23‏/06‏/2009

الكنيسة ترفض التصريح لساويرس بالزواج الثاني بعدما طلق زوجته حسب الشريعة الإسلامية

المصريون :
أكد مصدر كنسي رفيع المستوى أن سميح ساويرس لن يحصل على تصريح زواج ثان من الكنيسة الأرثوذكسية نظر لتخليه عن ملته حتى يحصل على حكم الطلاق الذي أصدرته المحكمة طبقا للشريعة الإسلامية

هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إخوتي وأخواتي في الله

قرأت هذا الموضوع ورأيته شيقا فقمت بترجمته ..

الرابط من بي بي سي هو :

http://news.bbc.co.uk/1/hi/programme...nt/7953270.stm

نداء المورمون بتغيير القانون الأمريكي ليشمل قانونية تعدد الزوجات .. في ولاية يوتا.


حوالي 40000 في ولاية يوتا الأمريكية يعيشون ضمن عائلات بها تعدد للزوجات، الأمر الذي يعد غير قانوني، هؤلاء المرمون المتشددون بدأوا حملة لمحاولة تغيير الوضع القانوني لهم والذي يصفونه بالظالم و المُمَيّز ضدهم. همفري هوكسلي قابل بعض تلك العائلات.
" حسنا جميعا اسمعوني" صاح كودي براون منحيا شعره الذي يصل لمنكبيه عن وجهه.
وضع كودي كلتا يديه أمامه مشيرا لابنائه الاثنى عشر الذين تتراوح أعمارهم بين اربعة عشر وأربعة أعوام المجتمعون حول الطاولة المربعة في منتصف مطبخهم الكبير. ستة على أحد جوانب الطاولة، وواحد يقف وحده في المنتصف، وخمسة مع والدتهم على لجانب الآخر.
" أولاد جانيل عرّفوا أنفسكم" صاح كودي البالغ من العمر واحدا وأربعين عامًا، فرفع ستة من الأبناء أيديهم صائحين " ووهوو" . " بنت ميري" قال كودي فرفعت ماريا ذات الثلاثة عشر عاما يديها.
"والآن أبناء كريستين" قال كودي، فرفع خمسة من أبنائه أيديهم صائحين " ووهوو" وصاحت كريستين زوجة كودي معهم، زوجتا كودي الأخرتان كانتا في العمل.
أحبهم جميعا
بعد التعارف عاد المطبخ إلى حالة من الفوضى.
بدأ الأولاد يلعبون الشطرنج، وثلاث من بناته المراهقات وقفن يتحدثن عند طاولة المطبخ، بينما الطفل الأصغر كان يجري هنا وهناك.
أحضرت ماريا جيتارها وأختها غير الشقيقة ماديسون غنت غنوة مع أنغام البيانو.
وجه الصحفي سؤالا لـ كريستين : " هل تعتبرينهم جميعا أبناءك؟" فقالت : "حسنا، أبنائي هم أبنائي، لكن نعم أحبهم جميعا وأعتبرهم عائلتي، وهذا شئ رائع".
كودي وكريستين يعيشا في عائلة قد عدد فيها الزوج زوجاته. ينقسم البيت إلى ثلاث شقق متصلة لكل أم وأبنائها، أما بالنسبة لكودي، قالت كريستسن إنه : "في كل مكان"
رسالة مفاجئة
قابلت عائلة براون منذ ساعات قليلة في مقر الهيئة الشرعية بولاية يوتا، حيث انضموا إلى الحملة المطالِبة بتشريع تعدد الزوجات.
تعدد الزوجات تحت القانون الأمريكي يعد جريمة، وعمليا يمكن حبس فاعلين ذلك من البالغين، أما غير الباغين فتأخذهم دور الرعاية، لكن المشكلة ببساطة هي أنهم كثيرون جدا.

غير معرف يقول...

