24‏/06‏/2009

مرقس عزيز سكت دهراً ونطق كفراً

هروب مرقس عزيز خليل من مصر لم يثر الاستغراب والدهشة بقدر ما أثار التساؤل عن الأسباب الحقيقية التي دفعت كاهن كبير بحجم مرقس عزيز المقرب من الأنبا شنودة ، والمسئول على واحدة من كبريات الكنائس في مصر وهي الكنيسة المعلقة بمصر القديمة ، ما الذي يجعل رجل بهذه المكانة وبهذا القدر ما يصدق ياخد تأشيرة أمريكا ويبلط فيها .
ولا أخفيكم سراً يا سادة أن الذي جعلني أكتب عن مرقس عزيز هو هذا الحوار الذي ادلى به منذ أيام وما ترك أحد إلا وهاجمه وانتقده وقلل من شانه ، وكأن كل الناس في نظر مرقس مخطئين وهو الملاك الوحيد الذي ترك ديار الشياطين التي تملأها الشرور ذاهباً إلى بلاد العم سام الملائكية التي تحوطها البركات من كل جانب .
حينما كان مرقس عزيز كاهناً للكنيسة المعلقة في مصر القديمة كان يقوم بالتنصير عياناً بياناً ولا يعمل اعتبار لأي مخلوق في هذا الوطن ، بل ساعد بعض المتنصرات في الهروب خارج الوطن بأوراق مضروبة ، ومنهم أسماء الخولي وهو لا يستطيع أن ينكر ذلك ، بل اعترف به صراحةً في الحوار المنيل الذي أدلى به منذ أيام لأحد المواقع المتطرفة .
الدور الذي كان يمارسه مرقس هو نفسه نفس الدور الذي كان يمارسه حرامي العلقة زكريا بطرس في مصر قبل أن تخرجه الكنيسة خارج البلاد مشرفاً على أحد كنائسها في أستراليا .
كان يقوم مرقس عزيز بالسحر في الكنيسة المعلقة بمصر القديمة وكنت قد ذكرت في مقالة سابقة نشرت في هذا المكان تحت عنوان السحر والكنيسة قصة فتاة في كلية فنون تطبيقية ذهبت ضمن وفد من الكلية لدراسة الفن القبطي ، ولكنها عادت من هناك وقد تغير حالها وتبدلت حياتها من سحر مرقس لولا أنعم الله عليها بالشفاء .
أما الأخطر من عمليات التنصير الخبيثة وعمليات السحر التي كان يقوم بها مرقس عزيز هناك ما هو أبشع ، وهو حث الشباب النصراني على الاستشهاد ، ولا يمكن لأي متابع أن ينس التصريح الذي أدلى به مرقس عزيز عقب أحداث كنيسة محرم بك ، التي عرضت خلالها الكنيسة مسرحية مسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم ، وقامت المظاهرات والاعتصامات خارج أسوار الكنيسة تعبيراً عن غضب المسلمين وغيرتهم على عرض نبيهم صلى الله عليه وسلم ، خرج وقتها مرقس عزيز في إحدى القنوات النصرانية مشبوهة التمويل وهو يدعوا الشباب النصراني داخل الأرض المصرية القبطية المحتلة أن يستعد لعصر الاستشهاد ، كانت دعوة صريحة من حضرة الكاهن لكل الشباب النصراني داخل هذا الوطن أن يستعد لعصر الاستشهاد ، هي دعوة صريحة للفتنة الطائفية والنفخ في الدخان لإشعال النيران ، في بلد لا تحتمل كل هذه الأمور الحقيرة ، وكذلك قام بشتم كل المسلمين دون أن يوقفه أحد أو يحاسبه أحد قائلاً أن أي قبطي في الخارج هو أشرف من أي مسلم موجود في مصر .
صدقاً يا سادة وجدنا وقاحات وسفالات كثيرة ولكن أكثر وأبشع من هذا لم نشاهد .
كان الأولى بجناب القمص أن يتقدم باعتذار رسمي وقتها لكل المسلمين على أن الذي فعلته كنيسة محرم بك تصرف غير مسئول من كاهن وسوف يتم تقديمه للمحاكمة الكنيسة ، لا أن يشتمهم ويصف أقباط المهجر الشتامين مثل حرامي العلقة زكريا بطرس وأعوانه بأنهم أشرف من أي مسلم ، والذي حدث هو توجيه نداءات واستغاثات للشباب النصراني للاستعداد للاستشهاد على حد زعمه .
الموضوع يا ساده له أبعاد أخرى انتبهوا جميعاً ولا تملوا .
قال مرقس عزيز رداً على سؤال إذا كان تم استبعادك من مصر بسبب قيامك بالتنصير داخل كنيستك في مصر ؟؟؟؟ أكيد حضراتكم في قمة التركيز ......
قال نيافته بكل فخر التالي :
( أنا قلت قبل كدة أني لم أستبعد ولا يستطيع أحد إبعادي، والحقيقه اللي لازم تكون معروفة عند الناس كلها إن التنصيرهو من الأعمال الأساسية للكاهن )
جناب القمص يؤكد أنه لم يستبعد لأنه بمنتهى البساطة محدش في مصر يقدر يستبعده لإنه راجل واصل وبلطجي وفوق أي قانون أو سلطات أو نفوذ ، ثم يعترف بأم لسانه إن التنصير هو من الأعمال الأساسية للكاهن .........
وبعد ما قدر مرقس عزيز يقطع البطاقة والباسبور ووصل النور ولا بيهمه أي شئ في أي مكان داخل هذه البلد الشريرة ، واعترافه بأن كل الكهنة شغالين في التنصيروهو طبعاً على راسهم ، أساء إساءات بالغة وشديدة الوقاحة للقضاء المصري المعروف عنه نزاهته وشموخه ..
يقول مرقس عزيز عن القضاء المصري : ( فالقضاء المصري (ربنا يجعل كلامنا خفيف عليه) أصبح شوكة في ظهر الأقباط ولا يحكم بالقانون ، بل بمزاج القاضي وبمقدار تعصبه وغالبية القضاة أصبحوا وهابيين ، وهل نسينا ما يفعله القضاء بالأقباط ومواقفة من الكنيسة ؟، هل نسينا موقف القضاء من الأب الموقر متاؤس ؟ )
هذا اتهام بشع للقضاء المصري في نزاهته لا يخرج إلا من إنسان حاقد ، أما لفظ الوهابيين فقد أثار ضحكاتي ، لأنه لفظ أصبح مثل اللبانة في فم منظمات أقباط المهجر وكهنة المهجر .
البلد بقت وهابية ، القضاء بقا وهابي ، وزير الداخلية الوهابي ، أمن الدولة الوهابية ، الإخوان المسلمين الوهابيين ولاد اللذينة .
أنا يا جماعة شخصياً عايز أفهم بجد ما هو مفهوم مرقس عزيز وزملائه من المهجريين الذين يستخدمون هذه الكلمة كثيراً ماذا تعني بالنسبة لهم ؟؟؟ ...
بجد يعنى إيه وهابي في مفهومهم ؟؟ وإيه حكاية نسبة المفهوم والمعنى لكل شئ في البلد ؟؟
أنا بجد خايف من كثرة ترديدهم لهذه الكلمة التي أطلقها وابتدعها الروافض في الأصل أخشى أن آت في يوم أركب فيه الأتوبيس أجد الكمسري يزعق بصوت عال في شخصي الضعيف فين التذكرة يا وهابي !
أو أن أذهب لخطبة فتاة فيهمس والدها في أذني .... وانت يبني وهابي ولا أهلاوي !!!!
الغريب أن مرقس باشا اللي مش بيهمه حد استشهد بقضية الكاهن المزور الفقري متاؤس حتى يضرب مثالاً لشتمه للقضاء المصري ، والأعجب يا سادة يا كرام أنه وصفه بالأب الموقر متاؤس ....
لمن لا يعرف متاؤس يا سادة هو إنسان مزور معدوم الضمير بيشتغل بعد الظهر في الأوراق المضروبة ويقوم بتزوير المحررات الرسمية زي شهادة ميلاد أو باسبور ، واتقفش وهو ضارب جواز سفر لواحدة متنصرة عشان يسفرها خارج مصر ، واتقبض عليه وهو حالياً محبوس .
وهذا نفس الدور الذي كان يلعبه مرقس عزيز في مصر قبل هروبه لأمريكا ....
المهم يا سادة يا كرام أن الحوار أصبح ساخناً للغاية مع مرقس عزيز ، وتطرق بصفته رجل سياسة من الطراز الفكيك إلى خطاب أوباما ، وقال بكل ثقة أن أوباما كان يدافع عن حقوق الأقباط في مصر نتيجة الظلم والقهر الذي يتبعه النظام الحاكم في مصر مع الأقباط ، ونتيجة ارتفاع العديد من أصوات الأقباط وفي المهجر وأيضاً منظمات حقوق الإنسان والفضائيات والصحافة الإلكترونية ........ انتهى
طبعاً أكيد ولا شك أن مرقس كان يتحدث على خطاب آخر لأوباما غير الذي ألقاه في جامعة القاهرة ، أو من المؤكد أنه يعتقد أن الناس لم تسمع الخطاب ، وهو الشخص الوحيد الذي سمع الخطاب فقط ، أو قد يكون بحكم أن مرقس عزيز أصبح يعيش في أمريكا وخاصةً وقت إلقاء الخطاب ، وطبعاً هو سمع الخطاب في إحدى المحطات الأمريكية بدون ترجمة ، والمعروف أن لغته الإنجليزية ليست على ما يرام فكان يهيأ له بعض الكلمات الخاطفة التي كان يلقطها من الخطاب أنه كان يتكلم عن حقوق الأقباط المهضومة والظلم والقهر الذي يتعرضون له من النظام الحاكم ...
ولكن ليس عيباً أن نقول لجناب الكاهن القمص مرقس عزيز أن أوباما لم يتحدث عن الأقباط إلا في سياق حديثه عن حقوق الأقليات في العالم وكان كلاماً عادياً للغاية لم يتطرق فيه كما زعمتم لا لظلم ولا لقهر من النظام الحاكم ، على الرغم من الخطابات والنداءات والاستغاثات التي وجهتها بعض الجهات الغير مسئوله لأوباما ليرفع القهر والظلم عن الأقباط ، ولكنه لم يذكرهم إلا كما ذكرت ..
وأخيراً تفضل جناب الكاهن مرقس عزيز بتوجيه رسالة للشعب القبطي ، بأن يفيقوامن الغيبوبة وأن يعلوا صوتهم بالمظاهرات والاعتصامات ، والمطالبة بالحقوق المغتصبة والاتصال بكافة المنظمات الدولية والأمم المتحدة والإتحاد الاوربي ، وأيضاً القيام برفع قضايا دولية في كل الدول التي تسمح بمقاضاة حكومات أجنبية على أرضها ، ولم ينس مرقس أن يصبغ هذه النداءات بصبغة دينية حتى يشجعهم لخطوها قائلاً أن الرب سيبارك لكم هذه الخطوات .....
وفي النهاية قال مرقس بعد أن أراح ظهره على المقعد ورفع رأسه قليلاً وابتسم ابتسامةً عريضة أتمنى أن أجد مصر الغنية التي كانت قبل غزو الإسلام ، وليست مصر التي تتسول وتشحت من الجميع بدلاً من إعالتهم !!!!
طبعاً يا سادة أمثاله من الكهنة المتطرفين المتعصبين يقولون على الفتح الإسلامي المبارك لمصر بقيادة القائد العظيم عمرو بن العاص يقولون عنه حقداً وغلاً من قلوبهم غزواً ...
وهذا على أساس أن النصارى كانوا في مصر يعيشون في رخاء ونعيم قبل الفتح الإسلامي ، وعلى أساس أن الرومان كانوا يقتسمون معهم الحكم ، وعلى أساس أن الرومان ما كانوا يقتلونهم ولا يفرضون عليهم الضرائب التي قسمت ظهورهم ، ولم يزجوا بهم في السجون ، وعلى أساس أن الرومان ما هدموا كنائسهم وما طاردوا كهنتهم مما جعل البابا بنيامين يهرب إلى أديرة الصحراء هارباً من بطش الرومان حتى أعاده عمرو بن العاص معززاً مكرماً إلى كرسي البابوية ، ورفع الضرائب ورفع الظلم والقهر وأعاد الحقوق إلى أصحابها ونشر العدل والتسامح والمحبة بين الناس ....
أي ظلم وأي حقد وأي ضغينة تلك التى في كلامك يا مرقس ، لا تقراً التاريخ ليست قضية انما تكذب وتدلس كمان بصراحة وحشة اوي في حق كاهن ورجل دين !!!!
والسؤال الأخير من الرجل المناضل الثورجي مرقس عزيز ، لماذا يا مرقس لم نكن نسمع لك حساً ولا صوتاً في مصر ، ولماذا لم تدعوا للثورة القبطية طيلة أربعين عاماً قضيتها كاهناً في مصر ، ولماذا انتظرت حتى هربت لأمريكا حتى تقول مثل هذا الكلام ؟؟؟

