24‏/03‏/2009

حينما ارتدى القساوسة رداء الشياطين (5)

تصريحات بيشوي الأخيرة لأحد الصحف المصرية أثارت العديد من علامات التعجب والاستفهام من علاقة حرامي العلقة زكريا بطرس بالكنيسة المصرية ، وكيف قال بيشوي أنه بتوصية من البابا شنودة شخصياً يعود زكريا بطرس للعمل مرتين في مصر بعد إيقافه عن العمل في الستينات والمرة الثانية في السبعينات وعودته مرة أخرى بتوصية من شنودة بعد تسع سنوات في أواخر الثمانينات كما قال بيشوي .
وللمرة الثالثة والرابعة والخامسة يتدخل البابا شنودة لعودة زكريا بطرس خارج مصر بعد المشاكل التي حدثت في كنيسته في استراليا وتحرشه جنسياً بإحدى القبطيات من المترددات على الكنيسة ثم ضربه لأحد الرعية بالشلوت وإصابته بعاهة مستديمة وشنودة وقتها أمر بنقله إلى الكنيسة في انجلترا ، وبعد المشاكل التي أحدثها في الكنيسة في انجلترا أمر بنقله إلى الكنيسة في الدنمارك رغم بشاعة الأخطاء التي ارتكبها ، الغريب أنه لم يأمر بتقديمه لأي محاكمة كنسية وهي التي تقدم لعشرات الكهنة التي تخطئ أخطاء أقل بكثير من أخطاء زكريا بطرس .
ولكن هذه المرة يرفض زكريا بطرس الذهاب للدنمارك كما قال الأنبا بيشوي وفضل المكوث في انجلترا لأنه على حد تعبيره كبر بقا وعايز يستريح ..
بعد ذلك تلقفته قناة الحية الخبيثة التي تبث سمومها ضد الإسلام ورسول الإسلام صلى الله عليه وسلم ليل نهار .
وهذه القناة مشبوهة التمويل تبث من قبرص وتملكها امرأة خمسينية ومعها راهب مشلوح من الكنيسة المصرية اسمه الكهنوتي قبل شلحه دانيال البراموسي واسمه الحقيقي ادوارد ومعهم مرنم خمسيني آخر كما أكد بذلك بيشوي .
الشئ العجيب أن بيشوي يقول أن زكريا بطرس أراد أن يبني لنفسه شعبية بهجومه على الإسلام ، وكأن النصارى تحب كل من يهاجم الإسلام .
وصراحة أنا لامست هذه الحقيقة بنفسي في حواري مع الكثير من الأصدقاء النصارى إذ بي أفاجئ بقول صديقي طيب ما تروحوا تجاوبوا على أبونا زكريا
بل أن بعض القساوسة المصريين ومنهم أب كاهن راعي لكنيسة أرثوذكسية في وسط البلد قال لي بالحرف ( مش ترحوا الأول تجاوبوا على قدس أبونا زكريا ) .
صدق بيشوي حينما قال هذه المقولة أن زكريا بطرس بنى شعبيته وسط النصارى من خلال هجومه على الإسلام وعلى الرسول صلى الله عليه وسلم .
وكأن الناس النصارى في بلدي تنتظر من يطير بهم في سماوات التحرر والتخلص من الإسلام ، مع أني أؤكد لكم أن هناك الكثير من النصارى المحترمين المحبين لهذا الوطن لا يرضيهم تصرفات بطرس بالمرة .
حقيقة لا أخفيكم سراً أن ما فعله هذا البطرس شئ بشع للغاية ، هو الذي جعل حساسيات مفرطة بين المسلمين والنصارى .
هو الذي جعل القلوب تمتلئ بالحقد والغل والكره للإسلام .
هو الذي جعل النصراني لا يتقبل كلمة من المسلم والمسلم لا يطيق النصراني .
صدقاً يا سادة ما فعله بطرس هو زيادة الهوة بين المسلمين والنصارى في هذه البلد .
ولكن على الرغم من كل ذلك زكريا بطرس كان سبباً في إسلام فتاة من الإسكندرية .
وكان السبب في تعريف الكثير من المسلمين المخططات التنصيرية البشعة التي تحاك حوله .
وكان السبب في تعريف الكثير من المسلمين أمور دينهم ومحاولة دراسة الافتراءات التي قالها حول الإسلام حتى يستطيع الرد رداً قوياً على أي شخص يحاول أن يشككه في دينه .
وقال أحد الدعاه زكريا بطرس هو أكبر داعية للإسلام في القرن الواحد والعشرين وصدق في قوله .

هناك 21 تعليقًا:

غير معرف يقول...

هذه قصيده تريد جوابا من كل مسيحي


-اعباد المسيح لنا سؤال
نريد جوابه ممن وعاه
-اذا مات الاله بصنع قوم
اماتوه فما هذا الاله ؟
-وهل ارضاه مانالوه منه؟
فبشراهم اذا نالوا رضاه
-وان سخط الذي فعلوه فيه
فقوتهم اذا اوهت قواه
-وهل بقي الوجود بلا اله
سميع يستجيب لمن دعاه؟
-وهل خلت الطباق السبع لما
ثوى تحت تراب وقد علاه؟
-وهل خلت العوالم من اله
يدبرها وقد سمرت يداه؟
-وكيف تخلت الاملاك عنه
بنصرهم وقد سمعوا بكاه؟
-وكيف اطاقت الخشبات حمل
الاله الحق شد على قفاه؟
-وكيف دنا الحديد اليه حتى
يخالطه ويلحقه اذاه؟
-وكيف تمكنت ايدي عداه
وطالت حيث قد صفعوا قفاه؟
-وهل عاد المسيح الى حياة
ام المحيي له رب سواه؟
-وياعجبا لقبر ضم ربا
واعجب منه بطن قد حواه؟
-اقام هناك تسعا من شهور
لدى الظلمات من حيض غذاه
-وشق الفرج مولودا صغيرا
ضعيفا فاتحا للثدي فاه
-وياكل ثم يشرب ثم ياتي
بلازم ذاك هل هذا اله؟
-تعالى الله عن افك النصارى
سيسأل كلهم عما افتراه


من كتاب تاريخ المسيحيه ومذاهبها
للكاتب محمد المقدسي???????????
نصيحة نصرانى لربه وإلهه

ربى وإلهى : تعلم مدى حبى لك ، وتفانىّ فى طاعتك ، وحرصى على الالتزام بأوامرك ، ومسارعتى إلى العمل بأقوالك برهان ساطع على ذلك :

- حتى أنى كرهت أبى وأمى ، وزوجتى وأولادى ، وإخوتى وأخواتى ، ونفسى التى بين جنبىّ أيضا ، لما بلغنى قولك : " إن كان أحد يأتى إلى ولا يبغض أباه وأمه ، وامرأته وأولاده ، وإخوته وأخواته ، حتى نفسه أيضا ، فلا يقدر أن يكون لى تلميذا " لو 14/26 .

- وقد خصيت نفسى رغبة فى ملكوت الله ، وطمعا فى الحياة الأبدية ، لما تلا علىّ القسيس مقولتك : " ويوجد خصيان خصوا أنفسهم لأجل ملكوت السموات . من استطاع أن يقبل فليقبل " مت 19/12 .

- ولم أدفن أبى عملا بنصيحتك لتلميذك : " دع الموتى يدفنون موتاهم " لو 9/10 .

- وبادرت إلى فقإ عينى عندما بدا لى أنها توردنى التهلكة ، لقولك : " خير لك أن تدخل ملكوت الله أعور ، من أن يكون لك عينان وتطرح فى جهنم النار ، حيث دودهم لا يموت ، والنار لا تطفأ " مر 9/47 - 48 .

- ولم أزوج بناتى ثقة وإيمانا بتحذيرك وإنذارك : " هو ذا أيام تأتى يقولون فيها طوبى للعواقر والبطون التى لم تلد ، والثدىّ التى لم تُرضع " لو 23/29 .

- ووعيت حقيقة قولك : " فكذلك كل واحد منكم لا يترك جميع أمواله لا يقدر أن يكون لى تلميذا " لو 14/23 ، " .. لا تقدرون أن تخدموا الله والمال " لو 16/13 .

- وهجرتُ كل شىء من أجل اسمك ، لكى أرث الحياة الأبدية ، وفقا لقولك : " وكل من ترك بيوتا ، أو إخوة أو أخوات ، أو أبا أو أما ، أو امرأة أو أولادا ، أو حقولا من أجل اسمى ، يأخذ مائة ضعف ويرث الحياة الأبدية " مت 19/29 .

- ولم أسلم على أحد فى طريقى لقولك : " ولا تسلموا على أحد فى الطريق " لو 10/4 .

- ولا قاومت شرا أبدا لقولك : " لا تقاوموا الشر " مت 5/29 .


حقا " السماء والأرض تزولان ، ولكن كلامى لا يزول " مر 13/30 ، لو 21/33 .
العشب يفنى ، والزهر يذبل ، وكلمة الله تدوم إلى الأبد .

ربى وإلهى : زعموا أنك قلت للمجدلية بعد أن أنجزت مهمتك فى الفداء والقيامة : " لا تلمسينى ، إنى لم أصعد بعد إلى أبى، ولكن اذهبى إلى إخوتى وقولى لهم إنى أصعد إلى أبى وأبيكم وإلهى وإلهكم " يو 20/17 .
وأنك صرخت على الصليب : " إيلى إيلى لما شبقتنى " أى " إلهى إلهى لماذا تركتنى " مت 27/46 .
و " منذ الآن يكون ابن الإنسان جالسا عن يمين قوة الله " لو 22/69 .
ولقد قدمتَ " بصراخ شديد ودموع طلبات وتضرعات " عب 5/7 وصلوات كثيرة إلى إلهك لكى يعبر عنك كأس الموت ، ولكنك شربته حتى الثمالة ، وظهر لك ملاك من السماء يقويك ... وصار عرقك كقطرات دم نازلة على الأرض ( لو 22/ 43 – 44 ) .

لى عليك عتب شديد يا ربى وإلهى :

يعتز رفقاء السلاح والكفاح برفقتهم تلك ، ويذكرونها فى افتخار " رفيقى فى السلاح " .
لماذا لم تقل يوما عن الآب " رفيقى فى الأقنومية " أو يقول هو عنك ذلك ، أو تقول : " أنا الله فاعبدونى " ؟

ولماذا تجلس أنت عن يمينه ، ولا يجلس هو عن يمينك ؟ " وأجلسه عن يمينه فى السماويات " أف1/20 ، " ارتفع إلى السماء وجلس عن يمين الله " مر16/19، 14/62 ، " الذى هو أيضا عن يمين الله " رو8/34 .

ولماذا الإبن فى حضن الآب ، وليس هو فى حضنك ؟ " الإبن الوحيد الذى فى حضن الآب " يو 1/18 .

ولماذا تفعل أنت مشيئته ، ولا يفعل هو مشيئتك ؟ ، " لتكن لا إرادتى بل إرادتك " لو 22/42 ، " ليكن لا ما أريد أنا بل ما تريد أنت " مر 14/26 .

ولماذا هو يرسلك ، وأنت لا ترسله ؟ " لأن الكتاب يعلم أن الآب يرسل الإبن ... ولم يذكر أن الإبن يرسل الآب " (1) ، " فالآب هو المرسل ، والإبن رسوله " (2) .

ولماذا تعمل أنت عمل الآب ، ولا يعمل هو عملك ؟ " لا يقدر الإبن أن يعمل من نفسه شيئا إلا ما ينظر الآب يعمل " يو 5/19 .

ولماذا يشفق الإبن على أبيه ، ولا يشفق الآب على ابنه ؟ " الذى لم يشفق على ابنه " رو 8/32 .

ويقولون : " وأعطاه سلطانا أن يدين أيضا " يو 5/27 ، لماذا هو الذى يعطيك سلطانا ، ولست تعطيه أنت سلطانا ؟

لماذا تصلى أنت له ، وتتضرع أنت إليه ، ولا يصلى هو لك ، ولا يتضرع إليك .

إنكما متساويان فى القدرة والمجد والكرامة والقوة . لا يزيد عنك خردلة .

أنت الكلمة ، والحكمة . نطق الآب وحكمته . ، ولولاك ما خُلقتْ السموات والأرض ، ولا كان شىء من هذه الخليقة ، " كل شىء به كان ، وبغيره لم يكن شئ مما كان " يو 1/3 .

فلماذا فرطت فى حقك يا ربى وإلهى ؟
أعيدوا فيما بينكم توزيع الاختصاصات (3) ، " داخل المشورة الثالوثية للأقانيم الثلاثة " ، كما يقول أنطونيوس فكرى .

لماذا يقولون : " وأعطاه سلطانا أن يدين أيضا لأنه ابن الإنسان " يو5/27 . ويفسرون : " فوجب أن يكون ( الإبن ) ديانا للجميع بحكم معرفته بضعف الإنسان وتجاربه ، فهكذا يصير ديانا شفوقا عادلا " (4) . رغم أن الدينونة من اختصاص الآب وفق ما اقتضاه تقسيم العمل بين أقانيم اللاهوت ، إلا أنه لا يصلح لها ، لا يعلم ضعفات البشر ، وبالتالى لن يكون ديانا شفوقا عادلا ، أنت أعلم منه وأجدر بمزاولة هذا الاختصاص .

ألم أقل لربى وإلهى أعيدوا توزيع اختصاصات الأقانيم ؟ لا تَظلم ولا تُظلم .

ربى وإلهى : تحملتَ من الآلام ما لم يتحمله نبى قبلك ولا بعدك . سُمرتَ على أعواد الصليب عريانا كيوم ولدتك أمك ، مكشوف السوأتين ، تنظرك النسوة والرجال ، الجند والمارة ، الشواذ من المأبونين والزناة ، وفُعلتْ بك الأفاعيل . فما بالهم يقولون : " اسم الآب مقرون دائما بالنعمة والمحبة ( الآب لا يدين أحدا ) " (5) ، وكأنك أنت ما جئت إلا للهلكة والانتقام ، بلا نعمة ولا محبة .

ظلموك ربى وإلهى ، وأنكروا تضحيتك ، بموتك عن الإنسان ، وفدائك له ، ثم شفاعتك فيه .
اطلب الإنصاف ، وصحح الأخطاء ، وإياك أن تتهاون فى حقك .

عل أى حال يقول قرآن المسلمين : " وبالوالدين إحسانا " . لذا فقد علمتُ أن الإبن " تعلم الطاعة مما تألم به " عب 5/8 . لا بأس أن تكون بارا بأبيك السماوى ، وإن كنت عاقا و مقصرا فى حق أبيك الأرضى وأمك ، فقد كانا فى انتظار أن تبرىء ساحتهما من الرذيلة ، لأنه لم يكن ليصدقهما أحد لو أنهما قالا حقيقة الحمل بك ومولدك . يقول زكى شنودة : " فانتظر حتى يعلنها لهم المسيح بنفسه " (6) ، ولكنك ضننت عليهما بكلمة من فمك ، تغسل بها عار أمك .

ألا تذكر فضل الصبية الصغيرة ، وحيدة فى مخاضها ، تقطع سرتك ، تلفك وتقمّطك !!!!
كن أكثر برا بها ، ربى وإلهى ، كى تكون حقا كاملا ، لا يبكتك أحد على خطية .

لقد صعد أخنوخ وإيليا أحياء إلى السماء فى مجد وكرامة ، استقبلتهم السماء التى لا تستقبل من به خطية ، ما أنقى هذه السماء وأطهرها ، إنها عرش الله .
وإن كان برغم ذلك ، إبليس - أبو الخطايا كلها – يحضر فيها مجلس الله مع الملائكة الأخيار (7) ، وكذلك أجناد الشر الروحية لهم مكان معين فى السماء (8) .
كما تعلم ، كان إبليس رئيس الملائكة ، لكنه أراد أن يضع كرسيه فوق كرسى الله ، علوا واستكبارا ، فطرد - هو وثلث الملائكة – الذين تمردوا معه على الله ، وهم الآن " مقيدين بقيود أبدية تحت الظلام " يه 6 ، ينتظرون الدينونة والعذاب الأبدى فى بحيرة النار والكبريت .

ماذا تقول ؟ تلاحظ تضاربا فى هذه الفقرات الثلاث ؟ ألم يأتك نبأ التضارب إلا الآن يا ربى وإلهى ؟ كأنك لم تعلم من قديم أن الكتاب المقدس لا يقر على حال ؟ لا تبتئس كثيرا لهذا التضارب ، فكَمْ ارتكب القساوسة والأفاقون !!! .

نصيحة أخرى : إياك أن تشفق عينك على أحد منهم . ليس فيها ما يغريك بمعاودة مغامرة الفداء ، أنت أدرى الناس بمغبتها ، وما لاقيت من عذاب الجلد ، وهوان إكليل الشوك . قتلوك شر قتلة .

المراجع :
1 – حقائق أساسية فى الإيمان المسيحى – القس فايز فارس صـ 53 .
2 - تفسير الأناجيل الأربعة معا – د. شماس حمدى صادق صـ 53 .
3 – " وفق ما اقتضى تقسيم العمل بين أقانيم اللاهوت " تفسير الأناجيل الأربعة معا – د. شماس حمدى صادق صـ 253 ، " كما أن له ( أى لكل أقنوم ) خاصية وقواما يميزه عن الأقنوم الآخر ، وعملا خاصا ينسب إليه ، لا يشاركه فيه غيره " الثالوث الذى نؤمن به – مفيد كامل صـ 24 ، " بين أقانيم الثالوث الأقدس تمييزا أيضا فى الوظائف والعمل " حقائق أساسية فى الإيمان المسيحى – القس فايز فارس صـ 53 .
4 - تفسير الأناجيل الأربعة معا – د. شماس حمدى صادق صـ 114 .
5 – دراسات فى إنجيل متى – تعريب وهيب ملك صـ 92 .
6 – المجتمع اليهودى – زكى شنوده صـ 112 .
7 – سفر أيوب 1/6 – 12 ، 2/ 1 – 7 .
8 – دراسات فى إنجيل متى – تعريب وهيب ملك صـ 68 ، أف 6/ 12 .

غير معرف يقول...

نسب السيد المسيح وتناقض الروايات
حقائق حول المسيح بالأناجيل

ذكر نسب السيد المسيح في اثنان من الأناجيل حيث ذكرت الأسماء بشكل تنازلي في :

متى 1 :2-17 إِبْراهِيمُ وَلَدَ إِسْحاقَ. وَإِسْحاقُ وَلَدَ يَعْقُوبَ. وَيَعْقُوبُ وَلَدَ يَهُوذَا وَإِخْوَتَهُ. وَيَهُوذَا وَلَدَ فَارِصَ وَزَارَحَ مِنْ ثَامَارَ. وَفَارِصُ وَلَدَ حَصْرُونَ. وَحَصْرُونُ وَلَدَ أَرَامَ. وَأَرَامُ وَلَدَ عَمِّينَادَابَ. وَعَمِّينَادَابُ وَلَدَ نَحْشُونَ. وَنَحْشُونُ وَلَدَ سَلْمُونَ. وَسَلْمُونُ وَلَدَ بُوعَزَ مِنْ رَاحَابَ. وَبُوعَزُ وَلَدَ عُوبِيدَ مِنْ رَاعُوثَ. وَعُوبِيدُ وَلَدَ يَسَّى. وَيَسَّى وَلَدَ دَاوُدَ الْمَلِكَ. وَدَاوُدُ الْمَلِكُ وَلَدَ سُلَيْمَانَ مِنَ الَّتِي لأُورِيَّا. وَسُلَيْمَانُ وَلَدَ رَحَبْعَامَ. وَرَحَبْعَامُ وَلَدَ أَبِيَّا. وَأَبِيَّا وَلَدَ آسَا. وَآسَا وَلَدَ يَهُوشَافَاطَ. وَيَهُوشَافَاطُ وَلَدَ يُورَامَ. وَيُورَامُ وَلَدَ عُزِّيَّا. وَعُزِّيَّا وَلَدَ يُوثَامَ. وَيُوثَامُ وَلَدَ أَحَازَ. وَأَحَازُ وَلَدَ حَزَقِيَّا. وَحَزَقِيَّا وَلَدَ مَنَسَّى. وَمَنَسَّى وَلَدَ آمُونَ. وَآمُونُ وَلَدَ يُوشِيَّا. وَيُوشِيَّا وَلَدَ يَكُنْيَا وَإِخْوَتَهُ عِنْدَ سَبْيِ بَابِلَ. وَبَعْدَ سَبْيِ بَابِلَ يَكُنْيَا وَلَدَ شَأَلْتِئِيلَ. وَشَأَلْتِئِيلُ وَلَدَ زَرُبَّابِلَ. وَزَرُبَّابِلُ وَلَدَ أَبِيهُودَ. وَأَبِيهُودُ وَلَدَ أَلِيَاقِيمَ. وَأَلِيَاقِيمُ وَلَدَ عَازُورَ. وَعَازُورُ وَلَدَ صَادُوقَ. وَصَادُوقُ وَلَدَ أَخِيمَ. وَأَخِيمُ وَلَدَ أَلِيُودَ. وَأَلِيُودُ وَلَدَ أَلِيعَازَرَ. وَأَلِيعَازَرُ وَلَدَ مَتَّانَ. وَمَتَّانُ وَلَدَ يَعْقُوبَ. وَيَعْقُوبُ وَلَدَ يُوسُفَ رَجُلَ مَرْيَمَ الَّتِي وُلِدَ مِنْهَا يَسُوعُ الَّذِي يُدْعَى الْمَسِيحَ.




أما الرواية الثانية وفيها اختلاف في الأسماء ومرتبة بطريقة تصاعدية ففي :

لوقا 3 :23-28 وَلَمَّا ابْتَدَأَ يَسُوعُ كَانَ لَهُ نَحْوُ ثَلاَثِينَ سَنَةً وَهُوَ عَلَى مَا كَانَ يُظَنُّ ابْنَ يُوسُفَ بْنِ هَالِي بْنِ مَتْثَاتَ بْنِ لاَوِي بْنِ مَلْكِي بْنِ يَنَّا بْنِ يُوسُفَ بْنِ مَتَّاثِيَا بْنِ عَامُوصَ بْنِ نَاحُومَ بْنِ حَسْلِي بْنِ نَجَّايِ بْنِ مَآثَ بْنِ مَتَّاثِيَا بْنِ شِمْعِي بْنِ يُوسُفَ بْنِ يَهُوذَا بْنِ يُوحَنَّا بْنِ رِيسَا بْنِ زَرُبَّابِلَ بْنِ شَأَلْتِئِيلَ بْنِ نِيرِي بْنِ مَلْكِي بْنِ أَدِّي بْنِ قُصَمَ بْنِ أَلْمُودَامَ بْنِ عِيرِ بْنِ يُوسِي بْنِ أَلِيعَازَرَ بْنِ يُورِيمَ بْنِ مَتْثَاتَ بْنِ لاَوِي بْنِ شِمْعُونَ بْنِ يَهُوذَا بْنِ يُوسُفَ بْنِ يُونَانَ بْنِ أَلِيَاقِيمَ بْنِ مَلَيَا بْنِ مَيْنَانَ بْنِ مَتَّاثَا بْنِ نَاثَانَ بْنِ دَاوُدَ بْنِ يَسَّى بْنِ عُوبِيدَ بْنِ بُوعَزَ بْنِ سَلْمُونَ بْنِ نَحْشُونَ بْنِ عَمِّينَادَابَ بْنِ آرَامَ بْنِ حَصْرُونَ بْنِ فَارِصَ بْنِ يَهُوذَا بْنِ يَعْقُوبَ بْنِ إِسْحَاقَ بْنِ إِبْرَاهِيمَ بْنِ تَارَحَ بْنِ نَاحُورَ بْنِ سَرُوجَ بْنِ رَعُو بْنِ فَالَجَ بْنِ عَابِرَ بْنِ شَالَحَ بْنِ قِينَانَ بْنِ أَرْفَكْشَادَ بْنِ سَامِ بْنِ نُوحِ بْنِ لاَمَكَ بْنِ مَتُوشَالَحَ بْنِ أَخْنُوخَ بْنِ يَارِدَ بْنِ مَهْلَلْئِيلَ بْنِ قِينَانَ بْنِ أَنُوشَ بْنِ شِيتِ بْنِ آدَمَ ابْنِ اللهِ.

هنا نجد الروايتين تنسبان يسوع الى يوسف كأب (مريم حملت من الروح القدس) وبينما يقول متى بأن والد يوسف هو يعقوب فأن لوقا يقول بأنه هالي، متى يقول بأن هنالك ستة وعشرون جيلا من يسوع حتى داود، بينما لوقا يورد واحد وأربعون جيلا، متى ينسب المسيح الى سلبمان بن داود بينما لوقا ينسبه الى ناثان بن داود.

ليس فقط أننا نجد أسماء ذكرت هنا ولم تذكر هناك ولكن كلا الروايتين ذكرت يوسف وبأن المسيح هو ابن يوسف وبرغم ان نسب يوسف لغاية داود كان فيه فرق بين الروايتن ولكن تم ايصاله الى داود ويعتقد بأن ذلك تم فقط من أجل ان يذكر ان نسب المسيح يعود علوا الى داود لتصدق النبؤة فقط.

الرسالة الى روما 1 :1-3 " بُولُسُ عَبْدٌ لِيَسُوعَ الْمَسِيحِ الْمَدْعُوُّ رَسُولاً الْمُفْرَزُ لإِنْجِيلِ اللهِ الَّذِي سَبَقَ فَوَعَدَ بِهِ بِأَنْبِيَائِهِ فِي الْكُتُبِ الْمُقَدَّسَةِ عَنِ ابْنِهِ. الَّذِي صَارَ مِنْ نَسْلِ دَاوُدَ مِنْ جِهَةِ الْجَسَدِ ".

هذا ما ذكر في الترجمات العربية وبعض الترجمات الى اللغة الانجليزية، اما وفي أحد الترجمات من اليونانية الى الانجليزية فقد وردت كالتالي was born of the seed of David وكلمة seed في اليونانية تعني sperma وهي بالعربية ألمني وفي بعض الترجمات الاخرى ذكرت was a descendant of David او was offspring of David والقصد من ذلك نسبة المسيح الى داود من جهة الجسد وذلك يعني بأنه حتى لو كان يوسف قد تبناه (كما روى بعض الرسل) وذلك يعني بأنه حتى ولو كان ولد من عذراء فأنه لن يكون المسيح الذي ينتظره اليهود.

من بين جميع كتاب العهد الجديد، فقط متى ولوقا ذكرا ولادة السيد المسيح من عذراء كمعجزة بينما كان من المفروض أن يذكر ذلك يوحنا ومرقس من أجل اقناع العالم بأنه هو السيد المسيح الذي كانوا من ينتظرون.

بولس لم يذكر الولادة العذرية برغم ان ذلك كان سيعزز رأيه في مجالات كثيرة، وبدلا من ذلك ذكر انه من بذرة داود كما في الرساله الى روما وبأنه ولد من امراة كما ورد في الرسالة الى غيلاطية 4 :4 " وَلَكِنْ لَمَّا جَاءَ مِلْءُ الزَّمَانِ، أَرْسَلَ اللهُ ابْنَهُ مَوْلُوداً مِنِ امْرَأَةٍ ".



لماذا ذكر متى اربع نساء فقط ضمن تسلسل نسب السيد المسيح ؟ وهن على التوالي :

ثامار والتي تنكرت كعاهرة لتغوي حموها يهوذا وتمارس الزنا معه كما نجد في سفر التكوين 38 : 12-19،رحاب الزانية التي كانت تقطن أريحا في كنعان كما نجد في سفر يشوع 2 :1 راعوث التي وبناء على نصيحة حماتها نعمي تسللت سرا الى فراش بوعز وقضت الليل معه وبعد ذلك بوقت تزوجا كما نقرأ في سفر راعوث 3 :1-14، بتشبع التي زنا بها داود وكانت لا تزال زوجة لاوريا الحثي وحملت منه كما نجد في صموئيل الثاني 11 :2-5 من غير المعتاد ان تذكر النساء من ضمن الأنساب، ان ذكرهذه النساء الأربع بالذات وقد عرفن بأنهن مذنبات ومتورطات بعلاقات جنسية محرمة بشكل ما لم تكن من قبيل الصدفة، لماذا ذكرهن متى ولماذا هن بالذات؟ التفسير الوحيد هو بأن يوسف وبالرغم من كون الروح القدس جعل مريم العذراء تحمل قبل زواجهما وهذا كان معروفا لدى الجميع والذين منهم من رفض كون يسوع هو المسيح المنتظر بسبب ذلك فأن متى بذكره هذه النساء من ضمن نسب السيد المسيح يقول بطريقة غير مباشرة "ان المسيح الذي وجدت هؤلاء النساء الساقطات من ضمن نسبه الموصل الى داود لا يضيره امرأة اخرى فما الفرق ان كن أربعة ام خمسة؟" ، اليس هذا اتهام للسيدة مريم بانها قد تكون زانية أيضا، استغفر الله ان يقال عنها ذلك والقرآن الكريم خاطبها بالقول "وما كان أبوك امرأ سوء وما كانت أمك بغيا"



هل هو من داود أم من الروح القدس ؟؟

سفر أعمال الرسل 2 :30 "فَإِذْ كَانَ نَبِيّاً وَعَلِمَ أَنَّ اللهَ حَلَفَ لَهُ بِقَسَمٍ أَنَّهُ مِنْ ثَمَرَةِ صُلْبِهِ يُقِيمُ الْمَسِيحَ حَسَبَ الْجَسَدِ لِيَجْلِسَ عَلَى كُرْسِيِّهِ"
انجيل متى 1 :18 "18أَمَّا وِلاَدَةُ يَسُوعَ الْمَسِيحِ فَكَانَتْ هَكَذَا: لَمَّا كَانَتْ مَرْيَمُ أُمُّهُ مَخْطُوبَةً لِيُوسُفَ قَبْلَ أَنْ يَجْتَمِعَا وُجِدَتْ حُبْلَى مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ. "



يسوع نفسه ينفي نسبه الى داود

متى 22 :41-46 وَفِيمَا كَانَ الْفَرِّيسِيُّونَ مُجْتَمِعِينَ سَأَلَهُمْ يَسُوعُ: «مَاذَا تَظُنُّونَ فِي الْمَسِيحِ؟ ابْنُ مَنْ هُوَ؟» قَالُوا لَهُ: «ابْنُ دَاوُدَ». قَالَ لَهُمْ: «فَكَيْفَ يَدْعُوهُ دَاوُدُ بِالرُّوحِ رَبّاً قَائِلاً: قَالَ الرَّبُّ لِرَبِّي اجْلِسْ عَنْ يَمِينِي حَتَّى أَضَعَ أَعْدَاءَكَ مَوْطِئاً لِقَدَمَيْكَ؟ فَإِنْ كَانَ دَاوُدُ يَدْعُوهُ رَبّاً فَكَيْفَ يَكُونُ ابْنَهُ؟» فَلَمْ يَسْتَطِعْ أَحَدٌ أَنْ يُجِيبَهُ بِكَلِمَةٍ. وَمِنْ ذَلِكَ الْيَوْمِ لَمْ يَجْسُرْ أَحَدٌ أَنْ يَسْأَلَهُ بَتَّةً.

مرقس 12 :35-37 "ثُمَّ سَأَلَ يَسُوعُ وَهُوَ يُعَلِّمُ فِي الْهَيْكَلِ: «كَيْفَ يَقُولُ الْكَتَبَةُ إِنَّ الْمَسِيحَ ابْنُ دَاوُدَ؟ لأَنَّ دَاوُدَ نَفْسَهُ قَالَ بِالرُّوحِ الْقُدُسِ: قَالَ الرَّبُّ لِرَبِّي: اجْلِسْ عَنْ يَمِينِي حَتَّى أَضَعَ أَعْدَاءَكَ مَوْطِئاً لِقَدَمَيْكَ. فَدَاوُدُ نَفْسُهُ يَدْعُوهُ رَبّاً. فَمِنْ أَيْنَ هُوَ ابْنُهُ؟» وَكَانَ الْجَمْعُ الْكَثِيرُ يَسْمَعُهُ بِسُرُورٍ".

لوقا 20 :41-44 "وَقَالَ لَهُمْ: «كَيْفَ يَقُولُونَ إِنَّ الْمَسِيحَ ابْنُ دَاوُدَ وَدَاوُدُ نَفْسُهُ يَقُولُ فِي كِتَابِ الْمَزَامِيرِ: قَالَ الرَّبُّ لِرَبِّي: اجْلِسْ عَنْ يَمِينِي حَتَّى أَضَعَ أَعْدَاءَكَ مَوْطِئاً لِقَدَمَيْكَ. فَإِذاً دَاوُدُ يَدْعُوهُ رَبّاً. فَكَيْفَ يَكُونُ ابْنَهُ؟»". هنا يقتبس يسوع المزمور 110 :1 "قَالَ الرَّبُّ لِرَبِّي: [اجْلِسْ عَنْ يَمِينِي حَتَّى أَضَعَ أَعْدَاءَكَ مَوْطِئاً لِقَدَمَيْكَ" لينفي كون المسيح ابن داود وهذا يناقض ما فسره الكثيرون من ان المسيح سيأتي من نسل داود وهو ينقض كذلك عقيدة الكنيسة وكذلك ما جاء في الاصحاح الأول من انجيل متى والاصاح الثالث من انجيل لوقا عن نسب المسيح.

ولكن بطرس يستعمل المزمور 110 :1 لاثبات أن المسيح هو من نسل داود ففي أعمال الرسل 2 :30-36 "فَإِذْ كَانَ نَبِيّاً وَعَلِمَ أَنَّ اللهَ حَلَفَ لَهُ بِقَسَمٍ أَنَّهُ مِنْ ثَمَرَةِ صُلْبِهِ يُقِيمُ الْمَسِيحَ حَسَبَ الْجَسَدِ لِيَجْلِسَ عَلَى كُرْسِيِّهِ سَبَقَ فَرَأَى وَتَكَلَّمَ عَنْ قِيَامَةِ الْمَسِيحِ أَنَّهُ لَمْ تُتْرَكْ نَفْسُهُ فِي الْهَاوِيَةِ وَلاَ رَأَى جَسَدُهُ فَسَاداً. فَيَسُوعُ هَذَا أَقَامَهُ اللهُ وَنَحْنُ جَمِيعاً شُهُودٌ لِذَلِكَ. وَإِذِ ارْتَفَعَ بِيَمِينِ اللهِ وَأَخَذَ مَوْعِدَ الرُّوحِ الْقُدُسِ مِنَ الآبِ سَكَبَ هَذَا الَّذِي أَنْتُمُ الآنَ تُبْصِرُونَهُ وَتَسْمَعُونَهُ. لأَنَّ دَاوُدَ لَمْ يَصْعَدْ إِلَى السَّمَاوَاتِ. وَهُوَ نَفْسُهُ يَقُولُ: قَالَ الرَّبُّ لِرَبِّي اجْلِسْ عَنْ يَمِينِي حَتَّى أَضَعَ أَعْدَاءَكَ مَوْطِئاً لِقَدَمَيْكَ. فَلْيَعْلَمْ يَقِيناً جَمِيعُ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ أَنَّ اللهَ جَعَلَ يَسُوعَ هَذَا الَّذِي صَلَبْتُمُوهُ أَنْتُمْ رَبّاً وَمَسِيحاً»."



لمن ظهر الملاك ؟؟

في انجيل متى ذكر بأن الملاك قد ظهر ليوسف في الحلم ليخبره بأن طفل ماري الذي تحمله مريم هو الذي يخلص شعبه من خطاياهم متى1 :20-21 وَلَكِنْ فِيمَا هُوَ مُتَفَكِّرٌ فِي هَذِهِ الأُمُورِ إِذَا مَلاَكُ الرَّبِّ قَدْ ظَهَرَ لَهُ فِي حُلْمٍ قَائِلاً: «يَا يُوسُفُ ابْنَ دَاوُدَ لاَ تَخَفْ أَنْ تَأْخُذَ مَرْيَمَ امْرَأَتَكَ لأَنَّ الَّذِي حُبِلَ بِهِ فِيهَا هُوَ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ. فَسَتَلِدُ ابْناً وَتَدْعُو اسْمَهُ يَسُوعَ لأَنَّهُ يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خَطَايَاهُمْ».

في انجيل لوقا، الملاك هو الذي يخبر مريم بان ابنها سيكون له شأن عظيم وسوف يملك على عرش داود الى الابد لوقا 1 :30-33 فَقَالَ لَهَا الْمَلاَكُ: «لاَ تَخَافِي يَا مَرْيَمُ لأَنَّكِ قَدْ وَجَدْتِ نِعْمَةً عِنْدَ اللهِ. وَهَا أَنْتِ سَتَحْبَلِينَ وَتَلِدِينَ ابْناً وَتُسَمِّينَهُ يَسُوعَ. هَذَا يَكُونُ عَظِيماً وَابْنَ الْعَلِيِّ يُدْعَى وَيُعْطِيهِ الرَّبُّ الإِلَهُ كُرْسِيَّ دَاوُدَ أَبِيهِ وَيَمْلِكُ عَلَى بَيْتِ يَعْقُوبَ إِلَى الأَبَدِ وَلاَ يَكُونُ لِمُلْكِهِ نِهَايَةٌ».



احلال البركة

مريم تخبر اليصابات بأن جميع الاجيال ستعتبرها مباركة بسبب الطفل الذي سيولد منها لوقا 1 :48 " لأَنَّهُ نَظَرَ إِلَى اتِّضَاعِ أَمَتِهِ. فَهُوَذَا مُنْذُ الآنَ جَمِيعُ الأَجْيَالِ تُطَوِّبُنِي. لو كان هذا صحيحا فان مريم ويوسف يجب ان يحصلا على احترام وتبجيل كبيرين.

ولكن

انجيل مرقص 3 :20-21 فَاجْتَمَعَ أَيْضاً جَمْعٌ حَتَّى لَمْ يَقْدِرُوا وَلاَ عَلَى أَكْلِ خُبْزٍ. وَلَمَّا سَمِعَ أَقْرِبَاؤُهُ خَرَجُوا لِيُمْسِكُوهُ لأَنَّهُمْ قَالُوا: «إِنَّهُ مُخْتَلٌّ!».
انجيل مرقص 6 :4-6 فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «لَيْسَ نَبِيٌّ بِلاَ كَرَامَةٍ إلاَّ فِي وَطَنِهِ وَبَيْنَ أَقْرِبَائِهِ وَفِي بَيْتِهِ». وَلَمْ يَقْدِرْ أَنْ يَصْنَعَ هُنَاكَ وَلاَ قُوَّةً وَاحِدَةً غَيْرَ أَنَّهُ وَضَعَ يَدَيْهِ عَلَى مَرْضَى قَلِيلِينَ فَشَفَاهُمْ. وَتَعَجَّبَ مِنْ عَدَمِ إِيمَانِهِمْ. وَصَارَ يَطُوفُ الْقُرَى الْمُحِيطَةَ يُعَلِّمُ.



توقيت الولادة

انجيل متى 2 :1 "وَلَمَّا وُلِدَ يَسُوعُ فِي بَيْتِ لَحْمِ الْيَهُودِيَّةِ فِي أَيَّامِ هِيرُودُسَ الْمَلِكِ إِذَا مَجُوسٌ مِنَ الْمَشْرِقِ قَدْ جَاءُوا إِلَى أُورُشَلِيمَ."
انجيل لوقا 2 :2-6 "وَهَذَا الاِكْتِتَابُ الأَوَّلُ جَرَى إِذْ كَانَ كِيرِينِيُوسُ وَالِيَ سُورِيَّةَ. فَذَهَبَ الْجَمِيعُ لِيُكْتَتَبُوا كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى مَدِينَتِهِ. فَصَعِدَ يُوسُفُ أَيْضاً مِنَ الْجَلِيلِ مِنْ مَدِينَةِ النَّاصِرَةِ إِلَى الْيَهُودِيَّةِ إِلَى مَدِينَةِ دَاوُدَ الَّتِي تُدْعَى بَيْتَ لَحْمٍ لِكَوْنِهِ مِنْ بَيْتِ دَاوُدَ وَعَشِيرَتِهِ لِيُكْتَتَبَ مَعَ مَرْيَمَ امْرَأَتِهِ الْمَخْطُوبَةِ وَهِيَ حُبْلَى. وَبَيْنَمَا هُمَا هُنَاكَ تَمَّتْ أَيَّامُهَا لِتَلِدَ. فَوَلَدَتِ ابْنَهَا الْبِكْرَ وَقَمَّطَتْهُ وَأَضْجَعَتْهُ فِي الْمِذْوَدِ إِذْ لَمْ يَكُنْ لَهُمَا مَوْضِعٌ فِي الْمَنْزِلِ."

أحدهما ذكر بأنه ولد على أيام هيرودس (أي كانت ولادته حوالي السنة السادسة قبل الميلاد) والآخر ذكر بأنه ولد في الاحصاء الروماني الاول لبني اسرائيل ايام حكم كيرينيوس (أي أن ولادته كانت حوالي السنة السابعة الميلادية) وهنالك فرق ثلاث عشرة سنة.



مكان الولادة

متى ولوقا كلاهما ذكرا بان الولادة تمت في بيت لحم وقد اقتبس متى ذلك من سفر ميخا 5 :2 "أَمَّا أَنْتِ يَا بَيْتَ لَحْمَِ أَفْرَاتَةَ وَأَنْتِ صَغِيرَةٌ أَنْ تَكُونِي بَيْنَ أُلُوفِ يَهُوذَا فَمِنْكِ يَخْرُجُ لِي الَّذِي يَكُونُ مُتَسَلِّطاً عَلَى إِسْرَائِيلَ وَمَخَارِجُهُ مُنْذُ الْقَدِيمِ مُنْذُ أَيَّامِ الأَزَلِ"



اقتباس محرف

انجيل متى 2 :6 "وَأَنْتِ يَا بَيْتَ لَحْمٍ أَرْضَ يَهُوذَا لَسْتِ الصُّغْرَى بَيْنَ رُؤَسَاءِ يَهُوذَا لأَنْ مِنْكِ يَخْرُجُ مُدَبِّرٌ يَرْعَى شَعْبِي إِسْرَائِيل" اما ان يكون هذا الخطأ غير مهم ا بسبب عدم معرفة متى الجيدة باللغة العبرانية او انه سيكون له أهمية كبيرة بعد ذلك في انجيله.



أين كان يقيم يوسف ومريم قبل الولادة ؟؟

بينما ذكر لوقا بأن مريم ويوسف قد سافرا من بلدتهنا الناصرة في الجليل الى بيت لحم في اليهدية من أجل الولادة كما نقرأ في لوقا 2 :4 " فَصَعِدَ يُوسُفُ أَيْضاً مِنَ الْجَلِيلِ مِنْ مَدِينَةِ النَّاصِرَةِ إِلَى الْيَهُودِيَّةِ إِلَى مَدِينَةِ دَاوُدَ الَّتِي تُدْعَى بَيْتَ لَحْمٍ لِكَوْنِهِ مِنْ بَيْتِ دَاوُدَ وَعَشِيرَتِهِ.

متى يناقضه في ذلك ويقول بأن يوسف ومريم قد استوطنا الناصرة فقط بعد ولادة السيد المسيح وذلك لخوفهما من العودة الى اليهودية انجيل متى 2 :21-23 " فَقَامَ وَأَخَذَ الصَّبِيَّ وَأُمَّهُ وَجَاءَ إِلَى أَرْضِ إِسْرَائِيلَ. وَلَكِنْ لَمَّا سَمِعَ أَنَّ أَرْخِيلاَوُسَ يَمْلِكُ عَلَى الْيَهُودِيَّةِ عِوَضاً عَنْ هِيرُودُسَ أَبِيهِ خَافَ أَنْ يَذْهَبَ إِلَى هُنَاكَ. وَإِذْ أُوحِيَ إِلَيْهِ فِي حُلْمٍ انْصَرَفَ إِلَى نَوَاحِي الْجَلِيلِ. وَأَتَى وَسَكَنَ فِي مَدِينَةٍ يُقَالُ لَهَا نَاصِرَةُ لِكَيْ يَتِمَّ مَا قِيلَ بِالأَنْبِيَاءِ: «إِنَّهُ سَيُدْعَى نَاصِرِيّاً».



النبؤات بالنسبة لمولد السيد المسيح

من أجل ان يثبت لوقا بأن السيد المسيح قد ولد في بيت لحم فقد جاء برواية الاحصاء وبأن على الجميع ان يذهبوا الى مسقط رأسهم للتسجيل. وهذا مبرر سخيف حيث ان الهدف من الاحصاء الروماني كان من أجل فرض الضرائب وكان اهتمام الرومان منصبا على مكان اقامة الناس ومكان عملهم وليس مكان ولادتهم والذي كان من الأسهل ان يسألوا كل شخص عن مكان ولادته بدل من أن يجعلوا آلاف البشر يسافرون الى مكان ولادتهم.

1- ذكر متى في انجيله بأن ولادة السيد المسيح وما تبعها من احداث هي مصدقا لمجموعة من نبؤات العهد القديم وهذه النبؤات نقرأها كما يلي :

انجيل متى 1 :22-23 "وَهَذَا كُلُّهُ كَانَ لِكَيْ يَتِمَّ مَا قِيلَ مِنَ الرَّبِّ بِالنَّبِيِّ: «هُوَذَا الْعَذْرَاءُ تَحْبَلُ وَتَلِدُ ابْناً وَيَدْعُونَ اسْمَهُ عِمَّانُوئِيلَ» (الَّذِي تَفْسِيرُهُ: اَللَّهُ مَعَنَا)."

وهو هنا يعني النبؤة التي وردت في سفر اشعياء 7 :14-17 "وَلَكِنْ يُعْطِيكُمُ السَّيِّدُ نَفْسُهُ آيَةً: هَا الْعَذْرَاءُ تَحْبَلُ وَتَلِدُ ابْناً وَتَدْعُو اسْمَهُ «عِمَّانُوئِيلَ». زُبْداً وَعَسَلاً يَأْكُلُ مَتَى عَرَفَ أَنْ يَرْفُضَ الشَّرَّ وَيَخْتَارَ الْخَيْرَ. لأَنَّهُ قَبْلَ أَنْ يَعْرِفَ الصَّبِيُّ أَنْ يَرْفُضَ الشَّرَّ وَيَخْتَارَ الْخَيْرَ تُخْلَى الأَرْضُ الَّتِي أَنْتَ خَاشٍ مِنْ مَلِكَيْهَا». يَجْلِبُ الرَّبُّ مَلِكَ أَشُّورَ عَلَيْكَ وَعَلَى شَعْبِكَ وَعَلَى بَيْتِ أَبِيكَ أَيَّاماً لَمْ تَأْتِ مُنْذُ يَوْمِ اعْتِزَالِ أَفْرَايِمَ عَنْ يَهُوذَا."

هذه الفقرة هي جزء من نبؤة اشعياء عن الملك احاز عن مصير الملكين الذان يهددان يهوذا نفسها. في العبرية الاصلية الفقرة تقول "young woman will give birth" أي امرأة شابة ستلد وليس "virgin" وهنالك فرق كبير في المعنى بين الكلمتين في العبرية ولكن كلمة امرأة تغيرت الى عذراء عندما ترجمت بالخطأ الى اللغة اليونانية وهذه الفقرة لا علاقة لها بالسيد المسيح لاننا لو كانت تخصه لسمي عيمانويل بدلا من يسوع.

2- ذكر متى بأن هيرودس وتصديقا لنبؤة كان ينوي قتل المسيح الطفل وأنه كان يقتل جميع الأطفال من سن السنتين فما دون في بيت لحم وضواحيها ويبدو هذا من اختراع متى لان هيرودس قد ارتكبجرائم بشعة من ضمنها قتله للعديد من أفراد اسرته، وقد ذكر كثير من المؤرخين جرائمه مثل المؤرخ جوزيفوس الذي كان يتلذذ بذكر جرائم هيرودس لم يذكر بأن قتل الأطفال كان من جرائم هيرودس لان ذلك بكل بساطة لم يحدث. فقد ذكر انجيل متى 2 :16-18 " حِينَئِذٍ لَمَّا رَأَى هِيرُودُسُ أَنَّ الْمَجُوسَ سَخِرُوا بِهِ غَضِبَ جِدّاً فَأَرْسَلَ وَقَتَلَ جَمِيعَ الصِّبْيَانِ الَّذِينَ فِي بَيْتِ لَحْمٍ وَفِي كُلِّ تُخُومِهَا مِنِ ابْنِ سَنَتَيْنِ فَمَا دُونُ بِحَسَبِ الزَّمَانِ الَّذِي تَحَقَّقَهُ مِنَ الْمَجُوسِ. حِينَئِذٍ تَمَّ مَا قِيلَ بِإِرْمِيَا النَّبِيِّ: «صَوْتٌ سُمِعَ فِي الرَّامَةِ نَوْحٌ وَبُكَاءٌ وَعَوِيلٌ كَثِيرٌ. رَاحِيلُ تَبْكِي عَلَى أَوْلاَدِهَا وَلاَ تُرِيدُ أَنْ تَتَعَزَّى لأَنَّهُمْ لَيْسُوا بِمَوْجُودِينَ».

ولكن ما ذكره بالنص سفر ارميا 31 :15-19 "هَكَذَا قَالَ الرَّبُّ: صَوْتٌ سُمِعَ فِي الرَّامَةِ نَوْحٌ بُكَاءٌ مُرٌّ. رَاحِيلُ تَبْكِي عَلَى أَوْلاَدِهَا وَتَأْبَى أَنْ تَتَعَزَّى عَنْ أَوْلاَدِهَا لأَنَّهُمْ لَيْسُوا بِمَوْجُودِينَ. هَكَذَا قَالَ الرَّبُّ: [امْنَعِي صَوْتَكِ عَنِ الْبُكَاءِ وَعَيْنَيْكِ عَنِ الدُّمُوعِ لأَنَّهُ يُوجَدُ جَزَاءٌ لِعَمَلِكِ يَقُولُ الرَّبُّ. فَيَرْجِعُونَ مِنْ أَرْضِ الْعَدُوِّ. وَيُوجَدُ رَجَاءٌ لِآخِرَتِكِ يَقُولُ الرَّبُّ]. فَيَرْجِعُ الأَبْنَاءُ إِلَى تُخُمِهِمْ. سَمْعاً سَمِعْتُ أَفْرَايِمَ يَنْتَحِبُ: [أَدَّبْتَنِي فَتَأَدَّبْتُ كَعِجْلٍ غَيْرِ مَرُوضٍ. تَوِّبْنِي فَأَتُوبَ لأَنَّكَ أَنْتَ الرَّبُّ إِلَهِي. لأَنِّي بَعْدَ رُجُوعِي نَدِمْتُ وَبَعْدَ تَعَلُّمِي صَفَقْتُ عَلَى فَخْذِي. خَزِيتُ وَخَجِلْتُ لأَنِّي قَدْ حَمَلْتُ عَارَ صِبَايَ"

ان هذه الفقرة تتحدث بوضوح عن ندب الاطفال الذين سيأخذون في السبي في بابل ولا علاقة لذلك بأطفال يذبحون بعد ذلك بمئات السنين.

3- ذكر متى ان مريم ويوسف والمسيح يهاجرون الى مصر هربا من هيرودس وان عودته تحقيقا لنبؤة، يقول انجيل متى 2 :15 " وَكَانَ هُنَاكَ إِلَى وَفَاةِ هِيرُودُسَ لِكَيْ يَتِمَّ مَا قِيلَ مِنَ الرَّبِّ بِالنَّبِيِّ: «مِنْ مِصْرَ دَعَوْتُ ابْنِي».

هنا قام متى باقتباس الجزء الثاني من الفقرة 11 :1 "«لَمَّا كَانَ إِسْرَائِيلُ غُلاَماً أَحْبَبْتُهُ وَمِنْ مِصْرَ دَعَوْتُ ابْنِي. " من سفر هوشع بقراءة الفقرة كاملة يتضح لنا بأن المدعو من مصر هم بني اسرائيل في الخروج بقيادة موسى عليه السلام ولا دخل للمسيح عليه السلام بهذه النبؤة.

اثبات آخر على ان عمليات ذبح الاطفال من قبل هيرودس والهجرة الى مصر لم يحدثا نحتاج فقط لنقارن بين روايتي متى ولوقا عما حدث بين الولادة ووصول العائلة الى الناصرة فعلى ذمة لوقا فانه بعد اربعين يوما (فترة التطهر) اخذاه وقدما الذبيحة ثم عادا به الى الناصرة انجيل لوقا 2 :21-24 " وَلَمَّا تَمَّتْ ثَمَانِيَةُ أَيَّامٍ لِيَخْتِنُوا الصَّبِيَّ سُمِّيَ يَسُوعَ كَمَا تَسَمَّى مِنَ الْمَلاَكِ قَبْلَ أَنْ حُبِلَ بِهِ فِي الْبَطْنِ. وَلَمَّا تَمَّتْ أَيَّامُ تَطْهِيرِهَا حَسَبَ شَرِيعَةِ مُوسَى صَعِدُوا بِهِ إِلَى أُورُشَلِيمَ لِيُقَدِّمُوهُ لِلرَّبِّ كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِي نَامُوسِ الرَّبِّ: أَنَّ كُلَّ ذَكَرٍ فَاتِحَ رَحِمٍ يُدْعَى قُدُّوساً لِلرَّبِّ. وَلِكَيْ يُقَدِّمُوا ذَبِيحَةً كَمَا قِيلَ فِي نَامُوسِ الرَّبِّ زَوْجَ يَمَامٍ أَوْ فَرْخَيْ حَمَامٍ. وفي نفس الاصحاح فقرة 39 وَلَمَّا أَكْمَلُوا كُلَّ شَيْءٍ حَسَبَ نَامُوسِ الرَّبِّ رَجَعُوا إِلَى الْجَلِيلِ إِلَى مَدِينَتِهِمُ النَّاصِرَةِ.

في نفس الوقت استطاع متى ان يختصر زيارة المجوس لهيرودس وذبح الاطفال الابرياءوالهجرة الى مصر والاقامة فيها والعودة منها وكل هذا قد حدث في فترة الاربعين يوما لان متى تحدث عن زيارة المجوس للمسيح عليه السلام في بيت لحم قبل ذبح الاطفال.



هنالك احتمالين وراء حشر النبؤات المذكورة أعلاه من قبل متى برغم ان النصوص الاصلية لا تمت للسيد المسيح بأية صلة :

1- تقول الكنيسة بأن بين النصوص الاصليه نصوص أخرى مخفية ونفهم من ذلك بان الله عز وجل قد أخفى بعض الاسرار المهمة عن شعبه المختار.

2- بسبب حماسته لاثبات ان يسوع هو المسيح، بحث في اسفار العهد القديم عن مقاطع (وفي بعض الاحيان عن جمل فقط) من الممكن ان تفسر على انها تخص المخلص المنتظر ثم اختلق او عدل أحداثا في حياة السيد المسيح لتصادق على هذه النبوءات.

لحسن حظ اولئك الذين يريدون بصدق معرفة الحقيقة فان متى قد أخطأ خطأ فادحا بعد ذلك في انجيله والذي لم يدع مجالا للشك في ان أي من الاحتمالات المذكورة سابقا صحيحة، ان خطأه الفادح جاء فيما يعرف بالدخول المظفر للسيد المسيح الى بيت المقدس راكبا على ظهر حمار كما ورد في روايات لوقا، يوحنا ومرقص او على حمارين كما ورد في رواية متى انجيل متى 21 :5-7 «قُولُوا لاِبْنَةِ صِهْيَوْنَ: هُوَذَا مَلِكُكِ يَأْتِيكِ وَدِيعاً رَاكِباً عَلَى أَتَانٍ وَجَحْشٍ ابْنِ أَتَانٍ». فَذَهَبَ التِّلْمِيذَانِ وَفَعَلاَ كَمَا أَمَرَهُمَا يَسُوعُ وَأَتَيَا بِالأَتَانِ وَالْجَحْشِ وَوَضَعَا عَلَيْهِمَا ثِيَابَهُمَا فَجَلَسَ عَلَيْهِمَا.

هذا ما لا يمكن تفسيره بأنه خطأ في النسخ او الطباعة. لماذا فعل متى ذلك وأركبه حمارين في نفس الوقت؟ لانه أخطأ في قرائته لسفر زكريا 9 :9 "اِبْتَهِجِي جِدّاً يَا ابْنَةَ صِهْيَوْنَ اهْتِفِي يَا بِنْتَ أُورُشَلِيمَ. هُوَذَا مَلِكُكِ يَأْتِي إِلَيْكِ. هُوَ عَادِلٌ وَمَنْصُورٌ وَدِيعٌ وَرَاكِبٌ عَلَى حِمَارٍ، جَحْشٍ ابْنِ أَتَانٍ. "

ان أي من يفهم اللغة العبرية التي كتب بها العهد القديم سيفهم بأن الكلمة التي ترجمت الى and في الترجمة الانجليزية لا تعني حمارا آخر بل تستعمل بمعنى even التي وردت في كثير من الترجمات وهي تستعمل للتأكيد، وقد استعمل العهد القديم كثيرا جملا متوازية تدل على نفس الشيء وذلك للتأكيد ولكن البشير متى بالتأكيد لم يكن على دراية بهذا الاستعمال.

برغم أن النتجة كانت في الواقع دعابة فهي ايضا كانت واضحة جدا بانها تؤكد على اختلاق متى لروايات في حياة السيد المسيح لتوحي بانها تصديقا لنبوؤات العهد القديم، حتى لو أدى ذلك الى اختلاق احداث سخيفة لا تدخل عقل الانسان. ان انجيل متى مليء بالنبؤات المتحققة، باتباع ما جاء به متى وتصديق ما جاءت به الكنيسة عن القرائن المستقبلية فان أي فقرة في الانجيل ممكن ان تتحول الى نبؤة متحققة.

كتبه الأخ
Domino????????????????خبز البنين لا يُطرح للكلاب
أرسلت في 25-6-1427 هـ بواسطة admin
حقائق حول المسيح بالأناجيل
يقول الإنجيل المحرّف أنه جاءت المسيح عليه السلام امرأة مؤمنة من كنعان ( سكان فلسطين قبل مجيء بني إسرائيل) وفي رواية مخالفة،أن المؤمنة من اليونان من أصل سوري فنيقي (فنيقيا هي لبنان أو ساحل سوريه) ،وأنها ظلّت تتوسل للمسيح ، ولكن لم يُلبّ طلبها إلا بعد أن أهدرت كرامتها وقورنت بالكلاب ورضيت .



ـ متّى 15: 23لكِنَّهُ (لَمْ يُجِبْهَا بِكَلِمَةٍ). ..24فَأَجَابَ: «مَا أُرْسِلْتُ إِلاَّ إِلَى الْخِرَافِ الضَّالَّةِ، إِلَى بَيْتِ (إِسْرَائِيلَ)!».. 26فَأَجَابَ: «لَيْسَ مِنَ الصَّوَابِ أَنْ يُؤْخَذَ خُبْزُ (الْبَنِينَ) وَيُطْرَحَ (لِجِرَاءِ الْكِلاَبِ!)» . ـ مرقص 7: وَ(ارْتَمَتْ) عَلَى قَدَمَيْهِ، 27وَلكِنَّهُ قَالَ لَهَا: «دَعِي (الْبَنِينَ) أَوَّلاً يَشْبَعُونَ! فَلَيْسَ مِنَ الصَّوَابِ أَنْ يُؤْخَذَ خُبْزُ (الْبَنِينَ) وَيُطْرَحَ (لِلْكِلاَبِ)».

ولا نجد البنين يعتزّون بلسانهم على الأقل،فأسماء بعض تلامذة المسيح يونانية ،ويبدو أن واحداً فقط لا يشك المسيح في أصالته :

وَرَأَى يَسُوعُ نَثَنَائِيلَ قَادِماً نَحْوَهُ فَقَالَ عَنْهُ: «هَذَا إِسْرَائِيلِيٌّ أَصِيلٌ لاَ شَكَّ فِيهِ!» [يوحنا،ا/47]

وبينما يهين كتبة الإنجيل اليهود، الكنعانية المؤمنة بالمسيح (ذنبها أنها ليست من بني إسرائيل)،نجد الكتبة اليهود من قبل يكرمون الزانية (التي لم تكن منهم ) ويسكنونها وذريتها في وسطهم :

يشوع 6/ 25وَاسْتَحْيَا يَشُوعُ رَاحَابَ الزَّانِيَةَ وَبَيْتَ أَبِيهَا وَكُلَّ مَا لهَا، فَأَقَامَتْ فِي وَسَطِ شَعْبِ إِسْرَائِيلَ (وَكَذَلِكَ ذُرِّيَّتُهَا) إِلَى هَذَا الْيَوْمِ.

وبنو إسرائيل منذ نشأتهم ليسوا خُلّصاً ،فمنهم أميّون (من الأمم الأخرى)، [ يشوع 8/ 33وَكَانَ جَمِيعُ الإِسْرَائِيلِيِّينَ، غُرَبَاءَ وَمُوَاطِنِينَ . خروج 12/ 37وَارْتَحَلَ بَنُو إِسْرَائِيلَ مِنْ رَعَمْسِيسَ إِلَى سُكُّوتَ .. 38وَكَذَلِكَ انْضَمَّ إِلَيْهِمْ حَشْدٌ كَبِيرٌ مِنَ النَّاسِ ]،كما ملك عليهم غيرهم ممن تهوّدوا ، كأدوم قوم أنتيباس العربي وابنه ملك اليهود هيرودس وبنيه.

ورغم احتقار ورفض كتبة الأنجيل لضعفاء الأمم (حتى وإن آمنوا) ،لا نجدهم في الوقت نفسه يحتقرون أولي النفوذ والقوة،كملّة اليهود من قبلهم الذين على مدى تاريخهم ،حين ترعد فرائصهم أو يطمعون ،قد نافقوا وخدموا وسجدوا لعبدة الأوثان من أولي البأس والسلطان ،ففي رواية يطلب قائد المئة الرومي مجيء المسيح إليه (بدلاً من أن يذهب هو بنفسه إلى المسيح):

لوقا 7: 2 وَكَانَ عِنْدَ (قَائِدِ مِئَةٍ) عَبْدٌ مَرِيضٌ 3فَلَمَّا سَمِعَ بِيَسُوعَ، (أَرْسَلَ) إِلَيْهِ (شُيُوخَ الْيَهُودِ)، مُتَوَسِّلاً إِلَيْهِ أَنْ يَأْتِيَ وَيُنْقِذَ عَبْدَهُ. 6 (فَرَافَقَهُمْ) يَسُوعُ. وَلَكِنْ مَا إِنْ أَصْبَحَ عَلَى (مَقْرَبَةٍ مِنَ الْبَيْتِ) ..

وقد عدّلت الرواية فيما بعد ،فجعلوا الرومي هو الذي يجيء للمسيح ليطلب بنفسه، ومع ذلك لا يُعتبر الرومي كلباً يُحرم من خبز البنين ،بل يخبره المسيح بأنه سيذهب معه شخصياً إلى منزله.

متّى8: 5 جَاءَهُ (قَائِدُ مِئَةٍ) يَتَوَسَّلُ إِلَيْهِ 6قَائِلاً: «يَاسَيِّدُ! إِنَّ خَادِمِي مَشْلُولٌ 7فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «سَأَذْهَبُ وَأَشْفِيهِ!»

وبرواية مناقضة جاء أورشليم بعض اليونان (للعبادة؟) ،وطلبوا رؤية المسيح،ولم يرد بها ذكر لصدّ أو تحقير.

وَكَانَ بَيْنَ الَّذِينَ قَصَدُوا أُورُشَلِيمَ لِلْعِبَادَةِ فِي أَثْنَاءِ الْعِيدِ بَعْضُ الْيُونَانِيِّينَ، فَذَهَبُوا إِلَى فِيلِبُّسَ، وَقَالُوا لَهُ: «يَاسَيِّدُ، نُرِيدُ أَنْ نَرَى يَسُوعَ». فَجَاءَ فِيلِبُّسُ وَأَخْبَرَ أَنْدَرَاوُسَ، ثُمَّ ذَهَبَا مَعاً وَأَخْبَرَا يَسُوعَ.[يوحنا 12 : 20ـ 22].

ونجد بولس اليهودي (إمام عبدة المسيح) ينافق السلطة الوثنية الغالبة في عصره: [رومه 13/ عَلَى كُلِّ نَفْسٍ أَنْ تَخْضَعَ لِلسُّلْطَاتِ الْحَاكِمَةِ... وَالسُّلْطَاتُ الْقَائِمَةُ مُرَتَّبَةٌ مِنْ قِبَلِ اللهِ. 2حَتَّى إِنَّ مَنْ يُقَاوِمُ السُّلْطَةَ، يُقَاوِمُ تَرْتِيبَ اللهِ، .. 4لأَنَّهَا خَادِمَةُ اللهِ لَكَ لأَجْلِ الْخَيْرِ... لأَنَّ السُّلْطَةَ .. إِذْ إِنَّهَا خَادِمَةُ اللهِ،.. 5وَلِذَلِكَ، فَمِنَ الضَّرُورِيِّ أَنْ تَخْضَعُوا،.. . 6فَلِهَذَا السَّبَبِ تَدْفَعُونَ الضَّرَائِبَ أَيْضاً، لأَنَّ رِجَالَ السُّلْطَةِ هُمْ خُدَّامٌ لِلهِ.. 7فَأَدُّوا لِكُلِّ وَاحِدٍ حَقَّهُ: الضَّرِيبَةَ لِصَاحِبِ الضَّرِيبَةِ وَالْجِزْيَةَ لِصَاحِبِ الْجِزْيَةِ، ..]، ومن قبله نسبوا للمسيح المقالة الشهيرة : [متّى 22/21 .. أَعْطُوا مَا لِلْقَيْصَرِ لِلْقَيْصَرِ، وَمَا لِلهِ لِلهِ]،وجعلوه يدفع الجزية للقيصر.

