29‏/08‏/2008

عقاب الأشرار هو الخلود في الكتاب المقدس ..!‏

من الغريب أن يذكر الكتاب المقدس عقاب الأشرار والعقاب هو الخلود ..!
ولكن حرفوها في النسخ الآن لئلا يكثر حالات الإنحلال الخلقي وحوادث الزنا
فلنري النص
مزموز 37/38
أما الأشرار فيبادون جميعا. عقب الأشرار ينقطع. حسب نسخة الفانديك
أما العصاة فيدمرون جميعا، ونسل الأشرار ينقطع. حسب النسخة العربية المشتركة
ولكن يعلقوا كاتبو النسخة العربية المشتركة علي هذا النص ويقولوا
((ويقطع ذرية الأشرار,هكذا في اليونانية . أما في العبرية " إلي الأبد يحفظون "))
والسؤال لكل عاقل لماذا غيروا الكلام الموحي به من الله إلي كلام بشر
ولماذا غيروها علي أساس ترجمة
(1)وليست أصل
ولماذا تركوا الأصول من العبرية وأخذوا من ترجمة يونانية
(2) فأين الأصل الموحي به من الله
فهذا والله ما نرآه الآن من شذوذ داخل الكنائس وسرقة ولكن هذا ليس الموضوع
والسؤال الآن
هل الله يعاقب الاشرار بالخلود في الدنيا J . . . . ؟ ؟
(1) الترجمة السبعينية وهي مجرد ترجمة وليست أًصل
(2) الترجمة السبعينية

هناك 4 تعليقات:

مصري يقول...

الرب الاله المسيح ؟سمه ما شئت يموت بالصلب لمدة ثلاثة ايام ولكن الشيطان لا يموت وملكي صادق لا يموت والمسحيين لا يموتون بل يتنيحون ( لا اعرف من اين اتتهم الكلمة من السريانية ام العبرية ام اليونانية "النساء المسيحيات يتزوجون المسيح في السماء وهو يسكن في فيلا احلي من شاطئ "مارينا " علي يمين وبجوار قصر "الآب" طيب فين فيلا ام النور؟؟أأأه افتكرت اللآب صفر لها مثل "عبد الحليم حافظ رحمه الله في افلام الحب والمراهقة عندما غني اغنية""اول مرة تحب ياقلبي" وكان يصفر للذباب ايضا بالمرة """ويكون في ذلك اليوم ان الرب "يصفر" للذباب الذي في اقصي ترع"مصر" وللنحل الذي في ارض أشور "(اشعيا7-18)ومن الثوابت العلمية ان الذباب ليس له جهاز سمعي) أأه يادي الكسوف يا زيكوووو يا شماتة العدوين فيك ؟؟؟ ؟غريب كتاب مترجم وبه اللخبطة ؟الم يكن هناك مراجعون يدققون ؟

مصري يقول...

