, glossary and indices under the editorship of Rabbi Dr. I. Epstein, B.A., Ph.D., D. Lit, The Soncino Press London؟؟؟؟؟؟؟سن الزواج في اليهودية للبنت
"ثلاث سنوات لليهودي العادي ، ودون الثلاث سنوات للكهنة"

• الأنثى في سن ثلاث سنوات صالحة للزواج وللجماع لليهودي بشكل عام :

يخبرنا التلمود (1) بأن البنت تكون مهيئة للزواج ، وجاهزة للوطء في سن ثلاث سنوات ، وهو مباح لليهودي بشكل عام ، فعلى سبيل المثال لا الحصر نقرأ في التلمود "سانهدرين الصحيفة 55 العمود ب" في سياق يتكلم عن حد الزنى مع النساء , الحيوانات وعن اللواط :

אמר רב יוסף , תא שמע : בת שלש שנים וים אחד מתקדשת בביאה .

ترجمتي :
قال الراباي يوسف " تعال اسمع! بنت ثلاث سنوات ويوم واحد ، تُزوج وتُجامع.

راجع الترجمة الإنجليزية :

R. Joseph said: Come and hear! A maiden aged three years and a day may be acquired in marriage by coition. (2)

وهذا التشريع لم يأت به الراباي يوسف من بنات أفكاره ولم يتخيله غيره من الرابانيم الذين ذكروا نفس الشئ في مواضع أخرى في التلمود ، بل هو تشريع تقرره المشنا (3) وعليه اعتمد حاخامات التلمود (4) ، ففي المشنا في باب "نِدّاه" (5 : 4 أ ) ، وهو حسب تقسيم التلمود "نِدّاه الصحيفة 44 العمود ب" :

בת שלש שנים וים אחד מתקדשת בביאה

ترجمتي :

بنت ثلاث سنوات ويوم واحد ، تُزوج وتُجامع.
راجع الترجمة الإنجليزية :

A girl three years and one day old is betrothed by intercourse. (5)

A girl of the age of three years and one day may be betrothed by intercourse . (6)

• هكذا فعلها إسحاق عليه السلام حسب كتابهم :

من طرائف الكتاب المقدس أنه يخبرنا أن تشريع الزواج من البنت في سن ثلاث سنوات قد نُسب لأحد أنبياء بني إسرائيل وهو إسحاق عليه السلام ، فقد أكد الراباي شلومو يتسحاقي المعروف بإسم "راشي" في تفسيره لنص التكوين (25 : 20) (7) أن اسحاق عليه السلام تزوج رفقة وهي بنت ثلاث سنوات حسب السن الشرعي للزواج.
والحقيقة أن هذا التفسير لم يكن من بنات أفكار راشي هو الآخر ، بل هو ما تخبرنا به نصوص كتابهم المقدس ، ففي سفر التكوين (17 : 17) (8) يخبرنا الكتاب أن سارة ولدت اسحاق عليهما السلام وهي بنت تسعين سنة ، وفي التكوين (22 :23) ، (23 : 1) (9) أن رفقة وُلدت في سنة وفاة سارة عليها السلام وهي بنت مئة وسبع وعشرين سنة. أي عندما كان اسحاق عليه السلام بن سبع وثلاثين سنة (10) ، ثم يأت نص التكوين (25 : 20 ) ويبين لنا أن اسحاق عليه السلام تزوج رفقة وهو بن أربعين سنة ، وعلى ذلك يكون سن رفقة حين تزوجت اسحاق عليه السلام هو ثلاث سنوات!
فالآن لم تصبح مشكلة التشريع اليهودي فقط ، فها هو النصراني الذي يؤمن بهذا الكتاب المسمى بالعهد القديم قد ناله من الخزي ما نال اليهودي الذي استفاض التلمود الذي يؤمن به في شرح هذا التشريع!.

غير معرف يقول...

• يباح للكهنة زواج البنت دون سن الثلاث سنوات :

والآن نرى كيف استثنى الحاخامات لأنفسهم الوطء للبنات من الأمم دون سن الثلاث سنوات فقد أتى لنا التلمود على لسان الحاخامت بأن الكتاب قد أحل للكهنة الوطء لمن هي دون الثلاث سنوات ، واستشهدوا بنصوص سفر العدد (31 : 17-18) (11) وفسروها كذلك ، وعلى الرغم من أن نص سفر العدد يتكلم عن البنات المسبيات إلا أن الحاخامات أباحوا لأنفسهم بنات الأمم المتحولات لليهودية بشكل عام حتى وإن لم تكن من سبايا الحروب ، فنقرأ في التلمود "يڤاموت الصحيفة 60 العمود ب " :

ר' שמעון בן יוחי אומר : גיורת פחותה מבת שלש שנים ויום אחד - כשירה לכהונה , שנאמר : (במדבר לא ) וכל חטף בנשים אשר לא ידעו משכב זכר החיו לכם , והרי פנחס עמהם .

ترجمتي :

قال الراباي شمعون بن يوحاي (12) : المهتدية (13) دون سن الثلاث سنوات ويوم واحد – حلال للهكنوت (للكاهن) ، كما قيل (العدد 31) "وكل طفلة من النساء اللاتي لم تعرفن مضاجعة رجل ، أبقوهن حيّات لكم" (14) ، وبالتأكيد كان فنحاس (15) معهم.

راجع الترجمة الإنجليزية :

It was taught: R. Simeon b. Yohai stated: A proselyte who is under the age of three years and one day is permitted to marry a priest, for it is said, But all the women children that have not known man by lying with him, keep alive for yourselves , and Phinehas surely was with them. (16)

وبعد هذه المقولة ببضعة أسطر (17) بعد نقاش وروايات عن مواقف مشابهة من زواج حاخامات ممن هن دون الثلاث سنوات ، يأتي الإقرار الأخير من الحاخامات مؤكدين على كلام شمعون بن يوحاي فنقرأ :
אמר רבי יעקב בר אידי אמר רבי יהושע בן לוי : הלכה כרבי שמעון בן יוחי.

ترجمتي :

قال الراباي يعقوب بن إيدي قال الرباي يهوشع بن لاوي : الشرع مع شمعون بن يوحاي.

راجع الترجمة الإنجليزية :

R. Jacob b. Idi stated in the name of R. Joshua b. Levi: The halachah is in agreement with R. Simeon b. Yohai. (18)


الهوامش : وهي مهمة وبها كثير من التوضيحات.

1) عندما تُذكر كلمة "تلمود" مفردة ، فإنها تعني التلمود البابلي.

غير معرف يقول...

عند الرجال في العالم كله فهو أول من مارسها أمام أرملة أخيه ثمار تلك المرأة اللعوب التي احتالت على أبيه فجعلته يزني بها، وخلده التاريخ بأن جعل فعلته تلك مقدسة تستحق التعبد بها وتكون آية تتلى آناء الليل وأطراف النهار..

جاء في تكوين 38 :8 [8فَقَالَ يَهُوذَا لأُونَانَ: «ادْخُلْ عَلَى امْرَأَةِ أَخِيكَ وَتَزَوَّجْ بِهَا، وَأَقِمْ نَسْلاً لأَخِيكَ». 9فَعَلِمَ أُونَانُ أَنَّ النَّسْلَ لاَ يَكُونُ لَهُ، فَكَانَ إِذْ دَخَلَ عَلَى امْرَأَةِ أَخِيهِ أَنَّهُ أَفْسَدَ عَلَى الأَرْضِ، لِكَيْ لاَ يُعْطِيَ نَسْلاً لأَخِيهِ.].

فما هو المعني من وراء النص(9فَعَلِمَ أُونَانُ أَنَّ النَّسْلَ لاَ يَكُونُ لَهُ)..إنها دعوة ببساطة لأن يزني بها، ولكننا لا نعرف ماذا حدث معها بالضبط سوى أنه (كَانَ إِذْ دَخَلَ عَلَى امْرَأَةِ أَخِيهِ أَنَّهُ أَفْسَدَ عَلَى الأَرْضِ)..خوفاً من أن تحبل منه وينسب الولد لأخيه (لِكَيْ لاَ يُعْطِيَ نَسْلاً لأَخِيهِ) فلقد كانت معتدة.