هناك 14 تعليقًا:

غير معرف يقول...

بمناسبة عيد الفصح الذي يحتفل به اليهود وكذلك المسيحيون الذين يؤمنون بما يسمي بالعهد القديم نهنئ الاخوة النصاري بعودة الطفل الآله الرب "يسوع" لآمه ونقول له ""الحمد لله علي سلامتك بعد أن تاه في اليهودية"القدس قديما"بعد ان كان يتفسح "يخرج فسحة مع أمه ام الرب وزوج أمه"uncle josefعمو يوسف النجار؟عريس الغفلة الذي تزوج "ماري"وهو في سن90سنة وهي في سن6سنوات ؟؟؟كيف حدث ذلك يا"لوقا " ياكذاااب؟؟؟هل كانت بايرة(عجوز لا يتزوجها أحد)ام قبيحة المنظر؟؟؟؟؟من أنت يا"لوقا" من أبوك ومن امك ومن أي البلاد أنت ؟؟؟طبعا أنت يالوقا شخصية وهمية ليس لك أصل ولا فصل علي رأي المثل المصري؟؟؟العريس "يوسف" والعروسة"ماري" كانوا مشغولين بالحب ونسوا الولد الآله ثلاثة ايام ؟؟اين ذهب الاله الطفل يانصاري ؟؟وهل يتوه الآله؟؟هل هذا كلام عاقليييين؟؟؟المهم الآله الخايب لم يفلح في المدرسة ولم يقبله معلم من سوء أدبه ؟حتي زملاؤه الاطفال لم يسلموا من شره فكان يشير الي من يغضب منه من الاطفال فيموت ؟؟هل هذا كلالالالام عاقليييين؟؟؟الاله بعد ان صار كبيرا ومعه تلاميذه الذين كان يمسح أرجلهم وهو عار من المنشفة التي كان يتغطي بها؟؟؟؟لم يعلم ان شجرة التين مثمرة؟؟الم أقل لكم كان خايب في الدراسة؟؟الاله يسوع تعرض لعملية خداع من "ابليس" الذي ضحك عليه كمن يضحك علي فلاح جاء من وراء الجاموسة علي رأي المصريين؟؟؟صعد "أبليس ب"يسوع" الجبل وأراه الارض كلهل ؟؟كيف يامؤلف الاناجيل الخيبان؟؟ألم تدرس "جغرافيا وتعلم ان الارض كروية ولا يمكن رؤية ما وراء الآفق؟؟؟=========================================================================ندخل في القصة الممتعة التي حدثت للآخت"مريانا" وهي تمثل أخت نصرانية حاصلة علي الدكتوراة في الفلسفة ولكنها للآسف الشديد لا زالت تؤمن بألوهية يسوع؟؟
مريانا خرجت من بيتها وعلى صدرها إلهها ….وبعد عودتها اكتشفت ضياعه ….فهرولت مسرعة الي الخارج تبحث عنه
مريانا: :الهي ضاع مني يا ولاد الحلال .محدش لاقاه

عم عبدالله
خير تبكين ليه يابنتي ؟
مريانا
الهي ضاع ضاع منى
عم عبدالله
الهك مين ؟
مريانا
يسوع كنت وضعه على صدري وضاع منى
أم بولس
مسكينه يا أختي
عم عبدالله
هو لو كان اله كان ضاع منك…روحي دوري عليه بعيد عني
مريانا
هو اله ونص
عم عبدالله

ربنا يشفى ويهدي
مريانا
الهي ضاع مني يا ولاد الحلال ….محدش لاقاه
أبو احمد
هو كان لابس ايه ؟
مريانا
كان من غير هدمه
أبو احمد
اله من غير هدمه ؟
مريانا
هما صلبوه كده انا مالي
أبو احمد
بعقلك كده اله يقلعوه هدمته ويضربوه ويبصقوا عليه ويسخروا منه ويصلبوه ؟

غير معرف يقول...

لأنه اله محبه …فدانا بدمه الطاهر من لعنة الخطيئة
أبو احمد
كنش قادر يخلصكم من اللعنه من غير بهدلته من اللي يسوى واللي مايسواش ؟
مريانا
هو حر انت مالك …اله ويعمل اللي هو عوزه حد مشاركه
أبو احمد
وأنا مالي وأنا مالي !! …. روحي دوري عليه بعيد عني

أم إسماعيل

ايه اللي ضاع منك ده يا شابه؟ ده ابنك ؟
مريانا
ده ..أبن العدراء
أم إسماعيل
عدراء!!! هي لسه عذراء مش هي تزوجت يوسف النجار وخلفت يعقوب ولوسي وبقية ال7اخوة ليسوع؟هي زوجة مين بالضبط يوسف واللا الروح القدس واللا الآب والللا يسوع؟مش برضوا يسوع هو والآب واحد؟يعني يسوع تزوج من امه لينجب نفسه؟انا مش متعلمة كتييير لكن بافهم برضوا؟؟؟؟
مريانا
أم الرب يسوع
أم إسماعيل
هو ايه اللي تاه منك يا شابه ؟ اصل انا ماوخداش بالي كويس
مريانا
الهي يسوع
أم إسماعيل
بعقلك كده اله مولود !!!!
مريانا
مولود غير مخلوق
أم إسماعيل
أزاي يعني يا شابه …..مش هو مولود يبقى جه زى وزيك …انا صح؟مش قعد في بطن امه 9 شهور وسط النجاسة وخرج من فرجها ؟ ازاي مش مخلوق ؟هو كان فين بالضبط قبل حمل امه به؟؟؟
مش متعلمه …لكن لي عقل يوزن بلد.. بفهم بيه كويس
مريانا
اصلي انت ماعرفاش هو ليه وجودين أزلي وميلادي
أم إسماعيل
اللي بتقوليه مش داخل دماغي
مريانا
ولاانا انا حاصلة علي الدكتوراة في الفلسفة لكن دا واجب علينا الإيمان بيه …هم قالوا لنا كده
أم إسماعيل
فين عقلك يا شابه ؟
مريانا
قالوا لنا استخدموه في كل حاجه الا في الدين والعقيدة واخلعوه علي باب الكنيسة
أم إسماعيل
طبعا أم الهك كانت مرتاحه …نسوان ربنا كتبلها الراحة ونسوان كتب عليها التعب والشقه زينا يا حسره علينا
مريانا
مرتاحه أزاي يا حاجه ؟
أم إسماعيل
ابنها اله ….مش محتجلها في حاجه …لا بيرضع …ولا بيأكل…ولابيشرب…ولا يتشال.. ولا بيوسخ هدمته ….ولا يعملها على روحه وتغيرله الكفوله كل شويه ..
مريانا

لا …ده كان بيرضع من ثدي أمه وكان الآب يشاركه في الرضاعة وصورهم التذكارية مرسومة داخل الكنائس ماما ماري كان عندها حليب مقدس احسن من لبن البقرات الضاحكة"لافاش كيري"هاهاها وياكل ويشرب ويتشال زيه زي أي مولود ويعمل بيبيييه وكل شوية تغير له البامبرز كان الملاك بيجيب البامبرز من "كارفور" السماوي مش من سوبرماركت عادي؟؟؟
أم إسماعيل
يا الهي !!! قوليلي يا شابه هو إنسان ولا اله
مريانا
هو إنسان كامل ليه كل صفات البشر …واله كامل ليه كل صفات الإله …فهو ناسوت ولاهوت
أم إسماعيل
طيب أكيد أمه ولدته في مكان يليق بكونه اله ….ولفوه بالحرير ووضعوه في مضطجع من ذهب وياقوت ..وأكيد شهد ميلاده العظماء
مريانا