هل يسوع من الاشرار ؟الاشرا مصيرهم جهنم؟هل دخل يسوع جهنم برجليه ام غصب عنه ؟ هذا ما سنعرفه من قراءة هذا المقال؟ بعد الصلب المزعوم والموت باهانة الصلب وليس الشنق التي استند علي الكذبة كاتبو الكتاب اياه ونسبوا نبوءة لا تمت للعن يسوع بصلة حيث الملعون هو المشنوق وليس المصلوب ؟ والمشنوق بجريمة قتل او قطع طريق ؟فما مناسبة حشر يسوع في الموضوع وكأن النبوءة الفشنك تتكلم عنه؟؟اخوتي النصاري أرجوكم اقرأوا المقال وتفكروا اين الحق واين الباطل؟؟؟ مغامرات يسوع في جهنم الحمراء:قصة طريفة من ضمن مجموعة مغامرات يسوع وابليس ويوحنا في بلاد العجائب نكمل القصة التي غلبت اجاثا كريستي وهتشكوك؟؟بولس صنع من يسوع الانسان اله وهو الذي لعن الاله الذي صنعه ؟؟قال بولس "ماهو مكتوب ملعون كل علق علي خشبة" وهذه احالة الي العهد القديم فكلمة مكتوب انه جاءت من العهد القديم( الشماعة التي يفبركون الروايات عليها) والاحالات كثيرة جدا وهي خاطئة او غير موجودة اصلا او موجودة ولكن ليست بنفس المعني الذي اراده الذي استدل عليها وهذا ينطبق تماما علي هذه لاحالة وبالبحث الطويل في الكتاب المكدس العهد القديم وجدنا الاية التي احالنا اليها بولس كالتالي"اذا كان رجل لمعصية ارتكبها قد حكم عليه بالموت وقتلته "وشنقته " الي شجرة فجثته لا تبيت الي الصباح يجب عليك ان تدفنها في نفس اليوم لان""" "المشنوق"""لعنه الله" ؟؟هذا اذا ما استند الي بولس في لعنةالمسيح ؟انه يحيلنا الي هذه الاية(العدد)لكن هيهات هيهات ؟فالحكم المستنبط منها لا ينطبق علي المسيح اطلاقا ..فهذه الاية توجيه شرعي من الله الي موسي في التوراة وهي تندرج تحت الاحكام الفقهية التي شرعت في التوراة لشعب اسرائيل ولا علاقة للمسيح بها اطلاقا ؟؟ولنتأمل السياق فقد جاءت الاية وهي لعنة"""المشنوق"""علي شجرة وليس المصلوب علي خشبة كما حرفه وزوره بولس بعد احكام خاصة باللاويين وتتحدث عن مشنوق بسبب معصية تستلزم شنقه مثل قطع الطريق او الزنا او القتل ..الخ؟اذن ما العلاقة بين هذا المشنوق العاصي بيسوع الاله ؟فالفرق واسع ضيقه بولس ؟؟هاهاها؟؟ومن لعن يسوع تستمر رحلة عذابه فيلقي به بولس في الجحيم ؟فالانجيل المحرف فعل بالمسيح ما لم يفعل به اليهود والرومان وبعد ادخال بولس يسوع الي جهنم يأتي بطل اخر في مسرحية دراماتيكية فلقد تولي "بطرس"وهو اكبر واعظم التلاميذ( الفشنك وطبعا هو جبان ومنافق و..)وهو البابا الاولل للفاتيكان ( طبعا ليس هو تلميذ يسوع) ادخال يسوع الي جهنم وما ادراك ما جهنم؟ يقول بطرس"الذي فيه ايضا ذهب ليكرز (يدعو) للارواح في السجن (بطرس الاولي3-29) بعدما صلب يسوع دخل يسوع السجن وهو الرب فمن ياتري امر بادخاله ومن هي الملائكة التي ساقته من قفاه ومن هم الزبانية( السجانون) التي سلسلته فدفعت به الي السعير(جهنم9يزعم بطرس أنه لثناء بقاء يسوع في السعير (جهنم) استغل فرصة وجوده وهي فرصة لا تعوض لتغيير وتبشير اولئك الذين ماتوا عبر القرون ولم يكونوا قد أمنوا بيسوع ؟فالمسيح محب(مش معقول طبعا) فاني له ان يتخلي عن محبيه في الجحيم فهو مخلص الاحياء والاموات((ياساتر يارب علي الكذب)) ودخول يسوع الي الجحيم ومكثه فيها ثلاثة ايام مع ليليها جاب ارجاء الجحيم في تلك المدة القليلة وسط لهيب مسعور ولا تحثنا الرواية ( الفشنك) ان كان التقي مع فرعون وهامان وقارون ؟؟لا ندري ان كان قد دعا "ابليس" والشيطان الي الالتزام بشرع الله ؟؟ هل هذه اسطورة هوميروس ؟هي هي فيلن رعب ليتشكوك او جريندايزر؟؟المهم فدخول يسوع الي الجحيم بعد صلبه ومكثه ثىثة ايام عقيدة كنسية ؟؟يقول القس "جواد بن ساباط " " كما ان المسيح مات لاجلنا ودفن فلابد ان يعتقد انه دخل جهنم""؟ ويقول القديس" كرستوم" " لاينكر نزول المسيح الي جهنم الا كافر خبر عاجل من قناة الجزيرة"""جاء في لنجيال لوقا ان لصا صلب مع المسيح في الساعة نفسها فطلب ذلك اللص قبل ان يموت من المسيح ان يذكره اذا جاء الي ملكوته وقال ليسوع اذكرني يارب متي جئت الي ملكوتك فاجابه يسوع الحق اقول لك ستكون اليوم معي في الفردوس( الجنة) في يوم صلبه المزعوم وطبعا المسيح لم يصلب ولم يقتل ؟؟؟" كيف دخل النار بقدميه وقد صرخ من رؤية الصليب وقال الهي الهي لما تركتني ؟؟ربما ارتدي ملابس رجال الاطفاء او ملابس رواد الفضاء التي تتحمل الاف الدرجات ها ها ها )؟؟هل مازلتم يانصاري تؤمنون بكتابكم ؟احلفوا بالله؟؟هالولوياااا