ومعنى (أَفْسَدَ عَلَى الأَرْضِ) الواردة في النص أي (أَفرَغَ مَنيَّهُ على الأرضِ) كما يوضحه موقع الكلمة [9 وعَلِمَ أونانُ أنَّ النَّسلَ لا يكونُ لَه، فكانَ إذا دخل على اَمرأةِ أَخيهِ أَفرَغَ مَنيَّهُ على الأرضِ لئلاَ يَجعَلَ نسلاً لأخيهِ.].

GOD'S WORD
But Onan knew that the descendant wouldn't belong to him, so whenever he slept with his brother's widow, he wasted his semen on the ground to avoid giving his brother a descendant

وعرفنا بعد ذلك أنها احتالت عل حميها يهوذا وجعلته يزني بها :

(14فَخَلَعَتْ عَنْهَا ثِيَابَ تَرَمُّلِهَا، وَتَغَطَّتْ بِبُرْقُعٍ وَتَلَفَّفَتْ، وَجَلَسَتْ فِي مَدْخَلِ عَيْنَايِمَ الَّتِي عَلَى طَرِيقِ تِمْنَةَ، لأَنَّهَا رَأَتْ أَنَّ شِيلَةَ قَدْ كَبُرَ وَهِيَ لَمْ تُعْطَ لَهُ زَوْجَةً. 15فَنَظَرَهَا يَهُوذَا وَحَسِبَهَا زَانِيَةً، لأَنَّهَا كَانَتْ قَدْ غَطَّتْ وَجْهَهَا. 16فَمَالَ إِلَيْهَا عَلَى الطَّرِيقِ وَقَالَ: «هَاتِي أَدْخُلْ عَلَيْكِ». لأَنَّهُ لَمْ يَعْلَمْ أَنَّهَا كَنَّتُهُ. فَقَالَتْ: «مَاذَا تُعْطِينِي لِكَيْ تَدْخُلَ عَلَيَّ؟» 17فَقَالَ: «إِنِّي أُرْسِلُ جَدْيَ مِعْزَى مِنَ الْغَنَمِ». فَقَالَتْ: «هَلْ تُعْطِينِي رَهْنًا حَتَّى تُرْسِلَهُ؟». 18فَقَالَ: «مَا الرَّهْنُ الَّذِي أُعْطِيكِ؟» فَقَالَتْ: «خَاتِمُكَ وَعِصَابَتُكَ وَعَصَاكَ الَّتِي فِي يَدِكَ». فَأَعْطَاهَا وَدَخَلَ عَلَيْهَا، فَحَبِلَتْ مِنْهُ. 19ثُمَّ قَامَتْ وَمَضَتْ وَخَلَعَتْ عَنْهَا بُرْقُعَهَا وَلَبِسَتْ ثِيَابَ تَرَمُّلِهَا.)
وأنجب منا «فَارِصَ».و«زَارَحَ».

[27وَفِي وَقْتِ وِلاَدَتِهَا إِذَا فِي بَطْنِهَا تَوْأَمَانِ. 28وَكَانَ فِي وِلاَدَتِهَا أَنَّ أَحَدَهُمَا أَخْرَجَ يَدًا فَأَخَذَتِ الْقَابِلَةُ وَرَبَطَتْ عَلَى يَدِهِ قِرْمِزًا، قَائِلَةً: «هذَا خَرَجَ أَوَّلاً». 29وَلكِنْ حِينَ رَدَّ يَدَهُ، إِذَا أَخُوهُ قَدْ خَرَجَ. فَقَالَتْ: «لِمَاذَا اقْتَحَمْتَ؟ عَلَيْكَ اقْتِحَامٌ!». فَدُعِيَ اسْمُهُ «فَارِصَ». 30وَبَعْدَ ذلِكَ خَرَجَ أَخُوهُ الَّذِي عَلَى يَدِهِ الْقِرْمِزُ. فَدُعِيَ اسْمُهُ «زَارَحَ».]

العجيب في القصة أن تبرير يهوذا لمضاجعتها كما هو وارد في سياق الحديث « لأَنَّهُ لَمْ يَعْلَمْ أَنَّهَا كَنَّتُهُ » وكأن الزنا بغير الكنة مباح؟

.......................................

المهندس زهدي جمال الدين محمد=======================================================================================

غير معرف يقول...

علام يعدُّونه مفكراً إسلامياً؟!
خبَّاب بن مروان الحمد
Khabab00@hotmail.com

الحمد لله رب العالمين، وصلَّى الله وسلَّم وبارك على عبده ورسوله نبينا محمد، وعلى آله وصحبه وسلَّم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين، أمَّا بعد:
فحينما تختلف مع عالم أو مفكِّر وتجد عنده رؤية منبعثة من الدليل، فإنَّك قطعاً ستحترم قوله ما دام أنَّه يدور داخل حدود الشريعة ولم يخرج عن مدارها.
لكن حينما تجد أهل الهوى وضعاف الفهم يتحدَّثون في ديننا الإسلامي ، ويحرِّفونه بقالب التجديد، وينقضونه باسم النقد، وينسفون منهج السلف الصالح في التعامل مع النصوص بحجَّة إعادة قراءة النص وما إلى ذلك من شبهات وأهواء؛ فلن تستطيع أن تجد لهؤلاء عذراً...
حين تتحدَّث مع متخصِّص يعي حقيقة الشريعة ومقاصدها ، وينطلق من مصادر التلقي المعتمدة لدى أهل السنَّة والجماعة ، يسهل عليك أن تناقشه، ولكنَّك حين تتحدَّث مع من ليست لديه أهلية للحديث في القضايا الشرعيَّة، أو أنَّه يتحايل على دين الله ، ويلتوي ويتغيَّر كالحرباء مع كل موقف وقضيَّة، فإنَّك تحتار لتفهم منطلقاته؛ لأنَّه ينطلق بلا قيم أو مبادئ؛ وقد لا تخرج بشيء لأنَّ الهوى جثم على قلبه، فـ:
من كان يخلق ما يقول*** فحيلتي فيه قليلة
ومن بين هؤلاء المحرِّفين لديننا ومبادئنا وثوابتنا(جمال البنَّا) شقيق الشيخ حسن البنَّا ـ رحمه الله ـ فتستغلُّ أخوته للشيخ حسن ليظهر في الوسائل الإعلاميَّة، ويطلق عليه بعدئذٍ بالمفكِّر الإسلامي!
والمراقب لطروحات(جمال البنا) أو المتتبع لها سيجد أنَّه يخرج بين فينة وأخرى بآراء فكريَّة عجيبة غريبة، يبدي من خلالها مخبآت الأفكار المكنوزة في عقليته، ومن أحسن من رأيته قد كتب عنها وفضح صاحبها، الدكتور محمد زنجيرـ وفقه الله ـ في كتابه:(اتجاهات تجديديَّة متطرفة)، والدكتور محمد إبراهيم مبروك؛ فقد كتب أربع حلقات عنونها بـ:(جمال البنَّا مفكِّر إسلامي أم علماني؟!)، والأستاذ عقيل الشمَّري في بحثه المتخصِّص:(جمال البنا ومنهجه في التفسير) فأسأل الله ـ تعالى ـ أن يثيبهم على جهدهم في الدفاع عن حوزة الدين وحياض الشريعة.

غير معرف يقول...