وهذا المقت والاحتقار العرقي للشعوب المستضعفة قديم قدم اليهود أرباب العنصرية والفساد في الأرض (الذين يعتقدون أنهم آلهة،كما يتألّه مثلهم أكثر النصارى عبر المسيح والروح اللذين جعلوهما الله)، الذين استبدلوا الأصل الحقّ القاضي بتمايز الناس على أساس التقوى والعمل الصالح بعد الإيمان بالله،وعدم قهر وقتل الضعفاء والنساء وغير المقاتلين،بل رحمتهم والإحسان إليهم،استبدله اليهود ومن والاهم بتمايز باطل مؤسس على العصبية والعرقية المنتنة ،وإبادة المغلوبين عن آخرهم بكل وحشية،والذي من بعد ورّثوه لإخوتهم النصارى (أعراب الجرمان خاصة) ،وأفسدوا به من جاورهم من الفرس وكثيراً من جهّال العرب ( وقد نجح اليهود في إيقاد نيران لحروب شتّى بين سفهاء العرب ولا يزالون) والترك والألمان وغيرهم، والذين يقضي تلمودهم (شريعتهم الشفوية)، بقتل الأمم (ربما لتحليلهم المريض لحادثة قتل موسى للمصري) الذين ليسوا في نظرهم سوى حيوانات نجسة (بصورة بشرية) وأن الأمم هي كالحمير والخنازير، وأن الكلاب أفضل منهم ،وأنه يحلّ فعل كل إثم بالأميين (الأمم الأخرى) وليس على اليهود في ذلك سبيل (ويطمسون الحقيقة الدامغة الموجعة أنهم هم إخوان القردة والخنازير)،ومن بعدهم تلامذتهم أكثر النصارى الذين فتكوا خلال تاريخهم العنصري بالأبرياء العزّل من الأمم التي ظهروا عليها وبالعجزة وبالنساء والأطفال والرضع والذين أحرقوهم ومثّلوا بهم أحياء،بل وأذاق نصارى أوروبه عبر مجازر تاريخية مشهورة معلميهم اليهود (الذين درّسوهم من قبل قتل الضعفاء والمساكين)،نفس الكأس التي تمنّوا إذاقتها (أو أذاقوها) لغيرهم، فظهر أن النصارى استوعبوا من اليهود الدرس جيداً فجنى الشرّ زارعه،وهذا بعض ما بأسفار اليهود (الشريعة المكتوبة) من عنصرية عرقية واستعلاء وازدراء للناس:

مزامير 82/6 أَنَا قُلْتُ: «إِنَّكُمْ آلِهَةٌ، وَجَمِيعَكُمْ بَنُو الْعَلِيِّ. 7لَكِنَّكُمْ سَتَمُوتُونَ كَالْبَشَرِ.

[تكوين 9/ 25 «لِيَكُنْ كَنْعَانُ مَلْعُوناً، وَلْيَكُنْ عَبْدَ الْعَبِيدِ لإِخْوَتِهِ». 26 .. وَلْيَكُنْ كَنْعَانُ عَبْداً لَهُ]، رغم أن الذي شاهد عورة أبيه هو حام (والد كنعان) .

[تكوين 21/ 10فَقَالَتْ لإِبْرَ اهِيمَ: «اطْرُدْ هَذِهِ الْجَارِيَةَ وَابْنَهَا، فَإِنَّ ابْنَ الْجَارِيَةِ لَنْ يَرِثَ مَعَ ابْنِي إِسْحقَ»]،جعل اليهود إسماعيل (عم إسرائيل) ابن جارية (آجر/هاجر) وجعلوا إسحاق (أبا إسرائيل) ابن سرّية (ساراي/سارة)،وجعلوه هو ابن أبيه الوحيد، متجاهلين وجود وأسبقية من جعلوه ابن الأمة.

صَمُوئِيلَ 1/ 43فَقَالَ الْفِلِسْطِينِيُّ لِدَاوُدَ: «أَلَعَلِّي كَلْبٌ حَتَّى تَأْتِيَ لِمُحَارَبَتِي بِعِصِيٍّ؟».

مزامير 60/8 مُوآبُ مِرْحَضَتِي، وَعَلَى أَدُومَ أُلْقِي حِذَائِي.

تثنية 20/ 10وَحِينَ تَتَقَدَّمُونَ لِمُحَارَبَةِ مَدِينَةٍ .. 11فَإِنْ أَجَابَتْكُمْ إِلَى الصُّلْحِ .. فَكُلُّ الشَّعْبِ السَّاكِنِ فِيهَا يُصْبِحُ عَبِيداً لَكُمْ. 12وَإِنْ أَبَتِ الصُّلْحَ وَحَارَبَتْكُمْ .. فَاقْتُلُوا جَمِيعَ ذُكُورِهَا بِحَدِّ السَّيْفِ. 14وَأَمَّا النِّسَاءُ وَالأَطْفَالُ وَالْبَهَائِمُ، .. فَاغْنَمُوهَا لأَنْفُسِكُمْ، .. 16أَمَّا مُدُنُ الشُّعُوبِ .. فَلاَ تَسْتَبْقُوا فِيهَا نَسَمَةً حَيَّةً، 17بَلْ دَمِّرُوهَا عَنْ بِكْرَةِ أَبِيهَا.

صَمُوئِيلَ 1/ 15 : 3 فَاذْهَبِ الآنَ وَهَاجِمْ عَمَالِيقَ .. لاَ تَعْفُ عَنْ أَحَدٍ مِنْهُمْ بَلِ اقْتُلْهُمْ جَمِيعاً رِجَالاً وَنِسَاءً، وَأَطْفَالاً وَرُضَّعاً.

إشعياء 61/ 5 وَيَقُومُ الْغُرَبَاءُ عَلَى رِعَايَةِ قُطْعَانِكُمْ، وَأَبْنَاءُ الأَجَانِبِ يَكُونُونَ لَكُمْ حُرَّاثاً وَكَرَّامِينَ. 6أَمَّا أَنْتُمْ فَتُدْعَوْنَ كَهَنَةَ الرَّبِّ، .. فَتَأْكُلُونَ ثَرْوَةَ الأُمَمِ وَتَتَعَظَّمُونَ بِغِنَاهِمْ

خروج 13/ 11وَيَكُونُ حِينَ يُدْخِلُكَ الرَّبُّ إِلَى أَرْضِ الْكَنْعَانِيِّينَ،.. 12أَنَّكَ تَفْرِزُ لِلرَّبِّ كُلَّ ذَكَرٍ فَاتِحِ رَحِمٍ. وَكَذَلِكَ كُلَّ بِكْرٍ مِنْ نِتَاجِ الْبَهَائِمِ الَّتِي تَمْلِكُهَا يَكُونُ لِلرَّبِّ.13 .. وَكَذَلِكَ تَفْدِي أَيْضاً كُلَّ بِكْرٍ مِنْ بَنِيكَ... 15 .. لِذَلِكَ أَنَا أُقَرِّبُ لِلرَّبِّ الذُّكُورَ مِنْ كُلِّ فَاتِحِ رَحِمٍ وَأَفْدِي كُلَّ بِكْرٍ مِنْ أَوْلاَدِي.

وقد نتساهل ونقول لعل النص في الأصل عنى ذكور بني إسرائيل ،ولكن احتمال اللبس شديد خاصة مع جاهلية اليهود، الذين بالفعل قتلوا وأكلوا أولادهم وأحرقوهم كقرابين للأوثان:[ ملوك 2 / 6: 28 .. هَاتِي ابْنَكِ فَنَأْكُلَهُ الْيَوْمَ، ثُمَّ نَأْكُلَ ابْنِي فِي الْيَوْمِ التَّالِي. 29 فَسَلَقْنَا ابْنِي وَأَكَلْنَاهُ. وَعِنْدَمَا قُلْتُ لَهَا فِي الْيَوْمِ التَّالِي: هَاتِي ابْنَكِ لِنَأْكُلَهُ، خَبَّأَتِ ابْنَهَا». ملوك 2/ 17 : 17وَأَجَازُوا أَبْنَاءَهُمْ وَبَنَاتِهِمْ فِي النَّارِ،.. إرميا 7: 31وَشَيَّدَ الشَّعْبُ مَعَابِدَ مُرْتَفَعَاتِ تُوفَةَ الْقَائِمَةَ فِي وَادِي ابْنِ هِنُّومَ، لِيَحْرِقُوا أَبْنَاءَهُمْ وَبَنَاتِهِمْ بِالنَّارِ ]. فمن السهولة بعد هذه السفاهة والقسوة أن يقدّموا ذكور الأمم كقرابين ،وقد شهد التاريخ بقتل اليهود للغافلين من الناس إن وقعوا في أيديهم خاصة في الخفاء (فعندهم قتل الأميّ فضيلة) .ومن بعد اليهود اعتقد أولياؤهم النصارى أن إلههم المسيح قربان ولعنة وأنه من الضروري والواجب أكل جسده وشرب دمه،فكيف بدم ممن ليس على دينهم.

ويحتفل اليهود (لتخفيف غيظ وحقد قلوبهم وكراهيتهم للأمم) كل عام بعيد الفوريم (عيد إبادة وانتقام من أعدائهم بفارس) ،وهو في أصله ليس سوى احتفال بالإله الوثني عثتر (عشتار/أستير): أستير 9/ 16كَمَا تَآزَرَ الْيَهُودُ .. وَاسْتَرَاحُوا مِنْ أَعْدَائِهِمْ، بَعْدَ أَنْ قَتَلُوا خَمْسَةً وَسَبْعِينَ أَلْفاً مِنْهُمْ.. 17 .. حَيْثُ احْتَفَلُوا فِيهِ شَارِبِينَ فَرِحِينَ.

وسفر يشوع (مدرسة التطهير العرقي) يزخم بمثل هذه الكراهية والبغضاء للأمم والاستعلاء على الناس واحتقارهم،وهذا غيض من فيض:

يشوع 6/ 21وَدَمَّرُوا الْمَدِينَةَ وَقَضَوْا بِحَدِّ السَّيْفِ عَلَى كُلِّ مَنْ فِيهَا مِنْ رِجَالٍ وَنِسَاءٍ وَأَطْفَالٍ وَشُيُوخٍ حَتَّى الْبَقَرِ وَالْغَنَمِ وَالْحَمِيرِ. 24ثُمَّ أَحْرَقَ الإِسْرَائِيلِيُّونَ الْمَدِينَةَ بِالنَّارِ بِكُلِّ مَا فِيهَا 25وَاسْتَحْيَا يَشُوعُ رَاحَابَ الزَّانِيَةَ .. يشوع 8/ 24 .. رَجَعَ الْمُحَارِبُونَ الإِسْرَائِيلِيُّونَ إِلَى عَايَ وَقَتَلُوا كُلَّ مَنْ فِيهَا. 25فَكَانَ جَمِيعُ مَنْ قُتِلَ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ مِنْ رِجَالٍ وَنِسَاءٍ اثْنَيْ عشرَ أَلْفاً، وَهُمْ جَمِيعُ أَهْلِ عَايَ. 26 .. حَتَّى تَمَّ الْقَضَاءُ عَلَى جَمِيعِ أَهْلِ عَايَ. يشوع 10/ 28.. وَقَتَلَ بِالسَّيْفِ مَلِكَهَا وَكُلَّ نَفْسٍ فِيهَا. لَمْ يُفْلِتْ مِنْهَا نَاجٍ.. 30 .. فَدَمَّرَهَا وَقَتَلَ كُلَّ نَفْسٍ فِيهَا بِحَدِّ السَّيْفِ فَلَمْ يُفْلِتْ مِنْهَا نَاجٍ، .. 32 .. فَاسْتَوْلَوْا عَلَيْهَا .. وَدَمَّرُوهَا وَقَتَلُوا كُلَّ نَفْسٍ فِيهَا بِحَدِّ السَّيْفِ.. 35 .. وَدَمَّرُوهَا، وَقَضَوْا عَلَى كُلِّ نَفْسٍ فِيهَا بِحَدِّ السَّيْفِ، .. 37وَاسْتَوْلَوْا عَلَيْهَا وَدَمَّرُوهَا.. وَقَتَلُوا مَلِكَهَا وَكُلَّ نَفْسٍ فِيهَا بِحَدِّ السَّيْفِ فَلَمْ يُفْلِتْ مِنْهَا نَاجٍ، .. وَهَكَذَا قَضَوْا عَلَى كُلِّ نَفْسٍ فِيهَا. 39 .. وَقَتَلَ مَلِكَهَا وَكُلَّ نَفْسٍ فِيهَا بِحَدِّ السَّيْفِ فَلَمْ يُفْلِتْ مِنْهَا نَاجٍ،.. 40 .. بَلْ قَضَى عَلَى كُلِّ حَيٍّ . يشوع 11/ 11وَقَضَوْا فِيهَا عَلَى كُلِّ نَسَمَةٍ بِحَدِّ السَّيْفِ، فَلَمْ يَبْقَ فِيهَا حَيٌّ، وَأَحْرَقُوهَا بِالنَّارِ 14 .. أَمَّا الرِّجَالُ فَقَتَلُوهُمْ بِحَدِّ السَّيْفِ فَلَمْ يَبْقَ مِنْهُمْ حَيٌّ. .. 20 .. لِيُدَمِّرَهُمُ الإِسْرَائِيلِيُّونَ وَيُفْنُوهُمْ مِنْ غَيْرِ رَأْفَةٍ. 21وَهَاجَمَ يَشُوعُ الْعَنَاقِيِّينَ أَيْضاً وَأَبَادَهُمْ مِنَ الْجَبَلِ .. وَمِنْ سَائِرِ جَبَلِ يَهُوذَا وَمِنْ جِبَالِ إِسْرَائِيلَ، فَقَضَى عَلَيْهِمْ وَدَمَّرَ مُدُنَهُمْ. 22فَلَمْ يَبْقَ مِنْهُمْ أَحَدٌ فِي أَرْضِ بَنِي إِسْرَائِيلَ سِوَى قِلَّةٍ ..


كتبها الأستاذ /حامد العولقي

غير معرف يقول...

(((((((((((((((((((((((((((((هذا البحث عن أمر يتحير فيه المسيحي قبل المسلم وهو عن

( الرشم ! ))))))))))))))))))))


إن الرشم هو طقس كنسي تمارسه الكنيسة الأرثوذكسية القبطية ولكنه في الحقيقة لا يحدث ( مع إحترامي ) إلا في بيوت الدعارة .. !
قد يعترض البعض عن هذا اللفظ ولكن حقيقة كنت لا احب أن أكتب هذه الكلمة في بحث لا أريد به إلا معرفة ما يحدث داخل الكنائس بل ويجهله الكثير من النصارى ف.. !
فما هو الرشم وكيف تمارسه الكنيسة ؟ وهل يوجد ما يوثق كلامي هذا ؟


حقيقة مؤلمة وشيء مخجل . !

إن الرشم هو أن يمده الكاهن يده في جميع أجزاء الجسم ( سواء جسم إمرأة أو رجل ) ونبدأ بالشرح من المراجع المسيحية لهذا الطقس الغريب . .!

ونبدأ بشرح القس دوماديوس بباوي سعيد في كتاب قدمه وراجعه نيافة الأنبا سارافيم أسقف الإسماعيلية وقد وضع صورة لأماكن الرشم للإيضاح (1)
وهذا غلاف الكتاب ????????وهذه هي الصورة التي وضعها القس للتوضيح بأماكن الرشم الحساسة :



بمعنى أن مثلاً الرشمة رقم سبعة (7) تكون في العين اليسرى ومثلاً الرشمة رقم عشرة (10) تكون على السرة وهكذا .


كيف يتم الرشم ؟



يقف الكاهن بجوار من يتم رشمه وهو خالع ملابسه نهائياً أو بملابس خفيفة بحيث يكون للكاهن القدرة مد يده داخل هذه الملابس الخفيفة جداً ليمشي بيده على جسد المرشوم .. !


الشاهد الأول

ونبدأ بشرح القس وهو يشرح الأوضاع هذه في كتابه (2) ويقول :

1 – المجموعة الأولى :
الرأس , المنخاران , الفم , الأذنان , العينان .
2 – المجموعة الثانية :
القلب , السرة , الظهر
الصُلب وهي أسفل الظهر وهذه المنطقة هي منقطة الشهوات الجنسية البهيمية رشمها بالميرون يقدسها . .!
3 – المجموعة الثالثة :
وهي اليد اليمنى
4 – المجموعة الرابعة :
اليد اليسرى
5 – المجموعة الخامسة :
الرجل اليمنى .
6 – المجموعة السادسة :
هي رشم الرجل اليسرى . ) أ . هـ .
وطبعاً الصور توضح لنا الرشم في هذه الأماكن فالرجِل اليسري واليمني تشمل الدخول إلى المثانة وما بين الفخذين كما هو في الصورة .


الشاهد الثاني

وأيضاً يؤكد نفس هذا الكلام الأنبا تكلا على موقعه على الإنترنت (3)
يضع الكاهن أبهام يده اليمنى على فوهة الميرون، وينكسها الى اسفل حتى يتبلل أصبعه بالميرون ثم يرشم به المعمد هذه الرشومات:


المجموعة الاولى وهى:

1- النافوخ (اعلى الراس ثم المنخارين ثم الفم ثم الاذن اليمنى).
6- العين اليمنى. 7- العين اليسرى واخيرا.
8- الاذن اليسرى ومجموعها 8 رشومات. يرشم وهو يقول:
باسم الاب والابن والروح القدس. مسحة نعمة الروح القدس امين.
2- المنخارين
3- الفم
4- الاذنان 5- العينان 10- السره 11- الظهر 12- الصلب (اسفل الظهر)
المسحة المقدسة تجعل الروح القدس يعمل فينا ويؤهلنا لميراث ملكوت السماوات.


رشومات المجموعة الثالثة: 6 رشومات

يأخذ الميرون بأصبعة كما سبق ويرشم
13- مفصل الكتف الايمن من فوق
14- الابط الايمن اى مفصل الكتف الايمن من تحت.
15- مفصل الكوع الايمن. 16- ومثناه (أى باطنه).
17- مفصل الكف الايمن.
18- واعلاه (أى ظهر الرسغ) وهو يقول "دهن شركة الحياة الابدية امين".

رشومات المجموعة الرابعة: 6 رشومات

يأخذ الميرون بأصبعة كما سبق ويرشم:
19- مفصل الكتف الايسر فوق.
20- الإبط أي مفصل الكتف من تحت.
21- مفصل الكوع الأيسر.
22- ومثناه.
23- ومفصل الكف اليسرى.
24- واعلاه.

رشومات المجموعة الخامسة: 6 رشومات

يأخذ الميرون بأصبعة كما فى المرات السابقة ويرشم:
25- مفصل الورك الايمن.
26- والحالب الايمن (اى داخل الفخذ الايمن).
27- مفصل الركبة اليمنى.
28- ومثناة (اى داخله).
29- مفصل عرقوب الرجل اليمنى وهو العظمة التى فوق العقب.
30- واعلاه.


رشومات المجموعة السادسة: 6 رشومات

يأخذ الكاهن الميرون بأصبعه كالمرات السابقة ويرشم:
31- مفصل الورك الايسر.
32- الحالب الايسر.
33- مفصل الركبة اليسرى.
34- ومثناة.
35- مفصل العرقوب بالرجل اليسرى.
36- واعلاه. ) . أ . هــ .


موقف مؤلم ولا أصدقه

إني أعجب أن أجد هذا يحدث لإمرأة مثلاً كبيرة تبلغ مثلاً من العمر خمسة وعشرون عاماً وهو يمد يده على جسدها ويمسح بهذا الزيت ويبدأ بالرأس ثم الوجه ثم يذهب إلى القلب ؟ وطبعاً هو لم يصل إلى القلب وإنما الثدييان .. ! وبعدها يذهب للسرة وبعدها يذهب إلى المؤخرة أو المقعدة وبعدها يذهب إلى قدمها ويطلع بالأعلى حتى الورك الأيمن والأيسر وبعدها يصل إلى مكان عفة المرأة وهو المثانة او الحالب ..... !


الشاهد الثالث

ونأخذ شاهد آخر يوضح لنا الرشم وهو موسوعة الخادم القبطي وسأخذ لكم صوراً من كلامها حتى يكون أكثر توثيقاً وهي تقول (4):

ومن هنا نكون قد فهمنا ما هو طقس الرشم الذي تمارسه الكنيسة الارثوذكسية وتعتبره من الأسرار السبعة للكنيسة الارثوذكسية ..!
لا أعرف كيف لرجل يرضى لزوجته أو أمهِ أو أختهِ أو حتى أخته المسيحية بهذا الرشم الذي لابد أن يمس كل مداخل ومخارج جسدها بكل تفاصيله ..!


سؤال ضروري

قد يقول البعض أن هذا الرشم يتم للصغار فقط ؟
نقول أن الصغار والكبار والدليل على ذلك مثلاً
نفترض أن إمرأة كانت بروتستانتية مثلاً ودخلت الطائفة الارثوذكسية لابد من ممارسة هذا الطقس معها.
وأيضاً نفترض أنها قد تركت الارثوذكسية ورجعت لها مرة أخرى لابد من تعميدها ورشمها مرة أخرى . أليس كذلك ؟

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين ..

معاذ عليان


تم رفعه بواسطة موقع الحوار الإسلامي المسيحي
http://muslimchristiandialogue.com/m...php?storyid=68


-----------------------

(1) هذه الصورة من كتاب المعاني الروحية للحركات الطقسية . الجزء الثاني في طقس المعمودية وطقس الميرون للقس دوماديوس بباوي سعيد , قدمه وراجعه نيافة الأنبا سارافيم أسقف الإسماعيلية . صفحة 41 . رقم إيداع 10958/2005 .
(2) هذه الصورة من كتاب المعاني الروحية للحركات الطقسية . الجزء الثاني في طقس المعمودية وطقس الميرون للقس دوماديوس بباوي سعيد , قدمه وراجعه نيافة الأنبا سارافيم أسقف الإسماعيلية . صفحة 42. رقم إيداع 10958/2005 .
(3)http://st-takla.org/Coptic-Faith-Creed-Dogma/Coptic-Rite-n-Ritual-Taks-Al-Kanisa/06-Coptic-Sacraments__Coptic-Clerical-Uni-Cairo/Asrar-El-Kenisa-El-Sab3a_006-Holy-Mairoon-Oil.html
(4) موسوعة الخادم القبطي . الجزء الأول – لاهوت طقسي . صفحة 70 – 75 , مكتبة المحبة رقم إيداع 13475/1998 .
__________________
هذا ما قدرني الله عليه

غير معرف يقول...

هل كتب النبي دانيال السفر المنسوب له ؟؟
حقائق حول الأناجيل


اولا : الاصحاح الاول العدد الاول :

دانيال 1 : 1
1فِي لسَّنَةِ لثَّالِثَةِ مِنْ مُلْكِ يَهُويَاقِيمَ مَلِكِ يَهُوذَا ذَهَبَ نَبُوخَذْنَصَّرُ مَلِكُ بَابِلَ إِلَى أُورُشَلِيمَ وَحَاصَرَهَا. 2وَسَلَّمَ لرَّبُّ بِيَدِهِ يَهُويَاقِيمَ مَلِكَ يَهُوذَا .

و السنة الثالثة لحكم يهوياقيم هى سنة 606 قبل الميلاد و اورشليم سقطت فى العام 596 او 597 و نبوخذنصر لم يكن ملكا فى هذا الوقت اعنى السنة الثالثة من حكم يهوياقيم .

انظر الملوك الثانى 24 : 11
6ثُمَّ ضْطَجَعَ يَهُويَاقِيمُ مَعَ آبَائِهِ، وَمَلَكَ يَهُويَاكِينُ بْنُهُ عِوَضاً عَنْهُ. 7وَلَمْ يَعُدْ أَيْضاً مَلِكُ مِصْرَ يَخْرُجُ مِنْ أَرْضِهِ لأَنَّ مَلِكَ بَابِلَ أَخَذَ مِنْ نَهْرِ مِصْرَ إِلَى نَهْرِ لْفُرَاتِ كُلَّ مَا كَانَ لِمَلِكِ مِصْرَ. 8كَانَ يَهُويَاكِينُ بْنَ ثَمَانِي عَشَرَةَ سَنَةً حِينَ مَلَكَ، وَمَلَكَ ثَلاَثَةَ أَشْهُرٍ فِي أُورُشَلِيمَ. وَاسْمُ أُمِّهِ نَحُوشْتَا بِنْتُ أَلْنَاثَانَ مِنْ أُورُشَلِيمَ. 9وَعَمِلَ لشَّرَّ فِي عَيْنَيِ لرَّبِّ حَسَبَ كُلِّ مَا عَمِلَ أَبُوهُ. 10فِي ذَلِكَ لزَّمَانِ صَعِدَ عَبِيدُ نَبُوخَذْنَصَّرَ مَلِكِ بَابِلَ إِلَى أُورُشَلِيمَ، فَدَخَلَتِ لْمَدِينَةُ تَحْتَ لْحِصَارِ. 11وَجَاءَ نَبُوخَذْنَصَّرُ مَلِكُ بَابِلَ عَلَى لْمَدِينَةِ وَكَانَ عَبِيدُهُ يُحَاصِرُونَهَا. 12فَخَرَجَ يَهُويَاكِينُ مَلِكُ يَهُوذَا إِلَى مَلِكِ بَابِلَ هُوَ وَأُمُّهُ وَعَبِيدُهُ وَرُؤَسَاؤُهُ وَخِصْيَانُهُ، وَأَخَذَهُ مَلِكُ بَابِلَ فِي لسَّنَةِ لثَّامِنَةِ مِنْ مُلْكِهِ .

و هذا هو تاريخ السبى البابلى و سقوط اورشليم ثلاثة شهور بعد تولى يهو ياكين الملك سنة 596 او 597 قبل الميلاد و لو كان دانيال هو كاتب هذا السفر و معاصر للاحداث لن يقع فى مثل هذا الخطأ لان حكم يهوياكين استمر ثلاثة شهور فقط . و مستحيل على مؤرخ عاصر سقوط اورشليم ان يخطىء فى اسم ملكها فى هذه الفترة الحرجة حتى لو حكم يوم واحد لكن بعد مرور الاعوام نتوقع حدوث اخطاء مثل هذا و اكثر و هذا يثبت ان دانيال لم يكتب السفر المنسوب له او هذا الجزء على الاقل بل كتب بعد ذلك بزمن طويل . و ليست هذه الا البداية .

و كما راينا ان يهوياكين كان ابن ثمانى عشرة سنة و هذا يتعارض مع اخبار الايام الثانى 36 : 9
9 كَانَ يَهُويَاكِينُ بْنَ ثَمَانِي سِنِينَ حِينَ مَلَكَ وَمَلَكَ ثَلاَثَةَ أَشْهُرٍ وَعَشَرَةَ أَيَّامٍ فِي أُورُشَلِيمَ. وَعَمِلَ لشَّرَّ فِي عَيْنَيِ لرَّبِّ.

و كما نرى يقول ان يهوياكين ملك ثلاثة شهور و عشرة ايام و لكن هنا فرق عشرة ايام عن الملوك الثانى و هذه ممكن التجاوز عنها و لكن عمره ثمانى سنوات بفرق عشرة اعوام و هذا لا يمكن التجاوز عنه ابدا......... هذا تناقض واضح و ما رايكم ان نبحث فى الطبعة العربية الجديدة لنرى كم عمر يهوياكين حين ملك فى اخبار الايام الثانى ماذا تتوقع ايها القارىء العزيز ان يفعل كتبة الكتاب المقدس الجدد ؟؟

كما توقعت اخى تم تغيير او تحريف النص الى الاتى :
9 وَكَانَ يَهُويَاكِينُ فِي الثَّامِنَةَ عَشْرَةَ مِنْ عُمْرِهِ حِينَ مَلَكَ، وَدَامَ حُكْمُهُ ثَلاَثَةَ أَشْهُرٍ وَعَشَرَةَ أَيَّامٍ فِي أُورُشَلِيمَ .

صحح كتبة هذه الطبعة عمر يهوياكين حتى لا يتعارض مع النص فى الملوك الثانى .

و لنستمر انظر ارميا 22 : 18
18 لِذَلِكَ هَكَذَا قَالَ لرَّبُّ عَنْ يَهُويَاقِيمَ بْنِ يُوشِيَّا مَلِكِ يَهُوذَا: [ لاَ يَنْدُبُونَهُ قَائِلِينَ: آهِ يَا أَخِي أَوْ آهِ يَا أُخْتِي! لاَ يَنْدُبُونَهُ قَائِلِينَ: آهِ يَا سَيِّدُ أَوْ آهِ يَا جَلاَلَهُ! 19يُدْفَنُ دَفْنَ حِمَارٍ مَسْحُوباً وَمَطْرُوحاً بَعِيداً عَنْ أَبْوَابِ أُورُشَلِيمَ ].

ارميا يقول ان يهوياقيم سوف يموت و يدفن كالحمار مسحوبا بعيدا عن ابواب اورشليم.

و هذا يعتبر نبؤة فاشلة من كاتب ارميا او تناقض مع الملوك الثانى السابق ذكره و لكن الاكيد ان كاتب دانيال لم يكن معاصر للاحداث على عكس المفروض .

و لنبحث فى نفس العددين اى الاول و الثانى من الاصحاح الاول فى سفر دانيال :
2 وَسَلَّمَ لرَّبُّ بِيَدِهِ يَهُويَاقِيمَ مَلِكَ يَهُوذَا مَعَ بَعْضِ آنِيَةِ بَيْتِ للَّهِ فَجَاءَ بِهَا إِلَى أَرْضِ شِنْعَارَ إِلَى بَيْتِ إِلَهِهِ وَأَدْخَلَ لآنِيَةَ إِلَى خِزَانَةِ بَيْتِ إِلَهِهِ.


ما هى ارض شنعار هذه ؟؟؟؟

و لماذا تغير الاسم فى الطبعة الجديدة الى الاتى :
2 وَأَسْلَمَ الرَّبُّ إِلَيْهِ يَهُويَاقِيمَ مَلِكَ يَهُوذَا مَعَ بَعْضِ آنِيَةِ هَيْكَلِ اللهِ، فَحَمَلَهَا مَعَهُ إِلَى أَرْضِ بَابِلَ وَاحْتَفَظَ بِالآنِيَةِ فِي خِزَانَةِ مَعْبَدِ إِلَهِهِ.

هذا الاسم شنعار كان يستخدم فى سفر التكوين على هذه الارض فعلا و لكن الاسم المستخدم فى زمن دانيال او الذى يجب ان يستخدم هو ارض الكلدانيين .

حتى لو كانت شنعار هى اسم اخر لبابل لماذا تغيرت فى الطبعة الجديدة ؟؟؟

و الان اسم نبوخذنصر كتبه كاتب السفر خطأ و الاسم الصحيح هو نبوخذرصر حرف الراء بدل حرف النون .

و انظر الاسم فى ارميا 25 :9 المعاصر للاحداث تجد المترجم وضع اسمه مختلف :
9 فَهَا أَنَا أُجَنِّدُ جَمِيعَ قَبَائِلِ الشِّمَالِ بِقِيَادَةِ نَبُوخَذْنَاصَّرَ عَبْدِي، وَآتِي بِهَا إِلَى هَذِهِ الأَرْضِ فَيَجْتَاحُونَهَا وَيُهْلِكُونَ جَمِيعَ سُكَّانِهَا مَعَ سَائِرِ الأُمَم.

و انظر حزقيال 26 : 7
7لأَنَّ هَذَا مَا يُعْلِنُهُ السَّيِّدُ الرَّبُّ: هَا أَنَا آتِي بِمَلِكِ الْمُلُوكِ، نَبُوخَذْنَاصَّرَ مَلِكِ بَابِلَ مِنَ الشِّمَالِ بِخَيْلٍ وَبِمَرْكَبَاتٍ وَبِفُرْسَانٍ وَأَقْوَامٍ غَفِيرَةٍ .

النص الاصلى فى المثالين السابقين يذكر اسم نبوخذنصر بالراء و ليس النون و خطا كاتب سفر دانيال مستمر و منتشر حتى اليوم .

و هذه ترجمة نص ارميا 25 : 9
9 behold, I will send and take all the families of the north, saith the LORD, and I will send unto Nebuchadrezzar the king of Babylon, My servant, and will bring them against this land, and against the inhabitants thereof, and against all these nations round about; and I will utterly destroy them, and make them an astonishment, and a hissing, and perpetual desolations.

من هذا الموقع
http://www.mechon-mamre.org/p/pt/pt1125.htm

و هذا ترجمة نص حزقيال :
7 For thus saith the Lord GOD: Behold, I will bring upon Tyre Nebuchadrezzar king of Babylon, king of kings, from the north, with horses, and with chariots, and with horsemen, and a company, and much people.

و تعجب معى لماذا يكتب حزقيال و ارميا اسم الملك البابلى بالراء و يكتبه خطأ كاتب سفر دانيال بالنون ؟؟؟؟؟ و الثلاثة معاصرين للاحداث .!!!!! و يكتبه المترجم العربى بطريقة مختلفة عن بقية المواضع فى سفر دانيال .

ِو اليك مثال اخر :

من الذى خلف نبوخذنصر فى الحكم سفر دانيال يقول انه بيلشاصر انظر على سبيل المثال دانيال 5 : 2
2 وَإِذْ كَانَ بَيْلْشَاصَّرُ يَذُوقُ لْخَمْرَ أَمَرَ بِإِحْضَارِ آنِيَةِ لذَّهَبِ وَلْفِضَّةِ لَّتِي أَخْرَجَهَا نَبُوخَذْنَصَّرُ أَبُوهُ مِنَ لْهَيْكَل




و كذلك 5 : 11
11 يُوجَدُ فِي مَمْلَكَتِكَ رَجُلٌ فِيهِ رُوحُ لآلِهَةِ لْقُدُّوسِينَ وَفِي أَيَّامِ أَبِيكَ وُجِدَتْ فِيهِ نَيِّرَةٌ وَفِطْنَةٌ وَحِكْمَةٌ كَحِكْمَةِ لآلِهَةِ وَلْمَلِكُ نَبُوخَذْنَصَّرُ أَبُوكَ جَعَلَهُ كَبِيرَ لْمَجُوسِ وَلسَّحَرَةِ وَلْكِلْدَانِيِّينَ وَلْمُنَجِّمِينَ.

و هناك اعداد كثيرة اخرى كلها تؤكد ان بيلشاصر هو ابن نبوخذنصر و خليقته فى الملك . و مع الاسف هذا ليس حقيقى و خطأ و اليك كل الملوك الذين خلفوا بنوخذنصر فى الملك

نبوخذنصر 606 الى 561 قبل الميلاد
آفيل_مردوك او اويل_مرودخ 561 الى 559 قبل الميلاد .
نيريجلسار او نيرجل_اسوسار 558 الى 555 قبل الميلاد .
لاباشاى_مردوك تسعة شهور 555 قبل الميلاد .
و اخر ملوك بابل نابونيداس حتى عام 538 .

و هذا الاخير لا علاقة قرابة بينه و بين نبوخذنصر بل هو مغتصب للملك من الملك السابق له .

و لا يوجد فيهم الاسم المذكور فى سفر دانيال كخليفة لنبوخذنصر الذى ليس له ابن بهذا الاسم او حفيد و مجرد ذكر اسم بيلشاصر كابن لنبوخذنصر يعتبر خطأ لا يمكن تبريره الا انه خطأ واضح .

ووجدت اسم بيلشاصر كابن لاخر ملك من ملوك بابل نابونيداس و قتله حاكم فارسى عام 538 فى حياة ابوه اخر ملك بابلى و كان يسمى ابن الملك و لا يوجد اى ملك بابلى بعد نبوخذنصر بهذا الاسم فى اى مرجع .

و طبعا لو كان دانيال هو كاتب السفر لم يكن ليقع فى هذا الخطأ و هو الذى استدعاه الملك على زعم القصة التى من الواضح انها مفبركة و لكن لو كان الكاتب يكتب بعد مئات السنيين فمن السهل ان يقع فى هذا الخطأ و يعتبر لفظ ابن الملك مقصود بها ابن نبوخذنصر و ليس عنده علم بالملوك التاليين له و خاصة ان ثلاثة منهم فترة حكمهم قصيرة نسبيا ممكن نسيانهم على مر الاعوام .

و لاحظ بداية الاصحاح الخامس فى سفر دانيال :
1 بَيْلْشَاصَّرُ لْمَلِكُ صَنَعَ وَلِيمَةً عَظِيمَةً لِعُظَمَائِهِ لأَلْفِ وَشَرِبَ خَمْراً قُدَّامَ لأَلْفِ. 2وَإِذْ كَانَ بَيْلْشَاصَّرُ يَذُوقُ لْخَمْرَ

و فى اخر نفس الاصحاح بعد استدعاء دانيال ليفسر الكتابة :
30 فِي تِلْكَ للَّيْلَةِ قُتِلَ بَيْلْشَاصَّرُ مَلِكُ لْكِلْدَانِيِّينَ 31فَأَخَذَ لْمَمْلَكَةَ دَارِيُوسُ لْمَادِيُّ وَهُوَ بْنُ ثْنَتَيْنِ وَسِتِّينَ سَنَةً.

و لنحلل هذه النصوص بهدوء ما يسميه كاتب السفر الملك بيلشاصر فى بداية الاصحاح يقيم وليمة عظيمة لالف شخص و يشربوا خمر و يشرب امامهم يعنى هذا شخص ليس عنده مشاكل و يامر باحضار انية ذهب و هذا يعنى ان الامور مستقرة تماما و يامر باستدعاء من يفسر له و يصل الامر الى انه يقطع على نفسه عهد ان من يفسر الكلام المكتوب يجعله ثالث سلطة فى المملكة.

و فى نهاية الاصحاح يقتل بيلشاصر بواسطة الفرس (داريوس) فكيف حدث ذلك فى نفس الليلة التى بدات به كملك يامر و ينهى ثم يقتل فجاة و تنتهى مملكته بدون تفسير.

و لاحظ ايضا ان دانيال اخبره بنهاية مملكته فاعطاه مكافاة قلادة الذهب ثم قتل مباشرة بعد ذلك !!!!!!!

و بمراجعة سفر ارميا 52: 32
31 وَفِي لسَّنَةِ لسَّابِعَةِ وَلثَّلاَثِينَ لِسَبْيِ يَهُويَاكِينَ فِي لشَّهْرِ لثَّانِي عَشَرَ فِي لْخَامِسِ وَلْعِشْرِينَ مِنَ لشَّهْرِ رَفَعَ أَوِيلُ مَرُودَخُ مَلِكُ بَابِلَ فِي سَنَةِ تَمَلُّكِهِ رَأْسَ يَهُويَاكِينَ .

هنا ارميا المعاصر للاحداث يذكر اسم ملك بابلى لانه معاصر للاحداث غير من كتب سفر دانيال لا يعرف التاريخ جيدا كما راينا . راجع ايضا ملوك الثانى 25 : 27 تكتشف ان كاتب سفر دانيال معلوماته غير دقيقة عن ملوك بابل المعاصرين له !!!!!


داريوس !!!!

كاتب سفر دانيال يواصل اخطائه و جهله بالاحداث و الشخصيات التى من المفروض انه معاصر لها

فى نفس الليلة التى قتل فيها بيلشاصر الذى يعتبره خطأ كاتب هذا السفر هو اخر ملك لبابل انظر 5 : 31
30 فِي تِلْكَ للَّيْلَةِ قُتِلَ بَيْلْشَاصَّرُ مَلِكُ لْكِلْدَانِيِّينَ 31فَأَخَذَ لْمَمْلَكَةَ دَارِيُوسُ لْمَادِيُّ وَهُوَ بْنُ ثْنَتَيْنِ وَسِتِّينَ سَنَةً.

النص فى منتهى الوضوح يقول اخذ المملكة داريوس المادى و كل كتب التاريخ لا يوجد فيها هذا الاسم اطلاقا و اى باحث فى التاريخ يعرف قطعا ان بابل سقطت فى يد كورش الفارسى و ليس داريوس المادى الغير موجود اطلاقا فى اى مرجع تاريخى .

هل من المعقول الا يعرف نبى معاصر للاحداث يجىء له وحى من السماء عن طريق الملاك جبريل عليه السلام اقول هل من المعقول الا يعرف انه كان قورش و ليس داريوس و انه فارسى و ليس مادى ؟؟؟؟

و سوف تجد من يقول بدون اى دليل طبعا ان دايورس هو مبعوث او نائب قورش العظيم فى فتح بابل و حكمها و لكن هذه الحجة لا تصمد امام النص التالى فى سفر دانيال :
1حَسُنَ عِنْدَ دَارِيُوسَ أَنْ يُوَلِّيَ عَلَى لْمَمْلَكَةِ مِئَةً وَعِشْرِينَ مَرْزُبَاناً يَكُونُونَ عَلَى لْمَمْلَكَةِ كُلِّهَا.

و النص السابق يعنى سيطرة كاملة على المملكة كلها من قبل داريوس و لا يوحى اطلاقا بانه مندوب و لاحظ ان دانيال المفروض انه معاصر للاحداث بصورة مباشرة و لا يمكن ان يقع فى مثل هذا الخطأ .

و اليك نص اخر يثبت ان داريوس هو ملك الملوك :
25 ثُمَّ كَتَبَ لْمَلِكُ دَارِيُوسُ إِلَى كُلِّ لشُّعُوبِ وَلأُمَمِ وَلأَلْسِنَةِ لسَّاكِنِينَ فِي لأَرْضِ كُلِّهَا: [لِيَكْثُرْ سَلاَمُكُمْ. 26مِنْ قِبَلِي صَدَرَ أَمْرٌ بِأَنَّهُ فِي كُلِّ سُلْطَانِ مَمْلَكَتِي يَرْتَعِدُونَ وَيَخَافُونَ قُدَّامَ إِلَهِ دَانِيآلَ لأَنَّهُ هُوَ لإِلَهُ لْحَيُّ لْقَيُّومُ إِلَى لأَبَدِ وَمَلَكُوتُهُ لَنْ يَزُولَ وَسُلْطَانُهُ إِلَى لْمُنْتَهَى.

كما ترى داريوس يكتب الى كل الملوك فى الارض كلها و يتحدث عن سلطان مملكته هل هذا كلام مندوب لملك الامر واضح تماما الان .

و كاتب سفر دانيال يحل المشكلة بهذا النص 6 : 28
28 فَنَجَحَ دَانِيآلُ هَذَا فِي مُلْكِ دَارِيُوسَ وَفِي مُلْكِ كُورَشَ لْفَارِسِيِّ.

معنى هذا ان تسلسل الملوك كان داريوس المادى ثم كورش الفارسى .

و السؤال ما الذى جعل كاتب السفر يقع فى هذا الخطأ الغريب اخرت هذا البحث لعلى اجد السبب و هذا ما توصلت اليه و هو قابل للنقاش اقول و بالله التوفيق :

كاتب هذا السفر متاثر باقوال فى سفر اشعيا 13 : 17 و ارميا 51 : 11 و هى نبؤات عن هذا الموضوع :
17هَئَنَذَا أُهَيِّجُ عَلَيْهِمِ لْمَادِيِّينَ لَّذِينَ لاَ يَعْتَدُّونَ بِالْفِضَّةِ وَلاَ يُسَرُّونَ بِالذَّهَبِ

و ارميا يقول :
11 سُنُّوا لسِّهَامَ. أَعِدُّوا لأَتْرَاسَ. قَدْ أَيْقَظَ لرَّبُّ رُوحَ مُلُوكِ مَادِي لأَنَّ قَصْدَهُ عَلَى بَابِلَ أَنْ يُهْلِكَهَا. لأَنَّهُ نَقْمَةُ لرَّبِّ. نَقْمَةُ هَيْكَلِهِ.

النصوص السابقة تاثر بها كاتب السفر و تخيل ان من فتح بابل هو داريوس و نسبه الى الماديين بناءا على كلام ارميا واشعيا السابق. و سوف نتحدث فى هذه النقطة بالتفصيل عند الحديث عن تفسير دانيال لحلم نبوخذنصر عن الاربعة امم و التى يعتبر كاتب السفر (وهذا خطأ) يعتبر الماديين امة من الاربعة و يعتبرها تالية للكلدانيين مع انها معاصرة لها.

وهذا هو السبب الذى جعل كاتب السفر يضيف كلمة المادى كصفة لداريوس متاثر بنصوص فى ارميا و حزقيال التى من الواضح انه قارىء جيد لها .


موضوع رجسة الخراب :

سفر دانيال يعتبره النصارى اقوى نصوص العهد القديم فى التنبؤ بالمسيح و لكن مع الاسف يسوع نفسه يبدو غير مدرك لابعاد هذه التنبؤات انظر متى 24 : 15 يقول فيه يسوع :

فمتى نظرتم رجسة الخراب التي قال عنها دانيال النبي قائمة في المكان المقدس .ليفهم القارئ .

و هذا النص يشير الى دانيال 12 : 11
11 وَمِنْ وَقْتِ إِزَالَةِ لْمُحْرَقَةِ لدَّائِمَةِ وَإِقَامَةِ رِجْسِ لْمُخَرَّبِ أَلْفٌ وَمِئَتَانِ وَتِسْعُونَ يَوْماً. 12طُوبَى لِمَنْ يَنْتَظِرُ وَيَبْلُغُ إِلَى لأَلْفِ وَلثَّلاَثِ مِئَةٍ وَلْخَمْسَةِ وَلثَّلاَثِينَ يَوْماً. 13أَمَّا أَنْتَ فَاذْهَبْ إِلَى لنِّهَايةِ فتَسْتَريحَ وتَقُومَ لِقُرعَتِكَ فِي نِهَايَةِ لأَيَّامِ ].

و اليك المكتوب فى قاموس الكتاب المقدس صفحة 399 عن رجسة الخراب هذه :

يراد بها الانذار بان الاصنام ستقام فى الهيكل فى اورشليم و قد راى اليهود تحقق النبوة الواردة فى دانيال 11 : 31
31 وَتَقُومُ مِنْهُ أَذْرُعٌ وَتُنَجِّسُ لْمَقْدِسَ لْحَصِينَ وَتَنْزِعُ لْمُحْرَقَةَ لدَّائِمَةَ وَتَجْعَلُ لرِّجْسَ لْمُخَرِّبَ.

عندما اقيم هيكل للاوثان فى اورشليم و قد اقامه انتيخوس ابيفانيس فى سنة 168 قبل الميلاد و امر بتقديم ذبيحة خنزير للاله زفس اولبيوس فيه . و قد انذر السيد المسيح بانه متى راى المؤمنون رجسة الخراب يجب ان يهربوا الى الجبال . انتهى الاقتباس

و السؤال هنا هل تحققت نبؤة دانيال قبل المسيح بحوالى 190 سنة ام تحققت فى خراب اورشليم حوالى سنة 70 بعد الميلاد و اليهود يقولوا بالحالة الاولى و الحالة الثانية مشكوك فيها جدا لان انجيل متى نفسه كتب بعد هذا التاريخ بعشرة سنوات على الاقل .


و الان الى نبؤة دانيال عن السبعين اسبوعا :

فى بداية الاصحاح التاسع يقول دانيال :
1 فِي لسَّنَةِ لأُولَى لِدَارِيُوسَ بْنِ أَحْشَوِيرُوشَ مِنْ نَسْلِ لْمَادِيِّينَ لَّذِي مُلِّكَ عَلَى مَمْلَكَةِ لْكِلْدَانِيِّينَ 2فِي لسَّنَةِ لأُولَى مِنْ مُلْكِهِ أَنَا دَانِيآلَ فَهِمْتُ مِنَ لْكُتُبِ عَدَدَ لسِّنِينَ لَّتِي كَانَتْ عَنْهَا كَلِمَةُ لرَّبِّ إِلَى إِرْمِيَا لنَّبِيِّ لِكَمَالَةِ سَبْعِينَ سَنَةً عَلَى خَرَابِ أُورُشَلِيمَ.

يشير كاتب السفر على لسان دانيال :
اول خاطر لى ان من كتب هذا الكلام يقرا فى سفر ارميا المكتوب فى الماضى مع ان المفروض انه معاصر له هذا دانيال يقول انا دانيال فهمت من الكتب من كتب هذا الكلام فى سفر دانيال يريد ان يقول ان دانيال قرأ سفر ارميا و نبؤته عن سنوات السبى فى بابل و لا يصدق هذا احد طبعا هذه واضح جدا ان كتبت بعد هذا العصر بمئات السنوات حتى كتب سفر ارميا و اعتمد كسفر فى العهد القديم و بديهى ان سفر ارميا لن يكتب الا بعد وفاته ...... و لا اعتقد ان هناك من يجادل فى ذلك لان دانيال لم يطلع على سفر ارميا المعاصر له ثم ان دانيال يوحى اليه و هو نبى ما حاجته الى الاقتباس من كتب اخرى لا يفعل ذلك الا الاشخاص العادية و هذه القاعدة تخطر فى بالى دائما عندما اجد يسوع يقتبس من العهد القديم استنتج مباشرة ان هذا ليس كلامه بل كلام شخص عادى يؤلف .

و المفروض ان دانيال و ارميا كانوا فى اورشليم فى نفس الوقت و دانيال اما سمع من ارميا مباشرة او سمع من شخص سمع من ارميا و لا يمكن ان يكون قرا هذا فى الكتب لا يكتب هذا النص الا شخص يكتب عن الماضى بعد كتابة هذه الكتب و اعتبارها من العهد القديم . ا

نظر النص فى ارميا 25 : 1
اَلْكَلاَمُ لَّذِي صَارَ إِلَى إِرْمِيَا عَنْ كُلِّ شَعْبِ يَهُوذَا فِي لسَّنَةِ لرَّابِعَةِ لِيَهُويَاقِيمَ بْنِ يُوشِيَّا مَلِكِ يَهُوذَا (هِيَ لسَّنَةُ لأُولَى لِنَبُوخَذْنَصَّرَ مَلِكِ بَابِلَ) 2الَّذِي تَكَلَّمَ بِهِ إِرْمِيَا لنَّبِيُّ عَلَى كُلِّ شَعْبِ يَهُوذَا وَعَلَى كُلِّ سُكَّانِ أُورُشَلِيمَ .

اذا كان دانيال يريد ان يشير الى نبؤة ارميا كان سقول سمعت او قال ارميا و لن يقول قرات فى الكتب ابدا .

و لاحظ عزيزى القارىء ان ارميا يقول فى السنة الرابعة من حكم يهوياقيم و دانيال يقول فى 1 : 1 فى السنة الثالثة و لا نعرف من فيهم الصادق و المؤرخ اليهودى يوسيفوس يقول ان نبوخذنصر ملك فى السنة الرابعة من حكم يهوياقيم .

ارميا كان معاصر جدا لدانيال و الوقت مبكر جدا ليكون عنده سفر ارميا جاهز يقرأ منه هذا كلام شخص يقرا بعد فترة طويلة من الاحداث و لا يشير الى ان ارميا معاصر له فى الوقت و سفر ارميا لم يعتمد الا حوالى 200 عام قبل الميلاد و من كتب سفر دانيال كان يقرا منه .


الخلاصة :

سفر دانيال ممتلىء بالاخطاء التاريخية التى تؤكد انه كتب بعد فترة طويلة من الاحداث المفروض انه معاصر لها و هذا هو التبرير الوحيد للاخطاء التى وقع فيها السفر فى وصف احداث و شخصيات من المفروض انه معاصر لها .

و هنا العجب الشديد كاتب السفر يصف احداث مستقبلية بدقة كبيرة تثير الارتياب و يفشل دائما فى وصف الاحداث المفروض انه معاصر لها .
و قد اكون اختصرت فى بعض المواضع و عندى التفصيل لكل ما قلته و الحمد لله رب العالمين

كتبه الأخ : عصام محمد
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟كاتب إنجيل متى ونبؤاته الملفقة
أرسلت في 26-6-1427 هـ بواسطة admin
حقائق حول الأناجيل
لنتحدث عن نبؤات كاتب انجيل متى الذى يكتب انجيله لليهود هذا باعتراف النصارى الذين يفتخروا ان متى يكتب لليهود و لوقا يكتب لليونانيين ومرقص يكتب للرومان و يوحنا يكتب للكنيسة و هم لا يدركون ان معنى هذه الجملة ان كل واحد يكتب على هوى الفئة التى يكتب لها لمحاولة اقناعها حسب معتقداتها و فى حالة متى او من كتب انجيل متى هو يحاول باى طريقة ان يربط بين القصص التى يكتبها و بين العهد القديم لاقناع اليهود بطريقة واضح تعسفها لاى شخص يستخدم عقله و يفكرو بمعنى اخر يؤلف قصص لاقناع اليهود.

وهذا الكاتب يكتب الصيغة دائما "و هذا كله لكى يتم ما قيل ..." ثم يذكر نص العهد القديم ومن الواضح ان هذه التعليقات اضيفت و يعترف النصارى ان هذه الصيغ هى اسهام خاص من كاتب انجيل متى محشورة بطريقة مصطنعة غير مقنعة انظر على سبيل المثال التفسير الحديث انجيل متى صفحة 31( طبع بموافقة الكنيسة المصرية ) و كل نبؤات متى من الممكن حذفها بدون الاخلال بالسياق مما يؤكد انها مضافة من كاتب له غرض شخصى .

و الامر اللافت للنظر ان متى هو الوحيد الذى اكتشف هذه النبؤات و يعترف النصارى بالاجماع تقريبا ان انجيل متى كتب بعد سنة 80 ميلادية و ليس قبل ذلك و السؤال هنا الم يقرا اى يهودى اى نبؤة من التى يدعى كاتب انجيل متى تحقيقها فى المسيح الم يقرأ هذه قبل متى فى حياة المسيح عليه السلام ولم يلاحظ انها تنطبق على حالة المسيح بل لماذا لم يستغلها المسيح عليه السلام نفسه لاثبات صدق دعوته بين اليهود الذين يعرفون هذه النبؤة و يحفظونها . وما الفائدة ان يذكر كاتب انجيل متى هذا التشابة بعد رفع المسيح عليه السلام اليس من الافضل اذا كانت هذه نبؤة صحيحة ان تذكر فى وقتها و يؤمن بها الجميع او البعض بسهولة . وهذا القول ينطبق على كل ما يذكره كاتب انجيل متى من نبؤات ملفقة بطريقة واضحة كل ما يفعله انه ياخذ مقطع خارج سياقه و بتعسف شديد يربطه بحكاية عن المسيح غالبا ايضا الحكاية ملفقة و احيانا لا تكون نبؤة اصلا كما سوف نرى و اى فرد منصف يقرأ العهد القديم يكتشف فورا ان الكلام لا علاقة له بالمسيح من قريب او بعيد .



النص الاول :

طبعا هو نبؤة اشعيا المشهورة عن العذراء تحبل و تلد ابنا يدعى عمانويل و هذه ذكرناها بالتفصيل اكثر من مرة فنقول هنا باختصار انها لا تصلح نبؤة لان احد لم يدعو المسيح بهذا الاسم طول حياته و ان الكلمة عذراء مترجمة بصورة خاطئة و كاتب انجيل متى وجد كلمة عذراء المترجمة خطأ فربطها بطريقة مكشوفة بميلاد المسيح عليه السلام .

و قصة بشارة الملاك فى لوقا 1 : 31
31 وها انت ستحبلين وتلدين ابنا وتسمينه يسوع .

تتعارض ببساطة مع قصة متى و لا ندرى هل نسميه يسوع ام عمانويل و لكن يسوع اسم منتشر فى الانجيل عكس عمانويل الذى لم يذكر مطلقا مما يرجح صيغة لوقا .

و الامر باختصار هاتوا لنا شخص واحد عاصر المسيح اطلق على المسيح لفظ عمانويل و لو كان فى الحلم حتى يمكن ان نصدق النبؤة و الا تعتبر تلفيق من كاتب هذا الانجيل .

و لا اعرف كيف يجرؤ احد على ذكر هذا العدد من الاعداد التى تثبت الوهية المسيح كما فعل القس الداعر جيمس سيجوارت فى المناظرة المشهورة .



النص الثانى :

هو قصة قتل هيرودس للاطفال و هروب السيدة مريم بالمسيح الى مصر ايضا اخترعها كاتب الانجيل نعم اخترعها حتى يقول فى النهاية :
14 فقام واخذ الصبي وامه ليلا وانصرف الى مصر .
15 وكان هناك الى وفاة هيرودس .لكي يتم ما قيل من الرب بالنبي القائل من مصر دعوت ابني

لانه قرا المكتوب فى سفر هوشع الاصحاح 11 فى اوله
«لَمَّا كَانَ إِسْرَائِيلُ غُلاَماً أَحْبَبْتُهُ وَمِنْ مِصْرَ دَعَوْتُ بْنِي.

و النص فى هوشع لا علاقة له بالمسيح على الاطلاق و ليس نبؤة اصلا حتى نبحث تحقيقها بل هى تتحدث عن خروج بنى اسرائيل من مصر و ما فعلوه بعد ذلك .

الموضوع ان الكاتب الف قصة قتل الاطفال و الهروب الى مصر حتى يذكر هذه الجملة "من مصر دعوت ابنى " التى لا تثبت شيئا لان احد لم يشاهدها فى وقتها فلا فائدة منها الا فى محاولة ربط قصة المسيح بقصة موسى لاحظ التشابة قتل الاطفال الهرب من فرعون و الخروج من مصر . والكاتب يحاول ان يجعل المسيح هو موسى الثانى حتى يؤمن به اليهود الذين يكتب لهم على حسب قول النصارى !!!!!!!!!

و قصة المجوس ايضا كلها ملفقة لا يوجد اى سند تاريخى لها باعترافهم هم و لم تسجل فى اى كتاب تاريخ و انفرد بها متى طبعا و لم تذكر فى اى انجيل اخر و هنا لفق كاتب متى نص اخر من ارميا 31 : 15
. 15هَكَذَا قَالَ لرَّبُّ: [صَوْتٌ سُمِعَ فِي لرَّامَةِ نَوْحٌ بُكَاءٌ مُرٌّ. رَاحِيلُ تَبْكِي عَلَى أَوْلاَدِهَا وَتَأْبَى أَنْ تَتَعَزَّى عَنْ أَوْلاَدِهَا لأَنَّهُمْ لَيْسُوا بِمَوْجُودِينَ].

و هذا النص فى متى :
17 حينئذ تم ما قيل بارميا النبي القائل .
18 صوت سمع في الرامة نوح وبكاء وعويل كثير .راحيل تبكي على اولادها ولا تريد ان تتعزى لانهم ليسوا بموجودين .

النص فى ارميا الذى انتزعه كاتب متى من سياقه ليس نبؤة اصلا بل هو وصف لما حدث فى احد غارات نبوخذنصر و لا علاقة لها بالمسيح و لم تخطر على بال احد حتى لفق الكاتب هذه القصص .

(و بالمناسبة و بدون خروج عن الموضوع اسم راحيل هنا ايضا خطأ لانه كان قد مر مائة عام على الاقل على موتها و لكن هذه قصة اخرى !!!!!!!!!!!)

و ساذكر باختصار ما توصلت اليه فى موضوع قصة المجوس و اثبات انها ملفقة :

واضح من كلام كاتب انجيل متى ان المسيح و السيدة مريم الصديقة و يوسف النجار كانوا يقيموا فى بيت لحم قرابة سنتين من عمر المسيح و جاءت المجوس و هو فى بيت لحم و هربوا الى مصر و عادوا بعد موت هيرودس و لا يعرف احد شيئا عن المسيح وكل هذا يتناقض مع ما جاء فى لوقا (الذى يكتب بتدقيق ما وصله من معلومات) من بشارة الملاك للرعاة و ذهابهم لنشر الخبر و هذا يدل على ذيوع الخبر ووصوله الى هيردوس طبعا و لم يفعل هو او الاهالى اى شىء ضد المسيح و لا ذكر لقتل اطفال او الذهاب الى مصر .

و من مضمون الاصحاحين المتناقضين يكون مجىء المجوس و الهروب الى مصر من الكذب الواضح الذى انفرد به كاتب متى دون سائر الاناجيل و الرسائل و لا احد من المؤرخين اطلاقا و لاحظ انه بعد تمام النفاس ذهبت السيدة مريم الصديقة الى اورشليم و لم يقيما فى بيت لحم التى اتى اليها المجوس و قدموا هدايا و لبان للمسيح !!!!

و من قال ان المجوس الكفرة فى انتظار نبى و لماذا لم يؤمنوا به و ينشروا دعوته فى بلادهم و هل ارسل المسيح الى المجوس ؟؟؟؟؟
طبعا كلام غير منطقى و لاحظ ان هيرودس كان يستطيع التحقق من كلام المجوس بسهولة بدون اراقة دم اطفال و خاصة انه هناك سجلات و تعداد كما ينص لوقا :
وفي تلك الايام صدر امر من اوغسطس قيصر بان يكتتب كل المسكونة .
2 وهذا الاكتتاب الاول جرى اذ كان كيرينيوس والي سورية .

بعنى الامر سهل على هيرودس و بيت لحم بلدة صغيرة كل شىء معروف فيها وتحت سيطرته تماما سهل التحقق ان المجوس جاؤا الى المسيح و لا يحتاج الامر الى قتل اطفال و من كذب الكاتب ايضا انه يقول ان هيرودس دعا المجوس سرا (و لماذا سرا لا احد يعرف طبعا ) و قال لهم متى وجدتموه اخبرونى لاسجد له !!!! هل كان يكذب عليهم حتى يعرف مكان الصبى و لماذا اذن لم يرسل وراءهم جواسيسه ليعرف مكان الصبى و يقتله و هم يقدمون له اللبان و المر ؟؟؟؟؟ .


من الواضح ان الكاتب تعمد هذا الكذب الصريح الواضح حتى يقرب قصة المسيح من قصة موسى و حتى يدس العبارة من العهد القديم " من مصر دعوت ابنى " و كذبه هذا لا يصدقه الا ناقصى العقل و الادراك و الله المستعان .

و ما ذنب الاطفال الذين قتلوا على زعم الكاتب و هل مجىء المخلص يبدأ بقتل مجموعة من الاطفال الابرياء هل هذا عمل رب محبة !!!!!!!.

وعندى اصل قصة المجوس و زيارتهم الى نيرون سنة 66 ميلادية فى كتاب ديو كاسيس عن حياة نيرون قبل كتابة انجيل متى بعشرين عاما على الاقل و المرجح انه اقتبسها من هذه القصة نحتفظ به حتى يرد احدهم .



النص الثالث :

متى2:23
23 وأتى وسكن في مدينة يقال لها ناصرة.لكي يتم ما قيل بالانبياء انه سيدعى ناصريا .

و المشكلة هنا معقدة اكثر لانه ببساطة لا يوجد نص فى العهد القديم يشير الى ذلك اطلاقا و اكرر لا يوجد اى نص ممكن حتى بتلفيق الكاتب ان نربطها بالمسيح الناصرى لا صراحة و لا بالاشارة .و ربما الحل ببساطة انه كان هناك نص حذفه اليهود حتى يفضحوا كاتب انجيل متى ربما من غيظهم من افعاله التى تغيظ فعلا . و نحن فى هذا الموقف امام حلين اما ان كاتب انجيل متى كذاب يلفق اكاذيب او انه كان هناك نص و حذف بمعرفة اليهود مما يعنى ان الكتاب سهل التلاعب فيه بالزيادة و النقصان و على السادة الذين يبحثون عن الحق ان يختاروا اى حل و اى حل منهما يبطل العمل بالكتاب المقدس بلا جدال .



النص الرابع :

متى 27 : 35
35 ولما صلبوه اقتسموا ثيابه مقترعين عليها .لكي يتم ما قيل بالنبي اقتسموا ثيابي بينهم وعلى لباسي القوا قرعة .

و الاشارة الى المزمور 22 : 18 فى العهد القديم
18يَقْسِمُونَ ثِيَابِي بَيْنَهُمْ وَعَلَى لِبَاسِي يَقْتَرِعُونَ

و النص فى العهد القديم ليس نبؤة بل ممكن ان نسميه مرثية و فبل هذا العدد نفس الشخص يقول عن نفسه انه دودة انظر العدد 6 من نفس المزمور
6أَمَّا أَنَا فَدُودَةٌ لاَ إِنْسَانٌ. عَارٌ عِنْدَ لْبَشَرِ هو نفس الشخص فهل هذه تنطبق على يسوع ايضا !!

والعدد التالى يدعو الله ان يخلصه فهل هذا ينطبق على يسوع !!!!!!!!!!!!!
21خَلِّصْنِي مِنْ فَمِ لأَسَدِ وَمِنْ قُرُونِ بَقَرِ لْوَحْشِ سْتَجِبْ لِي.

الامر واضح الان كاتب ملفق الى درجة السخافة لا اعرف كيف يصدقه احد .

نكتفى بهذه النصوص و نختم بنص من التفسير الحديث للكتاب المقدس وبه مناقشة للموضوع ادعو النصارى المنصفين الذىن يبحثوا عن الحق لقراءتها . و النص يقول بوضوح ان تعليقات متى الكتابية (التى اسميها انا تلفيقات ) ابعد ما تكون عن الواقع و ان كل مادته الاضافية (غير الموجودة فى انجيل مرقس ) كانت من نسج خاليه الخصب .

وبقيت ملحوظة واحدة اختصرت بعض الاجزاء خشية الاطالة و لكن مستعد لتوضيح و اثبات اى نقطة ذكرتها هنا و ارجو حتى من الاخوة المسلمين الاعزاء اذا كان هناك نقطة غير واضحة ان يسأل و بعون الله تعالى نوضحها و نثبتها .

غير معرف يقول...

((((((((((((((((((((أنا مش فاهم حاجة ؟؟؟أرجوووكم فهموني)))))))))============= ========================== (((سم الله الرحمن الرحيم)))))))))))))))))))


الإخوة المسلمون جميعا .. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

- سنتكلم عن سر خطير و مضحك يحاول عبدة يسوع إخفاؤه بشتى الطرق .. و هو:

1- أن يوسف النجار كان متزوجا من إمرأة .. و أنجب منها ستة أبناء أربعة أولاد هم يعقوب ويوسي وسمعان ويهوذا و بنتان هما ليديا و آسيا .. كما يقول انجيل يعقوب .. و الذي تعتبره الكنيسة من الأناجيل الغير قانونية .. و كذلك كتاب حياة يوسف النجار الذي تعتبره الكنيسة من الكتب غير القانونية ايضا .. ولم يذكر الكتابان من هي تلكم المرأة؟!
http://en.wikipedia.org/wiki/Saint_Joseph

2- ثم يقول المؤرخون المسيحيون غير الصادقين .. توفيت زوجة يوسف النجار .. و قد عرف يوسف النجار مريم أم يسوع و عمره تسعون عاما و عمرها كان في ذلك الوقت 12 عاما .. و قد مات يوسف و عمره 111 عاما .. أي قبل رسالة يسوع .. فيكون بحسب مصادر عباد يسوع أن يوسف النجار قد جامع أم يسوع لمدة 21 عام .. إلا أن كتاب حياة يوسف النجار يكذبهم و يقول إن يوسف آمن بيسوع.

His whole life was one hundred and eleven years, and his departure from this world happened on the twenty-sixth of the month Abib, which answers to the month Ab
http://en.wikipedia.org/wiki/Saint_Joseph

3- إلا أننا حينما نقرأ الأناجيل نجد أن أم يعقوب ويوسي وسمعان ويهوذا هي مريم الأخرى الصغيرة "أخت مريم أم يسوع" و هم ابناء يوسف النجار ايضا

In the canonical Gospel accounts Jesus is described as being the brother of James, Joses (Matthew has the spelling: Joseph, Mark has Joses), Judas, and Simon, and of sisters whose names however are not mentioned (Matthew 13:55, Mark 6:3). A tradition at least as early as the second century, still current in Eastern Orthodoxy, explains that Joseph was a widower and that these brothers and sisters were from his first marriage, thus making them Jesus' step-brothers and step-sisters.

http://en.wikipedia.org/wiki/Saint_Joseph

4- يقول إنجيل مرقص "أليس هذا هو النجار ابن مريم واخو يعقوب ويوسي ويهوذا وسمعان" .. و حينما نقرأ تفسير شنودة عن هذا العدد فإنه يقول إن هؤلاء هم ابناء خالة يسوع .. ابناء مريم الصغيرة؟! .. التي تقول المصادر المسيحية والموسوعات مثل انجيل يعقوب و انجيل يوسف النجار ايضا أنهم ابناء يوسف النجار!

