20‏/04‏/2008

الأنبا تكلا يستولي على خمسة مليون جنيه من اموال الكنيسة ويضارب بها في البورصة

استبعدت مصادر كنسية مطلعة أن يتم إعادة الأنبا تكلا ـ أسقف إبراشية دشنا بمحافظة قنا ـ إلى منصبه وإنهاء عقوبة إبعاده عن أسقفيته إلى وادي النطرون ، والتي تمت منذ سبع سنوات.وأوضحت المصادر أن تصاعد الحملات المطالبة بإعادة الأنبا تكلا إلى إبراشيته لن تجبر البابا شنودة الثالث على اتخاذ قرار بإعادة الأنبا تكلا ، مشيرة إلى أن البابا سبق أن اشترط عليه قبل ذلك أن يعيد خمسة ملايين جنيه إلى خزانة الإبراشية .وأضافت أن هذه الأموال هي التي تسببت في إبعاده عن منصبه بعد أن قام ببيع قطعة أرض تابعة لإبراشية دشنا في ذلك الوقت ، ورفض وضع ثمنها في خزانة الإبراشية بحجة أنه سيضارب بهذه الأموال في البورصة حتى تستفيد الإبراشية من أرباحها ، غير أنه عاد ليؤكد بعد ذلك أنه خسر هذه الأموال ، وهو ما دفع البابا لاتخاذ قرار بإبعاده عن الإبراشية.ولفتت المصادر إلى أن القائم بأعمال النائب الباباوي لهذه الإبراشية هو الأنبا بيمن أسقف قوص ونقادة ، وأنه يتمتع بعلاقات قوية جدا مع الأنبا بيشوي سكرتير المجمع المقدس ورئيس لجنة المحاكمات الكنسية ، والذي يزور الإبراشية من الحين للآخر للاطمئنان على سير عمل اللجنة البابوية المكلفة بالإشراف على أموال الإبراشية . وأكدت أن العمل في هذه الإبراشية يسير على ما يرام ، بخلاف إبراشية الأقصر المبعد عنها أسقفها الأنبا أمونيوس والتي تشهد بعض الارتباكات في ظل تدني أداء اللجنة البابوية المشرفة على الإبراشية.

هناك 3 تعليقات:

غير معرف يقول...

نرجو من الرئيس مبارك اتخاذ قرار جريء وهو اخضاع اموال الكنيسة للمحاسبة في جهاز المحاسبات وتحصيل الضرائب منها للدولة مثل كل دول العالم ومنها ايضا العالم المسيحى الذى يحاسب اى جماعة سواء دينية او غيرها

غير معرف يقول...

فلوس الآخوة الآقباط ضاعت في القمار أليس هذا القس الكبيييير يؤمن بيسوع ومؤيد بالروح القدس الذي يدله علي المكاسب والا موال الكثيرة التي ظهرت علي رجال الدين الذين ظهر عليهم الثراء الفاحش

غير معرف يقول...

الفلوس الحرام راحت زي ما جت هناك مثل ان لصين سرقا حمارا وذهب أحدهما ليبيعة فسرقها احد منه وعندما ذهب لصاحبه وسأله عن ثمن بيع الحمار قال ثمن ما اشتريناه به هذه نقودكم ياأخوتي النصاري فاحترسوا من المملوئين بالروح القدس التايوانى الذين يعبدون الدولار