مصري يقول...

إذاً أمة جاهلة جهولة تتحول هذا التحول وتٌحول معها باقى الأمم إلى الأفضل وإلى تعاليم لم ترى البشرية أكمل وأفضل منها, هل هذا طبيعى؟

لماذا لم يذكر الروح القدس فى كتاب القوم إشارة إلى هذة المٌعجزة الأخلاقية ويقول:

سيكون زماناً تكون الارض فيه تٌرفرف بالأمن والسلام ويَعم الخير وينتهى الشر ويعبد الناس الله الواحد, وهذا سيكون بسبب شخص سيخرج من بلاد العرب, فاحذروه لأنه رسول شيطان!!

إن أكثر ما حيرنى فى أمر هؤلاء أخى المسلم الحبيب أنهم يقولون عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه رسول من عند الشيطان!!

هل يعقل أن يٌنادى الشيطان بتعاليم تقضى على ما فعله طوال قرون عديدة مضت؟؟

أبعد أن انتشر الظلم وعبادة الأوثان وشرب الخمر والزنا بكافة صورة, هل يعقل - يا عقلاء!! - أن يأتى الشيطان نفسه بعد ذلك لينهى عن كل هذا ويحرمه, ويأتى بتعاليم تقضى تماماً عن كل هذا الشر وبلا عودة؟؟ هل يٌعقل هذا؟

هل يٌعقل أن يأتى الشيطان بمعجزات يَعجز عنها أصحاب الروح القدس فى روما وفى الاسكندرية وأورشليم! ؟ هل يٌعقل أن يأتى الشيطان بكتاب فيه ما فيه من الإعجاز يتحدى العالم كله إلى الأن به؟ بل ويقول فى داخل هذا الكتاب: أحذروا الشيطان انه لكم عدو مبين!!! بل يحذرنا فيه من الشيطان قبل أن نقرأ القران نفسه!

{ فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ } (النحل:98)

هل يٌعقل أن يقول أحداً بعد كل هذا أن هذة تعاليم شيطان!!! وأخلاق شيطان!؟

شيطان ويأمر بعبادة الله الواحد! ويَشهد لجميع الأنبياء ويٌثنى عليهم وينفى عنهم كل كَذب, فى كتاب مٌعجز, ويٌحذرنا من اتباع الشيطان بل خطوات الشيطان, وينهى عن كل مٌنكر وسوء ويأمر بكل خير ويَحثٌ على مكارم الأخلاق!!!