المتابع لفكر جمال البنَّا، سيدرك أنَّه ينطلق برؤية لا منهجيَّة لها، وأنَّ جملة كثيرة من أعماله قائمة على الشذوذات والأوهام الفكريَّة، وقد استقرَّت لدي هذه النتيجة بعد متابعتي لفكره وكتاباته، ووجدت أنَّ أفكاره قائمة على مشكلات عدَّة خطيرة، وهي كما يلي:
1) هدم السنَّة بحجَّة أنَّ قلَّة قليلة من أحاديثها صحيحة، والبقية منكرة وشاذة وموضوعة، وعدم الأخذ بأحكام الأحاديث النبويَّة الصحيحة عنده، إلاَّ بما وافق القرآن حسب زعمه.
2) التحايل على الشريعة وأدلتها من نصوص الوحيين ، وتحكيمه الكامل لهواه فحسب، باسم المصلحة والضرورة وعموم البلوى وغير ذلك!
3) نقض الشريعة بحجَّة النقد البناء!
4) انتهاجه وانتهازه لزلاَّت بعض العلماء، وترويجها بين عوام الناس، ونثرها في مؤلفاته وكأنَّها أقوال لا مغاير لها ولا مخالف!
ومن المعلوم لدى أهل العلم؛ أنَّهم كانوا يعدُّون من تتبع رخص العلماء وزللهم بأنَّه تزندق، وأنَّه خلع ربقة الإسلام من عنقه، وأنَّه يهلك ويُهْلِك، ويقرِّرون أنَّ تتبُّع زلاَّت العلماء ورخصهم ليس من العلم في شيء، بل ذكر الشيخ الفقيه الطوفي في شرحه لحديث:(لا ضرر ولا ضرار)، أنَّ(من اتَّبع رخص المذاهب إذا اختلفت وتعدَّدت فقد أفضى فعله ذاك إلى الانحلال والفجور، كما قال بعضهم:
فاشرب ولط وازن وقامر واحتجج *** في كل مسألة بقول إمام
يعني بذلك شرب النبيذ، وعدم الحد في اللواط على رأي أبي حنيفة، والوطء في الدبر على ما يُعزى إلى مالك، ولعب الشطرنج على رأي الشافعي)
وسأضرب مثلاً للقرَّاء ليعرفوا من خلاله قبح تتبع الرخص من زلاَّت بعض العلماء:
فلو أنَّ رجلاً ادعى أنَّه فقيه وقال: يجوز للرجل أن يتزوج بنكاح المتعة ـ أضف إلى ذلك ـ دون ولي ولا شهود ، كما يجوز له أن يكشف عن فخذيه إلى قرب عورته ، وأنَّ المرأة يجوز لها أن تكشف عن شعرها، وأنَّه يجوز حلق اللحية بالكليَّة، وأنَّه يجوز إتيان المرأة في دبرها، وأنَّه يجوز شرب النبيذ، وأنَّ ربا الفضل جائز، وأنَّ الاستماع للموسيقى جائز، وأنَّه يجوز إمامة المرأة للرجال، و يجوز شرب الدخان لمن يقدر على شرائه، وأنَّه لا ينبغي إقامة حدِّ الردَّة على المرتد، وأنَّه يجوز للرجل تقبيل المرأة ومصافحتها، كما يجوز النظر بصورة فوتوغرافيَّة أو(فيديو) لامرأة عارية بحجَّة أنَّه لا يراها حقيقة بل يرى صورتها، وهكذا!

غير معرف يقول...

لو جاءنا رجل يدِّعي الفقه وقال: أختار القول بجميع هذه الآراء التي قال بها بعض الفقهاء، ثم أراد للأمَّة المسلمة أن تنتهج هذا المنهج في هذا الزمان ؛ فما الذي سيقوله العقلاء في ذلك؟!
أدع الجواب للقارئ الكريم !!
ولو عُرِضَ صاحب هذه الأقوال وجامعها على السابقين من أهل العلم والدين، لقالوا فيه الأقاويل واتَّهموه بفساد النيَّة وسوء القصد.
بل قرَّر العلماء المحقِّقون أنَّ بعض أهل العلم الذين زلُّوا في مسألة ، أو اختاروا قولاً من هذه الأقوال، لم يمتطوا الترخص منهجاً في تلقي الفقه ، أو الإفتاء به، فمن كان يقول بقول لا يقول بالقول الآخر ، ومن زلَّ في مسألة بعينها لم يزلَّ في الأخرى، وإلاَّ لكان للعلماء دور في توضيح وتحديد موقفهم تجاه من أخذ بهذه الأقوال كليَّة، وقد ورد في سنن البيهقي عن إسماعيل القاضي قال:"دخلت على المعتضد بالله فدفع إليّ كتابًاً، فنظرت فيه، فإذا قد جُمِعَ له من الرُّخص من زلل العلماء، وما احتج به كل واحد منهم؛ فقلت: مصنِّفُ هذا زنديق! فقال: ألم تصح هذه الأحاديث؟ قلت: الأحاديث على ما رويت، ولكن من أباح المسكر النبيذ لم يبح المتعة، ومن أباح المتعة لم يبح المسكر، وما من عالم إلا وله زلّة، ومن أخذ بكل زلل العلماء ذهب دينه، فأمر المعتضد بإحراق ذلك الكتاب" .
وعليه فمن تأمَّل فكر (جمال البنَّا) فسيوقن أنَّه يتبنَّى عدَّة أقوال، بعضها رخص وزلاَّت زلَّ بها بعض العلماء، وبعضها الآخر بل الأكثر(ضلالات وجهالات) استقاها من عقله المضطرب فأورثت هذا المنهج الضال الذي ينشره بين الناس، ومنها :

غير معرف يقول...

رفضه قواعد المحدِّثين، وقوله بعدم عدالة الصحابة
ـ يرفض الأستاذ (جمال البنا) قواعد المحدثين في الجرح والتعديل التي من خلالها يثبت الحديث، وعلى رأسها "عدالة الصحابة"؛ حيث ينفي وجوب تعديلهم إلزاماً كما استقر المنهج عند أهل السنة والجماعة، ويرى أنهم قد يكذبون في الحديث، وإذا لم يكذبوا فهم ينسون، والنسيان أخو الكذب، وكثرة رواية الصحابي للحديث عنده تجرحه؛ إذ إن أفاضل الصحابة وكبارهم عنده أقلهم رواية للحديث، والعكس بالعكس!
والجواب على ذلك؛ فإنَّه بناء على هذا الرأي فإنَّه سيكون من ورائه هدم أحاديث كثيرة بل ستهدم السنَّة، بحجَّة خطأ قواعد الجرح والتعديل التي تداولها العلماء القرون تلو القرون ، وانطلقوا من خلالها ، وحكموا بضوئها على الأحاديث!
ثمَّ إذا نفينا قواعد الجرح والتعديل التي أطبق عليها المحدِّثون؛ فإلى أي قواعد جرح وتعديل نستند؟
هل لآراء (جمال البنَّا)؛ التي يختلف معه فيها كل علماء الجرح والتعديل سلفاً وخلفاً؟
وهل كان المسلمون يتعبَّدون الله ـ تعالى ـ بدين باطل قائم على جملة من الأكاذيب حتى جاء جمال البنا بكشفها؟
وأين دليل الكذب من صحابة رسول الله على رسولنا محمد صلَّى الله عليه وسلَّم ؟
ثمَّ لو كذب أحد منهم ـ وحاشاهم ـ هل سيوافقه جميع الصحابة على كذبته تلك؟
إنَّها لإحدى الكبر!
هل يرضى (جمال البنَّا) أن يُقول القائل عنه شخصياً: ما الذي أدرانا بأنَّك لا تكذب على الناس في آرائك وفتاويك؛ لأنَّك إنسان ويجوز عليك الكذب والنسيان!! فهل يرتضي ذلك على نفسه إذا ارتضى ذلك للصحابة الكرام !
وأمَّا قوله:(إذ إن أفاضل الصحابة وكبارهم أقلهم رواية للحديث، والعكس بالعكس!).
فلا يعني هذا أن يكون المكثر من الرواية كذاباً ، فإنَّ الذين أكثروا من رواية الحديث كانوا معنيين بسماعها وإسماعها، وكثير منهم كان أكثر مخالطة لرسول الله ـ صلَّى الله عليه وسلَّم ـ من غيرهم من الصحابة ، وكثير منهم نال بركة دعاء النبي ـ صلَّى الله عليه وسلَّم ـ بالحفظ والفقه؛ فقد دعا ـ عليه الصلاة والسلام ـ لابن عبَّاس بأن يفقهه الله في الدين، و دعا لأبي هريرة بحفظ الحديث ، و كان عبد الله بن عمرو بن العاص ـ رضي الله عنهما ـ يكتب أحاديث رسول الله ولا ينكر عليه رسول الله ـ صلَّى الله عليه وسلَّم ـ فعله ذاك ، وكانت عائشة ـ رضوان الله عنها ـ زوج رسول الله؛ تعلم عنه ـ صلى الله عليه وسلم ـ أموراً لم يعلمها الصحابة ، وهكذا الأمر ممَّن أكثروا الرواية عن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ.
ولقد ذكر علماء الحديث أنَّ إكثار بعض الصحابة من رواية الحديث كان بعد عهد الخلفاء الراشدين عندما اقتضى الأمر جمع حديث رسول الله ـ صلَّى الله عليه وسلَّم ـ خشية ذهاب الصحابة ووفاتهم، حيث إنَّ بعضهم كان يتورع عن الرواية ، وحين شعر الصحابة الكرام ـ رضوان الله عليهم ـ أنَّ كثيراً من الصحابة قد توفاهم الله، قاموا يروون الحديث ليبلغوا لنا الدين حتى لا تندرس آثاره ، وتنطمس حججه.
ونحن على يقين بأنَّ الصحابة الكبار ـ رضوان الله عليهم ـ لو علموا أنَّ أحداً من الصحابة الصغار كذبوا ـ حاشاهم ـ لوقفوا في وجوههم ، وبيَّنوا الحقيقة والصواب.
والمعلوم عن الصحابة الكبار أنَّهم كانوا يحترمون مجالس أولئك الصحابة الحفظة والنقلة لأحاديث رسول الله ـ صلَّى الله عليه وسلَّم ـ وكان الصحابة الكبار كأبي بكر وعمر وعثمان وعلي ـ رضوان الله عليهم أجمعين ـ مشغولين بهموم الأمَّة العامَّة ، وشؤون الخلافة وهموم رعيَّتهم، وليسوا كأولئك الصحابة الذين كان يتوفر لهم وقت في التعليم والتدريس ما لا يتوفر لغيرهم.
والحاصل أنَّ الأستاذ (جمال البنا) خالف القطعيات القرآنية الصريحة في تعديل الله عز وجل وتزكيته للصحابة، فجوَّز عليهم إمكانية الكذب، ولعله لما شعر أنه بهذا قد خالف القرآن الكريم، عاد فجوَّز عليهم النسيان، ليُسْقِطَ بذلك روايتهم حسبما يريد، وتلك خطيئة أكبر من أختها؛ فالأولى تخالف نصَّاً قطعياً قرآنياً، والثانية تخالف نصَّاً قطعياً آخر؛ لأن القرآن الكريم قد نص صراحة على تعهُّد الله بحفظ الوحي(القرآن والسنة) والذي يُجوِّز على مجموع الصحابة الكذب أو النسيان على معالم الدين، وأصول الشريعة؛ فإنَّه يخالف النصوص القطعية في القرآن الكريم في تزكية الصحابة بمثل قوله تعالى: "رضي الله عنهم ورضوا عنه" وفي التعهد بالحفظ للدين في قوله تعالى: "إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون".

