15‏/03‏/2009

دفاع "المسيحى"المتهم بقتل زوج شقيقته "المسلم" يطالب باستدعاء وزير الداخلية بدعوى مناقشته فى إسلام شقيقته

كتب: شريف الناظر :: جريدة بر مصر
أجلت محكمة جنايات القاهرة قضية نظر قضية مقتل شاب وابنته على يد شقيق زوجته في أحداث العنف الطائفية المعروفة باسم "مذبحة الأميرية" إلى جلسة 18 مارس للاستماع إلي طلبات الدفاع.
واستمعت المحكمة أمس إلي دفاع المتهم الأول رامي عاطف خلة الذي طلب استدعاء كل من اللواء حبيب العادلي وزير الداخلية, واللواء إسماعيل الشاعر مدير أمن القاهرة لمناقشتهما حول تقرير لجنة النصح والإرشاد المكلفة بمناقشة المتحولون من المسيحية إلى الإسلام في أسباب إعتناق المجنى عليها شقيقة المتهم الاول للاسلام حيث كانت تحولت من المسيحية الى الاسلام قبل عامين كما استمعت المحكمة إلي الشاهد أحمد محمد عبدالرازق والذي شاهد الواقعة أثناء حدوثها, وقال أنه شاهد المتهم الأول يجلس داخل السيارة عقب إطلاقه الرصاص على المجنى عليها وابنتها وزوجها والذين سقطوا أرضا ثم هرب المتهم فى سيارة كانت تنتظره
حضر المتهمان فى الحادية عشر ظهرا وتم ايداعهما قفص الاتهام وسط حراسة مشددة وعقدت الجلسة بغرفة المداولة وطلب محامى المدعى بالحق المدنى مناقشة الطبيب الشرعى فى تقريره حول الواقعة وقدم دفاع المتهم الثانى رأفت خله عم المتهم الأول شهادة من إدارة المرور بأنه لا يحمل رخصة قيادة وشكك الدفاع فى أقوال الشهود بان المتهم قاد السيارة التى هرب المتهم الأول فيها عقب اطلاقه الرصاص على شقيقته وزوجها .
وكانت المجني عليها حضرت الجلسة الماضية وحملها اثنان من العاملين بمعهد ناصر وأدلت بشهادتها حول الواقعة .
كانت منطقة الأميرية، شهدت ، جريمة قتل بشعة حيث فوجئ الأهالي بمجهولين يفصلان التيار الكهربائي، وأطلق أحدهما الرصاص من سلاح آلي علي شاب وزوجته وطفلتيهما، ثم لاذا بالفرار بعد إصابة الزوج بـ«٥» طلقات ولقي مصرعه في الحال، وأصيبت الزوجة بطلقتين واخترقت رصاصتان جسد الطفلة الصغيرة، وتم نقلهما إلي المستشفي في حالة حرجة وأمر الأطباء بإيداعهما غرفة العناية المركزة
ودلت التحريات علي أن الزوجة كانت قد أسلمت منذ ٣ سنوات، وحاولت أسرتها خطفها وهددوها وزوجها بالقتل منذ أشهر.
وأكد شهود عيان بالشارع أن شقيق الزوجة –سائق- هو الذي نفذ الجريمة. وتم ضبط اثنين من أسرة الزوجة، تبين أن الضحايا هو احمد صلاح مرشدي «٢٥ سنة- كهربائي» وزوجته مريم عاطف «٢٣ سنة- ممرضة» وابنتهما الرضيعة نور «٦ أشهر». كشفت التحريات، أن الزوجة «مريم» كانت «مسيحية» وارتبطت بعلاقة حب مع زوجها «أحمد» وأسلمت قبل ٣ سنوات، لتتمكن من إتمام الزواج منه، وانتقلت للعيش في منطقة الأميرية، بعد تهديدات بالقتل تلقتها من أسرتها.واكدت التحريات ، أن الزوج والزوجة تلقيا تهديدات من شقيق الزوجة ويدعي رامي عاطف «٣٢ سنة»، وأبيها وعمها منذ لحظة الزواج، وقالت التحريات أن الأخ حاول أكثر من مرة إيذاء زوج شقيقته وهدده بالقتل في حالة عدم تطليقها لإعادتها إلي الديانة المسيحية، إلا أن الزوج كان يرفض تهديداتهم.وأشار الأهالي إلي أن أسرة الزوجة كانت قد حضرت قبل شهر رمضان إلي منزل القتيل، وطالبته بتطليق ابنتهم، ولكنه رفض فهددوه بالقتل.وأكد الأهالي أنه وقت الحادث فوجئوا بانقطاع التيار الكهربائي وبعدها سمعوا صوت الرصاص وسمعوا المتهم يقول للمجنى عليه أحمد «هتطلقها ولا هقتلك»، وحاول القتيل الهرب إلي مدخل منزله الا انه لم يتمكن.

هناك 24 تعليقًا:

غير معرف يقول...

(((((((((((((((((((((((((((((((((((((((بالروح بالدم نفديك يا شارون .)))))))))))))))))

بقلم / محمود القاعود

يوم أن قام القس " "برسوم المحرقى " بالزنا مع خمسة آلاف امرأة نصرانية ( "وفى رواية أخرى ستة آلاف نصرانية ) وأنجب منهن مئات الأطفال ، وقام بتصوير نفسه ليبيع أفلامه بمئات الجنيهات إلى الشباب النصرانى المراهق الذى لا يملك عندما يقرأ نشيد الأنشاد و وفتحتى رجليك لكل عابر إلا أن يمارس العادة السرية أو يفكر فى اغتصاب محارمه .. وبعد أن وصلت الفضيحة إلى مقر مباحث أمن الدولة المصرية ، وبعد أن قامت جريدة " "النبأ " بنشر الفضيحة على عدة صفحات فى صيف "2001م .. يومها هبت الكلاب المسعورة لتشتم الإسلام وتدعو لقتل المسلمين !!
أى بدلاً من التظاهر ضد شنودة الثالث ومطالبته بمحاكمة هذا القس الذى صار له ولد فى كل عائلة نصرانية وأثبت أن رجال النصارى لديهم عجز جنسى .. راحوا يتظاهرون ضد الإسلام والوطن .. بدلاً من التنديد بالرجل الذى هتك أعراض نسائهم وشاركهم فى الجماع والأولاد ؛ هتفوا بأعلى صوت أمام الكاتدرائية المرقصية "" بالروح بالدم نفديك يا شارون " !!"
وكأن شارون رئيس وزراء كيان العصابات الصهيونية سيدارى فضيحتهم وإثبات عجزهم الجنسى الذى جعل خمسة آلاف سيدة نصرانية تشبع هذا الحرمان عند فريد عصره الراهب المشلوح " "برسوم المحرقى " قُدس سره !!"
لا يعنينى فى هذه الواقعة ما حدث لرئيس تحرير النبأ الذى قضى فى السجن ظلماً وعدواناً ولا غلق الجريدة – رغم معارضتى لصورها الإباحية وحديثها الدائم عن قميص نوم فلانة وكيلوت علانة – ولا ما صاحب هذه الواقعة من سفالات أدعياء الليبرالية ... ما يعنينى فقط هو الهتاف بحياة " "آرئيل شارون " الدموى النازى المجرم الجبان الذى قتل آلاف الأطفال والنساء وهدم آلاف البيوت فوق رؤوس أهلنا فى "فلسطين المحتلة الجريحة وارتكابه لجرائم حرب وإبادة جماعية ..
أن نقول : بالروح بالدم نفديك يا إسلام .. فنحن نعلن صراحة أننا على استعداد أن نموت فى سبيل الإسلام .. أن نموت فى سيبل الدفاع عن القرآن الكريم .. أن نموت دفاعاً عن الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم .. أن نتحمل العذاب والتنكيل والاتهامات والافتراءات من أجل الإسلام والدفاع عنه .. أن نضحى بأرواحنا من أجل نصرة الإسلام .. أن نحاول أن نقدم ذرة مما قدمه السابقون الأولون من المهاجرين والأنصار وصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم .. لذا فعندما نهتف " بالروح والدم نفديك يا إسلام " فإننا نعى حقيقة هذا الشعار ونطبقه بحرفيته ولا نحيد عنه ..
أما أن يهتف نصارى مصر – لاحظ أنهم ليسوا نصارى المهجر – بحياة آرئيل شارون والإعراب عن فدائهم له بالروح والدم ، فهذا ما يثبت بالدليل القاطع كراهيتهم العميقة للإسلام والمسلمين وخيانتهم المتجذرة منذ التمردات المتوالية من أيام عهد الخليفة المأمون وحتى المعلم يعقوب الذى طلب من نابليون إبان الحملة الفرنسية الصليبية على مصر إخراج المسلمين من مصر ونفيهم إلى الجزيرة العربية .. وحتى عصر شنودة الثالث الذى أطلق كلاب الكنيسة لتشتم الإسلام وتدعو لإحتلال مصر وإقامة دولة صليبية فى جنوب مصر ..
من العار والخطأ أن نفصل بين اليهود والنصارى فى أى شئ ، وخاصة نصارى مصر .. نعم هناك نصارى فى سوريا على قدر من الاحترام .. وكذا فى الأردن ولبنان .. إلا نصارى مصر وحدهم دونا عن باقى نصارى العالم يتفردون ويتمتعون بكم هائل ورهيب من الحقد والكذب والغش والتدليس والكراهية .. وحدهم نصارى مصر الذين يتمنون زوال الإسلام اليوم قبل غد ..
أما أفلام التقية التى يجيدونها فلا تغنى عنهم أى شئ .. حتى كبيرهم شنودة الثالث الذى يهلل له بعض السذج من أبناء جلدتنا لكلامه الفارغ عن دخول القدس مع إخوانه المسلمين .. هذا الشنودة الثالث يحرض نصارى المهجر على السب الدائم والمتواصل للإسلام العظيم .. وكيل أقذر الشتائم للرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم .. حتى فى آخر حوار له مع " "مفيد فوزى " يوم عيد ميلاد الإله "7 يناير 2009م ، سأله مفيد عن سر سكوته عن المدعو " "زكريا بطرس " فأجاب فاضحاً نفسه : أن "بطرس غير مشلوح ولكنه لا يعظ فى الكنائس !! وقد أكد شنودة بهذا الرد أنه المحرض الرئيسى لـ زكريا بطرس ليسب الإسلام ، فمن ناحية كذّب الذين يقولون أنه مشلوح لرفع الحرج عن الكنيسة ، ومن ناحية أخرى لم يدن ما يقوم به .. ولعلنا نذكر زيارة زكريا بطرس إلى شنودة فى مشفاه الأمريكى صيف 2008م لتلقى التحريض والنصائح لسب الإسلام والتنسيق مع الشتامين من نصارى المهجر ..
ما فائدة كلام سخيف عن القدس بينما قدس أقداسنا الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم يتعرض للسباب الذى يشجعه شنودة الثالث ؟؟
لقد نسبت صحافة " "الإفك " فى مصر قولا إلى فضيلة المرشد "محمد مهدى عاكف يقول فيه بزعمهم : طز فى مصر وأبو مصر !! وبفرض صحة هذا الكلام فهو لا يعنى أى شئ اللهم إلا الغضب من الأوضاع المتردية ومن يرى أنها كلمة خطيرة فليته يحيلنا إلى أى قاموس عربى لنرى ماذا تعنى " "طز " !؟ .. ولكن الصحافة المأجورة خرست عندما تعلق الأمر بهتافات " بالروح بالدم نفديك يا شارون " .. " بالطول بالعرض هنجيب الإسلام الأرض " .. " حسنى مبارك يا طيار الليلادى هتولع نار " .. " يا أمريكا فينك فينك الإسلام بينا وبينك " .. "
والسؤال : هل مهدى عاكف هتف بحياة شارون ؟؟ هل مهدى عاكف سب الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم ؟؟ هل مهدى عاكف هدد حسنى مبارك بالنار ؟؟ هل مهدى عاكف نادى على أمريكا ؟؟
لقد نشرت الصحف العربية منذ أيام خبر هتاف نصارى الأردن الشرفاء " "خيبر خيبر يا يهود جيش محمد سوف يعود " فقامت عدة مواقع تابعة لنصارى مصر بكتابة خبر مفاده أن "أردنيون حضروا المظاهرة وقالوا أن هذا الكلام كاذب ولم تأتى سيرة محمد فى المظاهرة !! تأملوا فى مدى الحقد الذى يملأ قلوبهم العفنة النتنة المليئة بالكراهية القاتلة .. لم يتحملوا أن يهتف نصارى فى الأردن باسم الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم ..
إن ما يفعله نصارى مصر وخيانتهم لمصر وشماتتهم فى ما يجرى الآن فى أرض غزة وكتابتهم المقالات التى يدعون فيها أولمرت ليمارس المزيد من القتل وتأييدهم للصهيونى " "أفيجدور ليبرمان " رئيس حزب " إسرائيل بيتنا " الذى دعا لإلقاء قنبلة نووية فوق" غزة .. كل هذا دليل على تردى أخلاقهم الناتجة عن قلتهم العددية وانتشار الإسلام بين العديد منهم ..
لقد نشرت صحف أمريكية تقارير- من مصادر استخباراتية - فى بداية 2009م تتحدث عن الوجود النصرانى فى العالم العربى ، وما جاء بهذه التقارير نهديه لنصارى مصر الذين يواجهون الانقراض كما قالت الصحف .. خاصة وأن معظم الذين يعتنقون الإسلام فى مصر هم سيدات .. والسيدات هن اللائى يحبلن ويلدن .. ومعنى ذلك أن أطفالهن مسلمون .. ومعنى ذلك أيضاً انقطاع نسل نصارى مصر بمشيئة الله تعالى :
كانوا صاروا الآن
نصارى العراق 10% سنة 1952م 3%
نصارى سوريا 20% سنة 1945م 8%
نصارى لبنان 60% سنة 1975م 27 %
نصارى فلسطين 17% سنة 1948م 1%
نصارى الأردن 4% سنة 1985م 3%
نصارى مصر 15% سنة 1950م 6%
بالإضافة إلى أن نصارى الخليج هم وافدون فتعد بلاد الخليج بأكملها خالية من النصارى .. أما المغرب وتونس والجزائر فتعدادهم الضئيل فى تناقص مستمر وأما الدول العربية الأخرى فيكاد يكون وجودهم معدوم تماماً كالصومال وجزر القمر وجيبوتى واليمن وأما السودان التى يسعى فيها النصارى للإنفصال بدولة فى الجنوب فتعدادهم لا يبلغ 5% من مجموع السكان .
وهذه النسب توضح حتمية الانقراض النصرانى وخاصة نصارى مصر .. ولست أنا من يقول هذا بل التقارير الأمريكية ، والأغرب كما تذكر التقارير هو فشل حملات التنصير فشلا ذريعاً .. يمنع وقف النزيف المسيحى فى بلاد العرب على حد قولهم ويقابل هذا النزيف مداً إسلامياً كبيراً فى أوروبا وأمريكا وشرق آسيا بالإضافة إلى انتشار الإلحاد بين نصارى الغرب بصورة غير مسبوقة .
والغريب أن التقارير تقول أن عدد نصارى العرب مجتمعين من المحيط إلى الخليج هو 15مليون نسمة .. لكن أعباط المهجر نصارى مصر يقولون أن تعدادهم فى مصر 16 مليونا !! ولما رأى شنودة أن العملية مكشوفة صرح أنهم 12 مليون !!
ولعل هذه الحقيقة الواضحة هى ما تجعل نصارى مصر يمارسون قلة الأدب والشتيمة وإعلان الابتهاج بقتل الفلسطينيين والسعادة باحتلال العراق و أفغانستان .. فهم بخيالهم المريض يرون أن نسبة المسلمين ستنهار مثلما انهاروا هم ! ولعل هذا ما يفسر افتعالهم المشاكل الطائفية واللعب بورقة البهائية وأهلنا فى النوبة بل ولا يجدون غضاضة فى قتل نصارى من بنى جلدتهم – كما حدث فى الكشح - لتحقيق مكاسب سياسية ، كالسطو على آلاف الأفدنة وبناء كنائس وأديرة والمطالبة بكوتة فى مجلسى الشعب والشورى وتعيين نصارى فى أمن الدولة والجيش وتغيير المناهج الدراسية وتخريب الأزهر وشن حملات اعتقال فى صفوف التيار الإسلامى ... إلخ ..
أجمل ما فى الأمر أن نصارى مصر يكشفون عن وجوههم الحقيقية فى الشدائد .. وما يفعلونه الآن هو عين ما فعلوه فى حرب تموز 2006م ، حينما شنعوا على حسن نصرالله ودعوا الصهاينة إلى قتله .. نفس السيناريو يقومون به مع غزة الصامدة الشامخة ..
إن هتاف نصارى مصر بحياة " "آرئيل شارون " المجرم النازى ، فى القرن "الحادى والعشرين ، يذكرنا بما فعله جدهم المعلم يعقوب فى القرن الثامن عشر .. ولكم أن تتخيلوا أن يهتف بعض الناس بحياة شخص دموى false قاتل سفاح .. بقر بطون الحوامل واغتصب النساء وهشم رؤوس الأطفال والشيوخ .. لكم أن تتخيلوا مدى الإجرام الذى وصل إليه هؤلاء الرعاع الذين لم يبرعوا سوى فى الردح وقلة الأدب والخيانة ..
يقول الحق سبحانه وتعالى : (( وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ )) ( البقرة : 120 ) .
(( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ )) ( المائدة : 51 ).
خالق الخلق يحذرنا من اليهود والنصارى .. فهل يجرؤ متنطع من المحسوبين على الإسلام أن يقول بعكس ذلك ؟؟ هل يجرؤ سفيه أن يشيد بوطنيتهم وهم الذين يبدون شماتة منقطعة النظير فى أهلنا فى غزة بصورة فى منتهى الفجر والإجرام والخسة ؟؟ هل يجرؤ عميل للنصارى أن يشيد بهم وهم الذين يرقصون فرحاً بمشاهدة بقر بطون الحوامل وسحق الأطفال واغتصاب النساء من أهلنا فى غزة ؟؟
أو كما يقول النازى مؤلف الكتاب المقدس :
(( تجازى السامرة لأنها تمردت على إلهها . بالسيف يسقطون . تحطم أطفالهم ، والحوامل تُشق )) !! ( هوشع 13 : 16 ) .
لقد كشفت حرب غزة طبيعة التحالف بين اليهود والنصارى .. وأيضاً هتاف " "بالروح بالدم نفديك يا شارون " كشف عن حقيقة الإجرام الصهيونى الصليبى ."
ونسأل الله أن يخزى نصارى مصر فى الدنيا والآخرة .. إنه ولى ذلك والقادر عليه .
هامش :
فى ظل الموجة السائدة الآن فى الصحافة المصرية من عداء لـ غزة وحركة حماس .. أود أن أنبه القائمين على أمر هذه الصحافة إلى أنهم قد نسوا نقاطاً خطيرة جداً لم يستغلوها ضد غزة وشعب غزة ، وليحظوا برضى النصارى فى مصر ألا وهى – وأقترح نشرها فى مانشيتات عريضة :

" "أقباط غزة يدفعوة فاتورة تهور حماس " !"
" "أستاذ جامعى تابع لحماس يُكفر الأقباط " !"
"" شاب قبطى يقوم بعملة فدائية ويمر من أحد الأنفاق ويعبر إلى رفح " !"
" "كتائب الشهيد بولس تعلن عن إطلاق عدة هتافات تنادى بحياة أولمرت " !"
"" أقباط غزة تحت القصف الإسرائيلى " !"
" "رهبان أبو فانا يتطوعون للدفاع عن غزة " !"
" "إلى متى تهميش أقباط غزة " !"
" "الإحتلال يقصف عدة كنائس قبطية فى غزة " !"
" "العالم يدين قصف كنائس الأقباط فى غزة " !"
" "خالد مشعل يأمر باستخدام أقباط غزة كدروع بشرية " !"
" "إسماعيل هنية يزدرى عقيدة الأقباط " !"
" "كتب على أرصفة غزة تحرض على الأقباط " !"
" "العالم يدين مجزرة الكشح الفلسطينية " !"
" "متى تنتهى معاناة أقباط غزة " !"
" "البابا شنودة : الفلسطينين مش لاقيين حد يحكمهم " !"
" "يجب تخصيص وقت لبث قداس الأحد على فضائية الأقصى " !"
" "هوجو تشافيز يتآمر على أقباط غزة " !"
" "تصريحات رجب طيب أردوغان العنصرية تثير استياء أقباط غزة " !"
" "الإعلام الإسلاموى يتجاهل مأساة أقباط غزة " !"
" "ضرورة إنشاء مرصد خاص بالفتنة الطائفية فى غزة " !"
" "أقباط غزة مواطنون لهم جميع الحقوق وعلى هنية أن يعترف بذلك " !"
" "التحالف الإيرانى السورى القطرى اليمنى ضد أقباط غزة " !"
ولا أدرى كيف فاتت على الصحافة المصرية هذه المواضيع الخطيرة ؟؟ أرجو من القائمين على أمر صحافتنا الاهتمام بأقباط غزة فالموضوع جد خطير !! ??????????????)=================================================================((((((((تعساً لعملاء الكيان الصهيونى وتحية لأبطال قناة الجزيرة .))))))))))))))

بقلم / محمود القاعود

صورة لرئيس الوزراء الفلسطينى المجاهد البطل الفارس الشريف " إسماعيل هنية " وهو يجلس على الرصيف فى رفح بعدما رفض حرس الجاسوس محمود عباس السماح له بدخول غزة .. أهدى هذه الصورة وتواضع هنية إلى إعلام أحمد يا عمر الذى يدعى أن هنية يجلس فى فنادق خمس نجوم ويستخدم أهل غزة دروع بشرية .. يا إعلام أحمد يا عمر : دلنا على صورة لأى رئيس وزراء- بل حتى وزير - فى العالم جلس مثل هنية على الرصيف

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

سبق وأن أصيب الشواذ جنسياً من كتاب العرب بحالة شديدة من الهياج كتلك التى تنتابهم إن فات موعد الحقنة الشرجية ، عندما قام البطل العراقى " "منتظر الزيدى " بإلقاء حذائه فى وجه الطاغوت الصليبى السفاح " جورج دبليو بوش " .. وراح الشواذ جنسياً يتحدثون عن الطرق الأخرى للتعبير وكرم الضيافة والواجب والمفروض وميصحش وكده عيب .. إلخ "
السبب الرئيسى لهياجهم الشديد هو عدم تحمل رؤية سيدهم وإلههم الجديد يتعرض للضرب بالحذاء ، ومثل هذا العمل يجرح نفوسهم الشاذة .. لأنهم ينظرون للغربى – بصفة عامة - باعتباره المثل والقدوة بداية من اللواط وتبادل الزوجات وحتى العداء للإسلام والكيد لأهله .. وأن يتم ضرب زعيم إحدى الدول التى تجيز زواج قوم لوط .. فهذا عمل لا تحتمله نفوسهم الخبيثة وأحاسيسهم المرهفة .. خاصة أن جميعهم فى شهور الحمل الأولى ، ومثل هذا المشهد – مشهد ضرب بوش بالحذاء – قد يؤثر على الأجنة ..
الغريب أن الشواذ جنسياً الذين انتفضوا كالكلاب المسعورة والذين انتابتهم حالة شديدة من الهياج ، يباركون الآن ما يقوم به أحفاد القردة والخنازير من قتل وذبح للأطفال والنساء والشيوخ والشباب فى غزة .. يباركون إلقاء القنابل الفسفورية وغاز الأعصاب ( لا لون ولا رائحة له ) وأخطر الأسلحة المحرمة دولياً .. بل ويباركون هدم المساجد والمستشفيات ويرددون كلام أحفاد القردة والخنازير بأن الأقمار الصناعية تدلهم على مكان الصواريخ داخل هذه الأماكن !!
المضحك فى الأمر أن بعض هؤلاء الشواذ جنسياً يريد أن يصنع من نفسه شاذاً جنسياً على خلق وأن قلبه يتقطع حزناً لما يجرى فى غزة ، فيقول مثلاً : نعم نحن نحزن لما تقوم به آلة الحرب الإسرائيلية الوحشية الإجرامية وقتلها للأطفال والنساء ، ولكن حماس هى السبب فى ذلك وقادتها الذين يناضلون من فنادق الخمس نجوم ( أول مرة أعرف أن غزة بها فورسيزون وسيتى ستارز وهيلتون وشيراتون وإنتر كونتننتال ) واستخدامهم الأبرياء كدروع بشرية لتنفيذ المخطط الإيرانى السورى !!
وأقسم بالله العظيم أنى لا أمزح فى هذه الجملة التالية .. فبعد أن يحمل حماس المسئولية ويشهر بقادتها تجده يقول : إننا ندعو إسرائيل للتركيز على قادة حماس وقتل أكبركمية من هؤلاء الإرهابيين حتى تخرج " إسرائيل " بالنتيجة المطلوبة لتحرير هذا القطاع من أزلام على خامنئى وحسن نصرالله !! فقتل قادة حماس يعجل بالنصر وسيمنع قيام دولة إسلامية ترجم الزانى وتقطع يد السارق ...
ونسى الشاذ جنسياً أن يقول فى معرض تخوفه من الدولة الإسلامية : وترجم الشاذ جنسياً اللوطى .. لكنه خشى أن يُفتضح أمره والذى من أجله كتب هذا الخراء ..
الكلمات التى ذكرتها هى نموذج لمئات المقالات موجودة .. فلم أقصد كاتب بعينه ، ولكنى أقصد كل من يحمل مضمون هذه الأفكار الإجرامية .. فعندما تقرأ لكاتب يبرر عدوان كيان العصابات الصهيونية على الشعب الغزاوى الأعزل فاعلم يرحمك الله أنه يكتب مقاله من تحت وأن الذى ينام فوقه يملى عليه ما يكتب ..
ما دخل خامنئى و حسن نصرالله وإيران وقطر وسوريا بما يحدث ؟؟ هل لابد لـ إسماعيل هنية أن يقبل الأرض من تحت الجاسوس الصهيونى مغتصب السلطة الفلسطينية " "محمود عباس " حتى نقول أنه رجل وطنى وشهم ويجنب شعب غزة الدمار والهلاك ؟؟"
هل لابد لـ خالد مشعل أن يأخذ رأى صحافة " "أحمد يا عمر " حتى يعد من المناضلين الأبطال ؟؟"
هل لابد أن يقوم محمد نزال بتقبيل شفايف أولمرت حتى يعد معتدلاً ؟؟
هل يجب على أسامة حمدان أن يحتضن تسيبى ليفنى ليقولوا أنه شريف ؟؟
إن كيان العصابات الصهيونية لا يفهم غير لغة القوة ولن يرحل عن فلسطين إلا بالقوة .. ماذا أخذنا من المؤتمرات – أو بالأحرى المؤامرات – وغزة أريحا وأسلو و واى بلانتيشن وكامب ديفيد وأنابوليس ... إلخ
ماذا أخذنا من الموائد المستديرة والجلوس على طاولة المفاوضات ... ؟؟
ماذا أخذنا من الحكمة والحنكة والخبرة وبعد النظر لدى بعض زعماء العرب الذين ذهبوا بنا إلى الجحيم ؟؟
ماذا أخذنا من التطبيع والشراكة والاتفاقيات ؟؟
لم نأخذ إلا الضرب بالنعال والأحذية من قبل كيان القردة والخنازير .. لم نأخذ إلا قتل أطفالنا ونساءنا وشيوخنا وشبابنا .. لم نأخذ إلا التجويع والحصار والحرمان من مقومات الحياة .. لم نأخذ إلا غضب الله .. لأننا فرطنا فى حقوق أهلنا فى فلسطين ..
إن هذا الكيان الصهيونى الدموى الفاجر لا يعرف إلا لغة القوة .. لذلك فهم لا يحترمون أى ضعيف خانع مستسلم .. تابعوا رأى الشارع الصهيونى .. يخشى من ذكر اسم حسن نصرالله .. وفى المقابل اذكروا أمامهم اسم أى زعيم عربى .. ستجد الصهيونى يضحك لأن هؤلاء الزعماء فى نظره مجرد دُمى وخدم عند حكام هذا الكيان الغاصب ..
اليوم يرتعد الصهاينة من كل خطاب لـ إسماعيل هنية أو خالد مشعل لأن كلاهما فى نظرهم هو المسئول عن إطلاق الصواريخ .. لذا تجدهم مثل الفئران أمام أى خطبة لهنية أو مشعل .. ينقلون خطبهم مباشرة ويحللون فى الخطاب عدة ساعات .. ويقولون أنه كان يقصد كذا ويرسل إشارة إلى كذا ... إلخ .
الكيان الصهيونى لا يهتم بالشواذ جنسياً ولا بالمخنثين .. الكيان الصهيونى لا يخشى إلا الرجال .. لا يهتم بالجاسوس " "محمود عباس " .. لا يهتم بالسكير العربيد الفاحش " محمد دحلان " .. لا يهتم بالخائن " ياسر عبد ربه " ... "
الكيان الصهيونى لا يقدر سوى الأبطال .. لأنهم هم الذين يرعبونه ويُطيرون النوم من عيونه ..
الكيان الصهيونى يُشبه المرأة التى تبغض وتستهين بالرجل المخنث لكنها تبوس الأرض من تحت نعال الرجل الحازم القوى الغيور الذى يستطيع الدفاع عنها والقيام بمهامه تجاهها ..
كذلك الكيان الصهيونى لا يخاف ولا يرتعب إلا من أبطال المقاومة .. فى حين تراه يبصق فى وجه المخنثين من أنصار مائدة المفاوضات والمائدة المستديرة والمائدة المستطيلة والمائدة المربعة والمائدة المثلثة ..
إن تضامن الشواذ جنسياً مع غزة .. لم يقدم لهم سوى فضائح جديدة .. سوى تعرية حقيقتهم الشاذة أمام القراء .. سوى فضح ليبراليتهم المزعومة .. سوى فضح تآمرهم على الإسلام والمسلمين .. سوى فضح شماتتهم فى المسلمين وتحالفهم مع كيان القردة والخنازير .. سوى ازدواجيتهم المقيتة عندما يتعلق الأمر بنصارى مصر .. سوى الانتقام من كل من يدافع عن راية : لا إله إلا الله .. محمد رسول الله ..
هامش :
تحية إلى أبطال الإعلام : وائل الدحدوح – جيفارا البديرى – شيرين أبو عاقلة – إلياس كرام – تامر المسحال – هبة عكيلة - سمير أبو شمالة .. هؤلاء هم أبطال الإعلام العربى وجميعهم يعملون فى فضائية " "الجزيرة " .. تجدهم فى الليل والنهار .. فى عزّ البرد .. من داخل القصف والدمار والحصار .. فى كل وقت .. ينقلون التقارير المباشرة يتحدثون بلغة مهذبة بعيداً عن العمالة وقلب الحقائق ووصف الشهداء بـ القتلى كما تفعل قناة العبرية .. "اسأل الله أن يحميكم جميعاً يا طاقم الجزيرة فى غزة. ??????????????===================================================================?((((((((((ثبات أهل غزة وإعجاز القرآن الكريم))))))))))))))))))

بقلم / محمود القاعود

ما يحدث الآن فى غزة الصامدة المجاهدة الشامخة الأبية ، وتحملها للعدوان الصهيونى الصليبى - الذى بدء فى 27 ديسمبر 2008م والذى راح ضحيته حتى كتابة هذه السطور ما يقارب ألف شهيد وأربعة آلاف جريح فى حالة خطرة - ، واستبسالها فى مقاومة هذا العدوان الصهيونى الصليبى الغشوم ، هو إحدى ملاحم البطولة والمقاومة التى يعجز التاريخ عن وصفها .
صمود عجيب ونصر إلهى :
صمود أهل غزة أمام أقوى جيش فى العالم مزوّد بأحدث أسلحة الفتك والقتل وسفك الدماء ( الجيش الصهيونى ما هو إلا الجيش الأمريكى والأسلحة الصهيوينة هى أسلحة أمريكية لذا فمن المغالطة أن يقول البعض أن الجيش الصهيونى أقوى رابع جيش فى العالم ) ، ورغم هذا كله فإن الجيش الصهيونى لا يستطيع إلا أن يقتل الأطفال والنساء والشيوخ من أجل العجز والفشل والخيبة ..
لكن من أين يأتى أهل غزة بهذه القوة الخارقة ؟؟ من أين تأتيهم هذه القدرة على الصمود والشجاعة ؟؟ كيف يذل أبطال المقاومة الجيش الصهيونى برغم قتل الصهاينة عشرات الأطفال والنساء والشيوخ كل يوم تشرق فيه الشمس ؟
يقول الحق سبحانه وتعالى : " "إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُم بِأَلْفٍ مِّنَ الْمَلائِكَةِ مُرْدِفِينَ " ( الأنفال : 9 ) . "
لعلنا جميعاً نشاهد كل يوم الاستغاثات التى تطلقها النساء عبر الفضائيات : يا الله .. يارب .. وكذا ما يقوله أى طفل فقد عائلته كلها: لم يبق لى سوى الله .. فكان لزماً على الله أن يلبى نداء من يستغيث به .
وعن سر هذا الثبات العجيب يقول الحق سبحانه وتعالى : " "إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُواْ الرُّعْبَ فَاضْرِبُواْ فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ " ( الأنفال : 12 ) ."
وهذه الآية الكريمة هى ما توضح لنا رعب الصهاينة القتلة وعجزهم عن مواصلة القتال البرى ، وأيضاً تمكن الأبطال فى غزة من رقاب القتلة الصهاينة .وإشارة الحق سبحانه وتعالى إلى ضرورة ضرب بنان القتلة لتعجيزهم عن حمل السلاح الذى يقتلون به الأطفال والنساء والشيوخ .
لماذا تختار المقاومة الاستشهاد فى سبيل الله ؟؟ لماذا يصمد أبطال المقاومة ؟؟ لماذا يستبسل الأشقاء فى غزة فى الدفاع عن بلدهم ؟؟ :
يقول الحق سبحانه وتعالى : " "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُواْ زَحْفاً فَلاَ تُوَلُّوهُمُ الأَدْبَارَ وَمَن يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلاَّ مُتَحَرِّفاً لِّقِتَالٍ أَوْ مُتَحَيِّزاً إِلَى فِئَةٍ فَقَدْ بَاء بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ " ( الأنفال : 15 – 16 ) . "
تحذير شديد من رب العالمين إلى المجاهدين فى كل مكان وزمان ومنذ غزوة بدر الكبرى : " "لا تولوهم الأدبار " .. لا تهربوا .. اصمدوا ورابطوا .. من يعصى هذه الأوامر سيبوء بغضب من الله .. ونعوذ بالله من غضب الله . واستثنى الحق سبحانه وتعالى المتحرف لقتال أى الذى يفر بوجهه كيداً للأعداء ليوقع بهم أو المتحيز إلى فئة من المؤمنين لينصرها .. ما عدا ذلك فإن غضب الله سيحل على من يولى الأدبار ومأواه جهنم وبئس المصير ."
الصواريخ العبثية .. كيف تذل كيان الصهاينة وتلقى فى قلوب الصهاينة الرعب ؟ :
من السذاجة أن نعتقد أن تلك الصواريخ البسيطة - التى يسميها المرجفون فى فلسطين " صواريخ عبثية " – وفعاليتها فى إرعاب الصهاينة ، التى تصل إلى المدن العربية التى يحتلها الكيان الصهيونى .. من السذاجة الاعتقاد بأنها تؤتى أكلها نتيجة خبرة ومهارة أبطال المقاومة .. ولكنها تؤتى أكلها نتيجة المدد الإلهى :
" "فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ قَتَلَهُمْ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ رَمَى وَلِيُبْلِيَ الْمُؤْمِنِينَ مِنْهُ بَلاء حَسَنًا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ " ( الأنفال : 17 ) ."
لكن من المسئول عن تبديد الإرهاب الصهيونى وتعجيزه أمام المقاومة ؟ :
"" ذَلِكُمْ وَأَنَّ اللَّهَ مُوهِنُ كَيْدِ الْكَافِرِينَ " ( الأنفال : 18 ) ."
كيف ترى المقاومة الجيش الصهيونى ؟ :
يجلس خبراء الحروب يتحدثون عن قدرات الجيش الصهيونى وقوته ، لكنهم لا يفسرون لنا سبب فشل الصهاينة أمام المقاومة ..
" "إِذْ يُرِيكَهُمُ اللَّهُ فِي مَنَامِكَ قَلِيلاً وَلَوْ أَرَاكَهُمْ كَثِيرًا لَّفَشِلْتُمْ وَلَتَنَازَعْتُمْ فِي الأَمْرِ وَلَكِنَّ اللَّهَ سَلَّمَ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ وَإِذْ يُرِيكُمُوهُمْ إِذِ الْتَقَيْتُمْ فِي أَعْيُنِكُمْ قَلِيلاً وَيُقَلِّلُكُمْ فِي أَعْيُنِهِمْ لِيَقْضِيَ اللَّهُ أَمْرًا كَانَ مَفْعُولاً وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الأُمُورُ " ( الأنفال : 43 – 44 ) "
أى تذكر يا محمد عندما أراك الله أعداءك قلة أثناء نومك .. وعندما أخبر الرسول الأعظم أصحابه بما رأى قويت شوكتهم رغم أنهم هم القلة الضعيفة .. واعلم يا محمد أن الله لو أراك عدوك كثيرا لخاف أصحابك وفروا من القتال " ولفشلتم " أى لفشل أصحابك واختلفوا فى القتال .. ولكن الله سلم ولم تفشلوا أو تتنازعوا .. إنه عليم بذات الصدور .. وطبيعة النفس البشرية وخوفها من الكثرة العددية .. وعندما يلتقى الرسول الأعظم وصحابته فى اليقظة وفى أرض المعركة مع الكفار .. يرى الرسول وصحابته الكفار قليلا .. حتى يحقق الله النصر للمسلمين ..
نصيحة إلهية :
" "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُواْ وَاذْكُرُواْ اللَّهَ كَثِيرًا لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ وَأَطِيعُواْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُواْ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِم بَطَرًا وَرِئَاء النَّاسِ وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَاللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ " ( الأنفال : 45 – 47 ) ."
ضرورة إعداد القوة لمواجهة الكفار وحماية أهلنا وديارنا :
" "وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لاَ تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ " ( الأنفال : 60 ) ."
كيف يكون السلم مع الأعداء ؟ :
السلام عبارة نسمعها كثيراً دون أن ندرى ما هو هذا السلام المقصود ؟ فكثيراً ما نرى بلادنا العربية والإسلامية تُحتل وتُغتصب ثم نجد من يقول " "السلام " ويدعو للتخاذل والقبول بالاحتلال والأمر الواقع .."
يقول الحق سبحانه وتعالى : " "وَإِن جَنَحُواْ لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ " ( الأنفال : 60 ) ."
أى وإن جنحوا للسلم .. لما فيه مصلحتكم .. لما فيه نفع لكم .. لكن بالله خبرونى أى نفع فى اتفاقية بين حماس والكيان الصهيونى تقنن الحصار والاحتلال .. وتقنن حرمان أهل غزة من الماء والدواء والغذاء ؟؟ أى سلام يدعو لاستمرار احتلال فلسطين ؟؟ أى سلام يدعو أن تظل تل أبيب مغتصبة ؟؟ أى سلام يسمح للصهاينة باغتصاب أرضنا العربية الإسلامية وتهجير أهلها وقتلهم وتعذيبهم ؟؟
إن السلام المقصود فى قول الحق سبحانه وتعالى .. هو سلام المنتصر .. هو سلام الجنوح للسلم بعدما نستعيد أراضينا وديارنا .. بعدما نتمكن من عدونا القاتل المجرم ونذله .. ونعفو عنه بإرادتنا .. فإن أراد أن يعيش بجوارنا وفى حمايتنا أهلا وسهلا .. وإن أراد الخروج على السلام فليس له إلا ما يستحق .. الآية الكريمة جاءت بعد الآية التى تحثنا على إعداد القوة ، وهذا يدل على أن السلام المقصود هو سلام الأقوياء لا سلام الأذلاء ..
نعم نقبل بوجود يهود فى فلسطين ، ولكننا لا نقبل بوجود هذا الكيان الصهيونى الممسوخ ، الذى أقامته الصليبية العالمية حقداً على الإسلام والمسلمين ..
الدفاع عن النفس وحتيمة النصر الإلهى :
يقول الحق سبحانه وتعالى : " "يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى الْقِتَالِ إِن يَكُن مِّنكُمْ عِشْرُونَ صَابِرُونَ يَغْلِبُواْ مِئَتَيْنِ وَإِن يَكُن مِّنكُم مِّائَةٌ يَغْلِبُواْ أَلْفًا مِّنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَّ يَفْقَهُونَ الآنَ خَفَّفَ اللَّهُ عَنكُمْ وَعَلِمَ أَنَّ فِيكُمْ ضَعْفًا فَإِن يَكُن مِّنكُم مِّائَةٌ صَابِرَةٌ يَغْلِبُواْ مِئَتَيْنِ وَإِن يَكُن مِّنكُمْ أَلْفٌ يَغْلِبُواْ أَلْفَيْنِ بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ " ( الأنفال : 65 – 66 ) ."
يا أيها النبى .. يا محمد حرّض المؤمنين على القتال .. – لا حظ أنه لم يقل حرضهم على القتل – حرّضهم على القتال .. حرّضهم على الدفاع عن أنفسهم وأعراضهم وأطفالهم ونسائهم وأموالهم .. حرضهم على استعادة عزتهم وكرامتهم .. ثم يوجه الحق سبحانه وتعالى خطابه للمؤمنين .. إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مائتين .. وإن يكن منكم مائة يغلبوا ألفا .. أى ستغلبون عشرة أمثال مهما كان عددكم .. حسناً .. تحتاجون لعون ومدد .. ترون أن القلة بحاجة إلى كثرة .. فالآن قد خفف الله عنكم .. فبدلاً من أن يكون مقابل مائتين من الكفار عشرة من المؤمنين .. صار النصر يستلزم مائة من المؤمنين مقابل المائتين .. وبدلاً من المائة مقابل الألفين صار النصر يستلزم ألفاً من المؤمنين ليشدوا من أزر بعضهم .
خريطة الجهاد :
يحدد رب العالمين للمؤمنين الخط الذى يسيرون عليه فى الجهاد وكيف يحاربون الكفار الذين لا عهد لهم وينقلبون على الهدنة .. الكفار الذين قتلوا الأطفال والنساء والشيوخ :
" "فَإِذَا انسَلَخَ الأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُو false اْ الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُواْ لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَخَلُّواْ سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ " ( التوبة : 5 ) ."
اقتلوا المشركين .. نعم اقتلوهم مثلما قتلوا الآلاف منكم .. اقتلوا هؤلاء الفجار الذين يطربون لسفك دماء الأطفال والنساء والشيوخ .. اقتلوهم .. وأسروا منهم واحبسوهم .. وتربصوا بهم فى كل مكان .. فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فاتركوهم .. فالله غفور رحيم يغفر لمن تاب توبة نصوحا .
" "كَيْفَ وَإِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ لاَ يَرْقُبُواْ فِيكُمْ إِلاًّ وَلاَ ذِمَّةً يُرْضُونَكُم بِأَفْوَاهِهِمْ وَتَأْبَى قُلُوبُهُمْ وَأَكْثَرُهُمْ فَاسِقُونَ " ( التوبة : 8 ) ."
استفهام يوضح غدر الكفار وعدم ثباتهم على العهد والإلتزام بالاتفاقيات .. كيف ؟ وهم الذين إن تمكنوا منكم لن يرحموكم أبداً .. يقولون بأفواههم ما ليس فى قلوبهم .. وأكثرهم فاسقون ..
تحريض للمؤمنين للدفاع عن النفس :
دائماً ما يكون رد فعل أى مسلم رداً على عدوان وقتال الكفار .. الكفار يتميزون بالغدر وسوء النية ، لذلك كانت آيات القرآن الكريم تذكر كل مؤمن بماضى الكفار وطبيعتهم وتعاملاتهم :
" "وَإِن نَّكَثُواْ أَيْمَانَهُم مِّن بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُواْ فِي دِينِكُمْ فَقَاتِلُواْ أَئِمَّةَ الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لاَ أَيْمَانَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَنتَهُونَ أَلاَ تُقَاتِلُونَ قَوْمًا نَّكَثُواْ أَيْمَانَهُمْ وَهَمُّواْ بِإِخْرَاجِ الرَّسُولِ وَهُم بَدَؤُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ أَتَخْشَوْنَهُمْ فَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَوْهُ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ " ( التوبة : 12 – 13 ) ."
قاتلوا هؤلاء الكفار الذين نقضوا العهود والمواثيق .. إنهم لا أمان لهم لنقضهم العهود والمواثيق .. قاتلوهم لعلهم يرجعوا عنكم ويكفوا أذاهم عن إسلامكم و أطفالكم ونسائكم .. وتذكروا كيف نقضوا العهود وحاولوا إخراج الرسول صلى الله عليه وسلم من مكة .. أتخشونهم ؟ أتخافون من هؤلاء الكفار .. الله وحده فقط هو أحق أن تخشوه إن كنتم مؤمنين .
انتصروا للمظلومين والأرامل والأيتام :
" "قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ وَيُذْهِبْ غَيْظَ قُلُوبِهِمْ وَيَتُوبُ اللَّهُ عَلَى مَن يَشَاء وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ " ( التوبة : 14 – 15 ) ."
فى الجهاد تنكشف الحقائق :
المحنة التى يتعرض لها أهل غزة الآن كشفت حقيقة أهل النفاق الذين يطعنون فى المقاومة وفى حركة حماس وفضحت من كان يدعى البطولة والكفاح .. وهذا ما تحدثت عنه الآية الكريمة :" "أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تُتْرَكُواْ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَلَمْ يَتَّخِذُواْ مِن دُونِ اللَّهِ وَلاَ رَسُولِهِ وَلاَ الْمُؤْمِنِينَ وَلِيجَةً وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ " ( التوبة : 16 ) "
أى حسبتم أن تتركوا دون أى اختبار وبلاء وامتحان ؟! ولما يظهر المجاهد من المنافق ؟ والمقصود بقوله تعالى " "ولمّا يعلم الله ... " ليس العلم الغيبى .. فهو سبحانه وتعالى يعلم كل ذلك سلفاً ، ولكنه يظهر حقيقة الناس ليجازيهم على أعمالهم .. حتى لا يدعى مدع أنه لو تُرك يعمل فى الدنيا لكان زعيم المجاهدين ! فها أنت فى الدنيا فماذا فعلت ؟؟ فالمسألة هنا لإقامة الحجة على الجميع .. لتمييز الخبيث من الطيب .. ليعلم الذين جاهدوا ولم يتخذوا بطانة من الكفار " وليجة " من دون الله ولا رسوله ولا المؤمنين .."
التذكير بالنصر وتثبيت الله للمؤمنين :
" "لَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنكُمْ شَيْئًا وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُم مُّدْبِرِينَ ثُمَّ أَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَنزَلَ جُنُودًا لَّمْ تَرَوْهَا وَعَذَّبَ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَذَلِكَ جَزَاء الْكَافِرِينَ " ( التوبة : 25 – 26 ) ."
الدرس المستفاد من هذه الآية الكريمة هو نبذ الغرور والتعالى ، والإعجاب بالكثرة العددية .. فهذا كله لا يغنى من الله شيئاً .. الأهم هو الثبات والإيمان .. يذكر الحق سبحانه وتعالى عباده بما حدث يوم حنين ، عندما قال المسلمون : لن نغلب اليوم من قلة .. فلم تغنى هذه الكثرة العددية أى شئ وضاقت الأرض بما رحبت على المسلمين ثم فروا منهزمين .. وهذا يعنى أن النصر من عند الله لا بالكثرة العددية ..
لذلك ليس من العجيب أن نرى المجاهدين فى غزة برغم قلتهم العددية يمرغون أنوف عصابات أقوى جيوش العالم فى التراب ..
لقد فر غالبية الذين حضروا يوم حنين .. وبقى الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم .. بقى الشجاع العظيم .. بقى البطل المقدام .. حاصره الكفار ، وهو يصيح فيهم من فوق فرسه :
أنا النبى لا كذب أنا ابن عبدالمطلب
فأخذ قبضة من التراب فرمى بها فى وجوه المشركين وقال : شاهت الوجوه ففروا .. فما بقى أحد إلا ويمسح القذى عن عينيه .. نزلت السكينة الإلهية على رسول الله والمؤمنين . وأرسل الله ملائكته الكرام .. وعذّب الكفار .. وهذا هو الجزاء الوفاق ..
دفع أذى الكفار لنشر الأمن ولأمان فى المجتمع :
" "قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ " ( التوبة : 29 ) ."
قاتلوا هؤلاء الكفار من يهود وعباد صليب .. قاتلوهم مثلما يفعلون فيكم .. قاتلوهم مثلما رملّوا النساء ويتموا الأطفال .. قاتلوهم مثلما يلقون فوق رؤوسكم بالقنابل الفسفورية والعنقودية والكيماوية .. قاتلوهم وادفعوا آذاهم .. قاتلوهم دون هوادة حتى يستسلموا لكم ويعطوا الجزية وهم أذلاء يعترفون لكم بفضل حمايتهم والتعايش معهم .. قاتلوهم فهم حقراء لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون بالإسلام .. الزنا عندهم شريعة .. الفجور لديهم فضيلة .. سفك الدماء فى حكمهم صلاة .. قاتلوهم حتى ينتهوا عن إجرامهم وطغيانهم ..
قدرة الله على كل شئ وحتمية النصر للمؤمنين :
يقول الحق سبحانه وتعالى : " "وَرَدَّ اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِغَيْظِهِمْ لَمْ يَنَالُوا خَيْرًا وَكَفَى اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ الْقِتَالَ وَكَانَ اللَّهُ قَوِيًّا عَزِيزًا وَأَنزَلَ الَّذِينَ ظَاهَرُوهُم مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِن صَيَاصِيهِمْ وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ فَرِيقًا تَقْتُلُونَ وَتَأْسِرُونَ فَرِيقًا وَأَوْرَثَكُمْ أَرْضَهُمْ وَدِيَارَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ وَأَرْضًا لَّمْ تَطَؤُوهَا وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرًا " ( الأحزاب : 25 – 27 ) ."
ردّ الله الأحزاب الذين اجتمعوا على غزو مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم .. رد الله الأحزاب خائبين خاسرين منهزمين .. ردهم بغيظهم وسخطهم .. لم ينالوا خيراً لا فى الدنيا ولا الآخرة .. وكفى الله المؤمنين القتال .. أرسل سبحانه وتعالى ملائكته والريح العاصفة حتى فرت الأحزاب منهزمة .. وكان الله قويا عزيزاً .. قادراً على كل شئ .. وأنزل يهود بنى قريظة من الذين نقضوا العهد مع الرسول صلى الله عليه وسلم وتحالفوا مع الكفار ، أنزلهم من حصونهم وقلاعهم التى احتموا فيها .. والقى سبحانه وتعالى فى قلوبهم الرعب والهلع حتى استسلموا للمسلمين .. فريقاً تقتلون .. فريقاً من هؤلاء الخونة الذين طعنوكم وتحالفوا مع قريش بعدما عاهدتموهم .. فريقاً تقتلون من الذين نقضوا العهد والميثاق .. تعامل الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم مع يهود بنى قريظة الخونة وفق حكم " "سعد بن معاذ " الذى حكم بقتل رجالهم وسبى نساؤهم وذريتهم .. وتأسرون فريقاً .. النساء والأطفال .. فرق شايع بين الأمر بقتل الأطفال والنساء وشق بطون الحوامل وبين أسرهم وتعليمهم .."
وأورثكم أرضهم وديارهم وأموالهم .. أى وأورثكم أرض بنى قريظة الخونة المتآمرين على رسول الله صلى الله عليه وسلم ومع هذه الأرض .. أرضاً أخرى لم تطؤوها .. إشارة إلى خيبر وجميع الأراضى الأخرى التى فتحها الإسلام .. وكان الله على كل شئ قديراً .. لا يعجزه أى شئ .. فإذا أراد شيئاً فيقول له كن فيكون .. قدرة الله سبحانه وتعالى تتجلى فى جميع ما نراه وما لا نراه .. ولكنه سبحانه وتعالى ضربها مثلاً لنا فى إخراج بنى قريظة الذين خانوا الله ورسوله وأرادوا القضاء على دعوة الإسلام .. فقد أرادوا كيداً .. ولكن كيد الله متين ..
يقول تعالى : " "فَإِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاء حَتَّى تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا ذَلِكَ وَلَوْ يَشَاء اللَّهُ لانتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَكِن لِّيَبْلُوَ بَعْضَكُم بِبَعْضٍ وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَن يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ " ( محمد : 4 ) ."
أى إذا لقيتم الذين كفروا فى أرض النزال فى ساحات الوغى فاضربوا رقابهم لتجهزوا عليهم .. ومن يقع فى أيديكم من الأسرى فقيدوه وبعد انتهاء المعركة إما أن تفدوهم بالمال أو بالأسرى من المسلمين .. ولو شاء الله لانتصر على الكفار دون قتال أو حرب .. ولكنه يختبر إيمان المجاهدين .. وأما الذين قٌتلوا فى سبيل الله فلن يبطل أعمالهم .
الشكر لله وحده والثقة فى الله والصبر على البلاء :
أى انتصار للمسلمين فالفضل كله لله سبحانه وتعالى .. والشكر أيضاً له وحده .. هو الذى نحمده آناء الليل وأطراف النهار .. يقول الحق سبحانه وتعالى فى معرض تذكير المسلمين بنصر يوم بدر .. والمعجزة الإلهية التى جعلت بضعة عشرات يغلبون آلاف الكفار :
" "وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُواْ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِينَ أَلَن يَكْفِيَكُمْ أَن يُمِدَّكُمْ رَبُّكُم بِثَلاثَةِ آلافٍ مِّنَ الْمَلائِكَةِ مُنزَلِينَ بَلَى إِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ وَيَأْتُوكُم مِّن فَوْرِهِمْ هَذَا يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُم بِخَمْسَةِ آلافٍ مِّنَ الْمَلائِكَةِ مُسَوِّمِينَ وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلاَّ بُشْرَى لَكُمْ وَلِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُكُم بِهِ وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِندِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ لْيَقْطَعَ طَرَفًا مِّنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ أَوْ يَكْبِتَهُمْ فَيَنقَلِبُواْ خَائِبِينَ " ( آل عمران : 123 – 127 ) ."
لقد نصركم الله ببدر وأنتم أذلة لا عتاد ولا سلاح ولا كثرة عددية .. فاتقوا الله واشكروه على هذا النصر العظيم وهذا الفضل الكبير .. واذكر يا محمد عندما قلت للمؤمنين ألا يكفيكم أن يعينكم الله بثلاثة آلاف من الملائكة الذين أمرهم الله بالقتال – لا حظ أن الله فى سورة الأنفال وعدهم فى بادئ الأمر بألف من الملائكة مردفين عندما دعوا الله واستغاثوا به .. حتى لا يقول معترض أهم ألف أم ثلاثة آلاف أم خمسة آلاف ؟! فى البدء دعوا الله فأرسل لهم ألف ملك وعندما دعا الرسول الكريم أرسل الله ثلاثة آلاف ملك وعندما أمر الحق سبحانه وتعالى أرسل خمسة آلاف من الملائكة .. وهذا التتابع من إعجاز القرآن الكريم .. فلعل بعضنا يعرف الإمدادات العسكرية فى حروب هذه الأيام وكيفية إرسال الأفواج على دفعات .. فمن ناحية لا يحدث زحام ، ومن ناحية أخرى شحن الأرواح المعنوية للمقاتلين عندما يرون كل مدة أفواج تأتى لمؤازرتهم ، لذلك كان التتابع فى إرسال الملائكة - .. ويلبى الحق سبحانه وتعالى نداء حبيبه صلى الله عليه وسلم : بلى إن تصبروا وتتقوا يمدكم بالملائكة عندما يأتى الكفار لقتالكم من ساعتهم هذه ، فسيمددكم الله بالملائكة ويزيد عددها فيمددكم بخمسة آلاف من الملائكة مهمتهم القتال والدفاع عن المؤمنين .. وما جعل الله إمدادكم بالملائكة إلا بشرى لتثبتوا فى المعركة ولتطمئنوا ولتبددوا خوفكم من كثرتهم العددية وأسلحتهم الهائلة .. وما النصر إلا من عند الله العزيز الحكيم .. فلا تعتقدوا أن النصر بكثرة العدد وقوة السلاح .. ولكنه من عند الله القادر على كل شئ .. ليقطع طرفاً من الذين كفروا .. ليهدم ركناً من أركان الكفر والشرك والتطاول على الله .. أو يكبتهم .. يخزيهم بالهزيمة الساحقة على يد قلة عددية .. فينقلبوا خائبين مهزومين لم يفلحوا فى القضاء على الدعوة وصاحبها صلى الله عليه وسلم ..
إن آيات القرآن الكريم تنطبق بشكل مذهل على أهل غزة الأبطال الذين لا يخشون من بأس جيش الصهيونية الصليبية العالمية .. الذين يصبرون على ما ابتلاهم به الله .. الذين يدافعون عن وطنهم وأولادهم ونسائهم وشيوخهم .. الذين يزيدهم الحصار والتجويع بطولة ومقاومة ..
إن ثبات أهل غزة لا يمكن تفسيره بأنه ثبات من عند أنفسهم .. ولكنه تثبيت من الله تعالى لهم أو كما قال :
" "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ وَالَّذِينَ كَفَرُوا فَتَعْسًا لَّهُمْ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَرِهُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ دَمَّرَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلِلْكَافِرِينَ أَمْثَالُهَا ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ مَوْلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَأَنَّ الْكَافِرِينَ لا مَوْلَى لَهُمْ " ( محمد : 7 – 11 ) ."
لقد صدق أهل غزة كلام الله .. وصبروا على البلاء والكرب .. فكان لزاماً على الله أن ينصرهم ويثبت أقدامهم ويجعلهم يواجهون عدوهم الصهيونى الصليبى بمنتهى الإقدام والشجاعة ؛ فالله مولاهم والكفار لا مولى لهم ..
إن أهل غزة يؤكدون إعجاز القرآن الكريم ، وما به من آيات كريمات نراها على أرض الواقع سواء فى المقاومة أو الصبر على البلاء والثبات فى مواجهة العدوان الغشوم ..
ولتذكروا يا أهل غزة دائماً قول الحق سبحانه وتعالى : " "أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَزُلْزِلُواْ حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ " ( القرة : 214 ) ."
فإن نصر الله قريب .. وصبراً آل غزة فإن موعدكم الجنة . ?????????====================================================================?((((((((((((((((((لصوص أبى فانا وشهداء غزة)))))))))))))))))))

بقلم / محمود القاعود

تذكرون بالقطع ما حدث فى دير أبى فانا الموجود فى محافظة المنيا المصرية فى شهر مايو 2008م .. لكن ما هى علاقة ماحدث فى أبى فانا بما يحدث الآن فى غزة من قتل وإبادة جماعية وطحن لعظام الأطفال وسحق لأجساد النساء ، ودهس لرؤوس الشيوخ .. وهدم المستشفيات وتفجير المساجد ، وكل ما يفعله أحفاد القردة والخنازير منذ 27 ديسمبر 2008م وحتى هذه الأيام وعلى مدار أسبوعين دون أن يتحرك مجلس الأمن أو الأمم المتحدة أو حلف الأطلنطى أو منظمات حقوق الإنسان ... إلخ ؟؟

إن العلاقين بين "" أبو فانا " و "غزة الصامدة علاقة توضح مدى ازدواجية الإعلام العربى والغربى بخصوص الحدث الأول والثانى .. علاقة توضح مدى الفجر والعهر الذى وصل له الإعلام المصرى على الأخص والعربى والغربى بصفة عامة .. علاقة توضح نفاق الإعلام وخوفه من النصارى وتحريضه وتشجيعه لهم ليخرجوا على القانون والدستور .. بينما تجدهم يهاجمون بكل قسوة ووحشية مليون ونصف المليون إنسان مسلم يتعرضون للإبادة الجماعية والمحارق الصهيونية النازية .

لصوص أبى فانا وموقف الإعلام منهم :

عندما نشبت أحداث أبى فانا بين اللصوص القتلة الإرهابيين من الرهبان ورجال الدين النصرانى وبين بعض العرب البسطاء .. لأن العرب تصدوا لتعديات الرهبان القتلة على أملاك الدولة وضم مساحتها إلى ديرهم .. قام الرهبان النصارى بقتل مسلم وإصابة العشرات من المسلمين الأبرياء .. وفى الجانب المقابل أُصيب بعض القتلة من الرهبان الإرهابيين بخدوش وجروح طفيفة .. فماذا حدث ؟؟

قامت قيامة النصارى ومعهم الإعلام المصرى ونصارى المهجر وقامت الحكومة بحملة شعواء ضد الإسلاميين خوفاً من النصارى ، وراحت ترسل الوفود للقيصر المريض الذى ذهب ليعالج فى الولايات المتحدة .. أعضاء مجلس شعب يذهبون .. وزراء .. السفير المصرى .. الرئيس مبارك يتصل .. الجميع يطلب الصفح والغفران من بابا القتلة .. من بابا اللصوص الذين سرقوا أراضى الدولة .. الصحف الحكومية والخاصة تهاجم الإسلام والمسلمين .. خدام النصارى يكتبون المقالات العريضة التى تنادى بمطالبهم غير المشروعة .. وفى ذات الوقت يتم التشهير بالإسلام وبجماعة الإخوان والدعوة لاعتقال أفرادها ليطمئن النصارى ..

قام نصارى المهجر بالتظاهر فى جل دول أوروبا وولايات أمريكا وطالبوا صراحة بإسقاط نظام الحكم فى مصر وتخليصهم من الإرهاب الإسلامى .. حثالة البشر فى الولايات المتحدة يقدمون مشاريع قرارات لحجب المعونة ولأمر الحكومة المصرية ببناء كنائس فى كل قرية وعزبة وكفر ونجع .. ولتعيين نصرانى نائباً للرئيس .. ولتعيين عدد من الوزراء النصارى .. وتغيير المناهج الدراسية وحذف آيات القرآن الكريم من مادة اللغة العربية .. وحذف آيات قرآنية من القرآن الكريم يقولون أنها تسيئ للنصرانية وتخصيص 12 ساعة من البث المتواصل على مدار اليوم للنصارى وسمعنا عن صفقات بين الحكومة المصرية والحثالة التى تقيم فى شيكاغو ، والسماح لنصارى المهجر بتأسيس منظمات وجمعيات داخل مصر .. وتعالوا نحل مشاكلنا فى بلدنا .. ويجب أن تقف حملة التشهير ضد مصر ... والغريب أن جميع ما قام به نصارى المهجر هو بتحريض من شنودة الثالث .. والذى يخرج المتحدث الإعلامى باسمه ليطالب بحذف المادة الثانية من الدستور التى تنص على أن الإسلام هو المصدر الرئيسى للتشريع ، ثم يحتفل الإعلام المصرى بعودة شنودة الثالث ، وتنشر الصحف التهانى .. بعد كل ما حدث من قبل النصارى ضد النظام ..

هياج النصارى تم من أجل الدفاع عن قتلة لصوص ، قتلوا مسلماً وسرقوا مئات الأفدنة .. رضخت الحكومة ولم تعاقب القتلة وأعطتهم الأرض المسروقة ..

غزة الصامدة وازدواجية الإعلام :

فى غزة الآن يتعرض شعب كامل للإبادة . .. لكن الإعلام المصرى سعيد بثلاجات الموتى ومشاهد الأشلاء وبالرؤوس المتطايرة .. وبالتجويع والحصار والخراب والدمار ..

انطلقت صحف الحكومة وبعض الصحف الخاصة لتهاجم من يتعرضون للإبادة الجماعية ، وهى نفس الصحف التى أصابتها نوبة من السعار عندما خدش الرهبان القتلة .. وظلت تؤيد وتناصر النصارى لأن ثلاثة رهبان خدشوا بعدما قتلوا مسلماً بالرشاشات ..

الإعلام المصرى سعيد بما يحدث لأهل غزة بل ويتطاول على الفلسطينيين بصفة عامة ، وتخرج المقالات التافهة التى تتحدث عن الخونة الذين باعوا الأرض لليهود .. وليت الإعلام المصرى اكتفى بهذا القدر .. بل راح يهاجم وسائل الإعلام الحرة التى تفضح العدوان الصهيونى النازى الدموى على غزة ..

والموضة الجديدة التى يتحدث بها كل تافه فى الإعلام المصرى هى : فتح معبر رفح سيؤدى إلى استيطان أهل غزة فى مصر وضياع القضية !!

حسناً يا من تخشون على مصر إلى هذه الدرجة – ويشهد الله أنكم كاذبون – فأين ألسنتكم الطويلة من قيام الرهبان بالسطو على مساحات شاسعة بآلاف الأفدنة كل عام وضمها إلى الأديرة ؟؟ ألا تخشون أن نستيقظ ذات يوم فنجد دولة صليبية فى جنوب مصر .. إننا لو حسبنا الأمر بمنطق العبط والسخف الإعلامى فمرحباً بأهل غزة فى مصر فهم أشقاء عقيدتنا وعروبتنا .. فهؤلاء أولى بالاستيطان بدلاً من الاستيطان الصليبى .

ألا ما أسخف وأسذج وأتفه الإعلام المصرى المعادى للإسلام ..

إن عدم فتح معبر رفح يهدف إلى خنق أهل غزة وقتلهم وإبادتهم أو كما قال السيد حسن نصرالله فغلق المعبر مشاركة فى الجريمة والتجويع والقتل والحصار ..

تتحدثون عن تصدير البترول الخليجى للولايات المتحدة والقواعد الأمريكية فى الخليج وحتى فى قطر صاحبة محطة " الجزيرة " ووجود " الجزيرة " بجوار قاعدة " السيلية " الأمريكية .. وترهنون فتح المعبر بإيقاف تصدير البترول وطرد القواعد الأمريكية !!

حسناً يا أولاد الأفاعى .. إن وجدت إنساناً يكاد يموت عطشاً وجاء ليطلب منى أن أسقيه .. هل أقول له : اجعل ابن عمك يحضر لى المائة دولار التى أخذها منى .. واجعل خالتك تترك الشقة التى استأجرتها منى حتى أسقيك !!

أهذا منطق يا أولاد الأفاعى .. ؟؟ المنطق والرجولة والشهامة تقول أن أغيث هذا المستغيث وأنقذه من الهلاك ثم أتحدث معه فى أى موضوع ..

ثم تطالبون إيران بإطلاق الصواريخ ! يا سبحان الله .. أليس هؤلاء هم الرافضة الذين يسبون الصحابة ويقولون بتحريف القرآن الكريم !؟ لماذا تطلبون منهم الغوث ؟؟ أين جيوش أهل السنة والجماعة ؟؟ أين جيوش أتباع الصديق والفاروق ؟؟ أين جيوش الذين يبجلون السيدة عائشة ؟؟

إن ما يحتاجه أهل القطاع هو مقومات الحياة .. يحتاجون للماء والدواء والغذاء .. وساعتها سيزلزلون كيان العصابات الصهيونية .. بل وسيحررون تل أبيب من أيدى القتلة ..

إن الإعلام المصرى المنافق وازدواجيته وتعامله بمنتهى الرقة مع الرهبان القتلة .. ثم تعامله بمنتهى الغلظة والفظاظة مع شعب غزة يدل على عمالته لدى الصهاينة وعباد الصليب ..

أرانى أرجع إلى ما قاله السيد حسن نصرالله لحكام العرب حينما حرّضوا ضده فى حرب " "تموز 2006م " : "فكوا عنا " ! أى دعونا وشأننا لسنا بحاجة لكم .. ونحن اليوم نطالب الإعلام المصرى أن يفك عن غزة وأن يكف عن سخافاته .. "فأولى له أن يصمت من أن يتكلم بالسخافات ويحول حرب الإبادة الجماعية التى يشنها الخنازير الصهاينة إلى حرب بين مصر وفلسطين بأكذوبة الضابط الشهيد الذى قتله الصهاينة .. كفوا عن ازدواجيتكم .. وليتكم تمتلكون الشجاعة لتقفوا موقف شرف ورجولة من أهل غزة فالتاريخ لن يرحمكم .
???????((==========================================================================((((((بقلم / محمود القاعود))))))))))))))))))

ما من مصرى شريف إلا ويشعر بالخزى والعار من حال وسائل الإعلام الحكومية المصرية .. صارت الصحف الحكومية تبعث على الغثيان .. صار التعجب من حال صحف كبرى تاريخية مثل الأهرام وأخبار اليوم والأخبار والجمهورية .. بل والأغرب من هذا – دون أى مزاح – أن كثير من الناس يترحمون على أيام إبراهيم نافع وإبراهيم سعدة وسمير رجب .. وهم رؤساء تحرير الأهرام والأخبار والجمهورية على التوالى .. وقد غادروا مناصبهم فى العام 2005م ، ليأتى طاقم تافه لا يتمتع بأى حرفية أو مهنية ..
مهما قيل عن الطاقم القديم وفساد أفراده وثرواتهم .. ولكنهم كانوا أكثر حرفية ومراعاة لأصول العمل الصحافى ، لأنهم عاشروا وعايشوا عملاقة الصحافة منذ حسنين هيكل ومحمد زكى عبدالقادر ومصطفى وعلى أمين وغيرهم من هؤلاء المحترفين .. كانت لغة الطاقم القديم ( نافع وشركاه ) أكثر هدوءًا وعقلانية واتزاناً .. كانوا كتاب سلطة بتعقل .. لم يكونوا فى أى يوم من الأيام كلاب نابحة تنهش وتعض وتنبح .. أذكر أنه فى العام 2002م قام محرر فى جريدة الجمهورية بنشر خبر فى صفحة الحوادث عن اتهام صحافى مفصول بالأهرام لإبراهيم نافع بأنه سرق منه كتاب " "الصين عملاق القرن الواحد والعشرين " .. واعتُبر هذا الخبر حرباً خفية بين "سمير رجب وإبراهيم نافع .. فنشرت بعدها الأهرام جملة لا أزال أذكرها حتى الآن وردت ضمن خبر للرد على خبر الجمهورية فقالت : " "وقد نضطر آسفين إلى فتح ملف الزميل سمير رجب وما به من اتهامات وتجاوزات " .. لم يجند نافع كتيبة لسب وقذف رجب .. لم نسمع أن إصدارات الأهرام كلها تحركت لتنهش رجب .. لكن الرجل هدده بأدب ، فما كان من "سمير رجب إلا أن استفاق من غيه ، ولم يكررها مرة أخرى .
هكذا كان حال الطاقم القديم الذى كنا نلعنه ليلا ونهارا ونتمنى زواله ونقول أن جيل الشباب أحق من هؤلاء الشيوخ الذين انتشر فسادهم فى كل مكان ... وها نحن الآن نبكى على هذا الجيل ..
كانت مصر إن دخلت فى معركة كلامية أو صحفية .. كنت تقرأ الصحف برئاسة الطاقم القديم ، فتشعر بالإقناع فى الكلام حتى وإن كنت تعلم أنهم كتاب سلطة وعلى باطل .. لكن حرفيتهم تجعل كلامهم مقبولا ولو شكلا .
لكن ما نراه اليوم من صحافة الحكومة المصرية ، لم تشهده الصحافة المصرية منذ نشأتها فى أى يوم من الأيام .. وليتهم يفعلون هذه الحماقات فى ظل ظرف عربى يسمح بذلك .. لكن عفن أفكارهم لم يظهر إلا وشعب غزة يتعرض للإبادة الجماعية على يد أحفاد القردة والخنازير .. بدأ الهجوم العاتى واللا أخلاقى واللا مهنى من قبل الصحافة المصرية ضد دول مجاورة وضد شخصيات بعينها وضد حركة حماس بعد خطاب سماحة السيد حسن نصر الله يوم 28/12/2008م والذى استنكر فيه غلق الحكومة المصرية لمعبر رفح ، والمشاركة فى تجويع وحصار شعب غزة المسكين البائس الفقير .. لم يكفر نصر الله ، ولم يسب القرآن الكريم .. ولم يتظاهر فى فى واشنطن وباريس من أجل إسقاط النظام المصرى .. ولم يحرض أعضاء الكونجرس الأمريكى ليقطعوا المعونة عن مصر ، ولم يطالب بتعيين نواب شيعة فى البرلمان ، ولم يطالب بتعيين شيعة فى مناصب عليا ومراكز حساسة ، ولم يستولى على أراضى الدولة المصرية بالقوة .. ولم يحرض على قتل أى مسئول مصرى ... وكل هذه الأفعال وأكثر منها يقوم بها نصارى المهجر وبعض نصارى مصر .. ورغم ذلك قامت القيامة وبدأت الحملة المسعورة من قبل الإعلام المصرى الرسمى بالإضافة للإعلام العبرى متمثلاً فى قناة " "العبرية " وجريدة " الشرق الأوسط " وموقع " إيلاف " .. "
هذا هو كلام نص السيد حسن نصرالله أو بالحرى مقتطفات من خطابه الذى زلزل الإعلام المصرى الرسمى ، ومن منكم يرى فيه سباً أو تحريضاً على انقلاب فليقل أين يوجد ذلك :
" "بالأمس استمعنا إلى أحد المسئولين المصريين ليقول أن الذي يتحمل مسؤولية ما يجري هو الذي أجهض مساعي الحوار الوطني الفلسطيني وهو يقصد حماس، ثم يقول نحن من خلال قراءتنا وجّهنا تحذيرات ومن لا يصغي للتحذيرات عليه أن يتحمل بنفسه المسؤولية. هل يمكن أن يصدق إنسان أن كلاماً من هذا النوع يصدر عن إنسان عربي أو عن مسئول عربي وهو نفسه الذي قال في عز الحصار على عزة عندما كانت غزة تعاني الجوع والمرض إن من سيدخل إلى أرض مصر سنكسر قدمه " "
" الموقف المصري هو حجر الزاوية لما يجري في غزة "ولا أحد يطلب من مصر لا أن تفتح جبهة ولا أن تذهب إلى القتال، فقط أن تفتح المعبر ليصل الغذاء والدواء والماء وحتى السلاح لأهلنا في غزة، وفي غزة شعب ومقاومون ورجال ونساء جديرون بالمقاومة والصمود وصنع الانتصار، وقد أبلوا في كل المراحل السابقة بلاءً حسناً، نحن في لبنان حرب تموز لم نطلب من أي دولة عربية أن تفتح جبهة، نعم كنا نطلب فتح حدود، نحن عندما كنا نحتفظ ونقر لسوريا بالفضل وبالشراكة في صمودنا وفي انتصارنا في حرب تموز لأن سوريا لم تغلق الحدود بالرغم من تعرض المعابر الحدودية للقصف الجوي المتكرر والطرق الحدودية للقصف الجوي المتكرر. لا يطلب من مصر سوى أن تفتح المعبر وبشكل نهائي وللأحياء وليس للجرحى أو الشهداء. مصر ليست هلال أحمر، مصر أم الدنيا كان يقال عنها أم الدنيا ، وهي الدولة العربية الأكبر والأهم، هي ليست صليب أحمر أو هلال أحمر لتتصرف مع أهل غزة من خلال هذا الموقع. المطلوب من القيادة المصرية من النظام المصري أن يحسم هذه المسألة ، وأيضاً مطلوب منه سياسياً أن لا يستغل الحرب ليضغط على حماس وفصائل المقاومة في غزة للقبول بالشروط الإسرائيلية لوقف الحرب أو للتهدئة كما فعل البعض منا في الأيام الأولى لعدوان تموز بل يجب أن يساعدوا سياسيا أهل غزة ليقف العدوان بلا قيد وبلا شرط,هذه هي المسؤولية الحقيقية وما شعوبنا ففي العالم العربي والإسلامي يجب أن تنادي النظام المصري وتطالب النظام المصري .حتى الآن كنا نتكلم بلياقة ونتحدث عن مناشدة ، ولكن بعد الذي جرى بالأمس نقول للنظام المصري :
أيها المسئولون المصريون إن لم تفتحوا معبر رفح ، إن لم تنجدوا إخوانكم في غزة ، فأنتم شركاء في الجريمة ، شركاء في القتل ، شركاء في الحصار ، شركاء في صنع المأساة الفلسطينية ، هذا الخطاب يجب أن يسمعه المسئولون المصريون من كل شعوب العالمين العربي والإسلامي ، من العلماء والأحزاب والنخب والمثقفين والإعلاميين من شرائح مجتمعاتنا المختلفة ويجب أن يعرفوا أنهم موقع إدانة الأمة والتاريخ والأنبياء والشهداء إن لم يسارعوا من الآن إلى موقف إنساني وتاريخي بهذا الحجم ، وهنا يأتي الخطاب أولا وقبل كل شيء إلى شعب مصر ، إلى شعبها المسلم والعربي والأبي والكريم والمقاوم والشجاع والشريف والذي نعرف جميعا مكنونات قلبه وعقله ونعرف كيف يفكر ، فليخرج هذا الشعب المصري بالملايين إلى الشارع هل تستطيع الشرطة المصرية ملايين المصريين ؟ لن تستطيع ! كلنا ندعو الشعب المصري لأنه هو على هذا النظام الذي سيغلق معبر رفح ، يجب أن تفتحوا هذا المعبر يا شعب مصر بصدوركم وأنا لا أزايد على احد ، أنا أتحدث من موقع الانتساب إلى المقاومة التي قاتلت 33 يوما ، والى الشعب الذي قاتل وضحى وقدم الشهداء ، ما نعرفه وما نسمعه عن ضباط وجنود القوات المسلحة المصرية أنهم ما زالوا على أصالتهم العروبية وعلى موقفهم المعادي للصهاينة وبالرغم من مضي عشرات السنين على كامب ديفيد ، هذا ما نعرفه عنهم ، أنا لا أدعو إلى انقلاب في مصر ، ولست في موقع من يدعو إلى انقلاب في مصر ، ولكن مع أن يأتي الجنرالات والضباط إلى القيادة السياسية ويقولوا لها : نحن يأبى علينا شرف بذلتنا العسكرية وانتمائنا العسكري والنجوم التي نحملها على أكتافنا أن نرى أهلنا في غزة يذبحون ونحن نحرس حدود إسرائيل " أ.هـ"
وعن قناة العبرية قال السيد نصرالله :
" "اليوم، نسمع نفس الكلام الذي سمعناه أيام حرب تموز 2006 وهي محاولة تحميل المقاومة في غزة مسؤولية هذه الحرب وتبعاتها، وهذا أمر معيب ومؤسف. حتى على المستوى الإعلامي، بعض القنوات الفضائية العربية التي يصح تسميتها بالعبرية وليس بالعربية أنا تابعتها أمس واليوم، كأن الذين قتلوا بالأمس في غزة ماتوا في حادث سير بالهند؟! ثم يُنقل الخبر وتنتقل إلى البرامج العادية والطبيعية وليس هناك فاجعة عربية وإنسانية كبرى تحصل في قطاع غزة. طبعاً، لأن هذه القنوات ستكون محرجة، ماذا تقول لمشاهديها؟ وهي التي ما زالت تصر أن تصف الذين يقتلون في غزة بالقتلى وليسوا بالشهداء " أ.هـ"
السؤال الآن : هل فى هذا الكلام سب أو قذف أو إعلان حرب على مصر ؟؟ الرجل يعترف بدور مصر ويشيد بها وبحضارتها وتاريخها وشعبها .. الرجل لم يقل أى شئ .. وإن كان قال شيئاً يمس الشعب أو البلد لكنا أول المباركين لهذه الحملة الضالة الغير مقبولة التى يشنها الإعلام المصرى الرسمى .. لكنه ما قال إلا صدقاً وحقاً ..
ولكن الصحافة المصرية هبطت إلى لغة " "أحمد يا عمر " ولغة أحمد يا عمر لمن لا يعرفها وخاصة من ليس من أبناء مصر ، مثل يضرب للردح وقلة الأدب ويرجع هذا المصطلح إلى المشاجرات بين النساء الشعبيات فى حوارى وأزقة مصر .. فتقول سيدة لجارتها أو من تتشاجر معها : " أحمد يا عمر " أى يا من تعرفين " أحمد عمر " .. والمقصود الطعن فى شرفها وفضحها وفضح حبيبها أو عشيقها على رؤوس الأشهاد .. وهى لغة فى منتهى الابتذال والانحطاط .. وهذه اللغة هى ذات اللغة التى استخدمها الإعلام المصرى فى حملته المجنونة ضد "سوريا وإيران وقطر وحزب الله وحماس وحسن نصرالله وخالد مشعل وقناة الجزيرة ..
لك أن تتخيل أن تخرج مانشيتات فى صحف رديئة صفراء بعناوين ضخمة " "سخافة السيد حسن نصرالله " و " سفالة السيد حسن نصرالله " و " العميل رقم 1 " و " حماس تبيح عمالة الأطفال والدعارة وتجارة المخدرات وحبوب السعادة وتجبى عشرة آلاف شيكل من كل صاحب نفق عن كل عملية غير مشروعة " و " الملف القذر لإمارة غزة الإسلامية " و " عناصر حماس تتحرش بالنساء وتضربهن وتلقى عليهن ماء النار " و " حماس وإسرائيل تخططان لهدنة طويلة بلا حل لاستمرار الحكم الإسلامى وفصل غزة عن الضفة " و " الخومينى هو الله عند حسن نصرالله " و " حل لغز التحالف الأسود بين حماس والجزيرة وإيران وإسرائيل " و " خالد مشعل ظهر فجأة بأصابع إسرائيلية ولمعته قطر ووظفته سوريا وإيران .. وعملية اغتياله الفاشلة كلمة السر " و " لماذا لا يعلن نجاد الحرب على إسرائيل ويضرب القواعد الأمريكية بالخليج " ... إلخ "
هجوم عاتى وأعمى ضد أى متضامن مع غزة .. افتراءات رخيصة بلا حدود .. تصديع رؤوسنا على مدار أسبوع بـ " "الضابط الشهيد " الذى قتلته القوات الصهيونية ، وإلصاق التهمة بحماس من أجل التغطية على الخيبة والفشل والعار .. "ابن الضابط الشهيد بيقول بابا فين يا ماما .. والد الضابط الشهيد : حماس تعادى الفلسطينيين ( هكذا تحول والد الضابط إلى محلل وخبير ) أم الضابط الشهيد حماس هى السبب !! بنت الضابط الشهيد : بابا هيجى امتى يا ماما .. هو راح الجنة !؟ .. كأنه منشور ووزع على صحف الحكومة .. فلما فشل هذا الفيلم الهندى السخيف .. اتجهوا للشتائم النابية والاتهامات التى لا يوجد سند أو دليل عليها ..
وليت هؤلاء الأشاوس فعلوا هذا مع الجنود الشهداء الذين يسقطون كل عام برصاص الكيان الصهيونى ويتم تجاهل نبأ استشهادهم وتكتفى الصحف بسطرين " "أولمرت يعتذر للرئيس عن الخطأ غير المقصود " !"
حملة أخرى عاتية ضد فضائية " "الجزيرة " وتشهير بالعاملين فيها .. وبالنسبة لهذا الموضوع .. سبق وأن هاجمت " الجزيرة " عدة مرات .. منذ استضافة "فيصل القاسم لعاهرة سبت الرسول الأعظم والإسلام ، وعندما حاول استضافة أحد الشواذ جنسياً من موقع "" الحوار المتعفن " وعندما تجاهلت الفضائية لعدة أيام ما يحدث للقطاع وكتبت عن تطبيعها الذى يأبى النسيان فى إشارة إلى زيارة "ليفنى لقناة " "الجزيرة " .. لكن ما قدمته قناة الجزيرة طوال الحرب الصهيونية الإجرامية على غزة منذ "27 ديسمبر 2008م يستحق الإشادة والتقدير .. مهما اختلفنا .. ومن الإنصاف أن نقول ذلك .. فمثلما نهاجمها عندما تخطئ وتأخذ منحى ضد الإسلام .. فالواجب أن نعرب عن خالص التقدير لموقفها البطولى من أحداث غزة .. وهو ما دعا الصهاينة أن يضجوا منها ويدعوا لطردها من كيان العصابات وإغلاق مكتبها .. ولعل هذا هو سبب استضافة ليفنى وباراك للتعليق كدليل على الرأي الآخر لتستمر الجزيرة هناك ولا يغلق مكتبها .
لقد كان من الغريب أن تنشر " "أخبار اليوم " تحقيقاً مسفاً عن الفضائية انتقاماً من الجزيرة لإذاعة خطب نصر الله وموقفها المشرف من الحرب الصهيونية الإجرامية على غزة .. ها هو ما جاء فى أخبار اليوم ، يوم" 3/1/2009م :
جريدة لندنية:
گتيبة فلسطينية معادية لمصر في "‬الجزيرة"


يؤكد الكثيرون أن قناة الجزيرة الفضائية لاتهدف إلا لزعزعة الاستقرار والأمن في ‬العالم الإسلامي ‬عامة والعربي ‬خاصة..‬وتنتهز الجزيرة كل فرصة ممكنة لشن هجماتها ضد مصر بالتحديد..‬هذا الموقف تتحمل مسئوليته قطر وهي ‬الدولة التي ‬تنطلق منها هذه القناة.‬وفي نفس الوقت هناك جوقة من الأصوات المشبوهة في الجزيرة والتي ‬لم ‬يعد لديها عمل سوي ‬الإساءة لمصر ومحاولة تشويه صورتها ومواقفها.
نظرة سريعة لما قدمته عن تلك الكتيبة المشبوهة برئاسة وضاح خنفر مدير القناة ‬صحيفة النخبة ‬التي ‬تصدر من لندن ربما تكفي ‬لفضح دوافعها وأهدافها المريبة..
فيصل القاسم:‬ وهو أكثر مذيعي ‬القناة تلونا مذهبه درزي وله علاقة متينة بإسرائيل، ‬وأبناء عمومته ‬يخدمون منذ سنين في ‬الجيش الإسرائيلي!!
والقاسم مواقفه مشهودة ومعروفة فهو ضد الإسلام والمسلمين، ‬ويحاول دائما في ‬برنامجه الاتجاه المعاكس ‬اختيار ضيوف ‬يحققون له رغبته..‬ولكن معظم الناس بدءوا فهم ألاعيبه وأهدافه.
‬إيمان بنورة : (*) ‬دعمها ارتباطها بشخصية خليجية!!
إيمان بنورة فلسطينية الجنسية مسيحية وكانت متزوجة، ‬لكنها إنفصلت أخيرا، ‬بعد أن إرتبطت بشخصية خليجية ثرية ومقيمة في قطر ومؤثرة، ‬ضمنت لها التواجد الدائم في ‬قناة الجزيرة، ‬ولذا فهي ‬تظهر متي ‬أرادت وتغيب متي ‬أرادت بعدما كانت مهددة بالفصل!!
جمال ريان : ‬فلسطيني ‬من طولكرم، ‬علماني ‬ومتهم بلعب دور إستخباراتي ‬لصالح دولة كبري.‬حاول خلال مقابلة أخيرة مع تسيبي ‬ليفني ‬وزيرة خارجية إسرائيل ان ‬يدفعها للتصريح بأنها أبلغت مصر بموعد العدوان علي ‬غزة ولكن ليفني ‬لم تستجب له ونفت هذا الكلام بشدة.
جميل عازر :‬ أردني ‬الجنسية ، ‬مسيحي ‬أمه ‬يهودية.. ‬وهو من المشرفين علي ‬القناة وله دور كبير، ‬وهو من أخطرهم حيث ‬يقوم بتوجيه أهم البرامج التي ‬تسيء لدول عربية عديدة في ‬مقدمتها مصر.
‬سامي حداد : ‬فلسطيني ‬مسيحي ، ‬وسبق أن شوهد وهو ‬يرتدي ‬القلنسوة الإسرائيلية في احتفال أقيم في ‬لندن .. ‬يظهر تعاطفه مع الشعب الفلسطيني ‬واهتمامه بقضية العدوان الإسرائيلي ‬علي ‬الشعب الأعزل في ‬ارض فلسطين ولكنه ‬يسعي ‬بشتي ‬السبل لمهاجمة مصر وسياساتها.
جيفارا البديري : ‬فلسطينية مسيحية تغطي الأحداث في ‬كل من لبنان والعراق وفلسطين من خلال تقاريرها المصورة.
أحمد منصور : ‬مصري الجنسية، ‬كان يعمل صحفيا في الكويت قبل الغزو، ‬ولكنه فشل، ‬وهرب إلي دبي وعمل مؤذنا في احد المساجد، ‬ثم وجد فرصته في قناة الجزيرة ليبث سمومه وحقده بشكل واضح ومفضوح ضد مصر بشكل خاص " أ.هـ "
http://www.akhbarelyom.org.eg/akhbar...3348/1300.html
والحقد الذى ينضح من التقرير لا يدل إلا على الإفلاس حتى وإن كانت معلوماته صحيحة مليون بالمائة .. لو كان جميع من يعملون فى الجزيرة ملاحدة .. فما يهمنا المادة المقدمة .. هل بها ما يسيئ للإسلام أو يتآمر على المقاومة أم لا ؟
ليت صحافة الحكومة قامت بهذه الأعمال مع نصارى المهجر وبعض نصارى مصر الذين يدعون صراحة لتقديم الرئيس مبارك إلى المحكمة الجنائية الدولية ويتهمونه فى منشوراتهم التى يوزعونها على المارة فى شيكاغو ونيويورك وواشنطن بأنه يأمر الضباط والجنود باغتصاب النصرانيات وإجبارهن على اعتناق الإسلام بعدما يحدث الحمل .. ليتهم وجهوا هذه الحملة إلى نصارى المهجر وبعض نصارى مصر الذين يسبون الإسلام والرسول الأعظم فى مواقع الإنترنيت وغرف الشات والفضائيات .. ليتهم وجهوا هذه الحملة إلى عدلى أبادير زعيم نصارى المهجر المقيم فى زيورخ الذى نشر تسجيلاً بصوته وموجود فى اليوتيوب ودعا فيه صراحة لقتل الرئيس مبارك .. ليتهم وجهوا هذه الحملة إلى من يقول أن عدد نصارى مصر 12 مليون نصرانى .. ليتهم وجهوا هذه الحملة إلى من يتظاهرون فى هولندا وإيطاليا وفرنسا واليونان وإنجلترا وإسبانيا وكندا ضد الرئيس مبارك ويقولون أنه إخوانى وهابى يضطهد الأقباط .. ليتهم وجهوا هذه الحملة ضد من يسرقون أملاك الدولة من النصارى ويبنون فوقها الكنائس والأديرة .. ليتهم وجهوا هذه الحملة ضد من يطالبون بإقامة دولة صليبية فى جنوب مصر ..ليتهم وجهوا هذه الحملة ضد من يطالبون بقتل المسلمين وطردهم من مصر ونفيهم إلى الجزيرة العربية ..
ولكن صحافة مصر كما يقول الشاعر :
أسد علىّ وفي الحروب نعامة فتخاء تنفر من صفير الصافر

الردح وقلة الأدب لا تظهر إلا فى الحديث عن قطر وسوريا وإيران وحزب الله وحماس .. أما نصارى مصر والمهجر فصحافة مصر مثل النعامة أمامهم .
إن لغة " "أحمد يا عمر " التى استخدمتها الصحافة المصرية أساءت إلى مصر وشعبها ، وبقى أن يتذكر من يمارسون الردح منذ حوالى أسبوعين مع بداية الحرب الصهيونية على غزة ، أننا فى عصر ثورة معلوماتية يستطيع المرء فيه أن يعرف الحقيقة من أى مكان .. وليعلموا أن ردحهم لا يؤثر فى الحقيقة ."