ما رأيت فى حياتى أغبى من الذى يؤمن بهذا…

وللأسف لاتجد إلا هذا التفسير عندهم منذ الصغر ليٌبعِدوا الناس عندهم عن الحق فيقولوا لهم: القران من عند الشيطان فلا تسمع له, ورسول الاسلام رسول شيطان فلا تعترف به , لا تترك المسيح الذى مات من أجلك على الصليب وتذهب لرسول الشيطان!! هكذا يعلمونهم لتستمر سلطتهم وسلطانهم , وللأسف بعد أن يكبر هؤلاء ,يٌصبِح من العسير أن تجد فيهم واحد يٌحب الله حقاً, فالنفس التى تربت على الكفر وتشبعت به وذاقت اللذة الحرام يثقل عليها -ولكن ليس مستحيلاً- بعد ذلك دعوة الحق, فقل لى بربك كيف لمن عشق الزنا وشرب الخمر وهو يعلم أنه مَفدى, وهو من أهل الملكوت وهو لا يزال على الأرض!! ( وكل ما فى الأمر مشوار صغير إلى الكنيسة فيعترف وينتهى الأمر ), قل لي كيف لهذا أن يقبل بسهولة أنه على باطل؟ وأن الزنا حرام وكبيرة من الكبائر, وعليك أن تصلى وتصوم وتدفع زكاة للفقير؟؟

الشيطان أخى يستغل دائماً نقاط الضعف عند الانسان وهى ما أكثرها, ولكن النفس المؤمنة تختار الله عن من سواه, والخطأ وارد ولكن أن تٌخطىء وأنت مع الله الحق غير أن تٌخطىء وأنت على باطل, الفرق بينهم واسع جدا, وأنت مع الله تتوب فيقبلك, ولكن وأنت مع الشيطان من أين لك بتوبة؟

شيئاً أخر: هو أن اليونان كشعب لم يبقى منهم إلا دولة صغيرة هى دولة اليونان الأن!! بينما العرب ما زالوا أمة كبيرة عريضة يبلغ عددها أكثر من 300 مليون نسمة وهم (والمسلمون جميعاً) أقل الناس فى العالم من حيث:

ممارسة الزنا والشذوذ, وشرب الخمر, جرائم القتل والاغتصاب, الانتحار اليومى ومنه يكون بشكل جماعى أحياناً! …

أمة كهذة تعمل بأثمار النبوة أم لا؟

تذكر المسيح قال: فاذا من ثمارهم تعرفونهم.

السؤال الأخير هنا: البشارة الأصلية ذكرت قيدار ونسل قيدار الذى سيفرح, فهل كان قيدار يونانياً؟!

أين نحن يا سادة من هذا التسفيه لقيمة العقل ونعمة الفًهم !!!

رحم الله أصحاب العقول والألباب, فقد مدحهم الله عز وجل فى كتابه الذى لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه فقال سبحانه وتعالى عن ذوى العقول والألباب:

{ يُؤتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاءُ وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْراً كَثِيراً وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ } [البقرة : 269]

{ أَفَمَن يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَبِّكَ الْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَى إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ } [الرعد : 19]

هذا كلام رب العالمين يبين قدر العقل و قيمة الفَهم والحمد لله رب العالمين , ولا عذر للمخالفين يوم الدينونة

lمصري يقول...

ولمّا أتمَّ يَسوعُ وصاياهُ لِتلاميذِهِ الاثني عشَرَ، خرَجَ مِنْ هُناكَ ليُعلَّمَ ويُبَشَّرَ في المُدُنِ المُجاوِرَةِ.

2وسمِعَ يوحنّا وهوَ في السَّجنِ بأَعمالِ المَسيحِ، فأرسَلَ إلَيهِ بَعضَ تلاميذِهِ 3ليقولوا لَهُ: "هلْ أنتَ هوَ الَّذي يَجيءُ، أو نَنتظرُ آخَرَ؟"

4فأجابَهُم يَسوعُ: "اَرْجِعوا وأخْبِروا يوحنّا بِما تَسمَعونَ وتَرَوْنَ: 5العميانُ يُبصرونَ، والعُرجُ يمشونَ، والبُرصُ يُطهَّرونَ، والصمٌّ يَسمَعونَ، والمَوتى يَقومونَ، والمَساكينُ يَتلقَّونَ البِشارةَ. 6وهنيئًا لمن لا يفقُدُ إيمانَهُ بـي".