غير معرف يقول...

لحافظون".
ولنكن أكثر صراحة من أولئك الذين يستخفون خلف الشعارات ويرفضون التصريح بمقاصدهم فنتساءل:
هل المقصود الكلام عن شخص الصحابة ومكانتهم عند ربّهم؟
أم المقصود الكلام عن روايتهم للدين؟
إن كان الأول فمعناه تكذيب الوحي الذي جاء بالترضي عنهم ، وذكر ممادحهم وفضائلهم.
وإن كانت المسألة عن روايتهم للدين فقد حسم دين الإسلام القضية عندما تعهد الله عز وجل بحفظ دينه فلابد أن يكون الدين محفوظا، فالذي يرفض روايات الصحابة ويُجوِّز عليهم الكذب أو النسيان فلا مفر له من أمرين: إما أن يأتينا بروايات أخرى وأناس آخرين يحملون لنا الدين، ولم يوجد ولن يوجد، فإن لم يستطع ولن يستطيع، فعليه أن يُنكر القرآن والسنة ويُنكر الدين نفسه ، وبهذا أو ذاك، فهو خارج نطاق العقل والمعقول لأن الذي اتفقت عليه عقول البشر قاطبة مسلمهم وكافرهم أن هناك ديناً اسمه الإسلام رواه قوم اسمهم الصحابة فهذه حقيقة مسلَّمة حتى لدى الكافرين!

(2)
التشكيك بصحَّة كثير من أحاديث الصحيحين
ـ يضعِّفُ الأستاذ (جمال البنَّا) جمعاً من الأحاديث التي تواترت صحتها عن علماء الحديث النقاد والمدققين ؛لأنَّه يراها تصطدم بالقرآن؛ فهو يرى أنَّ كل كتب السنة تعج بالموضوعات، بما فيها صحيحا البخاري ومسلم ، ولهذا فقد ألَّف كتاباً في نقدهما سمَّاه:(تجريد البخاري ومسلم من الأحاديث التي لا تلزم)!
والجواب على ذلك أن يُقال:ما يدَّعيه الأستاذ (جمال) بأنَّ هناك أحاديث تصطدم بالقرآن ، فإنّها في الحقيقة تصطدم بعقله المضطرب ليس إلاَّ؛ فمن طالع كتبه ومقالاته وسمع أقواله، فسيعلم حقيقة ما أقول، ومن علم حجَّة على من لم يعلم.
لقد وضَّح علماء الإسلام أنَّه لا يتعارض حديث مع آية ، وكان لعلماء المسلمين طرائق منهجيَّة في التعامل مع النصوص القرآنية والنبويَّة التي قد يُشكِلُ ظاهرها، أو يتوهم بعض الناس تعارض بعضها مع بعضها الآخر، وإذا كان التعارض يدور في عقل (جمال) فليس له أن يضعِّف أحاديث اتَّفق العلماء على تصحيحها أو تحسينها وبيَّنوا وجه الدلالة منها ، بل عليه أن يتَّهم عقله، والذي لم يستطع أن يجمع بين تلك الأحاديث والآيات التي ظاهرها التعارض لديه ، وعليه أن يرجع إلى كتب العلماء ليتعلَّم كيف يتعامل مع النصوص التي ظاهرها التعارض.
وأمَّا قوله بأنَّ كتب السنَّة تعجُّ بالموضوعات ، فإنَّ هذا قول مجمل ! فأي كتب السنَّة يقصد؟ ثمَّ ما الأحاديث الموضوعة التي تعج وتضجُّ منها تلك الكتب بزعمه والتي يدعو لاستخراج ما بها من أحاديث مكذوبة وموضوعة حتَّى لا تفسد العقول؟
أليس أهل العلم والحديث المتخصِّصون قد بيَّنوا الأحاديث الموضوعة والضعيفة، وأفردوها بكتب وأسفار خاصَّة بذلك ؟
فما الذي سيأتينا به الدخلاء على علم الحديث وأهله؛ حتَّى يوضِّحوا الأحاديث الموضوعة والمكذوبة المنتشرة في كتب السنة ؟
ومن ثمَّ فليبينوا ما القواعد التي سينتهجونها ولا يكون فيها تعارض ؟
ومن الذين يوافقونهم على ذلك؟ حيث إنَّ الأمَّة لا تجتمع على ضلالة!
والذي يظهرـ وللأسف ـ أنَّ جمال البنَّا يريد من كلامه المضي قدماً للطعن في أصح كتابين بعد كتاب الله، وحينها فسيحلو لأهل الأهواء التلاعب بنصوص الكتاب والسنَّة وضرب بعضها ببعض، استناداً لأهوائهم!
ومِمَّا يبيِّن ما أقوله أنَّ (جمال البنا) قال: إنَّ هناك أحاديث في صحيحي البخاري ومسلم لا تلزم ، وليته اعتمد منهج أهل الحديث في التصحيح والتضعيف ، بل كان تضعيفه قائماً على الهوى والحكم المطلق لما يمليه عليه عقله، وهو بهذا يريد أن ينقضَّ على الكتب الصحيحة ويبدأ بمعاوله في نقضها قبل غيرها، حتَّى يُشعِر الناس أنَّ دينهم الذي قاموا عليه عماية وضلالة، وأنَّ تعبدهم لله قائم على الجهل ، إلى أن أتى (جمال البنَّا) فكشف الله به الضلال الذي كانوا عليه !!

غير معرف يقول...