4- أثناء و بعد صلب يسوع نكتشف أن الأناجيل تقول أن مريم الأخرى الصغيرة حية و لم تمت "وكانت مريم المجدلية ومريم ام يوسي تنظران اين وضع"

سؤالي الأول الآن .. هل كان يوسف النجار يجامع أم يسوع وأختها مريم الصغرى زوجته ماتزال حية .. أم أن الحقيقة ضاعت وسط كتابات كتبة الأناجيل الكذبة؟!

سؤالي الثاني .. بأخذ كل المصادر إذا كان يوسف النجار عنده ستة ابناء من زوجته "مريم الصغيرة" قبل أن يعرف خالتهم ذات ال 12 سنة .. فهل تكون أمهم التي هي أصغر من مريم الكبيرة 12 سنة .. قد بدأت بإنجابهم و عمرها 5 سنوات و يكون يوسف النجار قد تزوجها و عمرها 4 سنوات .. مع العلم بأن الكتاب المقدس لم يحرم زواج الرجل من أختين؟!
???????????????=========================================================(((((((((((((((((((((((الأطباء فى وزارة الصحة الفرنسية يكذبون الكتاب المقدس !))))))))))))))
عندما نقرأ ونبحث فى الكتاب المقدس نجد الكثير و الكثير من التناقضات و المتناقضات التى يشيب لها الولدان وتقشعر لها الأبدان ، و العجب ثم العجب عندما نجد أن النصارى يحاولون جاهدين إثبات أن الكتاب المقدس يحتوى على الكثير من نصوص الإعجاز العلمي
و فى الكتاب المقدس يخبرنا بولس الرسول فى رسالته إلى تيموثاوس ينصحه فيها بعدم شرب الماء وحده بل عليه أن يخلط الماء بالخمر من أجل علاج الأمراض و الأسقام
[ الفــــانـــدايك ]-[ Tm1:5:23 ]-[ لا تكن في ما بعد شراب ماء بل استعمل خمرا قليلا من اجل معدتك واسقامك الكثيرة ]

ولكن عند البحث عن أى فوائد للخمر فى علاج الامراض نجد أن أضرارها أكثر من منافعها
فالخمر هى أم الخبائث كما قال عنها أطباء وزارة الصحة الفرنسية حيث خرجوا علينا ببيان وتحذير شديد من شرب الخمر ويقولون فى حملة توعية للمجتمع الفرنسي بأضرار الخمر
وترتكز هذه الحملة على توجيهات للمعهد الفرنسي لمكافحة السرطان تؤكد أن تناول الكحول وخاصة الخمر ينبغي أن يتوقف, وتؤكد الوزارة أن كأسا واحدة من الخمر يوميا تزيد فرص احتمال الإصابة بالسرطان بنسبة 168%
ويقول مدير معهد مكافحة السرطان دومينيك مارانشي إن شرب جرعات من الخمر مهما كانت قليلة يسبب أضرارا لا يمكن تصورها لصحة الإنسان "فلا يمكن لكمية من الخمر, مهما كانت قليلة , أن تفيد الإنسان في شيء" على حد تعبيره.
وهذه ليست المرة الأولى التي يحذر فيها المسؤولون الفرنسيون من مخاطر الخمر, فقد أكدت تايمز أن السلطات الطبية في كل أنحاء العالم ما فتئت تحث الناس على التوقف عن شرب الخمر حفاظا على صحتهم
تقرير وزارة الصحة اعتمد على مقارنة أجرتها بين مئات الدراسات الدولية واستنتجت وجود علاقة بين أنواع من السرطانات وبين الغذاء والشراب وأساليب الحياة
وأكد الموجز الذي أعدته الوزارة أن الكحول يوطئ للإصابة بسرطانات الفم والحنجرة والمريء والقولون المستقيم والثدي .
هل يستطيع أى إنسان عاقل أن يثبت أن الخمر مفيد ويعالج الامراض كما اخبرنا الكتاب العلمى المقدس ؟

غير معرف يقول...

/file/44032349...12_______.html

الاب بولس عبد المسيح يعترف أن سن الزواج فى قوانين بن العسال الجامع للقوانين المسيحيه12 سنه


الى المعترضين على سن زواج السيده عائشه و هى فى سن تسع سنوات و بعد أن أحضرنا لهم ما يثبت أن عمر السيده مريم وقت الخطبه كان اثنى عشر عاما نسوق لهم شيئا اخر من قوانين بن العسال

نبذه صغيره عن بن العسال :


1 –
الصفي بن العسال وإنتاجه
إن صفي الدولة أبا الفضائل ابن العسال من كبار آباء الكنيسة القبطية . عاش في القاهرة ، وسافر إلى الشام حيث كانت للأسرة دار ، وازدهر في الثلث الثاني من القرن الثالث عشر (نحو سنة 1236م) .
واشتهر الصفي ، شرقا وغربا ، بفضل مجموع القوانين الذي وضعه سنة 1236م ، وعرف باسمه : "المجموع الصفوي"(1) . كما برع في الدفاع عن الإيمان المسيحي ، فألّف أربع مؤلفات قيمة في هذا المعنى ، طبع منها اثنان : "الصحائح في جواب النصائح" و "نهج السبيل في تخجيل محرفي الإنجيل" . وله أيضا مؤلفات لاهوتية وفلسفية ممتازة ، ومواعظ ، وكتب روحية(2)

نقول الأن :

فاذا كان بن العسال يحدد سن الزواج باثنى عشر عاما فى زمنه و هذا فى القرن الثالث عشر فما بالكم بالقرون السابقه على ذلك كما فى عهد الرسول ؟؟؟؟؟؟؟ مع ملاحظة أن ابن العسال قال أن الشرط أن تكون البنت بالغه و هو نفس ما يشترطه المسلمون...فهل النصارى لا يقرأون كتبهم و اذا كانوا يقرأون فلماذا هذا الحقد و القاء التهم جزافا على المسلمين و الطعن فى اشرف الخلق عليه الصلاة و السلام
??????????????





78.
Second: Who Should Engage in Marriage:


من يحق له الزواج ؟؟؟؟




Marriage should not take place unless the two who desire to marry are in agreement, and if under custody the

custodian/guardian has to agree.


لا يتم الزواج الا اذا توافق الطرفان الراغبان فى الزواج , و أما اذا كانا تحت رعاية قيم أو ولى أمر فينبغى أخذ موافقتهمها .


Marriage should be between two of full age, the man should be over 14 years of

age and the woman over 12 years of age.


يشترط فى الزواج ان يكون العروسان ناضجين , فالرجل لا بد أن يكون سنه قد تجاوز 14 سنه و و المرأه ينبغى أن يكون سنها فوق اثنتى عشرة سنه .


One who is brought to marriage under 12 years of age is married in the

law if she accepts the man
!



و اذا أحضرت من دون الأثنتى عشرة عاما للزواج , فهى متزوجه قانونا اذا قبلت بالرجل .




[As we stated before, today, in most countries the legal age of marriage is 18. Also, it seems that they allowed

marriages for young people below what they considered legal age
]


تعليق من المترجم و هو الدكتور ويليام حنا : ( كما قررنا سابقا , فإن السن القانونيه فى معظم البلدان الآن هو ثمانية عشر عاما , و من الواضح ايضا أنهم كانوا يسمحون بزواج حديثى السن حتى لو كانوا دون السن القانونيه التى حددوها )



تعليق من فارس : قد وضعنا صوره من نسخه الكترونيه للفائده , و يتضح من تعليق الدكتور ويليم حنا على كلام بن العسال , فى قوله ( و من الواضح ايضا أنهم كانوا يسمحون بزواج حديثى السن حتى لو كانوا دون السن القانونيه التى حددوها ) , أن المسيحيين و واضعى قوانينهم لم يكونوا يمانعون فى زواج من دون الاثنى عشر عاما أيضا .


حياكم الله , و عذرا لو كانت ترجمتى بها قصور أو نقص , فإنجليزيتى ليست قويه , و ان كان هناك خطأ فى الترجمه أو فى فهم الكلام أرجو التصويب, بارك الله فيكم ???????????????وليس في إسلامنا ما نخجل منه، وما نضطر للدفاع عنه، وليس فيه ما نتدسس به للناس تدسساً، أو ما نتلعثم في الجهر به على حقيقته ،ونحن لا ندعو الناس إلى الإسلام لننال منهم أجراً. ولا نريد علوّاً في الأرض ولا فساداً. ولا نريد شيئاً خاصاً لأنفسنا إطلاقاً، وحسابنا وأجرنا ليس على الناس. إنما نحن ندعو الناس إلى الإسلام لأننا نحبهم ونريد لهم الخير، مهما آذونا..

غير معرف يقول...

((((((((((((((((((((((((((((((هل يرتدى "راسبوتين الثالث" الأولويز ؟؟)))))))))))))))))))))))))

بقلم / محمود القاعود ...الآخوة المسيحيون الاعزاء من الرجال؟هل شعرت يوما بألام الحيض؟؟؟هل فوجئت يوما باندفاع دم الحيض علي ملابسك وشعرت بالآحراج الشديد؟؟؟؟هل تشعر بالصداع الشديد نتيجة فقر الدم من نزول دم الحيض؟؟الحل هو"استعمال "فوط "أووولوييييز الصحية"ذات قدرة الامتصاص العالية؟؟؟ويجب ان تأكل الخرشوف والعسل الاسود لتعويض فقر الدم ؟؟ونتمني اكم عدم الاحراااااج؟هالولويااااااااااا

الأولويز هو اسم لأشهر فوطة صحية تستخدمها المرأة أثناء فترة الحيض أو الطمث أو السيلان ، وقُد أطلق هذا الاسم على الفوطة الصحية نظراً لكون الحيض عادة شهرية بصفة شبه دائمة ، ودائماً بالإنجليزية تعنى always ..

المهم أن الكتاب المُقدس يقول أن الرجل يحيض :

(( وَكَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى وَهَارُونَ قَائِلاً: كَلِّمَا بَنِي إِسْرَائِيلَ وَقُولاَ لَهُمْ: كُلُّ رَجُل يَكُونُ لَهُ سَيْلٌ مِنْ لَحْمِهِ، فَسَيْلُهُ نَجِسٌ. وَهذِهِ تَكُونُ نَجَاسَتُهُ بِسَيْلِهِ: إِنْ كَانَ لَحْمُهُ يَبْصُقُ سَيْلَهُ، أَوْ يَحْتَبِسُ لَحْمُهُ عَنْ سَيْلِهِ، فَذلِكَ نَجَاسَتُهُ. كُلُّ فِرَاشٍ يَضْطَجِعُ عَلَيْهِ الَّذِي لَهُ السَّيْلُ يَكُونُ نَجِسًا، وَكُلُّ مَتَاعٍ يَجْلِسُ عَلَيْهِ يَكُونُ نَجِسًا. وَمَنْ مَسَّ فِرَاشَهُ يَغْسِلُ ثِيَابَهُ وَيَسْتَحِمُّ بِمَاءٍ، وَيَكُونُ نَجِسًا إِلَى الْمَسَاءِ. وَمَنْ جَلَسَ عَلَى الْمَتَاعِ الَّذِي يَجْلِسُ عَلَيْهِ ذُو السَّيْلِ، يَغْسِلُ ثِيَابَهُ وَيَسْتَحِمُّ بِمَاءٍ، وَيَكُونُ نَجِسًا إِلَى الْمَسَاءِ. وَمَنْ مَسَّ لَحْمَ ذِي السَّيْلِ يَغْسِلُ ثِيَابَهُ وَيَسْتَحِمُّ بِمَاءٍ، وَيَكُونُ نَجِسًا إِلَى الْمَسَاءِ. وَإِنْ بَصَقَ ذُو السَّيْلِ عَلَى طَاهِرٍ، يَغْسِلُ ثِيَابَهُ وَيَسْتَحِمُّ بِمَاءٍ، وَيَكُونُ نَجِسًا إِلَى الْمَسَاءِ. وَكُلُّ مَا يَرْكَبُ عَلَيْهِ ذُو السَّيْلِ يَكُونُ نَجِسًا. وَكُلُّ مَنْ مَسَّ كُلَّ مَا كَانَ تَحْتَهُ يَكُونُ نَجِسًا إِلَى الْمَسَاءِ، وَمَنْ حَمَلَهُنَّ يَغْسِلُ ثِيَابَهُ وَيَسْتَحِمُّ بِمَاءٍ، وَيَكُونُ نَجِسًا إِلَى الْمَسَاءِ. وَكُلُّ مَنْ مَسَّهُ ذُو السَّيْلِ وَلَمْ يَغْسِلْ يَدَيْهِ بِمَاءٍ، يَغْسِلُ ثِيَابَهُ وَيَسْتَحِمُّ بِمَاءٍ وَيَكُونُ نَجِسًا إِلَى الْمَسَاءِ. وَإِنَاءُ الْخَزَفِ الَّذِي يَمَسُّهُ ذُو السَّيْلِ يُكْسَرُ. وَكُلُّ إِنَاءِ خَشَبٍ يُغْسَلُ بِمَاءٍ. وَإِذَا طَهُرَ ذُو السَّيْلِ مِنْ سَيْلِهِ، يُحْسَبُ لَهُ سَبْعَةُ أَيَّامٍ لِطُهْرِهِ، وَيَغْسِلُ ثِيَابَهُ وَيَرْحَضُ جَسَدَهُ بِمَاءٍ حَيٍّ فَيَطْهُرُ. وَفِي الْيَوْمِ الثَّامِنِ يَأْخُذُ لِنَفْسِهِ يَمَامَتَيْنِ أَوْ فَرْخَيْ حَمَامٍ، وَيَأْتِي إِلَى أَمَامِ الرَّبِّ، إِلَى بَابِ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ، وَيُعْطِيهِمَا لِلْكَاهِنِ، فَيَعْمَلُهُمَا الْكَاهِنُ: الْوَاحِدَ ذَبِيحَةَ خَطِيَّةٍ، وَالآخَرَ مُحْرَقَةً. وَيُكَفِّرُ عَنْهُ الْكَاهِنُ أَمَامَ الرَّبِّ مِنْ سَيْلِهِ.)) ( لاويين ص 15 : 1- 15 ) .

والحيض هو السيلان ، تقول الموسوعة العالمية " ويكيبديا " – وهى ليست موسوعة وهابية إرهابية إخوانية متأسلمة :

حيض ( Menstruation) و يسمي أيضا الطمث في اللغة هو السيلان ، يقال حاضت الشجرة إذا سال منها الصمغ. ويصف الحيض في البيولوجيا نزول الدم من رحم أنثى الإنسان في فترة الخصوبة. يحدث الحيض مع تخلص الرحم بشكل دوري من جداره الذي يتجدد أيضا بشكل دوري في دورة هرمونية تتراوح مدتها مابين 21 يوما و35 يوما بمتوسط 28 يوما. 13% فقط من النساء يحضن كل 28

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B7%D9%85%D8%AB

وها هى الترجمة الإنجليزية ومن نسخة الملك جيمس المعترف بها عالمياً من قبل النصارى ، King James version - أى ليست نسخة وهابية إرهابية إخوانية متأسلمة :

And the LORD spake unto Moses and to Aaron, saying

Speak unto the children of Israel, and say unto them, When any man hath a running issue out of his flesh, because of his issue he is unclean.
And this shall be his uncleanness in his issue: whether his flesh run with his issue, or his flesh be stopped from his issue, it is his uncleanness.
Every bed, whereon he lieth that hath the issue, is unclean: and every thing, whereon he sitteth, shall be unclean.
And whosoever toucheth his bed shall wash his clothes, and bathe himself in water, and be unclean until the even.
And he that sitteth on any thing whereon he sat that hath the issue shall wash his clothes, and bathe/????????????????????بقلم / محمود القاعود

ما من مسلم مصرى إلا ويدين بفضل إسلامه وإيمانه لله سبحانه وتعالى ، ثم للرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم ، ثم للصحابى الجليل عمرو بن العاص .. ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعل إسلام كل مصرى فى ميزان حسنات عمرو بن العاص رضوان الله عليه .
لكن تُرى ما هى أسباب الحملة المسعورة من قبل نصارى مصر ضد الصحابى الجليل عمرو بن العاص .. لماذا يكنون له كل هذا البغض ؟؟ لماذا يُشنعون عليه ؟؟ لماذا يقومون بتشويه صورة الرجل الذى حررهم وخلصهم من ظلم الرومان ؟؟ لماذا يُقابلون الإحسان بالإساءة ؟؟
يقول تعالى : “ هَلْ جَزَاءُ الإِحْسَانِ إِلاَّ الإِحْسَانُ ” ( الرحمن : 60 ) .
لكن النفوس الخبيثة الرعديدة تأبى إلا أن تُقابل الإحسان بالإساءة .. وصدق من قال ” اتق شر من أحسنت إليه ” .. اتق شر السفلة الذين اتهموا أنبياء الله بالزنا والفاحشة والرذيلة .. اتق شر الكلاب الذين قالوا أن خالق الكون ” خروف ” .. اتق شر الأغبياء الذين قالوا أن إلههم انتحر على الصليب .. اتق شر الحمقى المرضى الذين يُمارسون الإسقاط ويلصقوا ما فيهم وفى ديانتهم بالإسلام العظيم .. اتق شر هؤلاء اللئام الرعاع الذين اتخذوا من الكذب والافتراء منهجاً وعقيدة :
” فَإِنَّهُ إِنْ كَانَ صِدْقُ اللهِ قَدِ ازْدَادَ بِكَذِبِي لِمَجْدِهِ فَلِمَاذَا أُدَانُ أَنَا بَعْدُ كَخَاطِئٍ ” ( رومية 3: 7 ) .
البهتان شريعة عند النصارى :
من يتابع النصارى وطريقة تفكيرهم يتيقن أن البهتان والكذب والغش والخداع والتضليل شريعة رئيسية لديهم ، لا يقدرون على الحياة بدونها .. فكتابهم المقدس افترى على الله عز وجل ونسب له من الصفات ما لا يليق به – تقدس وتنزه سبحانه وتعالى – واتهم نبى الله إبراهيم – وحاشاه – بأنه قواد يبيع زوجته ، واتهم نبى الله لوط – وحاشاه – بأنه زنى بابنتيه وأنجب منهما ، واتهم نبى الله يعقوب – وحاشاه - بالسرقة واتهم نبى الله داود بأنه رأى زوجة جاره تستحم ، فقتل زوجها واغتصبها وأنجب منها سليمان ، واتهم نبى الله سليمان بأنه - وحاشاه زنى وعبد الأصنام … إلخ .
وأناس بهذه الحقارة لا تستغرب أى شئ يصدر عنهم ، لأنهم أهل البهتان والافتراء والأكاذيب ..
لقد اتهموا الله جل جلاله .. اتهموا خالق الكون بأبشع اتهام فى التاريخ .. :
” وَقَالُواْ اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا سُبْحَانَهُ بَل لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ كُلٌّ لَّهُ قَانِتُونَ ” ( البقرة : 116 ) .
” قَالُواْ اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا سُبْحَانَهُ هُوَ الْغَنِيُّ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَات وَمَا فِي الأَرْضِ إِنْ عِندَكُم مِّن سُلْطَانٍ بِهَذَا أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ ” ( يونس : 68 ) .
” وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنشَقُّ الأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدًّا أَن دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَدًا وَمَا يَنبَغِي لِلرَّحْمَنِ أَن يَتَّخِذَ وَلَدًا إِن كُلُّ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ إِلاَّ آتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا ” ( مريم : 88 – 93 ) .
حتى قانون الإيمان المتناقض الذى اخترعوه يشهد على هذا الافتراء الحقير بنسبة الولد لله سبحانه وتعالى ، ويُبطل أراجيفهم عن القول بالبنوة الروحية لا الجسدية :
قانون الإيمان
” نؤمن بإله واحد الآب ضابط الكل وخالق السماء والأرض وكل ما يرى وما لا يرى نؤمن برب واحد يسوع المسيح ابن الله الوحيد . المولود من الآب قبل كل الدهور إله من إله نور من نور. إله حق من إله حق مولود غير مخلوق مساوي الآب في الجوهر الذي على يده صار كل شيء الذي من اجلنا نحن البشر ومن أجل خلاصنا نزل من السماء وتجسد من الروح القدس وولد من مريم العذراء وصار إنسانا وصلب عوضنا في عهد بيلاطس البنطي تألم ومات ودفن وقام في اليوم الثالث كما في الكتب وصعد إلى السماء وجلس على يمين الله الآب وأيضا سيأتي بمجده العظيم ليدين الأحياء والأموات الذي ليس لملكه انقضاء ونؤمن بالروح القدس .. الرب المحيي.. المنبثق من الآب ومع الآب والابن.. يسجد له ويمجد
الناطق بالأنبياء وبكنسية واحدة جامعة مقدسة رسوليه .. نقر ونعترف بمعمودية واحدة لمغفرة الخطايا وننتظر قيامة الموتى وحياة جديدة في العالم العتيد آمين ”
We believe in one God, the Father Almighty, Maker of heaven and earth, and of all things visible and invisible. And in one Lord Jesus Christ, the only-begotten Son of God, begotten of the Father before all worlds . Light of Light, very God of very God, begotten, not made, being of one substance with the Father by whom all things were made who for us men, and for our salvation, came down from heaven, and was incarnate by the Holy Ghost of the Virgin Mary, and was made man he was crucified for us under Pontius Pilate, and suffered, and was buried, and the third day he rose again, according to the Scriptures, and ascended into heaven, and sitteth on the right hand of the Father from thence he shall come again, with glory, to judge the quick and the dead whose kingdom shall have no end And in the Holy Ghost, the Lord and Giver of life, who proceedeth from the Father, who with the Father and the Son together is worshiped and glorified, who spake by the prophets. In on holy catholic and apostolic church
we acknowledge one baptism for the remission of sins; we look for the resurrection of the dead, and the life of the world to come. Amen .
ولست هنا فى معرض نقد وتفنيد وتوضيح عوار هذا القانون المُضحك المتناقض المُخترع ، الذى صنعه علماء النصارى فى مجمع نيقية فى العام 381م ، فالمجال يطول بنا ، ولكن ما يعنينى هو ما جاء بهذا القانون الشاذ من نسبة الولد لله – عياذاً بالله - لأثبت أن هؤلاء الكذبة لا نستغرب منهم أى شئ :
“ المولود من الآب ” begotten of the Father .. وقد وضعت الترجمة الإنجليزية حتى لا يدعى الكذبة أن المولود تعنى البنوة الروحية ، فكلمة begotten تعنى المولود .. الذى جاء من علاقة جنسية ..
وصدق الله العظيم إذ يقول :
” قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ اللَّهُ الصَّمَدُ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ ” ( الإخلاص : 1 – 4 ) .
” Say : He is Allah the One and Only * Allah the Eternal , Absolute * He begetteth not , Nor is begotten * And there is one Like unto Him ” ( The purity of Faith : 1 – 4 ) .
ومن كان هذا حالهم مع الله ورسله الكرام ، فهل نتوقع منهم إنصافاً لـ عمرو بن العاص ؟!
عمرو بن العاص والكلاب النابحة :
يعتمد النصارى فى سب سيدنا عمرو بن العاص على رواية ساقطة واهية :
” وقال الزمخشري في ” ربيع الأبرار ” : كانت النابغة أم عمرو بن العاص أمة لرجل من عنزة (بالتحريك) فسبيت فاشتراها عبد الله بن جذعان التيمي بمكة فكانت بغيا .
ثم ذكر نظير الجملة الأولى من كلام الكلبي ونسب الأبيات المذكورة إلى أبي سفيان بن الحرث بن عبد المطلب .
وقال : جعل لرجل ألف درهم على أن يسأل عمرو بن العاص عن أمه ولم تكن بمنصب مرضي فأتاه بمصر أميرا عليها فقال : أردت أن أعرف أم الأمير .
فقال : نعم، كانت امرأة من عنزة، ثم من بني جلان تسمى ليلى وتلقب النابغة، إذهب وخذ ما جعل لك (ورواه المبرد في الكامل، ابن قتيبة في عيون الأخبار 1 ص 284، ابن عبد البر في الاستيعاب، وذكر في شرح النهج لابن أبي الحديد 2 ص 100، جمهرة الخطب 2 ص 19) وقال الحلبي في سيرته 1 ص 46 في نكاح البغايا . ونكاح الجمع .
وقال الحلبي في سيرته 1 ص 46 في نكاح البغايا . ونكاح الجمع .
وكانت النابغة ام عمرو ابن العاص بغيا (عاهرة) وأرخصهن أجرة ، فوقع عليها أبو لهب وأمية بن خلف الجمحي وهشام بن المغيرة . وأبو سفيان والعاص بن وائل السهمي .. فولدت عمروا . فادعاه كل منهم فحكمت أمه فيه فقالت هو من العاص . فقال أبو سفيان : . أما أني لا اشك أني وضعته في رحم أمه . فأبت إلا العاص راجع شرح نهج البلاغة 2 - 100 101 . .قالوا عن عمرو ابن العاص كانت امة ليلي العنزية اشهر بغايا مكة أرخصهن اجرة ، ولما ولدتة ادعاها خمسة رجال قالوا أن عمرو ابن احد منهم . غير أن ليلي ألحقته بالعاص لأنه اقرب الشبة به راجع النساء ص 27 . العقد الفريد 1 / 164 ، المسعودي ، مروج الذهب ومعادن الجوهر ، - 2 - 310 السيرة الحلبية 312
يقال أن أم عمرو بن العاص وطئها أربعة رجال وهم العاص ، وأبو لهب ، وأميه بن خلف ، وأبو سفيان بن حرب .. وأدعى كلهم عمرا .. فألحقته أمه بالعاص ، وقيل لها لما اخترتى العاص .. فقالت : ” لأنه كان ينفق على بناتى ، ويحتمل أن يكون منه وذلك لغلبه شبهه عليه ”
وكان عمرو يعير بذلك عيره بذلك على ، وعثمان ، والحسن وعمار بن ياسر وغيرهم من الصحابة رضى الله تعالى عنهم ( السيرة الحلبية ) . أ.هـ
وجميع هذه الروايات المكذوبة لا أساس لها من الصحة على الإطلاق .. مثلها مثل روايات سب أنبياء الله ورسله ونشر أحاديث الإفك فى كل زمان ومكان ، وجميع المصادر التى تذكر هذه الروايات الساقطة غير معترف بها علمياً ، فلا هى فى البخارى ومسلم ولا هى فى كتاب تاريخ محترم له مرجعية علمية ..
ثم إن هذه الروايات مرفوضة عقلاً ، فتأمل فى قول الحقير مخترع الرواية عن والدة عمرو أنها: ” وأرخصهن أجرة ” ، وبعد أن يذكر أنها أرخصهن أجراً ، تجده يذكر أسماء من ضاجعوها أبو لهب وأمية بن خلف الجمحي وهشام بن المغيرة وأبو سفيان والعاص بن وائل السهمي ، وجميعهم من سادة قريش ، فهل من تُضاجع السادة ستكون أرخص العاهرات أجرا ؟! ثم ها هو مخترع الرواية ينسب لها أنها تقول عن العاص : ” كان ينفق على بناتى ” ، فهل من تجد رجلاً يُنفق على بناتها ، تكون أرخصهن أجرا ؟!
ثم لنُسلم جدلاً أن عمرو بن العاص كما يقولون ، فهل هذا يعيبه ؟؟ لا والله لا يعيبه أبداً
يقول الحق سبحانه وتعالى :
” وَلاَ تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلاَّ عَلَيْهَا وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ” ( الأنعام : 164 ) .
“ مَّنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً ” ( الإسراء : 15 ) .
” وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ” ( فاطر : 18 ) .
“ وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ” ( الزمر : 7 ) .
” أَلاَّ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَأَن لَّيْسَ لِلإِنسَانِ إِلاَّ مَا سَعَى وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الأَوْفَى ” ( النجم : 38 – 41 ) .
عن أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- عن النبي صلى الله عليه وسلم: ليس على ولد الزنى من وزر أبويه شيء ، وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى الحاكم في المستدرك (4/112).
ويقول شيخ الإسلام ابن تيمية : (ولد الزنا إن آمن وعمل صالحا دخل الجنة، وإلا جوزي بعمله كما يجازى غيره ، والجزاء على الأعمال لا على النسب، وإنما يذم ولد الزنا؛ لأنه مظنة أن يعمل عملاً خبيثاً كما يقع كثيرا ) .أ.هـ
وتأمل ماذا يقول الكتاب المقدس عن ولد الزنا : ” لا يدخل ابن زنى فى جماعة الرب حتى الجيل العاشر ، لا يدخل منه أحد فى جماعة الرب ” ( تثنية 23 :2 )
وهذا الكلام السخيف يستحيل صدوره من الله ، إذ ما هو ذنب ولد الزنا ليُعاقب على جريمة لم يقم بها .. ثم انظر إلى تخبط هذا الكتاب الذى يحمل بشدة على أبناء الزنا ثم يأمر الناس باتخاذ أولاد زنا والاقتران بزانيات ! :
(( أول ما كلّم الرب هوشع قال الرب لهوشع اذهب خذ لنفسك امرأة زنى وأولاد زنى لان الأرض قد زنت زنى تاركة الرب. فذهب واخذ جومر بنت دبلايم فحبلت وولدت له ابنا )) ( هوشع 1 : 2 – 3 ) .
” وقال الرب لى : اذهب أيضاً أحبب امرأة حبيبةَ صاحبٍ وزانية كمحبة الرب لبنى إسرائيل وهم ملفتون إلى آلهة أخرى ومُحبّون لأقراص الزبيب ” ( هوشع 3 : 1 ) .
فالكتاب المقدس إما أن يلعن أبناء الزنا ويطردهم من رحمة الله ويأخذهم بذنب لم يقترفوه ، أو يدعو الرجال للاقتران بزانيات وأخذ أولاد زنا والقيام بتبادل الزوجات !!
إذاً فبفرض صحة هذه الروايات الحقيرة الواهية التى تسب والدة عمرو فإن ذلك لا ينتقص منه أبدا ففى الحالتين هو قائد وبطل وشجاع ومقدام وفارس نبيل ومن عباد الله الصالحين .
لذا فما جاء بهذه الروايات ليس سوى سباب رخيص وافتراء حقير ، ونشر النصارى لمثل هذه الروايات الكاذبة يأتى فى سياق حقد دفين ضد إنسان أكرمهم وأحسن إليهم وحررهم من العبودية والاضطهاد ، فالنفس الخبيثة المريضة الحاقدة تأبى إلا أن تُسيئ لمن أحسن إليها ..
يعتقد النصارى أن عمرو بن العاص قد أخذ منهم بلدهم التى كتبها الله لهم وسجلها باسمهم فى الشهر العقارى !! من أجل ذلك يُربى النصارى أولادهم على بغض عمرو وسبه وشتمه رغم ما قدمه لأجدادهم من معروف تعجز الكلمات عن وصفه .. ولكن هذه هى النفوس الوضيعة الخبيثة الرعديدة .
هذا هو عمرو بن العاص :
يقول عمرو بن العاص رضى الله عنه : ما كان أحد أحب إلى من رسول الله ، ولا أجل في عيني منه ، وما كنت أطيق أن أملأ عيني منه إجلالاً له ، ولو سئلت أن أصفه ما أطقت، لأنني لم أكن أملأ عيني منه إجلالاً له، ولو مت على تلك الحال لرجوت أن أكون من أهل الجنة“.
وقال الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم : ” أسلم الناس وآمن عمرو بن العاص ” ..
لقد كان عمرو بن العاص رجلاً بحجم أمة .. تشهد انتصاراته العسكرية بعبقريته .. يكفيه شرفاً وفخراً فتح مصر بأربعة آلاف مجاهد فى سبيل الله ..
يُروى أن عمر بن الخطاب رضوان الله عليه بعدما استأذنه عمرو بن العاص ليفتح مصر ، أرسل له وهو فى طريقه لمصر ، ليصرف نظره عن إكمال المسيرة حرصاً على عدم فتح جبهة مع الرومان ، وهم من العدد والعدة لهم التفوق على عمرو وجيشه .. فكتب سيدنا عمر بن الخطاب : ” إذا بلغتك رسالتي قبل دخولك مصر فارجع، و إلا فسر على بركة الله ” .. ولكن البطل المغوار الفارس الشجاع عمرو بن العاص ، لم يفتح الرسالة - لعلمه بذكائه الخارق أن الرسالة بها ما يعترض طريقه - إلا بعد أن دخل مصر ، ثم قرأ الرسالة وسأل صحبه الأبرار : أنحن في مصر الآن أم في فلسطين؟ فأجابوا : نحن في مصر ، فقال : إذاً نسير في سبيلنا كما يأمر أمير المؤمنين !
وفر الرومان من أمام عمرو وجيشه صغير العدد .. وتحررت مصر من الوثنية والإرهاب والعنف والاضطهاد .. وأعاد للنصارى حقوقهم ومكنهم من الكنائس والممتلكات .. ليكون رد الجميل من النصارى الطعن فى نسبه ورمى أمه بالفاحشة ..
وستبقى مصر إسلامية – بمشيئة الله تعالى - والأنوف راغمة .. وسيبقى عمرو بن العاص هو القائد البطل الشجاع المؤمن الذى زكاه رسول الله صلى الله عليه وسلم ..
وستبقى الكلاب تعوى وتنبح .. ولكن القافلة تسير .. فموتوا بغيظكم يا عبدة الخروف =========================================================================.?????????????(((((((((((((((الحُب والجنس فى حياة شنودة الثالث .))))))))))))))))))

بقلم / محمود القاعود

منذ مدة صدر فى الأسواق المصرية منشورا بذيئاً بعنوان " الحب والجنس فى حياة النبى " لسافلة مجهولة ، هذا المنشور البذئ احتوى على العديد من السفالات والتجاوزات بحق الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم – فداه نفسى وأبى وأمى ومن فى الأرض جميعا – وفى النهاية دعت كاتبة هذا المنشور البذئ إلى حذف أحاديث نبوية شريفة ، بحجة تنقية التراث والسنة ..

وقتها هبت الكلاب المسعورة لتدافع عن حرية الفكر والرأى والإبداع والتنوير والحداثة والتحرر وكسر التابوهات ورفض الوصاية الدينية ورفض الإرهاب والتأسلم ومقاومة الأزهر الذى جر البلاد والعباد إلى سلسلة من التخلف ..

قلنا يا ناس يا هو .. هذا أشرف خلق الله .. وما تم سفالة وبذاءة وقلة أدب وانحطاط لم يسبق له مثيل .. فردوا علينا بأن الحرية مكفولة للجميع !!

وبالأمس القريب خرجت كلبة (*) عاهرة متنصرة تعمل بالمحاماة ، لتطاول فى بلد الأزهر الشريف على مقام خير خلق الله ، وتتعرض لحياته الخاصة وتزدريه فى ندوة علنية أمام حشد من الحضور ، وخرجت هذه الكلبة العاهرة لتنفى بعد ذلك هذا الكلام ، كما هى عادة عباد الخروف الجبناء .. وأيضاً وجدنا من يُدافع عن هذه الكلبة ويُفرد لها الصفحات ليشيد بها وبالخراء الذى تساقط من فمها النجس ..

http://www.alarabiya.net/articles/2009/03/13/68331.html

وهذه الكلبة رأيتها بنفسى من قبل مع الإعلامى " عمرو أديب " فى برنامج " القاهرة اليوم " تدعو لحذف آيات من القرآن الكريم ..

إذاً نخرج بأن الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم صار الجدار المائل لكل كلب زنيم وكل كلبة عاهرة ، والأغرب أن هناك فرقة مخصصة للطبل والزمر ، تحتفل بكل صعلوك يتطاول على الإسلام ..

ولنا أن نسأل : هل تجرؤ السافلة التى أصدرت كتابا بعنوان " الحب والجنس فى حياة النبى " أن تصدر آخرا بعنوان " الحب والجنس فى حياة شنودة الثالث " ؟؟

هل تجرؤ الكلبة العاهرة التى تعمل بالمحاماة أن تتحدث عن شنودة الثالث وتتهمه بالاتهامات الحقيرة التى نسبتها للرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم ؟؟

هل تجرؤ كلاب الكنيسة الأرثوذكسية التى ما فتئت تسب وتطاول وتشتم وتلعن الإسلام صباح مساء ، أن تعترض شنودة الثالث بكلمة واحدة ؟؟

بل هل تجرؤ صحف المعارضة الورقية التى تسب الرئيس " حسنى مبارك " كل يوم ، أن توجه كلمة نقد واحدة لـ شنودة الثالث مثلما تسب رئيس الجمهورية وعائلته ؟؟

لنا أن نتخيل أن هناك كتابا صدر فى الأسواق المصرية بعنوان " الحب والجنس فى حياة شنودة الثالث " ذكر فيه المؤلف علاقات شنودة الثالث الجنسية ، وكيف كان يُمارس العادة السرية إبان مرحلة الرهبنة فى مغارته بالصحراء ، وكيف كان يغتصب من تذهب لتعترف له ، وكيف أنه أصيب بالتهاب حاد فى البروستاتا نتيجة ممارسة الزنا بشراهة مع الفتيات والسيدات … إلخ .

فماذا كان سيحدث ؟؟

أولاً : سيتم اعتقال المؤلف دون أى محاكمة

ثانياً : ستتم مصادرة الكتاب فى الحال

ثالثاً : ستهب الكلاب الضالة المسعورة لتتحدث عن الفتنة الطائفية والإساءة للأشقاء الأقباط وزعيمهم ، وكيف أن المؤلف تجنى على المواطنة وأنه إرهابى وهابى إخوانى سلفى يتبع تنظيم القاعدة وحركة طالبان ، ويرفض الآخر ويحرض على الكراهية وإثارة الفتنة وزعزعة أمن وسلامة واستقرار البلاد .

رابعاً : ستجد حملة فى غالبية الصحف المصرية بعنوان " إلا قداسة البابا شنودة الثالث " ، وسيذكر أصحاب الحملة مآثر المعلم شنودة وكيف أنه الوطنى المخلص صاحب الكاريزما الذى يعشق مصر ومصر ليست وطنا نعيش فيه بل وطن يعيش فينا ، وبالروح بالدم نفديك يابابا .. ويا أمريكا فينك فينك الإسلام بينا وبينك !????????????????????

غير معرف يقول...

وما قتلوه وما صلبوه
حقائق حول الفداء والصلب



كتبة النصارى لا يعلمون شيئاً حول اعتقادهم وقولهم بصلب المسيح، فحتى هذه الكلمات الأخيرة التي عزوها للمسيح وألقموها فاه، ليست سوى استعارة توراتية واقتباس مفضوح من المزمور الثاني والعشرين.

ـ متّى 27: 46وَنَحْوَ السَّاعَةِ الثَّالِثَةِ صَرَخَ يَسُوعُ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ: [«إِيلِي، إِيلِي، لَمَا شَبَقْتَنِي؟» أَيْ: «إِلهِي، إِلهِي، لِمَاذَا تَرَكْتَنِي؟»] .. 50فَصَرَخَ يَسُوعُ مَرَّةً أُخْرَى بِصَوْتٍ عَظِيمٍ، وَأَسْلَمَ الرُّوحَ.

ـ مرقص 15: 34وَفِي السَّاعَةِ الثَّالِثَةِ، صَرَخَ يَسُوعُ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ: [«أَلُوِي أَلُوِي، لَمَا شَبَقْتَنِي؟» أَيْ: «إِلهِي إِلهِي، لِمَاذَا تَرَكْتَنِي؟»].

ـ ولكن هذه العبارة (المُقْحَمة إلى فم المسيح ) هي بالنص والحرف ، مأخوذة من المزمور 22 المنسوب لداود عليه السلام (والذي عاش قبل حوالي ألف سنة من زمن المسيح) :

[1إِلَهِي، إِلَهِي، لِمَاذَا تَرَكْتَنِي؟] لِمَاذَا تَبَاعَدْتَ عَنْ خَلاَصِي وَعَنْ سَمَاعِ صَوْتِ تَنَهُّدَاتِي؟ 2إِلَهِي، أَصْرُخُ إِلَيْكَ مُسْتَغِيثاً فِي النَّهَارِ فَلاَ تُجِيبُنِي،.. 11لاَ تَقِفْ بَعِيداً عَنِّي، ... 12حَاصَرَنِي أَعْدَاءٌ أَقْوِيَاءُ، كَأَنَّهُمْ ثِيرَانُ بَاشَانَ الْقَوِيَّةُ. .. 16أَحَاطَ بِي الأَدْنِيَاءُ. جَمَاعَةٌ مِنَ الأَشْرَارِ طَوَّقَتْنِي. ثَقَبُوا يَدَيَّ وَرِجْلَيَّ. 17صِرْتُ لِهُزَالِي أُحْصِي عِظَامِي، وَهُمْ يُرَاقِبُونَنِي وَيُحْدِقُونَ فِيَّ. [18يَتَقَاسَمُونَ ثِيَابِي فِيمَا بَيْنَهُمْ، وَعَلَى لِبَاسِي يُلْقُونَ قُرْعَةً.]..19يَارَبُّ، لاَ تَتَبَاعَدْ عَنِّي. يَاقُوَّتِي أَسْرِعْ إِلَى نَجْدَتِي. 20أَنْقِذْ مِنَ السَّيْفِ نَفْسِي، وَمِنْ مَخَالِبِ الأَدْنِيَاءِ حَيَاتِي. 21خَلِّصْنِي مِنْ فَمِ الأَسَدِ، وَمِنْ بَيْنِ قُرُونِ اَلثِّيرَانِ الْوَحْشِيَّةِ اسْتَجِبْ لِي.

ـ فبدلاً من أن ينقل لنا الكتبة ما شاهدوه وسمعوه من مستجدات من أقوال للمسيح أو مواقف خاصة به ساعة صلبه المشهود كما زعموا ، نقلوا لنا [اقتباسات قديمة ومعروفة] من مزمور داود.

ـ ويتضح الاقتباس النصي أيضاً في أخذ عبارة: [18يَتَقَاسَمُونَ ثِيَابِي فِيمَا بَيْنَهُمْ، وَعَلَى لِبَاسِي يُلْقُونَ قُرْعَةً.]..

يوحنا 19: 23وَلَمَّا صَلَبَ الْجُنُودُ يَسُوعَ أَخَذُوا ثِيَابَهُ وَ[قَسَّمُوهَا] إِلَى أَرْبَعَةِ أَقْسَامٍ، فَأَخَذَ كُلُّ جُنْدِيٍّ [قِسْماً]. وَأَخَذُوا الْقَمِيصَ أَيْضاً، .. 24فَقَالَ الْجُنُودُ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ: «لاَ دَاعِيَ لِتَمْزِيقِهِ، بَلْ [لِنَقْتَرِعْ] عَلَيْهِ فَنَرَى مَنْ يَكْسِبُهُ!» وَقَدْ حَدَثَ ذلِكَ لِيَتِمَّ مَا جَاءَ فِي الْكِتَابِ: «اقْتَسَمُوا ثِيَا بِي بَيْنَهُمْ، وَعَلَى قَمِيصِي اقْتَرَعُوا». وَهَذَا هُوَ مَا فَعَلَهُ الْجُنُودُ.

متّى 27: 35فَصَلَبُوهُ، ثُمَّ [تَقَاسَمُوا ثِيَابَهُ] فِيمَا بَيْنَهُمْ [مُقْتَرِعِينَ] عَلَيْهَا.

ـ أليس الأولى أن ينقل لنا الشهود وقائع الصلب المزعوم من أحداث وأقوال خاصة بالمسيح ؟ ولكن لأن خبر الصلب إفك وكذب ، لم يجد الكتبة الفقراء سوى تلاوة مزمور داود.

هذا ما عرفه كتبة أناجيل النصارى عن وهم صلب المسيح عليه السلام،فهم لم يعرفوا شيئاً سوى [اقتباسات توراتية] انتزعوها من التوراة انتزاعاً ثم قاموا بترتيبها وفرضها على حادثة صلبه المزعومة (التي ليس لهم بها علم إلاّ اتّباع الظن) حسب ما يمليه هوى الكنيسة والأساقفة وزمرة كتبة الأناجيل.

وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَـكِن شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُواْ فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا {157} بَل رَّفَعَهُ اللّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا {158}النساء

وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَـكِن شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُواْ فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا {157} النساء



1 ـ وقت الإعلام بالإنكار

ـ المسيح أعلم بطرس أنه سينكره ،وكان الإعلام أثناء العشاء (أي عشاء فصح اليهود السنوي الذي ينبغي أن يصادف وقتئذ ليلة السبت) وفي داخل الغرفة وقبل مغادرتها :

لوقا 22: 13 .. وَجَهَّزَا الْفِصْحَ. .. 15وَقَالَ لَهُمْ: «اشْتَهَيْتُ بِشَوْقٍ أَنْ آكُلَ هَذَا الْفِصْحَ مَعَكُمْ قَبْلَ أَنْ أَتَأَلَّمَ... 34فَقَالَ: «إِنِّي أَقُولُ لَكَ يَابُطْرُسُ إِنَّ الدِّيكَ لاَ يَصِيحُ الْيَوْمَ حَتَّى تَكُونَ قَدْ أَنْكَرْتَ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ أَنَّكَ تَعْرِفُنِي!».. 39ثُمَّ انْطَلَقَ وَذَهَبَ كَعَادَتِهِ إِلَى جَبَلِ الزَّيْتُونِ، وَتَبِعَهُ التَّلاَمِيذُ أَيْضاً.

يوحنا 13 : 38أَجَابَهُ يَسُوعُ: .. أَقُولُ لَكَ: لاَ يَصِيحُ الدِّيكُ حَتَّى تَكُونَ قَدْ أَنْكَرْتَنِي ثَلاَثَ مَرَّاتٍ!» .. (يوحنا 18/1) : بَعْدَمَا انْتَهَى يَسُوعُ مِنْ صَلاَتِهِ هَذِهِ، خَرَجَ مَعَ تَلاَمِيذِهِ وَعَبَرُوا وَادِي قِدْرُونَ.

ـ ولكن نجد اختلافاً في مرقص ومتّى، فالإعلام بالإنكار،كان بعد العشاء وبعد مغادرة الغرفة وفي الخارج بالطريق:

مرقص 14: 26ثُمَّ رَتَّلُوا، وَانْطَلَقُوا خَارِجاً إِلَى جَبَلِ الزَّيْتُونِ. .. 30فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «الْحَقَّ أَقُولُ لَكَ: إِنَّكَ الْيَوْمَ، فِي هَذِهِ اللَّيْلَةِ، قَبْلَ أَنْ يَصِيحَ الدِّيكُ مَرَّتَيْنِ، تَكُونُ قَدْ أَنْكَرْتَنِي ثَلاَثَ مَرَّاتٍ».

متّى 26 : 30ثُمَّ رَتَّلُوا، وَانْطَلَقُوا خَارِجاً إِلَى جَبَلِ الزَّيْتُونِ. .. 34أَجَابَهُ يَسُوعُ: «الْحَقَّ أَقُولُ لَكَ: إِنَّكَ فِي هَذِهِ اللَّيْلَةِ، قَبْلَ أَنْ يَصِيحَ الدِّيكُ، تَكُونُ قَدْ أَنْكَرْتَنِي ثَلاَثَ مَرَّاتٍ!» .



2 ـ الإنكار الثالث ، ثم بعد ذلك صياح الديك :

ـ حسب (متّى،يوحنا،لوقا) كما سبق، لا ينبغي صياح الديك إلا بعد الإنكار ثلاثاً.أي أن الديك لن يصيح (حسب أناجيلهم) إلا بعد أن ينكر بطرس المسيح للمرة الثالثة.

ـ لكن مرقص كذّبهم جميعاً وجعل الديك يصيح بعد أول إنكار: مرقص 14: 66وَبَيْنَمَا كَانَ بُطْرُسُ تَحْتُ فِي سَاحَةِ الدَّارِ، جَاءَتْ إِحْدَى خَادِمَاتِ رَئِيسِ الْكَهَنَةِ، 67فَلَمَّا رَأَتْ بُطْرُسَ يَسْتَدْفِيءُ، نَظَرَتْ إِلَيْهِ وَقَالَتْ: «وَأَنْتَ كُنْتَ مَعَ يَسُوعَ النَّاصِرِيِّ!» 68وَلكِنَّهُ أَنْكَرَ قَائِلاً: «لاَ أَدْرِي وَلاَ أَفْهَمُ مَا تَقُولِينَ!» [ملاحظة: الإنكار الأول] ثُمَّ ذَهَبَ خَارِجاً إِلَى مَدْخَلِ الدَّارِ. فَصَاحَ الدِّيكُ .



3 ـ المسيح تناول عشاء الفصح ولم يتناوله :

ـ في متى 26، وكذلك في لوقا ومرقص ،المسيح يتناول عشاء الفصح (ليلة أول بدر في السنة لدى اليهود= ليلة 15 أول شهر،وصادفت ليلة السبت) مع تلاميذه ( قُبيل صلبه ) :

عشاء الفصح مع التلاميذ:17وَفِي الْيَوْمِ الأَوَّلِ [ ملاحظة: ينبغي أن يصادف يوم الجمعة] مِنْ أَيَّامِ الْفَطِيرِ، تَقَدَّمَ التَّلاَمِيذُ إِلَى يَسُوعَ يَسْأَلُونَ: «أَيْنَ تُرِيدُ أَنْ نُجَهِّزَ لَكَ الْفِصْحَ لِتَأْكُلَ؟» 18أَجَابَهُمْ: «اُدْخُلُوا الْمَدِينَةَ، وَاذْهَبُوا إِلَى فُلاَنٍ وَقُولُوا لَهُ: الْمُعَلِّمُ يَقُولُ .. وَعِنْدَكَ سَأَعْمَلُ الْفِصْحَ مَعَ تَلاَمِيذِي». 19فَفَعَلَ التَّلاَمِيذُ مَا أَمَرَهُمْ بِهِ يَسُوعُ، وَجَهَّزُوا الْفِصْحَ هُنَاكَ.

ـ لكن في يوحنا ، كان المسيح وقتئذ (وقت عشاء الفصح عند اليهود= كان ليلة السبت) قد صُلب ودُفن (الصلب عند يوحنا، فُرغ منه قبل تناول اليهود عشاء الفصح بالنسبة لإنجيله)، ويحدد يوحنا ساعة الصلب (يوم الجمعة ظهراً، وهو يوم ذبح اليهود حمل / خروف الفصح) :

يوحنا 19: 14وَكَانَ الْوَقْتُ نَحْوَ السَّادِسَةِ [=12 ظهراً] فِي يَوْمِ الإِعْدَادِ لِلْفِصْحِ. [ ملاحظة: أي يوم الجمعة حيث يذبح اليهود الخرفان ليتعشوا بها ليلاً،أي أن اليهود ساعة الصلب لم يتناولوا عشاء الفصح بعد] . وبالتالي يستحيل أن يكون هناك عشائان للفصح (الأول كان فيه المسيح حياً والثاني كان فيه ميّتاً) ، فيتبين من هذا التضارب الواضح، عدم علم الكتبة بالصلب واتّباعهم الظن فيه.

يوحنا 19: 31وَلَمَّا كَانَ الإِعْدَادُ [ملاحظة: أي الإعداد للفصح =الجمعة] يَتِمُّ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ [ملاحظة: أي الجمعة]، طَلَبَ الْيَهُودُ مِنْ بِيلاَطُسَ أَنْ تُكْسَرَ سِيقَانُ الْمَصْلُوبِينَ، فَتُؤْخَذَ جُثَثُهُمْ لِئَلاَّ تَبْقَى مُعَلَّقَةً عَلَى الصَّلِيبِ يَوْمَ السَّبْتِ، وَلاَ سِيَّمَا لأَنَّ ذلِكَ السَّبْتَ [ملاحظة: لمصادفته يوم الفصح] كَانَ يَوْماً عَظِيماً.

فنجد أن العشاء بالغرفة كان حسب الأناجيل الثلاثة ( قبل القبض على المسيح وقبل صلبه)، والتي لو صدّقناها ، يكون يوحنا كاذباً لأنه جعل المسيح مصلوباً قبل تناول اليهود لعشاء فصح روايته [بينما تشهد الأناجيل الثلاثة الأخرى أن المسيح قد تناول عشاء الفصح مع تلاميذه ].

فعشاء المسيح مع تلاميذه ، لم يكن عشاء الفصح عند يوحنا: [يوحنا 13: وَقُبَيْلَ عِيدِ الْفِصْحِ،.. 2فَفِي أَثْنَاءِ الْعَشَاءِ،.].

لكن لو صدّقنا يوحنا ، أن المسيح كان قد صُلب قبل عشاء فصح اليهود، تكون الأناجيل الأخرى كاذبة ، إلا إذا كان التلامذة الاثنا عشر يتعشون الفصح مع المسيح في قبره.

ويبدو أنه قد اُضيف للأناجيل فيما بعد ما يصدّق يوحنا،لكنه أكّد خطأ الأناجيل الثلاثة :

مرقص 15: 42وَإِذْ كَانَ الْمَسَاءُ قَدْ حَلَّ، وَالْيَوْمُ يَوْمُ الإِعْدَادِ، أَيْ مَا قَبْلَ السَّبْتِ..

متّى 27: 62وَفِي الْيَوْمِ التَّالِي، أَيْ بَعْدَ الإِعْدَادِ لِلسَّبْتِ ..

لوقا 23 : 54وَكَانَ ذَلِكَ النَّهَارُ يَوْمَ الإِعْدَادِ لِلسَّبْتِ .. والإعداد هو للفصح (تجهيز اليهود للذبيحة السنوية).

1ـ وعيد الفصح ( أصله فصح اليهود،يريدون به ذكرى نجاتهم من فرعون،وهو ليلة أول بدر في سنتهم، ويبدأ عندهم بعد غروب شمس 14 نيسان أو في ليلة 15 نيسان أوّل شهورهم، ويذبحون فيه حملاً شكراً لله ) قد أصبح بعد ذلك فصح النصارى ( أي عيد القيامة والشروق من الموت للمسيح بعد صلبه،فالمسيح قد جعله النصارى هو الحمل الذي كان يذبحه اليهود ويتعشّون به ليلة أول بدر من كل سنة ).

وسبب التناقض في الأناجيل وجعل الفصح مرتين ،في يومين مختلفين، أن الفصح الأول المُفتعل (لدى الأناجيل الثلاثة) بالغرفة قبيل الصلب أراده النصارى أن يكون فصحاً خاصاً للتلاميذ يأكلون فيه جسد المسيح ويشربون دمه من خلال أكل الخبز (جسد المسيح) والشرب من الكأس (دم المسيح)، وأمّا الفصح الثاني اليهودي عند يوحنا لأن المسيح قد جعله النصارى هو الخروف والحمل الذي يتعشّى به اليهود في تلك الليلة السنوية ،فذُبح الخروف (المسيح مصلوباً) يوم الجمعة واُكل الخروف (المسيح ببطن الأرض كما يونس ببطن الحوت) ليلاً [ ليلة أول بدر في السنة].

فيتبين أن تفاصيل قصة صلب المسيح مُفتعلة ومصطنعة عن الأصل اليهودي،وليست إلاّ اقتباساً وتعديلاً في الأصل وهو عيد احتفال اليهود بنجاتهم من فرعون كما ظنّت اليهود،والذي احتفل به النصارى معهم . ثم تأفّك النصارى ،بعد زعم اليهود أنّهم قتلوا المسيح،تفاصيل قصّة الصلب على نفس السياق ونفس التوقيت (أول أحد بعد [ليلة أول بدر ربيعية= خروج بني إسرائيل من مصر،لدى اليهود]= خروج المسيح من القبر) ونفس الحدث (ذبح الحمل [صلب المسيح] في ذلك اليوم وأكله ليلاً [المسيح ببطن الأرض،كيونس ببطن الحوت]).

وعيد الفصح [الذي يقع لدى اليهود مساء يوم 14/ ليلة 15 من أول شهر عندهم،أي ليلة أول بدر في السنة،قد صادف يوم السبت بالأناجيل]،كما قد يصادف أي يوم في الأسبوع،لكن جعله النصارى ثابتاً عند أول يوم أحد Sunday (يوم الشمس = شروق المسيح) بعد ليلة بدر أول شهر عند اليهود، وذلك لأن المسيح قام يوم الأحد .

2 ـ توراة / خروج 12: فريضة الفصح :

وَخَاطَبَ الرَّبُّ مُوسَى وَهَرُونَ فِي أَرْضِ مِصْرَ قَائِلاً: 2«مُنْذُ الآنَ يَكُونُ لَكُمْ هَذَا الشَّهْرُ رَأْسَ الشُّهُورِ وَأَوَّلَ شُهُورِ السَّنَةِ. .. عَلَى كُلِّ وَاحِدٍ أَنْ يَأْخُذَ فِي الْعَاشِرِ مِنْ هَذَا الشَّهْرِ حَمَلاً لِعَائِلَتِهِ، .. 6وَيَكُونُ عِنْدَكُمْ مَحْفُوظاً حَتَّى الْيَوْمِ الرَّابِعَ عَشَرَ مِنْ هَذَا الشَّهْرِ.[ملاحظة: = يوم صلب المسيح] ثُمَّ يَقُومُ كُلُّ جُمْهُورِ إِسْرَائِيلَ بِذَبْحِ الْحُمْلانِ عِنْدَ الْمَسَاءِ.[ملاحظة: = وقت دفن المسيح بالمساء،وهو وقت متردد عند النصارى بين ما قبل الغروب (لانتزاع لُحيظات من الجمعة تكون يوماً،والسبت يوماً وليلة الأحد يوماً،ليقنعوا أنفسهم بحسابهم الثالوثي الفريد الذي يجعل 1=3، أن المسيح قد مكث بالقبر 3 أيام،كيونس ببطن الحوت) وبين ما بعد الغروب (ليوافقوا التوراة في أكل لحم الخروف/دفن المسيح، ليلاً)] .. 8ثُمَّ فِي نَفْسِ تِلْكَ اللَّيْلَةِ يَتَنَاوَلُونَ اللَّحْمَ مَشْوِيّاً بِالنَّارِ مَعَ فَطِيرٍ،.. 10وَلاَ تُبْقُوا مِنْهُ إِلَى الصَّبَاحِ، ..15سَبْعَةَ أَيَّامٍ تَحْتَفِلُونَ،.. 18وَمُنْذُ مَسَاءِ الْيَوْمِ الرَّابِعَ عَشَرَ مِنَ الشَّهْرِ الأَوَّلِ وَحَتَّى مَسَاءِ الْيَوْمِ الْحَادِي وَالعِشْرِينَ مِنْهُ تَأْكُلُونَ فَطِيراً. 19سَبْعَةَ أَيَّامٍ ..4الْيَوْمَ فِي شَهْرِ أَبِيبَ (أَيْ فِي شَهْرِ آذَارَ / مَارِسَ) أَنْتُمْ خَارِجُونَ،.. 10فَتُمَارِسُ هَذِهِ الْفَرِيضَةَ فِي مِيعَادِهَا مَرَّةً كُلَّ سَنَةٍ.

[وقد ترك اليهود ذبح الحُملان بعد دمار الهيكل]

3 ـ وعيد قيامة المسيح ( أصبح أول يوم أحد مباشرة بعد أول ليلة ربيع/سنة يكون فيها القمر بدراً) بالإضافة إلى أنه تحوير نصراني في عيد فصح اليهود الذي هو بزعمهم حفل ذكرى نجاتهم من بطش فرعون [ فسح: فَسَحَ له الأمير في السَّفَرِ: كتَبَ له الفَسْحَ، وهو أيضاً مُباعَدَةُ الخَطْوِ (القاموس)، فصى:فصل/ خلص ].

4 ـ ودين موسى هو الإسلام ، وعدّة الشهور في دين الله تدل على السنة القمرية ،كما تدل على ذلك الأشهر الحرم،وبناء عليه ينبغي أن يُحسب وقت خروج موسى وقومه من مصر:

إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَات وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ {36} التوبة

لكنه عند اليهود قد أصبح الفصح عيداً ربيعياً [يأتي دائماً في بداية الربيع] مرتبطاً بالسنة الشمسية (رغم أن أشهر اليهود قمرية)،لكنهم أنسأوه ليواطئوا الربيع (جعلوا سنتهم كالشمسية) ،وهو كذلك عند النصارى،واسمه بالأعجمية ‏‏Easter من أصل star (نجم )،أو east (شرق/شروق) مما قد يدل على تحويل اليهود له نحو الإله عثتر الشارق (عشتار،أسر) وهو أوزريس مصر، رمز الشموس والشروق والماء والحياة بعد الموت والتجدد والربيع والخصب الذي عبدته الشعوب القديمة وعلى رأسها مصر.رغم أن ظاهره لدى اليهود هو عيد فسحهم (خلاصهم وخروجهم) من بطش الفرعون،ولو تمسّك اليهود بالأصل ،ما ربطوه ببداية الربيع كل سنة.

وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللّهِ وَقَالَتْ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِؤُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ {30} التوبة

وقد جعل النصارى البيضة (رمز تجدد الحياة وبدايتها،وهو رمز ولادة وانبثاق يتضمن الأصل الوثني) رمزاً لهذا العيد (قيامة المسيح) وكذلك جعلوا رمزه الأرنب،وهذا الرمز (الأرنب) يرجّح الأصل المصري القديم لدى النصارى حيث سمّى المصريون عثترهم (أوسريس) باسم (أون نوفر) أي النجم (نوء،عنّ=ظهر) الجميل (نوفل)،وقد كتب المصريون لفظة (أون) بصورة الأرنب الذي يُسمّى بالمصرية أون[رسم الأرنب بنقوش مصر يُلفظ: أون]، فارتبطت الصورة (أون :venus ) بالمسمّى (أسر/عثتر).ولفظة الطفولة : bunny (بني، ب=ال/أبو، أون=أرنب) قد تكون مصرية،ونجد تأثر النصارى بعثتر الشمس/نجمة الصباح (أون نوفر) واضحاً بسفر الرؤيا 22 [16أَنَا يَسُوعُ.. أَنَا أَصْلُ دَاوُدَ وَنَسْلُهُ. أَنَا كَوْكَبُ الصُّبْحِ الْمُنِيرُ».].

وفي ليلة الأحد من كل سنة تُطفي الكنائس أنوارها (رمز موت المسيح) ،[وللأسف انتقل مثله لبعض المسلمين ،وناحوا واستناحوا على الأولياء ]،ثم في منتصف الليل أو خلاله تُضاء أطول شمعة (رمز قيامة المسيح) والتي مع القسيس وتُضاء بها بقية الشموع (رمز سطوع نور المسيح للعالم) التي مع الحضور عُبّاد المسيح .ليبدأ بعدها الغناء والصخب.






4ـ يهوذا وشيطانه

ـ في يوحنا: الشيطان دخل يهوذا أثناء العشاء :

يوحنا 13: ثُمَّ غَمَسَ اللُّقْمَةَ وَأَعْطَاهَا لِيَهُوذَا بْنِ سِمْعَانَ الإِسْخَرْيُوطِيِّ. 27وَبَعْدَ اللُّقْمَةِ، دَخَلَهُ الشَّيْطَانُ.

ـ لكن في لوقا،دخل الشيطان يهوذا قبل العشاء :

لوقا 22: وَاقْتَرَبَ عِيدُ الْفَطِيرِ،..3وَدَخَلَ الشَّيْطَانُ فِي يَهُوذَا الْمُلَقَّبِ بِالإِسْخَرْيُوطِيِّ، وَهُوَ فِي عِدَادِ الاِثْنَيْ عَشَرَ. 4فَمَضَى وَتَكَلَّمَ مَعَ رُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ وَقُوَّادِ حَرَسِ الْهَيْكَلِ كَيْفَ يُسَلِّمُهُ إِلَيْهِمْ. 5فَفَرِحُوا، وَاتَّفَقُوا أَنْ يُعْطُوهُ بَعْضَ الْمَالِ. 6فَرَضِىَ، وَأَخَذَ يَتَحَيَّنُ فُرْصَةً لِيُسَلِّمَهُ إِلَيْهِمْ بَعِيداً عَنِ الْجَمْعِ.

ـ وفي متّى كان يهوذا يخون المسيح دون ما حاجة لشيطان :

متّى 26 :14عِنْدَئِذٍ ذَهَبَ وَاحِدٌ مِنَ الاِثْنَيْ عَشَرَ، وَهُوَ الْمَدْعُوُّ يَهُوذَا الإِسْخَرْيُوطِيَّ، إِلَى رُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ، 15وَقَالَ: «كَمْ تُعْطُونَنِي لأُسَلِّمَهُ إِلَيْكُمْ؟» ... 16وَمِنْ ذَلِكَ الْوَقْتِ، أَخَذَ يَهُوذَا يَتَحَيَّنُ الْفُرْصَةَ لِتَسْلِيمِهِ. 17وَفِي الْيَوْمِ الأَوَّلِ مِنْ أَيَّامِ الْفَطِيرِ، تَقَدَّمَ التَّلاَمِيذُ إِلَى يَسُوعَ يَسْأَلُونَ: «أَيْنَ تُرِيدُ أَنْ نُجَهِّزَ لَكَ الْفِصْحَ لِتَأْكُلَ؟»



5 ـ الرداء

ـ في الأناجيل الثلاثة نجد أن جنود الحاكم الروماني (بيلاطس) ، هم من وضع الرداء على المسيح:

متّى 27: 27فَاقْتَادَ جُنُودُ الْحَاكِمِ يَسُوعَ إِلَى دَارِ الْحُكُومَةِ، وَجَمَعُوا عَلَيْهِ جُنُودَ الْكَتِيبَةِ كُلِّهَا، 28فَجَرَّدُوهُ مِنْ ثِيَابِهِ، وَأَلْبَسُوهُ رِدَاءً قِرْمِزِيّاً،

مرقص 15: 16فَاقْتَادَهُ الْجُنُودُ إِلَى دَاخِلِ الدَّارِ، أَيْ دَارِ الْحُكُومَةِ، وَجَمَعُوا جُنُودَ الْكَتِيبَةِ كُلَّهُمْ. 17وَأَلْبَسُوهُ رِدَاءَ أُرْجُوَانٍ، وَوَضَعُوا عَلَى رَأْسِهِ إِكْلِيلاً جَدَلُوهُ مِنَ الشَّوْكِ.

يوحنا 19: عِنْدَئِذٍ أَمَرَ بِيلاَطُسُ بِأَنْ يُؤْخَذَ يَسُوعُ وَيُجْلَدَ. 2وَجَدَلَ الْجُنُودُ إِكْلِيلاً مِنَ الشَّوْكِ وَضَعُوهُ عَلَى رَأْسِهِ، وَأَلْبَسُوهُ رِدَاءَ أُرْجُوَانٍ.

john (19:2): and they put on him a purple robe

ـ لكن في لوقا، نجد أن هيرودس ملك اليهود هو من ألبس المسيح الرداء:

لوقا 23 : 11فَاحْتَقَرَهُ هِيرُودُسُ وَجُنُودُهُ، وَسَخِرَ مِنْهُ، إِذْ أَلْبَسَهُ ثَوْباً بَرَّاقاً وَرَدَّهُ إِلَى بِيلاَطُسَ.

luke (23:11) : and arrayed him in a gorgeous robe



6ـ مزمور داود

ـ في يوحنا ، جعلوا المسيح يؤكد أنه والله شيء واحد:

يوحنا: 10 : 30أَنَا وَالآبُ وَاحِدٌ!»،

يوحنا 14 : 10أَلاَ تُؤْمِنُ أَنِّي أَنَا فِي الآبِ، وَأَنَّ الآبَ فِيَّ؟ .. وَإِنَّمَا الآبُ الْحَالُّ فِيَّ .. 11صَدِّقُوا قَوْلِي: إِنِّيِ أَنَا فِي الآبِ وَإِنَّ الآبَ فِيَّ ..

