19‏/03‏/2010

زعموا ان المسيحيين مضطهدين فى مصر..أقباط بأمريكا يطالبون أوباما بطرد السفير المصري من أمريكا وإعادة التفكير في العلاقة مع نظام مبارك

حرضت منظمة قبطية أمريكية الرئيس الأمريكي باراك أوباما على طرد السفير المصري من بلاده بسبب ما وصفته بـ"تعليقاته التحريضية وانخراطه في أنشطة مثيرة للجدل يمكن أن تسفر عن رد انتقامي من الإسلاميين والإرهابيين ضد الأقباط المسيحيين العزل في مصر".
وحذرت منظمة الاتحاد القبطي الأمريكي أوباما من أن "مزيدا من المجازر وأعمال الاغتصاب والخطف سوف تتوالى بدون شك".
وأشارت المنظمة القبطية إلى أن السفير المصري الذي ذكرت اسمه بشكل خاطئ في الخطاب على أنه "سامح فهمي" وليس "سامح شكري" "أطلع صحيفة القدس العربي في 13 من مارس الجاري على آرائه في بعض المعارضين المصريين بدون داع وإن هذا يمكن أن يستثير ويزيد من حدة أعمال الإبادة الجماعية والتطهير العرقي والجرائم ضد الإنسانية التي ترتكب بحق الأقباط" على حد زعمها.
وقالت المنظمة في الخطاب الذي توجهت فيه إلى الرئيس الأمريكي ووزيرة الخارجية وأعضاء الكونجرس إن السفير المصري "ناقش قضايا غير مرغوب بها ولا يسعى لها الأقباط مثل ’الانفصال الذاتي‘ والتعاقد مع قوات أمن من شركة بلاك ووتر من أجل الحماية."
وأضافت المنظمة إنه "إذا قامت (بلاك ووتر) بـ’حماية) الأقباط، فالإرهابيين سوف يستهدفون مزيدا من الناس والقرى القبطيين بالتأكيد."
وقالت المنظمة لأوباما: "الأقباط لا يمكنهم أن يصلوا حتى الصلاة في منازلهم، دع جانبا طلب الأمن. والسيد فهمي يريد أن يصور الأقباط كخونة وانفصاليين".
واعتبرت المنظمة القبطية في خطابها أمس الأول أن " قضايا الحكم الذاتي والحماية تمثل أعذارا لنظام مبارك للاستمرار في ارتكاب الجرائم ضد الأقباط. وهم يحرضون الإسلاميين والإرهابيين على قتل مزيد من الأقباط والإغارة على مزيد من القرى وخطف واغتصاب مزيد من النساء. إن بقاء النظام قائم على الإبادة الجماعية للأقباط لإبعاد عامة الشعب عن أفعال الحكومة".
وزعمت المنظمة أن "النظام يستخدم أيضا موقف الأقباط لصرف الانتباه بعيد عن المرشح الرئاسي المستقل الدكتور محمد البرادعي، فهو من المقرر أن يتحدي بشكل واسع الرئيس الحالي غير الشعبي (حسني) مبارك."
وقالت المنظمة إن "النظام يصور البرادعي على أنه متعاطف مع الأقباط بهدف تقليل شعبيته. والأسبوع الماضي أخمد الإسلاميون وحزب مبارك الوطني مسيرة في مدينة الفيوم متهمين البرادعي بدعم الأقباط بدلا من بلده".
وحذرت المنظمة الرئيس الأمريكي من أن "مصلحة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط في خطر، والتعامل مع السيد فهمي (تقصد شكري) ونظام مبارك سوف يسفر عن مزيد من عدم الاستقرار في مصر وسوف يعرض مصالح الولايات المتحدة لمزيد من الخطورة".
وقالت المنظمة إنه لهذا فإنها تطلب أولا "طردا فوريا لفهمي من الولايات المتحدة".
وثانيا دعت المنظمة الكونجرس الأمريكي إلى "إعادة التفكير في العلاقة مع نظام مبارك ووضع مصلحة الولايات المتحدة في المقام الأول."
وقالت المنظمة إنها تريد معاملة "عكس معاملة الأقباط المسيحيين كما لو أنهم ’القاعدة‘" على حد قولها.
ودعت المنظمة في ختام مقالها الرئيس الأمريكي إلى "التدخل نيابة عنا ووضع نهاية لعدم الاحترام الطائش لحقوق الإنسان من جانب نظام مبارك".