_____________

(*) أشهرت إيمان بنورة الشهيرة بـ " "إيمان عياد " إسلامها فى العام "2004م وقد ذكرت جريدة الشرق القطرية هذا الخبر فى حينها وأنها أدت فريضة الحج فى نفس العام ، ولكن كاتب التقرير تجاهل ذلك عمداً للإساءة لها بأكبر قدر ممكن??????????=================================================================((((((صحافى فلسطينى يضرب تسيبى ليفنى بالحذاء .))))))))))))))

بقلم / محمود القاعود

بعد أن قتل مجرم الحرب الأمريكى جورج دبليو بوش أكثر من مليون مدنى عراقى جلهم أطفال ونساء بسبب حربه على العراق فى مارس 2003م ، وبعد أن رمل النساء ويتم الأطفال ، ونشر الفوضى والدمار والطائفية فى شتى أرجاء العراق ، وبعد أن قام علوجه باغتصاب شريفات العراق وتعذيب أحرار العراق ، وتدمير العراق بشكل تام وكامل وإعادته إلى العصور الحجرية .. بعد كل هذا وأكثر منه بما لا يتسع المجال لسرده فى عشرات الآلاف من الصفحات .. استكثر الشواذ جنسياً من حثالة البشر أن يقوم الصحافى العراقى البطل منتظر الزيدى بقذف المجرم الصليبى السفاح بوش ، بالحذاء فى وجهه أثناء مؤتمره الصحافى مع الصليبى القذر نورى المالكى – ما يطلقون عليه رئيس وزراء العراق المحتل – يوم 14/12/2008م ..
خرج عبدة الفرج والشرج بمقالات طويلة عريضة تستنكر ما قام به الصحافى البطل ، بل وهجاء ولعن من أشاد بهذا العمل .. بل وأيضاً التطاول على الإسلام والعروبة وإطلاق النكات السخيفة عن الأمة التى تحركها جزمة والشعوب المغيبة التى ترفض الديمقراطية الأمريكية .. والشعب العراقى النمرود الذى لا يستحق الديمقراطية الأمريكية ويعشق ديكتاتورية صدام .. وماذا لو كان هذا الصحافى فعلها مع حاكم عربى ؟ لتمت غربلة جسده بالرصاص ولأعدموه فى الحال ، لكن بوش المتحضر الراقى تفادى الحذاء برشاقة منقطعة النظير وابتسم ، وهذه هى الحضارة الأمريكية التى توضح تخلف الشعوب العربية .. نحن نعتذر للرئيس الأمريكى عن هذا العمل الجبان .. بوش محرر العراق .. لماذا تهللون للحذاء ونفس هذا الحذاء يموت به أفراد وجماعات فى سجون الأنظمة العربية .. يا أمة ضحكت من جزمتها الأمم .. مفروض أن الصحافى يتعامل بالمنطق والحكمة ولا يخرج عن عمله ويتحول إلى سافل ومنحط .. نشجب وندين ونستنكر هذا العمل اللا أخلاقى .. هذا عمل يتنافى مع كرم الضيافة .. كان من الممكن أن يحرجه الصحافى بسؤال يكون أقوى من الحذاء .. الصحافى يبحث عن الشهرة ومريض نفسياً .. الصحافى شيوعى شيعى .. الصحافى يسب الدين ويشرب الحشيش .. قطعان العرب المغيبة تفرح بنصر الجزمة .. الجزمة لا تحرر الأوطان .. بعض السفهاء يشبهون منتظر الزيدى بصلاح الدين الأيوبى .. منتظر الزيدى دليل على انحدار شعوب العرب .. ما أروع تعامل بوش مع هذا الصحافى النكرة .. نحن كصحافيين نرفض هذا العمل الذى ينم عن سوء تربية .. نعتذر لبوش عن هذا العمل ...
هذا نموذج بسيط فقط من مئات المقالات تمت كتابتها من قبل الشواذ جنسياً الذين يتحكمون فى وسائل الإعلام العربية فى زماننا هذا .. والحقيقة أن رد فعلهم هذا يدل على شذوذهم الجنسى .. ففى علم النفس يعتقد الشاذ جنسياً أنه على صواب والدنيا كلها على خطأ .. لا يجد أى مشكلة فى الشذوذ الجنسى .. بل يعتقد أن من يشجب عمله هو الذى يخالف المنطق والعقل والفطرة !! لذلك أجزم أن جميع من دافعوا عن بوش هم شواذ جنسياً منذ طفولتهم وحتى هذه اللحظة .. فشذوذهم الجنسى انتقل إلى أفكارهم العفنة ، وبالتالى جاءت أفكارهم فى منتهى التنطع والشذوذ والصفاقة والفجور .. ليدافعوا عن قاتل سفاح مجرم ويعتذروا له ويشيدوا بحكمته ويتحدثوا عن كرم الضيافة ..
ويكأن هذا المضروب بالحذاء لم يهدم آلاف المساجد والمنازل .. ويكأنه لم يلقى عشرات الآلاف من القنابل العنقودية والانشطارية والجرثومية والصواريخ فوق رؤوس العراقيين والأفغان .. ويكأنه لم يأمر زبانيته بتعذيب وهتك عرض العراقيين فى المعتقلات .. ويكأنه لم يجلب الخراب والدمار لدول العالم الإسلامى .. ويكأنه لم يُحرّض وما زال يحرّض على قتل الفلسطينيين الأبرياء ... صار كل هذا مقبولاً وعادياً ويستحق الإشادة والتقدير .. أما أن يقذفه صحافى بحذائه كذرة من التعبير عن الخراب الذى لحق ببلده .. فهذا هو العمل اللا أخلاقى والمنافى لللأديان والفطرة !!
ألم أقل لكم أنهم شواذ جنسياً .. وربما يكون كل خنزير فيهم يكتب مقالته وهو ينام تحت من يلوط به ..
ما ورد فى خاطرى الآن .. بعد هذه الحرب القذرة التى يشنها كيان العصابات الصهيونية وأحفاد القردة والخنازير على مدينة غزة الصامدة منذ يوم 27 ديسمبر 2008م وإزهاق أرواح الأطفال وقتل النساء وهدم المستشفيات والمساجد وشق بطون الحوامل واغتصاب النساء .. ما ورد فى خاطرى هو : ماذا لو قامت الخنزيرة المجرمة تسيبى ليفنى بعقد مؤتمر صحافى مع الصليبى الأفاق محمود عباس .. وأثناء هذا المؤتمر قام صحافى فلسطينى نجا بأعجوبة من القصف الصهيونى على غزة ، وخلع حذاءه ليقذفه فى وجه المجرمة ليفنى كتعبير عن نار موقدة فى قلبه وقلوب مئات الملايين من المسلمين والعرب .. ترى ما هو رد فعل الشواذ جنسياً الذين هاجموا منتظر الزيدى وقالوا فيه ما قاله مالك فى الخمر ؟؟ هل سيتحدثون عن كرم الضيافة ؟؟ هل سيتحدثون عن أن الصحافى كان يجب أن يسأل ليفنى سؤالا محرجاً أفضل من الحذاء ؟؟ ترى هل سيتحدثون عن حضارة وترقى ليفنى التى لم تقتل الصحافى وتركته حياً ؟؟ ترى هل سيتحدثون عن أن هذا العمل يتنافى مع أخلاق الصحافة وقواعد المهنة ؟؟ ترى هل سيتحدثون عن تحرير ليفنى لقطاع غزة ؟؟ هل سيعتذرون لليفنى عن هذا العمل المرفوض ؟؟ ترى هل سنرى الشواذ جنسياً فى إيلاف و العربية نت و الحوار المتعفن و الشرق الأوسط يتحدثون عن إنسانية تسيبى ليفنى ؟؟ هل سيتحدثون عن عشق الفلسطينيين للديكتاتورية ورفضهم للحرية التى جلبتها لهم ليفنى ؟؟
أقسم بمن رفع السماء بغير عمد أنه إن حدث هذا الأمر سنجد هؤلاء الشواذ جنسياً يدافعون عن ليفنى وينددون بالصحافى الفلسطينى الذى فعل هذا ، بل وسيشتمون من فرح بهذا العمل .. أى أنه نسخة مما حدث مع المجرم بوش .. كلاكيت تانى مرة .. فتخرج الردّاحات فى فضائحيات العهر والدعارة ومواقع إشاعة الفحشاء ليتحدثن عن هذا العمل المرفوض ، وليشدن بحنكة وحكمة تسيبى ليفنى وبعد نظرها ورؤيتها الثاقبة ، ومهارتها فى التعامل مع الحادث ..
أى أنه بعد كل هذا القتل والدمار والخراب الذى فعلته ليفنى فى فلسطين الجريحة .. بات قذف الحذاء فى وجهها جريمة منكرة تضاهى جريمة قتل الأطفال وهم نيام والنساء والشيوخ العزل ..
إن ما أطالب به - وأعتقد أن العديد من أبناء الأمة المسحوقة يوافقوننى فى ذلك - هو توقيع الكشف الطبى على كتاب هذه المقالات التى تدافع عن الصهيونية الصليبية .. ساعتها ستكتشفون .. كم أن هؤلاء الأنجاس غارقون حتى آذانهم فى مستنقع اللواط .. وأنهم يُعالجون من الإيدز الذى أصابهم نتيجة اللواط .. فنشروا هذا الإيدز فى مقالاتهم .
وإليك يارب وحدك المشتكى .. أنت حسبنا وأنت نعم الوكيل . ???????=======================================================================(((((((((ماذا لو كان أهل غزة يهود أو نصارى ؟)))))))))))))))

بقلم / محمود القاعود

أتذكرون ماذا حدث طوال شهر أكتوبر 2008م عندما فرت بعض العائلات النصرانية من مدينة الموصل فى العراق دون أن يصيبهم أى أذى ؟؟
أتذكرون كيف انتفض عبدة الفرج والشرج ونددوا بالإسلام والقرآن الكريم وقلبوا الدنيا رأساً على عقب ؟؟
أتذكرون كيف سُبت أمهاتنا ولُعن أجدادنا لأننا استنكرنا هذه الضجة المفتعلة التى تهدف إلى التغطية على ما يحدث للمسلمين فى كل مكان حول العالم ؟؟
أتذكرون كيف وقف طابور طويل من الشواذ جنسياً ( خاصة النوع السلبى منهم ) يكتبون المقالات الطويلة الركيكة السخيفة ليتحدثوا عن نصارى الموصل الذين يتعرضون لتطهير عرقى وإبادة جماعية .. لأنهم تركوا البلد وهاجروا إلى أوروبا !!
أتذكرون ازدواجية وسائل الإعلام العربى فى التعامل مع نصارى الموصل ؟؟ أتذكرون ماذا فعلت قناة العبرية إبان هذا الفليم السخيف ؟؟ أتذكرون ماذا فعل موقع الشواذ جنسياً والسحاقيات ومضاجعة العرائس الجنسية البلاستيكية واستخدام الأيور الصناعية والآلات الجنسية الكهربائية والرجل الحامل ، وأعنى موقع إيلاف .. أتذكرون ماذا فعل ؟؟
أتذكرون حديث المؤسسات الدولية والمنظمات العالمية التى هبت فجأة لتقلب حياتنا رأساً على عقب من أجل الذين فروا من النيران الأمريكية ؟؟
أتذكرون ؟؟
بالقطع تذكرون ...
حسناً .. فانظروا الآن ماذا يحدث من قبل وسائل الإعلام العربية والمنظمات الدولية والهيئات العالمية ، بعد أيام من الإبادة الجماعية التى يتعرض لها شعب غزة .. بعد أيام من هدم المساجد والمستشفيات .. بعد أيام من قتل الأطفال .. بعد أيام من ذبح الشيوخ .. بعد أيام من اغتيال النساء .. بعد أيام من إسالة أنهار الدماء .. بعد أيام من هولوكست أحفاد القردة والخنازير .. بعد أيام من تنفيذ النصوص الإجرامية الفاشية الواردة فى كتابهم المقدس ..
ماذا حدث من وسائل الإعلام التى ظلت تنتحب وتبكى وتذرف الدموع وتلطم الخدود وتشق الجيوب من أجل نصارى الموصل ؟؟؟
هذه الوسائل الإعلامية كانت السند والعون لكيان القردة والخنازير .. ودعوتهم لمواصلة القتل والذبح والهدم وإزهاق الأرواح ..
هذه الوسائل الإعلامية ويتحكم فيها شواذ جنسياً ، هاجمت البطل المغوار سماحة السيد حسن نصرالله ، لموقفه البطولى ودعوته لنصرة غزة ..
هذه الوسائل الإعلامية ، هاجمت حركة المقاومة الإسلامية حماس وحملتها مسئولية ما يحدث لغزة ..
هذه الوسائل الإعلامية .. هجت من يدافع عن أهل غزة ..
السؤال : ماذا لو كان أهل غزة من اليهود والنصارى ؟؟ ماذا لو كان أهل غزة عباد صليب ؟؟ ماذا لو كان المسلمون هم من يقوم بقتل اليهود والنصارى ؟؟ ما هو رد فعل وسائل الإعلام العربية ؟؟ ما هو رد الأمم المتحدة ؟؟ ما هو رد حكومة الصهاينة فى البيت الأبيض ؟؟ ما هو رد الاتحاد الأوروبى ؟؟ ما هو رد الإعلام الغربى ؟؟ ما هو رد الشواذ جنسياً الذين ينسبون ذواتهم الخسيسة إلى الليبرالية والعلمانية ؟؟ ما هو رد خنازير المهجر الذين يستعدون دول العالم لاحتلال مصر من أجل خدش تعرض له نصرانى ؟؟ ما هو ردكم يا أولاد الأفاعى ؟؟
منتهى الفاشية والإجرام والوحشية ..
منتهى العنصرية وقمة النازية ..
يعتقدون - قاتلهم الله – أن الدم المسلم أرخص من الدم اليهودى والنصرانى ..
يعتقدون أن اليهودى أو النصرانى له حق الحياة بينما المسلم يجب أن يقتل ..
يعتقدون أن اليهود والنصارى جنس أرقى من جنس المسلمين ..
عقلية إجرامية قذرة تكشف لنا حقيقة اليهود والنصارى ، وأنهم العدو الأول للإسلام ، وأنه لا آمان لهم ولا عهد لهم ..
عقلية نجسة منحطة توضح مدى الازدواجية التى يتعاملون بها مع الإسلام والمسلمين ، والكيل بمكيالين ..
رسالة إلى هؤلاء :
1- سماحة السيد حسن نصرالله : الشتيمة النابية التى يطلقونها ضدك وسام شرف على صدرك .
2- الكلب الأجرب الداعر صاحب وممول جريدة الشرق الأوسط : سمحت كلابك الضالة بنشر تعليق يسب أمين الوحى سيدنا جبريل – عليه سلام الله – والرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم و السيدة عائشة والسيدة زينب .. لن أقول لك : هل تجرؤ أن تنشر كلابك مثل هذا التعليق فى حق زوجة أو عشيقة من يسرحك ويدفع لك .. ولكنى اسألك : هل تجرؤ كلابك الضالة أن تنشر هذا التعليق فى حق ناسنى عجرم أو دوللى شاهين ؟؟
3- شنودة الثالث : إدانتك للعدوان الصهيونى على غزة ، ووصفه بالـ عمل وحشى لا يتفق مع المبادئ الإنسانية ؛ إدانتك هذه إدانة للكتاب المقدس الذى تؤمن به ، والذى جاء فيه اَلشَّيْخَ وَالشَّابَّ وَالْعَذْرَاءَ وَالطِّفْلَ وَالنِّسَاءَ، اقْتُلُوا لِلْهَلاَكِ ( حزقيال : 9:6 ) .
4- نصارى مصر : شماتتكم فى أهل غزة وتأييدكم ومباركتكم لعدوان أحفاد القردة والخنازير ليس بمستغرب ممن عبدوا الخروف وآمنوا بإله يحدثهم عن أيور تشبه أيور الحمير ومنى يشبه منى الخيول .. وهذه الشماتة تدل على أنكم أحقر خلق الله .. كما أنها تضاف لسجلكم الطويل فى الخيانة يا أحفاد المعلم يعقوب .
5- السفلة الذين يسبون حسن نصرالله : ها أنتم لستم من الرافضة .. وها أنتم من أهل السنة والجماعة كما تقولون .. فماذا فعلتم لفلسطين ؟؟ ماذا قدمتم لها ؟؟ ماذا قدم زعماء الدول السنية لفلسطين ؟؟ إن هذا الرافضى أشرف منكم مليون مرة يا أشباه الرجال ولا رجال . ??????
17 يناير, 2009 12:19 ص
غير معرف يقول...

((((((((((((((((((((((((((((((((( ((((((انقذوا "غزة")))))))))))))))))))))===========بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله , أما بعد :

فإننا اليوم نمر بنكسة تعصف بأرضنا الإسلامية العربية , وإن ظن أحد أن إخواننا في غزة هم المعنيون بهذه النكسة فقد أخطأ , بل نحن الذين في نكسة , أما هم فأحسب أن الله تبارك وتعالى قد جعل أمرهم بين خيارين , إما النصر أو الشهادة , فربح بيعهم !

أما نحن , فلا حول ولا قوة إلا بالله !

إن النكسة التي أتحدث عنها , ليست نكسة هجوم العدو علينا , بل نكسة المسلمين حكامًا وشعبًا , أفراد وجماعات !

وأود قبل الإسترسال أن أعرض مقالاً , كنت قد قمت بتجميعه وترتيبه وإعداده , من مؤلفات فارس الإسلام , المجاهد الهمام , سيدي أحمد حسين ديدات , عليه من الله جزيل الرحمات , وواسع المغفرة والكرامات !

وهذا المقال موجود على الشبكة وعلى موقع العلامة ديدات , إلا أني أحببت أن أصدر به المشاركات , ليطلع عليه ذوي الألباب من أهل الدين والسياسة على السواء , ففيه خلاصة أمرنا مع اليهود , عليهم لعائن الله المتتالية .?????العرب وإسرائيل في خواطر الشيخ المجاهد أحمد ديدات !


* اليهود شعب الله الضال !


لا نستطيع إتهام اليهود بالغباوة فهم ماكرون دهاة , ولا نستطيع إتهامهم بالرخاوة فهم ناشطون مجتهدون , ولكنهم قوم يخدمون أنفسهم وحدها ولا يعرفون إلا مآربهم الذاتية , وعن هذا الموضوع يحدثنا العلامة ديدات , فإنه رحمه الله لم تنأى به المسافات وإن بعدت , ولم تبعده المشاغل وإن كثرت , عن الإهتمام بشئون إخوانه المسلمين في فلسطين , إيمانًا منه بأن المسلمين كالجسد الواحد , إذا اشتكى فيه عضو , تداعى له سائر الأعضاء بالسهر والحمى !

يقول ديدات : (( إنهم حقًا من اختارهم الله ليكونوا تجارب للبشرية كلها , تعلم من تاريخهم في القرآن الكريم والبايبل , دقق في فخرهم وغطرستهم وتمردهم الذي قادهم للعبودية , وقارن بين صبرهم ومثابرتهم وخططهم التي قادت فلسطين تحت سيطرتهم للمرة الثانية )) 1.

فعلاقة اليهود بالله تجعلهم يدركون أن الله تابع لهم وليسوا هم أتباعًا له , وأنه سبحانه ينبغي أن ينزل على رغباتهم لا أن ينزلوا عند أوامره , ورأيهم في الناس جميعًا أنهم خلقوا لخدمتهم , فالشعب المختار يعلو ولا يعلى , ويقود ولا يقاد !

ويبين ديدات المنهج القرآنى حول هذا الأمر قائلاً :

(( يقول القرآن الكريم : {يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُواْ نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ }البقرة47 . لماذا إختاركم الله يا بنى اسرائيل ؟ هل إختاركم بسبب اللون أو الجنس ؟! هل إختاركم لغرض خاص ولهدف معين ؟! نعم ! إن هذا الغرض الخاص والهدف المعين إنما هو لصالحكم , ولقد جاء بالتوراة ( إصطلاحًا ) : " فالآن إن سمعتم لصوتى وحفظتم عهدى تكونون لي خاصة من بين جميع الشعوب , فإن لي كل الأرض , وأنتم تكونون لي مملكة كهنة وأمة مقدسة , هذه هى الكلمات التي تُكلِم بها بنو إسرائيل " ( سفر الخروج 19 :5-6 ) .

وهكذا يوصي الله بنى إسرائيل أن يتجهوا إلى الخير , وأن يرعوا الله , وأن يقودوا الناس إلى عبادة الله , ذلك هو دورهم الذي كان الله قد اختارهم له وأمرهم به , وعندما لم يحافظوا عليه حدث لهم كل ما حدث لهم فى ألمانيا , وحلت بهم الكوارث طوال ألفي عام مضت , لأنهم نسوا هذا الدور الذى كان الله قد إختارهم له ولم يقوموا به ولم يؤدوه على خير وجه , وهو يقول لهم في التوراة ( إصطلاحًا ) : " وإن كنتم مع ذلك لا تسمعون لي أزيد على تأديبكم سبعة أضعاف حسب خطاياكم " ( سفر اللاويين 26 : 18 ) .

ومعنى ذلك أن الله يقول لليهود : إنكم إن لم تطيعوني أيها اليهود فإنني سوف أعاقبكم , ولسوف يكون عقابي لكم سبعة أمثال العقاب الذي تستحقه خطاياكم )) 2 .


* " إسرائيل " الكذبة الكبرى !


لقد ظل اليهود مئات السنين مشردين , ولا يزال في عقولهم أنهم " شعب الله المختار " وأن سائر البشر إنما خلقوا لخدمتهم !

وقد إنتهى بهم هذا المنطق إلى أوضاع جعلتهم يهلكون الشعوب حينًا , وتهلكهم الشعوب حينًا أخر , وفي سعير هذا التحاقد نذكر لليهود موقفين خطيرين , فقد شاركوا في الثورة الفرنسية , وألهبوا الشعور الشعبي ضد الملكية المستبدة , وإستطاعوا تحت عناوين الحرية والمساواة والإخاء أن يقتلوا أكثر من مليوني شخص في أوربا وحوض البحر المتوسط , وأحدثوا الخراب والفتن كما قالوا في البروتكول الثالث لحكماء صهيون : " تذكروا الثورة الفرنسية التي نسميها الكبرى .. إن أسرار تنظيمها التمهيدي معروفة لدينا جيدًا , لأنها من صنع أيدينا , ونحن من ذلك الحين نقود الأمم من خيبة إلى خيبة " !

ذلكم هو الموقف الأول , أما الموقف الثاني فهو الثورة الشيوعية سنة 1917م , حيث قام يهود أمريكا بتمويلها , ومن هؤلاء : فيلكس وأوتو , وجيروم , وماكس وستيف , أما الزعماء الروس بعد " كارل ماركس اليهودي " فهم : لينين وهو ربيب اليهود وستالين وزوجته اليهودية , وتروتسكى وهو يهودي , وكذلك ماكييف وسوكنو لنكوف وزينوفيف ويبنوف , وشعار الشيوعية " لا إله والحياة مادة " وأسلوبهم الفذ القوة المبيدة , ولا يعرف التاريخ شبيهًا لحمامات الدم التي جرت في أرجاء العالم الشيوعي !

ولقد كان " هتلر " الحلقة الأخيرة في سلسلة الحكام المسيحيين الذين نكلوا باليهود على امتداد التاريخ , وقد ثأر اليهود لأنفسهم باختراع هذه الفلسفة المادية ومشاركة الناقمين في ترويجها ومساندتها , ولهذا شعر اليهود بعد كل هذه الصراعات أنهم في حاجة إلى وطن ولو بالكذب والتزيف ! فكانت " إسرائيل " !

يقول فارس الإسلام أحمد ديدات : (( إن أكبر نكتة في دولة إسرائيل الأخيرة هى أنك إذا سألت أي يهودي في إسرائيل من منحكم فلسطين ؟ كلهم برمجوا أنفسهم بفكرة وردت فى سفر التكوين (17 : 8) : " وأعطى لك ولنسلك من بعدك أرض غربتك كل أرض كنعان ملكًا أبديًا وأكون إلههم " .

فبدون أي إستخفاف أو تردد كل اليهود سيجيبون : الله هو الذي أعطى فلسطين لليهود !

ولكنك إذا سألت أكثر من 75% من اليهود الإسرائيليين : هل تؤمنون بالله ؟ إنهم في الحال سيردون بالنفي !

فقط هؤلاء الملحدون يستخدمون إسم الله في اغتصاب أرض فلسطين , وإذا سألت اليهودي : من هم نسل إبراهيم ؟ فإنه سيجيبك دون تردد : " نحن اليهود " !

لا ريب أنهم أبناء إبراهيم ونسله , ولكن هل هم نسله الوحيد ؟! يخبرنا السفر الأول من البايبل في إثنى عشر موضوعًا على الأقل أن إسماعيل عليه السلام أبو العرب وجد المسلمين كان إبن إبراهيم عليه السلام ومن نسله , وإذا كان الله ربنا لم يستنكف أن يعترف بإسماعيل كإبن ونسل لإبراهيم في التوراة ( إصطلاحًا ) فمن نحن لكي نجحد حقه وميراثه !

حقًا إن الله لن يسمح بتعريض حقوق " الإبن الأكبر " للخطر , حتى ولو كان هذا الإبن نسل الزوجة المكروهة ! : " إذا كان لرجل إمرأتان , إحداهما محبوبة والأخرى مكروهة فولدتا له بنين المحبوبة والمكروهة : فإن كان الإبن الأكبر للمكروهة , فيوم يقسم لبنيه ما كان له لا يحل له أن يقدم إبن المحبوبة بكرًا على إبن المكروهة البككر , بل يعرف إبن المكروهة بكرًا ليعطيه نصيب اثنين من كل ما يوجد عنده لأنه هو أول قدرته له حق البكورية " التثنية 21 : 15- 17 )) 3 .

ويُفهم من النص الذى إستشهد به فارس الإسلام أن لإسماعيل عليه السلام ضعف ميراث إسحاق عليه السلام حسب نصوص التوراة التي لدى اليهود والنصارى !

ويبين العلامة ديدات متعجبًا منطق اليهود الذين يكيلون بمكيالين , فهم يصدقون نصوصًا وينكرون أخرى , فالنص السابق يشير إلى أن ميراث إسماعيل ضعف ميراث إسحاق في كل شيء , فلماذا ينكر اليهود هذا النص ؟! أليس من باب أولى أن يعيشوا مع العرب أحفاد إسماعيل ويعطوهم ضعف ميراثهم كما يقول النص الذي في كتابهم على فرض صحته ؟!


* دور المسلمين في كشف الكذبة !


يقول فارس الإسلام أحمد ديدات : (( تذكر الفقرات من سفر التكوين ( 17 : 8 ) : " وأعطى لك ولنسلك من بعدك أرض غربتك كل أرض كنعان ملكًا أبديًا وأكون إلههم " . إنها ستكون برهانًا فائق القيمة ضد مزاعم المسيحين واليهود والصهاينة , هذه وثيقة الملكية المقدسة لليهود والتى يسعون لتحقيقها , والمسلمون لم يفعلوا أي شيء خلال مئات السنين الماضية لإزالة سوء الفهم , لقد كان عليهم إقناع اليهود والمسيحيين بحقيقة أن اليهود ليس لهم حق أخلاقي وأدبي في فلسطين )) 4 .


* ديدات وكشف الكذبة !


من خلال حديث فارس الإسلام مع بعض اليهود , إستدل أحد اليهود بنص سفر التكوين 17 :8 : " وأعطى لك ولنسلك من بعدك أرض غربتك كل أرض كنعان ملكًا أبديًا وأكون إلههم ".

لإثبات أحقيتهم في أرض فلسطين , فأفحمه فارس الإسلام قائلاً :

(( هل الكلام الذي إقتبسته من توراتكم نبوءة من الله وعد بها ابراهيم ونسله إلى الأبد ؟ قال : نعم , قلت إن الله أعطانا في التوراة اختبارًا يمكننا من خلاله الحكم إن كانت النبوءة التي نسبت إليه هى من كلامه حقًا أم لا , إنه يقول : " فإن قلت في نفسك كيف يُعرف القول الذي لم يقله الرب , فإن تكلم النبي باسم الرب ولم يتم كلامه ولم يقع , فذلك الكلام لم يتكلم به الرب , بل بطغيان تكلم به نبي فلا تخافوا " سفر التثنية 18 : 21 - 22 !

سألته بعدها : هل هذا إختبار شرعي ؟ فأجاب : نعم , قلت : دعنا نطبقها على النبوءة , إن التوراة تقول عن موت إبراهيم : " فدفنه إسحاق وإسماعيل إبناه في مغرة ... في الحقل الذي إشتراه إبراهيم من بني حث , هناك قبر إبراهيم وإمرأته سارة " التكوين 25 : 9 – 10 .

وجاءت شهادة الإنجيل لتؤكد عدم انجاز عهود الله لأبينا إبراهيم وشيوخ إسرائيل بهذه الكلمات : " وفي الايمان مات أولئك ( هابيل وأخنوخ ونوح وإبراهيم وسارة ) كلهم غير حاصلين على المواعد بل إنما نظروها وحيوها من بعيد , وإعترفوا بأنهم غرباء ونزلاء على الأرض " الرسالة إلى العبرانيين 11 : 13 .

" وقال ( الرب ) له ( إبراهيم ) إنطلق من أرضك وعشيرتك إلى الأرض التي أريك , حينئذ خرج من أرض الكلدانيين وأقام بحاران , ومن هناك نقله بعد وفاة أبيه إلى هذه الأرض التي أنتم مقيمون بها , ولم يعطه فيها ميراثًا ولا موطيء قدم , ولكنه وعد بأنه سيعطيه إياها له ونسله من بعده ولم يكن له حينئذ إبن " أعمال الرسل 7 : 3-5 .

سألت زواري اليهود إن كانت هذه الحقائق المبسطة حقائق صادقة , وكان مدهشًا لي أن الرئيس المتحدث بإسم المجموعة أجاب : " نعم " .... عندما وافق مستخدمي على حقيقة أن هناك وعود في البايبل لم تحقق , وأن هذه الحقيقة صحيحة حسب معلوماته , قلت في هذه الحالة : سبحانه وتعالى لا يعطى وعدًا كهذا , الله دائمًا يؤكد في القرآن أنه إذا أعطى وعدًا فإن وعده يجب أن يتحقق في المستقبل كما في التثنية 18 : 22 : " { وَعْدَ اللّهِ حَقّاً وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ قِيلاً }النساء122 " ... والنتيجة هى : أن وثيقة الإمتلاك اليهودية لليهود في فلسطين والتي مرت بنا في النبوءة الواردة في سفر التكوين17 : 8 قد تبين بطلانها من خلال الإختبار الذى أُعطي في آخر وصية موسى في سفر التثنية 18 : 22 )) 5 .


* دور البايبل في مسخ العقول ( نشأة الصهيونية ) !


في مناظرة العلامة ديدات مع القس الصهيونى " أنيس شورش " والتى كانت بعنوان " القرآن أم البايبل أيهما كلمة الله ؟ " . قام فارس الإسلام بإظهار دور " البايبل " في مسخ عقول اليهود والنصارى , وكثيرًا ما أشاهد هذا الجزء من المناظرة وأترحم على فارس الإسلام الذي تفرد بهذه الجزئية عليه رحمات الله , ولقد بين فارس الإسلام ذلك من خلال عرضه للعديد من النصوص من العهد القديم والتي يظهر فيها الذل الذي عاناه الفلسطنيين على يد بني إسرائيل !

ومن خلال تلك النصوص بين العلامة ديدات أن ما يقرأه اليهود والنصارى في كتابهم مسخ عقولهم وغسل أدمغتهم , ولذلك هم ( النصارى ) يوافقون على أن اليهود لهم الحق في فلسطين وأن ما يحدث لإخواننا وأمهاتنا وأخواتنا وأطفالنا في فلسطين هو وعد الله لليهود !

وفى هذا يقول فارس الإسلام : (( لقد ذكرت كيف أن البايبل يعطى إنطباعًا بأن الفلسطنيين يجب إذلالهم وقهرهم بواسطة اليهود , والصهاينة قد قاموا بعمل ناجح بغسلهم أدمغة النصارى لكي يعطوا لهم فلسطين , ولكي يؤمنوا بأن فلسطين ملك لليهود , ولنعترف بأن الصهاينة نجحوا في إتمام هذا العمل على أكمل وجه , والنصارى اليوم يشاهدون الأطفال الفلسطنيين يطلق عليهم الرصاص وهم يرمون بالحجارة , والنصارى يعلمون في قرارة أنفسهم أن ذلك باطل لا يصح , ولكنهم يقولون : " ماذا يمكننا أن نفعل إذا كانت إرادة الله أن يعطي اليهود فلسطين والفلسطنيون يمنعونهم من ذلك ؟! " .

إنه في عام 1982 م عندما غزت إسرائيل لبنان فإن هذا " الدكتور شورش " قال : " يا قوم لماذا تثيرون مشكلة ؟ أليست لبنان جزء من أرض الميعاد ؟! إن ما بين النيل والفرات هى أرض وعدها الله اليهود )) 6.

فالبرغم من أن هذا " الشورش " فلسطيني الجنسية إلا أنه نصراني قد تم مسخ عقله بواسطة البايبل !


* إسرائيل بنت الأمم المتحدة , حفيدة أمريكا !


يقول العلامة ديدات : (( إن الولايات المتحدة الأمريكية أجبرت الأمم المتحدة في 29 نوفمبر ( تشرين الثاني ) سنة 1947م على إتخاذ قرار بإنشاء الدولة الإسرائيلية وذلك بتقسيم فلسطين إلى دولة اسرائيلية وأخرى فلسطينية , ولكن لم يحصل القرار إبتداء على الأصوات الكافية لصدوره وبالطبع فقد صوتت مجموعة الدول الاسلامية ضد قرار تقسيم فلسطين , وقد تعاطفت دول أخرى رافضة قرار التقسيم , ولذلك لم يحصل القرار على أغلبية الأصوات , فالدول التي أيدت القرار الأمريكى كانت تشكل أقلية , وهنالك حذر الرئيس الأمريكى " ترومان " الدول الرافضة لقرار التقسيم من أنه سيلزمهم بدفع ثمن هذا الرفض , فقد إبتُزت بالتهديد كل من فرنسا واليونان وهايتى وليبريا والفلبين لكى يصوتوا في صالح قرار التقسيم , وقيل لهم إنكم إن لم تصوتوا في صالح هذا القرار فإننا سنجبركم على ذلك , فجميع هذه الدول فقيرة أو كانت تحتاج إلى المساعدة والعون من الأمريكيين , وقيل لهم إنكم إن لم تساندوني في هذه المسألة فسأقطع عنكم هذه المساعدة أو المعونة , وسنلزمكم دفع الثمن , وبذلك فقد استصدروا قرار التقسيم هذا بالقوة من خلال الأمم المتحدة , وهم يمنحون إبنتهم غير الشرعية ( الدولة الإسرائيلية ) ثلاثة مليار دولار سنويًا حتى يبنوها ويدعموها ويقوها بأموالنا ! إن أموالنا معهم وهم يساعدون بها اليهود حتى يقووهم ليقاتلونا ! )) 7 .


* أمريكا , الحصن اليهودي !


يقول فارس الإسلام أحمد ديدات : (( التدخل الأمريكي الفاضح ضد العرب أثبت أننا في جميع الأوقات لم نكن نقاتل اليهود , إننا لم نكن نحارب اليهود وحدهم بل الأمريكان أيضًا , ما الذي يجعل الأمريكان المسيحيين يحبون اليهود كثيرًا ؟! ما الذي يجعل أمريكا تتعاطف مع اليهود ؟ ! السبب هو اللوبى اليهودي أمريكا , هنالك ستة ملايين يهودي في أمريكا , إنهم يعرفون كيف يستخدمون أموالهم ونفوذهم وعددهم , لا يوجد أمريكي يمكن أن يفكر في أن يصبح رئيسًا للولايات المتحدة , بدون موافقة وتأييد اليهود ... علينا أن ندرك أن الولايات المتحدة الأمريكية لن تسمح أبدًا لأي عدد من المسلمين من أي مكان في العالم أن يدخلوا أراضيها , سواء كان هؤلاء من البلاد العربية , أو من نيجيريا , ماليزيا , باكستان , بنجلاديش , أو تركيا , إذًا كيف يمكننا تجنيد 6 ملايين مسلم لمقاومة اللوبي اليهودى ؟ والإجابة على ذلك تكون عن طريق هداية ستة ملايين أمريكى إلى الإسلام ! و الله ! إن هذا أسهل بكثير مما نعتقد , فالله سبحانه وتعالى يقول : { لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ }الزمر53 )) 8 .


* وصية ديدات : لنسترجع فلسطين !


لنستمع الأن إلى تلك النصائح من فارس الأمة :

1- (( إن الله سبحانه وتعالى يؤكد لنا في القرآن الكريم أنه إن لم نطعه ونستجب له ولرسوله في كل مشكلة فإننا لسنا مسلمين , إننا يجب أن نرجع إلى الله ورسوله )) 9 .

2- (( كل المحاولات التي جرت لتحرير فلسطين فشلت , لهذا فإن تحقيق السلام والإزدهار مرتبط بالإصغاء إلى نداء الوحي النهائى والأخير للإنسانية : {يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُواْ نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَوْفُواْ بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ }البقرة40 . فلسطين هناك لتعطى لأولئك الذين يتصفون بالإخلاص والتواضع ويوفون بعهدهم مع الله )) 10 .

3- (( إننا لم نخض معركة عقائدية مع أحد , إننا نستطيع أن نخوض معركة عقائدية مع اليهود, والشيء الذي يتعين عليك هو أن تعد نفسك لكي تتحدى خصمك , والله سبحانه قد أعطاك السر في القرآن الذي لا يقرأه أحد ! )) 11 .

رحمك الله فارس الإسلام , فلقد نصحت وبلغت ونحن على ذلك من الشاهدين !

________________________________


المراجع والمصادر :

1- العرب وإسرائيل صراع أم تسوية ص 2 .
2- محاضرة بعنوان ( العرب وإسرائيل شقاق أم وفاق ؟ ) بين الداعية أحمد ديدات وعضو الكونجرس بولي فندلي ص 40-41 , دار الفضيلة .
3- الحل الإسلامى للمشكلة العنصرية ص 29 – 30 , المختار الإسلامي .
4- العرب وإسرائيل صراع أم تسوية ص 11 .
5- المصدر السابق ص 11 –12 .
6- لقاء صحفي بجريدة " عرب نيوز " السعودية , نقلاً عن ( هل المسيح هو الله ؟ ) ص 104- المختار الاسلامي .
7- عاصفة الصحراء المبررات والدوافع ص 35-36 , المختار الإسلامي .
8- العرب وإسرائيل صراع أم تسوية ص 34 .
9- عاصفة الصحراء المبررات والدوافع ص 33- المختار الإسلامي .
10- العرب وإسرائيل صراع أم تسوية ص36 .
11- هل المسيح هو الله ؟ ص 106.???????لا حول و لا قوة الا بالله
حسبنا الله و نعم الوكيل

اللهم لك الحمد في كل حال و الاحوال

أخي ماذا نقول امام أسر تباد ؟؟؟ أمام أطفال تقتل ... أما نساء حوامل تستشهد
لو أخبرونى ان إبنى عمران حرارته مرتفع و انه مريض سأصاب بهلع !!

فماذا أقول أمام شاب الان رأيته على جزيرة و هو يقول أستشهد أربع من ولادي !!!! أربع ياللهول يا للهول هل الكلمات قادرة على ان تصف هكذا المشاعر
لو بكينا دما بدل الدمع ... و لو وصل صراخنا عنان السماء ... و لو اصبح غيضنا و غضبنا بركانا ... ما فعلنا شيئا ...

لك الله يا غزة العزيزة ... لك الله يا أرض الحياة ... لك الله يا أرض الشهادة ...
أنتي الان أقوى من دمارهم و اسلحتهم و بربريتهم ... أنتى المنتصرة بعون الله فلكي الله
المهزوم هو نحن الان قابعين في بيوتنا نبكى بكاء النساء و نموت موت البعير ... كل رصاصة تأتي عليكي يرفعك درجة الى بارئكي و في نفس الوقت وصمة عار في جبيننا أن لم نقدر أن ننصرك كما ينصر النصارى اليهود ... لم نقدم لكي ما يقدمه الظالمون لأخوانهم اليهود ...

أيتها الغزة العزيزة لا تهابي صولجان اليهود ... فلكي الله و انتى مع من قتلهم اليهود من الانبياء و الصالحين و العلماء ???????????في سنة 645 هـــ ، إن لم تخني الذاكرة ، شارك ابن الأحمر ، مقدم الدولة النصرية ، آخر دويلات المسلمين في الأندلس ، في حصار إخوانه في "إشبيلية" الحبيبة ، قصبة الجنوب الأندلسي حاضرة بني عباد ومن بعدهم بني عبد المؤمن ملوك المغرب ، شارك في ذلك تحت قيادة نصرانية استولت على المدينة بدعم مادي ومعنوي من ابن الأحمر ، والسؤال الذي يفرض نفسه ؟ ما الذي حمل ابن الأحمر على حصار بني جلدته في إشبيلية ؟!!! .

والجواب : أنه كأي ملك ميكيافيللي أراد الحفاظ على ملكه المحدود ، ومصلحته الخاصة ، ولو ضحى بأملاك المسلمين وفرط في المصلحة العامة ، وبالفعل احتفظ ابن الأحمر بملكه بل واحتفظ أبناؤه به من بعده ، ولكن السنة الكونية المطردة جرت على بني الأحمر فحان دورهم سنة 897 هـــ ، أي بعد نحو 250 سنة من جريمة الجد ، فطردوا من الأندلس ، وانتهت آخر دويلات الإسلام في الأندلس بعد نحو 805 سنة من الفتح المجيد ، وسنة الله ، عز وجل ، لا تتخلف وإن تأخرت .

واليوم يعمل كثير من المسلمين : حرس حدود للدولة العبرية اللقيطة ، فيشاركون في حصار إخوانهم ضنا بملكهم ، والسنة الكونية جارية بزوال ملك من هذا حاله ، فمن يعتبر ؟!!! ، والدول العربية بأسرها مرشحة لمصير دولة بني الأحمر على تفاوت بينها في المشاركة في جرم إسلام إخواننا في غزة لعدوهم بل والتآمر عليهم ، فمن مقل ومن مكثر لدرجة المشاركة في الحصار ، ومن من مصرح ومن ملمح ، ولكل نصيب من الخزي .

ومن جهة أخرى : ما تعيشه مصر الآن من ضعف سياسي وعسكري ، وتراجع في دورها الذي كان مؤثرا في المنطقة هو نتيجة طبيعة لمعاهدة : "كامب ديفيد" التي حيدت مصر ووضعتها في الثلاجة حتى يحين دورها ، ولقد كان "كارتر" في قمة الذكاء لما استدرج مصر لهذه المعاهدة التي خدرت قوى المصريين وأسلمتهم إلى الاسترخاء إذ حرب أكتوبر هي آخر الحروب !!! ، والسلام هو الخيار الاستراتيجي لشعوب المنطقة ، ونشأ جيلنا في ظل هذا الاسترخاء : جيل : "الشيبسي والكاراتيه" فالمعاهدة بطيئة المفعول : استغرقت جيلا بأكمله حتى آتت أكلها ، ولكنها : أكيدة المفعول ، فقد تم تسوية مصر على نار هادئة ، كما يقال عندنا في مصر ، فكانت الطبخة مسبوكة . فلا تقدر مصر اليوم على الاعتراض ، وإنما عليها السمع والطاعة وإلا انقطعت المعونة الأمريكية وجاع الشعب المصري الذي يقتتل أفراده أمام المخابز على رغيف العيش المدعم .

وإلى الله المشتكى من حالنا وضعفنا الروحي والمادي ، وتخاذلنا عن نصرة الدين ، وأتباع الدين .????????

لقد كان هدفي من وضع هذا المقال للعلامة ديدات , هو تنبيه المسلمين إلى النكسة الحقيقية التي نعيشها , فنحن نعيش نكسة فكرية أو قل جهل فكري على جميع الأصعدة , خاصة الصعيد الديني والسياسي عند الحكام والشعوب والدعاة !

وسأجعل مدخلي للحديث عن هذا الموضوع , ما رأيته على قناة CNN من خلال برنامج Last Eddition , حيث إستضاف مدير البرنامج عبر الأقمار الصناعية كلاً من : صائب عريقات , رئيس المفاوضيين الفلسطنيين , وكلب اليهود نتنياهو , رئيس الوزراء السابق , وزعيم حزب الليكود !

أخذ صائب عريقات بداية يعبر عن ضرورة وقف الحملة الإسرائيلية على غزة , مناشدًا المجتمع الدولي , والأمم المتحدة , والإتحاد الأوروبي , ومجلس الأمن !

ثم قال أن ما تفعله إسرائيل يخالف ما نصت عليه الإتفاقيات الدولية المعنية ... إلى أخر هذا الهراء الذي لا يطبقه الغرب إلا على المسلمين حين ينهضون للأخذ بثأرهم !

ولما سأل مدير البرنامج صائب عريقات عن موقف الحكومة من حماس وإطلاقها للصواريخ على المدنيين اليهود وضرورة وقف إطلاق الصواريخ , قال صائب : أنا أتحدث عن ضرورة وقف الحملة الإسرائيلية !

ثم جاء دور كلب اليهود نتنياهو , والذي أخذ يكيل بالإتهامات إلى حماس , وأنها تسعى في القضاء على إسرائيل نهائيًا , تلك الدولة التي لها حق شرعي في هذه البلاد , وأنها- أي حماس - تريد أن تمحو المدن الإسرائيلية من الوجود , وأنا ما تفعله إسرائيل هو ما كانت ستفعله أي دولة تعرضت لما تتعرض إليه إسرائيل من إرهاب فكري وحربي !

هؤلاء هم ساستنا !

لا يستطيعون حتى أن يعرضوا قضيتهم أمام العالم , في حين أن اليهود بارعون في خداع العالم !

متى نرى ذلك السياسي الفقيه الذي يكون على دراية شرعية وفكرية بمخططات اليهود وأسالبيهم ؟!

لقد كان حريًا بصائب عريقات , وقد فُتح له المجال أمام الشعب الأمريكي أن يعود إلى أصل القضية , وهى أن من لم يملك أعطى من لا يستحق !

هذه هى القضية إبتداء , هذه هى أصل القضية الفلسطينية , لقد عجز ساستنا على مدار أعمارهم أن يبينوا عور اليهود العقدي والفكري في إحتلالهم لفلسطين !

لقد كان حريًا بساستنا المتشدقين بالإتفاقيات الدولية , وضرورة الجلوس على طاولة المفاوضات , والسلام خيار إستراتيجي , والحيلولة دون حدوث صدامات وصراعات , أن يكفوا عن هذا الهراء الذي تلاعب به اليهود والغرب الحاقد بحكامنا وساستنا على مر عصور الغثائية الحديثة !

إن الناظر المدقق لأحداث فلسطين منذ عام 1948م يجد أن إسرائيل عملت على حصر القضية وإختزالها في عدة زوايا أخرها مثلاً الحرب على الإرهاب , وهكذا إنساق السذج من الساسة والحكام وراء مخططاتها , فاليوم الحديث كله عن حماس وأنها المشكلة , وأنه يجب وقف العدوان الإسرائيلي على غزة , ثم ماذا بعد ؟!

حماس ليست المشكلة بل إحتلال فلسطين هو المشكلة !

أحمد ياسين لم يكن المشكلة , الرنتيسي لم يكن المشكلة , بل الإحتلال هو المشكلة !

أفيقوا أيها الساسة !

إن إسرائيل تحصر قضيتنا في أشخاص وأحداث , واهمين العالم أن القضية ليست في إحتلال فلسطين بغير وجه حق , بل القضية غير ذلك , فإذا ما زال الأشخاص وزالت الأحداث إنتهت المشكلة , والمشكلة الحقيقية تكمن في دولة إسرائيلية محتلة مهيمنة تُزيد في أراضيها وممتلاكاتها من ناحية , وفلسطينيين مشردين , نهايتهم إما التهجير أو الهلاك من ناحية أخرى !

وعلى هذا الهزال ترى تصريحات الحكام والساسة , فلقد نجح اليهود في مسخ عقولهم وتشويش أفكارهم حول أصل القضية , فترى حاكمنا مثلاً يهمز ويلمز حماس في أنها السبب فيما تصاب به غزة , داعيًا إلى وقف العنف من كلا الطرفين !! ونسى أن الإحتلال هو السبب , وأنه لولا الإحتلال ما ظهرت هذه المقاومة أصلاً !

وأصل القضية لن يحل بالإتفاقيات يا حكام العرب , وأنتم تعلمون ذلك قبل غيركم , فكفوا عن هذا الهراء الذي جعلكم أذل خلق الله في الأرض , تقبلون نعال الغرب , وتقفون على أبوابهم تسألونهم المعونة !

الحكام والساسة ينظرون إلى القضايا من باب المصالح الدنيوية دون أي إعتبار للجزاء الأخروي , بمعنى أن إغلاق معبر رفح أمام الفلسطينيين مثلاً وعدم إمدادهم بالسلاح والعتاد المعين لهم على بطش الصهاينة , فيه سلامة مصر من الدخول في صراعات لا دخل لها بها !

والرسول صلوات ربي وسلامه عليه حثنا على الإهتمام بأمر المسلمين وأن من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم , وأن من جهز وأعان مغازيًا في سبيل الله فقد غزى , وأن من لم يغز ولم يحدث نفسه بالغزو مات على شعبة من شعب النفاق , وما لنا نذهب بعيدًا فالرسول صلى الله عليه وسلم قد أخبرنا بالحال الذي نعيشه : " إذا تبايعتم بالعينة ، وأخذتم أذناب البقر , ورضيتم بالزرع ، وتركتم الجهاد , سلط الله عليكم ذلاً لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم" ! ( أخرجه الطبراني وصححه الألباني ) .

فكل هذا وغيره ليس عند الحكام والساسة محل تحكيم أو نظر , بل الإتفاقيات مع العدو التي نصت على التهدئة حتى وإن إغتصبت نساءنا وذبح أبناءنا وهدمت ديارنا هى محل التحكيم والنظر ، بل هى الحل النهائي ولا حل غيره !

وقد بين صلى الله عليه وسلم أن الحل مع اليهود هو القتال لا غيره : " لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود، فيقتلهم المسلمون حتى يختبيء اليهودي من وراء الحجر والشجر، فيقول الحجر أو الشجر: يا مسلم، يا عبد الله، هذا يهودي خلفي، فتعال فاقتله. . إلا الغرقد، فإنه من شجر اليهود" (ذكره في: صحيح الجامع الصغير أيضًا -7427) .

والحكام والساسة يقولون أن الحل في السلام مع اليهود , وصار الحديث عن دولتين يهودية وفلسطينية !

فلماذا لا يعمل الحكام والساسة على تربية الشعوب على شرع الله , وتحقيق نبوءة هذا الحديث الشريف , خاصة وقد وعدهم الرسول بالنصر ؟!

أم السلطان محمد الفاتح رحمه الله عندما سمعت قوله صلى الله عليه سلم : ( لتفتحن القسطنطينية ولنعم الأمير أميرها ، ولنعم الجيش ذلك الجيش ) ( أخرجه أحمد في المسند ) . كانت تقرأ هذا الحديث في أذن صغيرها محمد الفاتح وتصعد به أعالي التلال لتريه القسطنطينية وتقول له : هذه القسطنطينية وأنت فاتحها !

أم السلطان صلاح الدين في صغره كانت إذا أرادت أن تداعبه , كانت ترفعه في الهواء كما نفعل مع الأطفال أحيانًا , وتقول له : يا فاتح بيت المقدس , يا فاتح بيت المقدس !

أما حكامنا وساستنا المصابون بالعقم الديني , يلقون بكل ذلك وراء ظهورهم , ويجعلون رزقهم في طاولة المفاوضات والحيلولة !

واليهود لا يتحركون إلا عن عقيدة , ولعل هذا ما جعلني أنقل مقال العلامة ديدات !

منذ أيام عرضت الجزيرة فيلمًا تسجيليًا عن فلسطين , وفيه وقفت الملعونة جولد مائير قائلة بعد إعلان قيام دولة اليهود عام 1948م وتجهيز العرب لجيوشها : يجب على العرب أن يدركوا أن قيام دولتنا هو حق أعطانا الله إياه , وهذا ما يجب عليهم أن يفهموه !

بالأمس مستوطن يهودي على قناة الجزيرة أيضًا يقول : الرب أعطاني في التوراة هذه الأراضي لأعيش فيها , لذا لا يستغرب العرب طردنا للفلسطينيين وهدم منازلهم وإقامة المستوطنات على أنقاض منازلهم وقراهم , فهذه أرضنا التي وعدنا الله بها !

مناحيم بيجن قال للسادات في كامب ديفيد أثناء المفاوضات : قد أقطع زراعي كله وأعطيك إياه , لكن لا تتوهم أني قد أعطيك القدس أو شبرًا مما أخذناه من فلسطين !

بنجورين الملعون صرح في العديد من المحافل : إن فلسطين حقنا الديني !

والحكام والساسة يحتكمون إلى المفاوضات والإتفاقيات !

بئس عقولكم وأفهامكم !

أما على مستوى الأفراد والشعوب العربية فالمصيبة أدهى وأمر !??????أشار الحبيب مهاجر , إلى إتفاقية " كامب ديفيد " وتقيديها لدور مصر , وأقول , إن إسرائيل لم تلتزم يومًا بأي معاهدة , فخرق الإتفاقية من اليسير جدًا لو كان حاكمنا يريد ذلك , خاصة وأن مواثيق جامعة الدول العربية تنص على الدفاع المشترك بين الدول العربية دون النظر إلى أي إتفاقيات أخرى !

أعود إلى بقية الموضوع , وحديثي عن نكسة الأفراد والشعوب !

أنظر إلى المظاهرات التي تملاء جنبات الأرض اليوم , معلنة رفضها لما يحدث في غزة , ستجد شبابًا على سبيل المثال في دولنا العربية يحملون صورة الشيخ أحمد ياسين وبجواره صورة لحسن نصر اللات !

هذا هو شبابنا إلا من رحم الله تبارك وتعالى !

نحن في أمس الحاجة إلى التربية الشرعية على منهاج الكتاب والسنة , نحن في أمس الحاجة إلى معرفة عقيدة الولاء والبراء , والجزم أنها مفتاح النصر حتمًا !

في إحدى مجالس العلم للشيخ الدكتور " عمر بن عبد العزيز " عن أصول الفرق الإسلامية , وكان الحديث عن فرقة الشيعة , قام العلامة القريشي عمر بتنبيه العوام إلى فساد عقائد القوم , وأن الشيعة دين مستقل بذاته لا يمت للإسلام بصلة , فقام أحد الحاضرين بالمسجد صارخًا بلغة عامية مصرية : لا يا شيخ الخميني غير كده , الخميني راجل !

فرد الشيخ عمر بلغة عامية مصرية متهكمًا : لأ .. راجل !

ثم أخذ العلامة عمر يبين فساد الخميني وحقيقة عقيدته المجوسية .... الشاهد , أن الثقافة الدينية عند عوام المسلمين مشوشة تمامًا , ولا سبيل لمحو هذا التشويش إلا بالرجوع إلى منابع الإسلام الصافية , القرآن والسنة بفهم سلف الأمة !

أمر أخر , السنن الكونية التي ألمح الحبيب مهاجر إلى شيء منها , أضيف عليه قائلاً :

تخيل معي أن إسرائيل أوقفت حملتها على غزة , ماذا سيكون الحال ؟!

سترى الجموع تفرقت , وسينقلب إليك البصر خاسئًا وهو حسير !

اليهود هم اليهود , ولقد أخبر القرآن الكريم بوضوح تام وبجلاء تستوعبه كافة الأفهام , طبائع الشخصية اليهودية التي تركن دائمًا إلى المكر والخداع وإشعال نار الحرب , وهذه سنة كونية لا بد من معرفتها عند عوام المسلمين !

لذا أنا أنصح وأهيب كل الإخوة والأخوات , قراءة هذا السفر العجيب , الماتع الفريد : " معركة الوجود بين القرآن والتلمود " للعلامة الدكتور / عبد الستار فتح الله سعيد , دار التوزيع والنشر الإسلامية , وتجدونه على هذا الرابط :

http://waqfeya.net/book.php?bid=88

وهذا الكتاب هو دراسة قرآنية تنهض في أرائها لترد معركتنا مع اليهود إلى خطها الصحيح بإعتبارها معركة دين وإعتقاد , لا قضية إتفاقيات ومعاهدات وأرض وإقتصاد !

هو بحق دراسة قرآنية تنبه الأفراد والشعوب إلى أن عودة اليهود إلى " كرة " عالمية من الإفساد والإلحاد لا سبيل إلى دحضها إلا بقوة مؤمنة , تنبعث من تعاليم القرآن الكريم والسنة المطهرة , بعيدًا عن الإنتماءات الحزبية العلمانية والتيارات الفكرية الملحدة , التي عصفت بمجتمعاتنا العربية !

الأمر الأخير الذي أحب أن أنبه عليه هو : قراءة تاريخ المسلمين !

لا أبالغ إن قلت أن معلومات المسلمين عن تاريخهم المجيد " ZERO " !

إن تاريخ المسلمين ليس تاريخًا يُحكى ويُسرد فقط , بل هو تراث ومنهج وعبر لمن أراد العبرة فعلاً , لذا يجب علينا جميعًا أن ننهل من أمجاد تاريخنا , ولنتعلم كيف كانوا أئمة الدنيا والدين , وكيف صاروا منارات شامخة مضيئة , تنشر الحق والعدل في مشارق الأرض ومغاربها !??????السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

بارك الله في الحبيب جمال .

المقال الذي وضع الفاضل جمال رابطه , به بعض المداخل القرآنية الهامة لفهم الشخصية اليهودية , وسيجد القاريء الكريم المزيد حول هذا الأمر في كتاب " معركة الوجود بين القرآن والتلمود " الذي وضعنا رابطه أعلاه , وقد أوصى علامة مصر الشيخ " فوزي السعيد " حفظه الله شباب المسلمين بهذا السفر العظيم خيرًا , ففيه خلاصة الفهم الصحيح لحل القضية الفلسطينية .

فشباب المسلمين في حاجة إلى وعي تام بحدود القضية الفلسطينية وأسبابها ودوافعها والسبيل العلمي والعملي لحلها , ولن يكون ذلك إلا بالعودة إلى مصادر الإسلام الأصيلة , القرآن والسنة , وتجديد التوبة , وإخلاص الدعاء , لعل الله يحدث بعد ذلك أمرًا !

وهذا رابط لمحاضرات الشيخ أحمد ديدات باللغة الإنجليزية :

http://www.aswatalislam.net/DisplayFilesP....me=Ahmed_Deedat

وسيجد المطلع عليه محاضرات عديدة للعلامة ديدات , أرشح للمطلع على الرابط بعض المحاضرات الهامة لخدمة القضية الفلسطينية :

Ahmed Deedat - Arabs & Israel - Conflict or Conciliation

Ahmed Deedat - Is Israel Set Up For Destruction

Ahmed Deedat - Pro’s & Cons of Israel

المحاضرة الثانية على سبيل المثال هى عبارة عن لقاء مع عضو الكونجرس الأمريكي " بولي فندلي " وهو أحد المعارضين بشدة لسياسة إسرائيل في فلسطين , وله مؤلفات عديدة كشف من خلالها حقيقة دولة إسرائيل , لذا قامت إسرائيل بحملة شرسة ضد عضو الكونجرس , ولم أسمع أخبارًا عن " بولي فندلي " منذ فترة ولا أدري إن كان على قيد الحياة أم تُوفي .

لقد أثار العلامة ديدات بمؤلفاته ومحاضراته التي فضحت اليهود أمام العالم ضجة إعلامية عظيمة , خاصة كتابه " العرب وإسرائيل , صراع أم تسوية " مما دعا رؤساء اليهود في جنوب إفريقيا تحذير رعاياهم من نشاطات العلامة ديدات , وقد نشر العلامة ديدات صورة هذا التحذير , وقامت دار الفضيلة بترجمته ونشره في ملحق كتاب " العرب وإسرائيل شقاق أم وفاق " وهو ترجمة عربية لنص اللقاء بين ديدات وبولي فندلي .???????إن ما يميز مؤلفات العلامة ديدات حول " العرب واليهود " , هى أنها مؤلفات تهتم بالجانب العقدي عند اليهود وإبراز دور البايبل في مسخ عقول اليهود والنصارى , وقد إستطاع العلامة ديدات أن يثبت للعالم كله أحقية العرب في ورث فلسطين من خلال البايبل ذاته , داعمًا أدلته بآيات القرآن الكريم التي كشفت حقيقة الشخصية اليهودية .


نحن في أمس الحاجة لأمثال هذا الداعية المجاهد , الذي أظهر رعب اليهود من حجج الإسلام والمسلمين بقلمه فقط !??????خواطر من الأحداث اليومية لنازلة غزة وليست رصدا للأحداث فقد تكفل الأخ "كايند" حفظه الله وسدده ، بذلك على أكمل وجه فجزاه الله خير الجزاء :

ذكر الأستاذ محمد نزال عضو المكتب السياسي لحركة حماس أن عدد قتلى العدو قد بلغ حتى الأمس : 30 قتيلا ، في الوقت الذي تروج دعايته الكاذبة إلى أن عدد لا يتجاوز 10 قتلى حتى اليوم ، وهو الأمر الذي حمل كثيرا من بني يهود على العزوف عن تلقي أخبار الحرب من وسائل إعلامهم ، فلجئوا إلى محطة الجزيرة !!! ، تماما كما تفعل بقية شعوب المنطقة التي سئمت من نشرات الأخبار السمجة التي لا تهتم إلا بأخبار الزعماء الملهمين أصحاب الرؤى السياسية الثاقبة !!!! .

&&&&&

وفي سياق الأحداث : روى الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي على قناة الجزيرة : تفاصيل رحلة وفد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين إلى عدد من دول المنطقة ، ومن أبرز ما جاء في تلك الرواية :
موافقة كل الدول التي وقع الاختيار عليها على استقبال الوفد بما فيها دولة محورية في المنطقة تحكمها أقلية نصيرية منحرفة عقديا سامت ولا تزال تسوم أهل السنة سوء العذاب ، فضلا عن كونها عضوا بارزا في محور : "دول الممانعة" الموهوم الذي اصطنعته أمريكا بخبث شديد لتعزف على وتر الاختلاف الجذري في الأصول بين أهل السنة وخصومهم من غلاة أهل البدع الذين أحسنت استغلالهم سياسيا وأمنيا في جبهات كثيرة ولعل أبرزها : الجبهة الأفغانية ثم الجبهة العراقية ، مع نجاحها في خداع مصر المغلوبة على أمرها التي تخشى التمدد الفارسي في ظل ضعفها الشديد الذي وصل في المرحلة الحالية إلى حد الغيبوبة وربما الموت السريري ، مع نجاحها في خداع مصر عن طريق إيهامها أن حركة المقاومة الإسلامية السنية في فلسطين هي رافد من روافد الممانعة المزعومة كالرافد اللبناني الذي يكيل النقد الآن كيلا لمصر في مزايدة مكشوفة يسعى من خلالها إلى تحقيق نصر "إعلامي" جماهيري لن يكلفه أكثر من الصراخ في يوم عاشوراء يوم مصيبة الأمة باستشهاد الحسين رضي الله عنه مستغلا الظرف العاطفي للمصيبة : متهما مصر بالتواطؤ ، وهو اتهام للأسف الشديد يشهد له بقوة : الموقف المصري الرسمي ، وقد مكن ذلك التخاذل أو التواطؤ المصري المكشوف مع يهود ومن ورائهم السيد الأمريكي الآمر للموظف المصري الغلبان الذي يعقد المؤتمرات ويتقدم بالمبادرات التي هي غالبا : ليست من كيسه ، والله أعلم بحقيقتها ، مكن كل ذلك لكل من هب ودب أن ينتقد مصر ويزايد عليها ويستغل عجزها لتحقيق أهدافه وما أسهل الترويج لأي فكر منحرف عقديا في مصر الآن ، لمجرد أنه يعارض الموقف المصري الرسمي المتخاذل ، وأي مدع للمقاومة الآن ولو كان كاذبا ، ستجد صرخاته "الميكروفونية" صدى في آذان المصريين الذين يشعرون بمرارة العجز والذل وهم يرون إخوانهم يذبحون ولا يملكون حتى التواصل معهم إلا ببضع شاحنات من باب ذر الرماد في العيون ، تماما كالشاحنات التي يسمح يهود بمرورها إسكاتا لألسنة المنتقدين ، فيتوقف الذبح ثلاث ساعات يوميا ، ليشتري المسلمون ما يحتاجونه قبل أن يذبحوا بعد انتهائها !!!! ، والتسوية بين قوة المقاومة السنية في غزة وقوة المقاومة في الجنوب اللبناني : تسوية بين مختلفين ، فلكل أهدافه ، ولكل مشروعه ، ولكل مرجعيته الدينية ، فالاشتراك بينهم أشبه ما يكون بــ : "الاشتراك اللفظي" إن صح التعبير فيجمعهما اسم المقاومة مع التباين الكامل في النوايا والأهداف ، فليسوا سواء ، وإن اجتمعوا على حرب إسرائيل فهو من باب : تقاطع المصالح لا تطابقها . وحسنا فعلت المقاومة اللبنانية لما نفت إطلاق الصواريخ أمس على شمال إسرائيل فهو شرف لم تدعه لنفسها ، فلا حاجة إلا أن ندعيه لها بالعافية !! .

الشاهد أن كل الدول قد وافقت على لقاء هذا الوفد ، ولو مجاملةً ، ما عدا الشقيقة الكبرى : مصر !!! التي تقف في طريق أي خطوة تحرجها وتطالبها رسميا بفتح المعابر المغلقة ، فلا مصلحة لها في عقد قمة عربية توقعها في حرج رسمي ، وإلا فالحرج الشعبي قد نالها منه أوفر قسط ، ولكنها لا تبالي بمشاعر المسلمين أصلا ، ولا مصلحة لها في أي لقاء رسمي مع أي وفد يطالبها بإنقاذ أهل غزة ، مع أنها جعلت شرم الشيخ : ورشة عمل للقاء : "ساركوزي" ، الطرف الثاني في المبادرة التي يراد بها تطويق المقاومة التي تمضي قدما في طريق إحراز نصر عسكري وسياسي كبير إن شاء الله ، ومن بعد : "ساركوزي" : "أولمرت" يوم الأحد القادم ، إن صح الخبر ، وهو غير مستغرب في ظل الموقف الرسمي المصري بحجة الضغط على إسرائيل لإيقاف عدوانها بطبيعة الحال !! ، كما استدعوا : "ليفني" من قبل لتقديم النصيحة المخلصة لها بعدم ذبح المسلمين في غزة !!! . وأما وفد من العلماء المسلمين فلا يتسع له صدر القيادة السياسية في مصر ، وإن اتسع لمن تقدم ذكرهم !!! .

والمشهد الثاني من لقاء الجزيرة مع الشيخ يوسف ، أخلص الله نيته ونية من معه من العلماء وسدد جهدهم ، فهو : مخاطبة الاتحاد للمدعو : "بيندكت" للضغط على إسرائيل ، مع أن كنيسته الكاثوليكية الحاقدة قد أبدت تعاطفا غير مسبوق مع بني يهود حتى برأتهم من دم المسيح عليه السلام في عهد سلفه جان بول ، مع أن سعي يهود في صلب المسيح عليه السلام أصل من أصول النصرانية الفضفاضة !!! ، ومع تطاول "بيندكت" على مقام النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم ، ولا أدري ما فائدة مخاطبة مثل ذلك الحاقد الجاهل .
وبالأمس انتفضت الدولة العبرية اللقيطة لما صرح وزير خارجية الفاتيكان بأن غزة قد أصبحت معسكر اعتقال ، فاضطر الفاتيكان المتسامح !!! إلى تعديل صيغة خطابه ليدين إسرائيل والمقاومة معا ، فاستوى من يلقي القذائف على رؤوس النساء والأطفال ويحصد العشرات يوميا ، ومن يحمل السلاح دفاعا عن دينه ومقدساته بل ووجوده ، فقتاله على أقل تقدير من باب : دفع الصائل الذي عدا على أرضه ونفسه .

&&&&&

ومن الملامح البارزة للصراع الدائر الآن :
ما ردده ، مصدر عبري ، من أن مصر معنية بتوجيه ضربة للمقاومة في غزة لأن ذلك يخدم مصالحها ، باعتبار المقاومة في غزة رافدا من روافد إحدى الحركات الإسلامية الكبرى في مصر ، والتي لها اشتغال بأمور السياسة ، وهو نفس الدس الذي دسته ليفني لتستغل الخلاف بين الحكومة المصرية وخيارها علماني ، وهي لا تخجل من ذلك بل تفخر به باعتباره لازما من لوازم الدولة المدنية الحديثة : دولة المواطنة التي يستوي فيها المسلم والكافر ، بل يحظى فيها الكافر بامتيازات لا يحظى بها المسلم تحت شعار التسامح والحفاظ على حق الآخر في ممارسة شعائره وليتها تعطي المسلم نفس الحق بنفس القدر !!!! ، الشاهد أنها استغلت الخلاف بين الحكومة المصرية وتلك الجماعة ، وخيارها إسلامي إجمالا ، وإن خالفتها تيارات إسلامية أخرى في كثير من المسائل العلمية والعملية ، وليس المقام الآن : مقام تحرير لها ليعلم الفاضل من المفضول ، وإن كان الحق واحدا لا يتعدد ، فهي على أقل تقدير تتحد مع بقية الحركات الإسلامية السنية في الهدف الأكبر وإن اختلفت الرؤى في المناهج والتفاصيل ، والنازلة الآن لا تحتمل إثارة تلك المسائل طالما اتحد الهدف في نصرة الإسلام في أرض دهمها العدو و : عند الشدائد تذهب الأحقاد ، ومظلة أهل السنة عموما تجمع السواد الأعظم من المسلمين ولله الحمد في مقابل فئام من المبتدعة لا تشكل نسبة يعتد بها وإن شكلت خطرا يعتد به أيما اعتداد فما دهم العدو أرض الإسلام إلا بمعونتها ومباركتها . وذلك أمر مطرد من لدن الحملات الصليبية إلى يوم الناس هذا .

والصهاينة ليسوا بأهل ثقة ليتلقى خبرهم بالقبول ولكن القرائن الخارجية تشهد لصحته للأسف الشديد ، فالدور المصري لا يخرج عن دائرة : التواطؤ أو التخاذل ، وربما اجتمع فيه الأمران ، وكثير من الحكومات العربية ، بصراحة شديدة ، معنية بتحجيم قدرة المقاومة في غزة ، لأن الطرح الإسلامي : السياسي والعسكري لها قد أحرجها أمام شعوبها المتشوفة إلى نصرة الدين وظهوره على بقية الملل ظهور سيف وسنان بعد أن تكفل الله ، عز وجل ، بظهوره : ظهور حجة وبرهان .

وكأن الدولة العبرية تخوض حربا بالوكالة عن العلمانيين والمرجفين في المنطقة ضد المقاومة الإسلامية السنية التي اختارها الله ، عز وجل ، لتخوض المعركة بالوكالة عن المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها ، فهي جولة لا تختلف كثيرا عن الجولة التي خاضتها المقاومة ضد العلمانيين من أذناب الدولة العبرية الذين فروا إلى الضفة الغربية فرار الجرذان ، بقيادة الملقب زورا وبهتانا بمستشار الأمن القومي الفلسطيني الذي اختبأ بعد تلك الحركة التصحيحية المباركة اختباء الفئران في قنوات الصرف الصحي !! .

&&&&&

ومن مظاهر عجز بني يهود في هذه المعركة : تشفيهم وتسليهم بقتل أكبر عدد ممكن من الموحدين عن هزيمتهم حتى الآن ، ولله الحمد ، في المعركة الفعلية ، فقد نجحت المقاومة ، ولله الحمد والمنة ، في امتصاص الصدمة الأولى التي غدر فيها العدو كعادته ، ومن ثم فشل في ضرب البنية التحتية للمقاومة على مستوى الأفراد أو العتاد ، باستثناء الشيخ الدكتور نزار ريان ، رحمه الله ، وعدد ضئيل من القادة الميدانيين وعناصر الكتائب ، رحم الله الجميع وألحقهم بركب الشهداء ، فراح ذلك العدو يشفي غليله الأسود بقتل الموحدين ، وهدم الدور والمساجد ، واستهداف أعضاء ومقار منظمات الإغاثة في خطوة جديدة ، كما وقع بالأمس مع أعضاء منظمة "الأنروا" لقطع أي رافد من روافد الدعم لإخواننا المحاصرين ، إذ سارعت المنظمة بطبيعة الحال إلى تعليق عملها حفاظا على أرواح العاملين فيها ، وكل ذلك مئنة من فشل بني يهود في تحقيق أي انتصار حقيقي رغم ما يمتلكونه من عتاد حربي ضخم في مقابل تسليح المقاومة المحدود المدعوم بدعوات الموحدين في الأسحار ونصرة رب العالمين لمن نصر دينه و : (إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آَمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ) .

وهي فرصة : للعودة إلى الله ، عز وجل ، وتحرير عقيدة الولاء والبراء فيه ، بعيدا عن شعارات القومية والوطنية والإنسانية والوحدة الإسلامية على غير أساس من الكتاب والسنة .............. إلخ من الدعوات العاطفية الجذابة الخداعة ، فعند الشدائد تظهر المعادن ويتبين النفيس من الخسيس .

وكم محصت تلك المحن من قلوب فنفت خبثها وأخذت بنواصيها إلى رب العالمين .

&&&&&

ومن عجب أن يكون : "هوجو تشافيز" : "جيفارا الجديد" ، هو من يحوز قصب السبق في اتخاذ إجراء فعال ضد الكيان الصهيوني ، مع أنه غير مسلم أصلا ، وربما علق عليه المسلمون هو الآخر آمالا عريضة لنصرة الإسلام !!! ، كما علقوا على "أوباما" ، فقد أتى ، على كل حال ، بما لم نأت به ، فإما أن نضارعه وإما أن نسكت ، فلن يصدقنا أحد إن لم تتحول أقوالنا إلى أفعال ، ولن يتحول أحد عن إبداء الإعجاب به إلا إذا رأى قائدا مسلما رشيدا يصلح أن يملأ فراغ : "القدوة الحقيقية" وليست "الميكروفونية" ، الموجود في ذهن وقلب كل مسلم الآن ، فهذا زمان جفت فيه منابع الرجال فقلما تجد قدوة في العلم والعمل معا ، ولم يسمع أحد عن الشيخ الدكتور نزار ريان ، رحمه الله ، على سبيل المثال ، وهو ممن جمع بين الأمرين ، فكان قدوة في العلم والعمل ، لم يسمع به أحد إلا بعد مصرعه !!! ، بينما نسمع ونتابع يوميا أخبار الساسة والمليارديرات واللاعبين والفنانين وربما الراقصات !! .

ولن يصدقك أحد ، للأسف الشديد ، لو استحضرت سير السلف الصالح من تاريخ أمة الإسلام المجيد ، فقد قطعنا صلتنا بذلك التاريخ الزاهر ، ولسان حالنا أن ذلك التراث : حديث خرافة يا أم عمرو !!!! .

وإلى الله المشتكى .

روابط تتعلق بالموضوع :
http://www.islammemo.cc/2009/01/08/74839.html
http://www.islammemo.cc/2009/01/08/74827.html
http://www.islammemo.cc/2009/01/09/74847.html??????الاعتدال !!! : حيلة "العقل الجمعي" ، فالزن الآن ، كما يقال عندنا في مصر ، على أن المقاومة تسببت في جلب الويلات للشعب الفلسطيني المسكين الذي ابتلي بتلك القيادة المتشددة التي جلبت له الدمار والخراب بدلا من الأمن والاطمئنان في حضن "إسرائيل" كما هو حال المعسكر الانقلابي في الضفة الغربية ، وكما هو الحال عندنا في مصر "المسالمة" !!! .

وهي الحيلة التي روج لها رئيس التيار الانقلابي في زيارته أمس إلى مصر ، وقد انتهت ولايته ، إن صحت ابتداء ، يوم 9 يناير المنصرم ، فهو كالأغذية التي انتهت صلاحيتها ، فلا مكان لها إلا سلة المهملات ، فلا شرعية لتصريحاته ، إن أريد بها : الشرعية الإلهية ، أو حتى شرعية ديمقراطيتهم المزعومة التي انهارت مصداقيتها بعد الانقلاب على مقرراتها التي أوصلت الحركة الإسلامية إلى سدة الحكم ، فالإسلام ، ضيف ثقيل الظل ، ولو كان على قواعد لعبتكم الوضعية التي لا مستند لها من الشرع المنزل ، و : لا ديمقراطية لأعداء الديمقراطية !!! .
الشاهد أنه في سياق الترويج لنشر قوات دولية في قطاع غزة بحجة حماية الشعب الفلسطيني ، وهي في الحقيقة طوق نجاة يراد الآن استعماله لإنقاذ يهود من قبضة المقاومة التي تحكم سيطرتها على الموقف شيئا فشيئا ، بعد امتصاصها للضربات الأولى وصمود الموحدين في غزة صمودا يشهد بصحة هذا الدين الذي يصنع من المحن منحا ، ولله الحمد والفضل والمنة أولا وآخرا ، في سياق الترويج لذلك ارتدى قناع المشفق المتعقل صاحب التجربة العريضة ، الذي يعرف قواعد الترجيح بين المصالح والمفاسد !!! ، وربما درس شيئا من القواعد الفقهية وأصول الترجيح بين المصالح والمفاسد إن تعارضت !!!! ، فقال بأن المقاومة لا يجب أن تكون على حساب الشعب الفلسطيني ، فهدفها هو تحريره لا إبادته ، فصار سبب ما يجري الآن في القطاع هو المقاومة التي تدفع عن نفسها وعن أهلها عدوان يهود !!!! ، فهي : "اللي جابته لنفسها" كما يقال عندنا في مصر ، وهي حيلة يستعملها السذج عندنا في مصر للهروب من مسؤولية دعم إخواننا في غزة في النازلة الحالية ، أما يهود الذين دكوا منازل الموحدين بأسلحة جديدة زودهم بها خبراء التسليح الأمريكيين لتجربتها في إخواننا ، فضلا عن قذائف الفوسفور الأبيض ، وقد استخدمت من قبل في مجزرة "الفلوجة" في سنة 2004 من قبل المحتل الأمريكي ضد إخواننا أهل السنة هناك ، والقذائف المسمارية وهي مقذوفات صغيرة حادة الأطراف بطول 3.75 ملم تنطلق من القذائف التي تنفجر في الهواء وتنثر آلاف المقذوفات الصغيرة على مساحة تتخذ هيئة القوس ............. إلخ ، من أسلحة الدمار المحرمة دوليا ، أولئك ليسوا السبب فهم : "حمائم سلام" استفزتهم الصواريخ محلية الصنع التي يستعملها أفراد المقاومة للدفاع عن أنفسهم ، أولئك الذين حاصروا الموحدين طيلة الفترة الماضية بالتآمر مع التيار الانقلابي في الضفة ودول الجوار ، ليسوا السبب !!! ، وقد التزم إخواننا بالتهدئة طيلة الشهور الستة الماضية ، وكانت النتيجة أن غدر يهود ومع ذلك فإخواننا هم السبب في هذه المجزرة !!!! ، ولا تعليق .

وما أشبه هذه الحيلة الساذجة بحيلة رددتها الألسنة بلا وعي منذ نكبة فلسطين ، تنصلا من المسؤولية أيضا : فالفلسطينيون هم الذين باعوا أرضهم وخانوا أنفسهم فليتحملوا إذن نتيجة خيانتهم ، مع أن قائل هذه العبارة ينام في الشتاء غالبا تحت "قفة" من البطاطين ، إن صح التعبير ، ويملأ بطنه ، ويتجشأ مل فيه ، فلم يتعرض لما تعرض له المسلمون في فلسطين على أيدي عصابات الهاجاناه وأرجون ، التي ينتمي إليها أبو الست ليفني وحرمه المصون وكانت قاطعة طريق تسطو على القطارات أيام الاحتلال الإنجليزي لفلسطين !!! ، فمن يتهم المسلمين في فلسطين بالتفريط بعد كل هذا الصمود الذي نرى الآن صورة من صوره الباهرة فهو : بارد الدم ، قليل المروءة ، إن لم يكن قد عدمها ، وأحسن أحواله أنه جاهل يعيش في كوكب آخر !!! .
وقد اختار الله ، عز وجل ، الموحدين في فلسطين للدفاع عن الأقصى ، واختار آخرين ليأكلوا ويشربوا ويتناكحوا نكاح البهائم ثم يموتوا حتف أنوفهم !!! و : (وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ) .

&&&&&

ومن الحيل أيضا : أن يسلي الإنسان نفسه بالتبرع مرة ، ثم ينفض يده من القضية ، وكأن ذلك هو كل المطلوب في هذه النازلة ، أو يتسلى بمتابعة الأحداث على فضائية الجزيرة متابعة المسلسلات الدرامية ، بحجة أن من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم ، فينشغل بذلك عن الدعاء لهم ، ومشاركتهم ولو باتصال هاتفي أو كلمة في مجلس ، أو ............. إلخ من صور المشاركة الممكنة في ظل هذا التضييق الذي نعاني منه ، حتى صار سقف طموحاتنا إيصال معونة إنسانية عاجلة إلى غزة عبر معبر تسلط عليه قوم جبناء يخشون غضب يهود وأمريكا أكثر من خشيتهم غضب الجبار عز وجل .

والتكليف على قدر الاستطاعة ، إذ هي مناطه ، فلا يجب على العاجز ما يجب على القادر ، ولا يجب على الفقير ما يجب على الغني ، ولا يجب على الجاهل ما يجب على العالم ، ولا يجب على المحكوم ما يجب على الحاكم ، فلكل تكليفه ، ولكل دور في نصرة الإسلام ، أو هكذا يفترض .

وإلقاء المسؤولية بأكملها على الحكومات المتخاذلة حيلة أخرى لتبرئة الذمة !! .

&&&&&

ومن الحيل أيضا : ما يردده بعض السذج الآن في مصر عن حكمة القيادة السياسية المحنكة في مصر !!! التي تعمل شرطيا مخلصا يحرص على الحفاظ على أمن الدولة اللقيطة ربما أكثر من حرصها على أمنها القومي ، فهي قيادة متعقلة لا تستجيب لمحاولات إقحامها في الصراع الحالي لتخوض حربا بالوكالة عن غيرها ، وكأن أحدا قد طالبها بذلك أصلا !!! ، وهل نصرة الموحدين إذا دهم العدو محلتهم استدراج للمسلمين ليخوضوا حروبا بالوكالة عن غيرهم ؟!!! ، ومع انحلال أوثق عرى الإيمان في القلب : عروة الولاء والبراء توقع أكثر من ذلك .

ولا زالت قيادتنا : "تمخمخ" كما مخمخت القيادة السابقة بعد حرب أكتوبر : "لحد ما ودت مصر في داهية بتوقيعها على معاهدة كامب ديفيد" ، ومخمخة اللاحق من جنس مخمخة السابق ، وهو أمر يستدعي القلق على مصر .

ووزير الخارجية المصري يلعب على نفس الوتر ، فإن من لم يستجب لمبادرتنا ، وهي ليست من كيسنا أصلا وإنما هي تعليمات من فوق ، كما يقال عندنا في مصر ، لإنقاذ يهود من ورطتهم في القطاع ، من لم يستجب لها فليتحمل مسؤولية الدمار الذي حل بالقطاع ، والأمين العام للمقاومة اللبنانية ، يصطاد كعادته في الماء العكر ، مطالبا بإمداد إخواننا في غزة بالسلاح ، وهو مطلب مشروع ، بل إنه من آكد صور النصرة لإخواننا في مقابل إمداد أمريكا المستمر ليهود بالسلاح والعتاد ، ولكن الأمين العام لم يقصد إلا المزايدة لإثارة مزيد من القلاقل في مصر : القوة السنية الكبرى في المنطقة ، وإن تراجع دورها السياسي في الآونة الأخيره لهزال قيادتها ، فدعوة الجيش المصري لتحدي القيادة السياسية ، وكلاهما قد عمه الفساد ، في ظل احتقان شعبي من موقف مصر المخزي في هذه النازلة ، هي دعوة لتخريب مصر من الداخل ، دون تدخل خارجي ، وذلك مما يمهد الطريق للمشروع الفارسي الطائفي الذي تمثله المقاومة اللبنانية في بلاد الشام ، وفي إيران يتوجه القادة السياسيون بالشكر إلى الشعب المصري على مواقفه الداعمة لأهل غزة داعين إلى مزيد من الضغط على الحكومة المصرية ، وهي دعوة أخرى لا تقل خبثا عن دعوة الأمين العام ، فهي دعوى إلى تخريب مصر دون نظر إلى المصالح والمفاسد الشرعية ، ولن يكلفهم الأمر سوى بضع تصريحات ماركة : "الجهاد عبر الميكروفونات" ، وهي ماركة معتمدة ، فليس لهم من الجهاد إلا الصراخ ، أو جهاد أهل السنة ، كما حدث في العراق ، والحكومة المصرية بتخاذلها بل ونصرتها ليهود بإمدادهم بالغاز بأسعار "خيالية" ، وتبني المبادرات التي تصب في قناتهم ، وحصار إخوانهم مجاملة لهم ........... إلخ من صور ضخ دماء الحياة في عروق ذلك الكائن اللقيط ، الحكومة المصرية بتلك التصرفات المستفزة هي التي أعطت الفرصة لكل من يزايد على دور مصر في الشرق المسلم .

وإلى الله المشتكى .????(((((((((((((((((((((((?وأين فلسطين في مناهجنا التعليمية؟ !!))))))))))))))
د. جابر قميحة


يعتمد نظام التعليم في إسرائيل على غرس القيم العدوانية في مناهج التعليم ومقرراته في المراحل التعليمية المختلفة ، وكانت ــ وما زالت ــ حقيقة الحقائق في نظرهم أن الوجود الصهيوني وقيام إسرائيل في فلسطين إنما هو تصحيح لخطأ دام قرونا ، واسترداد لحق انتهبه غير أهله . أي أن الوجود الفلسطيني على هذه الأرض وجود انتهاب واغتصاب يجب تحجيمه ، ثم إلغاؤه تدريجيا بشتى الوسائل .
وأكثر من ذلك يدرس الطلاب أن لليهود حقوقا تاريخية في جزيرة العرب ، وفي المدينة ( يثرب ) بصفة خاصة ، بدعوى أن أجدادهم كانوا يملكون مناطق أربعا شاسعة ، وهي : أرض بني قينقاع ، وأرض بني النضير ، وأرض بني قريظة ، وأرض خيبر ، وأن محمدا نبي المسلمين اغتصب هذه الأرض منهم ، وقضى على سكانها قتلا وتشريدا ، لذلك يجب استعادة هذه الأرض ، وإقامة مستوطنات يهودية اسرائيلية مستقلة فيها ، ذات حكم ذاتي ، وهو واجب على إسرائيل وأبنائها تحقيقه .
**********
بعد ذلك من حقنا أن نسأل : أين مكان فلسطين في مناهجنا ومقرراتنا الدراسية ؟ إن الإجابة تجابهنا بحقيقة مؤسفة خلاصتها : أن القضية لا تشغل في هذه المناهج و المقررات إلا مساحة ضيقة ضئيلة جدا ، وتكاد هذه تكون غائبة ، أو ملغاة في بلاد معينة .
ومن استقراء متأن طويل للمناهج والمقررات المدرسية في أغلب البلاد العربية خرجت ــ للأسف ــ بالمرئيات الآتية :
1- لا مكان لآيات الجهاد والقتال في مقررات التربية الدينية ، وكذلك لأحكام الجهاد في الفقه الإسلامي ، ومتى يكون فرضا كفائيا ، ومتى يكون فرضا عينيا .
2- لا مكان للسيرة الجهادية للنبي صلى الله عليه وسلم ، وأصحابه في مواجهة اليهود البغاة .
3- لا مكان لعرض جرائم اليهود في عهد النبي صلى الله عليه وسلم مثل : كتاب الموادعة الذي كتبه الرسول صلى الله عليه وسلم كدستور للمعايشة بين المسلمين واليهود في المدينة وما حولها ، وكذلك مناصرتهم لكفار مكة ، ومحاولتهم عدة مرات اغتياله ، غير استحلالهم الربا والحرمات ، ونشر الإشاعات الكاذبة عن الدعوة الإسلامية .
4- إغفال عرض الآيات القرآنية التى تعرض جرائم اليهود على مدار التاريخ ضد أنبيائهم ، وعبادتهم العجل ، وكذبهم على نبيهم موسى ... الخ .
5- التركيز على موضوع دعوة الإسلام للسلام لتهيئة النفوس لتقبل ما يسمى " اتفاقيات السلام " مع إسرائيل ، ودعوى " الأرض مقابل السلام " ، ولا يجد أصحاب هذه الدعاوى عارا في الاستشهاد بصلح الحديبية لتبرير " اتفاقات السلام " وخصوصا " اتفاقية كامب ديفيد " مع اسرائيل . ويرتكزون على قوله تعالى " وإن جنحوا للسلم فاجنح لها " الأنفال 61 . ويفسرونه على أنه دعوة مطلقة للسلام ، وفي هذا التفسير إهدار للشرط "إن جنحوا " . والمعروف أن الصهاينة لم يجنحوا للسلام مرة واحدة ، ولم يحترموا اتفاقا واحدا بينهم وبين العرب ، ولم ينفذوا قرارا واحدا من قرارات الأمم المتحدة فأين جنوحهم للسلام ، حتى نجنح له ؟
6- كما أن أصحاب هذه الدعاوى يسقطون من حسابهم آيات هي الأولى بالاستشهاد في واقعنا الذي نعيشه حاليا ، ومنها : " ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين " المنافقون 8 ــ " ولا تهنوا ولا تحزنوا و أنتم الأعلون " أل عمران 139 ــ " فإن لم يعتزلوكم ويلقوا إليكم السلم ، ويكفوا أيديهم ، فخذوهم واقتلوهم حيث ثقفتموهم وأولئك جعلنا لكم عليهم سلطانا مبينا " النساء 91 .
7- وفي مادة التاريخ الحديث لا تأخذ القضية الفلسطينية حقها ، فلا تعرض إلا بإيجاز شديد جدا ، وهذا العرض يسقط من حسابه فترات متوهجة جدا في مسار القضية ، مع إقحام ايدلوجيات حزبية معينة في سياق هذا العرض ، والانتصار لهذه الايدلوجيات وإلباس أصحابها ثوب البطولة والفداء ، ومن أمثلة ذلك أن " كتابا " من كتب التاريخ المقررة على المرحلة الثانوية في سنتها الأخيرة في بلد عربي ــ عرض للقضية الفلسطينية من خلال زعيم هذا البلد وفكره و " نظريته " معللا ضياع فلسطين والهزائم التى نزلت ــ وتنزل ــ بالعرب بعدم الأخذ بفكر هذا الزعيم و " نظريته العالمية " .
8- إغفال أدب المقاومة الحقيقي في مقررات الأدب والنقد والنصوص ، أو ضيق المساحة المخصصة لهذا الأدب ، وأذكر في هذا المقام أنه كان من الموضوعات المقررة في الأدب على الفرقة النهائية بالمرحلة الثانوية سنة 1973 في بلد عربي موضوع من ثلاثين صفحة بعنوان " أدب المقاومة " ، وصدمت حينما اكتشفت أن الموضوع لا يدور إلا في شعر أصحاب الاتجاه اليساري الحاد ، وهذا الشعر رأيت فيه استهتارا بالقيم الأخلاقية ، والثوابت الإسلامية ، وأعانني الله على التصدي للموضوع بعدة مقالات إلى أن ألغي الموضوع كله .
9- وفي كتب القراءة " المطالعة " ، وكتب التربية الوطنية وكتب التربية القومية لا ذكر لأبطال الجهاد والفداء والشهداء الذين جاهدوا ، وانضموا لموكب الشهداء من أمثال : عز الدين القسام ، وفرحان السعدي ، وعبد الرحيم محمود ، وعبد القادر الحسيني ، وحسن ياسين ، وأحمد ياسين .
**********
هذا هو واقع المناهج والمقررات الدراسية في علاقتها بالقضية الفلسطينية ، ومكان هذه القضية بكل مفرداتها في هذه المناهج والمقررات . وأنا لا أدعي أن كل هذه النقائص والمثالب والسلبيات متوافرة برمتها في كل منهج ومقرر ، ولكن ما ذكرت له وجود لا ينكر ، مع اختلاف حظها من بلد إلى بلد بين القلة والكثرة والإسراف الذي يكاد يرقى إلى مستوى الظاهرة العامة ، وهي نتيجة خلصت إليها بعد استقراء ، ووقفات ميدانية مع هذه المناهج والمقررات .

