13‏/08‏/2008

ربع الايطاليين النصارى يتبادلون الزوجات

ذي إندبندنت: محمد حامد
برلسكوني وزوجته
الأزواج والزوجات الذين يتلقون دعوة لقضاء عطلة الصيف في ريف إقليم توسكانا الجميل الهادئ وسط إيطاليا أو العاصمة روما، قد يفكرون أكثر من مرة قبل قبول دعوة على حفل غداء من زوجين إيطاليين.والسبب هو أن الزوجين المدعوين قد يُضطران لتقديم مقابل لهذه الدعوة، في حالة ما إذا ثبت صدق التقرير الذي نشرته صحيفة "لا ستامبا" الإيطالية الشهيرة، والذي يشير إلى أن "ربع الأزواج الإيطاليين يشاركون في عملية تبادل الزوجات بانتظام"، بحسب صحيفة "ذي إندبندنت" البريطانية اليوم.وتشير الصحيفة البريطانية إلى أن المقال الذي نشرته "لا ستامبا" أمس الإثنين على صدر صفحتها الأولى بعنوان "عاهرون وقت الغداء"، أفاد بأن هناك إحصائية رسمية تشير إلى أن حوالي 500 ألف زوج (رجل وامرأة) يشاركون في عملية تبادل الزوجات في نواد جنسية خاصة يصل عددها لأكثر من 200 ناد على مستوى إيطاليا.كما أن هناك المزيد من الآلاف الذين يقومون بالأمر ذاته في أماكن مختلفة، مثل: مرائب السيارات، وشواطئ مخصصة لذلك، أو ربما حتى داخل مقابر، بحسب الصحيفة.ويقول أحد العاملين بناد لـ"تبادل الزوجات" بمدينة ميلان: "نرى جميع أنواع الناس، منهم المحاسبون والأطباء، ولاعبو كرة القدم والسياسيون، مشيرا إلى أن الأمر الوحيد الذي يجمع بينهم هو أنهم لا يخافون على أموالهم".وحصلت الصحيفة الإيطالية على تلك الإحصائيات من مؤسسة "فيدرسكس" للحريات والحقوق بروما، والتي قالت إن الرقم 500 ألف لا يعبر نهائيا عن الحقيقة، بل إن الإحصائيات الحقيقية غير المعلنة رسميا تشير إلى حوالي مليوني شخص، أي ربع الناشطين جنسيا في إيطاليا (داخل وخارج إطار الزواج ) والبالغ عددهم 8 ملايين.ويتأرجح معدل سن الرجال الذين يشاركون في عملية تبادل الزوجات حول سن 43 عاما، و35 عاما بالنسبة للنساء، ولم تعد تلك الأمور تنتظر حلول ظلام الليل، بل إن الأمر صار في وضح النهار وفي ساعات الغداء، وفقا للصحيفة.
حتى برلسكوني!ولفتت الصحيفة إلى أن رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني قد حاول في وقت سابق أمام هيئة الصحافة الدولية بمقر رئاسته بروما، أن يُقدم زوجته فرونيكا لنظيره الدنماركي "أندرس فوج راسموسن"!وقال برلسكوني أمام الحضور "راسموسن هو أكثر رؤساء وزراء أوروبا وسامة.. أعتقد أنني سأقدم له زوجتي؛ لأنه حتى أكثر وسامة من كاسياري"، في إشارة ساخرة إلى الشائعات التي ترددت حول غرام فرونيكا بعمدة فينسيا السابق "ماسيمو كاسياري"، بحسب "ذي إندبندنت".لارا –من مدينة صقلية– وإحدى المشاركات في عملية تبادل الزوجات تحدثت لصحيفة "لا ستامبا" الإيطالية عن مللها من حياتها السابقة في ظل تربية والدها لها، والتي وصفتها بالمحبطة، وقالت: "كان والدي يطلب مني باستمرار أن أكون بالمنزل عند الساعة 9:30 مساء".وحين التحقت بالجامعة انتقلت للعيش في روما بعيدا عن والدها، قابلت شخصا يُدعى لوكا، وعاشا معًا فترة، ثم تزوجا، لكن سرعان ما وجدته يقدمها في عملية تبادل زوجات.وما زالت لارا تقوم بذلك هي وزوجها، حيث يتركون أبناءهم بالمنزل ويخرجون ليلا لقضاء ما وصفته بـ"ليلة لطيفة من الجنس الجماعي
و هو أمر شائع في أوروبا والولايات المتحدة، حيث يتنازل الزوج عن زوجته لآخر مقابل زوجة هذا الشخص مدة قد تصل إلى ليلة كاملة، وقد يكون هذا التبادل في حجرة واحدة بين الأربعة، ويكثر هذا التبادل في الحفلات الخاصة، وفي بعض الأندية، والدولة تقر ذلك ولا تعارضه.
الحمد لله على نعمة الاسلام وكفى بها نعمة

هناك 3 تعليقات:

أبوعبدالرحمن يقول...

