04‏/04‏/2008

تفاقم ظاهرة الشذوذ الجنسي في الكنيسة بإيطاليا


أذاعت قناة راي الإيطالية يوم الجمعة 7 أبريل الجاري مشاهد مقززة لقس إيطالي يدعى ماركو أبوسيني ( 43 سنة) متهم بممارسة الشذوذ الجنسي مع الأطفال الذين استأمنه عليهم ذووهم لتلقي الأخلاق الحميدة والتربية الحسنة داخل الكنيسة. وقالت القناة: "لقد أوقف رجال الشرطة قسًا أقدم لسنوات طويلة على التحرش الجنسي ضد أطفال لم يتقدموا بشكوى ضده بدافع الخوف". وتابع: "وجهت للقس اتهامات بالاعتداء الجنسي على 30 طفلاً خلال المخيمات الصيفية وفي الرعية ومنزل الكاهن ببوميتسيا القريب من روما". وأضافت القناة: "تتراوح أعمار الضحايا حالياً وفق المصدر المذكور بين 20 و26 سنة، وعندما تعرضوا للانتهاكات كانت أعمارهم تتراوح بين 10 و14 سنة". كما قامت الشرطة بتفتيش عدد من الكنائس، بعد أن تسلح ثلاثة من الشباب بالشجاعة مؤكدين تعرضهم في صغرهم للاعتداءات الجنسية داخلها. وقد وُجهت للقس الذي يخضع للإقامة الجبرية في مكان غير معلوم، اتهامات بالتحرش الجنسي بالقاصرين، والاعتداء جنسياً على الأطفال.

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

انها كنيسة مرقس أوبطرس الذين لا نعرف من هم وهل هم حقيقيون او وهميون ومن ابائهم وامهاتهم وما شجرة بسبهم ولم ير اي منهم المسيح ولم يتلق منه اي تعاليم ولكنهم زوروا توكيل عام أمام الشهر العقاري في روما من المسيح لبطرس ومنها يسيطر علي الحكام والبشر وجعل الكنيسة تسيطر علي رقاب الناس ومن يخالفها يحرموه من الملكوت والصلاة عليه في الكنيسة ومن الدفن في مقابر الوثنيين المسيحيين وقد اباحوا اللواط وشرب الخمر ولحم الخنزير وحرموا الختان للرجال وتعدد الزوجات التي هي الحلال كله