الرب يسوع ولد في حظيرة حيوانات …ووضع في مذود وغطوه بالقش ..وشهد ولادته الحيوانات؟؟أصله من صفاته انه خروف بسبع عيون وسبع قرون الهنا يسوع خروف المحبة للفداء؟؟؟
م إسماعيل
الرب ولد في زريبة بهائم ….يا الهي يا لهي !!! وكمان يحطوه في البتاع ده اللي بيحطوا فيه الأكل للبهائم ….ويغطوه بالقش …ويشهد ميلاده البهائم …قلتي مولد بلعتها …قلتي ناسوت ولاهوت مشتها…قلتي يأكل ويشرب عدتها …لكن زريبه زريبه …يتولد في زريبه يا شابه ؟!!!!
مريانا
ايوه فهو تواضع من اجلنا …اله متواضع؟؟لكنه في العهد القديم كان اله مفتري خالص وكان بيسكر ويطلع نار من عينيه؟ وفي العهد الجديد طلع ندل لما أمه واخوته ويوسف راحوا يشوفوه وسط التلاميذ تبرأ منهم وقال لامه "مالي ومالك يامرأة ؟؟هؤلاء هم امي وأخوتي ؟؟انتي مش عارفة انه كان بيعمل خمرة من احسن الانواع؟المثل المصري بيقول "اليد البطالة نجسة؟؟؟وهو كان بيصدر الخمرة للاتحاد الاوربي بالعملة الصعبة؟لآن يوسف النجار طلع علي المعاش والمصاريف زادت؟؟؟
أم إسماعيل
الإله يتواضع ويجعل مولده في زريبة بهائم ؟ ربنا على المفتري
وان شاء الله مين اللي ولّد أم الإله….نزل ملاك واخرج الإله الجنين من بطنها ؟
مريانا

لا …هو اله خرج وحده مش محتاج حد يخرجه
أم إسماعيل
حيرتنني معاكي يا شابه …هو اللي أتولد من العدراء… ناسوت ولا لاهوت ؟
مريانا
الاتنين
أم إسماعيل
هما واحد ولا اتنين ؟
مريانا
اله واحد بطبيعتين …ناسوتيه ولاهوتيه …لا انفصال بنهم
أم إسماعيل
انا معكي يا شابه لأخر الخط …يسوع الإله الناسوتى خرج من بطن أمه ازاى ؟ مش ممكن يكون خرج زينا كده من مكان خروج الحيض النجس والبول
مريانا
الرب يسوع كانت ولادته طبيعية زيه زي أي إنسان

غير معرف يقول...

أم إسماعيل
و أكيد لما كان يحتاج يأكل ويشرب كان يخلق اللي نفسه فيه ويأكله أو يشربه …..طبعاً اله
مريانا
لا… كان زينا بيشتغل ويكسب ويصرف على نفسه فهو كان شغال نجار عند زوج امه يوسف النجاراللي تزوج مريم وهو في سن90سنة وهي في سن 12سنة وخطبها وعندها 6سنين ولمل دخل عليها ليلة الدخلة(الزفاف)وخلعت ملابسها امامه وجدها حبلي؟؟؟طبعا الكهنة قالوا كده ونقلوا هذا عن تمرجي(ممرض") كان يؤلف اناجيل اسمه(لوقا) وكان بيعمل اصحاحات سلامات علي الحبايب والله لو أخذ المطرب "أحمد عدوية اصحاح السلامات كانعملة شريط كاسيت ويشتريه الحشاشين من سائقي الميكروباص؟؟؟ ؟وأنا بيني وبينك غير مقتنعة ازاي يزوجوا مريم الشريفة بنت الشرفاء من رجل عجوز اكبر منها ب80سنة ؟؟هي كانت وحشة ام بايرة لم يتزوجها احد وهي في 6 سنين؟حاجة تلخبط ياختي؟؟؟
أم إسماعيل
وهو صغير مين كان بيصرف عليه ؟
مريانا
جوز أمه يوسف النجار فهو كان متكفل بحمايته ورعايته مع امه وكمان الرعاة المجوس أهدوا يوسف ومريم ويسوع ذهب كثييير عيار 18 من الهند وكمان بخور وكولونيا وكان يدلهم علي مكان يسوع نجم فوق رؤوسهم ولكن نجم بيشتغل بالبطارية؟؟؟ أم اسماعيل :نجم ازاي قريب من الرؤوس ؟ده كان يحرق الدنيا؟انتي باين عليكي بتكذبي؟؟؟ مريانا: لالالالا الكهنة قالوا كده ويوسف النجار مع ان عنده 95 سنة كان يقدر يمشي من فلسطين الي صعيد "مصر"علي حمار واحد هو ويسوع والعذراء لحماية يسوع من الرومان طبعا ياختي أنا مش مقتعة بالكلام ده بس يجب الايمان به لتنالي بركة يسوع ولكن الظاهر يوسف الحداد ظظ اااسفة نسيت مهنته هم قالوا لي هو بيشتغل نجار بس نجار موبيليا زي بتوع دمياط كدة عقبال ما تجوزي بنتك وتجيبي الموبليا من دمياط ؟؟؟؟تركوا الذهب وخافوا من الرومان ؟طيب حايروحوا فين ؟اليست مصر تتبع الدولة الرومانية وسوف يقبض عليهم الجنود الرومان؟؟؟طيب أزاي راجل عجوز مثل "يوسف النجار" يمشي الاف الاميال مع طفل رضيع ومريم النفساء علي حمار ولم يقبض علي الرومان؟؟طبعا يأخوتي أنا غير مقتنعة بهذا ولكن لا أستطيع تشغيل عقلي؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟ ؟
أم إسماعيل
حمايته …..بشر يحمي الرب يا شابه؟
مريانا
ايوه مش انا قلتلك انه كان زي وزيك ويحتاج زينا للرعاية والحماية …فقد كان هناك ملك يريد ان يقتله …فنزل ملاك من السماء وقال ليوسف اهرب بالإله لأنه في خطر
أم إسماعيل
ايه ؟!!!…..تقولي ان ملاك نزل وحذر يوسف جوز أم الإله.. بان الإله في خطر ويجب ان يهرب بيه طيب الملاك ما اخدش يسوع وامه ويوسف علي جناحه وطار مثل "علاء الدين" وكان اريح؟مش كدة حسن ياختي برضوا؟مش يسوع ابن الروح القدس اللي حبلت مريم منه ؟؟ حاجة تلخبط مش كده ؟؟؟؟
مريانا
ايوه
أم إسماعيل
طب مين بعت الملاك ليوسف ؟
مريانا
الأب
أم إسماعيل
اب مين يا شابه ؟
مريانا
الأب الإله
أم إسماعيل
الله !!!! امال مين اللي في خطر والملك كان عاوز يقتله ؟
مريانا
الابن الإله
أم إسماعيل
اب اله وابن اله…..هما واحد والا اتنين ؟
مريانا
هما واحد ….واحد …فالإله ليه تلاتة اقانيم …اب …وابن ….وروح قدس ….لكن دول كلهم واحد
أم إسماعيل
بتقولي ايه يا شابه تلاته لكن هما واحد … انا صح متعلمتش في مدارس لكن اعرف ان ….واحد ….وواحد …..وواحد…..يبقوا تلاته …..يمكن قصدك بالاقنوم اللي انت قلتي عليها ..حته…فالأب حته والابن حته والروح القدس حته وكلهم بيعملوا اله واحد
مريانا
لا….كل اقنوم اله في ذاته يتمتع بكامل صفات الألوهية
أم إسماعيل
يعني تلاتة آلهة !!!!
مريانا
لا……اله واااااااااااااااااااااااااااااااحد
أم إسماعيل

ماشي . إذا كان زي ما قلتي ان كل واحد من التلاته يتمتع بصفات الألوهية ..طاب ينفع يكون اله لو خدنا منه اقنوم الابن أو اقنوم الروح القدس ؟ريانا
اللي اعرفه وتعلمته انه الإله ثلاثة اقانيم متصلين غير منفصلين
أم إسماعيل
لما أرسل الأب ملاكه الي الابن …..كان فين ….والابن كان فين …والروح القدس كان فين ؟
مريانا
الأب كان في السماء …..والابن كان في الارض …والروح القدس معرفش كان فين
أم إسماعيل
انت قلتي كل واحد منهم كان في مكان يعني هما تلاته
مريانا

لا… هما واحد
أم إسماعيل

لا… تلاته
حبيبه
فيه ايه يا جماعه ….ايه اللي واحد وإيه اللي تلاته
أم إسماعيل
أنتي عندك كام سنه يا حببتي ؟
حبيبه
ست سنين
أم إسماعيل
واحد ….وواحد …..وواحد…..يبقوا كام ؟
حبيبه
تلاته
أم إسماعيل
سمعتي الطفله قالت تلاته مش واحد
مريانا
احنا اتعلمناها كده
أم إسماعيل
دى كلام ناس عقله ؟!!!
مريانا
سبيني في همي و الهي الي ضاع منى
عم حسن
ايه اللي ضاع منك قوليلي يمكن اقدر أساعدك
مريانا
الهي ضاع منى
عم حسن
مش انتم بتأكلوا لحم الرب ؟
مريانا
ايو
عم حسن
وبتشربوا دمه ؟
مريانا

غير معرف يقول...