دعوته إلى الاحتكام بما في صحيح السنَّة إلى صريح القرآن
ـ يدعو(البنا) إلى الاحتكام بما في صحيح السنَّة إلى الصريح من القرآن ! وهي المرجعية الإسلامية الملزمة عنده فقط،ولنتأمَّل قوله عن المرجعيَّة الملزمة لنا بأنَّها:"القرآن الكريم والصحيح المنضبط من السنة النبوية أما أحكام الفقهاء وأئمة المذاهب والصحابة إلخ.. فلا تعد ملزمة"
وإجابة على ذلك؛ فإنَّ معنى هذا أنَّ أي حديث لم يأتِ عليه دليل من كتاب الله فليضرب به عرض الحائط، ولا يستدلَّ به، وكلام(جمال البنَّا) في هذا المجال يشبه قول القرآنيين الذين نسبوا أنفسهم إلى القرآن وقالوا: لا نأخذ إلا به وأنكروا السنة، وقد كفرهم الأزهر وغيره من المؤسسات الدينية في دعواهم الأخذ بكتاب الله وترك الاحتجاج بكتب السنَّة!
و(جمال البنَّا) عبر كلامه هذا يبطل الآيات والأحاديث التي جاءت بالأمر بالأخذ بالأحاديث؛ لأنَّها وحي يوحى لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقال ـ تعالى ـ: (( وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا )) (الحشر: 7)) ومن الآيات التي تدلُّ على أنّ السنة وحي قول الله ـ عزَّ وجل ـ : (( لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَاب وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ)) آل عمران(164).
وقد أخرج الإمام البخاري عن عبد الله بن مسعود قال :"لعن الله الواشمات والمستوشمات، والمتنمصات، والمتفلجات للحسن، المغيرات خلق الله" فبلغ ذلك امرأة من بني أسد يقال لها: أم يعقوب ، فجاءت فقالت : إنه بلغني أنك لعنت كيت وكيت ! فقال : وما لي لا ألعن من لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومن هو في كتاب الله ؟ فقالت : لقد قرأت ما بين اللوحين فما وجدت فيه ما تقول ، قال : لئن كنت قرأتيه لقد وجدتيه؛ أما قرأت : { وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا} ؟ قالت : بلى ، قال : فإنه قد نهى عنه. .
وفي هذا الحديث دليل واضح على أنَّ الصحابة ـ رضوان الله عليهم ـ استيقنوا بأنَّ السنَّة شارحة للقرآن ومبيِّنة له ، استنباطاً منه وأخذاً بقوله ـ تعالى ـ:(وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا).
وأخرج الإمام أحمد وأبو داود بسند صحيح عن المقدام بن معد كرب:"ألا إني أوتيت القرآن ومثله معه ، ألا يوشك رجل شبعان على أريكته يقول : عليكم بهذا القرآن؛ فما وجدتم فيه من حلال فأحلوه ، وما وجدتم فيه من حرام فحرموه ! ألا وإن ما حرم رسول الله مثل ما حرم الله" .
يقول الإمام الشافعي:" فذكر الكتاب وهو القرآن ، وذكر الحكمة فسمعت من أرضى من أهل العلم بالقرآن يقول : الحكمة:سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم"
فكل هذه الآيات والأحاديث والآثار ترد على (جمال البنا) الذي لا يرى أنَّ أحاديث السنَّة الثابتة عن رسول الله ـ صلَّى الله عليه وسلَّم ـ حجَّة يلزم الأخذ بها وتصديقها ، إلاَّ الأحاديث التي جاءت بما جاء به كتاب الله ، ولم تضف شيئاً جديداً! وهذا يعني أنَّ كثيراً من العبادات التي نتعبَّد بها الله ـ جلاَّ وعلا ـ ستكون غامضة لأنَّ تفصيلاتها وتفريعاتها موجودة في كتب السنَّة، حيث إنَّها شارحة وموضحة لما في كتاب الله تعالى.

غير معرف يقول...

دعوته لنسف الثوابت
ـ يدعو (جمال البنَّا) لنسف الثوابت إذ يقول:( أهم ما يفترض أن تتجه إليه الحرية هو هذه الثوابت بالذات التي وإن كانت تقوم بالحفاظ والاستقرار للمجتمع وتمسكه من الانزلاق أو التحلل، إلا أن عدم مناقشتها يجعلها تتجمد، بل وتتوثن وتأخذ قداسة الوثن المعبود؛ هذا كله بفرض أن الثوابت هي دائماً صالحة ولازمة؛ ولكنها لا تكون كذلك دائماً)
وتعقيباً على ما قال، فإني أضع بين يدي(جمال البنا) سؤالاً ينبغي أن يجيب عنه، فأقول له: ما الثوابت التي لا تريدنا أن نتعبَّد الله بها؟
وهل يمكن أن تكتب كتاباً يفصِّل هذه الثوابت التي جعلتك تنتفض عليها حينما رأيتها ثابتة على قلبك فأردت نسفها بحجَّة التجديد والنهضة! حتَّى نعرف رأيك كاملاً ولا يكون منها ما هو مختبئ في الجحور وإن كنت قد أبديت بعضاً منها!
نعم ! جميل قولك بأنَّ (الثوابت تقوم بالحفاظ والاستقرار للمجتمع وتمسكه من الانزلاق أو التحلل) ولكن... هل يعني ذلك حين تقوم بنقض هذه الثوابت أنَّنا سنعيش فيما بعد بقلق وعدم أمن، وفساد وإفساد، وتحلل خلقي، وانزلاق قيمي؟ وكلُّ هذا أتى من تحت قلمك الذي دعا لكسر الثوابت ، فيكون المجتمع منحلاً بإرادتك؟! وهو الذي سيكون!
ما أنت بالحكم الترضى خصومته * ولا الأصيل ولا ذي الرأي والجدل

غير معرف يقول...

ـ يرى(جمال البنَّا) نقض مفهوم:(الإسلام دين ودولة) ويرى أنَّ الصحيح (الإسلام دين وأمة)،وليس ديناً ودولة، حتى بلغ به الأمر لأن يصدر كتاباً بهذا العنوان كان قد نشر معظمه بجريدة القاهرة ، وفيه دعا للفصل بين الدين والسلطة!
وحقاً فما أجمل بك أن تقول: جمال البنَّا والعلمانيون (تشابهت قلوبهم)! لأنَّ الرأي الذي ذكره (جمال البنا) تأصيل لعداوة العلمانيين للإسلام ودعاته؛ بل هو يتطابق مع العلمانيين حين يقولون: الإسلام لا دخل له بالسياسة، بل هو محصور في زوايا المسجد ، وتكايا الذكر، ويعني ذلك أن ننسف كلَّ تاريخ الإسلام، الذي كان قائماً على حفظ السياسة الشرعيَّة للمسلمين، وعلى حماية دولهم ، بل حتَّى الدولة التي أقامها رسول الله ـ صلَّى الله عليه وسلَّم ـ في المدينة المنوَّرة والتي كانت منطلقاً للجيوش الإسلاميَّة لفتح الدول التي صدَّت عن الإسلام أو قاومت جيوشه، فهذه الدولة بمقتضى آراء جمال البنَّا كانت خطأً شنيعاً وذلك لأنَّ الأصل أن تقوم هذه الدولة بالفصل بينها وبين الدين؛ لأنَّ الإسلام في نظره (دين وأمَّة) وليس(ديناً ودولة) وهذه توصية من( جمال البنا) للإسلاميين بأن يتقزَّموا ويتقوقعوا على أنفسهم وألاَّ يتدخَّلوا في قضايا السياسة،أو أن يسعوا لإقامة دولة الإسلام ، فهذا حرام عليهم ، أمَّا على العلمانيين والليبراليين فحلال لهم ذلك !فليحكمنا العلمانيون والزنادقة ، وليكن الإسلاميون مقتصرين على السبحة والدروشة فقط!

غير معرف يقول...