7فلمّا اَنصَرَفَ تلاميذُ يوحنّا، تَحدَّثَ يَسوعُ لِلجُموعِ عَنْ يوحنّا فقالَ: "ماذا خَرَجتُم إلى البرَّيَّةِ تَنظُرونَ؟ أقَصَبةً تَهُزٌّها الرَّيحُ؟ 8بلْ ماذا خَرَجتُم ترَوْنَ؟ أرَجُلاً يلبَسُ الثَّيابَ النّاعِمَةَ؟ والَّذينَ يَلبَسونَ الثَّيابَ النّاعِمَةَ هُمْ في قُصورِ المُلوكِ! 9قولوا لي: ماذا خَرَجتُم تَنظُرونَ؟ أنبـيُا؟ أقولُ لكُم: نعَم، بلْ أفضَلَ مِنْ نَبِـيٍّ. 10فهوَ الَّذي يقولُ فيهِ الكِتابُ: أنا أُرسِلُ رَسولي قُدّامَكَ، ليُهيَّـئَ الطَّريقَ أمامَكَ. 11الحقَّ أقولُ لكُم: ما ظهَرَ في النّاسِ أعظمُ مِنْ يوحنّا المَعمدانِ، ولكِنَّ أصغَرَ الَّذينَ في مَلكوتِ السَّماواتِ أعظمُ مِنهُ.

12فَمِنْ أيّامِ يوحنّا المَعمدانِ إلى اليومِ، والنَّاسُ يَبذُلونَ جَهدَهُم لِدُخولِ مَلكوتِ السَّماواتِ، والمُجاهِدونَ يَدخُلونَهُ. 13فإلى أنْ جاءَ يوحنّا كانَ هُناكَ نُبوءاتُ الأنبـياءِ وشَريعَةُ موسى. 14فإذا شِئتُم أنْ تُصَدَّقوا، فاَعلَموا أنَّ يوحنّا هوَ إيليّا المُنتَظرُ. 15مَنْ كانَ لَه أُذُنانِ، فَلْيَسمَعْ!

16بِمَنْ أُشبَّهُ أبناءَ هذا الجِيلِ? هُمْ مِثلُ أولادٍ جالِسينَ في السَّاحاتِ يَتَصايَحُونَ: 17زَمَّرْنا لكُم فما رَقَصْتُم، ونَدَبْنا لكُم فما بكَيتُم. 18جاءَ يوحنّا لا يأكُلُ ولا يَشرَبُ فقالوا: فيهِ شَيطانٌ. 19وجاءَ اَبنُ الإنسانِ يأكُلُ ويَشرَبُ فقالوا: هذا رجُلٌ أكولٌ وسِكّيرٌ وصَديقٌ لِجُباةِ الضَّرائبِ والخاطِئينَ. لكِنَّ الحِكمةَ تُبرَّرُها أعمالُها".

المدن غير التائبة.

20وأخَذَ يَسوعُ يُؤَنَّبُ المُدُنَ التي أجرى فيها أكثرَ مُعجزاتِهِ وما تابَ أهلُها، 21فقالَ: "الويلُ لكِ يا كورَزينَ! الويلُ لكِ يا بـيتَ صيدا! فلو كانتِ المُعجزاتُ التي جرَتْ فيكما جرَتْ في صورَ وصيدا، لتابَ أهلُها من زمنٍ بعيدٍ ولبِسوا المسوحَ وقعَدوا على الرمادِ. 22لكنّي أقولُ لكم: سيكونُ مصيرُ صورَ وصيدا يومَ الحِسابِ أكثرَ اَحتمالاً من مصيرِكُما. 23وأنتِ يا كَفْرَ ناحومُ! أتَرتَفعينَ إلى السَّماءِ؟ لا، إلى الجَحيمِ سَتهبُطينَ. فَلو جرَى في سَدومَ ما جرَى فيكِ مِنَ المُعجِزاتِ، لبَقِـيَتْ إلى اليومِ. 24لكنّي أقولُ لكُم: سيكونُ مصيرُ سدومَ يومَ الحِسابِ أكثرَ اَحتِمالاً مِنْ مَصيرِكِ".

يسوع يبتهج.