ايوه؟وكمان بناكل لحمه ونشرب دمه في الفطيرة بتاعة القسيس
عم حسن
يبقى حد منكم طمع فيه كله وشرب دمه واكل لحمه؟طيب لم تدخلوا الحمام وتتبرزوا ؟هل ينزل الاله في المجاري؟أأأأه انا عرفت سبب سد المجاري كل شوية من أكل يسوع والبراز لاهوتي؟؟؟
مريانا
يا عقلك ….إيه الذكاء ده
عم حسن
من بعض ما عندكم
هادي
أنتي ضايع منك حاجه ؟
مريانا
الهي يسوع ؟
هادي
معلق على صليب
مريانا
ادي

لقد وجدته
مريانا
فين فين ؟
هادي
اسمعي الحكايه
مريانا
هو لسه في حكايه
هادي
انا كنت ماشي في الشارع ….وفجأة حدث زلزال عظيم
مريانا
وبعدين
هادي
وجدت ملاك نازل من السماء
مريانا
وبعددين احكي
هادي
ولما وصل للأرض دحرج حجر من على جانب الطريق
مريانا
وبعدين
هادي
وجدت شخص معلق على صليب قام وصعد الي السماء
مريانا
دي معجزة …..الهي قام بعد تلات ساعات من ضياعهالظاهر ان المعجزات في "مصر" كتيرة من ظهور العذراء فوق الكنايس وكمان يسوع قام من الموت مرة ثانية"أكيد المسلمين كلهم ح يتنصروا ؟يافرحتي؟؟؟ ….سوف اذهب وابشر الإخوة بالقيامة التانية للإله
هادي
المسيحيين دول غلابه كل حاجه يصدقوها
مريانا
بتقول ايه
هادي
ولا حاجه ….هذا هو الهك وجدته مرمي في الشارع …خلي بالك منه المرة التانيه
مريانا
شكرا على تعبكم؟؟؟؟بص يايسوع يابني و ياالهي وربي :خلي بالك من نفسك واوهي تتوه مرة تانية؟؟؟هالولويا؟؟؟المسلمين دول لا يفهمون يسوع بيعمل ايييييييه"؟؟؟؟؟؟؟؟؟ياأم جرجس من قضلك هاتي "كافولة" """بامبرز""عشان الرب يسوع عملها علي نقسه من ساعة ما تاااااه يا يسوع يا الهي "ننه هووووووه نام نام وانا اجيب لك جوز(زوج) حماااام؟؟؟؟؟؟؟؟

غير معرف يقول...

((((((((((((((((أنا عاوز أدخل الكنيسة وأقول ترانيم مع الكورال.!!)))))))))))
السلام عليكم يا جنود الاسلام ..

مازال لقاءات الانبا شنوده تثير الكثير من الضحك او الاستفزاز او السخرية واحيانا تثير الدهشة .

سوف انقل لكم من جردية البديل احد لقاءات الانبا شنودة مع الشعب الكنسى وسوف نقرا نحن ما بين السطور ..


الإسكندرية: أحمد صبري
سأل شاب البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية: «يا قداسة البابا إيه هي آخر أشعارك؟» فأجابه البابا: «ما تقولش إيه آخر أشعاري.. قول إيه أحدث أشعاري» ثم ضحك.. وضجت القاعة- التي اكتظت بحضور كثيف مساء أمس الأول، بمقر الكاتدرائية المرقسية بالإسكندرية أثناء إلقاء البابا عظته الأسبوعية، بتصفيق حاد.


وسألته إحدي الفتيات عن منام رأته وقالت: «أنا حلمت يا قداسة البابا إني أخذت وعدًا من ربنا إني أتجوز من شخص معين». فأجابها «يا بنتي ديه حاجة تمخول العقل يعني إيه أخذتي وعداً من ربنا في المنام؟ يعني طلع لك في المنام مثلاً ولا حد قالك عليه.. ولا إيه بالظبط؟! يا بنتي ما تقوليش كده.. ما تقوليش أخدت عهد من ربنا.. قولي يا رب لتكن مشيئتك.. لأن ماحدش يعرف الصالح فين».


وشكت إحدي السيدات من سلوك نجلها وزوجها وقالت «يا قداسة البابا ابني في الجامعة وبيتعاطي المخدرات.. وجوزي كل يوم بيسكر» فرد عليها البابا «إذا كان جوزك بيسكر كل يوم.. يبقي عاوزة ابنك يطلع إيه.. ربنا يستر يا بنتي».

وأبدي أحد الشباب تخوفه علي مستقبله وقال: «أنا خايف من ربنا علي مستقبلي لأن أصدقائي الشباب بيرغموني أعمل حاجات مش كويسة» فقال البابا: «يا بني أللي بيخاف من ربنا مايضيعش مستقبله أبدا» وربنا لا يمكن يضيع مستقبله لأن طاعة ربنا فيها لذة وماحدش فينا يا بني وصل للمحبة الكاملة».



وسأل طالب في كلية الطب: «أنا عاوز أدخل الكنيسة وأقول ترانيم مع الكورال».. فرد البابا: «يا حبيبي فكر في دراستك الأول ولو فشلت في دراستك مش حينفعك الكورال ولا مدارس الأحد»
رابط الخبر
http://www.elbadeel.net/index.php?op...48216&Itemid=1

والان سوف اعلق على كلام الانبا شنوده وردوه المفحمة على الاسئلة ..
فى البداية اننا نجد فى معظم لقاءات الانبا شنودة نكت وضحكات قد تكون مستفزة لمشاعر السائل ولكن ليس موضوعنا ولكن كان علينا ان نوضح النقطة .

- نرى هنا فى رد الانبا شنوده على موضوع الحلم ده شئ عجيب هل معنى ذلك ان رؤيا يوحنا ممكن تكون مش حقيقة .!!! هو قال يا بنتي ديه حاجة تمخول العقل يعني إيه أخذتي وعداً من ربنا في المنام؟ يعني طلع لك في المنام مثلاً ولا حد قالك عليه.. ولا إيه بالظبط؟! يا بنتي ما تقوليش كده.. ما تقوليش أخدت عهد من ربنا.. قولي يا رب لتكن مشيئتك.. لأن ماحدش يعرف الصالح فين».

- نرى ايضا فى رده على سؤال السيدة اللى زوجها بيشرب كحوليات وابنها مخدرات رد مستفز جدا جدا لانه لم يحل المشكلة ولم يقل لها من حقك هنا طلب الطلاق لنه لم يكن امين على نفسه فهل سوف يكون امين على اهل بيته .!!

- نرى ايضا فى رده على سؤال دخوله الطالب الى فريق الكورال ومدارس الاحد رد يعبر عن ان سوا الكروال او المسرح او مدارس الاحد مضيعة للوقت ليس بهما فائدة واحدة

كان هذا هو الرد واخر دعونا ان الحمد لله رب العالمين ..
والسلام عليكم يا جنود الاسلام
ابو معاذ السلفي ..جولدر
????????????وشكت إحدي السيدات من سلوك نجلها وزوجها وقالت «يا قداسة البابا ابني في الجامعة وبيتعاطي المخدرات.. وجوزي كل يوم بيسكر» فرد عليها البابا «إذا كان جوزك بيسكر كل يوم.. يبقي عاوزة ابنك يطلع إيه.. ربنا يستر يا بنتي».

غير معرف يقول...

سبحان الله إيه فايدة الأسئله لراجل مثل هذا كل ما يفعله أنه يردد الكلام فقط???????????????وشكت إحدي السيدات من سلوك نجلها وزوجها وقالت «يا قداسة البابا ابني في الجامعة وبيتعاطي المخدرات.. وجوزي كل يوم بيسكر» فرد عليها البابا «إذا كان جوزك بيسكر كل يوم.. يبقي عاوزة ابنك يطلع إيه.. ربنا يستر يا بنتي».



لماذا تتعجبون ؟؟؟؟؟؟؟

ماذا تريدون منه أن يقول ؟؟؟؟؟؟؟

يكفى ما فى كتابه المكدس :

" 20 وابتدأ نوح يكون فلاحا وغرس كرما. 21 وشرب من الخمر فسكر وتعرّى داخل خبائه " تكوين 9 : 20 - 21 .????????وسألته إحدي الفتيات عن منام رأته وقالت: «أنا حلمت يا قداسة البابا إني أخذت وعدًا من ربنا إني أتجوز من شخص معين». فأجابها «يا بنتي ديه حاجة تمخول العقل يعني إيه أخذتي وعداً من ربنا في المنام؟ يعني طلع لك في المنام مثلاً ولا حد قالك عليه.. ولا إيه بالظبط؟! يا بنتي ما تقوليش كده.. ما تقوليش أخدت عهد من ربنا.. قولي يا رب لتكن مشيئتك.. لأن ماحدش يعرف الصالح فين».




و فعلا هى حاجة تمخول المخ !!!!!!!!!!

هو نسى كتابه ولا إيه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

فلنقرأ سويا :

" تك 20:3 فجاء الله الى ابيمالك في حلم الليل وقال له ها انت ميّت من اجل المرأة التي اخذتها فانها متزوجة ببعل " تكوين 3 : 20 .

" تك 31:24 وأتى الله الى لابان الارامي في حلم الليل.وقال له احترز من ان تكلم يعقوب بخير او شر " تكوين 24 : 31 .

" مت 1:20 ولكن فيما هو متفكر في هذه الامور اذا ملاك الرب قد ظهر له في حلم قائلا يا يوسف ابن داود لا تخف ان تأخذ مريم امرأتك.لان الذي حبل به فيها هو من الروح القدس " متى 20 : 1 .

" مت 2:12 ثم اذ أوحي اليهم في حلم ان لا يرجعوا الى هيرودس انصرفوا في طريق اخرى الى كورتهم " متى 12 : 2 .

" مت 2:13 وبعدما انصرفوا اذا ملاك الرب قد ظهر ليوسف في حلم قائلا قم وخذ الصبي وامه واهرب الى مصر وكن هناك حتى اقول لك.لان هيرودس مزمع ان يطلب الصبي ليهلكه " متى 13 : 2 .

" مت 2:19 فلما مات هيرودس اذا ملاك الرب قد ظهر في حلم ليوسف في مصر " متى 19 : 2 .

كل دى أحلام من الرب إشمعنى الحلم بتاع البنت إستهزأ بيه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟وأبدي أحد الشباب تخوفه علي مستقبله وقال: «أنا خايف من ربنا علي مستقبلي لأن أصدقائي الشباب بيرغموني أعمل حاجات مش كويسة» فقال البابا: «يا بني أللي بيخاف من ربنا مايضيعش مستقبله أبدا» وربنا لا يمكن يضيع مستقبله لأن طاعة ربنا فيها لذة وماحدش فينا يا بني وصل للمحبة الكاملة».