(6)
تقديمه للعقل(الهوى) على النصوص الشرعيَّة
ـ يرى (جمال البنا) أنَّه لا مانع أن يكون العقل حاكماً على القضايا الدينيَّة والشرعيَّة، وكان هذا واضحاً من خلال مناظرته مع الأستاذ محمد إبراهيم مبروك في قناة الجزيرة ببرنامج (الاتجاه المعاكس) ، وكذلك في عدد من كتاباته، فهو يرى إعمال العقل في كل ما يتعلق بالدين والدنيا والإيمان بالقيم،حيث يقول:(إنَّ كل ما يتعلق بالشريعة من علاقات يفترض أن تتفق مع العقل أولا ولا يكون الوحي إلاَّ مؤكداً ومكمِّلاً له، أي إعمال العقل في فهم النص، وهذا يجعل العقلانيَّة هي المرجعيَّة الإسلاميَّة فيما يتعلَّق بالشريعة) !!ومن هنا فإنَّ هذا الأمر قد أثر تأثيراً بالغاً على منهجه في التفسير بحيث إنه لا يعتد بتفسير أهل العلم، ولا يقيد القرآن بالسنة، بل يكون العقل ـ أي الهوى ـ هو الحاكم على نصوص الكتاب والسنَّة .
كما يرى أنَّ المسائل التي يحصل فيها خلاف بين الفقهاء والعلماء؛ فإنَّ أفضل حل أن يكون الرجوع ليس لنصوص الكتاب والسنَّة بالفهم الصحيح، بل بالرجوع إلى العقل فحسب!
إذ يقول عن القرآن والسنة:(وأقوى منهما جميعا الرجوع إلى العقل وتحكيم المنطق السليم وطبيعة الشريعة ومقاصدها ،حتى وإن كان الموضوع عباديا، لأنه مادام بعيدا عن ماهية الله تعالى وعالم السمعيات فإنه يخضع لحكم العقل والنظر، وما يهدي إليه المنطق السليم والقول بذلك يحرم الناس من استخدام عقولهم، ويعطل ملكات التفكير ويجعلهم أسرى للروايات) .
والجواب عن دعواه أن نقول:من المقطوع به أنَّ للعقل دوراً في بلورة الأفكار، إلاَّ أنَّ النص القرآني أو النبوي حاكم العقل، فالحكم يكون مقدَّماً لشريعة الإسلام على عقل الإنسان ، وليس العكس، ثمَّ لو تحاكمنا للعقل فلأي عقل نتحاكم ونحتكم؟أإلى عقلك يا أستاذ(جمال) أم إلى عقل مَنْ ؟
إنَّ العقول مختلفة ، والآراء بعدها ستكون متضاربة ، وإنَّ أفضل حل أن نجعل الوحي والنقل هو الحكم على اختيارات العقل ، فهناك عقول كبيرة وعقول صغيرة ، وهناك عقول كليلة وعقول صحيحة، وهناك عقول ذكيَّة وعقول غبيَّة ، فأفضل طريق لنا لكي نوحد مصدر التلقي أن تكون الشريعة والوحي حاكماً على العقل ، ولن يتعارض العقل الصحيح مع النقل الصريح كما قرَّره علماء الإسلام.
وللَّه درُّ الإمام ابن قتيبة حيث قال عن هؤلاء المتَّبعين لمنهج تقديم العقل على النقل: (وقد كان يجب - مع ما يدَّعونه من معرفة القياس وإعداد آلات النظر - ألا يختلفوا كما لا يختلف الحُسَّاب والمسَّاح والمهندسون، لأن آلتهم لا تدلُّ إلاَّ على عدد واحد، وإلا على شكل واحد، وكما لا يختلف حذَّاق الأطبَّاء في الماء وفي نبض العروق؛ لأنَّ الأوائل قد وقفوهم من ذلك على أمر واحد؛ فما بالهم أكثر الناس اختلافاً، لا يجتمع اثنان من رؤسائهم على أمر واحد في الدين) (انظر:تأويل مختلف الحديث/ص63). وصدق الله: (ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافاً كثيراً).

غير معرف يقول...

السنَّة في نظره موضع شك وريبة
ـ يقول جمال البنَّا:" إن السنة بما دخلها من الوضع وبما أدرجه رواة السنة الموثقون من كلامهم في متن الحديث وما لحق الحديث من شذوذ واضطراب ورواية بالمعنى ، كل هذا جعل السنة كلها في موضع الشك والريبة بحيث لم تعد محلاً للثقة والاعتماد"
قد يرى بعضهم أنِّي قد بالغت في اتهامي لجمال البنا بإنكاره لما انفردت به السنَّة النبويَّة المطهَّرة بالأحكام عن القرآن، أو أنَّها جاءت بتفصيلات إضافة على ما في كتاب الله ـ عزَّ وجل، ولكن ما ذكرته آنفاً نصُّ كلامه ، وهنا يتَّضح مراد هذا الرجل؛ حيث إنَّه ينظر النظرة الكالحة للسنَّة النبويَّة المطهرة، ويرى أنَّها اخترقت من الرواة ، وأدرجوا فيها كلامهم، وعلى هذا فإنَّ أفضل حل عنده أن يجعل السنَّة محلّ شك وارتياب ـ عياذاً بالله ـ، وأنَّه لا يجوز روايتها؛لأنَّها لم تعد محلاً للثقة والاعتماد ، وصدق من قال :
يقولون :هذا عندنا غير جائزٍ * ومن أنتم حتَّى يكون لكم عند؟!
فليبيِّن إذاً ما المواضع التي حصل فيها شذوذ واضطراب ؟ ولا يلق الكلام جزافاً ، فإنَّ له أهل الحديث المتخصِّصين الذين سيفرمون أقواله فرماً، ويوضِّحون عورها وضلالها.
ومن كانت لديه أدنى إلمامة من هذا العلم فسيعلم أنَّ الأستاذ جمال يتحدَّث فيما لم يعلمه ولم يتقنه، وعلى غير قواعد علماء الجرح والتعديل، فهو يحكم بالشذوذ والاضطراب والضعف والنكارة على أحاديث بمقتضى ما يمليه عليه هواه ، دون أثارة من علم، ولا مستند من قواعد منهجيَّة وأصول مرعيَّة حكاها أهل العلم أو أجمعوا عليها.
فمن أين أو أنَّى وكيف ضلالهم * هدى، والهوى شتَّى بهم متشعِّب؟!

غير معرف يقول...

إلغاؤه لجهاد القتال
ـ يرى (جمال البنا) أنَّ الجهاد في سبيل الله أُلغِيَ؛ فيقول:" أمَّا جهاد اليوم بلفظه فهو جهاد بلا قتال، وإنَّ جهاد القتال أُلغي!"
وجواباً عليه؛ فلا أدري أين سيذهب الأستاذ (جمال البنَّا) بمئات الآيات والأحاديث التي تأمر بجهاد الكفَّار والذي يعني القتال في سبيل الله، والتي توضِّح أنَّ علم الجهاد لا يزال قائماً حتَّى قيام السَّاعة، ومن ذلك ما أخرجه الإمام مسلم في صحيحه في كتاب الجهاد من حديث ثوبان ـ رضي الله عنه ـ أنَّ رسول الله ـ صلَّى الله عليه وسلَّم قال: ( لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق ، لا يضرهم من خذلهم حتى يأتي أمر الله وهم على ذلك ).
و روى الصحابي الجليل عقبة بن عامرـ رضي الله عنه ـ فقال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:(لا تزال عصابة من أمتي يقاتلون على أمر الله قاهرين لعدوهم، لا يضرهم من خالفهم، حتى تأتيهم الساعة وهم على ذلك)
وفي حديث جابر بن سمرة مرفوعاً إلى الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنَّه قال:( لن يبرح هذا الذين قائماً يقاتل عليه عصابة من المسلمين حتى تقوم الساعة ) وكلُّ هذه الأحاديث في صحيح مسلم !
وفيها برهان واضح أنَّ راية الجهاد والقتال في سبيل الله ستكون خفَّاقة عالية مرفوعة إلى قيام السَّاعة،والله تعالى يقول في محكم التنزيل:(وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إنَّ الله لا يحب المعتدين)(البقرة:190) وفي هذه الآية برهان واضح، ودليل ساطع على وجوب الدفاع عن أراضي المسلمين، وذلك حين يحتل الكفَّار أراضي المسلمين وديارهم، والخلاصة التي نستوحيها ونفهمها من كلام الأستاذ(جمال البنَّا) أن ننبطح تجاه المحتل الأمريكي والصهيوني والروسي والهندوسي الغاشم في بلاد الإسلام (فلسطين ـ العراق ـ أفغانستان ـ الشيشان ـ الصومال ـ كشمير) ويهنأ الكافر المحتل في احتلاله لبلاد المسلمين بلا مقاومة جهاديَّة عسكريَّة !!