(((((((((((((((((((((((((((
«ولاَ يَرْحَمُونَ ثَمَرَةَ الْبَطْنِ» سِفر أشعياء

كتب / عصام مدير – مشرف مدونة التنصير فوق صفيح ساخن:

طالعني وآلمني اليوم ما جاء في هذا الخبر:

حذرت رئيسة صندوق السكان بالأمم المتحدة ثريا عبيد الليلة الماضية من أن النساء الحوامل هن « ضحايا منسيات» للحرب الإسرائيلية على قطاع غزة .. وقالت إن الصراع يتسبب في حدوث ولادات مبكرة ومبتسرة للنساء الحوامل ويمنعهن من الحصول على الرعاية الطبية اللازمة.وقالت عبيد في بيان لها إن: «النساء الحوامل وأطفالهن حديثي الولادة هم من الضحايا المنسيين للأزمة الحالية في غزة مع ورود تقارير تفيد بنحو 170 حالة ولادة في غزة كل يوم».

وحذر البيان من التقارير الواردة عن الارتفاع الكبير في حالات الولادة المبكرة قبل أوانها والولادات المبتسرة الناجمة عن الصدمة والإصابات والجروح بسبب القصف المتواصل.
كما أشار البيان إلى أن صحة الأطفال حديثي الولادة معرضة أيضا للخطر بسبب العمليات العسكرية الحالية. وأعرب عن القلق من تعرض الأطفال المبتسرين والحديثي الولادة لانخفاض درجة حرارة الجسم بسبب انقطاع التيار الكهربائي ونقص الوقود وافتقاد المواطنين الذين شردوا من ديارهم بسبب الدمار والخوف من القصف المستمر إلى الملابس الثقيلة والأغطية والبطاطين.

170 حالة ولادة يوميا في ظل هذه المعاناة المتضاعفة في عشرين يوماً تكون نتيجتها 3400 رضيعاً يقمطون في لفائف من نار تحت قنابل الفوسفور الأبيض إذ يتنفسون دخان حرائقه التي تقتل الكبار قبل الصغار.

وفي اليوم العاشر على بدء الحرب على غزة [5 يناير 2009م] قرأت هذا الخبر في موقع صحيفة القبس الكويتية:

استشهدت أم حامل وأطفالها الستة في قصف جوي اسرائيلي، وانضمت الام وستة من ابنائها الى قائمة ضحايا العملية البرية المستمرة في قطاع غزة منذ يومين. وقالت مصادر فلسطينية ان المرأة من بيت عليوة، اصابتها شظايا القذائف الصاروخية داخل منزلها الواقع شرق حي الزيتون جنوب شرق مدينة غزة، وقد نقلت مع جثامين ابنائها الى مستشفى الشفاء في المدينة.


قتل بالجملة لأطفال من أسرة واحدة وتعددت الأسر وآلة قتلهم في غزة واحدة

أما ضيف مؤتمر «حوار الأديان» السعودي الأبرز في ملتقى نيويورك الأخير، الرئيس الإسرائيلي «شيمون بيريز» فقد نفى في تصريحات تلفزيونية أن تكون إسرائيل قد قتلت أطفالا أو دمرت مساجد في غزة خلال العمليات التي تقوم بها!! واتهم بيريز «حركة حماس» بوضع القنابل والوسائل القتالية في بيوت مدنية ومساجد ومستشفيات، وقال إن الحركة تعمل لخدمة المصالح الإيرانية وحزب الله اللبناني، على حد قوله [المصدر].

وفوق «العجز الرسمي العربي» وانحيار الغرب والأمم المتحدة للصهاينة المعتدين، فإن ما ينقص حوامل غزة الآن هو اتهام وقح آخر ولكن لهن باخفاء «صواريخ القسام» وقنابل «حماس» في أرحامهن ولا تتعجبوا إن فعلوا، {إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللّهِ وَأُوْلئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ } سورة النحل 105

ومن أكاذيب اليهود، ومفتريات من آمن بأسفارهم من النصارى، قولهم أن الله أمرهم وأنبياءهم من قبل بارتكاب هذه المجازر وخصوصاً بحق الحوامل، وأنه أوجب عليهم اجهاض الأجنة في بطون أمهاتها، تعالى الله عما يصفون علواً كبيراً {… ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُواْ لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ وَيَقُولُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ} سورة آل عمران 75

وما يسمى لدى اليهود والنصارى بـ «الكتاب المقدس The Holy Bible» إنما هو الكتاب الوحيد في الكون الذي يشرع شق بطون الحوامل وقتل الأجنة في الأرحام!! فمما ورد فيه، من وحي قساوة قلوب اليهود التي يطبقونها اليوم في غزة على الهواء مباشرة وبكل تفان متناه وحماسة دينية، هذه النصوص المقدسة لديهم:

1- في نبوءة سفر أشعياء 13: 18 بحق بابل / العراق يقول «يهوه»، معبود اليهود الدموي:
فَتُحَطِّمُ الْقِسِيُّ الْفِتْيَانَ ولاَ يَرْحَمُونَ ثَمَرَةَ الْبَطْنِ. لاَ تُشْفِقُ عُيُونُهُمْ عَلَى الأَوْلاَدِ.

Isaiah 13:18
Their bows also shall dash the young men to pieces; and they shall have no pity on the fruit of the womb; their eye shall not spare children.

2- وفي سفر هوشع 13 : 16 يقول هذا الإله بزعمهم :
تُجَازَى السَّامِرَةُ لأَنَّهَا قَدْ تَمَرَّدَتْ عَلَى إِلَهِهَا. بِالسَّيْفِ يَسْقُطُونَ. تُحَطَّمُ أَطْفَالُهُمْ وَالْحَوَامِلُ تُشَقُّ.

Hosea 13:16
Samaria shall become desolate; for she hath rebelled against her God: they shall fall by the sword: their infants shall be dashed in pieces, and their women with child shall be ripped up.


«وَالْحَوَامِلُ تُشَقُّ»: سيدة من غزة استشهدت في بيتها بعد قصفه – وكالات الأنباء

هل علمتم الآن من أين تعلم الصهاينة إذلال وتعذيب نساء غزة والضفة من الحوامل بل وقتلهن من قبل على الحواجز التي يقطعون بها الطرق بطول وعرض فلسطين المغتصبة؟ هل نرتجي أي سلام أو حتى شفقة ممن يحمل مثل هذه الأسفار الدموية ويقدسها؟! «حتى كتب النازية لم تأمر بقتل الأطفال الرضع أو شق بطون الأمهات وإخراج ما فيها من أجنة وقتلهم»!!

على ضوء هذه النصوص التوراتية يمكن لنا أن نفهم ما سبق من عناوين ومضامين الأخبار المروعة كمثل هذه مما سبق نشره:

اصابة اربعة فلسطينيين وحامل فلسطينية تضع مولودها ميتا على حاجز عسكرى
… وقالت الإذاعة الفلسطينية الرسمية إن سيدة فلسطينية اضطرت للولادة على حاجز عسكرى قرب بلدة الولجة بمحافظة بيت لحم بعد أن منعها الجنود الإسرائيليون من التوجه للمستشفى واحتجزوها لعدة ساعات مما أدى إلى وفاة مولودها [المصدر، 22 سبتمبر 2003].

أم هل نسينا السيدة «أم حمزة» التي ظلت حتى هذه الحرب على غزة نموذجا صارخاً على واقع مرير تفرضه الحواجز الإسرائيلية على ذوى الحالات المرضية المستعصية:

ولم تكن أم حمزة الدعمة (28)عاما من مدينة طولكرم، الوحيدة ولا الفريدة من نوعها لكنها حالة من بين العديد من الحالات التي لاتزال تلتقط أنفاسها في كل محاولة لها لاجتياز الحاجز وصولا الى مدينة القدس لمعالجة ابنها حمزة، و الذي يعاني من سرطان الغدد اللمفاوية نتيجة التهابات حادة في أذنيه ورئته ومعاناته من نقص الأوكسجين أثناء ولادته حيث تضطر الى مواجهة معاناة الحواجز في كل مرة يتم تحديد موعد لها مع «مستشفى هداسا» في القدس .

وقبل عدة أيام وأثناء وقوفها على حاجز زعترة شمال الضفة الغربية من أجل الوصول للمستشفى برفقة طفلها حمزة ورغم التقارير التي تم إبرازها للجنود المتمركزين على الحاجز إلا أن إجراءات الاحتلال كانت الأشد حيث تم منعها وطفلها من مرور الحاجز تحت حجج أمنية وتم إجبارها على الرجوع من حيث أتت، رغم توسلات الأم بضرورة اجتياز الحاجز حتى يتمكن صغيرها من تجرع الكيماوي الذي لا غنى عنه ضمن برنامجه العلاجي .

وأمام صيحات أم حمزة وقفت بكل تحدي لجنود الاحتلال قائلة لهم: «إن حمزة مريض بالسرطان وحرارته مرتفعة جدا وهو في حالة خطر، وأنا حامل ولن أبرح مكاني حتى أقطع الحاجز أو أقتل هنا» إلا أن جنود الاحتلال لم يبالوا وابنها يئن بين يديها [المصدر].

وتحت عنوان «مواليد الحواجز: 34 منهم تعرضوا للوفاة ومن نجا تعرض للإعاقة» في موقع شبكة فلسطين للاعلام والمعلومات نقرأ التالي:

تتحدث التقارير الحقوقية عن العشرات من حالات الولادة على الحواجز التي يقول المواطنون الفلسطينيون: «إن تعرض زوجاتنا لها يحط من كرامتنا وكرامتهن»، فضلا عن كونها ولادات تتم في ظروف لا صحية تتسبب أحيانا في وفاة المواليد، وأخرى في إعاقتهم، والنجاة من أخطارها ترافق المحظوظين. وتحولت ولادة الفلسطينيات الحوامل على الحواجز العسكرية إلى بصمة خاصة من بصمات الاحتلال على مجمل حياة الفلسطينيين.


غزة كلها صارت تنتظر على حاجز القتل بلا رحمة لاجهاض الحياة فيها والعدسات تسجل

أسوق قصة السيدة «أم حمزة» وأخواتها لكي ألطم بها صفاقة أكثر كتاب «صحيفة الشرق الأوسط» وأفواه المتشدقين في «قناة العربية»، وخربشات شرذمة الأوغاد في «موقع ايلاف الالكتروني» من الطابور الخامس والمارينز الإعلامي العميل الذي يهاجم اليوم وبكل خسة ونذالة صمود غزة العجيب ومقاومتها الشريفة، متجاهلاً واقع الاحتلال وجرائمه وحواجزه التي اجهضت على عتباتها مئات الحوامل الفلسطينيات من اللواتي لا بواكي لهن ولا لأطفالهن في هذه المواقع الاعلامية السعودية المشبوهة التي باتت لا تمثل البتة نبض وشعور شعب بلاد الحرمين، إذ تروج هذه الأبواق النشاز في الوقت نفسه لأكاذيب مفادها أن «اليهودية ديانة سماوية» أو «ابراهيمية» يجب احترامها، وأن «توراتهم كتاب سماوي» مقدس، لكي تنقلب صورة الصراع إلى مجرد «صراع أرض وحدود» بينما هو «صراع عقيدة ووجود».

أم هل تناسينا ما فعله الصهاينة بدعم من النصارى في مذابح «دير ياسين» في التاسع من ابريل1948م:

بدأ الصهاينة بحرق صبي حيا في بيت النار في مخبز والده، ثم قتلوا والده، بعدها بدأوا بنسف بيوت القرية بيتا بيتا، وما كانوا يعجزون عن نسفه، يحرقونه على من فيه، ثم وجه الصهاينة نداء للأهالي بالهروب او الموت، وصدّق الأهالي وخرجوا يطلبون النجاة، ولكن السفاحين سارعوا بحصدهم، وقاموا بصفهم على حيطان المنازل وقتلوهم ، كما دمروا مسجد القرية ومدرسة الأطفال وقتلوا معلمتهم، كما عثر على أيادي وآذان وأصابع نساء مقطوعة لتسهيل الأستيلاء على أساورهن وأقراطهن وخواتمهن، كما بقرت بطون النساء الحوامل، وكانوا يخرجون الأجنة ثم يقتلونها أمام أعين الأمهات ثم يذبحوهن بعد ذلك ، وكانوا يتراهنون على جنس الجنين قبل بقر بطن أمه، فما لا يقل عن خمس وعشرين امرأة حامل قتلن في المذبحة، واكثر من اثنين وخمسين طفلا لم تتجاوز اعمارهم العاشرة قتلوا وقطعت اياديهم وارجلهم ،وكانوا يتعمدون قتل الطفل أمام عيني أمه وتقطيع أوصاله حيا ومن ثم قتله كما عثر على فتاة مقطوعة الى نصفين، واخذ احد السفاحين يسمى «روبنسكي» سبعة شباب خارج القرية واجبرهم على حفر حفرة واجبرهم على النزول فيها ثم صب النفط فيها واحرقهم احياء، ثم امر بدفنهم فيها، وفي شهادة لأحد سفاحي المذبحة وهو «زفي انكوري»؛ آمر وحدة الهاجناة التي احتلت دير ياسين وردت في صحيفة دافار في 9-4-1982 قال: «دخلت عدة منازل بعد الحادث. و رأيت أشلاء لأعضاء تناسلية وأحشاء نساء مسحوقة. لقد كانت جرائم قتل مدبرة» [المصدر].

وما أشبه جرائم اليهود بفظائع نصارى علوج الأمريكان وما بينهما من ارث ديني توراتي يشتركون في تقدسيه وتطبيق نصوصه على الأرض بالدم والنار:

أعلن الجيش الاميركي فتح تحقيق في مقتل عراقيتين احداهما حامل كانت في طريقها الى المستشفى للولادة عندما اطلق جنود اميركيون النار عند نقطة تفتيش في وسط مدينة سامراء [المصدر 2 يونيو 2006م].

وهذا هو ديدن النصارى في حروبهم الصليبية والاستيطانية التوسعية على مر التاريخ وخلال فترات «الاستعمار» المعاصر لأنهم ما زالوا يقدسون هذه النصوص الوحشية التي تحرض على بقر بطون الحوامل وشقها وقتل الأجنة في بطون أمهاتها. فمما ذكره المطران النصراني المنصف «برتولومي» في كتابه «المسيحة والسيف: وثائق إبادة الهنود الحمر» من جرائم المستوطنين النصارى في أمريكا الشمالية قوله:


ص 41 من الكتاب [هذا الرابط] من موقع «مكتبة المهتدين» جزاهم الله خيراً

وتحت عنوان «محاكم التفتيش» الفاتيكانية، حدث ولا حرج عن أدوات التعذيب الشنيعة التي تفنن قساوسة ورهبان الأسبان في ابتكار أنواع منها خصصت لتنصير أو قتل مسلمات حوامل ممن بقي من مسلمي الأندلس بعد سقوطها. وكان من راهبات النصرانية سباقات في نيل «شرف وبركة» شق بطون نساء المسلمين وطبخ الأجنة في الزيت المغلي مما كتبوه في سجلات أديرتهم بكل زهو وافتخار!! و يكفي أن ننقل ما سطره المستشرق «غوستاف لوبون» في كتابه «حضارة العرب» حيث يقول عن محاكم التفتيش:

يستحيل علينا أن نقرأ دون أن ترتعد فرائضنا من قصص التعذيب و الاضطهاد التي قام بها المسيحيون المنتصرين على المسلمين المنهزمين، فلقد عمدوهم عنوة، و سلموهم لدواوين التفتيش التي أحرقت منهم ما استطاعت من الجموع. و اقترح القس «بليدا» قطع رؤوس كل العرب دون أي استثناء ممن لم يعتنقوا المسيحية بعد، بما في ذلك النساء و الأطفال، و هكذا تم قتل أو طرد ثلاثة ملايين عربي.

بعد كل هذا الارث الديني المسطر بلون الدم في صفحات تاريخهم الأسود وسجلهم الاجرامي،هل ما زلتم تتعجبون من انحياز قادة أوروبا وعصابة أمريكا إلى صهاينة اليهود لوصف كل صنوف جرائم «اسرائيل» في غزة بأنه «دفاع مشروع عن النفس»!! هل تعرفون عدوكم حق المعرفة؟!

أيها السيدات والسادة، إن معظم قادة الغرب إنما هم من جماعة «فرسان الهيكل»، وصليبيون مثل أسلافهم حتى النخاع اذا تعلق الحدث – رغم فظاعة مشاهده – بالمسرح الجغرافي الكبير الذي يسمونه في خرائط نسخ «الكتاب المقدس» بـ «أراضي التوراة Bible Lands». هنا فقط لا «حقوق انسان» ولا مواثيق او اعراف دولية ولا معاهدات او «اتفاقيات جنيف» ولا قرارات «أمم متحدة» أو «مجلس أمن». هنا وهنا فقط لا تنفيذ إلا لارادة الاله «يهوه» ومشيئته في الأرض التي قالوا أنه يريد أن يتنزل فيها مرة اخرى ليسكن وسط «شعبه المختار» من بني صهيون!!

أقول: هنا وهنا فقط وعلى تراب هذه الديار المقدسة بكل من عليها من بشر، ظن من سطروا تلك الأسفار المزورة أنهم كتبوا علينا وللأبد أن نكون وأرضنا ومقدساتنا خارج الجغرافيا الحقيقية والتاريخ والانسانية إلى خانة «التحريم بحد السيف» أو في خانة «عبد العبيد لأسباط اسرائيل» بحسب التعبير التوراتي والانجيلي، وكذلك يفعلون… وسيفعلون مادام قادة الغرب الصليبي يقسمون اليمين على هذه الأسفار الدموية كما سيفعل الريئس الأمريكي الجديد خلال أيام قلائل… فهل ما زلتم ترجون من «باراك أوباما» خيرا طالما بقي هذا الكتاب على طاولة مكتبه البيضاوي؟!

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ بِطَانَةً مِّن دُونِكُمْ لاَ يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً وَدُّواْ مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاء مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآيَاتِ إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ} (118) سورة آل عمران


من صور وكالات الأنباء: جنود الصهاينة على مشارف غزة يقرأون في توراتهم كل صباح:
«الشيخ والشاب والعذراء والطفل والنساء. اقتلوا للهلاك» سفر حزقيال 9: 6??????????===============)))))))))))(((((((((((((((سياسة “الأرض المحروقة” في أسفار الصهاينة والصليبيين الجدد

أهدي هذا المقال* لملتقيات «حوار الأديان» الباطلة التي دُعي لها رئيس الصهاينة مؤخراً

كتب / عصام مدير – مشرف مدونة التنصير فوق صفيح ساخن:

ضع عبارة «الأرض المحروقة» في محرك «جوجل» للبحث في الأخبار لتطالعك هذه العناوين والمضامين حيال ما بات يجري في قطاع غزة على مرأى ومسمع العالم بأسره:

اسرائيل تلجأ لسياسة الارض المحروقة تمهيدا لاجتياح غزة
صحيفة الرأي الأردنية، 1 يناير 2009م [المصدر]

قال رئيس الهيئة الإسلامية العليا، وخطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ عكرمة صبري إن قوات الاحتلال الإسرائيلي تتبع سياسة الأرض المحروقة في عدوانها على أهلنا في قطاع غزة. وأضاف، في مؤتمر صحافي في مدينة القدس المحتلة، ان «ما يحصل في غزة الآن يتجاوز الكلمات، والمطلوب من العالم العربي والإسلامي العمل بكل قوة على وقف هذا العدوان، ووقف المحرقة التي ترتكبها قوات الاحتلال بحق الأبرياء في غزة» [المصدر].
صحيفة البيان الاماراتية، 11 يناير 2009م

ويكتب الأستاذ جواد البشيتي في موقع دنيا الوطن عن «أفران الغاز وأفران غزة» [المصدر].

ويصيح فينا أو يلطمنا عنوان مقال الدكتور وائل الريماوي في نفس الموقع: «انه هولوكوست و امام اعين العالم» [المصدر]، الذي كتب يقول:

من الظلم والجور أن يتم ربط وقف إبادة شعب بطريقة ممنهجة تتنوع أساليبها بين الحصار وسياسة الأرض المحروقة بضرورة منع وجود نفق هنا أو هناك، فمن سنة الحياة أن يبحث الناس عن أسباب الحياة بشتى الطرق والوسائل، فكيف بشعب من مليون ونصف المليون يعيش في أكبر سجن في التاريخ يتهدد حياته خطر الموت جوعًا وقتلاً ولا يراد له أن يبحث عن ما يقيه شر الموت؟

إنها غزة التي تحترق بكل صواريخ الطائرات الحربية وقذائف المدفعية والدبابات ونيران الزوارق الحربية، وفوق هذا كله قنابل محرمة دولية عنوانها سلاح «الفوسفور الأبيض» الذي حمل الدكتور هاني العقاد على التساؤل في موقع شبكة فلسطين الاخبارية: «ماذا بعد الفسفور الأبيض؟» ليقول:

إنها الحرب القذرة بكل ما تحمل معها هذه العبارة من دلائل و معاني و أنها الحرب المجرمة التي ترتكب فيها جرائم حرب علنية و أمام مسامع و عيون العالم و هي تري الفلسطينيين يذبحون واحد تلو الأخر، الطفل قبل الرجل و الرضيع قبل الطفل و المرأة قبل المقاتل و الجميع سواء، أنها الحرب السابعة التي تخوضها إسرائيل ضد العرب و قد تكون من اقسي الحروب ضراوة و أكثرها استهدافا للمدنين الفلسطينيين. لقد استخدمت إسرائيل كل ما لديها من أنواع الأسلحة و عمدت إلى تجريبها سلاح بعد الأخر فقد استخدمت القنابل الانشطارية و الارتجاجية و قد تكون العنقودية و الفراغية و أخيرا الغاز الخانق و الفسفور الأبيض الذي يلهب مساحات واسعة من الأرض و المباني و يبث فيها ألسنة غريبة من اللهب الذي لا يمكن التعامل معه عبر الأدوات البسيطة التي يستخدمها الدفاع المدني بالقطاع.

ويضيف الدكتور والألم يعتصر عبارات مقاله:

بالرغم من تحريم استخدام هذا النوع من الأسلحة في الحروب و ورودها بالنص في البروتوكول الثالث من اتفاقية جنيف لما لها من قوة فتاكة على اللحوم البشرية و المباني إلا أن إسرائيل استخدمتها بالفعل في مناطق عديدة من القطاع فقد استخدمتها في بيت لاهيا و الشجاعيه و قرية خزاعة بمدينة خان يونس لدرجة أن المئات من العائلات الفلسطينية في هذه المناطق تركت بيوتها و هربت إلى داخل المدن طلبا للنجاة بأطفالهم و نسائهم و شيوخهم.بعد إن أصيب العديد من هذه العائلات بحروق خطرة في جميع أنحاء الجسم. أن من يستشهد نتيجة للإصابة بهذا النوع من السلاح يموت يكون أحسن حالا من الذين يبقون على قيد الحياة لان من يبقي حيا بعد إصابته يلاقي من الألم الشيء الذي لا يساويه أي الم في العالم كله حتى و إن قطع بالسكين من جسده.


قنابل الفوسفور الأبيض: أخطبوط النار

ولو وضعت عبارة «الفوسفور الأبيض» في محرك البحث للأخبار لطالعتك بعض العناوين والمضامين التالية:

«مسؤول فلسطيني: القذائف الفسفورية تجهز على الناجين من القصف» [المصدر].
صحيفة الشروق الجزائرية، 13 يناير 2009م

«قوات الاحتلال ارتكبت جريمة ابادة .. طبيب :ضحايا الفسفور الابيض بالمئات» [المصدر].
صحيفة الشرق القطرية، 13 يناير 2009م

«الفسفور الابيض.. السلاح الاشد فتكا: امريكا استخدامه في فيتنام والفلوجة» [المصدر]. صحيفة العرب اليوم الأردنية، 14 يناير 2009م

«إسرائيل تصعّد المحرقة والعرب يكرّسون الانقسام» [المصدر].
صحيفة الخليح الاماراتية، 14 يناير 2009م

ويقول الكاتب خيري منصور في مقال له بجريدة الدستور الأردنية تحت عنوان «كرامة الأحياء دفنهم»:

ان وشم الفوسفور الأبيض على ذراع الرضيع هو منبع نهر الدم التائه في الصحراء والذي يبحث عن مصب. لا «الجورنيكا» ولا سورياليات «دالي» ولا حكايات الغول ذات العين الحمراء ولا الالياذة والأوديسة أو حتى التغريبة الهلالية تتجاسر على المثول في حضرة هذا الدم [المصدر].

وسواء احترقت غزة وأهلها بالفسفور الأبيض أو بغيره، لا فرق، لأن الصحافة الفرنسية اعترفت بأن غزة قد تحولت إلى مختبر للأسلحة المحرمة [المصدر] أو «مسرحا للأسلحة الفتاكة والمحرمة دوليا» بحسب عنوان شبكة الجزيرة. تعددت مصادر النار والحريق واحد. وفوق كل هذا يتبجح الصهاينة إذ يزعم الجيش الاسرائيلي انه ملتزم بالقانون الدولي ردا على اتهامه باستخدام قنابل فوسفورية [المصدر]!!

جدير بالذكر أن مجلس حقوق الإنسان تبني مؤخراً، وبعد أيام من «المداولات العسيرة»، قراراً يدين العدوان الاسرائيلي على غزة، في صيغة امتنعت 13 دولة أوروبية عن التصويت عليها في حين كانت كندا الدولة الوحيدة التي اعترضت على القرار… وعقب ممثل الاتحاد الأوروبي على القرار بالقول: انه منحاز، وهو وصف كالته «اسرائيل» بدورها للقرار، مشككة في مصداقية المجلس ‏ [المصدر] بل وترفض قرار مجلس حقوق الانسان متحدية مرة أخرى العالم وقراراته الشرعية!!.

ازاء هذا الموقف الأوروبي، يصرخ الكاتب «محمد العريقي» في حيرة تحت عنوان «رسائل القنابل الفسفورية» في صحيفة الثورة اليمنية:

المجرمون يرتكبون جرائمهم تحت جنح الظلام أو في وقت لا يشهد عليه أحد بما في ذلك جرائم الحرب ، لكن إسرائيل خرجت عن هذا التقليد وصارت تمارس جرائمها تحت أضواء الشمس، وعندما يأتي المساء فإنها تستخدم كل ما يدل أنها تمارس الجرم والإجرام أمام أعين كل سكان الأرض، تستخدم القنابل الفسفورية المضيئة المحرمة دوليا… أمام كل العالم دون خجل أو خوف ولا يستطيع أحد أن يمنعها من ذلك، فالقوى المؤثرة في العالم ومعها على الدوام وعلى وجه التحديد الولايات المتحدة وأوروبا… إنه عالم النفاق والكذب، لا يقدر حتى مشاعر المجتمعات الغربية التي خرجت منددة بالجرائم الإسرائيلية ، إنه أمر عجيب ونتوقع ما هو أغرب من ذلك.

السؤال الذي يطرح نفسه على مشهد الحدث بكل دخان حرائقه ولهيبها: كيف نفهم هذه الوقاحة والصلافة اليهودية؟ وكيف نفهم الدعم الأمريكي للصهاينة رغم مشاهد هذه المحرقة الأفظع؟ وكيف نفهم موقف غالبية الدول الأوروبية التي وصفتها صحيفة الراية القطرية بأنها «نمر بلا أنياب» [المصدر]؟ وما أشبه الليلة بالبارحة إذ يقول مراسل الصحيفة من برلين:

على مدى عمر النزاع العربي الإسرائيلي الذي هو نتيجة احتلال إسرائيل أرض فلسطين عام 1948لم تسمع إسرائيل الأوروبيين مرة واحدة ولم يتجرأ الأوروبيون على الضغط على إسرائيل رغم أن نسبة 70 بالمائة من المنتجات الزراعية التي تصدرها إسرائيل إلى الخارج تصل أسواق الاتحاد الأوروبي.

ويتساءل الكاتب شاكر الجوهري في مجلة العرب ببراءة الأطفال: «لماذا يقتلوننا؟». لكنه اقترب أكثر من غيره من اصابة كبد الحقيقة، على خلفية مشهد اخدود اليهود الجديد في غزة إذ كتب يقول:

ونحن بدورنا من حقنا أن نتساءل: لم يفعلون هكذا بأطفالنا ونسائنا وشيوخنا، بل وبالأجنة داخل أرحام أمهاتهم، كما نطقت الصور..؟! في التقدير هنالك عدة أسباب تقف وراء كل هذه الهمجية التي تمارس أمام عدسات الفضائيات: أولا: هذه هي المفردات العملية للعقيدة القتالية للجيوش الغربية عموما.. أقصى قدر من العنف والهمجية والدمار يلحق بالبشر والحجر والشجر، وكل ما يتحرك، وكل ما لا يستطيع أن يتحرك… ثانيا: إلى جانب العقيدة الغربية للجيش الإسرائيلي، فهو يستمد كذلك هذه الهمجية من “يوشع” [يشوع]، القائد العسكري اليهودي الذي دخل أريحا فاتحا قبل الميلاد، عابرا نهر الأردن، فسُمّوا بالعبرانيين، وهو الذي قتل البشر، واقتلع الشجر، ودمر الحجر..! وقد استند يوشع هذا في ارتكابه لجرائمه إلى نص مزور في التوراة ورد في سفر يوشع، حيث يخاطبه الرب قائلا “إذا دخلتم ايرتش “أريحا”، فاقتلوا من فيها من الرجال والنساء والأطفال والبهائم، واقلعوا الشجر واتركوا الزانية رحابيا”..!! وهذا ما يفعله أحفاده بالشعب الفلسطيني منذ ما قبل عام 1948 وحتى الآن.. إنهم يتركون لنا “الزانية رحابيا” لتواصل العيث فسادا بين صفوفنا [يقصد وزيرة الخارجية الاسرائيلية]، عبر تنظيرات سياسية، في هذه المرة..!!

وللتصحيح أقول: إن المعتمد في نسخ التوراة العربية أن اسم الزانية الوارد ذكرها في السفر هو «راحاب» وليس «رحابيا». كما لا يصح أن ينسب الكاتب غفر الله لنا وله هذه الأفعال الاجرامية – التي لفقها كتبة التوراة المحرفة – إلى نبي الله يوشع بن نون عليه السلام الذي صحب موسى عليه السلام في حياته، وحاشا لأنبياء الله الكرام أن يقوموا بارتكاب تلك الفظائع في حق البشر، لكنها النفسية اليهودية المنطوية على أحقاد قديمة هي التي سوغت لهم اضفاء هالة القداسة المزيفة على أمانيهم الدموية ضد الشعوب وبخاصة ضد أهل فلسطين والعرب حتى يطبقها الخلف عن السلف باسم الرب.

أخدود اليهود الجديد في غزة

وبعد هذا التمهيد المستطيل بحجم ألسنة حرائق غزة أقول والله المستعان: آن لنا أن نسلط الضوء على هذه النصوص «المقدسة» لدى أهل الكتاب وأثرها الخطير دينياً ونفسياً وسياسياً على مواقف أعوان الصهاينة من النصارى الذين قد يفوقون اليهود تطرفاً في الصهيونية، كما نرى ويرى العالم كله من حولنا، خصوصاً نموذج الموقف الأمريكي والأوربي الماثل أمامنا إزاء العدوان الغاشم المتواصل على غزة والقدس وسائر فلسطين وبلدان عربية وإسلامية شتى بهمجية ووحشية غير مسبوقة تتواضع أمامها جرائم النازيين والمغول.

هل ما زلتم تتعجببون؟! هذا لأننا لا نعرف عدونا حق المعرفة ولذا وجب أن نفتش أولاً عن نصوص ما يسمى ب، «الكتاب المقدس The Holy Bible»،يعنينا منها اليوم ما يشرع للقوم «سياسة الأرض المحروقة» وتطبيقاتها التوراتية النارية في غزة:

1– سفر العدد 31: 1-18 (لاحظ الفقرة التاسعة فيه)
وَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: “انْتَقِمْ مِنَ الْمِدْيَانِيِّينَ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ، وَبَعْدَهَا تَمُوتُ وَتَنْضَمُّ إِلَى قَوْمِكَ”. 3فَقَالَ مُوسَى لِلشَّعْبِ: “جَهِّزُوا مِنْكُمْ رِجَالاً مُجَنَّدِينَ لِمُحَارَبَةِ الْمِدْيَانِيِّينَ وَالانْتِقَامِ لِلرَّبِّ مِنْهُمْ. . . . فَحَارَبُوا الْمِدْيَانِيِّينَ كَمَا أَمَرَ الرَّبُّ وَقَتَلُوا كُلَّ ذَكَرٍ؛ 8 وَقَتَلُوا مَعَهُمْ مُلُوكَهُمُ الْخَمْسَةَ: أَوِيَ وَرَاقِمَ وَصُورَ وَحُورَ وَرَابِعَ، كَمَا قَتَلُوا بَلْعَامَ بْنَ بَعُورَ بِحَدِّ السَّيْفِ. 9 وَأَسَرَ بَنُو إِسْرَائِيلَ نِسَاءَ الْمِدْيَانِيِّينَ وَأَطْفَالَهُمْ، وَغَنِمُوا جَمِيعَ بَهَائِمِهِمْ وَمَوَاشِيهِمْ وَسَائِرَ أَمْلاَكِهِمْ، وَأَحْرَقُوا مُدُنَهُمْ كُلَّهَا بِمَسَاكِنِهَا وَحُصُونِهَا، 11وَاسْتَوْلَوْا عَلَى كُلِّ الْغَنَائِمِ وَالأَسْلاَبِ مِنَ النَّاسِ وَالْحَيَوَانِ، . . . . فَخَرَجَ مُوسَى وَأَلِعَازَارُ وَكُلُّ قَادَةِ إِسْرَائِيلَ لاِسْتِقْبَالِهِمْ إِلَى خَارِجِ الْمُخَيَّمِ، 14فَأَبْدَى مُوسَى سَخَطَهُ عَلَى قَادَةِ الْجَيْشِ مِنْ رُؤَسَاءِ الأُلُوفِ وَرُؤَسَاءِ الْمِئَاتِ الْقَادِمِينَ مِنَ الْحَرْبِ، 15وَقَالَ لَهُمْ: لِمَاذَا اسْتَحْيَيْتُمُ النِّسَاءَ؟ إِنَّهُنَّ بِاتِّبَاعِهِنَّ نَصِيحَةَ بَلْعَامَ أَغْوَيْنَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لِعِبَادَةِ فَغُورَ، وَكُنَّ سَبَبَ خِيَانَةٍ لِلرَّبِّ، فَتَفَشَّى الْوَبَأُ فِي جَمَاعَةِ الرَّبِّ. 17فَالآنَ اقْتُلُوا كُلَّ ذَكَرٍ مِنَ الأَطْفَالِ، وَاقْتُلُوا أَيْضاً كُلَّ امْرَأَةٍ ضَاجَعَتْ رَجُلاً، 18وَلَكِنِ اسْتَحْيَوْا لَكُمْ كُلَّ عَذْرَاءَ لَمْ تُضَاجِعْ رَجُلاً.


لا ندري كيف سيعرف المقاتلون الإسرائيليون المرأة العذراء من غيرها كي يستبقوها كما يطلب النص من دون اغتصاب جماعي واعتداء على إعراضهن؟!!!

Numbers 31:1-18


2– سفر التثنية 13: 15-16 (المتكلم في النص هو الله بزعمهم):
“إِنْ سَمِعْتَ عَنْ إِحْدَى مُدُنِكَ التِي يُعْطِيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ لِتَسْكُنَ فِيهَا قَوْلاً: 13 قَدْ خَرَجَ أُنَاسٌ بَنُو لئِيمٍ مِنْ وَسَطِكَ وَطَوَّحُوا سُكَّانَ مَدِينَتِهِمْ قَائِلِينَ: نَذْهَبُ وَنَعْبُدُ آلِهَةً أُخْرَى لمْ تَعْرِفُوهَا. 14 وَفَحَصْتَ وَفَتَّشْتَ وَسَأَلتَ جَيِّداً وَإِذَا الأَمْرُ صَحِيحٌ وَأَكِيدٌ قَدْ عُمِل ذَلِكَ الرِّجْسُ فِي وَسَطِكَ 15 فَضَرْباً تَضْرِبُ سُكَّانَ تِلكَ المَدِينَةِ بِحَدِّ السَّيْفِ وَتُحَرِّمُهَا بِكُلِّ مَا فِيهَا مَعَ بَهَائِمِهَا بِحَدِّ السَّيْفِ. 16 تَجْمَعُ كُل أَمْتِعَتِهَا إِلى وَسَطِ سَاحَتِهَا وَتُحْرِقُ بِالنَّارِ المَدِينَةَ وَكُل أَمْتِعَتِهَا كَامِلةً لِلرَّبِّ إِلهِكَ فَتَكُونُ تَلاًّ إِلى الأَبَدِ لا تُبْنَى بَعْدُ. 17 وَلا يَلتَصِقْ بِيَدِكَ شَيْءٌ مِنَ المُحَرَّمِ لِيَرْجِعَ الرَّبُّ مِنْ حُمُوِّ غَضَبِهِ وَيُعْطِيَكَ رَحْمَةً. يَرْحَمُكَ وَيُكَثِّرُكَ كَمَا حَلفَ لآِبَائِكَ 18 إِذَا سَمِعْتَ لِصَوْتِ الرَّبِّ إِلهِكَ لِتَحْفَظَ جَمِيعَ وَصَايَاهُ التِي أَنَا أُوصِيكَ بِهَا اليَوْمَ لِتَعْمَل الحَقَّ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ إِلهِكَ”.


Deuteronomy 13:12-18


أثر قبلات قنابل الفوسفور على وجه الصغير – المصدر

3– سفر القضاة 1: 8
وَحَارَبَ بَنُو يَهُوذَا أُورُشَلِيمَ (القدس) وَأَخَذُوهَا وَضَرَبُوهَا بِحَدِّ السَّيْفِ وَأَشْعَلُوا الْمَدِينَةَ بِالنَّارِ.

Judges 1:8
Now the children of Judah had fought against Jerusalem, and had taken it, and smitten it with the edge of the sword, and set the city on fire.

4 – سفر يشوع 11: 11
وَضَرَبُوا (الإسرائيليون) كُلَّ نَفْسٍ بِهَا بِحَدِّ السَّيْفِ. حَرَّمُوهُمْ. وَلَمْ تَبْقَ نَسَمَةٌ. وَأَحْرَقَ (يشوع) حَاصُورَ بِالنَّارِ.

Joshua 11:11
And they smote all the souls that were therein with the edge of the sword, utterly destroying them: there was not any left to breathe: and he burnt Hazor with fire.

5– سفر حزقيال 23: 25
وَأَجْعَلُ غَيْرَتِي عَلَيْكِ فَيُعَامِلُونَكِ بِالسَّخَطِ. يَقْطَعُونَ أَنْفَكِ وَأُذُنَيْكِ, وَبَقِيَّتُكِ تَسْقُطُ بِالسَّيْفِ. يَأْخُذُونَ بَنِيكِ وَبَنَاتِكِ, وَتُؤْكَلُ بَقِيَّتُكِ بِالنَّارِ.

Ezekiel 23:25
And I will set my jealousy against thee, and they shall deal furiously with thee: they shall take away thy nose and thine ears; and thy remnant shall fall by the sword: they shall take thy sons and thy daughters; and thy residue shall be devoured by the fire.

وكيف لا تكون «سياسة الأرض المحروقة» عقيدة دينية راسخة عندهم ومعبود اليهود والنصارى «يهوه» نار آكلة بحسب وصف «الكتاب المقدس»:

6– كاتب الرسالة إلى العبرانيين 12: 29
لأَنَّ إِلَهَنَا نَارٌ آكِلَةٌ.

Hebrews 12:29
For our God is a consuming fire.

وقد وصفوا الله بأوصاف لا تليق بجلاله وعظمته سبحانه فصوروه في سفر المزامير 18: 8 كالتنين الأسطوري ينفث ناراً: «صعد دخان من أنفه ونار من فمه أكلت. جمر اشتعلت منه»!! ثم نسبوا لله أنه يحب رائحة اللحم المشوي والمحارق «رائحة سرور للرب»، تعالى الله عما يصفون علواً كبيراً!!

وما أشبه ليالي غزة ببارحة «الصدمة والرعب» في سماء بغداد 2003م لما تصايح قساوسة من أمريكا فرحين مرددين أن تلك النيران المتصاعدة في مشاهد البث المباشر إنما كانت اتماماً لنبوءة كتابية مقدسة لديهم ضد العراق سموها «حريق بغداد الأخير» مستشهدين بهذا النص:

7- سفر أشعياء 30: 27-33
هُوَذَا اسْمُ الرَّبِّ يَأْتِي مِنْ بَعِيدٍ. غَضَبُهُ مُشْتَعِلٌ وَالْحَرِيقُ عَظِيمٌ. شَفَتَاهُ مُمْتَلِئَتَانِ سَخَطاً وَلِسَانُهُ كَنَارٍ آكِلَةٍ 28 وَنَفْخَتُهُ كَنَهْرٍ غَامِرٍ يَبْلُغُ إِلَى الرَّقَبَةِ. لِغَرْبَلَةِ الأُمَمِ بِغُرْبَالِ السُّوءِ وَعَلَى فُكُوكِ الشُّعُوبِ رَسَنٌ مُضِلٌّ. 29 تَكُونُ لَكُمْ (الخطاب من الرب لليهود) أُغْنِيَةٌ كَلَيْلَةِ تَقْدِيسِ عِيدٍ وَفَرَحُ قَلْبٍ كَالسَّائِرِ بِالنَّايِ لِيَأْتِيَ إِلَى جَبَلِ الرَّبِّ إِلَى صَخْرِ إِسْرَائِيلَ. 30 وَيُسَمِّعُ الرَّبُّ جَلاَلَ صَوْتِهِ وَيُرِي نُزُولَ ذِرَاعِهِ بِهَيَجَانِ غَضَبٍ وَلَهِيبِ نَارٍ آكِلَةٍ نَوْءٍ وَسَيْلٍ وَحِجَارَةِ بَرَدٍ. 31 لأَنَّهُ مِنْ صَوْتِ الرَّبِّ يَرْتَاعُ أَشُّورُ (العراق). بِالْقَضِيبِ يَضْرِبُ. 32 وَيَكُونُ كُلُّ مُرُورِ عَصَا الْقَضَاءِ الَّتِي يُنْزِلُهَا الرَّبُّ عَلَيْهِ بِالدُّفُوفِ وَالْعِيدَانِ. وَبِحُرُوبٍ ثَائِرَةٍ يُحَارِبُهُ. 33 لأَنَّ “تُفْتَةَ” مُرَتَّبَةٌ مُنْذُ الأَمْسِ مُهَيَّأَةٌ هِيَ أَيْضاً لِلْمَلِكِ عَمِيقَةٌ وَاسِعَةٌ كُومَتُهَا نَارٌ وَحَطَبٌ بِكَثْرَةٍ. نَفْخَةُ الرَّبِّ كَنَهْرِ كِبْرِيتٍ تُوقِدُهَا.

Isaiah 30:27-33

ونص مرعب في الأناجيل جعلوه على لسان المسيح عليه السلام لا ينكرونه:

8– (إنجيل لوقا 12: 49-53):
جِئْتُ لأُلْقِيَ نَاراً عَلَى الأَرْضِ فَمَاذَا أُرِيدُ لَوِ اضْطَرَمَتْ؟ 50 وَلِي صِبْغَةٌ أَصْطَبِغُهَا وَكَيْفَ أَنْحَصِرُ حَتَّى تُكْمَلَ؟ 51 أَتَظُنُّونَ أَنِّي جِئْتُ لأُعْطِيَ سَلاَماً عَلَى الأَرْضِ؟ كَلاَّ أَقُولُ لَكُمْ! بَلِ انْقِسَاماً. 52 لأَنَّهُ يَكُونُ مِنَ الآنَ خَمْسَةٌ فِي بَيْتٍ وَاحِدٍ مُنْقَسِمِينَ: ثَلاَثَةٌ عَلَى اثْنَيْنِ وَاثْنَانِ عَلَى ثَلاَثَةٍ. 53 يَنْقَسِمُ الأَبُ عَلَى الاِبْنِ وَالاِبْنُ عَلَى الأَبِ وَالأُمُّ عَلَى الْبِنْتِ وَالْبِنْتُ عَلَى الأُمِّ وَالْحَمَاةُ عَلَى كَنَّتِهَا وَالْكَنَّةُ عَلَى حَمَاتِهَا.

Luke 12:49-53
I AM COME TO SEND FIRE ON THE EARTH; and what will I, if it be already kindled? 50 But I have a baptism to be baptized with; and how am I straitened till it be accomplished! 51 Suppose ye that I am come to give peace on earth? I tell you, Nay; but rather division: 52 For from henceforth there shall be five in one house divided, three against two, and two against three. 53 The father shall be divided against the son, and the son against the father; the mother against the daughter, and the daughter against the mother; the mother in law against her daughter in law, and the daughter in law against her mother in law.

تخيل أن يستفتح شخص مؤتمراً عن البيئة و «الاحتباس الحراري» لإنقاذ الأرض بـ «تلاوة عطرة» لهذا النص!! يا للهول!

أما «أفران الغاز» النازية أو «الهولوكوست» فجذورها ليست من كتاب «كفاحي» لهتلر المفتى عليه، ولكنك تجدها في نصوص أسفار اليهود والنصارى المقدسة أوقل «كتاب المحارق اليهودية»:

سفر الملوك الأول 13:1-2
فجاء رجل من يهوذا بأمر الرب إلى بيت إيل، ويربعام واقف على المذبح يحرق البخور 2 فتوجه إلى المذبح وقال: يا مذبح، يا مذبح، هذا ما قال الرب: سيولد لبيت داود ابن يسمى يوشيا، وهو سيذبح عليك كهنة الأصنام الذين يحرقون عليك البخور، وسيحرق عليك عظام بشر. [الترجمة العربية المشتركة].

1Kings 13:1-2
And, behold, there came a man of God out of Judah by the word of the LORD unto Bethel: and Jeroboam stood by the altar to burn incense. 2 And he cried against the altar in the word of the LORD, and said, O altar, altar, thus saith the LORD; Behold, a child shall be born unto the house of David, Josiah by name; and upon thee shall he offer the priests of the high places that burn incense upon thee, and men’s bones shall be burnt upon thee.

ساعة الحقيقة وتصحيح الخطأ

وختاماً أقول والله المستعان على ما يصفون: لقد آن أوان أن يتعرف أكثر دعاة الإسلام وشيوخه والمهتمون بالحوار مع أهل الكتاب منهم على هذه النصوص الدينية المشرعة للبغي والعدوان لدى اليهود والنصارى، وأن يكشفوا عنها في كل مناسبة وخطبة حتى يعرفوا بها سواد المسلمين الذين يقال لهم اليوم عبر منابر إعلامية مضللة أن كل الشرائع السماوية (ويقصدون بها اليهودية كذلك وفرقها) لا تجيز قتل الأبرياء!! وأقول لهم: هذا والله خلط وجهل فاضح بما بين يدي القوم من أسفار ونصوص مرعبة مر معنا منها نزر يسير.

من أين لكم يا قوم أن جل تعاليم اليهود والنصارى من شرائع السماء؟! هل تقصدون هذه النصوص مما جاء بالأسفار اليهودية والنصرانية التي ظنها بعض الدعاة والشيوخ المستغفلين في ملتقيات «حوار الأديان» كتباً سماوية مقدسة؟ يا ليتهم قرأوها أو سألوا العارفين بها أولاً قبل أن يتكلم الواحد منهم ليهرف بما لا يعرف هدانا الله واياهم وأصلح حال الجميع.

وإلا فأجيبوني: أين أصوات اليهود والحاخامات الذين شاركوا في مؤتمر الدوحة والأردن والقاهرة ومدريد ونيويورك عن انكار نسبة هذه النصوص لوحي السماء واعلان البراءة منها؟ وقساوسة النصارى – من الذين أخذتم معهم الصور التذكارية – أين هم من اتخاذ موقف صارم حيال هذه النصوص الشنيعة التي لو وجدوا نصاً واحداً مثلها في القرآن الكريم لأقاموا الدنيا ضد المسلمين ليل نهار بأكثر مما نراهم يفعلون في حملاتهم المسعورة على الإسلام العظيم!! والله لطبلوا ورقصوا بل ولأخذوا كتاب الله إلى الأمم المتحدة وجمعيات حقوق الانسان لإدانة الذكر الحكيم!! أما نحن نقرأ كل هذا لديهم من أسفارهم مما يعترفون به ويستدعون نصوصه في حربهم جهاراً نهاراً ثم نخاف أن نظهره للناس ونكتم ما نعلم كأننا نحن قد صرنا الصم البكم العمي لا هم!! أعوذ بالله من حال بعض المسلمين، نسأل الله السلامة والعافية!!

أين «كبار» أحبار اليهود وقسس النصارى الذين سارعتم اليهم في مؤتمراتكم لماذا لا يردون لكم توددكم لهم؟! لماذا خذلوكم اليوم؟! ولا يكفي اعتراض بعض حاخامات اليهود المغمورين على الكيان الصهيوني أو احتجاجات نفر من قساوسة النصارى الصغار، وإن كنا نشكر لهم هذه المواقف المنصفة، لو أخذنا بظاهر كلامهم وانخدعنا لهم وتركنا نواياهم لله مع الحذر والحيطة.

إن رد الجميل لهولاء يقتضي منا دعوتهم أولاً إلى اعتناق الإسلام والتحول إلى هدي كتاب الله العزيز من أباطيل الكتب السابقة المحرفة وقد دخلها وخالطها كل هذا الزيف وذلك التحريض على كل هذا الاجرام وهذه الفظائع التي ننزه الله وأنبيائه الكرام عن الأمر بها مصداقاُ لقوله تعالى: {إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ } (90) سورة النحل.

لا يمكن بأي حال من الأحوال اسقاط دعوة اليهود والنصارى إلى الإسلام أولاً (مع تعريفهم به) في أي حوار معهم وإلا صار حواراً باطلاً بل هو «خوار أديان» وماخور فجار وكفار بغير ما أنزل الله.

وثانياً: لابد من توجيه الدعوة لأهل الكتاب صريحة واضحة لا مجاملة فيها ولا مداراة مطالبين أصحاب العقول والضمائر الحية والفطرة السوية منهم نزع صفة القداسة عن كل هذه النصوص الاجرامية، وذلك أضعف الكفر منهم، إن كانوا كارهين مشاركتنا أخوة الإيمان، وإن لم يرغبوا في تصديق وحي القرآن، الذي كان سباقاً إلى فضح وتعرية نصوص أسفارهم تلك قبل 14 قرناً.

إن حرائق غزة التي تشعلها توراة الصهاينة اليوم – والتي هي بين يدي النصارى مقدسة – لا يقدر على اخمادها إلا الله وحده بعد التمسك بحبله المتين وهو القرآن الكريم كما تفعل فصائل المقاومة الباسلة ولا نزكي رجالها على الله، القائل سبحانه في محكم التنزيل عن اليهود ومن شايعهم:

{…كُلَّمَا أَوْقَدُواْ نَارًا لِّلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللّهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ} (64) سورة المائدة.

أقرأوا هذه الآية الكريمة كلما رأيتم نيران القصف المروع في مشاهد بث الأخبار المباشر من غزة.

وأذكر معشر النصارى أن القرآن الكريم لهو الكتاب الوحيد الذي أدان محرقة أتباع المسيح الحقيقيين في الزمن الأول، الذين أحرقهم اليهود أحياء في حادثة الأخدود المذكورة في سورة البروج وفيها الادانة الربانية التي صارت يتعبد بتلاوتها في جزء يحفظه أطفال المسلمين:

{قُتِلَ أَصحٰبُ الأُخدودِ ﴿٤﴾ النّارِ ذاتِ الوَقودِ ﴿٥﴾ إِذ هُم عَلَيها قُعودٌ ﴿٦﴾ وَهُم عَلىٰ ما يَفعَلونَ بِالمُؤمِنينَ شُهودٌ ﴿٧﴾ وَما نَقَموا مِنهُم إِلّا أَن يُؤمِنوا بِاللَّهِ العَزيزِ الحَميدِ ﴿٨﴾ الَّذى لَهُ مُلكُ السَّمٰوٰتِ وَالأَرضِ ۚ وَاللَّهُ عَلىٰ كُلِّ شَيءٍ شَهيدٌ ﴿٩﴾ إِنَّ الَّذينَ فَتَنُوا المُؤمِنينَ وَالمُؤمِنٰتِ ثُمَّ لَم يَتوبوا فَلَهُم عَذابُ جَهَنَّمَ وَلَهُم عَذابُ الحَريقِ ﴿١٠﴾}.

وأنوه أن هذه الواقعة لم ترد في أسفار «العهد الجديد» لدى النصارى، ولم يذكرها كتبة الرسائل المضمنة فيه، إنما ذكرها الوحي الصحيح الذي تنزل على سيدي وحبيبي رسول الله الذي ينتقص أكثر النصارى من قدره ويطعنون في شخصه صلى الله عليه وسلم!! وكأن الأولى بالنصارى أن يذكروا اخوتهم الأولين من التابعين للمسيح لو كانوا هم من أتباعه كذلك كما يزعمون لكنهم نسوا حظاً مما ذكروا به.

ألا ليتهم كفوا ألسنتهم وأيديهم بالسوء عن المسلمين ونبيهم ثم تدبروا القرآن الكريم، سائلاً المولى لنا ولهم، ولأصحاب الضمائر الحية من اليهود على قلة عددهم، الهداية والرشاد والنجاة من النار على صراط الله المستقيم، بعد التضرع لله وحده لا شريك له ولا ند ولا ولد لنصرة أهل غزة، جعل الله نار أعدائهم برداً وسلاماً على جندهم، وأفرغ عليهم صبراً وثبتهم ونصرهم نصراً كبيراً مؤزراً، فوق تحملهم الأسطوري العجيب ما تحملوا في سبيل عزة دينهم وكرامة دنياهم وحريتهم على أرضهم المباركة، خلال 18 يوماً مضت وكأن قطاع غزة قد صار فيها أخدوداً كبيراُ جديداً لاحراق كل من فيه من المؤمنين، أو كأن غزة قد باتت «أم كل المحارق» لمن يتفرج!! فاللهم سلّم سلّمّ!

حسبنا الله ونعم الوكيل على الصهاينة وأعوانهم ومن شايعهم، حسبنا الله ونعم الوكيل على حكام العرب وأذنابهم وأبواقهم وشيوخهم… حسبنا الله…هو نعم المولى ونعم النصير!

* نصوص «الكتاب المقدس» نقلت من «نسخة الفاندايك» العربية وأما الانجليزية فمن «نسخة الملك جيمس» المعتمدة إلا ما اشير إليه في السياق.

لمزيد من المقالات ذات الصلة تصفح قسم «الحرب على غزة»

* يرجى الاشارة إلى المصدر عند النقل والاقتباس للأمانة والتوثيق.

“هناك أشخاص يقولون ان تصريحات رئيس الوزراء شديدة للغاية (بشأن اسرائيل) لكن كلماتي ليست أكثر قوة من القنابل الفوسفورية.”
رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان

??????????(((((
غزة .. مختبر مفتوح للأسلحة المحرمة دولياً

طارق قابيل
Image

تستخدم إسرائيل في عدوانها على غزة أبشع الأسلحة التدميرية المحرمة دوليا، ويؤكد الأطباء العاملون في مجال الإغاثة في غزة من خلال معاينتهم لآثار الانفجارات على المصابين والشهداء أنهم لم يشاهدوا في حياتهم مثل هذه الأنواع من الإصابات، ويعتقدون أن إسرائيل جعلت من غزة حقل تجارب لصنوف من الأسلحة المحرمة دوليا، والتي تستخدم ربما لأول مرة.

وأبرزت صحيفة "لوموند" الفرنسية شهادة طبيبين متطوعين تابعين لهيئة الإغاثة النرويجية عن حالات إصابة بأسلحة جديدة يستخدمها الإسرائيليون ضد المدنيين في غزة؛ مما يؤكد التقارير المتواترة عن أن الجيش الإسرائيلي استخدم عدة أسلحة محظورة دوليا أقلها ضررًا قنابل الفسفور الأبيض التي تقتل أو تلحق أضرارًا فادحة بكل من يتعرض لها.

ونجح الطبيبان "مادس غيلبرت" و"إريك فوس" في نقل 15 فلسطينيا مصابين بجروح خطيرة جراء استخدام تلك الأسلحة إلى خارج القطاع عبر معبر رفح؛ بعدما تعرض موكبهما لنيران القوات الإسرائيلية، وأكدا أن الحالات التي عايناها أثناء وجودهما في مستشفى الشفاء بغزة تدعوهما إلى الجزم بأن إسرائيل استخدمت أنواعا جديدة من الأسلحة ضد سكان قطاع غزة.

ومن بين الأسلحة التي تحدث عنها الطبيبان سلاح (المعدن الكثيف الخامل) والمعروف اختصارا بـ "DIME" وهي عبارة عن كرات صغيرة تحتوي على واحد أو أكثر من عناصر عدة بينها الكربون والنيكل والحديد والكوبالت، وتخترق الجلد وتنفجر داخله، وأوضحا أن هذه الكرات الصغيرة ذات قوة تفجيرية هائلة، مؤكدين أنها تؤدي إلى انشطار جسم الضحية إذا انفجرت على مسافة مترين، أما إذا انفجرت على مسافة ثمانية أمتار فتتسبب في حرق الأرجل وبترها، وأشارا أيضا إلى أن حالات عديدة مماثلة سجلت خلال الحرب الإسرائيلية على لبنان صيف 2006.

وأكد الطبيبان اللذان يقومان بمهمات في الشرق الأوسط منذ عشرين عاما مع منظمة "نورواك" النرويجية غير الحكومية، أن تجارب أجريت على فئران بينت أن جزيئات الكرات المتفجرة التي تظل في أجساد الضحايا تؤدي إلى إصابتهم بالسرطان، وتساءل الطبيبان في الختام عما إذا باتت غزة مختبرا لصانعي الموت، كما تساءلا عما إذا كان مسموحا -في القرن الحادي والعشرين- بمحاصرة 1.5 مليون إنسان وقصفهم بهذه الطريقة بزعم أنهم "إرهابيون".

الكيماوي النووي.. للتجربة على المدنيين

وكشفت مصادر إعلامية عن وجود إصابات غريبة بين الجرحى الفلسطينيين خلال القصف الصهيوني الإجرامي على قطاع غزة؛ مما يعني أن الاحتلال يستخدم أسلحة كيماوية رفعت من أعداد الشهداء والمصابين في فلسطين إلى أرقام غير مسبوقة.

وكانت قناة "الجزيرة" الفضائية قد نقلت بدورها صورًا لمصابين فلسطينيين تظهر على وجوههم علامات سوداء غريبة، أرجعها الفريق الطبي بمستشفى الشفاء إلى تعرضهم لقصف بأسلحة كيماوية، فيما هب الأطباء النرويجيون إلى أبعد من هذا في تصريحات لهم لقناة "العالم" الإيرانية، مؤكدين وجود آثار لليورانيوم المنضب على الأراضي التي نالها القصف الصهيوني بغزة؛ مما يعني أن الاحتلال استخدم مواد نووية في العدوان الإجرامي على القطاع.

وأكد الأطباء الفلسطينيون الذين باتوا خبراء بالآثار التي تخلفها الآلة العسكرية الإسرائيلية، مشاهداتهم لحالات غريبة لم يسبق أن شاهدوا مثيلا لها في الإصابات الناجمة عن ذخائر ومتفجرات منها ما يعرف باسم "ذخائر المعدن الكثيف الخامل"DIME، وقنابل الفسفور الأبيض.

وتأكيدًا على المشاهد السابقة، اتهمت منظمة حقوق الإنسان (هيومان رايتس ووتش) وفقا لمجلة فايننشال تايمز الأمريكية، إسرائيل صراحة باستخدام قنابل الفسفور الأبيض الممنوع استخدامها بالمناطق الآهلة بالسكان، كما نقل مراسل "نيويورك تايمز" في غزة عن أطباء فلسطينيين مشاهدتهم حالات صعبة من الحروق؛ بسبب التعرض لعدة أنواع من الذخائر منها الفسفور الأبيض، والذي يسمح القانون الدولي باستخدامه فقط في عمليات التغطية والتمويه، أو عمليات إخلاء القتلى والمصابين من ميدان القتال.

ويقول الأطباء الفلسطينيون في غزة: إن نوعية الإصابات الناجمة عن هذه المتفجرات تتراوح ما بين الحروق العميقة التي تصل إلى العظم وبتر الأطراف، وتهتك الشرايين والأوردة التي لا تظهر حتى في صور الأشعة السينية؛ مما يؤدي لحدوث حالات نزف شديد تفضي إلى الموت.

واللافت للنظر أن الطائرات الإسرائيلية وربما المدفعية أيضا استخدمت متفجرات المعدن الكثيف الخامل التي لا تزال قيد التجريب، وهي تندرج تحت "الأسلحة شديدة القتل" ولها نماذج متعددة منها سبيكة الألمنيوم واليورانيوم المنضب اللذان استخدمتهما واشنطن بالعراق مرتين عام 1991 ثم الفلوجة 2004، وكانت قد نشرت جريدة "هاآرتس" الإسرائيلية أكثر من تقرير أكدت فيه استخدام نماذج أولية من هذه الذخائر في عدوان تموز/ يوليو 2006 على غزة.

أمريكا تقصف غزة بيد إسرائيلية

وذكر خبراء عسكريون أن إسرائيل استخدمت في قصفها لقطاع غزة أسلحة محرمة دوليًّا، إضافة إلى تجريب ثلاثة أنواع جديدة من الصواريخ والقنابل في ساحة القطاع،وأضاف الخبراء أن سلاح الجو الإسرائيلي استخدم قنابل ارتجاجية وفراغية في قصفه لبعض المباني ومنطقة الحدود بين مصر والقطاع، وأكدت المصادر وجود خبراء عسكريين أمريكيين في قيادة المنطقة الجنوبية التابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي دعمًا لإسرائيل، وتسجيلا لتأثيرات وقوة التدمير والتأثير الناتجة عن استخدام ثلاثة أنواع من الأسلحة الجديدة، وتجريبها للمرة الأولى في العدوان الإسرائيلي على القطاع.

وأكدت تقارير أوروبية أن الولايات المتحدة الأمريكية متورطة بإرسال ذخائر وأسلحة إلى إسرائيل في الفترة الأخيرة وبعد بدء عدوانها على غزة من مخازن قواعدها بالعراق.

وذكرت مصادر مطلعة أن معلومات رصدتها أجهزة مخابرات غربية أكدت أن إسرائيل تقدمت بطلب عاجل إلى الولايات المتحدة الأمريكية وثلاث من الدول الأوروبية لتزويدها بذخائر وأسلحة، وكشفت هذه التقارير أن ذخائر الفسفور الأبيض وذخائر أمريكية من نوع "DIME" تم نقلها من القواعد العسكرية الأمريكية في العراق إلى إسرائيل عبر دولة ثالثة؛ حيث نقلتها طائرات عسكرية للصهاينة إلى القواعد العسكرية الإسرائيلية.

وتأتي هذه التقارير في وقت تسعى واشنطن لنقل أكثر من 325 حاوية من إحدى قواعدها في اليونان تشمل ذخائر وأعتدة أمريكية إلى إسرائيل بعد أن أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" أن الولايات المتحدة الأمريكية اضطرت إلى إلغاء إرسال شحنة من الذخيرة إلى إسرائيل عن طريق أحد المواني اليونانية؛ وذلك بسبب معارضة السلطات اليونانية في تفريغ هذه الشحنة في اليونان، ونقل راديو إسرائيل عن الناطق بلسان الوزارة الأمريكية قوله: إن الولايات المتحدة تبحث حاليا عن طرق بديلة لإرسال هذه الشحنة إلى هدفها.

وعلى الرغم من أن إسرائيل تنفي استهدافها للمدنيين، إلا أن الوقائع على الأرض تدحض المقولات الإسرائيلية، ويؤكد المواطنون أنفسهم أن المكان غير آمن في غزة، وأن المواطنين العزل هم أهداف مباشرة للطائرات والمدفعية والبوارج الإسرائيلية.

اليابان تشجب

وعرضت القناة الرابعة في التلفزيون الياباني برنامجًا خاصًّا عن الأسلحة الكيماوية الفسفورية التي تستخدمها إسرائيل في حربها ضد المدنيين الفلسطينيين في غزة، مطالبا الإسرائيليين بالتوقف عن قتل المدنيين في غزة بهذه الأسلحة.

وأظهر برنامج زيرو الإخباري الذي تبثه قناة اليوميوري الرئيسية كيف تقوم الطائرات الحربية الإسرائيلية التي حصلت عليها من الولايات المتحدة بقصف المناطق السكنية المكتظة بالسكان بالقنابل التي تنفجر في الهواء ثم تنتشر شظاياها على المنازل والبيوت، وقال مقدم البرنامج: "يبدو الأمر وكأنه ألعاب نارية احتفالية، لكنها في الواقع قنابل خاصة حديثة الصنع تستهدف البشر فقط، وأدت لمقتل وتشوه مئات الفلسطينيين المدنيين في غزة".

واستضاف البرنامج خبيرا يابانيًّا بالأسلحة الكيماوية شرح كيف تسبب تلك القنابل حروقًا على الجلد، وصعوبة في التنفس، ومشاكل صحية لا حصر لها، ونقل البرنامج تصريحات مسئولة عسكرية إسرائيلية تبرر استخدام تلك القنابل وتعتبرها أمرا طبيعيًّا يراعي القوانين والأعراف الدولية، حسب مزاعمها، وقال مقدم البرنامج: إن القانون الدولي يحظر مهاجمة المدنيين واستخدام الأسلحة الكيماوية، ومعظم الدول صادقت على هذا القانون، لكن إسرائيل تتذرع بظروفها الخاصة وتنفذ تلك الهجمات!.

وختم المذيع برنامجه بالقول: "يجب على إسرائيل أن تدرك أن المجتمع الدولي لن يسمح لها بمهاجمة الفلسطينيين بأسلحة كيماوية"، ولكن على ما يبدو أنه لا يوجد مستجيب له حتى الآن.

متخصص في علوم الوراثة الجزيئية والخلوية والتكنولوجيا الحيوية، عضو هيئة التدريس بقسم النبات –كلية العلوم– جامعة القاهرة.. يمكنك التواصل معه عبر البريد الإلكتروني الخاص بالصفحة???????????((((("الاستشهاديون الأشباح".. من هم؟ وكيف يقضون يومهم؟

محمد الصواف
الاستشهاديون الأشباح خط الرباط الأول في غزة
الاستشهاديون الأشباح خط الرباط الأول في غزة
غزة - مرتلين آيات القرآن المنقوشة في صدورهم.. متبتلين بالتسابيح والأذكار والدعاء.. ينسجون خيوط الزمن الممتد لأكثر من 48 ساعة في خندق لا تزيد مساحته عن مترين.. وأفئدتهم تهفو إلى هدف واحد... "إنه جهاد.. نصر أو استشهاد".

إنهم فرق "الاستشهاديون المرابطون" في كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس، والذين يُطلق عليهم وعلى نظرائهم في فصائل المقاومة الفلسطينية الأخرى التي تواجه حاليا عدوان الاحتلال بقطاع غزة "الأشباح".

إنهم أولئك الذين يكمنون لساعات وأيام في خنادقهم بانتظار تقدم قوات الاحتلال الإسرائيلي للتخوم الخالية للمناطق السكنية بالقطاع فينقضوا عليهم موقعين بين صفوفهم حالة من الرعب والارتباك تجلت منذ اللحظات الأولى للاجتياح البري يوم 3-1-2009 وحتى اليوم.
طالع أيضا:

* معضلة إسرائيل في غزة.. أين "الأشباح"!
* "الأشباح الاستشهاديون".. مفتاح صمود المقاومة في غزة

أبو معاذ أحد قادة "القسام" الذين يشرفون على فرق "الاستشهاديون المرابطون" قال في تصريحات خاصة لإسلام أون لاين.نت: "أؤكد بلا مبالغة، هؤلاء الاستشهاديون يتمتعون بقوة عزيمة وقدرة احتمال عالية وعقيدة صُلبة وروح معنوية مرتفعة، فقد اختيروا بعناية فائقة لينضموا لفرق الاستشهاديين المختلفة في كتائب القسام".

وتابع أبو معاذ: "ويعيش الاستشهادي كغيره من شباب فلسطين الملتزم في عبادته الظاهرة وسلوكه، ويتابع دراسته الجامعية بانتظام كأي طالب عادي إذا كان ملتحقا بإحدى الجامعات، لكي لا يلفت الأنظار إليه، إلا أن للاستشهاديين المرابطين برنامجا إيمانيا خاصا به لا يطلع عليه أحد من صلاة وصيام وقراءة قرآن وقيام ليل".

"ومنهم من ينتظر.."

{من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا}.. بتلك الآية الكريمة وصف أبو معاذ حال أعضاء فرق "الاستشهاديون المرابطون" خلال العدوان الإسرائيلي المتواصل لليوم السابع عشر على قطاع غزة مخلفًا نحو 900 شهيد و4100 وجريح.

وتابع موضحًا: "معظم الاستشهاديين انقطعوا عن ذويهم خلال هذه الحرب ليرابطوا قرب المناطق التي تتوغل فيها قوات الاحتلال في انتظار دورهم للمرابطة في الخنادق التي على خط المواجهة بانتظار قدوم القوات الإسرائيلية".

"وفي مخابئهم المتقدمة يقضي الاستشهاديون أوقاتهم بمراقبة تقدم أي قوات إسرائيلية خاصة، متسلحين بالأدعية والتسابيح، أما عن كيفية أداء صلواتهم فيصلونها على هيئة صلاة الخوف (أي يصلي جزء منهم في جماعة نصف عدد الركعات المفروضة ويبقى الجزء الآخر يراقب، حتى ينتهي الأولون فينتقلون للمراقبة ويصلي الجزء الثاني مع الإمام باقي الركعات)"، بحسب أبو معاذ.

ويلفت القيادي بالقسام إلى أن: "معظم الاستشهاديين يحفظون كتاب الله أو أجزاء كبيرة منه، ويقضون أوقاتهم في مخابئهم يرتلون ما حفظوه من القرآن، ويبتهلون إلى الله أن يُمكنهم من عدوهم ويرزقهم الشهادة بعد أن يثخنوا به".

وعن كيفية اختيار أعضاء فرق الاستشهاديين، قال أبو معاذ إنهم: "ينتقون من الشباب حديثي السن من مقاتلي كتائب القسام البالغ عددهم عشرة آلاف مقاتل، فضلا عن بعض الفتيات".

انتقاء واصطفاء

{إن يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله وتلك الأيام نداولها بين الناس وليعلم الله الذين آمنوا ويتخذ منكم شهداء والله لا يحب الظالمين}.. مستشهدا بهذه الآية راح القائد القسامي يشرح سبل انتقاء عناصر "الاستشهاديون المرابطون" من بين صفوف حركة المقاومة، وما يجب أن يتوفر فيهم من صفات لينطبق عليهم قوله تعالى "ويتخذ منكم شهداء".

وأردف: "يخضع أعضاء فرق الاستشهاديين عامة وخاصة (الاستشهاديون الأشباح) لعمليات اختيار دقيقة، تبدأ بعملية ملاحظة سرية لسلوك المرشح للانضمام، وقوة التزامه الديني، ومدى تحمله للمسئولية خلال عمله في صفوف الكتائب دون معرفته أنه مراقب".

وتابع: "وبعد اختيار المقاتل للانضمام لفرق الاستشهاديين يواجه عددا من الاختبارات النفسية واختبارات الذكاء وسرعة البديهة، ويوضع في اختبار تجريبي للعمل تحت الضغط ومراقبة ردود أفعاله".

وأضاف "ثم يخضع الاستشهادي لسلسلة من الدورات العسكرية المتخصصة يتدرب فيها المقاتل على معظم الأسلحة الشخصية التي يمتلكها الإسرائيليون، يتخللها دورات تعبئة إيمانية وعقائدية على يد نخبة من التربويين والدعاة".

وينوه أبو معاذ إلى أن أعضاء فرق الاستشهاديين لا يعرف بعضهم بعضًا فهم "يتلقون تدريباتهم في مناطق بعيدة عن سكناهم وبأعداد قليلة ووجوهم ملثمة، ولا يتم إطلاع أي عنصر على هويات باقي العناصر".

وبرر المسئول القسامي ذلك بقوله: "إن هؤلاء الاستشهاديين وبسبب طبيعة مهماتهم الخاصة أكثر عرضة للاعتقال؛ لكونهم يعملون داخل صفوف العدو، ولكي لا يتمكن العدو من انتزاع اعترافات منهم في حال إذا ما تعرضوا للاعتقال ممكن أن تكشف آخرين يصبح من الضروري الحذر في المعلومات التي يتم إطلاعهم عليها".

ويشير أبو معاذ إلى أن "لكل استشهادي عدة عسكرية خاصة به مكونة من عدة أسلحة مختلفة وحزام ناسف قد فصل على مقاسه".. ويتذكر في هذا السياق واقعة فيقول: "أحد الاستشهاديين الذين أشرف عليهم بعد أن تسلم حزامه الناسف طالب بحزام أثقل وزنا بالمتفجرات ليتمكن من الإثخان بالعدو أكثر".

ووفقا للمسئول القسامي فإن "جزءا كبيرا من الاستشهاديين مفرغون للعمل في المقاومة، ويتلقون بعض ما يعينهم على الحياة من خلال بعض المتبرعين الذين يكفلونهم، عملا بحديث النبي صلى الله عليه وسلم (من جهز غازيًا فقد غزا)".

استشهاديون مرحون

و"الاستشهاديون الأشباح" –حسب أبو معاذ- هم "خط الرباط الأمامي؛ حيث يرابطون على الخطوط المتقدمة جدا في مخابئ وخنادق مموهة لا تزيد مساحتها في معظم الأحيان عن المترين لفترة تراوح الـ 48 ساعة، تزداد في حال التوغل الإسرائيلي، معتمدين على التمر والماء في غذائهم".

ويستطرد أبو معاذ: "يتم التواصل مع الاستشهاديين من قبل المسئولين عنهم عبر أجهزة اتصالات منفصلة عن أجهزة باقي أعضاء كتائب القسام، ولا تخلو هذه الاتصالات من دعابات، تعكس نفسية الاستشهاديين العالية، إذ نحدثهم لنؤنس وحشتهم ونرفع معنوياتهم، إلا أنهم هم من يرفعون معنوياتنا لدرجة تضعنا في حيرة من صلابتهم".

وأضاف: "لا يترك الاستشهادي مكمنه حتى يكون استشهادي آخر قد حل محله، ويصل الاستشهاديون إلى مكامنهم عبر طرق خاصة لا يمكن الكشف عنها بعيدا عن الأعين وكاميرات طائرات الاستطلاع الإسرائيلية التي لا تفارق سماء قطاع غزة".

و"الاستشهاديون المفخخون"

ويمضي القيادي في كتائب القسام موضحا المزيد عن هؤلاء فيقول إن "فرق الاستشهاديين التابعة لكتائب القسام لا تقتصر على مجموعات (الاستشهاديين الأشباح) فقط، فهناك مجموعات أخرى يطلق عليهم (الاستشهاديون المفخخون) ينتشرون في شوارع وأزقة قطاع غزة ينتظرون قدوم القوات الإسرائيلية ليفجروا أجسادهم في صفوفه".

ويستدرك "وفضلا عن هؤلاء هناك الوحدات الخاصة (الكوماندوز)، وهي فرق تجيد كافة أنواع القتال بما فيها حرب العصابات، ومهمتها القيام بهجمات واقتحامات للمناطق التي يتحصن بها جنود الاحتلال، وتعمل على نصب العبوات الناسفة على الخطوط المتقدمة، ويوكل إليها عمليات خطف الجنود الإسرائيليين".

وأكد أبو معاذ أن "الوحدات الخاصة هم فقط العاملون في هذه المرحلة في صد الاجتياحات الإسرائيلية بالإضافة لـ"لاستشهاديين الأشباح"، أما باقي فرق القسام المختلفة فتنتظر الإشارة من قيادتها لتصعيد المواجهات مع الاحتلال إذا ما دعت الحاجة لذلك".???????????ن تايمز: إسرائيل تحارب "خيال المآتة" في غزة

أحمد التلاوي - صحف
Image
القوات الإسرائيلية تبحث عن أشباح
"حرب كاملة من الفخاخ والخداع في غزة".. لم يكن هذا الوصف الذي أطلقته صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية على الحرب التي تشنها إسرائيل حاليا على قطاع غزة، لأحد القادة الفلسطينيين أو المحللين العرب، بل هو وصف إسرائيلي للحرب.

ونشرت الجريدة في عددها الصادر اليوم الأحد تقريرا مطولا لمراسلها في القدس ستيفن إيرلانجر عرض فيه بعضا من شهادات الصحفيين الإسرائيليين الذين رافقوا قوات الغزو البري الإسرائيلية إلى داخل قطاع غزة، عن الكيفية التي تقوم بها المقاومة الفلسطينية بالتصدي للتوغلات البرية الإسرائيلية؟

كما عرض التقرير التكتيكات التي تتبعها المخابرات الإسرائيلية لجمع المعلومات حول أماكن تمركز عناصر المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة.
طالع أيضا:

* "الأشباح الاستشهاديون".. مفتاح صمود المقاومة في غزة
* "طاقية الإخفاء".. تكتيك المقاومة لتضليل إسرائيل
* معضلة إسرائيل في غزة.. أين "الأشباح"!
* غزة المكشوفة تتسلح بالأفخاخ..الأنفاق والإرادة

وروى رون بن يشاي، المراسل العسكري لصحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية العديد من التفاصيل المثيرة، حول الآليات التي تتبناها المقاومة الفلسطينية في العمل لضرب طوابير الغزو البري الإسرائيلي في محاور تقدمها المختلفة، وخصوصا في شمال القطاع.

ومن بين هذه التكتيكات قيام المقاومين الفلسطينيين بوضع تماثيل وهياكل عليها اللباس العسكري المميز لعناصر كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، في مواقع سهلة الرصد في مداخل بعض الأبنية التي هجرها أهلها بفعل القصف العشوائي.

وعلى الإثر يقوم الجنود الإسرائيليون إما بإطلاق النار على هذه الهياكل التي تشبه "خيال المآتة"، أو محاولة الاشتباك معها عن قرب، وبالتالي يسهل قنصهم من جانب المقاومة.

في مرات أخرى قام المقاتلون الفلسطينيون بترك أكوام صغيرة من أسلحتهم في أعلى تلة في شمال غزة، وتلغيمها؛ بحيث إذا ما حاول الإسرائيليون رفعها للاستيلاء عليها أو فحصها، فإنهم يتعرضون لانفجار العبوة الناسفة التي زرعها مقاتلو المقاومة.

ويقول بن يشاي إنه في إحدى المرات كانت العبوة الناسفة ضخمة، وكان سيكون لانفجارها إذا ما وقع تأثير قاتل على الجنود الإسرائيليين، "إلا أنها لسبب ما لم تنفجر"، بحسب ما قاله "للنيويورك تايمز".

كما تتبنى كتائب المقاومة الفلسطينية حزمة أخرى من التكتيكات، مثل نشر الكمائن، وزرع العبوات الناسفة في النقاط التي يتوقع أن تتوغل منها القوات الإسرائيلية، وعلى تخوم الأحياء السكنية، وخصوصا حول مدينة غزة، وهو ما أدى إلى حصر تقدم الآليات والمدرعات الإسرائيلية في بعض المناطق إلى بضعة مئات من الأمتار، بحسب التقارير الميدانية.

وتعليقا على صعوبة المعارك التي تخوضها إسرائيل على الأرض في غزة، نقلت الصحيفة الأمريكية عن الباحث جوناثان فيجيل من المعهد الدولي الإسرائيلي لمكافحة الإرهاب: "حرب المدن التي تخوضها إسرائيل في الوقت الراهن هي أكثر أنواع المعارك صعوبة؛ حيث لحماس والجهاد الإسلامي ميزات نسبية، ومن بينها المعرفة الكاملة بساحة المعركة".

كما أكد فيجيل على أنه من الصعوبة بمكان أن تحقق إسرائيل أهدافها السياسية والعسكرية من وراء حربها الحالية في غزة، وقال: "إن حماس عقيدة؛ هذه ليست عصابة"، وأضاف أن الجيش الإسرائيلي يحاول أن يتبنى في المقابل تكتيكات تعتمد على المفاجأة.

وقال: "القوات الإسرائيلية تتحرك ببطء، ويأمل القادة الإسرائيليون في إمكان استدراج المقاتلين الفلسطينيين من مخابئهم، عن طريق تحريك الآليات العسكرية الإسرائيلية ببطء، أو البقاء في بعض الأماكن لمدد زمنية طويلة نسبيا؛ لإغراء مقاتلي حماس بالخروج".

وختم تصريحاته للجريدة الأمريكية بالقول: "هذه الحرب حرب قاسية، ولن تكون لها مدة زمنية محددة".

كما عرض المراسل الأمريكي في المقابل بعض تكتيكات الخداع التي تلجأ إليها المخابرات الإسرائيلية لتحديد أماكن اختفاء مقاتلي حماس والمقاومة الفلسطينية؛ حيث تقوم بعض عناصر المخابرات والاستطلاع الإسرائيلية بالاتصال بمواطني غزة، وانتحال شخصيات عربية وهمية "ترغب في الاطمئنان على الأهل في غزة"، ثم سؤال الغزاويين عن تحركات عناصر المقاومة بالقرب منهم.

إلا أن حكومة حماس في غزة كشفت ذلك، ودعت المواطنين الفلسطينيين إلى عدم الرد على مثل هذه الاتصالات، أو -على الأقل- عدم إعطاء معلومات عن المقاومين لمن يتصلون بهم.

وجاء الدعم المخابراتي الأهم الذي حصلت عليه إسرائيل خلال اجتياحها البري، بعد عثورهم على خريطة في أحد المنازل الفلسطينية في مدينة بيت لاهيا، تحتوي على توزيعات للفخاخ التي نصبتها المقاومة للقوات الإسرائيلية في الوسط المحيط بالمدينة، وكذلك بعض أماكن إخفاء الدعم اللوجستي التابعة لكتائب القسام في شمال غزة.

اتهامات؟!

وفي تقريره أيضا كرر إيرلانجر الادعاءات الأمريكية والإسرائيلية حول تلقي مقاتلي حركة حماس تدريبا في إيران وعلى أيدي مقاتلي حزب الله اللبناني، كما يكرر ما يقوله الإسرائيليون في شأن اتخاذ مقاتلي المقاومة الفلسطينية من الأهداف المدنية، مثل المستشفيات والمساجد ومنازل المواطنين، ملاذات آمنة لهم، أو مرتكزات لإطلاق الصواريخ وإخفاء الأسلحة.

وعرضت الصحيفة لتقرير رفعه رئيس جهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك" يوفال ديكسين إلى مجلس الوزراء الإسرائيلي الأمني المصغر قال فيه: إن حماس استوعبت إلى حد كبير دروس حرب الصيف على لبنان في العام 2006، وقال: إن هناك تطويرا واسعا في أداء المقاومة في مجال حرب العصابات داخل المدن، واستخدام شبكة معقدة من الأنفاق لتسهيل حركة المقاتلين ونقل الأسلحة على محاور غزة المختلفة.

وزعم تقرير ديكسين أن قيادة حركة حماس اختارت لغرفة عملياتها الرئيسية في غزة مقرا أسفل مستشفى الشفاء، أكبر مستشفيات قطاع غزة، إلا أن الصحيفة الأمريكية قالت إن هذا الادعاء لا يمكن تأكيده.

وتحت مثل هذه الادعاءات قصفت إسرائيل منذ أيام قليلة مدرسة الفاخورة التابعة لوكالة "الأونروا"؛ مما أدى إلى استشهاد 43 طفلا فلسطينيا، في مجزرة أدانها العالم كله، بحسب الجريدة.??????????????مأساة أطفال غزة لا تعني حتى منظمات حقوق الحيوان!

علا عطا الله
أم فلسطينية بجوار ابنها المصاب بعد غارة إسرائيلية جديدة على غزة
أم فلسطينية بجوار ابنها المصاب بعد غارة إسرائيلية جديدة على غزة
غزة- دموع ساخنة تنحدر بوجع على خدها، تهطل على قلبها الجريح فتزيد من خفقانه بعنف، تود لو أنها تنزع نبضاتها وتمنحها لقلب طفلها الصغير عمرو الذي يرقد على سرير المرض يحيط بجسده الهزيل الأسلاك والأجهزة من كل جانب.

"نبض قلبه في انخفاض".. يخبرها الطبيب وهي تنحني لكي تقبل جبينه المغطى بالشاش، وبحروف تموت على شفتيها للاستفهام على حال طفلها قائلة: "هل سيبقى حيًّا؟.. أرجوك أخبرني أنه سيتحسن"، بينما يحاول الطبيب أن يمهد لها النبأ الحزين.

فعمرو الحلبي صاحب الخمسة أعوام، دخل مرحلة الخطر الشديد ولم يعد قلبه قادرا على الخفقان بعد إصابته بشظايا اخترقت دماغه وشلت حركته وأسكتت ضحكاته.

عمرو لن يكون الرقم الأول ولا الأخير في قائمة الأطفال الشهداء، فالرصاص الإسرائيلي المسكوب على لحم الأطفال الحي سيزيد من أعداد الراحلين والراقدين فى أسرة المرض.
طالع أيضا:

* كيف تعيش عائلة "البنا" تحت نيران إسرائيل؟
* في غزة.. جنازات بلا موتى وموتى أحياء!

ومنذ بدء حرب تكسير الإرادة على غزة الأسبوع الماضي، غادر أكثر من 70 طفلا الحياة وأصيب أكثر من 100 آخرين، أغلبهم في حالات حرجة، وهي أرقام لم تحرك ساكن منظمات حقوق الإنسان الغربية "ولا حتى منظمات حقوق الحيوان" كما صرح محمد نزال عضو المكتب السياسي لحركة حماس مساء السبت بعد لحظات قليلة من بدء إسرائيل عدوانها البري.

هلا حمدان (11 عاما)، وشقيقتها لمى (10 أعوام)، وشقيقهما اسماعيل (8 أعوام) باغتتهم أحد الصورايخ الغادرة من طائرات العدو فمزقت أجسادهم واغتالت طفولتهم، فالشقيقتان رحلتا على الفور في رابع أيام الحرب على غزة، بينما ظل أخوهما إسماعيل يصارع الموت لساعات، وظنت الأم أنها كفيلة بمنحه وقود الحياة.

وفي منزل آخر ليس ببعيد، تزيل أم نائل ياسين الشاش وتضع واحدا جديدا على رأس طفلها المصاب الذي يصرخ من شدة الألم فتبدأ في احتضانه والتخفيف عنه، ثم يهز البيت انفجار شديد، فيبدأ صغيرها الآخر فى البكاء، فتترك الأول وتذهب لمعانقة الثاني.