حوالي أربعين ألف يعيشون في مثل هذه الظروف وهذه طريقة الحياة التي يرضونها ويصرون عليها لأنها مبنية معتقدات دينية.
الحملة مسماة "أصوات المبدأ" وواحدة من منظميها هي السيدة آن وايلد، أرملة بعد رحلة زواج استمرت 33 عاما، في قبو منزلها تحتفظ بكتب اعتادت أن تنشرها مع زوجها.
" هذا الكتاب كان الأكثر مبيعا" قالت آن، ساحبة أحد الكتب عنوانه "يسوع كان متزوجًا".
" هاتان المرأتان هما مارثا وماري" شرحت آن مشيرة بيدها إلى صورة غلاف كتاب يسوع كان متزوجا، " وهذه طبعا مريم المجدلية" " يسوع قال اتبعوني، ولم يقل اتبعوني في كل شئ إلا الزواج" قالت آن.
قابلْت آن يومًا قبل يوم الحملة وكانت قلقةبشأن الأعداد التي ستحضر الحملة وما اذا كان أحدهم سيتعرض للاضطهاد في المستقبل إذا عُرفَت هويته، ولم يكن لها أن تقلق لهذا الشأن.
ماشيا خلال الثلوج مع الشروق الرائع للشمس توافد العشرات من تلك العائلات إلى المبنى التشريعي.
تعتبر مدينة بحيرة الملح "سولت ليك" التي تتوسط واد مغطى بالثلج هي العاصمة التاريخية للكنيسة المورمونية. لكن في عام 1890 حرمت الكنيسة الرئيسية التعدد.
أولئك الذين تراكموا في غرفة المؤتمر لسماع كلمة السياسيين في الأمر كانوا من تلك المجموعة التي رفضت تحريم التعدد قانونيًا واستبداله بالزواج الواحد.
قال رجل من الحضور جاء مع ابنتيه " أرى أننى رجل حر في مجتمع حر"
وعلى المنصة كان السياسي الجمهوري ريك كانترل الذي جاء برسالة مفاجئة لأولئك الخارجين على القانون في وضح النهار.
" وطنيتكم –المورمون – لا شك فيها" قال ريك وأكمل "وعقيدتكم شيقة، لا تترددون في وضع قانون الرب فوق قانون الدولة مع ميل للعصيان المدني وأنا أجد هذا متماشيا مع القيم الأمريكية للغاية"
تهديدات بالقتل
بعد ذلك اندمج كل من كودي براون وآن وايلد مع السيد كانترل ومارك شارتلف المحامي العام لـ يوتا أكبر من الحياة، الذي كان يرتدي معطفـًا منتفخ بسبب حمله لسلاح على جانبه، حيث إنه قد تعرض لتهديدات بالقتل من جماعات متطرفة تطالب بتشريع التعدد.
" أنا لست رفيقا بهم، ولكني لا أملك أن ألقي بهم جميعا في السجن، اتمنى أن يكون لهم القدرة على العمل على تغيير القانون الذي يرفضونه" قال مارك.
من الواضح أن بإمكان العائلات التى يوجد بها تعدد زوجات العيش في أمان من بطش الشرطة ماداموا محافظين على القانون ولا يخرقون قوانين أخرى كزواج القصَّر أو انتهاك أعراض الأطفال.
شيئا ظل مؤرقا لي، معروف أن الخيانة الزوجية تخلف مرارة وعن، فكيف يكون بإمكان تلك الزوجات - للرجل الواحد – أن يتغلبوا على هذا الشعور الفطري بالغيرة؟
تقول كريستين زوجة كودي: " علاقتي بزوجي تكون رائعة فقط عندما تكون علاقته بزوجاته الأخريات رائعة"
أما آن وايلد الأرملة فتقول :" كان زوجي رجلا رائعا، فقد كنت محظوظة للغاية، لقد كان زوجي نعمة، وكان لدي الاستعداد أن يشاركني فيه نساء أخريات"????????????????????????