يا جماعة

ضعوا نفسكم مكان الرجل

هو معذور و الله

ماذا سيقول له ؟؟؟؟؟؟؟؟

هل يقول له كل أنبياء الكتاب المكدس ( المقدس سابقا ) إما زناة وإما لصوص أو شاربى خمر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

و نحن نعيذهم جميعا بالله العظيم من أن يكونوا كما وصفهم كتاب أهل الكتاب ........?????????

غير معرف يقول...

بالنسبة للمسيحيَّة بصورتها التي يعتقدها النصارى الآن، فالكلام يتشعَّب بنا فيها إلى نواحٍ كثيرة، وسأحاول أن أوجز لك إيجازا:
أوَّلا: تقوم العقيدة المسيحيَّة -بعد ما نالها من تشويه- على فكرةٍ أساسيَّة، وهي فكرة الفداء والصلب.

وبيان ذلك أنَّهم يعتقدون أنَّ آدم عليه السلام عندما أخطأ خطيئته المعروفة، وأكل من الشجرة، كان لابدَّ من التكفير عن هذه الخطيئة، وحيث إنَّ الخطيئة ماديَّة، فلابدَّ أن يكون التكفير ماديّا، وذلك بالتضحية بشيءٍ ماديّ، وإلا يظلُّ البشر كلُّهم محمَّلين بخطيئة أبيهم آدم، وعليه فلابدَّ أن يوجد من يضحِّي بنفسه لأجل أن يتحمَّل هذه الآثام، وألا تظلَّ البشريَّة تتحمَّل الخطيئة الأولى، ولكنَّ هذا الذي سيضحِّي بنفسه إذا كان بشراًَ فإنَّه عرضةٌ أيضاً لأن يخطئ؛ لأنَّه لا يوجد بشرٌ معصومٌ من الخطأ.
وإذا كان الأمر كذلك، فكيف يضحِّي بنفسه متحملاً أخطاء البشر، وهو نفسه عرضةٌ للخطأ؟
فلابدَّ –إذن- أن يكون هذا الذي يضحِّي بنفسه لم يخطئ قط، وحيث إنَّه لا يوجد إنسانٌ لم يخطئ، فليكن ذلك الذي يضحِّي بنفسه هو الله نفسه -سبحانه عمَّا يقولون- فهو وحده الذي لا يخطئ سبحانه وتعالى.
ومن ثَمَّ تجسَّد الله في صورة إنسانٍ هو المسيح عليه السلام، وضحَّى بنفسه على الصليب لأجل أن يتحمَّل أخطاء البشريَّة كلِّها؛ ولذلك يسمُّونه "المخلِّص".
هذه بإيجازٍ شديدٍ الفكرة الرئيسيَّة التي تقوم عليها العقيدة المسيحيَّة، وهي -كما ترين- فكرةٌ عجيبةٌ ومغلوطة.
ذلكم أنَّهم صنعوا مشكلة، ثمَّ ذهبوا يحصرون حلَّها في أمرٍ واحدٍ لا ثاني له، ثمَّ أقاموا كلَّ سياج عقيدتهم على هذا الأمر، ولو أنَّنا حلَّلنا المسألة بهدوء لوجدنا أنَّهم أقاموا صرحاً من ترابٍ على أساسٍ واه.
ذلكم أنَّ آدم عليه السلام إذا أخطأ فإنَّ كلَّ قواعد العدالة تقول أنَّه يتحمَّل وحده خطأه، وأنَّه لا يجوز أن يتحمَّل إنسانٌ خطأ آخر، سيَّما وهو لم يَرَه، وما كان باستطاعته حتى منعه من ارتكاب هذا الخطأ.
ولماذا يحاسب الابن الذي لم يَرَ أباه قطّ على خطيئةٍ وقع فيها الأب، ولِمَ تَزِرُ وازرةٌ وزر أخرى؟!
إنَّه حتى القوانين البشريَّة لا تحمِّل إنساناً خطيئة أخيه، فكيف بالله سبحانه وتعالى يحمِّل البشريَّة كلَّها خطيئة إنسانٍ واحد؟!
ثمَّ إنَّ الله سبحانه لا يقف دون مشيئته شيء، ولا يعجزه شيء، فإذا كان آدم عليه السلام أخطأ، فلماذا لا يوجد إلا ذلك الحلُّ العجيب الذي افترضه النصارى بزعمهم، وهو أنَّه لابدَّ أن يوجد من يضحِّي بنفسه ليتحمَّل الخطيئة.
ولِمَ لا يكون ذلك الحلُّ هو أن يعتذر ذلك المخطئ ويندم على فعلته، فيقبل الله عذره ويتجاوز عن خطئه؟
إنَّنا في عالم البشر نجد الإنسان الفاضل الكريم ذا المروءة إذا أخطأ آخر في حقِّه، ثمَّ جاءه معتذراً قَبِل عذره، وعفا عنه، وتجاوز عن خطيئته.
فكيف بالله سبحانه يأبى -حسب زعمهم- إلا أن تتمَّ التضحية الماديَّة بقتلٍ وإسالة دمٍ حتى يُقبَل العذر، ويعفى عن الخطيئة؟ أيُّ تعنُّتٍ هذا؟! -تعالى الله عن ذلك وتنزَّه– وأين الجود، والكرم، والعفو، والرحمة؟
ألا يبدو الأمر عجيباً بعض الشيء؟! لكنَّهم على أيَّة حالٍ افترضوا هذا الافتراض العجيب للمشكلة، وأبَوا إلا أن يكون الحلُّ هو هذا الحل.

غير معرف يقول...

أمَّا الأعجب من ذلك فهو أنَّ الله نفسه اضطَّرَّ للتضحية بنفسه أيضاً في صورةٍ بشريَّةٍ أو إنسانيَّةٍ أو ناسونيَّة؛ ليتحمَّل آثام البشر، أي أنَّه حتى في حلِّهم هذا العجيب لم يضحِّ واحدٌ من البشر؛ نظراً لأنَّ كلَّ بني آدم خطاء، ولكن كانت التضحية من الله.
فلماذا أجهد الإله نفسه، ولم يحلَّ الإشكاليَّة ابتداءً بقبول اعتذار آدم بدلاً من أن يلجأ لذلك الحلِّ الذي آلمه هو، وفي النهاية فإنَّه هو الذي ضحَّى –وإن كان في صورةٍ إنسانيَّةٍ متجسِّدةٍ في جسد المسيح وليس في صورة أحدٍ من الناس.

هذه هي الفكرة التي تدور حولها النصرانيَّة بعدما نالها من تحريف، وهي فكرة -كما ترين- تتهاوى تماماً أمام أيِّ تحليلٍ منطقيّ، والعجب من العقلية الغربيَّة التي تزعم أنَّها عقليَّةٌ علميَّةٌ ومنهجيَّة، من أن تظلَّ هذه القرون معتنقةً هذه الفكرة، دونما إخضاعها لتحليلٍ منطقيٍّ عقلانيَ.

أمَّا بالنسبة للأناجيل وسؤالك بصفةٍ خاصَّةٍ عن إنجيل يوحنَّا، فإنَّ الكلام في هذا الموضوع يطول ويتشعَّب، ولكنَّنا نشير بإيجازٍ إلى أنّ:
1- إنجيل يوحنَّا هو الذي تضمَّن ذكراً صريحاً لألوهيَّة المسيح.

2- أنَّهم اختلفوا حتى في من هو يوحنَّا الذي كتب الإنجيل، فقيل أنَّه: يوحنَّا بن زبدى الصيَّاد، أحد الحواريِّين، ولكنَّ علماء المسيحيَّة في القرن الثاني الميلاديِّ أنكروا نسبة هذا الإنجيل إلى يوحنَّا الحواريّ، وكان بين ظهرانيهم في هذا الوقت أريثيوس تلميذ بوليكارب تلميذ يوحنَّا الحواريّ، ولم يذكر لهم أنَّه سمع من أستاذه الذي هو تلميذ يوحنَّا مباشرةً أنَّه هو الذي كتب الإنجيل.
ومن العصور المتأخِّرة قال استادلين: إنَّ كافَّة إنجيل يوحنَّا تصنيف طالبٍ من كلِّيَّة مدرسة الإسكندريَّة.
ولقد كانت فرقة الوحيين في القرن الثاني تنكر هذا الإنجيل، وجميع ما أُسنِد إلى يوحنَّا، وجاء في دائرة المعارف البريطانيَّة:
"أمَّا إنجيل يوحنَّا فإنَّه لا مريَّة ولاشكَّ كتابٌ مزوَّر، أراد صاحبه مضادَّة اثنين من الحواريِّين بعضهما لبعض، وهما القديسان يوحنَّا ومتَّى، وقد ادَّعى هذا الكاتب الممرور في متن الكتاب أنَّه هو الحواريُّ الذي يحبُّه المسيح، فأخذت الكنيسة هذه الجملة على علاَّتها، وجزمت بأنَّ الكاتب هو يوحنَّا الحواريّ، ووضعت اسمه على الكتاب نصّا، مع أنَّ صاحبه غير يوحنَّا يقينا.
ولا يخرج هذا الكتاب عن كونه مثل بعض كتب التوراة التي لا رابطة بينها وبين من نُسِبت إليه، وإنَّا لنرأف ونشفق على الذين يبذلون منتهى جهدهم ليربطوا -ولو بأوهى رابطة- ذلك الفلسفيّ -الذي ألَّف هذا الكتاب في الجيل الثاني- بالحواريِّ يوحنَّا صيَّاد الجليل، فإنَّ أعمالهم تضيع عليهم سدى، لخبطهم على غير هدى".

3- إنَّهم اختلفوا اختلافاً بيِّناً في تاريخ تدوين هذا الإنجيل، فالدكتور بوست يرجِّح أنَّه كُتِب سنة 95 أو 98، وقيل 96، أمَّا هورن فيقول أنَّه أُلِّف سنة 68 أو 69 أو سنة 98 من الميلاد، وهكذا يتباين الأمر من سنة 68 وحتى 98، وهذا في الحقيقة رأيهم في تاريخ كتابة كافَّة الأناجيل.