دول الربع والباقي
في تاريج الكنيسة الأسود وهذا كتاب لأحد
القساوسة الكبار فى في زريبة الفدكان
ليس غريب علي مثل هذه المجتماعات مثل هذه الأمور: اذا كان البابا له أن يفعل ماياشاء في نساء الخنازيرفى غرفة الإعتراف ونحن في مصر لا ننسي برسوم المحروقيالذي حرق كثير ههههه ياعم خالد كل بهذا بسبب نشيد الإفساد الذي يأمر بتفريج الرجول لك عابر: والحمدلله علي نعمة الإسلام الذي حفظ الله بها نساء المسلمين وأسر المسلمين

مصري يقول...

هؤلاء القوم كانوا تحت لعنة الشريعةالتي نزلت علي موسي وان الناموس والشريعة تشجع علي الخطيئة وانها لم تكمل شيئا وانها شا خت ولابد من تنحيتها ولما جاء يسوع وصلبه اليهود والرومان زال عنهم تطبيق الشريعة لآنه دفع ثمن اللعنة التي توعد الله بها من ضيع شريعة الله؟"ما اجمل رجليك بالنعلين يابنت الكريم دوائر فخذيك مثل الحلي صنعت من صتاع ..سرتك((للعلم يانصاري هذه الكلمة اصلها العضو التناسلي تحت السرة في النسخة العبرية ولكنهم خففوها الي السرة ؟؟شوفوا الكسوف والخزي))كأس مدورة لا يعوزها شراب؟؟ شوفوا يانصاري عندما يتلوا الكاهن هذا الكلام علي الراهبات المحرومات من حق الزواج بحجة خدمة الرب يسوع المزور الايكونوا مستعدات للاغتصاب بسهولة وكذلك اذا تلي اب مسيحي متدين هذا الكلام علي بناته العذاري؟" اذا اضطجع رجل مع امرأة اضطجاع زرع وهي مخطوبةلرجل ولم تفد فداء يأتي الي الرب بذبيحة لآثمه الي باب الاجتماع كبشا ذبيحة اثم فيكفر عنه الكاهن يكبش اثم امام الرب فيصفح عنه"شوفوا يانصاري العملية سهلة جدا ازنوا و اغتصبوا كما تريدون ولكن حضروا الكبش للكاهن حتي يغفر لكم؟ من يتهمها زوجها بالزني يحضران الي الكاهن ومعهما زوج حمام او يمام؛لابد ان يكون مزغط وسمين" ويضع الكاهن يده علي راس المراة ويقول لها ان زنيتي تسقط ركبتك وينزل عليك ماء اللعنة ولم نر نساء تسقط ركبهن مع كثرة الزنا بينكم وكذلك نرجوا السادة الاطباء المسيحيين الحاصلين علي الدكتوراة في التشريح ان يتحفونا بمعرفة ماء اللعنة التي لا يدري عنها طلبة الطب المسلمين عنها شيئا ام ان الاطباء المسيحيين لا يتيعون هذا التهريج ؟ ؟ اليس هذا الكلام من صنع الكهنة الذين يروجون للزنا وخداعكم وابدلوا العقيدة الوثنية بدلا من عقيدة السيد الميح التوحيدية ؟ من بطرس؟ قال لبطرس "اذهب عني ياشيطان متي16-23"بولس كذاب وحرامي كنائس وذبح الاف المسيحيين باعترافة في كتابكم ؟ فهل أمن فجاة واستولي علي العقيدة التي توحد الله مثل باقي الانبياء وحولها الي وثنية فرعونية بشهادة الانبا يؤانس انبا الغربية المتنيح ومش معقول يكذب؟ومع ذلك يأتي الكتاب المسيحيين السذج ويكتبون ان الاسلام دين غريزة جنسية وان الرسول صلي الله علي وسلم كان يزني وللاسف كتبوا كتابات من وقت نزول الرسالة الي الان يتهمون النبي والمسلمين بارتكاب الفواحش ويخدعون البسطاء من المسيحيين ليقولوا ان الشريعتين الاسلامية والميسحية او اليهودية سواء في الفسق والفجور ولكن الحمد لله ظهر عدد من المفكرين الغربيين الذين انصفوا الدين الاسلامي من الاتهامات الفاسدة؟؟ اخوتي النصاري ارجوكم اقرءوا القران والسنة بتمهل واتبعوا الحق هداكم الله؟؟؟

مصري يقول...

تعدد الزوجات وتغيير الصنف والتعرف علي الآخر علي رأي المثل تحدث في اماكن يفترض انها اماكن عبادة ليلة رأس السنة في الساعة الثانية عشرة مساءا وحيث تطفأ الانوار بمباركة "جمعية اخوان برسوم5000 الخيرية"