وتقول الأم بصوت متعب لإسلام أون لاين: "أصيب طفلي بجروح متوسطة إثر دخول شظايا الزجاج الذي تتطاير من نوافذ منزلنا بعد قصف الطائرات الإسرائيلية لمقر حكومي بجوارنا".

وتضيف: "صغاري الآخرون يرتجفون خوفا، كلما سمعوا فقط صوت طائرة قادمة، وفي حال ألقت سمها (صواريخها) فبيتي يتحول إلى كتلة من الصراخ".

أما عائلة عبد الرحمن فقد تركت طعامها وهرولت إلى الخارج بحثا عن مكان آمن بعد أن قصفت الطائرات الإسرائيلية الحي المجاور لمنزلهم مما أدى إلى خلع النوافذ والأبواب، وملء فطورهم الصباحي بالزجاج المتطاير والغبار الأسود الكثيف.

صغيرها تقي الدين صاحب الأعوام السبعة وباب بيتهم يطير، أخذ يصيح بخوف: "أمي.. أين سننام هذه الليلة"، فتضمه الأم إلى صدرها وتهمس بأذنه "اهدأ.. المهم أننا جميعا بخير".

تقي الدين الذي لم يترك وجبة حتى يصافحها بنهم شديد، ساء نظامه الغذائي ولم يعد يأكل أي شيء، وقد اصفر وجهه وبدا شاحبا وكأن ثمة عشر سنوات أضيفت إلى عمره.

حرب مسعورة

من جانبه، قال طبيب الأطفال، إبراهيم أبو غزالة، بصوت غائب لإسلام أون لاين: "لا شيء في الدنيا أصعب من أن تخبر أما أن طفلها فارق الحياة".

ويتنهد طويلا ثم ما يلبث أن يستدرك قائلا: "إنها حرب مسعورة، يقتلون الأطفال، ويشوهون أجسادهم، عشرة صغار رحلوا وأنا أتابع حالتهم الصحية (...) ما أقسى هذا الوجع".

ويتسائل الطبيب بحرقة: "ماذا فعل لهم الرضيع ذو الأشهر الخمسة؟ وما ذنب طفلة في الرابع من عمرها أن تبقى طوال حياتها على كرسي متحرك، هل حملوا مدفعا أو أطلقوا صاروخا؟!".

في نفس السياق، يقول مدير الإسعاف والطوارئ في وزارة الصحة بغزة، الدكتور معاوية حسنين، لإسلام أون لاين أن ثلث ضحايا المحرقة الجديدة فى قطاع غزة هم من الأطفال.

وأضاف بألم "الصورة بشعة للغاية (...) أطفال بلا رءوس، أجساد محروقة متفحمة، عشرات من الجرحى والشهداء"، ويتابع: " لو أن طفلا إسرائيليا مات عن طريق الخطأ فستقوم الدنيا ولا تقعد، أما أطفال غزة فلا بواكي لهم".

أمراض نفسية

وتسببت صورايخ الموت وأصوات الدمار وطائرات الرعب التى لا تغادر سماء غزة فى سوء التغذية للأطفال وماعادوا يعرفون للنوم والراحة طريقا، حيث ازدادت معدلات الخوف والقلق وينكمش الصغار فى أحضان أمهاتهم وآبائهم.

خليل السيد وأمام صراخ طفله الوحيد أحمد لجأ إلى حيلة تخفف من رعبه ولو قليلا، حيث يقول له كلما قصفت إحدى الطائرات هدفا "عصفورك في القفص سيخاف وسيذهب للطبيب إذا علم أنك خائف".

يبكي أحمد للحظات وحين يتذكر عصفوره، يبدأ فى سكب دموع صامتة.

دارين في السادسة من عمرها تخبر أمها أنها خائفة على دميتها من القصف، أما شقيقها نزار فيبكي على بيت صديقه الذي دمرته طائرات الاحتلال، ويحاول عبثا الاتصال به للاطمئنان على حاله.

تفشي الأمراض

من جانبها، قالت جميعة حقوق الطفل الفلسطيني في بيان لـ"إسلام أون لاين" أنها تنظر ببالغ الخطورة لاستمرار التصعيد العسكري الإسرائيلي تجاه أطفال غزة والذي دخل الأسبوع الثاني.

واستنكرت الجمعية ما يتعرض له الصغار من حملة همجية دموية، موجهة نداء استغاثة إلى العالمين العربي والإسلامي، ومطالبة المؤسسات الحقوقية والإنسانية الدولية بالتدخل بشكل عاجل لإنقاذ طفولتهم من براثن الموت.

بدورها، حذرت مؤسسات صحية من تفشي الأمراض النفسية لدى الأطفال، وقالت إن القصف الدائم تسبب في قلة نوم الصغار وسوء التغذية والتبول اللارادي والقلق الدائم والصراخ والبكاء.

وطالب درداه الشاعر أستاذ علم النفس بجامعة الأقصى بغزة، في حديث مع إسلام أون لاين الأهالى بعدم مفارقة أطفالهم والبقاء إلى جوراهم دائما.

وناشدهم بإبعادهم قدر الإمكان عن شاشات التلفاز لعدم رؤية دماء الجثث والأشلاء، مشددا على أن هذا الوضع الجنوني تسبب للأطفال بأمراض نفسية مزمنة ودائمة.

وللتخفيف من هذا الوضع ولو قليلا قال: "الأهالي مطالبون بالتحلي بكثير من الشجاعة والقوة، لأن ضعفهم وارتباكهم سينعكس سلبا على أطفالهم... وعليهم بالرغم من الظروف القاسية أن يرسموا البسمة على وجوه أطفالهم من خلال اللعب معهم والترويح عنهم بطرفة أو نكتة".

ويشكل الأطفال نسبة 60% من سكان قطاع غزة البالغ عددهم 1.5 مليون شخص، استشهد منهم منذ بداية انتفاضة الأقصى عام 2000 قرابة ألف طفل.

وبحسب إحصاءات حقوقية، يعاني 36% من هؤلاء الأطفال من أمراض صحية ونفسية خلفها الحصار الخانق المفروض على قطاع غزة منذ أكثر من عام.

ويخشى حقوقيون وأطباء على صغار غزة مما ستخلفه هذه الحرب الدائرة رحاها بقسوة منذ الأسبوع الماضي والتي راح ضحيتها حتى كتابة هذه السطور نحو 457 شهيدا وأكثر من 2300 جريح.???????????????((((((((STOP EMPTY TALK NOW AND START BOYCOTTING

Muslim in America - 2009-01-14 12:18 (غرينتش)

STOP BUYING ISRAELI GOODS NOW.
Boycott these ZIONIST companies that help Israel, WITH YOUR OWN MONEY, KILL PALESTINIANS.
More info here: http://www.inminds.co.uk/index.html
Coca-Cola
Fruitopia, Fanta, Kia Orange, Lilt, Sprite, Sunkist...

McDonald's , Starbucks, Carrefour Supermarkets

AOL Time Warner
Time Life magazine, CNN, ICQ

Nestle : Nescafé, Perrier, Vittel, Pure Life, Carnation, Libby's, Milkmaid, Nesquik, Maggi, Buitoni, Cross & Blac

Danone
HP foods, Evian, Volvic, Jacob

Delta Galil
Hema, Barbie, Carrefour, Auchan, Tchibo, Victoria's Secret, GAP, Banana Republic, Structure, J-Crew, JC Penny, Pryca, Lindex, DIM, DKNY, Ralph Lauren, Playtex, cK, Hugo Boss, M&S

Disney , IBM , Intel , Johnson & Johnson, Caterpillar, Motorola

Estée Lauder
Aramis, Clinique, DKNY, Prescriptives, Origins, MAC, La Mer, Bobbi Brown, Tommy Hilfiger, Jane, Donna Karan, Aveda, Stila, Jo Malone, Bumble & Bumble, Kate Spade

Home Depot
Villager's Hardware, Georgia Lighting, Apex Supply, EXPO Design Centres

Kimberly-Clark
Kleenex, Kotex, Huggies, Andrex

The Limited Inc
Express stores, Lerner New York, Structure, New York & Company, Mast Industries, Intimate Brands, Victoria's Secret, Bath & Body Works, White Barn Candle Company, Henri Bendel

L'Oreal
Giorgio Armani, Redken 5th Avenue, Lancome Paris, Vichy, Cacharel, La Roche-Posay, Garnier, Biotherm, Helena Rubinstein, Maybelline, Ralph Lauren, Carson

FULL LIST AT:http://www.inminds.co.uk/index.html?????????((((((بعد بحر البقر 1970.. مذبحة الفاخورة 2009

وكالات - إسلام أون لاين.نت
Image
بعض الشهداء بجوار مدرسة جباليا
غزة - بعد 39 عاما من ارتكابها مذبحة مدرسة "بحر البقر" في محافظة الشرقية شمالي مصر، عادت إسرائيل اليوم الثلاثاء لترتكب مذبحة مماثلة، لكن هذه المرة في قطاع غزة الذي تواصل عدوانها المكثف عليه من الجو والبحر والبر منذ يوم 27-12-2008.

فقد تفجرت الدماء وتناثرت الأشلاء والأحذية والملابس الممزقة في مدرسة الفاخورة، التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، في مخيم جباليا للاجئين في غزة، بعد أن قصفته دبابات الاحتلال مساء اليوم؛ مخلفة ما لا يقل عن 43 شهيدا وعشرات الجرحى.

وكانت المدرسة المقصوفة تأوي عائلات دمر الاحتلال منازلها في عدوانه الذي أسفر حتى مساء اليوم عن استشهاد أزيد من 700 فلسطينيا، معظمهم مدنيون، وإصابة نحو 3 آلاف بجروح.
طالع أيضا:

* مشعل للغرب: غزة.. أكبر سجن في العالم.. لن تنكسر

3 قذائف

وعبر دائرة تلفزيونية مغلقة، قال جون جينج، مدير عمليات "أونروا" في غزة لصحفيين بمقر الأمم المتحدة في القطاع: إن "ثلاث قذائف مدفعية سقطت قرب المدرسة التي كان تأوي 350 شخصا".

وأضاف جينج أن "أونروا" تزود الجيش الإسرائيلي بانتظام بالإحداثيات الجغرافية الدقيقة لمواقع منشآتها، وأن المدرسة المقصوفة تقع في منطقة آهلة بالسكان.

من جانبها، قالت متحدثة باسم جيش الاحتلال إنها تتحرى المعلومات بشأن الحادث، الذي وقع في رابع أيام اجتياح بري بدأ يوم السبت الماضي بعد ثمانية أيام من ضربات جوية مكثفة فشلت في وقف إطلاق المقاومة للصواريخ على إسرائيل.

وكان الطيران الإسرئيلي قصف مدرسة "بحر البقر" بمحافظة الشرقية في مصر يوم 8-4- 1970 بخمس قنابل وصاروخين؛ مما أدى إلى مقتل 30 تلميذا، وإصابة أكثر من خمسين آخرين بجروح بالغة خلفت عددا من المعوقين، فضلا عن تسوية مبنى المدرسة بالأرض.???????(((((((( المجازر العائلية بغزة.. للإبادة وأشياء أخرى!!

أحمد التلاوي - علا عطا الله
Image
ثلاثة شهداء أطفال من عائلة واحدة
لم يكن كل شيء على ما يرام هذا الصباح بالنسبة لعائلة "الداية"؛ فالقصف الإسرائيلي متواصل، ولا يبدو أن الصباح الجديد يحمل أية علامة على توقف القصف الذي تقوم به المدفعية والطائرات والزوارق الحربية الإسرائيلية على حي الزيتون شرق مدينة غزة، أحد محاور الاجتياح البري الإسرائيلي للقطاع.

لم تكن عائلة "الداية" استيقظت بعد؛ لأنها لم تنم أصلا، إلا أنه ورغم كل شيء، عندما أشرقت شمس اليوم الثلاثاء، بدأت الأم في إعداد طعام الإفطار لأطفالها.. وبدءوا في تناول الطعام القليل، المكون من بقايا الخبز وبعض الزعتر.

وفجأة أصبح منزلهم، المكون من أربعة طوابق، كومة من الأنقاض؛ ليسقط 12 شهيدا، بينهم 7 أطفال، في قصف مدفعي.
طالع أيضا:

* مشعل للغرب: غزة.. أكبر سجن في العالم.. لن تنكسر
* غزة تصوم حفاظا على قطرة ماء

وليست "الداية" هي العائلة الفلسطينية الأولى التي يتم استهدافها بالكامل من قبل آلة الحرب الإسرائيلية، بل هي الحلقة الأحدث حتى الآن في سلسلة من المجازر النوعية.

فخلال الأيام الأحد عشر للعدوان رصد مراسلونا في غزة مجازر عدة حصدت عائلات، وكانت أكثرية الشهداء من الأطفال والنساء.

من بينها عائلة أبو عيشة، التي استشهد منها سبعة أفراد؛ الأب والأم وخمسة أطفال، ليل الإثنين/ الثلاثاء، عندما سقطت قذيفة أطلقها زورق حربي على منزلهم في منطقة المشتل، شمال مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة.

في ذات الليلة، ولكن في حي الزيتون جنوب المدينة، أطلق الاحتلال نيرانه نحو منازل السكان؛ مما أدى إلى استشهاد طفلة من عائلة الحلو (5 أعوام)، كما استشهد جدها.

وفي الرابع من يناير، في مدينة رفح جنوب القطاع، استشهد 5 فلسطينيين، هم أب وأبناؤه الثلاثة، منهم طفلان، وأحد أقاربهم، بعدما قصفتهم طائرات الاحتلال بينما كانوا يكسرون الحطب أمام منزلهم في حي الشوكة شرق مدينة غزة.

في اليوم ذاته، استشهد خمسة فلسطينيين من عائلة بكر، بينهم فتاة (14 عاما)، في قصف من جانب دبابات متمركزة في الموقع السابق لمستوطنة "نتساريم" جنوب مدينة غزة، استهدف سيارتهم على الطريق الساحلي.

وفي الثاني من يناير، استشهد ثلاثة أطفال من عائلة الأسطل تقل أعمارهم عن 13 عاما، بقذيفة مدفعية سقطت قرب منزلهم في بلدة القرارة شمال محافظة خان يونس.

وأفادت التقارير الطبية بأن الأطفال الشهداء، وهم: محمد إياد عبد ربه الأسطل (13 عاما) وشقيقه عبد ربه إياد الأسطل (10 أعوام)، وابن عمهما عبد الستار وليد الأسطل (10 أعوام)، أصيبوا بشظايا القذيفة في جميع أنحاء الجسد؛ مما أدى إلى استشهادهم.

وفي التاسع والعشرين من الشهر الماضي، شن طيران الاحتلال عشرات الغارات الليلية؛ مما أدى إلى استشهاد سبعة فلسطينيين، بينهم أربع فتيات من عائلة واحدة تتراوح أعمارهن بين سنة و12 سنة يقطن قرب مسجد استهدفته الغارات.

الأكثر شهداء

أكبر مجاز العائلات حتى الآن هي المرتكبة بحق عائلة السموني، والتي لا يعرف حتى الآن عدد الشهداء الذين سقطوا منها، بعد قيام قوات الاحتلال في أول يوم للاجتياح البري، مساء السبت الماضي، بتجميعهم من منازلهم في منزل واحد من الطوب في حي الزيتون.

ثم قصف الاحتلال المنطقة كلها بما فيها المنزل الذي تجمع فيه أفراد العائلة البالغ عددهم 150 فردا، غالبيتهم من المزارعين، وترجح أوساط في العائلة سقوط قرابة 50 شهيدا، مع استمرار وجود العشرات تحت الأنقاض.

وتلي عائلة السموني في عدد الشهداء الذين قدمتهم، عائلة القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الدكتور نزار ريان، الذي استشهد وأفراد عائلته الـ15، وهم زوجاته الأربع وأبناؤه الـ11.

الأسباب

وتتعدد أسباب هذه المجازر الإسرائيلية النوعية، التي يقول مراقبون إنها "متعمدة"، ومن بين هذه الأسباب ما هو أمني، وما هو نفسي، وما هو سياسي.

وتعمدت بعض العائلات التي حصدتها المجازر البيات معا في غرفة واحدة من المنزل؛ خشية استهداف منازلهم، واستشهاد بعضهم، وبقاء البعض الآخر على قيد الحياة، يعانون من صدمة موت الأهل والأحبة.

على الجانب الآخر، يتعمد جيش الاحتلال استهداف منازل عائلات تنتمي لفصائل المقاومة، مثل عائلة ريان، وأحيانا يرمي الاحتلال إلى دفع الأهالي إلى ترك منازلهم، وتفريغ بعض المناطق الحدودية، سواء على البر، كما في شمال وجنوب غزة، أو على الشاطئ؛ لإيجاد مناطق غير آهلة بالسكان تسمح بتمركز آلياته.

وبحسب بعض السكان، فإن عاملا نفسيا يقف وراء هذه الجرائم "الممنهجة"؛ حيث ترغب إسرائيل في إيقاع أكبر قدر ممكن من الرعب في نفوس أهالي غزة، وترك ذكرى حزينة في القطاع بأكمله، بما يصعب على المقاومة أن تحتفل بأي انتصار كان حين ينتهي العدوان.

يضاف إلى ذلك أهداف سياسية، مثل تأليب الرأي العام في غزة على حماس؛ ليثور الغزاويون على حكم الحركة التي فازت في الانتخابات التشريعية يناير 2006، إضافة إلى محاولة الحكومة الإسرائيلية إيقاع أكبر أذى ممكن بالفلسطينيين، لكسب الرأي العام الإسرائيلي الداخلي.??????(((((

محمد جمال عرفة
Image
الدخان الأبيض.. دليل على استخدام هذا السلاح في غزة
القاهرة- كشف أطباء فلسطينيون ونرويجيون عن أن إسرائيل تستخدم أسلحة محرمة دوليا في عدوانها على قطاع غزة، أبرزها "القنابل الحرارية الحارقة" وقنابل "الفسفور الأبيض" الحارقة، التي سبق أن استخدمتها في حرب لبنان الأخيرة صيف 2006، واستخدمها أيضا الاحتلال الأمريكي على نطاق واسع في مدينة الفلوجة العراقية، بحسب صحف بريطانية.

ونقلت صحيفة "تايمز" في عددها الصادر الإثنين 5-1-2009 عن وفد طبي نرويجي بغزة قوله: إن "عددًا من القتلى والجرحى الذين سقطوا خلال القصف الإسرائيلي لغزة منذ السابع والعشرين من الشهر الماضي، ظهرت على جثثهم وأجسادهم علامات غريبة، بعضها حروق بسبب الفسفور الأبيض، وبعضها يتمثل في تهتك أعضائهم الداخلية؛ نتيجة استخدام القنابل الحرارية الحارقة".

ولفت الوفد النرويجي إلى أن أجساد بعض الضحايا تحمل آثار اليورانيوم المخصب وغير المخصب، وهو من المواد الأساسية المستخدمة في إنتاج الأسلحة النووية.

ومنذ بدء محرقة غزة الثانية، والتي أسفرت حتى مساء اليوم الثلاثاء عن نحو 700 شهيدا و3 آلاف جريح، تستخدم قوات الاحتلال قنابل تنشر دخاناً أبيضً كثيفاً فوق المنطقة التي تلقى فوقها قذائفها تبين فيما بعد أنها "قنابل الفوسفور الأبيض"، التي تؤدي إلى أضرار بالغة على المدنيين، بحسب الصحيفة.

آثار تدميرية

وحاول مسئول عسكري إسرائيلي أن يبرر للصحيفة اللجوء إلى تلك القنابل بالقول إنها "تستخدم للتمويه على تحركات القوات؛ لأنها لا تسمح للعدو برؤية الجنود القادمين، وبالتالي تمنح ستارا واقيا لجنودنا".

لكن وزارة الصحة بالحكومة المقالة في غزة ذكرت في تقارير بثتها مؤخرا أن "الآثار التدميرية لتلك القنابل تتجاوز كونها قنابل تمويهية، حيث تسبب حروقا بالغة للمصابين وتخترق عظامهم وتترك روائح كريهة في جثث الشهداء".

ونقلت صحيفة "ذي إندبندنت" البريطانية عن مدير العلاقات العامة في مستشفى الشفاء بغزة، جمعة السقا، قوله: إن "الإصابات التي تصل للمستشفى منذ بدء العدوان غريبة جدًّا".

وأضاف السقا: "من بين الإصابات احتراق جميع أجزاء الجسد حتى العظام، وكذلك تمزق وانفجار بعض الأعضاء الداخلية دون أنْ توجد جروح قطعية أو حادة في جسد المصاب أو الشهيد تبرر تلك الأضرار".

ونقلت وكالات أنباء عديدة عن مصاب فلسطيني في مستشفى الشفاء، يدعى غسان، قوله: "أشعر بتأثير المواد الكيميائية، وأشعر بحرارة مرتفعة، وبألم شديد بعد تعرضي للقصف".

من جهتها، أكدت مؤسسة (global security) البحثية الأمريكية في تقرير لها قبل أيام أن "إسرائيل استخدمت الفوسفور الأبيض في غزة خلال عملية (الرصاص المتدفق)" المتواصلة، مشيرة إلى أن الفوسفور الأبيض يؤدي إلى نتائج مؤلمة وحروق كيميائية تبدو كنخر لونه أصفر في الجسم ذي رائحة كريهة تشبه الثوم.

وتلك ليست المرة الأولى التي تستخدم فيها إسرائيل ذلك النوع من القنابل المحرمة دوليا، إذ شددت وزارة الصحة على أنها استخدمت من قبل في الهجمات الإسرائيلية على غزة منذ عام 2006، وأنه عثر في مارس 2008 عقب إحدى الهجمات الجوية التي قتلت وأصابت العشرات على شظية كتب عليها "تجربة"، في إشارة إلى تجريب هذه الأسلحة على الفلسطينيين.

والفسفور الأبيض " White Phosphorus (WP) والمعروف بـ"ويلي بيت"، كما يقول خبراء في الأسلحة الكيماوية، عبارة عن مادة دخانية كيماوية تخترق الجلد والعظام وتحرقها، وهي تتحول إلى مادة مشتعلة بمجرد تعرضها للأوكسجين، مخلفة سحابة بيضاء كثيفة هي التي تظهر على الفضائيات أثناء القصف الإسرائيلي.

وتسبب القنابل الفسفورية حروقا قاتلة، ويغطي الجثث المصابة بها رماد أسود، ويميل الجلد للون الداكن.

سوابق..

وسبق لإسرائيل أن استخدمت هذا السلاح في حربها ضد لبنان عام 2006، ورصدت منظمات طبية ألمانية حالات حروق كبيرة وإصابات بالغة بسبب هذا السلاح.

كما سبق للولايات المتحدة أن استخدمت هذه القنابل الفسفورية، التي تطلق عليه اسم "مارك 77 "، في غزو العراق عام 2003، ثم استخدمته على نطاق واسع في هجومها على مدينة الفلوجة شمالي العراق يوم 8-11-2004، بزعم القضاء على أتباع أبو مصعب الزرقاوي، زعيم "تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين" آنذاك.

ونشرت وكالات الأنباء العالمية صورا بشعة تظهر الحروق البالغة على أجساد مصابين عراقيين لم يتعافوا من آثارها حتى الآن.

واستخدمت قنابل الفوسفور الأبيض لأول مرة في الحرب العالمية الثانية، كما استخدمت في الحرب الأمريكية في فيتنام.

محظورة

وتحظر اتفاقية اتفاقية جنيف الدولية استخدام الفوسفور الأبيض في الحروب، وخاصة ضد المدنيين، ولكن لم تتم معاقبة إسرائيل أو الولايات المتحدة على تلك الجرائم.

أما القنابل الحرارية الفراغية (Thermo baric) المحرمة دوليا، فتحتوي على ذخيرة من وقود صلب يحترق بسرعة فائقة متحولا إلى غاز أو رذاذ ملتهب وتولد حرارة عالية وضغطا عاليا يستهلك الأوكسجين في المنطقة التي يستهدفها.

ولا تؤدي تلك القنابل إلى إصابات ظاهرة على الجسم، ولكنها تؤدي فعليا إلى انفجار طبلات الأذن، وسحق الأذن الداخلية، وتمزق في الرئتين والأعضاء الداخلية، وربما العمى، بحسب "ذي إندبندنت".??????

غير معرف يقول...

((((((((((((((((((((((((((((((((المحبة.. المحبة ...)))))))))))))=========. شعار وعنوان نراه ونقرأه على واجهات المتاجر, ونسمعه كثيرا" حيث يردده النصارى في كل مناسبة , ويعلنون ليلا" ونهارا" أن المسيحية تأمر بالمحبة والمسيحية هي المحبة والله محبة والرب قال أحبوا أعداءكم ونحن أهل المحبة ومن ضربك على خدك الأيمن أعطي له الأيسر , وغيرها من أكاذيب نسمعها ولا نراها على أرض الواقع ولم يذكر لنا التاريخ أبدا" أنها تحققت !.
لقد رددوا شعار المحبة كثيرا" وأسرفوا في ترديده حتى نشأت أجيال صدقت هذا الشعار , فآمن كثير من النشأ أن المسيحية دين محبة وأنه إن ساق بعض النصارى حرربا" فهي من أجل المحبة والسلام , ولايعلم النشأ الذي تم تضليله إعلاميا" أنه منذ عشرات السنين فقط قتلت المحبة أو المتشدقين بالمجبة مئات الملايين , أغلبهم من المدنيين الأبرياء لأنهم يخالفونهم في الرأي , أو لأنهم لا يعتقدون في الثالوث أو ألوهية المسيح عليه السلام الذي لم يقل أنا إله أو أن هناك ما يسمى بالثالوث أبدا" .

فهل شعار المحبة عجز أصحابه أن يطبقوه لعدم صلاحيته للحياة ؟, أم أنه لا توجد محبة إلا في لحظات الضعف وعدم القدرة على رد العدوان ؟.

سيجيب هذا الكتاب بعون الله تعالى على دعوى المحبة وهل هناك محبة فعلا" أم هي أغاني وأناشيد وعناوين مكتبات وبوتيكات.

تفنيد ادعاء المحبة سيكون عن طريق :
1- هل هناك نصوص تدعوا لقتل المدنين وليس إلى المحبة ؟ , ونكرر قتل المدنيين والنساء والأطفال, فيجب أن نفرق بين قتال دولة وبين قتل مدنيين.
2- ما هي شهادة التاريخ عن أفعال أهل المحبة ؟؟


وأمامنا واحد من خمسة احتمالات :
الأول : إن لم نجد نصوص من الكتاب المقدس تأمر بقتل المدنيين ولم نجد أفعال وأحداث من التاريخ لقتل للمدنيين على يد النصارى , إذن فعلا" المسيحية هي دين المحبة نصوصا" وفعلا".
الثاني : إن وجدنا أفعال قتل بدون نصوص مقدسة تأمر بالقتل , حكمنا بالبراءة واعتذرنا وقلنا أنهم لم يفعلوا ذلك إلا خروجا" عن دين المحبة.

الثالث : إن وجدنا نصوص من الكتاب المقدس تأمر بقتل المدنيين ولم نجد أفعالا" تطبق هذه النصوص , اعتذرنا أننا لم نفهم المراد من النصوص وأقررنا أن المسيحية دين المحبة.
الرابع : إن تعارضت النصوص فوجدنا نصوص تأمر بالقتل وأخرى تأمر بالمحبة, رجعنا للأفعال لنرى أي من النصوص يتم الرجوع إليها وتنفيذها عند القدرة. , فلا مجال لمناقشة العفو عند ضعيف لا يستطيع الدفاع عن نفسه.

خامسا" :إن اجتمعت نصوص من الكتاب المقدس تحض على القتل مع ثبوت أحداث القتل في التاريخ للقتل من أجل الدين أو الفكر أو العنصرية , إذن المحبة ما هي إلا خدعة وأكذوبة يتم ترويجها.

???????=========================================================??((((((((((((((((((?الاضطهاد المسيحي للمسيحيين المخالفين وقتل المرتدين.))))))))))))))))



1- محاكم التفتيش :
من موسوعة قصة الحضارة وتحت عنوان محكمة التفتيش , جاءت صفحات تبين الإرهاب الفكري الفكري الذي مارسته الكنيسة الكاثوليكية للمسيحيين , فلم تحارب محاكم التفتيش الأوروبية المرتد فقط , بل حاكمت كل من يفكر في الدين أو يتناقش في أمر من أمور العقيدة فأطلقت عليه وصف مهرطق وأسلمته إلى القتل حرقا" , وإن اعترف يتم تخفيف الحكم عليه بأن يشنق قبل أن يحرق ‍‍.
وفي نفس الصفحات المفزعة لتاريخ المسيحية , نقرأ عن إضطهاد اليهود وتخييرهم بين الدخول في المسيحية أو الطرد من أسبانيا , ثم نقرأ عن التعميد بالإكراه , ثم عن اختطاف أطفال اليهود وعزلهم في جزر منعزلة لتنشئتهم مسيحيين , ثم إضهاد المسلمين وتخييرهم بين التعميد أو الرحيل مع منعهم من اصطحاب أطفالهم في حالة رحيلهم بل يتم تعميد الأطفال لينشئوا عبادا" للمسيح عليه السلام .
والأحداث لن نستخرجها من كتاب يهودي أو إسلامي بل هي من كتاب تاريخ مسيحي لمؤرخ حظى باحترام وثقة كل العالم بكتابتة لتاريخ البشرية حتى القرن التاسع عشر .
سنترك الموضوع بدون تعليق , وأمام القارئ الكريم جزء من شهادة التاريخ عن المحبة الدامية مع العلم أننا قمنا بحذف فقرات بين النصوص لا تمت للموضوع سلبا" أو إيجابا" من أجل الاختصار ( مثال لذلك وصف الكاتب للأثار والمباني في مدينة لحظة دخول القوات المحاربة لها ) , كذلك قمنا باختصار بعض الفقرات بحذف جمل كاملة لا تؤثر في الموضوع بل تستفيض في شرح يكفي القليل منه ( مثال لذلك الوصف التفصيلي لمذبحة سان بارتيملي وأسماء الأشخاص وكيف تم طعن قاائد البروتستانت وغيرها... ) . ولم نتدخل في تركيب أي جملة بل تركنا الجمل على حالتها بأسلوب الترجمة العربية.

من موسوعة قصة الحضارة :
انتشر مبدأ محكمة التفتيش في يسر بين الأشخاص الذين لم تتأثر مذاهبهم الدينية بالتعليم والرحلة، والذين كانت عقولهم أكثر خضوعاً لحكم العادة والخيال. واعتقد جميع مسيحي القرون الوسطى تقريباً عن طريق تعليمهم في الطفولة والوسط الذي عاشوا فيه بأن الكتاب المقدس من وحي اللّه بكل لفظ فيه، وأن ابن اللّه قد أنشأ الكنيسة المسيحية مباشرة. وبدا أنه ينتج عن هذه المقدمات أن اللّه يريد أن تكون جميع الأمم مسيحية وأن الإيمان بديانات غير مسيحية يعد كبيرة في حق اللّه. يضاف إلى ذلك، أنه ما دامت كل هرطقة مادية تؤدي بالضرورة إلى عقاب أبدي فإن المختصين منها قد يعتقدون أنهم بإرهاق روح هرطيق، إنما ينقذون الهدى الكامن فيه وربما أنفذوه هو نفسه من الجحيم الأبدي.


وشرعت محكمة التفتيش القوانين والإجراءات الخاصة بها. وكانت قبل أن تقيم قضاتها في مدينة من المدن تذيع في الشعب عن طريق منابر الكنائس منشوراً دينياً "يطالب كل من له علم بهرطقة أن يكشف عنها لرجال التفتيش. وشجع كل امرئ على أن يكون شاهدا، ليبلغ عن جيرانه وأصدقائه وأقاربه. ولم يكن يسمح في القرن السادس عشر مع ذلك باتهام الأقربين ووعد المبلغون بالسرية الخالصة والحماية التامة، وأوقع حرم صارم- أي حرمان ولعنة- على هؤلاء الذين يعرفون هرطيقاً ويخفونه. فإن ظل يهودي معمد يأمل في عودة المسيح، وإذا حافظ على قواعد الطعام التي في الشريعة الموسوية وإذا اعتبر السبت يوم عطلة وعبادة أو غير ملابسه لذلك اليوم، وإذا احتفل بأي وجه من الوجوه بيوم من أعياد اليهود، وإذا ختن أي واحد من أطفاله أو أسماه باسم عبري، أو باركهم دون أن تقوم بعلامة الصليب، وإذا صلى بحركات رأسه أو ردد مزموراً من مزامير الكتاب المقدس دون أن يضيف تمجيد الله في الأعالي، وإذا اتجه بوجهه إلى الحائط وهو يحتضر، فإذا فعل هذا وأمثاله، كانت عند رجال التفتيش من الشواهد على الهرطقة السرية التي لابد من إبلاغها إلى المحكمة فوراً. ولكل من يشعر بأنه اقترف هرطقة فله في خلال "مهلة صفح" أن يأتي إلى المحكمة ويعترف بها، فيحكم عليه بغرامة أو تفرض عليه كفارة ويصفح عنه بشرط أن يكشف عن كل ما يعرفه عن هراطقة آخرين.

ويلوح أن قضاة محكمة التفتيش كانوا يفصحون بعناية القرائن التي جمعها المبلغون والمحققون. حتى إذا اقتنعت المحكمة بالإجماع بإدانة شخص من الأشخاص فأنها تصدر أمراً بالقبض عليه. ويتحفظ على المقبوض عليه في سجن انفرداي، حيث لا يسمح لغير عملاء محكمة التفتيش بالتحدث إليه، ولا يزوره أحد من أقربائه. وكان يقيد بالسلاسل عادة. ويطلب إليه أن يستحضر معه فراشه وملابسه، وأن يدفع جميع نفقات محبسه وطعامه. فإذا لم يقدم المال الكافي لهذا الغرض فإنه يباع القدر المناسب من متاعه ليفي بالمبلغ المطلوب.

ولم يكن يخبر المتهم أولا عن التهم الموجهة ضده، وإنما يستدعى لمجرد الاعتراف بتقصيره كما تقضى بذلك العقيدة والعبادة الصحيحتان وأن يشي بكل الأشخاص الذين يتهمون بالهرطقة. فإن أقنع اعترافه المحكمة فقد يصدر عليه حكم غير الإعدام، وإذا أبى الاعتراف سمح له باختيار محامين للدفاع عنه، ويتحفظ عليه في الوقت نفسه في سكن انفرادي. وفي كثير من الأحوال كان يعذب ليكره على الاعتراف وتستمر القضية عادة شهوراً، ويكفي التقييد بالسلاسل في السجن الانفرادي غالباً للحصول على أي اعتراف.


ولم يكن يلجأ إلى التعذيب إلا بعد أن يقترع عليه أغلبية قضاة المحكمة على أساس أن الذنب محتمل، وإن كانت القرائن لا تقطع به. ويؤجل التعذيب الذي يحكم به على هذا النحو غالباً على أمل أن الفزع منه يدفع إلى الاعتراف ويبدو أن قضاة التفتيش اعتقدوا بإخلاص أن التعذيب خدمة للمدافع عن نفسه وهو الذي سبق أن عد مذنباً، فقد يكسبه بالاعتراف عقاباً أخف، بل أنه إذا حكم بإعدامه بعد اعترافه يحصل من قسيس على المغفرة تنجيه من الجحيم؛ ومع ذلك، لم يكن الاعتراف بالذنب كافياً، فقد يلجأ إلى التعذيب مع مدافع عن نفسه لإكراهه على ذكر شركائه في الهرطقة أو الجريمة. وربما عذب الشهود المتناقضون للكشف عمن يذكر الحقيقة منهم؛ وقد يعذب العبيد ليقيموا الدليل على ساداتهم. ولم يكن هناك حد في السن ينقذ الضحايا، ذلك أن فتيات في الثالثة عشرة ونسوة في الثمانين قد ألزمن العذراء ( العذراء هي وسيلة تعذيب ).

وكانت العقوبة القصوى هي الإحراق في المحرقة. وهي للذين حكم عليهم بأنهم اقترفوا هرطقة عظيمة، ولم يعترفوا قبل بدء المحاكمة، ولأولئك الذين اعترفوا في الوقت المناسب وخففت عنهم عقوبتهم أو صفح عنها ولكنهم ارتدوا إلى الهرطقة.

...وإذا لم يعترف إلا بعد صدور الحكم عليه، فإنه يغنم الرحمة بشنقه قبل إحراقه، ولما كانت الاعترافات في اللحظة الأخيرة كثيرة، فقد أصبح إحراق الأحياء نادراً نسبياً، أما الذين يحكم عليهم بالهراطقة الكبيرة، وينكرون ذلك إلى النهاية، يحرمون من الكنيسة المقدسة، ويتركون برغبة محكمة التفتيش للجحيم الأبدي.


عين فرديناند وإيزابلا القضاة الأوائل لمحكمة التفتيش في سبتمبر من عام 1480، لمنطقة إشبيلية. .... واحتفل بأول محرقة أثمرتها محكمة التفتيش الإسبانية في السادس من فبراير لعام 1481 بإحراق ستة من الرجال والنساء. وما أن جاء الرابع من نوفمبر للعام نفسه، حتى كان قد أحرق ثمانية وتسعون ومائتا شخص وسجن مدى الحياة تسعة وسبعون شخصاً.



كم بلغت كثرة الضحايا ؟ قدر ليورنت . بأنهم بلغوا بين عامي 1480 و 1488 ثمانية آلاف وثمانمائة أحرقوا، وستة وتسعين ألفا وأربعمائة وتسعين عوقبوا، وبين عامي 1480- 1508 بواحد وثلاثين ألفا وتسعمائة وأثنى عشر أحرقوا ومائتين وواحد وتسعين ألفا وأربعمائة وأربعة وتسعين حكم عليهم بعقوبات صارمة، وكانت هذه الأرقام في معظمها تخمينية. ويرفضها اليوم بصفة عامة المؤرخون البروتستنت ويعدونها تطرفا في المبالغة، يذهب مؤرخ كاثوليكي إلى أنه قد أحرق ألفان بين عامي 1480و1504، وألفان آخران حتى سنة 1758. وأحصى كاتب سر إيزابلا واسمه هرناندو ده بولجر عدد الذين أحرقوا، بألفين قبل عام 1490 وفاخر ذوريتا أمين محكمة التفتيش بأنها أحرقت أربعة آلاف في إشبيلية وحدها هناك ضحايا في معظم المدن الأسبانية، بل في الإمارات التابعة لأسبانيا مثل البليار وسردينيا وصقلية والأراضي الواطئة وأمريكا.

ونقص معدل الإحراق بعد عام 1500. ولا تصور الإحصائيات أياً كانت الفزع الذي عاش فيه العقل الأسباني في تلك الأيام والليالي.

كان الغرض من محكمة التفتيش أن ترهب جميع المسيحيين المحدثين والقدامى على السواء ليتمسكوا بالسنة الظاهرة على الأقل، على أمل أن يقضى على الهراطقة في مهدها وأن الجيل الثاني أو الثالث من اليهود المعمدين سوف ينسون يهودية أسلافهم. ولم تكن هناك نية للسماح لليهود المعمدين أن يرحلوا عن إسبانيا، فلما حاولوا الهجرة حرمها عليهم فرديناند ومحكمة التفتيش ولكن ماذا كان مصير اليهود غير المعمدين؟ لقد ظل حوالي مائتين وخمسة وثلاثين ألفاً منهم في إسبانيا المسيحية. فكيف السبيل إلى تحقيق الوحدة الدينية للدولة، إذا سمح لهؤلاء أن يمارسوا شعائر عقيدتهم وأن يصرحوا بها؟ ورأى توركيمادا استحالة ذلك، وأوصى بإكراههم على التنصر أو نفيهم.

وفي 30 مارس 1492-وهي سنة مزدحمة بالأحداث في تاريخ أسبانيا وقع فرديناند وإيزابلا مرسوم نفي اليهود. ومؤداه أن جميع اليهود غير المعمدين، أيا كانت أعمارهم أو أحوالهم، عليهم أن يتركوا أسبانيا في موعد غايته 31 يوليه، ولا يسمح لهم بالعودة، ومن يفعل عقوبته الإعدام، ولهم أن يتخلصوا من متاعبهم في هذه الفترة القصيرة بأي ثمن يحصلون عليه ولهم أن يأخذوا معهم المتاع المنقول وصكوك المعاملات دون النقد من ذهب وفضة.



وقبل ألف يهودي تقريبا التنصر، وسمح لهم بالبقاء، وترك أسبانيا أكثر من مائة ألف في موكب خروج طويل كئيب. وقبل رحيلهم زوجوا جميع أطفالهم الذين فوق الثانية عشرة. وساعد الصغار الكبار، وأعان الأغنياء الفقراء. وسار الحجيج على متون الخيل أو الحمير وفي العربات أو على الأقدام. وناشد المسيحيون الطيبون المنفيين عند كل منعطف أن يذعنوا للتعميد. فقابل الربانيون ذلك بأن أكدوا لأشياعهم بأن الله سيهديهم إلى أرض الميعاد، وذلك بأن يفتح لهم معبرا في البحر كما فعل لآبائهم في القديم. وانتظر المهاجرون الذين أجمعوا في قادس يملؤهم الأمل بأن يتفرق الماء ويسمح لهم بالعبور إلى إفريقيا دون أن تبتل أقدامهم. فلما إنجاب عنهم الوهم دفعوا الأجور الباهظة للنقل بالسفن وفرقت العواصف أسطولهم الذي كان يتألف من خمس وعشرين سفينة، وردت ست عشر منها إلى أسبانيا حيث آثر الكثيرون من اليهود اليائسين التعميد على دوار البحر. وتحطمت سفينة بخمسين من اليهود بالقرب من صقلية، فسجنوا عامين ثم بيعوا رقيقاً. ولم يجد الآلاف الذين أبحروا من جبل طارق ومالقة وبلنسية أو برشلونة، في العالم المسيحي بأسره إلا إيطاليا الراغبة في استقبالهم بدافع إنساني.
كانت البرتغال أكثر الأهداف ملاءمة للمهاجرين. فقد وجدت فيها من قبل جماعة كبيرة من اليهود، وبلغ بعضهم مكانة من الثراء والمركز السياسي في كنف ملوك لا يضمرون لهم عداوة. ولكن جون الثاني أفزعه عدد اليهود الإسبان-ربما بلغوا ثمانين ألفا - الدين تدفقوا عليها. فمنحهم مهلة ثمانية أشهر، عليهم أن يرحلوا بعدها.


وهام مائتان وخمسون يهودياً على ظهر سفينة في البحر أربعة أشهر؛ ترفض ميناء بعد ميناء نزولهم، لأن الطاعون لما يزل متفشيا بينهم. واعتقل قرصان بسكاي إحدى السفن ونهبوا ركابها ثم إستاقوا السفينة إلى مالقة، حيث خير القسس والحكام اليهود بين التعميد أو الموت جوعا. وبعد أن مات خمسون منهم زودت السلطات الباقين بالخبز والماء وطالبتهم بالإيجار إلى إفريقيا.

وما أن انتهت مهلة الثمانية أشهر، حتى باع جون الثاني بيع الرقيق، أولئك اليهود المهاجرين الذين بقوا في البرتغال وانتزع الأطفال دون الخامسة عشرة من آبائهم وأرسلوا إلى جزر القديس توماس لينشئوا تنشئة مسيحية. ولما ذهبت التوسلات إلى منفذي المرسوم عبثاً، فقد آثرت بعض الأمهات إغراق أنفسهن وأطفالهن، على تحمل الآم فراقهم، ومنحهم خليفة جون واسمه مانويل فرصة جديدة يجمعون فيها أنفاسهم، فقد حرر أولئك الذين استرقهم جون وحرم على القسس أن يثيروا الدهاء على اليهود، وأمر محاكمة أن ترفض جميع المزاعم بأن اليهود قتلوا أطفال المسيحيين باعتبارها حكايات خبيثة. ولكن مانويل خطب إيزابيلا في الوقت نفسه، وهي ابنة فرديناند وإيزابيلا ووريثتهما، حالما أن يوحد العرشين في فراش واحد ووافق الملكان الكاثوليكيان بشرط أن مانويل ينفي من البرتغال جميع اليهود غير المعمدين سواء أكانوا مواطنين أم مهاجرين. وخضع مانويل لهذا الشرط، مؤثرا الجاه على الشرف وأمر جميع اليهود والمسلمين في مملكته أن يتنصروا أو يطردوا من البلاد (1496). ولما وجد أن فئة قليلة منهم آثرت التنصر، وكره أن تباد المهن والصناعات التي تفوق فيها اليهود أم جميع الأطفال اليهود دون سن الخامسة عشرة، أن يفصلوا عن آبائهم وينصروا كرهاً. وعارض رجال الدين الكاثوليك هذا الجراء، ولكنه نفذ. فقد روى أحد الأساقفة "رأيت أطفالاً كثيرين يسحبون إلى حوض التعميد من شعورهم". واحتج بعض اليهود على ذلك بوأد أطفالهم ثم قتل أنفسهم، وأصبح مانويل شرساً، فعطل اليهود، ثم أمرهم بأن ينصروا كرهاً. فسحلوا إلى الكنائس، الرجال من لحاهم والنساء من شعورهن، وقتل كثيرون منهم نفسه في الطريق وأرسل المتنصرون البرتغاليون رسالة إلى البابا إسكندر السادس يرجون توسطه ولا يعرف رده، ولعله كان في مصلحتهم، لأن مانويل منح إذ ذاك (مايو 1491) جميع المتنصرين كرها إذنا رسمياً مدته عشرون سنة لا يقدمون أثناءها إلى أي محكمة بتهمة التشيع لليهودية. ولكن مسيحي البرتغال رفضوا منافسة اليهود معمدين وغير معمدين، فإذا جادل يهودي في معجزة تنسب إلى كنيسة في لشبونه فإن الغوغاء يمزقونه إربا(1506)، وانتشرت المذابح ثلاثة أيام لا يمنعها أحد، وقتل فيها ألفا يهودي ودفن مئات منهم أحياء. وأنكر المطارنة الكاثوليك هذه السورة من الغضب، وقتل راهبان دومينيكان حرصا على الشغب. واستتب السلام، أو كاد، باستثناء هذه الأحداث مدى جيل من الزمان.
وتم خروج اليهود الرهيب من إسبانيا. بيد أن الوحدة الدينية لم تكن قد تحققت بعد: فقد بقى المسلمون. ذلك أن غرناطة سقطت، ولكن سكانها المسلمين منحوا الحرية الدينية. وانتدب كبير الأساقفة هرناندو ده تالافيرا، حاكماً على غرناطة. فنفذ الميثاق في شئ من السرية وحاول أن يستدرج المسلمين إلى التنصير بالرفق والعدل. ولكن اكسيمينيس لم يوافق على مثل هذا الاعتناق للمسيحية. فألح على الملكة، بأن العهد لا يحافظ عليه مع الكافرين، وأقنعها بأن تصدر مرسوماً (1499) يخير المسلمين بين الدخول في المسيحية وبين مغادرة إسبانيا. وذهب بنفسه إلى غرناطة، وتسلط على طلبيرة وأغلق المساجد، ونصب المحارق العامة التي التهمت جميع الكتب والمخطوطات العربية التي وصلت إليها يده، وأشرف على التنصير الإجباري بالجملة. وكان المسلمون يمسحون الماء المقدس عن أطفالهم عندما يبتعدون عن عين القسيس ونشبت الثورات في المدينةوالولاية، وسحقت. وخير جميع المسلمين في قشتالة وليون بمقتضى مرسوم ملكي صدر في الثاني عشر من فبراير لعام 1502 بين الدخول في المسيحية ومغادرة البلاد وأعطوا لذلك مهلة غايتها آخر إبريل من العام نفسه. واحتج المسلمون بأن أسلافهم عند ما حكموا معظم إسبانيا، فإنهم سمحوا بالحرية الدينية، إلا في القليل النادر، للمسيحيين الذين تحت سلطاتهم، ولكن الملكين لم يتأثرا بهذا الاحتجاج وحرم على الأطفال الذكور دون الرابعة عشرة والإناث دون الثانية عشرة أن يغادروا إسبانيا مع آبائهم وسمح للأمراء الإقطاعيين بأن يحتفظوا بأرقائهم المسلمين على أن يوضعوا في الأغلال. ورحل الألوف، أما الباقون فقبلوا أن ينصروا بفلسفة أكبر مما فعل اليهود وتعرضوا باعتبارهم عربا موريسكيين محل اليهود المعمدين لتحمل عقوبات محكمة التفتيش على عودتهم إلى ديانتهم السابقة وترك إسبانيا إبان القرن السادس عشر ثلاثة ملايين من المسلمين المتظاهرين بالمسيحية ووصف الكاردينال ريشليه مرسوم عام 1502 بأنه "أمجد حادث في إسبانيا منذ عهد الرسل". واستطرد قائلا: "الآن أصبحت الوحدة الدينية في مأمن، وأوشك عهد من الازدهار أن يبزغ".[1]


2- قتل المرتد بين النصوص والتاريخ :
قامت محاكم التفتيش بعقاب كل من يفكر في أمر من أمور الاعتقاد المسيحي , مثل ألوهية المسيح عليه السلام أو ألوهية الروح القدس أو جدوى التعميد أو أن العذراء هي أم الإله أم هي أم الإنسان أو عصمة الكتاب المقدس , أو على من أنكروا ان المسيح عليه السلام يتجسد في الخبز الذي يتم تقديمه في القداس بالكنيسة , وكان العقاب يصل إلى القتل في كثير من الأحيان , وبالتالي كان عقاب المرتد عن المسيحية القتل بلا هوادة ولا رحمة ولا مراجعة ولا استتابة.

وتم الاستدلال على جواز قتل المرتد بنص واضح وصريح من الكتاب المقدس :

( تثنية 13 : 6 «وَإِذَا أَغْوَاكَ سِرّاً أَخُوكَ ابْنُ أُمِّكَ أَوِ ابْنُكَ أَوِ ابْنَتُكَ أَوِ امْرَأَةُ حِضْنِكَ أَوْ صَاحِبُكَ الذِي مِثْلُ نَفْسِكَ قَائِلاً: نَذْهَبُ وَنَعْبُدُ آلِهَةً أُخْرَى لمْ تَعْرِفْهَا أَنْتَ وَلا آبَاؤُكَ 7 مِنْ آلِهَةِ الشُّعُوبِ الذِينَ حَوْلكَ القَرِيبِينَ مِنْكَ أَوِ البَعِيدِينَ عَنْكَ مِنْ أَقْصَاءِ الأَرْضِ إِلى أَقْصَائِهَا 8 فَلا تَرْضَ مِنْهُ وَلا تَسْمَعْ لهُ وَلا تُشْفِقْ عَيْنُكَ عَليْهِ وَلا تَرِقَّ لهُ وَلا تَسْتُرْهُ 9 بَل قَتْلاً تَقْتُلُهُ. يَدُكَ تَكُونُ عَليْهِ أَوَّلاً لِقَتْلِهِ ثُمَّ أَيْدِي جَمِيعِ الشَّعْبِ أَخِيراً. 10 تَرْجُمُهُ بِالحِجَارَةِ حَتَّى يَمُوتَ.).

ومن أمثلة تطبيق حد الردة في العهد القديم ما جاء عن موسى عليه السلام أنه عندما عاد ووجد قومه يعبدون العجل قتل منهم 3000 رجل. ( خروج 32 : 28 فَفَعَلَ بَنُو لاوِي بِحَسَبِ قَوْلِ مُوسَى. وَوَقَعَ مِنَ الشَّعْبِ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ نَحْوُ ثَلاثَةِ الافِ رَجُلٍ. ).



كتب الشيخ أحمد ديدات-رحمه الله-: "هكذا دون استتابة ٍ تأمر التوراة بقتل المرتد ويعيبون على الإسلام قتل المرتد في حين أن القرآن الكريم قد أورد ذكر المرتد بموضعين لم يأمر الله بقتله في أي منهما بل اختص الله نفسه بعقاب المرتد مما يوحى بأن عقابه يوم القيامة أفظع من القتل وأشد. وإذا كان ثمّة أحاديث نبوية توصي وتأمر بقتل المرتد حفاظاً على معنويات ومقومات الجماعة المسلمة فإن هذه مسألة فقهية تجتهد الشريعة الإسلامية عن طريق الاستتابة وتقدير ملابسات الحالة من وقوع ضرر أو عدم وقوعه وحدوث حرابة أو خيانة أو عدم حدوث ذلك لتخفيف ما يمكن تخفيفه من عقاب، ما لم يكن الارتداد مؤكّداً مصحوباً بحرابة جماعة المسلمين مما يصل بمقترفة حدّ ما يسمونه بالخيانة العظمى.[2]

والمقصود بالاستتابة في الإسلام , هو إعطاء المرتد فرصة ليراجع نفسه عسى أن تزول عنه الشبهة وتقوم عليه الحُجة ويكلف العلماء بالرد على ما في نفسه من شبهة حتى تقوم عليه الحُجة إن كان يطلب الحقيقة بإخلاص وإن كان له هوى أو يعمل لحساب آخرين، يوليه الله ما تولى.



وإن كان الرد النصراني أن شريعة التوراة قد نسخت أو ألغيت بالعهد الجديد, نسألهم عن النصوص التي نسختها أو ألغتها عندهم أولا ولماذا كنت تطبقونها لمئات السنين إن كانت قد ألغيت ‍؟.

أمثلة من التاريخ لقتل المرتد واضطهاد الطوائف الأخرى:


أ- إنجلترا :

جلب جيمس ( الملك جيمس – ملك إنجلترا ) على نفسه الخزي والعار بإحراق اثنين من طائفة الموحدين (الذين يرفضون التثليث ويقولون بالتوحيد) بتهمة الشك في ألوهية المسيح، برغم البراهين التي قدمها الملك إليهم (1612). ولكنه أحسن صنعاً في أنه لم يجز بعد ذلك الإعدام بسبب الخلاف الديني، فكان هذان الاثنان آخر من لقي حتفه بتهمة الكفر في إنجلترا. وباطراد التحسن في الحكومة الدنيوية، أخذت تسود. في بطء، الفكرة القائلة بأن التسامح الديني ينسجم مع الأخلاق العامة والوحدة الوطنية، وتغزو ما كان راسخاً في الأذهان، بطريقة تكاد تكون شاملة، من أن النظام الاجتماعي يتطلب ديانة وكنيسة لا ينازعهما أحد. وحاول ليونارد بوشر في كتابه "السلام الديني" (1614) أن يدلل على أن الاضطهاد الديني يوسع هوة الخلاف ويؤدي حتماً إلى النفاق، ويضر بالتجارة، وذكر جيمس بأن "اليهود والمسيحيين والأتراك المسلمين متسامحون في القسطنطينية، ومع ذلك فهم جميعاً مسالمون ويعيشون في سلام" على أن بوشر هذا يرى أن الأفراد الذين تشوب عقيدتهم شائبة الخيانة-ولعله يقصد الكاثوليك الذين يرفعون البابا فوق منزلة الملك-ينبغي أن يحرم عليهم عقد الاجتماعات، أو الإقامة في أبعد من عشرة أميال من مدينة لندن.[3]

ب- فرنسا :
عندما نشر الأسقف بريسونيه عام 1523 على أبواب كاتدرائيته كتاباً للبابا عن صكوك الغفران مزقه جان لكلير، وكان يعمل في تمشيط الصوف في مو ووضع مكانها إعلاناً ملصوقاً يصف البابا بأنه مناهض للمسيحية، فقبض عليه، ووسم بالنار على جبهته (1525) بناء على أمر المجلس النيابي لباريس. فانتقل إلى ميتز وهناك حطم التماثيل الدينية، التي كان من المقرر أن يمر أمامها موكب لتقديم البخور. وقطعت يده اليمنى واجتث أنفه، وانتزعت حلمتا ثدييه بملقط، وربط رأسه بشريط من الحديد المحمى إلى درجة الاحمرار. وأحرق حياً (1526). وأرسل عدد كبير من المتطرفين الآخرين إلى المحرقة في باريس بتهمة "التجديف" أو لإنكارهم ما للعذراء والقديسين من تفويض في الشفاعة (1526-27).[4]



ج- إيطاليا :

في عام 1500 أحرق جيورجيو نافارا في بولونيا لأنه، على ما يظهر، أنكر ألوهية المسيح، ولم يكن له من يحميه من الأصدقاء أصحاب النفوذ. وفي ذلك العام نفسه أعلن أسقف أرندا أن ليس ثمة جنة ولا نار، وأن صكوك الغفران ليست إلا وسيلة لجمع الأموال، ولم يوقع عليه مع ذلك أي عقاب. وفي عام 1510 أراد فردناند الكاثوليكي أن يدخل محاكم التفتيش في نابلي، ولكنه لقى مقاومة عنيفة من جميع السكان على اختلاف طبقاتهم اضطر معها إلى التخلي عن هذه المحاولة.[5]



د- إضطهاد البروتستانت للكاثوليك ردا" على محاكم التفتيش :
وكان الاضطهاد الديني للهراطقة، الذي قام به الكثالكة منذ عهد بعيد، قد نهض به وقتذاك البروتستانت في إنجلترا، وكذلك في سويسرة وألمانيا اللوثرية، وذلك بمطاردة الهراطقة والكثالكة. وأعد كرانمر بياناً بالهرطقات التي يعاقب مرتكبوها بالإعدام إذا لم يرتدوا عنها، وتضمنت تأكيد وجود المسيح حقاً في القربان المقدس أو السيادة الكنسية للبابا، وإنكار الوحي في العهد القديم، أو الطبيعتين في المسيح أو التزكية بالإيمان. وذهبت جوان بوشر الكونتيسة إلى المحرقة لشكها في تجسد الإقنوم الثاني (1550). وقالت لريدلي: أسقف لندن البروتستانتي الذي توسل إليها أن تتراجع عما تقول: "لقد أحرقتم آن أسكيو منذ عهد غير بعيد من أجل قطعة من الخبز (لإنكارها التجسد)، ومع ذلك حدث أن آمنتم بالعقيدة التي أحرقتموها من أجلها، وأنتم سوف تحرقونني الآن من أجل قطعة من اللحم (تشير إلى العبارة الواردة في الإنجيل الرابع). "لقد صنعت الكلمة لحماً، وسوف تؤمنون بهذا أيضاً آخر الأمر". ولم يحرق في عهد إدوارد إلا هرطقيان، ومهما يكن من أمر فإن كثيراً من الكثالكة سجنوا لحضورهم القداس أو لانتقادهم علناً العقيدة المحافظة المقبولة. وأقيل القساوسة الكاثوليك المتشبثون بآرائهم من مناصبهم وأرسل بعضهم إلى سجن البرج، وعرض على جاردنر، وكان لا يزال هناك، الحرية إذا وافق على التبشير بالعقيدة التي يقول بها أنصار الإصلاح الديني. وعندما رفض نقل إلى "مسكن أحقر" في البرج وحرم من الورق والقلم والكتب. وفي عام 1552 أصدر كرانمر كتابه الثاني عن الصلاة العامة وفيه أنكر وجود المسيح حقاً في القربان المقدس، ونبذ تقديم القربان المقدس بالمسيح المغالى فيه، وراجع في ظروف أخرى الكتاب الأول باتجاه بروتستانتي.[6]


هـ - مذبحة لإحدى طوائف البروتستانت :
ولعلنا نتعاطف أكثر مع "المهرطقين" الألبيين الذي بكاهم ملتن في سونيتة سماها "حول المذبحة الأخيرة في بييدمونت". وبيان ذلك أنه كان يسكن الأودية الرابضة بين بييدمونت السافواوية ودوفينه الفرنسية قوم يدعون الفودوا، هم حفدة "الفالدنيز" الذين سبقوا حركة الإصلاح البروتستنتي وعاشوا بعدها، والذين احتفظوا بعقيدتهم البروتستنتية خلال عشرات التقلبات التي طرأت على القانون والحكومة. وفي 1655 انضم الدوق شارل ايمانويل الثاني أمير سافوي إلى لويس الرابع عشر في تنظيم جيش لإكراه هؤلاء الفودوا على اعتناق الكاثوليكية. وأثارت المذبحة التي أعقبت ذلك سخط كرومويل، فحصل من مازاران على أمر بوقف هذا الاضطهاد. ولكن بعد موت حامي الجمهورية (كرومويل) والكردينال (مازاران) تجدد الاضطهاد، فلما ألغي مرسوم نانت استأنفت الدولة الفرنسية جهودها في استئصال شأفة البروتستنتية من الإقليم. وألقى الفودوا السلاح على وعد بالعفو العام، وما لبث ثلاثة آلاف منهم، مجردين من السلاح، وفيهم النساء والأطفال والشيوخ، أن ذبحوا ذبح الأنعام (1686). وسمح للباقين منهم على قيد الحياة، الذين أبوا اعتناق الكاثوليكية، بالهجرة إلى أرباض جنيف.[7]

و- قتل يهود تنصروا عنوة ثم ارتدوا :
ولم يكن في أسبانية القرن الثامن عشر يهود سافرون. ففي مطالع حكم البوريون الأسبان استغلت جماعات صغيرة منهم استنارة فليب الخامس المزعومة لاستئناف شعائر العبادة اليهودية سراً، واكتشفت حالات كثيرة، وأعدم ديوان التفتيش بين عام 1700 و1720 ثلاثة يهود في برشلونة، وخمسة في قرطبة، وثلاثة وعشرين في طليطلة، وخمسة في مدريد. واحفظت الديوان هذه الاكتشافات فهب ينشط من جديد، وبلغ عدد الدعاوي التي نظرتها محاكمة بين عامي 1721 و1727 أكثر من ثمانمائة بتهمة اليهودية من بين 868 دعوى، وأحرق خمسة وسبعون ممن أدينوا.[8]

ز- صراعات دموية بين البروتستانت والكاثوليك :
...أخذت الأمور تتحرك بسرعة عندما قامت جماعة متطرفة من المصلحين الفرنسيين بلصق إعلانات في شوارع باريس وأورليان وغيرهما من المُدن، بل وحتى على أبواب مخدع الملك في أمبواز تندد بالقداس وتصفه بأنه من قبيل عبادة الأوثان وبالبابا ورجال الدين الكاثوليك، وتصفهم بأنهم "ذرية دودة... مارقون، ذئاب... كذابون، كافرون ومزهقون للأرواح" (18 اكتوبر سنة 1534). فاستشاط فرانسيس غضباً وأمر بسجن جميع المشتبه فيهم بدون تمييز وامتلأت السجون.
وفي عشية تلك الليلة أحرق ستة من البروتستانت حتى الموت في باريس بطريقة رئي أنها تصلح لتهدئة المعبود. فقد علقوا فوق نار وكانوا يدلون إليها ويرفعون منها مراراً وتكراراً وذلك لإطالة أمد عذابهم. وأحرق في باريس أربعة وعشرون من البروتستانت وهم أحياء من العاشر من نوفمبر عام 1534 والخامس من مايو عام 1535. وزجر البابا بول الثالث الملك لهذه القسوة التي لا داعي لها وأمره بوقف الاضطهاد..

وفي خلال أسبوع واحد (12-18 أبريل) أحرقت بضع قرى حتى سويت بالأرض، وفي إحداها ذبح 800 رجل وامرأة وطفل، وفي مدى شهرين أزهقت أرواح 3.000 نفس وهدمت اثنتان وعشرون قرية، وأكره 700 رجل على العمل في السفن. ولقيت خمس وعشرون امرأة مذعورة لجأن إلى كهف حنقهن خنقاً بنار أشعلت عند مدخله. ورفعت سويسرة وألمانيا البروتستانتيتان احتجاجات مروعة وبعثت أسبانيا بالتهاني إلى فرانسس وبعد عام اكتشفت جماعة لوثرية صغيرة مجتمعة في سو برئاسة بيير لكلير شقيق جين الذي وسم بالنار وعذب أربعة عشر من الجماعة وأحرقوا كما أحرق ثمانية منهم بعد أن انتزعت ألسنتهم (7 أكتوبر سنة 1546). [9]



ح- محاولة فرض المذهب الكاثوليكي على المصريين من جستنيان :

لم يبق بعدئذ أمام جستنيان إلا أن يوحد العقيدة الدينية، وأن يجعل الكنيسة أداة متجانسة يتخذها وسيلة للحكم. وأكبر الظن أن جستنيان كان مخلصاً في عقيدته الدينية، وأن غرضه من توحيد الدين لم يكن سياسياً فحسب، فقد كان هو نفسه يعيش في قصره عيشة الراهب في ديره على قدر ما تسمح له بذلك ثيودورا؛ يصوم، ويصلي، وينكب على دراسة المؤلفات الدينية، ويناقش دقائق العقائد الدينية مع الفلاسفة، والبطارقة، والبابوات. .... وقد استطاع جستنيان أن يكسب تأييد القساوسة الإيطاليين أتباع الدين الأصلي ضد القوط، وإخوانهم في الشرق ضد اليعقوبين، بقبوله وجهة نظر البابوية في المسائل التي كانت موضوع الخلاف.
وكانت هذه الشيعة الأخيرة التي تقول بأن ليس للمسيح إلا طبيعة واحدة قد كثر عددها في مصر حتى كاد يعادل عدد الكاثوليك. وبلغ من كثرتهم في الإسكندرية أن انقسموا هم أيضاً إلى طائفتين يعقوبيتين إحداهما تؤمن بنصوص الكتاب المقدس وأخرى لا تؤمن به. وكان أفراد الطائفتين يقتتلون في شوارع المدينة بينما كانت نساؤهم يتبادلن القذائف من سطوح المنازل. ولما ان أجلست قوات الإمبراطور المسلحة أسقفاً كاثوليكياً في كرسي أثناسيوس كانت أول تحية حياه به المصلون أن رجموه بوابل من الحجارة، ثم قتله جنود الإمبراطور وهو جالس على كرسيه. وبينما كانت الكثلكة تسيطر على أسقفية الإسكندرية، كان الخارجون عليها يزداد عددهم زيادة مطردة في ريف مصر، فكان الفلاحون لا يأبهون بقرارات البطريق أو بأوامر الإمبراطور، وكانت مصر قد خرجت عن طاعة الإمبراطورية أو أوشكت أن تخرج عن طاعتها قبل أن يفتتحها الغرب بقرن كامل. [10]
????????

غير معرف يقول...

لكي ينتصر الإسلام

الخطبة الأولى :

إن الحمد لله نحمده و نستعينه ونستغفره ونتوب إليه , ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا , من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبدُه ورسولُه , بعثه اللهُ تعالى على حين فترةٍ من الرسل وانقطاعٍ من السبل فهدى به من الضلالة وبصر به من العمى وجمع به بعد الفرقة و أغنى به بعد العيلة , فصلوات الله وسلامه عليه ما تعاقب الليل والنهار صلاةً وتسليماً دائمين إلي يوم الدين عليه وعلى صحبه والتابعين الأبرار الأطهار .. أما بعد أيها المسلمون :

إن الله تعالى أنعم على هذه الأمة ببعثة خاتم الرسل فجعلها خاتم الأمم كما كان نبيها خاتم الرسل عليه وعليهم جميعا أفضل الصلاة والسلام . بعث الله تعالى هذا النبي المختار في أمة كان كل همها و وكدها وشغلها تتبع أصول أذناب الإبل في هذه الصحراء القاحلة , وأنها كانت تركض وراء اليرابيع و الضببة تأكل منها وتشرب من ماء هذه الصحراء ثم لا هم لها بعد ذلك غير ذلك أبدا . فصوت فيها النبي صلى الله عليه وسلم وصاح فيها بنداء لا إله إلا الله محمد رسول الله فرفعت إليه رؤوسها وفتحت له عيونها و أصاخت له آذانها فاهتدت بهداه فكانت بذلك خير أمة أخرجت للناس تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر وتؤمن بالله عز وجل وتجاهد في سبيله , فخرجت من هذه الصحراء القاحلة لتقول لأساتذة المدنية وشيوخ الحضارة في فارس والروم جئناكم لنخرج من شاء الله تعالى من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد ومن ضيق الدنيا إلى سعة العيش ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام.

أيها الأحبة ..

هذا النبي الذي بُعث في هذه الأمة كان من أعظم ما أهدى لها هداية السماء ونور التوحيد الذي عرف به الإنسان معنى إنسانيته وكرامته . ذلك الإنسان الذي لم يكن له معنى في الجاهلية وكان يرضى أن يطأطئ رأسه لإله من حجرٍ أو شجرٍ أو صنمٍ فيعبد اللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى بعث إليه صلى الله عليه وسلم ليعلمه ألا إله إلا الله و لا معبود بحق سواه و أنه لا يجوز أن يطأطئ رأسه إلا لله عز وجل فلا يسجد لغيره ولا يعبد سواه مخلصاً له الدين ولو كره الكافرون . فنفخ فيه روح العزة ومعنى الحمية وسر الشجاعة والإنسانية حتى علّم النبي صلى الله عليه وسلم ذلك الإنسان الأعزل الفقير علمه إلا يذل ويخضع لشيء من متاع الدنيا وكيف يذل لغير الله عز وجل.

تأبى عقيدتنـا ، تأبى أصالتنا *** أن يصبح العُـرب أشتاتا وقطعانا
فلا لشرقٍ ولا غربٍ نطأطئها ***** بل ترفض الجبهة الشماء إذعاناً

فأصبح هذا الأعرابي بالأمس الذي يركض وراء إبله و غنمه وكل همه من الدنيا ملبس أو مطعم أو مشرب , أصبح هذا الإنسان عزيزا مرفوع الهامة تناطح السحاب لا يذل لغير الله عز وجل وليس لديه أي استعداد أن يهادن أو يداهن في دين الله عز وجل , حتى قال النبي صلى الله عليه وسلم في ضمن دروس العزة والكرامة التي ألقاها على هذه الأمة العظيمة (( من قُتل دون ماله فهو شهيد ومن قُتل دون دمه أو نفسه فهو شهيد ومن قُتل دون عرضه فهو شهيد )) فعلَّم النبي صلى الله عليه وسلم الإنسان أن يكون أبياً رفيعاً قوياً عزيزاً منيعاً وألا يكون همه هذه الحياة الدنيا . كلا , لابد أن يكون للإنسان سرٌ وراء هذه الحياة ومعنىً فوق هذه الدنيا وألا يكون الإنسان تراباً فحسب ، بل هو حفنة من التراب عانقت هدي السماء فارتفعت وسمت و سمقت وارتفعت وشمخت فأصبحت أعظم من كل معاني البشرية لأنها ارتبطت بهدي الله عز وجل ونور الوحي النازل من السماء , فأصبح الإنسان بذلك عزيزاً مرفوع الهامة شامخ الأنف لا يذل لغير الله عز وجل طرفة أو لحظة . لم يسمح النبي صلى الله عليه وسلم للقبيلة أن تهدر قيمة الفرد كما لم يسمح للفرد أن يعتدي على كرامة القبيلة أو المجتمع أو الدولة بل جعل هذه الأشياء كلها تسير جنبا إلى جنب . فلا قيمة لقبيلة أفرادها مجموعة من الضعفاء والأتباع المقهورين الأذلاء الذين لا يرون لأنفسهم قيمة ولا كرامة , ولا قيمة لفردٍ لا ينتسب لذلك المجتمع الإسلامي الكبير الذي يتعاون أفراده على البر والتقوى ولا يتعاونون على الآثم والعدوان .

لقد جاء الإسلام الذي يحمّل الإنسان -كل إنسان- مسئوليته على كافة المستويات فإن النبي صلى الله عليه وسلم جاء يخاطب الفرد ليحمّله مسئوليته على كافة الأصعدة.
مسئوليته أولاً : في تعلُمِ العلم الشرعي أصولا وفروعا عقيدة وأحكاما , فلا يكون الإنسان مقلدا أو تابعا رضي أن يهدر عقله ويهدر فهمه ويهدر إدراكه ليكونَ تابعاً ومقلداً لفلان وفلانٍ دون حجةٍ ولا بصيرةٍ ولا هدى ولا كتابٍ منيرٍ . بل إن النبي صلى الله عليه وسلم لما ذكر العذاب الذي يصيب الإنسان الفاجر أو الكافر في قبره بَيَّنَ أنَّ من أعظم أسباب هذا العذاب أن يكون الإنسان مقلدا في دينه لم يتعب في البحث عن الدين ولم يجهد في استخراج الحجج واستنباطها ولم يستخدم هذا العقل الذي أنعم الله تعالى به عليه في الوصول إلى الحق بالدليل الشرعي من آية أو حديث أو إجماع و إنما رضي أن يكون مجرد مقلد لفلانٍ وفلانٍ . فقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم أن الإنسان إذا وضع في قبره أنه يُسأل من ربُك ؟ وما دينُك ؟ ومن نبيُك ؟ فأما المؤمن أو الموقن فيقول : ربي الله وديني الإسلام ونبيي محمد صلى الله عليه وسلم .. وحينئذ يُسأل سؤالا رابعا ما علمك؟ من أين حصلت على هذا العلم؟ هل هو بالهوى والتقليد أو حصلت علية بالبحث والاتباع ؟ فيقول المؤمن الموقن : قرأت كتاب الله فآمنت به وصدقت . إذا هو علمٌ مبنيٌ على التحري ومبنيٌ على الدليل ومبنيٌ على الاتباع ومبنيٌ على الحُجة من كتاب الله تعالى أو سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقد أجهد هذا المسلم نفسه في طلب العلم وثنى ركبه في مجالس الذكر واستمع إلى قال الله وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وأعمل عقله حتى وصل إلى الهداية وظفر بها وتمسك بها وعض عليها بالنواجذ , ولهذا نجح في الاختبار العظيم الكبير يوم يُوسَد في قبره ويتخلى عنه كل أحبابه وأصحابه وأولاده وأتباعه ويبقى وحيداً إلا من عمله الصالح . أما الكافر أو المنافق الذي كان لا يعرف الدين حقيقة في هذه الدنيا أو يقلد الناس فيقول ما يقولون دون حجةٍ ودون تَبصرٍ ودون أن يستخدم هذه الجوهرة العظيمة التي أعطاه الله تعالى - العقل - في معرفة دين الله تعالى وفهم النصوص القرآنية والأحاديث النبوية والوصول إلى الحق , ولو كان يردد في هذه الدنيا العبارات والكلمات والألفاظ دون أن يعيها فإنه يُخفق في الاختبار فيقول : هاه هاه لا أدري كنت أقول ما يقول الناس . إذا هو كان يقول وكان يردد لكن دون وعي ودون بصيرة ودون أن يحرك إنسانيته أو يستخدم مواهبه , إنما كان مجرد مقلد لفلان وفلان . فيخفق ولا يتذكر ماذا كان يقول في الدنيا وينسى ما يجب أن يقول في القبر فيقول : لا أدري كنت أقول ما يقول الناس , فيقال له : لا دريت ولا تليت فيضرب بمطرقة من حديد يصيح صيحة يسمعها من يليه إلا الثقلان ولو سمعها الإنس والجن لصعقوا من هول ما يسمعون .
فيا أخي الكريم .. صور نفسك وأنت في هذا الموقع الصعب العسير وأنت تتعرض لهذا الابتلاء الكبير في ذلك الموقف الخطير الذي لن ينفعك فيه مال ولا جاه ولا سمعة ولا شهرة ولا فلان ولا علان , إنما ينفعك فقط شيءٌ واحدٌ : علمٌ نافع أو عمل صالح . فهل تلقيت دينَ الله تعالى بالحجةِ والبرهان والدليلِ أم تلقيته من فلانٍ وعلانٍ ؟ وهل اهتممت بهذا الدين وتتبعت أحكامه أم اكتفيت بالموروثات الاجتماعية ؟ هذه الموروثات التي قد تكون صواباً في بعض الأحيان وقد تكون خطأً في أحيانٍ أخرى ونحن نرى اليوم مع الأسف الشديد أن الكثير من المسلمين يتعصبون لهذه الموروثات ويتحمسون لها ويركضون وراءها و يتناصرون من أجلها أكثر مما يتحمسون لبعض الأحكام الشرعية التي يسمعونها من أفواه العلماء و الدعاة والمتحدثين . إذاً لقد جعل الله تعالى عليك أنت بالذات مسئوليةً شخصيةً في تَعَلُمِ دينِ الله تعالى ومعرفة أحكام ما أنزل الله على رسوله بالأدلة الشرعية ولا يغنيك أن تكون مجرد مقلدٍ أعمى دون أن تبحث عن دليلٍ أو حجةٍ , لا يكفي أن تكون مقلداً لما نشأت عليه في مجتمعك .

كما إن الإسلام حمّلك مسئولية شخصية في وجوب تزكية نفسك لهذا العلم . فأيُ معنى أو قيمةٍ لعلمٍ يكون محصوراً في رأسك وعقلك لم يتحول إلى علم نافع بل هو علم مجرد , وكثيراً ما نواجه في مجتمعنا وواقعنا أشخاصاً إذا تكلموا كانوا كالفلاسفة , يعرفون ويتحدثون وربما يستشهدون بالنصوص وربما يقولون قال فلان وعلان لكن إذا أتيت إلى واقعهم الشخصي في عباداتهم , في علاقاتهم بأهلهم , الوضع البيتي والمنزلي الذي يعيشون فيه , الوضع الاقتصادي , الوضع الاجتماعي , لوجدت هؤلاء الأشخاصَ أبعدَ ما يكونون عن تَمثُلِ والتزام هداية السماء في تزكية أنفسهم وتزكية من حولهم . كم من إنسان قد يتكلم بالحق في لسانه ولكنك حين تنظر إلى سلوكه الشخصي تجد شيئا آخر وحين تنظر إلى بيته تجد ألوان المعاصي والمنكرات وتجد أهله وذريته وأولاده في وادٍ آخر لم يتعاهدهم بالهداية ولم يعلمهم بل ولم يمنعهم من الحرام فأتاح لهم كل وسائل الفساد وكل وسائل الاتصال بالعالم كله وهو يقول هؤلاء على مستوى أن يميزوا الطيب من الخبيث ، نعم كانوا على مستوى أن يميزوا الطيب من الخبيث لو أنك تعاهدتهم وعلمتهم وربيتهم وهذبتهم وأدبتهم ووضعت لهم الموازين المستقيمة التي يستطيعون أن يميزوا بها بين الحق والباطل والهُدى والضلال أما أن تتركهم لعوادي الزمن وخطط الأعداء يسمع في التلفاز الكثير ويسمع في المذياع الكثير و يقرأ في الجريدة الكثير ويسمع في المدرسة ويجالس قرناء السوء وربما أتيح له كثيراً أن يشاهد أفلام الفيديو مثلاً بل أن يطلع على القنوات الفضائية التي تبث من أنحاء العالم ومنها قنوات تنصيرية ومنها قنوات جنسية ومنها قنوات تخريبيه ومنها قنوات تنقل لنا قاذورات العالم كله وما فيه من خير وشر , ثم تترك لهذا العقل الغض الطري البسيط الذي لم ينضج بعد ولم يملك إمكانية التمييز وتقول إنه قادرٌ , فإن الأمر حينئذ يكون كما قيل :
ألقاه في اليَمِ مكتوفاً وقال له ******* إياكَ إياكَ أن تبتلَ بالماءِ
أو تجد هذا الإنسان الذي قد يفهم بعض النصوص في تعاملاته التجارية قد يأكل الربا ويأكل الحرام وقد يغش وقد يخدع وقد يأخذ أموال الآخرين أو يعتدي على أراضيهم أو يأخذ مالهم بالباطل لا بالحق , ومع ذلك يلتمس لنفسه ألف عذرٍ وعذر في أن من حقه أن يفعل ذلك كله . فأين التزكية إذن ؟ً وأين العلم الذي يجيده هذا الإنسان في لسانه والله تعالى يقول {{ ونفسٍ وما سواها * فألهمها فجورها وتقواها * قد أفلح من زكاها * وقد خاب من دساها }} فلا بد أن تزكي نفسك ثانيا بهذا العلم . وهذه التزكية لا يغني فيها أحدٌ عن أحدٍ ولا ينفع فيها قريبٌ عن قريبه ولا أبٌ عن ابنه ولا زوجٌ عن زوجه {{ يوم لا يُغني مولى عن مولى شيئا ولا هم ينصرون }} , {{ يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم }} .

كما إن الإسلام لم يقنع منك بهذا فحسب , فلم يقنع منك أن تكون عالماً بالشرع فقط أو أن تضيفَ إلي ذلك تزكية نفسك شخصيا وتزكية أولادك وزوجك ومن ائتمنك الله عليهم فحسب , بل لابد أن تضيف إلى هذين الأمرين أمراً ثالثاً هو عربون دينك وإيمانك وانتسابك إلى هذا الاسم الشريف العظيم " الإسلام " وإلى هذا المجتمع الكبير - المجتمع المسلم - ألا وهو أن تكون متحمساً لقضايا المسلمين , متعاطفاً مع همومهم , فلا تعتبر أن ما يصيب المسلم في المشرق والمغرب قضيةٌ خارجيةٌ لا تعنيك أو شأنٌ خاصٌ في دولةٍ من الدول , بل تعتبر أن من علامة صدق الإيمان في قلبك أن يتحرك المؤشر كلما سمعت خبراً , فإن كان الخبرُ ساراً تحرك المؤشرُ بالفرحِ والسرور وإن كان الخبرُ مزعجاً تحرك المؤشر بالحزن والتعاطفِ مع قضايا المسلمين بقدر ما تستطيع . وأنت تستطيع الكثير ولو لم تستطع إلا الكلمة الطيبة لكانت الكلمة الطيبة صدقة كما قال النبي صلى الله عليه وسلم . فمن الذي يحول بينك وبين أن تتحدث عن قضايا المسلمين وهمومهم أو تشاطرهم أفراحهم وأتراحهم وأحزانهم , أو تعمل على توعية من حولك بما يعانيه المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها من ألوان الاضطهاد والتنكيل التي تبدأ بمحاولة نقلهم عن دينهم إلى دين آخر , سواء كان هذا الدين هو النصرانية أو كان هذا الدين هو العلمانية أو كان هذا الدين هو الإعراض عن دين الله عز وجل والجهل به , وهو الذي نشهده في كثير من الشعوب الإسلامية التي تحمل بطاقة مسلم أو هوية مسلم ولكنك حين تسأله تجد أنه يجهل كل قضايا الإسلام , بدءاً بقضية التوحيد وشهادة أن محمداً رسولُ الله التي أصبح من المسلمين من يجهلها , وانتهاءً بالأحكام الشرعية التي لا يفهم الكثير منها إلا أقل القليل , ومرورا بتجهيل المسلمين أمور دنياهم ليصبحوا عالة على عدوهم فهم يستوردون من عدوهم كل شي ويعتمدون على عدوهم في كل شي , لا أقول في السلاح فقط بل يعتمدون على عدوهم في الثوب الذي يلبسونه والنعل الذي ينتعلون والسيارة التي يركبون والبيت الذي يسكنون والورق الذي عليه يكتبون والقلم الذي يستخدمون وكل وسائل الحياة التي يحتاجون إليها أصبحوا عالة على عدوهم فأصبح عدوهم يمسك بخناقهم . وأصبح المسلمون في كثير من البلاد يحكمهم نصراني فيجعل التعليم لأبناء النصارى ويجعل الوظائف لأبناء النصارى ويجعل البعثات العلمية لهم ويجعل المواقع الحساسة لهم , أما المسلم فأصبح حظُه فقط هو أن يكون مستهلِكا مُستَعمَرا مهجَناً ليس له من الأمر شيئٌ - قليل أو كثير - وانتهاءً باضطهاد المسلم والتضييق عليه ومحاولة تصفيته جسديا والقضاء عليهم بما يسمى بالتطهير العرقي الذي يعمد إلى القضاء على المسلم , حتى لو كان المسلم ضعيف الولاء لدينه , حتى لو كان مسلما جاهلا , حتى لو كان مسلما لا يُقدم لدينه أي شيء , أصبح الكفارُ لا يُطيقون من يحمل اسمَ محمدٍ , أو علي , أو صالحٍ , أو يحمل في هويته أنه مسلمٌ أو ينتسب إلى عُروقٍ إسلاميةٍ ولو كان لا يُمت إلى الإسلام بأدنى صلة . إنهم يقتلون المسلم اليوم بالهوية في عدد من البلاد القريبة والبعيدة .

فلا بد أن تتحدث عن هذه القضايا ولا بد أن تشاطر المسلمين همومهم بالكلمة الطيبة على أقل تقدير , والكلمة الطيبة منك لا تكفي لأنك تملك أكثر من ذلك , تملك المشاركة الحقيقية : المشاركة بالمال مثلاً في قضايا المسلمين فإذا سمعت نكبة المسلمين في الصومال التي نستطيع أن تقول أنها نكبه الغرب وأن الصومال اليوم هو أفقر بلد في العالم وأنه يعيش كارثة و أزمة لم يشهد لها التاريخ المعاصر مثيلا , تهدد بإبادة شعب بأكمله من الوجود , أتدري لماذا ؟ صحيح أن الجانب القدري في هذا واضح وهذا قضاء الله تعالى وقدره ومسألة الجفاف لا يد لأحد فيها , ولكن ثمة سبب أخر . إن أصابع النصارى واضحة فيما يبدو , فالصومال هو البلد الأفريقي الوحيد الذي يسكنه المسلمون فقط ( 100% مسلمون ) لا يوجد به نصرانيٌ واحدٌ ولم يكن به قبل بضع سنوات كنيسة واحدة , فعمل النصارى على تمزيق هذا البلد وقسموه إلى خمسة أقسام واستعمروه وحاولوا أن يسلطوا عليه الأعداء بعد الخروج منه , حتى أثاروا النعرات القبلية وما زالوا يخططون و يكيدون ويمكرون مكر الليل والنهار , حتى أصبحت الصومال تواجه هذه الأزمة الخانقة التي تعيشها اليوم , واستطاع النصارى أن يستغلوا هذه الكارثة في محاولة تنصير أعدادٍ غفيرةٍ من المسلمين رجالاً ونساءً , كباراً وصغاراً , يقول أحد المسلمين وهو يبكي : " واللهِ لقد كُنا يوما من الأيام نسأل الله تعالى ونحن في قلب الصحراء أن لا نرى بأعيننا نصرانياً أو كافراً على وجه الأرض , فإذا بنا اليوم نفرح إذا رأينا النصراني لأننا نجد عنده الطعام والشراب والغذاء والدواء والكساء . واللهِ لقد كنا يوما من الأيام إذا وجدنا إناءً شرب فيه النصراني أو أكل غسلناه سبع مرات إحداهن بالتراب كما نفعل إذا شرب فيه الكلب ، أما اليوم فقد أصبحنا نَهِشُ للنصارى ونَبِشُ ونستقبلُهم بالبشر والترحاب لأننا وجدنا عندهم الإغاثة التي لم نجدها مع الأسف عند إخواننا المسلمين " . وأصبح ما يزيد على مليوني مسلمٍ في بلاد أوروبا يتعرضون لعملية تنصيرٍ جادةٍ تستهدف تحويل الصومال إلى منطقةٍ أو دولةٍ نصرانيةٍ .

فأنت تستطيع حين تسمع هذا أن تشارك بالمال وأن تؤدي بعض شكر نعمة الله تعالى عليك بالزكاة أو غيرها من الصدقات التي قد تُطعِم بها جائعاً أو تكسو عارياً أو تروي ظمآناً أو تعالج بها مريضاً أو يهدي اللهُ تعالى بها ضالاً أو متعرضا للتنصير والتكفير . والنبي صلى الله عليه وسلم يقول : ( تصدق رجلٌ من ديناره من درهمه من صاع بره من صاع تمره - حتى قال عليه الصلاة والسلام - ولو بشق تمره ) . إذن لا تحقرن من المعروف شيئاً ولو أن يكون ذلك شق تمره أو ريالاً واحداً , فأنت لو تصورت أن ألف مليون مسلم اليوم أو ألفاً ومائتي مليونِ مسلمٍ , لو أن كل واحد منهم تخلى عن ريالٍ واحدٍ فقط لكان معنى ذلك أننا جمعنا في حملةٍ واحدةٍ ألف ومائتين مليون ريال !! كم سوف تنفع هذه الأموال ؟ كم سوف تدفع بإذن الله تعالى من الشرور عن المسلمين ؟ لكن المشكلة العظيمة أن الكثيرين تخلوا عن دورهم ولو كان دوراً محدوداً ولو كان دوراً قليلاً وظنوا أن المطالبةَ بالإنفاق وأن المطالبةَ بالبذل هي مسئوليةُ الأغنياءِ فقط , أو تخلوا عن دورهم في الدعوة والهِداية وظنوا أن الدعوة والهداية والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هي مسئولية العلماء أو مسئولية الدعاة فقط أو مسئولية الخطباء فقط ونسوا أن الله تعالى حين خلقنا جمعياً خلقنا بشراً مسئولين مكلفين , وحين أنزل الدين لم يقل أبدا إن الدين مسئولية فئة الخاصة ولا مسئولية طبقة معينة و إنما جعل مسئولية هذا الدين على عاتق كل واحد منا سواء قام بها وحفظها أم ضيعها فهو مسؤول بين يدي الله عز وجل , قال الله تعالى {{ وإنه لذكر لك ولقومك وسوف تسألون }} .

أسال الله تعالى أن يوفقني وإياكم إلي القيام بما ائتمننا عليه إنه على كل شي قدير أقول هذا القول وأستغفر اللهَ لي ولكم ولسائر المسلمين فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم .

الخطبة الثانية

الحمد لله ..