25وتكَلَّمَ يَسوعُ في ذلِكَ الوَقتِ فقالَ: "أحمَدُكَ يا أبـي، يا ربَّ السَّماءِ والأرضِ، لأنَّكَ أظْهرتَ للبُسطاءِ ما أخفَيْتَهُ عَنِ الحُكَماءِ والفُهَماءِ. 26نَعَمْ، يا أبـي، هذِهِ مَشيئَــتُكَ.

27أبـي أعطاني كُلَ شيءٍ. ما مِنْ أحدٍ يَعرِفُ الابنَ إلاّ الآبُ، ولا أحدٌ يَعرِفُ الآبَ إلاَّ الابنُ ومَن شاءَ الابنُ أنْ يظُهِرَهُ لهُ.

28تَعالَوا إليَّ يا جميعَ المُتعَبـينَ والرّازحينَ تَحتَ أثقالِكُم وأنا أُريحُكُم. 29إحمِلوا نِـيري وتعَلَّموا مِنّي تَجِدوا الرّاحةَ لنُفوسِكُم، فأنا وديعٌ مُتواضعُ القَلْبِ، 30ونِـيري هيَّنٌ وحِمْلي خَفيفٌ".

وأول شىء تلتقطه أعيننا فى هذا الفصل هو ما جرى بين يحيى وعيسى من رسائل: "2وسمِعَ يوحنّا وهوَ في السَّجنِ بأَعمالِ المَسيحِ، فأرسَلَ إلَيهِ بَعضَ تلاميذِهِ 3ليقولوا لَهُ: "هلْ أنتَ هوَ الَّذي يَجيءُ، أو نَنتظرُ آخَرَ؟". 4فأجابَهُم يَسوعُ: "اَرْجِعوا وأخْبِروا يوحنّا بِما تَسمَعونَ وتَرَوْنَ: 5العميانُ يُبصرونَ، والعُرجُ يمشونَ، والبُرصُ يُطهَّرونَ، والصمٌّ يَسمَعونَ، والمَوتى يَقومونَ، والمَساكينُ يَتلقَّونَ البِشارةَ". إن معنى ذلك هو أن يحيى لم يكن يعرف شيئا عن طبيعة السيد المسيح ولا أنه صاحب دعوة رغم قول كاتب الإنجيل إن دوره هو التمهيد لمجىء السيد المسيح. لكن هل نسى أنه هو نفسه قد قال لعيسى بن مريم إنه لا يستحق أن يعمّده بل أن يتعمّد هو على يديه، وأنه كان حاضرا حين نزلت الحمامة إياها، وجلجل فى أرجاء السماوات الصوت إياه قائلا: "هذا هوَ اَبني الحبيبُ الَّذي بهِ رَضِيتُ"؟: "13وجاءَ يَسوعُ مِنَ الجليلِ إلى الأُردنِ ليتَعَمَّدَ على يدِ يوحنّا. 14فمانَعَهُ يوحنّا وقالَ لَه: "أنا أحتاجُ أنْ أَتعمَّدَ على يدِكَ، فكيفَ تَجيءُ أنتَ إليَّ 15فأجابَهُ يَسوعُ: "ليكُنْ هذا الآنَ، لأنَّنا بِه نُــتَمَّمُ مَشيئةَ الله". فَوافَقَهُ يوحنّا. 16وتعمَّدَ يَسوعُ وخَرَجَ في الحالِ مِنَ الماءِ. واَنفَتَحتِ السَّماواتُ لَه، فرأى رُوحَ الله يَهبِطُ كأنَّهُ حَمامَةٌ ويَنزِلُ علَيهِ. 17وقالَ صوتٌ مِنَ السَّماءِ: "هذا هوَ اَبني الحبيبُ الَّذي بهِ رَضِيتُ". أم تراه لم يسمع لأنه كان مشغولا؟ لكن أىّ شغل ذلك الذى منعه من السمع؟ خلاصة القول أنه لا يحيى ولا التلاميذ ولا الذين كان يشفيهم المسيح من المرضى المساكين ولا الذين كانوا يشاهدون تلك الآيات ولا حتى أمه كانوا يعرفون حتى ذلك الحين على الأقل أنه ابن الله! فكيف يريدنا القوم، بعد كل هاتيك القرون، أن نؤمن بشىء لم يكن يعرفه يحيى ولا مريم ولا الحواريون ولا أبناء عصره! ليس ذلك فحسب، فها هو ذا عيسى يقول عن يحيى شهادة خطيرة تنسف كل ادعاء يدعيه المؤلهون له: "الحقَّ أقولُ لكُم: ما ظهَرَ في النّاسِ أعظمُ مِنْ يوحنّا المَعمدانِ". أليست هذه شهادة بأنه ما من أحد يفوق يحيى فى العظمة، بما فى ذلك المسيح نفسه؟ فكيف يكون المسيح إلها أو ابنا له إذن، وهو نفسه يقول إنه لا يَفْضُل يحيى فى شىء؟ يا لها من حيرة ولخبطة! إن كل خطوة نخطوها فى هذا الكتاب إنما نخطوها فوق حقل من الألغام! ثم هل كانت السلطات تمكّن يحيى وهو فى السجن من الالتقاء بأتباعه بهذه الحرية وتحميلهم الرسائل لمن يريد وتسلم الجواب عنها؟ أمر غريب فعلا!