4- أنَّ بعضهم قال أنَّ يوحنَّا كتب هذا الإنجيل خصِّيصاً ليقرِّر مسألة ألوهيَّة المسيح، لأنَّ بعض المسيحيِّين كان لا يعتنق هذه الفكرة، فقال جرجس زوين اللقباني ما ترجمته: "إنَّ شيرنيطوس وأبيسون وجماعتهما لمَّا كانوا يعلِّمون المسيحيَّة بأنَّ المسيح ليس إلا إنسانا، وأنَّه لم يكن قبل أمِّه مريم، فلذلك في سنة 96 اجتمع عموم أساقفة آسيا وغيرهم عند يوحنَّا، والتمسوا منه أن يكتب عن المسيح، وينادي بإنجيلٍ ممَّا لم يكتبه الإنجيليُّون الآخرون، وأن يكتب بنوعٍ خصوصيٍّ لاهوت المسيح".
وقال يوسف الدبس الخوريُّ في مقدمَّة تفسيره: "إنَّ يوحنَّا صنَّف إنجيله في أخر حياته، بطلبٍ من أساقفة كنائس آسيا وغيرها، والسبب أنَّه كانت هناك طوائف تنكر لاهوت المسيح، فطلبوا منه إثباته، وذِكْر ما أهمله متَّى ومرقس ولوقا في أناجيلهم".

غير معرف يقول...

وهكذا يقرُّون بأنَّ الفرض من الكتابة كان إثبات إلوهيَّة المسيح التي من الواضح أنَّها لم تكن محلَّ اتِّفاقٍ بينهم حتى ذلك الوقت.

والحقُّ أنَّ فكرة ألوهيَّة المسيح ظلَّت محلَّ خلافٍ بين النصارى، حتى عُقِد مجمع نِيقيَّة سنة 325ميلاديَّة، بعد ما رأى قسطنطين -وهو أوَّل إمبراطورٍ يعتنق المسيحيَّة- أنَّ أساقفة النصارى مختلفون اختلافاً كبيراً في مسألة طبيعة المسيح، هل هو رسولٌ أم إله أم ابن إله؟.
وقد حضر هذا المجمع 2048 أسقفا، وكانوا مختلفين اختلافاً شديداً حول طبيعة المسيح، والعجيب أنَّه لم يقل بألوهيَّة المسيح سوى 318 أسقفا، وهو عددٌ ضئيلٌ إذا ما قورن بالعدد الكلِّيّ، ولكنَّ قسطنطين اعتنق هذا الرأي وفرضه، وكان الذي لا يقول به بعد ذلك يتعرَّض لاضطِّهاداتٍ شديدةٍ تصل إلى الأمر بإحراقه.
وهذه المقولة التي تبنَّاها قسطنطين هي التي تبنَّاها بولس المسمَّى عندهم ببولس الرسول، وهو شخصيَّةٌ مريبة، وفي الحقيقة هي التي أفسدت العقيدة المسيحيَّة.
وفي ذلك يقول ابن البطريق من علماء النصارى وأشهر مؤرِّخيهم: "بعث الملك قسطنطين إلى جميع البلدان، فجمع البطارق والأساقفة، فاجتمع في مدينة نِيقيَّة ثمانيةٌ وأربعون وألفان من الأساقفة، وكانوا مختلفين في الآراء والأديان، فمنهم من كان يقول أنَّ المسيح وأمَّه إلهان من دون الله، وهم البربرانية ويسمَّون المَريميِّين، ومنهم من كان يقول أنَّ المسيح من الأب بمنزلة شعلة نارٍ انفصلت من شعلة نار، فلم تنقص الأولى بانفصال الثانية منها، وهي مقالة سابليوس وشعيته، ومنهم من كان يقول: لم تحبل به مريم تسعة أشهر، وإنَّما مرَّ في بطنها كما يمرُّ الماء في الميزاب، لأنَّ الكلمة دخلت أذنها، وخرجت من حيث يخرج الولد من ساعتها، وهي مقالة إليان وأشياعه، ومنهم من كان يقول أنَّ المسيح إنسانٌ خُلِق من اللاهوت، كواحدٍ منَّا في جوهره، وأنَّه ابتداء الابن من مريم، وأنَّه اصطُفي ليكون مخلِّصاً للجوهر الإنسيّ، صحبته النعمة الإلهيَّة، وحلَّت فيه بالمحبَّة والمشيئة، ولذلك سُمِّي ابن الله، ويقولون أن َّ الله جوهرٌ قديمٌ واحد، وأفتومٌ واحد، ويسمُّونه بثلاثة أسماء، ولا يؤمنون بالكلمة، ولا بروح القدس، وهي مقالة بولس الشمشاطي بطريرك أنطاكية وأشياعه، وهم البوليقانيون، ومنهم من كان يقول أنَّهم ثلاثةٌ آلهة لم تزل، صالحٌ وطالحٌ وعدلٌ بينهما، وهي مقالة مرقيون اللعين وأصحابه، وزعموا أنَّ مرقيون رئيس الحواريِّين، وأنكروا بطرس، ومنهم من كان يقول بألوهيَّة المسيح، وهي مقالة بولس الرسول، ومقالة الثلاثمائة وثمانية عشر أسقفا".

غير معرف يقول...

وهكذا نجد أنَّه حتى مسألة ألوهيَّة المسيح لم تكن قد حسمت حتى مضيِّ 355 سنةً من ميلاد المسيح، وأنَّه لولا تبنِّي قسطنطين لهذا الرأي ما كان له وجود.

وبعد،
فهذه وقفاتٌ موجزةٌ مع الموضوع، بقدر ما يتَّسع له المقام، ??????????؟

الحمد لله و كفى و صلاة و سلام على عبادة الذبن اصطفىو الصلاة و السلام على أشرف المرسلين و سيد الخلق و الناس اجمعين سيددنا محمد و على آله و اصحابه و من تبعهم الى يوم الدين أمين




وجهان لا يجوزان على الله، ووجهان ثابتان له. (1) فمن قال إن الله واحد وقصد باب العدد، فهذا غير جائز، لأن ما لا ثاني له لا يدخل في باب العدد. (2) ومن قال إن الله واحد وأراد النوع أو الجنس فقوله باطل، لأن الله منزَّه عن كل نوع وجنس. إنما الوجهان الصحيحان فهما: (1) القول بأن الله واحد أحد منفرد عن الأشياء منزَّه عنها. (2) وبأنه لا ينقسم في وجود أو عقل أو وهم. فكذلك الله ربنا«.

أما بعد .،



موضوع المناظرة عن التلثيت و الاقانيم و اعتقد ان معنى اللفظ يعطى فحوها فالالفاظ اوعية المعانى و اللفظ يدل على التعدد و التعدد مثبت من اللفظ نفسه و هو التثليث
فاذا قولنا و افترضنا جدل ان التثليث للاقانيم و لكنه واحد فان بالدليل القاطع انه آله مركب و قد ثبت بالدليل القاطع و كما قال اينشتين كل مركب الى تحلل اى فناء و هذا لا يليق بجلال الله
الذى نود ان نذكرة على حضرتكم هو ان علماء اللاهوت انفسهم اعترفوا بتشابه العقيدة الخاصة بالتثليث بعقائد اخرى سابقه الظهور و قبل المسيحية
و تتشابه بل تتطابق فى بعض المواضع مع ما فى الديانه المسيحية و قد وصفوا هذه العقائد بالوثنية
جاء التعليم الخاص بالله الواحد المثلث الأقانيم في العقيدة و ليس الكتاب . وجاء ما يظهر أنه يشبهه من تعاليم الوثنيين القدماء، ومن ذلك آراء فلاسفة الهنود في برْهَم، وهم يعتقدون أنه جوهر إلهي بسيط غير شاعر بنفسه خالٍ من الصفات، صدر منه ثلاثة آلهة تنوب عنه وتفوق غيرها من الآلهة مقاماً، اسم الأول برهما ( الوهيم و يهوه ) يعنى اضفوا الف فقط للاسم وهو الخالق أصل كل شيء، واسم الثاني شنو وهو الحافظ لكل شيء ، واسم الثالث سيفا وهو المجرِّب. و هو كما نرى مشابه تمام و يكاد يكون هو هو فى المسيحية حتى فى الاسم المجرب و هو المفروض انه الروح القدس الذى يمتحن القلوب و مجرب ايضا تشابه عجيب ثم يصفه علماء اللاهوت بالوثنية !!!!
وجاءت في تعليم أفلاطون افتراضات عقلية من جهة الله تشبه قليلاً تعليم الكتاب المقدس في اللفظ تطابق تام و نحن نعلم ان المسيحية تأثرت ايما تأثر بالفلاسفة اليونايين . وهناك الثالوث المصري القديم أوزيريس وزوجته إيزيس (وهي في نفس الوقت أخته) وابنهما حورس. وقد كان هناك زمن لم يكن فيه الابن حورس موجوداً مع والديه. و قد حارب اباطرة الرومان الذين كانوا يعبدوا هذا الثالثو من المصريين بعدما اتخذت الامبراطورية الرومانية المسيحية كديانة فى عهد قسطنطين ابن الزنا و الذى عهد الى احد كهنة الشمس الامر كله بعدما اتخذوا المسيحية ديانه
تفترض المسيحية ان الاب هو الكائن بذاته و هو مصدر الجوهر الذى ولد و انبثق منه الاقنومين الاخرين
و من ذلك نعرف ان الاقونمين استمدا الجوهر من المصدر المولد و المنبثق منه و لذا لا يكونا اصل للمصدر و انما اخذوا منه و هناك دلائل كثيرة تثبت ذلك حتى انهم اطلقوا على الاب هو الفاعل و الابن هو المفعول به فما هو موقع الروح القدس من الاعراب اذن
هم يدعو ان المسيح هو كلمة الله و عقله الناطق و الكلمة هى اللوجس و هى كلمة يونانية ايضا لاحظو ا التأثر باليونانيين و اللوجس يعنى العقل اى عقل الله الناطق و يقولوا ان الله يخلق بالكلمة و العقل اذن الروح القدس ليس بخالق و المصدر ليس ايضا ذلك لان القائم على ذلك هو اقونم الكلمة و العقل الذى يخلق

غير معرف يقول...