يوحنا 16 : 32سَتَأْتِي سَاعَةٌ وَهَا قَدْ حَانَتِ الآنَ فِيهَا تَتَفَرَّقُونَ كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى بَيْتِهِ، وَتَتْرُكُونَنِي وَحْدِي. وَلكِنِّي لَسْتُ وَحْدِي، لأَنَّ الآبَ مَعِي.

ـ ولكن يبدو أن كتبة إنجيلي مرقص ولوقا لم ينتبهوا إلى ما كتبه يوحنا، فاستعاروا مزمور داود وجعلوا المسيح وحيداً مخذولاً ، يصرخ بأعلى صوته:

صَرَخَ يَسُوعُ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ: «أَلُوِي أَلُوِي، لَمَا شَبَقْتَنِي؟» أَيْ: «إِلهِي إِلهِي، لِمَاذَا تَرَكْتَنِي؟»



7ـ صلب اللصوص

ـ في متّى ومرقص ذُكر أن المصلوبين مع المسيح كانا لصين :

متّى 27: 38وَصَلَبُوا مَعَهُ لِصَّيْنِ، وَاحِداً عَنِ الْيَمِينِ، وَوَاحِداً عَنِ الْيَسَارِ.

مرقص 15: 27وَصَلَبُوا مَعَهُ لِصَّيْنِ، وَاحِداً عَنْ يَمِينِهِ، وَوَاحِداً عَنْ يَسَارِهِ.

ـ ولكن هذا ضعيف احتماله أو معدوم،حيث صلب اللصوص يبدو عجيباً، ولو نفّذه الروم أو الحكّام لأبادوا اليهود في سنين قليلة.

ـ كما نجد التلميذ ومريم أم المسيح واختها ومريم المجدلية عند الصليب يُكلّمهم المسيح مصلوباً، وهذا مُستبعد من الجند والحرّاس المسؤولين عن الصلب ، أن يسمحوا بالاقتراب من المصلوب أثناء صلبه،خاصة وهم أهل المصلوب وذويه.



8 ـ إقحام ليس في محلّه (أنقذه تصحيح)

ـ متّى 27 : 50فَصَرَخَ يَسُوعُ مَرَّةً أُخْرَى بِصَوْتٍ عَظِيمٍ، وَأَسْلَمَ الرُّوحَ. 51وَإِذَا سِتَارُ الْهَيْكَلِ قَدِ انْشَقَّ شَطْرَيْنِ، مِنَ الأَعْلَى إِلَى الأَسْفَلِ، وَتَزَلْزَلَتِ الأَرْضُ، وَتَشَقَّقَتِ الصُّخُورُ، 52وَتَفَتَّحَتِ الْقُبُورُ، وَقَامَتْ أَجْسَادٌ كَثِيرَةٌ لِقِدِّيسِينَ كَانُوا قَدْ رَقَدُوا؛ 53وَإِذْ خَرَجُوا مِنَ الْقُبُورِ، دَخَلُوا الْمَدِينَةَ الْمُقَدَّسَةَ بَعْدَ قِيَامَةِ يَسُوعَ، وَرَآهُمْ كَثِيرُونَ.

فنجد أن النص العربي يحاول الإصلاح ما استطاع، ولكن النصّ الإنجليزي يُصرّح بوضوح أن الموتى القائمين لم يخرجوا من قبورهم إلاّ بعد قيامة المسيح:

52: And the graves were opened; and many bodies of the saints which slept arose,

53: And came out of the graves after his resurrection, and went into the holy city, and appeared unto many.

ـ نلاحظ أن الكاتب ( متّى ) دون غيره،قد أقحم مباشرة ( بعد سياق موت المسيح وأحداث الزلازل )، تشقق القبور وقيام الموتى ، ويبدو أنه استطرد [وخروجهم من القبور ودخولهم المدينة] ، ويبدو أن هذا هو الأصل،لولا التصحيح المنقذ :

after his resurrection

أي ( بَعْدَ قِيَامَةِ المسيح) ،الذي حشره كتبة آخرون فيما بعد على الأرجح، ورغم التصحيح، يُعطي النص [بسبب موقعه الخاطيء] انطباعاً أن الكاتب قد نسى موتاه الذين قاموا ولم يُخرجهم من قبورهم إلاّ بعد قيامة المسيح .



9ـ من دفن المسيح ؟

ـ في أعمال الرسل ، الذين دفنوا المسيح هم من اتهمه وتسببوا في قتله :

أعمال الرسل 13: 27فَإِنَّ أَهْلَ أُورُشَلِيمَ وَرُؤَسَاءَهُمْ .. إِذْ حَكَمُوا عَلَى يَسُوعَ بِالْمَوْتِ.. طَلَبُوا مِنْ بِيلاَطُسَ أَنْ يَقْتُلَهُ. 29وَبَعْدَمَا نَفَّذُوا فِيهِ كُلَّ مَا كُتِبَ عَنْهُ، أَنْزَلُوهُ عَنِ الصَّلِيبِ، وَدَفَنُوهُ فِي قَبْرٍ.

ـ لكن الأناجيل الأربعة لا تقر بذلك، فنجد أن الذي دفن المسيح كان تلميذه يوسف والرجل الصالح البار:

لوقا 23: 50وَكَانَ فِي الْمَجْلِسِ الأَعْلَى إِنْسَانٌ اسْمُهُ يُوسُفُ، وَهُوَ إِنْسَانٌ صَالِحٌ وَبَارٌّ 51لَمْ يَكُنْ مُوَافِقاً عَلَى قَرَارِ أَعْضَاءِ الْمَجْلِسِ وَفِعْلَتِهِمْ، وَهُوَ مِنَ الرَّامَةِ إِحْدَى مُدُنِ الْيَهُودِ، .. 53ثُمَّ أَنْزَلَهُ (مِنْ عَلَى الصَّلِيبِ) وَكَفَّنَهُ بِكَتَّانِ، وَوَضَعَهُ فِي قَبْرٍ

متّى 27: 57وَلَمَّا حَلَّ الْمَسَاءُ، جَاءَ رَجُلٌ غَنِيٌّ مِنْ بَلْدَةِ الرَّامَةِ، اسْمُهُ يُوسُفُ، وَكَانَ أَيْضاً تِلْمِيذاً لِيَسُوعَ. .. 59فَأَخَذَ يُوسُفُ الْجُثْمَانَ، وَكَفَّنَهُ بِكَتَّانٍ نَقِيٍّ، 60وَدَفَنَهُ فِي قَبْرِهِ الْجَدِيدِ الَّذِي كَانَ قَدْ حَفَرَهُ فِي الصَّخْرِ؛ وَدَحْرَجَ حَجَراً كَبِيراً عَلَى بَابِ الْقَبْرِ، ثُمَّ ذَهَبَ.

ـ [الدفن يُفهم أنه كان ليلاً، رغم أن الدفن غير مسموح به ليلة السبت،لذا يزعم النصارى أن الدفن كان قبيل غروب يوم الجمعة.رغم أن المساء قد حلّ كما قال مرقص، والمسيح ما زال على الصليب].

مرقص 15: 42وَإِذْ كَانَ الْمَسَاءُ قَدْ حَلَّ،.. 43جَاءَ يُوسُفُ .. فَتَجَرَّأَ وَدَخَلَ إِلَى بِيلاَطُسَ، وَطَلَبَ جُثْمَانَ يَسُوعَ.

ـ ورواية وضع الحجر الثقيل على القبر والحراس لحراسته ، رغم سذاجتها،فهدفها بسيط ، وهو إبطال القول أن خلو القبر من الجثة كان بسبب سرقتها [ المسيح لم يُدفن أصلاً، لأنه لم يُقتل ]، لذلك تأفّك الرواة قصة الحجر الثقيل ووضع حراس للقبر لإبطال ذلك، وتأكيد أن خلو القبر من الجثة سببه خروج المسيح من القبر بنفسه بعدما قام . مرقص 15: 46وَإِذِ اشْتَرَى يُوسُفُ كَتَّاناً وَأَنْزَلَ الْجُثْمَانَ، لَفَّهُ بِالْكَتَّانِ، وَدَفَنَهُ فِي قَبْرٍ كَانَ قَدْ نُحِتَ فِي الصَّخْرِ، ثُمَّ دَحْرَجَ حَجَراً عَلَى بَابِ الْقَبْرِ.

متّى 27: 64فَأَصْدِرْ أَمْراً بِحِرَاسَةِ الْقَبْرِ بِإِحْكَامٍ إِلَى الْيَوْمِ الثَّالِثِ، لِئَلاَّ يَأْتِيَ تَلاَمِيذُهُ وَيَسْرِقُوهُ،.. 66فَذَهَبُوا وَأَحْكَمُوا إِغْلاَقَ الْقَبْرِ، وَخَتَمُوا الْحَجَرَ، وَأَقَامُوا حُرَّاساً.

ورواية الحجر الثقيل والحُرّاس يُضعفها خبر الحنوط ،الذي أحضرنه النسوة اللاتي شاهدن عملية الدفن، وقد تنبّه الكتبة فيما بعد لمشكلة الحجر الثقيل الذي يحول دون دخول النسوة ، [مرقص 16: 3وَكُنَّ يَقُلْنَ بَعْضُهُنَّ لِبَعْضٍ: «مَنْ يُدَحْرِجُ لَنَا الْحَجَرَ مِنْ عَلَى بَابِ الْقَبْرِ؟»]، وحلّ المشكلة ، يُبيّن لنا بوضوح كيف ظهرت قصة الملكين بالقبر.



10ـ الشراء قبل أو بعد السبت

ـ النسوة اشترين الطيوب للمسيح بعد السبت :

مرقص 16: وَلَمَّا انْتَهَى السَّبْتُ، اشْتَرَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ وَمَرْيَمُ أُمُّ يَعْقُوبَ وَسَالُومَةُ طُيُوباً عِطْرِيَّةً لِيَأْتِينَ وَيَدْهُنَّهُ.

ـ ولكن في لوقا، كن قد جهّزنها ليلة السبت ( يتضمن شرائهن لها قبل السبت):

لوقا 23: 55وَتَبِعَتْ يُوسُفَ النِّسَاءُ اللَّوَاتِي خَرَجْنَ مِنَ الْجَلِيلِ مَعَ يَسُوعَ، فَرَأَيْنَ الْقَبْرَ وَكَيْفَ وُضِعَ جُثْمَانُهُ. 56ثُمَّ رَجَعْنَ وَهَيَّأْنَ حَنُوطاً وَطِيباً، وَاسْتَرَحْنَ يَوْمَ السَّبْتِ حَسَبَ الْوَصِيَّةِ.



11ـ أول من أتى القبر

ـ مريم المجدلية فقط :

يوحنا 20: وَفِي الْيَوْمِ الأَوَّلِ مِنَ الأُسْبُوعِ، بَكَّرَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ إِلَى قَبْرِ يَسُوعَ، وَكَانَ الظَّلاَمُ لاَيَزَالُ مُخَيِّماً، فَرَأَتِ الْحَجَرَ قَدْ رُفِعَ عَنْ بَابِ الْقَبْرِ. 2فَأَسْرَ عَتْ وَجَاءَتْ إِلَى سِمْعَانَ بُطْرُسَ وَالتِّلْمِيذِ الآخَرِ..

لكن في [مرقص 16: وَلَمَّا انْتَهَى السَّبْتُ، اشْتَرَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ وَمَرْيَمُ أُمُّ يَعْقُوبَ وَسَالُومَةُ طُيُوباً عِطْرِيَّةً لِيَأْتِينَ وَيَدْهُنَّهُ. 2وَفِي الْيَوْمِ الأَوَّلِ مِنَ الأُسْبُوعِ، أَتَيْنَ إِلَى الْقَبْرِ بَاكِراً جِدّاً مَعَ طُلُوعِ الشَّمْسِ. 3وَكُنَّ يَقُلْنَ بَعْضُهُنَّ لِبَعْضٍ: «مَنْ يُدَحْرِجُ لَنَا الْحَجَرَ مِنْ عَلَى بَابِ الْقَبْرِ؟» 4لكِنَّهُنَّ تَطَلَّعْنَ فَرَأَيْنَ أَنَّ الْحَجَرَ قَدْ دُحْرِجَ، مَعَ أَنَّهُ كَانَ كَبِيراً جِدّاً.] نلاحظ أن بينهن مريم المجدلية التي كانت قد بكّرت (الظَّلاَمُ لاَيَزَالُ مُخَيِّماً) وحدها قبلهن (حيث أتين مع طلوع الشمس) والتي رأت الحجر قد اُزيح عن القبر ،لكنها مع ذلك لم تعلمهن،وتركتهن حائرات بشأن الحجر،مما يشكك في إحدى الروايتين.

ـ مريم المجدلية ومريم الأخرى:

متّى 28: وَفِي الْيَوْمِ الأَوَّلِ مِنَ الأُسْبُوعِ، بَعْدَ انْتِهَاءِ السَّبْتِ، ذَهَبَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ وَمَرْيَمُ الأُخْرَى تَتَفَقَّدَانِ الْقَبْرَ.

ـ مريم المجدلية ومريم أم يعقوب وسلمى:

مرقص 16: وَلَمَّا انْتَهَى السَّبْتُ، اشْتَرَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ وَمَرْيَمُ أُمُّ يَعْقُوبَ وَسَالُومَةُ طُيُوباً عِطْرِيَّةً لِيَأْتِينَ وَيَدْهُنَّهُ.

ـ مريم المجدلية وحنّة ومريم أم يعقوب ونسوة أخريات:

لوقا 24: 10وَكَانَتِ اللَّوَاتِي أَخْبَرْنَ الرُّسُلَ بِذلِكَ هُنَّ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ، وَيُوَنَّا، وَمَرْيَمُ أُمُّ يَعْقُوبَ، وَالأُخْرَيَاتُ اللَّوَاتِي ذَهَبْنَ مَعَهُنَّ.



12ـ من وجدنه بالقبر

ـ ملاك ، خارج القبر:

متّى 28: .. لأَنَّ مَلاَكاً مِنْ عِنْدِ الرَّبِّ نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ، وَجَاءَ فَدَحْرَجَ الْحَجَرَ وَجَلَسَ عَلَيْهِ. 3وَكَانَ مَنْظَرُ الْمَلاَكِ كَالْبَرْقِ، وَثَوْبُهُ أَبْيَضَ كَالثَّلْجِ.... .. 8فَانْطَلَقَتِ الْمَرْأَتَانِ مِنَ الْقَبْرِ مُسْرِعَتَيْنِ.. 9وَفِيمَا هُمَا مُنْطَلِقَتَانِ لِتُبَشِّرَا التَّلاَمِيذَ، إِذَا يَسُوعُ نَفْسُهُ قَدِ الْتَقَاهُمَا [أي مريم المجدلية ومريم الأخرى].. فَتَقَدَّمَتَا وَأَمْسَكَتَا بِقَدَمَيْهِ وَسَجَدَتَا لَهُ [أي أنهما قد عرفتاه]

ـ رجل شاب ، داخل القبر:

مرقص 16: . 5وَإِذْ دَخَلْنَ الْقَبْرَ، رَأَيْنَ فِي الْجِهَةِ الْيُمْنَى شَابّاً جَالِساً، لاَبِساً ثَوْباً أَبْيَضَ، فَتَمَلَّكَهُنَّ الْخَوْفُ. .. 8فَخَرَجْنَ هَارِبَاتٍ مِنَ الْقَبْرِ،..

ـ رجلان ، واقفان داخل القبر:

[أمّا بقية الأناجيل فجلوس] :

لوقا 24: 4وَفِيمَا هُنَّ مُتَحَيِّرَاتٌ فِي ذلِكَ، إِذَا رَجُلاَنِ بِثِيَابٍ بَرَّاقَةٍ قَدْ وَقَفَا بِجَانِبِهِنَّ.

ـ لا أحد (خلال أول زيارتين) :

يوحنا 20: .. بَكَّرَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ إِلَى قَبْرِ يَسُوعَ، وَكَانَ الظَّلاَمُ لاَيَزَالُ مُخَيِّماً، فَرَأَتِ الْحَجَرَ قَدْ رُفِعَ عَنْ بَابِ الْقَبْرِ. 2فَأَسْرَ عَتْ وَجَاءَتْ إِلَى سِمْعَانَ بُطْرُسَ وَالتِّلْمِيذِ الآخَرِ .. وَقَالَتْ لَهُمَا: «أَخَذُوا الرَّبَّ مِنَ الْقَبْرِ، وَلاَ نَدْرِي أَيْنَ وَضَعُوهُ!» [ نجد أن الزيارة الأولى لم يرد فيها ذكر أن مريم رأت شيئاً ولا حتى المسيح]

3فَخَرَجَ بُطْرُسُ وَالتِّلْمِيذُ الآخَرُ وَتَوَجَّهَا إِلَى الْقَبْرِ. 4وَكَانَا يَرْكُضَانِ مَعاً. وَلكِنَّ التِّلْمِيذَ الآخَرَ سَبَقَ بُطْرُسَ فَوَصَلَ إِلَى الْقَبْرِ قَبْلَهُ، 5وَانْحَنَى فَرَأَى الأَكْفَانَ مُلْقَاةً عَلَى الأَرْضِ، وَلكِنَّهُ لَمْ يَدْخُلْ. 6ثُمَّ وَصَلَ سِمْعَانُ بُطْرُسُ فِي إِثْرِهِ إِلَى الْقَبْرِ وَدَخَلَهُ، فَرَأَى أَيْضاً الأَكْفَانَ مُلْقَاةً عَلَى الأَرْضِ.. 8عِنْدَ ذَلِكَ دَخَلَ التِّلْمِيذُ الآخَرُ. .. 10ثُمَّ رَجَعَ التِّلْمِيذَانِ إِلَى بَيْتِهِمَا.

[لا نجد في الزيارة الثانية كذلك،أي ذكر لملائكة أو حراس ولا حتى ملاقاة للمسيح].

ـ ملاكان ، داخل القبر:

يوحنا 20: 11أَمَّا مَرْيَمُ فَظَلَّتْ وَاقِفَةً فِي الْخَارِجِ تَبْكِي عِنْدَ الْقَبْرِ. وَفِيمَا هِيَ تَبْكِي، انْحَنَتْ إِلَى الْقَبْرِ. 12فَرَأَتْ مَلاَكَيْنِ بِثِيَابٍ بِيضٍ، جَالِسَيْنِ .. 14قَالَتْ هَذَا وَالْتَفَتَتْ إِلَى الْوَرَاءِ، فَرَأَتْ يَسُوعَ وَاقِفاً، وَلكِنَّهَا لَمْ تَعْلَمْ أَنَّهُ يَسُوعُ. 15.. فَظَنَّتْ أَنَّهُ الْبُسْتَانِيُّ، [وعدم معرفتها للمسيح وهي وحدها واقفة عند القبر ، يناقض معرفتها له في الرواية المتقدمة ،حيث لم تكن وحدها ووجدته وهي منطلقة بالطريق:

متّى 28: 8فَانْطَلَقَتِ الْمَرْأَتَانِ مِنَ الْقَبْرِ مُسْرِعَتَيْنِ، .. 9وَفِيمَا هُمَا مُنْطَلِقَتَانِ لِتُبَشِّرَا التَّلاَمِيذَ، إِذَا يَسُوعُ نَفْسُهُ قَدِ الْتَقَاهُمَا وَقَالَ: «سَلاَمٌ!» فَتَقَدَّمَتَا وَأَمْسَكَتَا بِقَدَمَيْهِ، وَسَجَدَتَا لَهُ. 10فَقَالَ لَهُمَا يَسُوعُ: «لاَ تَخَافَا! اذْهَبَا قُولاَ ِلإِخْوَتِي أَنْ يُوَافُونِي إِلَى الْجَلِيلِ، وَهُنَاكَ يَرَوْنَنِي! ].



13ـ لم يقلن شيئاً لأحد

ـ رواية مرقص تكذّب بقية الأناجيل ، حيث قطع مرقص أن النسوة لم يقلن شيئاً لأحد :

مرقص 16: 8فَخَرَجْنَ هَارِبَاتٍ مِنَ الْقَبْرِ، وَقَدِ اسْتَوْلَتْ عَلَيْهِنَّ الرِّعْدَةُ وَالدَّهْشَةُ الشَّدِيدَةُ. وَلَمْ يَقُلْنَ شَيْئاً لأَحَدٍ، لأَنَّهُنَّ كُنَّ خَائِفَاتٍ.

ـ بينما بقية الأناجيل تدوي بزفّ البشرى:

متّى 28: 8فَانْطَلَقَتِ الْمَرْأَتَانِ مِنَ الْقَبْرِ مُسْرِعَتَيْنِ، وَقَدِ اسْتَوْلَى عَلَيْهِمَا خَوْفٌ شَدِيدٌ وَفَرَحٌ عَظِيمٌ، وَرَكَضَتَا إِلَى التَّلاَمِيذِ تَحْمِلاَنِ الْبُشْرَى. لوقا 24: . 9وَإِذْ رَجَعْنَ مِنَ الْقَبْرِ، أَخْبَرْنَ الأَحَدَ عَشَرَ وَالآخَرِينَ كُلَّهُمْ بِهَذِهِ الأُمُورِ جَمِيعاً.

يوحنا 20: 18فَرَ جَعَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ وَبَشَّرَتِ التَّلاَمِيذَ قَائِلَةً: «إِنِّي رَأَيْتُ الرَّبَّ!» وَأَخْبَرَتْهُمْ بِمَا قَالَ لَهَا.

ـ الجليل وسوء الفهم

يبدو أن فكرة الذهاب إلى الجليل سببها سوء فهم أحد الكتبة لعبارة قالها من كانا بالقبر للنسوة:

لوقا 24 : 6 اذْكُرْنَ مَا كَلَّمَكُمْ بِهِ إِذْ كَانَ بَعْدُ فِي الْجَلِيلِ .. فَيُصْلَبَ، وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ يَقُومُ».

فالعبارة تريد تذكّر ما قاله المسيح لتلاميذه عندما كان معهم بالجليل،أنه سيقوم في اليوم الثالث،ولكن التبس المعنى أن المسيح أخبرهم أنه سيقوم في اليوم الثالث بالجليل.



14ـ أول القائمين

ـ قال رواة الصليب أن المسيح بعد صلبه كان أول من قام من الأموات:

أعمال الرسل : 26: 23مِنْ أَنَّ الْمَسِيحَ سَيَتَأَلَّمُ فَيَكُونُ أَوَّلَ مَنْ يَقُومُ مِنْ بَيْنِ الأَمْوَاتِ..

الرؤيا 1: 5 وَمِنْ يَسُوعَ الْمَسِيحِ ..، بِكْرِ الْقَائِمِينَ مِنْ بَيْنِ الأَمْوَاتِ ـ ولكن نجد ما يُكذّب زعمهم،لأن غير المسيح كان قد سبقه في القيام من الموت:

* كِتَابُ صَمُوئِيلَ الأَوَّلُ، 28 : 3وَكَانَ صَمُوئِيلُ قَدْ مَاتَ ..15فَقَالَ صَمُوئِيلُ لِشَاوُلَ: «لِمَاذَا أَزْعَجْتَنِي بِإِصْعَادِكَ لِي؟».

* كِتَابُ المُلُوكِ الأَوَّلُ، 17: موت ابن الأرملة وإحياؤه [إيليا]: 17وَحَدَثَ بَعْدَ زَمَنٍ أَنَّ ابْنَ الْمَرْأَةِ صَاحِبَةِ الْبَيْتِ اشْتَدَّ عَلَيْهِ الْمَرَضُ، وَمَاتَ،.. 19فَقَالَ لَهَا: «أَعْطِينِي ابْنَكِ». وَأَخَذَهُ مِنْهَا .. وَرَجَعَتْ نَفْسُ الْوَلَدِ إِلَيْهِ فَعَاشَ. .. وَسَلَّمَهُ إِلَى أُمِّهِ، وَقَالَ لَهَا: «انْظُرِي، إِنَّ ابْنَكِ حَيٌّ» ..

* كتاب الملوك الثاني 4: 32وَدَخَلَ أَلِيشَعُ الْبَيْتَ وَإِذَا بِالصَّبِيِّ مَيْتٌ فِي سَرِيرِهِ. .. فَعَطَس هَذَا سَبْعَ مَرَّاتٍ وَفَتَحَ عَيْنَيْهِ. .. قَالَ: «احْمِلِي ابْنَكِ!» 37فَسَجَدَتْ عَلَى وَجْهِهَا إِلَى الأَرْضِ عِنْدَ قَدَمَيْهِ ثُمَّ حَمَلَتِ ابْنَهَا وَانْصَرَفَتْ.

* كِتَابُ الْمُلُوكِ الثَّانِي،13: 20وَمَاتَ أَلِيشَعُ فَدَفَنُوهُ... 21فِيمَا كَانَ قَوْمٌ يَقُومُونَ بِدَفْنِ رَجُلٍ مَيْتٍ... حَتَّى طَرَحُوا الْجُثْمَانَ فِي قَبْرِ أَلِيشَعَ، وَمَا كَادَ جُثْمَانُ الْمَيْتِ يَمَسُّ عِظَامَ أَلِيشَعَ حَتَّى ارْتَدَّتْ إِلَيْهِ الْحَيَاةُ، فَعَاشَ وَنَهَضَ عَلَى رِجْلَيْهِ. * يوحنا 11: 44فَخَرَجَ الْمَيْتُ وَالأَكْفَانُ تَشُدُّ يَدَيْهِ وَرِجْلَيْهِ، وَالْمِنْدِيلُ يَلُفُّ رَأْسَهُ. فَقَالَ يَسُوعُ لِمَنْ حَوْلَهُ: «حُلُّوهُ وَدَعُوهُ يَذْهَبْ!»

* لوقا 7: 12وَلَمَّا اقْتَرَبَ مِنْ بَابِ الْمَدِينَةِ، إِذَا مَيْتٌ مَحْمُولٌ، .. وَقَالَ: «أَيُّهَا الشَّابُّ، لَكَ أَقُولُ: قُمْ!» 15فَجَلَسَ الْمَيْتُ وَبَدَأَ يَتَكَلَّمُ،..

* متّى11 : 4فَأَجَابَهُمْ يَسُوعُ قَائِلاً: .. 5الْعُمْيُ يُبْصِرُونَ، وَالْعُرْجُ يَمْشُونَ، وَالْبُرْصُ يُطَهَّرُونَ، وَالصُّمُّ يَسْمَعُونَ، وَالْمَوْتَى يُقَامُونَ،

* لوقا 9: 28وَحَدَثَ بَعْدَ هَذَا الْكَلاَمِ بِثَمَانِيَةِ أَيَّامٍ تَقْرِيباً أَنْ أَخَذَ يَسُوعُ بُطْرُسَ وَيُوحَنَّا وَيَعْقُوبَ، .. 30وَإِذَا رَجُلاَنِ يَتَحَدَّثَانِ مَعَهُ، وَهُمَا مُوسَى وَإِيلِيَّا، 31وَقَدْ ظَهَرَا بِمَجْدٍ وَتَكَلَّمَا عَنْ رَحِيلِهِ ..

* متّى 17: وَبَعْدَ سِتَّةِ أَيَّامٍ، أَخَذَ يَسُوعُ بُطْرُسَ وَيَعْقُوبَ وَيُوحَنَّا أَخَاهُ،... 3وَإِذَا مُوسَى وَإِيلِيَّا قَدْ ظَهَرَا لَهُمْ يَتَحَدَّثَانِ مَعَهُ. .. 10فَسَأَلَهُ تَلاَمِيذُهُ: «لِمَاذَا إِذَنْ يَقُولُ الْكَتَبَةُ إِنَّ إِيلِيَّا لاَبُدَّ أَنْ يَأْتِيَ قَبْلاً؟» 11فَأَجَابَهُمْ قَائِلاً: .. 12عَلَى أَنِّي أَقُولُ لَكُمْ: قَدْ جَاءَ إِيلِيَّا، وَلَمْ يَعْرِفُوهُ،.. 13عِنْدَئِذٍ فَهِمَ التَّلاَمِيذُ أَنَّهُ كَلَّمَهُمْ عَنْ يُوحَنَّا الْمَعْمَدَانِ.

فيتبين أن القول بأن المسيح أول من قام من الأموات،هو قول زائف،يدل على تخرّص الكتبة.فالمسيح لم يُقتل ولم يُقبر أصلاً،حتى يقوم بعد ذلك من قبره. الحقّ أن الله توفّاه ورفعه إليه .



15ـ المُكث منذ القيامة حتى الإصعاد ـ نفس اليوم:

في لوقا في نفس يوم قيامته (آخر يوم الأحد أو ليلة الإثنين): لوقا 24:51وَبَيْنَمَا كَانَ يُبَارِكُهُمْ، انْفَصَلَ عَنْهُمْ وَأُصْعِدَ إِلَى السَّمَاءِ. [وهذا يجعل كل الروايات الأخرى التي أخّرت صعوده ،روايات مُستحيلة ].

ـ 40 يوماً:

لكن في أعمال الرسل فقد ظل معهم 40 يوماً منذ قيامته حتى إصعاده: أعمال الرسل 1: 3وَخِلاَلَ فَتْرَةِ أَرْبَعِينَ يَوْماً بَعْدَ آلامِهِ، ظَهَرَ لَهُمْ مَرَّاتٍ عَدِيدَةً،... 9قَالَ هَذَا وَارْتَفَعَ إِلَى السَّمَاءِ بِمَشْهَدٍ مِنْهُمْ.

والسبب في هذا التناقض وبقاء المسيح معهم 40 يوماً (العهد الجديد) ثم أمرهم بالبقاء بأورشلم بعد صعوده حتى حلول روح القدس فيهم (تمام 50 يوماً) ،هو تقليد النصارى لبني إسرائيل في الاحتفال بمدة بقاء موسى لتلقي الألواح (التوراة) بطور سيناء خلال 40 ليلة (العهد القديم) ثم حوزهم على التوراة كما لدى اليهود في يوم 50 منذ خروجهم من مصر.

أعمال الرسل 2: وَلَمَّا جَاءَ الْيَوْمُ الْخَمْسُونَ، كَانَ الإِخْوَةُ مُجْتَمِعِينَ مَعاً فِي مَكَانٍ وَاحِدٍ، 2وَفَجْأَةً حَدَثَ صَوْتٌ مِنَ السَّمَاءِ كَأَنَّهُ دَوِيُّ رِيحٍ عَاصِفَةٍ، فَمَلَأَ الْبَيْتَ الَّذِي كَانُوا جَالِسِينَ فِيهِ. 3ثُمَّ ظَهَرَتْ لَهُمْ أَلْسِنَةٌ كَأَنَّهَا مِنْ نَارٍ، وَقَدْ تَوَزَّعَتْ وَحَلَّتْ عَلَى كُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ، 4فَامْتَلَأُوا جَمِيعاً مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ، وَأَخَذُوا يَتَكَلَّمُونَ بِلُغَاتٍ أُخْرَى، مِثْلَمَا مَنَحَهُمُ الرُّوحُ أَنْ يَنْطِقُوا.

فنجد أن أناجيل النصارى تكاد تكون غير متعلّقة بالإنجيل الحقّ ولكن أكثرها كتابات مُفتعلة ومُتكلفة يكثر فيها التقليد الساذج والاقتباسات المفضوحة.

وَمِنَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّا نَصَارَى أَخَذْنَا مِيثَاقَهُمْ فَنَسُواْ حَظًّا مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ {14} المائدة

فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَـذَا مِنْ عِندِ اللّهِ {79} البقرة

ـ حتّى بلوغ الجليل (من أورشلم) :

10فَقَالَ لَهُمَا يَسُوعُ: «لاَ تَخَافَا! اذْهَبَا قُولاَ ِلإِخْوَتِي أَنْ يُوَافُونِي إِلَى الْجَلِيلِ، وَهُنَاكَ يَرَوْنَنِي! » ..16وَأَمَّا التَّلاَمِيذُ الأَحَدَ عَشَرَ، فَذَهَبُوا إِلَى مِنْطَقَةِ الْجَلِيلِ، إِلَى الْجَبَلِ الَّذِي عَيَّنَهُ لَهُمْ يَسُوعُ.

متّى 28: 16وَأَمَّا التَّلاَمِيذُ الأَحَدَ عَشَرَ، فَذَهَبُوا إِلَى مِنْطَقَةِ الْجَلِيلِ، إِلَى الْجَبَلِ الَّذِي عَيَّنَهُ لَهُمْ يَسُوعُ. 17فَلَمَّا رَأَوْهُ، سَجَدُوا لَهُ.[وهذا يناقض الأمر بالمكث بأورشلم حتى حلول الروح] وهي مسافة بعيدة، حوالي مرحلتين، فلن يتمكنوا من رؤية المسيح بالجليل الذي صعد في نفس اليوم عند لوقا :

[لوقا 24:50ثُمَّ اقْتَادَهُمْ إِلَى خَارِجِ الْمَدِينَةِ إِلَى بَيْتِ عَنْيَا. وَبَارَكَهُمْ رَافِعاً يَدَيْهِ. 51وَبَيْنَمَا كَانَ يُبَارِكُهُمْ، انْفَصَلَ عَنْهُمْ وَأُصْعِدَ إِلَى السَّمَاءِ ].

فالصعود حسب لوقا من بيت عنيا ضواحي أورشلم،لكن بأعمال الرسل 1 (12) كان الصعود من جبل الزيتون:

ثُمّ رَجَعَ الرُّسُلُ إِلَى أُورُشَلِيمَ مِنَ الْجَبَلِ الْمَعْرُوفِ بِجَبَلِ الزَّيْتُونِ كذلك تناقض رواية الذهاب للجليل،الأمر بالبقاء بأورشلم منذ قيامة المسيح حتى حلول الروح القدس :

لوقا 24: 49 وَلَكِنْ أَقِيمُوا فِي الْمَدِينَةِ حَتَّى تُلْبَسُوا الْقُوَّةَ مِنَ الأَعَالِي

ـ 7-8 أيام:

[أسبوعاً،8 أيام ،وهي مدة عيد فصح اليهود،فاقتبسها النصارى]

يوحنا 20 : 26وَبَعْدَ ثَمَانِيَةِ أَيَّامٍ، إِذْ كَانَ تَلاَمِيذُهُ مُجْتَمِعِينَ ثَانِيَةً دَاخِلَ الْبَيْتِ وَتُومَا مَعَهُمْ، حَضَرَ يَسُوعُ...21 : بَعْدَ ذلِكَ أَظْهَرَ يَسُوعُ نَفْسَهُ لِلتَّلاَمِيذِ مَرَّةً أُخْرَى عِنْدَ شَاطِيءِ بُحَيْرَةِ طَبَرِيَّةَ.

..14هَذِهِ هِيَ الْمَرَّةُ الثَّالِثَةُ الَّتِي أَظْهَرَ فِيهَا يَسُوعُ نَفْسَهُ لِتَلاَمِيذِهِ بَعْدَمَا قَامَ مِنَ الأَمْوَاتِ. [وهذا مناقض للصعود بنفس يوم القيامة لدى لوقا].



16ـ أول من ظهر له المسيح (بعد قيامته)

ـ بطرس :

الرِّسَالَةُ الأُولَى إِلَى مُؤْمِنِي كُورِنْثُوسَ : 3فَالْوَاقِعُ أَنِّي سَلَّمْتُكُمْ، فِي أَوَّلِ الأَمْرِ، مَا كُنْتُ قَدْ تَسَلَّمْتُهُ، وَهُوَ أَنَّ الْمَسِيحَ مَاتَ مِنْ أَجْلِ خَطَايَانَا وَفْقاً لِمَا فِي الْكِتَابِ، 4وَأَنَّهُ دُفِنَ، وَأَنَّهُ قَامَ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ وَفْقاً لِمَا فِي الْكِتَابِ، 5وَأَنَّهُ ظَهَرَ لِبُطْرُسَ، ثُمَّ لِلاثْنَيْ عَشَرَ. 6وَبَعْدَ ذلِكَ ظَهَرَ لأَكْثَرَ مِنْ خَمْسِ مِئَةِ أَخٍ مَعاً مَازَالَ مُعْظَمُهُمْ حَيّاً، فِي حِينِ رَقَدَ الآخَرُونَ. 7ثُمَّ ظَهَرَ لِيَعْقُوبَ، وَبَعْدَ ذلِكَ لِلرُّسُلِ جَمِيعاً. 8وَآخِرَ الْجَمِيعِ، ظَهَرَ لِي أَنَا أَيْضاً، وَكَأَنِّي طِفْلٌ وُلِدَ فِي غَيْرِ أَوَانِهِ! وذِكر الاثني عشر يدل على جهل بولس بخبر (يهوذا) الخائن،الذي حيك فيما بعد.

ـ مريم المجدلية:

مرقص 16: 9وَبَعْدَمَا قَامَ يَسُوعُ بَاكِراً فِي الْيَوْمِ الأَوَّلِ مِنَ الأُسْبُوعِ، ظَهَرَ أَوَّلاً لِمَرْيَمَ الْمَجْدَلِيَّةِ الَّتِي كَانَ قَدْ طَرَدَ مِنْهَا سَبْعَةَ شَيَاطِينَ. 10فَذَهَبَتْ وَبَشَّرَتِ الَّذِينَ كَانُوا مَعَهُ، [هذه الزيادة لم تتضمنها النسخة السينائية،التي تكاد تكون بنفس تاريخ النسخة اليونانية الأصل].

ـ مريم المجدلية ومريم الأخرى:

متّى 28 : 8فَانْطَلَقَتِ الْمَرْأَتَانِ مِنَ الْقَبْرِ مُسْرِعَتَيْنِ.. 9وَفِيمَا هُمَا مُنْطَلِقَتَانِ لِتُبَشِّرَا التَّلاَمِيذَ، إِذَا يَسُوعُ نَفْسُهُ قَدِ الْتَقَاهُمَا وَقَالَ: «سَلاَمٌ!» فَتَقَدَّمَتَا وَأَمْسَكَتَا بِقَدَمَيْهِ، وَسَجَدَتَا لَهُ. 10فَقَالَ لَهُمَا يَسُوعُ: «لاَ تَخَافَا!

ـ تلميذان بالطريق:

لوقا 24: يسوع يظهر لتلميذين : 13وَكَانَ اثْنَانِ مِنْهُمْ مُنْطَلِقَيْنِ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ .. 15وَبَيْنَمَا هُمَا يَتَحَدَّثَانِ وَيَتَبَاحَثَانِ، إِذَا يَسُوعُ نَفْسُهُ قَدِ اقْتَرَبَ إِلَيْهِمَا وَسَارَ مَعَهُمَا. 16وَلكِنَّ أَعْيُنَهُمَا حُجِبَتْ عَنْ مَعْرِفَتِهِ.. فَالْيَوْمَ هُوَ الْيَوْمُ الثَّالِثُ مُنْذُ حُدُوثِ ذلِكَ. . 33ثُمَّ قَامَا فِي تِلْكَ السَّاعَةِ عَيْنِهَا، وَرَجَعَا إِلَى أُورُشَلِيمَ، فَوَجَدَا الأَحَدَ عَشَرَ وَالَّذِينَ مَعَهُمْ مُجْتَمِعِينَ، ..36وَفِيمَا هُمَا يَتَكَلَّمَانِ بِذَلِكَ، وَقَفَ يَسُوعُ نَفْسُهُ فِي وَسَطِهِمْ، وَقَالَ لَهُمْ: «سَلاَمٌ لَكُمْ!»

لكن يوحنا كذّب لوقا، فغيّب عنهم توما،مما يجعلهم عشرة فقط :

يوحنا 20 :19وَلَمَّا حَلَّ مَسَاءُ ذَلِكَ الْيَوْمِ، وَهُوَ الْيَوْمُ الأَوَّلُ مِنَ الأُسْبُوعِ، كَانَ التَّلاَمِيذُ مُجْتَمِعِينَ فِي بَيْتٍ .. وَإِذَا يَسُوعُ يَحْضُرُ وَسْطَهُمْ قَائِلاً: «سَلاَمٌ لَكُمْ!» ..24وَلكِنَّ تُومَا، أَحَدَ التَّلاَمِيذِ الاثَنْي عَشَرَ، وَهٌوَ الْمَعْرُوفُ بِالتَّوْأَمِ، لَمْ يَكُنْ مَعَ التَّلاَمِيذِ، حِينَ حَضَرَ يَسُوعُ.

ومرقص حسب النسخة المكتشفة بسيناء لم يحو هذه الزيادات التالية،وهذه النسخة السينائية بنفس عمر النسخة الفاتيكانية تقريباً،ونلاحظ أن هذه الإضافة كأنها تريد تصحيح بعض الاختلافات في ترتيب الظهور:

9وَبَعْدَمَا قَامَ يَسُوعُ بَاكِراً فِي الْيَوْمِ الأَوَّلِ مِنَ الأُسْبُوعِ، ظَهَرَ أَوَّلاً لِمَرْيَمَ الْمَجْدَلِيَّةِ ..12وَبَعْدَ ذلِكَ ظَهَرَ بِهَيْئَةٍ أُخْرَى ِلاثْنَيْنِ مِنْهُمْ وَهُمَا سَائِرَانِ مُنْطَلِقَيْنِ إِلَى إِحْدَى الْقُرَى...14أَخِيراً ظَهَرَ لِلأَحَدَ عَشَرَ تِلْمِيذاً ..



الخُلاصة :

أناجيل النصارى لا علم لها بتفاصيل صلب المسيح [وإنما أصله قول اليهود أنهم قتلوه،فلمّا صدّقهم النصارى ،اقتبسوا واستعاروا التفاصيل من عيد فصح اليهود السنوي الذي كان عمره وقتئذ أكثر من ألف سنة،ذكرى نجاتهم من فرعون، يقوم اليهود فيه سنوياً بتجهيز خروف العيد وذبحه (قصّة الصلب يوم الجمعة ) وأكله ليلاً (قصة دفن المسيح ليلة السبت ببطن الأرض،كيونس ببطن الحوت)]، ولا علم لها بقيامته [ ولكن لمّا صدّق النصارى بقتله كان لابد من قيامته، فاستعاروا ذلك من عثاتر الشعوب القديمة وعلى رأسها عثتر (أسر) مصر ،آلهة الشموس والأقمار والنجوم التي كلّما أفلت ،يراها الناس تبزغ وتشرق من جديد]،ولا علم لهم حتّى بفترة ما بين قيامته إلى رفعه [ الأولى قدر شروق الشمس وغروبها،والثانية قدر أسبوع فصح اليهود،والثالثة قدر مُكث موسى بالطور 40 ليلة] وأخيراً تلقّى التلاميذ الروح القدس في اليوم 50، كما قالت بنو إسرائيل من قبل ،أنهم تلقّوا التوراة من موسى في نفس اليوم.

وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ {78} مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُؤْتِيَهُ اللّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُواْ عِبَادًا لِّي مِن دُونِ اللّهِ وَلَـكِن كُونُواْ رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ {79} وَلاَ يَأْمُرَكُمْ أَن تَتَّخِذُواْ الْمَلاَئِكَةَ وَالنِّبِيِّيْنَ أَرْبَابًا أَيَأْمُرُكُم بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنتُم مُّسْلِمُونَ {80} آل عمران

الاستاذ حامد العولقي????????عقيدة الصلب والفداء عند النصارى
أرسلت في 26-6-1427 هـ بواسطة admin
حقائق حول الفداء والصلب
دين النصارى دين مليء بالغرائب والتناقضات ، وليس أقل تلك الغرائب البدعة التي اخترعها النصارى فيما يتعلق بصلب المسيح - عليه السلام -وليست الغرابة في دعوى صلبه - فقد قتل قبله أنبياء كثيرون - لكن الغرابة في فلسفة تلك الحادثة المخترعة التي تحولت في نظر النصارى من مصدر للألم ، إلى مصدر للفرح والسرور ، إذ يعتقد النصارى أن المسيح - عليه السلام - ابن لله عز وجل وهو في ذات الوقت إله مساو لله أو دونه - على خلاف بينهم في ذلك - وهنا مصدر الإشكال ، إذ كيف لابن الإله أن يصلب ، ويهان ، ويعلق على خشبة ، ويبصق في وجهه في مشهد تتفطر له الأكباد ؟!! فلأي شيء يترك الإله ابنه ، بل كيف للابن - الذي له صفات الإله في نظرهم - أن يترك حفنة من اليهود التعساء تفعل به هذه المهانة ، بل وتسخر منه أمام الملأ قائلة : يا من يدعي أنه يبني الهيكل في ثلاث ، كيف لا تستطيع أن تخلص نفسك ، كل ذلك وابن الإله " الإله " عاجز عن دفع الضر عن نفسه فضلاً عن أن يوقع الضرَّ بغيره ممن صلبه .


ويذكر النصارى في أناجيلهم أن المسيح صاح جزعا : "إيلي، إيلي، لَمّا شَبَقتاني؟ " أي : "إلهي، إلهي ، لماذا تركتني؟"( متى الإصحاح (27) رقم (46-47) ، ويجيب النصارى على هذه التساؤلات الجوهرية - التي تبين فساد وبطلان معتقدهم - بقولهم : إن الخلق ومنذ أن أكل آدم - عليه السلام - من الشجرة وهم يعيشون تحت وطأة الخطيئة ، فالمولود يولد مخطئاً ويعيش مخطئا بعيدا عن الله عز وجل جراء تلك الخطيئة الأولى ، فلما أراد الله أن يغفر لهم أخرج ابنه وأسكنه في بطن مريم العذراء - عليها السلام - يتغذى مما في بطنها، ثم أخرجه مولوداً ، وترعرع كما يترعرع الصبيان ، حتى إذا شبَّ وكبر ، سلمه لأعدائه ليصلبوه ، فيكون ذلك كفارة عن خطيئة آدم - عليه السلام - التي لحقت سائر الناس ، ويذهب النصارى إلى أبعد من ذلك في تفسير حادثة صلب الإله - في نظرهم - إذ يعتقدون أن المسيح - ويسمونه المخلص - لم يخلصهم من خطيئة آدم الأولى فحسب ، بل خلصهم من جميع الخطايا التي ارتكبوها والتي سيرتكبونها ، إذ يكفي - في نظرهم - أن يؤمن النصراني بالمسيح لينال رضا الله ، وليفعل بعد ذلك ما يشاء .

هذه هي فلسفة النصارى فيما يفسرون به قصة صلب إلههم ، ونحن على يقين أن الناقد لن يكون بحاجة إلى معرفة الحقائق الإسلامية عن حياة عيسى عليه السلام لينقض هذا الهراء المتهافت ، ذلك أن ما يزعمه النصارى مناقض للعقول المستقيمة، ولأجل ذلك أصبحت تلك المعتقدات الكنسية عرضة لهجوم تيارات كثيرة كالعلمانية والملاحدة ، ولعل أول ما يرد على النصارى في عقيدة الفداء هو اتهامهم لله عز وجل بالظلم من جهة ، وبالعجز من جهة أخرى ، أما الظلم فلأن الله قد قضى : { أَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى } ( النجم:38 ) وليس هذا الأمر مقرراً في القرآن وحده بل هو منصوص عليه في التوراة أيضاً فقد جاء في "سفر التثنية":- " لا يُقتل الآباء عن الأولاد، ولا يُقتل الأولاد عن الآباء، كل إنسان بخطيئته يقتل"أهـ ، فهذا نص توراتي صريح يؤيد النص القرآني بألا يتحمل أحد جريرة أحد ، فما بال النصارى يريدون أن يحملوا البشرية جميعاً خطأ آدم عليه السلام ، أليس مقتضى العدل أن يتحمل آدم - عليه السلام - وزر خطيئته وحده دون غيره ، مع العلم أننا نعتقد كما أخبرنا القرآن أن آدم عليه السلام تاب إلى الله عز وجل فتاب الله عليه وانتهت القضية عند ذلك ، وما نرى دعوى النصارى في عقيدة الفداء إلا اختراع اخترعوه ليبرروا قولهم بأن الإله صلب ، وهو أمر باطل من أساسه ، وما بني على الباطل فهو باطل .

هذا ما يلزمهم من اتهام الله بالظلم ، أما اتهام الله عز وجل بالعجز فيظهر من خلال تلك التمثيلية الطويلة التي اخترعها النصارى من حمل مريم بالإله إلى ولادته إلى صلبه ، كل ذلك ليغفر الله للناس خطيئة آدم التي لحقتهم، وكأن الله عاجز عن غفران خطيئة آدم إلا بتلك الطريقة السمجة التي ذكروها .

إن في دعوى النصارى أن ابن الإله أهين وبصق في وجهه وصلب على خشبة حتى مات مسبة شنيعة ما تجرأ عليها أحد من العالمين ، حتى الوثنيون لم ينسبوا هذا النقص لآلهتهم وهي من الحجارة والطين ، لذلك كان عمر رضي الله عنه يقول : "أهينوهم - أي النصارى - ولا تظلموهم، فلقد سبوا الله عز وجل مسبة ما سبّه إياها أحد من البشر" أ.هـ .

وكان بعض أئمة الإسلام إذا رأى صليباً أغمض عينيه عنه، وقال: "لا أستطيع أن أملأ عيني ممن سب إلهه ومعبوده بأقبح السب ".أهـ.

وقال بعض عقلاء الملوك: " إن جهاد هؤلاء واجب شرعاً وعقلاً فإنهم عار على بني آدم مفسدون للعقول والشرائع" أهـ.

ويعجبني ما قاله قس مصري أسلم : ( إن كان المسيح رباً فلماذا يحتاج كي يغفر للعباد ويُكفّر ذنوبهم أن يُصلب ويُهان ويُصفع ويُبصق في وجهه ..!! )
وأين هذا من قوله تعالى : { قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ } (الزمر:53) .

ومن العجب أن يوجد في التوراة التي يؤمن بها النصارى ويسمونها العهد القديم لعن من عُلِّق على خشبة ، ففي سفر التثنية (21/23) : "ملعون من تعلق بالصليب" ، فهل أصبح المسيح - عليه السلام - ملعوناً ، إن جواب النصارى على ذلك ليصيب العاقل بالحيرة والذهول ، إذ يقول بولس في رسالته إلى أهل غلاطية (3/13) : " المسيح افتدانا من لعنة الشريعة إذ صار لعنة لأجلنا " أهـ. فانظر إلى عقول هؤلاء كيف يصمون إلههم باللعنة ثم يعبدونه ويقدسونه ، إنها عقول فسدت فجعلت من الإله ملعونا ، وفسدت فجعلت الثلاثة واحدا ، وفسدت فعظمت الآلة التي قتل عليها إلههم ،حيث علق كل واحد على صدره صليبا .

هذه هي عقول النصارى، فلو كانوا دوابا لكانوا حميرا ، ولو كانوا من الطيور لكانوا رخما، وإن المرء ليعجب أشد العجب من دين هذا مبدأه وتلك أصوله يكاد يهدم بعضها بعضاً، ومع ذلك تتبعه هذه الملايين الغفيرة من البشر ، فهل فقدت تلك الجماهير عقولها ؟ أم جمدتها ، أم إن إيمانهم بهذا الدين لم يكن عن فكر واقتناع وإنما كان لسهولة وجدوها فيه ، إذ يكفي الإيمان بألوهية المسيح حتى ينال أحدهم رضا الله عز وجل ، هذه احتمالات جميعها واردة ، وبعضها أسوأ من بعض ، ولا يسعنا في هذا المقام إلا أن نحمد المولى عز وجل أن أكرمنا بالإسلام ، الدين الحق الذي ارتضاه لعباده ، وحفظه من تحريف الغالين ، وإبطال المبطلين ، ونسأله سبحانه أن يحيينا عليه، وأن يميتنا عليه ، وأن يبعثنا عليه، إنه ولي ذلك والقادر عليه ، والحمد لله رب العالمين .

منقول من الشبكة الإسلامية????????فكرة الفداء والصلب قائمة على أساس باطل
أرسلت في 26-6-1427 هـ بواسطة admin
حقائق حول الفداء والصلب
عزيزي المتصفح :

ان عقيدة الفداء والصلب رغم مخالفتها للعقل والمنطق فهي مخالفة لقواعد أساسية ونصوص رئيسة اشتمل عليها كتاب النصارى المقدس وقبل ان نذكر هذه القواعد الاساسية يقول بولس في رسالته إلى العبرانيين [ 9 : 22 ] : (( وكل شئ تقريبا يتطهر حسب الناموس بالدم وبدون سفك دم لا تحصل مغفرة )) ولسنا نعرف من أين أتى بولس بهذا الكلام ؟

ألم يذكر الكتاب أن الرب غفر لهارون خطأه ، وأمر بجعله وذريته كهنة على بني اسرائيل [ خروج 40 : 12 ]

ألم يقل الرب في إشعيا [ 55 : 7 ] : (( لِيَتْرُكِ الشِّرِّيرُ طَرِيقَهُ وَالأَثِيمُ أَفْكَارَهُ، وَلْيَتُبْ إِلَى الرَّبِّ فَيَرْحَمَهُ، وَلْيَرْجِعْ إِلَى إِلَهِنَا لأَنَّهُ يُكْثِرُ الْغُفْرَانَ.))

ألم يقل الرب في حزقيال [ 33 : 11 ] : (( حَيٌّ أَنَا يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ، إِنِّي لاَ أَبْتَهِجُ بِمَوْتِ الشِّرِّيرِ بَلْ بِأَنْ يَرْتَدِعَ عَنْ غِيِّهِ وَيَحْيَا. ))

ألم يقل الرب في حزقيال [ 18 : 21 ] : (( وَلَكِنْ إِنْ رَجَعَ الشِّرِّيرُ عَنْ خَطَايَاهُ كُلِّهَا الَّتِي ارْتَكَبَهَا، وَمَارَسَ جَمِيعَ فَرَائِضِي وَصَنَعَ مَا هُوَ عَدْلٌ وَحَقٌّ فَإِنَّهُ حَتْماً يَحْيَا، لاَ يَمُوتُ. 22وَلاَ تُذْكَرُ لَهُ جَمِيعُ آثَامِهِ الَّتِي ارْتَكَبَهَا. إِنَّمَا يَحْيَا بِبِرِّهِ الَّذِي عَمِلَهُ.))
وبناء عليه لماذا لم يعفو هذا الإله عن آدم وقت ارتكابه للمعصية لينقذ ابنه من الصلب بدلاً من أن يتركه يتضرع بالصلاة والصراخ له كي يبعد عنه كأس الموت [ عبرانيين 5 : 7 ] ؟

ألم يقل المسيح لتلاميذه : (( نفسى حزينة جداً حتى الموت )) [ متى 26 : 37،38] ؟

أليس المسيح هو الذي خر على وجهه ساجداً ومنادياً الله قائلاً (( يا أبتاه إن أمكن فلتعبر عنِّى هذه الكأس ، ولكن ليس كما أريد أنا بل كما تريد أنت )) متى [ 26 : 39 ] ؟

ألم يكن عرقه يتصبب مثل قطرات دم نازلة من شدة خوفه من كأس الموت حتى ان ملاكاً ظهر له من السماء ليقويه [ لوقا22 : 44 ] .

أين الرحمة وأين العدل في تعذيب إنسان لم يذنب وكانت هذه حاله ؟

وقبل أن نشرع فى الكلام عن عقيدة الصلب والفداء أود أن أنوِّه على أهمية العهد القديم بالنسبة للعهد الجديد ، فالمسيحيين يقدسون كلا العهدين ويضمونهما في كتاب واحد ويطلقون عليه اسم الكتاب المقدس.

وقد قال المسيح : (( لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأَنْقُضَ النَّامُوسَ أَوِ الأَنْبِيَاءَ. مَا جِئْتُ لأَنْقُضَ بَلْ لِأُكَمِّلَ. )) متى [ 5 : 17 ]

وقال أيضاً: (( حِينَئِذٍ خَاطَبَ يَسُوعُ الْجُمُوعَ وَتَلاَمِيذَهُ قَائِلاً: «عَلَى كُرْسِيِّ مُوسَى جَلَسَ الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ فَكُلُّ مَا قَالُوا لَكُمْ أَنْ تَحْفَظُوهُ فَاحْفَظُوهُ وَافْعَلُوهُ وَلَكِنْ حَسَبَ أَعْمَالِهِمْ لاَ تَعْمَلُوا لأَنَّهُمْ يَقُولُونَ وَلاَ يَفْعَلُونَ.)) متى [ 23 : 1 ]

ان هذه النصوص فيها الدليل الواضح على تمسك المسيح بناموس ( شريعة ) موسى وبتفاسير وشروح الكتبة والفريسيين.

وكيف لا يكون المسيح متمسك بشريعة موسى والانبياء وهو الذي قال للسائل : (( إِنْ أَرَدْتَ أَنْ تَدْخُلَ الْحَيَاةَ فَاحْفَظِ الْوَصَايَا.)) متى [ 19 : 16 ] أى اتبع تعاليم التوراة واعمل بها.

ولم يبدل دين المسيح ويأمر بترك التمسك بشريعة موسى والعمل بها إلا بولس فهو القائل : (( إِذْ نَعْلَمُ أَنَّ الإِنْسَانَ لاَ يَتَبَرَّرُ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ، بَلْ بِإِيمَانِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ، آمَنَّا نَحْنُ أَيْضاً بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ، لِنَتَبَرَّرَ بِإِيمَانِ يَسُوعَ لاَ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ. لأَنَّهُ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ لاَ يَتَبَرَّرُ جَسَدٌ مَا.)) غلاطية [ 2 : 16 ]


واليك ايها القارىء الكريم الأدلة النقلية والعقلية على فساد مبدأ الصلب والفداء :


( 1 ) قال موسى وهارون لله : (( اللهُمَّ إِلهَ أَرْوَاحِ جَمِيعِ البَشَرِ هَل يُخْطِئُ رَجُلٌ وَاحِدٌ فَتَسْخَطَ عَلى كُلِّ الجَمَاعَةِ ؟ )) [ العدد 16 : 22]

ونحن نقول كما قال موسى وهارون للرب : اللهم إله أرواح جميع البشر هل يخطىء آدم فتسخط على كل البشر ؟

( 2 ) جاء في سفر التثنية [ 24 : 16 ] : (( لا يُقْتَلُ الآبَاءُ عَنِ الأَوْلادِ وَلا يُقْتَلُ الأَوْلادُ عَنِ الآبَاءِ. كُلُّ إِنْسَانٍ بِخَطِيَّتِهِ يُقْتَلُ.))

ونحن نسأل :

هل غش الله خلقه وأوهمهم أنه لا يقتل الآباء عن الأولاد ولا يقتل الأولاد عن الآباء ، ثم فاجئهم أنهم لا يحملون خطأ أبيهم بل خطأ أول رجل وإمراة خلقا ؟!!


( 3 ) جاء في سفر الامثال ان الاشرار يكونوا كفارةً للأبرار : (( الشرير فدية الصديق )) [ امثال 21 : 18 ] فهل كان المسيح من الاشرار ؟


( 4 ) جاء في سفر اخبار الايام الثاني [ 7 : 14 ] : (( فَإِذَا تَوَاضَعَ شَعْبِي الَّذِينَ دُعِيَ اسْمِي عَلَيْهِمْ وَصَلُّوا وَطَلَبُوا وَجْهِي وَرَجَعُوا عَنْ طُرُقِهِمِ الرَّدِيئَةِ فَإِنِّي أَسْمَعُ مِنَ السَّمَاءِ وَأَغْفِرُ خَطِيَّتَهُمْ وَأُبْرِئُ أَرْضَهُمْ.))

ونحن نسأل :

أليس هذا هو قانون الله الذي يقبله العقل وترتاح إليه النفس ؟

فمن أين جاء بولس _ الذي لم يرى المسيح يوماً قط _ بفرية الصلب والفداء ؟


( 5 ) جاء في المزمور [ 89 : 26 ] : (( إِلَهِي وَصَخْرَةُ خَلاَصِي. * إِلَى الدَّهْرِ أَحْفَظُ لَهُ رَحْمَتِي.)) وجاء في المزمور [ 109 : 26 ] : (( “ أعِنِّي يَا رَبُّ إِلَهِي. خَلِّصْنِي حَسَبَ رَحْمَتِكَ.))

ونحن نسأل :

أين رحمة هذا الاله الذي أضمر انتقامه طوال مئات السنين، وأنهى هذه المسرحية بقتل ابنه دون ذنب !!


( 6 ) جاء في سفر التكوين [ 3 : 21 ] : (( وَصَنَعَ الرَّبُّ الإِلَهُ لِآدَمَ وَامْرَأَتِهِ أَقْمِصَةً مِنْ جِلْدٍ وَأَلْبَسَهُمَا.))

الرب بنفسه صنع لهما هذه الأقمصة !!

ألا يدل ذلك على غفران الله لذنبهما ؟

فلو لم يغفر لهما لتركهما يصطادا ويعالجا الجلد ثم يصنعان لأنفسهما هذه الأقمصة ، إمعانا فى إجهادهما وتنفيذاً لوعيده لهما بأن يشقيا فى الأرض :

(( وَقَالَ لِلْمَرْأَةِ: «تَكْثِيراً أُكَثِّرُ أَتْعَابَ حَبَلِكِ. بِالْوَجَعِ تَلِدِينَ أَوْلاَداً. وَإِلَى رَجُلِكِ يَكُونُ اشْتِيَا قُكِ وَهُوَ يَسُودُ عَلَيْكِ». وَقَالَ لِآدَمَ: «لأَنَّكَ سَمِعْتَ لِقَوْلِ امْرَأَتِكَ وَأَكَلْتَ مِنَ الشَّجَرَةِ الَّتِي أَوْصَيْتُكَ قَائِلاً: لاَ تَأْكُلْ مِنْهَا مَلْعُونَةٌ الأَرْضُ بِسَبَبِكَ. بِالتَّعَبِ تَأْكُلُ مِنْهَا كُلَّ أَيَّامِ حَيَاتِكَ. وَشَوْكاً وَحَسَكاً تُنْبِتُ لَكَ وَتَأْكُلُ عُشْبَ الْحَقْلِ. بِعَرَقِ وَجْهِكَ تَأْكُلُ خُبْزاً حَتَّى تَعُودَ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أُخِذْتَ مِنْهَا. لأَنَّكَ تُرَابٌ وَإِلَى تُرَابٍ تَعُودُ».)) تكوين [ 3: 16-19 ]


( 7 ) ألم يأمر الرب في سفر الخروج [ 15 : 32 _ 36 ] بالعقاب الفورى لمن خالف تعاليمه ، ولم يعظم السبت ؟

فإذا كان هذا حاله مع عباده ، فما الذى غير حاله مع آدم ولم يعاقبه من فوره ؟ وإن كان ما فعله مع آدم هو المألوف ، فلماذا تعجَّلَ بقتل هذا الرجل الذى خالف السبت ، ولم ينتظر حتى يجىء هو نفسه ليُصلَب ؟ (( َلمَّا كَانَ بَنُو إِسْرَائِيل فِي البَرِّيَّةِ وَجَدُوا رَجُلاً يَحْتَطِبُ حَطَباً فِي يَوْمِ السَّبْتِ. فَقَدَّمَهُ الذِينَ وَجَدُوهُ يَحْتَطِبُ حَطَباً إِلى مُوسَى وَهَارُونَ وَكُلِّ الجَمَاعَةِ. فَوَضَعُوهُ فِي المَحْرَسِ لأَنَّهُ لمْ يُعْلنْ مَاذَا يُفْعَلُ بِهِ. فَقَال الرَّبُّ لِمُوسَى: «قَتْلاً يُقْتَلُ الرَّجُلُ. يَرْجُمُهُ بِحِجَارَةٍ كُلُّ الجَمَاعَةِ خَارِجَ المَحَلةِ». فَأَخْرَجَهُ كُلُّ الجَمَاعَةِ إِلى خَارِجِ المَحَلةِ وَرَجَمُوهُ بِحِجَارَةٍ فَمَاتَ كَمَا أَمَرَ الرَّبُّ مُوسَى.)) خروج [ 15: 32 – 36 ]


( 8 ) جاء في سفر[ إشعياء 55 : 7] : (( لِيَتْرُكِ الشِّرِّيرُ طَرِيقَهُ وَرَجُلُ الإِثْمِ أَفْكَارَهُ وَلْيَتُبْ إِلَى الرَّبِّ فَيَرْحَمَهُ وَإِلَى إِلَهِنَا لأَنَّهُ يُكْثِرُ الْغُفْرَانَ.))


( 9 ) وجاء في سفر [ إرمياء31: 29 –30] : (( فِي تِلْكَ الأَيَّامِ لاَ يَقُولُونَ بَعْدُ: [الآبَاءُ أَكَلُوا حِصْرِماً وَأَسْنَانُ الأَبْنَاءِ ضَرِسَتْ] بَلْ : [ كُلُّ وَاحِدٍ يَمُوتُ بِذَنْبِهِ]. كُلُّ إِنْسَانٍ يَأْكُلُ الْحِصْرِمَ تَضْرَسُ أَسْنَانُهُ.))