ومما يحير أيضا قول المسيح عن يحيى إنه لم يكن يأكل أو يشرب. أتراه لم يقرأ إنجيل متى وما جاء فيه من أن يحيى كان يقتات على الجراد والعسل البرى؟ أم إن هذا لا يُعَدّ فى نظره أكلا؟ يذكرنى ذلك برجل فقير عاطل من قريتنا كان يركبه ألف شيطان ويضرب زوجته إذا لم توفر له الشاى واللحم كل يوم، ومهما أتت به له من طعام فإنه لا يرى حينئذ أنه قد أكل. لكنهم لم يقولوا لنا ما أنواع الأكل التى كان عليه السلام يعترف بها طعاما وشرابا؟ الفراخ البانيه والسومون فيميه والجاتوه والشاى الأخضر مثلا؟ كذلك يحيرنا قول كاتب الإنجيل، على لسان سيدنا عيسى، إنه عليه السلام كان يشرب الخمر ويسكر، مع أن زيكو "أبا هَرَّة"، حسبما ذكرتُ من قبل، يؤكد أن النصرانية تتشدد فى أمر الخمر: "18جاءَ يوحنّا لا يأكُلُ ولا يَشرَبُ فقالوا: فيهِ شَيطانٌ. 19وجاءَ اَبنُ الإنسانِ يأكُلُ ويَشرَبُ فقالوا: هذا رجُلٌ أكولٌ وسِكّيرٌ وصَديقٌ لِجُباةِ الضَّرائبِ والخاطِئينَ". فليحل لنا القُمّص المنكوح تلك المعضلة إذن، لكن عليه أن يطهّر دبره المنتن أوّلاً لأن مقاربة العلم تستلزم الطهارة، وهو على حاله تلك أنجس الأنجاس! ومع ذلك فإنى أعترف أن المسيح، صلى الله عليه وسلم، رغم البؤس والكرب اللذين كانا يحيطان به من كل جانب، ورغم أنه كان يأخذ مهمته على أشد ما يكون من الجِدّ والاهتمام ورغم ما كان يغلب عليه من الحزن وضيق الصدر من نفاق اليهود، لم يفقد حِسّه الفكاهى، وإلا فهل كان يمكنه أن يقول: "16بِمَنْ أُشبَّهُ أبناءَ هذا الجِيلِ? هُمْ مِثلُ أولادٍ جالِسينَ في السَّاحاتِ يَتَصايَحُونَ: 17زَمَّرْنا لكُم فما رَقَصْتُم، ونَدَبْنا لكُم فما بكَيتُم. 19وجاءَ اَبنُ الإنسانِ يأكُلُ ويَشرَبُ فقالوا: هذا رجُلٌ أكولٌ وسِكّيرٌ وصَديقٌ لِجُباةِ الضَّرائبِ والخاطِئينَ"؟ وهذا طبعا إن كان قد قاله فعلا!