و كذلك اعترف علماء اللاهوت ان هذه الفكرة صعبة الاستيعاب على العقل البشرى و لكن صدق و لابد ان تصدق
فاذا رقضتها او حاولت فهم هذا الامر فانهم يصنفونك على ان الروح القدس امتحنك و سقط فى الامتحان لانك تجراءت و سألت عن شئ و نظرية هم وضعوها و لكن لا يعرفون ان يفسروها كما شخص عقد عقدة و عجز عن حلها او وضع فزورة ليس لها حل وهو نفسه لا يعرف لغزة الذى اطلقه
طيب ما فائدة كل هذه النظريات لاثبات التثليث و تنوعها و اختلافها عن بعض البعض اهم فى شك من امرهم ام كثرة عليهم الاسئلة فحاولوا و حاولو و لكنهم يفشلوا و يفشلوا

أسماء أقانيم الثالوث الأقدس (الآب والابن والروح القدس) أوصافاً لعلاقات مختلفة بين الله و اخرين
(أ) يقول كلٌّ من الآب والابن والروح القدس عن نفسه: «أنا».
(ب) يقول كلٌّ منهم للآخر: «أنت» ويتحدث عنه بضمير الغائب «هو». (ج) يحب الآب الابن، والابن يحب الآب، والروح القدس يشهد للابن.
• فيظهر من ذلك أن بين كل منهم والآخر من العلاقات ما يدل على تمييز الأقنومية، و ارداتها المستقلو ايضا و حياتها الخاصه بها و يظهر هذا النص ذلك
• ففى انجيل 5—26 لانه كما ان الآب له حياة في ذاته كذلك اعطى الابن ايضا ان تكون له
حياة في ذاته
• و نلاحظ شئ غريب جدا ان الاناجيل تقول على الشيطان اذا انقسم على ذاته فان مملكته تفنى
• كما فى متى 12-26 فان كان الشيطان يخرج الشيطان فقد انقسم على ذاته . فكيف تثبت مملكته
• مرقس 3-24 وان انقسمت مملكة على ذاتها لا تقدر تلك المملكة ان تثبت
• لوقا 11-18 فان كان الشيطان ايضا ينقسم على ذاته فكيف تثبت مملكته
اذا انقسام الذات فى اى مكون تهلك بل و تسقط الاثنان معا العاطى و المعطى
• بين أقانيم الثالوث تميُّز أيضاً في الوظائف والعمل، لأن الكتاب يعلّم أن الآب يرسل الابن، وأن الآب والابن يرسلان الروح القدس. ولم يُذكر أن الابن يرسل الآب ولا أن الروح القدس يرسل الآب أو الابن، مع أن الآب والابن والروح القدس واحدٌ كما بدعون و الغريب ايضا ان الروح يرسل هو ايضا كما فى اشعياء 48-16 كما يدعى النصارى انها نبوة عن المسيح فيقول منذ وجوده أنا هناك، والآن السيد الرب أرسلني، وروحه». فهل ارسل الروح مرتان مره معه و مره بعده حين بشرهم المسيح ان المعزى سياتى من بعده !!!!!!! و المقصود به هو الروح القدس من وجهة نظرهم الذى يمتحن الناس و يبكتهم فايها اصح !!!!!
• تُنسب بعض الأعمال على الخصوص إلى الآب، وغيرها إلى الابن، وأخرى إلى الروح القدس. مثال ذلك ما قيل إن الآب يختار ويدعو، وإن الابن يفدي، وإن الروح يجدد ويقدس
• تُنسب بعض الخواص إلى أقنوم من الثالوث دون الآخرين، كالأبوّة إلى الآب، والبنوّة إلى الابن، والانبثاق إلى الروح
و كلمة اقنوم بمعنها اليونانى هيوستاتيس او القائم الى اسفل تعنى ايضا المتحيز بحيز اى انه لا انفصل تكونى اى قائم بذاته
و علماء اللاهوت انفسهم اقروا انهم لا يستطيعوا ان يفسروا المعنى الحقيقى لكلمة اقنوم او التماييز الذى تطفيه هذه الكلمة او كيفية شكله او كيف حدث و متى حدث و لكننا نعرف لماذا حدث
و اصباغ صفة الروح على الجوهر هو لانه غير مرئ و غير معروف التكوين لذلك قالوا ان الابن يرى و لكن الاقانيم الاخرى لا ترى و لكن تحس و بقذلك فرقوا فى التكوين الو تركيب الاقانيم لان منهم ما يرى و من من لا يرى او يحس
ببساطه يا اخوة اذا قالوا ان المسيح هو الله فاتبعه انتزعوا الالهوية من الاقنومين الاخرين و هذا ما يقولوا علماء اللاهوت انفسهم ردا على اننا نقول اين قال المسيح انه الله فى كتابكم المقدس حتى تعطوه هذه الصفة
فيقول علماء اللاهوت انه لا قولها لنزعها من الاقنومين الاخرين
فيقولون انه واحد تكلم بلسان الاخرين و ان الوحدانية هنا جامعه مركبه و كل مركب كما اتفقنا صائر الى زوال و هذا لا يليق بالمولى عز و جل
و دليل على انه اله مركب من وجهة نظرهم بنص كتابهم واقعة التعميد نفسها فقد خاطبه الآب وحل عليه الروح القدس مثل حمامة. وهذا يرينا الآب والابن والروح القدس متحايزه كما هو مذكور فى (مت 3: 16، 17 ولو 3: 21، 22).

غير معرف يقول...

حتى ان المسيحيين انفسهم اختلفوا فى تعريف الاقانيم الثالثة و من منهم اختلف فى تعبيره او فهمه للقضية كفروه و طردوه
و نعرض بعضهم
• المذهب الأريوسي: وهو أن الآب هو الأصل، وأن الابن والروح القدس مخلوقان منه، ولو أن لهما المقام الأول بين الخلائق، وطبيعتيهما تشبهان طبيعته و يخلص فكره هو بالتالى و من واقع نصوص كتابيه ايضا
• (أ) يتوقف وجود الابن على مشيئة الآب كما قال فى يوحنا 5-30 انا لا اقدر ان افعل من نفسي شيئا . كما اسمع ادين ودينونتي
عادلة لاني لا اطلب مشيئتي بل مشيئة الآب الذي ارسلني
• و نصوص اخرى كثيرة لا داعى لذكرها فهذا يكفى
• . (ب) ليس الابن أزلياً، فقد مضى زمان لم يكن الابن موجوداً فيه. الولادة نفسها تثبت ذلك انه لم يكن له وجود من قبل
• (ج) خلق الابن من لاشيء و يقصد به انه مخلوق بدون زرع بشر
• . (د) الابن متغيِّر و يقول انه متغير لوجود طبيعة اولى بشرية ثم طبيعة اخرى اتخذها بعد الصلب
• . (هـ) يعود فضل الابن إلى أنه وحده مخلوق من الله، تمييزاً له عن بقية الخلائق التي خلقت به.
• (و) ليس الابن إلهاً بذاته، لكنه صار بمنزلة إله بسبب ارتقاء طبيعته، وعلاقته بسائر الخلائق كخالق وملك يستحق العبادة.
• كما فى عبرانين 1-4 صائرا اعظم من الملائكة بمقدار ما ورث اسما افضل منهم

و هو على الاقل له دليل و اثبات من واقع الكتاب ام نصارى اليوم فاين الدليل على كلامهم
• المذهب الشبيه بالأريوسي: وهو أن الآب وحده هو الإله الأصلي الواجب الوجود القائم بذاته، وأن الابن والروح القدس يشبهانه في الجوهر لكنهما ليسا من نفس جوهره، ولا كل منهما قائم بنفسه، بل وُجدا بقدرته وبمشيئته. ولو أن وجودهما كان منذ البدء مثل وجوده، لكن ذلك لا يجعلهما بالضرورة مثله
• مذهب سَبَلّيوس: وهو أن التثليث ثلاثة تجليات مختلفة لإلهٍ واحد منفرد الأقنوم، أي أن الكلمات «آب وابن وروح قدس» ليست أسماء أقانيم متميزة بل أسماء مظاهر أقنوم واحد، سُمّي الآب لأنه الخالق، وسُمّي الابن لأنه الفادي، وسُمي الروح القدس لأنه المعزي والمقدِّس
و عندما حالوا ابطال هذه الاقاويل و المذاهب جعلوهم بالفعل ثلاث اله متمايزه عن بعضها البعض و جعلوهم متعددين المهام و الخواص اثنين لا نراهم وواحد نراه و قد فأخذ بعض معلمي الكنيسة يستعينون بالآراء الفلسفية الشائعة في تلك الأيام ليثبتوا التثليث ويشرحوه و هذا باستخدام امثله فى الطبيعة
بمن تشبهوننى !!!!! الم يقرواء هتان الكلمتان فى كتابهم
و من اختلافهم و انقصامهم ايضا بعض الاراء الاخرى مثل
اعتقاد الوحدانية وإنكار التثليث. ومن أصحاب هذا الرأي من قال إن المسيح ملاكٌ أو مجرد إنسان، كالأبيونيين وبعض اليهود المتنصرين. ومنهم من حسب المسيح مجرد إنسان لكنه متعلم من الله ومسترشَد من الروح القدس ومفوَّض السلطان على العالم بعد صعوده جزاءً على فضله وأمانته، كالسوسينيين والعقليين الذين حذوا حذوهم، وأنكروا لاهوت المسيح وحسبوه إنساناً فقط فائق الفضل والصلاح
• اعتقاد لاهوت الآب ورياسته، وأنه خلق الابن والروح القدس، وفوَّض لهما خلق العالم بواسطة الابن الذي تجسّد أخيراً وتمم عمل الفداء، واستخدم الروح القدس ليتمم مقاصده. ومن زعمائه أريوس الإسكندري (وُلد نحو 250م) ولذلك نُسب المذهب إليه. وقد أنكر أريوس أزلية المسيح والروح القدس ولاهوتهما التام، وأنكر أنهما والآب واحدٌ، وقال إنهما أول الخلائق وأعظمها. غير أنه سلّم أن الله خلق العالم بواسطة الابن. وقد علّم بهذه الآراء بعض اللاهوتيين والمعلمين، ولكن أغلب علماء الدين رفضوها، لأنهم بنوا إيمانهم على نص الكتاب الصريح وما اصطلح عليه آباء الكنيسة في العبادة الجارية في الكنائس. فجميعهم تعمدوا باسم الآب والابن والروح القدس، وجميعهم خاطبوا الآب في الصلاة على أنه خالقهم وأبوهم، والمسيح على أنه فاديهم، والروح القدس على أنه معزيهم ومقدسهم، فأحبوا وعبدوا الواحد كالآخر. ولكن لما كان عدم الاتفاق بين المعلّمين
و من اختلافهم عقدوا مجامع حتى يتفقوا و ما اتفقوا و زادهم الله شتات

غير معرف يقول...