هاني علي ( بر مصر )

هناك تعليقان (2):

masry يقول...

الإحصاء التاريخي
أما تاريخيا فهذا هو ما تقر به إحصاءات أعوام 1897م ، و1907م ، و1917م ، و1927م ،و1937م، و1947م؛ وجميعها جرت في ظل الاحتلال البريطاني وأشرف عليها إنجليز ويهود ونصارى أرثوذكس.
فمتى قفزوا تلك القفزة المدعاة؟؛ ثم أن الأمر سهل يسير ولا يحتاج إلى كبير عناء فبنظرة على سجلات المواليد والوفيات خلال عام ما وهي بيانات مثبتة في شهادات الميلاد والوفيات، وتخطر بها أولًا بأول منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأغذية والزراعة التابعتين لهيئة الأمم المتحدة ـ تخبرنا بجملة المواليد في من المسلمين ومن غيرهم (طوائف مسيحية ويهود) . وسيتضح منها أن النسبة المئوية على أساس المواليد والوفيات لغير المسلمين تدور في جميع الحالات حول 6 % أو أقل، وهو ما يؤكد صحة التعدادات المباشرة.
ثم ما العجب ولما الغضب؛ وتلك هي حقيقة نسبة الأقباط منذ دخولهم أرض مصر كمرتزقة في جيش أبسمتك الأول، ثم كاستعمار استيطاني مع الإسكندر الأكبر وفي عهد البطالمة. ثم انتحالهم الملة المسيحية عندما دخلت مصر، وخلافهم مع أهل مصر من الذين دانوا بالمسيحية على مذهب الموحدين القائلين بنبوة المسيح عليه السلام والمعروف بمذهب آريوس والذين كانت لهم الغلبة والأكثرية النسبية في مصر إذ لم نأخذ الوثنيين في الحسبان.
فمتى كان للمستوطنين (الإيجبت توس، الإيجبتوس) القادمين من جزر (بحر إيجه) غلبة عددية بأرض مصر؟
بل حتى حينما دانت السلطة الزمنية (الإمبراطور البيزنطي) بالمسيحية على المذهب التثليثي القائل بألوهية المسيح وكان ذلك في نهاية القرن الرابع الميلادي،(أي قبل قرنين ونصف من دخول الإسلام مصر)، ما لبث أن دخلوا معه في صراع سياسي من أجل السلطة أدى إلى صراع وانشقاق ديني في عهد البطريرك ديمتريوس وذلك في منتصف القرن الخامس الميلادي وهو ما أدى إلى انقسام أتباع الملة النصرانية التي كانت تعتقد بألوهية المسيح وتقول بالتثليث إلى فرقتين وهم ما عرفوا بالكاثوليك والأرثوذكس. وقد مال أغلب الأقباط المنحدرين من الأصول اليونانية للمذهب الأرثوذكسي ثم ما أن دخل القرن السادس حتى انقسم هذا الفريق الأرثوذكسي حول ماهية جسد المسيح إلى ثلاثة فرق، وظل هذا الخلاف قائم مائة وسبعين عاما. مما يعنى أنه ظل قائما بعد الفتح الإسلامي لمصر بزمن.
فمتى كان للقبط أغلبة بمصر سواء كهوية عرقية؛ أو حتى كهوية دينية من بعد أن انتحلوا الملة النصرانية؟ بل إنهم كانوا في طريقهم للزوال والاندثار ولم ينقذهم سوى الفتح الإسلامي الذي يحلوا لهم أن يصفوه اليوم بالاحتلال.
أن الصراعات بين الفرق المسيحية في مصر خاصة :" أدت بهم ولا سيما الأقباط إلى الاضمحلال والدمار." يعقوب نخلة تاريخ الأمة القبطية ص (28).
ويقول ألفرد بتلر: "لقد كان لعودة بنيامين أثر عظيم في حل عقدة مذهب القبط وتفريج كربهم ، إن لم تكن عودته قد تداركت تلك الملة (الأرثوذكسية) قبل الضياع والهلاك".
فهذان مؤرخان أحدهما قبطي وهو يعقوب نخلة وكتابة معتبر عندهم، وكذا ألفرد بتلر وهو انجليزي يصرحان بأن القبط كانوا في الطريق إلى الاضمحلال والدمار والضياع والهلاك.
فانظروا وتدبروا ؛ ثم انظروا وتأملوا إلى نتائج الاضطهاد المزعوم الذي قام به الاحتلال الإسلامي. نعم؛ إنها لا تعمى الأبصار؛ ولكن تعمى القلوب التي في الصدور. ومن يرد الله فتنة فلن تملك له من الله شيئا.
مشكلة الأقباط ليست في العدد ولا غيره؛ وإنما مشكلتهم أنهم ومنذ ذهاب دولتهم بمصر (الدولة البطلمية) على يد الرومان وهم يأبون الاندماج مع الشعب المصري ومازالت مصر وطن يعيش في خيالهم، وأحلامهم لهم وحدهم. ولم تعد مصر وطن يعيشون فيه يندمجون فيه مع أهله ويتفاعلون معهم من أجله.