( 10 ) وجاء في سفر [ حزقيال 18 : 19- 23] : (( وَأَنْتُمْ تَقُولُونَ: لِمَاذَا لاَ يَحْمِلُ الاِبْنُ مِنْ إِثْمِ الأَبِ؟ أَمَّا الاِبْنُ فَقَدْ فَعَلَ حَقّاً وَعَدْلاً. حَفِظَ جَمِيعَ فَرَائِضِي وَعَمِلَ بِهَا فَحَيَاةً يَحْيَا. اَلنَّفْسُ الَّتِي تُخْطِئُ هِيَ تَمُوتُ. الاِبْنُ لاَ يَحْمِلُ مِنْ إِثْمِ الأَبِ وَالأَبُ لاَ يَحْمِلُ مِنْ إِثْمِ الاِبْنِ. بِرُّ الْبَارِّ عَلَيْهِ يَكُونُ وَشَرُّ الشِّرِّيرِ عَلَيْهِ يَكُونُ. فَإِذَا رَجَعَ الشِّرِّيرُ عَنْ جَمِيعِ خَطَايَاهُ الَّتِي فَعَلَهَا وَحَفِظَ كُلَّ فَرَائِضِي وَفَعَلَ حَقّاً وَعَدْلاً فَحَيَاةً يَحْيَا. لاَ يَمُوتُ. كُلُّ مَعَاصِيهِ الَّتِي فَعَلَهَا لاَ تُذْكَرُ عَلَيْهِ. فِي بِرِّهِ الَّذِي عَمِلَ يَحْيَا. هَلْ مَسَرَّةً أُسَرُّ بِمَوْتِ الشِّرِّيرِ يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ؟ أَلاَ بِرُجُوعِهِ عَنْ طُرُقِهِ فَيَحْيَا ؟ ))


فلماذا لم يغفر لآدم وحواء إذن ذنبهما ؟ وكيف يصلب نفسه أقصد ابنه وهو يقول. الاِبْنُ لاَ يَحْمِلُ مِنْ إِثْمِ الأَبِ وَالأَبُ لاَ يَحْمِلُ مِنْ إِثْمِ الاِبْنِ ؟

فىأى دين كان وحى الله كاذب ؟

أم إنه إله ذو نزوات ليوحى هنا بعقيد ويفسدها بعقيدة أخرى مع نبى آخر؟


( 11 ) وجاء في سفر [حزقيال 33 :11-16] : (( قُلْ لَهُمْ: حَيٌّ أَنَا يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ، إِنِّي لاَ أَبْتَهِجُ بِمَوْتِ الشِّرِّيرِ بَلْ بِأَنْ يَرْتَدِعَ عَنْ غِيِّهِ وَيَحْيَا. ارْجِعُوا، ارْجِعُوا عَنْ طُرُقِكُمِ الرَّدِيئَةِ! لِمَاذَا تَمُوتُونَ يَاشَعْبَ إِسْرَائِيلَ؟ وَأَنْتَ يَاابْنَ آدَمَ، قُلْ لأَبْنَاءِ شَعْبِكَ: لاَ يَنْجُو الْبَارُّ بِبِرِّهِ فِي يَوْمِ مَعْصِيَتِهِ، وَلاَ يَعْثُرُ الشِّرِّيرُ بِشَرِّهِ فِي يَوْمِ تَوْبَتِهِ. كَذَلِكَ لاَ يَسْتَطِيعُ الْبَارُّ أَنْ يَحْيَا بِبِرِّهِ فِي يَوْمِ اقْتِرَافِهِ لِخَطِيئَتِهِ. وَإِنْ قُلْتَ لِلْبَارِّ إِنَّكَ لاَ مَحَالَةَ تَحْيَا، فَاعْتَمَدَ عَلَى بِرِّهِ وَأَثِمَ، فَإِنَّ بِرَّهُ كُلَّهُ لاَ يُذْكَرُ لَهُ، بَلْ يَمُوتُ بِمَا ارْتَكَبَ مِنْ إِثْمٍ. وَإِذَا قُلْتَ لِلشِّرِّيرِ إِنَّكَ لاَ مَحَالَةَ مَائِتٌ: فَارْتَدَعَ عَنْ خَطِيئَتِهِ وَمَارَسَ الْعَدْلَ وَالْحَقَّ، وَرَدَّ الرَّهْنَ، وَعَوَّضَ عَمَّا اغْتَصَبَهُ، وَسَلَكَ فِي الْفَرَائِضِ الَّتِي تُؤَمِّنُ لَهُ الْحَيَاةَ، مِنْ غَيْرِ أَنْ يَرْتَكِبَ إِثْماً، فَإِنَّهُ لاَ مَحَالَةَ يَحْيَا وَلاَ يَمُوتُ فِي خَطَايَاهُ، وَلاَ تُذْكَرُ كُلُّ خَطِيئَةٍ ارْتَكَبَهَا، لأَنَّهُ عَادَ فَمَارَسَ الْعَدْلَ وَالْحَقَّ. إِنَّهُ حَيَاةً يَحْيَا!.))

فلماذا يدعوا الله خلقه للتوبة وعمل الصالحات لو كان هناك فداء عن طريق الصلب؟

ولماذا يدعو الله الأبرار بعدم الاعتماد على برهم الذى عملوه بل يُحثهم على الزيادة ، إن كان البر ودخول الجنة فقط عن طريق الصلب والفداء؟


( 12 ) : (( فاصنعوا أثماراً تليق بالتوبة )) [متى 3 : 8]
هذا كلام يوحنا ( يحيى عليه السلام ) أثناء وجود المسيح عليه السلام مما يبطل القول بأن المسيح عليه السلام جاء ليفدي العالم. فمن غير المعقول ألا يعرف نبى إلاهه أويُخالِف رسالة ربه. فهل ينزل الله نفسه ويقول بالصلب والفداء لغفران الخطايا ثم يقول نبيه لآ تسمعوا له ، أنا أضمن لكم الجنة إذا فعلتم أثماراً تليق بالتوبة ؟!!

إذن فقد كانت هناك توبة ، وأن الله غفور رحيم ، يقبل التوبة من عبده العاصى. فلماذا لم يقبل بالذات توبة عبده آدم وزوجته حواء؟


( 13 ) قال المسيح : (( لأنكم بالدينونة التي تدينون تُدانون )) [متى 7 : 1]
أي أن الإنسان يحاسب بنوع أعماله إن خيراً فخير وإن شراً فشر .


( 14 ) وقال : (( ليس كل من يقول لي يا رب يا رب يدخل ملكوت السموات. بل الذي يفعل إرادة أبي الذي في السموات )) [متى 7 : 21]
أي أن طاعة الله سبحانه وتعالى مقدمة على اتباع المسيح عليه السلام ، وهى السبيل لدخول الجنة، وليس كما قال بولس إن خلاصك ودخولك الجنة يتوقف على إيمانك بالصلب والفداء.

كذلك تدل هذه الفقرة على عدم إمكانية الإتحاد بين الخالق ونبيه إلا فى التعاليم وصُلْبِ الرسالة. إذ أنه لا يتحد الراسل والمرسل إليه وإلا لقلنا أنه أرسل لنفسه. وإلا لقلنا كيف يكون الاتحاد إذا كان واحد على الأرض والآخر فى السماء؟!! كيف يتم الاتحاد بين صاحب السيادة رب البيت وخادمه الذى ليس له فى أمر فى الموضوع إلا إبلاغ أوامر سيده؟!!


( 15 ) لماذا قال المسيح : (( ما جئت لألقي سلاماً بل سيفاً )) [متى10 : 34 ] ولماذا قال: (( جئت لألقي ناراً على الأرض )) [ لوقا 12 : 49 – 51 ] لو كان صحيح قد أتى ليفدي الناس؟


( 16 ) لقد أرسل يوحنا المعمدان للمسيح ليسأله : (( أنت هو الآتي أم ننتظر آخر)) [ متى 11 : 3 ]

ألم يعرف يوحنا إلهه الذي أرسله !؟

وما الهدف من إرسال يوحنا إذا جاء المسيح عليه السلام لخلاص البشر؟
من " الآتي" ؟ هل فيه إله آخر كان من المتوقع أن يأتى على الأرض؟

أم هل الآلهة الثلاثة غير متحدة ويأتون فرادى للصلب ؟

ولو صلب الإله عن خطيئة آدم فلماذا لم تصلب مريم زوجة الإله وأمه لفدية البشر من خطيئة حواء ؟

ولماذا يأتي (الآتى) إذا كان الإله قد جاء لخلاص البشر؟
ولماذا لم يسأل يوحنا الإله هل أنت الكلمة ؟ [ يوحنا 1: 1 ]

ولماذا عمَّدَ يوحنا البشر المحمَّل بالخطيئة الأزلية إلهه؟ [ متى 3: 13 ]


( 17 ) جاء في متى [ 12 : 32 ] قول المسيح : (( وأما من قال على الروح القدس فلن يغفر له لا فى هذا العالم ولا فى الآخر))

إذن فما أهمية الفداء إذا كان هناك حساب فى العالم الآخر على أقوالنا وأفعالنا؟


( 18 ) جاء في متى [ 23 : 35 ] : (( لكى يأتى عليكم كل دم زكى سُفِكَ على الأرض من دم هابيل الصّدِّيق إلى دم زكريا بن برخيا الذى قتلتموه بين الهيكل والمذبح ))

فعيسى اعترف إذن ببر الأنبياء وعباد الله من أول خلق البشرية إلى زمانه! فما حاجة الله إلى الصلب والفداء ؟

ألم تتفكروا أية خطيئة أكبر: الأكل من شجرة معرفة الخير من الشر أم قتل الأخ لأخيه؟ فما بالكم بقتل الإله نفسه أو ابنه ؟


( 19 ) : سُئلَ عيسى عليه السلام (( وَإِذَا شَابٌّ يَتَقَدَّمُ إِلَيْهِ وَيَسْأَلُ: «أَيُّهَا الْمُعَلِّمُ الصَّالِحُ، أَيَّ صَلاَحٍ أَعْمَلُ لأَحْصُلَ عَلَى الْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ؟» 17فَأَجَابَهُ: «لِمَاذَا تَسْأَلُنِي عَنِ الصَّالِحِ؟ وَاحِدٌ هُوَ الصَّالِحُ. وَلكِنْ، إِنْ أَرَدْتَ أَنْ تَدْخُلَ الْحَيَاةَ، فَاعْمَلْ بِالْوَصَايَا». 18فَسَأَلَ: «أَيَّةِ وَصَايَا؟» أَجَابَهُ يَسُوعُ: «لاَ تَقْتُلْ؛ لاَ تَزْنِ؛ لاَ تَسْرِقْ؛ لاَ تَشْهَدْ بِالزُّورِ؛ 19أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ؛ وَأَحِبَّ قَرِيبَكَ كَنَفْسِكَ...)) [ متى 19 : 16 ] ، [ لوقا 18 : 18 ]

ماذا قال المسيح للسائل ؟

هل قال له : تؤمن بعقيدة الصلب والفداء؟ لا قال له تشهد أنه واحد فقط هو الإله الصالح(أى توحِّد الله) ثم تأتى بالأعمال الصالحة.

فأين هنا عقيدة الصلب والفداء؟ وما أهمية حفظ الوصايا هنا لو كان الخلاص بالصلب؟

وأين هذا من أقوال بولس الذي حرف دين المسيح ؟ ألم يقل بولس:

(( إِذْ نَعْلَمُ أَنَّ الإِنْسَانَ لاَ يَتَبَرَّرُ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ، بَلْ بِإِيمَانِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ، آمَنَّا نَحْنُ أَيْضاً بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ، لِنَتَبَرَّرَ بِإِيمَانِ يَسُوعَ لاَ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ. لأَنَّهُ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ لاَيَتَبَرَّرُ جَسَدٌ مَا.)) غلاطية [ 2: 16 ]

(( لأَنَّهُ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ كُلُّ ذِي جَسَدٍ لاَ يَتَبَرَّرُ أَمَامَهُ. لأَنَّ بِالنَّامُوسِ مَعْرِفَةَ الْخَطِيَّةِ. وَأَمَّا الآنَ فَقَدْ ظَهَرَ بِرُّ اللهِ بِدُونِ النَّامُوسِ مَشْهُوداً لَهُ مِنَ النَّامُوسِ وَالأَنْبِيَاءِ بِرُّ اللهِ بِالإِيمَانِ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ إِلَى كُلِّ وَعَلَى كُلِّ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ. لأَنَّهُ لاَ فَرْقَ. 23إِذِ الْجَمِيعُ أَخْطَأُوا وَأَعْوَزَهُمْ مَجْدُ اللهِ 24مُتَبَرِّرِينَ مَجَّاناً بِنِعْمَتِهِ بِالْفِدَاءِ الَّذِي بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ 25الَّذِي قَدَّمَهُ اللهُ كَفَّارَةً بِالإِيمَانِ بِدَمِهِ لإِظْهَارِ بِرِّهِ مِنْ أَجْلِ الصَّفْحِ عَنِ الْخَطَايَا السَّالِفَةِ بِإِمْهَالِ اللهِ.)) رومية [ 3: 20-25 ]

(( فَإِنَّهُ يَصِيرُ إِبْطَالُ الْوَصِيَّةِ السَّابِقَةِ مِنْ أَجْلِ ضُعْفِهَا وَعَدَمِ نَفْعِهَا، 19إِذِ النَّامُوسُ لَمْ يُكَمِّلْ شَيْئاً.)) عبرانيين [ 7: 18-19 ]


( 20 ) : سئل عيسى عليه السلام: (( يَا مُعَلِّمُ أَيَّةُ وَصِيَّةٍ هِيَ الْعُظْمَى فِي النَّامُوسِ؟» فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «تُحِبُّ الرَّبَّ إِلَهَكَ مِنْ كُلِّ قَلْبِكَ وَمِنْ كُلِّ نَفْسِكَ وَمِنْ كُلِّ فِكْرِكَ. هَذِهِ هِيَ الْوَصِيَّةُ الأُولَى وَالْعُظْمَى. وَالثَّانِيَةُ مِثْلُهَا: تُحِبُّ قَرِيبَكَ كَنَفْسِكَ. بِهَاتَيْنِ الْوَصِيَّتَيْنِ يَتَعَلَّقُ النَّامُوسُ كُلُّهُ وَالأَنْبِيَاءُ )). [متى 22 : 36-40]

فلماذا لم يَقُل إنه عليك أن تؤمن بعقيدة الصلب والفداء؟ وأين عقيدة الفداء والصلب هنا؟ ولماذا الفداء هنا؟ وأين هذا من أقوال بولس المذكورة أعلاه؟


( 21 ) : من صفات الله التى لا يختلف عليها العقلاء (العدل والرحمة والغفران).

فأين الرحمة لو صُلِبَ برىء تكفيراً عن شخص آخر؟

وهل يُصلب إله تكفيراً عن خطيئة بشر؟ ولو قلتم إن الذى صُلِبَ كان بشر أيضاً ، لقلنا لقد انفصل وقتئذ إذن لاهوته عن ناسوته ، وبذلك ينتفى الاتحاد التام والكامل فى القول والعمل الذى تنادون به.

فما بالك إذا كان الآخر ابن الإله؟

هل كان يريد أن يتخلص من ابنه؟

أم هل كان عاجزاً عن الغفران بدون هذه المسرحية؟

وكيف يثق خلقه به إذا كان قد ضحى بالبار البرىء من أجل غفران خطيئة مذنب آخر؟

وكيف نصدق أنه إله عادل إذا كان هذا هو عدله _ يدخل أنبياءه ورسله وعباده الصالحين النار في انتظار صلب ابنه ثم ينزل إلي الجحيم ليخلصهم ؟!!

أليس هذا هو ما تؤمن به الكنيسة الأرذوذكسية والكاثوليكية ؟

هل هو قاسي القلب لهذه الدرجة : يحب آدم وحواء وذريتهما أكثر من ابنه؟

ولماذا لم ينتقم من يعقوب عندما ضحك عليه وسرق النبوة من أبيه؟ ( تكوين 27)

ولماذا لم ينتقم الله (فى زعمكم)من يعقوب الذى تصارع معه وقهره؟ ( تكوين32: 22-30)

ولو كان الصلب والفداء لغفران خطيئة آدم وحواء – فكيف يكفر عن خطيئة الشيطان ؟

وهل سيضطر إلى النزول مرة أخرى والزواج من شيطانة لينجب شيطاناً يصلب عن الشياطين؟

أليست خطيئة الشيطان أعظم وأجل؟

أم كان صَلب ابنه (أقصد نفسه) هذا نيابة عن الجن والإنس؟

ولماذا لم ينتقم من نبيه يهوذا الذى زنا بزوجة ابنه ( تكوين 38: 12- 26)

ولماذا لم ينتقم من لوط الذى تقولون إن زنى بابنتيه؟ ( تكوين 19: 30-38)

ولماذا لم ينتقم من أمنون الذى تقولون عنه إنه زنى بأخته؟ ( صموئيل الثانى 13)

ولماذا لم ينتقم من داود الذى تتهمونه بالزنا مع امرأة جاره بعد ارتكابه خيانة عظمى فى حق جيشه وجنوده ليقتل زوجها ؟ ( صموئيل الثانى 11)

ولماذا لم ينتقم من سليمان الذى عبد الأوثان؟ ( ملوك الأول 11: 9-10)

ولماذا لم ينتقم من بنى اسرائيل الذين عبدوا العجل بعد أن أنقذهم وأخرجهم من مصر؟ ( خروج 32: 1-6)

ولماذا لم ينزل مرة أخرى ليصلب ليكفر عن خطيئة من قتلوا ابنه وحرفوا دينه؟

ولماذا تعجَّلَ وأمر بقتل و رجم المرتد ، لو كان فى نيته أن يفديه ويغفر له خطاياه بموت ابنه على الصليب؟ ( تثنية 13: 6-10) وهل من العدل أن يتساوى الكافر والمؤمن لمجرد صلب إنسان برىء ؟

وهل بهذا قد تعلم شعب الصليب تحمل مسؤولية أعمالهم؟ لا.

إنهم يحملون ظهر إلاههم بأثقال من الذنوب والإثام، لا بد معها من ارسال ابنه مرة أخرى وربما ابنته وزوجته وكل أقربائه مرات ومرات حتى يرضيه منظر الدماء والضحايا ليتوب عليهم ويغفر لهم!!

أليس من الأسهل لو أنه انتقم من الشيطان وأراح واستراح؟

ولماذا لم ينتقم من بنى إسرائيل على سرقتهم حلى المصريين؟ ( خروج 12: 35-36)

ولماذا لم ينتقم ممن أوقدوا نيران الحرب وقتلوا الأبرياء فى صبرا وشاتيلا وفى جنين؟

أيهما أهم عند هذا الإله: الأكل من شجرة معرفة الخير والشر أم قتل النفس؟

كيف يكون إله بار رحيم حنّان منّان وهو يُضمر كل هذا الشر فى نفسه؟ كل هذا العمر لينتقم من فلذة كبده؟ ثم تقولون الله محبة؟!!!

ألم يقل : (( إنه إله غيور يتفقد ذنوب الآباء فى الأبناء فى الجيل الثالث والرابع من مبغضيه؟ )) فلماذا كذب وانتظر كل هذه الأجيال؟ (خروج 20: 5)

وإذا كان هذا حاله مع من أحب - مع ابنه – فماذا يكون حاله معنا نحن؟

ولماذا لم ينتقم من الشيطان الذى قهره أربعين يوما يجربه فى البرية؟ ( متى 4: 1-11)

ولماذا لم ينتقم من الشيطان الذى وسوس لآدم وحواء وتسبب فى هذه الخطيئة؟

هل يُعجبه أن يصفه أحد خلقه بالقسوة وعدم الرحمة؟ (إِنْ كَانَ اللهُ مَعَنَا فَمَنْ عَلَيْنَا!اَلَّذِي لَمْ يُشْفِقْ عَلَى ابْنِهِ بَلْ بَذَلَهُ لأَجْلِنَا أَجْمَعِينَ) رومية [ 8: 31-32.]

أم نزل هو ليصلب ليظل خلقه يلعنوه إلى يوم الدين ثم يخلدهم فى الجنة بهذا العمل الأسطورى الذى راح هو ضحيته؟ (( اَلْمَسِيحُ افْتَدَانَا مِنْ لَعْنَةِ النَّامُوسِ، إِذْ صَارَ لَعْنَةً لأَجْلِنَا، لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: «مَلْعُونٌ كُلُّ مَنْ عُلِّقَ عَلَى خَشَبَة. )) [غلاطية 3: 13]

كيف ترك إلهكم لاهوته ورضي أن يعيش في رحم إمرأة بين دم الحيض والنفاس ثم خرج من فرجها في صورة طفل يحبو ويتبول ويرضع من صدر امه مع ان ذلك يمثل جانباً مهماً من جوانب الله الذي له الكمال المطلق . إن ذلك لأمر عجاب.

هل هذه هى صورة الإله العظيم القدوس المنزه؟ لا. فما الذى يدفعنى لعبادته؟

نحن نقول الله أكبر من كل شىء ، نحن نقول الله العليم. ولا يمكن لإلاهكم أن تكون له نفس هذه الصفات. فقد كانت بطن أمه التى حوته أكبر منه ، وكانت أكبر منه ناهيك عن الكهف الذى ولدته فيه. فلماذا أعبد الضعيف؟ ولماذا أعبد الصغير؟

لماذا قبل إلهكم أن يتحد جسده ودمه فى البشر عندما تأكلون الخبز المقدس وتشربون الخمر؟ ألم يعلم أن مصير هذا التحول سيؤول بعد الهضم إلى المجارى؟ هل رضى لنفسه هذه الصورة المهينة؟

هل لم يعرف رئيس الكهنة قيافا إلاهه؟ وهل قبل الإله أن يحكم عليه أحد خلقه بالموت؟

أإله لم يعرفه أنبياؤه ولا رسله؟ (( فَقَالَ لَهُمْ وَاحِدٌ مِنْهُمْ وَهُوَ قَيَافَا كَانَ رَئِيساً لِلْكَهَنَةِ فِي تِلْكَ السَّنَةِ: «أَنْتُمْ لَسْتُمْ تَعْرِفُونَ شَيْئاً ولاَ تُفَكِّرُونَ أَنَّهُ خَيْرٌ لَنَا أَنْ يَمُوتَ إِنْسَانٌ وَاحِدٌ عَنِ الشَّعْبِ وَلاَ تَهْلِكَ الأُمَّةُ كُلُّهَا»وَلَمْ يَقُلْ هَذَا مِنْ نَفْسِهِ بَلْ إِذْ كَانَ رَئِيساً لِلْكَهَنَةِ فِي تِلْكَ السَّنَةِ تَنَبَّأَ أَنَّ يَسُوعَ مُزْمِعٌ أَنْ يَمُوتَ عَنِ الأُمَّةِ )) [ يوحنا 11: 49-50] أنظر النبى أعلم من الإله!! النبى تنبأ بموت الإله!! انظر نبى الله العادل الذى يحكم على إلاهه بالموت ويرى فى ذلك الخير للأمة!! فما حاجتى أن أصدق نبياً أو إلاهاً بعد؟ أليس هذا هو الدافع لخروج الناس من الكنيسة ورفض تعاليمها؟ أليس هذا هو الدافع لإنكار وجود الله ؟ أليست فكرة الصلب والفداء دافع لإكثار الخطايا والآثام واللامبالاة باقترافها ؟

أإله يسلمه للصلب نبيه يهوذا الأسخريوطى؟ أتصدقون أنه رضى بتسليم إلهه ورجح منفعة ثلاثين درهما على إلهه ووعوده؟ [ متى 26: 14-16 ]

أإله لا يساوى ثمنه ثمن حذاء رخيص؟ ثلاثين درهما؟!!

لماذا لم يرحم باقى خلقه القادمين إلى العالم عندما يُفقِدَهم الثقة فى رحمته؟

ماذا سيقولون عنه عندما يعلمون أنه ضحَّى بابنه؟ ألن يساورهم الشك ويحبطهم التشكك والأمل فى رحمته ؟

ألا يفقدهم ذلك الأمل فى أنه من الممكن ألا يعدل بينهم أو يحكم بالصلب على أحد منهم بسبب خطيئة شخص آخر؟

ما بالكم لو اتبع أحد القضاة هذا النهج البولسى وحكم بقتل شخص برىء بذنب آخر؟

أأكل أنا وأسرتى فى أحد المطاعم وتُجْبَر أنت على دفع فاتورة الطعام؟

قولوا لى بالله عليكم : ما هو الذنب الذى ارتكبه آدم وحواء؟ أن أكلا من شجرة معرفة الخير والشر؟

هل كان عليهما ألا يعرفا طريق الخير فينتهجاه وألا يعرفا طريق الشرفيتجنباه؟

قد تقول لى إن ذنبهما هو عصيان أمر الله. أقول لك وما الحكمة أن يمنع الله

خلقه من معرفة الخير من الشر؟

هل كان يريد أن يتركهما فى ظلام الجهل وعدم معرفة الخير من الشر ثم يحاسبهما فى الآخرة ؟

ألست معى فى أنهما لو كانا قد عرفا ذلك لاقتضى علمهم بالخير أن يتبعا طريق الله القويم ؟

ألست معى أنه في جميع الشرائع لابد أن تتناسب العقوبة مع الجريمة نفسها؟

فهل يتناسب الصلب ، مع خطيئة آدم؟

وهل كفَّ الشيطان عن محاربة الله بعد أن وسوس لآدم وحواء؟

فلماذا يترك هذا الإله الحلول الجذرية فلا ينتقم من آدم وحواء ، ولا ينتقم من الشيطان ، بل ينتقم من ابنه البرىء الذى سُرَّت به نفسه؟

ألا تقولون إن الأنبياء السابقين عصوا الله وزنوا ؟

ألا تقولون إن سليمان ضلَّ عن طريق الله القويم وعبد الأوثان؟

ألا تقولون إن إبراهيم رضى بعبث فرعون بزوجته فى مقابل دراهم معدودة ؟

هل كان كل هذا طاعة لأوامر الله أم عصيان له وإفسادٌ فى الأرض؟

فلو كان طاعة ، لقلنا سبحان الله. كيف ترضون بإله ديوث لا يرضى إلا بالزنا والدياثة ؟

وإن قلتم عصيان ، لقلنا كيف تتهمون الله سبحانه وتعالى بالجهل فى اختيار أنبيائه ولحكمتم على كتابكم بأنه ليس من عند الله. فهذا إلاه يستحق الصلب فعلاً ولكن ليس من أجل خطيئة عبدين من عباده أكلا من شجرة.

أليس هذا ذنب الله الذى لم يترك لآدم وحواء الإكثار من الأكل من شجرة معرفة الخيروالشر؟

فلماذ أراد منعهم من معرفة الخير؟


( 22 ) قال المسيح : (( فكونوا أنتم رحماء كما أن أباكم أيضاً رحيم )) لوقا [ 6: 36] لك أن تتخيل أن نصارى العالم يرون فى قتل الأب لابنه رحمة وغفران ؟

لك أن تتخيل أن نصارى العالم يرضون بقتل الآب لابنه من أجل خطية آدم وخطاياهم؟ أليس هذا باعث للإستمرار فى الخطايا ؟

وما قيمة قوله (( من يقدر أن يغفر خطايا إلا الله وحده )) لوقا [ 5: 21 ] ؟

فإذا كان هو إله غفَّار فلماذا لم يغفر خطيئة آدم وحواء ؟

ألا يريد أن يكون قدوة يقتدى به خلقه؟


( 23 ) (( وتبتهج روحي بالله مخلصي )) [ لوقا1 : 47]
فإذا كان الله يغفر الذنوب فلماذا لم يغفر لآدم وحواء؟ لماذا يعذب ابنه؟ أم إنه فى حاجة إلى أن يُرسل أحد أبنائه فى كل مرة يريد أن يغفر فيها للبشر؟

وكيف يتجرأ القسيس أن يصرح بأن الله قد غفر لمن دفع صك الغفران دون صلب وفداء؟

ألم يقل عيسى عليه السلام: (( إنِّى أريد رحمة لا ذبيحة )) متى [ 9: 13 ]


( 24 ) جاء في إنجيل لوقا [ 22 : 35 ] قول المسيح لتلاميذه : ((«حِينَ أَرْسَلْتُكُمْ بِلاَ صُرَّةِ مَالٍ وَلاَ كِيسِ زَادٍ وَلاَ حِذَاءٍ، هَلِ احْتَجْتُمْ إِلَى شَيْءٍ؟» فَقَالُوا: «لاَ!» فَقَالَ لَهُمْ: «أَمَّا الآنَ، فَمَنْ عِنْدَهُ صُرَّةُ مَالٍ، فَلْيَأْخُذْهَا؛ وَكَذلِكَ مَنْ عِنْدَهُ حَقِيبَةُ زَادٍ. وَمَنْ لَيْسَ عِنْدَهُ، فَلْيَبِعْ رِدَاءَهُ وَيَشْتَرِ سَيْفاً. فَإِنِّي أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ هَذَا الَّذِي كُتِبَ عُدَّ مَعَ الْمُجْرِمِينَ لاَبُدَّ أَنْ يَتِمَّ فِيَّ، لأَنَّ كُلَّ نُبُوءَةٍ تَخْتَصُّ بِي لَهَا إِتْمَامٌ!» فَقَالُوا: «يَارَبُّ هَا هُنَا سَيْفَانِ.فقال لهم : يكفي !)) فلماذا طلب السيوف ؟

ألم يكن راغباً في الموت؟

ألم يعرف أن مهمته هى أن يُصلَب عن البشرية وبذلك يفديهم؟

أم إنه كان يتهرب فأمر أتباعه بشراء سيوف للدفاع عنه؟

ولكي يستنقذ المبشرون صورة يسوع الوديعة المسالمة ، فإنهم يصرخون بأن السيوف كانت سيوفاً روحية !

ولو كانت السيوف سيوفاً روحية ، فإن الملابس أيضاً كان ينبغي أن تكون ملابس روحية ولو كان التلاميذ سيبيعون ملابسهم الروحية لكي يشتروا بثمنها سيوفاً روحية ، فإنهم في هذه الحالة سيبشرون بالروح فقط !

وأكثر من هذا فإن الانسان لا يستطيع أن يقطع أذن الذي أمامه بسيف روحي !

فلقد جاء في إنجيل متى [ 26 : 51 ] : (( وإذا واحد من الذين مع يسوع مد يده واستل سيفه وضرب عبد رئيس الكهنة فقطع إذنه ))

وعندما أمره المسيح بإرجاع سيفه إلى مكانه هل كان هذا ارجاع روحي ؟

ونحن نسأل :

لماذا كان بطرس كبير الحواريين الذي أعطى له فهم اسرار ملكوت السموات والارض يحمل السيف معه ؟


( 25 ) : ألم يكن الطوفان الذى حدث فى عصر نوح انتقاماً من الشعوب الكافرة؟ ألا يُعَد هذا انتقاماً من المخطئين؟

أم إن الإنتقام لا يتم إلا بصلب لبنه؟

وتقولون إنه لما تبين لله أنه لم يستطع أن يغفر الخطيئة الأزلية بعد الطوفان ، وبعد إهلاك سدوم وعمورة نزل بشكل إنسان ليُصْلَب ويغفر ذنوب البشر.


( 26 ) جاء في سفر -التثنية [21 : 23 ] : (( لأن المعلق ملعون من الله ))
وجاء في رسالة غلاطية [ 3 : 13 ] قول بولس عن المسيح : (( إذ صار لعنة لأجلنا ))
أليس معنى اللعنة الطرد من رحمة الله سبحانه وتعالى ؟

أيرضى الله سبحانه وتعالى بذلك لابنه ؟

لقد كافأ الله سبحانه وتعالى إبراهيم عليه السلام على طاعته لأمر الله سبحانه وتعالى بذبح ابنه إسماعيل عليه السلام وفداه بذبح عظيم كما جاء في سفر التكوين الإصحاح [ 22 : 13] فهل إسماعيل عليه السلام أعز على الله سبحانه وتعالى من عيسى عليه السلام ؟

لماذا يضحي الله سبحانه وتعالى بابنه من أجل الفساق والفجار ؟

أيحبهم أكثر من ابنه؟!

ما رأي المدافعين عن حقوق الأولاد ؟

أليس هذا ما يسميه الغرب النصراني CHILD ABUSE؟؟؟


( 28 ) جاء في المزمور [ 34 : 19] : (( كثيرة هي بلايا الصديق ومن جميعها ينجيه الرب ))

وجاء في سفر إشعياء [ 53 : 10 ] : (( إن جعل نفسه ذبيحة إثم يرى نسلاً تطول أيامه ))

ونحن نقول :

إذا كان عيسى هو المسيح عليه السلام فهو لن يقتل كما تنص هذه الجملتين .


( 29 ) (( إن كنتم تحبونني فاحفظوا وصاياي )) [ يوحنا 14 : 15 ]

لماذا تُحفظ وصاياه إن كان طريق الخلاص هو الصلب والفداء؟

ألم يقل عيسى عليه السلام : (( طوبى لصانعى السلام. لأنهم أبناء الله يُدْعَوْن )) [ متى 5: 9 ]

فلماذا طالبنا بصنع السلام إذا كان طريق الخلاص هو الصلب والفداء؟

(( أَنْتُمْ مِلْحُ الأَرْضِ وَلَكِنْ إِنْ فَسَدَ الْمِلْحُ فَبِمَاذَا يُمَلَّحُ؟ لاَ يَصْلُحُ بَعْدُ لِشَيْءٍ إِلاَّ لأَنْ يُطْرَحَ خَارِجاً وَيُدَاسَ مِنَ النَّاسِ. أَنْتُمْ نُورُ الْعَالَمِ. لاَ يُمْكِنُ أَنْ تُخْفَى مَدِينَةٌ مَوْضُوعَةٌ عَلَى جَبَلٍ وَلاَ يُوقِدُونَ سِرَاجاً وَيَضَعُونَهُ تَحْتَ الْمِكْيَالِ بَلْ عَلَى الْمَنَارَةِ فَيُضِيءُ لِجَمِيعِ الَّذِينَ فِي الْبَيْتِ. فَلْيُضِئْ نُورُكُمْ هَكَذَا قُدَّامَ النَّاسِ لِكَيْ يَرَوْا أعْمَالَكُمُ الْحَسَنَةَ وَيُمَجِّدُوا أَبَاكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ.)) [ متى 5: 13-16]

فكيف حكم عليهم بالبر والتقوى والصلاح قبل أن يُصلَب؟

ولماذا لم يُعلِّق صلاحهم وبرهم على موته وقيامته؟

وكيف كانوا نور العالم وهو لم يكن قد صُلِبَ بعد؟


( 30 ) جاء في سفر أعمال الرسل [10 : 34 – 35 ] : (( أنا أجد أن الله لا يقبل الوجوه. بل في كل أمة الذي يتقيه ويصنع البر مقبول عنده )) : [10 : 34 – 35 ]

إذن يتقيد قبولكم عند الله بالصلب والفداء بل بالإيمان بالله وتقواه. بالإيمان بالله وحده والعمل الصالح.


( 31 ) قال بولس محرف المسيحية : (( بالخطيئة دخل الموت وسرى الي جميع البشر لأنهم كلهم خطاة )) (رومية 5 : 12)

إذا كانت خطيئة آدم عليه السلام سبب الموت فلماذا ما يزال الموت مستمراً بعد أن فدى المسيح عليه السلام العالم ؟

ولماذا سار اخنوخ مع الله ولم يرى الموت ؟

ولماذا صعد إيليا النبي الي السماء ولم ير الموت ؟

وإذا كنتم تسمونها خطيئة آدم ، فلماذا كل هذا الاضطهاد الذى أصاب المرأة بسبب قول بولس المحقِّر لشأن المرأة : (( وآدم لم يُغْوَ لكن المرأة أُغْوِيَت فَحَصَلَت فى التعدى )) [ تيموثاوس الأولى 2: 14 ] ثم اتهم أم البشر أجمعين بأنها حيَّة [كورنثوس الثانية 11: 3 ]

وإذا كانت حواء هى المتهمة الأولى فى القضية ، فلماذا لم ينزل الله على صورة امرأة لفداء البشرية من خطيئة المرأة؟


( 32 ) جاء عن المسيح في مرقس [ 10 : 13 _ 16 ] (( وَقَدَّمُوا إِلَيْهِ أَوْلاَداً لِكَيْ يَلْمِسَهُمْ. وَأَمَّا التَّلاَمِيذُ فَانْتَهَرُوا الَّذِينَ قَدَّمُوهُمْ. 14فَلَمَّا رَأَى يَسُوعُ ذَلِكَ اغْتَاظَ وَقَالَ لَهُمْ: «دَعُوا الأَوْلاَدَ يَأْتُونَ إِلَيَّ وَلاَ تَمْنَعُوهُمْ لأَنَّ لِمِثْلِ هَؤُلاَءِ مَلَكُوتَ اللَّهِ. اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: مَنْ لاَ يَقْبَلُ مَلَكُوتَ اللَّهِ مِثْلَ وَلَدٍ فَلَنْ يَدْخُلَهُ فَاحْتَضَنَهُمْ وَوَضَعَ يَدَيْهِ عَلَيْهِمْ وَبَارَكَهُمْ.))

وجاء عنه في لوقا [ 9 : 47 ] : (( فَعَلِمَ يَسُوعُ فِكْرَ قَلْبِهِمْ وَأَخَذَ وَلَداً وَأَقَامَهُ عِنْدَهُ وَقَالَ لَهُمْ: «مَنْ قَبِلَ هَذَا الْوَلَدَ بِاسْمِي يَقْبَلُنِي وَمَنْ قَبِلَنِي يَقْبَلُ الَّذِي أَرْسَلَنِي لأَنَّ الأَصْغَرَ فِيكُمْ جَمِيعاً هُوَ يَكُونُ عَظِيماً))

لقد حكم المسيح على الأطفال بالبراءة وأكد خلوهم من فرية الخطيئة الأزلية. فأين عقيدة الصلب وسفك الدماء والفداء هنا؟

فأين هذا من قول بولس: (( وَكُلُّ شَيْءٍ تَقْرِيباً يَتَطَهَّرُ حَسَبَ النَّامُوسِ بِالدَّمِ، وَبِدُونِ سَفْكِ دَمٍ لاَ تَحْصُلُ مَغْفِرَةٌ!)) [عبرانيين 9: 22 ]

فإذا كان هذا رأيه فى الأطفال دون صلب أو فداء فلماذا الصلب وسفك الدماء إذن؟

وها هى براءة الأطفال التى أقر بها عيسى عليه السلام من خطيئة آدم وحواء منذ صغرهم. فلماذا الصلب وما أهمية الفداء؟

هذا ولقد شهد عيسى عليه السلام لتلاميذه بالبر والصلاح قبل أن يُصلَب ويقوم فقال : (( أَنْتُمْ حَسَبَ الْجَسَدِ تَدِينُونَ أَمَّا أَنَا فَلَسْتُ أَدِينُ أَحَداً. 16وَإِنْ كُنْتُ أَنَا أَدِينُ فَدَيْنُونَتِي حَقٌّ لأَنِّي لَسْت وَحْدِي بَلْ أَنَا وَالآبُ الَّذِي أَرْسَلَنِي.)) [ يوحنا 8: 15-16 ]


( 33 ) مما يُكذِّب فرية القيامة من الأموات قول بولس: (( وَلَكِنِ الآنَ قَدْ قَامَ الْمَسِيحُ مِنَ الأَمْوَاتِ وَصَارَ بَاكُورَةَ الرَّاقِدِينَ.)) [ كورنثوس الأولى 15: 20 ] إذا ما قابلناه بقول متى:

(( وَالْقُبُورُ تَفَتَّحَتْ وَقَامَ كَثِيرٌ مِنْ أَجْسَادِ الْقِدِّيسِينَ الرَّاقِدِينَ )) [ متى 27: 52 ] فالروايتان متضاربتان حيث تدعى رسالة بولس أن عيسى هو أول من انشقت عنه الأرض، بينما يقول متى إنه أوحى إليه عكس ذلك فقد قامت عنده أجساد القديسين الراقدين.

وفى نص متى هذا يؤكد أنه كان هناك قديسين وهذا قبل أن يقوم إلهكم من الأموات ويدخل جهنم لثلاثة أيام ليفتدى البشرية.


( 34 ) لقد- شهد إلهكم قبل أن يموت على الصليب ويفدى البشرية من خطيئة أدم أن تلاميذه من الأطهار باسثناء واحد منهم : (( قَالَ لَهُ سِمْعَانُ بُطْرُسُ: «يَا سَيِّدُ لَيْسَ رِجْلَيَّ فَقَطْ بَلْ أَيْضاً يَدَيَّ وَرَأْسِي. قَالَ لَهُ يَسُوعُ: الَّذِي قَدِ اغْتَسَلَ لَيْسَ لَهُ حَاجَةٌ إِلاَّ إِلَى غَسْلِ رِجْلَيْهِ بَلْ هُوَ طَاهِرٌ كُلُّهُ. وَأَنْتُمْ طَاهِرُونَ وَلَكِنْ لَيْسَ كُلُّكُمْ )) [ يوحنا 13: 9-10 ] ألا يكذب هذا بدعة الصلب والفداء ؟


( 35 ) تكلم الله قائلاً: (( أَنَا إِلَهُ إِبْرَاهِيمَ وَإِلَهُ إِسْحَاقَ وَإِلَهُ يَعْقُوبَ؟ 27لَيْسَ هُوَ إِلَهَ أَمْوَاتٍ بَلْ إِلَهُ أَحْيَاءٍ.)) [ مرقس 12: 26 ]

فإذا كان إبراهيم واسحق ويعقوب من الأحياء (الأبرار) فكيف تُفهَم نظرية الصلب والفداء مع وجود الأخيار؟ أى لم تكن هناك خطية أزلية!! وليس هناك داعٍ لأن ينزل إلاهكم ليصلب ويموت؟


( 36 ) قال المسيح في [ متى 6 : 14 ] : (( فَإِنَّهُ إِنْ غَفَرْتُمْ لِلنَّاسِ زَلَّاتِهِمْ يَغْفِرْ لَكُمْ أَيْضاً أَبُوكُمُ السَّمَاوِيُّ ))

ومعنى هذا أن غفران الله لنا يتوقف على مغفرتنا لاخواننا فيما بيننا ، وليس على الصلب والفداء !

ألم يقل المسيح : (( وحينئذ يحاسب كل إنسان على قدر أعماله)) [ متى 16: 27 ] فلماذا الحساب والصليب قد اعطاكم غفران شامل ؟


( 37 ) تأمل إلى قول الذين عاصروا المسيح وسمعوا لقول بولس بقيامة المسيح من الأموات! انظر إلى سخرية معاصريه من كلامه كله: (( وَلَمَّا سَمِعُوا بِالْقِيَامَةِ مِنَ الأَمْوَاتِ كَانَ الْبَعْضُ يَسْتَهْزِئُونَ وَالْبَعْضُ يَقُولُونَ: «سَنَسْمَعُ مِنْكَ عَنْ هَذَا أَيْضاً!)) [ أعمال الرسل 17: 32 ]

وقد اعترف بولس أن هذا الكلام جاء به من عند نفسه: (( وَأُعَرِّفُكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ الإِنْجِيلَ الَّذِي بَشَّرْتُ بِهِ، أَنَّهُ لَيْسَ بِحَسَبِ إِنْسَانٍ. لأَنِّي لَمْ أَقْبَلْهُ مِنْ عِنْدِ إِنْسَانٍ وَلاَ عُلِّمْتُهُ. بَلْ بِإِعْلاَنِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ. فَإِنَّكُمْ سَمِعْتُمْ بِسِيرَتِي قَبْلاً فِي الدِّيَانَةِ الْيَهُودِيَّةِ، أَنِّي كُنْتُ أَضْطَهِدُ كَنِيسَةَ اللهِ بِإِفْرَاطٍ وَأُتْلِفُهَا.وَكُنْتُ أَتَقَدَّمُ فِي لدِّيَانَةِ الْيَهُودِيَّةِ عَلَى كَثِيرِينَ مِنْ أَتْرَابِي فِي جِنْسِي، إِذْ كُنْتُ أَوْفَرَ غَيْرَةً فِي تَقْلِيدَاتِ آبَائِي. وَلَكِنْ لَمَّا سَرَّ اللهَ الَّذِي أَفْرَزَنِي مِنْ بَطْنِ أُمِّي، وَدَعَانِي بِنِعْمَتِهِ أَنْ يُعْلِنَ ابْنَهُ فِيَّ لِأُبَشِّرَ بِهِ بَيْنَ الأُمَمِ، لِلْوَقْتِ لَمْ أَسْتَشِرْ لَحْماً وَدَماً)) [ غلاطية 1: 11-16 ]

وقد اعترف أنه كذاب : (( فَإِنَّهُ إِنْ كَانَ صِدْقُ اللهِ قَدِ ازْدَادَ بِكَذِبِي لِمَجْدِهِ فَلِمَاذَا أُدَانُ أَنَا بَعْدُ كَخَاطِئٍ؟)) [ رومية 3: 7 ]

ولقد كان بولس ينافق الجميع وكل غرضه عمل انجيل يخالف كل تعاليم عيسى عليه السلام: (( فَإِنِّي إِذْ كُنْتُ حُرّاً مِنَ الْجَمِيعِ اسْتَعْبَدْتُ نَفْسِي لِلْجَمِيعِ لأَرْبَحَ الأَكْثَرِينَ. فَصِرْتُ لِلْيَهُودِ كَيَهُودِيٍّ لأَرْبَحَ الْيَهُودَ وَلِلَّذِينَ تَحْتَ النَّامُوسِ كَأَنِّي تَحْتَ النَّامُوسِ لأَرْبَحَ الَّذِينَ تَحْتَ النَّامُوسِ وَلِلَّذِينَ بِلاَ نَامُوسٍ كَأَنِّي بِلاَ نَامُوسٍ – مَعَ أَنِّي لَسْتُ بِلاَ نَامُوسٍ لِلَّهِ بَلْ تَحْتَ نَامُوسٍ لِلْمَسِيحِ – لأَرْبَحَ الَّذِينَ بِلاَ نَامُوسٍ. صِرْتُ لِلضُّعَفَاءِ كَضَعِيفٍ لأَرْبَحَ الضُّعَفَاءَ. صِرْتُ لِلْكُلِّ كُلَّ شَيْءٍ لأُخَلِّصَ عَلَى كُلِّ حَالٍ قَوْماً. وَهَذَا أَنَا أَفْعَلُهُ لأَجْلِ الإِنْجِيلِ لأَكُونَ شَرِيكاً فِيهِ.)) [ كورنثوس الأولى 9: 19-23 ]

ولقد كان محتالاً وماكراً : (( أَنَا لَمْ أُثَقِّلْ عَلَيْكُمْ. لَكِنْ إِذْ كُنْتُ مُحْتَالاً أَخَذْتُكُمْ بِمَكْرٍ!)) [ كورنثوس الثانية 12: 16 ]


( 38 ) يمثل صلب المسيح الركن الأساسي في عقيدة النصرانية، وتزعمون أنه سبب مجيء عيسى عليه السلام لحل مشكلة الخطيئة الأصلية والفداء.

هل قال المسيح لأحد من تلاميذه ، أو غيرهم، إنه جاء إلى الدنيا من أجل الخطيئة الأزلية لأبوهم آدم ، هل ذكر المسيح خطية آدم على لسانه أم جائت على لسان بولس الذي غير دين المسيح؟

أين نجد ذلك فى الاناجيل الاربعة ؟

وكيف غاب عن المسيح أن يبشر بالسبب الرئيسي لمجيئه؟


( 39 ) تزعمون أن المسيح جاء برضاه إلى الدنيا لكي يقتل على الصليب ولكي يصالح البشرية مع الله ويفديهم بدمه ليخلصهم من خطيئة أبيهم آدم.

ولكن هذا يتناقض مع ما جاء في الأناجيل : (( حِينَئِذٍ جَاءَ مَعَهُمْ يَسُوعُ إِلَى ضَيْعَةٍ يُقَالُ لَهَا جَثْسَيْمَانِي فَقَالَ لِلتَّلاَمِيذِ: «اجْلِسُوا هَهُنَا حَتَّى أَمْضِيَ وَأُصَلِّيَ هُنَاكَ ثُمَّ أَخَذَ مَعَهُ بُطْرُسَ وَابْنَيْ زَبْدِي وَابْتَدَأَ يَحْزَنُ وَيَكْتَئِبُ. فَقَالَ لَهُمْ: «نَفْسِي حَزِينَةٌ جِدّاً حَتَّى الْمَوْتِ. امْكُثُوا هَهُنَا وَاسْهَرُوا مَعِي ثُمَّ تَقَدَّمَ قَلِيلاً وَخَرَّ عَلَى وَجْهِهِ وَكَانَ يُصَلِّي قَائِلاً: «يَا أَبَتَاهُ إِنْ أَمْكَنَ فَلْتَعْبُرْ عَنِّي هَذِهِ الْكَأْسُ وَلَكِنْ لَيْسَ كَمَا أُرِيدُ أَنَا بَلْ كَمَا تُرِيدُ أَنْتَ.)) [ متى 44 : 26 ] و [ مرقس 14: 32-39 ] و [ لوقا 22: 41-44 ] و [ متى 27: 46 ]

حيث بينت الأناجيل أن المسيح لم يكن راضياً على صلبه، وأنه أخذ يصلي ويستغيث بالله، أن ينجيه من أعدائه، حتى أن عرقه صار كقطرات دم نازلة على الأرض [ عبرانيين 5: 7 ] .

واستمر في دعائه قبل القبض عليه وبعد أن وضع على الصليب حسب اعتقادكم.

ألا يكون قاتلوه أحق منه بالألوهية لأنهم تغلبوا عليه وهل كان يعرف التلاميذ ومعاصروه فرية الصلب والفداء هذه؟

الجواب : لا بدليل حزن تلاميذه والمؤمنون بصلبه؟

ألم تكن هذه الحادثة مدعاة إلى سرور الناس جميعاً؟

(( وَكُلُّ الْجُمُوعِ الَّذِينَ كَانُوا مُجْتَمِعِينَ لِهَذَا الْمَنْظَرِ لَمَّا أَبْصَرُوا مَا كَانَ رَجَعُوا وَهُمْ يَقْرَعُونَ صُدُورَهُمْ.)) [ لوقا 23: 48 ] وإذا كان الخلاص من الخطيئة الأزلية لم يتم إلا بالصلب ، فما هو مصير من جاءوا قبل المسيح وقد أثبتنا أنهم أرضوا الله وكانوا من الأبرار؟

هل كان الأنبياء العظام السابقين، مدنسين بسبب خطيئة أبيهم آدم؟

هل كان الله غاضباً عليهم؟ وكيف اختارهم لهداية البشر إذاً ؟

كيف تكون عملية الصلب والقتل وإسالة دم البريْ رحمة وهبة للبشرية؟

ألا يرى إلهكم أن العالم يعج بأخطاء أكبر أيام وجوده على الأرض : من منكريه وحاليا من مكذبيه ومن الكافرين الملحدين ومن لاعنيه فى التلمود ومن الساخرين من تعاليمه ومن المرتدين؟

ألا يستوجب ذلك أن ينزل مرات ومرات لكى يصلبه اليهود ويكفر خطايا البشرية مرة أخرى؟ أم تخلى عن رحمته تجاه عباده؟

من كان يمسك السماوات والأرض حين كان ربها وخالقها مربوطاً على خشبة الصليب؟

وكيف يتصور بقاء الوجود ثلاثة أيام بغير إله يدبر أمره ويحفظ استقراره؟

ومن كان يدبر هذه الأفلاك ويسخرها كيف يشاء ؟
ومن الذي كان يحي ويميت ويعز من يشاء ويذل من يشاء؟
ومن الذي كان يقوم برزق الأنام والأنعام؟

وكيف كان حال الوجود برمته وربه في قبره؟
ومن الذي أماته ، ومن الذي منّ عليه بالحياة؟


( 40 ) تقولون إنَّ الله قد أرسل ابنه الوحيد ، لكي يصلب ، لتحقيق العدل والرحمة ، تكفيراً عن خطيئة آدم وحواء!

فمن الذي قيد الله ، وجعل التوفيق بين العدل والرحمة ، لا يتم إلا بقتل إبنه الوحيد؟

وأين كان الله كل هذا الوقت؟

لماذا تأخر كل ذلك الوقت الطويل ، بين حدوث المعصية من آدم حتى أرسل ابنه ليصلب

تكفيراً عن تلك المعصية ؟

وهل من رحمة هذا الإله أن يسكت كل هذا الوقت ليملأ جهنم بالعاصين والكافرين والزناة والأنبياء والأبرار؟

إنها لجريمة في حق هذا الإله!

إلا أن رحمته اقتضت ألا يُعالج هذه الجريمة إلا بجريمة أبشع منها. فقد أرسل ابنه البرىء ، فلذة كبده ليُصْلَب ليمحوا هفوة آدم (أكله من الشجرة)!!

وهكذا يُعلمنا هذا الإله كيف نكون رحماء!! اقتلوا أبناءكم لتكونوا رحماء!!

ألا تدرون ماذا يعنى هذا ؟

إنه ساوى بين المؤمنين والكافرين فى الآخرة!!

فالكل سواء بصلب الإله أم ابنه!! فلماذا البر؟ ولماذا التقوى؟ ولماذا العمل الصالح؟ لماذا نؤمن بإله؟

لماذا نصدق رسول؟

لك أن تتخيل: لقد تساوى قتلة الأنبياء مع المصلين، القائمين، الراكعين، الساجدين!!

لك أن تتخيل: لقد تساوى الآمرون بالمعروف والناهون عن المنكر مع الآمرون بالمنكر

والناهون عن المعروف!!

لماذا ظل غضب الله على البشرية، مكتوماً عن الأنبياء العظام السابقين مثل نوح وابراهيم

وموسى وأخنوخ، ولم تكتشفه إلا الكنيسة بعد حادثة الصلب؟

هل كان المسيح يقدس الصليب؟ وهل علق على رقبته صليباً؟

أم هل نسي المسيح أن يقدسه؟ ومن أين علمتم ما جهله المسيح؟


( 45 ) كان عيسى عليه السلام يتضرع لله ويصلى بأشد لجاجة وصار عرقه كقطرات دم نازلة على الأرض [ لوقا 22: 44] ويدعوه ألا يتركه يُصلَب .

فهل استجاب الله لصلاته واستغاثته ودعائه أن يخلصه وينجيه من أعدائه؟

فإن كان استجاب لدعائه فهذا يتعارض مع ادعائكم بالقبض عليه وإهانته وقتله على

الصليب ، وإن لم يستجب الله له فهذا يدل على عدم رحمة الله وعلى عدم عدله : (( الَّذِي ، فِي أَيَّامِ جَسَدِهِ ، إِذْ قَدَّمَ بِصُرَاخٍ شَدِيدٍ وَدُمُوعٍ طِلْبَاتٍ وَتَضَرُّعَاتٍ لِلْقَادِرِ أَنْ يُخَلِّصَهُ مِنَ الْمَوْتِ، وَسُمِعَ لَهُ مِنْ أَجْلِ تَقْوَاهُ )) [عبرانيين 5: 7 ]


( 46 ) جاء فى مرقس [ 2 : 17 ] : (( وَأَمَّا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ فَلَمَّا رَأَوْهُ يَأْكُلُ مَعَ الْعَشَّارِينَ وَالْخُطَاةِ قَالُوا لِتَلاَمِيذِهِ: «مَا بَالُهُ يَأْكُلُ وَيَشْرَبُ مَعَ الْعَشَّارِينَ وَالْخُطَاةِ؟» فَلَمَّا سَمِعَ يَسُوعُ قَالَ لَهُمْ: لاَ يَحْتَاجُ الأَصِحَّاءُ إِلَى طَبِيبٍ بَلِ الْمَرْضَى. لَمْ آتِ لأَدْعُوَ أَبْرَاراً بَلْ خُطَاةً إِلَى التَّوْبَةِ. ))

فلماذا كان يتودد إلى الخطاة ويعلمهم كيفية الحياة القويمة وأهمية وكيفية التوبة؟

هل قرر أبوه أن يصلبه حقاً؟ فلماذا التوبة إذن إذا كان الصلب والفداء هما الحياة

والأمل والرجاء فى غفران الخطيئة الأزلية ؟

وإذا كان علمهم التوبة وتابوا فلماذا ظلَّ الله يعتبرهم مخطئين إلى أن صلب ابنه ( أو نفسه على حسب اختلاف العقائد ) ؟

هل كان يضحك عليهم فنزل إليهم وأكل معهم وطلب منهم التوبة وهو يعلم أن كل هذا هراء لن يجدى ، ولن ينفعهم إلا صلب ابنه أو أن يُصلَب هو؟


( 47 ) أنكر معاصروا بولس فرية الصلب والفداء والقيامة من الأموات التى كان يدعوا إليها ضمن تعاليم أخرى تخالف تعاليم عيسى والكتاب المقدس : (( وَلَمَّا سَمِعُوا بِالْقِيَامَةِ مِنَ الأَمْوَاتِ كَانَ الْبَعْضُ يَسْتَهْزِئُونَ وَالْبَعْضُ يَقُولُونَ: «سَنَسْمَعُ مِنْكَ عَنْ هَذَا أَيْضاً!.)) [أعمال 17: 32 ]

فلقد تمكن بولس من تغيير دين عيسى عليه السلام وحال دون انتشار دينه، الأمر الذى اضطر رئيس التلاميذ إلى إدانته ، وأمره بالتطهير والتوبة ، وأرسل من المؤمنين من يغيروا تعاليمه الفاسدة بالتعاليم الحقيقية. وقد حاول الشعب قتله لأن تعاليمه مخالفة تماماً لتعاليم الناموس والأنبياء: (( وَلَمَّا وَصَلْنَا إِلَى أُورُشَلِيمَ قَبِلَنَا الإِخْوَةُ بِفَرَحٍ. وَفِي الْغَدِ دَخَلَ بُولُسُ مَعَنَا إِلَى يَعْقُوبَ وَحَضَرَ جَمِيعُ الْمَشَايِخِ. فَبَعْدَ مَا سَلَّمَ عَلَيْهِمْ طَفِقَ يُحَدِّثُهُمْ شَيْئاً فَشَيْئاً بِكُلِّ مَا فَعَلَهُ اللهُ بَيْنَ الْأُمَمِ بِوَاسِطَةِ خِدْمَتِهِ. فَلَمَّا سَمِعُوا كَانُوا يُمَجِّدُونَ الرَّبَّ. وَقَالُوا لَهُ: «أَنْتَ تَرَى أَيُّهَا الأَخُ كَمْ يُوجَدُ رَبْوَةً مِنَ الْيَهُودِ الَّذِينَ آمَنُوا وَهُمْ جَمِيعاً غَيُورُونَ لِلنَّامُوسِ. وَقَدْ أُخْبِرُوا عَنْكَ أَنَّكَ تُعَلِّمُ جَمِيعَ الْيَهُودِ الَّذِينَ بَيْنَ الْأُمَمِ الاِرْتِدَادَ عَنْ مُوسَى قَائِلاً أَنْ لاَ يَخْتِنُوا أَوْلاَدَهُمْ وَلاَ يَسْلُكُوا حَسَبَ الْعَوَائِدِ. فَإِذاً مَاذَا يَكُونُ؟ لاَ بُدَّ عَلَى كُلِّ حَالٍ أَنْ يَجْتَمِعَ الْجُمْهُورُ لأَنَّهُمْ سَيَسْمَعُونَ أَنَّكَ قَدْ جِئْتَ. فَافْعَلْ هَذَا الَّذِي نَقُولُ لَكَ: عِنْدَنَا أَرْبَعَةُ رِجَالٍ عَلَيْهِمْ نَذْرٌ. خُذْ هَؤُلاَءِ وَتَطهَّرْ مَعَهُمْ وَأَنْفِقْ عَلَيْهِمْ لِيَحْلِقُوا رُؤُوسَهُمْ فَيَعْلَمَ الْجَمِيعُ أَنْ لَيْسَ شَيْءٌ مِمَّا أُخْبِرُوا عَنْكَ بَلْ تَسْلُكُ أَنْتَ أَيْضاً حَافِظاً لِلنَّامُوسِ. وَأَمَّا مِنْ جِهَةِ الَّذِينَ آمَنُوا مِنَ الْأُمَمِ فَأَرْسَلْنَا نَحْنُ إِلَيْهِمْ وَحَكَمْنَا أَنْ لاَ يَحْفَظُوا شَيْئاً مِثْلَ ذَلِكَ سِوَى أَنْ يُحَافِظُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ مِمَّا ذُبِحَ لِلأَصْنَامِ وَمِنَ الدَّمِ وَالْمَخْنُوقِ وَالزِّنَا». حِينَئِذٍ أَخَذَ بُولُسُ الرِّجَالَ فِي الْغَدِ وَتَطَهَّرَ مَعَهُمْ وَدَخَلَ الْهَيْكَلَ مُخْبِراً بِكَمَالِ أَيَّامِ التَّطْهِيرِ إِلَى أَنْ يُقَرَّبَ عَنْ كُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمُ الْقُرْبَانُ وَلَمَّا قَارَبَتِ الأَيَّامُ السَّبْعَةُ أَنْ تَتِمَّ رَآهُ الْيَهُودُ الَّذِينَ مِنْ أَسِيَّا فِي الْهَيْكَلِ فَأَهَاجُوا كُلَّ الْجَمْعِ وَأَلْقَوْا عَلَيْهِ الأَيَادِيَ صَارِخِينَ: «يَا أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِسْرَائِيلِيُّونَ أَعِينُوا! هَذَا هُوَ الرَّجُلُ الَّذِي يُعَلِّمُ الْجَمِيعَ فِي كُلِّ مَكَانٍ ضِدّاً لِلشَّعْبِ وَالنَّامُوسِ وَهَذَا الْمَوْضِعِ حَتَّى أَدْخَلَ يُونَانِيِّينَ أَيْضاً إِلَى الْهَيْكَلِ وَدَنَّسَ هَذَا الْمَوْضِعَ الْمُقَدَّسَ». لأَنَّهُمْ كَانُوا قَدْ رَأَوْا مَعَهُ فِي الْمَدِينَةِ تُرُوفِيمُسَ الأَفَسُسِيَّ فَكَانُوا يَظُنُّونَ أَنَّ بُولُسَ أَدْخَلَهُ إِلَى الْهَيْكَلِ. فَهَاجَتِ الْمَدِينَةُ كُلُّهَا وَتَرَاكَضَ الشَّعْبُ وَأَمْسَكُوا بُولُسَ وَجَرُّوهُ خَارِجَ الْهَيْكَلِ. وَلِلْوَقْتِ أُغْلِقَتِ الأَبْوَابُ. وَبَيْنَمَا هُمْ يَطْلُبُونَ أَنْ يَقْتُلُوهُ نَمَا خَبَرٌ إِلَى أَمِيرِ الْكَتِيبَةِ أَنَّ أُورُشَلِيمَ كُلَّهَا قَدِ اضْطَرَبَتْ فَلِلْوَقْتِ أَخَذَ عَسْكَراً وَقُوَّادَ مِئَاتٍ وَرَكَضَ إِلَيْهِمْ. فَلَمَّا رَأُوا الأَمِيرَ وَالْعَسْكَرَ كَفُّوا عَنْ ضَرْبِ بُولُسَ.)) [أعمال 21: 17-32 ]

ثم منعه التلاميذ بعد ذلك من الدخول وسط الشعب خوفا من هرطقته: (( وَلَمَّا كَانَ بُولُسُ يُرِيدُ أَنْ يَدْخُلَ بَيْنَ الشَّعْبِ لَمْ يَدَعْهُ التَّلاَمِيذُ.)) [ أعمال 19: 30 ]


( 48 ) لو كان قال إلهكم بهذه الفرية لكان علمها تلاميذه ولكانوا اتبعوها ، فقد جاء عيسى عليه السلام مؤكداً للرسل السابقين باعثاً لرسالاتهم فقد قال : (( لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأَنْقُضَ النَّامُوسَ أَوِ الأَنْبِيَاءَ. مَا جِئْتُ لأَنْقُضَ بَلْ لِأُكَمِّلَ. فَإِنِّي الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِلَى أَنْ تَزُولَ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ لاَ يَزُولُ حَرْفٌ وَاحِدٌ أَوْ نُقْطَةٌ وَاحِدَةٌ مِنَ النَّامُوسِ حَتَّى يَكُونَ الْكُلُّ.))