إن من ألوان المشاركة أيها الأخ الكريم أن تشارك بنفسك فإن المسلمين اليوم يتعرضون لحملات تقتيل وتشريد في بلاد شتى وهم بأمس الحاجة إلى أن نقول لهم إننا معكم , ولكن هذه الكلمة بذاتها لا يمكن أن تنقذ إنساناً من القتل ولا يمكن أن تُخرجَه من الأزمة التي يعيشها , فلماذا لا نتبع القول بالعمل و نصدق كلامنا بأفعالنا ؟! فنعبر للمسلمين حقيقة عن تعاطفنا معهم ووقوفنا إلى جانبهم وأن مشاعر الاخوة الإسلامية التي أقامها هذا الدين لا تزال تتحرك في صدورنا ولا تزال تعتمل في نفوسنا . إن العدو قد أفلح في إقامة الحواجز بين المسلمين فأصبحنا لا نشعر بهموم المسلمين البعيدين كما نشعر بهموم من حولنا , وأصبحوا هم يشكون في صدق أخوتنا لهم ويشكون في تعاوننا معهم . لقد رأوا أن الذين يقفون إلى جانبهم في كل المواقف غالباً هم النصارى أو غير المسلمين , أما المسلمين فطالما صاحوا ثم صاحوا ثم صاحوا ولا من مجيب .
لقد أسمعت لو ناديت حياً ********** ولكن لا حياة لمن تنادي
ولـو نارا نفخت بها أضاءت ******** ولكن أنت تنفخ في رمادٍ
أنتم جمعيا سمعتم ورأيتم بعيونكم المأساة التاريخية التي يشهدها المسلمون في البوسنة والهرسك . إنها عملية إبادة تصرح وسائل الأعلام الغربية بأن القرن كله لم يشهد لها مثيل , فهل فعلا لا يستطيع المسلمون في العالم الإسلامي أن يصنعوا لإخوانهم في يوغسلافيا شيئاً ؟ نقول كلا ثم كلا . واللهِ الذي لا إله غيرُه لو أن المسلمين شعروا بالمسئولية لاستطاعوا أن يصنعوا من الهزيمة في يوغسلافيا نصراً ومن الذل عزاً ومن القهر تمرداً ليس على الصرب الملاعين والكفار فقط بل على الصليبية العالمية ممثلة في هيئة الأمم المتحدة وفى الدول الكبرى التي تقف وراءها . إن الغرب يزعجه كثيرا أن يسمع كلمة جهاد , ولو شعر الغرب أن المسلمين يتنادون إلى دعم إخوانهم في البوسنة والهرسك , وأن هناك أعداداً من المسلمين وقفت إلى جانبهم تعلمهم وتصبرهم وتثبتهم وتعزز مواقعهم ومواقفهم وتدعوا الله تعالى لهم بالنصر وتؤازرهم بالمال وبما تستطيع , لو شعر الغرب لأحس أنه مهددٌ في قلبه – في قلب أوروبا - مهددٌ بخطر كبير يستدعي أن يسارع في حل المشكلة خشية أن تتفاقم وتتطور إلى أمور لا يستطيع أن يوقفها عند حدها , ولكن المسلمين في كثير من الأحيان يشعرون بأنهم عاجزون وأنهم مكتوفوا الأيدي على حين أنهم يستطيعون أن يعملوا الكثير.

أيها الأحبة ..

لنفرض جدلاً أنك لا تستطيع أن تتكلم ولا أن تعمل ولا أن تبذل المال ولا أن تقف بنفسك مع إخوانك معلماً وداعياً ومرشدا و مُصَبِّراًً , فإنك تستطيع ولا بد أمراً بعد ذلك ألا وهو المشاركة الوجدانية . قدم لي الدليل العملي على أنك فعلا تشعر بمشاعر المسلمين في كل مكان , أثبت لي أنك لست شامتاً تسخر مما يقع للمسلمين , قدم الأدلة المادية على أن روح الاخوة الإسلامية ما ماتت بعدُ في قلبك . إن المشاركة الشعورية والوجدانية هي أحد الأشياء التي نحتاج أليها كثيرا ولو لم تعمل , فإن النبي صلي الله عليه وسلم كان يقول لأصحابه وهو في معركة تبوك يقول لهم : ( إن بالمدينة أقواماً ما سرتم مسيراً ولا قطعتم وادياً إلا كانوا معكم حبسهم العذر ) . إذن لنفترض أنك معذورٌ لا تستطيع أن تتكلم لأنك أبكم ولا تستطيع أن تنفقَ لأنك فقيرٌ ولا تستطيع أن تشاركَ بنفسك لأنك مريضٌ ولا تستطيع أن تعمل شيئاً , أثبت لنا أن عندك قلباً يحزن لآلامهم ويفرح لفرحهم , أثبت أن لديك مشاركةً وجدانيةً مع إخوانك في كل مكان ، أثبت أن روح الاخوة لا تزال تعمل في قلبك .
يا راحلين إلى البيت العتيق ******* لقد سرتم جسوماً وسرنا نحن أرواحاً
إنا أقمنـا على عذرٍ نكابده ******** ومن أقـــام على عذرٍ كمن راحَا
هذا الشعور الوجداني في قلبك سيتبعه تمني , سيتبعه على أقل تقدير دعوة ترفعها في الهزيع الأخير من الليل إلى رب العالمين تفتح لها أبوابُ السماء:
أتهزأ بالدعاء وتزدريه ********* ولا تدري بما صنع الدعاء
سهام الليل لا تخطي ولكن ********* لها أجلٌ وللأجل انقضاء
الأمة التي قوام أعدادها ألف ومائتا مليون , هل تعتقد أنه لا يوجد فيها واحد مستجاب الدعوة ؟ هل تظن أن أرحام النساء عقمت أن تلد شخصاً تقياً ولياً لو أقسم على الله لأبره ؟ ألم يقل رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن من عباد الله من لو أقسم على الله لأبره ) ؟ نحن نجزم يقيناً أن في هذه الأمة من الأولياء من لو دعوا الله لأجابهم , ولو استسقوا المطر من السماء لسقاهم شراباً طهوراً , ولو سألوا الله تعالى ما رد سؤالهم , ولو أقسموا على الله تعالى لأبرهم , فأين هؤلاء ؟ لماذا لا نحرك همم الناس ؟ العجائز والأطفال والكبار والصغار والسذج والمغفلين والجهال والمتعلمين والجميع لنقول لهم ادعوا الله . وإذا دعوت الله فادعُ لنفسك أولا ولا شك ولا تلام على هذا , ولكن أضف إلى هذا أن تدعوا إلى غيرك كما تدعوا لوالديك وللأقربين وللعلماء وللدعاة أن تدعوا لإخوانك المسلمين في كل مكان أن يفرج الله تعالى عنهم كروبهم ويزيل عنهم همومهم ويؤمنهم من خوف و يطعمهم من جوع ويرويهم من ظمأ , وقبل ذلك كله أن يعلمهم من جهل وأن يبصرهم في دينهم .

أيها الاخوة ..

إن آخر هذه الأمة لن يَصْلُحَ إلا بما صَلُحَ به أولها , فإذا كان النبي صلى الله عليه وسلم رَبَّى هذه الأمة على هذه المعاني , فرباها على المسئولية الشخصية في طلب العلم الشرعي والتعب وراء تحصيله بدليله , وربى هذه الأمة على مسئولية التزكية لهذا العلم للنفس وللغير , و ربى هذه الأمة على مسئولية المشاركة وأن تكون الأمة جسداً واحداً إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالسهر والحمى كما قال عليه الصلاة والسلام , وكما قال في الحديث الآخر المتفق عليه ( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكي منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ) فلن يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها . فلا بد إذن من دعوة لهذه الأمة , دعوة إلى الدين كله لا بعضه فلا ندعوا إلى بعض الدين ونغفل عن بعضه {{ أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض }} إننا لا نقبل تجزيء الإسلام أو علمنته فالدين جاء ليُعلم الإنسان كيف يتوضأ وكيف يصلي وكيف يبيع ويشتري وكيف يحكم , جاء ليهيمن على حياة الإنسان كلها دقيقها وجليلها , ولا يجوز التفريط بشي من الدين أو اعتبار أن جزءاً من الحياة غير داخل في مسألة الهداية الربانية . ولا بد أن تكون الدعوة إلى الدين لا إلى الهوى فالدين واحد أما الأهواء فهي شتى {{ ثم جعلناك على شريعةٍ من الأمر فاتبعها ولا تتبع أهواء الذين لا يعلمون }} , {{ وأن احكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم }} . يجب أن ندعو إلى دين الله : كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم قولا وفعلا , لسنا ندعوا إلى أهوائنا ولا إلى أمزجتنا ولا إلى رغباتنا ولا إلى آرائنا الشخصية وإنماً ندعو إلى دين الله تعالى , أما آراءنا فقد نعرضها ولكننا لا نُلزم بها أحداً لأنها تحتمل أن تكون خطأ وتحتمل أن تكون صواباً . والراياتُ المرفوعة اليوم كثيرة والكثير منها ينادي إلى القرآن والسنة ولا شك أن الدعوة إلى الكتاب والسنة دعوةُ خيرٍ وهي دعوة تامة فاللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمداً الوسيلة والفضيلة . والخلاف بين المسلمين اليوم كثير و ربما الكثير منه خلاف شخصي ناتج عن اختلاف الطبائع وتفاوت الملكات ويمكن تجاوز الاختلاف بأن نقوم بعمل واحد في خدمة هذا الدين نتعاون فيه على البر والتقوى كما أمر الله عز وجل {{ وتعاونوا على البر و التقوى }} ولابد أن تكون دعوتنا إلى الدين فوق مستوى أن ندعو إلى لافتةٍ خاصةٍ أو رايةٍ خاصةٍ واسمٍ خاصٍ أو حزبٍ خاصٍ أو شخصٍ معينٍ , و إنما نحن نهتم بالدين وندعو إلى الدين ولا يهمنا بعد ذلك أي جنس تكون وأي لون تكون وأي اسمٍ تنتحل فإن المهم هو أن تكون ملتزماً بحقيقة الدين وجوهره ومظهره , فلا بد من هذا أولا أن نقوم بدعوة جادةٍ إلى دين الله عز وجل . ولا بد ثانيا أن تكون هذه الدعوة موجهةً للأمة كلها فليست الدعوة إلى الإسلام حكراً على فئةٍ خاصةٍ من المثقفين مثلاً أو من الأذكياء أو من الطلابِ والشبابِ أو من الدعاةِ كلا الدين نزل للجميع , والأعرابي الذي يركض وراء إبله أو ينعق بغنمه قد نزل الدين له و بعث الرسول صلى الله عليه وسلم أصحابه لدعوته . وقد يتساءل البعض وماذا يستفيد الإسلام من الأعرابي في الصحراء أو مزارع في بستانه ؟ فأقول دعك من سؤال ماذا يستفيد الإسلام من هذا الرجل , و لكن اسأل ماذا يستفيد هذا الرجل من الإسلام , يكفيه أن ينقذه الله من النار . وقد دخل النبي صلى الله عليه وسلم على يهودي وهو في مرض الموت فقال له : ( قل أشهد ألا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله فنطق بها ثم مات فخرج النبي صلى الله عليه وسلم من عنده وهو يقول الحمد لله الذي أنقذه من النار ) , هذا الرجل اليهودي الذي أسلم لم يقدم للدين شيئا ولكنه قدم لنفسه . والدين جاء لهداية الناس وإخراج الناس من الظلمات إلى النور ووقايتهم من عذاب السعير ومن سخط الله تعالى حتى يحظوا برضوان الله تعالى والجنة , فالذي يُهمُنا أن ننقذ الناس بدين الله تعالى ولو لم يقدموا لدين الله تعالى شيئاً . ثم إن هذا الأمر جانب من تعظيم الإسلام لهذا الإنسان , فإن هذا الإنسان إذا اهتدى كان له شأنٌ كبيرٌ وقدرٌ عظيمٌ عند الله عز وجل مهما رخص في نظر الناس وقد هبت الريح يوماً من الأيام فلعبت بعبد الله بن أم مسعود وكان قصير القامة نحيف الساقين فضحك الناس فقال النبي صلى الله عليه وسلم ( أتعجبون من دقة ساقيه والله لهما في الميزان أثقل من جبل أحد ) . ثم إنك لا تدري في أي طعامك البركة , فما يدريك أن يكون هذا الأعرابي الذي تحقره أو هذا الفلاح الذي لا تقيم له وزنا أو هذا العامي المشغول بتجارته أو هذا الإنسان الساذج المغفل الذي لا تعبأ به , ما يدريك أن يكون هذا الإنسان عظيما عند الله أو صادق القلب أو مخلص النية أو ذا دعوة مستجابة ؟! يقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( أبغوني ضعفاءكم هل ترزقون وتنصرون إلا بضعفائكم بدعائهم و استنصارهم ) .

اللهم أعز الإسلام والمسلمين وأذل الشرك والمشركين ودمر أعداءك أعداء الدين اللهم أعطنا ولا تحرمنا اللهم أكرمنا ولا تُهنا اللهم أعنا و لا تعن علينا اللهم انصرنا على من بغى علينا . اللهم صلِ وسلم على عبدك ورسولك نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين اللهم ارض عن صحابته وعن التابعين وتابعيهم إلى يوم الدين وعنا معهم بعفوك ومنّك وكرمك يا أرحم الراحمين . أيها الناس اتقوا الله تعالى وراقبوه واحذروا أسباب سخطه فإن طاعة الله تعالى وتقواه خير زاد والسلام عليكم والحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على عبده رسوله نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وأقم الصلاة إن الصلاة تنهي عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر .

غير معرف يقول...

(((((((((((((قصيدة وفاء قسطنطين(((((((((((((

سمـتْ والله للعليـا وفاءُ ** فكان لها من الحـقِّ الوفاءُ
ألا يا أمَّة الإسلام حيُّــوا ** وفاءً فـي الوفاءِ لها اعتلاءُ
وفَتْ للدِّين ثبَّتـَها يقيـنٌ ** فهانتْ فـي تصبِّرها الدّماءُ
لها في موتها هذا خُلـُـودٌ ** جنـانٌ لايزال بهـا بقـاءُ
قضت في ديرِ(نطرونَ)النصارى** لهم في قتلها ظُلماً شقاءُ *
لهم في قتلها ظُلما حِسابٌ ** بهذا العـدلِ قد نزلَ القضـاءُ
ألا يامفترينَ بلا عقــولٍ ** بكم من كفر دينكـُمُ عَماءُ
وياعجباً عجبتُ من النصارى** بهـم من سوُء مُعتقدٍ غباءُ
فقد جعلوا الإله له وليـدٌ! ** ووالده لــه فيـه افتداءُ
فقدمه ليُصلبَ فـي صليبٍ** وخلَّى الإبـن يُهلكه البلاءُ
وهل للواحـد الديَّان إبنٌ؟! ** تعـالى الله ، بلْ هذا افتراءُ
إلا يا مسلمينَ أرى وفاءً ** إلى الشهـداءِ صار لهـا سَناءُ
فسمُّوا من بناتكُمُ وفـاءً ** لذكْرِ وفاءَ ، فـي هذا العزاءُ
لنا بثباتها شَرَفٌ عظيـمٌ ** وأمَّـا القاتلــونَ لهـم جزاءُ
بثأر الله لن يُثنيـهِ شـيءٌ ** وفـي ربِّ المسيحِ لنـا رجاءُ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

غير معرف يقول...

ماذا خسر العالم من وجود الكتاب المقدس؟؟

هذا البحث فى الواقع هو مرجع او خيط اساسى يجب ان يتتبع من خلاله النصارى كل أضافة لو افتراء مزيف اوجد على كتابهم .. هو سهل ويدلهم بالتحديد اين يتدارسوا المخالفات لكشف زيفها ... ما فى الكتاب من فحش وحث على الرذيله والجريمة ...الخ ، لا يتوفق ابدا مع ما نزل به الله على الرسل السابقين ..
فالمعلوم ان الله لا يامر بالفحشاء والسوء والمنكر .. وانما امر ربى ان نقيم الدين وننهى عن المنكر ونأمر بالمعروف وان ننتهى عن الفواحش ما ظهر منها وما بطن ..
فكان لزاما علينا بعد ما قرأناه وعاصرناه من تطبيق لتعاليم الكتاب المقدس ، ان نبين للنصارى ، ان مايحدث ليس من شرع الله فى شىء ... وعليه ، يجب عليهم مراجعة عقائدهم وكتبهم وتصحيحها قبل فوات الآوان ...
ما شرعه الكتاب المقدس لأتباعه:
1زنى المحارم: الابن أنجب نفسه من أمه
فقد ادعى كتابكم سكر نبى الله لوط وزناه بابنتيه: (30وَصَعِدَ لُوطٌ مِنْ صُوغَرَ وَسَكَنَ فِي الْجَبَلِ وَابْنَتَاهُ مَعَهُ لأَنَّهُ خَافَ أَنْ يَسْكُنَ فِي صُوغَرَ. فَسَكَنَ فِي الْمَغَارَةِ هُوَ وَابْنَتَاهُ. 31وَقَالَتِ الْبِكْرُ لِلصَّغِيرَةِ: «أَبُونَا قَدْ شَاخَ وَلَيْسَ فِي الأَرْضِ رَجُلٌ لِيَدْخُلَ عَلَيْنَا كَعَادَةِ كُلِّ الأَرْضِ. 32هَلُمَّ نَسْقِي أَبَانَا خَمْراً وَنَضْطَجِعُ مَعَهُ فَنُحْيِي مِنْ أَبِينَا نَسْلاً». 33فَسَقَتَا أَبَاهُمَا خَمْراً فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ وَدَخَلَتِ الْبِكْرُ وَاضْطَجَعَتْ مَعَ أَبِيهَا وَلَمْ يَعْلَمْ بِاضْطِجَاعِهَا وَلاَ بِقِيَامِهَا. 34وَحَدَثَ فِي الْغَدِ أَنَّ الْبِكْرَ قَالَتْ لِلصَّغِيرَةِ: «إِنِّي قَدِ اضْطَجَعْتُ الْبَارِحَةَ مَعَ أَبِي. نَسْقِيهِ خَمْراً اللَّيْلَةَ أَيْضاً فَادْخُلِي اضْطَجِعِي مَعَهُ فَنُحْيِيَ مِنْ أَبِينَا نَسْلاً». 35فَسَقَتَا أَبَاهُمَا خَمْراً فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ أَيْضاً وَقَامَتِ الصَّغِيرَةُ وَاضْطَجَعَتْ مَعَهُ وَلَمْ يَعْلَمْ بِاضْطِجَاعِهَا وَلاَ بِقِيَامِهَا 36فَحَبِلَتِ ابْنَتَا لُوطٍ مِنْ أَبِيهِمَا. 37فَوَلَدَتِ الْبِكْرُ ابْناً وَدَعَتِ اسْمَهُ «مُوآبَ» -وَهُوَ أَبُو الْمُوآبِيِّينَ إِلَى الْيَوْمِ. 38وَالصَّغِيرَةُ أَيْضاً وَلَدَتِ ابْناً وَدَعَتِ اسْمَهُ «بِنْ عَمِّي» - وَهُوَ أَبُو بَنِي عَمُّونَ إِلَى الْيَوْمِ.) تكوين19: 30-38
وكذلك نبى الله موسى وأخوه هارون أولاد حرام (زواج غير شرعى):
يقول سفراللاويبن 18: 12 (عورة أخت أبيك لا تكشف إنها قريبة أبيك) ؛
إلا أن عمرام أبو نبى الله موسى قد تزوج عمته: (وأخذ عمرام يوكابد عمته زوجة له فولدت له هارون وموسى) الخروج 6 : 20
وكذلك نبى الله يعقوب يجمع بين الأختين: فقد تزوج ليئة وراحيل الأختين وأنجب منهما (تكوين 29: 23-30)؛ويحرم سفر اللاويين الجمع بين الأختين(لاويين18: 18)
وأيضاً نبى الله إبراهيم يتزوج من أخته لأبيه: تزوج نبى الله إبراهيم عليه السلام من سارة وهى أخته من أبيه (تكوين 20: 12) ؛ على الرغم من أن سفر اللاويين 18: 9 يحرم الزواج من الأخت للأب أو للأم!
وأيضاً نبى الله يهوذا عليه السلام يزنى بثامار زوجة ابنه: (تكوين الإصحاح 38).
وأيضاً نبى الله رأوبين يزنى بزوجة أبيه بلهة: (تكوين 35: 22 ؛ 49: 3-4)
وأيضاً الكتاب المقدس يعلمك كيف يزنى الأخ بأخته: (أمنون بن داود يزنى بأخته ثامار أخت أبشالوم بن داود) اقرأ سيناريو هذا الفيلم فى (صموئيل الثانى صح 13).
وأيضاً نبى الله حزقيال يشجع النساء على الزنى والفجور (حزقيال 16: 33-34)

2. الاستهانة بالزنى

فإذا كان أنبياء الله يزنون فكيف يكون شأن أتباع هؤلاء الأنبياء؟
نبى الله يهوذا عليه السلام يزنى بثامار زوجة ابنه: (تكوين الإصحاح 38).
نبى الله داود عليه السلام يزنى بجارته ”امرأة أوريا“ وخيانته العظمى للتخلص من زوجها وقتله: فى (صموئيل الثانى صح 11) !!!
نبى الله شاول يُزوِّج ابنته زوجة داود عليه السلام من شخص آخر وهى لم تُطلَّق من زوجها الأول: (44فَأَعْطَى شَاوُلُ مِيكَالَ ابْنَتَهُ امْرَأَةَ دَاوُدَ لِفَلْطِي بْنِ لاَيِشَ الَّذِي مِنْ جَلِّيمَ.) (صموئيل الأول 25: 44) و (14وَأَرْسَلَ دَاوُدُ رُسُلاً إِلَى إِيشْبُوشَثَ بْنِ شَاوُلَ يَقُولُ: «أَعْطِنِي امْرَأَتِي مِيكَالَ الَّتِي خَطَبْتُهَا لِنَفْسِي بِمِئَةِ غُلْفَةٍ مِنَ الْفِلِسْطِينِيِّينَ». 15فَأَرْسَلَ إِيشْبُوشَثُ وَأَخَذَهَا مِنْ عِنْدِ رَجُلِهَا، مِنْ فَلْطِيئِيلَ بْنِ لاَيِشَ. 16وَكَانَ رَجُلُهَا يَسِيرُ مَعَهَا وَيَبْكِي وَرَاءَهَا إِلَى بَحُورِيمَ. فَقَالَ لَهُ أَبْنَيْرُ: «اذْهَبِ ارْجِعْ». فَرَجَعَ.) صموئيل الثانى 3: 14-16.
نبى الله إبراهيم ضحى بشرفه وشرف زوجته سارة مرة مع فرعون (تكوين 12: 11-16) ومرة مع أبيمالك (تكوين 20: 1-12)
نبى الله داود لا ينام إلا فى حضن امرأة عذراء: ملوك الأول 1: 1-4
نبى الله شمشون ذهب إلى غزة ورأى هناك امرأة زانية فدخل إليها(قضاة 16: 1)
نبى الله حزقيال شجع النساء على الزنى والفجور (حزقيال 16: 33-34)
وإذا كان الرب نفسه يدفع النساء العفيفات للزنى انتقاماً من أزواجهن ،فكيف يكون حال أولادهم وبناتهم؟
رب الأرباب انتقم من نبيه داود عليه السلام على زناه فيسلم أهل بيته للزنى: صموئيل الثانى 12: 11-12 ،
وعلى ذلك فلابد من نساء داود أن ينفذوا وعد الله ، وعلى ذلك فإن ما يقترفنه من الزنا يكون من البر والتقوى.
أضف إلى ذلك القوانين التى تدفع النساء إلى الزنى ومنها:
الكتاب المقدس يُرغِّب الرجال فى تجنب النساء عن طريق إخصاء أنفسهم:
(12لأَنَّهُ يُوجَدُ خِصْيَانٌ وُلِدُوا هَكَذَا مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِهِمْ وَيُوجَدُ خِصْيَانٌ خَصَاهُمُ النَّاسُ وَيُوجَدُ خِصْيَانٌ خَصَوْا أَنْفُسَهُمْ لأَجْلِ مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ. مَنِ اسْتَطَاعَ أَنْ يَقْبَلَ فَلْيَقْبَلْ».) متى 19: 12
فأين حق النساء فى الزواج وهدوء النفس والمتعة الحلالإذا تتبع كل إنسان هذه التعليمات؟
وكيف يمنع الرب الزنى عن هذا الطريق؟ لقد رأينا أكبر حالات الزنى تأتى من المتبتلين أمثال برسوم وغيره الكثيرون فى كل بقاع الأرض.
وإذا كان هذا كلام الرب الذى يؤدى إلى دمار البشرية ، فلماذا تُحرِّمون تحديد النسل؟ وإذا كان هناك أناس ولدوا بعاهات بدون خصية ، فهل يُعمِّم الرب هذا التشوُّه على باقى البشر؟
فماذا يريد الرب بالضبط؟ هل يريد إفناء البشرية أم إعمارها؟
وهل تصفون هذا الرب الذى يأمر بذلك بإله المحبة؟
كما دفعهم للتبتل وعدم الزواج:
(1وَأَمَّا مِنْ جِهَةِ الأُمُورِ الَّتِي كَتَبْتُمْ لِي عَنْهَا فَحَسَنٌ لِلرَّجُلِ أَنْ لاَ يَمَسَّ امْرَأَةً. 2وَلَكِنْ لِسَبَبِ الزِّنَا لِيَكُنْ لِكُلِّ وَاحِدٍ امْرَأَتُهُ وَلْيَكُنْ لِكُلِّ وَاحِدَةٍ رَجُلُهَا) كورنثوس الأولى 7: 1-2
ويرى بولس أن الرب لم يوحى شيئاً عن العذارى فأكمل ما نساه الرب قائلاً: (25وَأَمَّا الْعَذَارَى فَلَيْسَ عِنْدِي أَمْرٌ مِنَ الرَّبِّ فِيهِنَّ وَلَكِنَّنِي أُعْطِي رَأْياً كَمَنْ رَحِمَهُ الرَّبُّ أَنْ يَكُونَ أَمِيناً. 26فَأَظُنُّ أَنَّ هَذَا حَسَنٌ لِسَبَبِ الضِّيقِ الْحَاضِرِ. أَنَّهُ حَسَنٌ لِلإِنْسَانِ أَنْ يَكُونَ هَكَذَا: 27أَنْتَ مُرْتَبِطٌ بِامْرَأَةٍ فَلاَ تَطْلُبْ الِانْفِصَالَ. أَنْتَ مُنْفَصِلٌ عَنِ امْرَأَةٍ فَلاَ تَطْلُبِ امْرَأَةً.) كورنثوس الأولى 7: 25-28
وأخذه الغرور فأكمل ما نساه الرب ، وفى النهاية تعتبروا كل هذا الكلام مقدساً من وحى الرب: (38إِذاً مَنْ زَوَّجَ فَحَسَناً يَفْعَلُ وَمَنْ لاَ يُزَوِّجُ يَفْعَلُ أَحْسَنَ. 39الْمَرْأَةُ مُرْتَبِطَةٌ بِالنَّامُوسِ مَا دَامَ رَجُلُهَا حَيّاً. وَلَكِنْ إِنْ مَاتَ رَجُلُهَا فَهِيَ حُرَّةٌ لِكَيْ تَتَزَوَّجَ بِمَنْ تُرِيدُ فِي الرَّبِّ فَقَطْ. 40وَلَكِنَّهَا أَكْثَرُ غِبْطَةً إِنْ لَبِثَتْ هَكَذَا بِحَسَبِ رَأْيِي. وَأَظُنُّ أَنِّي أَنَا أَيْضاً عِنْدِي رُوحُ اللهِ.) كورنثوس الأولى 7: 38-40
ومنع المطلقة أو المطلق أن يتزوج:
(32وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَنْ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ إِلاَّ لِعِلَّةِ الزِّنَى يَجْعَلُهَا تَزْنِي وَمَنْ يَتَزَوَّجُ مُطَلَّقَةً فَإِنَّهُ يَزْنِي.) متى 5: 32
فما الغرض من ذلك إلا دفعهم للتحرق والانفجار ثم اقتراف الزنى ، على الأخص إذا
قرأ نصوص الجنس الفاضح التى يعج بها سفر نشيد الإنشاد:
(لاَحَظْتُ بَيْنَ الْبَنِينَ غُلاَماً عَدِيمَ الْفَهْمِ 8عَابِراً فِي الشَّارِعِ عِنْدَ زَاوِيَتِهَا وَصَاعِداً فِي طَرِيقِ بَيْتِهَا. ... 10وَإِذَا بِامْرَأَةٍ اسْتَقْبَلَتْهُ فِي زِيِّ زَانِيَةٍ ... 13فَأَمْسَكَتْهُ وَقَبَّلَتْهُ. أَوْقَحَتْ وَجْهَهَا وَقَالَتْ لَهُ: ... 16بِالدِّيبَاجِ فَرَشْتُ سَرِيرِي بِمُوَشَّى كَتَّانٍ مِنْ مِصْرَ. 17عَطَّرْتُ فِرَاشِي بِمُرٍّ وَعُودٍ وَقِرْفَةٍ. 18هَلُمَّ نَرْتَوِ وُدّاً إِلَى الصَّبَاحِ. نَتَلَذَّذُ بِالْحُبِّ. 19لأَنَّ الرَّجُلَ لَيْسَ فِي الْبَيْتِ. ذَهَبَ فِي طَرِيقٍ بَعِيدَةٍ. 20أَخَذَ صُرَّةَ الْفِضَّةِ بِيَدِهِ. يَوْمَ الْهِلاَلِ يَأْتِي إِلَى بَيْتِهِ». 21أَغْوَتْهُ بِكَثْرَةِ فُنُونِهَا بِمَلْثِ شَفَتَيْهَا طَوَّحَتْهُ. 22ذَهَبَ وَرَاءَهَا لِوَقْتِهِ كَثَوْرٍ يَذْهَبُ إِلَى الذَّبْحِ أَوْ كَالْغَبِيِّ إِلَى قَيْدِ الْقِصَاصِ.) (أمثال 7: 7-22)
(وَافْرَحْ بِامْرَأَةِ شَبَابِكَ 19الظَّبْيَةِ الْمَحْبُوبَةِ وَالْوَعْلَةِ الزَّهِيَّةِ. لِيُرْوِكَ ثَدْيَاهَا فِي كُلِّ وَقْتٍ وَبِمَحَبَّتِهَا اسْكَرْ دَائِماً.) (أمثال 5: 18-19)
(10مَا أَجْمَلَ خَدَّيْكِ بِسُمُوطٍ وَعُنُقَكِ بِقَلاَئِدَ! ... 13صُرَّةُ الْمُرِّ حَبِيبِي لِي. بَيْنَ ثَدْيَيَّ يَبِيتُ. ... 15هَا أَنْتِ جَمِيلَةٌ يَا حَبِيبَتِي هَا أَنْتِ جَمِيلَةٌ. عَيْنَاكِ حَمَامَتَانِ. 16هَا أَنْتَ جَمِيلٌ يَا حَبِيبِي وَحُلْوٌ وَسَرِيرُنَا أَخْضَرُ.) (نشيد الإنشاد 1: 10-16)
(1فِي اللَّيْلِ عَلَى فِرَاشِي طَلَبْتُ مَنْ تُحِبُّهُ نَفْسِي طَلَبْتُهُ فَمَا وَجَدْتُهُ. 2إِنِّي أَقُومُ وَأَطُوفُ فِي الْمَدِينَةِ فِي الأَسْوَاقِ وَفِي الشَّوَارِعِ أَطْلُبُ مَنْ تُحِبُّهُ نَفْسِي. طَلَبْتُهُ فَمَا وَجَدْتُهُ. 3وَجَدَنِي الْحَرَسُ الطَّائِفُ فِي الْمَدِينَةِ فَقُلْتُ: «أَرَأَيْتُمْ مَنْ تُحِبُّهُ نَفْسِي؟» 4فَمَا جَاوَزْتُهُمْ إِلاَّ قَلِيلاً حَتَّى وَجَدْتُ مَنْ تُحِبُّهُ نَفْسِي فَأَمْسَكْتُهُ وَلَمْ أَرْخِهِ حَتَّى أَدْخَلْتُهُ بَيْتَ أُمِّي وَحُجْرَةَ مَنْ حَبِلَتْ بِي. 5أُحَلِّفُكُنَّ يَا بَنَاتِ أُورُشَلِيمَ بِالظِّبَاءِ وَبِأَيَائِلِ الْحَقْلِ أَلاَّ تُيَقِّظْنَ وَلاَ تُنَبِّهْنَ الْحَبِيبَ حَتَّى يَشَاءَ.) نشيد الإنشاد 3: 1-5
(1هَا أَنْتِ جَمِيلَةٌ يَا حَبِيبَتِي هَا أَنْتِ جَمِيلَةٌ! عَيْنَاكِ حَمَامَتَانِ مِنْ تَحْتِ نَقَابِكِ. شَعْرُكِ كَقَطِيعِ مِعْزٍ رَابِضٍ عَلَى جَبَلِ جِلْعَادَ. 2أَسْنَانُكِ كَقَطِيعِ الْجَزَائِزِ الصَّادِرَةِ مِنَ الْغَسْلِ اللَّوَاتِي كُلُّ وَاحِدَةٍ مُتْئِمٌ وَلَيْسَ فِيهِنَّ عَقِيمٌ. 3شَفَتَاكِ كَسِلْكَةٍ مِنَ الْقِرْمِزِ. وَفَمُكِ حُلْوٌ. خَدُّكِ كَفِلْقَةِ رُمَّانَةٍ تَحْتَ نَقَابِكِ. 4عُنُقُكِ كَبُرْجِ دَاوُدَ الْمَبْنِيِّ لِلأَسْلِحَةِ. أَلْفُ مِجَنٍّ عُلِّقَ عَلَيْهِ كُلُّهَا أَتْرَاسُ الْجَبَابِرَةِ. 5ثَدْيَاكِ كَخِشْفَتَيْ ظَبْيَةٍ تَوْأَمَيْنِ يَرْعَيَانِ بَيْنَ السَّوْسَنِ. 6إِلَى أَنْ يَفِيحَ النَّهَارُ وَتَنْهَزِمَ الظِّلاَلُ أَذْهَبُ إِلَى جَبَلِ الْمُرِّ وَإِلَى تَلِّ اللُّبَانِ. 7كُلُّكِ جَمِيلٌ يَا حَبِيبَتِي لَيْسَ فِيكِ عَيْبَةٌ.) نشيد الإنشاد 4: 1-7
(1مَا أَجْمَلَ رِجْلَيْكِ بِالنَّعْلَيْنِ يَا بِنْتَ الْكَرِيمِ! دَوَائِرُ فَخْذَيْكِ مِثْلُ الْحَلِيِّ صَنْعَةِ يَدَيْ صَنَّاعٍ. 2سُرَّتُكِ كَأْسٌ مُدَوَّرَةٌ لاَ يُعْوِزُهَا شَرَابٌ مَمْزُوجٌ. بَطْنُكِ صُبْرَةُ حِنْطَةٍ مُسَيَّجَةٌ بِالسَّوْسَنِ. 3ثَدْيَاكِ كَخِشْفَتَيْنِ تَوْأَمَيْ ظَبْيَةٍ. 4عُنُقُكِ كَبُرْجٍ مِنْ عَاجٍ. عَيْنَاكِ كَالْبِرَكِ فِي حَشْبُونَ عِنْدَ بَابِ بَثِّ رَبِّيمَ. أَنْفُكِ كَبُرْجِ لُبْنَانَ النَّاظِرِ تُجَاهَ دِمَشْقَ. ... 6مَا أَجْمَلَكِ وَمَا أَحْلاَكِ أَيَّتُهَا الْحَبِيبَةُ بِاللَّذَّاتِ! 7قَامَتُكِ هَذِهِ شَبِيهَةٌ بِالنَّخْلَةِ وَثَدْيَاكِ بِالْعَنَاقِيدِ. 8قُلْتُ:«إِنِّي أَصْعَدُ إِلَى النَّخْلَةِ وَأُمْسِكُ بِعُذُوقِهَا». وَتَكُونُ ثَدْيَاكِ كَعَنَاقِيدِ الْكَرْمِ وَرَائِحَةُ أَنْفِكِ كَالتُّفَّاحِ) نشيد الإنشاد 7: 1-8
(1لَيْتَكَ كَأَخٍ لِي الرَّاضِعِ ثَدْيَيْ أُمِّي فَأَجِدَكَ فِي الْخَارِجِ وَأُقَبِّلَكَ وَلاَ يُخْزُونَنِي. 2وَأَقُودُكَ وَأَدْخُلُ بِكَ بَيْتَ أُمِّي وَهِيَ تُعَلِّمُنِي فَأَسْقِيكَ مِنَ الْخَمْرِ الْمَمْزُوجَةِ مِنْ سُلاَفِ رُمَّانِي. 3شِمَالُهُ تَحْتَ رَأْسِي وَيَمِينُهُ تُعَانِقُنِي. 4أُحَلِّفُكُنَّ يَا بَنَاتِ أُورُشَلِيمَ أَلاَّ تُيَقِّظْنَ وَلاَ تُنَبِّهْنَ الْحَبِيبَ حَتَّى يَشَاءَ.) نشيد الإنشاد 8: 1-4
(8لَنَا أُخْتٌ صَغِيرَةٌ لَيْسَ لَهَا ثَدْيَانِ. فَمَاذَا نَصْنَعُ لِأُخْتِنَا فِي يَوْمٍ تُخْطَبُ؟ 9إِنْ تَكُنْ سُوراً فَنَبْنِي عَلَيْهَا بُرْجَ فِضَّةٍ. وَإِنْ تَكُنْ بَاباً فَنَحْصُرُهَا بِأَلْوَاحِ أَرْزٍ. 10أَنَا سُورٌ وَثَدْيَايَ كَبُرْجَيْنِ. حِينَئِذٍ كُنْتُ فِي عَيْنَيْهِ كَوَاجِدَةٍ سَلاَمَةً.) نشيد الإنشاد 8: 8-10
(1وَكَـانَتْ إِلَيَّ كَلِمَةُ الرَّبِّ: 2[يَا ابْنَ آدَمَ, عَرِّفْ أُورُشَلِيمَ بِرَجَاسَاتِهَا .. .. 15[فَـاتَّكَلْتِ عَلَى جَمَالِكِ وَزَنَيْتِ عَلَى اسْمِكِ, وَسَكَبْتِ زِنَاكِ عَلَى كُلِّ عَابِرٍ فَكَانَ لَهُ. 16وَأَخَذْتِ مِنْ ثِيَابِكِ وَصَنَعْتِ لِنَفْسِكِ مُرْتَفَعَاتٍ مُوَشَّاةٍ وَزَنَيْتِ عَلَيْهَا. أَمْرٌ لَمْ يَأْتِ وَلَمْ يَكُنْ. .. .. وَصَنَعْتِ لِنَفْسِكِ صُوَرَ ذُكُورٍ وَزَنَيْتِ بِهَا. .. .. 25فِي رَأْسِ كُلِّ طَرِيقٍ بَنَيْتِ مُرْتَفَعَتَكِ وَرَجَّسْتِ جَمَالَكِ, وَفَرَّجْتِ رِجْلَيْكِ لِكُلِّ عَابِرٍ وَأَكْثَرْتِ زِنَاكِ. 26وَزَنَيْتِ مَعَ جِيرَانِكِ بَنِي مِصْرَ الْغِلاَظِ اللَّحْمِ, وَزِدْتِ فِي زِنَاكِ لإِغَاظَتِي. .. .. 33لِكُلِّ الزَّوَانِي يُعْطُونَ هَدِيَّةً, أَمَّا أَنْتِ فَقَدْ أَعْطَيْتِ كُلَّ مُحِبِّيكِ هَدَايَاكِ, وَرَشَيْتِهِمْ لِيَأْتُوكِ مِنْ كُلِّ جَانِبٍ لِلزِّنَا بِكِ. 34وَصَارَ فِيكِ عَكْسُ عَادَةِ النِّسَاءِ فِي زِنَاكِ, إِذْ لَمْ يُزْنَ وَرَاءَكِ, بَلْ أَنْتِ تُعْطِينَ أُجْرَةً وَلاَ أُجْرَةَ تُعْطَى لَكِ, فَصِرْتِ بِـالْعَكْس!) حزقيال 16: 1-34

3. الدياثة أسوة بنبى الله إبراهيم:
نبى الله إبراهيم لا يخشى الله ويضحى بشرفه وشرف زوجته سارة خوفاً على نفسه من القتل ولتحقيق مكاسب دنيوية، ويأمر زوجته بالكذبتكوين 12: 11-16)
نبى الله إبراهيم لا يخشى الله ويقبل التضحية بشرفه وشرف زوجته سارة، ولم يتعلم من الدرس الذى أخذه من حكايته مع فرعون: (تكوين 20: 1-12)
4 نكران الجميل: يَخلق الآب ويُعبَد غيره
فهناك العديد من النصوص التى تثبت أن عيسى عليه السلام رسول الله إلى بنى إسرائيل ، ومع ذلك تتركون الآب الذى عبده عيسى عليه السلام ، وتعبدون يسوع نفسه.
متى5: 48 (48فَكُونُوا أَنْتُمْ كَامِلِينَ كَمَا أَنَّ أَبَاكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ هُوَ كَامِلٌ)
متى 6: 6-8 (6وَأَمَّا أَنْتَ فَمَتَى صَلَّيْتَ فَادْخُلْ إِلَى مِخْدَعِكَ وَأَغْلِقْ بَابَكَ وَصَلِّ إِلَى أَبِيكَ الَّذِي فِي الْخَفَاءِ. فَأَبُوكَ الَّذِي يَرَى فِي الْخَفَاءِ يُجَازِيكَ عَلاَنِيَةً.)
متى 6: 9-15 (9«فَصَلُّوا أَنْتُمْ هَكَذَا: أَبَانَا الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ لِيَتَقَدَّسِ اسْمُكَ. 10لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ. لِتَكُنْ مَشِيئَتُكَ كَمَا فِي السَّمَاءِ كَذَلِكَ عَلَى الأَرْضِ. 11خُبْزَنَا كَفَافَنَا أَعْطِنَا الْيَوْمَ. 12وَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا كَمَا نَغْفِرُ نَحْنُ أَيْضاً لِلْمُذْنِبِينَ إِلَيْنَا. 13وَلاَ تُدْخِلْنَا فِي تَجْرِبَةٍ لَكِنْ نَجِّنَا مِنَ الشِّرِّيرِ. لأَنَّ لَكَ الْمُلْكَ وَالْقُوَّةَ وَالْمَجْدَ إِلَى الأَبَدِ. آمِينَ. 14فَإِنَّهُ إِنْ غَفَرْتُمْ لِلنَّاسِ زَلَّاتِهِمْ يَغْفِرْ لَكُمْ أَيْضاً أَبُوكُمُ السَّمَاوِيُّ. 15وَإِنْ لَمْ تَغْفِرُوا لِلنَّاسِ زَلَّاتِهِمْ لاَ يَغْفِرْ لَكُمْ أَبُوكُمْ أَيْضاً زَلَّاتِكُمْ.)
متى 10: 40-42 (40مَنْ يَقْبَلُكُمْ يَقْبَلُنِي وَمَنْ مرقس 6: 14-16 (14فَسَمِعَ هِيرُودُسُ الْمَلِكُ لأَنَّ اسْمَهُ صَارَ مَشْهُوراً. وَقَالَ: «إِنَّ يُوحَنَّا الْمَعْمَدَانَ قَامَ مِنَ الأَمْوَاتِ وَلِذَلِكَ تُعْمَلُ بِهِ الْقُوَّاتُ». 15قَالَ آخَرُونَ: «إِنَّهُ
إِيلِيَّا». وَقَالَ آخَرُونَ: «إِنَّهُ نَبِيٌّ أَوْ كَأَحَدِ الأَنْبِيَاءِ». 16وَلَكِنْ لَمَّا سَمِعَ هِيرُودُسُ قَالَ: «هَذَا هُوَ يُوحَنَّا الَّذِي قَطَعْتُ أَنَا رَأْسَهُ. إِنَّهُ قَامَ مِنَ الأَمْوَاتِ!»)
متى 23: 8-10 (8وَأَمَّا أَنْتُمْ فَلاَ تُدْعَوْا سَيِّدِي لأَنَّ مُعَلِّمَكُمْ وَاحِدٌ الْمَسِيحُ وَأَنْتُمْ جَمِيعاً إِخْوَةٌ. 9وَلاَ تَدْعُوا لَكُمْ أَباً عَلَى الأَرْضِ لأَنَّ أَبَاكُمْ وَاحِدٌ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ. 10وَلاَ تُدْعَوْا مُعَلِّمِينَ لأَنَّ مُعَلِّمَكُمْ وَاحِدٌ الْمَسِيحُ.)
يوحنا 3: 1-2 (1كَانَ إِنْسَانٌ مِنَ الْفَرِّيسِيِّينَ اسْمُهُ نِيقُودِيمُوسُ رَئِيسٌ لِلْيَهُودِ. 2هَذَا جَاءَ إِلَى يَسُوعَ لَيْلاً وَقَالَ لَهُ: «يَا مُعَلِّمُ نَعْلَمُ أَنَّكَ قَدْ أَتَيْتَ مِنَ اللَّهِ مُعَلِّماً لأَنْ لَيْسَ أَحَدٌ يَقْدِرُ أَنْ يَعْمَلَ هَذِهِ الآيَاتِ الَّتِي أَنْتَ تَعْمَلُ إِنْ لَمْ يَكُنِ اللَّهُ مَعَهُ».)
متى 24: 36 (36وَأَمَّا ذَلِكَ الْيَوْمُ وَتِلْكَ السَّاعَةُ فَلاَ يَعْلَمُ بِهِمَا أَحَدٌ وَلاَ مَلاَئِكَةُ السَّمَاوَاتِ إِلاَّ أَبِي وَحْدَهُ.)
(41فَرَفَعُوا الْحَجَرَ حَيْثُ كَانَ الْمَيْتُ مَوْضُوعاً وَرَفَعَ يَسُوعُ عَيْنَيْهِ إِلَى فَوْقُ وَقَالَ: «أَيُّهَا الآبُ أَشْكُرُكَ لأَنَّكَ سَمِعْتَ لِي 42وَأَنَا عَلِمْتُ أَنَّكَ فِي كُلِّ حِينٍ تَسْمَعُ لِي. وَلَكِنْ لأَجْلِ هَذَا الْجَمْعِ الْوَاقِفِ قُلْتُ لِيُؤْمِنُوا أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي».) يوحنا 11: 41-42 ، وأكَّدَ ذلك أيضاً بقوله: (20وَلَكِنْ إِنْ كُنْتُ بِإِصْبِعِ اللهِ أُخْرِجُ الشَّيَاطِينَ فَقَدْ أَقْبَلَ عَلَيْكُمْ مَلَكُوتُ اللهِ.) لوقا 11: 20 وهذه شهادة لأحد معاصريه: (22«أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِسْرَائِيلِيُّونَ اسْمَعُوا هَذِهِ الأَقْوَالَ: يَسُوعُ النَّاصِرِيُّ رَجُلٌ قَدْ تَبَرْهَنَ لَكُمْ مِنْ قِبَلِ اللهِ بِقُوَّاتٍ وَعَجَائِبَ وَآيَاتٍ صَنَعَهَا اللهُ بِيَدِهِ فِي وَسَطِكُمْ كَمَا أَنْتُمْ أَيْضاً تَعْلَمُونَ.) أعمال الرسل 2: 22 ، (1كَانَ إِنْسَانٌ مِنَ الْفَرِّيسِيِّينَ اسْمُهُ نِيقُودِيمُوسُ رَئِيسٌ لِلْيَهُودِ. 2هَذَا جَاءَ إِلَى يَسُوعَ لَيْلاً وَقَالَ لَهُ: «يَا مُعَلِّمُ نَعْلَمُ أَنَّكَ قَدْ أَتَيْتَ مِنَ اللَّهِ مُعَلِّماً لأَنْ لَيْسَ أَحَدٌ يَقْدِرُ أَنْ يَعْمَلَ هَذِهِ الآيَاتِ الَّتِي أَنْتَ تَعْمَلُ إِنْ لَمْ يَكُنِ اللَّهُ مَعَهُ».) يوحنا 3: 1-2
يوحنا 17: 1-3 (1تَكَلَّمَ يَسُوعُ بِهَذَا وَرَفَعَ عَيْنَيْهِ نَحْوَ السَّمَاءِ وَقَالَ: «أَيُّهَا الآبُ قَدْ أَتَتِ السَّاعَةُ. مَجِّدِ ابْنَكَ لِيُمَجِّدَكَ ابْنُكَ أَيْضاً 2إِذْ أَعْطَيْتَهُ سُلْطَاناً عَلَى كُلِّ جَسَدٍ لِيُعْطِيَ حَيَاةً أَبَدِيَّةً لِكُلِّ مَنْ أَعْطَيْتَهُ. 3وَهَذِهِ هِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ: أَنْ يَعْرِفُوكَ أَنْتَ الإِلَهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ وَيَسُوعَ الْمَسِيحَ الَّذِي أَرْسَلْتَهُ.)
مرقس 9: 36-37 (36فَأَخَذَ وَلَداً وَأَقَامَهُ فِي وَسَطِهِمْ ثُمَّ احْتَضَنَهُ وَقَالَ لَهُمْ: 37«مَنْ قَبِلَ وَاحِداً مِنْ أَوْلاَدٍ مِثْلَ هَذَا بِاسْمِي يَقْبَلُنِي وَمَنْ قَبِلَنِي فَلَيْسَ يَقْبَلُنِي أَنَا بَلِ الَّذِي أَرْسَلَنِي».)
يوحنا 17: 3-4 (3وَهَذِهِ هِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ: أَنْ يَعْرِفُوكَ أَنْتَ الإِلَهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ
وَيَسُوعَ الْمَسِيحَ الَّذِي أَرْسَلْتَهُ. 4أَنَا مَجَّدْتُكَ عَلَى الأَرْضِ. الْعَمَلَ الَّذِي أَعْطَيْتَنِي لأَعْمَلَ قَدْ أَكْمَلْتُهُ)
مرقس 3: 35 (لأَنَّ مَنْ يَصْنَعُ مَشِيئَةَ اللَّهِ هُوَ أَخِي وَأُخْتِي وَأُمِّي».)
يوحنا 11: 33-44 (33فَلَمَّا رَآهَا يَسُوعُ تَبْكِي وَالْيَهُودُ الَّذِينَ جَاءُوا مَعَهَا يَبْكُونَ انْزَعَجَ بِالرُّوحِ وَاضْطَرَبَ 34وَقَالَ: «أَيْنَ وَضَعْتُمُوهُ؟» قَالُوا لَهُ: «يَا سَيِّدُ تَعَالَ وَانْظُرْ». 35بَكَى يَسُوعُ. 36فَقَالَ الْيَهُودُ: «انْظُرُوا كَيْفَ كَانَ يُحِبُّهُ». 37وَقَالَ بَعْضٌ مِنْهُمْ: «أَلَمْ يَقْدِرْ هَذَا الَّذِي فَتَحَ عَيْنَيِ الأَعْمَى أَنْ يَجْعَلَ هَذَا أَيْضاً لاَ يَمُوتُ؟». 38فَانْزَعَجَ يَسُوعُ أَيْضاً فِي نَفْسِهِ وَجَاءَ إِلَى الْقَبْرِ وَكَانَ مَغَارَةً وَقَدْ وُضِعَ عَلَيْهِ حَجَرٌ. 39قَالَ يَسُوعُ: «ارْفَعُوا الْحَجَرَ». قَالَتْ لَهُ مَرْثَا أُخْتُ الْمَيْتِ: «يَا سَيِّدُ قَدْ أَنْتَنَ لأَنَّ لَهُ أَرْبَعَةَ أَيَّامٍ». 40قَالَ لَهَا يَسُوعُ: «أَلَمْ أَقُلْ لَكِ: إِنْ آمَنْتِ تَرَيْنَ مَجْدَ اللَّهِ؟». 41فَرَفَعُوا الْحَجَرَ حَيْثُ كَانَ الْمَيْتُ مَوْضُوعاً وَرَفَعَ يَسُوعُ عَيْنَيْهِ إِلَى فَوْقُ وَقَالَ: «أَيُّهَا الآبُ أَشْكُرُكَ لأَنَّكَ سَمِعْتَ لِي 42وَأَنَا عَلِمْتُ أَنَّكَ فِي كُلِّ حِينٍ تَسْمَعُ لِي. وَلَكِنْ لأَجْلِ هَذَا الْجَمْعِ الْوَاقِفِ قُلْتُ لِيُؤْمِنُوا أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي». 43وَلَمَّا قَالَ هَذَا صَرَخَ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ: «لِعَازَرُ هَلُمَّ خَارِجاً» 44فَخَرَجَ الْمَيْتُ وَيَدَاهُ وَرِجْلاَهُ مَرْبُوطَاتٌ بِأَقْمِطَةٍ وَوَجْهُهُ مَلْفُوفٌ بِمِنْدِيلٍ. فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «حُلُّوهُ وَدَعُوهُ يَذْهَبْ».)
يوحنا 3: 24 (24اَللَّهُ رُوحٌ. وَالَّذِينَ يَسْجُدُونَ لَهُ فَبِالرُّوحِ وَالْحَقِّ يَنْبَغِي أَنْ يَسْجُدُوا».) ، فإذا كان الله روح ، ولا يمكن أن يرى الإنسان هذا الروح فإن (اَللَّهُ لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ قَطُّ.) يوحنا 1: 18. فكيف يكون عيسى عليه السلام هو الله. وهل الله له جسد أو مولود من الجسد؟ لا. لأن (6اَلْمَوْلُودُ مِنَ الْجَسَدِ جَسَدٌ هُوَ وَالْمَوْلُودُ مِنَ الرُّوحِ هُوَ رُوحٌ.) يوحنا 3: 6 ، وعيسى (كُلُّ رُوحٍ يَعْتَرِفُ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ أَنَّهُ قَدْ جَاءَ فِي الْجَسَدِ فَهُوَ مِنَ اللهِ، 3وَكُلُّ رُوحٍ لاَ يَعْتَرِفُ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ أَنَّهُ قَدْ جَاءَ فِي الْجَسَدِ فَلَيْسَ مِنَ اللهِ.) رسالة يوحنا الأولى 4: 2-3، وكان لعيسى عليه السلام جسد ، لأنه ليس للروح عظام أو لحم (فَإِنَّ الرُّوحَ لَيْسَ لَهُ لَحْمٌ وَعِظَامٌ) لوقا 24: 39
(16وَإِذَا وَاحِدٌ تَقَدَّمَ وَقَالَ لَهُ: «أَيُّهَا الْمُعَلِّمُ الصَّالِحُ أَيَّ صَلاَحٍ أَعْمَلُ لِتَكُونَ لِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ؟» 17فَقَالَ لَهُ: «لِمَاذَا تَدْعُونِي صَالِحاً؟ لَيْسَ أَحَدٌ صَالِحاً إِلاَّ وَاحِدٌ وَهُوَ اللَّهُ. وَلَكِنْ إِنْ أَرَدْتَ أَنْ تَدْخُلَ الْحَيَاةَ فَاحْفَظِ الْوَصَايَا».) متى 19: 16-17 ، (16اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ لَيْسَ عَبْدٌ أَعْظَمَ مِنْ سَيِّدِهِ وَلاَ رَسُولٌ أَعْظَمَ مِنْ مُرْسِلِهِ.) يوحنا 14: 16، (سَمِعْتُمْ أَنِّي قُلْتُ لَكُمْ أَنَا أَذْهَبُ ثُمَّ آتِي إِلَيْكُمْ. لَوْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَنِي لَكُنْتُمْ تَفْرَحُونَ لأَنِّي قُلْتُ أَمْضِي إِلَى الآبِ لأَنَّ أَبِي أَعْظَمُ مِنِّي.) يوحنا 14: 28 لكن أن تدعونه إلهاً فهذا قمة الزيغ عن الحق! فكيف يكون إلهاً ، والله لم يره أحد قط كما قال؟ (18اَللَّهُ لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ قَطُّ. اَلاِبْنُ الْوَحِيدُ الَّذِي هُوَ فِي حِضْنِ الآبِ هُوَ خَبَّرَ.) يوحنا 1: 18
مرقس 7: 34 (34وَرَفَعَ نَظَرَهُ نَحْوَ السَّمَاءِ وَأَنَّ وَقَالَ لَهُ: «إِفَّثَا». أَيِ انْفَتِحْ.) يا ترى لماذا رفع عينيه إلى السماء؟ وماذا قال وهو يَئِنُ؟ كانوا يدعوا الآب؟ نعم. إذن فهو لا يقدر أن يفعل من نفسه شيئاً. (30أَنَا لاَ أَقْدِرُ أَنْ أَفْعَلَ مِنْ نَفْسِي شَيْئاً. كَمَا أَسْمَعُ أَدِينُ وَدَيْنُونَتِي عَادِلَةٌ لأَنِّي لاَ أَطْلُبُ مَشِيئَتِي بَلْ مَشِيئَةَ الآبِ الَّذِي أَرْسَلَنِي.) يوحنا 5: 30 ، (20لأَنَّ الآبَ يُحِبُّ الاِبْنَ وَيُرِيهِ جَمِيعَ مَا هُوَ يَعْمَلُهُ وَسَيُرِيهِ أَعْمَالاً أَعْظَمَ مِنْ هَذِهِ لِتَتَعَجَّبُوا أَنْتُمْ.) يوحنا 5: 20 ، فكيف تقولون بإتحاد الابن مع الآب؟ هل الإتحاد يعنى أنَّ فرد منهم فى السماء والآخر على الأرض؟ (37وَالآبُ نَفْسُهُ الَّذِي أَرْسَلَنِي يَشْهَدُ لِي. لَمْ تَسْمَعُوا صَوْتَهُ قَطُّ وَلاَ أَبْصَرْتُمْ هَيْئَتَهُ) يوحنا 5: 37
هل تريد أن تعلم ماذا كان يقول عندما رفع نظره للسماء؟ فاقرأ قوله (3وَهَذِهِ هِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ: أَنْ يَعْرِفُوكَ أَنْتَ الإِلَهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ وَيَسُوعَ الْمَسِيحَ الَّذِي أَرْسَلْتَهُ. 4أَنَا مَجَّدْتُكَ عَلَى الأَرْضِ. الْعَمَلَ الَّذِي أَعْطَيْتَنِي لأَعْمَلَ قَدْ أَكْمَلْتُهُ. 5وَالآنَ مَجِّدْنِي أَنْتَ أَيُّهَا الآبُ عِنْدَ ذَاتِكَ بِالْمَجْدِ الَّذِي كَانَ لِي عِنْدَكَ قَبْلَ كَوْنِ الْعَالَمِ.
6«أَنَا أَظْهَرْتُ اسْمَكَ لِلنَّاسِ الَّذِينَ أَعْطَيْتَنِي مِنَ الْعَالَمِ. كَانُوا لَكَ وَأَعْطَيْتَهُمْ لِي وَقَدْ حَفِظُوا كلاَمَكَ. 7وَالآنَ عَلِمُوا أَنَّ كُلَّ مَا أَعْطَيْتَنِي هُوَ مِنْ عِنْدِكَ 8لأَنَّ الْكلاَمَ الَّذِي أَعْطَيْتَنِي قَدْ أَعْطَيْتُهُمْ وَهُمْ قَبِلُوا وَعَلِمُوا يَقِيناً أَنِّي خَرَجْتُ مِنْ عِنْدِكَ وَآمَنُوا أَنَّكَ أَنْتَ أَرْسَلْتَنِي.) يوحنا 17: 3-8
(25أَيُّهَا الآبُ الْبَارُّ إِنَّ الْعَالَمَ لَمْ يَعْرِفْكَ أَمَّا أَنَا فَعَرَفْتُكَ وَهَؤُلاَءِ عَرَفُوا أَنَّكَ أَنْتَ أَرْسَلْتَنِي.) يوحنا 17: 25
متى 26: 36-44 (36حِينَئِذٍ جَاءَ مَعَهُمْ يَسُوعُ إِلَى ضَيْعَةٍ يُقَالُ لَهَا جَثْسَيْمَانِي فَقَالَ لِلتَّلاَمِيذِ: «اجْلِسُوا هَهُنَا حَتَّى أَمْضِيَ وَأُصَلِّيَ هُنَاكَ». 37ثُمَّ أَخَذَ مَعَهُ بُطْرُسَ وَابْنَيْ زَبْدِي وَابْتَدَأَ يَحْزَنُ وَيَكْتَئِبُ. 38فَقَالَ لَهُمْ: «نَفْسِي حَزِينَةٌ جِدّاً حَتَّى الْمَوْتِ. امْكُثُوا هَهُنَا وَاسْهَرُوا مَعِي». 39ثُمَّ تَقَدَّمَ قَلِيلاً وَخَرَّ عَلَى وَجْهِهِ وَكَانَ يُصَلِّي قَائِلاً: «يَا أَبَتَاهُ إِنْ أَمْكَنَ فَلْتَعْبُرْ عَنِّي هَذِهِ الْكَأْسُ وَلَكِنْ لَيْسَ كَمَا أُرِيدُ أَنَا بَلْ كَمَا تُرِيدُ أَنْتَ». 40ثُمَّ جَاءَ إِلَى التَّلاَمِيذِ فَوَجَدَهُمْ نِيَاماً فَقَالَ لِبُطْرُسَ: «أَهَكَذَا مَا قَدَرْتُمْ أَنْ تَسْهَرُوا مَعِي سَاعَةً وَاحِدَةً؟ 41اِسْهَرُوا وَصَلُّوا لِئَلَّا تَدْخُلُوا فِي تَجْرِبَةٍ. أَمَّا الرُّوحُ فَنَشِيطٌ وَأَمَّا الْجَسَدُ فَضَعِيفٌ». 42فَمَضَى أَيْضاً ثَانِيَةً وَصَلَّى قَائِلاً: «يَا أَبَتَاهُ إِنْ لَمْ يُمْكِنْ أَنْ تَعْبُرَ عَنِّي هَذِهِ الْكَأْسُ إِلاَّ أَنْ أَشْرَبَهَا فَلْتَكُنْ مَشِيئَتُكَ». 43ثُمَّ جَاءَ فَوَجَدَهُمْ أَيْضاً نِيَاماً إِذْ كَانَتْ أَعْيُنُهُمْ ثَقِيلَةً. 44فَتَرَكَهُمْ وَمَضَى أَيْضاً وَصَلَّى ثَالِثَةً قَائِلاً ذَلِكَ الْكَلاَمَ بِعَيْنِهِ.)
(10فَخَرَرْتُ أَمَامَ رِجْلَيْهِ لأَسْجُدَ لَهُ، فَقَالَ لِيَ: «انْظُرْ لاَ تَفْعَلْ! أَنَا عَبْدٌ مَعَكَ وَمَعَ إِخْوَتِكَ الَّذِينَ عِنْدَهُمْ شَهَادَةُ يَسُوعَ. اسْجُدْ لِلَّهِ. فَإِنَّ شَهَادَةَ يَسُوعَ هِيَ رُوحُ النُّبُوَّةِ».) رؤيا يوحنا 19: 10
متى 27: 43(43قَدِ اتَّكَلَ عَلَى اللَّهِ فَلْيُنْقِذْهُ الآنَ إِنْ أَرَادَهُ! لأَنَّهُ قَالَ: أَنَا ابْنُ اللَّهِ!»)
متى 27: 46 (46وَنَحْوَ السَّاعَةِ التَّاسِعَةِ صَرَخَ يَسُوعُ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ قَائِلاً: «إِيلِي إِيلِي لَمَا شَبَقْتَنِي» (أَيْ: إِلَهِي إِلَهِي لِمَاذَا تَرَكْتَنِي؟) أيصرخ الله؟ أيخاف الله من الموت؟ أيموت الإله؟ ومن هو إله الله؟ من هو الإله الخائن الذى ضحك على الإله الطيب وتركه يُصلَب؟
(3وَهَذِهِ هِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ: أَنْ يَعْرِفُوكَ أَنْتَ الإِلَهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ وَيَسُوعَ الْمَسِيحَ الَّذِي أَرْسَلْتَهُ.) يوحنا 17: 3 ، (24«اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَنْ يَسْمَعُ كلاَمِي وَيُؤْمِنُ بِالَّذِي أَرْسَلَنِي فَلَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ وَلاَ يَأْتِي إِلَى دَيْنُونَةٍ بَلْ قَدِ انْتَقَلَ مِنَ الْمَوْتِ إِلَى الْحَيَاةِ.) يوحنا 5: 24 (هَذَا الشَّعْبُ يُكْرِمُنِي بِشَفَتَيْهِ وَأَمَّا قَلْبُهُ فَمُبْتَعِدٌ عَنِّي بَعِيداً 7وَبَاطِلاً يَعْبُدُونَنِي وَهُمْ يُعَلِّمُونَ تَعَالِيمَ هِيَ وَصَايَا النَّاسِ. 8لأَنَّكُمْ تَرَكْتُمْ وَصِيَّةَ اللَّهِ وَتَتَمَسَّكُونَ بِتَقْلِيدِ النَّاسِ: …».) مرقس 7: 6-8، (30أَنَا لاَ أَقْدِرُ أَنْ أَفْعَلَ مِنْ نَفْسِي شَيْئاً. كَمَا أَسْمَعُ أَدِينُ وَدَيْنُونَتِي عَادِلَةٌ لأَنِّي لاَ أَطْلُبُ مَشِيئَتِي بَلْ مَشِيئَةَ الآبِ الَّذِي أَرْسَلَنِي.) يوحنا 5: 30
فلو كان عيسى عليه السلام هو الله بنفسه وتجسَّدَ فى صورة بشر ونزل ليُصلَب كفارة عن خطيئة آدم ، لكان هو المسئول عن إضلال البشر الذين لم يتخذوه إلهاً. لأنه لم يأمر أتباعه ولا معاصريه بالسجود له وعبادته ، ولأنه لم يأت بنصوص واضحة تبين أنه هو الله ، وتحدد شريعته ، فهل يُعقل مثل هذا؟
لقد حدَّدَ عيسى عليه السلام أنه قد جاء لا لينقض الناموس أو الأنبياء بل ليُكمل(متى 5: 17)، فهل أكمل أم لا؟ وإذا كان قد أكمل، فما حاجتكم وحاجته هو نفسه لرسائل بولس؟

5- عدم تحملكم المسئولية وظلم الآخرين
فإيمانكم بفرية الخطيئة الأزلية ، قد جعلتكم ترضون بظلم الله ، من أجل رفع هذا الإثم عنكم ، فبذلك ظلمتم الإله.
وعلقتم ذنب آدم على البشرية كلها ، وعلى الأخص المرأة ، وهذا من الآثام ، لأنكم ظلمتم كل الأبرار الذين عاشوا وماتوا قبل صلب إلهكم ، وجعلتكم تضطهدون المرأة ، وتحرقون النساء تحت زعم أنهن السبب فى مشاكلكم ، وظناً منكم أن هذا انتصاراً لله.
وجعلتم دخولكم الجنة يتوقف على إيمانكم بيسوع كإله وإياه مصلوباً، وهو سوف يتحمل عنكم ذنوبكم كلها ، وليس من العدل أن يتوقف دخول الجنة على الإيمان فقط ، لأن هذا
يعطيكم فرصاً أكبر للإساءة وارتكاب الآثام فى حق من تخالطوهم

………………………………

كتبة الاخ :علاء ابو بكر؟؟؟؟؟ماذاخسر العالم من وجود الكتاب المقدس؟؟

6- الخروج من جماعة الرب:
فقد اخترع لكم بولس ديناً جديداً وعبادة غير التى أمر بها يسوع: وبذلك أخرجكم من جماعة الرب بطرق عديدة ، منها:
1) اخترع لهم اسم (المسيحيين) أي (عابدي المسيح) – والكنيسة:
(26فَحَدَثَ أَنَّهُمَا اجْتَمَعَا فِي الْكَنِيسَةِ سَنَةً كَامِلَةً وَعَلَّمَا جَمْعاً غَفِيراً. وَدُعِيَ التَّلاَمِيذُ «مَسِيحِيِّينَ» فِي أَنْطَاكِيَةَ أَوَّلاً.) (أعمال 11: 26)
والعجيب أن من يتابع كتاب (أعمال الرسل) سيجد أن بولس لم يدخل أي كنيسة – ولا تلاميذ المسيح.
2) اخترع لهم نظام القساوسة – وألغى النظام القديم (المشايخ):
(6فَاجْتَمَعَ الرُّسُلُ وَالْمَشَايِخُ لِيَنْظُرُوا فِي هَذَا الأَمْرِ.) أعمال الرسل 15: 6
(23وَانْتَخَبَا لَهُمْ قُسُوساً فِي كُلِّ كَنِيسَةٍ ثُمَّ صَلَّيَا بِأَصْوَامٍ وَاسْتَوْدَعَاهُمْ لِلرَّبِّ الَّذِي كَانُوا قَدْ آمَنُوا بِهِ.) أعمال الرسل 14: 23
3) اخترع (الأساقفة) أي رؤساء الكهنة بدلا من (الشيوخ):
(28اِحْتَرِزُوا اذاً لأَنْفُسِكُمْ وَلِجَمِيعِ الرَّعِيَّةِ الَّتِي أَقَامَكُمُ الرُّوحُ الْقُدُسُ فِيهَا أَسَاقِفَةً لِتَرْعُوا كَنِيسَةَ اللهِ الَّتِي اقْتَنَاهَا بِدَمِهِ.) أعمال الرسل 20: 28
4) طلب من المسيحيين ألا يخالطوا الزاني والسكِّير منهم فقط ، وألا يفعلوا ذلك مع الذين لم يتنصروا:
(11وَأَمَّا الآنَ فَكَتَبْتُ إِلَيْكُمْ: إِنْ كَانَ أَحَدٌ مَدْعُوٌّ أَخاً زَانِياً أَوْ طَمَّاعاً أَوْ عَابِدَ وَثَنٍ أَوْ شَتَّاماً أَوْ سِكِّيراً أَوْ خَاطِفاً أَنْ لاَ تُخَالِطُوا وَلاَ تُؤَاكِلُوا مِثْلَ هَذَا. 12لأَنَّهُ مَاذَا لِي أَنْ أَدِينَ الَّذِينَ مِنْ خَارِجٍ أَلَسْتُمْ أَنْتُمْ تَدِينُونَ الَّذِينَ مِنْ دَاخِلٍ. 13أَمَّا الَّذِينَ مِنْ خَارِجٍ فَاللَّهُ يَدِينُهُمْ. فَاعْزِلُوا الْخَبِيثَ مِنْ بَيْنِكُمْ.) كورنثوس الأولى 5: 11-13
5) دعاكم لإخصاء أنفسكم: (12لأَنَّهُ يُوجَدُ خِصْيَانٌ وُلِدُوا هَكَذَا مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِهِمْ وَيُوجَدُ خِصْيَانٌ خَصَاهُمُ النَّاسُ وَيُوجَدُ خِصْيَانٌ خَصَوْا أَنْفُسَهُمْ لأَجْلِ مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ. مَنِ اسْتَطَاعَ أَنْ يَقْبَلَ فَلْيَقْبَلْ».) متى 19: 12 ، على الرغم من الأمر الإلهى: («لا يَدْخُل مَخْصِيٌّ بِالرَّضِّ أَوْ مَجْبُوبٌ فِي جَمَاعَةِ الرَّبِّ.) تثنية 23: 1
6) يشجع على الرهبنة (وهي نظام يهودي):
(1وَأَمَّا مِنْ جِهَةِ الأُمُورِ الَّتِي كَتَبْتُمْ لِي عَنْهَا فَحَسَنٌ لِلرَّجُلِ أَنْ لاَ يَمَسَّ امْرَأَةً.) كورنثوس الأولى 7: 1
(8وَلَكِنْ أَقُولُ لِغَيْرِ الْمُتَزَوِّجِينَ وَلِلأَرَامِلِ إِنَّهُ حَسَنٌ لَهُمْ إِذَا لَبِثُوا كَمَا أَنَا.) كورنثوس الأولى 7: 8
(37وَأَمَّا مَنْ أَقَامَ رَاسِخاً فِي قَلْبِهِ وَلَيْسَ لَهُ اضْطِرَارٌ بَلْ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى إِرَادَتِهِ وَقَدْ عَزَمَ عَلَى هَذَا فِي قَلْبِهِ أَنْ يَحْفَظَ عَذْرَاءَهُ فَحَسَناً يَفْعَلُ. 38إِذاً مَنْ زَوَّجَ فَحَسَناً يَفْعَلُ وَمَنْ لاَ يُزَوِّجُ يَفْعَلُ أَحْسَنَ.) كورنثوس الأولى 7: 37-38
وهو عكس كلامه الذى فيه يحرض الرجل على أن يعتزل زوجته ولا يمسها:
(1وَأَمَّا مِنْ جِهَةِ الأُمُورِ الَّتِي كَتَبْتُمْ لِي عَنْهَا فَحَسَنٌ لِلرَّجُلِ أَنْ لاَ يَمَسَّ امْرَأَةً.) كورنثوس الأولى 7: 1 (فلماذا تزوج إذاً؟

7) يرفض الأرامل صغار السن ويُحرِّض على عدم زواج الأرامل كلهن:
(11أَمَّا الأَرَامِلُ الْحَدَثَاتُ [صغار السن] فَارْفُضْهُنَّ، لأَنَّهُنَّ مَتَى بَطِرْنَ عَلَى الْمَسِيحِ يُرِدْنَ أَنْ يَتَزَوَّجْنَ، 12وَلَهُنَّ دَيْنُونَةٌ لأَنَّهُنَّ رَفَضْنَ الإِيمَانَ الأَوَّلَ. 13وَمَعَ ذَلِكَ أَيْضاً يَتَعَلَّمْنَ أَنْ يَكُنَّ بَطَّالاَتٍ، يَطُفْنَ فِي الْبُيُوتِ. وَلَسْنَ بَطَّالاَتٍ فَقَطْ بَلْ مِهْذَارَاتٌ أَيْضاً، وَفُضُولِيَّاتٌ، يَتَكَلَّمْنَ بِمَا لاَ يَجِبُ.) تيموثاوس الأولى 5: 11-13
(38إِذاً مَنْ زَوَّجَ فَحَسَناً يَفْعَلُ وَمَنْ لاَ يُزَوِّجُ يَفْعَلُ أَحْسَنَ. 39الْمَرْأَةُ مُرْتَبِطَةٌ بِالنَّامُوسِ مَا دَامَ رَجُلُهَا حَيّاً. وَلَكِنْ إِنْ مَاتَ رَجُلُهَا فَهِيَ حُرَّةٌ لِكَيْ تَتَزَوَّجَ بِمَنْ تُرِيدُ فِي الرَّبِّ فَقَطْ. 40وَلَكِنَّهَا أَكْثَرُ غِبْطَةً إِنْ لَبِثَتْ هَكَذَا بِحَسَبِ رَأْيِي. وَأَظُنُّ أَنِّي أَنَا أَيْضاً عِنْدِي رُوحُ اللهِ.) كورنثوس الأولى 7: 38-40
8) يحرض على زواج المؤمنين والمؤمنات – من الكافرات والكافرين:
(12وَأَمَّا الْبَاقُونَ فَأَقُولُ لَهُمْ أَنَا لاَ الرَّبُّ: إِنْ كَانَ أَخٌ لَهُ امْرَأَةٌ غَيْرُ مُؤْمِنَةٍ وَهِيَ تَرْتَضِي أَنْ تَسْكُنَ مَعَهُ فَلاَ يَتْرُكْهَا. 13وَالْمَرْأَةُ الَّتِي لَهَا رَجُلٌ غَيْرُ مُؤْمِنٍ وَهُوَ يَرْتَضِي أَنْ يَسْكُنَ مَعَهَا فَلاَ تَتْرُكْهُ.) كورنثوس الأولى 7: 12-13
9) يؤيد انفصال الزوج عن زوجته (أي الطلاق):
(27أَنْتَ مُرْتَبِطٌ بِامْرَأَةٍ فَلاَ تَطْلُبْ الِانْفِصَالَ. أَنْتَ مُنْفَصِلٌ عَنِ امْرَأَةٍ فَلاَ تَطْلُبِ امْرَأَةً. 28لَكِنَّكَ وَإِنْ تَزَوَّجْتَ لَمْ تُخْطِئْ. وَإِنْ تَزَوَّجَتِ الْعَذْرَاءُ لَمْ تُخْطِئْ. وَلَكِنَّ مِثْلَ هَؤُلاَءِ يَكُونُ لَهُمْ ضِيقٌ فِي الْجَسَدِ. وَأَمَّا أَنَا فَإِنِّي أُشْفِقُ عَلَيْكُمْ.) كورنثوس الأولى 7: 27-28
(32فَأُرِيدُ أَنْ تَكُونُوا بِلاَ هَمٍّ. غَيْرُ الْمُتَزَوِّجِ يَهْتَمُّ فِي مَا لِلرَّبِّ كَيْفَ يُرْضِي الرَّبَّ 33وَأَمَّا الْمُتَزَوِّجُ فَيَهْتَمُّ فِي مَا لِلْعَالَمِ كَيْفَ يُرْضِي امْرَأَتَهُ. 34إِنَّ بَيْنَ الزَّوْجَةِ وَالْعَذْرَاءِ فَرْقاً: غَيْرُ الْمُتَزَوِّجَةِ تَهْتَمُّ فِي مَا لِلرَّبِّ لِتَكُونَ مُقَدَّسَةً جَسَداً وَرُوحاً. وَأَمَّا الْمُتَزَوِّجَةُ فَتَهْتَمُّ فِي مَا لِلْعَالَمِ كَيْفَ تُرْضِي رَجُلَهَا.) كورنثوس الأولى 7: 32-34
10) يُحلل تعدد الزوجات وهذا عكس الكلام المنسوب للمسيح في الأناجيل تماما:
(27أَنْتَ مُرْتَبِطٌ بِامْرَأَةٍ فَلاَ تَطْلُبْ الِانْفِصَالَ. أَنْتَ مُنْفَصِلٌ عَنِ امْرَأَةٍ فَلاَ تَطْلُبِ امْرَأَةً. 28لَكِنَّكَ وَإِنْ تَزَوَّجْتَ لَمْ تُخْطِئْ. وَإِنْ تَزَوَّجَتِ الْعَذْرَاءُ لَمْ تُخْطِئْ. وَلَكِنَّ مِثْلَ هَؤُلاَءِ يَكُونُ لَهُمْ ضِيقٌ فِي الْجَسَدِ. وَأَمَّا أَنَا فَإِنِّي أُشْفِقُ عَلَيْكُمْ.) كورنثوس الأولى 7: 27-28
ولم يقصر الزواج بامرأة واحدة إلا على الأساقفة ، وهذا دليل انتشار تعدد الزوجات تبعاً لناموس موسى ، واقتداءً بسنة الأنبياء: (2فَيَجِبُ أَنْ يَكُونَ الأُسْقُفُ بِلاَ لَوْمٍ، بَعْلَ امْرَأَةٍ وَاحِدَةٍ، صَاحِياً، عَاقِلاً، مُحْتَشِماً، مُضِيفاً لِلْغُرَبَاءِ، صَالِحاً لِلتَّعْلِيمِ، 3غَيْرَ مُدْمِنِ الْخَمْرِ، وَلاَ ضَرَّابٍ، وَلاَ طَامِعٍ بِالرِّبْحِ الْقَبِيحِ، بَلْ حَلِيماً، غَيْرَ مُخَاصِمٍ، وَلاَ مُحِبٍّ لِلْمَالِ، 4يُدَبِّرُ بَيْتَهُ حَسَناً، لَهُ أَوْلاَدٌ فِي الْخُضُوعِ بِكُلِّ وَقَارٍ.) تيموثاوس الأولى 3: 2
11 - أباح للمطلَّقة الزواج:
فقد تم تحريمها عند متى: (31«وَقِيلَ: مَنْ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ فَلْيُعْطِهَا كِتَابَ طَلاَقٍ 32وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَنْ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ إِلاَّ لِعِلَّةِ الزِّنَى يَجْعَلُهَا تَزْنِي وَمَنْ يَتَزَوَّجُ مُطَلَّقَةً فَإِنَّهُ يَزْنِي.)متى5: 31-32
وأباحها بولس: (27أَنْتَ مُرْتَبِطٌ بِامْرَأَةٍ فَلاَ تَطْلُبْ الِانْفِصَالَ. أَنْتَ مُنْفَصِلٌ عَنِ امْرَأَةٍ فَلاَ تَطْلُبِ امْرَأَةً. 28لَكِنَّكَ وَإِنْ تَزَوَّجْتَ لَمْ تُخْطِئْ.) كورنثوس الأولى 7: 27-28
12 - كأس الخمر في الكنيسة هو شركة دم المسيح، والخبز هو شركة جسد المسيح (وليسا دم وجسد المسيح): (16كَأْسُ الْبَرَكَةِ الَّتِي نُبَارِكُهَا أَلَيْسَتْ هِيَ شَرِكَةَ دَمِ الْمَسِيحِ؟ الْخُبْزُ الَّذِي نَكْسِرُهُ أَلَيْسَ هُوَ شَرِكَةَ جَسَدِ الْمَسِيحِ؟ 17فَإِنَّنَا نَحْنُ الْكَثِيرِينَ خُبْزٌ وَاحِدٌ جَسَدٌ وَاحِدٌ لأَنَّنَا جَمِيعَنَا نَشْتَرِكُ فِي الْخُبْزِ الْوَاحِدِ.) كورنثوس الأولى 10: 16-17
13- تغطي رأسها في الصلاة فقط – لأجل الملائكة؟ والتي لا تفعل يُقَص شعرها (أى تُشوَّه):
(6إِذِ الْمَرْأَةُ إِنْ كَانَتْ لاَ تَتَغَطَّى فَلْيُقَصَّ شَعَرُهَا. وَإِنْ كَانَ قَبِيحاً بِالْمَرْأَةِ أَنْ تُقَصَّ أَوْ تُحْلَقَ فَلْتَتَغَطَّ. 7فَإِنَّ الرَّجُلَ لاَ يَنْبَغِي أَنْ يُغَطِّيَ رَأْسَهُ لِكَوْنِهِ صُورَةَ اللهِ وَمَجْدَهُ. وَأَمَّا الْمَرْأَةُ فَهِيَ مَجْدُ الرَّجُلِ. 8لأَنَّ الرَّجُلَ لَيْسَ مِنَ الْمَرْأَةِ<

20) ألغى الصوم والأعياد: (يدعوها: عبادة الملائكة وعبادة نافلة ليس لها قيمة):
(16فَلاَ يَحْكُمْ عَلَيْكُمْ أحَدٌ فِي أكْلٍ أوْ شُرْبٍ، اوْ مِنْ جِهَةِ عِيدٍ اوْ هِلاَلٍ اوْ سَبْتٍ، 17الَّتِي هِيَ ظِلُّ الأُمُورِ الْعَتِيدَةِ، وَأَمَّا الْجَسَدُ فَلِلْمَسِيحِ. 18لاَ يُخَسِّرْكُمْ احَدٌ الْجِعَالَةَ، رَاغِباً فِي التَّوَاضُعِ وَعِبَادَةِ الْمَلاَئِكَةِ، مُتَدَاخِلاً فِي مَا لَمْ يَنْظُرْهُ، مُنْتَفِخاً بَاطِلاً مِنْ قِبَلِ ذِهْنِهِ الْجَسَدِيِّ، 19وَغَيْرَ مُتَمَسِّكٍ بِالرَّأْسِ الَّذِي مِنْهُ كُلُّ الْجَسَدِ بِمَفَاصِلَ وَرُبُطٍ، مُتَوَازِراً وَمُقْتَرِناً يَنْمُو نُمُوّاً مِنَ اللهِ. 20إِذاً انْ كُنْتُمْ قَدْ مُتُّمْ مَعَ الْمَسِيحِ عَنْ ارْكَانِ الْعَالَمِ، فَلِمَاذَا كَأَنَّكُمْ عَائِشُونَ فِي الْعَالَمِ، تُفْرَضُ عَلَيْكُمْ فَرَائِضُ: 21لاَ تَمَسَّ، وَلاَ تَذُقْ، وَلاَ تَجُسَّ؟ 22الَّتِي هِيَ جَمِيعُهَا لِلْفَنَاءِ فِي الاِسْتِعْمَالِ، حَسَبَ وَصَايَا وَتَعَالِيمِ النَّاسِ، 23الَّتِي لَهَا حِكَايَةُ حِكْمَةٍ، بِعِبَادَةٍ نَافِلَةٍ، وَتَوَاضُعٍ، وَقَهْرِ الْجَسَدِ، لَيْسَ بِقِيمَةٍ مَا مِنْ جِهَةِ اشْبَاعِ الْبَشَرِيَّةِ.) رسالة كولوسى 2: 16-23
21) يهاجم الصوم الذي يصومه المسيحيون الآن ، ويهاجم الرهبنة (لأنها كانت عبادات يهودية) ويصف من يفعل ذلك بأنهم شياطين ضالين ومضلين:
(1وَلَكِنَّ الرُّوحَ يَقُولُ صَرِيحاً: إِنَّهُ فِي الأَزْمِنَةِ الأَخِيرَةِ يَرْتَدُّ قَوْمٌ عَنِ الإِيمَانِ، تَابِعِينَ أَرْوَاحاً مُضِلَّةً وَتَعَالِيمَ شَيَاطِينَ، 2فِي رِيَاءِ أَقْوَالٍ كَاذِبَةٍ، مَوْسُومَةً ضَمَائِرُهُمْ، 3مَانِعِينَ عَنِ الزِّوَاجِ، وَآمِرِينَ أَنْ يُمْتَنَعَ عَنْ أَطْعِمَةٍ قَدْ خَلَقَهَا اللهُ لِتُتَنَاوَلَ بِالشُّكْرِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَعَارِفِي الْحَقِّ. 4لأَنَّ كُلَّ خَلِيقَةِ اللهِ جَيِّدَةٌ، وَلاَ يُرْفَضُ شَيْءٌ إِذَا أُخِذَ مَعَ الشُّكْرِ، 5لأَنَّهُ يُقَدَّسُ بِكَلِمَةِ اللهِ وَالصَّلاَةِ.) تيموثاوس الأولى 4: 1-5
22) اخترع وضع أيدي المشيخة (القساوسة) على الناس لأجل إعطائهم البركة:
(14لاَ تُهْمِلِ الْمَوْهِبَةَ الَّتِي فِيكَ الْمُعْطَاةَ لَكَ بِالنُّبُوَّةِ مَعَ وَضْعِ أَيْدِي الْمَشْيَخَةِ.) رسالة تيموثاوس الأولى 4: 14
23) الخمر يعالج أمراض المعدة والأسقام الكثيرة؟:
(23لاَ تَكُنْ فِي مَا بَعْدُ شَرَّابَ مَاءٍ، بَلِ اسْتَعْمِلْ خَمْراً قَلِيلاً مِنْ أَجْلِ مَعِدَتِكَ وَأَسْقَامِكَ الْكَثِيرَةِ.) تيموثاوس الأولى 5: 23
24) ألغى الختان:ففى الوقت الذى يتمسك فيه الله بالختان قائلاً:
(9وَقَالَ اللهُ لإِبْرَاهِيمَ: «وَأَمَّا أَنْتَ فَتَحْفَظُ عَهْدِي أَنْتَ وَنَسْلُكَ مِنْ بَعْدِكَ فِي أَجْيَالِهِمْ. 10هَذَا هُوَ عَهْدِي الَّذِي تَحْفَظُونَهُ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَبَيْنَ نَسْلِكَ مِنْ بَعْدِكَ: يُخْتَنُ مِنْكُمْ كُلُّ ذَكَرٍ 11فَتُخْتَنُونَ فِي لَحْمِ غُرْلَتِكُمْ فَيَكُونُ عَلاَمَةَ عَهْدٍ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ. 12اِبْنَ ثَمَانِيَةِ أَيَّامٍ يُخْتَنُ مِنْكُمْ كُلُّ ذَكَرٍ فِي أَجْيَالِكُمْ: وَلِيدُ الْبَيْتِ وَالْمُبْتَاعُ بِفِضَّةٍ مِنْ كُلِّ ابْنِ غَرِيبٍ لَيْسَ مِنْ نَسْلِكَ. 13يُخْتَنُ خِتَاناً وَلِيدُ بَيْتِكَ وَالْمُبْتَاعُ بِفِضَّتِكَ فَيَكُونُ عَهْدِي فِي لَحْمِكُمْ عَهْداً أَبَدِيّاً. 14وَأَمَّا الذَّكَرُ الأَغْلَفُ الَّذِي لاَ يُخْتَنُ فِي لَحْمِ غُرْلَتِهِ فَتُقْطَعُ تِلْكَ النَّفْسُ مِنْ شَعْبِهَا. إِنَّهُ قَدْ نَكَثَ عَهْدِي».) تكوين 17: 9-14
وفى الوقت الذى خُتِنَ الإله نفسه على الأرض:
وهذا ما فعله عيسى ويوحنا المعمدان عليهما السلام (59وَفِي الْيَوْمِ الثَّامِنِ جَاءُوا لِيَخْتِنُوا الصَّبِيَّ وَسَمَّوْهُ بِاسْمِ أَبِيهِ زَكَرِيَّا. 60فَقَالَتْ أُمُّهُ: «لاَ بَلْ يُسَمَّى يُوحَنَّا».) لوقا 1: 59-60 ، (21وَلَمَّا تَمَّتْ ثَمَانِيَةُ أَيَّامٍ لِيَخْتِنُوا الصَّبِيَّ سُمِّيَ يَسُوعَ كَمَا تَسَمَّى مِنَ الْمَلاَكِ قَبْلَ أَنْ حُبِلَ بِهِ فِي الْبَطْنِ.) لوقا 2: 21
قرَّرَ بولس من إخراجكم من عهد الرب وعنايته ، بإبطال الختان فقال:
(أَنَا بُولُسُ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ إِنِ اخْتَتَنْتُمْ لاَ يَنْفَعُكُمُ الْمَسِيحُ شَيْئاً!) غلاطية 5: 2
(4قَدْ تَبَطَّلْتُمْ عَنِ الْمَسِيحِ أَيُّهَا الَّذِينَ تَتَبَرَّرُونَ بِالنَّامُوسِ. سَقَطْتُمْ مِنَ النِّعْمَةِ. 5فَإِنَّنَا بِالرُّوحِ مِنَ الإِيمَانِ نَتَوَقَّعُ رَجَاءَ بِرٍّ. 6لأَنَّهُ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ لاَ الْخِتَانُ يَنْفَعُ شَيْئاً وَلاَ الْغُرْلَةُ، بَلِ الإِيمَانُ الْعَامِلُ بِالْمَحَبَّةِ.) غلاطية 5: 4-6

25) أبطل الناموس:
(18فَإِنَّهُ يَصِيرُ إِبْطَالُ الْوَصِيَّةِ السَّابِقَةِ مِنْ أَجْلِ ضُعْفِهَا وَعَدَمِ نَفْعِهَا، 19إِذِ النَّامُوسُ لَمْ يُكَمِّلْ شَيْئاً.) عبرانيين 7: 18-19
(13فَإِذْ قَالَ«جَدِيداً» عَتَّقَ الأَوَّلَ.وَأَمَّا مَا عَتَقَ وَشَاخَ فَهُوَ قَرِيبٌ مِنَ الاِضْمِحْلاَلِ) عبرانيين8: 13
(7فَإِنَّهُ لَوْ كَانَ ذَلِكَ الأَوَّلُ بِلاَ عَيْبٍ لَمَا طُلِبَ مَوْضِعٌ لِثَانٍ.) عبرانيين 8: 7
(9ثُمَّ قَالَ: «هَئَنَذَا أَجِيءُ لأَفْعَلَ مَشِيئَتَكَ يَا أَللهُ». يَنْزِعُ الأَوَّلَ لِكَيْ يُثَبِّتَ الثَّانِيَ.)عبرانيين10: 9
(16إِذْ نَعْلَمُ أَنَّ الإِنْسَانَ لاَ يَتَبَرَّرُ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ، بَلْ بِإِيمَانِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ، آمَنَّا نَحْنُ أَيْضاً بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ، لِنَتَبَرَّرَ بِإِيمَانِ يَسُوعَ لاَ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ. لأَنَّهُ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ لاَ يَتَبَرَّرُ جَسَدٌ مَا.) غلاطية 2: 16
(5وَأَمَّا الَّذِي لاَ يَعْمَلُ وَلَكِنْ يُؤْمِنُ بِالَّذِي يُبَرِّرُ الْفَاجِرَ فَإِيمَانُهُ يُحْسَبُ لَهُ بِرّاً.) رومية 4: 5
(4قَدْ تَبَطَّلْتُمْ عَنِ الْمَسِيحِ أَيُّهَا الَّذِينَ تَتَبَرَّرُونَ بِالنَّامُوسِ. سَقَطْتُمْ مِنَ النِّعْمَةِ. 5فَإِنَّنَا بِالرُّوحِ مِنَ الإِيمَانِ نَتَوَقَّعُ رَجَاءَ بِرٍّ. 6لأَنَّهُ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ لاَ الْخِتَانُ يَنْفَعُ شَيْئاً وَلاَ الْغُرْلَةُ، بَلِ الإِيمَانُ الْعَامِلُ بِالْمَحَبَّةِ.) غلاطية 5: 4-6
(20لأَنَّهُ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ كُلُّ ذِي جَسَدٍ لاَ يَتَبَرَّرُ أَمَامَهُ. لأَنَّ بِالنَّامُوسِ مَعْرِفَةَ الْخَطِيَّةِ. 21وَأَمَّا الآنَ فَقَدْ ظَهَرَ بِرُّ اللهِ بِدُونِ النَّامُوسِ مَشْهُوداً لَهُ مِنَ النَّامُوسِ وَالأَنْبِيَاءِ.) رومية 3: 20-21
(27فَأَيْنَ الافْتِخَارُ؟ قَدِ انْتَفَى! بِأَيِّ نَامُوسٍ؟ أَبِنَامُوسِ الأَعْمَالِ؟ كَلاَّ! بَلْ بِنَامُوسِ الإِيمَانِ. 28إِذاً نَحْسِبُ أَنَّ الإِنْسَانَ يَتَبَرَّرُ بِالإِيمَانِ بِدُونِ أَعْمَالِ النَّامُوسِ.) رومية 3: 27-28
(20وَأَمَّا النَّامُوسُ فَدَخَلَ لِكَيْ تَكْثُرَ الْخَطِيَّةُ.) رومية 5: 20
(21لَسْتُ أُبْطِلُ نِعْمَةَ اللهِ. لأَنَّهُ إِنْ كَانَ بِالنَّامُوسِ بِرٌّ، فَالْمَسِيحُ إِذاً مَاتَ بِلاَ سَبَبٍ.) غلاطية 2: 21
(أَمَّا شَوْكَةُ الْمَوْتِ فَهِيَ الْخَطِيَّةُ وَقُوَّةُ الْخَطِيَّةِ هِيَ النَّامُوسُ)كورنثوس الأولى15: 56
26) اخترع أسطورة الخطيئة الأزلية:
(بِإِنْسَانٍ وَاحِدٍ دَخَلَتِ الْخَطِيَّةُ إِلَى الْعَالَمِ وَبِالْخَطِيَّةِ الْمَوْتُ وَهَكَذَا اجْتَازَ الْمَوْتُ إِلَى جَمِيعِ النَّاسِ إِذْ أَخْطَأَ الْجَمِيعُ.) رومية 5: 12
(29فِي تِلْكَ الأَيَّامِ لاَ يَقُولُونَ بَعْدُ: الآبَاءُ أَكَلُوا حِصْرِماً وَأَسْنَانُ الأَبْنَاءِ ضَرِسَتْ. 30بَلْ: كُلُّ وَاحِدٍ يَمُوتُ بِذَنْبِهِ. كُلُّ إِنْسَانٍ يَأْكُلُ الْحِصْرِمَ تَضْرَسُ أَسْنَانُهُ.) إرمياء31: 29-30
(16«لا يُقْتَلُ الآبَاءُ عَنِ الأَوْلادِ وَلا يُقْتَلُ الأَوْلادُ عَنِ الآبَاءِ. كُلُّ إِنْسَانٍ بِخَطِيَّتِهِ يُقْتَلُ.) التثنية ؟؟؟؟؟:
(2لأَنِّي لَمْ أَعْزِمْ أَنْ أَعْرِفَ شَيْئاً بَيْنَكُمْ إِلاَّ يَسُوعَ الْمَسِيحَ وَإِيَّاهُ مَصْلُوباً.) كورنثوس الأولى 2: 2

و "…... وبدون سفك دم لا تحصل مغفرة " (عبرانيين 9: 22).