masry يقول...

هذا عددهم طبقا لإحصاء الكنيسة والتاريخ



منذ أيام أعلن الفاتيكان أن عدد النصارى بمصر لا يجاوز نسبة الستة بالمائة ومن قبله بأشهر قليلة مركز بيو الأمريكي.
وحقيقة فهذا ليس فيه جديد إلا تأكيد كذب الدعاوي بأنهم اثنا عشر مليونًا أو خمسة عشر أو غيرها من الأرقام، كما يزعمون؛ وإن كان حقيقة كونهم عشرين مليونًا أو عشرين فردًا غير مؤثر من جهة الحقوق والواجبات الملزمة للمواطنين في بناء الدولة الإسلامية، فليست الكثرة هي التي تؤسس الحقوق ولا القلة هي التي تهدرها، ولكن في ظل غياب الشريعة أطلت الطائفية برأسها، وأصبح تعظيم الكم مدعاة للمطالبة بأوضاع طائفية خاصة؛ وإلا فالتمرد والخروج. ولهذا غضب النصارى من إحصاء عام 1976م و1986م والتي كانت نسبتهم فيه تدور في حدود الستة بالمائة.
وهذه النسبة هي التي توافق إحصاء الكنيسة عندما كانت لا تراودها أحلام الحصول على السلطة بجانب سلطانها الروحي.
فالنصارى اليوم يقولون أن مستندهم فيما يذكرونه من أعداد؛ هو ما يحملونه من كشوف أو دفاتر تحوي أسماء وأعداد الذين يتم تعميدهم بجانب كشوف أخرى تحوي أسماء الوفيات؛ بالتالي فهم لا يعتبرون ولا يعتمدون الإحصاءات الرسمية التي تقوم بها الدولة.
عمومًا تلك الدفاتر أو الإحصاءات إن كانت موجودة لديهم، فهي ليست وليدة اليوم أو اللحظة إذ أنها تقليد ديني يلتزم البطريرك به، وكذا كل أبرشية حتى يعرف من يقطعه من غيره كما ذكر ذلك ابن سباع في تاريخه.
وعلى هذا فكما تقول بوتشر (4/373) وكذلك الشماس منسي فإن: "البطريرك في عام 1855م قد أحصى النصارى، فوجد عددهم لا يقل ولا يزيد عن مائتان وسبعة عشر ألف نفس (217000)، بينما كان تعدد كل سكان القطر المصري في ذلك الحين خمسة ملايين من النفوس"، وبالتأكيد البطريرك اعتمد على كشوف دفاتر تعد أصل لتلك الدفاتر، التي اعتمدها النصارى اليوم في تقدير عددهم.
والذي يظهر من إحصاء البطريرك الذي تم من مائة وخمسة وخمسين سنة، أن نسبتهم كانت لا تتعدى 4.34%؛ وبالتالي فإن الإحصاءات الرسمية التي تجري اليوم لو أظهرت أن نسبتهم تصل إلى خمسة أو ستة أو حتى سبعة بالمائة فلا مجال للادعاء بأنها لا تظهر العدد الحقيقي للنصارى، فما الدافع إذًا لتكذيبها، فإن