وقال أيضاً : (( فَمَنْ نَقَضَ إِحْدَى هَذِهِ الْوَصَايَا الصُّغْرَى وَعَلَّمَ النَّاسَ هَكَذَا يُدْعَى أَصْغَرَ فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ. وَأَمَّا مَنْ عَمِلَ وَعَلَّمَ فَهَذَا يُدْعَى عَظِيماً فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ. فَإِنِّي أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّكُمْ إِنْ لَمْ يَزِدْ بِرُّكُمْ عَلَى الْكَتَبَةِ وَالْفَرِّيسِيِّينَ لَنْ تَدْخُلُوا مَلَكُوتَ السَّماوَاتِ.)) [ متى 5 : 19 ]

لذلك تراهم كانوا فى كل حين فى المعبد ، حتى بعد أن نزل الروح القدس عليهم وبعد أن

تكلموا بألسنة تملأها الحكمة كانوا يواصلون التدريس فى المعبد فى كل حين، ولم يبرحوا

أورشليم ، أى إنهم كانوا يتبعون دين عيسى وموسى وإبراهيم:

(( وكانوا كل حين فى الهيكل يسبحون ويباركون الله )) [ لوقا 24: 53 ]


( 49 ) إن نبوءة عيسى عليه السلام بوقوع الشك من تلاميذه فيه لينقض إما عملية الصلب والفداء أو ينقض النبوءة نفسها: (( حِينَئِذٍ قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: كُلُّكُمْ تَشُكُّونَ فِيَّ فِي هَذِهِ اللَّيْلَة ِ)) [ متى 26: 31 ]


( 50 ) لقد أخبرهم عيسى عليه السلام بانقاذ الله له ، وأنهم لن يقبضوا عليه ، ولن يصلبوه ، لأن الله سيصعده إلى السماء : (( فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ : أَنَا مَعَكُمْ زَمَاناً يَسِيراً بَعْدُ ثُمَّ أَمْضِي إِلَى الَّذِي أَرْسَلَنِي. سَتَطْلُبُونَنِي وَلاَ تَجِدُونَنِي وَحَيْثُ أَكُونُ أَنَا لاَ تَقْدِرُونَ أَنْتُمْ أَنْ تَأْتُوا». فَقَالَ الْيَهُودُ فِيمَا بَيْنَهُمْ: إِلَى أَيْنَ هَذَا مُزْمِعٌ أَنْ يَذْهَبَ حَتَّى لاَ نَجِدَهُ نَحْنُ؟ أَلَعَلَّهُ مُزْمِعٌ أَنْ يَذْهَبَ إِلَى شَتَاتِ الْيُونَانِيِّينَ وَيُعَلِّمَ الْيُونَانِيِّينَ؟ مَا هَذَا الْقَوْلُ الَّذِي قَالَ: سَتَطْلُبُونَنِي وَلاَ تَجِدُونَنِي وَحَيْثُ أَكُونُ أَنَا لاَ تَقْدِرُونَ أَنْتُمْ أَنْ تَأْتُوا؟.)) [ يوحنا 7: 33-36 ]

(( قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ أَيْضاً: أَنَا أَمْضِي وَسَتَطْلُبُونَنِي وَتَمُوتُونَ فِي خَطِيَّتِكُمْ. حَيْثُ أَمْضِي أَنَا لاَ تَقْدِرُونَ أَنْتُمْ أَنْ تَأْتُوا فَقَالَ الْيَهُودُ: «أَلَعَلَّهُ يَقْتُلُ نَفْسَهُ حَتَّى يَقُولُ: حَيْثُ أَمْضِي أَنَا لاَ تَقْدِرُونَ أَنْتُمْ أَنْ تَأْتُوا؟» فَقَالَ لَهُمْ : أَنْتُمْ مِنْ أَسْفَلُ أَمَّا أَنَا فَمِنْ فَوْقُ. أَنْتُمْ مِنْ هَذَا الْعَالَمِ أَمَّا أَنَا فَلَسْتُ مِنْ هَذَا الْعَالَمِ )) [ يوحنا 8: 21- 23 ]

(( وَالَّذِي أَرْسَلَنِي هُوَ مَعِي وَلَمْ يَتْرُكْنِي الآبُ وَحْدِي لأَنِّي فِي كُلِّ حِينٍ أَفْعَلُ مَا يُرْضِيهِ )) [ يوحنا 8: 29 ]

لذلك أعطاه الله نعمة إخفاء شخصيته وصورته وصوته عن الناس والتلاميذ، فقد أرادوا أن يقذفوه من فوق الجبل فمكنه الله من تغيير هيئته وخرج من وسطهم وهم لم يعرفوه: (( فَامْتلأَ غَضَباً جَمِيعُ الَّذِينَ فِي الْمَجْمَعِ حِينَ سَمِعُوا هَذَا فَقَامُوا وَأَخْرَجُوهُ خَارِجَ الْمَدِينَةِ وَجَاءُوا بِهِ إِلَى حَافَّةَِ الْجَبَلِ الَّذِي كَانَتْ مَدِينَتُهُمْ مَبْنِيَّةً عَلَيْهِ حَتَّى يَطْرَحُوهُ إِلَى أَسْفَلُ. أَمَّا هُوَ فَجَازَ فِي وَسْطِهِمْ وَمَضَى.)) [ لوقا 4: 28-30 ]

كذلك لم يعرفه اثنان من أتباعه وأحبائه: (( وَفِيمَا هُمَا يَتَكَلَّمَانِ وَيَتَحَاوَرَانِ اقْتَرَبَ إِلَيْهِمَا يَسُوعُ نَفْسُهُ وَكَانَ يَمْشِي مَعَهُمَا. وَلَكِنْ أُمْسِكَتْ أَعْيُنُهُمَا عَنْ مَعْرِفَتِهِ)) [ لوقا 24: 15-16]

بل لم يعرفه تلاميذه وخاصته : (( بَعْدَ هَذَا أَظْهَرَ أَيْضاً يَسُوعُ نَفْسَهُ لِلتّلاَمِيذِ عَلَى بَحْرِ طَبَرِيَّةَ. ظَهَرَ هَكَذَا : كَانَ سِمْعَانُ بُطْرُسُ وَتُومَا الَّذِي يُقَالُ لَهُ التَّوْأَمُ وَنَثَنَائِيلُ الَّذِي مِنْ قَانَا الْجَلِيلِ وَابْنَا زَبْدِي وَاثْنَانِ آخَرَانِ مِنْ تلاَمِيذِهِ مَعَ بَعْضِهِمْ.قَالَ لَهُمْ سِمْعَانُ بُطْرُسُ: «أَنَا أَذْهَبُ لأَتَصَيَّدَ». قَالُوا لَهُ: «نَذْهَبُ نَحْنُ أَيْضاً مَعَكَ». فَخَرَجُوا وَدَخَلُوا السَّفِينَةَ لِلْوَقْتِ. وَفِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ لَمْ يُمْسِكُوا شَيْئاً. وَلَمَّا كَانَ الصُّبْحُ وَقَفَ يَسُوعُ عَلَى الشَّاطِئِ. وَلَكِنَّ التّلاَمِيذَ لَمْ يَكُونُوا يَعْلَمُونَ أَنَّهُ يَسُوعُ. فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «يَا غِلْمَانُ أَلَعَلَّ عِنْدَكُمْ إِدَاماً؟». أَجَابُوهُ: «لاَ!» فَقَالَ لَهُمْ: «أَلْقُوا الشَّبَكَةَ إِلَى جَانِبِ السَّفِينَةِ الأَيْمَنِ فَتَجِدُوا. فَأَلْقَوْا وَلَمْ يَعُودُوا يَقْدِرُونَ أَنْ يَجْذِبُوهَا مِنْ كَثْرَةِ السَّمَكِ. فَقَالَ ذَلِكَ التِّلْمِيذُ الَّذِي كَانَ يَسُوعُ يُحِبُّهُ لِبُطْرُسَ: «هُوَ الرَّبُّ». فَلَمَّا سَمِعَ سِمْعَانُ بُطْرُسُ أَنَّهُ الرَّبُّ اتَّزَرَ بِثَوْبِهِ لأَنَّهُ كَانَ عُرْيَاناً وَأَلْقَى نَفْسَهُ فِي الْبَحْرِ.)) [ يوحنا 21: 1-7 ]

وكذلك لم يعرفه اليهود ، الذين كانوا يسمعونه فى المعبد فى كل حين، ولو كان بإمكان اليهود القبض عليه والتعرف عليه لفعلوا ، ولكن تغيير صورته وشكله وصوته أشكل عليهم الأمر ، مما اضطرهم للجوء لأحد تلاميذه ليرشدهم عليه: (( فَأَخَذَ يَهُوذَا الْجُنْدَ وَخُدَّاماً مِنْ عِنْدِ رُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ وَالْفَرِّيسِيِّينَ وَجَاءَ إِلَى هُنَاكَ بِمَشَاعِلَ وَمَصَابِيحَ وَسِلاَحٍ. فَخَرَجَ يَسُوعُ وَهُوَ عَالِمٌ بِكُلِّ مَا يَأْتِي عَلَيْهِ وَقَالَ لَهُمْ: «مَنْ تَطْلُبُونَ؟» أَجَابُوهُ: «يَسُوعَ النَّاصِرِيَّ». قَالَ لَهُمْ: «أَنَا هُوَ». وَكَانَ يَهُوذَا مُسَلِّمُهُ أَيْضاً وَاقِفاً مَعَهُمْ. فَلَمَّا قَالَ لَهُمْ: «إِنِّي أَنَا هُوَ» رَجَعُوا إِلَى الْوَرَاءِ وَسَقَطُوا عَلَى الأَرْضِ. فَسَأَلَهُمْ أَيْضاً: «مَنْ تَطْلُبُونَ؟ فَقَالُوا: «يَسُوعَ النَّاصِرِيَّ». أَجَابَ: قَدْ قُلْتُ لَكُمْ إِنِّي أَنَا هُوَ. فَإِنْ كُنْتُمْ تَطْلُبُونَنِي فَدَعُوا هَؤُلاَءِ يَذْهَبُونَ.)) [ يوحنا 18: 3-8 ]

كذلك أمسك أعين مريم المجدلية أن تعرفه: (( وَلَمَّا قَالَتْ هَذَا الْتَفَتَتْ إِلَى الْوَرَاءِ فَنَظَرَتْ يَسُوعَ وَاقِفاً وَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّهُ يَسُوعُ. قَالَ لَهَا يَسُوعُ: «يَا امْرَأَةُ لِمَاذَا تَبْكِينَ؟ مَنْ تَطْلُبِينَ؟ فَظَنَّتْ تِلْكَ أَنَّهُ الْبُسْتَانِيُّ فَقَالَتْ لَهُ: «يَا سَيِّدُ إِنْ كُنْتَ أَنْتَ قَدْ حَمَلْتَهُ فَقُلْ لِي أَيْنَ وَضَعْتَهُ وَأَنَا آخُذُهُ». قَالَ لَهَا يَسُوعُ: «يَا مَرْيَمُ!» فَالْتَفَتَتْ تِلْكَ وَقَالَتْ لَهُ: «رَبُّونِي» الَّذِي تَفْسِيرُهُ يَا مُعَلِّمُ.)) [ يوحنا 20: 14-16 ]

لكن ألم يتمكن عيسى عليه السلام من أن يخفى صورته وشكله وصوته عن يهوذا اللإسخريوطى؟ فلماذا لم يفعل؟ وإن قلتم أنه تعمَّدَ ذلك لفداء البشرية لوقعتم فى حيرة توضيح السبب الذى جعله يصلى لله بأشد لجاجة ليذهب عنه كأس الموت !! [ عبرانيين 5 : 7 ] و [ لوقا 22 : 42 ]


( 51 ) حسب ما جاء في سفر التكوين [3: 16-19] نجد ان الله لم ينتظر لكى ينزل ليُصلب حتى تتهيأ رحمته لتغفر لآدم وحواء أكلهما من الشجرة ، بل عاقب الله آدم وحواء فى الحال : (( وَقَالَ لِلْمَرْأَةِ: تَكْثِيراً أُكَثِّرُ أَتْعَابَ حَبَلِكِ. بِالْوَجَعِ تَلِدِينَ أَوْلاَداً. وَإِلَى رَجُلِكِ يَكُونُ اشْتِيَاقُكِ وَهُوَ يَسُودُ عَلَيْك. وَقَالَ لِآدَمَ: «لأَنَّكَ سَمِعْتَ لِقَوْلِ امْرَأَتِكَ وَأَكَلْتَ مِنَ الشَّجَرَةِ الَّتِي أَوْصَيْتُكَ قَائِلاً: لاَ تَأْكُلْ مِنْهَا مَلْعُونَةٌ الأَرْضُ بِسَبَبِكَ. بِالتَّعَبِ تَأْكُلُ مِنْهَا كُلَّ أَيَّامِ حَيَاتِكَ. وَشَوْكاً وَحَسَكاً تُنْبِتُ لَكَ وَتَأْكُلُ عُشْبَ الْحَقْلِ. بِعَرَقِ وَجْهِكَ تَأْكُلُ خُبْزاً حَتَّى تَعُودَ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أُخِذْتَ مِنْهَا. لأَنَّكَ تُرَابٌ وَإِلَى تُرَابٍ تَعُود.))

كما عاقب الحية نفسها فى لحظتها أيضاً: (( فَقَالَ الرَّبُّ الإِلَهُ لِلْحَيَّةِ: «لأَنَّكِ فَعَلْتِ هَذَا مَلْعُونَةٌ أَنْتِ مِنْ جَمِيعِ الْبَهَائِمِ وَمِنْ جَمِيعِ وُحُوشِ الْبَرِّيَّةِ. عَلَى بَطْنِكِ تَسْعِينَ وَتُرَاباً تَأْكُلِينَ كُلَّ أَيَّامِ حَيَاتِكِ. وَأَضَعُ عَدَاوَةً بَيْنَكِ وَبَيْنَ الْمَرْأَةِ وَبَيْنَ نَسْلِكِ وَنَسْلِهَا. هُوَ يَسْحَقُ رَأْسَكِ وَأَنْتِ تَسْحَقِينَ عَقِبَه)) [ تكوين 3: 14-15]

فلماذا إذن الصلب والفداء؟


( 52 ) لم يطلب عيسى عليه السلام من أتباعه إلا عبادة رب السماوات والأراضين فهو القائل لهم : (( فَصَلُّوا أَنْتُمْ هَكَذَا: أَبَانَا الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ لِيَتَقَدَّسِ اسْمُكَ. لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ. لِتَكُنْ مَشِيئَتُكَ كَمَا فِي السَّمَاءِ كَذَلِكَ عَلَى الأَرْضِ. خُبْزَنَا كَفَافَنَا أَعْطِنَا الْيَوْمَ. وَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا كَمَا نَغْفِرُ نَحْنُ أَيْضاً لِلْمُذْنِبِينَ إِلَيْنَا. وَلاَ تُدْخِلْنَا فِي تَجْرِبَةٍ لَكِنْ نَجِّنَا مِنَ الشِّرِّيرِ. لأَنَّ لَكَ الْمُلْكَ وَالْقُوَّةَ وَالْمَجْدَ إِلَى الأَبَدِ. آمِينَ. فَإِنَّهُ إِنْ غَفَرْتُمْ لِلنَّاسِ زَلَّاتِهِمْ يَغْفِرْ لَكُمْ أَيْضاً أَبُوكُمُ السَّمَاوِيُّ. وَإِنْ لَمْ تَغْفِرُوا لِلنَّاسِ زَلَّاتِهِمْ لاَ يَغْفِرْ لَكُمْ أَبُوكُمْ أَيْضاً زَلَّاتِكُمْ.)) [ متى 6: 9-15 ]

فأين هذا الطلب وهذه الصلاة التي تتضمن طلب المغفرة من الله بالمقارنة مع أقوال بولس الذي غير دين المسيح الواردة في رسالته الي غلاطية !

أما المعاصرين لعيسى عليه السلام والأجيال التى عاشت بالقرب من زمانه فقد كان منهم من يرفض فكرة تأليه عيسى عليه السلام ، ومنهم من رفض أنه صُلِبَ ، ومنهم من رفض مسائل الصلب والفداء. منهم:

الماينسية الكاربوكراتية الساطرينوسية

الماركيونية البارديسيانية النايتانيسية

البارسكاليونية البوليسية

وهؤلاء مع كثيرين غيرهم لم يُسلِّموا أن عيسى عليه السلام قد سُمِّرَ فعلاً ، ومات على الصليب ، حتى إنهم استخفوا بالصلب والصليب (( وَلَمَّا سَمِعُوا بِالْقِيَامَةِ مِنَ الأَمْوَاتِ كَانَ الْبَعْضُ يَسْتَهْزِئُونَ وَالْبَعْضُ يَقُولُونَ: «سَنَسْمَعُ مِنْكَ عَنْ هَذَا أَيْضاً!.)) [ أعمال 17: 12]

( وهذا مقرر فى تاريخ " موسيهيم " الشهير الذى يدرس فى مدارس اللاهوت الإنجيلية )

فقد اعتقدت هذه الطوائف بألوهية عيسى عليه السلام ، وجزمت بأنه لا يجوز أن يُمتَهَن ، واستنتجت من هذا أنه لم يُصلَب قطعاَ ، وأن ألفاظ التوجع والتضجُّر التى نسبتها إليه كتب النصارى المتأخرين لم يتفوه بها ولا تصح نسبتها إليه.

ومنهم السيرنتيون فإنهم قرروا أن أحد الحواريين صُلِبَ بدل عيسى، وقد عثر على فصل من كتاب الحواريين وإذا كلامه نفس كلام الباسيليدين. وقد صرَّحَ إنجيل القديس برنابا أن الذى صُلِبَ بدل عيسى هو يهوذا.

كذلك فإن المسيو " ارنست دى بوش " الألمانى قد قال فى كتابه (الإسلام أى النصرانية الحقَّة) ص 142 ما معناه: إن جميع ما يختص بمسائل الصلب والفداء هو من مبتكرات ومخترعات بولس ومَن شابهه من الذين لم يروا المسيح ، وليست من أصول النصرانية الحقة.

بالإضافة إلى ذلك فإن أغلب الشعوب الشرقية – قبل الإسلام – رفضت قبول مسألة الصلب والقتل ، حتى قال باسيليوس الباسيليدى: إن نفس حادثة القيامة بعد الصلب لتُعَد من ضمن البراهين الدالة على عدم حصول الصلب على ذات المسيح.

قال المسيو " أردوار سيوس " الشهير أحد أعضاء الأنسيتودى الفرنسى فى باريس وهو مشهور بمعارضته للمسلمين – فى كتابه ص 49) : " إن القرآن ينفى قتل عيسى وصلبه ، ويقول بأنه ألقى شبهه على غيره ، فغلط اليهود فيه ، وظنوا أنهم قتلوه ، وما قاله القرآن موجود عند طوائف نصرانية منهم : الباسيليدون. فقد كانوا يعتقدون بغاية السخافة أن عيسى وهو ذاهب لمحل الصلب أُلقى شبهه على (سيمون السيرناى [القيروانى]) تماماً، وألقى شبه سيمون عليه، ثم أخفى نفسه ليضحك على مضطهديه – اليهود – الغالطين.

والله قد يكون معهم حق ، على الأخص أن الأناجيل الثلاثة المتوافقة اتفقت على أن الذى حمل صليب عيسى وهو متجه ليُصلب هو سمعان القيروانى (مرقس 15: 21 ؛ لوقا 23: 26 ؛ ومتى 27: 32) ؛ وقد أكد يوحنا أن الذى حمل الصليب هو عيسى نفسه [ يوحنا 19: 17] فلا يُستَبعَد أن يكون حامل الصليب هو سمعان القيروانى ثم أُلقِىَ شبه عيسى عليه وأكمل المسيرة ليُصلَب نيابة عن نبيه، خاصة وأن وقت تنفيذ الحكم كان فى وقت الغلس ، وإسدال ثوب الظلام، فيُستنتج من ذلك إمكان إبدال المسيح عليه السلام بحامل الصليب أو بأحد المجرمين الذين كانوا فى سجون القدس منتظرين حكم القتل عليهم. وهذا ما قال به " ملمن " فى الجزء الأول من كتابه المسمى (تاريخ الديانة النصرانية).

فقد كان عيسى عليه السلام يُجيد تغيير شكله وصورته وصوته: [ لوقا 24: 13-19] [ يوحنا 18: 3-8 ] ؛ (( بَعْدَ هَذَا أَظْهَرَ أَيْضاً يَسُوعُ نَفْسَهُ لِلتّلاَمِيذِ عَلَى بَحْرِ طَبَرِيَّةَ. ظَهَرَ هَكَذَا: كَانَ سِمْعَانُ بُطْرُسُ وَتُومَا الَّذِي يُقَالُ لَهُ التَّوْأَمُ وَنَثَنَائِيلُ الَّذِي مِنْ قَانَا الْجَلِيلِ وَابْنَا زَبْدِي وَاثْنَانِ آخَرَانِ مِنْ تلاَمِيذِهِ مَعَ بَعْضِهِمْ. قَالَ لَهُمْ سِمْعَانُ بُطْرُسُ: «أَنَا أَذْهَبُ لأَتَصَيَّدَ». قَالُوا لَهُ: «نَذْهَبُ نَحْنُ أَيْضاً مَعَكَ». فَخَرَجُوا وَدَخَلُوا السَّفِينَةَ لِلْوَقْتِ. وَفِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ لَمْ يُمْسِكُوا شَيْئاً. وَلَمَّا كَانَ الصُّبْحُ وَقَفَ يَسُوعُ عَلَى الشَّاطِئِ. وَلَكِنَّ التّلاَمِيذَ لَمْ يَكُونُوا يَعْلَمُونَ أَنَّهُ يَسُوعُ. فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «يَا غِلْمَانُ أَلَعَلَّ عِنْدَكُمْ إِدَاماً؟. أَجَابُوهُ: «لاَ!» فَقَالَ لَهُمْ: أَلْقُوا الشَّبَكَةَ إِلَى جَانِبِ السَّفِينَةِ الأَيْمَنِ فَتَجِدُوا». فَأَلْقَوْا وَلَمْ يَعُودُوا يَقْدِرُونَ أَنْ يَجْذِبُوهَا مِنْ كَثْرَةِ السَّمَكِ. فَقَالَ ذَلِكَ التِّلْمِيذُ الَّذِي كَانَ يَسُوعُ يُحِبُّهُ لِبُطْرُسَ: «هُوَ الرَّبُّ». فَلَمَّا سَمِعَ سِمْعَانُ بُطْرُسُ أَنَّهُ الرَّبُّ اتَّزَرَ بِثَوْبِهِ لأَنَّهُ كَانَ عُرْيَاناً وَأَلْقَى نَفْسَهُ فِي الْبَحْرِ. )) [ يوحنا 21: 1-7 ]

فإن كانت عنده المقدرة على إخفاء نفسه على تلاميذه المقربين إليه ، فلماذا لم يستغل هذه الموهبة للهروب من اليهود؟ ألم تكن هذه أمنيته؟ ألم يصلى لله أن يُذهب عنه هذه الكأس؟ (( وَانْفَصَلَ عَنْهُمْ نَحْوَ رَمْيَةِ حَجَرٍ وَجَثَا عَلَى رُكْبَتَيْهِ وَصَلَّى قَائِلاً: «يَا أَبَتَاهُ إِنْ شِئْتَ أَنْ تُجِيزَ عَنِّي هَذِهِ الْكَأْسَ. وَلَكِنْ لِتَكُنْ لاَ إِرَادَتِي بَلْ إِرَادَتُكَ. وَظَهَرَ لَهُ مَلاَكٌ مِنَ السَّمَاءِ يُقَوِّيهِ. وَإِذْ كَانَ فِي جِهَادٍ كَانَ يُصَلِّي بِأَشَدِّ لَجَاجَةٍ وَصَارَ عَرَقُهُ كَقَطَرَاتِ دَمٍ نَازِلَةٍ عَلَى الأَرْضِ.)) [لوقا 22: 41-43]

ألم يقل عنه بولس : (( الَّذِي ، فِي أَيَّامِ جَسَدِهِ ، إِذْ قَدَّمَ بِصُرَاخٍ شَدِيدٍ وَدُمُوعٍ طِلْبَاتٍ وَتَضَرُّعَاتٍ لِلْقَادِرِ أَنْ يُخَلِّصَهُ مِنَ الْمَوْتِ، وَسُمِعَ لَهُ مِنْ أَجْلِ تَقْوَاهُ )) [عبرانيين 5: 7 ]

ألم يؤكد عيسى عليه السلام أنه لن يُقبض عليه ولن يُسلَّم لليهود؟ (( فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «أَنَا مَعَكُمْ زَمَاناً يَسِيراً بَعْدُ ثُمَّ أَمْضِي إِلَى الَّذِي أَرْسَلَنِي. سَتَطْلُبُونَنِي وَلاَ تَجِدُونَنِي وَحَيْثُ أَكُونُ أَنَا لاَ تَقْدِرُونَ أَنْتُمْ أَنْ تَأْتُوا. فَقَالَ الْيَهُودُ فِيمَا بَيْنَهُمْ: «إِلَى أَيْنَ هَذَا مُزْمِعٌ أَنْ يَذْهَبَ حَتَّى لاَ نَجِدَهُ نَحْنُ؟ أَلَعَلَّهُ مُزْمِعٌ أَنْ يَذْهَبَ إِلَى شَتَاتِ الْيُونَانِيِّينَ وَيُعَلِّمَ الْيُونَانِيِّينَ؟ مَا هَذَا الْقَوْلُ الَّذِي قَالَ: سَتَطْلُبُونَنِي وَلاَ تَجِدُونَنِي وَحَيْثُ أَكُونُ أَنَا لاَ تَقْدِرُونَ أَنْتُمْ أَنْ تَأْتُوا؟.)) [يوحنا 7: 33-36]

(( قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ أَيْضاً: «أَنَا أَمْضِي وَسَتَطْلُبُونَنِي وَتَمُوتُونَ فِي خَطِيَّتِكُمْ. حَيْثُ أَمْضِي أَنَا لاَ تَقْدِرُونَ أَنْتُمْ أَنْ تَأْتُوا» فَقَالَ الْيَهُودُ: «أَلَعَلَّهُ يَقْتُلُ نَفْسَهُ حَتَّى يَقُولُ: حَيْثُ أَمْضِي أَنَا لاَ تَقْدِرُونَ أَنْتُمْ أَنْ تَأْتُوا؟» فَقَالَ لَهُمْ: « أَنْتُمْ مِنْ أَسْفَلُ أَمَّا أَنَا فَمِنْ فَوْقُ. أَنْتُمْ مِنْ هَذَا الْعَالَمِ أَمَّا أَنَا فَلَسْتُ مِنْ هَذَا الْعَالَمِ. فَقُلْتُ لَكُمْ إِنَّكُمْ تَمُوتُونَ فِي خَطَايَاكُمْ لأَنَّكُمْ إِنْ لَمْ تُؤْمِنُوا أَنِّي أَنَا هُوَ تَمُوتُونَ فِي خَطَايَاكُمْ». فَقَالُوا لَهُ: «مَنْ أَنْتَ؟» فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «أَنَا مِنَ الْبَدْءِ مَا أُكَلِّمُكُمْ أَيْضاً بِهِ. إِنَّ لِي أَشْيَاءَ كَثِيرَةً أَتَكَلَّمُ وَأَحْكُمُ بِهَا مِنْ نَحْوِكُمْ لَكِنَّ الَّذِي أَرْسَلَنِي هُوَ حَقٌّ. وَأَنَا مَا سَمِعْتُهُ مِنْهُ فَهَذَا أَقُولُهُ لِلْعَالَمِ». وَلَمْ يَفْهَمُوا أَنَّهُ كَانَ يَقُولُ لَهُمْ عَنِ الآبِ. فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «مَتَى رَفَعْتُمُ ابْنَ الإِنْسَانِ فَحِينَئِذٍ تَفْهَمُونَ أَنِّي أَنَا هُوَ وَلَسْتُ أَفْعَلُ شَيْئاً مِنْ نَفْسِي بَلْ أَتَكَلَّمُ بِهَذَا كَمَا عَلَّمَنِي أَبِي. وَالَّذِي أَرْسَلَنِي هُوَ مَعِي وَلَمْ يَتْرُكْنِي الآبُ وَحْدِي لأَنِّي فِي كُلِّ حِينٍ أَفْعَلُ مَا يُرْضِيهِ.)) [ يوحنا 8: 21-29 ]

(( لا أموت بل أحيا وأحدِّث بأعمال الرب ... إلى الموت لم يُسلمنى )) [مزامير 118: 17-18]

(( تُصيبُ يدَكَ جميعَ أعدائكَ ... ... لأنهم نصبوا عليك شراً ، تفكروا بمكيدة ثم لم يستطيعوها )) [مزامير 21: 8-11]

(( الربُّ قضاءً أمضى ، الشرير يُعَلَّقُ بعملِ يديه )) [مزامير 9: 16]

فأين قضاء الله هذا لو صلب ابنه ؟ أين المصداقية فى كلام الرب هذا ؟

فلو كذَّبتُ كلامه هذا فأنى لى أن أثق فى عدله إنْ كان قد صلب ابنه لغفران خطيئة آخرين؟ ولو صدقت فرية الصلب والفداء فكيف أثق فى هذا الكتاب إذا كان رب هذا الكتاب كاذب؟

فلم يُعَلَّقُ الشرير بعملِ يديه كما قال بل البرىء هو الذى صُلِب؟

وكيف أثق فى كلام الإله بعد أن ترك ابنه يثق فى الفوز والنصر على أعدائه ( ثقوا أنى قد غلبت العالم ) وأوهمه أن يده تصيب كل أعداءه لأنهم نصبوا عليه شراً وتفكروا بمكيدة هو الذى مكنهم منها؟

(( الَّذِي، فِي أَيَّامِ جَسَدِهِ، إِذْ قَدَّمَ بِصُرَاخٍ شَدِيدٍ وَدُمُوعٍ طِلْبَاتٍ وَتَضَرُّعَاتٍ لِلْقَادِرِ أَنْ يُخَلِّصَهُ مِنَ الْمَوْتِ، وَسُمِعَ لَهُ مِنْ أَجْلِ تَقْوَاه )) [ عبرانيين 5 : 7 ]

فكيف سمع له إن لم يكن قد نجَّاه؟

هل تتخيل بعد ذلك أن عيسى عليه السلام تكلم عن فرية الصلب والفداء هذه؟

منقول من موقع الحقيقة

غير معرف يقول...

يحكى ان يسوع ذهب مع تلاميذه فى رحلة عبرالبحــــر -- وكان معه فى تلك الليلة اصدقاء كثيرون .. ركب مع تلاميذه سفينة كبيرة والاصدقاء فى سفن صغيرة وانطلقو الى البحر الواسع
وكان يسوع مرهقا فنام فى مؤخرة السفينة
واشتدت الرياح والعواصف والامطار وبرق وامواج ورعد وهياج
كانت النوة هذا العام ليس مثل كل عام..
شديدة جدا وقاسية حيث ان السفينة الكبيرة صارت تمتلئ
و يسوع نائم ومستغرق فى النوم
اسرع تلميذ من فصل اعدادى وايقظه
يا استاذ يا استاذ استيقظ السفينة امتلئت سنغرق سنغرق
فقام وانتهر الريح
قام وشخط فى الهواء
قام ووبخ المطر والبرق والرعد
فسكت الكل واطاعوه
وصار هدوء عظيم
حتى من العجب لما حدث ان السفن الصغيرة التى غرقت فى البحر طفت مرة اخرى الى السطح
[ الفاندايك ]-[ Mk:4:35 ]-[ وقال لهم في ذلك اليوم لما كان المساء.لنجتز الى العبر. ]
[ الفاندايك ]-[ Mk:4:36 ]-[ فصرفوا الجمع واخذوه كما كان في السفينة.وكانت معه ايضا سفن اخرى صغيرة. ]
[ الفاندايك ]-[ Mk:4:37 ]-[ فحدث نوء ريح عظيم فكانت الامواج تضرب الى السفينة حتى صارت تمتلئ. ]
[ الفاندايك ]-[ Mk:4:38 ]-[ وكان هو في المؤخر على وسادة نائما.فأيقظوه وقالوا له يا معلم أما يهمك اننا نهلك. ]
[ الفاندايك ]-[ Mk:4:39 ]-[ فقام وانتهر الريح وقال للبحر اسكت.ابكم.فسكنت الريح وصار هدوء عظيم. ]
سؤال الحلقة
اين كان يسوع وفى اى بحر هذه الرحلة
البحر الاحمر ام البحر المتوسط؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
من الذى يكذب؟
يسوع ام قلم الكتبة الكاذب؟
الكذبة الاولى
اجد الكثير من المسيحين يهربون من العهد القديم
وكانه شوكة او نار تحرق العقل والشجر والحجر
لن اذهب اليه غير للاجابة على سؤالين
س1: هل الكتاب هذا موحى به من الله وصالح ؟
ج1:
[ الفاندايك ]-[ Jer:23:36 ]-[ اما وحي الرب فلا تذكروه بعد لان كلمة كل انسان تكون وحيه اذ قد حرّفتم كلام الاله الحي رب الجنود الهنا. ]

[ الفاندايك ]-[ Lk:1:1 ]-[ اذ كان كثيرون قد اخذوا بتاليف قصة في الامور المتيقنة عندنا ]

[ الفاندايك ]-[ Lk:1:2 ]-[ كما سلمها الينا الذين كانوا منذ البدء معاينين وخداما للكلمة ]

[ الفاندايك ]-[ Lk:1:3 ]-[ رأيت انا ايضا اذ قد تتبعت كل شيء من الاول بتدقيق ان اكتب على التوالي اليك ايها العزيز ثاوفيلس ]
[ الفاندايك ]-[ Lk:1:4 ]-[ لتعرف صحة الكلام الذي علّمت به ]

س2: - من الذى كتب الكتاب هذا؟
[ الفاندايك ]-[ Jer:8:8 ]-[ كيف تقولون نحن حكماء وشريعة الرب معنا.حقا انه الى الكذب حوّلها قلم الكتبة الكاذب
هذه مجرد مقدمة لما هو اتى :-

الكلام هذا كلام من؟ كلام يسوع ام كلام من؟
لا تتتسرع قائلا ان هذا الكلام من العهد القديم
يسوع هو اله العهدين حسب عقيدتك
احترس فى كلامك
لناتى الان الى بعض اقول يسوع
((((1))))
[ الفاندايك ]-[ Mt:26:32 ]-[ ولكن بعد قيامي اسبقكم الى الجليل. ]

[
الفاندايك ]-[ Mk:14:28 ]-[ ولكن بعد قيامي اسبقكم الى الجليل. ]

اليس هذا قوله؟
متى سيحدث هذا؟
هل بعد القيامة مباشرة؟ ام بفترة طويلة؟
هذه هى الاجابة
[
الفاندايك ]-[ Mk:16:7 ]-[ لكن اذهبن وقلن لتلاميذه ولبطرس انه يسبقكم الى الجليل.هناك ترونه كما قال لكم

[
الفاندايك ]-[ Mk:16:7 ]-[ لكن اذهبن وقلن لتلاميذه ولبطرس انه يسبقكم الى الجليل.هناك ترونه كما قال لكم

[
الفاندايك ]-[ Mt:28:10 ]-[ فقال لهما يسوع لا تخافا.اذهبا قولا لاخوتي ان يذهبوا الى الجليل وهناك يرونني ]

واضح ان الامر هام
لم يصدق احد انه قام
وواضح ايضا ان المكان هو الجليل
وواضح بالقطع ان اول لقاء باخوته التلاميذ بعد القيامة مباشرة
وملاحظ ايضا انه ظهر للمريمات ولتلميذى عمواس فقط
وهم ليسو من التلاميذ
لكن ولا تلميذ راى يسوع قبل الموعد المتنبئ به وهو الجليل
لكــــــــــــن يا فرحة مـــــــــا تمت -- اخذها الغراب وطــــــــــــــار
مكان اللقاء هو اورشليم
وليس الجليل
التقى يسوع بالتلاميذ الاحدى عشر مجتمعين فى اورشليم
[ الفاندايك ]-[ Lk:24:33 ]-[ فقاما في تلك الساعة ورجعا الى اورشليم ووجدا الاحد عشر مجتمعين هم والذين معهم ]

[ الفاندايك ]-[ Lk:24:34 ]-[ وهم يقولون ان الرب قام بالحقيقة وظهر لسمعان. ]

[ الفاندايك ]-[ Lk:24:35 ]-[ واما هما فكانا يخبران بما حدث في الطريق وكيف عرفاه عند كسر الخبز ]

[ الفاندايك ]-[ Lk:24:36 ]-[ وفيما هم يتكلمون بهذا وقف يسوع نفسه في وسطهم وقال لهم سلام لكم. ]

سؤال وتعليق
كيف عرفت ان هذا هو اللقاء الاول؟
يسوع التقى بالتلاميذ وظهر لهم لمدة خمسين يوم
هذا ليس اللقاء
الاجابة
1- متى انطلق تلميذين عمواس الى قرية عمواس؟
[ الفاندايك ]-[ Lk:24:12 ]-[ فقام بطرس وركض الى القبر فانحنى ونظر الاكفان موضوعة وحدها فمضى متعجبا في نفسه مما كان ]

[ الفاندايك ]-[ Lk:24:13 ]-[ واذا اثنان منهم كانا منطلقين في ذلك اليوم الى قرية بعيدة عن اورشليم ستين غلوة اسمها عمواس. ]

كم المسافة المقصودة ب60 غلوة؟
تقريبا9 كيلو وهى المسافة بن اورشليم وعمواس راجع المقادير والمقايس
متى رجع التلاميذ الى اورشليم؟
[ الفاندايك ]-[ Lk:24:31 ]-[ فانفتحت اعينهما وعرفاه ثم اختفى عنهما. ]

[ الفاندايك ]-[ Lk:24:32 ]-[ فقال بعضهما لبعض ألم يكن قلبنا ملتهبا فينا اذ كان يكلمنا في الطريق ويوضح لنا الكتب. ]

[ الفاندايك ]-[ Lk:24:33 ]-[ فقاما في تلك الساعة ورجعا الى اورشليم ووجدا الاحد عشر مجتمعين هم والذين معهم ]

اى فى نفس الوقت عندما اقتربت الشمس من الغروب
تناولو العشاء مع يسوع ورجعو
2- كيف كان اللقاء بين يسوع والتلاميذ؟
[
الفاندايك ]-[ Lk:24:33 ]-[ فقاما في تلك الساعة ورجعا الى اورشليم ووجدا الاحد عشر مجتمعين هم والذين معهم ]
[ الفاندايك ]-[ Lk:24:34 ]-[ وهم يقولون ان الرب قام بالحقيقة وظهر لسمعان. ]

[ الفاندايك ]-[ Lk:24:35 ]-[ واما هما فكانا يخبران بما حدث في الطريق وكيف عرفاه عند كسر الخبز ]

[ الفاندايك ]-[ Lk:24:36 ]-[ وفيما هم يتكلمون بهذا وقف يسوع نفسه في وسطهم وقال لهم سلام لكم. ]

[ الفاندايك ]-[ Lk:24:37 ]-[ فجزعوا وخافوا وظنوا انهم نظروا روحا. ]

[ الفاندايك ]-[ Lk:24:38 ]-[ فقال لهم ما بالكم مضطربين ولماذا تخطر افكار في قلوبكم. ]

[ الفاندايك ]-[ Lk:24:39 ]-[ انظروا يديّ ورجليّ اني انا هو.جسوني وانظروا فان الروح ليس له لحم وعظام كما ترون لي. ]

[ الفاندايك ]-[ Lk:24:40 ]-[ وحين قال هذا أراهم يديه ورجليه. ]

اعتقد لو علقت او شرحت او تكلمت بكلمة بعد هذا الكلام
فلن اضيف جديد
خوف منه - ظنوه شبح - جسوه - لمسوه - شاهدو رجله ويده ومكان المسامير
اخذ واكل سمك وشهد عسل واتمنى من كل مسيحى على وجه الارض يجرب اكل السمك وشهد العسل معا
س: كم عدد التلاميذ الذين التقى بهم يسوع فى لقاءه الاول هذا؟
كم؟ 11؟ متاكدين؟ عددهم11؟
[ الفاندايك ]-[ Lk:24:33 ]-[ فقاما في تلك الساعة ورجعا الى اورشليم ووجدا الاحد عشر مجتمعين هم والذين معهم ]

من التلميذ الناقص؟
اعتقد بنسبة 99 فى المائة سيجيب الكل انه يهوذا الذى شنق نفسه
لا
الاجابة خطا
انه توما الشكاك
[ الفاندايك ]-[ Jn:20:24 ]-[ اما توما واحد من الاثني عشر الذي يقال له التوأم فلم يكن معهم حين جاء يسوع

ولم يرى يسوع الا بعد اسبوع كامل
[ الفاندايك ]-[ Jn:20:26 ]-[ وبعد ثمانية ايام كان تلاميذه ايضا داخلا وتوما معهم.فجاء يسوع والابواب مغلقة ووقف في الوسط وقال سلام لكم. ]
[ الفاندايك ]-[ Jn:20:27 ]-[ ثم قال لتوما هات اصبعك الى هنا وابصر يديّ وهات يدك وضعها في جنبي ولا تكن غير مؤمن بل مؤمنا. ]

اذن من هم التلاميذ الاحدى عشر
هل يهوذا لم يمت؟
هل ليس بخائن؟
اترك الرد والتعليق والاجابة لكم
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
بسم الله الرحمن الرحيم

إنجيل متى الإصحاح 5 : 17 من أقوال المسيح عليه السلام : -" ما جئت لأنقض بل لأكمل "
أي أن الهدف من بعثته هو إتمام ما سبق من الشرائع وقد نصت شريعة موسى عليه السلام على التوحيد كما في سفر الخروج الإصحاح 20 : 3 . لماذا لم يُعَرِّف المسيح عليه السلام والأنبياء السابقون بعقيدة التثليث ؟
-إنجيل متى الإصحاح 6 : 24 من أقوال المسيح عليه السلام : -" لا يقدر أحد أن يخدم سيدين"
فكيف يقدر أن يخدم ثلاثة آلهة ؟!

-إنجيل متى الإصحاح 15 : 9 من أقوال المسيح عليه السلام : - " وباطل يعبدونني وهم يعلمون تعاليم هي وصايا الناس "
شهادة من المسيح عليه السلام على بطلان عقيدة أتباعه

-إنجيل متى الإصحاح 19 : 17 +إنجيل مرقس الإصحاح 10 : 18
من أقوال المسيح عليه السلام : -" ليس أحد صالحاً إلا واحد وهو الله "
إذا كان المسيح عليه السلام قد رفض أن يدعى صالحاً فكيف يرضى بأن يدعى إله ؟
-إنجيل متى الإصحاح 26 : 20 - 30
إنجيل مرقس الإصحاح 14 : 17 - 26
إنجيل لوقا الإصحاح 22 : 14 - 23
هذه قصة العشاء الأخير. يأكلون لحم ربهم ويشربون دمه ! ألا يعني هذا تكراراً لأذى المسيح عليه السلام؟
يعتقد بعض النصارى أن كلاً من الخبز والخمر يتحول إلى المسيح الكامل بناسوته ولاهوته . ألا يعني ذلك
أن من يتناول قدحين من الخمر إضافة إلى الخبز والمسيح الأصلي فإنه يصبح لديه 4 مسحاء ؟
-إنجيل متى الإصحاح 28 : 19 "باسم الآب والابن والروح القدس"
1- اعتادت الكنيسة التعميد باسم المسيح فقط كما في أعمال الرسل الإصحاح 2 : 38 وأعمال الرسل الإصحاح 8 :
16 فهل عصى بطرس معلمه ؟
2- يرفع في بعض بلادنا العربية شعار " الله-الوطن-الملك " هل يعني هذا أن الثلاثة نفس الشخص أو متساوون ؟
إذا كان النصارى يؤمنون بأن الله سبحانه وتعالى موجود دائماً وأنه محيط بكل شيء دائماً فهل يُعقل أن يكون الثلاثة يحيطون بكل شيء في نفس الوقت أو أن واحداً منهم يتولى ذلك وهنا ما هي مهمة الآخَرَين ؟ ومن تولى مهمة المسيح عليه السلام أثناء وجوده على الأرض ؟ لو كانا متساويين فهل بإمكان المسيح عليه السلام تكليف الله جل وعلا بالقيام بمهمة ؟
3- إذا كان لكل إله منهم صفات لا تنطبق على الاثنين الآخَرَين وأن الثلاثة وُجدوا في آن واحد فهل نستطيع عكس عبارة " باسم الآب والابن والروح القدس " لتصبح " باسم الروح القدس والابن والآب " ؟ إن الأب يُنتِج ولا يُنتَج والابن مولود وليس بوالد .
4- لم يرد في الإنجيل وصف منفصل لكل منهم
5- لا يمكن للوحدة الرياضية ( هنا العدد 1 ) أن تكون قسماً أو كسراً أو مضاعفاً لذاتها
6- إذا وُصف الله سبحانه وتعالى بأنه الموجِد والمُعدِم ووصف المسيح عليه السلام بأنه المخلص والفادي ووصف الروح القدس بأنه واهب الحياة فهل يجوز أن نصف كلاً منهم بجميع هذه الصفات كأن يتصف الإبن بأنه موجد وفادي وواهب للحياة ؟
7- الروح القدس ليست مستقلة فقد جاء في :-
-سفر حزقيال الإصحاح 37 : 14 "وأجعل روحي فيكم فتحيون "
تعني هنا النفس الإنسانية الناطقة وإلا لكان آدم وجبريل عليهما السلام إلهين
-إنجيل لوقا الإصحاح 11 : 13 "بالحري الآب الذي في السماء يعطي الروح القدس للذين يسألونه "
أي أن الروح القدس هبة من الله سبحانه وتعالى

-إنجيل يوحنا الإصحاح 14 : 26 "وأما المعزي الروح القدس"
إذن الروح القدس صفة للمعزي الجديد

-أعمال الرسل الإصحاح 2 : 4 "وامتلأ الجميع من الروح القدس"
لا يمكن أن تقسم روح واحدة إلى عدة أرواح

-رسالة بولس إلى أهل رومية الإصحاح 8 : 9 "وأما أنتم فلستم في الجسد بل في الروح إن كان روح
الله ساكناً فيكم "
الروح تعيش داخل المؤمنين فلا يمكن أن تكون عدة أرواح
-رسالة بولس الأولى إلى أهل كورنثوس الإصحاح 2 : 12 " بل الروح الذي من الله "
أي أنها ليست الله سبحانه وتعالى فكيف تكون الله وهي منه ؟

-رسالة بولس الأولى إلى أهل كورنثوس الإصحاح 2 : 13 " بما يعلمه روح القدس"

-رسالة بولس الأولى إلى أهل كورنثوس الإصحاح 6 : 19 " أم لستم تعلمون أن جسدكم هو هيكل
للروح القدس الذي فيكم"
الأتقياء هيكل الروح القدس فكيف تكون واحدة وبهذا العدد ؟
-إنجيل مرقس الإصحاح 16 : 15 " واكرزوا بالإنجيل للخليقة كلها "
هذا أقدم الأناجيل ولم يذكر التثليث
-إنجيل مرقس الإصحاح 16 : 19 " وجلس عن يمين الله "
1- لا يعني أنه أيضاً إله فهل إذا جلس إنسان عن يمين ملك يصير ملكاً ؟
2- لو كان إلهاً فلماذا لم يجلس في الكرسي المركزي ؟
3- ثم إن وجود كرسيين دليل على وجود اثنين منفصلين
4- أثبت اكتشاف مخطوطة في دير سانت كاثرين في سيناء وتعود إلى القرن الخامس أن هذا الإنجيل ينتهي عند 16 : 8 أي أن الجمل من 9 - 20 أضيفت فيما بعد .
-إنجيل يوحنا الإصحاح 1 : 1 " في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله "
كيف يكون الله سبحانه وتعالى وعند الله ؟
إنجيل يوحنا الإصحاح 1 : 14 " والكلمة صار جسداً "
إذا كانت الكلمة هي الله سبحانه وتعالى فهذا يعني أن الله سبحانه وتعالى صار لحماً ؟
أليس هذا تجديف وكفر؟ إنجيل يوحنا الإصحاح 1 : 18 " الله لم يره أحد قط "
إن التفسير المنطقي لمعنى الكلمة هو " أمر الله "
جاء في إنجيل لوقا الإصحاح 3 : 2 " كانت كلمة الله على يوحنا "فهل تعني أن الله
سبحانه وتعالى كان على يوحنا ؟
-إنجيل يوحنا الإصحاح 10 : 30 من أقوال المسيح عليه السلام : -" أنا والآب واحد "
أي وحدة الهدف لأن المسيح عليه السلام يدعو لما أمره الله سبحانه وتعالى به
وإلا فإن ما جاء في إنجيل يوحنا الإصحاح 17 : 21 - 22 " ليكون الجميع واحداً كما أنك أنت أيها الآب فيَّ وأنا فيك ليكونوا هم أيضاً واحداً فينا…. كما أننا واحد "
هل عبارة المسيح عليه السلام هذه تعني مساواة الـ 12 تلميذاً بالله سبحانه وتعالى ؟ فإذا أضفنا لهم التثليث ألا يصبح لدينا 15 إله ؟
-إنجيل يوحنا الإصحاح 10 : 35 من أقوال المسيح عليه السلام :-" إن قال آلهة لأولئك الذين صارت إليهم كلمة الله" فهل يعني هذا أن كل من أطاع الله سبحانه وتعالى يصير إلهاً ؟

-رسالة يوحنا الأولى الإصحاح 5 : 7
"فإن الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة الآب والكلمة والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد "
ألا يعني هذا أن كلاً منهم يساوي ثلث إله !
-رسالة يوحنا الأولى الإصحاح 5 : 8
" والذين يشهدون في الأرض هم ثلاثة الروح والماء والدم والثلاثة هم في الواحد "
هل الروح والماء والدم متساوية ؟ هذه العبارة تفند ما سبقها

منقول ليراجع كل نصراني نفسه قبل أن يدركه هادم اللذات.
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
[align=center]
السلام عليكم يا جنود الاسلام .

الحمد لله بعد فترة من الصمت العام الذى كان يشاهدوا المجتمع المصري المسلم من السكوت عن اختطاف الاخت كريستين مصري صدقى قيلني .

نقلا من جريدة بر مصر ..
بلاغ للنائب العام يتهم البابا شنودة و حبيب العادلي بالمشاركة في تسليم مسيحيات أشهرن إسلامهن للكنيسة !

كتب: يوسف المصري :: بتاريخ: 2009-03-12



تقدم نبيه الوحش المحامي بالنقض والدستورية العليا ببلاغ للنائب العام ضد البابا شنودة الثالث بطريرك الأقباط الأرثوذكس وحبيب العادلي وزير الداخلية المصري طالب فيه بالتحقيق معهما في وقائع تسليم الأمن لعدد من الفتيات القبطيات اللاتي أشهرن إسلامهن للكنيسة مرة أخرى
وأكد الوحش في بلاغه أن هذه الوقائع تنذر بوجود مؤامرة مؤامرة على السلم الاجتماعي ، لصالح منظمات غربية مشبوهة تهدف لزرع فتيل الفتنة لضرب الوحدة الوطنية .
وفرق الوحش بين التبشير الذي دعا إليه السيد المسيح ( عليه السلام ) للأماكن التي ليست بها ديانة ، والتنصير الذي تقوم به الكنيسة بشكل يكدر السلم الاجتماعي ويزعزع الاستقرار لصالح منظمات غربية مشبوهة تمول بوتيكات حقوق الإنسان بمصر على حد قوله .
واتهم البلاغ الدولة بإتباع سياسة الكيل بمكيالين وقال:"إذا أسلمت قبطية قامت الدنيا حتى يتدخل المشكو في حقه الأول ( شنودة الثالث ) الذي لا يهدأ له بال إلا بعد أن يتم تسليمها له مشيرا إلي أن حالة وفاء قسطنطين أصبحت قاعدة
وأضاف :" على الجانب الآخر عندما تتنصر أحد الفتيات أو الشباب -فى إشارة لمحمد حجازي وزوجته- عجزت كل مؤسسات الدولة عن إرجاعهم لدينهم الأصلي وهو الإسلام وهو ما يعد عجزاً شديد من جانب المشكو في حقه الثاني ( وزير الداخلية ) يستوجب التحقيق معه" .
رابط الخبر

http://www.brmasr.com/view_article.p...t_news&id=2603

الان مطلوب من جميع الاخوة نشر هذا الموضوع على جميع المنتديات الصحفية مثل الجزيرة توك وغيره و ارسال هذا الموضوع الى جميع الصحف المصرية

ملحوظة :- انا معى وسيلة الاتصال بالمحامي نبيه الوحش لآى صحفى عايز ينشر شئ عن الخبر او جريدة تريد التحدث عن هذا الموضوع .. وكذا وسيلة الاتصال بالدكتور زغلول النجار ( حفظه الله ) ..

رجاء نشر هذا الموضوع ..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

غير معرف يقول...

الجزء الثاني ولا يزال التحريف مستمراً
حقائق حول الأناجيل

الجزء الثاني

هذا هو الجزء الثانى من سلسلة اثبات تحريف الكتاب المقدس واشكر كل من ساعدنى وشجعنى من الاخوة الاعزاء. وادعوا النصارى الىالتحرى والتدقيق فيما اذكره لعل الله أن يهديهم الى الحق الواضح بعون الله وتوفيقه.



النص الاول

متى 19 عدد 16 -17 :

16 واذا واحد تقدم وقال له ايها المعلم الصالح اي صلاح اعمل لتكون لي الحياة الابدية .

17 فقال له لماذا تدعوني صالحا .ليس احد صالحا الا واحد وهو الله .ولكن ان اردت ان تدخل الحياة فاحفظ الوصايا .

And, behold, one came and said unto him, Good Master, what good thing shall I do, that I may have eternal life?

And he said unto him, Why callest thou me good? there is none good but one, that is, God: but if thou wilt enter into life, keep the commandments.



منذ العلامة رحمة الله الهندى فى كتابه اظهار الحق وحتى اليوم وهذان العددان يستخدمان كدليل واضح على عدم الوهية المسيح الذى يقرر بكل وضوح ان ليس احدا صالحا الا واحد وهو الله ويرفض ان يدعوه احد صالحا.

والذين يكتبون الكتاب بايديهم فى النسخة الجديدة يحاولون اخفاء ذلك فتحولت اجابة المسيح عليه السلام الى المقطع المبتور "واحد هو الصالح" هكذا فقط بدون ذكر الله وبدون نفى صفة الصلاح عن غيره.

والنص الاخير به تناقض جديد لانه يقول على لسان المسيح لماذا تسالنى عن الصالح مع ان السؤال كان عن اى صلاح اعمل وارجو ان يراعى الكتبة تصحيح ذلك فى الطبعات القادمة والله المستعان.



النص الثانى

متى 21 عدد 7 :

7 وأتيا بالاتان والجحش ووضعا عليهما ثيابهما فجلس عليهما .

And brought the ass, and the colt, and put on them their clothes, and they set him thereon.



قصة الجحش و الاتان دائما تذكر فى باب التناقضات كما فعل الشيخ العلامة احمد ديدات فى كثير من مناظراته الناجحة وهى باختصار كيف يركب المسيح عليه السلام على جحش واتان فى نفس الوقت؟؟ ولتلافى هذا العيب غير الكتبة الجدد النص ليصبح "فركب" بدلا من "فركب عليهما" لرفع الحرج. وقد يقول قائل هنا ان النص الجديد اكثر معقولية فاذا وافقناه على ذلك فلا بد ان نشك فى كاتب الطبعة القديمة الذى يقع فى خطا ساذج مثل هذا.



النص الثالث

الرسالة الاولى الى كورنثوس 7 عدد 36 :

36 ولكن ان كان احد يظن انه يعمل بدون لياقة نحو عذرائه اذا تجاوزت الوقت وهكذا لزم ان يصير فليفعل ما يريد.انه لا يخطىء فليتزوجا.

But if any man think that he behaveth himself uncomely toward his virgin, if she pass the flower of her age, and need so require, let him do what he will, he sinneth not: let them marry.

اولا لنفهم المعنى الاصلى او على الاقل نحاول ان نفهمه ان احدهم يقوم بعمل غير لائق مع امراة عذراء تخطت سن الشباب او كما فى النص الانجليزى مرت زهرة شبابها وتجاوز بعمله حدود اللياقة فعليه فى هذه الحالة ان يتزوجها او عليهما ان يتزوجا لكن النص المعدل يتحدث عن رجل يتصرف تصرف غير لائق مع عزوبيته!!! ولم يذكر اى انثى على الاطلاق اى ان الحديث تحول الى الذكور العزاب مع انفسهم فاذا تصرف تصرف غير لائق فليتزوج!!!!!!! والسؤال هنا النسخة الاصليةاذا كان هناك ما يسمى بالنسخة الاصلية تشير الى اى معنى لانه لا يمكن ان تشير الى المعنيين.



النص الرابع

الرسالة الثانية الى كورنثوس 12 عدد 7 :

7 ولئلا ارتفع بفرط الاعلانات اعطيت شوكة في الجسد ملاك الشيطان ليلطمني لئلا ارتفع.

And lest I should be exalted above measure through the abundance of the revelations, there was given to me a thorn in the flesh, the messenger of Satan to buffet me, lest I should be exalted above measure.

المقصود هنا بولس والنص القديم ينص بوضوح ان "ملاك الشيطان يلطم بولس" لكن حتى لا يظن احد حسب النص القديم ان رسول الشيطان يلطمه لا مانع من اضافة كلمة" كأنها" يعنى الموضوع تشبية او رمز جديد يضاف الى مئات الرموز التى يدعيها هؤلاء القوم الذين لا عقل لهم.وهناك تغيير اخر فى النص ملاك الشيطان تحول الى رسول من الشيطان والامر كما ترى عزيزى القارىء لا يخضع لاى قواعد تحول الى مهزلة لا سيطرة عليها.



النص الخامس

الرسالة الثانية الى كورنثوس 11 عدد 1 :

1 ليتكم تحتملون غباوتي قليلا.بل انتم محتملي.

Would to God ye could bear with me a little in my folly: and indeed bear with me.

كما ترى عزيزي القارىء ان النص " تحتملون غباوتي قليلا " تحول الى" تحتملون منى بعض الغباوة " والامر لا يحتاج الى تعليق.



النص السادس

11 قد صرت غبيا وانا افتخر.انتم الزمتموني لانه كان ينبغي ان امدح منكم اذ لم انقص شيئا عن فائقي الرسل وان كنت لست شيئا.

I am become a fool in glorying; ye have compelled me: for I ought to have been commended of you: for in nothing am I behind the very chiefest apostles, though I be nothing.

مرة اخرى وليست اخيرة (ان شاء الله) مع غباوة بولس فى النصوص القديمة يفتخر بولس بهذه الغباوة ولكن بولس المعدل 2001 لم يعد يفتخر على الاطلاق واقترح انا كاتب هذا المقال ان يكون النص فى الطبعة القادمة "ها قد صرت قليل الذكاء" ثم يتم تعديله مرة اخرى بعد ذلك فيكون "ها قد صرت ذكيا وانا افتخر" وبذلك يعود الفخر لبولس المسحوب منه فى الطبعة الاخيرة

والله المستعان.

استسمح القارىء هنا ان اعيد احد النصوص التى ذكرتها فى الجزء الاول نظرا لاهميتها الشديدة والصورة لم تكن بالوضوح الكافى . وذكر نص جديد يعتبر فائدة للموضوع.

رسالة يوحنا الاولى الاصحاح الخامس العدد 7 :

7 فان الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة الآب والكلمة والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد.

For there are three that bear record in heaven, the Father, the Word, and the Holy Ghost: and these three are one

والنص يختفى تماما من النسخة الامريكية القياسية والان لنرى صورة من النص فى الطبعة الجديدة.

والجديد الذى احب ان اضيفه هنا ان الكاتب جون جلكر ايست فى كتابه للرد على العلامة الشيخ احمد ديدات واسم الكتاب "نعم الكتاب المقدس كلمة الله" يعترف بذلك و يلقى باللوم على نساخ الانجيل واليك نص كلامه من موقع كتابه على الانترنت .

( 3 المثل الثالث الذي أورده ديدات هو أحد العيوب التي صحَّحتها ترجمة RSV, وهذا ما نقرّ به. ففي 1يوحنا 5:7 في ترجمة KJV نجد آية تحدِّد الوحدة بين الآب والكلمة والروح القدس, بينما حُذفت هذه الآية في ترجمة RSV. ويظهر أنَّ هذه الآية قد وُضعت أولاً كتعليق هامشي في إحدى الترجمات الأولى, ثم وبطريق الخطأ اعتبرها نُسَّاخ الإنجيل في وقت لاحق جزءاً من النص الأصلي. وقد حُذفت هذه الآية من جميع الترجمات الحديثة, لأنَّ النصوص الأكثر قِدَماً لا تورد هذه الآية. ويفترض ديدات أنَّ "هذه الآية هي أقرب إلى ما يُسمِّيه النصارى بالثالوث الأقدس وهو أحد دعائم النصرانية" صفحة 16.)

واترك للقارىء التعليق والى اللقاء مع الجزء الثالث وسوف يكون باذن الله من العهد القديم .

فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِندِ اللّهِ لِيَشْتَرُواْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُمْ مِّمَّا يَكْسِبُونَ (80) سورة البقرة

والسلام عليكم ورحمة الله
كتبها الأستاذ /عصام محمد
???????????
أرسلت في 25-6-1427 هـ بواسطة admin
حقائق حول الأناجيل

الجزء الثالث

هذا هو الجزء الثالث من سلسلة اثبات تحريف الكتاب المقدس و سيجد القارىء ثلاثة نصوص هى على الترتيب النص العربى القديم المتداول وله مواقع كثيرة على الانترنت والنص الثانى هونسخة الملك جيمس المعروفة . وهذا هو موقع النص العربى الثالث على الشبكة http://www.gospelcom.net/ibs/bibles/arabic/







النص الاول

صمويل 1 20 : 30 :

30 فَحَمِيَ غَضَبُ شَاوُلَ عَلَى يُونَاثَانَ وَقَالَ لَهُ: "يَا بْنَ لْمُتَعَوِّجَةِ لْمُتَمَرِّدَةِ, أَمَا عَلِمْتُ أَنَّكَ قَدِ خْتَرْتَ بْنَ يَسَّى لِخِزْيِكَ وَخِزْيِ عَوْرَةِ أُمِّكَ؟

30 Then Saul's anger was kindled against Jonathan, and he said unto him, Thou son of the perverse rebellious woman, do not I know that thou hast chosen the son of Jesse to thine own confusion, and unto the confusion of thy mother's nakedness?

30فَاسْتَشَاطَ شَاوُلُ غَضَباً عَلَى يُونَاثَانَ وَقَالَ لَهُ: "يَا ابْنَ الْمُتَعَوِّجَةِ الْمُتَمَرِّدَةِ، أَتَظُنُّ أَنَّنِي لَمْ أَعْلَمْ أَنَّ انْحِيَازَكَ لاِبْنِ يَسَّى يُفْضِي إِلَى خِزْيِكَ وَخِزْيِ أُمِّكَ الَّتِي أَنْجَبَتْكَ؟

فى النص العربى الاول و كذلك النص الثانى الانجليزى يقرر بكل وضوح (وربما بوقاحة) "لخزي عورة امك" اما النص الجديد فقد تم حذف عورة الام واكتفى بخزى عام لها و اضيفت كلمة التى انجبتك . وفات كتبه هذه الطبعة انه حتى بعد التعديل فان هذا النص يعتبر سب علنى يقع قائله تحت طائلة القانون تخيل عزيزى القارىء اننى اتناقش مع احد النصارى واقول له فعلت هذا لتدارى خزيك وخزى عورة امك لن يشفع لى وجودها فى الكتاب المقدس من الوقوع تحت طائلة القانون حتى بعد التعديل المذكور . و السؤال هنا هل هذه الكلمات موحى بها من الله وممكن للنصارى ان يتعبدوا بتلاوتها . وهؤلاء الكتبة مطالبون بعمل اكثر ذكاءا ليداروا كل هذا الخزى .



النص الثانى

صمويل الثانى 22 10-11 :

10 طَأْطَأَ لسَّمَاوَاتِ وَنَزَلَ وَضَبَابٌ تَحْتَ رِجْلَيْهِ. 11رَكِبَ عَلَى كَرُوبٍ وَطَارَ، وَرُئِيَ عَلَى أَجْنِحَةِ لرِّيحِ.

10 He bowed the heavens also, and came down; and darkness was under his feet. 11 And he rode upon a cherub, and did fly: and he was seen upon the wings of the wind.

10طَأْطَأَ السَّمَاوَاتِ وَنَزَلَ، فَكَانَتِ الْغُيُومُ الْمُتَجَهِّمَةُ تَحْتَ قَدَمَيْهِ. 11امْتَطَى مَرْكَبَةً مِنْ مَلاَئِكَةِ الْكَرُوبِيمِ وَطَارَ وَتَجَلَّى عَلَى أَجْنِحَةِ الرِّيحِ.

لنشرح النص اولا المقصود هنا الرب تعالى الله عما يصفون والكروب الذى سوف يركبه هو الملاك الصغير وجمعها كاروبيم وتنطق باليونانية شاروبيم وفى القاموس الامريكى يذكر فى تعريف هذه الكلمة

American Heritage Dictionary Cherub One of the second order angels

اى ملاك من الدرجة الثانية وهكذا بخل كتبة الكتاب المقدس على الرب حتى ان يركب درجة اولى و يطير على اجنحة الريح و الصورة كما ترى صورة سفيهة لا يصدقها طفل صغير . وقد حاول الذين يكتبون الكتاب بايديهم تعديل هذه الصورة فى الطبعة الجديدة فتحول الكروب الى كاروبيم اى مجموعة و لم يركب الاله عليهم مباشرة بل على مركبة يجرها الكاروبيم المساكين و لعل الصورة الجديدة تخفف الحرج قليلا و لكن السؤال هنا من اين اتى هؤلاء الكتبة بكلمة مركبة الغير موجودة فى جميع الطبعات السابقة ؟؟؟ .



النص الثالث

حزقيال 23 17 :

17فَأَتَاهَا بَنُو بَابِلَ فِي مَضْجَعِ لْحُبِّ وَنَجَّسُوهَا بِزِنَاهُمْ, فَتَنَجَّسَتْ بِهِمْ وَجَفَتْهُمْ نَفْسُهَا. 18وَكَشَفَتْ زِنَاهَا وَكَشَفَتْ عَوْرَتَهَا, فَجَفَتْهَا نَفْسِي كَمَا جَفَتْ نَفْسِي أُخْتَهَا. 19وَأَكْثَرَتْ زِنَاهَا بِذِكْرِهَا أَيَّامَ صِبَاهَا لَّتِي فِيهَا زَنَتْ بِأَرْضِ مِصْرَ. 20وَعَشِقَتْ مَعْشُوقِيهِمِ لَّذِينَ لَحْمُهُمْ كَلَحْمِ لْحَمِيرِ وَمَنِيُّهُمْ كَمَنِيِّ لْخَيْلِ. 21وَفْتَقَدْتِ رَذِيلَةَ صِبَاكِ بِزَغْزَغَةِ لْمِصْرِيِّينَ تَرَائِبَكِ لأَجْلِ ثَدْيِ صِبَاكِ.

17فَأَقْبَلَ إِلَيْهَا أَبْنَاءُ بَابِلَ وَعَاشَرُوهَا فِي مَضْجَعِ الْحُبِّ وَنَجَّسُوهَا بِزِنَاهُمْ. وَبَعْدَ أَنْ تَنَجَّسَتْ بِهِمْ كَرِهَتْهُمْ. 18وَإِذْ وَاظَبَتْ عَلَى زِنَاهَا عَلاَنِيَةً، وَتَبَاهَتْ بِعَرْضِ عُرْيِهَا، كَرِهْتُهَا كَمَا كَرِهْتُ أُخْتَهَا. 19وَمَعَ ذَلِكَ أَكْثَرَتْ مِنْ فُحْشِهَا، ذَاكِرَةً أَيَّامَ حَدَاثَتِهَا حَيْثُ زَنَتْ فِي دِيَارِ مِصْرَ. 20فَأُوْلِعَتْ بِعُشَّاقِهَا هُنَاكَ، الَّذِينَ عَوْرَتُهُمْ كَعَوْرَ ةِ الْحَمِيرِ وَمَنِيُّهُمْ كَمَنِيِّ الْخَيْلِ. 21وَتُقْتِ إِلَى فُجُورِ حَدَاثَتِكِ حِينَ كَانَ الْمِصْرِيُّونَ يُدَاعِبُونَ تَرَائِبَ عِذْرَتِكِ طَمَعاً فِي نَهْدِ حَدَاثَتِكِ.

17 And the Babylonians came to her into the bed of love, and they defiled her with their whoredom, and she was polluted with them, and her mind was alienated from them.

18 So she discovered her whoredoms, and discovered her nakedness: then my mind was alienated from her, like as my mind was alienated from her sister.

19 Yet she multiplied her whoredoms, in calling to remembrance the days of her youth, wherein she had played the harlot in the land of Egypt.

20 For she doted upon their paramours, whose flesh is as the flesh of asses, and whose issue is like the issue of horses.

هنا عزيزى القارى مشكلة نادرة الحدوث فهؤلاء الكتبة الجدد منهجهم عادة تصحيح ما وقع من الكتبة السابقين من اخطاء لرفع الحرج او التعمية على فهم معنى معين للنص ولكن هنا حدث العكس !!!! فالنص الاصلى يتحدث عن رجال لحمهم كلحم الحمير والكتبة الجدد حولوها الى عورنهم كعورة الحمير فما الذى جعلهم يتمسكون بعورة الرجال هنا و يتخلصوا منها فى النص الاول ربما لان النص الاول يتحدث عن عورة النساء؟ . ولكن الحيرة تزول بعد ان وجدت النص التالى على نفس الموقع السابق وهو من الطبعة الدولية الجديدة

Ezekiel 23 :: New International Version (NIV)

20 There she lusted after her lovers, whose genitals were like those of donkeys and whose emission was like that of horses.

وكما ترى النص يحدد بوضوح ان عورة او اعضاء الرجال التناسلية هى التى تشبة تلك التى للحمير و نحن الان عزيزى القارىء امام مذهبين مختلفين مذهب لحم الحمير واتباعه ممكن تسميتهم اللحميين وهو المذهب القديم اما المذهب الجديد مذهب العورة الصريحة واقترح تسميتهم بالعوراتيين ولك ان تسال اى نصرانى هل انت من اللحميين او من العوراتيين ولا تنسى ان المذهبين فى النهاية تعود للحمير سواء لحم او عورة.

وقبل ان نختم هذه الفقرة ظهر النص الذى يحل المشكلة كلها هو الترحمة الحديثة

Ezekiel 23 :: New Living Translation (NLT)

20She lusted after lovers whose attentions were gross and bestial.

وهنا تم الاستغناء عن العورة واللحم تماما واصبح الحديث شهوة بهيمية او وحشية ولم يعترض على هذا التعديل الا الحمير الذين تم حذفهم من النص الاخير تماما والامر تحول الى مهزلة لا رابط لها ولا ضابط والله المستعان ولا حول ولا قوة الا به سبحانه.