غير معرف يقول...

تجويزه نكاح المتعة بدون ولي ولا شهود
ـ تجويزه لنكاح المتعة ، كما يرى جواز الزواج بدون ولي ولا شهود!
بهذه الفتوى يبيح (جمال البنَّا) لعموم المسلمين الزنى ـ عياذاً بالله ـ على شكل مبطَّن (حيث نكاح المتعة بلا ولي أو شهود) ، مع أنَّ جماهير علماء المسلمين أطبقوا على نسخ نكاح المتعة ، وأنَّ الأحاديث المجيزة له قد نسخت إلى يوم القيامة؛ فقد أخرج البخاري ـ رحمه الله ـ من حديث علي بن أبي طالب ـ رضي الله عنه ـ أنَّ رسول الله ـ صلَّى الله عليه وسلَّم ـ نهى عن متعة النساء يوم خيبر، وعن أكل لحوم الحُمُر الإنسيَّة) ، وفي حديث الربيع بن سَبْرَة عن أبيه أنَّ النبي ـ صلَّى الله عليه وسلَّم ـ نهى عن نكاح المتعة .
والحقيقة أنَّ (جمال البنَّا) قد شابه الروافض الشيعة الإماميَّة في قولهم بجواز نكاح المتعة بدون ولي أو شهود، وكتبهم تطفح بذلك، فليرجع لها من أراد التوثق من ذلك، وليهنأ (جمال البنَّا) بمشابهته لهم، والحمد لله :
ففي السماء طيور اسمها بقع * إنَّ الطيور على أشكالها تقع!

(10)
تجويزه لكشف المرأة عن شعرها وصلاتها كاشفة الشعر
ـ تجويزه للمرأة المسلمة لتكون سافرة عن شعر رأسها ، واعتبار شعر رأس المرأة ليس من الزينة المأمور بتغطيتها ، ولهذا فإنَّه يرى أنَّ شعر المرأة ليس عورة، حيث قال:(القرآن الكريم لم يأمر صراحة إلاَّ بستر الجيوب أي فتحت الصدور وإدناء الأزياء) بل يمكنها برأي (جمال) أن تؤدي صلاتها بمفردها وهي كاشفة الشعر.
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
حين يستجمع المرء شُعَبَ الضلال فحتماً فإنَّه سيرتكس في حمأة الأقوال الضالَّة؛ فمن أين أتى جمال بجواز كشف المرأة عن شعر رأسها؟
وما دليله على ذلك؟ مع أنَّه سبحانه وتعالى يقول:(وليضربن بخمرهنَّ على جيوبهنَّ ولا يبدين زينتهنَّ إلا لبعولتهنَّ) وقد روى عبد الله بن مسعود ـ رضي الله عنه ـ عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال :" المرأة عورة ؛ فإذا خرجت استشرفها الشيطان" وقوله ـ صلَّى الله عليه وسلَّم ـ عن المرأة بأنَّها عورة؛ لفتنتها للرجال؛ فكيف تبيح الشريعة إخراج شعرها أمام الرجال، والشعر زينة للمرأة، بل هو علامة على جمالها؟
ثمَّ ما دليل الأستاذ جمال على جواز كشف المرأة في الصلاة عن شعرها ؟ مع أنَّه ـ عليه الصلاة والسلام ـ قال كما في حديث عائشة ـ رضي الله عنها ـ:"لا يقبل الله صلاة حائض إلا بخمار" أخرجه الخمسة إلا النسائي .

غير معرف يقول...

والحائض هي المرأة البالغة ، قال ابن قدامة في المغني:"أجمع أهل العلم أن المرأة تخمر رأسها إذا صلت ؛ فإن صلت وجميع رأسها مكشوف فقد أجمع أهل العلم على وجوب إعادة الصلاة" وقال الشوكاني ـ رحمه الله ـ "والحديث استدل به على وجوب ستر المرأة لرأسها" ولهذا فإذا صلَّت المرأة وكشفت عن شعرها في الصلاة فإنَّ صلاتها باطلة على رغم أنف جمال بإجماع العلماء!
هذا عرض مع مناقشة يسيرة لبعض الأقوال الضالَّة لهذا المدعو زوراً بالمفكِّر الإسلامي، مع أنَّ له أقوالاً وضلالات كثيرة ومنها:
تجويزه لإمامة المرأة للرجال مطلقاً، وقد ذكر ذلك في كتابه:( جواز إمامة المرأة للرجال) والكتاب واضح من عنوانه!
وقوله بأنَّ التدخين لا يفسد الصوم!
وتأييده الأخذ من فوائد البنوك(الربا) إن كانت للمودع؛ بدعوى ربطها بعدم الاستغلال إن كانت للمقترض!
و إنكاره لحدِّ الرجم للزاني المحصن!
وإنكاره لحدِّ السارق !
وتجويزه بأن تتزوج المسلمة من نصراني أو يهودي!
وسبُّه لجمع من صحابة رسول الله ـ صلَّى الله عليه وسلَّم ـ ومنهم الصحابي وكاتب وحي رسول الله ـ صلَّى الله عليه وسلَّم ـ حيث قال عنه:(معاوية بن أي سفيان لو لعن من سنة 40 هجرية ،عندما جعل الخلافة ملكا عضوضا، حتى اليوم فهذا إنصاف، لأنه من سن سنة سيئة عليه وزرها حتى يوم القيامة، خاصة عندما يحول الملك الشوري القائم على المبايعة والشعب يراقب الحاكم ويعزله عند الضرورة إلى ملك عضوض يقول الرجل فيه من قال لي اتق الله قطعت عنقه(
وكذلك من الأقوال الشنيعة التي قالها الضال جمال البنا عن الصحابي معاوية بن أبي سفيان ـ رضي الله عنه ـ ما نصُّه :(معاوية بن أبي سفيان الذي يترضَّى عليه السلف :(أي يقولون رضي الله عنه) لأنَّه من الصحابة ! كان الرجل الذي انبعث كما انبعث أشقاها ليشق صفوف المسلمين ويفرقهم ويجعلهم يحاربون بعضهم بعضاً...)
ومن أقواله الغريبة والمضحكة في الوقت نفسه، والتي لا تحتاج لنقد بل لاستغراب وتعجُّب؛ ما أفتى به قائلاً:( ويجوز للمرأة أن تتيمم بدلا من الوضوء بالماء إذا كان الماء يؤذي جمال وجهها،كأن يظهر من أثر الوضوء في الشتاء ما يشين هذا إذا كان الوضوء يؤثر على جمال المرأة في وجهها " ا.هـ .
قصدت من ذكر هذه الآراء للتنبيه على الآراء الخطيرة التي يحملها (جمال البنا)، وخصوصاً أنَّه يطرحها ويسوِّقها في وسائل الإعلام.
ومع أقواله تلك التي بان ضلالها وفسادها، فإنَّنا ـ وللأسف ـ نشاهد مقابلات إعلاميَّة أو صحافيَّة معه يصفه فيها ـ كثير من الإعلاميين والصحافيين ـ بأنَّه مفكِّر إسلامي ، أو رجل ذو ثقافة واسعة!
وما هو إلاَّ محتال على دين الله، ومتتبع لزلاَّت العلماء ورخصهم، ومحرِّف لمراد الله ومراد رسوله ـ صلَّى الله عليه وسلَّم ـ فشتَّان بينه وبين أهل العلم أو الفكر الراسخين!

غير معرف يقول...