نسبتهم على هذه التعدادات تشير إلي زيادة في النسبة بمقدار مرة ونصف تقريبًا خلال مائة وخمسين عامًا، بما يعني إن كان الشعب المصري قد زاد خلال هذه الفترة 16 مرة، أي من خمسة ملايين إلى ثمانين مليون فإن النصارى قد زادوا خلال نفس المدة بمقدار 24 مرة، أي من مائتان وسبعة عشر ألف إلى ما يزيد على الخمسة ملايين قليلًا.
وعلى هذا فتلك الأرقام التي تتحدث عن عشرة ملايين واثني عشر مليونًا وخمسة عشر، إنما هي أرقام من وحي الخيال إذ يلزم من ذلك أن تكون زيادتهم كانت بمقدار من 50 إلى 80 مرة خلال مائة وخمسين عامًا تقريبًا؛ وعند هذا الحد أترك للقارئ الفرصة؛ ليجنح كيف يشاء بخياله ويتصور كم يلزم لكل نصراني أن ينجب حتى يصلوا لمثل هذا العدد، مع افتراض أن نسبة الوفيات بينهم صفر، وأن الجميع كان في سن صالحة للزواج والإنجاب، ولم يكن بينهم عقيم أو من لم يتزوج أو أي شيء من العوائق التي تقع في سبيل التكاثر والإنجاب، فإن انتهى من ذلك فليعد الإبحار ثانية مع أخذ العوائق المذكورة آنفًا في الحسبان، ومع الأخذ في الاعتبار أن انخفاض نسبة الوفيات في الأطفال بصفة عامة، لم تحدث إلا في الأربعين عام الأخيرة نظرًا لتحسن الأحوال الطبية.
ثم ليعد الثالثة مع الأخذ في الاعتبار أعداد الذين يتركون النصرانية ويسلمون لله رب العالمين، ثم ليتصور بعد ذلك كيف أن المسلمين زادوا 16 ضعف، وهم الذين تقضي تشريعاتهم في مجال الأسرة بما يسمح بالتفوق في الحفاظ على النسل، من حيث الحث على الزواج، والسماح بأكثر من زوجة والمنع من الرهبنة، على العكس من النصرانية التي تمتدح الرهبنة التي لو ركبتها أمة من الأمم لكان مصيرها إلى الزوال مع مرور الزمن. إضافة لإعداد المنفصلين الذين لم يستطيعوا الحصول على حق الطلاق وبالتالي لا يمكنهم الزواج فأصبح هناك رجال وامرأة عاطلين عن الإنجاب رغم صلاحيتهم له، فانظر كيف يشرعون ما يقضى عليهم ويؤدي إلى اندثارهم.
فإن لم يرض النصارى بذلك فعليهم أن يتهموا بطريركهم الذي قام بإحصائهم ؛ ولكن عليهم أن يعلموا أنه كان يلقب بالأنبا كيرلس أبو الإصلاح وصاحب النهضة الروحية والذي أخرج الأمة القبطية من عالم النسيان. فأيهما يصدق الأقباط البطريرك كيرلس أم بطريرك الاثني عشر مليونا؟.