النص الرابع

اشعيا 7 20 :

20فِي ذَلِكَ لْيَوْمِ يَحْلِقُ لسَّيِّدُ بِمُوسَى مُسْتَأْجَرَةٍ فِي عَبْرِ لنَّهْرِ بِمَلِكِ أَشُّورَ لرَّأْسَ وَشَعْرَ لرِّجْلَيْنِ وَتَنْزِعُ للِّحْيَةَ أَيْضاً.

20فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ يَسْتَأْجِرُ الرَّبُّ مَلِكَ أَشُورَ مِنْ عَبْرِ نَهْرِ الْفُرَاتِ، فَيَكُونُ الْمُوسَى الَّتِي يَحْلِقُ بِهَا الرَّبُّ شَعْرَ رُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلِكُمْ، وَحَتَّى لِحَاكُمْ أَيْضاً.

20 In the same day shall the Lord shave with a razor that is hired, namely, by them beyond the river, by the king of Assyria, the head, and the hair of the feet: and it shall also consume the beard.

هنا يستانف الكتبة نشاطهم المعتاد والسيد فى النص الاول هو الرب تعالى الله عما يصفون وهو يحلق بموسى مستاجرة ! شعر الراس واللحية و الارجل ولكن انظر النص العربى الثانى فى محاولتهم الفاشلة لتحسين النص لرفع الحرج ففى النص الثانى لمن يقراه دون ان يعلم بوجود النص الاول لن يحدد بدقة ما هو الشىء المؤجر ويحدد ان الرب يحلق لمجموعة رجال وليس لنفسه كما هو واضح من النص الاول.



النص الخامس

نشيد 5 10 :

10حَبِيبِي أَبْيَضُ وَأَحْمَرُ. مُعْلَمٌ بَيْنَ رَبْوَةٍ. (الْمَحْبُوبَةُ): حَبِيبِي مُتَأَلِّقٌ وَأَحْمَرُ، عَلَمٌ بَيْنَ عَشَرَةِ آلاَفٍ.

10 My beloved is white and ruddy, the chiefest among ten thousand.

سفر نشيد الانشاد هذا يزخر بالتحريفات اخترت منها هذا النص لعلاقته بما يقوم البابا شنودة بنفسه من محاولة تفسيره و اضفاء صبغة روحية عليه ولكن لنشرح التحريف اولا فقد تحول الحبيب من ابيض و احمر الى متالق واحمر!!! وتحولت معلم بين ربوة الى علم بين عشرة الاف!!! وعلامات التعجب من عندى و التلاعب واضح لا يحتاج الى شرح. والمشكلة هنا عزيزى القارىء ان البابا شنودة اجهد نفسه فى نصف صفحة فى جريدة وطنى القاهرية النصرانية لمحاولة تفسير معنى هذا الحبيب الابيض و الاحمر وبذل قصارى جهده لجعل هذه الصفات اللونية لعيسى عليه السلام وقد ذهب كل هذا الجهد هباء بعد تغيير كلمة ابيض بكلمة متالق و راجع صورة من المقال المرفقة .

اما موضوع تحول النص من "معلم بين ربوة" الى "علم بين عشرة الاف" فهذا فوق مستوى المناقشة ويعتبر من الاعجاز الفهمى للكتاب الذى لم يعد مقدسا .



النص السادس

خروج 4 10 :

10فَقَالَ مُوسَى لِلرَّبِّ: "اسْتَمِعْ أَيُّهَا لسَّيِّدُ لَسْتُ أَنَا صَاحِبَ كَلاَمٍ مُنْذُ أَمْسِ وَلاَ أَوَّلِ مِنْ أَمْسِ وَلاَ مِنْ حِينِ كَلَّمْتَ عَبْدَكَ بَلْ أَنَا ثَقِيلُ لْفَمِ وَللِّسَانِ". 11فَقَالَ لَهُ لرَّبُّ: "مَنْ صَنَعَ لِلْإِنْسَانِ فَماً أَوْ مَنْ يَصْنَعُ أَخْرَسَ أَوْ أَصَمَّ أَوْ بَصِيراً أَوْ أَعْمَى؟ أَمَا هُوَ أَنَا لرَّبُّ؟ 12فَالآنَ ذْهَبْ وَأَنَا أَكُونُ مَعَ فَمِكَ وَأُعَلِّمُكَ مَا تَتَكَلَّمُ بِهِ". 13فَقَالَ: "اسْتَمِعْ أَيُّهَا لسَّيِّدُ أَرْسِلْ بِيَدِ مَنْ تُرْسِلْ". 14فَحَمِيَ غَضَبُ لرَّبِّ عَلَى مُوسَى وَقَالَ: "أَلَيْسَ هَارُونُ للاَّوِيُّ أَخَاكَ؟ تهرُّب موسى

10فَقَالَ مُوسَى لِلرَّبِّ: "اصْغَ يَارَبُّ، أَنَا لَمْ أَكُنْ فِي يَوْمٍ مِنَ الأَيَّامِ فَصِيحاً، لاَ فِي الأَمْسِ، وَلاَ مُنْذُ أَنْ خَاطَبْتَ عَبْدَكَ. إِنَّمَا أَنَا بَطِيءُ النُّطْقِ عَيِيُّ اللِّسَانِ". 11فَقَالَ الرَّبُّ لَهُ: "مَنْ هُوَ بَارِيءُ فَمِ الإِنْسَانِ؟ أَوْ مَنْ يَجْعَلُهُ أَخْرَسَ أَوْ أَصَمَّ أَوْ بَصِيراً أَوْ كَفِيفاً؟ أَلَسْتُ أَنَا الرَّبُّ؟ 12فَالآنَ انْطَلِقْ فَأُلَقِّنَ فَمَكَ النُّطْقَ، وَأُعَلِّمَكَ مَاذَا تَقُولُ". 13لَكِنَّ مُوسَى أَجَابَ: "يَاسَيِّدُ، أَتَوَسَّلُ إِلَيْكَ أَنْ تُرْسِلَ مَنْ تَشَاءُ غَيْرِي". 14فَاحْتَدَمَ غَضَبُ الرَّبِّ عَلَى مُوسَى وَقَالَ: "أَلَيْسَ هَرُونُ اللاَّوِيُّ أَخَاكَ؟

10 And Moses said unto the LORD, O my LORD, I am not eloquent, neither heretofore, nor since thou hast spoken unto thy servant: but I am slow of speech, and of a slow tongue.

11 And the LORD said unto him, Who hath made man's mouth? or who maketh the dumb, or deaf, or the seeing, or the blind? have not I the LORD?

12 Now therefore go, and I will be with thy mouth, and teach thee what thou shalt say.

13 And he said, O my LORD, send, I pray thee, by the hand of him whom thou wilt send.

14 And the anger of the LORD was kindled against Moses, and he said, Is not Aaron the Levite thy brother?

انظر ايها القارىء العزيز كيف يكلم موسى عليه السلام الرب على زعمهم مرتين متتاليتين قائلا اسمع ايها السيد وهو كما ترى قول جاف وجرى تعديله الى اسلوب اكثر تهذيبا و هو اصغ يا رب وفى الثانية اتوسل اليك يا سيد والتى تطابق الى حد كبير النص الانجليزى.



النص السابع

نشيد الانشاد 8 10:

10 لَنَا أُخْتٌ صَغِيرَةٌ لَيْسَ لَهَا ثَدْيَانِ. فَمَاذَا نَصْنَعُ لِأُخْتِنَا فِي يَوْمٍ تُخْطَبُ؟

8 We have a little sister, and she hath no breasts: what shall we do for our sister in the day when she shall be spoken for?

8لَنَا أُخْتٌ صَغِيرَةٌ لَمْ يَنْمُ نَهْدَاهَا بَعْدُ، فَمَاذَا نَصْنَعُ لأُخْتِنَا فِي يَوْمِ خِطْبَتِهَا

مرة اخرى مع نشيد الانشاد النص العربى القديم يحدد المشكلة بان الاخت الصغيرة ليس لها ثديان فما العمل فى هذه المشكلة عندما تخطب هذه المسكينة. تم تعديل النص او بمعنى ادق تحريفه الى لم ينم نهداها بعد والجواب سهل ننتظر حتى ينموا ام يؤخذ هذا النص الجديد كدليل شرعى(اذا كان احد من النصارى يفهم معنى دليل شرعى) على انه ممكن خطبة البنات الصغيرات قبل ان تنمو اثدائهن او نهودهن ؟؟؟؟هل من راجل رشيد يخبرنا ماذا يقول النص الاصلى لانه لا يمكن ان يحتمل المعنيين.



النص الثامن

صمويل 2 6 :

5 وَدَاوُدُ وَكُلُّ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ يَلْعَبُونَ أَمَامَ لرَّبِّ بِكُلِّ أَنْوَاعِ لآلاَتِ مِنْ خَشَبِ لسَّرْوِ بِالْعِيدَانِ وَبِالرَّبَابِ وَبِالدُّفُوفِ وَبِالْجُنُوكِ وَبِالصُّنُوجِ. 6وَلَمَّا نْتَهُوا إِلَى بَيْدَرِ نَاخُونَ مَدَّ عُزَّةُ يَدَهُ إِلَى تَابُوتِ للَّهِ وَأَمْسَكَهُ، لأَنَّ لثِّيرَانَ تَعَثَّرَتْ. 7فَحَمِيَ غَضَبُ لرَّبِّ عَلَى عُزَّةَ وَضَرَبَهُ للَّهُ هُنَاكَ لأَجْلِ غَفَلِهِ، فَمَاتَ هُنَاكَ لَدَى تَابُوتِ للَّهِ. 8فَاغْتَاظَ دَاوُدُ لأَنَّ لرَّبَّ قْتَحَمَ عُزَّةَ قْتِحَاماً، وَسَمَّى ذَلِكَ لْمَوْضِعَ "فَارِصَ عُزَّةَ" إِلَى هَذَا لْيَوْمِ.

5 And David and all the house of Israel played before the LORD on all manner of instruments made of fir wood, even on harps, and on psalteries, and on timbrels, and on cornets, and on cymbals.

6 And when they came to Nachon's threshingfloor, Uzzah put forth his hand to the ark of God, and took hold of it; for the oxen shook it.

7 And the anger of the LORD was kindled against Uzzah; and God smote him there for his error; and there he died by the ark of God.

8 And David was displeased, because the LORD had made a breach upon Uzzah: and he called the name of the place Perezuzzah to this day.

5وَدَاوُدُ وَسَائِرُ مُرَافِقِيهِ مِنَ الإِسْرَائِيلِيِّينَ يَعْزِفُونَ أَمَامَ الرَّبِّ عَلَى كُلِّ أَنْوَاعِ الآلاَتِ الْمَصْنُوعَةِ مِنْ خَشَبِ السَّرْوِ، كَالْعِيدَانِ وَالرَّبَابِ والدُّفُوفِ وَالْجُنُوكِ وَالصُّنُوجِ. 6وَعِنْدَمَا بَلَغُوا بَيْدَرَ نَاخُونَ تَعَثَّرَتِ الثِّيرَانُ الَّتِي تَجُرُّ الْعَرَبَةَ، فَمَدَّ عُزَّةُ يَدَهُ وَأَمْسَكَ تَابُوتَ الرَّبِّ خَوْفاً عَلَيْهِ مِنَ السُّقُوط . ِ

7فَاحْتَدَمَ غَضَبُ الرَّبِّ عَلَيْهِ، وَأَهْلَكَهُ لأَجْلِ جَسَارَتِهِ وَجَهْلِهِ، فَمَاتَ هُنَاكَ بِجِوَارِ التَّابُوتِ. 8فَشَقَّ الأَمْرُ عَلَى دَاوُدَ لأَنَّ الرَّبَّ أَهْلَكَ عُزَّةَ وَأَبَادَهُ. وَدَعَا ذَلِكَ الْمَوْضِعَ فَارَصَ عُزَّةَ (وَمَعْنَاهُ انْكِسَارُ عُزَّةَ) إِلَى هَذَا الْيَوْمِ.

القصة باختصار عزة (بضم العين) يمد يده ليمسك تابوت الرب قبل ان يسقط لان الثيران التى تجره تعثرت وهو تصرف تلقائى لا غبار عليه ولكن الرب غضب على عزة هذا فضربه واهلكه لدى التابوت المقدس وهى كما ترى امور تظهر الرب بصورة الظالم ولذلك يذكر النص الاول ان داوود اغتاظ لان الرب قتل عزة قتلا . والنص اغتاظ داود تحول الى "فشق الامر على داود" لزوم التخفيف .ولا يفوتنا هنا ان بشكر الكتبة على تعديل اخر هو وضع كلمة يعزفون بدلا من يلعبون وهى ادق واصح وهو خطأ من المترجم الاول كما هو واضح .



النص التاسع

مزمور 105 28 :

28أَرْسَلَ ظُلْمَةً فَأَظْلَمَتْ وَلَمْ يَعْصُوا كَلاَمَهُ.

28 He sent darkness, and made it dark; and they rebelled not against his word.

28بَعَثَ ظَلاَماً، تَغَشَّتْ بِهِ الأَرْضُ، وَلَكِنَّ الْمِصْرِيِّينَ عَانَدُوا كَلِمَتَهُ.

النص العربى الاول والانجليزى كذلك ينفى المعصية عن المصريين اما النص العربى الجديد يصر على ان المصريين عاندوا كلمته اى عصوا الرب وهو عكس المعنى .



النص العاشر

اخبار الايام 2 22 :

1 وَمَلَّكَ سُكَّانُ أُورُشَلِيمَ أَخَزْيَا بْنَهُ لأَصْغَرَ عِوَضاً عَنْهُ لأَنَّ جَمِيعَ لأَوَّلِينَ قَتَلَهُمُ لْغُزَاةُ لَّذِينَ جَاءُوا مَعَ لْعَرَبِ إِلَى لْمَحَلَّةِ. فَمَلَكَ أَخَزْيَا بْنُ يَهُورَامَ مَلِكِ يَهُوذَا. 2كَانَ أَخَزْيَا بْنَ ثْنَتَيْنِ وَأَرْبَعِينَ سَنَةً حِينَ مَلَكَ وَمَلَكَ سَنَةً وَحِدَةً فِي أُورُشَلِيمَ وَسْمُ أُمِّهِ عَثَلْيَا بِنْتُ عُمْرِي.

1 And the inhabitants of Jerusalem made Ahaziah his youngest son king in his stead: for the band of men that came with the Arabians to the camp had slain all the eldest. So Ahaziah the son of Jehoram king of Judah reigned.

2 Forty and two years old was Ahaziah when he began to reign, and he reigned one year in Jerusalem. His mother's name also was Athaliah the daughter of Omri.

وَنَصَّبَ سُكَّانُ أُورُشَلِيمَ أَخَزْيَا أَصْغَرَ أَبْنَائِهِ مَلِكاً عَلَيْهِمْ خَلَفاً لَهُ، لأَنَّ الْغُزَاةَ الَّذِينَ انْضَمُّوا إِلَى الْعَرَبِ وَأَغَارُوا عَلَى أُورُشَلِيمَ قَتَلُوا سَائِرَ إِخْوَتِهِ، فَمَلَكَ أَخَزْيَا بْنُ يَهُورَامَ عَلَى يَهُوذَا. 2وَكَانَ أَخَزْيَا فِي الثَّانِيَةِ وَالْعِشْرِينَ مِنْ عُمْرِهِ حِينَ تَوَلَّى الْمُلْكَ، وَدَامَ حُكْمُهُ سَنَةً وَاحِدَةً فِي أُورُشَلِيمَ، وَاسْمُ أُمِّهِ عَثَلْيَا، وَهِيَ حَفِيدَةُ عُمْرِي.

فى هذا النص عمر اخزيا تحول من الثانية والاربعين الى الثانية و العشرين هكذا بكل بجاحة والسبب هو ان ابو اخزيا مات و عمره اربعون سنة راجع الاصحاح 21ولا يمكن ان يكون عمر الابن اكبر من عمر الاب فلا مانع من تعديل العمر ولاحظ ان طبعة الملك جيمس الانجليزية تحدد العمر ب 42 سنة وهذه الطبعة عمرها اكثر من 400 عام وبقى فيها وفى الطبعة العربية القديمة عمر الابن اكبر من عمر الاب حتى تدارك الذين يكتبون الكتاب بايديهم ذلك فى الطبعة الجديدة.



النص الحادي عشر

يهوذا 1: 25 :

25 الاله الحكيم الوحيد مخلّصنا له المجد والعظمة والقدرة والسلطان الآن والى كل الدهور.آمين

اما النص فى الطبعة الجديدة :



25 لِلهِ الْوَاحِدِ، مُخَلِّصِنَا بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ رَبِّنَا ... الْمَجْدُ وَالْجَلاَلُ وَالْقُدْرَةُ وَالسُّلْطَةُ، مِنْ قَبْلِ أَنْ كَانَ الزَّمَانُ، وَالآنَ وَطَوَالَ الأَزْمَانِ آمِين !

النص القديم يقول" الاله الحكيم الوحيد مخلّصنا له المجد" مما يعطى احتمال ان يكون الكلام عائد على المسيح و يساعد فى اثبات الوهية المسيح اما النص الجديد فيقول " مُخَلِّصِنَا بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ رَبِّنَا " مما يفصل الاله عن المسيح و يقلل من احتمال الالوهية جدا و يحدد ان يسوع هو واسطة الخلاص بين الاله الحكيم الواحد و الناس . هل الطبعة الجديدة ضد الوهية المسيح ؟؟؟؟ و هل يستطيع احد من حزب ارجع للنص الاصلى او حزب النص موجود و محفوظ ان يخبرنا من نصدق .؟؟؟؟؟؟ و لاحظ ايضا اختفاء كلمة الحكيم من النص الثانى !!!!!!

اعتقد ان توجهات الكاتب الاول كانت لاثبات الوهية المسيح باى طريقة حتى لو حذف ما يتعارض معها اما الكاتب الحديث فيهمه التقيد بالنصوص الموجودة فعلا بقدر ما يسمح به الوضع بصرف النظر عن موضوع الالوهية لان الامر اختلف الان و هناك من يقرأ ومن يطلع و كل النصوص التى

تسمى اصلية سهل الاطلاع عليها الان غير القرن التاسع عشر عندما كنت لا تجد من يطلع على الكتاب المقدس كله اصلا .

و الان من عنده الطبعة الجديدة فقط سوف يفهم معنى مختلف تماما عن المعنى المفهوم فى النص القديم .





النص الثاني عشر

اعمال 4 : 25 :

25 القائل بفم داود فتاك لماذا ارتجّت الامم وتفكر الشعوب بالباطل.

والنص في الطبعة الجديد :

25 يَامَنْ قُلْتَ بِالرُّوحِ الْقُدُسِ عَلَى لِسَانِ عَبْدِكَ دَاوُدَ: لِمَاذَا ضَجَّتْ الأُمَمُ؟ وَلِمَاذَا تَآمَرَتِ الشُّعُوبُ بَاطِلاً؟

هنا حصل العكس غفل الكاتب القديم عن ذكر الروح القدس و كان الرب هو القائل بفم داود مباشرة و لكن النص الثانى يحشر الروح القدس بين الرب و داود و لا عرف هل ظهر نص جديد مثلا به الروح القدس ام ان المترجم القديم اخطأمن الاصل ام ان الموضوع على حسب مزاج من يكتب .!!!!!!!

و طبعا لن نمل من السؤال ما هو المكتوب فى النص الاصلى اذا كان هناك فعلا ما يسمى كذلك .

فيليبى 1: 14

واكثر الاخوة وهم واثقون في الرب بوثقي يجترئون اكثر على التكلم بالكلمة بلا خوف.

14كَمَا أَنَّ أَكْثَرَ الإِخْوَةِ، وَقَدْ صَارُوا وَاثِقِينَ بِالرَّبِّ بِسَبَبِ قُيُودِي، يَجْرُؤُونَ عَلَى التَّبْشِيرِ بِكَلِمَةِ اللهِ دُونَ خَوْفٍ.

اولا : الخلاف ليس بسيط هنا فى النص الاول الكلمة تحولت الى كلمة الله فى النص الثانى !!!! و التكلم تحول الى التبشير !!!!!

طبعا التكلم بكلمة الله يحمل معانى لاهوتية اكثر من التكلم بالكلمة فقط بمفردها ؟؟؟؟

لا حظ ان بولس يتكلم قبل ذلك بعددين عن الانجيل (الذى هو الكلمة فى معناها الطبيعى بدون خزعبلات لاهوتية ) يقول بولس :

12 ثم اريد ان تعلموا ايها الاخوة ان اموري قد آلت اكثر الى تقدم الانجيل .

وطبعا اذا سالت احدهم اين هذا الانجيل الذى يقول عنه بولس قبل كتابة الاناجيل الاربعة يرد و يقول هو البشارة المفرحة طيب اذن الكلمة هنا ايضا هى البشارة المفرحة و ليس لها اى معنى لاهوتى .

و فى النصوص الثالثة السابقة كان التحريف بالزيادة يعنى النصوص الجديدة فى الثلاث حالات تضيف على النص القديم هل معنى هذا ان النص القديم كان يهمل فى النصوص و يحذف منها !!

الخلاصة لا يزال التحريف مستمرا و احد النسختين على الاقل محرفة هل يجرؤ احد منهم ان يحدد ايهما المحرفة و يصادر النسخ الموجودة منها ؟؟؟؟ . طبعا بعد ان يفغل ذلك سوف نثبت له بعون الله ان النسخة الاخرى هى ايضا محرفة .



استعنت ببعض المراجع فى السلسلة ومنها كتاب الحقيقة المطلقة للدكتور مهندس محمد امين الحسينى وكتب اخرى له .وكذلك كتاب اختلاف فى تراجم الكتاب المقدس للواء احمد عبد الوهاب ?????????الجزء الرابع ولا يزال التحريف مستمراً
أرسلت في 25-6-1427 هـ بواسطة admin
حقائق حول الأناجيل

الجزء الرابع

النص الاول

مرقص 7 : 26 :

26 وكانت المرأة اممية وفي جنسها فينيقية سورية .فسألته ان يخرج الشيطان من ابنتها .


و فى الطبعة الجديدة :

26وَكَانَتِ الْمَرْأَةُ يُونَانِيَّةً، مِنْ أَصْلٍ سُورِيٍّ فِينِيقِيٍّ .

و فى الملك جيمس مرقص 7 : 26
26 The woman was a Greek, a Syrophenician by nation; and she besought him that he would cast forth the devil out of her daughter.

و هذا متى فى نفس القصة :

متى 15 : 22 فى النسخة القديمة .
22 واذا امرأة كنعانية خارجة من تلك التخوم

هذه المراة الخارقة المتعددة الجنسيات لها خمسة جنسيات و هى :

اممية فنيقية سورية كنعانية يونانية و طبعا لن نعدم اى تفسير من اى جهبذ منهم ان كل الجنسيات السابقة صحيحة و عندى بحث فى هذا الموضوع يثبت انه على الاقل المذكور فى مرقص خطأ و لكن هذا ليس المهم هنا المهم هو النصوص لا يمكن ان يكون النص الاصلى به كل هذه الجنسيات و تظل المشكلة ما هو المكتوب فى النص الاصلى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟








النص الثانى

عبرانيين 7 : 3 " يتحدث عن ملكى صادق "

3 بلا اب بلا ام بلا نسب.لا بداءة ايام له ولا نهاية حياة بل هو مشبه بابن الله هذا يبقى كاهنا الى الابد.

والنص في الطبعة الجديدة :

3 وَالْوَحْيُ لاَ يَذْكُرُ لَهُ أَباً وَلاَ أُمّاً وَلاَ نَسَباً، كَمَا لاَ يَذْكُرُ شَيْئاً عَنْ وِلاَدَتِهِ أَوْ مَوْتِهِ. وَذَلِكَ لِكَيْ يَصِحَّ اعْتِبَارُهُ رَمْزاً لابْنِ اللهِ، بِوَصْفِهِ كَاهِناً إِلَى الأَبَدِ .

يستدل بعض النصارى على الوهية المسيح بان لا اب له هكذا يحاولوا ان يقنعوا انفسهم و الاجابة التقليدية لهذا السبب هو النص الاول من العبرانيين 7 : 3 الذى يثبت ان ملكى صادق بلا اب و لا ام هو الاخر فهل هو اله ايضا مثل يسوع ؟؟؟؟

و قد فطن كتبة الكتاب المقدس فى الطبعة الجديدة لهذه الثغرة التى تثبت فساد رايهم فتم تغيرها كما تلاحظوا فى النص الثانى الذى هو محاولة لتغيير النصوص لدفع الحرج بقدر الامكان بدون اى اعتبار لنسخة اصلية او خلافه مجرد شخص يكتب و فى ذهنه امر ما يريد اخفائه و التعمية عليه .

فمن يرى النص الاول يعتبره جحة ضد النصارى الذين يستدلون على الوهية المسيح انه بلا اب فنقول لهم ها هو ملكى صادق ايضا بلا اب و لذلك كانت الترجمة الثانية لتلافى هذا العيب .



النص الثالث

يوحنا 3 : 2 :

2 هذا جاء الى يسوع ليلا وقال له يا معلّم نعلم انك قد أتيت من الله معلّما لان ليس احد يقدر ان يعمل هذه الآيات التي انت تعمل ان لم يكن الله معه.
3 اجاب يسوع وقال له الحق الحق اقول لك ان كان احد لا يولد من فوق لا يقدر ان يرى ملكوت الله.

اما فى النص الجديد المسمى كتاب الحياة :

2 جَاءَ إِلَى يَسُوعَ لَيْلاً وَقَالَ لَهُ: «يَامُعَلِّمُ، نَعْلَمُ أَنَّكَ جِئْتَ مِنَ اللهِ مُعَلِّماً، لأَنَّهُ لاَ يَقْدِرُ أَحَدٌ أَنْ يَعْمَلَ مَا تَعْمَلُ مِنْ آيَاتٍ إِلاَّ إِذَا كَانَ اللهُ مَعَهُ». 3فَأَجَابَهُ يَسُوعُ: «الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكَ: لاَ أَحَدَ يُمْكِنُهُ أَنْ يَرَى مَلَكُوتَ اللهِ إِلاَّ إِذَا وُلِدَ مِنْ جَدِيدٍ».

الاختلاف واضح هل الذى يرى الملكوت هو من يولد من فوق ام من يولد من جديد ؟؟؟؟

و هناك مشكلة اخرى فى هذا النص هى كلمة يا معلم فهى لم تطلق على اليهود الا بعد دمار الهيكل الثانى حوالى سنة 70 ميلادية .

و فى نفس الموضوع انظر متى 23 : 7 : والتحيات في الاسواق وان يدعوهم الناس سيدي سيدي .

تجد النص فى الطبعة الجديدة :7 وَأَنْ تُلْقَى عَلَيْهِمِ التَّحِيَّاتُ فِي السَّاحَاتِ، وَأَنْ يَدْعُوَهُمُ النَّاسُ: يَامُعَلِّمُ، يَامُعَلِّمُ.

و هذا النص من النصوص التى تثبت ان الانجيل المنسوب الى متى لم يكتب قبل دمار الهيكل الثانى و هذه اللفظة لم تذكر فى العهد القديم ابدا و هذا هو الموجز فى هذه النقطة و مستعد للتفصيل .



النص الرابع

اشعيا 7 : 18 :

18وَيَكُونُ فِي ذَلِكَ لْيَوْمِ أَنَّ لرَّبَّ يَصْفِرُ لِلذُّبَابِ لَّذِي فِي أَقْصَى تُرَعِ مِصْرَ وَلِلنَّحْلِ لَّذِي فِي أَرْضِ أَشُّورَ


18فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ يَصْفِرُ الرَّبُّ لِلْمِصْرِيِّينَ فَيَجِيئُونَ عَلَيْكُمْ مِنْ كُلِّ أَنْهَارِ مِصْرَ، وَلِلأَشُورِيِّينَ فَيَجِيئُونَ عَلَيْكُمْ كَأَسْرَابِ النَّحْلِ .

كما ترى عزيزى القارىء ان الرب يصفر الى الذباب فى النص الاول و تحول التصفير الى المصريين فى النص الثانى و الامر مهزلة كما ترى و تحول كما قال اخ عزيز الى تخريف و ليس تحريف فقط و هذه بعض ملاحظات اضافية على هذا الموضوع نفسه :

اولا : التفسير التطبيقى للكتاب المقدس يذكر النص المعدل بدون ذباب و لكن عند التفسير يذكر بالحرف صفحة 1390 : فى تفسير العدد 7 : 18
" الذباب و النحل رموز لدينونة الله كما فى خروج 23 : 28 " انتهى الاقتباس

و كما ترى اخى الفاضل الكتاب يذكر النص بدون ذباب و يذكر الذباب فى التفسير و تعجب معى كيف يحذف الذباب من النص و يذكره فى التفسير !!!

ثانيا: فهرس الكتاب المقدس و هو المرجع الاساسى لهم بلا خلاف يذكر ان الذباب ورد مرتين فى الكتاب المقدس مرة فى الجامعة 10 : 1
"1اَلذُّبَابُ لْمَيِّتُ يُنَتِّنُ "

و المرة الثانية فى اشعيا 7: 18 و هذا يثبت ان من حذف الذباب مزور و محرف و غير امين على النصوص

و العودة لفهرس الكتاب المقدس تكشف التحريف فى معظم الاحيان و هذه نصيحة لمن يحرف يجب عليه ان يحرف فهرس الكتاب المقدس ايضا .

ثالثا : النص العبرى الاصلى به ذبابة واحدة و نحلة واحدة فقط بالمفرد كما ترى اخى هذه ادق ترجمة انجليزية للنص العبرى :

12 And it shall come to pass in that day, that the LORD shall hiss for the fly that is in the uttermost part of the rivers of Egypt, and for the bee that is in the land of Assyria.

و نسخة الملك جيمس تتفق فى ذلك اى تذكر ذبابة واحدة و نحلة واحدة بالمفرد فمن اين اتى هؤلاء القوم بصيغة الجمع ؟؟؟ هذه مهزلة و الموضوع اصبح اكبر من تحريف.

رابعا : عندى طبعة للكتاب المقدس المحرفة عن الطبعة التقليدية (المحرفة ايضا طبعا) و الصفحة نصفها عربى و نصفها بالانجليزية و تلاحظ فيها ان هذا العدد فى الجزء العربي ليس به ذباب و لكن النسخة الانجليزية بجوارها فى نفس الصفحة بها ذباب و بصيغة الجمع هل رأيت مهزلة اكثر من ذلك ؟؟؟ التحريف فى صفحة واحدة على اليمين النص بالعربية ليس فيه ذباب و فى الجهة اليسرى من نفس الصفحة اختفى الذباب و هناك من لا يزال يؤمن بقدسية هذا الكلام و هذا اعتمادا على الغيبوبة العقلية نعم غيبوبة لان من يؤمن بان هذا الكلام وحى الهى لابد ان يكون فى غيبوبة .



النص الخامس

متى 8 : 28 :

ولما جاء الى العبر الى كورة الجرجسيين استقبله مجنونان


28 وَلَمَّا وَصَلَ يَسُوعُ إِلَى الضَّفَّةِ الْمُقَابِلَةِ، فِي بَلْدَةِ الْجَدَرِيِّينَ، لاَقَاهُ رَجُلاَنِ تَسْكُنُهُمَا الشَّيَاطِين

الخلاف واضح النسخة القديمة تسمى البلدة الجرجسيين و الطبعة الجديدة تسميها الجدريين !!!!

و لنرى ماذا يسميها مرقص و لوقا اللذان ذكرا نفس القصة :

مرقص 5 : 1
1 وجاءوا الى عبر البحر الى كورة الجدريين .

و لوقا فى 8 : 26
وساروا الى كورة الجدريين التي هي مقابل الجليل .

الامر معقد بعض الشىء مرقص و لوقا فى الطبعة القديمة يتفق مع متى فى الطبعة الجديدة و لكن يختلفا مع متى فى نفس طبعتهم !!!!

و الان لنرى ماذا يسمى مرقص و لوقا هذه البلدة فى الطبعة الجديدة :

مرقص فى الطبعة الجديدة :
ثُمَّ وَصَلُوا إِلَى الضَّفَّةِ الْمُقَابِلَةِ مِنَ الْبُحَيْرَةِ، إِلَى بَلْدَةِ الْجِرَاسِيِّينَ.

و لوقا فى الطبعة الجديدة يتفق معه :
26وَوَصَلُوا إِلَى بَلْدَةِ الْجِرَاسِيِّينَ، وَهِيَ تَقَعُ مُقَابِلَ الْجَلِيلِ.

نبدأ باسم المدينة طبعا كالعادة متى مختلف عن مرقص و لوقا متى يسميها كورة الجرجسيين فى الطبعة القديمة , كما ترى سماها مرقص و لوقا كورة الجدريين وطبعا هذا خلاف يجتهد النصارى فى حله بشتى الالعيب و الحيل .

اول مشكلة ان جرجسة تبعد ثلاثون ميلا جنوب شرقى البحيرة و هذا يعنى ان الخنازير المسكينة عليها ان تجرى كل هذه المسافة لتلقى بنفسها فى البحر و تغرق المسافة اطول من سباق الماراثون بخمسة اميال !!!!!!!! .

و جدرة تبعد ستة اميال و تفصلها منحدرات اليرموك و هنا على الخنازير ان تتمرن على الوثب العالى و الطويل الوثبة الواحدة طولها ستة اميال لكى تقفز فوق المرتفعات و تسقط فى البحر و تغرق و لكى نريح القارىء و اريح نفسى نرى ماذا يقولون هم فى تفسيراتهم

ننقل من تفسيرهم بالحرف :
"كلمة جرجسيين ادخلت غالبا بواسطة اوريجانوس لانه لا جدرا و لا المدينة الرومانية جرجسة (جراسا ) كانتا على شاطىء البحيرة اى بحيرة شرق الاردن " . التفسير الحديث انجيل متى صفحة 174 .

و فى تفسير لوقا بقلم القس ليون موريس صفحة 159 نقرأ الاتى بعد شرح التناقض "يفضل العلامة اوريجون هذا الاسم (كورة الجرجسيين ) و هو يرى ان الاسمين الآخرين يشيرن الى اماكن بعيدة جدا و يعتقد ان الاختلاف فى نطق الاسم راجع الى ان الكتاب لم يكونوا يعرفون بلدة جرجسة الصغيرة و لذلك ابدلوها باسماء يعرفونها "

و ليس هناك اوضح من ذلك مرقص و لوقا كتبوا اسم بلدة خطأ رغم تدقيق لوقا الشديد و تم تدارك الموقف فى متى بيد اوريجانوس او اوريجون باعترافهم هم و طبعا لا ذكر للروح القدس التى توحى لهم بهذه اللخبطة.

و الخلاصة ان متى الذى ينقل من مرقص ( و ربما لوقا ايضا ) كتب اسم البلدة مختلف لانه احس ان الاسم عند لوقا و مرقص خطأ و هذا الاسم لم يعجب اوريجانوس فغيره بدوره باعترافهم الواضح الصريح الى اسم بلدة تقع على شاطىء البحر .و لكن هل انتهى الامر عند هذا الحد كلا ما رايكم ان نراجع كتاب الحياة و هو الترجمة العربية الحديثة للانجيل راجعتها ووجدت ما ياتى :

فى متى 8 : 28
28وَلَمَّا وَصَلَ يَسُوعُ إِلَى الضَّفَّةِ الْمُقَابِلَةِ، فِي بَلْدَةِ الْجَدَرِيِّينَ .

يعنى تحولت كورة الجرجسيين فى النص العربى التقليدى الى بلدة الجدريين و لاحظ ان كلمة جرجسيين هى التى اضافها اوريجانوس و ربما تقول ان الكتبة حرفوها لتنطبق مع ما جاء فى مرقص و لوقا لرفع الحرج و ازالة التناقض و لكن انظر النص فى مرقص 5 : 1
ثُمَّ وَصَلُوا إِلَى الضَّفَّةِ الْمُقَابِلَةِ مِنَ الْبُحَيْرَةِ، إِلَى بَلْدَةِ الْجِرَاسِيِّينَ.

و نفس الاسم فى لوقا 8 : 26
26وَوَصَلُوا إِلَى بَلْدَةِ الْجِرَاسِيِّينَ، وَهِيَ تَقَعُ مُقَابِلَ الْجَلِيل .

و هذا عكس الموجود فى النسخة العربية التقليدية التى تنص على كورة الجدريين فى مرقص و لوقا هل تعرف ما ذا حدث تم تبديل الاماكن متى اخذ بلدة الجدريين واعطى لوقا و مرقص الجراسيين و لا حول و لا قوة الا بالله العلى العظيم و يبدو لان الموضوع اصلا عن مجنون فلن يفهم هذا الهراء الا مجانيين و العياذ بالله .



النص السادس

و هنا سوف نحتاج لنسخ اضافية هذا اولا من مرقص الطبعة العربية التقليدية 1 : 2

2 كما هو مكتوب في الانبياء .ها انا ارسل امام وجهك ملاكي الذي يهيّئ طريقك قدامك .

و هذا من طبعة الملك جيمس مرقص 1 : 2
2 As it is written in the prophets, Behold, I send my messenger before thy face, which shall prepare thy way before thee.Mal 3:1 Mt 11:10 Luke 1:17, 76, 7:27

و كلا النصين يشير الى نص فى ملاخى 3 : 1
1هَئَنَذَا أُرْسِلُ مَلاَكِي فَيُهَيِّئُ لطَّرِيقَ أَمَامِي .

و هذا واضح تماما و لكن متى اكتشف خطأ مرقص ثانيا فجعل النص هكذا انظر متى 3 : 3
3 فان هذا هو الذي قيل عنه باشعياء النبي القائل صوت صارخ في البرية اعدوا طريق الرب .اصنعوا سبله مستقيمة .

و فى طبعة كتاب الحياة الجديدة تحول النص فى مرقص الى نص متطابق مع نص متى تقريبا انظر مرقص 1 : 2 فى الطبعة الجديدة المعدلة و المحرفة :

2 كَمَا كُتِبَ فِي كِتَابِ إِشَعْيَاءَ:
«هَا أَنَا أُرْسِلُ قُدَّامَكَ رَسُولِي الَّذِي يُعِدُّ لَكَ الطَّرِيقَ؛ 3صَوْتُ مُنَادٍ فِي الْبَرِّيَّةِ: أَعِدُّوا طَرِيقَ الرَّبِّ، وَاجْعَلُوا سُبُلَهُ مُسْتَقِيمَةً!»

و المهزلة هنا مركبة ليست بسيطة مرقص ينقل من ملاخى و فى نسختين العربية القديمة و الانجليزية العتيقة و متى فى النسخة العربية القديمة يقول ان الاقتباس من اشعيا و النسخة العربية المعدلة تجعل مرقص ايضا يقول ذلك .ارجو ان اكون واضحا هنا لان الموضوع كما ترى تحول الى مهزلة لا رابط لها .



النص السابع

فى مرقص 7 : 31 من النسخة العربية القديمة :

31 ثم خرج ايضا من تخوم صور وصيدا وجاء الى بحر الجليل في وسط حدود المدن العشر.

لاحظ المترجم هنا يقول من تخوم صور و صيدا و لكن فى النص الاصلى كانت العبارة من خلال صيدا او مرورا بصيدا و دليلى ببساطة هو الطبعة الجديدة العربية التى جعلت النص كما يلى :

31 ثُمَّ غَادَرَ يَسُوعُ نَوَاحِي صُورَ وَعَادَ إِلَى بُحَيْرَةِ الْجَلِيلِ، مُرُوراً بِصَيْدَا وَعَبْرَ حُدُودِ الْمُدُنِ الْعَشْرِ.

المشكلة هنا ان خط السير هذا مثل ان تكون فى القاهرة مثلا و تذهب الى الاسكندرية مرورا باسيوط !! و لا يكتب هذه العبارة الا شخص لا يدرى شيئا عن المنطقة و لا يتوخى الدقة و كاتب انجيل متى لم يصحح هذا الخطأ (ربما اصابه الملل ) .

و هنا تحريف اخر فى نفس الموضوع :
24 ثم قام من هناك ومضى الى تخوم صور وصيدا .ودخل بيتا وهو يريد ان لا يعلم احد .فلم يقدر ان يختفي

نجد هذا النص كتاب الحياة :
24ثُمَّ تَرَكَ يَسُوعُ تِلْكَ الْمِنْطَقَةَ وَذَهَبَ إِلَى نَوَاحِي صُورَ. فَدَخَلَ بَيْتاً وَهُوَ لاَ يُرِيدُ أَنْ يَعْلَمَ بِهِ أَحَدٌ.

و السؤال هنا اين ذهبت صيدا فى النص الجديد ؟؟؟؟؟؟ هل من مجيب !!!!!!!!!!



النص الثامن

اخبار الايام الثانى 36 : 9 :

9كَانَ يَهُويَاكِينُ بْنَ ثَمَانِي سِنِينَ حِينَ مَلَكَ وَمَلَكَ ثَلاَثَةَ أَشْهُرٍ وَعَشَرَةَ أَيَّامٍ فِي أُورُشَلِيمَ.

الطفل يهوياكين عنده ثمانى سنوات حين ملك :

9 وَكَانَ يَهُويَاكِينُ فِي الثَّامِنَةَ عَشْرَةَ مِنْ عُمْرِهِ حِينَ مَلَكَ، وَدَامَ حُكْمُهُ ثَلاَثَةَ أَشْهُرٍ وَعَشَرَةَ أَيَّامٍ فِي أُورُشَلِيمَ .

اصبح فى الثامنة عشرة فى النص الجديد و لا حظ الدقة انه ملك ثلاثة شهور و عشرة ايام و لكن هذه الدقة تفشل فى تحديد عمره و فرق عشرة سنوات لا يمكن تبريره .

هل يستطيع احد ان يرد على هذا الموضوع نحن فى الانتظار و لن نتوقف بعون الله و توفيقه طالما فى العمر بقية و طالما .....لا يزال التحريف مستمرا



النص التاسع

النص من متى 19 : 9 :

9 واقول لكم ان من طلّق امرأته الا بسبب الزنى وتزوج باخرى يزني .والذي يتزوج بمطلّقة يزني .

الجزء الاخير من النص و هو عن الذى يتزوج بمطلقة يزنى مضاف و غير موجود فى الاصول القديمة

و اليك امثلة :

Matthew 19:9 :: New International Version (NIV)
9I tell you that anyone who divorces his wife, except for marital unfaithfulness, and marries another woman commits adultery."

لا ذكر اطلاقا للجزء الاخير و هذه الطبعة يستشهد بها النصارى فى مواضيع اخرى هل يعتبروها صحيحة ؟؟؟ لا وجود لهذا الجزء فيها .

و كذلك هذه الطبعة :

Matthew 19:9 :: New Living Translation (NLT)
9And I tell you this, a man who divorces his wife and marries another commits adultery--unless his wife has been unfaithful.[1] "

و لكن يضيفها فى الهامش فقط و كذلك هذه الطبعة :

New American Standard Bible (NASB)
And I say to you, (1) whoever divorces his wife, except for immorality, and marries another woman commits adultery."

و هذا الاختلاف يجعلنى اشك فى النص المهم جيدا فى التحريم و التحليل .

و كعادتى دائما اراجع الطبعة العربية الجديدة و لكن وجدت الطبعة العربية الجديدة تحتفظ بالجزء الخاص بالزواج من مطلقة و لكن وجدت فى طبعة اخرى عندى و هى طبعة عربى انجليزى اى نصف الصفحة بالعربى و النصف بالانجليزية

و جدت النص بالعربى موجود و لكن على يمينه و فى نفس الصفحة باللغة الانجليزية الجزء الخاص بالمطلقة محذوف ؟؟؟

هل بعد ذلك ممكن ان تعتمد على اى نص فى اثبات اى حكم ؟؟؟

هل هناك مهزلة اكثر من وجود تحريف فى صفحة واحدة فى كتاب واحد مفروض انه مقدس الم يراجع احد هذا الكتاب قبل طبعه ؟؟؟

و هذه صورة للجزء من الكتاب المقدس . و تعجب معى ؟؟?????????/الجزء الخامس ولا يزال التحريف مستمراً
أرسلت في 25-6-1427 هـ بواسطة admin
حقائق حول الأناجيل


الجزء الخامس

هذا هو الجزء الخامس من سلسلة لايزال التحريف مستمرا و لا اعتقد انه سيكون الاخير ..



و قد حدثت مناقشات عديدة فى المنتديات حول هذا الموضوع و تتلخص ردود النصارى فى ان هذه الاختلافات لا تمس العقيدة و هى اختلاف مترجمين بمعنى اذا ذكرت طبعة مثلا ان عمر الملك ثمانى سنوات و ذكرت طبعة اخرى ان عمره ثمانية عشر سنة هذا خلاف غير معتبرعندهم لانه لا يمس العقيدة فراعيت فى هذا الجزء ذكر الاختلافات التى تمس امور العقيدة و التى لا يمكن ان يؤمن بهما معا اى شخص فى وقت واحد و لنبدأ بعون الله و توفيقه ومعنا طبعتين من الكتاب المقدس الاولى هى الطبعة التقليدية و نسميها طبعة فان دايك و الثانية نسميها طبعة كتاب الحياة و هى بالمناسبة مجهولة المترجم و اطلب من اى نصرانى عنده علم ان يخبرنا من هو الشخص او الهيئة التى ترجمت هذه الطبعة الى اللغة العربية ؟؟؟؟؟؟.



و الجديد فى هذا الجزء انى ساحاول الاجابة على سؤالى الدائم ماذا يقول النص الاصلى بلغته الاصلية اليونانية بعد ان حصلت على بعض المراجع اليونانية حيث ان جميع المحاورين معى لم يستطيعوا الاجابة على هذا السؤال منذ نشر الجزء الاول حتى الان وهذا بديهى لانه اذا تهور احدهم و ذكر ما الذى يقوله النص الاصلى على وجه الحقيقة فهذا يستتبع بالضرورة رفض احد الطبعتين فى الحال . و قد راعيت ايضا الا اكرر ما ذكرته فى الاجزاء السابقة رغم ان معظمها كانت من التحريفات التى تمس العقيدة و التى يتجاهلها كل من يتحاور معى ....






النص الاول

متى 1 :25 من طبعة فان دايك :

25 ولم يعرفها حتى ولدت ابنها البكر .ودعا اسمه يسوع .

هنا يسوع هو ابنها البكر بكل وضوح لا لبس فيه و لا تأويل اى ان السيدة مريم الصديقة لها اكثر من ولد بعد ولادة المسيح عليه السلام الذى يعتبره النص الابن البكر لها .
اما نفس العدد من كتاب الحياة :

25وَلكِنَّهُ لَمْ يَدْخُلْ بِهَا حَتَّى وَلَدَتِ ابْناً، فَسَمَّاهُ يَسُوعَ.

فى الطبعة الجديدة اختفت كلمة ابنها البكر و تحولت الى ابنا فقط نكرة غير معرف و بديهى ان النص الاول الموجود عند معظم النصارى العرب لا يصلح لاثبات دوام بتولية العذراء التى يتمسك بها النصارى و لذلك تم حذفها من الطبعة الجديدة و بديهى ايضا ان هذا خلاف عقائدى هام جدا لا يمكن تاويل النصين معا ابدا . و راجع موضوع اخوة المسيح لمزيد من التفصيل فى هذه النقطة و الان لننظر فى النص اليونانى و هو من كتاب تحليل لغة الانجيل فى اصولها اليونانية للدكتور موريس تاوضروس بمراجعة الانبابيشوى استاذ اللاهوت و الحوارات المسكونية

كما سوف ترى النص يتجاهل حكاية الابن البكر تماما و لا يذكرها رغم انه يذكر الترجمة العربية التى بها هذه الكلمة و لاحظ معى ايضا ان الكاتب هنا يحاول ان ينفى ان يوسف انجب من السيدة مريم الصديقة بعد و لادة المسيح عليه السلام وورط الكاتب نفسه فى تفسيرات لمعنى الحرف حتى لاثبات وجهة نظره و هذه قصة اخرى مذكورة بالتفصيل فى موضوع اخوة المسيح .

و الان اذا اعتبرنا النص التالى وثيقة معتمدة فيجب علينا هنا ان نرفض طبعة فان دايك التى تشير الى ابن بكر و نتهم مترجمها بالغفلة و الجهل و نشكر مترجمى الطبعة الجديدة الذين لا نعرفهم على هذا التصحيح .

و المطلوب من اى نصرانى منصف ان يخبرنا بعد هذه النصوص اليونانية اى ترجمة هى الصحيحة حتى نرفض الاخرى و نعتبر هذا خطأ من مترجم و لكنه كما هو واضح يمس عقيدة اساسية لا ينفع فيها الاخطاء و الله المستعان .

و بقدر اجتهادى انا اعتبر النص القديم خطأ على اساس كتاب الدكتور موريس تاوضورس وقع فيه من ترجم نسخة الملك جيمس الذى نقل عنه مترجم النسخة العربية القديمة

اذن من النص السابق كلمة ابنها البكر غير موجودة و اذا تطوع نصرانى و قال ان كلمة ابنها البكر موجودة فى بعض الاصول و غير موجودة فى البعض الاخر هذا الامر يزيد المشكلة تعقيدا لاننا لن نعرف اى نص نتبع و هذا بالمناسبة ما لاحظته فى كل الموضوعات كلما تعمقت فى البحث يزداد الامر تعقيدا و يصبح لا مفر من رفض نص واحد على الاقل و لنستمر فى البحث ربما لا نجد مفر فى النهاية من رفض كل النصوص و الترجمات ..

و هذا نص يونانى اخر من موقع على الانترنت يؤيد ما ذكرته تماما .

[25] kai ouk eginôsken autên heôs [hou] eteken huion: kai ekalesen to onoma aitou Iêsoun.

من هذا الموقع

http://www.perseus.tufts.edu/cgi-bin/ptext?doc=Perseus:text:1999.01.0155:book=Matthew:chapter=1:verse=1



النص الثانى

من طبعة فان دايك متى 5 : 22 :

واما انا فاقول لكم ان كل من يغضب على اخيه باطلا يكون مستوجب الحكم .ومن قال لاخيه رقا يكون مستوجب المجمع .ومن قال يا احمق يكون مستوجب نار جهنم .

من طبعة كتاب الحياة :

22أَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: كُلُّ مَنْ هُوَ غَاضِبٌ عَلَى أَخِيهِ، يَسْتَحِقُّ الْمُحَاكَمَةَ؛ وَمَنْ يَقُولُ لأَخِيهِ: يَاتَافِهُ! يَسْتَحِقُّ الْمُثُولَ أَمَامَ الْمَجْلِسِ الأَعْلَى؛ وَمَنْ يَقُولُ: يَاأَحْمَقُ! يَسْتَحِقُّ نَارَ جَهَنَّمَ!

النص الاول يقيد الغاضب الذى يستحق المحاكمة اذا كان غضبه باطل اى بدون سبب و لكن النص الجديد حذف كلمة باطلا و جعل اى غضب يستحق المحاكمة و المترجم الاول وضع كلمة باطلا حتى يزيل الحرج عن النصوص الموجودة فى الاناجيل و التى غضب فيها يسوع نفسه انظر مثلا هذا النص فى مرقص 3 : 5

5 فنظر حوله اليهم بغضب حزينا على غلاظة قلوبهم وقال للرجل مدّ يدك

و المثير للدهشة ان الطبعة الجديدة التى من المفروض انها تحسن و تنقح اخطاء الطبعة القديمة تحذف كلمة موضوعة حتى تثبت ان يسوع بلا خطايا!!!!!!. و هذا خلاف يمس العقيدة بلا جدال .

و الان نبحث فى النص اليونانى من نفس المرجع السابق

كما ترى عزيزى القارىء هناك ظرف بمعنى باطلا اى ان النص القديم هو الصحيح هذه المرة و النص الجديد بحذفه كلمة باطلا يشكك تماما فى ان المسيح بلا اى خطيئة

يوجد فعلا كلمة باطلا اى بدون سبب التى تجعل الغضب بسبب مباح و الا يصير يسوع نفسه خاطئ لانه غضب اكثر من مرة لاسباب معروفة .

و لا يسعنا هنا الا ان نرفض الترجمة الجديدة التى لا تراعى الدقة فى امور عقائدية هامة اذن النسخة القديمة فشلت فى النص الاول و فشلت النسخة الجديدة فى النص الثانى و لنستمر و لكن الامر اتضح الان كل من الطبعتين به تناقضات اذا قبلت احدها فى نص معين لن تصمد معك فى نص اخر .



النص الثالث

من طبعة فان دايك 6 : 4 و6 و 18

4 لكي تكون صدقتك في الخفاء .فابوك الذي يرى في الخفاء هو يجازيك علانية
6 واما انت فمتى صلّيت فادخل الى مخدعك واغلق بابك وصلّ الى ابيك الذي في الخفاء .فابوك الذي يرى في الخفاء يجازيك علانية
18 لكي لا تظهر للناس صائما بل لابيك الذي في الخفاء .فابوك الذي يرى في الخفاء يجازيك علانية .

فى الاصحاح السادس فى متى ثلاث مرات يذكر الكاتب ان الرب او الاب يجازى المؤمنين علانية .

و تكرار النص ثلاثة مرات فى اصحاح واحد يؤكد المعنى بما لا يدع مجال للشك .

و الان ماذا حدث فى كتاب الحياة هل تصدق تم حذف كلمة علانية ثلاث مرات

فى طبعة كتاب الحياة :

4 لِتَكُونَ صَدَقَتُكَ فِي الْخَفَاءِ، وَأَبُوكَ السَّمَاوِيُّ الَّذِي يَرَى فِي الْخَفَاءِ، هُوَ يُكَافِئُكَ.

6 أَمَّا أَنْتَ، فَعِنْدَمَا تُصَلِّي، فَادْخُلْ غُرْفَتَكَ، وَأَغْلِقِ الْبَابَ عَلَيْكَ، وَصَلِّ إِلَى أَبِيكَ الَّذِي فِي الْخَفَاءِ. وَأَبُوكَ الَّذِي يَرَى فِي الْخَفَاءِ، هُوَ يُكَافِئُكَ.

18 لِكَيْ لاَ تَظْهَرَ لِلنَّاسِ صَائِماً، بَلْ لأَبِيكَ الَّذِي فِي الْخَفَاءِ. وَأَبُوكَ الَّذِي يَرَى فِي الْخَفَاءِ، هُوَ يُكَافِئُك.

هل يستطيع احد ان يفسر ذلك و هل يستطيع احد ان يقول ما هو المذكور فى الثلاثة اعداد السابقة فى النص الاصلى الحقيقى ان وجد !!!!!!

و هل يقبل اى عاقل هذا الخلاف كتاب يذكر كلمة علانية ثلاث مرات و كتاب اخر يحذفها تماما .

و هل المترجم الذى حذف كلمة علانية حسن النية و الا تسبب خلاف عقائدى مع المذكور فى كولوسى 3 : 4

3 لانكم قد متم وحياتكم مستترة مع المسيح في الله.
4 متى اظهر المسيح حياتنا فحينئذ تظهرون انتم ايضا معه في المجد

و هذا نص يونانى من نفس المرجع

كما ترى كلمة علانية موجودة فما هو السبب الذى جعل المترجم الجديد يحذفها ثلاث مرات فى اصحاح واحد ؟؟؟؟؟.

و نحن هنا نرفض للمرة الثانية الطبعة الجديدة التى حذف مترجمها بتعسف شديد كلمة علانية المذكورة ثلاث مرات .



النص الرابع

متى 6 : 13 من فان دايك

13 ولا تدخلنا في تجربة .لكن نجنا من الشرير .لان لك الملك والقوة والمجد الى الابد .آمين .

و الموجود فى طبعة كتاب الحياة :

13 وَلاَ تُدْخِلْنَا فِي تَجْرِبَةٍ، لَكِنْ نَجِّنَا مِنَ الشِّرِّيرِ، لأَنَّ لَكَ الْمُلْكَ وَالْقُوَّةَ وَالْمَجْدَ إِلَى الأَبَدِ. آمِين .

كما ترى النصين متطابقين فاين المشكلة؟؟؟؟؟

الا نحمد الله و نتجاوز عن هذا النص كنت على وشك ان افعل ذلك حتى وجدت النص التالى و هو عبارة عن كتاب الحياة باللغة العربية و معه ترجمة انجليزية فى نفس الصفحة

اى نصف الصفحة الايمن للكتاب المقدس بالعربية و النصف الايسر باللغة الانجليزية ....

انظر الى النص الانجليزى اختفت جملة لان لك الملك و القوة و المجد الى الابد امين النص على اليمين العربى به هذه الجملة و لكنها حذفت من النص الموجود على نفس الصفحة جهة اليسار هل القارئ الانجليزى يعامل معاملة غير القارئ العربى و اى نص هو الصحيح هنا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟.

لنبحث فى موقع به النص اليونانى لعلنا نصل الى نتيجة هذا هو النص

[13] kai mê eisenenkêis hêmas eis peirasmon,alla rhusai hêmas apo tou ponêrou.


من هذا الموقع الذى يضع معنى لكل كلمة يونانية
http://www.perseus.tufts.edu/cgi-bin/ptext?doc=Perseus:text:1999.01.0155:book=Matthew:chapter=6:verse=1

و الان نستطيع ان نرفض كل من الطبعتين بلا تردد لان النص الاصلى ليس به الجملة الاخيرة و نسال من اين ترجمها مترجمى الطبعة الجديدة و القديمة المشكوك فيهما الان ؟؟؟؟؟؟؟؟؟.



النص الخامس

متى 8 : 29 من فان دايك

29 واذا هما قد صرخا قائلين ما لنا ولك يا يسوع ابن الله .أجئت الى هنا قبل الوقت لتعذبنا .

من كتاب الحياة :

29 وَفَجْأَةً صَرَخَا قَائِلَيْنِ: «مَا شَأْنُكَ بِنَا يَايَسُوعُ ابْنَ اللهِ؟ أَجِئْتَ إِلَى هُنَا قَبْلَ الأَوَانِ لِتُعَذِّبَنَا؟»

مثل النص السابق لا يوجد خلاف لكن لو راجعت الى الطبعة العربية الانجليزية

هذا النص يحيرنى منذ زمن طويل لانى حتى الان لا اعرف كيف عرف هذان المجنونان انه يسوع ابن الله بمنتهى السهولة و تلاميذه المرافقين له طول الوقت يجدوا صعوبة فى ذلك من البداية الى النهاية و من المحير ايضا لماذا قالا له انه جاء قبل الوقت ؟؟؟؟.

لنعود الى موضوعنا فى النص الانجليزى المصاحب للنص العربى الجديد اختفت كلمة يسوع الامر الذى يشكك تماما ان هذان المجنونان قالا ما ذكره كاتب انجيل متى و الله المستعان وحده .



النص السادس

من طبعة فان دايك متى 9 : 8

8 فلما رأى الجموع تعجبوا ومجدوا الله الذي اعطى الناس سلطانا مثل هذا

من كتاب الحياة :

8 فَلَمَّا رَأَتِ الْجُمُوعُ ذَلِكَ، اسْتَوْلَى عَلَيْهِمِ الْخَوْفُ، وَمَجَّدُوا اللهَ الَّذِي أَعْطَى النَّاسَ مِثْلَ هَذِهِ السُّلْطَة.

ليس هناك اى سبب تعجل الجموع يستولى عليها الخوف النص الاول يقول انهم تعجبوا و النص الثانى يقول استولى عليهم الخوف بعد ان شفى يسوع المفلوج و الحكم للقارىء هل النصين يعتبروا اختلاف ترجمة وهل رؤية معجزة شفاء المفلوج يصحبها خوف ام تعجب ؟؟؟؟؟؟؟.



النص السابع

من فان دايك 15 : 8

يقترب اليّ هذا الشعب بفمه ويكرمني بشفتيه واما قلبه فمبتعد عني بعيدا .
8 هَذَا الشَّعْبُ يُكْرِمُنِي بِشَفَتَيْهِ، أَمَّا قَلْبُهُ فَبَعِيدٌ عَنِّي جِدّاً!

و هذا اشعيا 29 : 13 من فان دايك

13 فَقَالَ لسَّيِّدُ: «لأَنَّ هَذَا لشَّعْبَ قَدِ قْتَرَبَ إِلَيَّ بِفَمِهِ وَأَكْرَمَنِي بِشَفَتَيْهِ وَأَمَّا قَلْبُهُ فَأَبْعَدَهُ عَنِّي وَصَارَتْ مَخَافَتُهُمْ مِنِّي وَصِيَّةَ لنَّاسِ مُعَلَّمَةً

و هذا مرقص 7 : 6 من فان دايك

6 فاجاب وقال لهم حسنا تنبأ اشعياء عنكم انتم المرائين كما هو مكتوب .هذا الشعب يكرمني بشفتيه واما قلبه فمبتعد عني بعيدا .

و من كتاب الحياة مرقص 7 : 6

6 فَرَدَّ عَلَيْهِمْ قَائِلاً: «أَحْسَنَ إِشَعْيَاءُ إِذْ تَنَبَّأَ عَنْكُمْ أَيُّهَا الْمُرَاؤُونَ، كَمَا جَاءَ فِي الْكِتَابِ: هَذَا الشَّعْبُ يُكْرِمُنِي بِشَفَتَيْهِ، وَأَمَّا قَلْبُهُ فَبَعِيدٌ عَنِّي جِدّاً.

فى طبعة كتاب الحياة تم حذف الفم تماما و اكتفى المترجم بالشفة رغم ان الاصل فى الكلام نبؤة فى اشعيا و لا يوجد سبب واضح لحذف الكلمة الا انها غير موجودة فى النص اليونانى الاصلى و اضيفت لتتلائم مع النص فى اشعيا .



النص الثامن

من فان دايك متى 16 : 2

3 وفي الصباح اليوم شتاء .لان السماء محمرة بعبوسة .يا مراؤون تعرفون ان تميّزوا وجه السماء واما علامات الازمنة فلا تستطيعون .

من كتاب الحياة :

3 وَإِذَا كَانَتِ السَّمَاءُ حَمْرَاءَ مُتَجَهِّمَةً فِي الصَّبَاحِ، تَقُولُونَ: الْيَوْمَ مَطَرٌ! إِنَّكُمْ تَسْتَدِلُّونَ عَلَى حَالَةِ الطَّقْسِ مِنْ مَنْظَرِ السَّمَاءِ. أَمَّا عَلاَمَاتُ الأَزْمِنَةِ، فَلاَ تَسْتَطِيعُونَ الِاسْتِدْلالَ عَلَيْهَا!

تم حذف كلمة مراؤون فى الطبعة الجديدة و السؤال هنا هل هذه الكلمة تعتبر شتيمة ام لا و اذا كانت لا تعتبر شتيمة لماذا حذفت و نريد ان نعرف على وجه التحديد هل قال يسوع هذه الكلمة ام لم يقلها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.



النص التاسع

متى 18 : 2

2 فدعا يسوع اليه ولدا واقامه في وسطهم

و من طبعة كتاب الحياة :

2 فَدَعَا إِلَيْهِ وَلَداً صَغِيراً وَأَوْقَفَهُ وَسْطَهُمْ .

هذا التحريف تكرر بكثرة حذف كلمة يسوع ووضعه بصيغة الغائب و لا تفسير لذلك الا ان المترجم القديم اضاف هذه الكلمة و هى ليست موجودة فى النص الاصلى .

راجع النص اليونانى من المرجع السابق ستجد انه لا يوجد كلمة يسوع ابدا اذن هى مضافة فى الطبعة القديمة و الله المستعان وحده .



النص العاشر

متى 18 : 35

فهكذا ابي السماوي يفعل بكم ان لم تتركوا من قلوبكم كل واحد لاخيه زلاته

و من طبعة كتاب الحياة :

35هَكَذَا يَفْعَلُ بِكُمْ أَبِي السَّمَاوِيُّ إِنْ لَمْ يَغْفِرْ كُلٌّ مِنْكُمْ لأَخِيهِ مِنْ قَلْبِه

تجاهل النص الثانى كلمة زلاته و التى توضح ما هو المفروض ان يغفره الاخ لاخيه ؟؟؟؟؟.



النص الحادي عشر

متى 20 : 16

16 هكذا يكون الآخرون اولين والاولون آخرين .لان كثيرين يدعون وقليلين ينتخبون

و فى كتاب الحياة اصبح النص :

16 فَهَكَذَا يَصِيرُ الآخِرُونَ أَوَّلِينَ، وَالأَوَّلُونَ آخِرِينَ. »

و اختفت فى ظروف غامضة الجملة الخيرة لان كثيرين يدعون و قليلين ينتخبون. هل يستطيع احد ان يفسر لنا سبب الاختفاء هذا و هل يستطيع احد ان يخبرنا اى نص هو الصحيح ؟؟؟؟؟؟.



النص الثاني عشر

متى 21: 12

12 ودخل يسوع الى هيكل الله واخرج جميع الذين كانوا يبيعون ويشترون في الهيكل وقلب موائد الصيارفة وكراسي باعة الحمام

اما فى طبعة كتاب الحياة فتحول النص الى :

ثُمَّ دَخَلَ يَسُوعُ الْهَيْكَلَ، وَطَرَدَ مِنْ سَاحَتِهِ جَمِيعَ الَّذِينَ كَانُوا يَبِيعُونَ وَيَشْتَرُونَ؛ وَقَلَبَ مَوَائِدَ الصَّيَارِفَةِ وَمَقَاعِدَ بَاعَةِ الْحَمَام

و الكلمة المحذوفة هنا هى لفظ الجلالة الله هل هذه بسيطة ؟؟؟؟؟؟؟؟ و هل المكتوب هو الهيكل ام هيكل الله و ما هى اللفظة اليونانية التى معناها الله على وجه التحديد .....



النص الثالث عشر

متى 23 : 8

والتحيات في الاسواق وان يدعوهم الناس سيدي سيدي .
8 واما انتم فلا تدعوا سيدي لان معلمكم واحد المسيح وانتم جميعا اخوة .

و فى طبعة كتاب الحياة :

7 وَأَنْ تُلْقَى عَلَيْهِمِ التَّحِيَّاتُ فِي السَّاحَاتِ، وَأَنْ يَدْعُوَهُمُ النَّاسُ: يَامُعَلِّمُ، يَامُعَلِّمُ. 8أَمَّا أَنْتُمْ، فَلاَ تَقْبَلُوا أَنْ يَدْعُوَكُمْ أَحَدٌ: يَامُعَلِّمُ! لأَنَّ مُعَلِّمَكُمْ وَاحِدٌ، وَأَنْتُمْ جَمِيعاً إِخْوَة

تغيرت كلمة سيدى سيدى الى كلمة يا معلم يا معلم و الكلمة الاصلية هنا هى كلمة رابى العبرية و هى لا يمكن ان تترجم سيدى ابدا و انا اسال هنا هل الاصح الترجمة الاولى ام الترجمة الثانية .....

و بالمناسبة كلمة رابى العبرية تدل على ان كاتب انجيل متى قد كتبه بعد عام 70 بعد سقوط اورشليم لان هذه التسمية غير موجودة قبل هذا الوقت و لكن هذه قصة اخرى انظر مقال تلفيقات كاتب انجيل متى ......