(8وَلَكِنَّ اللهَ بَيَّنَ مَحَبَّتَهُ لَنَا لأَنَّهُ وَنَحْنُ بَعْدُ خُطَاةٌ مَاتَ الْمَسِيحُ لأَجْلِنَا. 9فَبِالأَوْلَى كَثِيراً وَنَحْنُ مُتَبَرِّرُونَ الآنَ بِدَمِهِ نَخْلُصُ بِهِ مِنَ الْغَضَبِ. 10لأَنَّهُ إِنْ كُنَّا وَنَحْنُ أَعْدَاءٌ قَدْ صُولِحْنَا مَعَ اللهِ بِمَوْتِ ابْنِهِ فَبِالأَوْلَى كَثِيراً وَنَحْنُ مُصَالَحُونَ نَخْلُصُ بِحَيَاتِهِ. 11وَلَيْسَ ذَلِكَ فَقَطْ بَلْ نَفْتَخِرُ أَيْضاً بِاللَّهِ بِرَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ الَّذِي نِلْنَا بِهِ الآنَ الْمُصَالَحَةَ. 12مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَأَنَّمَا بِإِنْسَانٍ وَاحِدٍ دَخَلَتِ الْخَطِيَّةُ إِلَى الْعَالَمِ وَبِالْخَطِيَّةِ الْمَوْتُ وَهَكَذَا اجْتَازَ الْمَوْتُ إِلَى جَمِيعِ النَّاسِ إِذْ أَخْطَأَ الْجَمِيعُ. 13فَإِنَّهُ حَتَّى النَّامُوسِ كَانَتِ الْخَطِيَّةُ فِي الْعَالَمِ. عَلَى أَنَّ الْخَطِيَّةَ لاَ تُحْسَبُ إِنْ لَمْ يَكُنْ نَامُوسٌ. 14لَكِنْ قَدْ مَلَكَ الْمَوْتُ مِنْ آدَمَ إِلَى مُوسَى وَذَلِكَ عَلَى الَّذِينَ لَمْ يُخْطِئُوا عَلَى شِبْهِ تَعَدِّي آدَمَ الَّذِي هُوَ مِثَالُ الآتِي. 15وَلَكِنْ لَيْسَ كَالْخَطِيَّةِ هَكَذَا أَيْضاً الْهِبَةُ. لأَنَّهُ إِنْ كَانَ بِخَطِيَّةِ وَاحِدٍ مَاتَ الْكَثِيرُونَ فَبِالأَوْلَى كَثِيراً نِعْمَةُ اللهِ وَالْعَطِيَّةُ بِالنِّعْمَةِ الَّتِي بِالإِنْسَانِ الْوَاحِدِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ قَدِ ازْدَادَتْ لِلْكَثِيرِينَ. 16وَلَيْسَ كَمَا بِوَاحِدٍ قَدْ أَخْطَأَ هَكَذَا الْعَطِيَّةُ. لأَنَّ الْحُكْمَ مِنْ وَاحِدٍ لِلدَّيْنُونَةِ وَأَمَّا الْهِبَةُ فَمِنْ جَرَّى خَطَايَا كَثِيرَةٍ لِلتَّبْرِيرِ. 17لأَنَّهُ إِنْ كَانَ بِخَطِيَّةِ الْوَاحِدِ قَدْ مَلَكَ الْمَوْتُ بِالْوَاحِدِ فَبِالأَوْلَى كَثِيراً الَّذِينَ يَنَالُونَ فَيْضَ النِّعْمَةِ وَعَطِيَّةَ الْبِرِّ سَيَمْلِكُونَ فِي الْحَيَاةِ بِالْوَاحِدِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ. 18فَإِذاً كَمَا بِخَطِيَّةٍ وَاحِدَةٍ صَارَ الْحُكْمُ إِلَى جَمِيعِ النَّاسِ لِلدَّيْنُونَةِ هَكَذَا بِبِرٍّ وَاحِدٍ صَارَتِ الْهِبَةُ إِلَى جَمِيعِ النَّاسِ لِتَبْرِيرِ الْحَيَاةِ. 19لأَنَّهُ كَمَا بِمَعْصِيَةِ الإِنْسَانِ الْوَاحِدِ جُعِلَ الْكَثِيرُونَ خُطَاةً هَكَذَا أَيْضاً بِإِطَاعَةِ الْوَاحِدِ سَيُجْعَلُ الْكَثِيرُونَ أَبْرَاراً. 20وَأَمَّا النَّامُوسُ فَدَخَلَ لِكَيْ تَكْثُرَ الْخَطِيَّةُ. وَلَكِنْ حَيْثُ كَثُرَتِ الْخَطِيَّةُ ازْدَادَتِ النِّعْمَةُ جِدّاً. 21حَتَّى كَمَا مَلَكَتِ الْخَطِيَّةُ فِي الْمَوْتِ هَكَذَا تَمْلِكُ النِّعْمَةُ بِالْبِرِّ لِلْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ رَبِّنَا.) رومية 5: 8-21

(22وَكُلُّ شَيْءٍ تَقْرِيباً يَتَطَهَّرُ حَسَبَ النَّامُوسِ بِالدَّمِ، وَبِدُونِ سَفْكِ دَمٍ لاَ تَحْصُلُ مَغْفِرَةٌ!) عبرانيين 9: 22

(23إِذِ الْجَمِيعُ أَخْطَأُوا وَأَعْوَزَهُمْ مَجْدُ اللهِ 24مُتَبَرِّرِينَ مَجَّاناً بِنِعْمَتِهِ بِالْفِدَاءِ الَّذِي بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ 25الَّذِي قَدَّمَهُ اللهُ كَفَّارَةً بِالإِيمَانِ بِدَمِهِ لإِظْهَارِ بِرِّهِ مِنْ أَجْلِ الصَّفْحِ عَنِ الْخَطَايَا السَّالِفَةِ بِإِمْهَالِ اللهِ.) رومية 3: 23-25

على الرغم من مهاجمة الله لهذه الأسطورة ، وإقراره العدل:
(16«لا يُقْتَلُ الآبَاءُ عَنِ الأَوْلادِ وَلا يُقْتَلُ الأَوْلادُ عَنِ الآبَاءِ. كُلُّ إِنْسَانٍ بِخَطِيَّتِهِ يُقْتَلُ.) التثنية 24 : 16

(19وَأَنْتُمْ تَقُولُونَ: لِمَاذَا لاَ يَحْمِلُ الاِبْنُ مِنْ إِثْمِ الأَبِ؟ أَمَّا الاِبْنُ فَقَدْ فَعَلَ حَقّاً وَعَدْلاً. حَفِظَ جَمِيعَ فَرَائِضِي وَعَمِلَ بِهَا فَحَيَاةً يَحْيَا. 20اَلنَّفْسُ الَّتِي تُخْطِئُ هِيَ تَمُوتُ. الاِبْنُ لاَ يَحْمِلُ مِنْ إِثْمِ الأَبِ وَالأَبُ لاَ يَحْمِلُ مِنْ إِثْمِ الاِبْنِ. بِرُّ الْبَارِّ عَلَيْهِ يَكُونُ وَشَرُّ الشِّرِّيرِ عَلَيْهِ يَكُونُ.) حزقيال 18: 19-20

(32وَمَنْ قَالَ كَلِمَةً عَلَى ابْنِ الإِنْسَانِ يُغْفَرُ لَهُ وَأَمَّا مَنْ قَالَ عَلَى الرُّوحِ الْقُدُسِ فَلَنْ يُغْفَرَ لَهُ لاَ فِي هَذَا الْعَالَمِ وَلاَ فِي الآتِي.) (متى12: 32)
إذن فما أهمية الفداء إذا كان هناك حساب فى العالم الآخر على أقوالنا وأفعالنا؟)

28) اخترع كون عيسى عليه السلام المسيَّا (المسيح النبى الخاتم):
(2لأَنِّي لَمْ أَعْزِمْ أَنْ أَعْرِفَ شَيْئاً بَيْنَكُمْ إِلاَّ يَسُوعَ الْمَسِيحَ وَإِيَّاهُ مَصْلُوباً.) كورنثوس الأولى 2:
29) اخترع أسطورة موت عيسى عليه السلام وقيامته من الأموات:
(23إِنْ يُؤَلَّمِ الْمَسِيحُ يَكُنْ هُوَ أَوَّلَ قِيَامَةِ الأَمْوَاتِ مُزْمِعاً أَنْ يُنَادِيَ بِنُورٍ لِلشَّعْبِ وَلِلْأُمَمِ». 24وَبَيْنَمَا هُوَ يَحْتَجُّ بِهَذَا قَالَ فَسْتُوسُ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ: «أَنْتَ تَهْذِي يَا بُولُسُ! الْكُتُبُ الْكَثِيرَةُ تُحَوِّلُكَ إِلَى الْهَذَيَانِ».) أعمال الرسل 26: 23-24

(18فَلَمَّا وَقَفَ الْمُشْتَكُونَ حَوْلَهُ لَمْ يَأْتُوا بِعِلَّةٍ وَاحِدَةٍ مِمَّا كُنْتُ أَظُنُّ. 19لَكِنْ كَانَ لَهُمْ عَلَيْهِ مَسَائِلُ مِنْ جِهَةِ دِيَانَتِهِمْ وَعَنْ وَاحِدٍ اسْمُهُ يَسُوعُ قَدْ مَاتَ وَكَانَ بُولُسُ يَقُولُ إِنَّهُ حَيٌّ.) أعمال الرسل 25: 18-19

(31لأَنَّهُ أَقَامَ يَوْماً هُوَ فِيهِ مُزْمِعٌ أَنْ يَدِينَ الْمَسْكُونَةَ بِالْعَدْلِ بِرَجُلٍ قَدْ عَيَّنَهُ مُقَدِّماً لِلْجَمِيعِ إِيمَاناً إِذْ أَقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ». 32وَلَمَّا سَمِعُوا بِالْقِيَامَةِ مِنَ الأَمْوَاتِ كَانَ الْبَعْضُ يَسْتَهْزِئُونَ وَالْبَعْضُ يَقُولُونَ: «سَنَسْمَعُ مِنْكَ عَنْ هَذَا أَيْضاً!». 33وَهَكَذَا خَرَجَ بُولُسُ مِنْ وَسَطِهِمْ.) أعمال الرسل 17: 31-33
30) ألغى السبت وتقديسه:
تقديس السبت هو الوصية الرابعة من الوصايا العشر: (14فَتَحْفَظُونَ السَّبْتَ لأَنَّهُ مُقَدَّسٌ لَكُمْ. مَنْ دَنَّسَهُ يُقْتَلُ قَتْلاً. إِنَّ كُلَّ مَنْ صَنَعَ فِيهِ عَمَلاً تُقْطَعُ تِلْكَ النَّفْسُ مِنْ بَيْنِ شَعْبِهَا. 15سِتَّةَ أَيَّامٍ يُصْنَعُ عَمَلٌ. وَأَمَّا الْيَوْمُ السَّابِعُ فَفِيهِ سَبْتُ عُطْلَةٍ مُقَدَّسٌ لِلرَّبِّ. كُلُّ مَنْ صَنَعَ عَمَلاً فِي يَوْمِ السَّبْتِ يُقْتَلُ قَتْلاً. 16فَيَحْفَظُ بَنُو إِسْرَائِيلَ السَّبْتَ لِيَصْنَعُوا السَّبْتَ فِي أَجْيَالِهِمْ عَهْداً أَبَدِيّاً. 17هُوَ بَيْنِي وَبَيْنَ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلاَمَةٌ إِلَى الأَبَدِ لأَنَّهُ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ صَنَعَ الرَّبُّ السَّمَاءَ وَالأَرْضَ وَفِي الْيَوْمِ السَّابِعِ اسْتَرَاحَ وَتَنَفَّسَ».) خروج 31: 14

وأمر الرب بقتل المتعدى على السبت: (35فَقَال الرَّبُّ لِمُوسَى: «قَتْلاً يُقْتَلُ الرَّجُلُ. يَرْجُمُهُ بِحِجَارَةٍ كُلُّ الجَمَاعَةِ خَارِجَ المَحَلةِ». 36فَأَخْرَجَهُ كُلُّ الجَمَاعَةِ إِلى خَارِجِ المَحَلةِ وَرَجَمُوهُ بِحِجَارَةٍ فَمَاتَ كَمَا أَمَرَ الرَّبُّ مُوسَى.) عدد 15: 32-36

وأيَّدَ ذلك عيسى عليه السلام قائلاً: (27ثُمَّ قَالَ لَهُمُ: «السَّبْتُ إِنَّمَا جُعِلَ لأَجْلِ الإِنْسَانِ لاَ الإِنْسَانُ لأَجْلِ السَّبْتِ.) مرقس 2: 27

وألغاه بولس:
(18فَإِنَّهُ يَصِيرُ إِبْطَالُ الْوَصِيَّةِ السَّابِقَةِ مِنْ أَجْلِ ضُعْفِهَا وَعَدَمِ نَفْعِهَا، 19إِذِ النَّامُوسُ لَمْ يُكَمِّلْ شَيْئاً. وَلَكِنْ يَصِيرُ إِدْخَالُ رَجَاءٍ أَفْضَلَ بِهِ نَقْتَرِبُ إِلَى اللهِ.) عبرانيين 7: 18-19

(7فَإِنَّهُ لَوْ كَانَ ذَلِكَ الأَوَّلُ بِلاَ عَيْبٍ لَمَا طُلِبَ مَوْضِعٌ لِثَانٍ.) عبرانيين 8: 7

(13فَإِذْ قَالَ«جَدِيداً» عَتَّقَ الأَوَّلَ. وَأَمَّا مَا عَتَقَ وَشَاخَ فَهُوَ قَرِيبٌ مِنَ الاِضْمِحْلاَلِ) عبرانيين 8: 13

(9ثُمَّ قَالَ: «هَئَنَذَا أَجِيءُ لأَفْعَلَ مَشِيئَتَكَ يَا أَللهُ». يَنْزِعُ الأَوَّلَ لِكَيْ يُثَبِّتَ الثَّانِيَ.) عبرانيين 10: 9

وتقول موسوعة دائرة المعارف الكتابية ، تحت كلمة السبت (الرسول بولس والسبت):
وفى حديثه عن الناموس، لم يفرق الرسول بولس بين الناموس الأدبي والنامس الطقسي، فكلاهما جزء من العهد العتيق الذي أُبطل فى المسيح ( 2كورنثوس 3: 14). ولاشك فى أن "السبت" كان جزءاً من الصك الذى "كان علينا فى الفرائض الذي كان ضّداً لنا، وقد رفعه (الله) من الوسط مسمراً إياه بالصليب" (كولوسى 2: 14). وقد ورد ذكر السبت مع الأعياد والأهلة "التى هي ظل الأمور العتيدة" (كولوسى 2: 16و17) و "حفظ أيام وشهور وأوقات وسنين" هو استعباد " للأركان الضعيفة الفقيرة" ( غلاطية 4: 9 و 10، وانظر أيضاً كولوسى 2: 20). "فحفظ أيام" هو أحد خصائص الإنسان "الضعيف فى الإيمان" ( رومية 14: 1-5).

- 31علمكم الكذب والنفاق والتحايل فى الدعوة:
فقد كان ينافق كل طائفة حسب عقيدتها، فقام بختان تابعه (تيموثاوس) لينافق اليهود (بعد أن كان يحارب الختان) (3فَأَرَادَ بُولُسُ أَنْ يَخْرُجَ هَذَا مَعَهُ فَأَخَذَهُ وَخَتَنَهُ مِنْ أَجْلِ الْيَهُودِ الَّذِينَ فِي تِلْكَ الأَمَاكِنِ .. .. ..) (أعمال 16: 3).

ثم نافق عبدة الأصنام في أثينا عندما رأى صنما مكتوبا عليه (إله مجهول) فقال لهم لقد جئتكم لأبشركم بهذا الإله؟؟ (23لأَنَّنِي بَيْنَمَا كُنْتُ أَجْتَازُ وَأَنْظُرُ إِلَى مَعْبُودَاتِكُمْ وَجَدْتُ أَيْضاً مَذْبَحاً مَكْتُوباً عَلَيْهِ: «لِإِلَهٍ مَجْهُولٍ». فَالَّذِي تَتَّقُونَهُ وَأَنْتُمْ تَجْهَلُونَهُ هَذَا أَنَا أُنَادِي لَكُمْ بِهِ.) (أعمال 17: 23)

ونافق عبدة الأصنام فى أثينا وقال مثل قولهم (نحن ذرية الله)؟ (29فَإِذْ نَحْنُ ذُرِّيَّةُ اللهِ) أعمال الرسل 17: 29

وكان هذا هو منهاج حياته الذى أقر به: (19فَإِنِّي إِذْ كُنْتُ حُرّاً مِنَ الْجَمِيعِ اسْتَعْبَدْتُ نَفْسِي لِلْجَمِيعِ لأَرْبَحَ الأَكْثَرِينَ. 20فَصِرْتُ لِلْيَهُودِ كَيَهُودِيٍّ لأَرْبَحَ الْيَهُودَ وَلِلَّذِينَ تَحْتَ النَّامُوسِ كَأَنِّي تَحْتَ النَّامُوسِ لأَرْبَحَ الَّذِينَ تَحْتَ النَّامُوسِ 21وَلِلَّذِينَ بِلاَ نَامُوسٍ كَأَنِّي بِلاَ نَامُوسٍ - مَعَ أَنِّي لَسْتُ بِلاَ نَامُوسٍ لِلَّهِ بَلْ تَحْتَ نَامُوسٍ لِلْمَسِيحِ - لأَرْبَحَ الَّذِينَ بِلاَ نَامُوسٍ. 22صِرْتُ لِلضُّعَفَاءِ كَضَعِيفٍ لأَرْبَحَ الضُّعَفَاءَ. صِرْتُ لِلْكُلِّ كُلَّ شَيْءٍ لأُخَلِّصَ عَلَى كُلِّ حَالٍ قَوْماً. 23وَهَذَا أَنَا أَفْعَلُهُ لأَجْلِ الإِنْجِيلِ لأَكُونَ شَرِيكاً فِيهِ.) كورنثوس الأولى 9: 19-23

والغريب أنه لا يستح من كذبه ، ويبرره بأن مجد الله ازداد بكذبه: (7فَإِنَّهُ إِنْ كَانَ صِدْقُ اللهِ قَدِ ازْدَادَ بِكَذِبِي لِمَجْدِهِ فَلِمَاذَا أُدَانُ أَنَا بَعْدُ كَخَاطِئٍ؟) رومية 3: 7

والأعجب من ذلك أنه يتفاخر بذلك قائلاً: (16فَلْيَكُنْ. أَنَا لَمْ أُثَقِّلْ عَلَيْكُمْ. لَكِنْ إِذْ كُنْتُ مُحْتَالاً أَخَذْتُكُمْ بِمَكْرٍ!) كورنثوس الثانية 12: 16

32-بِمَكْرٍ!) كورنثوس الثانية 12: 16
32) اخترع الأقنوم الثالث ، وهو الروح القدس:
(فَإِذْ وَجَدَ تَلاَمِيذَ 2سَأَلَهُمْ: «هَلْ قَبِلْتُمُ الرُّوحَ الْقُدُسَ لَمَّا آمَنْتُمْ؟» قَالُوا لَهُ: «وَلاَ سَمِعْنَا أَنَّهُ يُوجَدُ الرُّوحُ الْقُدُسُ».) أعمال الرسل 19: 1-2
33) جعل عيسى عليه السلام ابناً لله:
(فَاللَّهُ إِذْ أَرْسَلَ ابْنَهُ فِي شِبْهِ جَسَدِ الْخَطِيَّةِ) رومية 8: 3

(3عَنِ ابْنِهِ. الَّذِي صَارَ مِنْ نَسْلِ دَاوُدَ مِنْ جِهَةِ الْجَسَدِ 4وَتَعَيَّنَ ابْنَ اللهِ بِقُوَّةٍ مِنْ جِهَةِ رُوحِ الْقَدَاسَةِ بِالْقِيَامَةِ مِنَ الأَمْوَاتِ: يَسُوعَ الْمَسِيحِ رَبِّنَا.) رومية 1: 3-4

(31فَمَاذَا نَقُولُ لِهَذَا؟ إِنْ كَانَ اللهُ مَعَنَا فَمَنْ عَلَيْنَا! 32اَلَّذِي لَمْ يُشْفِقْ عَلَى ابْنِهِ بَلْ بَذَلَهُ لأَجْلِنَا أَجْمَعِينَ كَيْفَ لاَ يَهَبُنَا أَيْضاً مَعَهُ كُلَّ شَيْءٍ؟) رومية 8: 31-32

34) رفع عيسى عليه السلام لمصاف الآلهة:
(1بُولُسُ وَتِيمُوثَاوُسُ عَبْدَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، إِلَى جَمِيعِ الْقِدِّيسِينَ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ، الَّذِينَ فِي فِيلِبِّي، مَعَ أَسَاقِفَةٍ وَشَمَامِسَةٍ.) رسالة فيليبى 1: 1

(5لأَنَّهُ يُوجَدُ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَوَسِيطٌ وَاحِدٌ بَيْنَ اللهِ وَالنَّاسِ: الإِنْسَانُ يَسُوعُ الْمَسِيحُ، 6الَّذِي بَذَلَ نَفْسَهُ فِدْيَةً لأَجْلِ الْجَمِيعِ، الشَّهَادَةُ فِي أَوْقَاتِهَا الْخَاصَّةِ،) تيموثاوس الأولى 2: 5-6

(12شَاكِرِينَ الآبَ الَّذِي اهَّلَنَا لِشَرِكَةِ مِيرَاثِ الْقِدِّيسِينَ فِي النُّورِ، 13الَّذِي انْقَذَنَا مِنْ سُلْطَانِ الظُّلْمَةِ وَنَقَلَنَا الَى مَلَكُوتِ ابْنِ مَحَبَّتِهِ، 14الَّذِي لَنَا فِيهِ الْفِدَاءُ، بِدَمِهِ غُفْرَانُ الْخَطَايَا، 15اَلَّذِي هُوَ صُورَةُ اللهِ غَيْرِ الْمَنْظُورِ، بِكْرُ كُلِّ خَلِيقَةٍ. 16فَإِنَّهُ فِيهِ خُلِقَ الْكُلُّ: مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا عَلَى الأَرْضِ، مَا يُرَى وَمَا لاَ يُرَى، سَوَاءٌ كَانَ عُرُوشاً امْ سِيَادَاتٍ امْ رِيَاسَاتٍ امْ سَلاَطِينَ. الْكُلُّ بِهِ وَلَهُ قَدْ خُلِقَ. 17اَلَّذِي هُوَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ، وَفِيهِ يَقُومُ الْكُلُّ 18وَهُوَ رَأْسُ الْجَسَدِ: الْكَنِيسَةِ. الَّذِي هُوَ الْبَدَاءَةُ، بِكْرٌ مِنَ الأَمْوَاتِ، لِكَيْ يَكُونَ هُوَ مُتَقَدِّماً فِي كُلِّ شَيْءٍ.) كولوسى 1: 12-18

35) علمكم الكبر:
(1739- علمكم استحسان الضلال والإضلال وعدم الموضوعية فى البحث العلمى:
فقد استشهد الكتاب بكتب سماوية أنزلها الله على أنبيائه ، وليس لها وجود فى الكتاب المقدس: (ومع ذلك مازلتم تعدون هذا الكتاب من وحى الله)
1- سفر حروب الرب وقد جاء ذكر اسم هذا السفر في (العدد 21 : 14 ) .
2- سفر ياشر وقد جاء ذكر اسم هذا السفر في ( يشوع 10 : 13 ) .
3- سفر أمور سليمان جاء ذكره في (الملوك الأول11 : 41 )
4- سفر مرثية إرميا على يوشيا ملك أورشليم وجاء ذكر هذه المرثية في(الأيام الثاني35: 25)
5- سفر أمور يوشيا (الأيام الثاني35: 25)
6- سفر مراحم يوشيا (الأيام الثاني35: 25)
7- سفر أخبار ناثان النبي (أخبار الأيام الثاني9 : 29)
8 - سفر أخيا النبي الشيلوني (أخبار الأيام الثاني9 : 29)
9 - وسفر رؤى يعدو الرائي وقد جاء ذكر هذه الاسفار في (الأيام الثاني9 : 29)
10 - سفر أخبار جاد الرائي وقد جاء ذكره في (أخبار الأيام الأول 29 : 31 )
11- سفر شريعة الله (يشوع 24: 26)
12- سفر توراة موسى (يشوع 8: 31)
13- سفر شريعة موسى (يشوع 23: 6)

1- زبور عيسى الذى كان يعلم منه 35- إنجيل الأنكرتيين
2- رسالة عيسى إلى بطرس وبولس 36- إنجيل أتباع إيصان
3- رسالة عيسى إلى أبكرس ملك أديسه 37- إنجيل عمالانيل
4- إنجيل يعقوب ويُنسب ليعقوب الحوارى 38- إنجيل الأبيونيين
5- آداب الصلاة وينسب ليعقوب الحوارى 39- إنجيل أتباع فرقة مانى
6- إنجيل الطفولة ويُنسب لمتى الحوارى 40- إنجيل أتباع مرقيون(مرسيون)
7- آداب الصلاة وينسب لمتى الحوارى 41- إنجيل الحياة (إنجيل الله الحى)
8- إنجيل توما وينسب لتوما الحوارى 42- إنجيل أبللس (تلميذ لماركيون)
9- أعمال توما وينسب لتوما الحوارى 43- إنجيل تاسينس
10- إنجيل فيليب ويُنسب لفيليب الحوارى 44- إنجيل هسيشيوس
11- أعمال فيليب وينسب لفيليب الحوارى 45- إنجيل اشتهِرَ باسم التذكرة
12- إنجيل برنابا 46- إنجيل يهوذا الإسخريوطى
13- رسالة برنابا 47- أعمال بولس
14- إنجيل برتولما ويُنسب لبرتولما الحوارى 48-أعمال بطرس وأندراوس
15- إنجيل طفولة المسيح ويُنسب لمرقس الحوارى 49- أعمال بطرس وبولس
16- إنجيل المصريين ويُنسب لمرقس الحوارى 50- رؤيا بطرس
17- إنجيل بيكوديم وينسب لنيكوديم الحوارى 51- إنجيل حواء (ذكره أبيفانوس)
18- الإنجيل الثانى ليوحنا الحوارى 52- مراعى هرماس
19- إنجيل أندريا وينسب لأندريا الحوارى 53- إنجيل يهوذا
20- إنجيل بطرس وينسب لبطرس الحوارى 54- إنجيل مريم
21- أعمال بطرس وينسب لبطرس الحوارى 55- أعمال بولس وتكلة
22- رسالة بولس الثالثة إلى أهل تسالونيكى 56- سفر الأعمال القانونى
23- رسالة بولس الثالثة إلى أهل كورنثوس 57- أعمال أندراوس
24- إنجيل الإثنى عشر رسولا 58- رسالة يسوع
25- إنجيل السبعين وينسب لتلامس 59- راعى هرماس
26- أعمال يوحنا (ذكره أوغسطينوس) 60- إنجيل متياس
27- أعمال بطرس والاثنى عشر رسولا 61- إنجيل فليمون
28- إنجيل برتولماوس 62- إنجيل كيرنثوس
29- إنجيل تداوس 63- إنجيل مولد مريم
30- إنجيل ماركيون 64- إنجيل متى المُزيَّف
31- إنجيل باسيليوس 65- إنجيل يوسف النجار
32- إنجيل العبرانيين أو الناصريين 66- إنجيل إنتقال مريم
33- إنجيل الكمال 67- إنجيل يوسيفوس
34- إنجيل الحق 68- سفر ياشر
ومن المعروف كثرة الأناجيل عندهم ، التى تُعدِّدها دائرة المعارف الكتابية (كلمة أبوكريفا) ب 280 كتاباً: (فوتيوس : أما أكمل وأهم الإشارات إلى الأعمال الأبوكريفية فهي ما جاء بكتابات فوتيوس بطريرك القسطنطينية في النصف الثاني من القرن التاسع ، ففي مؤلفه "ببليوتيكا" تقرير عن 280 كتاباً مختلفاً قرأها في أثناء إرساليته لبغداد .. .. .. لابد أن تأليف هذه الأناجيل ونشرها كانا أيسر مما عليه الحال الآن . ويبلغ عدد هذه الأناجيل نحو خمسين)
تقول دائرة المعارف الكتابية (كلمة أبوكريفا): أن هناك (رسالة مفقودة إلى الكورنثيين: ففي (1كو 5: 9) يذكر الرسول رسالة إلى الكورنثيين يبدو أنها قد فقدت. وفي القرن الخامس أدمجت بعد الرسالة الثانية لكورنثوس رسالة قصيرة من الكورنثيين إلى بولس وأخرى من بولس إلى الكورنثيين، وهما موجودتان في السريانية، ويبدو أنهما كانتا مقبولتين في دوائر كثيرة في نهاية القرن الرابع، وهما تكونان جزءً من أعمال بولس الأبوكريفية، ويرجع تاريخ كتابتهما إلى حوالي 200 م.)

ذَكَرَ الكتاب المقدس التحريف الذى وقع لكلمة الله:
1) (كَيْفَ تَدَّعُونَ أَنَّكُمْ حُكَمَاءُ وَلَدَيْكُمْ شَرِيعَةَ الرَّبِّ بَيْنَمَا حَوَّلَهَا قَلَمُ الْكَتَبَةِ المُخَادِعُ إِلَى أُكْذُوبَةٍ؟) إرمياء 8: 8

2) وهذا كلام الله الذى يقدسه نبى الله داود ويفتخر به ، يحرفه غير المؤمنين ، ويطلبون قتله لأنه يعارضهم ويمنعهم ، ولا يبالى إن قتلوه من أجل الحق ، فهو متوكل على الله: (4اَللهُ أَفْتَخِرُ بِكَلاَمِهِ. عَلَى اللهِ تَوَكَّلْتُ فَلاَ أَخَافُ. مَاذَا يَصْنَعُهُ بِي الْبَشَرُ! 5الْيَوْمَ كُلَّهُ يُحَرِّفُونَ كَلاَمِي. عَلَيَّ كُلُّ أَفْكَارِهِمْ بِالشَّرِّ.) مزمور 56: 4 –5

3) (15وَيْلٌ لِلَّذِينَ يَتَعَمَّقُونَ لِيَكْتُمُوا رَأْيَهُمْ عَنِ الرَّبِّ فَتَصِيرُ أَعْمَالُهُمْ فِي الظُّلْمَةِ وَيَقُولُونَ: «مَنْ يُبْصِرُنَا وَمَنْ يَعْرِفُنَا؟». 16يَا لَتَحْرِيفِكُمْ!) إشعياء 29: 15 – 16

4) (38إِذاً مَنْ زَوَّجَ فَحَسَناً يَفْعَلُ وَمَنْ لاَ يُزَوِّجُ يَفْعَلُ أَحْسَنَ. 39الْمَرْأَةُ مُرْتَبِطَةٌ بِالنَّامُوسِ مَا دَامَ رَجُلُهَا حَيّاً. وَلَكِنْ إِنْ مَاتَ رَجُلُهَا فَهِيَ حُرَّةٌ لِكَيْ تَتَزَوَّجَ بِمَنْ تُرِيدُ فِي الرَّبِّ فَقَطْ. 40وَلَكِنَّهَا أَكْثَرُ غِبْطَةً إِنْ لَبِثَتْ هَكَذَا بِحَسَبِ رَأْيِي. وَأَظُنُّ أَنِّي أَنَا أَيْضاً عِنْدِي رُوحُ اللهِ.) كورنثوس الأولى 7: 38-40

5) (25وَأَمَّا الْعَذَارَى فَلَيْسَ عِنْدِي أَمْرٌ مِنَ الرَّبِّ فِيهِنَّ وَلَكِنَّنِي أُعْطِي رَأْياً كَمَنْ رَحِمَهُ الرَّبُّ أَنْ يَكُونَ أَمِيناً.) كورنثوس الأولى 7: 25

6) (2هَا أَنَا بُولُسُ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ إِنِ اخْتَتَنْتُمْ لاَ يَنْفَعُكُمُ الْمَسِيحُ شَيْئاً!) غلاطية 5: 2

7) (12وَأَمَّا الْبَاقُونَ فَأَقُولُ لَهُمْ أَنَا لاَ الرَّبُّ: إِنْ كَانَ أَخٌ لَهُ امْرَأَةٌ غَيْرُ مُؤْمِنَةٍ وَهِيَ تَرْتَضِي أَنْ تَسْكُنَ مَعَهُ فَلاَ يَتْرُكْهَا. 13وَالْمَرْأَةُ الَّتِي لَهَا رَجُلٌ غَيْرُ مُؤْمِنٍ وَهُوَ يَرْتَضِي أَنْ يَسْكُنَ مَعَهَا فَلاَ تَتْرُكْهُ.) كورنثوس الأولى 7: 12-13

8) (36أَمَّا وَحْيُ الرَّبِّ فَلاَ تَذْكُرُوهُ بَعْدُ لأَنَّ كَلِمَةَ كُلِّ إِنْسَانٍ تَكُونُ وَحْيَهُ إِذْ قَدْ حَرَّفْتُمْ كَلاَمَ الإِلَهِ الْحَيِّ رَبِّ الْجُنُودِ إِلَهِنَا.) إرمياء 23:

غير معرف يقول...

(((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((("قيامة يسوع.)))))))))))

ولمّا مَضى السَّبتُ وطلَعَ فَجرُ الأحَدِ، جاءَتْ مَريمُ المَجْدَليَّةُ ومَريمُ الأُخرى لِزيارَةِ القَبرِ. 2وفجأةً وقَعَ زِلزالٌ عظيمٌ، حينَ نَــزَلَ مَلاكُ الرَّبَّ مِنَ السَّماءِ ودَحرَجَ الحَجَرَ عَنْ بابِ القَبرِ وجلَسَ علَيهِ. 3وكانَ مَنظرُهُ كالبَرقِ وثَوبُهُ أبـيَضَ كالثَّلجِ. 4فاَرتَعبَ الحَرَسُ لمّا رأوهُ وصاروا مِثلَ الأمواتِ.

5فقالَ المَلاكُ للمَرأتَينِ: "لا تَخافا. أنا أعرِفُ أنَّكُما تَطلُبانِ يَسوعَ المَصلوبَ. 6ما هوَ هُنا، لأنَّهُ قامَ كما قالَ. تَقدَّما واَنظُرا المكانَ

الَّذي كانَ مَوضوعًا فيهِ. 7واَذهَبا في الحالِ إلى تلاميذِهِ وقولا لهُم: قامَ مِنْ بَينِ الأمواتِ، وها هوَ يَسبُقُكُم إلى الجَليلِ، وهُناكَ ترَوْنَهُ. ها أنا قُلتُ لكُما".

8فتَركَتِ المَرأتانِ القَبرَ مُسرِعَتَينِ وهُما في خَوفٍ وفَرَحِ عَظيمينِ، وذَهَبتا تحمِلانِ الخَبرَ إلى التَّلاميذِ. 9فلاقاهُما يَسوعُ وقالَ: "السَّلامُ علَيكُما". فتَقَدَّمَتا وأمسكَتا بِقَدَميهِ وسَجَدتا لَه. 10فقالَ لهُما يَسوعُ: "لا تَخافا! إذهَبا وقولا لإخوَتي أنْ يَمْضوا إلى الجَليلِ، فهُناكَ يَرَوْنَني.

أقوال الحرس.

11وبَينَما هُما ذاهبتانِ رَجَع بَعضُ الحَرَسِ إلى المدينةِ وأخبَروا رُؤساءَ الكَهَنَةِ بكُلٌ ما حدَثَ. 12فاَجتَمعَ رُؤساءُ الكَهنَةِ والشٌّيوخُ، وبَعدَما تَشاوَرُوا رَشَوا الجُنودَ بمالٍ كثيرٍ، 13وقالوا لهُم: "أشيعوا بَينَ النّاسِ أنَّ تلاميذَ يَسوعَ جاؤُوا ليلاً وسَرَقوهُ ونَحنُ نائِمونَ. 14وإذا سَمِعَ الحاكِمُ هذا الخبَرَ، فنَحنُ نُرضيهِ ونَرُدٌّ الأذى عنكُم". 15فأخَذَ الحَرَسُ المالَ وعمِلوا كما قالوا لهُم. فاَنتشَرَتْ هذِهِ الرَّوايةُ بَينَ اليَهودِ إلى اليوم.

يسوع يظهر لتلاميذه.

16أمّا التَّلاميذُ الأحدَ عشَرَ، فذَهبوا إلى الجَليلِ، إلى الجبَلِ، مِثلما أمرَهُم يَسوعُ. 17فلمّا رأوْهُ سَجَدوا لَه، ولكِنَّ بَعضَهُم شكّوا. 18فدَنا مِنهُم يَسوعُ وقالَ لهُم: "نِلتُ كُلَ سُلطانٍ في السَّماءِ والأرضِ. 19فاَذهبوا وتَلْمِذوا جميعَ الأُمَمِ، وعَمَّدوهُم باَسمِ الآبِ والابنِ والرٌّوحِ القُدُسِ، 20وعلَّموهُم أن يَعمَلوا بِكُلٌ ما أوصَيْتُكُم بِه، وها أنا مَعكُم طَوالَ الأيّامِ، إلى اَنقِضاءِ الدَّهرِ".

هذا هو الموضع الوحيد الذى وردت فيه الإشارة إلى الثالوث، وكما هو واضح لم يحدث ذلك إلا بعد موت عيسى وقيامه من الأموات حسب رواية مؤلف الإنجيل. وعجيب أن يسكت عيسى عليه السلام طوال حياته فلا يذكر الثالوث بكلمة، ثم إذا ما مات وقام ولم يكن هناك أحد آخر من البشر سوى تلامذته جاءت أول إشارة منه إلى ذلك الموضوع، مع أننا قد رأينا معا كيف مرت أوقات وظروف كانت تتطلب هذا التصريح تطلبا حادًّا ومُلِحًّا فلم يفعل. وعلى أية حال فالتعميد هنا ليس بالنار كما قال يحيى حسبما قرأنا معا من قبل، بل ينفذه القوم بالماء: إما بالتغطيس الكامل أو بالاكتفاء برش نقاط من الماء على الجسد.

والآن ليس لى تعليق على أى شىء آخر فى هذا الفصل، فنحن قد بيَّنّا لا معقولية أحداث الصلب كلها هى والعقيدة التى وراءها، وإن كنا نحترم حرية كل إنسان وكل جماعة فى اعتناق ما يَرَوْنه، بيد أننا أردنا أن نبين لمن يشتمون نبينا أن بيوتهم من زجاجٍ تامّ الهشاشة يتحطم من مجرد مرور النسيم على مقربة منه. وقد قلنا إنهم أحرار فى أن يستمروا فى الشتم، فنحن لا نملك أفواه الآخرين، لكننا نملك أن نرد بالتحليل المنطقى، كما أننا لا نحب العنف بل نحب العلم والعقل ونحتكم إليهما ولا نرضى بهما بديلا. وقد درستُ وما زلتُ أنتهز كل فرصة لدراسة الدين الذى أدين به من جديد على ضوء المنطق الإنسانى والعلم الصحيح والمقارنة بينه وبين الأديان الأخرى، فأجدنى بعد كل مراجعة أزداد إيمانا واطمئنانا. ومع ذلك لا أذكر أنى كتبت يوما بهدف دعوة الآخرين إلى الإسلام رغم إيمانى بأنه لا بد أن تقوم طائفة بهذه المهمة. كل ما فى الأمر أننى غير مهيإ لهذا العمل وأننى إذا أردت أن أقوم به فلربما لم أحسنه، بل أحسن الدفاع عن دينى وعرض محاسنه ووجوه العبقرية فيه. وما كنت أود الدخول فى هذا الذى دخلنا رغم أنوفنا فيه، بيد أنك لا تستطيع أن تقف مشلولا وأنت ترى الآخرين يعتدون على دينك وعليك أنت نفسك وعلى أهلك وأمتك ويرمونكم بكل نقيصة وينالون من أعراضكم ويسبون قرآنك ورسولك الكريم الذى تؤمن به والذى هو، بكل معنى ومن أية زاوية نظرت إليه، سيد الأنبياء والمرسلين. فكان لا بد أن نرد حتى لا تكون فتنة فيتصور الناس أن المسلمين ليس عندهم القدرة على الرد لأن دينهم ضعيف لا يصمد للنقد. لكننا لم ولن نرد على سباب محمد صلى الله غليه وسلم بالتطاول على أخيه عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام، بل حصرت ردى فى ردع الشتامين المجرمين فحسب، دون توسيع نطاق الكلام إلى أحد آخر ممن هم على نفس دينهم.

وفى النهاية يحسن أن نوجز ما قلناه فى هذا التحليل: فعيسى بن مريم، كما تصوره لنا الأناجيل، ليس هو ذلك الإنسان الوديع المتواضع المسالم، بل هو إنسان عصبى هجّام يشتم مخالفيه ويفترض فيهم منذ البداية النية السيئة وليس لديه أدنى أمل فيهم ولا فى مصيرهم. بل إن جفاءه وخشونته لتطول أمه عليها السلام أيضا. كما رأينا معا أيضا كيف قال إنه لم يأت بالسلام بل بالسيف وتمزيق الروابط بين أبناء الأسرة الواحدة. كذلك ليس فى الإنجيل ما يدل على أنه اهتم بنشر بنوته لله، بل أقصى ما يمكن أن نفكر فيه هو أنه قد أشار إليها فى بعض الأحيان القليلة أثناء حديثه مع حوارييه، وانتهى الأمر عند هذا الحد، مع ملاحظة أنه كثيرا ما سمى نفسه: "ابن الإنسان"، وسماه الآخرون: "ابن داود" أو "ابن يوسف" أو "ابن يوسف ومريم"، ووصفوه بأنه "نبى" أو "سيد" أو "معلم"، وفى ذات الوقت كثيرا ما أشار فى إلى الآخرين فى كلامه معهم عن الله بكلمة "أبوكم السماوى".

وقد لاحظنا كذلك أن عقيدة الصلب والفداء مملوءة بالثقوب والتناقضات ومجافاة المنطق وطبيعة الألوهية والعبودية البشرية، وأنها لا تستطيع أن تفسر لنا تفسيرا سليما أى شىء فى حياة السيد المسيح، بل تزيد الأمور تعقيدا وتشابكا. كما أنه، عليه السلام، حسبما جاء فى سيرته الإنجيلية، قد دعا وألح فى الدعوة إلى أن ينبذ الناس الدنيا ويتبعوه، وإلا هلكوا، وهو ما يعنى أن ديانته لا تصلح لبناء حياة سليمة تكفل إشباع حاجات البشر المختلفة التى لا يمكنهم أن يديروا ظهورهم لها، وإلا فسدت أمورهم كلها فسادا شنيعا.

وبالمثل رأينا أن دعوته، عليه السلام، تنحصر فى بعض المبادئ المغرقة فى المثالية، ومن ثم يستحيل على الناس أن يبنوا حياتهم على أساسها رغم ما فى الكلمات التى تركها لنا من جمال وطيبة قلب ونية، فضلا عن حديثه المتكرر عن ملكوت السماوات، الذى لاحظت أنه أحيانا ما يكون المقصود به التفضيل الإلهى السابق لبنى إسرائيل على العالمين ووَشْك تحول النبوة عنهم إلى أمة العرب، وأحيانا ما يعنى الجنة السماوية. كما أن خطابه كان موجها لبنى إسرائيل فحسب لدرجة التزمت الشديد أحيانا مثلما رأينا فى حالة المرأة الكنعانية التى أتته تستنجد به ليشفى ابنها من صَرْعه. وبمقارنة ما جاء به المسيح بما دعا إليه النبى محمد عليه الصلاة والسلام يتبين لنا مدى السعة الهائلة للمساحة التى تغطيها دعوة أبى القاسم، تلك الدعوة التى أتى بها إلى الدنيا جمعاء وشملت كل مجالات الحياة، مما أشبهت معه الديانتان "هايبر ماركت" ضخما هائلا يحتوى على كل ما يحتاجه الإنسان، ودكانة صغيرة تقوم ببعض متطلبات الحى لا أكثر. ????????????????=========================================================(((((((((((((((((((((((?يسوع عند بـيلاطس.)))))))))))))

ولمّا طلَعَ الصٌّبحُ، تَشاورَ جميعُ رُؤساءِ الكَهنَةِ وشُيوخُ الشَّعبِ على يَسوعَ ليَقتُلوهُ. 2ثُمَّ قَيَّدوهُ وأخَذوهُ وأسلَموهُ إلى الحاكِمِ بـيلاطُسَ.

موت يهوذا.

3فلمّا رأى يَهوذا الَّذي أسلَمَ يَسوعَ أنَّهُم حكَموا علَيهِ، ندِمَ ورَدَّ الثَّلاثينَ مِنَ الفِضَّةِ إلى رُؤساءِ الكَهنَةِ والشٌّيوخِ، 4وقالَ

لهُم: "خَطِئتُ حينَ أسلَمتُ دمًا بريئًا". فقالوا لَه: "ما علَينا؟ دَبَّرْ أنتَ أمرَكَ". 5فرَمى يَهوذا الفِضَّةَ في الهَيكلِ واَنْصرفَ، ثُمَّ ذهَبَ وشَنقَ نفسَهُ.

6فأخَذَ رُؤساءُ الكَهنَةِ الفِضَّةَ وقالوا: "هذِهِ ثمنُ دمِ، فلا يَحِلُّ لنا أنْ نضَعَها في صُندوقِ الهَيكَلِ". 7فاَتَّـفَقوا أنْ يَشتَروا بِها حَقلَ الخَزّافِ ليَجعَلوهُ مَقبرَةً لِلغُرَباءِ. 8ولِهذا يُسَمّيهِ الناسُ حقلَ الدَّمِ إلى هذا اليومِ.

9فتَمَّ ما قالَهُ النَّبـيٌّ إرميا: "وأخذوا الثَّلاثينَ مِنَ الفِضَّةِ، وهيَ ما اَتَّفقَ بَعضُ بَني إِسرائيلَ على أنْ يكونَ ثمنُهُ، 10ودَفَعوها ثَمنًا لِحَقلِ الخزّافِ. هكذا أمرَني الرَّبٌّ".

بـيلاطس يسأل يسوع.

11ووقَفَ يَسوعُ أمامَ الحاكِمِ فسألَهُ الحاكِمُ: "أأنتَ مَلِكُ اليَهودِ؟" فأجابَهُ يَسوعُ: "أنتَ قُلتَ". 12وكانَ رُؤساءُ الكَهنَةِ والشٌّيوخِ يتَّهِمونَهُ، فلا يُجيبُ بِشيءٍ. 13فقالَ له بـيلاطُسُ: "أما تسمَعُ ما يَشهَدونَ بِه علَيكَ؟" 14فما أجابَهُ يَسوعُ عَنْ شيءٍ، حتَّى تَعجَّبَ الحاكِمُ كثيرًا.

الحكم على يسوع بالموت.

15وكانَ مِنْ عادَةِ الحاكِمِ في كُلٌ عيدٍ أن يُطلِقَ واحدًا مِن السٌّجَناءِ يَختارُهُ الشّعبُ. 16وكانَ عِندَهُم في ذلِكَ الحينِ سَجينٌ شهيرٌ اَسمُهُ يشوعُ باراباسُ. 17فلمّا تَجَمْهرَ النّاسُ سألَهُم بـيلاطُسُ: "مَنْ تُريدونَ أنْ أُطلِقَ لكُم: يشوعُ باراباسُ أمْ يَسوعُ الَّذي يُقالُ لَه المَسيحُ؟" 18وكان بـيلاطُسُ يَعرِفُ أنَّهُم مِنْ حَسَدِهِم أسلموا يَسوعَ.

19وبَينَما بـيلاطُسُ على كُرسِـيَّ القَضاءِ، أرسَلَتْ إلَيهِ اَمرأتُهُ تَقولُ: "إيّاكَ وهذا الرَّجُلَ الصّالِـحَ، لأنَّي تألَّمتُ اللَّيلَةَ في الحُلمِ كثيرًا مِنْ أجلِهِ". 20لكنَّ رُؤساءَ الكَهنَةِ والشٌّيوخَ حَرَّضوا الجُموعَ على أنْ يَطلُبوا باراباسَ ويَقتُلوا يَسوعَ. 21فلمّا سألَهُمُ الحاكمُ: "أيٌّهُما تُريدونَ أنْ أُطلِقَ لكُم؟" أجابوا: "باراباسُ!" 22فقالَ لهُم بـيلاطُسُ: "وماذا أفعَلُ بـيَسوعَ الَّذي يُقالُ لَه المَسيحُ؟" فأجابوا كُلٌّهُم: "إصْلِبْهُ!" 23قالَ لهُم: "وَأيَّ شَرٍّ فَعلَ؟" فاَرتفَعَ صياحُهُم: "إصْلِبْهُ!"

24فلمّا رأى بـيلاطُسُ أنه ما اَستفادَ شيئًا، بلِ اَشتَدَّ الاَضطِرابُ، أخذَ ماءً وغسَلَ يَديهِ أمامَ الجُموعِ وقالَ: "أنا بَريءٌ مِنْ دَمِ هذا الــــرَّجُل! دَبَّروا أنتُم أمرَهُ". 25فأجابَ الشّعبُ كُلٌّهُ: "دمُهُ علَينا وعلى أولادِنا!" 26فأطلَقَ لهُم باراباسَ، أمّا يَسوعُ فجلَدَهُ وأسلَمَهُ لـــيُصْلَبَ.

الجنود يستهزئون بـيسوع.

27فأخذَ جُنودُ الحاكِمِ يَسوعَ إلى قَصرِ الحاكِمِ وجَمعوا الكَتيبةَ كُلَّها، 28فنزَعوا عَنهُ ثيابَهُ وألبَسوهُ ثَوبًا قِرمِزيُا، 29وضَفَروا إكليلاً مِنْ شَوكٍ ووضَعوهُ على رأسِهِ، وجَعَلوا في يَمينِهِ قصَبَةً، ثُمَّ رَكَعوا أمامَهُ واَستَهزأوا بِه فقالوا: "السّلامُ علَيكَ يا مَلِكَ اليَهودِ!" 30وأمسكوا القصَبَةَ وأخَذوا يَضرِبونَهُ بِها على رأسِهِ وهُم يَبصُقونَ علَيهِ. 31وبَعدَما اَستَهزَأوا بِه نَــزَعوا عَنهُ الثَّوبَ القِرمِزيَّ، وألبَسوهُ ثيابَهُ وساقوهُ ليُصلَبَ يسوع على الصليب.

32وبَينَما هُمْ خارِجونَ مِنَ المدينةِ صادَفوا رَجُلاً مِنْ قَيرينَ اَسمُهُ سِمْعانُ، فسَخَّروهُ ليَحمِلَ صَليبَ يَسوعَ. 33ولمّا وصَلوا إلى المكانِ الَّذي يُقالُ لَه الجُلجُثَةُ، أي "مَوضِعُ الجُمجُمَةِ" 34أعطَوْهُ خَمرًا مَمزوجَةً بِالمُرَّ، فلمّا ذاقَها رفَضَ أنْ يَشرَبَها. 35فصَلبوهُ واَقتَرعوا على ثيابِهِ واَقتَسموها. 36وجَلَسوا هُناكَ يَحرُسونَه. 37ووضَعوا فَوقَ رأسِهِ لافِتَةً مكتوبًا فيها سَببُ الحُكمِ علَيهِ: "هذا يَسوعُ، مَلِكُ اليَهودِ". 38وصَلَبوا مَعهُ لِصَّينِ، واحدًا عَنْ يَمينِهِ وواحدًا عَنْ شِمالِهِ. 39وكانَ المارةُ يَهُزّونَ رُؤوسَهُم ويَشتِمونَهُ ويَقولونَ: 40"يا هادِمَ الهَيكَلِ وبانِـيَهُ في ثلاثَةِ أيّامِ، إنْ كُنتَ اَبنَ الله، فخلَّصْ نفسَكَ واَنزِلْ عَنِ الصَّليبِ". 41وكانَ رُؤساءُ الكَهنَةِ ومُـعلَّمو الشّريعَةِ والشٌّيوخُ يَستهزِئونَ بِه، فيَقولونَ: 42"خَلَّصَ غيرَهُ، ولا يَقدِرُ أنْ يُخلَّصَ نفسَهُ! هوَ مَلِكُ إِسرائيلَ، فلْيَنزِلِ الآنَ عَنِ الصَّليبِ لِنؤمِنَ بِه! 43توَكَّلَ على الله وقالَ: أنا اَبنُ الله، فليُنقِذْهُ الله الآنَ إنْ كانَ راضيًا عنهُ". 44وعيَّرَهُ اللَّصانِ المَصلوبانِ مَعهُ أيضًا، فقالا مِثلَ هذا الكلامِ.

موت يسوع.

45وعِندَ الظٌّهرِ خيَّمَ على الأرضِ كُلَّها ظلامٌ حتَّى السّاعةِ الثّالِثةِ. 46ونحوَ الساعةِ الثالثةِ صرَخَ يَسوعُ بِصوتٍ عَظيمِ: "إيلي، إيلي، لِما شَبقتاني؟" أي "إلهي، إلهي، لماذا تَركتَني؟" 47فسَمِعَ بَعضُ الحاضرينَ هُناكَ، فقالوا: "ها هوَ يُنادي إيليّا!" 48وأسرَعَ واحدٌ مِنهُم إلى إسفِنْجَةٍ، فبَلَّــلَها بالخَلٌ ووضَعَها على طرَفِ قَصبَةٍ ورَفَعها إلَيهِ لِـيَشرَبَ. 49فقالَ لَه الآخرونَ: "اَنتَظِرْ لِنرى هَلْ يَجيءُ إيليّا ليُخَلَّصَهُ!" 50وصرَخَ يَسوعُ مرّةً ثانيةً صَرْخَةً قَوِيَّةً وأسلَمَ الرّوحَ.

51فاَنشَقَّ حِجابُ الهَيكلِ شَطرَينِ مِنْ أعلى إلى أسفَلَ. وتَزلْزَلتِ الأرضُ وتَشقَّقتِ الصٌّخورُ. 52واَنفتَحَتِ القُبورُ،. فقامَتْ أجسادُ كثير مِنَ القِدَّيسينَ الرّاقِدينَ. 53وبَعدَ قيامَةِ يَسوعَ، خَرَجوا مِنَ القُبورِ ودَخلوا إلى المدينةِ المقدَّسَةِ وظَهَروا لِكثير مِنَ النّاسِ.

54فلمّا رأى القائِدُ وجُنودُهُ الَّذينَ يَحرُسونَ يَسوعَ الزَّلزالَ وكُلَ ما حدَثَ، فَزِعوا وقالوا: "بالحَقيقةِ كانَ هذا الرَّجُلُ اَبنَ الله!" 55وكانَ هُناكَ كثيرٌ مِنَ النَّساءِ يَنظُرنَ عَنْ بُعدٍ، وهُنَّ اللَّواتي تَبِعنَ يَسوعَ مِنَ الجَليلِ ليَخدُمْنَه، 56فيهِنّ مَريمُ المَجدليَّةُ، ومَريمُ أمٌّ يَعقوبَ ويوسفَ، وأُمٌّ اَبنَي زَبدي.

دفن يسوع.

57وجاءَ عِندَ المساءِ رجُلٌ غَنِـيٌّ مِنَ الرّامةِ اَسمُهُ يوسُفُ، وكانَ مِنْ تلاميذِ يَسوعَ. 58فدَخَلَ على بـيلاطُسَ وطلَبَ جَسدَ يَسوعَ. فأمَرَ بـيلاطُسُ أنْ يُسلَّموهُ إلَيهِ. 59فأخَذَ يوسُفُ جَسدَ يَسوعَ ولفَّهُ في كفَنٍ نظيفٍ، 60ووضَعَهُ في قبرٍ جديدٍ كانَ حَفَرَهُ لِنفسِهِ في الصَّخرِ، ثُمَّ دَحرجَ حجرًا كبـيرًا على بابِ القبرِ ومَضى. 61وكانَت مَريَمُ المَجْدليَّةُ، ومَريَمُ الأُخرى، جالِستَينِ تُجاهَ القَبرِ.

حراسة القبر.

62وفي الغدِ، أيْ بَعدَ التَّهيئَةِ لِلسَّبتِ، ذهَبَ رُؤساءُ الكَهنَةِ والفَرّيسيّونَ إلى بـيلاطُس 63وقالوا لَه: "تَذكَّرنا، يا سيَّدُ، أنَّ ذلِكَ الدَّجالَ قالَ وهوَ حيٌّ: سأقومُ بَعدَ ثلاثةِ أيّـامِ. 64فأصْدِرْ أمرَكَ بِحِراسَةِ القَبرِ إلى اليومِ الثّالِثِ، لِـئلاَّ يَجيءَ تلاميذُهُ ويَسرِقوهُ ويقولوا للشَّعبِ: قامَ مِنْ بَينِ الأمواتِ، فتكونَ هذِهِ الخِدعَةُ شرُا مِنَ الأولى".

65فقالَ لهُم بـيلاطُسُ: "عِندَكُم حرَسٌ، فاَذهَبوا واَحتاطوا كما تَرَونَ". 66فذَهبوا واَحتاطوا على القَبرِ، فختَموا الحجَرَ وأقاموا علَيهِ حَرَسًا".

والآن أليس عجيبا أن يتراجع يهوذا عما أتاه من خيانة بمجرد أن حكموا على المسيح، وهو الذى كان أمامه الوقت الطويل قبل ذلك كى يفيق من نفاقه وكيده فلم يفعل، ومع هذا فبمجرد أن حكموا على المسيح كما تزعم القصة انقلب على نفسه ثمانين درجة وذهب فانتحر رغم أن الحكم لم يكن قد نفذ بعد، وكان ممكنا جدا أن يتغير لسبب أو لآخر، بل رغم أنه كان يستطيع أن يذهب للحاكم ويعترف له بما فعل ويشهد لصالح المسيح ما دام ضميره قد استيقظ وأخذ يأكله مثلما تأكل زيكو دبره بالضبط، فيتعرض من ثم لغضب الله لأنه قد أحبط الخطة الإلهية لغفران عموم الخطايا البشرية؟ يعنى يا يهوذا يا ابن الحلال: واقعتك مهببة مهببة مهما فعلت! ألم يكن عندى حق عندما قلت: "الله يخرب بيتك" لقاء ما بَرْجَلْتَ عقولنا وعقول البشرية كلها وأسلتَ من أحبارنا واستهلكتَ من أوراقنا وأوقاتنا ما كان يمكننا، على الأقل نحن سكان منطقة الشرق الأوسط المتخلفة هذه، أن ننفقه فيا هو أفيد؟ ثم لا تَنْسَوُا السيد متّى، الذى يظن نفسه من الذكاء وإيانا من الغباء بحيث يستطيع أن يزعم أن ما حدث قد تنبأ به الأنبياء (هذه المرة: إرميا)، فقال كعادته عبارته المشهورة التى حفظناها عن ظهر قلب أو عن قلب ظهر: لكى يتم ما قاله النبى، أو شيئا مشابها لهذا! لكن متَّى لم يكن للأسف ذكيا بما فيه "الكفاية" (ولعل هذا هو السبب فى أنه ليس من أعضاء حركة "كفاية" الحالية!)، لأنه لم يتصور أن هناك ناسا آخرين سوف يكتبون هم أيضا سيرة المسيح ويعكّون مثله فيقولون شيئا آخر غير ما قال. ألم يكن أجدر به أن يتفق معهم مقدما على ما ينبغى قوله حتى لا يأتى فى آخر الزمان واحد مثلى "قاعد لهم على القعيدة" فيفضح تخليطهم واضطرابهم ويكشف للناس جميعا أن ما قاله القرآن عن هذه الحكايات المسماة بــ"الأناجيل" من أنها كلام ملفق مزور محرف هو اتهام صحيح؟ كيف؟ لنأخذ فقط هذا الذى قاله النبى المذكور ونبين أنه، بغض النظر عن صحته أو لا، لا علاقة بينه وبين ما وقع للسيد المسيح وأن حكاية يهوذا كلها ليست سوى "شويّة خرابيط لخابيط"! ذلك أن الحكاية تتخذ شكلا آخر فى "أعمال الرسل"، إذ نقرأ فيه: "18فَإِنَّ هَذَا اقْتَنَى حَقْلاً مِنْ أُجْرَةِ الظُّلْمِ وَإِذْ سَقَطَ عَلَى وَجْهِهِ انْشَقَّ مِنَ الْوَسَطِ فَانْسَكَبَتْ أَحْشَاؤُهُ كُلُّهَا. 19وَصَارَ ذَلِكَ مَعْلُوماً عِنْدَ جَمِيعِ سُكَّانِ أُورُشَلِيمَ حَتَّى دُعِيَ ذَلِكَ الْحَقْلُ فِي لُغَتِهِمْ «حَقْلَ دَمَا» (أَيْ: حَقْلَ دَمٍ). 20لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ فِي سِفْرِ الْمَزَامِيرِ: لِتَصِرْ دَارُهُ خَرَاباً وَلاَ يَكُنْ فِيهَا سَاكِنٌ وَلْيَأْخُذْ وَظِيفَتَهُ آَخَرُ" (أعمال الرسل/ 1/ 18)، أى أن العهد القديم يتناقض مع نفسه من كتَابٍ إلى آخر. ولنلاحظ أن كاتب "أعمال الرسل" لم يقصّر هو أيضا فى الاستشهاد بما جاء فى "العهد القديم"، لكنه آثر "المزامير" على "إرميا"، ولم لا، وإرميا نبى، وداود نبى (وإن كان نبيا زانيا وقاتلا حقودا، لكنه على كل حال نبى)، وكل من له نبى يصلى عليه ويستند إليه؟ وواضح أن الحكاية مضطربة متناقضة بين المؤلفَيْن، فلنتركهما فى غَيّهما سادِرَيْن، ولنمض نحن إلى موضوع آخر، فاللخبطات كثيرة، والتناقضات لا تنتهى. ثم إذا قلنا لهم ذلك شتموا نبى الرحمة وأقلّوا أدبهم! ماشٍ! وبالمناسبة فالنص الخاص بالثلاثين فضة موجود فى الفصل الحادى عشر من سفر "زكريا"، وهو خاص بأجرة رعى الغنم التى استحقها الله من عمله لدى شعبه العنيد الصلب الرقبة، لكن متّى وأمثاله يلوون هذه النصوص الغامضة التى لا معنى لها ويزعمون أنها تتعلق بالسيد المسيح. وهذا طبيعى، فما دام لا وجود لمنهج ولا منطق فمن الممكن أن يقول الإنسان أى شىء عن أى شىء! إن ما قاله متّى فى تفسير تسمية الحقل المذكور بــ"حقل الدم" هو من جنس قولهم فى تفسير اسم "الفيوم" بأن يوسف عليه السلام قد بناها فى "ألف يوم"، أو تفسير اسم "هملت" بأن أمه "أهملت" فى تربيته!

وفوق هذا فإننا لا نستطيع أن نمضى دون أن نعلن استغرابنا لما حدث ليهوذا: لماذا بالله يصوَّر الرجل فى كتابات القوم على أنه شرير؟ إن دوره فى واقع الأمر مكمّل لدور المسيح: فهذا قد أتى ليموت على الصليب من أجل كذا وكذا مما يزعمونه، وذاك قد أتى ليساعد هذا على تأدية المهمة المنوطة به، وإلا فكيف بالله عليكم كان يمكن أن يتم الفداء والتكفير عن خطيئة البشرية لو لم يبع يهوذا المسيح لليهود ولو لم يقتل اليهود المسيح؟ أعطونى عقلكم، فقد تعبت من التفكير! لكنْ للأسف نسى الكاتب المحترم أن يقول لنا كيف شنق يهوذا نفسه. هل أتى بسلم وركّب فى السقف علاقة حديد وربط فيها حبلا متينا حتى يضمن أنه لن ينقطع إذا ما علق رقبته فيها وتدلى الحبل به، ثم أتى بكرسى ووقف عليه ووضع عنقه فى الخية، ثم شد الربقة جيدا حول عنقه، ثم "هُبَّا!" ضرب الكرسى بقدمه من تحته فأطاره بعيدا فأخذ يُفَلْفِص دون جدوى تحت مطارق الألم بسبب الاختناق وانكسار فقرات العنق حتى انقطعت أنفاسه تماما وتدلى لسانه وجحظت عيناه! يا حفيظ! أم إنه، على طريقة الأفلام المصرية، ما إن ضرب الكرسى من تحته حتى شد بثقله السقف إلى أسفل فانهار وتدفقت منه أوراق البنكنوت بالآلاف، فعوضه الله بذلك عن الثلاثين فضة التى لا تساوى فى هذه الأيام النحسات شيئا حيث تضاعف سعر كل شىء، وبعد أن كنا نشترى ونحن صغار عشر حبّات كراملة بتعريفة (نصف قرش صاغ) أصبحنا الآن نشترى الحبة الواحدة بخمسة قروش صاغ، وأحيانا بعشرة؟ بينى وبينكم: السيناريو الثانى أفضل فى نظرى لأنه أرحم وأقرب للعقلية الشرق أوسطية وأوفق للخطة الإلهية التى ترى فى يهوذا عاملا محفِّزا لتنفيذ المشيئة المقدسة! فما رأيكم أنتم؟

هل انتهينا هكذا؟ أبدا، فما زالت الأرض مملوءة بالألغام القاتلة: مثلا كيف يا ترى لم نر أحدا يدافع عن المسيح بين هاتيك الجموع، وكأن بينها وبينه ثأرا بائتا، فلا بد من أكل لحمه على عظمه وشرب دمه! أين الجماهير التى كانت تصحبه من مكان إلى مكان حتى داخل الهيكل ويهتفون باسمه ويسجدون له ويتحدَّوْن الكهنة والصدوقيين والفريسيين من أجله؟ أين الصبيان الذين دخلوا على الخط هم أيضا وجلجلت أصواتهم بين جدران المعبد تمجيدا له؟ لقد بلغ عدد هذه الجموع يوم السمك والخبز سبعة آلاف، وكان ذلك فى بدايات الدعوة، فكيف ذابوا بهذه البساطة كما يذوب فص الملح فى الماء فلم نعد نسمع لهم حِسًّا أو عنهم خبرا؟ أين تلك الجماهير يا ترى الذين قال المؤلف المضطرب الفكر والرواية إن رؤساء اليهود خَشُوا أن يؤذوا عيسى فى العيد كيلا يثيروها ضدهم لتعاطفها معه؟ وبطبيعة الحال لا يمكن القول بأنهم قد خافوا من السلطات، فقد أخبرنا السيد متّى أن الحاكم كان متعاطفا مع المسيح، وكذلك زوجته التى رأت حلما فى المنام عنه كدّرها فتدخلت عنده تتشفع له، بل إنه كان من عادته أن يطلق لهم فى كل عيد سجينا يختارونه بأنفسهم، كما أن المسيح لم يكن يتحدى الدولة، فضلا عن أن رؤساء اليهود أنفسهم قد عملوا حساب تلك الجماهير ولم يشاؤوا مَسّ عيسى بأذى مراعاة لمشاعرهم وموقفهم منه، فلماذا الخوف إذن؟ إن العامة عندنا فى القرية، رغم جهلهم وانعدام الموهبة القصصية لديهم، دائما ما يقولون: "إن كذبتَ فاكذبْ كذبا متساويا". يعنون أنه لا بد من مراعاة أصول الفن والصنعة حتى فى الكذب! بيد أن متّى، كما هو واضح، يفتقر للحس الروائى!

كذلك عجبا أن يلوذ عيسى بن مريم بالصمت ولا يجيب على الأسئلة التى كان يوجهها له بيلاطس، وقد كان من المحتمل أن يطلق سراحه لو أنه اهتم بالدفاع عن نفسه وفضح الأكاذيب التى شنع بها اليهود عليه، فلماذا لم يفعل بالله عليه؟ ألم نره يناجى ربه فى ألم وحزن وانسحاق أن يصرف عنه تلك الكأس؟ فلماذا لم ينتهز هذه الفرصة السانحة ويجيب على أسئلة الحاكم بما يجلّى وجه الحق، ويترك الباقى على الله: فإن اقتضت مشيئته أن يُصْلَب ويُقْتَل لم يخسر شيئا، وإن غَيَّرَ سبحانه ما كان أراده من قبل، فبها ونعمت! أولم يكن ينبغى أن يهتبل هذه السانحة الأخيرة فيوضّح للناس حكاية الخطيئة الأولى وكيف نزل من عليائه كى يعيد الأمور لنصابها، على الأقل حتى يعطى الناس فرصة لمعرفة الحقيقة فلا تكون لهم حجة عند ربهم يوم القيامة، بدلا من هذا الغموض الذى يلف المسألة كلها فلا ندرى رأسنا من رجلينا؟ أيمكن أن يكون هناك حكم دون حيثيات وتوضيحات؟ ثم إن بيلاطس، لما حاول أن يثنى اليهود عن قتل عيسى وفشل، غسل يده وتبرأ من المشاركة فى ذلك العمل المجرم وقال لهم بالحرف الواحد: "أنا بَريءٌ مِنْ دَمِ هذا الــــرَّجُل! دَبَّروا أنتُم أمرَهُ"، لكننا بعد بضع كلمات نفاجأ بالسيد متّى يقول عن ذلك الحاكم بالحرف أيضا: "فأطلَقَ لهُم باراباسَ، أمّا يَسوعُ فجلَدَهُ وأسلَمَهُ لـــيُصْلَبَ"، فلا ندرى أى الروايتين نصدق؟

ثم نمضى فنقرأ: "27فأخذَ جُنودُ الحاكِمِ يَسوعَ إلى قَصرِ الحاكِمِ وجَمعوا الكَتيبةَ كُلَّها، 28فنزَعوا عَنهُ ثيابَهُ وألبَسوهُ ثَوبًا قِرمِزيُا، 29وضَفَروا إكليلاً مِنْ شَوكٍ ووضَعوهُ على رأسِهِ، وجَعَلوا في يَمينِهِ قصَبَةً، ثُمَّ رَكَعوا أمامَهُ واَستَهزأوا بِه فقالوا: "السّلامُ علَيكَ يا مَلِكَ اليَهودِ!" 30وأمسكوا القصَبَةَ وأخَذوا يَضرِبونَهُ بِها على رأسِهِ وهُم يَبصُقونَ علَيهِ. 31وبَعدَما اَستَهزَأوا بِه نَــزَعوا عَنهُ الثَّوبَ القِرمِزيَّ، وألبَسوهُ ثيابَهُ وساقوهُ ليُصلَبَ يسوع على الصليب". ولا أظن عاقلا يصدق أن شيئا من ذلك يمكن أن يحدث للإله أو لابن الإله! هذه أسطورة كأساطير الهنود والإغريق والمصريين القدماء، وهذا الإله لا يمكن أن يكون هو الله رب العالمين، بل هو إله وثنى، تعالى الله عن أن يكون له ولد أو أن يُضْرَب ويهان ويُشْتَم ويُسْتَهْزَأ به، وهو عاجز لا يملك لنفسه شيئا! والمضحك أنه بعدما انتهى كل شىء وتم الصلب والقتل يتذكر الله فقط عندئذ ولده فإذا بالكون يظلم وتثور الزلازل وتنتثر القبور ويقوم الموتى بأكفانهم وينشق حجاب الهيكل... إلى آخر ما اخترعته خيالات الرواة وأوهامهم مما سنأتى له فيما بعد! بالله أين كان هذا كله قبل وقوع المصيبة؟ وهل بعد خراب بصرة يمكن أن يصنع الواحد منا شيئا؟ ثم لماذا يقع هذا كله ويغضب الله، وهو سبحانه إنما أرسل ابنه الوحيد (يا كبدى عليه!) ليُصْلَب ويُقْتَل؟ أتراه لم يتحمل قلبه ما حدث لفلذة كبده؟ فأى إله ذلك يا ربى؟ لقد حَيَّرَنا معه أشد حيرة ولم نعد نعرف ماذا يريد بالضبط! الرحمة يا صاحب الرحمة!

ثم لماذا يكلفون سمعان حمل الصليب عن المسيح، وهم إنما حكموا عليه بالصلب ليعذبوه، فهل يتفق مع هذا الغرض وتلك النية أن يريحوه ويكلفوا رجلا غريبا ليس له فى الثور ولا فى الطحين حمل الصليب؟ وفى الترجمات الأخرى أن سمعان هذا كان من القيروان، والمعروف أن القيروان لم تبن إلا بعد ذلك التاريخ بنحو ألف عام على يد عقبة بن نافع! ثم ننظر فنجد أن الجميع يسخرون من المسيح ويسمعونه قارص القول ويتحدَّوْنه أن ينقذ نفسه أو على الأقل أن يدعو ربه فينقذه، لكننا ننصت فنجده صامتا لا يتكلم. فلماذا يا ترى، وقد كان قادرا فى أدنى تقدير أن يدعو الله أو أن يأخذ أبوه المبادرة من تلقاء نفسه ويصنع آية، لا أقول لإنقاذه، بل لتعريفهم مركزهم وإلزامهم حدودهم وإلجام أفواههم عن التهكم وقلة الأدب وإنبائهم بأن هذا الرجل المصلوب "هو ابنى الوحيد. أرسلته إليكم يا أوباش للتكفير عن إجرامكم وسفالتكم وكتبت فى لوحى المحفوظ أنه سيُصْلَب ويُقْتَل من أجل خاطركم. عليكم اللعنة!". وبهذا يخرسهم فلا يفتحون فمهم! أما أن يسكت طوال مدة المحاكمة والصلب والضرب والطعن والشتم والتجديف، ثم إذا ما انتهى كل شىء ولم يعد هناك جدوى من التدخل رأيناه يسوّد الدنيا ويثير الزلازل ويمزق الأستار ويبعث الموتى من قبورهم، ولا أدرى لماذا، فهو تصرف لا معنى له! كما لا أدرى أيضا ماذا حصل لأولئك الموتى بعد ذلك؟ أأبقاهم أحياء مقدِّرًا لهم بذلك استئناف حياة جديدة أم استردّهم سريعا وأعادهم للقبور التى جاؤوا منها قبل أن يذوقوا لذة الدنيا فيهربوا ولا يَرْضَوْا أن يعودوا مرة ثانية إلى ظلمة القبر وخنقته وديدانه وتحلل الأجساد فيه إلى رمم، وفوق ذلك يا حبيبى: "الثعبان الأقرع" الذى لم يعد شىء سواه يسكن خيالات بعض المسلمين فى الفترة الأخيرة، ولا أظن النصارى فى ذلك العهد كانوا أفضل عقلا منهم؟ ثم اللصان الظريفان اللذان لم يكونا يلقيان بالا إلى بلواهما التى يقاسيانها فوق الصليب، والمسامير المدقوقة فى أيديهما، وركبهما المكسورة، وحلقيهما المتشققين من العطش، ولا إلى المصيبة الأخرى التى تنتظرهما، وهى مصيبة الإعدام، وكانا يسخران منه مع الساخرين. غريبة! فى أى شىء نحن يا ترى: فى ... أم فى شَمّ وَرْد؟ أذكر الآن، وأنا أضحك من القرف، مسرحية "السلطان الحائر" لتوفيق الحكيم، وفيها نجد نخّاسا عليه حكم بالإعدام سينفذ فيه بعد قليل فى تلك الليلة، ومع ذلك كان يبادل جلاده النكات ويضحك معه وكأنه مقبل على البناء بعروس شابة جميلة لا على تطيير رقبته بالسيف!

وهناك فضيحة الفضائح، ألا وهى صراخ مصلوبنا واستغاثته بأبيه وسؤاله إياه: لماذا تركتنى؟ الله أكبر! تَرَكَك؟ وماذا كنت تنتظر منه أن يفعل، وهو إنما اختارك اختيارا للصلب والقتل؟ ثم عندنا أيضا الــ"كم" معجزة التى وقعت عند طلوع روحه: انشقاق أرض، على قيام أموات، على تمزق ستار هيكل، على انفلاق صخور! ولا تسأل كيف لم يسجل التاريخ شيئا من ذلك، فهذه أمور بسيطة ينبغى ألا تعكر صفو مزاجنا ونحن نقرأ مثل هذه القصص المسلية! ولكن الإنسان لايستطيع أن يحبس نفسه عن الاستفسار عن وجه الحكمة فى هذه المعجزات الغاضبة: هل الله سبحانه وتعالى قد تراجع وندم بعدما أحس بلذع الفقد؟ لكن هل يتراجع الإله ويتألم ويشعر بالفقد مثلما نفعل نحن البشر الفانين؟ يا عيب الشؤم! إذن فلماذا هذا الغضب العنيف التى تزلزلت له الأرض وتناثرت الصخور واستيقظ الموتى وانشق حجاب المعبد؟ أم تراها تهويشا فاضيا لا يقدم ولا يؤخر لا هدف من ورائه سوى حفظ ماء الوجه: "51فاَنشَقَّ حِجابُ الهَيكلِ شَطرَينِ مِنْ أعلى إلى أسفَلَ. وتَزلْزَلتِ الأرضُ وتَشقَّقتِ الصٌّخورُ. 52واَنفتَحَتِ القُبورُ،. فقامَتْ أجسادُ كثير مِنَ القِدَّيسينَ الرّاقِدينَ. 53وبَعدَ قيامَةِ يَسوعَ، خَرَجوا مِنَ القُبورِ ودَخلوا إلى المدينةِ المقدَّسَةِ وظَهَروا لِكثير مِنَ النّاسِ". والطريف أن كل ما كان من رد فعل بين الحاضرين لهذه الكوارث هو ما قاله فقط الضابط والجنود المكلفون بحراسة المسيح: "فلمّا رأى القائِدُ وجُنودُهُ الَّذينَ يَحرُسونَ يَسوعَ الزَّلزالَ وكُلَ ما حدَثَ، فَزِعوا وقالوا: "بالحَقيقةِ كانَ هذا الرَّجُلُ اَبنَ الله!". وهذا كل ما هنالك، وكأن ابن الله حاجة "ببلاش كده" تمتلئ بها أسواق الليمون! والأنكى أنه لم يكن هناك "رجل" واحد يهتم بابن الله رغم كل ذلك. كل من كان هناك كنّ من النساء: "55وكانَ هُناكَ كثيرٌ مِنَ النَّساءِ يَنظُرنَ عَنْ بُعدٍ، وهُنَّ اللَّواتي تَبِعنَ يَسوعَ مِنَ الجَليلِ ليَخدُمْنَه، 56فيهِنّ مَريمُ المَجدليَّةُ، ومَريمُ أمٌّ يَعقوبَ ويوسفَ، وأُمٌّ اَبنَي زَبدي". ولكن لم لا، والعصر الآن هو عصر الفيمينزم؟ ألم تسمعوا بالمرأة المخبولة التى تعلن تمردها على الحمل والولادة وتريد من زوجها أن يحمل مثلها ويلد، وإن كانت قد نسيت أن تخبرنا كيف يحمل ولا فى أى عضو من جسده يمكن أن يتم الحمل. إنها لمشكلة حقا، إلا أن الأمر بالنسبة للقُمّص المنكوح محسومة، فدبره يصلح لأشياء كثيرة، بل هو فى الواقع يصلح لكل شىء! ???????????????======================================================================((((((((((((("محاولة قتل يسوع.)))))))))))))

ولمّا أتمَّ يَسوعُ هذا الكلامَ كُلَّهُ، قالَ لِتلاميذِهِ: 2"تَعرِفون أنَّ الفِصحَ يَقَعُ بَعدَ يَومينِ، وفيهِ يُسلَّمُ اَبنُ الإنسانِ ليُصلَبَ".

3واَجتَمَعَ في ذلِكَ الحينِ رُؤساءُ الكهَنةِ وشُيوخُ الشَّعبِ في دارِ قيافا رَئيسِ الكَهنَةِ، 4وتَشاوروا ليُمسِكوا يَسوعَ بحيلَةٍ ويقتُلوهُ. 5ولكنَّهُم قالوا: "لا نفعَلُ هذا في العيدِ، لِـئلاَّ يَحدُثَ اَضطِرابٌ في الشَّعبِ".

امرأة تسكب الطيب على يسوع.

6وبَينَما يَسوعُ في بَيتَ عَنْيا عِندَ سِمْعانَ الأبرصِ، 7دَنَتْ مِنهُ اَمرأةٌ تَحمِلُ قارورةَ طِيبٍ غالي الثَّمَنِ، فسكَبَتهُ على رأسِهِ وهوَ يَتناولُ الطعامَ. 8فلمّا رأى التَّلاميذُ ما عمِلَتْ، اَستاؤُوا وقالوا: "ما هذا الإسرافُ؟ 9كانَ يُمكِنُ أنْ يُباعَ غالِـيًا، ويُوزَّعَ ثَمنُهُ على الفُقَراءِ!" 10فعَرفَ يَسوعُ وقالَ لهُم: "لِماذا تُزعِجونَ هذِهِ المَرأةَ؟ فهيَ عَمِلَتْ لي عَملاً صالِحًا. 11فالفُقراءُ عِندَكُم في كُلٌ حينٍ، وأمَّا أنا فلا أكونُ في كُلٌ حينٍ عِندَكُم. 12وإذا كانَت سكبَتْ هذا الطّيبَ على جَسدي، فَلِتُهَيَّئَهُ للدَفْنِ. 13الحقَّ أقولُ لكُم: أينَما تُعلَنُ هذِهِ البِشارةُ في العالَمِ كُلَّهِ، يُحدَّثُ أيضًا بعمَلِها هذا، إحياءً لِذكرِها".

خيانة يهوذا.

14وفي ذلِكَ الوقتِ ذَهبَ أحدُ التَّلاميذِ الاثنَي عشَرَ، وهوَ يهوذا الملقَّبُ بالإسْخَريوطِـيَّ، إلى رُؤساءِ الكهَنَةِ 15وقالَ لهُم: "ماذا تُعطوني لأُسَلَّمَ إلَيكُم يَسوعَ؟" فوَعدوهُ بثلاثينَ مِنَ الفِضَّةِ. 16وأخَذَ يَهوذا مِنْ تِلكَ السّاعةِ يترَقَّبُ الفُرصةَ ليُسَلَّمَ يَسوعَ.

عشاء الفصح مع التلاميذ.

17وفي أوّلِ يومِ من عِيدِ الفَطير، جاءَ التَّلاميذُ إلى يَسوعَ وقالوا لَه: "أينَ تُريدُ أنْ نُهيَّـئَ لكَ عشاءَ الفِصحِ؟" 18فأجابَهُم: "إذهَبوا إلى فُلانٍ في المدينةِ وقولوا لَه: يقولُ المُعلَّمُ: جاءَتْ ساعَتي، وسأتناوَلُ عَشاءَ الفِصحِ في بَيتِكَ معَ تلاميذي". 19فعَمِلَ التّلاميذُ ما أمرَهُم بِه يَسوعُ وهيَّـأوا عَشاءَ الفِصحِ.

20وفي المَساءِ، جلَسَ يَسوعُ لِلطَّعامِ معَ تلاميذِهِ الاثني عشَرَ. 21وبَينَما هُمْ يأكُلونَ، قالَ يَسوعُ: "الحقَّ أقولُ لكُم: واحدٌ مِنكُم سيُسلَّمُني". 22فحَزِنَ التَّلاميذُ كثيرًا وأخَذوا يسألونَهُ، واحدًا واحدًا: "هل أنا هوَ، يا سيَّدُ؟" 23فأجابَهُم: "مَنْ يَغمِسُ خُبزَهُ في الصَّحنِ معي هوَ الَّذي سَيُسلِمُني. 24فاَبنُ الإنسانِ سيَموتُ كما جاءَ عَنهُ في الكِتابِ، ولكِنَّ الويلَ لمن يُسلَّمُ اَبنَ الإنسانِ! كانَ خيرًا لَه أنْ لا يُولدَ". 25فسألَهُ يَهوذا الَّذي سيُسلِمُهُ: "هل أنا هوَ، يا مُعَلَّمُ؟" فأجابَهُ يَسوعُ: "أنتَ قُلتَ".

عشاء الرب.

26وبَينَما هُم يأكُلونَ، أخذَ يَسوعُ خُبزًا وبارَكَ وكَسَّرَهُ وناوَلَ تلاميذَهُ وقالَ: "خُذوا كُلوا، هذا هوَ جَسَدي". 27وأخَذَ كأسًا وشكَرَ وناوَلَهُم وقالَ: "إشرَبوا مِنها كُلٌّكُم. 28هذا هوَ دَمي، دمُ العَهدِ الَّذي يُسفَكُ مِنْ أجلِ أُناسٍ كثيرينَ. لِغُفرانِ الخطايا. 29أقولُ لكُم: لا أشرَبُ بَعدَ اليومِ مِنْ عَصيرِ الكَرمةِ هذا، حتى يَجيءَ يومٌ فيهِ أشرَبُهُ مَعكُم جَديدًا في مَلكوتِ أبـي".

30ثُمَّ سبَّحوا وخَرَجوا إلى جبَلِ الزَّيْتونِ.

يسوع ينبـئ بإنكار بطرس.

31وقالَ لهُم يَسوعُ: "في هذِهِ اللَيلَةِ ستَترُكوني كُلٌّكُم، فالكِتابُ يَقولُ: سَأضرِبُ الرّاعيَ، فتَتَبدَّدُ خِرافُ القَطيعِ. 32ولكِنْ بَعدَ قيامَتي مِنْ بَينِ الأمواتِ أسبُقُكُم إلى الجليلِ". 33فقالَ بُطرُسُ: "لَو تَركوكَ كُلٌّهُم، فأنا لن أترُكَكَ". 34فقالَ لَه يَسوعُ: "الحقَّ أقولُ لكَ: في هذِهِ اللَّيلَةِ، قَبلَ أن يَصيحَ الدّيكُ، تُنكِرُني ثلاثَ مرّاتٍ". 35فأجابَهُ بُطرُسُ: "لا أُنكِرُكَ وإنْ كانَ علَيَّ أن أموتَ معَكَ". وهكذا قالَ التَّلاميذُ كُلٌّهُم.

