03‏/03‏/2010

دعوى قضائية ضد شيخ الأزهر ووزير الداخلية لوقف اجراءات اعتناق الإسلام

أقام المحامي النصراني ممدوح نخلة دعوى قضائية أمام محكمة القضاء الإداري ضد شيخ الأزهر ووزير الداخلية .

قال نخلة أنه طالب شيخ الأزهر ووزير الداخلية في الدعوى ببطلان إجراءات اعتناق"الفتاة ماجي مجدي الإسلام وتغير بياناتها وزعم انها قاصر لأنها وقت اختفائها لم تتم السابعة عشر عاما، حيث ينص القانون على أنه يعد طفلاً كلاً من لا يتجاوز 18 سنة ميلادية، وطبقًا للقانون لا يجوز للقاصر تزويج نفسه إلا بموافقة ولي أمره ولا يجوز له تغيير بياناته الشخصية والمتعلقة بالجنسية أو الحسابات البنكية

وزعم نخلة أن ما يحدث مناسلام عشرات الفتيات المسيحيات "القاصرات" في المنيا تحديدًا مخطط هدفه إرغام المسيحيات على ترك دينهن ودخولهن الإسلام.

ورغم مطالبة نخلة بعدم الإعتراف بإسلام القاصرات إلا ان الكنيسة أيضا طالبت بعدم الاعتداد باسلام الراشدات وقامت بالتظاره لتسليمهن للكنيسة كما حدث مع وفاء قسطنطين وماري عيد الله زكر وماران مكرم وتريزا عايد وغيرهن
يُذكر أن فتوى دار الافتاء نصت على أن إجماع المسلمين انعقد على قبول إسلام الشخص المميز البالغ وان تقيده بسن معين لا يعني عد الاعتراف باسلامه وكنه مسألة تنظيمة لتوثيق اوراقه الرسمية فقط.


المرصد الإسلامي

هناك تعليق واحد:

masry يقول...

هناك مثل مصري"أللي أختشوا ماتوا"
ماهذا الهبل والغباء لمحامي يفترض أنه يعرف القانون ولكنه يتغابي مثل"بولس" الكذاب الكبير والمثل الاعلي له
يا "نخلة"ألعب غيرها