• هل جمال البنَّا مفكر إسلامي؟
من المعروف أنَّ (جمال البنا) اشتُرِيَ من قِبَلِ أرباب الضلال، وأعطي شهادات وألقاباً حيث إنَّه لم ينل الشهادة الثانويَّة، وذلك ليضرب الإسلام من الداخل، مع أنَّه في حقيقة الأمر لم يستطع سوى إثارة فرقعات ليس إلاَّ !
كما أنَّ اسمه قد استُغلَّ ليظهر في الوسائل الإعلاميَّة؛ باعتباره أخاً شقيقاً للشيخ حسن البنا ـ رحمه الله ـ، مع أنَّنا حين نراه يتحدَّث في وسائل الإعلام، ندرك أنَّ الرجل أقرب إلى السذاجة والهوى من الطرح العقلاني.
كما أنَّ من يتابع سيرة هذا الرجل فسيدرك عمق اتِّصالاته مع مركز ابن خلدون الذي يديره ويشرف عليه العلماني سعد الدين إبراهيم، بل لقد اعترف جمال البنَّا بأنَّه عضو من أعضاء مجلس الأمناء في هذا المركز العلماني، في حوار أجراه معه موقع اسمه:(عربهم) فاعترف أنَّه عضو في المركز وأمين من أمنائه !
ومركز ابن خلدون مشتهر ومعروف عنه عمق الصلة مع الجهات الأمريكيَّة، والمدعوم من قِبَلِها كما أنَّ(جمال البنا) ممَّن يُشهد لهم ويُعرفون بحضورهم المؤتمرات الأمريكيَّة عميقة الصلة مع مؤسَّسة (راند) التي أقيمت بمصر.
(جمال البنَّا) صدرت فيه تقارير من مجمع البحوث الإسلاميَّة في مصر ، والتي حكمت بكفر بعض أقواله التي جاءت في بعض كتبه التي خاضت في الزندقة والفساد والفكري، بل إنَّها منعت وأمرت بمصادرة كتابه:(مسؤولية فشل الدولة الإسلاميَّة في العصر الحديث) ومنعه من الطبع والتوزيع، للضلالات والترَّهات التي قيلت فيه !
ومع هذا فالعجب العجاب أن نقرأ عنه في وسائل الإعلام أنَّه مفكر إسلامي! فأي تفكير إسلامي يحمله هذا الرجل، وهو ينسف عرى الإسلام عروة عروة؟!
لقد فضح (جمال) نفسه ، في مقابلة مع "رويترز" حين سئل عن علاقته بأخيه الشيخ حسن البنَّا ـ رحمه الله ـ فقال:(كنت دائماً مستقلاً. أنا وأخي لدينا وجهات نظر مختلفة. لقد كان مسلماً تقليدياً تماماً ، بينما تلقيت أنا تعليماً علمانياً" !!
وهذا نصُّ ما قاله (جمال البنَّا) عن نفسه ، فكيف إذاً نطلق على هذا الذي تلقَّى تعليماً علمانياً، ونقول عنه بأنَّه مفكِّر إسلامي ؟!
نعم ! لا يلام بعض الإعلاميين حين يطلقون عليه ذلك ؛ لجهلهم وعدم معرفتهم بحقيقة هذا الرجل، وأقواله الضالَّة، وكما قيل:فاقد الشيء لايعطيه!
ولكنَّ هناك كثيراً منهم يتلقَّط هذه الفتاوى، ليسيء بها أسماعنا نحن المسلمين ، وحقيق بـ (جمال البنَّا) أن يقال فيه ما قاله بعض العلماء في فقهاء الجهل والضلالة :
وقال الطانزون له: فقيه * فصعَّد حاجبيه به وتاها
وأطرق للمسائل :أي بأني * ولا يدري لعمرك ما طحاها

غير معرف يقول...

• الدور المأمول من علماء المسلمين ومفكريهم:
من هذا المقال فإنِّي أوجه دعوة للعلماء والدعاة بأن يقوموا بنقض أقواله، ليعرف قبح ما رأى وفساد ما قاله ! وعلى رأسهم مجمع الفقه الإسلامي فهو على رأس القائمة، التي ينبغي عليها أن تمتطي الذب والدفاع عن مبادئ الإسلام، وكشف عوار المتسلِّقين والساطين على نصوصه وتعاليمه.
إنَّ من المهم بمكان أن يقرأ العلماء كتب هذا الرجل ، ويصدروا الحكم اللائق به، ويثبتوه عليه في المحاكم ـ هذا إن حكمت عليه بما قيل عنه ـ ثمَّ ينال جزاء ما قاله وكتبه من أقوال ضالَّة؛ فقد ارتقى مرتقىً صعباً أنَّى له الوصول إليه، وهو ما بين وقت وآخر يستصدر حكماً من عقله(المضطرب) لإلغاء قضيَّة من قضايا الشريعة.
وما زالت قناعتي تزداد بأنَّ هذا الليبرالي أولى أن يسمَّى بـ(جمال الماجن)، ولقد عقد قديماً بعض علماء الحنفيَّة فصولاً في كتب الفقه في باب (الحجر) حول ضرورة الحجر على من أسموه بالمفتي الماجن ، بل لقد جعل الإمام أبو حنيفة (المفتي الماجن) أحطّ من منزلة السفيه، مع أن مذهبه عدم الحجر على السفيه إن كان حراً عاقلاً بالغاً، وإنما استثنى (المفتي الماجن) من ذلك لعموم الضرر به في الأديان؛ فإنه يفسد دين المسلمين ، ومن كان باحثاً فليرجع لبدائع الصنائع للكاساني ، وتبيين الحقائق للزيلعي ، وغيرهما من كتب الفقه الحنفي.
وقد نقل الإمام ابن القيِّم عن أبي الفرج ابن الجوزي قوله:"... وهؤلاء بمنزلة من يدل الركب وليس له علم بالطريق , وبمنزلة الأعمى الذي يرشد الناس إلى القبلة , وبمنزلة من لا معرفة له بالطب وهو يطبب الناس , بل هو أسوأ حالاً من هؤلاء كلهم , وإذا تعين على ولي الأمر منع من لم يحسن التطبب من مداواة المرضى ؛ فكيف بمن لم يعرف الكتاب والسنة, ولم يتفقه في الدين ؟".
ثمَّ قال ابن القيِّم ـ رحمه الله ـ عن شيخه ابن تيميَّة : "وكان شيخنا ـ رضي الله عنه ـ شديد الإنكار على هؤلاء , فسمعته يقول : قال لي بعض هؤلاء : أجعلت محتسباً على الفتوى ؟! فقلت له : يكون على الخبازين والطباخين محتسب ولا يكون على الفتوى محتسب ؟!" .
فأين المؤسَّسات والمجاميع والهيئات العلميَّة والعلماء الذين يستطيعون فضح هذا الرجل وإسكاته أو الحد من خروجه في وسائل الإعلام للتحدث في كل مسألة وكأنَّه بها إمام ، وفي فهمها همام ، وما هو إلاَّ مخرِّب وللدين هدَّام.
وأخيراً: ما أحسن أن نروِّح عن أنفسنا بقوله ـ تعالى ـ:(يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون * هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون) الصف.
ولو أنَّ(جمال البنَّا) عرض تلك الآراء على علماء الشريعة المتخصِّصين، حتَّى يعلم جرم ما قاله وأن فهمه كان مخالفاً للصواب، لكنَّه وللأسف لا يعتدُّ إلاَّ برأيه، بل نظرته للفقهاء المعاصرين نظرة سيئة للغاية، حيث لا يرى أحداً منهم يستحق أن يعرض فكره ورأيه عليه، أو أن يشاوره به، وهذا أمر ملاحظ في كتاباته، وخرجاته الفضائيَّة.
كتبت هذا التعقيب والتوضيح في التنبيه على ضلالات:(جمال البنَّا) ولم أقصد منه شماتة به ـ معاذ الله ـ، بل توضيحاً لضلال من ضل ، خشية أن يفتتن به بعض الناس، ورداًَ وذباً عن حمى الشريعة.
نعم... قد يكون في الكلام قسوة ، وفي النقاش شدَّة ، بيد أنَّ من قسا على الشريعة ، وأراد ضربها بمعاوله الرديئة ، فينبغي أن يُقْسَى عليه، وقد قيل:
خلا لك الجو فبيضي واصفري
ونقري ما شئت أن تنقري
لا بدَّ يوماً أن تُصادي فاصبري
كما ينبغي أن يُعْلَم أنَّ خلافنا مع جمال البنَّا، ليس خلافاً يسيراً يُعذرُ المخالف بمخالفة المسلمين فيه، بل خلاف في مبادئ الشريعة وثوابتها أصلاً!
اللهم إنِّي أسألك بهذا التوضيح لضلالات هذا الرجل القبول والأجر، وأسألك الثبات حتَّى الممات، وأن تحمينا وتعصمنا من الفتن ما ظهر منها وما بطن، والحمد لله حمدا كثيراً طيباً مباركاً فيه كما يحبه ربنا ويرضاه.