يسوع يصلّي في جتسماني.

36ثُمَّ جاءَ يَسوعُ معَ تلاميذِهِ إلى موضِعِ اَسمُهُ جَتْسِماني، فقالَ لهُم: "أُقعُدوا هُنا، حتَّى أذهَبَ وأُصلّيَ هُناكَ". 37وأخَذَ مَعهُ بُطرُسَ واَبنيْ زَبَدي، وبَدأَ يَشعُرُ بالحُزنِ والكآبَةِ. 38فقالَ لهُم: "نفسي حَزينَةٌ حتَّى الموتِ. اَنتَظِروا هُنا واَسهَروا مَعي".39واَبتَعَدَ عنهُم قَليلاً واَرتَمى على وجهِهِ وصلَّى فَقالَ: "إنْ أمكَنَ يا أبـي، فلْتَعبُرْ عنّي هذِهِ الكأسُ. ولكن لا كما أنا أُريدُ، بل كما أنتَ تُريدُ".

40ورجَعَ إلى التَّلاميذِ فوجَدَهُم نِـيامًا، فقالَ لبُطرُسَ: "أهكذا لا تَقدِرونَ أنْ تَسهَروا مَعي ساعةً واحدةً؟ 41إسهَروا وصلٌّوا لِـئلاَّ تَقَعُوا في التَّجرِبَةِ. الرّوحُ راغِبةٌ، ولكنَّ الجسَدَ ضَعيفٌ".

42واَبتَعدَ ثانيةً وصلّى، فقالَ: "يا أبـي، إذا كانَ لا يُمكِنُ أنْ تَعبُرَ عنّي هذِهِ الكأسُ، إلاّ أنْ أشرَبَها، فلْتكُنْ مَشيئتُكَ". 43ثُمَّ رجَعَ فوَجَدَهُم نِـيامًا، لأنَّ النٌّعاسَ أثقَلَ جُفونَهُم.

44فتَركَهُم وعادَ إلى الصَّلاةِ مرَّةً ثالِثةً، فردَّدَ الكلامَ نفسَهُ. 45ثُمَّ رجَعَ إلى التَّلاميذِ وقالَ لهُم: "أنِـيامٌ بَعدُ ومُستَريحونَ؟ جاءَتِ السّاعَةُ الَّتي فيها يُسلَّمُ ابنُ الإنسان إلى أيدي الخاطِئينَ. 46قوموا نَنصرِفُ! اَقترَبَ الَّذي يُسَلَّمُني".

القبض على يسوع.

47وبَينَما يَسوعُ يتكَلَّمُ وصَلَ يَهوذا، أحدُ التَّلاميذِ الاثنَي عشَرَ، على رأسِ عِصابةٍ كبـيرةٍ تَحمِلُ السُيوفَ والعِصِيَّ، أرسلَها رُؤساءُ الكَهنَةِ وشُيوخُ الشَّعبِ.

48وكانَ الَّذي أسلَمَهُ أعطاهُم عَلامَةً، قالَ: "هوَ الَّذي أُقبَّلُهُ، فأمسِكوهُ!" 49ودَنا يَهوذا في الحالِ إلى يَسوعَ وقالَ لَه: "السَّلامُ علَيكَ، يا مُعَلَّمُ!" وقَبَّلَهُ. 50فقالَ لَه يَسوعُ: "اَفعَلْ ما جِئتَ لَه. يا صاحِبـي!" فتَقدَّموا وألقَوا علَيهِ الأيدي وأمْسكوهُ. 51ومَدَّ واحدٌ مِنْ رِفاقِ يَسوعَ يدَهُ إلى سَيفِهِ واَستلَّهُ وضرَبَ خادِمَ رئيسِ الكَهنَةِ، فقَطَعَ أُذُنَهُ. 52فقالَ لَه يَسوعُ: "رُدَّ سيفَكَ إلى مكانِهِ. فمَنْ يأخُذْ بالسّيفِ، بالسّيفِ يَهلِكُ. 53أتظُنٌّ أنَّي لا أقدِرُ أنْ أطلُبَ إلى أبـي، فيُرسِل لي في الحالِ أكثَرَ مِنْ اَثنَي عشَرَ جَيشًا مِنَ المَلائِكَةِ؟ 54ولكِنْ كيفَ تتِمٌّ الكُتبُ المقدَّسةُ التي تَقولُ إنَّ هذا ما يَجبُ أنْ يَحدُثَ؟"

55وقالَ يَسوعُ لِلجُموعِ: "أعَلى لِصٍّ خَرَجتُم بسُيوفٍ وعِصِيٍّ لتأخُذوني؟ كُنتُ كُلَ يومِ أجلِسُ مَعكُم في الهَيكَلِ أعَلَّمُ، فَما أخذتُموني. 56ولكِنْ حدَثَ هذا كُلٌّهُ لِتَتِمَّ كُتبُ الأنبـياءِ". فتَركَهُ التَّلاميذُ كُلٌّهُم وهرَبوا.

يسوع في مجلس اليهود.

57فالَّذينَ أمسكوا يَسوعَ أخَذوهُ إلى قَيافا رَئيسِ الكَهنَةِ، وكانَ مُعَلَّمو الشَّريعةِ والشٌّيوخُ مُجتَمِعينَ عِندَهُ. 58وتَبِعَه بُطرُسُ عَنْ بُعدٍ إلى دارِ رَئيسِ الكَهنَةِ. فدخَلَ وقَعدَ معَ الحَرَسِ ليرى النِهايةَ.

59وكانَ رُؤساءُ الكَهنَةِ وجميعُ أعضاءِ المَجلِسِ يَطلُبونَ شَهادةَ زُورٍ على يَسوعَ ليَقتُلوهُ، 60فما وجَدوا، معَ أنَّ كثيرًا مِنْ شهودِ الزّورِ تَقدَّموا بشَهاداتِهِم. ثُمَّ قامَ شاهدان 61وقالا: "هذا الرَّجُلُ قالَ: أقدِرُ أنْ أهدِمَ هَيكَلَ الله وأبنِـيَهُ في ثلاثةِ أيّامِ". 62فقامَ رئيسُ الكَهنَةِ وقالَ ليَسوعَ: "أما تُجيبُ بِشيءٍ؟ ما هذا الَّذي يَشهَدانِ بِه علَيكَ؟" 63فظَلَ يَسوعُ ساكِتًا. فقالَ لَه رَئيسُ الكَهنَةِ: "أستَحلِفُكَ بالله الحيَّ أنْ تَقولَ لنا: هَل أنتَ المَسيحُ اَبنُ الله؟" 64فأجابَ يَسوعُ: "أنتَ قُلتَ. وأنا أقولُ لكُم: سترَوْنَ بَعدَ اليومِ اَبنَ الإنسانِ جالِسًا عَنْ يَمينِ الله القَديرِ وآتــيًا على سَحابِ السَّماءِ!" 65فشَقَّ رَئيسُ الكَهنَةِ ثيابَهُ وقالَ: "تجديفٌ! أنَحتاجُ بَعدُ إلى شُهودٍ؟ ها أنتُم سَمِعتُم تَجديفَهُ. 66فما رأيُكُم؟" فأجابوهُ: "يَسْتَوجِبُ الموتَ!"

67فبَصَقوا في وَجهِ يَسوعَ ولطَموهُ، ومِنهُم مَنْ لكَمَهُ 68وقالوا: "تَنبّـأْ لنا، أيٌّها المَسيحُ، مَنْ ضَربَكَ!"

بطرس ينكر يسوع.

69وكانَ بُطرُسُ قاعِدًا في ساحَةِ الدّارِ، فدنَتْ إلَيهِ جاريَةٌ وقالَت: "أنتَ أيضًا كُنتَ معَ يَسوعَ الجليلّي!" 70فأنكَرَ أمامَ جميعِ الحاضرينَ، قالَ: "لا أفهَمُ ما تَقولينَ". 71وخرَجَ إلى مَدخَلِ السّاحةِ، فَرأتهُ جاريةٌ أخرى. فقالَت لِمَن كانوا هُناكَ: "هذا الرَّجُلُ كانَ معَ يَسوعَ النّاصريَّ!" 72فأنكَرَ بُطرُسُ ثانيةً وحلَفَ، قالَ: "لا أعرِفُ هذا الرَّجُلَ!" 73وبَعدَ قَليلٍ جاءَ الحاضِرونَ وقالوا لِبُطرُسَ: "لا شَكَّ أنَّكَ أنتَ أيضًا واحدٌ مِنهُم، فلَهْجتُكَ تَدُلُّ علَيكَ!" 74فأخذَ يَلعَنُ ويحلِفُ: "أنا لا أعرِفُ هذا الرَّجُلَ". فصاحَ الدّيكُ في الحالِ، 75فتذكَّرَ بُطرُسُ قَولَ يَسوعَ: "قَبلَ أنْ يَصيحَ الدّيكُ تُنكِرُني ثلاثَ مرّاتٍ". فخرَجَ وبكى بُكاءً مُرُا".

مما لا أستطيع أن أفهمه فى حكاية الصلب: السبب الذى دفع يهوذا إلى خيانة للمسيح: ترى هل آذاه المسيح بشىء؟ وهذا إذا كان المسيح بشرا، وهو ما نعتقده ولا نتصور سواه لأن سواه مخالف للمنطق ولطبيعة الألوهية تمام المخالفة. أما إن كان إلها أو ابن إله، فكيف واتت يهوذا نفسه فأقدمت على ذلك الجرم الشنيع، جُرْم الاعتداء على الله أو ابن الله، ويهوذا بوصفه أحد الحواريين كان يعرف، فيما هو مفترض، أن عيسى كذلك؟ وليس من المعقول فوق هذا أن يكون يهوذا منافقا ويَخْفَى نفاقه طوال تلك المدة منذ عرف المسيح واتبعه، وبخاصة أنه لم يكن فى الظروف المحيطة به وبالمسيح ما يدفعه إلى إعلان الإيمان به تقية ونفاقا، إذ لم يكن فى يد عيسى عليه السلام من السلطان ما يمكن اتخاذه تكأةً للقول بإيمان يهوذا رياء ونفاقا؟ ولو افترضنا أنه رغم ذلك كله كان منافقا منذ البداية، فكيف فات هذا الأمر ابن الله الذى يعلم (أو يعلم والده) دبة النملة ذاتها وماركة فانلّة صدّام حسين الداخلية؟ أمعقول أن تكون السى آى إيه الأمريكية أفضل من السى آى إيه السماوية؟ بأمارة إيه إن شاء الله؟ ولو تغاضينا عن ذلك كله وقلنا: لا داعى لتفتيح تلك المسائل المحرجة، فكيف يدين المسيح من سيسلمه لأعدائه كى يقتلوه فتتم مهمته التى أُنْزِل إلى الأرض من أجلها، تلك المهمة النبيلة القائمة على التضحية وتحمل الآلام وألوان العذاب رغم أن ابن الله، فيما نظن، وبعض الظن ليس إثما، أكبر من كل ألم وعذاب؟ هل كان يريد منه أن يقف حائلا دون تنفيذ القبض عليه ومحاكمته وصَلْبه وقتله فيكون هو وأبوه أول من يدينانه ويقذفان به فى الجحيم لاعتراضه على المشيئة الإلهية الرحيمة ولعرقلته إنقاذ أرواح البشر المساكين القلقين الخائفين من حساب يوم الدين، وبخاصة أولئك الذين تتقلقل أرواحهم فى قبورهم منذ بدء الخليقة حتى ذلك الوقت (واحسبوها أنتم براحتكم وقولوا لنا كم قرنا أو كم مليونا من السنين مرت منذ ذلك الحين)؟

إننى فى حيرة من أمرى وأمر السيد يهوذا معا؟ ولو كنت فى مكانه وعرفت من السيد المسيح أنه إنما نزل من السماء للصلب والقتل لكنت أول من يَسْعَوْن فى هذه الموضوع بكل همة وحماسة بوصفى ناشطا فى سبيل الدفاع عن حق الإنسان فى البراءة من الخطيئة الأصلية التى لم يكن له فيها ذنب، وعن حقه فى العيش دون خوف وقلق من مباحث أمن الكون أن تَطُبّ عليه فى أية لحظة وتسوقه أمامها إلى مصيره الأسود مثل وجهه دون إِحِمٍ ولا دستور، لأنه سيكون هو البرهان القاطع على أننى أومن بأنه ابن الله أو الله! ولا شك أن أية مؤاخذة ليهوذا (أو لى أنا إذا أقللت عقلى وحشرت نفسى فى هذه القضية المعقدة تعقيد "حِسْبة بِرْمَا" القريبة من قريتى!) هى ظلم غير مبرر ولا مفهوم! لكن ألا تَرَوْن معى أيها القراء العاقلون (العاقلون فقط، أما الغبيّون المهجريون فيمتنعون!) فى أن هذه "حَشْكَلَة" ليس لها نظير؟ واحدٌ (أم تراهما اثنين: آدم وحواء؟) ارتكب غلطة عمره منذ أول الخليقة وأكل من الشجرة، وسكت الله عليه مئات السنين حسب العهد القديم (أو ملايينها إذا كان لنا أن نصدق علماء الجيولوجيا والبيولوجيا) دون أن يفاتحه فى أمر هذا الذنب بكلمة منذ أنزله إلى الأرض، فظن المسكين أنه ليس هناك شىء ضده وأن المسألة انتهت عند ذلك الحد، على حين أن الله سبحانه وتعالى كان يخمّرها له على نار هادئة وفى السر طوال تلك الحقب والأزمان (يا طيبة قلب آدم! أكان يظن أن الغلطة ستمر هكذا ببساطة لمجرد أنه طُرِد من الفردوس؟ لا يا آدم يا حبيبى، كله إلا هذا! ودعك من حكاية "إنا أَسْفَأْناكم"!)، ثم فجأة تغير الموقف (ولا تسألونى كيف!) وأراد الله أن يكفّر عن آدم وجنس بنى آدم تلك الخطيئة، فاستبشرْنا خيرا وقلنا: الحمد لله أنه يريد أن يتوب علينا توبة نهائية، لنفاجأ مرة أخرى أن هناك كفارة وفداء يستلزمان نزول ابن الله الوحيد (مع أننا كنا نعرف بيقين أن الله ليس له ابن ولا بنت!) من السماء ليتعذب ويموت على الصليب، وهو ما بدا لنا عملا لا معنى (أو فى أحسن الأحوال: لا ضرورة) له، إذ الأمر كله هو أمره، ولا معقب عليه ولا يستطيع أجعص جعيص أن يفتح فمه اعتراضا بكلمة، وكان يمكن أن يعلن توبته على آدم وذريته بكلمة واحدة منه فينتهى الأمر عند هذا الحد. أم عند أحد منكم يا متخلفى العقل والفكر المهجريين القليلى الأدب والذوق أى اعتراض؟ أو تظنون أن بمستطاعنا الإيمان بأن ابن الله أو الله ذاته قد تعرض لهذا الذى يقوله مؤلفو الأناجيل من مثل: "67فبَصَقوا في وَجهِ يَسوعَ ولطَموهُ، ومِنهُم مَنْ لكَمَهُ 68وقالوا: "تَنبّـأْ لنا، أيٌّها المَسيحُ، مَنْ ضَربَكَ!". وهذه ليست إلا "تصبيرة" ع الماشى، فما زلنا فى البداية، و"القادم مُذْهِلٌ أكثر"!



ومع ذلك فقد قلنا إنه سبحانه يفعل ما يشاء ولا يُسْأَل عما يفعل، واستبشرنا خيرا على كل حال بأن ذنبنا القديم سوف (أخيييييييييييييييييييييييييييرا) يُغْفَر، لكننا قرأنا فى الإنجيل أن يهوذا الذى أعده الله لتسهيل الخطة الإلهية الخاصة بغفران الذنوب البشرية قد أُدِين. غريبة! إذن لقد رجعنا إلى خط البداية مرة أخرى وإلى خطيئة لا تَقِلّ (إن لم تزد) عن خطيئة آدم، ألا وهى خطيئة قتل ابن الله الوحيد، وهو ما يستلزم خلق ابن جديد مثل المسيح ليقتله ناس جُدُد ويخونه يهوذا جديد مرتكبا خطيئة جديدة يخلق الله من أجلها ابنا جديدا ليُقْتَل من جديد مما يستدعى خلق يهوذا جديدا يرتكب خطيئة جديدة تستلزم خلق ابن جديد كى يقتل من جديد فــ... (كَفَى! كَفَى! ارحمونا يا خلق هوووووه من هذه السلسلة التى لا تنتهى حلقاتها!)! ثم لماذا انتظرت السماء كل تلك الأحقاب والدهور قبل أن تقرر الفداء والغفران؟ وما وضْع الذين كانوا قد مَضَوْا قبل ذلك ولم يؤمنوا بأن المسيح هو فاديهم ومكفر سيئاتهم عنهم؟ وما وضعنا نحن الآن؟ أوبإمكاننا أن نرتكب الخطايا براحتنا دون خوف من عقاب؟ يقولون: لا. إذن فما جدوى كل هذه التعقيدات والحَشْكَلات التى دوّخت الإنسان السبع دوخات (دوخة تنطح دوخة!) إذا كنا كما يقول المثل العامى: وكأنك يا أبا زيد لا رحت ولا جئت؟

دعونا من هذه القضية التى هى، كما يقول العرب القدماء، أعقد من ذَنَب الضَّبّ، وتعالوا إلى الشعور بالألم الذى كان على المسيح أن يقاسيه: فيا ترى من الذى عانى ذلك الشعور؟ أهو الله (أو ابن الله)؟ لكن الآلهة لا تشعر بالآلام، ولو كانت تشعر بالآلام لما كانت هناك حاجة لتجسُّد المسيح واتخاذه صورة البشر حتى يستطيع أن يشعر بالألم كما يشعرون! أهو إذن النصف الثانى من المسيح، النصف البشرى؟ إذن فالذى تعذب وقاسى واحد من البشر وليس ابن الله، وعلى هذا فلا فداء ولا كفارة من ناحيته سبحانه ولا حاجة! فأين الرحمة الإلهية فى الأمر إذا كان الذى عَزَمَنا على الطعام ليس هو الذى دفع الحساب؟ ألم يسمع بقولهم: "من يُفَنْجِرْ يُفَنْجِرْ من جيبه!". ثم هل من الممكن أن يتضاءل الله، وهو المطلق اللامحدود، فيصبح كائنا محدودا يشغل حيزا ذا أبعاد متناهية (تُعَدّ بالمناسبة بالسنتيمترات)؟ إن الأمر كله مستحيل على أى وضع. ولقد كان ممكنا فى الأزمنة القديمة أن يتصور متخلف قليل العقل أن الله يمكن أن يتجسد، أما الآن، ونحن نعرف شيئا من اتساع الكون الرهيب الذى يدير العقل ويصيبه بالانبهار الخاطف للأنفاس، فنستطيع من ثم أن نتصور على نحو ما معنى كلمة "اللامحدود" التى نصف بها الله سبحانه وتعالى، وأن نقتنع بأنه سبحانه وتعالى لا يمكن أن يتجسد فى مكان وزمان معينين، وهو (كما قلنا) خالق الزمان والمكان، ومُطْبِق قبضته على كل الكائنات والمخلوقات فى هذا العالم الذى تقاس مسافاته بملايين السنين الضوئية، فكيف يمكن أن يحتويه عَزَّ وجَلَّ شىء من خَلْقه؟ بصراحة لقد توقف مخى عن التفكير أمام هذا الخلل والتخلف العقلى، وبالتالى سوف أسكت وأقول إن كل إنسان وكل طائفة حرة فى أن تؤمن بما تشاء. لكن ما معنى أن يُشْتَم سيد الخلق؟ ومع هذا فهم أحرار فى شتمهم وقلة أدبهم. ونحن لا نستطيع أن نجاريهم فى سفاهتهم فننال المسيح عليه الصلاة والسلام بالأذى، ذلك أننا نحبه حبًّا جمًّا ونؤمن أنه أطهر من الطهر ذاته كسائر أنبياء الله ورسله، لكننا نستطيع أن نكشف سوآتهم الفكرية والعقيدية، والمهم ألا يتصايحوا ويقولوا إننا نعتدى عليهم، فنحن إنما نرد العدوان على نبينا، عليه وعلى عيسى بن مريم الصلاة والسلام.

وعودةً إلى ما رواه الإنجيل من قصة المسيح نتساءل: ألم يكن التلاميذ يرافقون المسيح عليه السلام ليل نهار ويتبعونه أينما ذهب أو جاء إلا أن يكلفهم بشىء يستدعى مفارقتهم له؟ فكيف تركهم يهوذا دون أن يأذن له السيد المسيح، بل دون أن يستفسر أحد عن سبب غيابه، وذهب ليعقد صفقة تسلميه لرؤساء اليهود؟ وعندما قال لهم المسيح إن الخائن هو من يغمس لقمته فى ذات الطبق الذى يأكل منه، كيف لم يتنبه يهوذا فيمتنع عن التغميس من الطبق؟ وحين قال له المسيح جوابا على سؤاله: "أنت قلت"، بما يعنى أنه هو الخائن، كيف سكت وسكتوا، وكأنْ ليس فى الأمر شىء؟ بل كيف تركوه يمضى ولم يضيقوا عليه الحصار كى يمنعوه من ارتكاب جريمته؟ وهل مبلغ الثلاثين فضة بالمبلغ الذى يغرى يهوذا أو غير يهوذا باجتراح هذا الإثم الفظيع؟ وحين عاد يهوذا (الله يخرب بيته جزاء ما صدّع دماغى فى ضرب أخماس فى أسداس منذ ساعة وأكثر كى أفهم المسألة وأصل فيه إلى حل دون جدوى!)، أكان فى حاجة لأن يقبّل المسيحَ كى يعرفه من أَتَوْا للقبض عليه؟ أوكان عيسى عليه السلام مجهولا إلى هذا الحد؟ لقد رأينا الناس جميعا والكهنة والفَرِّيسيِّين والصَّدُّوقيِّين والضباط والعرج والبرص والمجانين والممسوسين والأطفال الذين قاموا بمظاهرة فى الهيكل وكانوا يهتفون له (لا أظن أنكم قد نسيتموهم)، وحتى الموتى يعرفونه جيدا بسبب معجزاته التى لم يشاهدوا مثلها من قبل وكان لها الفضل بعد الله فى إعادتهم إلى الحياة، فكيف تجهله الجماعة التى أتت للقبض عليه واحتاجت إلى أن يقبّله يهوذا حتى يعرفوه؟ وكيف نصدق أن بطرس يجلس هكذا بكل جرأة بين العساكر الذين يحرسون جلسة المحاكمة فى قلب دار رئيس الكهنة ذاته؟ ليس ذلك فقط، بل كان يستدفئ معهم بالنار أيضا! (مرقس/ 14/ 54)؟ أهى تكيّة؟

وهل لنا أن نصدق ما قاله راوى الحكاية من أن "واحدا مِنْ رِفاقِ يَسوعَ مد يدَهُ إلى سَيفِهِ واَستلَّهُ وضرَبَ خادِمَ رئيسِ الكَهنَةِ، فقَطَعَ أُذُنَهُ. بالله عليكم من أين حصل هذا الرجل على سيف؟ ألعلّه اشتراه خردة من سوق الخميس فى المطرية؟ أم تراه السيف الذى قال المسيح إنه جاء ليلقيه بدلا من السلام؟ لكن ها هو ذا المسيح يتنكر لما قاله ويقول للرجل: ما الذى تفعله يا مجنون؟ أتريد أن تجلب علينا المصائب؟ ارم السيف! فلم قال صلى الله عليه وسلم إذن إنه جاء ليلقى سيفا ونارا؟ أهو كلام وطحينة؟: "52فقالَ لَه يَسوعُ: "رُدَّ سيفَكَ إلى مكانِهِ. فمَنْ يأخُذْ بالسّيفِ، بالسّيفِ يَهلِكُ. 53أتظُنٌّ أنَّي لا أقدِرُ أنْ أطلُبَ إلى أبـي، فيُرسِل لي في الحالِ أكثَرَ مِنْ اَثنَي عشَرَ جَيشًا مِنَ المَلائِكَةِ؟ 54ولكِنْ كيفَ تتِمٌّ الكُتبُ المقدَّسةُ التي تَقولُ إنَّ هذا ما يَجبُ أنْ يَحدُثَ؟" وهل من المقنع أن يستل الرجل سيفه ويقطع أذن خادم رئيس الكهنة بحاله ومحتاله دون أن يطيِّر العساكرُ والجموعُ المتعطشة للدماء، وفى أيديها العِصِىّ والسيوف، رقبتَه فى الحال أو يقبضوا على الأقل عليه ويقدموه للمحاكمة؟ بل لقد ورد فى "لوقا" ما يُفْهَم منه أن التلاميذ جميعا كان معهم سيوف، إذ عرضوا على معلمهم أن يضربوا بالسيف (لوقا/ 22/ 49)! إن لوقا يقول إن المسيح قد مد يده فأعاد الأذن المقطوعة إلى مكانها فأبرأها (لوقا/ 22/ 51). عظيم! لكن ألم يكن هو أولى بأن يخلص نفسه من المأزق الذى وجد نفسه فيه وكان من الواضح أنه يريد أن يجد ثغرة لكى ينفذ منه ويهرب من شرب تلك الكأس المرة؟ سيقولون: لقد أرسله الله فى مهمة محددة، فكيف يهملها ويمضى؟ لكننا سمعناه يتألم ويشعر بالحزن حتى الموت كما قال، بل ابتهل لربه أن يزيح عنه الكأس، وهو ما يعنى أنه لم يكن يريد تأدية المهمة. ثم هل سمح الله له بإبراء أذن الشرطى؟ الواقع أن المسيح عملها دون انتظار إذنه سبحانه، أفلم يكن الأَوْلَى به أن ينقذ نفسه من تلك المصيبة التى توشك أن تقع؟ ثم هناك سؤال رئيس الكهنة وجواب المسيح عليه، وهذه مشكلة أخرى: "قالَ لَه رَئيسُ الكَهنَةِ: "أستَحلِفُكَ بالله الحيَّ أنْ تَقولَ لنا: هَل أنتَ المَسيحُ اَبنُ الله؟" 64فأجابَ يَسوعُ: "أنتَ قُلتَ. وأنا أقولُ لكُم: سترَوْنَ بَعدَ اليومِ اَبنَ الإنسانِ جالِسًا عَنْ يَمينِ الله القَديرِ وآتــيًا على سَحابِ السَّماءِ!"، فرئيس الكهنة يريد أن يعرف منه هل هو ابن الله، لكنه لا يجيب على السؤال مكتفيا بقوله: أنت قلت! وهى إجابة لا تقول شيئا، ومع ذلك فعندما يتحدث عما سيحدث عند القيامة يسمى نفسه: "ابن الإنسان"، فما دلالة ذلك؟ إنه اعتراف صريح بأنه إنسان. ولا أظن أحدا يمكنه أن يدعى بأنه كان خائفا، وإلا لقلنا: فلماذا لم يدافع عن نفسه كى ينقذها من هذا الذى يخاف منه؟ثم إن قوله عن نفسه بأنه سيظل يوم القيامة "ابنا للإنسان" لا يعنى إلا أنه ليس ولم يكن فى يوم من الأيام إلا "ابنا للإنسان"، لأننا إذا قلنا كما يقول القوم إنه تجسد على الأرض كى يخالط البشر فى ثوبه البشرى ويحس بآلامهم البشرية، فما الداعى إذن إلى بقائه حتى فى يوم القيام وأثناء جلوسه على يمين أبيه السماوى "ابنا للإنسان"؟ بل ما الداعى إلى بقاء الأقانيم الثلاثة أصلاً بعد أن انتهى التجسد فلم تعد إلى حالتها الأولى من التوحد بعدما انتهت حكاية التأقنم التى أوجعوا بها دماغنا ولخبطوا عقلنا ولم يعد هناك آبٌ وابنٌ وروح قدس؟ لماذا لم نَزَلْ نرى الابن جالسا على يمين أبيه، بما يعنى أننا ما بَرِحْنا أمام إلهين، والمفروض ألا يكون هناك الآن سوى الإله الواحد الذى يدّعى القوم أن هذه الأقانيم هى هو فى الحقيقة، لكنها انقسمت على الأرض لغرض التجسد والتضحية والفداء فقط؟ مصيبة أخرى من المصائب الثقيلة! ولكى ننتهى من هذه القضية الشائكة فإننا نتساءل: وماذا فيما وقع ليسوع على الصليب مما يستحق أن نتألم له أو نعجب به؟ إنه ابن الله كما يقول من يؤمنون بهذه الحكاية، فهل تشكّل مثل هذه الأمور شيئا ذا بال أو غير ذى بال للآلهة وأولادهم، وهم الذين اخترعوا الآلام والعذاب والصلب والقتل ولا يمثل هذا كله ولا أضعافه تريليونات المرات أية معضلة لهم على الإطلاق؟

وهناك نقطة عارضة نفتح لها هنا قوسين تتعلق بشرب الخمر فى النصرانية الذى ينفيه زيكو العجيب ذو الدبر الرحيب (الرحيب مثل ذمته لا عقله!) وتَشَنَّجَ فى إنكاره، على حين نسمع المسيح يقول لحوارييه: "لا أشرَبُ بَعدَ اليومِ مِنْ عَصيرِ الكَرمةِ هذا، حتى يَجيءَ يومٌ فيهِ أشرَبُهُ مَعكُم جَديدًا في مَلكوتِ أبـي"، بما يعنى أولا أنه كان يشرب "عصير الكرمة هذا" قبل تلك المرة، وثانيا أن التلاميذ شربوا تلك الليلة من "عصير الكرمة هذا". ثم ثالثا يهاجمنا المجرمون الكذابون متهمين ديننا بأنه دين لذائذ حسية يَعِدُ معتنقيه بالأكل والشرب فى الجنة، ومنه شرب الخمر، وها هو ذا المسيح يعلن بلغة لا مواربة فيها أنه سوف يشرب "عصير الكرمة هذا" من الآن فصاعدا فى ملكوت أبيه السماوى. فلماذا قلة الأدب إذن؟ ودعونا من أحلام يوحنا وسماديره التى اعترته فى قرصة جوع حادة فأخذ يهذى بألوان الطعام المضحكة الغريبة فى "رؤياه"!

هذا، ولن أعلق بشىء على قصة بطرس وأذان الديك: "كو.كو.كوو.كو فى الفجرية، هيا بنا على باب الله يا صنايعية!"، بل أسوقها كما هى: "وكانَ بُطرُسُ قاعِدًا في ساحَةِ الدّارِ، فدنَتْ إلَيهِ جاريَةٌ وقالَت: "أنتَ أيضًا كُنتَ معَ يَسوعَ الجليلّي!" 70فأنكَرَ أمامَ جميعِ الحاضرينَ، قالَ: "لا أفهَمُ ما تَقولينَ". 71وخرَجَ إلى مَدخَلِ السّاحةِ، فَرأتهُ جاريةٌ أخرى. فقالَت لِمَن كانوا هُناكَ: "هذا الرَّجُلُ كانَ معَ يَسوعَ النّاصريَّ!" 72فأنكَرَ بُطرُسُ ثانيةً وحلَفَ، قالَ: "لا أعرِفُ هذا الرَّجُلَ!" 73وبَعدَ قَليلٍ جاءَ الحاضِرونَ وقالوا لِبُطرُسَ: "لا شَكَّ أنَّكَ أنتَ أيضًا واحدٌ مِنهُم، فلَهْجتُكَ تَدُلُّ علَيكَ!" 74فأخذَ يَلعَنُ ويحلِفُ: "أنا لا أعرِفُ هذا الرَّجُلَ". فصاحَ الدّيكُ في الحالِ، 75فتذكَّرَ بُطرُسُ قَولَ يَسوعَ: "قَبلَ أنْ يَصيحَ الدّيكُ تُنكِرُني ثلاثَ مرّاتٍ". فخرَجَ وبكى بُكاءً مُرُا". وهنا أدرك شهر زاد الصباح، فسكتت عن الكلام الفضّاح، لكنها لم تستطع مع ذلك أن تكف نفسها عن السؤال التالى (هى التى سألت ولست أنا)، شأن كل امرأة أمام إغراء "الكلمتين اللتين على السلم": يا ترى كيف تركوا بطرس يمضى لحال سبيله هكذا دون أن يتحققوا مما قالته عنه المرأة؟ ولن أتكلم عن كذبه وحَلِفه الباطل وخَيْسه فى الوعد الذى قطعه على نفسه قبل قليل للسيد المسيح وأكد فيه أنه لن ينكره ولن يسلمه لأعدائه أبدا مهما تكن الظروف، وهروبه وأخذ بقية التلاميذ ذيلهم فى أسنانهم وقولهم: يا فكيك! بل إن أحد الشبان الذين كانوا يتبعونه قد فَرّ عاريا بلبوصا (إى والله بلبوصا!) كما ولدته أمه بعدما مزق المهاجمون قميصه الذى لم يكن على جسمه سواه (مرقس/ 14/ 51- 52)، فمثل هذه الأمور لا تساوى شيئا جَنْب البلايا المتلتلة الأخرى التى لم نعرف لها جواب ????????????????(((((((((((((((((((((((((((((?مثل العذارى))))))))))
بواسطة: trutheye

"ويُشبِهُ مَلكوتُ السَّماواتِ عَشرَ عَذارى حمَلْنَ مَصابـيحَهُنَّ وخرَجْنَ لِلقاءِ العَريسِ. 2وكانَ خَمسٌ مِنهُنَّ جاهِلاتٍ وخَمسٌ عاقِلاتٍ. 3فحَمَلتِ الجاهِلاتُ مَصابـيحَهُنَّ، وما أخَذنَ معَهنَّ زَيتًا. 4وأمّا العاقِلاتُ، فأخَذْنَ معَ مَصابـيحِهِنَّ زَيتًا في وِعاءٍ. 5وأبطأَ العَريسُ، فنَعِسنَ جميعًا ونِمنَ.

6وعِندَ نِصفِ اللَّيلِ عَلا الصَّياحُ: جاءَ العَريسُ، فاَخْرُجْنَ لِلقائِهِ! 7فقامَتِ العَذارى العَشْرُ وهيَّأْنَ مَصابـيحَهُنَّ.



8فقالَتِ الجاهِلاتُ لِلعاقِلاتِ: أعطينَنا من زَيْتِكُنَّ، لأنَّ مَصابـيحَنا تَنطفِـئْ. 9فأجابَتِ العاقِلاتُ: رُبَّما لا يكفي لنا وَلكُنَّ، فاَذهَبْنَ إلى البَــيّاعينَ واَشترِينَ حاجَتَكُنَّ.

10وبَينَما هُنَّ ذاهباتٌ ليَشترينَ، وصَلَ العَريسُ. فدَخلَتْ معَهُ المُستعِدّاتُ إلى مكانِ العُرسِ وأُغلقَ البابُ.

11وبَعدَ حينٍ رجَعَتِ العَذارى الأُخَرُ فقُلنَ: يا سيَّدُ، يا سيَّدُ، اَفتَحْ لنا! 12فأجابَهُنَّ العريسُ: الحقَّ أقولُ لكُنَّ: أنا لا أعرِفُكُنَّ.

13فاَسهَروا، إذًا، لأنََّـكُم لا تَعرِفونَ اليومَ ولا السّاعَةَ.

مثل الوزنات.

14"ويُشبِهُ مَلكوتُ السَّماواتِ رجُلاً أرادَ السَّفَرَ، فدَعا خدَمَهُ وسَلَّمَ إلَيهِم أموالَهُ، 15كُلُّ واحدٍ مِنهُم على قَدْرِ طاقَتِهِ. فأعطى الأوّلَ خمسَ وزَناتٍ مِنَ الفِضَّةِ، والثّاني وزْنَــتَينِ، والثّالثَ وزنَةً واحدةً وسافرَ. 16فأسرَعَ الَّذي أخذَ الوَزَناتِ الخَمسَ إلى المتُاجَرةِ بِها، فربِـحَ خَمسَ وزَناتٍ. 17وكذلِكَ الَّذي أخذَ الوَزْنَتينِ، فرَبِـحَ وزْنَتينِ. 18وأمّا الَّذي أخذَ الوَزْنَة الواحدَةَ، فذهَبَ وحفَرَ حُفْرةً في الأرضِ ودفَنَ مالَ سيَّدِهِ.

19وبَعدَ مُدّةٍ طويلةٍ، رجَعَ سيَّدُ هؤُلاءِ الخَدَمِ وحاسَبَهُم. 20فجاءَ الَّذي أخَذَ الوَزَناتِ الخَمسَ، فدَفَعَ خَمسَ وزَناتٍ مَعَها وقالَ: يا سيَّدي، أعطيتَني خَمسَ وَزَناتٍ، فخُذْ خَمسَ وزَناتٍ رَبِحتُها. 21فقالَ لَه سيَّدُهُ: أحسَنتَ، أيٌّها الخادمُ الصالِـحُ الأمينُ! كُنتَ أمينًا على القليلِ، فسَأُقيمُكَ على الكَثيرِ: اَدخُلْ نَعيمَ سيَّدِكَ.

22وجاءَ الَّذي أخَذَ الوَزْنتَينِ، فقالَ: يا سيَّدي، أعطَيتَني وزْنَــتَينِ، فخُذْ معَهُما وزْنتَينِ رَبِحتُهُما. 23فَقالَ لَه سيَّدُهُ: أحسنتَ، أيٌّها الخادِمُ الصّالِـحُ الأمينُ! كُنتَ أمينًا على القَليلِ، فسأُقيمُكَ على الكَثيرِ: اَدخُلْ نَعيمَ سيَّدك

َ24وجاءَ الَّذي أخَذَ الوَزْنةَ الواحِدَةَ، فقالَ: يا سيَّدُ، عَرَفْتُكَ رجُلاً قاسِيًا، تحصِدُ حيثُ لا تَزرَعُ، وتَجمَعُ حيث لا تَبذُرُ، 25فخِفتُ. فذَهبتُ ودفَنْتُ مالَكَ في الأرضِ، وها هوَ مالُكَ. 26فأجابَهُ سيَّدُهُ: يا لَكَ من خادِمِ شِرّيرٍ كَسلانَ! عَرَفتَني أحصِدُ حَيثُ لا أزرَعُ وأجمَعُ حيثُ لا أبذُرُ، 27فكانَ علَيكَ أنْ تضَعَ مالي عِندَ الصَّيارِفَةِ، وكُنتُ في عَودتي أستَرِدٌّهُ معَ الفائِدَةِ. 28وقالَ لخَدَمِه: خُذوا مِنهُ الوَزْنَةَ واَدْفَعوها إلى صاحِبِ الوَزَناتِ العَشْرِ، 29لأنَّ مَنْ كانَ لَه شيءٌ، يُزادُ فيَفيضُ. ومَنْ لا شيءَ لَه، يُؤخذُ مِنهُ حتى الَّذي لَه. 30وهذا الخادِمُ الَّذي لا نَفْعَ مِنهُ، اَطرَحوهُ خارِجًا في الظّلامِ. فهُناكَ البُكاءُ وصَريفُ الأسنانِ.

يوم الدينونة.

31"ومَتى جاءَ اَبنُ الإنسانِ في مَجدِهِ، ومعَهُ جميعُ ملائِكَتِهِ يَجلِسُ على عرشِهِ المَجيدِ، 32وتَحتَشِدُ أمامَهُ جميعُ الشٌّعوبِ، فيُفرِزُ بَعضَهُم عَنْ بَعضٍ، مِثلَما يُفرِزُ الرّاعي الخِرافَ عَنِ الجداءِ، 33فيَجعَلُ الخِرافَ عَنْ يَمينِهِ والجِداءَ عن شِمالِه. 34ويقولُ المَلِكُ للَّذينَ عن يَمينِهِ: تَعالَوا، يا مَنْ باركهُم أبـي، رِثُوا المَلكوتَ الذي هَيَّـأهُ لكُم مُنذُ إنشاءِ العالَمِ، 35لأنَّي جُعتُ فأطعَمتُموني، وعَطِشتُ فسَقَيْتُموني، وكُنتُ غَريبًا فآوَيْتُموني، 36وعُريانًا فكَسَوْتُموني، ومَريضًا فَزُرتُموني، وسَجينًا فجِئتُم إليَّ. 37فيُجيبُهُ الصّالِحونَ: يا ربٌّ، متى رأيناكَ جوعانًا فأطْعَمناكَ؟ أو عَطشانًا فَسَقيْناكَ؟ 38ومتى رَأيناكَ غَريبًا فآويناكَ؟ أو عُريانًا فكَسوناكَ؟ 39ومتى رَأيناكَ مَريضًا أو سَجينًا فزُرناكَ؟ 40فيُجيبُهُمُ المَلِكُ: الحقَّ أقولُ لكُم: كُلَ مَرَّةٍ عَمِلْتُم هذا لواحدٍ من إخوتي هَؤلاءِ الصَّغارِ، فلي عَمِلتُموهُ!

41ثُمَّ يَقولُ لِلَّذينَ عَنْ شِمالِهِ: اَبتَعِدوا عنَّي، يا ملاعينُ، إلى النّارِ الأبدِيَّةِ المُهيّـأةِ لإبليسَ وأعوانِهِ: 42لأنَّي جُعتُ فما أطعَمْتُموني، وعَطِشتُ فما سَقَيْتُموني، 43وكُنتُ غَريبًا فما آوَيْتموني، وعُريانًا فما كَسَوْتُموني، ومريضًا وسَجينًا فما زُرْتُموني. 44فيُجيبُهُ هؤُلاءِ: يا ربٌّ، متى رأيناكَ جوعانًا أو عَطشانًا، غريبًا أو عُريانًا، مريضًا أو سَجينًا، وما أسْعَفْناكَ؟ 45فيُجيبُهُم المَلِكُ: الحقَّ أقولُ لكُم: كُلَ مرَّةٍ ما عَمِلتُم هذا لِواحدٍ مِنْ إخوتي هؤلاءِ الصَّغارِ، فلي ما عمِلتُموهُ. 46فيذهَبُ هؤُلاءِ إلى العَذابِ الأبديَّ، والصّالِحونَ إلى الحياةِ الأبدِيَّةِ".

قد يستغرب قارئ الأناجيل حين يجد هذا الإلحاح على ملكوت السماوات وكأنه لا يوجد تقريبا شىء آخر من بضاعة الروح عند السيد المسيح. وقد وقفت طويلا أمام تلك الظاهرة فبدا لى أنها ربما ترجع إلى أن طوائف من اليهود لم تكن تعتقد فى القيامة والبعث والحساب والثواب والعقاب، وأنه حتى لو كان هناك بعث وحساب فإن الله محابيهم ولن يعذّبهم (إن عذّبهم) إلا أياما معدودات كما ورد فى القرآن تصويرا لعقائد أولئك البشر: "وَقَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إلاّ أَيَّامًا مَعْدُودَةً قُلْ أَتَّخَذْتُمْ عِنْدَ اللَّهِ عَهْدًا فَلَنْ يُخْلِفَ اللَّهُ عَهْدَهُ أَمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ (80) بَلَى مَنْ كَسَبَ سَيِّئَةً وَأَحَاطَتْ بِهِ خَطِيئَتُهُ فَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (81) وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ" (البقرة/ 80-82)، "قُلْ إِنْ كَانَتْ لَكُمُ الدَّارُ الآَخِرَةُ عِنْدَ اللَّهِ خَالِصَةً مِنْ دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (94) وَلَنْ يَتَمَنَّوْهُ أَبَدًا بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ (95) وَلَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلَى حَيَاةٍ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا يَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ يُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَةٍ وَمَا هُوَ بِمُزَحْزِحِهِ مِنَ الْعَذَابِ أَنْ يُعَمَّرَ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ " (البقرة/ 94- 96)، "أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيبًا مِنَ الْكِتَابِ يُدْعَوْنَ إِلَى كِتَابِ اللَّهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِنْهُمْ وَهُمْ مُعْرِضُونَ* ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلاّ أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ وَغَرَّهُمْ فِي دِينِهِمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ* فَكَيْفَ إِذَا جَمَعْنَاهُمْ لِيَوْمٍ لا رَيْبَ فِيهِ وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ" (آل عمران/ 23- 25)، "مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ* قُلْ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ هَادُوا إِنْ زَعَمْتُمْ أَنَّكُمْ أَوْلِيَاءُ لِلَّهِ مِنْ دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ* وَلا يَتَمَنَّوْنَهُ أَبَدًا بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ* قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلاقِيكُمْ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ" (الجمعة/ 5- 8). ولا ننس أن القرآن يمتلئ هو أيضا بالحديث المتكرر كثيرا عن البعث والجنة والنار، لكن فى القرآن، إلى جانب هذا، كلاما كثيرا كذلك عن أمور الدنيا المختلفة من صلاة وزكاة وصوم وحج وعمل واجتهاد وإتقان وتفكير وعلم وعلاقات اجتماعية وأوضاع اقتصادية وشؤون عسكرية وسياسية ومعاملات يومية وزواج وطلاق وميراث وتركات... إلخ مما لا نظير له فى الأقوال المنسوبة للمسيح إلا فى بعض الأمور الضيقة، وليس بهذا الاتساع والتفصيل كما بينت مرارا.

شىء آخر يلفت النظر فى الأمثال التى يضربها السيد المسيح حسبما هو موجود فى الأناجيل، ألا وهو حديثه أحيانا عن العُرْس والزواج والأطفال رغم ما هو معروف فى النصرانية الحاليّة من ميل طائفة من رجال دينها إلى الترهب مما دانه القرآن لما اعتراه من غلوّ لا تستحبّه السماء ورغم ما هو معروف عنه، صلى الله عليه وسلم، من أنه لم يتزوج، ومن ثم لم ينجب أطفالا. ومعروف كذلك ما نطالعه فى إعلانات وَفَيَات القوم فى الصحف من أن الآنسة الفلانية المتوفاة ستكون عروسا للمسيح فى السماوات، مع أن المسيح، حسبما قلنا، لم يخطب ولم يتزوج، وإن لم يمنع هذا بعض الملاحدة الغربيين من غمزه ولمزه واتهامه، كما سبقت الإشارة، بأنه كانت له علاقة بهذه المرأة أو ذلك الشاب من أتباعه، لعن الله كل من يسىء إلى أى نبى من المُصْطَفَيْن الأخيار، وعلى رأسهم سيد الرسل والأنبياء. وفى ضوء هذا نقرأ المثل التالى الذى ذكره كاتب الإنجيل فى الفصل الذى نحن فيه الآن: "يُشبِهُ مَلكوتُ السَّماواتِ عَشرَ عَذارى حمَلْنَ مَصابـيحَهُنَّ وخرَجْنَ لِلقاءِ العَريسِ. 2وكانَ خَمسٌ مِنهُنَّ جاهِلاتٍ وخَمسٌ عاقِلاتٍ. 3فحَمَلتِ الجاهِلاتُ مَصابـيحَهُنَّ، وما أخَذنَ معَهنَّ زَيتًا. 4وأمّا العاقِلاتُ، فأخَذْنَ معَ مَصابـيحِهِنَّ زَيتًا في وِعاءٍ. 5وأبطأَ العَريسُ، فنَعِسنَ جميعًا ونِمنَ. 6وعِندَ نِصفِ اللَّيلِ عَلا الصَّياحُ: جاءَ العَريسُ، فاَخْرُجْنَ لِلقائِهِ! 7فقامَتِ العَذارى العَشْرُ وهيَّأْنَ مَصابـيحَهُنَّ. 8فقالَتِ الجاهِلاتُ لِلعاقِلاتِ: أعطينَنا من زَيْتِكُنَّ، لأنَّ مَصابـيحَنا تَنطفِـئْ. 9فأجابَتِ العاقِلاتُ: رُبَّما لا يكفي لنا وَلكُنَّ، فاَذهَبْنَ إلى البَــيّاعينَ واَشترِينَ حاجَتَكُنَّ. 10وبَينَما هُنَّ ذاهباتٌ ليَشترينَ، وصَلَ العَريسُ. فدَخلَتْ معَهُ المُستعِدّاتُ إلى مكانِ العُرسِ وأُغلقَ البابُ. 11وبَعدَ حينٍ رجَعَتِ العَذارى الأُخَرُ فقُلنَ: يا سيَّدُ، يا سيَّدُ، اَفتَحْ لنا! 12فأجابَهُنَّ العريسُ: الحقَّ أقولُ لكُنَّ: أنا لا أعرِفُكُنَّ. 13فاَسهَروا، إذًا، لأنََّـكُم لا تَعرِفونَ اليومَ ولا السّاعَةَ". ومما هو جدير بالذكر ولم يلتفت إليه على خطورته أحد فى حدود علمى أن المسيح قد جعل للعريس الواحد عدة عرائس بلغ عددهن عشرا، وإن كان بعضهن لم يتم زواجهن لكسلهن وتهاونهن لا لشىء آخر. ترى أولو كان تعدد الزوجات أمرا محرما فى ديانة عيسى، أكان عليه السلام يضرب مِثْل هذا المَثَل؟ الواقع والحق والحقيقة أنه لا يوجد فى الأناجيل نص واحد فى تحريم تعدد الزوجات، فلماذا إذن التطاول والتسافه والتباذؤ والسفالة وشغل الصياعة والإجرام مع سيد الخلق ودينه العظيم؟

كذلك يلفت النظر فى أمثال الأناجيل تكرر الكلام فيها عن المال والتجارة والزراعة والصَّيْرَفة... إلخ مما يبدو متناقضا مع مناداة المسيح، حسبما رأينا من قبل، بنبذ الدنيا وما فيها من مال ومناصب، وهو ما من شأنه أن يؤدى إلى العدمية أو فى أقل القليل: إلى التخلف والرضا بالدونية فى كل شؤون الحياة. ومن هنا قلنا ونقول إن النصرانية بوضعها الحالى لا تصلح لتنظيم أمور الدنيا، بل هى ديانة هروبية لا تواجه الواقع وتكتفى بالمثاليات المتشنجة التى لا تؤكّل عَيْشًا ولا جُبْنًا لأنها لا تخاطب الطبيعة البشرية، بل تهوّم فى الفراغ ولا حديث لها تقريبا إلا عن الملكوت، وكأنه لا يوجد قبل ذلك الملكوت حاجة اسمها: "الدنيا"! وفى هذا المثل لا يتحرج ضاربه (أستغفر الله) من تشبيهه سبحانه وتعالى بالمرابى الشحيح المتحجر القلب الذى يعبد الدينار والدرهم ولا هَمّ له سوى زيادة رأس ماله، والسلام، ولا يطيق أحدا أن يضيّع عليه أية صفقة من صفقات الربا، فلذلك يكون تعذيبه لمثل هذا الشخص رهيبا لا رحمة فيه: "24وجاءَ الَّذي أخَذَ الوَزْنةَ الواحِدَةَ، فقالَ: يا سيَّدُ، عَرَفْتُكَ رجُلاً قاسِيًا، تحصِدُ حيثُ لا تَزرَعُ، وتَجمَعُ حيث لا تَبذُرُ، 25فخِفتُ. فذَهبتُ ودفَنْتُ مالَكَ في الأرضِ، وها هوَ مالُكَ. 26فأجابَهُ سيَّدُهُ: يا لَكَ من خادِمِ شِرّيرٍ كَسلانَ! عَرَفتَني أحصِدُ حَيثُ لا أزرَعُ وأجمَعُ حيثُ لا أبذُرُ، 27فكانَ علَيكَ أنْ تضَعَ مالي عِندَ الصَّيارِفَةِ، وكُنتُ في عَودتي أستَرِدٌّهُ معَ الفائِدَةِ. 28وقالَ لخَدَمِه: خُذوا مِنهُ الوَزْنَةَ واَدْفَعوها إلى صاحِبِ الوَزَناتِ العَشْرِ، 29لأنَّ مَنْ كانَ لَه شيءٌ، يُزادُ فيَفيضُ. ومَنْ لا شيءَ لَه، يُؤخذُ مِنهُ حتى الَّذي لَه. 30وهذا الخادِمُ الَّذي لا نَفْعَ مِنهُ، اَطرَحوهُ خارِجًا في الظّلامِ. فهُناكَ البُكاءُ وصَريفُ الأسنانِ".

أما فيا يلى فإنى لعلى يقين أن كتبة هذه السير العيسوية التى يسمونها: "الأناجيل" قد استبدلوا "ابن الإنسان" باسم الله كما حدث من قبل فى بعض الحالات التى نبهنا إليها فى حينها: "ومَتى جاءَ اَبنُ الإنسانِ في مَجدِهِ، ومعَهُ جميعُ ملائِكَتِهِ يَجلِسُ على عرشِهِ المَجيدِ، 32وتَحتَشِدُ أمامَهُ جميعُ الشٌّعوبِ، فيُفرِزُ بَعضَهُم عَنْ بَعضٍ، مِثلَما يُفرِزُ الرّاعي الخِرافَ عَنِ الجداءِ، 33فيَجعَلُ الخِرافَ عَنْ يَمينِهِ والجِداءَ عن شِمالِه. 34ويقولُ المَلِكُ للَّذينَ عن يَمينِهِ: تَعالَوا، يا مَنْ باركهُم أبـي، رِثُوا المَلكوتَ الذي هَيَّـأهُ لكُم مُنذُ إنشاءِ العالَمِ، 35لأنَّي جُعتُ فأطعَمتُموني، وعَطِشتُ فسَقَيْتُموني، وكُنتُ غَريبًا فآوَيْتُموني، 36وعُريانًا فكَسَوْتُموني، ومَريضًا فَزُرتُموني، وسَجينًا فجِئتُم إليَّ. 37فيُجيبُهُ الصّالِحونَ: يا ربٌّ، متى رأيناكَ جوعانًا فأطْعَمناكَ؟ أو عَطشانًا فَسَقيْناكَ؟ 38ومتى رَأيناكَ غَريبًا فآويناكَ؟ أو عُريانًا فكَسوناكَ؟ 39ومتى رَأيناكَ مَريضًا أو سَجينًا فزُرناكَ؟ 40فيُجيبُهُمُ المَلِكُ: الحقَّ أقولُ لكُم: كُلَ مَرَّةٍ عَمِلْتُم هذا لواحدٍ من إخوتي هَؤلاءِ الصَّغارِ، فلي عَمِلتُموهُ! 41ثُمَّ يَقولُ لِلَّذينَ عَنْ شِمالِهِ: اَبتَعِدوا عنَّي، يا ملاعينُ، إلى النّارِ الأبدِيَّةِ المُهيّـأةِ لإبليسَ وأعوانِهِ: 42لأنَّي جُعتُ فما أطعَمْتُموني، وعَطِشتُ فما سَقَيْتُموني، 43وكُنتُ غَريبًا فما آوَيْتموني، وعُريانًا فما كَسَوْتُموني، ومريضًا وسَجينًا فما زُرْتُموني. 44فيُجيبُهُ هؤُلاءِ: يا ربٌّ، متى رأيناكَ جوعانًا أو عَطشانًا، غريبًا أو عُريانًا، مريضًا أو سَجينًا، وما أسْعَفْناكَ؟ 45فيُجيبُهُم المَلِكُ: الحقَّ أقولُ لكُم: كُلَ مرَّةٍ ما عَمِلتُم هذا لِواحدٍ مِنْ إخوتي هؤلاءِ الصَّغارِ، فلي ما عمِلتُموهُ. 46فيذهَبُ هؤُلاءِ إلى العَذابِ الأبديَّ، والصّالِحونَ إلى الحياةِ الأبدِيَّةِ".

إن الذى ستحمله الملائكة على العرش يوم القيامة ويحاسب البشر إنما هو الله لا ابن الإنسان. ونستطيع فى ضوء هذا أن نقرأ النصوص التالية من سورة "مريم" و"يس" و"فُصِّلَتْ" و"الحاقّة" و"المطفِّفين" و"الانشقاق" على التوالى: "يَوْمَ نَحْشُرُ الْمُتَّقِينَ إِلَى الرَّحْمَنِ وَفْدًا (85) وَنَسُوقُ الْمُجْرِمِينَ إِلَى جَهَنَّمَ وِرْدًا (86)"، "وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَإِذَا هُمْ مِنَ الأَجْدَاثِ إِلَى رَبِّهِمْ يَنْسِلُونَ (51) قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَرْقَدِنَا هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ (52) إِنْ كَانَتْ إِلاّ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ جَمِيعٌ لَدَيْنَا مُحْضَرُونَ (53) فَالْيَوْمَ لا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَلا تُجْزَوْنَ إِلاّ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (54) إِنَّ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ الْيَوْمَ فِي شُغُلٍ فَاكِهُونَ (55) هُمْ وَأَزْوَاجُهُمْ فِي ظِلالٍ عَلَى الأَرَائِكِ مُتَّكِئُونَ (56) لَهُمْ فِيهَا فَاكِهَةٌ وَلَهُمْ مَا يَدَّعُونَ (57) سَلامٌ قَوْلاً مِنْ رَبٍّ رَحِيمٍ (58) وَامْتَازُوا الْيَوْمَ أَيُّهَا الْمُجْرِمُونَ (59) أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آَدَمَ أَنْ لا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ (60) وَأَنِ اعْبُدُونِي هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ (61) وَلَقَدْ أَضَلَّ مِنْكُمْ جِبِلاًّ كَثِيرًا أَفَلَمْ تَكُونُوا تَعْقِلُونَ (62) هَذِهِ جَهَنَّمُ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ (63) اصْلَوْهَا الْيَوْمَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ (64) الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (65) وَلَوْ نَشَاءُ لَطَمَسْنَا عَلَى أَعْيُنِهِمْ فَاسْتَبَقُوا الصِّرَاطَ فَأَنَّى يُبْصِرُونَ (66) وَلَوْ نَشَاءُ لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ فَمَا اسْتَطَاعُوا مُضِيًّا وَلا يَرْجِعُونَ (67)"، "فَلَنُذِيقَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا عَذَابًا شَدِيدًا وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَسْوَأَ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ (27) ذَلِكَ جَزَاءُ أَعْدَاءِ اللَّهِ النَّارُ لَهُمْ فِيهَا دَارُ الْخُلْدِ جَزَاءً بِمَا كَانُوا بِآَيَاتِنَا يَجْحَدُونَ (28) وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا رَبَّنَا أَرِنَا الَّذَيْنِ أَضَلاّنَا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ نَجْعَلْهُمَا تَحْتَ أَقْدَامِنَا لِيَكُونَا مِنَ الأَسْفَلِينَ (29)"، "فَيَوْمَئِذٍ وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ (15) وَانْشَقَّتِ السَّمَاءُ فَهِيَ يَوْمَئِذٍ وَاهِيَةٌ (16) وَالْمَلَكُ عَلَى أَرْجَائِهَا ويحمل عرشَ ربك فوقهم يومئذٍ ثمانية* يومئذ تُعْرَضون لا تَخْفَى منكم خافية، "أَلا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُمْ مَبْعُوثُونَ (4) لِيَوْمٍ عَظِيمٍ (5) يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (6)"، "إِذَا السَّمَاءُ انْشَقَّتْ (1) وَأَذِنَتْ لِرَبِّهَا وَحُقَّتْ (2) وَإِذَا الأَرْضُ مُدَّتْ (3) وَأَلْقَتْ مَا فِيهَا وَتَخَلَّتْ (4) وَأَذِنَتْ لِرَبِّهَا وَحُقَّتْ (5) يَا أَيُّهَا الإِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلاقِيهِ (6) فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ (7) فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا (8) وَيَنْقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مَسْرُورًا (9) وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ وَرَاءَ ظَهْرِهِ (10) فَسَوْفَ يَدْعُو ثُبُورًا (11) وَيَصْلَى سَعِيرًا (12) إِنَّهُ كَانَ فِي أَهْلِهِ مَسْرُورًا (13) إِنَّهُ ظَنَّ أَنْ لَنْ يَحُورَ (14) بَلَى إِنَّ رَبَّهُ كَانَ بِهِ بَصِيرًا (15)".

أما المسيح بن مريم عليه السلام فيقول عنه القرآن المجيد، ولنكتف بما جاء فى سورة "المائدة" وحدها: "لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ أَنْ يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَنْ فِي الأَرْضِ جَمِيعًا وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ" (المائدة/ 17)، "لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ (72) لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلاثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلاّ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (73) أَفَلا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (74) مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الآَيَاتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ (75) قُلْ أَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لا يَمْلِكُ لَكُمْ ضَرًّا وَلا نَفْعًا وَاللَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (76) قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ وَلا تَتَّبِعُوا أَهْوَاءَ قَوْمٍ قَدْ ضَلُّوا مِنْ قَبْلُ وَأَضَلُّوا كَثِيرًا وَضَلُّوا عَنْ سَوَاءِ السَّبِيلِ (77)"، "وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِنْ كُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلاّمُ الْغُيُوبِ (116) مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلاّ مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنْتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنْتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (117) إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (118) قَالَ اللَّهُ هَذَا يَوْمُ يَنْفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (119) لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا فِيهِنَّ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (120)".

وامتدادا لهذه العقيد فى السيد المسيح هناك حديث عن رب العزة يقول فيه سبحانه ما نُسِب فى الفصل الحالىّ للسيد المسيح عليه السلام، وهو ما يرجع إلى أن كتبة الأناجيل قد استبدلوا فى بعض المواضع اسم المسيح باسم الله: ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏قال: ‏‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم: ‏إن الله عز وجل يقول يوم القيامة: ‏ ‏يا ابن ‏‏ آدم، ‏‏ مرضتُ فلم تعدني. قال: يا رب، كيف ‏ ‏أعودك ‏ ‏وأنت رب العالمين؟ قال: أما علمت أن عبدي فلانا مرض فلم تعده؟ أما علمت أنك لو عدته لوجدتني عنده؟ يا ابن ‏ ‏آدم، ‏ ‏استطعمتُك فلم تطعمني. قال: يا رب، وكيف أطعمك وأنت رب العالمين؟ قال: أما علمت أنه استطعمك عبدي فلان فلم تطعمه؟ أما علمت أنك لو أطعمته لوجدت ذلك عندي؟ يا ابن ‏ ‏آدم، ‏ ‏استسقيتك فلم تسقني. قال: يا رب، كيف أسقيك وأنت رب العالمين؟ قال: استسقاك عبدي فلان فلم تسقه. أما إنك لو سقيته وجدت ذلك عندي". فهأنت ترى، أيها القارئ العزيز، أننا قريبون من الله لدرجة انهدام الحواجز تماما بيننا وبينه جل وعلا، فنحن إذن فى معيته على الدوام، وأن ما نفعله لإخواننا فى البشرية إنما يقع فى يد الله قبل أن يقع فى أيديهم ويرضيه سبحانه كما لو كان هو المنتفع به، تعالى الله عن الحاجة إلى أى شىء أو الانتفاع بأى شىء، لكنه أسلوب المجاز الأقوى على التأثير وتحريك النفوس، والأفعل فى إجاشة القلوب وبعثها على فعل الخير، وإلا فالله سبحانه أكبر من الكون ومن الزمن والتاريخ لأنه هو خالق الزمن والكون والتاريخ، ويستحيل من ثم أن يتجسد فيحتويه ما صنعته يداه من كون وزمن وتاريخ، فضلا عن أن يُعْطَى ثدى أمه ويُرْضَع ويعضه الجوع فيبكى (خُذِ البِزَّة ونَمْ!)، ويبول ويخرأ ويُضْرَب ويهان وتُكْسَر ركبته ويُطْعَن بالرمح فى جنبه ويتألم ويصرخ ويُصْلَب ويُقْتَل (أستغفر الله! أستغفر الله! أستغفر الله! أستغفر الله! أستغفر الله! أستغفر الله! أستغفر الله! أستغفر الله! أستغفر الله! أستغفر الله! وأعوذ بالله من غضب الله!)، وإلا كانت الألوهية مَلْعَبَةً ومَعْيَلَةً، تعالى الله عن ذلك! ولنلاحظ كيف استبدل كاتب الإنجيل أيضا عبارة "واحد من إخوتى هؤلاء الصغار" بكلمة "عبدى فلان" تمشيا مع اتجاهه فى تأليه المسيح وزعمه أنه عليه السلام هو الذى سوف يجلس على العرش يوم القيامة ويحاسب البشر. بيد أن هاهنا موضعا لملاحظة سريعة هى أن المسيح عليه السلام قد وَجَدَ فى الدنيا، من بين محبّيه على الأقل، من يطعمه ويسقيه ويقف معه فى أوقات التعب والقلق، فبأى حق ينكر هذا كله؟ الواقع أنْ ليس ذلك إلا ثمرة من ثمرات العبث والتبديل الذى تعرضت له النصرانية والأناجيل.

هذا ما نؤمن به بشأنه صلى الله عليه وسلم، وطبعا هذا لا يُرْضِى القوم فى المهجر مثلما لا يرضينا قولهم إنه هو الله أو ابن الله، وهم يَرَوْن أن عقيدتنا هذه فى المسيح تسىء إليهم، ويريدون منا أن نكف عن الإيمان بما نؤمن به فيما يخصه عليه السلام حسبما قرأت فى أحد مواقعهم السافلة المنحطة التى تسب القرآن والرسول عليه السلام والمسلمين وتشمت بهم لأنهم أخيرا، كما جاء فى ذات الموقع المأبون كالقائمين عليه، أخذوا يذوقون من نفس الكأس ويستمعون لأول مرة فى حياتهم نقدًا وسَبًّا لدينهم وكتابهم ونبيهم. وإنى لأسأل ولا أتوقع بل لا أريد منهم جوابا، فهم أهون عندى من هذا: أَوَتعدَّى المسلمون يوما على المسيح بن مريم بالسب والتحقير والكذب واختلاق الروايات كما يفعلون هم مع سيد النبيين والمرسلين؟ بطبيعة الحال نحن المسلمين قلنا ونقول وسنظل نقول إن عيسى ليس إلا عبدا رسولا، وليس فيه من الألوهية بعض شىء على الإطلاق. فإن أغضبهم هذا، ولسوف يغضبهم بكل يقين، فهو ما لا نملك لهم ولا لنا فيه شيئا، لأننا إذا لم نقل ذلك كنا كافرين بما نزل على نبينا ولم نكن مسلمين، وليس من المعقول ألا يؤمن أحد بما يقتنع به إلا بعد أن يلف "كعب داير" وفى يديه "الكَلَبْشَات" على سائر الملل والديانات والفلسفات والمذاهب يطلب منهم السماح بأن يتركوه يؤمن بما يؤمن به. نحن لم ولن نطلب من القوم أو من غيرهم أن يراعوا مشاعرنا فى ما يؤمنون به، لكننا نقول إن قلة الأدب مع سيد الأنبياء والرسل ليست داخلة فى الإيمان بالسيد المسيح، وإلا فهل هناك نص واحد فى الأناجيل أو فى العهد القديم يسب محمدا عليه الصلاة والسلام أو يقول فيه ما لا نقوله نحن المسلمين، وبالتالى فهم يتعبدون به ولا يملكون تجاهه شيئا؟ أبدا لا وجود لمثل هذا النص، ومن ثم فإننا لا نكلفهم من أمرهم عسرا إذا قلنا إن قلة أدبهم وسفالتهم لا معنى لها على الإطلاق. ومع هذا فليمضوا إذا شاء لهم شيطانهم فى هذه السفالة والسفاهة كما يحبون، ونحن نشعر أن ديننا أقوى من كل هذا السخف الذى يشنّعون به بالباطل على نبينا، والمهم ألا يصرخوا تحت وقع مطارق الحق التى لا تعرف إلا قول الحق، ولاشىء إلا الحق، ولا تتوسل إلى ما تريد بما يتوسلون هم به من البكش والكذب واللف والدوران واختراع القصص والبهلوانيات الفكرية والعقيدية مما لم ولن يوصلهم إلى شىء! خذوا راحتكم على الآخر واشتموا واصرخوا كما تَبْغُون (وكل أموركم بَغْىٌ وعدوانٌ وإجرامٌ)، فوَحَقِّ جلالِ الله لن يزيد بَغْيُكم وجَئِيرُكم وصراخُكم جلالَ رسولِ الله إلا عظمة وتألقا وسطوعا، ولا دينَه (رغم ضعف أتباعه لتكاسلهم ورضاهم بالدنيّة والتخلف والهوان) إلا عِزًّا وانتشارًا، ولا أمريكا فى بلاد المسلمين (رغم كل التفوق الحربى والعلمى والاقتصادى الذى تحظى به، ومعه الخيانة التى يتبرع بها بعض المسلمين لمساعدتهم ضد أمتهم) إلا انهزامًا فى نهاية المطاف واندحارًا! أتظنون أن نجاستكم المنتنة يا أنجاس يمكنها، من مجارى البلاعات والبكابورتات التى تسكنها الصراصير والديدان والخنافس والفيران، أن تطول أو تنال الطاهر ابن الطاهرين ؟ تفُوّ على وجوهكم الكريهة الكالحة أجمعين، وهذه "التفُوّ" بالمناسبة ليست من عندى حتى لا أُتَّهم بالسرقة وتكتبنى "عرب تايمز" عندها فى باب "اللصوص الظرفاء"، بل أخذته من عنوان رسالة إلى د. أسامة فوزى محرر تلك الجريدة كان المرسل يشتمه فيها! وفى النهاية نعلنها واضحة صريحة من أعماق قلوبنا رغم ذلك كله فنقول إننا لا يمكننا أن نفكر ولو فى مس شعرة فى قدم عيسى بن مريم، بل نحن مستمرون فى تبجيله واحترامه وحبه والإيمان به، صلى الله عليه وعلى آله وعلى كل من آمن بما دعا إليه من التوحيد النقى الصافى ولم يشركه مع الله فى شىء، وصدّق بما بشر به من رسالة أحمد المصطفى وسَلَّمَ تسليما كثيرا، والحمد لله رب العالمين.

غير معرف يقول...

((((((((((((((((((((((((((((((محمد
رسول الله

(مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا (29)) الفتح - القرآن
( قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (158) وَمِنْ قَوْمِ مُوسَى أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ (159)) الأعراف القرآن
( لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ (128) فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ (129) التوبة – القرآن
(هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا )(28)الفتح – القرآن
) يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا (45) وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا (46)الأحزاب – القرآن
وجاء محمد عليه الصلاة ,والسلام ٬ فى ثورة يعتبرها المؤرخــون مــسلمين كــانوا أومشركين ٬ أو كافرين ٬ الثورة التــي لم يسبق له ا مثــيلا على الأرض . حتــى الإســكند رالأكبر الذي قام في وقت قياسي بفتح مساحة كبيرة من العالم ٬ لا يمكن أبدا أن تقارن ثورته بثورة الإسلام ٬ التي استمرت نتائجها حتى اليوم ٬ بزمن يحدد بألف وأربعمائة عام ويزيد . خرج الإسلام من مكة المكرمة ضــعيفا معــدما لا يمتلـــك مؤســـسه أي قــوة متمثلة في جيش أو أمة أو أي شىء يعبر عن القـــدرة . إلا شــيء واحـــد I, الإيمــان القوي والتصديق ألا متناهي ٬ وأجزاء من كتاب لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه . وحب ٬ جو عظيم من الحب يغلف تلك الفئة القليلة التي آمنـــت بـأن محمـــدا نبـــي مرسل . حب يجعلهم يهــاجرون عـــن بلــدهم وأهلهم وتجــارتهم ومكـــانتهم ا لاجتماعية ٬ إتباعا لذلك الصادق الأمين ٬ إتباعا للنور الذي يرونه في وجهه فيصفونه بأجمل من نور البدر في ظلمة الليل . حب يجعل اهل المدينة ممن لم يعرفونه بعد يستقبلونه بالدف والغناء وأعظم الترحيب حب يستمرداخل قلوبنا كأمه الى اليوم لنفتديه بأغلى ما لدينا ٬ ويخرج ا لفقير والغني والضعيف والقوي والنساء والرجال والأطفال محتجين مستنكرين لو مسه أحد بكلمة أو إساءة ٬ حب يفوق حبنا لأوطاننا وأرواحنا ٬ يفــوق ألمنا مما فعلته بناا أوروبا الظالمة على مدى قرون من ابادات وسرقاتوتحقير وإراقة للدماء .
وأحسن منك لم تر قط عيني *** وأجمل منك لم تلد النساء
وأستقبل أهل المدينة ٬ أخير البشر على وجه البسيطة وأنقــاهم رســول الله ٬ اســتقبلوه بترحيب عظيم وضيافة وكرم لا نظير لهما ٬ بعد ان قدموا له دعوة أن يهاجر الى ديارهم ابرز عنوان للكرم عبر التاريخ . قاسم اهل المدينة الخيرون مع اصحاب
الرسول بيوتهم ٬ مأكلهم ٬ ملبسهم وكل شئ . وكأنما يقتسم لبفرد منهم مالة مع شقيقه من نفس الأبوين . لكن المدينة بأهلها الطيبين كانت قد فتحت ذراعيها من قبل لليهود ٬ اليهود الذين رحلوا للمدينة لسبب مهم وأساسي ٬ وهو انتظار هذا النبــي . لم
يستغرق اليهود وقتا ليقرروا أن يتخلصوا من هذا النبي كما تخلصوا ممن قبله ٬ فقد جاء يحرم الربا والزنا ويحرر النساء والعبيد ٬ يجب أن يقتل .يروج الأمريكيون ممن رسخوا قواعد وافكار مارتن لوثر ٬ الذى لم يحـــاول أن يستوعب لمــاذا دق الامريكيون انوفهم عبر تاريخ طويل من نقـــضهم للعهود ٬ ومن لعبت الصهيونية بعقول الأبرياء منهم من نزحوا الى تلك القارة من الشرق .
يروجون كذبة عظيمة يجدها بسهولة من يقرأ آراءهم عن الإسلام ٬ وهي أن الإسلام مغموس من أيامة الأولى فى الدم . مصاصي دماء البشر ٬ وأصحاب مذابح التاريخ التي قضت على سكان قارة بأكملها ٬ يمتلكون الجرأة للحديث عن الاسلام أمريكا صاحبة الخمسمائة عام من الحقارة ٬ تدعي أن دين محمد مغموس فى الدم أنظروا فقط من يتحدث عن الد م!! الدولة المغموسة من أول يوم في تاريخها الأقصر بين دول العالم في العار والقباحة التي لا يمكن أن يجاريها فيهما احد . الدولة التىلها
شرف ترويج الدكتاتورية الحديثة تمتلك الجراةللحديث عن محمد . أقترح أن يذهبوا لاستحداث طرق جديدة لاستعباد العالم ٬ ويتركوا التاريخ لمن صنعوا التاريخ بشرف
لتبدأ من البداية وباختــصار . عومل محمد صلى الله عليه وسلم معاملة ســيئة من اهل قريته مكة وعلى مدى عشر سنو ات ٬ أذيق أنواعا من العذاب هو وأصحابه . لم يقاتل احدا طوال تلك السنوات العشر ٬ لم يأمر أحدا من أصحابه بأن يفعل . ثم هاجر إلى المدينة ٬ وبدعوة من أهلها ٬ واليهود بالطبع ليسوا من أهلها ٬ اليهود لا يمتلكون شبرا واحدا في العالم العربي ٬ ولا سنتميترا واحدا في جزيرة العرب بالتأكيد . بعد عامين من هجرته صلى الله عليه وسلم من قريته التي لم يرغب به فيها ٬ وتركها لأهلها بسلام ٬ جاءوا هم وراءه ليحاربوه ٬ وحاربهم هو صحبه وهزمهم رغم الفا رق بين العدد والعتاد. بعد عام عادوا لينتقموا ٬ هم من قطع كل المسافة من مكة حتى المدينة ليقا تلوه مرة أخرى . بعد ذلك بعامين تحالفت القبائل بتدبير من يهود المدينة وحاصرت المدينة لكنهم لم يستطيعوا دخولها ٬ لم يقتل أحد وعاد كل فريق لبلده . كانت هناك عدة مواقع قبل وبعد ذلك بين اليهود والمسلمين ٬ حاربهم بها رسول الله بالخوف ٬ لم يقتل منهم أحدا . كانوا يخرجون للقتال ٬ وقبل أن يصل إليهم الرسو ل والـصحابة يهربون خوفا وذعراا . حتى كانت موقعة خيبر التى خربوا بها بيوتهم بأيديهم وهريوا تاركين نساءهم وأطفالهم ٬ فالذهب والفضة أهم بكثير لديهم . بعد ذلك وجد المشركون أن أعدادا متزايدة من كل القبائل تذهب للمدينة وتؤمن بدين محمد صلى الله عليه وسلم وتستقر هناك ٬ أقلقهم الأمر جدا فكتبوا عهدا مع النبى ثم نكثوه رغم كل شروطه التي في صالحهم . نكث العهود جريمة عظمى حتى عند الأوروبيون الأنذال ممن لم يحفظوا قط عهدا مع المسلمين . جمع الرسول جيوشه وقادها الى مكة ٬
ورغم قدرته وقتها على تسوية بيوتها وكل ما بها بالارض والانتقام من كل من عذبوه وعذبوا أصحابه ٬ إلا أنه لم يفعل كل ما يريدة الرسول هو تبليغ الرسالة . مرة أخرى لم يرق أي دم وقال لهم اذهبوا فأنتم الطلقاء . المسلمون لا يغوروا على
المدن فيقتلوا الآمنين ويستحلوا حرماتهم ٬ بعكس كل ما يسميه الغرب بحروب . نحن نقابل أعداءنا في ساحة القتال وننتصر بشرف ٬ مصاصي الدماء لا يستوعبونه ولا يفهمونه ٬ لم نكن قط بحقارة الغرب ٬ بوضاعة اليهود ٬ وأنتما لم تكونا قط برقى
المسلمين ٬ ولليوم لا تستطيعون مواجهتهم للقتا ل ٬ بل تأخذونهم بالحيلة ٬ وأول ما تقومون به هو إرهاب الآمنين في المدن ٬ واغتصاب النساء كعرف وامر فى كتابكم القذر المسمى بالمقدس .
َ لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لَا تَخَافُونَ فَعَلِمَ مَا لَمْ تَعْلَمُوا فَجَعَلَ مِنْ دُونِ ذَلِكَ فَتْحًا قَرِيبًا (27)????????????جاء رسول الحق ليقول لهم:
خرج محمد صلى الله عليه وسلم من غار حراء الذى اعتد أن يقضي فية ياما يتأمل ويفكر .وجاء
زوجته خديجة يرتجف ويقول لها أن رجلا كلمه فى الغار قائلا ” اقرأ ” فأكد عليه الصلاة والسلام له عدة مرات أنه امى لا يعرف القراءة والكتابة . فقا ل له الرجل مصرا
” اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ (3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4) عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ (5)العلق
فهدأت السيدة خديجة من روعه . وذهبت لقريبها القس النصراني ورقة ابن نوفل . فسألته عما حدث . فقال لها ومن واقع ما يعلم من الإنجيل: إنه النبي المنتظر . إنه مخلص البشرية الذى ذكره لهم المسيح .وأنه قد آمن به .
جاء محمد ليقول للناس كلاما لم يسبق لهم ان سمعو مثله من قبل . أدب؟ شعر؟
حكم؟ فلسفة؟ علم فلك؟ تاريخ؟ علم طبيعة؟ ليس اى من ذلك . كل ذلك مجتمعا ويزيد وهم القبائل التى تفننت فى استخدام اللغة . وهم الشعوب الذي تتبارى بالملاحم الشعرية المتقنة .التي لازلنا نعتمد عليها في دراسة الأدب والشعر ونظمه .ونكتب الرسائل الفلسفية في جزئيات منها أو بيت أو معنى أو سبب . للغة تتحدى في إتقانها كل لغات العالم مهما ظهرت جميلة .
جاء رسول الحق ليقول لهم:

كَلَّا إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ (26) وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ (27) وَظَنَّ أَنَّهُ الْفِرَاقُ (28) وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ (29) إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمَسَاقُ (30)القيامة - القرآن
َ( فَلَا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ (11) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ (12) فَكُّ رَقَبَةٍ (13) أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ (14) يَتِيمًا ذَا مَقْرَبَةٍ (15) أَوْ مِسْكِينًا ذَا مَتْرَبَةٍ (16) البلد - القرآن
في وصف أدبى بلاغى غاية فى العذوبة . يحتوى على عدد من الكنايات اللفظية والحسية يفوق أي معلقة . أو ملحمة . أونثر أدبي . ليصدمهم ببلاغة تفوق بلاغتهم .وما عرفوا عنه أنه شاعر أو خطيب . ويصف لهم الجزاء والعذاب والجنة والنار والموت والحياة والقوة والضعف والإيمان والكفر . ويحل مشاكلهم . ويقنن حياتهم .ويعلمهم الحرام من الحلال . بغير ما قد يفعل أي نبي أو ناصح أو بشر غيره . رسالة دينية ولكن في اسلوب أدبى خارق . حاول مترجم و العهدين تقليده فخرجت الكتب
بشكل ركيك قبيح مضلل ناقص يثير الاشمئزاز . قرأن كريم يقدم للناس علما وبلاغة وأدبا . لا مشاهد جنسية مقدسة يخجل الآباء من اطلاع أطفالهم عليها .
جاء رسول الحق ليقول لهم:
وَإِذَا الْمَوْؤُودَةُ سُئِــلت ( 8) بِأَيِّ ذَنبٍ قُتِلَتْ ( 9) التكوير
محرما ذلك التمييز الذكوري العنصري . ( الذي ظل ملازما لفكر كاتدرائية الفاتيكان لقرون ) ومحذرا من يوم الحساب ومخوفا إياهم لقتلهم بناتهم البريئات بلا ذنب
. جاءليهدم ليس فقط أصنامهم ومعتقداتهم حول الآلهة . بل عاداتهم السيئة وأساطيرهم العلمية كلها حول الخلق وتكوين الدنيا ونهايتها بعد ذلك
. جاء ليعطيهم كتابا أدبيا مختلفا يفوق قدرتهم الأدبية في أي نظم . فلا هو معتمد على الوزن والقافية الشعرية التي يتقنونها ويعرفونها . ولا هو مجرد نثر كخطبة أو حكاية . ولا هو مجرد كنايات كالمواو يل والأغاني . ولا هو أي شىء واحد محدد قد يعرفه الناس فى السابق أوالحاضر أو المستقبل . هو كتاب فلسفي تفوق فى كمالة وفلسقته كل ما عرفه الإغريق والصينيون والفراعنة والهنود مجتمعين . بل وأكثر من ذلك كل ما حوته
كتب الفلسفة ورسائل الدكتوراه حول أي علم أو فكر أو منطق.

جاء ليحرم الخمر الذي تعتبرونه طقسا دينيا . والحمد لله أن الخمر محرم على أمة محمد . فلم يثبت العلم شيء أشد ضررا على الإنسان من طعامه وشرابه . كم أثبت نحو الخمر . وها هي المصحات تنتشر في كل أنحاء العالم . ليرتادها مدمنو هذه الآفة
ليتخلصوا منها فأين المنطق فى ترويج السكر وليس شرب القليل فقط من قبل محافل دينية المفروض أنها تساعد البشرية على الارتقاء لا تدلهم على الدمار؟ وكما حرم الخمر فقد ترك لنا آية مطلقة لتحريم كل ما هو خبيث وضار بالإنسان في عقل ه
وجسده . مما قد يظهر في المستقبل . ويدخل تحت ذلك التدخين والمخدرات وكل ما هو خبيث .
جاء رسول الحق ليقول لهم:
أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الأَرْضِ كَمْ أَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ ( 7) الشعراء
وما أدراه هو النبي الأمي أن النباتات تتكون من زوجين أيضا؟ •
من الذي علمه هذه الحقيقة النباتية قبل 1400 عام؟ •
فلا هو مزارع . ولا يعيش في بيئة زراعية . حتى النخيل الذي من بيئته مخلوق من
ذكر وأنثى كالبشر . إلا أنه يؤكد في الآية أن كل النباتات على اختلافها . تتكون من
نتاج تزاوج بين ذكر وأنثى.
فما أدراه هو بذلك ليطلق تعميما ثبتت صحته بعد ذلك؟ •
جاء رسول الحق ليقول لهم:

وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ مَوْزُونٍ (19) الحجر
ما أدراه هو أنك مهما سرت على الأرض ستكون ممتدة أمامك وان ذلك •الامتداد لا ينتهي؟
والمدد هو الشيء الممتد الذي لا نهاية له وقد وردت الكلمة في قول لله تعالى:
قُلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا (109) الكهف )
أليست الأرض حسب المفاهيم القديمة مستوية وليست كروية؟ •
فكيف تكون ممتدة مهما سرت عليها برا أو بحرا وهي غير كروية؟ •
لن تكون مددناها إلا إذا كانت كروية لأنها خلاف لذلك ستنتهي وستقع عنها أو تجد
فراغا أمامك يتنافى مع بلاغة قولة تعالى مددناها . أي الى ما لا نهاية .
خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى أَلَا هُوَ الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ (5)الزمر
فكيف استطاع عقل رجل أمي قبل 1400 عام أن يصل لتلك الحقيقة حول •كروية الأرض والشمس والقمر
وربط كل ذلك بتتابع الليل والنهار؟
جاء رسول الحق ليقول لهم:
وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ طِينٍ (12) ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ (13) ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ (14) المؤمنون
ما أدراه هو أن الجنين يتكون في الرحم في مراحل وليس إنسانا متناه فىالصغر بكل لحمه وعظامه وأعضائه كما قرر أحد علماء الغرب مسبقا؟
ولماذا لم يقم يسوع بالحديث عن ذلك فى كتابة أو مجموعة الكتب
المتضاربة المسماة بالأناجييل . إضافة لرسائل الرسل التى جاءت لتكمل
بعض النقص فيها؟
لماذا لا نجد وصفا مشابها في التوراة التي اهتمت بالخلق ففرددت له سفر •التكوين بأكمله؟

جاء رسول الحق ليقول لهم:
( أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ (40)
النور
**ما أدراه هو أن المحيطات التي لم يصل لها ولم يعلم بوجودها كإنسان أمي •في محيط صحراوي قلما ارتاد أهله البحر . أن ألوان الطيف السبعة تختفى واحدة تلو الأخرى كلما غصنا إلى أعماق المحيط لتكون ظلمة بعد ظلم ة؟
**وما أدراه بأن هناك موج ظاهر تحته موج لم يتعرف عليه العلم إلا •مؤخرا؟

جاء رسول الحق ليقول لهم:
: هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاء وَالْقَمَرَ نُوراً وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُواْ عَدَدَالسِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللهُ ذَلِكَ إِلاَّ بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ ( 5) يونس
**وما أدراه هو أن علم الفيزياء سيفند الضوء لنو عين . مصادر مباشرة •كالشمس والنجوم والمصباح والسراج والشمعة معة وغيرها . ومصادر غيرمباشرة كالقمر والكواكب والتى تستمد نورها من مصدر اقوى مثل الشمس .
وأنه سيكون هنا ك تفنيد علمى لمسميات الضوء فالنور اقل درجة من الضوء الذي يصدر من السراج الوهاج ؟
جاء رسول الحق ليقول لهم:
وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِتَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلًا (12) الإسراء
**وما أدراه هو أن القمر آية الليل . كان كتلة مشتعله ثم بردت . وأن القمر •كان يضيء ثم انطفأ ضوءه فصار يستمد نوره من الشمس آية النهار؟
جاء رسول الحق ليقول لهم:
(هل أتى على الإنــسان حـين من الدهر لم يكن شـــيئا مذكورا ( 1الإنسان
**ما أدراه هو أن هناك فترة طويلة من الزمن( حين من الدهر) . كان الإنسان •فيها شيء لا ذكر له ولا أهمية كالحيوا ن .
***وأن هذه الحقبة من الزمان كانت بعد زمن سيدنا آدم الذي اختلف عنا حتى •في الطول والعمر؟
**ولماذا خالف وبشدة تسلسل البشرية من آدم وحتى يحيى ومن بعده من •الأنبياء في التوراة . فيما لا يزيد بأي حال عن عشرة آلاف سنة؟
**وما أدراه هو أن العلم سيكشف عن احافير للانسان البدائي الذى لم يكن •شيئا مذكورا ؟
جاء رسول الحق ليقول لهم:
: وَأَنزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنافِعُ لِلنَّاسِ وليعلم اللهُ من ينصُرُهُ
وَ رُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ ( 25 ) الحديد
**ماا أدراه هو أن معدن الحديد كما ثبت بعد ظهور الاسلام بقرون عنصر •وافد على الأرض عبر النيازك .
وليس من ضمن المعادن الأرضية الأخرى .وهي حقيقة علمية مثبتة لم تعد مجالا للشك . أو التأكيد .
جاء رسول الحق ليقول لهم:
( وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْيًا وَعَدْوًا حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنْتُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ (90) آلْآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ (91) فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ (92)يونس
**وما أدراه هو أن فرعونن بعد أن هزمه الله وأغرقه . عاد البحر فلفظه •وتركه على الشاطئ . ليظل أية للناس حتى يومنا هذا وما بعده؟
ليثبت العلم الحديث في نهايات القرن الماضي .أن قومه قاموا بتحنيطه . ويكتشف علماء اليوم أن هذا الفرعون هو نفسه فرعون موسى بدليل بقايا الأملاح في جسده مع زمن التحنيط الذي حدده أثبتها التشريح الحديث
.** وأنه لا التوراة ولا الإنجيل تشير لفرعون بعد هلاكه . ولا أي دراسة تاريخية إلا ربما ما أرخه الفراعنةواندثر ولا وجود لذلك ليستند عليه محمد . وجثث الفراعنة لم تكتشف أصلا إلا فيالقرن الثامن عشر.
**أين هذه الحادثة في أي كتاب مقدس أو غير مقدس عند الأمم السابقة؟ •
**كيف لم يذكر من عاشروا الفراعنة واطلعوا على أساليب حضارتهم أنهم •يحنطون موتاهم من الملوك ؟
**ولماذا عندما يرد من يرد على ما قاله الدكتور بوكاي . وغيره ممن أسلموا بناء على اكتشافاتهم العلمية . يتمسك بأمور هشة وغير مقنعة ليدلل على أنه ومن معه لايزالون يعيشون أساطير الرومان في ما بعد مولد المسيح . وخرافات اليهود التي لا
منطق فيها ولا أمانة . وكل غرضهم ليس نابعا من وجهة إيمانية عند دفاعهم عن الكتب المقدسة . ولا وجهة علمية عند تبريرهم للنظرية العلمية . بنفس أسلوب الكذب والتدليس الذي تثبته كتب ا لفريقين المحرفة وبشهادتهم هم لا دليلنا نحن . ونفس
أسلوب العبث في كتب التاريخ وتدليس الحقائق وفلسفة ما هو واضح جلي وليس بحاجة لتبرير أو فلسفة . وبنفس الأسلوب الذي جادلوا به كل علمائهم في السابق لأي اكتشاف جيولوجي أو جغرافي . بمعنى أن هرطقتهم تلك لن تغير في واقع
النظريات العلمية التي تفيد البشرية في شيء . كما لم يغير تكذيب الكنيسة لنظرية أن الكون عمره ملايين السنين لا بضعة آلاف كما تصفها التوراة . والتي هذه وحدها تضعنا أمام حقيقة أنها مؤلفة من قبل بشر ولا مصادر قدسية .
جاء رسول الحق ليقول لهم:
وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ (2) النَّجْمُ الثَّاقِبُ (3)الطارق
ليكتشف علماء الفضاء عام 2004 م أن في السماء البعيدة صوت طرقات متتابعة تشبه صوت دقات الساعة المتتالية 1 . وليثبت لنا نحن المؤمنين به . أن العلم سيظل يثبت أمورا في الخلق والقدرة الإلهي ة حتى اليوم والغد . وأن علمه سبحانه وتعالى
يفوق مرحلة محددة أو زمن واحد . والأهم هو أن معجزات القرآن لا تنتهي . ولو كره الحاقدون المصدومون في دينهم وضحالة علمهم ومكتفون بالبسطاء والمعدمون يشترون تنصيرهم بالخبز في بلدان المجاعة.
***فما أدرى محمدا أن النجوم في ا لسماء تولد صوت طرقات كتلك؟ •
جاء رسول الحق ليقول لهم:
: فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ (125)
الأنعا م.
**ما أدراه هو أن الصعود للسماء يتسبب في ضيق في التنفس بسبب زيادة •الضغط الجوي . وذلك هو حال الضال حيال الإسلام؟
***ما هي حالة التنفس لديك الآن أيها البابا ؟ •
فاعلم أيها البابا أن هذه المعجزات العلمية التي تثبت لنا نحن أبناء هذا الز مان ليست إلا نقطة من بحر . حيث يصعب جمع كل المعجزات العلمية التي اتضحت لنا حديثانحن المسلمين . غير المعجزات الوقتية الكثيرة التي شهد عليها الناس في عهد النبوة .