• * انعقد لثلاثة أهداف :
• (1) إزالة الاختلاف الذي حدث في الكنيسة بخصوص الألفاظ المستعملة للتعبير عن الثالوث الأقدس.
• (2) الرد على الضلالات في بعض أجزاء الكنيسة بخصوص هذه المسألة.
• (3) تحديد نص عقيدة التثليث لتشمل كل التعليم الجوهري في الكتاب المقدس، موافقاً للوحي الإلهي ولاعتقاد المؤمنين

فهل تحققت الاهداف
ما هي الصعوبات التي حالت دون تحقيق الأهداف؟
* كان تحقيق هذه الأهداف صعباً جداً لما يأتي:
(1) لم يتفق الكل على معنى الألفاظ المستخدمة للتعبير عن هذا الاعتقاد ليمكنهم أن يستعملوها بالمعنى الواحد، فاختلفوا في معنى الكلمة المترجمة «أقنوم» ومعنى التعبير المترجم «مساوٍ في الجوهر».
(2) اختلفت آراء المجمع في هذا التعليم نفسه. فقد حضره ممثلون لجميع الأحزاب الكنسيّة، فمنهم أريوسيون، ومنهم شبيهون بالأريوسيين . و الغريب ان النسبة الاقل من الحاضرين كانوا يعتقدون بأقنومية المسيح وألوهيته. وبعد الدراسة أجمعوا على قانون يقول:
«نؤمن بإلهٍ واحد آب ضابط الكل، خالق كل الأشياء، ما يُرى وما لا يُرى، وبرب واحد يسوع المسيح ابن الله، المولود من الآب، المولود الوحيد، أي من جوهر الآب. إله من إله، نور من نور، إله حق من إله حق. مولود غير مخلوق، مساوٍ للآب في الجوهر (المعنى الأصلي: ذو جوهر واحد مع الآب) الذي به كان كل شيء في السماء وعلى الأرض. الذي من أجلنا نحن البشر ومن أجل خلاصنا نزل وتجسد وتأنَّس وتألم وقام أيضاً في اليوم الثالث وصعد إلى السماء، وسيأتي من هناك ليدين الأحياء والأموات. وبالروح القدس.
وأما الذين يقولون إنه كان زمان لم يوجد فيه (أي لم يوجد فيه ابن الله) وإنه لم يكن له وجود قبل أن وُلد، وإنه خُلق من العدم، أو إنه من مادةٍ أخرى أو جوهر آخر، وإن ابن الله مخلوق أو إنه قابل للتغيير أو متغير، فهُم ملعونون من الكنيسة الجامعة الرسولية و سبحان الله فقد هؤلاء هم الاغلبيه و لكن قسطنطين فعلها هو و كاهن اله الشمس السابق
ثم رجعوا و غيروا ذلك بعد اكتشافهم انه مقلون جدا فى حق احد الاقانيم فصنعوا
مجمع القسطنطينية؟
• كان أهم نقص في قانون المجمع النيقوي هو عدم شرح عقيدة الروح القدس شرحاً كافياً، لأن التعليم عن الابن وعلاقته بالآب احتل معظم الوقت بسبب الاختلاف عليه. وأعلن أكثر معلمي الكنيسة (خاصة أثناسيوس) أن اعتقاد المجمع النيقوي هو أن الروح القدس مساوٍ للآب. ولكن بما أن البعض أنكروا ذلك انعقد المجمع الثاني المسكوني في القسطنطينية سنة 381م. والأغلب أن هذا المجمع أضاف إلى قانون المجمع النيقوي بعد القول و«بالروح القدس» هذه الكلمات: «الرب المحيي المنبثق من الآب، الذي هو مع الآب والابن مسجود له وممجد، الناطق بالأنبياء
• وقد اعتقد بعض آباء الكنيسة الشرقية وأكثر آباء الكنيسة الغربية أن الروح انبثق من الابن كما انبثق من الآب. وفي المجمع غير المسكوني الذي انعقد في توليدو سنة 589م زودوا ايه يا اخوان واو « والابن» بعد القول «المنبثق من الآب». وإضافة هذه الكلمة كانت من الأسباب التي فصلت الكنيسة الشرقية عن الغربية (القانون النيقوي كما هو مستعمل في الكنائس الغربية )

غير معرف يقول...

و هل اكتفوا بذلك بل زاد الخلاف بينهم عن طبيعة المسيح نفسه فصنعوا القانون الايمانى الأثناسي، علشان يجمع بين القانون المخترع فى نيقية و القانون المخترع فى القسطنطية علشان محدش من الاقانيم يزعل
لان الاول النيقوى مجد فى الابن جدا و ترك اقنوم الروح القدس و الثانى عمل العكس فقالوا نجمع بينهم و يا رب من وفق قانونين فى الحلال
طيب يا اخوان الغريب ان كان هناك بعض القرارات للاقانيم و هى
ما هو تعليم المجمع النيقوي في علاقة أحد أقانيم الثالوث الأقدس بالآخر؟
• (1) بين الآب والابن، وبينهما وبين الروح القدس تميُّز، ليس في الجوهر لأن لهم جوهراً واحداً، ولا في زمن الوجود لأن كلاً منهم أزلي، بل في أمرين: (أ) نصيب كلٍّ منهم من عمل الفداء والأقنومية، حتى أن الأول يُسمى أباً والثاني ابناً والثالث روحاً. (ب) أن الأبوّة صفة تختص بالآب والبنوة بالابن والانبثاق بالروح. وقد اكتفت المجامع بذكر هذه التميّزات بدون أن تفسرها. ولا يوجد اى دليل على كلامه الا انها قرارات لابد ان تحترم و من يخالف يطرد من الكنيسة و الملكوت و اللى مش عاجبه يموت
• و لكن دعونا تسأل هل لفظ الاب و الابن هى بالفعل تنسب الى الازلية اى توقيت التواجد فالاب دائما قبل الابن و عملية الولادة هذه كان لها توقيت باستخدم المعنى الحقيقى للالفاظ المستخدمة فالاب دائما قبل الابن و الابن هو يلى الاب فى التواجد و كما قولت الالفاظ هى اوعية المعانى و هل هناك وقت حدوث لهذا الانشطار الالهى او مشية ام صدر بدون قصد او بدون مشئية و كذلك علمية الانبثاق التى بالفعل تثبت عملية التفسخ التى حدثت اجيبونا يا اهل علم النصرانية
و عملية الانبثاق نفسها اختلفت فيه الكنيسة الشرقية و الغربية
فالكنيسة الغربية تقول ان الروح مرسل من الاب و الابن معا او منبثق منها معا
ام الكنيسة الشرقية بتقول انه انبثق من الاب فقط
• و ليس هذا فقط بل ايضا اعترف بعض اللاهوتيين الغربيين على أن إدراج كلمة «و الابن» في القانون النيقوي قد جرى بدون تصديق مجمع مسكوني، لأنهم لم يستشيروا فيه الشرقيين الذين اعترضوا على ذلك و عارضوهم ليس لفكر معين الا انهم لم يأخذوا رائهم فى هذه النقطة تحديدا
• ثم ان هناك نقطه غاية فى الخطورة اذا كان المسيحين يقولون ان الله اعلن عن نفسه فكيف لا نستطيع ان ندرك هذا الاعلان او نفسر فما حاجتنا للاعلان اساسا اذا لم يفهم و لم يستطع علمائهم تفسيره لنا
• ثم دعونا نعقل الامور و نقول اذا كان الاب هو الجوهر و هو المصدر و الفاعل اذا سننزع المصدرية و القدرة على فعل الشئ من الاقونمين الاخرين
• و اذا قولنا ان الابن هو الكلمة او العقل الناطق لنزعنا هذه الصفة من الاقنومين الاخرين و اذا قولنا ان الروح القدس هو واهب الحياة و الذى يعمل فى المؤمنين و هذا على حسب القداس الكرليسى و صلاة الساعة الثالثة اذا لنزعنا هذه الصفة من الالقونومين الاخرين لممايز عمل كل منهم
• و اذا افترضنا ان الله خلق الانسان على شكله فهذا يدعنا نقول ان عقل الله فى قاعدة المثلث لانه من المفروض ان راس المثلث هو الاب و قاعدته هو المولد منه و المنبثق كما يشرحها علماء اللاهوات فان عقل الله فى قاعدته ولا حول ولا قوة الا بالله
• مع العلم بان لفظ الكلمة الذى يطلقه النصراى على الابن له اكثر من معنى منه v الكلمة التي يُحبل بها endiathetas Logos، أي الفكر الذي تحبل به النفس، خلاله تتحقق كل الأعمال،
• v الكلمة المنطوق بها Logos prophorika، التي هي الكلام، وهو الإشارة الطبيعية لما في الذهن
و فى كل الاحوال لا تليق بجلال الله ان نصفه بما يوصف به خلقه من طبيعة المشيئة و تقدير الامور حتى و نوعية طرحها لان كلهما ولادة او حتى انبثاق هو من طبيعة المخلوق و ليس الخالق
هذا بالاضافة الى اختلاف الطوائف فى طبيعة و اسلوب تواجد الاقنوم الاخرين و حتى طبيعة عملهم
و الحمد لله على نعمة الاسلام و كفى بها نعمة????????????