ومما يحير كذلك فى هذا الفصل قول المسيح فى جوابه على رسالة يحيى عليهما جميعا السلام: "اَرْجِعوا وأخْبِروا يوحنّا بِما تَسمَعونَ وتَرَوْنَ: العميانُ يُبصرونَ، والعُرجُ يمشونَ، والبُرصُ يُطهَّرونَ، والصمٌّ يَسمَعونَ، والمَوتى يَقومونَ، والمَساكينُ يَتلقَّونَ البِشارةَ". والآن أليس هذا يناقض ما كان يأمر به عليه السلام المرضى من التزام الصمت وعدم التلفظ بكلمة واحدة مما أجراه الله على يديه من المعجزات التى شفاهم بها؟ أترك هذه أيضا لزيكو مزازيكو يتسلى بالتفكير فيها ريثما ينتهى من يعتلونه من مهمتهم فيحصل على لونين من اللذة لا على لون واحد، وبسعر لذة واحدة لأننا فى موسم المعارض والأوكوزيونات! ومنه كذلك القول المنسوب للسيد المسيح عليه الصلاة والسلام والذى يقول فيه حسبما زعم كاتب الإنجيل: "اَعلَموا أنَّ يوحنّا هوَ إيليّا المُنتَظرُ". الله أكبر! هل نفهم من هذا أن إيليا قد دخل فم امرأة زكريا وهى نائمة لا تدرى، ومنه إلى بطنها، فتوهمت إليصابات ورجلها أن الله استجاب لدعائهما ووهبهما ولدا من صلبهما؟ والله إن هذا لو كان حدث فإنه لخازوق كبير، لكن فى أى مكان؟ فى دبر زيكو ولا شك! رزقك فى رجليك (أم فى حاجة ثانية؟) يا زيكو! أمك داعية لك!

أما القول التالى المنسوب لعيسى بن مريم: "28تَعالَوا إليَّ يا جميعَ المُتعَبـينَ والرّازحينَ تَحتَ أثقالِكُم وأنا أُريحُكُم. 29إحمِلوا نِـيري وتعَلَّموا مِنّي تَجِدوا الرّاحةَ لنُفوسِكُم، فأنا وديعٌ مُتواضعُ القَلْبِ، 30ونِـيري هيَّنٌ وحِمْلي خَفيفٌ" فما أحوج الإنسانية إليه اليوم حيث غلبت الشهوات وشغلت الناس دنياهم أكثر مما ينبغى ونَسُوا الأخرى فزادت الهموم والأوجاع وثقلت الحمول، ولا سعادة ولا راحة رغم كل هذا التقدم والإنجازات. لقد جاء كل الأنبياء يشرحون لنا أن الآخرة خير من الأولى، وأن التكالب على إشباع الغرائز ونسيان ما عداها لا يؤدى إلا إلى مزيد من الجوع والعطش والقلق والهم والغم والحرمان من السعادة الحقة. وها هو ذا المسيح عليه السلام يقول المعنى نفسه بطريقته وأسلوبه، فاللهم ساعدنا على أن نحسن السمع والإجابة والعمل بهذا الدعاء الجميل المريح الذى يُفْعِم القلب سكينة واطمئنانا: "ألا بذكر الله تطمئن القلوب" (الرعد/ 28). إن الدنيا جميلة ولا شك، والله لا يريد أن يحرمنا من طيباتها، هذا صحيح، لكن الدنيا وحدها لا تجلب سعادة. لا بد، إذا أردنا للمقص أن يقص، أن نستخدم شقيه معا، وبالمثل إذا أردنا أن نسعد فلا مفر من العمل للدنيا والآخرة معا: "فمنهم من يقول: ربنا، آتنا فى الدنيا. وما له فى الآخرة من خَلاَق* ومنهم من يقول: ربنا، آتنا فى الدنيا حسنة، وفى الآخرة حسنة، وقِنَا عذاب النار* أولئك لهم نصيب مما كسبوا، والله سريع الحساب" (البقرة/ 200- 202)