جاء محمد ليثبت للناس البسطاء . والمتعلمين . والأكثر علما . وعلماء الأمس اليوم والغد . أن ما أتى به معجزة علمية فائقة ومستمرة لا تنتهي بانتهاء مرحلة أو زمن واحد . جاء برسالة تشغل عقول العلماء بشيء ما يتناسب مع كل مرحلة وزمن حتى
يوم القيامه .
جاء رسول الحق ليقول للنا س :
كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ (266)البقرة

جاء ليحث العقول . كل العقول . على أن تتعلم وتتعمق وتتدبر . جاء بكل ما تعني به
كلمة عقل ومنطق من معنى . شيء لا يمكن لسطحي متخلف كجوزيف راسنجر أكبر
شخصية دينية عند النصارى الرومان تصوره . أو فهمه . أو ملاحقته . واستيعابه .

ودين الإسلام ليس خاصا بالبسطاء عقلا وإدراكا كباباوات الكنيسة ا لفاتيكانية التي
تسببت في نسف الحضارة الرومانية وتخلف أوروبا ثلاثة عشر قرنا من الزمان .
هذه مجرد قطرة من بحر العلوم في القرآن .

فقد جاء محمد بثورة علمية نشرت اللغةالعربية . كما نشرت العلم والثقافة والحضارة بشتى أشكالها . تشريعية . فقهية .
فلسفية . لغوية . أدبية . فلكية . تاريخية . جغرافية . عسكرية . سياسية . اقتصادية .طبية . صيدلية . زراعية . هندسية . حسابية . كيميائية . فيزيائية . نفسية . واجتماعية .
جاء بثورة تلزم الولايات كلها من حدود الصين وحتى أسبانيا والبرتغال . بنشر التعليم وفتح المدارس ثم الجامعات ومراكز البحث . فعرفت الدو لة الإسلامية الخلافة .والوزارة . والإمارة . والكتابة . والحجابة . والدواوين . وديوان الرسائل . وديوان
البريد . والقضاء . والشرطة . والحسبة . والنظام الحربي . وحركة الترجمة . والعلوم .والمعاهد العلمية . والزراعة . والتجارة . والمواصلات . والفنون . والصناعة .والعمارة . وحفظت ميراث نبيها مكتوبا . كالكتاب المنزل . وخطب الرسول والخلفا الراشدين . والرسائل لملوك وحكام الأمم الأخرى . وتاريخ الغزوات وماحدث بها برواية من عاصروها وشهدوها . وتفاسير القرآن وتراجمه . وروايات الحديث التي كانت من الدقة أن كتبت بكل أشكال روايتها التي قد تختلف في مصدر كلمة أوفعلها .
وكل هذه الروايات بين يدي الناس حتى اليوم .علينا ألا نغيب عن وعينا أن العرب والعرب فقط – هم من عرف العالمبالحضارات القديمة للإغريق والرومان جامعات أوروبا . ومن ضمنها جامعة باريس أقامت قواعدها على تراجم كتب لحقبة زمنية مقدارها ستما ئة عام . وأنها استندت على وسائلهم في البحث . الحضارة الإسلامية تعتبر واحدة من أكثرالحضارات المدهشة التي عرفها العالم .) غوستاف لوبو ن.)
هل في كل ما سبق أدلة كافية للسيد رات زنجروكل من يتبعه كالمهابيل؟ •
هل قدمت ولو دليلا واحدا من خلال كل فصل مما سبق على أنه مجرد تابع •لنفس الشر الذي سبقه لأتباعه كل من اعتلى عرش الفاتيكان من قبله؟
هل وضعت أي علامات تدلل على أن ما يجري حرب على الإسلام ليس •اليوم بل منذ بزوغ فجر هذا الدين .وأن الغرب كان ولا يزال يستغل الإسلام والمسلمين حتى اليوم؟

عاطف زكى??????????جاء رسول الحق ليقول لهم:
خرج محمد صلى الله عليه وسلم من غار حراء الذى اعتد أن يقضي فية ياما يتأمل ويفكر .وجاء
زوجته خديجة يرتجف ويقول لها أن رجلا كلمه فى الغار قائلا ” اقرأ ” فأكد عليه الصلاة والسلام له عدة مرات أنه امى لا يعرف القراءة والكتابة . فقا ل له الرجل مصرا
” اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ (3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4) عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ (5)العلق
فهدأت السيدة خديجة من روعه . وذهبت لقريبها القس النصراني ورقة ابن نوفل . فسألته عما حدث . فقال لها ومن واقع ما يعلم من الإنجيل: إنه النبي المنتظر . إنه مخلص البشرية الذى ذكره لهم المسيح .وأنه قد آمن به .
جاء محمد ليقول للناس كلاما لم يسبق لهم ان سمعو مثله من قبل . أدب؟ شعر؟
حكم؟ فلسفة؟ علم فلك؟ تاريخ؟ علم طبيعة؟ ليس اى من ذلك . كل ذلك مجتمعا ويزيد وهم القبائل التى تفننت فى استخدام اللغة . وهم الشعوب الذي تتبارى بالملاحم الشعرية المتقنة .التي لازلنا نعتمد عليها في دراسة الأدب والشعر ونظمه .ونكتب الرسائل الفلسفية في جزئيات منها أو بيت أو معنى أو سبب . للغة تتحدى في إتقانها كل لغات العالم مهما ظهرت جميلة .
جاء رسول الحق ليقول لهم:

كَلَّا إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ (26) وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ (27) وَظَنَّ أَنَّهُ الْفِرَاقُ (28) وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ (29) إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمَسَاقُ (30)القيامة - القرآن
َ( فَلَا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ (11) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ (12) فَكُّ رَقَبَةٍ (13) أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ (14) يَتِيمًا ذَا مَقْرَبَةٍ (15) أَوْ مِسْكِينًا ذَا مَتْرَبَةٍ (16) البلد - القرآن
في وصف أدبى بلاغى غاية فى العذوبة . يحتوى على عدد من الكنايات اللفظية والحسية يفوق أي معلقة . أو ملحمة . أونثر أدبي . ليصدمهم ببلاغة تفوق بلاغتهم .وما عرفوا عنه أنه شاعر أو خطيب . ويصف لهم الجزاء والعذاب والجنة والنار والموت والحياة والقوة والضعف والإيمان والكفر . ويحل مشاكلهم . ويقنن حياتهم .ويعلمهم الحرام من الحلال . بغير ما قد يفعل أي نبي أو ناصح أو بشر غيره . رسالة دينية ولكن في اسلوب أدبى خارق . حاول مترجم و العهدين تقليده فخرجت الكتب
بشكل ركيك قبيح مضلل ناقص يثير الاشمئزاز . قرأن كريم يقدم للناس علما وبلاغة وأدبا . لا مشاهد جنسية مقدسة يخجل الآباء من اطلاع أطفالهم عليها .
جاء رسول الحق ليقول لهم:
وَإِذَا الْمَوْؤُودَةُ سُئِــلت ( 8) بِأَيِّ ذَنبٍ قُتِلَتْ ( 9) التكوير
محرما ذلك التمييز الذكوري العنصري . ( الذي ظل ملازما لفكر كاتدرائية الفاتيكان لقرون ) ومحذرا من يوم الحساب ومخوفا إياهم لقتلهم بناتهم البريئات بلا ذنب
. جاءليهدم ليس فقط أصنامهم ومعتقداتهم حول الآلهة . بل عاداتهم السيئة وأساطيرهم العلمية كلها حول الخلق وتكوين الدنيا ونهايتها بعد ذلك
. جاء ليعطيهم كتابا أدبيا مختلفا يفوق قدرتهم الأدبية في أي نظم . فلا هو معتمد على الوزن والقافية الشعرية التي يتقنونها ويعرفونها . ولا هو مجرد نثر كخطبة أو حكاية . ولا هو مجرد كنايات كالمواو يل والأغاني . ولا هو أي شىء واحد محدد قد يعرفه الناس فى السابق أوالحاضر أو المستقبل . هو كتاب فلسفي تفوق فى كمالة وفلسقته كل ما عرفه الإغريق والصينيون والفراعنة والهنود مجتمعين . بل وأكثر من ذلك كل ما حوته
كتب الفلسفة ورسائل الدكتوراه حول أي علم أو فكر أو منطق.

جاء ليحرم الخمر الذي تعتبرونه طقسا دينيا . والحمد لله أن الخمر محرم على أمة محمد . فلم يثبت العلم شيء أشد ضررا على الإنسان من طعامه وشرابه . كم أثبت نحو الخمر . وها هي المصحات تنتشر في كل أنحاء العالم . ليرتادها مدمنو هذه الآفة
ليتخلصوا منها فأين المنطق فى ترويج السكر وليس شرب القليل فقط من قبل محافل دينية المفروض أنها تساعد البشرية على الارتقاء لا تدلهم على الدمار؟ وكما حرم الخمر فقد ترك لنا آية مطلقة لتحريم كل ما هو خبيث وضار بالإنسان في عقل ه
وجسده . مما قد يظهر في المستقبل . ويدخل تحت ذلك التدخين والمخدرات وكل ما هو خبيث .
جاء رسول الحق ليقول لهم:
أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الأَرْضِ كَمْ أَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ ( 7) الشعراء
وما أدراه هو النبي الأمي أن النباتات تتكون من زوجين أيضا؟ •
من الذي علمه هذه الحقيقة النباتية قبل 1400 عام؟ •
فلا هو مزارع . ولا يعيش في بيئة زراعية . حتى النخيل الذي من بيئته مخلوق من
ذكر وأنثى كالبشر . إلا أنه يؤكد في الآية أن كل النباتات على اختلافها . تتكون من
نتاج تزاوج بين ذكر وأنثى.
فما أدراه هو بذلك ليطلق تعميما ثبتت صحته بعد ذلك؟ •
جاء رسول الحق ليقول لهم:

وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ مَوْزُونٍ (19) الحجر
ما أدراه هو أنك مهما سرت على الأرض ستكون ممتدة أمامك وان ذلك •الامتداد لا ينتهي؟
والمدد هو الشيء الممتد الذي لا نهاية له وقد وردت الكلمة في قول لله تعالى:
قُلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا (109) الكهف )
أليست الأرض حسب المفاهيم القديمة مستوية وليست كروية؟ •
فكيف تكون ممتدة مهما سرت عليها برا أو بحرا وهي غير كروية؟ •
لن تكون مددناها إلا إذا كانت كروية لأنها خلاف لذلك ستنتهي وستقع عنها أو تجد
فراغا أمامك يتنافى مع بلاغة قولة تعالى مددناها . أي الى ما لا نهاية .
خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى أَلَا هُوَ الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ (5)الزمر
فكيف استطاع عقل رجل أمي قبل 1400 عام أن يصل لتلك الحقيقة حول •كروية الأرض والشمس والقمر
وربط كل ذلك بتتابع الليل والنهار؟
جاء رسول الحق ليقول لهم:
وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ طِينٍ (12) ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ (13) ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ (14) المؤمنون
ما أدراه هو أن الجنين يتكون في الرحم في مراحل وليس إنسانا متناه فىالصغر بكل لحمه وعظامه وأعضائه كما قرر أحد علماء الغرب مسبقا؟
ولماذا لم يقم يسوع بالحديث عن ذلك فى كتابة أو مجموعة الكتب
المتضاربة المسماة بالأناجييل . إضافة لرسائل الرسل التى جاءت لتكمل
بعض النقص فيها؟
لماذا لا نجد وصفا مشابها في التوراة التي اهتمت بالخلق ففرددت له سفر •التكوين بأكمله؟

جاء رسول الحق ليقول لهم:
( أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ (40)
النور
**ما أدراه هو أن المحيطات التي لم يصل لها ولم يعلم بوجودها كإنسان أمي •في محيط صحراوي قلما ارتاد أهله البحر . أن ألوان الطيف السبعة تختفى واحدة تلو الأخرى كلما غصنا إلى أعماق المحيط لتكون ظلمة بعد ظلم ة؟
**وما أدراه بأن هناك موج ظاهر تحته موج لم يتعرف عليه العلم إلا •مؤخرا؟

جاء رسول الحق ليقول لهم:
: هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاء وَالْقَمَرَ نُوراً وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُواْ عَدَدَالسِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللهُ ذَلِكَ إِلاَّ بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ ( 5) يونس
**وما أدراه هو أن علم الفيزياء سيفند الضوء لنو عين . مصادر مباشرة •كالشمس والنجوم والمصباح والسراج والشمعة معة وغيرها . ومصادر غيرمباشرة كالقمر والكواكب والتى تستمد نورها من مصدر اقوى مثل الشمس .
وأنه سيكون هنا ك تفنيد علمى لمسميات الضوء فالنور اقل درجة من الضوء الذي يصدر من السراج الوهاج ؟
جاء رسول الحق ليقول لهم:
وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِتَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلًا (12) الإسراء
**وما أدراه هو أن القمر آية الليل . كان كتلة مشتعله ثم بردت . وأن القمر •كان يضيء ثم انطفأ ضوءه فصار يستمد نوره من الشمس آية النهار؟
جاء رسول الحق ليقول لهم:
(هل أتى على الإنــسان حـين من الدهر لم يكن شـــيئا مذكورا ( 1الإنسان
**ما أدراه هو أن هناك فترة طويلة من الزمن( حين من الدهر) . كان الإنسان •فيها شيء لا ذكر له ولا أهمية كالحيوا ن .
***وأن هذه الحقبة من الزمان كانت بعد زمن سيدنا آدم الذي اختلف عنا حتى •في الطول والعمر؟
**ولماذا خالف وبشدة تسلسل البشرية من آدم وحتى يحيى ومن بعده من •الأنبياء في التوراة . فيما لا يزيد بأي حال عن عشرة آلاف سنة؟
**وما أدراه هو أن العلم سيكشف عن احافير للانسان البدائي الذى لم يكن •شيئا مذكورا ؟
جاء رسول الحق ليقول لهم:
: وَأَنزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنافِعُ لِلنَّاسِ وليعلم اللهُ من ينصُرُهُ
وَ رُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ ( 25 ) الحديد
**ماا أدراه هو أن معدن الحديد كما ثبت بعد ظهور الاسلام بقرون عنصر •وافد على الأرض عبر النيازك .
وليس من ضمن المعادن الأرضية الأخرى .وهي حقيقة علمية مثبتة لم تعد مجالا للشك . أو التأكيد .
جاء رسول الحق ليقول لهم:
( وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْيًا وَعَدْوًا حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنْتُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ (90) آلْآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ (91) فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ (92)يونس
**وما أدراه هو أن فرعونن بعد أن هزمه الله وأغرقه . عاد البحر فلفظه •وتركه على الشاطئ . ليظل أية للناس حتى يومنا هذا وما بعده؟
ليثبت العلم الحديث في نهايات القرن الماضي .أن قومه قاموا بتحنيطه . ويكتشف علماء اليوم أن هذا الفرعون هو نفسه فرعون موسى بدليل بقايا الأملاح في جسده مع زمن التحنيط الذي حدده أثبتها التشريح الحديث
.** وأنه لا التوراة ولا الإنجيل تشير لفرعون بعد هلاكه . ولا أي دراسة تاريخية إلا ربما ما أرخه الفراعنةواندثر ولا وجود لذلك ليستند عليه محمد . وجثث الفراعنة لم تكتشف أصلا إلا فيالقرن الثامن عشر.
**أين هذه الحادثة في أي كتاب مقدس أو غير مقدس عند الأمم السابقة؟ •
**كيف لم يذكر من عاشروا الفراعنة واطلعوا على أساليب حضارتهم أنهم •يحنطون موتاهم من الملوك ؟
**ولماذا عندما يرد من يرد على ما قاله الدكتور بوكاي . وغيره ممن أسلموا بناء على اكتشافاتهم العلمية . يتمسك بأمور هشة وغير مقنعة ليدلل على أنه ومن معه لايزالون يعيشون أساطير الرومان في ما بعد مولد المسيح . وخرافات اليهود التي لا
منطق فيها ولا أمانة . وكل غرضهم ليس نابعا من وجهة إيمانية عند دفاعهم عن الكتب المقدسة . ولا وجهة علمية عند تبريرهم للنظرية العلمية . بنفس أسلوب الكذب والتدليس الذي تثبته كتب ا لفريقين المحرفة وبشهادتهم هم لا دليلنا نحن . ونفس
أسلوب العبث في كتب التاريخ وتدليس الحقائق وفلسفة ما هو واضح جلي وليس بحاجة لتبرير أو فلسفة . وبنفس الأسلوب الذي جادلوا به كل علمائهم في السابق لأي اكتشاف جيولوجي أو جغرافي . بمعنى أن هرطقتهم تلك لن تغير في واقع
النظريات العلمية التي تفيد البشرية في شيء . كما لم يغير تكذيب الكنيسة لنظرية أن الكون عمره ملايين السنين لا بضعة آلاف كما تصفها التوراة . والتي هذه وحدها تضعنا أمام حقيقة أنها مؤلفة من قبل بشر ولا مصادر قدسية .
جاء رسول الحق ليقول لهم:
وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ (2) النَّجْمُ الثَّاقِبُ (3)الطارق
ليكتشف علماء الفضاء عام 2004 م أن في السماء البعيدة صوت طرقات متتابعة تشبه صوت دقات الساعة المتتالية 1 . وليثبت لنا نحن المؤمنين به . أن العلم سيظل يثبت أمورا في الخلق والقدرة الإلهي ة حتى اليوم والغد . وأن علمه سبحانه وتعالى
يفوق مرحلة محددة أو زمن واحد . والأهم هو أن معجزات القرآن لا تنتهي . ولو كره الحاقدون المصدومون في دينهم وضحالة علمهم ومكتفون بالبسطاء والمعدمون يشترون تنصيرهم بالخبز في بلدان المجاعة.
***فما أدرى محمدا أن النجوم في ا لسماء تولد صوت طرقات كتلك؟ •
جاء رسول الحق ليقول لهم:
: فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ (125)
الأنعا م.
**ما أدراه هو أن الصعود للسماء يتسبب في ضيق في التنفس بسبب زيادة •الضغط الجوي . وذلك هو حال الضال حيال الإسلام؟
***ما هي حالة التنفس لديك الآن أيها البابا ؟ •
فاعلم أيها البابا أن هذه المعجزات العلمية التي تثبت لنا نحن أبناء هذا الز مان ليست إلا نقطة من بحر . حيث يصعب جمع كل المعجزات العلمية التي اتضحت لنا حديثانحن المسلمين . غير المعجزات الوقتية الكثيرة التي شهد عليها الناس في عهد النبوة .

جاء محمد ليثبت للناس البسطاء . والمتعلمين . والأكثر علما . وعلماء الأمس اليوم والغد . أن ما أتى به معجزة علمية فائقة ومستمرة لا تنتهي بانتهاء مرحلة أو زمن واحد . جاء برسالة تشغل عقول العلماء بشيء ما يتناسب مع كل مرحلة وزمن حتى
يوم القيامه .
جاء رسول الحق ليقول للنا س :
كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ (266)البقرة

جاء ليحث العقول . كل العقول . على أن تتعلم وتتعمق وتتدبر . جاء بكل ما تعني به
كلمة عقل ومنطق من معنى . شيء لا يمكن لسطحي متخلف كجوزيف راسنجر أكبر
شخصية دينية عند النصارى الرومان تصوره . أو فهمه . أو ملاحقته . واستيعابه .

ودين الإسلام ليس خاصا بالبسطاء عقلا وإدراكا كباباوات الكنيسة ا لفاتيكانية التي
تسببت في نسف الحضارة الرومانية وتخلف أوروبا ثلاثة عشر قرنا من الزمان .
هذه مجرد قطرة من بحر العلوم في القرآن .

فقد جاء محمد بثورة علمية نشرت اللغةالعربية . كما نشرت العلم والثقافة والحضارة بشتى أشكالها . تشريعية . فقهية .
فلسفية . لغوية . أدبية . فلكية . تاريخية . جغرافية . عسكرية . سياسية . اقتصادية .طبية . صيدلية . زراعية . هندسية . حسابية . كيميائية . فيزيائية . نفسية . واجتماعية .
جاء بثورة تلزم الولايات كلها من حدود الصين وحتى أسبانيا والبرتغال . بنشر التعليم وفتح المدارس ثم الجامعات ومراكز البحث . فعرفت الدو لة الإسلامية الخلافة .والوزارة . والإمارة . والكتابة . والحجابة . والدواوين . وديوان الرسائل . وديوان
البريد . والقضاء . والشرطة . والحسبة . والنظام الحربي . وحركة الترجمة . والعلوم .والمعاهد العلمية . والزراعة . والتجارة . والمواصلات . والفنون . والصناعة .والعمارة . وحفظت ميراث نبيها مكتوبا . كالكتاب المنزل . وخطب الرسول والخلفا الراشدين . والرسائل لملوك وحكام الأمم الأخرى . وتاريخ الغزوات وماحدث بها برواية من عاصروها وشهدوها . وتفاسير القرآن وتراجمه . وروايات الحديث التي كانت من الدقة أن كتبت بكل أشكال روايتها التي قد تختلف في مصدر كلمة أوفعلها .
وكل هذه الروايات بين يدي الناس حتى اليوم .علينا ألا نغيب عن وعينا أن العرب والعرب فقط – هم من عرف العالمبالحضارات القديمة للإغريق والرومان جامعات أوروبا . ومن ضمنها جامعة باريس أقامت قواعدها على تراجم كتب لحقبة زمنية مقدارها ستما ئة عام . وأنها استندت على وسائلهم في البحث . الحضارة الإسلامية تعتبر واحدة من أكثرالحضارات المدهشة التي عرفها العالم .) غوستاف لوبو ن.)
هل في كل ما سبق أدلة كافية للسيد رات زنجروكل من يتبعه كالمهابيل؟ •
هل قدمت ولو دليلا واحدا من خلال كل فصل مما سبق على أنه مجرد تابع •لنفس الشر الذي سبقه لأتباعه كل من اعتلى عرش الفاتيكان من قبله؟
هل وضعت أي علامات تدلل على أن ما يجري حرب على الإسلام ليس •اليوم بل منذ بزوغ فجر هذا الدين .وأن الغرب كان ولا يزال يستغل الإسلام والمسلمين حتى اليوم؟

عاطـف زكــى???????صديقى الباحث عن الحق ! هل قرأت الكتاب المقدس قراءة متأنية ؟
أول ما ينفر منه العقل البشرى السليم هو صورة الله الخالق، الجبار، المنتقم، المالك، الرحمن، الرحيم فى هذا الكتاب ، وكذلك التناقضات البينة فيه :
1- صفات الله ثابتة لا تتغير: (أنا الرب لا أتغير) ملاخى 3: 6
2- صفات الله غير ثابتة وتتغير: (1وَبَعْدَ سِتَّةِ أَيَّامٍ أَخَذَ يَسُوعُ بُطْرُسَ وَيَعْقُوبَ وَيُوحَنَّا أَخَاهُ وَصَعِدَ بِهِمْ إِلَى جَبَلٍ عَالٍ مُنْفَرِدِينَ. 2وَتَغَيَّرَتْ هَيْئَتُهُ قُدَّامَهُمْ وَأَضَاءَ وَجْهُهُ كَالشَّمْسِ وَصَارَتْ ثِيَابُهُ بَيْضَاءَ كَالنُّورِ.) متى 17: 1-2 ومرقس 9: 2 و لوقا 9: 29
كما ظهر كتنين ضخم: (8فَارْتَجَّتِ الأَرْضُ وَارْتَعَشَتْ. أُسُسُ السَّمَوَاتِ ارْتَعَدَتْ وَارْتَجَّتْ، لأَنَّهُ غَضِبَ. 9صَعِدَ دُخَانٌ مِنْ أَنْفِهِ، وَنَارٌ مِنْ فَمِهِ أَكَلَتْ. جَمْرٌ اشْتَعَلَتْ مِنْهُ. 10طَأْطَأَ السَّمَاوَاتِ وَنَزَلَ وَضَبَابٌ تَحْتَ رِجْلَيْهِ. 11رَكِبَ عَلَى كَرُوبٍ وَطَارَ، وَرُئِيَ عَلَى أَجْنِحَةِ الرِّيحِ. 12جَعَلَ الظُّلْمَةَ حَوْلَهُ مَظَلاَّتٍ، مِيَاهاً مُتَجَمِّعَةً وَظَلاَمَ الْغَمَامِ. 13مِنَ الشُّعَاعِ قُدَّامَهُ اشْتَعَلَتْ جَمْرُ نَارٍ. 14أَرْعَدَ الرَّبُّ مِنَ السَّمَاوَاتِ، وَالْعَلِيُّ أَعْطَى صَوْتَهُ. 15أَرْسَلَ سِهَاماً فَشَتَّتَهُمْ، بَرْقاً فَأَزْعَجَهُمْ. 16فَظَهَرَتْ أَعْمَاقُ الْبَحْرِ، وَانْكَشَفَتْ أُسُسُ الْمَسْكُونَةِ مِنْ زَجْرِ الرَّبِّ، مِنْ نَسْمَةِ رِيحِ أَنْفِهِ.) صموئيل الثانى 22: 7-16
3- الرب هو الإله الخالق: (فى البدء خلق الله السموات والأرض) تكوين 1: 1
4- الرب مخلوق: (أما ولادة يسوع المسيح فكانت هكذا) متى 1: 18
5- الله هو الحى الباقى : (إن العلىّ متسلط فى مملكة الناس) دانيال 4: 17 ، (انظروا الآن: أنا. أنا هو. وليس إله معى. أنا أميت وأحيى. سحقتُ وإنى أشفى وليس من يدى مخلِّص. إنى أرفع إلى السماء يدى ، وأقول حى أنا إلى الأبد) تثنية 32: 39-40
6- هو الإله الميت: (فصرخ يسوع أيضاً بصوت عظيم وأسلم الروح) متى 27: 50 ، (أنا هو الأول والآخر والحىُّ وكنتُ ميتاً وها أنا حىٌّ إلى أبد الآبدين) رؤيا يوحنا 1: 17-18
7- الله لا يُرى ، ولا يقدر أحد أن يراه: (فكلمكم الرب من وسط النار ، وأنتم سامعون صوت كلام ، ولكن لم تروا صورة بل صوتاً … .. فاحتفظوا جداً لأنفسكم. فإنكم لم تروا صورة ما، يوم كلمكم الرب فى حوريب من وسط النار …) تثنية 4: 12 ، 15
وعندما طلب موسى من الله أن يراه: (20وَقَالَ:«لاَ تَقْدِرُ أَنْ تَرَى وَجْهِي لأَنَّ الْإِنْسَانَ لاَ يَرَانِي وَيَعِيشُ») خروج 33: 20 ، ويؤكد سفر إشعياء قائلاً: (حقاً أن إله محتجب يا إله إسرائيل) إشعياء 45: 15 ، ويؤكد ذلك المعنى يوحنا قائلاً: (اللهُ لم يره أحد قط) يوحنا 1: 18
8- الرب بشرٌ ويراه البشر وجهاً لوجه: إلا أنك ترى أن يعقوب رآه وصارعه وانتصر عليه: (30فَدَعَا يَعْقُوبُ اسْمَ الْمَكَانِ «فَنِيئِيلَ» قَائِلاً: «لأَنِّي نَظَرْتُ اللهَ وَجْهاً لِوَجْهٍ وَنُجِّيَتْ نَفْسِي») تكوين 32: 30 (وفيما هم يتكلمون بهذا وقف يسوع نفسه فى وسطهم وقال لهم سلام لكم.) لوقا 24: 36 ، (9فَأَتَى اللهُ إِلى بَلعَامَ وَقَال: «مَنْ هُمْ هَؤُلاءِ الرِّجَالُ الذِينَ عِنْدَكَ؟» .. 20فَأَتَى اللهُ إِلى بَلعَامَ ليْلاً وَقَال لهُ: «إِنْ أَتَى الرِّجَالُ لِيَدْعُوكَ فَقُمِ اذْهَبْ مَعَهُمْ. إِنَّمَا تَعْمَلُ الأَمْرَ الذِي أُكَلِّمُكَ بِهِ فَقَطْ».) عدد 9 ، 20
9- الرب لا يكل ولا يتعب: (28أَمَا عَرَفْتَ أَمْ لَمْ تَسْمَعْ؟ إِلَهُ الدَّهْرِ الرَّبُّ خَالِقُ أَطْرَافِ الأَرْضِ لاَ يَكِلُّ وَلاَ يَعْيَا.) إشعياء 40: 28
10- الرب يكل ويتعب: (3وَبَارَكَ اللهُ الْيَوْمَ السَّابِعَ وَقَدَّسَهُ لأَنَّهُ فِيهِ اسْتَرَاحَ مِنْ جَمِيعِ عَمَلِهِ الَّذِي عَمِلَ اللهُ خَالِقاً.) التكوين 2: 3
11- الرب صالح: (احمدوا الرب لأنه صالح) أخبار الأيام الأولى 16: 34
12- الرب مخرِّب: (12وَفِي الْغَدِ لَمَّا خَرَجُوا مِنْ بَيْتِ عَنْيَا جَاعَ 13فَنَظَرَ شَجَرَةَ تِينٍ مِنْ بَعِيدٍ عَلَيْهَا وَرَقٌ وَجَاءَ لَعَلَّهُ يَجِدُ فِيهَا شَيْئاً. فَلَمَّا جَاءَ إِلَيْهَا لَمْ يَجِدْ شَيْئاً إلاَّ وَرَقاً لأَنَّهُ لَمْ يَكُنْ وَقْتَ التِّينِ. 14فَقَالَ يَسُوعُ لَهَا: «لاَ يَأْكُلْ أَحَدٌ مِنْكِ ثَمَراً بَعْدُ إِلَى الأَبَدِ». وَكَانَ تَلاَمِيذُهُ يَسْمَعُونَ.) مرقس 11: 12-14 ؛ كذلك اختار أنبياء لصوص وسراق (يوحنا 10: 8) ، يزنون مثل داود (صموئيل الثانى 11) ويعبدون الأوثان مثل سليمان (ملوك الأول 11: 9-10) ، أو عندهم عته ومجانين مثل إشعياء الذى قال الكتاب المقدس عنه أنه مشى عارياً حافياً لمدة ثلاث سنوات (إشعياء 20: 3-5)
13- الرب يفسد عن عمد: (25وَأَعْطَيْتُهُمْ أَيْضاً فَرَائِضَ غَيْرَ صَالِحَةٍ وَأَحْكَـاماً لاَ يَحْيُونَ بِهَا) (حزقيال 20 : 25)
14- الرب عدو للبيئة: (18وَفِي الصُّبْحِ إِذْ كَانَ رَاجِعاً إِلَى الْمَدِينَةِ جَاعَ 19فَنَظَرَ شَجَرَةَ تِينٍ عَلَى الطَّرِيقِ وَجَاءَ إِلَيْهَا فَلَمْ يَجِدْ فِيهَا شَيْئاً إِلاَّ وَرَقاً فَقَطْ. فَقَالَ لَهَا: «لاَ يَكُنْ مِنْكِ ثَمَرٌ بَعْدُ إِلَى الأَبَدِ». فَيَبِسَتِ التِّينَةُ فِي الْحَالِ.) متى 21: 18-19 ؛(3فَالآنَ اذْهَبْ وَاضْرِبْ عَمَالِيقَ وَحَرِّمُوا كُلَّ مَا لَهُ وَلاَ تَعْفُ عَنْهُمْ بَلِ اقْتُلْ رَجُلاً وَامْرَأَةً, طِفْلاً وَرَضِيعاً, بَقَراً وَغَنَماً, جَمَلاً وَحِمَاراً».) صموئيل الأول15: 3؛(15فَضَرْباً تَضْرِبُ سُكَّانَ تِلكَ المَدِينَةِ بِحَدِّ السَّيْفِ وَتُحَرِّمُهَا بِكُلِّ مَا فِيهَا مَعَ بَهَائِمِهَا بِحَدِّ السَّيْفِ. 16تَجْمَعُ كُل أَمْتِعَتِهَا إِلى وَسَطِ سَاحَتِهَا وَتُحْرِقُ بِالنَّارِ المَدِينَةَ وَكُل أَمْتِعَتِهَا كَامِلةً لِلرَّبِّ إِلهِكَ فَتَكُونُ تَلاًّ إِلى الأَبَدِ لا تُبْنَى بَعْدُ.) (تثنية13: 15-17) ، كذلك انتقم من الحية وحكم عليها أن تأكل التراب، على الرغم من أنه كان يجب عليه الإنتقام من الشيطان، وليس القناع الذى تمثل فيه الشيطان.(تكوين3: 14-15)
15- الرب يأمر بالسُّكر:(كُلُوا أَيُّهَا الأَصْحَابُ.اشْرَبُوا وَاسْكَرُوا أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ.)نشيد الإنشاد5: 1
16- الرب سكِّير: (65فَاسْتَيْقَظَ الرَّبُّ كَنَائِمٍ كَجَبَّارٍ مُعَيِّطٍ مِنَ الْخَمْرِ.) مزامير 78: 65
17- الرب كذّاب ولص: (1ثُمَّ قَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: «ضَرْبَةً وَاحِدَةً أَيْضاً أَجْلِبُ عَلَى فِرْعَوْنَ وَعَلَى مِصْرَ…. 2تَكَلَّمْ فِي مَسَامِعِ الشَّعْبِ أَنْ يَطْلُبَ كُلُّ رَجُلٍ مِنْ صَاحِبِهِ وَكُلُّ امْرَأَةٍ مِنْ صَاحِبَتِهَا أَمْتِعَةَ فِضَّةٍ وَأَمْتِعَةَ ذَهَبٍ».) خروج 11: 1-2 ، فقد أمر بالكذب لسرقة المصريين.
18- الشيطان أصدق من الرب: (16وَأَوْصَى الرَّبُّ الإِلَهُ آدَمَ قَائِلاً: «مِنْ جَمِيعِ شَجَرِ الْجَنَّةِ تَأْكُلُ أَكْلاً 17وَأَمَّا شَجَرَةُ مَعْرِفَةِ الْخَيْرِ وَالشَّرِّ فَلاَ تَأْكُلْ مِنْهَا لأَنَّكَ يَوْمَ تَأْكُلُ مِنْهَا مَوْتاً تَمُوتُ».) تكوين 2: 16-17
أما الشيطان المتمثل فى صورة الحية فقال: (4فَقَالَتِ الْحَيَّةُ لِلْمَرْأَةِ: «لَنْ تَمُوتَا! 5بَلِ اللهُ عَالِمٌ أَنَّهُ يَوْمَ تَأْكُلاَنِ مِنْهُ تَنْفَتِحُ أَعْيُنُكُمَا وَتَكُونَانِ كَاللهِ عَارِفَيْنِ الْخَيْرَ وَالشَّرَّ».) تكوين 3: 4
وبالفعل لم يميتهما الله بل عاقبهما بأن أنزلهما إلى الأرض للعمل والشقاء: تكوين 3: 16-19 وكذلك لم يميتهما الرب بل مات آدم عن عمر يناهز 930 سنة.
19- الرب يأمر بالسرقة: (21وَأُعْطِي نِعْمَةً لِهَذَا الشَّعْبِ فِي عُِيُونِ الْمِصْرِيِّينَ. فَيَكُونُ حِينَمَا تَمْضُونَ أَنَّكُمْ لاَ تَمْضُونَ فَارِغِينَ. 22بَلْ تَطْلُبُ كُلُّ امْرَأَةٍ مِنْ جَارَتِهَا وَمِنْ نَزِيلَةِ بَيْتِهَا أَمْتِعَةَ فِضَّةٍ وَأَمْتِعَةَ ذَهَبٍ وَثِيَاباً وَتَضَعُونَهَا عَلَى بَنِيكُمْ وَبَنَاتِكُمْ. فَتَسْلِبُونَ الْمِصْرِيِّينَ».) خروج 3: 21-22 وكذلك أيضاً (35وَفَعَلَ بَنُو إِسْرَائِيلَ بِحَسَبِ قَوْلِ مُوسَى. طَلَبُوا مِنَ الْمِصْرِيِّينَ أَمْتِعَةَ فِضَّةٍ وَأَمْتِعَةَ ذَهَبٍ وَثِيَاباً. 36وَأَعْطَى الرَّبُّ نِعْمَةً لِلشَّعْبِ فِي عُِيُونِ الْمِصْرِيِّينَ حَتَّى أَعَارُوهُمْ. فَسَلَبُوا الْمِصْرِيِّينَ.) تكوين 12: 35-36
20- الرب زعيم عصابة: (19وَقَالَ: [فَاسْمَعْ إِذاً كَلاَمَ الرَّبِّ: قَدْ رَأَيْتُ الرَّبَّ جَالِساً عَلَى كُرْسِيِّهِ، وَكُلُّ جُنْدِ السَّمَاءِ وُقُوفٌ لَدَيْهِ عَنْ يَمِينِهِ وَعَنْ يَسَارِهِ. 20فَقَالَ الرَّبُّ: مَنْ يُغْوِي أَخْآبَ فَيَصْعَدَ وَيَسْقُطَ فِي رَامُوتَ جِلْعَادَ؟ فَقَالَ هَذَا هَكَذَا وَقَالَ ذَاكَ هَكَذَا. 21ثُمَّ خَرَجَ الرُّوحُ وَوَقَفَ أَمَامَ الرَّبِّ وَقَالَ: أَنَا أُغْوِيهِ. وَسَأَلَهُ الرَّبُّ: بِمَاذَا؟ 22فَقَالَ: أَخْرُجُ وَأَكُونُ رُوحَ كَذِبٍ فِي أَفْوَاهِ جَمِيعِ أَنْبِيَائِهِ. فَقَالَ: إِنَّكَ تُغْوِيهِ وَتَقْتَدِرُ. فَاخْرُجْ وَافْعَلْ هَكَذَا.) ملوك الأول 22: 19-22
أيتآمر الله مع ملائكته ليهلك نبياً؟ أإله يكذب؟ أنبى يكذب؟ ومن هذا الروح الذى تعاون معه الله للتخلص نبيه؟ ألم يخشى هذا الإله لو جعل نبيه كذَّاباً لأفقد ثقة عبيده فيه نفسه ، لأنه سيكون هو المتهم الأول أمامهم ، لأنه هو الذى اختاره واصطفاه؟ وكيف سيخلص الله نفسه فى الآخرة إن حاجه هذا النبى وقاضاه واتهمه أنه هو الذى ضلله بالتعاون مع الشيطان؟ هل سيكذب الرب مرة أخرى وينكر؟ أم يُلقيه ظلماً فى أُتون النار؟ أليس مثل هذا الهراء يفقد العقلاء منكم الثقة فى الرب وفى عدله؟ أليس العقلاء منكم يرفضون هذا الهراء لأن الرب أعز وأقدس من أن تُلصق به تهمة التعاون مع الشيطان ليضلل عباده؟ أيجتمع الشيطان مع ملائكة الله المختارين فى حضرة الله؟ أيقترب الشيطان من عرش الله؟ ألا يخشى الله؟ أليست صورة الرب هذه أشبه بصورة زعيم عصابة يجتمع مع رجاله المقربين ليُخطط لعمل إجرامى؟ ألا يخشى الله أن يشى به الشيطان ويكشف مخططاته الشيطانية لعباده؟ أتصدق أن الله وكل جنود السماء لم يستطيعوا حل هذه المشكلة وحلها الشيطان؟
21- الرب لا يغفر ، إله غير رحيم، إله غير عادل: (لأنى أنا الرب إلهك إله غيور أفتقد ذنوب الآباء فى الأبناء فى الجيل الثالث والرابع من مبغضى) خروج 20: 5 ؛ (لا يدخل عمونى ولا موابى فى جماعة الرب حتى الجيل العاشر لا يدخل منهم أحد فى جماعة الرب إلى الأبد) تثنية 23: 3
22- الشيطان أقوى من الخالق: خطف إلهه ليجربه أربعين يوما ويتنقل به من البرية إلى جبل عال ثم اقتاده إلى الهيكل ثم فارقه إلى حين (لوقا 4: 1-13)
23- الرب يحلق ذقنه بموس مستأجرة ، وينتف ذقنه!!: (20فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ يَحْلِقُ السَّيِّدُ بِمُوسَى مُسْتَأْجَرَةٍ فِي عَبْرِ النَّهْرِ بِمَلِكِ أَشُّورَ الرَّأْسَ وَشَعْرَ الرِّجْلَيْنِ وَتَنْزِعُ اللِّحْيَةَ أَيْضاً) إشعياء 7: 20
24- الرب يندم: (6فَحَزِنَ الرَّبُّ أَنَّهُ عَمِلَ الإِنْسَانَ فِي الأَرْضِ وَتَأَسَّفَ فِي قَلْبِهِ. 7فَقَالَ الرَّبُّ: «أَمْحُو عَنْ وَجْهِ الأَرْضِ الإِنْسَانَ الَّذِي خَلَقْتُهُ: الإِنْسَانَ مَعَ بَهَائِمَ وَدَبَّابَاتٍ وَطُيُورِ السَّمَاءِ. لأَنِّي حَزِنْتُ أَنِّي عَمِلْتُهُمْ».) تكوين 6: 6-7 ، وأيضاً (14فَنَدِمَ الرَّبُّ عَلَى الشَّرِّ الَّذِي قَالَ إِنَّهُ يَفْعَلُهُ بِشَعْبِهِ.) خروج 32: 14 ، وأيضاً (وَالرَّبُّ نَدِمَ لأَنَّهُ مَلَّكَ شَاوُلَ عَلَى إِسْرَائِيلَ.) صموئيل الأول 15: 35
25- الرب خروف وشاة: (هؤلاء سيحاربون الخروف والخروف يغلبهم لأنه ربُّ الأرباب وملك الملوك) رؤيا يوحنا 17: 14 ؛ («مِثْلَ شَاةٍ سِيقَ إِلَى الذَّبْحِ وَمِثْلَ خَرُوفٍ صَامِتٍ أَمَامَ الَّذِي يَجُزُّهُ هَكَذَا لَمْ يَفْتَحْ فَاهُ.) أعمال الرسل8: 32
26- الرب حمامة: (وإذا السماء قد انفتحت له فرأى روحَ اللهِ نازلاً مثل حمامة وآتياً عليه) متى 3: 16
27- الرب ملعون (المسيح افتدانا من لعنة الناموس ، إذ صار لعنة لأجلنا ، لأنه مكتوب ملعون كل من عُلِّق على خشبة) غلاطية 3: 13
28- الرب إنسان:(الله ظهر فى الجسد)تيموثاوس (1)3: 16؛(الله لم يره أحد قط) يوحنا1: 18
29- الرب دودة ورمة: (فكم بالحرى الإنسان الرمَّة وابن آدم الدود) أيوب 25: 6
30- الرب يفرض حراسات على الجنة خوفا من آدم: (22وَقَالَ الرَّبُّ الإِلَهُ: «هُوَذَا الإِنْسَانُ قَدْ صَارَ كَوَاحِدٍ مِنَّا عَارِفاً الْخَيْرَ وَالشَّرَّ. وَالْآنَ لَعَلَّهُ يَمُدُّ يَدَهُ وَيَأْخُذُ مِنْ شَجَرَةِ الْحَيَاةِ أَيْضاً وَيَأْكُلُ وَيَحْيَا إِلَى الأَبَدِ». 23فَأَخْرَجَهُ الرَّبُّ الإِلَهُ مِنْ جَنَّةِ عَدْنٍ لِيَعْمَلَ الأَرْضَ الَّتِي أُخِذَ مِنْهَا. 24فَطَرَدَ الإِنْسَانَ وَأَقَامَ شَرْقِيَّ جَنَّةِ عَدْنٍ الْكَرُوبِيمَ وَلَهِيبَ سَيْفٍ مُتَقَلِّبٍ لِحِرَاسَةِ طَرِيقِ شَجَرَةِ الْحَيَاةِ.) تكوين 3: 22-24
31- احذر الرب يفضح ولا يستر: (11هَكَذَا قَالَ الرَّبُّ: هَئَنَذَا أُقِيمُ عَلَيْكَ الشَّرَّ مِنْ بَيْتِكَ، وَآخُذُ نِسَاءَكَ أَمَامَ عَيْنَيْكَ وَأُعْطِيهِنَّ لِقَرِيبِكَ، فَيَضْطَجِعُ مَعَ نِسَائِكَ فِي عَيْنِ هَذِهِ الشَّمْسِ. 12لأَنَّكَ أَنْتَ فَعَلْتَ بِالسِّرِّ وَأَنَا أَفْعَلُ هَذَا الأَمْرَ قُدَّامَ جَمِيعِ إِسْرَائِيلَ وَقُدَّامَ الشَّمْسِ».)صموئيل الثانى 12: 11-12
32- الرب مقرف: (وتأكل كعكاً من الشعير على الخرء الذى يخرج من الإنسان تخبزه أمام عيونهم) حزقيال 4: 12 ، (انظر. قد جعلت لك خثى البقر بدل خُرء الإنسان فتصنع خبزك عليه) حزقيال 4: 15 (ليأكلوا عَذِرَتَهم ويشربون بولهم معكم) إشعياء 36: 12
33- الرب عنصرى: (20لِلأَجْنَبِيِّ تُقْرِضُ بِرِباً وَلكِنْ لأَخِيكَ لا تُقْرِضْ بِرِباً لِيُبَارِكَكَ الرَّبُّ إِلهُكَ فِي كُلِّ مَا تَمْتَدُّ إِليْهِ يَدُكَ فِي الأَرْضِ التِي أَنْتَ دَاخِلٌ إِليْهَا لِتَمْتَلِكَهَا.) تثنية 23: 20
34- الرب جاهل علمياً: (قد جاءت النهاية على زوايا الأرض الأربعة) حزقيال 7: 2 ، الأرنب والوبر من الحيوانات المجترة (لاويين 11: 5-8) ، طيور لها أربعة أرجل (لاويين 11: 20 ، 21 ، 23) ، الغنم تتوحم (تكوين 30: 37-39) ، الرجل تأتيه الدورة الشهرية مثل النساء (لاويين 15: 2-23)
35- الرب لا يجيد الحساب: حكم يهورام أورشليم عندما كان عمره 32 سنة وحكمها لمدة 8 سنوات ، ثم مات ، أى مات وهو عنده 40 سنة ، فولى سكان أورشليم ابنه الأصغر عوضاً عنه ، وكان عمر ابنه الأصغر حينئذ 42 سنة أى الابن الأصغر أكبر من أبيه بسنتين!! (أخبار الأيام الثانى 21: 20 و 22: 1-2)
36- الرب يكتب كتابات مثيرة جنسياً ثم يحرم الزنا: نشيد الإنشاد كله مثال: (قد خلعت ثوبى فكيف ألبسه ، قد غسلت رجلى فكيف أوسخها) نشيد الإنشاد 5: 3 ، (ليرويك ثديها فى كل وقت) أمثال 5: 19 ، و(حزقيال 23: 3-20)
37- الرب إله حاقد ، ساخط ، يخلو من أى كماليات أو صفات الألوهية: (27هُوَذَا اسْمُ الرَّبِّ يَأْتِي مِنْ بَعِيدٍ. غَضَبُهُ مُشْتَعِلٌ وَالْحَرِيقُ عَظِيمٌ. شَفَتَاهُ مُمْتَلِئَتَانِ سَخَطاً وَلِسَانُهُ كَنَارٍ آكِلَةٍ 28وَنَفْخَتُهُ كَنَهْرٍ غَامِرٍ يَبْلُغُ إِلَى الرَّقَبَةِ. لِغَرْبَلَةِ الأُمَمِ بِغُرْبَالِ السُّوءِ وَعَلَى فُكُوكِ الشُّعُوبِ رَسَنٌ مُضِلٌّ. 29تَكُونُ لَكُمْ أُغْنِيَةٌ كَلَيْلَةِ تَقْدِيسِ عِيدٍ وَفَرَحُ قَلْبٍ كَالسَّائِرِ بِالنَّايِ لِيَأْتِيَ إِلَى جَبَلِ الرَّبِّ إِلَى صَخْرِ إِسْرَائِيلَ. 30وَيُسَمِّعُ الرَّبُّ جَلاَلَ صَوْتِهِ وَيُرِي نُزُولَ ذِرَاعِهِ بِهَيَجَانِ غَضَبٍ وَلَهِيبِ نَارٍ آكِلَةٍ نَوْءٍ وَسَيْلٍ وَحِجَارَةِ بَرَدٍ.) إشعياء 30: 27-30
38- الرب خائن مخادع: أرسل الرب موسى إلى مصر ، إلى فرعون لإخراج شعبه من مصر، ويشدد الرب قلب فرعون حتى لا يطلق الشعب فيعطى الرب لنفسه الحق فى قتل ابن فرعون البكر ، وحدث فى الطريق أن الرب التقى بموسى وأراد قتله ، لأنه لم يختن ابنه بعد. إله خائن ، مخادع!!
39- القبض على الإله وإهانته: (ثم إن الجند والقائد وخدام اليهود قبضوا على يسوع وأوثقوه ومضوا به) يوحنا 18: 12-13
40- الرب يُضرَب ويُستَهزَأ به: (الرجال الذين كانوا ضابطين يسوع كانوا يستهزئون به وهم يجلدونه ، وغطُّوه ، وكانوا يضربونَ وجهه قائلين: تنبأ) لوقا 22: 63-64
41- الرب مهان ومُهزَّأ: (28فَعَرَّوْهُ وَأَلْبَسُوهُ رِدَاءً قِرْمِزِيَّاً 29وَضَفَرُوا إِكْلِيلاً مِنْ شَوْكٍ وَوَضَعُوهُ عَلَى رَأْسِهِ وَقَصَبَةً فِي يَمِينِهِ. وَكَانُوا يَجْثُونَ قُدَّامَهُ وَيَسْتَهْزِئُونَ بِهِ قَائِلِينَ: «السَّلاَمُ يَا مَلِكَ الْيَهُودِ!» 30وَبَصَقُوا عَلَيْهِ وَأَخَذُوا الْقَصَبَةَ وَضَرَبُوهُ عَلَى رَأْسِهِ. 31وَبَعْدَ مَا اسْتَهْزَأُوا بِهِ نَزَعُوا عَنْهُ الرِّدَاءَ وَأَلْبَسُوهُ ثِيَابَهُ وَمَضَوْا بِهِ لِلصَّلْبِ.) متى 27: 28-31 ، (65فَاسْتَيْقَظَ الرَّبُّ كَنَائِمٍ كَجَبَّارٍ مُعَيِّطٍ مِنَ الْخَمْرِ.) مزامير 78: 65 ، وقد مُدِحَ يوحنا بأنه قدوس لأنه لايشرب الخمر، فلك أن تتخيل أن المخلوق مقدس والخالق مهان! (لأنه يكون عظيما أمام الرب وخمرا ومسكراً لا يشرب) لوقا1: 15
42- موت الرب: (فصرخ يسوع بصوت عظيم وأسلم الروح) مرقس 15: 5??????((( عاطف زكي)))

غير معرف يقول...

(((((((((((((((((الطوفان يامسلمين)))))))))))))))===============نعم ، طوفان قادم فأفيقوا أيها المسلمون !.. وهو من توابع خطاب ال138 مسلما إلى الفاتيكان ، ويا له من خطاب شؤم بكل المقاييس !. فبينما كانت التعليقات الخاصة بعملية تنصير المدعو مجدى علام بأيدى بنديكت 16 ، عشية عيد الفصح الكاثوليكي يوم 22 مارس 2008 ،

تسلل بين سياق بعضها خبران بحاجة إلى وقفة صادقة ، بل بحاجة إلى صحوة ضميرية حقيقية إن كنا فعلا نؤمن بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا ورسولا. فالخبر الأول متعلق بالفاتيكان ، والثانى بخادم الحرمين الشريفين ، والإثنان مرتبطان بقضية واحدة متعلقة بإقتلاع الإسلام والمسلمين ..

لقد كانت التعليقات الفاتيكانية أو الكنسية بكلها تؤيد عملية التنصير التى تمت عمدا باستعراض إستفزازى سفيه ، وإن تفاوت الإختلاف فى مساحة قبول أو عدم الرضا على مدى التوظيف الإعلامى-السياسى لتلك الواقعة .. بينما تقول مجمل الآراء الكنسية أو الغربية أن هذا التعميد يمثل صُلب قضية حرية الإنتقال من ديانة إلى أخرى وخاصة الإنتقال من الإسلام إلى المسيحية !.. وهو ما يعنى إسقاط حد الردة بأى مفهوم كان ، فما زال االبعض يناقش معناه وأبعاده . وهو ما يمثل ، على الصعيد الكنسى ، تقويض آخر لأحد تعاليم القرآن الكريم التى يمارسها الفاتيكان من خلال لقاءات الحوار التى يخوضها مع المسلمين..

فالعلاقة بين المسلمين والكاثوليك ، على حد قول بيير أوبرى ، رئيس تحرير موقع الكاثوليك الفاتيكانى ، هى : " أن قداسة البابا لا ينوى قبول أية مناقشات فى اللاهوت قبل أن يتم الإتفاق على تنفيذ مبدأ الحرية الدينية بين الديانتين ". وبخلاف إعتباره ذلك التصرف من جانب البابا عبارة عن تأكيد معتدل وواضح لحرية العقيدة ، التى تعنى أساسا حرية تغيير الديانة ، فإن السيد أوبرى يرى : " أن موقف البابا مطابق تماما لكافة نصوص مجمع الفاتيكان الثانى وأنه قد تصرف وفقا لمفهوم خطابه فى راتسبون " .

ثم يضيف قائلا : "إن مشكلة الإسلام تكمن فى أن هذه الديانة الطبيعية (تعنى من صنع البشر فى الفرنسية) ليست ديانة منزّلة وإن كانت تقول انها توحيدية ، فهى ترفض علاقة الصداقة بين الإنسان وخالقه. بل إن الإسلام يرفض نفس فكرة المحبة " ! . ثم يستشهد بعبارة للمدعو مجدى كريستيانو علام قال فيها: " لقد إتخذت هذا القرار بحكم أنه بخلاف الموقف الذى يتسم بسيطرة ظاهرة المتطرفين والإرهاب على الصعيد العالمى ، فإن جذور الشر تكمن فى الإسلام الذى يتسم بالعنف جسديا وبالتصارع على مدى التاريخ " .

وبعد أن أورد إستشهادان من خطابين لإثنين من المسلمين ، وهما من أتباع الفاتيكان الموقعين على خطاب ال 138 ومن القائمين على صياغته ، ينتقدان فيهما عملية تنصير مجدى علام بشدة مسرحية النزعة ، وإلا لما نشرهما الفاتيكان ليرد عليها رسميا بما يريد توصيله للمسلمين ، فأهم ما أصرّا عليه رغم إنتقاداتهما شديدة اللهجة ، هو رجاءهما بألا تتوقف عملية الحوار التى طالب بها الخطاب الملغوم المعنون "كلمة سواء" .. وهنا لا يسعنا إلا أن نضيف قائلين لكل من السيد عارف على النايض وراشد بن زين : كان الأكرم لكما المطالبة بوقف هذا الحوار المخادع ، خاصة بعد أن إنفضحت نواياه يقينا و بما لا يدع أى مجال للشك فى سوء أهدافه !

وبعد أن إستشهد بيير أوبرى بهذين المواليين للفاتيكان تساءل قائلا : "حيال رد الفعل هذا ، يمكننا أن نتصور أن الخوف هو الذى يكمن وراء خطاب ال138، وأن يكون التساؤل حول بقاء الإسلام هو السبب فى كتابته ، فإذا ما صدقنا قول ماأوميه (الإسم المحرّف لسيدنا محمد صلوات الله عليه) ، فإن الإسلام ، بسبب خطأه الكامن فيه ، سيعود إلى موقف بدايته الأولى وسيفقد كل وقاحة كبريائه السياسى-الدينى. فالإسلام أمامه فرصة لكى يصلح نفسه بفضل ذلك الحوار مع المسيحيين ، ومن خلالهم مع الثقافة الغربية. وإذا ما رفض ذلك فلا يوجد أى مخرج آخر له سوى صدام حربى رئيسى ، قام مؤسس الإسلام بالإعلان عنه شخصيا " !

وهو نفس التهديد الذى سبق وتوعد به احد أبواق الفاتيكان الرسمية ، وقد تناولته فى مقال سابق آنذاك ، أى أن التنصير مفروغ منه ، وإن لم يتم طواعية فسوف يتم فرضه من خلال حرب تحط من كبرياء االمسلمين وتفرض عليهم التنصير جماعة !. ولا نعتقد أن مثل هذا التلاعب بالحقائق وبأحاديث الرسول صلوات الله عليه ، بحاجة إلى أى شرح أو تعليق سوى صيحة واحدة توقظ الضمائر والعقول التى نامت واستكانت حتى راحت تتنازل جهلا أو تواطؤاً ..

أما الخبر الثانى المتعلق بخادم االحرمين الشريفين فهو وارد فى صحيفة "أوسّرفاتورى رومانو" المتحدثة بلسان حال الفاتيكان ، الصادرة يوم 29 مارس 2008 ، فى موضوع حول الحوار الإسلامى المسيحي. وكانت المقالة تبدأ بإستشهاد من خطاب لخادم الحرمين إلى بنديكت 16 ، يقول فيه وفقا لما هو وارد بالصحيفة (والأجزاء المحذوفة بين الأقواس من الجريدة) :

" تتسلط علىّ فكرة تراودنى منذ سنتين. أن العالم يعانى ، وأن هذه الأزمة قد أثارت عدم توازن فى الدين وفى الأخلاق وفى الإنسانية جمعاء (...) لقد فقدنا إيماننا بالدين وفقدنا الإحترام للإنسانية. إن التفتت الأسرى وإنتشار الإلحاد فى العالم هى ظواهر مرعبة ويتعيّن على كافة الديانات أن تأخذها فى الإعتبار وأن تحاربها (...) لذلك أتتنى فكرة أن أدعو السلطات الدينية للتعبير عن رأيهم فيما حدث فى العالم. وإن شاء الرب سوف نبدأ بتنظيم لقاءات مع إخواننا التابعين للديانات التوحيدية ، من ممثلين للقرآن والإنجيل والكتاب المقدس " !

ويالها من عبارة قاسية أن يكتبوا عن لسان خادم الحرمين أو أن يستكتبونه أنه فقد إيمانه بالدين !! ومن الواضح من هذا الإستشهاد أنه يتناول القضايا التى تعنى الفاتيكان أولا وأخيرا !..

ويوضح المقال : " أن لسان حال الكرسى الرسولى كان مصرّا على تحديد أن أهم المثقفين المسلمين فى المملكة قد قاموا بتأييد إقتراح الملك " ! ثم تعلق الجريدة موضحة : " أن اللافت للنظر هو تاريخ بيان الملك عبد الله يوم 24 مارس 2008، يوم إثنين عيد الفصح (وصبيحة تنصير مجدى علام) . وهو ما يعنى أن جلالة الملك لم يتضامن مع الذين لاموا بنديكت 16 على تعميده مسلما ".

ثم يضيف المقال : " إن الحوار الثقافى والدينى والتعاون بين المسيحيين والمسلمين واليهود من أجل تفعيل السلام هى موضوعات تم تناولها يوم 6 نوفمبر 2007 ، أثناء اللقاء الذى تم فى الفاتيكان بين بنديكت 16 وخادم الحرمين ". ويواصل الخبر قائلا : " وخلال هذه الزيارة التاريخية تناول الحديث أيضا الوجود الإيجابى لجماعة المسيحيين التى تمثل 3 % من تعداد السكان الذين غالبيتهم من المسلمين ". وهى الإشارة الخفية-الواضحة التى يطالب بمقتضاها الفاتيكان ببناء كنائس على الأرض الحرم ! مع العلم بأن العمالة المؤقتة لا تعتبر من السكان الأصليين للبلد بأى عرف من الأعراف ، بمعنى أن تلك النسبة المذكورة هى مجرد مغالطة يتلكأ بها الفاتيكان لغرس كنائسه فى الجزيرة العربية !

وينتهى هذا الجزء من المقال بعبارة مريرة تقول : " إن حكومة الرياض قررت حديثا أن تبدأ عملية تكوين دينى إضافية لأربعين ألفا من أئمة المساجد بغية التعريف بالإسلام بصورة معتدلة وعدم تشجيع المتطرفين ". وهو ما يعنى أن التنازلات رضوخا لمطالب الفاتيكان قد بدأت فعلا !..

وما نود التعليق عليه هنا ، فيما يتعلق بالإستشهاد المأخوذ عن خطاب خادم الحرمين الشريفين إلى الفاتيكان ، يوم 24 مارس الماضى ، أن صياغته تجأر وتصيح قائلة أنه من صياغة الفاتيكان وبتوجيه منه ، مثل خطاب ال138 مسلما الذى تولى الكاردينال جان لوى توران الإعداد له بناء على توجيهات البابا ، وفقا لما نشرته المواقع الفاتيكانية ، وذلك لرأب الصدع الذى نجم عن محاضرته الهجومية التى سب فيها الإسلام والمسلمين عامدا متعمدا ! وصاروا يعلنون الآن أن المسلمين قد صاغوه خوفا من البابا وكرد فعل لخطابه "الذى كشف فيه حقيقة الإسلام الإرهابية " ـ كما يقولون !

فلا يمكن أن نتصور إن خادم الحرمين الشريفين قد قبِل أن تُختتم حياته بالسماح بغرس الكنائس والصلبان على الأرض الحرم ومخالفة قول رسول الله عليه الصلاة والسلام .. كما لا يمكننا أن نتصور أنه يجهل حقيقة أن الغرب قد كفر بالمسيحية الحالية وابتعد عنها وغاص فى الإلحاد والكفر بالله عندما اكتشف ، منذ أيام عصر التنوير ، كل عمليات التحريف والتزوير التى تعرضت لها نصوص الكتاب المقدس بعهديه .. وهو ما قاله القرآن الكريم قبلهم بقرون ، وهو ما تشير إليه ثلث آياته بإتهامهم بالشرك بالله ، وبتحريف الكلم وهم يعرفون ، وبأنهم يعرفون الحق ويقولون الباطل .. والإنفلات الذى غاص وغرق فيه الغرب هو نتيجة لصدمته فى حقيقة ذلك الدين وما تم فيه من تحريف عبر المجامع على مر العصور ، بدأ بتأليه السيد المسيح فى مجمع نيقية سنة 325 م وتشكيل الأناجيل وصياغتها بأيدى القديس جيروم ـ وهو القائل والمعترف بذلك فى نفس المقدمة التى كتبها موجها إياها للبابا داماز الذى أمره بعمل تلك الصياغة !.. وكلها حقائق تاريخية مسجلة وموجودة .

لذلك لا يسعنى إلا التوجه إلى الله سبحانه وتعالى أن يحيى ضمائر المسلمين ويلهمهم الصواب فى الدفاع عن دينهم الذى تمت إستباحة إقتلاعه بأيدى المسلمين الموالين للفاتيكان وبقيادته المدعومة بالقوى العسكرية الغاشمة للولايات المتحدة والغرب الأوروبى المسيحى الذى تضامن معها بصريح العبارة .. وتكفى الإشارة هنا إلى أن فرنسا تتحمل ثلثى عمليات التنصير مقابل أو فى نظير إعلانها فصل الدين عن الدولة ، بل لقد أعلن ساركوزى عن حاجته الماسة إلى الكاثوليك فى الخطاب الذى ألقاه فى الفاتيكان عند تنصيبه لقب القس الفخرى لكنيسة لاتران..

ولعل الحرب التى يعدونها لضرب إيران وباقى الدول الإسلامية ، التى ستُفرض على المسلمين ويخسرونها ، وبالتالى يُفرض عليهم التنصير الجماعى عمدا وقهرا ، هى الخطة المكملة لما أعلنه الفاتيكان مرتين حتى الآن عن طريق المتحدثين بإسمه ليتم له تنصير العالم !

ويمكرون ؛ ويمكر الله ؛ والله خير الماكرين ! فحسبنا الله ونعم الوكيل ..

غير معرف يقول...

اضحك مع طرائف وعجائب الكتاب المقدس!!!
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا بجد مش قادر امسك نفسى من الضحك
طب شوف معايا كتاب النصارى "المقدس" بيقول ايه واحكم انت
من الحلقة الاولى للحلقة العاشرة

الحلقة الأولى
الخرة / البراز / البول

سِفْرُ حِزْقِيَالَ
اَلأَصْحَاحُ الرَّابِعُ

12وَتَأْكُلُ كَعْكاً مِنَ الشَّعِيرِ. عَلَى الْخُرْءِ الَّذِي يَخْرُجُ مِنَ الإِنْسَانِ تَخْبِزُهُ أَمَامَ عُيُونِهِمْ". 13وَقَالَ الرَّبُّ: "هَكَذَا يَأْكُلُ بَنُو إِسْرَائِيلَ خُبْزَهُمُ النَّجِسَ بَيْنَ الأُمَمِ الَّذِينَ أَطْرُدُهُمْ إِلَيْهِمْ". 14فَقُلْتُ: "آهِ يَا سَيِّدُ الرَّبُّ, هَا نَفْسِي لَمْ تَتَنَجَّسْ. وَمِنْ صِبَايَ إِلَى الآنَ لَمْ آكُلْ مِيتَةً أَوْ فَرِيسَةً, وَلاَ دَخَلَ فَمِي لَحْمٌ نَجِسٌ". 15فَقَالَ لِي: "اُنْظُرْ. قَدْ جَعَلْتُ لَكَ خِثْيَ الْبَقَرِ بَدَلَ خُرْءِ الإِنْسَانِ فَتَصْنَعُ خُبْزَكَ عَلَيْهِ".

الرجل كان يأكل خبز على خرة الإنسان , فأصلح له الرب طعامه , وجعل له روث الأبقار بدلا من خرة الإنسان !!!


سِفْرُ إِشَعْيَاءَ
اَلأَصْحَاحُ السَّادِسُ وَالثَّلاَثُونَ

12فَقَالَ رَبْشَاقَى: "هَلْ إِلَى سَيِّدِكَ وَإِلَيْكَ أَرْسَلَنِي سَيِّدِي لأَتَكَلَّمَ بِهَذَا الْكَلاَم؟ أَلَيْسَ إِلَى الرِّجَالِ الْجَالِسِينَ عَلَى السُّورِ لِيَأْكُلُوا عَذِرَتَهُمْ وَيَشْرَبُوا بَوْلَهُمْ مَعَكُمْ؟".

الرجاله قاعدة تشرب بولها !!!!

سِفْرُ التَّثْنِيَةِ
اَلأَصْحَاحُ الثَّالِثُ وَالعِشْرُونَ13

وَيَكُونُ لكَ وَتَدٌ مَعَ عُدَّتِكَ لِتَحْفُرَ بِهِ عِنْدَمَا تَجْلِسُ خَارِجاً وَتَرْجِعُ وَتُغَطِّي بُرَازَكَ.

لماذا يعود إلى برازه فيغطيه ؟
ماذا تفيد تغطية البراز ؟
لماذا تبرز في مكان لا يصح التبرز فيه أصلا ؟؟
الحلقة الثانية
حوار الحمير

سِفْرُ العَدَدِ
اَلأَصْحَاحُ الثَّانِي وَالعِشْرُونَ

22فَحَمِيَ غَضَبُ اللهِ لأَنَّهُ مُنْطَلِقٌ وَوَقَفَ مَلاكُ الرَّبِّ فِي الطَّرِيقِ لِيُقَاوِمَهُ وَهُوَ رَاكِبٌ عَلى أَتَانِهِ وَغُلامَاهُ مَعَهُ. 23فَأَبْصَرَتِ الأَتَانُ مَلاكَ الرَّبِّ وَاقِفاً فِي الطَّرِيقِ وَسَيْفُهُ مَسْلُولٌ فِي يَدِهِ فَمَالتِ الأَتَانُ عَنِ الطَّرِيقِ وَمَشَتْ فِي الحَقْلِ. فَضَرَبَ بَلعَامُ الأَتَانَ لِيَرُدَّهَا إِلى الطَّرِيقِ. 24ثُمَّ وَقَفَ مَلاكُ الرَّبِّ فِي خَنْدَقٍ لِلكُرُومِ لهُ حَائِطٌ مِنْ هُنَا وَحَائِطٌ مِنْ هُنَاكَ. 25فَلمَّا أَبْصَرَتِ الأَتَانُ مَلاكَ الرَّبِّ زَحَمَتِ الحَائِطَ وَضَغَطَتْ رِجْل بَلعَامَ بِالحَائِطِ فَضَرَبَهَا أَيْضاً. 26ثُمَّ اجْتَازَ مَلاكُ الرَّبِّ أَيْضاً وَوَقَفَ فِي مَكَانٍ ضَيِّقٍ حَيْثُ ليْسَ سَبِيلٌ لِلنُّكُوبِ يَمِيناً أَوْ شِمَالاً. 27فَلمَّا أَبْصَرَتِ الأَتَانُ مَلاكَ الرَّبِّ رَبَضَتْ تَحْتَ بَلعَامَ. فَحَمِيَ غَضَبُ بَلعَامَ وَضَرَبَ الأَتَانَ بِالقَضِيبِ. 28فَفَتَحَ الرَّبُّ فَمَ الأَتَانِ فَقَالتْ لِبَلعَامَ: "مَاذَا صَنَعْتُ بِكَ حَتَّى ضَرَبْتَنِي الآنَ ثَلاثَ دَفَعَاتٍ؟" 29فَقَال بَلعَامُ لِلأَتَانِ: "لأَنَّكِ ازْدَرَيْتِ بِي. لوْ كَانَ فِي يَدِي سَيْفٌ لكُنْتُ الآنَ قَدْ قَتَلتُكِ". 30فَقَالتِ الأَتَانُ لِبَلعَامَ: "أَلسْتُ أَنَا أَتَانَكَ التِي رَكِبْتَ عَليْهَا مُنْذُ وُجُودِكَ إِلى هَذَا اليَوْمِ؟ هَل تَعَوَّدْتُ أَنْ أَفْعَل بِكَ هَكَذَا؟" فَقَال: "لا".
الحلقة الثالثة
حوار الأشجار

سِفْرُ الْقُضَاةِ
اَلأَصْحَاحُ التَّاسِعُ

8مَرَّةً ذَهَبَتِ الأَشْجَارُ لِتَمْسَحَ عَلَيْهَا مَلِكاً. فَقَالَتْ لِلّزَيْتُونَةِ: امْلِكِي عَلَيْنَا. 9فَقَالَتْ لَهَا الّزَيْتُونَةُ: أَأَتْرُكُ دُهْنِي الَّذِي بِهِ يُكَرِّمُونَ بِيَ اللَّهَ وَالنَّاسَ, وَأَذْهَبُ لأَمْلِكَ عَلَى الأَشْجَارِ؟ 10ثُمَّ قَالَتِ الأَشْجَارُ لِلتِّينَةِ: تَعَالَيْ أَنْتِ وَامْلِكِي عَلَيْنَا. 11فَقَالَتْ لَهَا التِّينَةُ: أَأَتْرُكُ حَلاَوَتِي وَثَمَرِي الطَّيِّبَ وَأَذْهَبُ لأَمْلِكَ عَلَى الأَشْجَارِ؟ 12فَقَالَتِ الأَشْجَارُ لِلْكَرْمَةِ: تَعَالَيْ أَنْتِ وَامْلِكِي عَلَيْنَا. 13فَقَالَتْ لَهَا الْكَرْمَةُ: أَأَتْرُكُ مِسْطَارِي الَّذِي يُفَرِّحُ اللَّهَ وَالنَّاسَ وَأَذْهَبُ لأَمْلِكَ عَلَى الأَشْجَارِ؟ 14ثُمَّ قَالَتْ جَمِيعُ الأَشْجَارِ لِلْعَوْسَجِ: تَعَالَ أَنْتَ وَامْلِكْ عَلَيْنَا. 15فَقَالَ الْعَوْسَجُ لِلأَشْجَارِ: إِنْ كُنْتُمْ بِالْحَقِّ تَمْسَحُونَنِي عَلَيْكُمْ مَلِكاً فَتَعَالُوا وَاحْتَمُوا تَحْتَ ظِلِّي. وَإِلاَّ فَتَخْرُجَ نَارٌ مِنَ الْعَوْسَجِ وَتَأْكُلَ أَرْزَ لُبْنَانَ!
الحلقة الرابعة
في حاجة في الدنيا اسمها "تنين" ؟


رُؤْيَا يُوحَنَّا اللاَّهُوتِيِّ
اَلأَصْحَاحُ الثَّانِي عَشَرَ

3وَظَهَرَتْ آيَةٌ أُخْرَى فِي السَّمَاءِ: هُوَذَا تِنِّينٌ عَظِيمٌ أَحْمَرُ لَهُ سَبْعَةُ رُؤُوسٍ وَعَشَرَةُ قُرُونٍ، وَعَلَى رُؤُوسِهِ سَبْعَةُ تِيجَانٍ. 4وَذَنَبُهُ يَجُرُّ ثُلْثَ نُجُومِ السَّمَاءِ فَطَرَحَهَا إِلَى الأَرْضِ. وَالتِّنِّينُ وَقَفَ أَمَامَ الْمَرْأَةِ الْعَتِيدَةِ أَنْ تَلِدَ حَتَّى يَبْتَلِعَ وَلَدَهَا مَتَى وَلَدَتْ.

هل هذه كلمة الله في كتابه المقدس ؟ أم أساطير إغريقية ؟؟
ثم كيف يكون له سبعة رؤوس و عشرة قرون فقط و ليس أربعة عشر ؟؟؟؟


سِفْرُ اَلتَّكْوِينِ
اَلأَصْحَاحُ اَلأوَّلُ

21فَخَلَقَ اَللهُ اَلتَّنَانِينَ اَلْعِظَامَ وَكُلَّ نَفْسٍ حَيَّةٍ تَدِبُّ اَلَّتِي فَاضَتْ بِهَا اَلْمِيَاهُ كَأَجْنَاسِهَا وَكُلَّ طَائِرٍ ذِي جَنَاحٍ كَجِنْسِهِ. وَرَأَى اَللهُ ذَلِكَ أَنَّهُ حَسَنٌ.

و أين هي هذه التنانين التي خلقها الله يا عقلاء ؟ في فيلم ملك الخواتم ؟
الحلقة الخامسة
الناس بتاكل عيالها

سِفْرُ الْمُلُوكِ الثَّانِي
اَلأَصْحَاحُ السَّادِسُ

28ثُمَّ قَالَ لَهَا الْمَلِكُ: [مَا لَكِ؟] فَقَالَتْ: [هَذِهِ الْمَرْأَةُ قَالَتْ لِي: هَاتِي ابْنَكِ فَنَأْكُلَهُ الْيَوْمَ ثُمَّ نَأْكُلَ ابْنِي غَداً. 29فَسَلَقْنَا ابْنِي وَأَكَلْنَاهُ. ثُمَّ قُلْتُ لَهَا فِي الْيَوْمِ الآخَرِ: هَاتِي ابْنَكِ فَنَأْكُلَهُ فَخَبَّأَتِ ابْنَهَا].

سِفْرُ التَّثْنِيَةِ
اَلأَصْحَاحُ الثَّامِنُ وَالعِشْرُونَ
53فَتَأْكُلُ ثَمَرَةَ بَطْنِكَ لحْمَ بَنِيكَ وَبَنَاتِكَ الذِينَ أَعْطَاكَ الرَّبُّ إِلهُكَ فِي الحِصَارِ وَالضِّيقَةِ التِي يُضَايِقُكَ بِهَا عَدُوُّكَ.

57بِمَشِيمَتِهَا الخَارِجَةِ مِنْ بَيْنِ رِجْليْهَا وَبِأَوْلادِهَا الذِينَ تَلِدُهُمْ لأَنَّهَا تَأْكُلُهُمْ سِرّاً فِي عَوَزِ كُلِّ شَيْءٍ فِي الحِصَارِ وَالضِّيقَةِ التِي يُضَايِقُكَ بِهَا عَدُوُّكَ فِي أَبْوَابِكَ.
الحلقة السادسة
الكتاب المقدس يستشهد بكتب غير موجودة

سِفْرُ العَدَدِ
اَلأَصْحَاحُ الحَادِي وَالعِشْرُونَ

14لِذَلِكَ يُقَالُ فِي كِتَابِ "حُرُوبِ الرَّبِّ": "وَاهِبٌ فِي سُوفَةَ وَأَوْدِيَةِ أَرْنُونَ

سِفْرُ يَشُوعَ
اَلأَصْحَاحُ الْعَاشِرُ

13 فَدَامَتِ الشَّمْسُ وَوَقَفَ الْقَمَرُ حَتَّى انْتَقَمَ الشَّعْبُ مِنْ أَعْدَائِهِ. أَلَيْسَ هَذَا مَكْتُوباً فِي سِفْرِ يَاشَرَ؟ فَوَقَفَتِ الشَّمْسُ فِي كَبِدِ السَّمَاءِ وَلَمْ تَعْجَلْ لِلْغُرُوبِ نَحْوَ يَوْمٍ كَامِلٍ.

سِفْرُ الْمُلُوكِ الأَوَّلُ
اَلأَصْحَاحُ الْحَادِي عَشَرَ

41وَبَقِيَّةُ أُمُورِ سُلَيْمَانَ وَكُلُّ مَا صَنَعَ وَحِكْمَتُهُ هِيَ مَكْتُوبَةٌ فِي سِفْرِ أُمُورِ سُلَيْمَانَ

سِفْرُ أَخْبَارِ الأَيَّامِ الأَوَّلُ
اَلأَصْحَاحُ التَّاسِعُ وَالْعِشْرُونَ

29وَأُمُورُ دَاوُدَ الْمَلِكِ الأُولَى وَالأَخِيرَةُ مَكْتُوبَةٌ فِي سِفْرِ أَخْبَارِ صَمُوئِيلَ الرَّائِي, وَأَخْبَارِ نَاثَانَ النَّبِيِّ, وَأَخْبَارِ جَادَ الرَّائِي,

سِفْرُ أَخْبَارِ الأَيَّامِ الثَّانِي
اَلأَصْحَاحُ التَّاسِعُ

29 وَبَقِيَّةُ أُمُورِ سُلَيْمَانَ الأُولَى وَالأَخِيرَةِ مَكْتُوبَةٌ فِي أَخْبَارِ نَاثَانَ النَّبِيِّ وَفِي نُبُوَّةِ أَخِيَّا الشِّيلُونِيِّ وَفِي رُؤَى يَعْدُو الرَّائِي عَلَى يَرُبْعَامَ بْنِ نَبَاطَ.

أين كل هذه الأسفار و الكتب و الرؤى ؟؟
الحلقة السابعة
سادية داود

سِفْرُ صَمُوئِيلَ الثَّانِي
اَلأَصْحَاحُ الرَّابِعُ

12وَأَمَرَ دَاوُدُ الْغِلْمَانَ فَقَتَلُوهُمَا، وَقَطَعُوا أَيْدِيَهُمَا وَأَرْجُلَهُمَا وَعَلَّقُوهُمَا عَلَى الْبِرْكَةِ فِي حَبْرُونَ. وَأَمَّا رَأْسُ إِيشْبُوشَثَ فَأَخَذُوهُ وَدَفَنُوهُ فِي قَبْرِ أَبْنَيْرَ فِي حَبْرُونَ
الحلقة الثامنة
المخصي

سِفْرُ التَّثْنِيَةِ
اَلأَصْحَاحُ الثَّالِثُ وَالعِشْرُونَ
1"لا يَدْخُل مَخْصِيٌّ بِالرَّضِّ أَوْ مَجْبُوبٌ فِي جَمَاعَةِ الرَّبِّ.

طيب و المخصي ذنبه إيه ؟

الحلقة الثامنة بشرطه
إخصي نفسك , تدخل الجنة

إِنْجِيلُ اَلْمَسِيحِ حَسَبَ اَلْبَشِيرِ مَتَّى
اَلأَصْحَاحُ اَلتَّاسِعُ عَشَرَ

12لأَنَّهُ يُوجَدُ خِصْيَانٌ وُلِدُوا هَكَذَا مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِهِمْ وَيُوجَدُ خِصْيَانٌ خَصَاهُمُ اَلنَّاسُ وَيُوجَدُ خِصْيَانٌ خَصَوْا أَنْفُسَهُمْ لأَجْلِ مَلَكُوتِ اَلسَّمَاوَاتِ. مَنِ اَسْتَطَاعَ أَنْ يَقْبَلَ فَلْيَقْبَلْ".

لماذا تخصون أنفسكم من أجل ملكوت السماء ؟
الحلقة التاسعة
المسيح يمتطي حمارين معاً !!!!

إِنْجِيلُ اَلْمَسِيحِ حَسَبَ اَلْبَشِيرِ مَتَّى
اَلأَصْحَاحُ اَلْحَادِي وَاَلْعِشْرُونَ

5"قُولُوا لاِبْنَةِ صِهْيَوْنَ: هُوَذَا مَلِكُكِ يَأْتِيكِ وَدِيعاً رَاكِباً عَلَى أَتَانٍ وَجَحْشٍ اَبْنِ أَتَانٍ". 6فَذَهَبَ اَلتِّلْمِيذَانِ وَفَعَلاَ كَمَا أَمَرَهُمَا يَسُوعُ 7وَأَتَيَا بِالأَتَانِ وَاَلْجَحْشِ وَوَضَعَا عَلَيْهِمَا ثِيَابَهُمَا فَجَلَسَ عَلَيْهِمَا
الحلقة العاشرة
داود

سِفْرُ صَمُوئِيلَ الثَّانِي
اَلأَصْحَاحُ الثَّالِثُ وَالْعِشْرُونَ

8هَذِهِ أَسْمَاءُ الأَبْطَالِ الَّذِينَ لِدَاوُدَ: يُشَيْبَ بَشَّبَثُ التَّحْكَمُونِيُّ رَئِيسُ الثَّلاَثَةِ. هُوَ هَزَّ رُمْحَهُ عَلَى ثَمَانِ مِئَةٍ قَتَلَهُمْ دُفْعَةً وَاحِدَةً.

اللهم صلي على النبي

سِفْرُ أَخْبَارِ الأَيَّامِ الأَوَّلُ
اَلأَصْحَاحُ الْحَادِي عَشَرَ

11وَهَذَا هُوَ عَدَدُ الأَبْطَالِ الَّذِينَ لِدَاوُدَ: يَشُبْعَامُ بْنُ حَكْمُونِي رَئِيسُ الثَّوَالِثِ. هُوَ هَزَّ رُمْحَهُ عَلَى ثَلاَثِ مِئَةٍ قَتَلَهُمْ دُفْعَةً وَاحِدَةً.
إمــــــــــســــــــــك

في تضارب في الروايتين الأول قال أنهم كانوا 800 و الثاني قال أنهم 300 !!!!
و بعدين رمح إيه ده إللي مجرد هزة منه تقتل 800 مرة واحدة !
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟فى النهاية لازم ندعى يا جماعة لاخواننا النصارى ان ربنا سبحانة وتعالى يرزقهم عقووووووووووووووووول؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟عليكم

ليه يا جماعه تفكيرنا المحدود ده "لازم نخرج برا الصندوق ونفكر بمنطق تاني "

*فيه ايه يعني لما هزة رمح تقتل 300 - اعتقد انهم كذابين في ان الرمح ممكن ان هزته تقتل اكثر من 300 علشان الشركة الموردة لهذا الرمح الهزاز قالت ان اكبر عدد ممكن تزغزغه أقصد تقتله هزة الرمح هو 300 بس وده موجود في كتالوج طريقة الاستخدام صفحة 240 -


ولا غريبة ولا حاجه
*وماله بقي موضوع التنين ده عادي يعني كان فيه زمان تنانين وتعابين بتطير ومصاصين دماء بيتحولوا لخفافيش وضفادع ليها قرون
* وفيها ايه بقي لما الواحده تاكل عيالها -طب ماهم بيكلوا جسد الرب وبيشربوا دم الرب - هيعز عليهم ولادهم يعني


اللهم اعطي النصارى عقولا

جزاك الله خيرا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

غير معرف يقول...

((((((((((((إفتحــــــوا مستشفى المجـــانين فوراً)))))))))))))))
الحمد لله على نعمة العقل ندعوا الله أن يديمها علينا , بالطبع العنوان ملفت للنظر وستجد السبب أدناه ؟
لكن يجب أن أضع القاعدة قبل أن نبدأ فلمتفق عليه أن النصارى يقولون أن الله هو المسيح وأن المسيح هو الإبن وهو الله وان الروح القدس أيضا هو الله , والآب هو إله كامل والمسيح إله كامل والروح القدس إله كامل , وهم ليسوا ثلاثة آلهة كما هو واضح ولكنهم إله واحد , وإذا كان هذا قولهم فأقول :
أولاًً : النصارى يقولون أن الله تجسد ليكفر عن خطيئة آدم , وأن الله مات على الصليب ليحمل عنا خطيئة آدم , والنصارى كلهم مجتمعين على هذا الرأي فيكون الموضوع كالتالي :
الله أرسل الله ليموت الله على الصليب ليغفر للبشر خطيئة لم يرتكبوها في حق الله !!!
أو بصيغة أخرى : الله قتل الله ليرضي الله !!! شئ عجيب حقاًالله يريد أن يغفر للبشر خطيئة إرتكبها آدم فأرسل الله الله ليقتل الله على الصليب ليسامح الله البشر عن خطيئة إرتكبها أحد البشر في حق الله , فالله الله على العقل الذي يقبل بذلك .
اللـــــه قتل اللــــه ليرضي اللـــــه !!!!!
ونقطة اخرى: أن الله الذي نزل من عرشه وتجسد في الله (اليسوع) ومات الله ودُفن الله .. فمن الذي أحياه من الموت ؟
!!!الله أحيا الله
ثانياً : النصارى مجتمعين على أن يسوع هو بن الله , وهو الله نفسه , وأن الروح القدس أيضاً هو الله , وأن يسوع الناصري الذي هو بن الله وهو الله في نفس الوقت قد ولد من مريم العذراء بالروح القدس فيكون الموضوع كالتالي :
الله حبل مريم العذراء لتلد الله !!!
فالله هو أبو نفسه وإبن نفسه وهو الذي حبل مريم العذراء لتلد نفسه !!!
وبصيغة أخرى : الله أبو الله بن الله , ماشاء الله على العقول .!!!
ثالثاً : الكتاب المقدس يقول في أعمال الرسل 10/38 هكذا :
Acts:10:38: يسوع الذي من الناصرة كيف مسحه الله بالروح القدس والقوة الذي جال يصنع خيرا ويشفي جميع المتسلط عليهم ابليس لان الله كان معه. (SVD)
كما ترى الفقرة تقول يسوع الذي مسحه الله بالروح القدس وبما أن النصارى يعتقدون قطعاً أن الروح القدس هو إله كامل وأن المسيح هو إله كامل فيكون الموضوع كالآتي :
اللـــه مســح اللــه باللــــه !!!!
ماشاء الله على العقول , إذا كان المسيح هو الله والروح القدس هو الله والله هو الله فيكون الله مسح الله بالله وسلمولي على بريسكليا وإستيفانوس وقبلوا بعضكم بقبلة مقدسة , لا تتعجل إنتظر
رابعاً : في قصة التعميد جاء في إنجيل لوقا 3/22 هكذا :
Lk:3:22 ونزل عليه ( أي المسيح ) الروح القدس بهيئة جسمية مثل حمامة وكان صوت من السماء قائلا انت ابني الحبيب بك سررت (SVD) !!!
فيكون الموضوع كالتالي : يوحنا أثناء تعميده لله نزل الله على الله في شكل حمامة !!!!
لكن هنا كارثة فالنص يقول وكان صوت من السماء قائلاً ( أنت ابني الحبيب بك سررت !!! ) طبعاما كان فيه علامات تعجب بعد الصوت علامات التعجب دي من عندي أنا !!!!
الكارثة هنا أنه من المستحيل أن يسمع البشر صوت الله لأن يوحنا يقول في إنجيله 5/37 هكذا :
Jn:5:37: والآب نفسه الذي ارسلني يشهد لي.لم تسمعوا صوته قط ولا ابصرتم هيئته. (SVD)
إذا فالصوت الذي قال ( أنت ابني الحبيب بك سررت ) لم يكن صوت الله ولا صوت المسيح ولا صوت الروح القدس ( الحمامة ) , فصوت من هذا ؟
والله لم يجب أحد على ذلك !!!!
خامساً : جاء في إنجيل يوحنا 1/1 هكذا :
Jn1: في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله. (SVD)
ف