النص الرابع عشر

متى 25 : 13

فاسهروا اذا لانكم لا تعرفون اليوم ولا الساعة التي يأتي فيها ابن الانسان

و اختفت كلمة ابن الانسان من الطبعة الجديدة :

13 فَاسْهَرُوا إِذَنْ، لأَنَّكُمْ لاَ تَعْرِفُونَ الْيَوْمَ وَلاَ السَّاعَة َ!

الذى يقرا النص الثانى لا يعرف شيئا عن هذه الساعة و هذا اليوم و القارىء القديم يعرف انها الساعة التى ياتى فيها ابن الانسان و لكن ابن الانسان هذا حذف من الطبعة الجديدة بكل تعسف و استهتار.!!!!!.



النص الخامس عشر

متى 26 : 28

لان هذا هو دمي الذي للعهد الجديد الذي يسفك من اجل كثيرين لمغفرة الخطايا .

28 فَإِنَّ هَذَا هُوَ دَمِي الَّذِي لِلْعَهْدِ الْجَدِيدِ وَالَّذِي يُسْفَكُ مِنْ أَجْلِ كَثِيرِينَ لِمَغْفِرَةِ الْخَطَايَا.

انظر الانجليزى المجاور للنص العربى فى المرجع السابق ذكره .



النص السادس عشر

متى 27 : 35

35 ولما صلبوه اقتسموا ثيابه مقترعين عليها .لكي يتم ما قيل بالنبي اقتسموا ثيابي بينهم وعلى لباسي القوا قرعة .

35 فَصَلَبُوهُ، ثُمَّ تَقَاسَمُوا ثِيَابَهُ فِيمَا بَيْنَهُمْ مُقْتَرِعِينَ عَلَيْهَا.

هل تصدقوا هذا الاشارة للعهد القديم حذفت ؟؟؟؟؟؟؟؟.

نحن نعرف ان معظم اشارات كاتب انجيل متى ملفقة الا يثبت حذف هذه الجملة ما نقوله دائما ؟؟؟؟؟؟



النص السابع عشر

متى 28 : 6

6 ليس هو ههنا لانه قام كما قال .هلم انظرا الموضع الذي كان الرب مضطجعا فيه .

و فى طبعة كتاب الحياة :

6إِنَّهُ لَيْسَ هُنَا، فَقَدْ قَامَ، كَمَا قَالَ. تَعَالَيَا وَانْظُرَا الْمَكَانَ الَّذِي كَانَ مَوْضُوعاً فِيهِ.

و نسأل اى خبير هل كلمة مضطجعا تساوى كلمة موضوعا و هل اختفاء كلمة الرب من النص الثانى ليس له اهمية اشك فى ذلك كثيرا ؟؟؟؟



النص الثامن عشر

مرقص 1 : 31

31 فتقدم واقامها ماسكا بيدها فتركتها الحمّى حالا وصارت تخدمهم

و فى طبعة كتاب الحياة :

31 فَاقْتَرَبَ إِلَيْهَا، وَأَمْسَكَ بِيَدِهَا وَأَنْهَضَهَا. فَذَهَبَتْ عَنْهَا الْحُمَّى حَالاً، وَقَامَتْ تَخْدُمُهُمْ.

لا خلاف بين النصين و لكن الخلاف يتضح عندما نضع النص الانجليزى بجانب النص العربى تجد ان النص الانجليزى يحذف كلمة حالا من النص رغم ان النص العربى الموجود على اليمين به هذه الكلمة ؟؟؟.

هل الانجليز قوم مختلفون عن العرب و لاحظ ان كلمة حالا مهمة جدا لكى يتضح انها معجزة من يسوع و لكن كما ترى نص عربى على اليمين به كلمة حالا و نص على الشمال لا توجد به هذه الكلمة ؟؟؟؟؟؟؟.



النص التاسع عشر

مرقص 2 : 17

17 فلما سمع يسوع قال لهم .لا يحتاج الاصحاء الى طبيب بل المرضى .لم آت لادعو ابرارا بل خطاة الى التوبة .

و فى كتاب الحياة :

17 فَسَمِعَ يَسُوعُ، وَأَجَابَ: «لَيْسَ الأَصِحَّاءُ هُمُ الْمُحْتَاجُونَ إِلَى الطَّبِيبِ، بَلِ الْمَرْضَى. مَا جِئْتُ لأَدْعُوَ أَبْرَاراً بَلْ خَاطِئِين .

هل يسوع يدعو خطاة الى التوبة كما فى النص الاول ام يدعو خطاة فقط كما فى النص الثانى و هل يستطيع احد ان يحدد كيف تكون التوبة التى فى النص الاول تفسير كلمة التوبة هنا يوقع النصارى فى مشكلة عقائدية هامة تلغى تماما مبدأ الصلب و الفداء و قد تنبه المترجم الجديد لذلك و حذفها بلا تردد .

انظر متى 9 : 13 فى طبعة فان دايك

13 فاذهبوا وتعلّموا ما هو .اني اريد رحمة لا ذبيحة .لاني لم آت لادعو ابرارا بل خطاة الى التوبة

وفى طبعة كتاب الحياة نلاحظ نفس المشكلة كلمة الى التوبة حذفت و هذا يدل على ان الموضوع مدبر بفعل فاعل يكتب الكتاب بيده و ويل له فى الدنيا و الاخرة .....

13اِذْهَبُوا وَتَعَلَّمُوا مَعْنَى الْقَوْلِ: إِنِّي أَطْلُبُ رَحْمَةً لاَ ذَبِيحَةً. فَإِنِّي مَا جِئْتُ لأَدْعُوَ أَبْرَاراً بَلْ خَاطِئِينَ .



النص العشرين

ومرقص 3 : 15

15 ويكون لهم سلطان على شفاء الامراض واخراج الشياطين .

و فى كتاب الحياة :

15 وَتَكُونَ لَهُمْ سُلْطَةٌ عَلَى طَرْدِ الشَّيَاطِينِ

اختفت كلمة شفاء الامراض هل سحبت هذه السلطة فى الطبعة الجديدة ام هى مضافة زورا و بهتانا فى الطبعة القديمة طبعا لن يجيب احد و لكن لن نمل من السؤال و التكرار ماذا يقول النص الاصلى ؟؟؟؟؟.



النص الحادي والعشرين

مرقص 6 : 11

وكل من لا يقبلكم ولا يسمع لكم فاخرجوا من هناك وانفضوا التراب الذي تحت ارجلكم شهادة عليهم .الحق اقول لكم ستكون لارض سدوم وعمورة يوم الدين حالة اكثر احتمالا مما لتلك المدينة .

و انظر الى طبعة كتاب الحياة و تعجب معى :

11 وَإِنْ كَانَ أَحَدٌ لاَ يَقْبَلُكُمْ وَلاَ يَسْمَعُ لَكُمْ فِي مَكَانٍ مَا، فَاخْرُجُوا مِنْ هُنَاكَ، وَانْفُضُوا التُّرَابَ عَنْ أَقْدَامِكُمْ شَهَادَةً عَلَيْهِمْ».

اين ذهبت جملة سدوم و عمورة التى من المفروض انها تحت عقاب نار ابدية مستمرة هل اضافها المترجم القديم ام نسيها المترجم الجديد ؟؟؟؟؟؟؟.



النص الثاني والعشرين

مرقص 7 :8

8 لانكم تركتم وصية الله وتتمسكون بتقليد الناس .غسل الاباريق والكؤوس وامورا أخر كثيرة مثل هذه تفعلون .

8 فَقَدْ أَهْمَلْتُمْ وَصِيَّةَ اللهِ وَتَمَسَّكْتُمْ بِتَقْلِيدِ النَّاسِ!»

غسل الاباريق و امور كثيرة اخرى حذفت .... يسوع يريد ان يقول ان التمسك بتقاليد الناس مذموم و غير مقبول لماذ تحذف الطبعة الجديدة ذلك؟؟؟

هل من مجيب !!!!!!.



النص الثالث والعشرين

مرقص 10 : 21

فنظر اليه يسوع واحبه وقال له يعوزك شيء واحد .اذهب بع كل مالك واعط الفقراء فيكون لك كنز في السماء وتعال اتبعني حاملا الصليب .

و فى كتاب الحياة :

21 وَإِذْ نَظَرَ يَسُوعُ إِلَيْهِ، أَحَبَّهُ، وَقَالَ لَهُ: «يَنْقُصُكَ شَيْءٌ وَاحِدٌ: اذْهَبْ، بِعْ كُلَّ مَا عِنْدَكَ، وَوَزِّعْ عَلَى الْفُقَرَاءِ، فَيَكُونَ لَكَ كَنْزٌ فِي السَّمَاءِ، ثُمَّ تَعَالَ اتْبَعْنِي».

هذا النص وحده يكفى لرفض الطبعة الجديدة تماما و يكفى ايضا لاثبات التحريف المستمر هل تعرف عزيزى القارىء ما الذى حذف من فى الطبعة الجديدة الجملة اتبعنى حاملا الصليب حتى الصليب الذى يعتبروه اساس العقيدة حذف من النص الجديد و تعجب معى لا يزال بعضهم يقول لا يوجد تحريف فى الكتاب المقدس و النص الاصلى موجود و محفوظ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟.

و انا اتحدى اى نصرانى ان يفسر هذا النص فقط تفسير يطمئن له من يؤمن بالصليب و من يؤمن بسلامة الكتاب المقدس من التحريف .



النص الرابع والعشرين

مرقص 13 : 14

فمتى نظرتم رجسة الخراب التي قال عنها دانيال النبي قائمة حيث لا ينبغي .ليفهم القارئ .فحينئذ ليهرب الذين في اليهودية الى الجبال

و فى كتاب الحياة :

14 فَعِنْدَمَا تَرَوْنَ رَجَاسَةَ الْخَرَابِ قَائِمَةً حَيْثُ لاَ يَنْبَغِي، لِيَفْهَمْ الْقَارِيءُ! عِنْدَئِذٍ لِيَهْرُبْ الَّذِينَ فِي مِنْطَقَةِ الْيَهُودِيَّةِ إِلَى الْجِبَالِ .

كتبت عن هذا الموضوع بالتفصيل فى موضوع مصداقية سفر دانيال و هل كتبه دانيال حقا ؟؟؟ و لكن هنا نقول لماذا حذف المرجع من النص الثانى اى حذفت الاشارة الى سفر دانيال ؟؟؟؟

حذفت لان اى قارىء منصف سوف يكتشف على الفور ان دانيال يشير الى حادثة وقعت قبل المسيح بحوالى 160 عام فترجع المترجم الجديد عن ذكر الاشارة الى دانيال لعل الامر يمر و لا يكتشف احدا التلاعب الواضح .



النص الخامس والعشرين

مرقص 14 : 22

22 وفيما هم يأكلون اخذ يسوع خبزا وبارك وكسر واعطاهم وقال خذوا كلوا هذا هو جسدي .

و فى كتاب الحياة :

22 وَبَيْنَمَا كَانُوا يَأْكُلُونَ، أَخَذَ يَسُوعُ رَغِيفاً، وَبَارَكَ، وَكَسَّرَ، وَأَعْطَاهُمْ قَائِلاً: «خُذُوا: هَذَا هُوَ جَسَدِي».

حذفت كلمت كلوا من النص الثانى و السؤال هنا هل امر الاكل اضافة من المترجم القديم؟؟؟ غير موجود فى الاصل اذا كان هناك ما يطلق عليه اصل و من يتبع النص الحديث لن يجد هناك امرا باكل الخبز و لكن امر باخذه فقط فهل يستقيم الاعتقاد هنا .

و نكتفى بهذا القدر و لم نتجاوز انجليى متى و مرقص و الى اللقاء مع الجزء التالى بعون الله و نستمر مع بقية الاناجيل و لن نتوقف بعون الله طالما لا يزال فى العمر بقية و طالما لا يزال التحريف مستمرا ....

و الحمد لله رب العالمين??????الجزء السادس ولا يزال التحريف مستمراً
أرسلت في 25-6-1427 هـ بواسطة admin
حقائق حول الأناجيل
الجزء السادس
هذا هو الجزء السادس من سلسلة لا يزال التحريف مستمرا و الجديد هنا انه يوجد الان ثلاث طبعات عربية معتمدة نقارن بينها و هذه الطبعات هى طبعة فان دايك الارثوذكسية و طبعة كتاب الحياة و الطبعة اليسوعية او النسخة الكاثوليكية . و احيانا نستعين بالطبعة الامريكية القياسية ASV . و كما فعلت فى الجزء السابق نذكر فقط التحريفات التى تمس العقيدة و التى يستحيل معها اعتبار مختلف الطبعات صحيحة و لا يسع المرء المنصف فى النهاية الا رفضها جميعا .



النص الاول : لوقا 1 : 28


من فان دايك

28فَدَخَلَ إِلَيْهَا الْمَلاَكُ وَقَالَ: «سَلاَمٌ لَكِ أَيَّتُهَا الْمُنْعَمُ عَلَيْهَا! اَلرَّبُّ مَعَكِ. مُبَارَكَةٌ أَنْتِ فِي النِّسَاءِ».

من كتاب الحياة

28فَدَخَلَ الْمَلاَكُ وَقَالَ لَهَا: «سَلاَمٌ، أَيَّتُهَا الْمُنْعَمُ عَلَيْهَا! الرَّبُّ مَعَكِ: مُبَارَكَةٌ أَنْتِ بَيْنَ النِّسَاءِ».

الخلاف هنا بسيط ممكن اعتباره اختلاف ترجمة رغم ان اى مترجم درجة ثانية يعرف انه هناك فرق كبير بين مباركة فى النساء و مباركة بين النساء و كان يمكن التجاوز عنها لولا انى راجعت نسخ اخرى وتعجب معى اختفت العبارة تماما !!!!!.

هذه الترجمة الامريكية القياسية مثلا لا يوجد ذكر لعبارة مباركة انت بين النساء



ASV 1:28 And he came in unto her, and said, Hail, thou that art highly favored, the Lord is with thee.

و هذه ترجمة اخرى تسمى ترجمة داربى وضعت العبارة بين قوسين !!!!!!


J. N. Darby Version (1890)



28 And the angel came in to her, and said, Hail, [thou] favoured one! the Lord [is] with thee: [blessed art *thou* amongst women].


ولا يخفى على احد الان ان اى عبارة بين قوسين معناها انها غير موجودة فى الاصل .......

ومن الترجمة الكاثوليكية او التى تسمى اليسوعية حذفت العبارة تماما

8فدَخَلَ إلَيها فَقال: (( إفَرحي، أَيَّتُها الـمُمتَلِئَةُ نِعْمَةً، الرَّبُّ مَعَكِ )).

لاحظ ان العبارة ليست عادية مما يمكن التجاوز عنه بل هى عبارة اساسية فى منزلة السيدة مريم الصديقة بين النساء .


و عندى طبعة لكتاب الحياة باللغة العربية و الانجليزية اى الجزء الايمن من الصفحة باللغة العربية و الجزء الايسر بالانجليزية و العبارة موجودة فى الجزء العربى و غير موجودة فى الجزء الانجليزى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ و هذا ما لاحظته دائما ان العرب اكثر جراءة فى حفظ التحريفات و عدم حذفها بعكس الغربيين ممكن ان يعترفوا بالخطأ بسهولة هذا هو تفسيرى هل عند اى نصرانى تفسير اخر .!!!!!!!.

و السؤال من فعل ذلك ؟؟؟ و لماذا و هل هناك مسؤل ممكن ان يوضح ما الذى حدث فعلا و هل يجرؤ احد ان يعتبر الترجمة الكاثوليكية مثلا ترجمة تفسيرية كما يقول بعض ادعياء العلم من النصارى المغيب عقلهم ......

النص الثانى لوقا 2 : 33


33وَكَانَ يُوسُفُ وَأُمُّهُ يَتَعَجَّبَانِ مِمَّا قِيلَ فِيهِ.

طبعا هنا المترجم يدرك ان يوسف ليس اب للمسيح و لذلك قال يوسف و امه لتوكيد ذلك المعنى المعروف للجميع و لكن كاتب ترجمة كتاب الحياة له راى اخر انظر ماذا كتب

و فى كتاب الحياة

33وَكَانَ أَبُوهُ وَأُمُّهُ يَتَعَجَّبَانِ مِنْ هَذَا الْكَلاَمِ الَّذِي قِيلَ فِيهِ. حول كلمة يوسف الى كلمة ابوه التى تجعل الميلاد العذراوى بعيد الاحتمال و طبعا سيقول قائل هذه ترجمة تفسيرية اى يفسر يوسف على انه ابوه و لكن نحن نعرف ان يوسف ليس ابوه فما السبب الذى يجعل المفسر الذى يترجم او المترجم الذى يفسر يغير الكلمة على هذا النحو الا ان يكون النص الاصلى به كلمة ابوه و بالتالى تصبح ترجمة فان دايك هى الغير صحيحة و هذا النص وحده كافى لرفض طبعة من الطبعتين و تحذير من لا يزال يقرأ فى مثل هذه الترجمات و يعتبرها وحى من الله . .......

النص الثالث 2 : 40


40وَكَانَ الصَّبِيُّ يَنْمُو وَيَتَقَوَّى بِالرُّوحِ مُمْتَلِئاً حِكْمَةً وَكَانَتْ نِعْمَةُ اللهِ عَلَيْهِ.
الصبى هنا المسيح ينمو و يتقوى بالروح لنرى الان ماذا حدث للروح هذه فى طبعة كتاب الحياة


و فى كتاب الحياة

40وَكَانَ الطِّفْلُ يَنْمُو وَيَتَقَوَّى، مُمْتَلِئاً حِكْمَةً، وَكَانَتْ نِعْمَةُ اللهِ عَلَيْهِ.


اختفت كلمة بالروح هل هذا يعتبر تفسير او ترجمة تفسيرية من الساذج الذى يصدق ذلك اعتقد حان الوقت لان يفيق هؤلاء القوم

و من الترجمة اليسوعية الكاثوليكية

40وكانَ الطِّفْلُ يَتَرَعَرعُ ويَشتَدُّ مُمْتَلِئاً حِكمَة، وكانت نِعمةُ اللهِ علَيه.


حتى الكاثوليك لا يعترفوا ان الصبى يتقوى بالروح و يجب ان نلاحظ انه بما ان الترجمة اليسوعية هذه حذفت الروح مثل طبعة الحياة اذن موضوع ان طبعة الحياة ترجمة تفسيرية يعتبر كلام باطل من اساسه و الا نعتبر ايضا ان الترجمة اليسوعية ترجمة تفسيرية و هذا لا يقبله الكاثوليك طبعا .

الاستنتاج ان حجة ترجمة تفسيرية اصبحت مكشوفة و لا تصلح بعد الان و لابد ان يبحث من لا يزال يجادل عن حجة اخرى تقنع من لا يزال يصدق هذه التحريفات الواضحة ...

النص الرابع لوقا 2 : 43


43وَبَعْدَمَا أَكْمَلُوا الأَيَّامَ بَقِيَ عِنْدَ رُجُوعِهِمَا الصَّبِيُّ يَسُوعُ فِي أُورُشَلِيمَ وَيُوسُفُ وَأُمُّهُ لَمْ يَعْلَمَا.
43وَبَعْدَ انْتِهَاءِ أَيَّامِ الْعِيدِ، رَجَعَا، وَبَقِيَ الصَّبِيُّ يَسُوعُ فِي أُورُشَلِيمَ، وَهُمَا لاَ يَعْلَمَانِ.

اليسوعية

43فَلَمَّا انقَضَت أَيَّامُ العيدِ ورَجَعا، بَقيَ الصَّبيُّ يسوعُ في أُورَشَليم، مِن غَيِر أَن يَعلَمَ أَبَواه.
هنا نفس مشكلة النص السابق مترجم طبعة فان دايك يصر انه يوسف لانه ليس ابوه و مترجم كتاب الحياة و يؤيده هذه المرة مترجم الترجمة اليسوعية يقولا ان يوسف ابوه و طبعا اذا قلنا ما هو المكتوب فى النص الاصلى الموجود و المحفوظ !!!!!!!. لن نجد من يجيب و الله المستعان

النص الخامس4: 4


فى طبعة فان دايك

4فَأَجَابَهُ يَسُوعُ: «مَكْتُوبٌ أَنْ لَيْسَ بِالْخُبْزِ وَحْدَهُ يَحْيَا الإِنْسَانُ بَلْ بِكُلِّ كَلِمَةٍ مِنَ اللهِ».


و فى طبعة كتاب الحياة

4فَرَدَّ عَلَيْهِ يَسُوعُ قَاِئلاً: «قَدْ كُتِبَ: لَيْسَ بِالْخُبْزِ وَحْدَهُ يَحْيَا الإِنْسَانُ، بَلْ بِكُلِّ كَلِمَةٍ مِنَ اللهِ!»


و لا خلاف هنا و لكن انظر الترجمة اليسوعية او الكاثوليكية


4فأَجابَه يسوع: (( مَكتوبٌ: لَيَس بِالخُبزِ وَحدَه يَحيا الإِنسان)).


Asv4 And Jesus answered unto him, It is written, Man shall not live by bread alone.


هل يستطيع اى نصرانى ان يخبرنا لماذا حذفت كلمة بكل كلمة من الله من طبعة الكاثوليك و من الطبعة الامريكية القياسية ؟؟؟؟؟؟. و ما الذى يجعلنا نصدق اى طبعة و نفضلها عن الاخرى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ . هل من مجيب ؟؟؟؟؟؟.


النص السادس 4 : 8 لوقا


طبعة فان دايك

8فَأَجَابَهُ يَسُوعُ: اذهب يَا شَيْطَانُ! إِنَّهُ مَكْتُوبٌ: لِلرَّبِّ إِلَهِكَ تَسْجُدُ وَإِيَّاهُ وَحْدَهُ تَعْبُدُ».:


ملاحظتى الاصلية على هذا النص ان تانيب يسوع للشيطان ليس قويا بالقدر الكافى فى مثل هذا الموقف لا يقول المؤمن للشيطان اذهب بل لابد ان يكون الكلام اقوى من ذلك ناهيك عن ان يسوع مفروض انه اله او نصف اله على الاقل هل هذا كل ما يقال للشيطان فى مثل هذا الموقف ؟؟؟؟؟؟

و الان لننظر الى طبعة كتاب الحياة حتى هذا التانيب الضعيف الركيك تم حذفه و اختفى اى تانيب للشيطان من النص ............
8فَرَ دَّ عَلَيْهِ يَسُوعُ قَائِلاً: «قَدْ كُتِبَ: لِلرَّبِّ إِلهِكَ تَسْجُدُ، وَإِيَّاهُ وَحْدَهُ تَعْبُدُ!»

و كذلك فى الترجمة اليسوعية تم حذف التانيب الركيك اصلا

فَأَجابَه يسوع: (( مَكتوبٌ: لِلرَّبِّ إِلهِكَ تَسجُد، وإِيَّاه وَحدَه تَعبُد)).


و يقول المثل المصرى رضينا بالهم و لكن الهم لم يرض بنا اى قبلنا على مضض هذا التانيب الضعيف و لكنه حذف من الترجمات الاخرى و فى انتظار ان يخبرنا احد بالسبب !!!!..


النص السابع 6 : 10


فى طبعة فان دايك

10ثُمَّ نَظَرَ حَوْلَهُ إِلَى جَمِيعِهِمْ وَقَالَ لِلرَّجُلِ: «مُدَّ يَدَكَ». فَفَعَلَ هَكَذَا. فَعَادَتْ يَدُهُ صَحِيحَةً كَالأُخْرَى


و فى طبعة كتاب الحياة

10وَبَعْدَمَا أَدَارَ نَظَرَهُ فِيهِمْ جَمِيعاً، قَالَ لَهُ: «مُدَّ يَدَكَ!» فَمَدَّ يَدَهُ، فَعَادَتْ يَدُهُ صَحِيحَةً.


و فى اليسوعية

10ثُمَّ أَجالَ طَرْفَه فيهِم جَميعاً، وقالَ لَه: (( أُمْدُدْ يَدَكَ )) ففَعلَ فَعادتَ يَدُه صَحيحَة.
كلمة كالاخرى حذفت من الطبعات الجديدة و ملاحظتى هنا ان هناك يد خفية تحاول ان تقلل من قيمة معجزات يسوع فى الطبعات الجديدة .


النص 8 لوقا 9 : 54


فى طبعة فان دايك

54فَلَمَّا رَأَى ذَلِكَ تِلْمِيذَاهُ يَعْقُوبُ وَيُوحَنَّا قَالاَ: «يَا رَبُّ أَتُرِيدُ أَنْ نَقُولَ أَنْ تَنْزِلَ نَارٌ مِنَ السَّمَاءِ فَتُفْنِيَهُمْ كَمَا فَعَلَ إِيلِيَّا أَيْضاً؟»


و فى طبعة كتاب الحياة اختفى ايليا فى ظروف غامضة


54فَلَمَّا رَأَى ذلِكَ تِلْمِيذَاهُ يَعْقُوبُ وَيُوحَنَّا، قَالاَ: «يَارَبُّ، أَتُرِيدُ أَنْ نَأْمُرَ بِأَنْ تَنْزِلَ النَّارُ مِنَ السَّمَاءِ وَتَلْتَهِمَهُمْ؟»


و كذلك فى الترجمة اليسوعية لا اثر لايليا .....

54فلمَّا رأَى ذلكَ تِلميذاهُ يَعقوبُ ويوحنَّا قالا: (( يا ربّ، أَتُريدُ أَن نَأمُرَ النَّارَ فتَنزِلَ مِنَ السَّماءِ وتَأكُلَهم؟ )) 55 فالتَفَتَ يسوعُ وانتَهَرَهما


هنا الموقف فى منتهى الجدية نريد ان نعرف من اضاف ايليا و على اى اساس فعل ذلك و لماذا حذف و على اى اساس و هل هذا هو ما يسمى ترجمة تفسيرية ام هذه ترجمة خداعية للسذج الذين يصدقوا اى شىء يقال لهم بدون تفكير .....و الله المستعان .........

النص الثامن لوقا 11 : 2


و هذا نص هام جدا لانه النص الذى يعلمهم كيف يصلوا و باى صيغة


فى فان دايك

1وَإِذْ كَانَ يُصَلِّي فِي مَوْضِعٍ لَمَّا فَرَغَ قَالَ وَاحِدٌ مِنْ تَلاَمِيذِهِ: «يَا رَبُّ عَلِّمْنَا أَنْ نُصَلِّيَ كَمَا عَلَّمَ يُوحَنَّا أَيْضاً تَلاَمِيذَهُ». 2فَقَالَ لَهُمْ: «مَتَى صَلَّيْتُمْ فَقُولُوا: أَبَانَا الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ لِيَتَقَدَّسِ اسْمُكَ لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ لِتَكُنْ مَشِيئَتُكَ كَمَا فِي السَّمَاءِ كَذَلِكَ عَلَى الأَرْضِ. 3خُبْزَنَا كَفَافَنَا أَعْطِنَا كُلَّ يَوْمٍ 4وَاغْفِرْ لَنَا خَطَايَانَا لأَنَّنَا نَحْنُ أَيْضاً نَغْفِرُ لِكُلِّ مَنْ يُذْنِبُ إِلَيْنَا وَلاَ تُدْخِلْنَا فِي تَجْرِبَةٍ لَكِنْ نَجِّنَا مِنَ الشِّرِّيرِ».

وفى كتاب الحياة

وَكَانَ يُصَلِّي فِي أَحَدِ الأَمَاكِنِ، فَلَمَّا انْتَهَى، قَالَ لَهُ أَحَدُ تَلاَمِيذِهِ: «يَارَبُّ، عَلِّمْنَا أَنْ نُصَلِّيَ كَمَا عَلَّمَ يُوحَنَّا تَلاَمِيذَهُ». 2فَقَالَ لَهُمْ: «عِنْدَمَا تُصَلُّونَ، قُولُوا: أَبَانَا (الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ)! لِيَتَقَدَّسِ اسْمُكَ، لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ. (لِتَكُنْ مَشِيئَتُكَ كَمَا فِي السَّمَاءِ كَذلِكَ عَلَى الأَرْضِ). 3خُبْزَنَا كَفَافَنَا أَعْطِنَا كُلَّ يَوْمٍ؛ 4وَاغْفِرْ لَنَا خَطَايَانَا، لأَنَّنَا نَحْنُ أَيْضاً نَغْفِرُ لِكُلِّ مَنْ يُذْنِبُ إِلَيْنَا؛ وَلاَ تُدْخِلْنَا فِي تَجْرِبَةٍ( لكِنْ نَجِّنَا مِنَ الشِّرِّيرِ)! »

و الفقرات الموضوعة بين قوسين نعلم كلنا الان انها غير موجودة فى الاصل و تخيل كتاب الحياة يعترف ان نص الصلاة الموجود فى طبعة فان دايك غير موجود فى الاصل و يضعه بين اقواس لحفظ ماء الوجه و نطلب من اى عاقل ان يخبرنا من اى نص ياخذ هؤلاء الضالون صلاتهم و استطيع ان اتوسع اكثر فى هذا الموضوع و نذكر نص الصلاة فى اناجيل اخرى و لكن الامر واضح جدا الان و اليك الان نفس النص فى اليسوعية و ليقارن كل من له عقل بدون تعليق اضافى منى و الله المستعان .........

اليسوعية

11 1وكانَ يُصلِّي في بَعضِ الأَماكِن، فلَمَّا فَرَغَ قالَ لَه أَحَدُ تَلاميذِه( يا ربّ، عَلِّمنا أَن نُصَلِّيَ كَما عَلَّمَ يوحنَّا تَلاميذَه )). 2فقالَ لَهم: (( إِذا صَلَّيتُم فَقولوا: أَيُّها الآب لِيُقَدَّسِ اسمُكَ لِيأتِ مَلَكوتُكَ. 3أُرزُقْنا خُبزَنا كَفافَ يَومِنا 4وأَعْفِنا مِن خَطايانا فإِنَّنا نُعْفي نَحنُ أَيضاً كُلَّ مَن لنا عليه ولا تَترُكْنا نَتَعرَّضُ لِلَّتجرِبَة)). و ماذا نفعل مع قوم لم يتفقوا حتى على نص الصلاة عندهم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟..............

النص التاسع 14 : 5


فى طبعة فان دايك


5ثُمَّ سَأَلَ: «مَنْ مِنْكُمْ يَسْقُطُ حِمَارُهُ أَوْ ثَوْرُهُ فِي بِئْرٍ وَلاَ يَنْشِلُهُ حَالاً فِي يَوْمِ السَّبْتِ؟»


فى طبعة كتاب الحياة

. 5وَعَادَ يَسْأَلُهُمْ: «مَنْ مِنْكُمْ يَسْقُطُ حِمَارُهُ أَوْ ثَوْرُهُ فِي بِئْرٍ يَوْمَ السَّبْتِ وَلاَ يَنْتَشِلُهُ حَالا؟»


اليسوعية

5ثُمَّ قالَ لَهم: ((مَن مِنكُم يَقَعُ ابنُه أّو ثَورُه في بِئرٍ فلا يُخرِجُه مِنها لِوَقتِه يَومَ السَّبت ؟ )) 6فلَم يَجِدوا جَواباً عن ذلك.الابن فى الترجمة اليسوعية تحول الى حمار فى ترجمة فان دايك و ترجمة كتاب الحياة و و لن اطيل اكثر من ذلك لان التعليق هنا واضح لكل من يستخدم عقله .?

النص العاشر22 : 64


فى طبعة فان دايك

64وَغَطَّوْهُ وَكَانُوا يَضْرِبُونَ وَجْهَهُ وَيَسْأَلُونَهُ: «تَنَبَّأْ! مَنْ هُوَ الَّذِي ضَرَبَكَ؟»


اليهود هنا يضربون وجه يسوع فى نص واضح لا لبس فيه و لكن تمشيا مع قرارات مجمع الفاتيكان بتبرئة اليهود جرى تخفيف النص فى طبعة كتاب الحياة و اختفى الضرب تماما و تحول الموضوع الى تغطية الوجه فقط و هذا شىء هين لا يقارن بالضرب

و فى طبعة كتاب الحياة

64وَيُغَطُّونَ وَجْهَهُ وَيَسْأَلُونَهُ: «تَنَبَّأْ! مَنِ الَّذِي ضَرَبَكَ؟»


و الطبعة الامريكية القياسية اختفى الضرب كذلك

22:64 And they blindfolded him, and asked him, saying, Prophesy: who is he that struck thee


و فى الطبعة اليسوعية اختفى الضرب للمرة الثالثة


64ويُقَنِّعونَ وَجهَه فيَسأَلونَه: (( تَنَبَّأْ! مَن ضربَكَ ؟


و الان هل ضرب اليهود المسيح ام لم يضربوه هل من رد على ذلك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟.


النص 11 لوقا 23 : 23


23فَكَانُوا يَلِجُّونَ بِأَصْوَاتٍ عَظِيمَةٍ طَالِبِينَ أَنْ يُصْلَبَ. فَقَوِيَتْ أَصْوَاتُهُمْ وَأَصْوَاتُ رُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ.


لاحظ هنا اصوات رؤساء الكهنة مذكورة بالنص و لكن اختفت اصوات الكهنة تماما من كل الطبعات الاخرى


و فى طبعة كتاب الحياة ...


23فَأَخَذُوا يُلِحُّونَ صَارِخِينَ بِأَصْوَاتٍ عَالِيَةٍ، طَالِبِينَ أَنْ يُصْلَبَ! فَتَغَلَّبَتْ أَصْوَاتُهُمْ،


و فى الامريكية القياسية

23:23 But they were urgent with loud voices, asking that he might be crucified. And their voices prevailed.


و فى اليسوعية


3فأَلَحُّوا علَيه بِأَعلى أَصواتِهِم طالبينَ أَن يُصلَب، وَاشتَدَّ صِياحُهم.


و الاحتمال الوحيد هنا ان تكون هذه الجملة اضافة من مترجم فان دايك تم تداركها فى الطبعات الاخرى و لكن كيف نقبل هذه الترجمة مرة اخرى و ربما هناك اجتمال اخر ان هناك من لا يريد ان يورط رؤساء الكهنة فى رفض يسوع و فى هذه الحالة نرفض الثلاث طبعات التى تحذف هذه الجملة و الاختيار لكم .


النص 12


و هذا النص اضعه لطرافته لان مترجم الترجمة الكاثوليكية وضع تحية الاسلام السلام عليكم على لسان يسوع .


فى طبعة فان دايك

36وَفِيمَا هُمْ يَتَكَلَّمُونَ بِهَذَا وَقَفَ يَسُوعُ نَفْسُهُ فِي وَسَطِهِمْ وَقَالَ لَهُمْ: «سَلاَمٌ لَكُمْ!»


اما طبعة اليسوعية

36وبَينَما هُما يَتَكَلَّمان إِذا بِه يقومُ بَينَهم ويَقولُ لَهم: (( السَّلامُ علَيكُم! ))


و علامة التعجب! من عند المترجم الكاثوليكى و ليست من عندى !!!!!!!.....


النص 13 يوحنا 1 :27


27هُوَ الَّذِي يَأْتِي بَعْدِي الَّذِي صَارَ قُدَّامِي الَّذِي لَسْتُ بِمُسْتَحِقٍّ أَنْ أَحُلَّ سُيُورَ حِذَائِهِ»


المترجم هنا وضع على لسان يوحنا القول صار قدامى اى امامى ليعطى احترام خاص ليسوع و لكن يبدو ان هناك من لا يروق له ذلك


ففى كتاب الحياة

27وَهُوَ الآتِي بَعْدِي، وَأَنَا لاَ أَسْتَحِقُّ أَنْ أَحُلَّ رِبَاطَ حِذَائِهِ».


اختفت عبارة الذى صار قدامى و لا تفسير يقبله العقل لذلك الاختفاء الا ان هناك من يحاول ان يقلل من شان يسوع رغم محاولات مترجم طبعة فان دايك ......

و فى اليسوعية كذلك اختفت الجملة الامر الذى يثبت فشل ن تهافت تفسير الترجمة التفسيرية المتهافت.
27ذاكَ الآتي بَعدِي، مَن لَستُ أَهلاً لأَن أَفُكَّ رِباطَ حِذائِه)).


النص 14 يوحنا 3 : 13


13وَلَيْسَ أَحَدٌ صَعِدَ إِلَى السَّمَاءِ إِلاَّ الَّذِي نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ ابْنُ الإِنْسَانِ الَّذِي هُوَ فِي السَّمَاءِ.


و فى اليسوعية

13فما مِن أَحَدٍ يَصعَدُ إِلى السَّماء إِلاَّ الَّذي نَزَلَ مِنَ السَّماء وهو ابنُ الإِنسان


اختفت جملة الذى فى السماء و المطلوب ان يخبرنا احد الجهابذة عن سبب هذا الاختفتء سبب منطقى يقبله العقل غير انه تحريف كما هو واضح فهل مجيب !!!!!!!!!!!!!.


النص 15 :يوحنا 3 : 15


15لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.


من كتاب الحياة

15لِتَكُونَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ لِكُلِّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ.


من اليسوعية

15لِتَكونَ بهِ الحَياةُ الأَبديَّةُ لِكُلِّ مَن يُؤمِن.


هل الحياة الابدية المرجوة فى طبعة فان دايك ممكن اهمالها و حذفها من بقية الترجمات بهذه السهولة ؟؟؟؟. ام ان الامر لا رابط له و لا قاعدة تتبع يطمئن لها كل من يحاول ان يستخدم عقله .............

النص 16 يوحنا 4 : 42


42وَقَالُوا لِلْمَرْأَةِ: «إِنَّنَا لَسْنَا بَعْدُ بِسَبَبِ كلاَمِكِ نُؤْمِنُ لأَنَّنَا نَحْنُ قَدْ سَمِعْنَا وَنَعْلَمُ أَنَّ هَذَا هُوَ بِالْحَقِيقَةِ الْمَسِيحُ مُخَلِّصُ الْعَالَمِ».


من كتاب الحياة

42وَقَالُوا لِلْمَرْأَةِ: «إِنَّنَا لاَ نُؤْمِنُ بَعْدَ الآنَ بِسَبَبِ كَلاَمِكِ، بَلْ نُؤْمِنُ لأَنَّنَا سَمِعْنَاهُ بِأَنْفُسِنَا، وَعَرَفْنَا أَنَّهُ مُخَلِّصُ الْعَالَمِ حَقّاً!»


من اليسوعية

42وقالوا لِلمَرأَة: (( لا نُؤمِنُ الآنَ عن قَولِكِ، فقَد سَمِعناهُ نَحنُ وعَلِمنا أَنَّهُ مُخَلِّصُ العالَمِ حَقاً)).


هل لاحظتم الكلمة المحذوفة هى كلمة المسيح نفسها هل هذا مما يسمى ترجمة تفسيرية ام هذا تلفيق و خداع واضح و الله المستعان ..........


النص 17 يوحنا 5 : 3


3فِي هَذِهِ كَانَ مُضْطَجِعاً جُمْهُورٌ كَثِيرٌ مِنْ مَرْضَى وَعُمْيٍ وَعُرْجٍ وَعُسْمٍ يَتَوَقَّعُونَ تَحْرِيكَ الْمَاءِ. 4لأَنَّ ملاَكاً كَانَ يَنْزِلُ أَحْيَاناً فِي الْبِرْكَةِ وَيُحَرِّكُ الْمَاءَ. فَمَنْ نَزَلَ أَوَّلاً بَعْدَ تَحْرِيكِ الْمَاءِ كَانَ يَبْرَأُ مِنْ أَيِّ مَرَضٍ اعْتَرَاهُ.

من اليسوعية


، 3يَضَّجعُ فيها جُمْهورٌ مِنَ المَرْضَى بَينَ عُمْيانٍ وعُرْجٍ وكُسْحان


هذا الملاك الغريب الذى ينزل ليحرك الماء اختفى تماما من الطبعة اليسوعية هل الكاثوليك لا يؤمنوا بذلك الملاك ام هو غير موجود فى النص الاصلى ام ليس هناك نص و الامر كله تلفيقات بشرية يصدقها المخدوعين السذج الذىي لم فكروا لحظات قليلة لاتضح لهم الامر كله و الهادى هو الله وحده سبحانه و تعالى ...........

النص 18: 5 : 16


فى طبعة فان دايك


16وَلِهَذَا كَانَ الْيَهُودُ يَطْرُدُونَ يَسُوعَ وَيَطْلُبُونَ أَنْ يَقْتُلُوهُ لأَنَّهُ عَمِلَ هَذَا فِي سَبْتٍ.


هناك تهمة واضحة ان اليهود يريدوا ان يقتلوا يسوع لنرى ماذا حدث فى طبعة كتاب الحياة ...

16فَأَخَذَ الْيَهُودُ يُضَايِقُونَ يَسُوعَ لأَنَّهُ كَانَ يَعْمَلُ هَذِهِ الأَعْمَالَ يَوْمَ السَّبْتِ.
16فأَخذَ اليَهودُ يَضطَهِدونَ يسوع لأَنَّه كانَ يَفعَلُ ذلكَ يَومَ السَّبْت.


هذا التحريف يدخل تحت موضوع تخفيف التهم عن اليهود الذين تم تبرئتهم من صلب المسيح فى مجمع الفاتيكان فى القرن الماضى و الا كيف نفسر اختفاء محاولة قتل يسوع من الطبعات الجديدة ؟؟؟؟؟؟؟؟....

النص 19 8 : 38:


38أَنَا أَتَكَلَّمُ بِمَا رَأَيْتُ عِنْدَ أَبِي وَأَنْتُمْ تَعْمَلُونَ مَا رَأَيْتُمْ عِنْدَ أَبِيكُمْ»


و فى كتاب الحياة ...

38إِنِّي أَتَكَلَّمُ بِمَا رَأَيْتُهُ عِنْدَ الآبِ، وَأَنْتُمْ تَعْمَلُونَ بِمَا سَمِعْتُمْ مِنْ أَبِيكُمْ»


و لا تعليق عندى هنا الا ان الرؤية غير السمع و نريد ان نعرف من هو الاب المذكور فى الفقرة الثانية الذى من البديهى ليس نفس المقصود من الفقرة الاولى ...!!!!!!

النص 20 9 : 4:


4يَنْبَغِي أَنْ أَعْمَلَ أَعْمَالَ الَّذِي أَرْسَلَنِي مَا دَامَ نَهَارٌ. يَأْتِي لَيْلٌ حِينَ لاَ يَسْتَطِيعُ أَحَدٌ أَنْ يَعْمَلَ.


كتاب الحياة

4فَعَلَيَّ أَنْ أَعْمَلَ أَعْمَالَ الَّذِي أَرْسَلَنِي مَادَامَ الْوَقْتُ نَهَاراً


و فى الترجمة اليسوعية

. 4يَجِبُ علَينا، مادامَ النَّهار، أَن نَعمَلَ أَعمالَ الَّذي أَرسَلَني.


يقول يسوع انه يجب ان يعمل اعمال الذى ارسله و يقول نفس العدد فى اليسوعية انه يجب علينا ان نعمل اعمال الذى ارسله بصيغة الجمع و انا اطلب من اى عالم منهم ان يوضح لنا من هم هؤلاء الذين يقولون علينا ان نعمل اعمال الذى ارسلنى ؟؟؟؟؟؟؟.
و هل لا يوجد فى اللغة اليونانية فرق بين المفرد و الجمع و هل المعنى فى الحالتين لا يختلف و لا يؤثر فيما يؤمنوا به ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟......... الله المستعان

النص 21 : 9 :35


فى طبعة فان دايك

35فَسَمِعَ يَسُوعُ أَنَّهُمْ أَخْرَجُوهُ خَارِجاً فَوَجَدَهُ وَقَالَ لَهُ: «أَتُؤْمِنُ بِابْنِ اللَّهِ؟»


و فى طبعة كتاب الحياة التى تتفق هذه المرة مع طبعة فان دايك .....

35وَعَرَفَ يَسُوعُ بِطَرْدِهِ خَارِجاً، فَقَصَدَ إِلَيْهِ وَسَأَلَهُ: «أَتُؤْمِنُ بِابْنِ اللهِ؟»


و فى اليسوعية نجد هذا الخلاف الذى لا يمكن تفسيره ..........

35فسَمِعَ يسوع أَنَّهم طَردوه. فلَقِيَه وقالَ له: (( أَتُؤمِنُ أَنتَ بِابنِ الإِنسان ؟))


سيقول قائل منهم ان يسوع يسمى ابن الله و احيانا ابن الانسان و لكن هل يجوز ان نسميه بكلا التسميتين فى نص واحد هذا كثير و لا يقبله الا شخص لا يستعمل عقله ولا يفكر قليلا و عنده نص اصلى يحترمه .............!!!!!

النص 22: 11 : 41


فى طبعة فان دايك


41فَرَفَعُوا الْحَجَرَ حَيْثُ كَانَ الْمَيْتُ مَوْضُوعاً وَرَفَعَ يَسُوعُ عَيْنَيْهِ إِلَى فَوْقُ وَقَالَ: «أَيُّهَا الآبُ أَشْكُرُكَ لأَنَّكَ سَمِعْتَ لِي


اما كتاب الحياة

41فَرَفَعُوا الْحَجَرَ، وَرَفَعَ يَسُوعُ عَيْنَيْهِ إِلَى السَّمَاءِ وَقَالَ: «أَيُّهَا الآبُ، أَشْكُرُكَ لأَنَّكَ سَمِعْتَ لِي،


و كذلك فى الترجمة اليسوعية

41فرَفَعوا الحَجَر ورفَعَ يسوعُ عَينَيه وقال: (( شُكراً لَكَ، يا أَبَتِ على أَنَّكَ استَجَبتَ لي


نلاحظ اختفاء جملة حيث كان الميت موضوعا من كتاب الحياة و كذلك اليسوعية و لا يوجد تفسير لهذا الاختفاء الا ان من يترجم هنا يحاول ان يشوش على المعجزة التى قام بها يسوع هذا مع افتراض ان النص الاصلى ان وجد به هذه الجملة المختفية ......... او هل يتفضل احد بتفسير هذا التحريف الواضح ........

و المطلوب الان من اى نصرانى منصف ان يراجع ما ذكرته من نصوص و يسال نفسه هل هذه ترجمات امينة ؟؟؟ هل هناك فعلا نص اصلى يجب احترامه ام ان هذا كله وهم و خداع ؟؟؟

وما هى الطبعة التى يجب ان نحترمها و ما هى الطبعات التى يجب ان نرفضها و اذا قلت رايى اقول بوضوح كل هذه الطبعات مرفوضة و من صنع بشر تخطىء و تصيب و الخطأ اكثر بكثير من الصواب و قد لاحظت اخيرا و الحمد لله ان هذه المقالات اثرت فى البعض و ذلك من خلال تعليقات غير مباشرة لانى يجب ان اوضح انه لم يجرؤ احد على ان يناقشنى فيما ذكرت مناقشة جادة بعيدة عن التسويف و اللجاجة و التهرب من الموضوع الاصلى الموجود منذ حوالى عامين حتى الان ...............

و الى اللقاء مع الجزء السابع و الله من وراء القصد????????الجزء السابع ومازال التحريف مستمرا ً
أرسلت في 25-6-1427 هـ بواسطة admin
حقائق حول الأناجيل
هذا هو الجزء السابع و التحريف لا يزال مستمرا و الطبعات الرئيسية التى نقارن بينها هى ترجمة فان دايك (اورثوذوكس) و الترجمة اليسوعية (كاثوليك) و ترجمة كتاب الحياة التى يصفها النصارى انها ترجمة تفسيرية . مع الاستعانة بطبعات اخرى بلغات اخرى عند الضرورة
و خلاصة و نتيجة المناقشات السابقة فى هذا الموضوع لم تثمر عن شىء و وجدت اننا يجب ان نتفق اولا على بعض الثوابت و وضعت بعضها هنا لان القول ان هذه التحريفات مجرد اختلاف ترجمة اصبح قول متهافت جدا و لا يصمد امام واقع النصوص التى اعرضها منذ سنوات .

القاعدة الاولى :

الاصل يجب ان يكون موجودا وثابتا و قانونيا و وصل الينا من مبلغ الرسالة نفسه بلا شك او شبهة فى ذلك و يكون هو مرجعنا الاساسى عند اختلاف الترجمة. و لا يوجد ما يسمى نسخة اصلية تختلف عن نسخة اصلية اخرى فلابد ان نسخة منهما خطأ..و اذا زادت الاختلافات عن حد معين لابد ان يكون لنا موقف حاسم لرفض نصوص و اثبات غيرها .


ثانيا :

اختلاف الترجمة مسموح به فى نطاق اختلاف نظرة المترجم و مدى خبرته طالما لا يؤثر فى العقيدة و طالما نحن متاكدين انه يبذل غاية جهده لتوصيل المعنى المراد فى الاصل .

فاذا ترجم احدهم جملة ما و كانت " بِلِبَاسٍ لاَمِعٍ " و ترجمها اخر " يَلْبَسُ ثَوْباً بَرَّاقاً " فلا خلاف هنا و هذا هو النوع الوحيد من الاختلاف المسموح به .

ثالثا :

لا يحق للمترجم ان يضيف من عنده او يحذف من النص الاصلى الذى يجب ان يحاول قدر طاقته ان يلتزم به.
و اى اضافة او حذف تعتبر تحريف للنص الاصلى .

رابعا :

لا يوجد ما يسمى ترجمة تفسيرية لانها تبعد عن الاصل و المترجم يحاول ان يضع ما يؤمن به حتى لو لوى عنق النص الاصلى كما انها قد تخدع بعض الناس و يظنوا خطأ انها ترجمة حرفية و تمثل الكتاب الاصلى . و المطلوب اما ترجمة حرفية بادق ما يمكن او تفسير يشرح . اما ترجمة تفسيرية فانا ازعم ان هذه العبارة لا تخدم اى بحث جاد بل هى مضللة و خاصة ان الكتب الموجودة حاليا لا يكتب فى مقدمتها انها ترجمة تفسيرية ابدا و من يقرا فيها الان يظن انها ترجمة حرفية للكتاب المقدس .

خامسا :

اذا تعارضت ترجمتين فى المعنى بصورة لا تقبل التوفيق بينهما لابد ان تكون احدهما على الاقل خطأ و يجب رفضها و اعتبارها لا تمثل الكتاب الاصلى و تحذير اتباع هذا الدين من قرائتها و العمل بها خاصة اذا كانت الاختلافات بالمئات .

سادسا :

للترجيح بين ترجمة و اخرى يجب استخدام الاسلوب العلمى بصرف النظر عن اعتقاد الشخص و فكره و لا اعتبار هنا للكثرة او القلة بل اتخاذ الاسلوب العلمى فقط للترجيح بين ترجمتين مختلفتين .

سابعا و اخيرا :

لا يصح من وجهة نظرى الاعتماد على اكتشافات حديثة لتعديل النصوص لان هذا يخلق مشكلة لمن قرا هذه النصوص قبل حدوث مثل هذه الاكتشافات و كذلك يجعلنا نشك فى الموجود فى ايدينا اليوم فربما تتغير نتيجة اكتشافات جديدة تحدث فى المستقبل ........!!!! هل يكون الدين كاملا و نحن لازلنا ننتظر اكتشافات جديدة ........

هذا هو اجتهادى ارجو التكرم بالتعليق و اضافة ما لم اذكره و يراه البعض ضرورى و رفض ما لا يوافق عليه او تعديله .
و يجب ايضا ان نجد اجابة على السؤال الخطير التالى :

لماذا لا يزال عندنا هذه الكمية من الاختلافات بعد مرور الاف السنين نعم مرت 2000 سنة و لا يوجد نص ثابت موحد للكتاب المقدس كم سنة اخرى يجب ان نتظر حتى نحصل علي نص ثابت و لا نقول هذا خطأ من الناسخ و هذا خطأ من المترجم و هذا كان على الهامش و هذا موجود فى بعض النسخ الى اخر هذه التبريرات التى لا نعترض عليها و لكن لابد لها من نهاية ......

و ممكن ان نختصر الموضوع فى سؤال واحد على اصحاب الشان الاجابة عليه و هو ببساطة شديدة ماذا يقول النص الاصلى فى النصوص التالية المعروضة فى هذا الجزء و فى الاجزاء السابقة الاجابة على هذا السؤال هى كل ما اريده من وراء هذا الموضوع و منها سيتضح كل شىء لكل عاقل منصف جاد ......و الله المستعان وحده

و اشكر جميع من يشجعنا و كذلك اشكر كل من يتناقش معنا ................

النص الاول :اعمال 2 : 30


من ترجمة فان دايك

30فَإِذْ كَانَ نَبِيّاً وَعَلِمَ أَنَّ للهَ حَلَفَ لَهُ بِقَسَمٍ أَنَّهُ مِنْ ثَمَرَةِ صُلْبِهِ يُقِيمُ لْمَسِيحَ حَسَبَ لْجَسَدِ لِيَجْلِسَ عَلَى كُرْسِيِّهِ

من كتاب الحياة

30لأَنَّ دَاوُدَ كَانَ نَبِيّاً، وَعَارِفاً أَنَّ اللهَ أَقْسَمَ لَهُ يَمِيناً بِأَنْ يَجِيءَ الْمَسِيحُ مِنْ نَسْلِهِ وَيَجْلِسَ عَلَى عَرْشِهِ،

اين ذهبت عبارة يقيم المسيح حسب الجسد

طبعا اعتبار ان طبعة كتاب الحياة ترجمة تفسيرية لا يحل المشكلة هنا لانه ليس من اصول التفسير حذف عبارة بهذه الاهمية و هى عبارة " حسب الجسد" و هل هذا الحذف يساعد على توضيح المعنى ؟؟. و هل هذا الحذف يوضح او يفسر اى شىء ؟؟؟؟؟؟.
وهل النص الاصلى به هذه العبارة ام محذوفة ..

لنبحث فى نفس النص فى الترجمة اليسوعية و التى هى ترجمة حرفية لم يدع احد حتى الان انها تفسيرية
النص فى اليسوعية و هى ترجمة الكاثوليك: على أَنَّه كانَ نَبِيًّا وعالِمًا بِأَنَّ اللهَ أَقسَمَ له يَمينًا ليَقُيمَنَّ ثَمَرًا مِن صُلْبِه على عَرشِه،

العبارة محذوفة هنا ايضا ......!!!!!!!!!! اى لا يوجد حسب الجسد فى الترجمة اليسوعية . هل هى ترجمة حرفية ام تفسيرية و الامر لم يقف عند اختفاء العبارة السابقة بل كلمة المسيح نفسها حذفت من الترجمة اليسوعية

النص فى طبعة فان دايك يقول

مِنْ ثَمَرَةِ صُلْبِهِ يُقِيمُ لْمَسِيحَ

اما فى اليسوعية فاصبحت
:
ليَقُيمَنَّ ثَمَرًا مِن صُلْبِه هكذا !!!!!!! لم يحدد من هو هذا الثمر

هل هذا اختلاف ترجمة هل ممكن ان يختلف فى كلمة مهمة مثل كلمة المسيح و هل ممكن حذفها هكذا من النص ام هى اصلا غير موجودة ؟؟؟؟؟؟؟؟.

النص الاصلى ان وجد يحل المشكلة بالنسبة لنا و لكنه يخلق مشكلة بالنسبة لترجمة واحدة على الاقل من الترجمات السابقة لانها ستكون ترجمة خاطئة ....... هل يتطوع احد و يخبرنا ماذا يقول النص الاصلى ؟؟؟؟؟؟؟. لنعرف اى ترجمة على صواب و تكون الاخرى خطأ بالتاكيد ..... و محرفة قطعا .......

النص الثانى: اعمال : 2 : 31


من فان دايك

31سَبَقَ فَرَأَى وَتَكَلَّمَ عَنْ قِيَامَةِ لْمَسِيحِ أَنَّهُ لَمْ تُتْرَكْ نَفْسُهُ فِي لْهَاوِيَةِ وَلاَ رَأَى جَسَدُهُ فَسَاداً.

من كتاب الحياة

31فَقَدْ تَكَلَّمَ عَنْ قِيَامَةِ الْمَسِيحِ كَمَا رَآهَا مُسْبَقاً، فَقَالَ إِنَّ نَفْسَهُ لَمْ تُتْرَكْ فِي هُوَّةِ الأَمْوَاتِ، وَلَمْ يَنَلْ مِنْ جَسَدِهِ الْفَسَادُ

من اليسوعية

31 فرأى مِن قَبلُ قِيامةَ المَسيح وتَكَّلَمَ علَيها فقال: لم يُترَكْ في مَثْوى الأَمْوات، ولا نالَ مِن جَسدِه الفَساد.

و هذه من نسخة الملك جيمس الشهيرة :
KJV
He seeing this before spake of the resurrection of Christ, that his soul was not left in hell, neither his flesh did see corruption.



معنى الكلام اولا ان نفس المسيح او روحه كانت فى الجحيم بعد موته و حتى قيامته .......! و طبعة الملك جيمس تقول روحه و فان دايك تقول نفسه و اليسوعية تحذف كلمة الروح و النفس و هذا خطا طبعا لانه على زعمهم جسد يسوع بقى فى القبر و الذى ذهب الى هوة الاموات هو روحه او نفسه فلماذا حذفت اليسوعية كلمة نفسه ؟؟؟.

و اذا كان النص السابق يحقق ما ورد فى المزامير 16: 10


10لأَنَّكَ لَنْ تَتْرُكَ نَفْسِي فِي لْهَاوِيَةِ. لَنْ تَدَعَ تَقِيَّكَ يَرَى فَسَاداً


فلماذا حذفت كلمة نفس ؟؟؟؟؟؟؟؟. ام هى مضافة فى النصوص الاخرى ؟؟؟؟.


النص الثالث اعمال 2 : 47


من طبعة فان دايك

47مُسَبِّحِينَ للهَ وَلَهُمْ نِعْمَةٌ لَدَى جَمِيعِ لشَّعْبِ. وَكَانَ لرَّبُّ كُلَّ يَوْمٍ يَضُمُّ إِلَى لْكَنِيسَةِ لَّذِينَ يَخْلُصُونَ.

من طبعة كتاب الحياة

47مُسَبِّحِينَ اللهَ ، وَكَانُوا يُلاَقُونَ اسْتِحْسَاناً لَدَى الشَّعْبِ كُلِّهِ. وَكَانَ الرَّبُّ، كُلَّ يَوْمٍ، يَضُمُّ إِلَى الْكَنِيسَةِ الَّذِينَ يَخْلُصُونَ.

من اليسوعية

47 يُسَبِّحونَ اللهَ ويَنالون حُظوَةً عِندَ الشَّعْبِ كُلِّه. وكانَ الرَّبُّ كُلَّ يَومٍ يَضُمُّ إِلى الجَماعَةِ أُولئِكَ الَّذينَ يَنالونَ الخَلاص.


الرب يضم الى الكنيسة فى ترجمتين و لكن الثالثة الاخرى لا تضع كلمة كنيسة و تضع بدلا منها كلمة جماعة .

طبعا النص الاصلى يحل المشكلة كما اقول دائما و لكن هل يتطوع احد و يخبرنا ماذا يقول النص الاصلى هنا لنعرف هل يضم الرب الى الكنيسة ام الى جماعة ام الى لاشىء كما فى بعض الترجمات .

نعم هناك ترجمات لا يضم الرب الى اى شىء على الاطلاق


و اليكم مجموعة من الترجمات لنفس العدد و كلها لا يوجد بها كلمة كنيسة او حتى جماعة :


American Standard Version
Bible in Basic English
Douay Rheims
Weymouth New Testament


لا يوجد اى اثر لكلمة كنيسة او حتى جماعة فى كل الترجمات السابقة الا يعنى هذا ان النص الاصلى ليس به هذه الكلمة و انها مضافة بفعل فاعل يريد ان يثبت شيئا معينا ..!!!! و الله المستعان

و كذلك لا توجد فى النسخة السكندرية التى يعتبروها من الاصول فهل ممكن ان نعتبر النسخة السكندرية نسخة اصلية و ليس بها اثر لكلمة الكنيسة ؟؟؟؟؟؟؟؟. Alexandrian.

و اذا كانت هى نسخة اصلية فلماذا نضع كلمة غير موجودة ؟؟؟؟؟؟؟.


النص الرابع :اعمال 3 : 21


طبعة فان دايك

21الَّذِي يَنْبَغِي أَنَّ لسَّمَاءَ تَقْبَلُهُ إِلَى أَزْمِنَةِ رَدِّ كُلِّ شَيْءٍ لَّتِي تَكَلَّمَ عَنْهَا للهُ بِفَمِ جَمِيعِ أَنْبِيَائِهِ لْقِدِّيسِينَ مُنْذُ لدَّهْرِ.

كتاب الحياة :

21إِذْ لاَبُدَّ أَنْ يَبْقَى الْمَسِيحُ فِي السَّمَاءِ حَتَّى يَأْتِيَ الزَّمَنُ الَّذِي يَتِمُّ فِيهِ الإِصْلاحُ الشَّامِلُ لِكُلِّ شَيْءٍ كَمَا أَوْحَى اللهُ إِلَى أَنْبِيَائِهِ الأَتْقِيَاءِ مُنْذُ الْقِدَمِ.

اليسوعية

21 ذاكَ الَّذي يَجِبُ أَن تَتَقبَّلَه السَّماءُ إِلى أَزمنَةِ تَجديدِ كُلِّ ما ذَكَره اللّهُ بِلِسانِ أَنبِيائِه الأَطهار في الزَّمَنِ القَديم

طبعة فان دايك الوحيدة التى تقول جميع الانبياء و لا نعرف لماذا اختفت من اليسوعية و لم نعد نصدق انها اختفت من طبعة كتاب الحياة لانها ترجمة تفسيرية لانها مختفية من الترجمة اليسوعية ايضا فيصبح الكلام عن ترجمة تفسيرية لا معنى له اطلاقا . و هل قال جميع الانبياء ذلك حقا ....!!!!!

و نلاحظ كذلك ان كلمة المسيح لم تظهر فى طبعة فان دايك او اليسوعية و هذا يحدث كثيرا ان تضاف كلمة المسيح او تحذف بدون سبب واضح

النص الخامس 3 : 26


26إِلَيْكُمْ أَوَّلاً إِذْ أَقَامَ للهُ فَتَاهُ يَسُوعَ أَرْسَلَهُ يُبَارِكُكُمْ بِرَدِّ كُلِّ وَاحِدٍ مِنْكُمْ عَنْ شُرُورِهِ».

26فَمِنْ أَجْلِكُمْ أَوَّلاً أَقَامَ اللهُ فَتَاهُ يَسُوعَ وَأَرْسَلَهُ لِيُبَارِكَكُمْ بِرَدِّ كُلِّ وَاحِدٍ مِنْكُمْ عَنْ شُرُورِهِ».

26 فمِن أَجلِكم أَوَّلاً أَقامَ اللهُ عَبدَه وأرسَله لِيُبارِكَكم، فيَتوبَ كُلَّ مِنكُم عن سَيِّئاتِه)).

هنا الامر واضح جدا المترجم لم تعجبه كلمة عبد ليطلقها على يسوع لانها ضد الوهيته بلا شك و حولها لكلمة فتى و رغم انها تعنى فى اللغة عبد ايضا و لكن كلمة عبد غير مناسبة لاهوتيا ليسوع و لم يكشف هذا المترجم الا مترجم اليسوعية الذى ترجم الكلمة عبد ..................
و هذا مثل واضح على ان نية المترجم يؤثر فى كتاباته و بالتالى فهمنا للنص المترجم ........

راجع ايضا 4 : 27 نفس الشىء كلمة عبد تحولت الى كلمة فتى ..........


النص 6: :4: 6


من طبعة فان دايك

6مَعَ حَنَّانَ رَئِيسِ لْكَهَنَةِ وَقَيَافَا وَيُوحَنَّا وَلإِسْكَنْدَرِ وَجَمِيعِ لَّذِينَ كَانُوا مِنْ عَشِيرَةِ رُؤَسَاءِ لْكَهَنَةِ.

و من كتاب الحياة

6وَمَعَهُمْ حَنَّانُ رَئِيسُ الْكَهَنَةِ، وَقَيَافَا، وَيُوحَنَّا، وَالإِسْكَنْدَرُ، وَجَمِيعُ الْمُنْتَمِينَ إِلَى عَشِيرَةِ رُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ

من اليسوعية

6 وكانَ في المَجلِسِ حَنَّانُ عَظيمُ الكَهَنَةِ وقَيافا ويوحَنَّا الإِسكَندَر وجَميعُ الَّذينَ كانوا مِن سُلالَةِ عُظَماءِ الكَهَنَة

فى طبعة فان دايك و فى كتاب الحياة عندنا ثلاثة اشخاص قيافا و يوحنا و الاسكندر
و لكن فى اليسوعية ليس عندنا الا شخصين قيافا و يوحنا الاسكندر . بدون حرف واو ....!!!!!

اعترف ان هذا التحريف لا يمس العقيدة و لكننى وضعته لانه يوضح عدم العناية بالنصوص و لا افهم كذلك لماذا لا يزال عندنا مثل هذا النوع من الاختلافات بعد مرور الاف السنين و الى متى ننتظر حتى يتم التصحيح .
و من هم هؤلاء الاشخاص تاريخيا و اى ترجمة هى الصحيحة !!!!. و هل يوجد حرف واو ام لا يوجد و هل الاسكندر هو ابو يوحنا ام زميل له؟


النص 7 :4 : 25:


من فان دايك

25الْقَائِلُ بِفَمِ دَاوُدَ فَتَاكَ: لِمَاذَا رْتَجَّتِ لْأُمَمُ وَتَفَكَّرَ لشُّعُوبُ بِالْبَاطِلِ؟


من كتاب الحياة

25يَامَنْ قُلْتَ بِالرُّوحِ الْقُدُسِ عَلَى لِسَانِ عَبْدِكَ دَاوُدَ: لِمَاذَا ضَجَّتْ الأُمَمُ؟ وَلِمَاذَا تَآمَرَتِ الشُّعُوبُ بَاطِلاً؟


من اليسوعية :

25 أَنتَ قُلتَ على لِسانِ أَبينا داودَ عَبدِكَ، بِوَحْيِ الرُّوحِ القُدُس:


لِماذا ضَجَّتِ الأُمَم ؟؟؟؟

وإِلى الباطلِ سَعَتِ الشُّعوب؟

طبعة فان دايك هى التى حذفت هذه المرة و حذفت كلمة الروح القدس الاقنوم الثالث ام لعله ليس حذفا بل اضافة فى الطبعات الاخرى ؟؟؟؟؟.


النص 8:6: 3:


فان دايك

3فَانْتَخِبُوا أَيُّهَا لإِخْوَةُ سَبْعَةَ رِجَالٍ مِنْكُمْ مَشْهُوداً لَهُمْ وَمَمْلُوِّينَ مِنَ لرُّوحِ لْقُدُسِ وَحِكْمَةٍ فَنُقِيمَهُمْ عَلَى هَذِهِ لْحَاجَةِ.

كتاب الحياة :

، أَيُّهَا الإِخْوَةُ، سَبْعَةَ رِجَالٍ مِنْكُمْ، لَهُمْ شَهَادَةٌ حَسَنَةٌ، مُمْتَلِئِينَ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ وَالْحِكْمَةِ، فَنُعَيِّنَهُمْ لِيَقُومُوا بِهذِهِ الْمُهِمَّةِ

فى اليسوعية


فابحَثوا، أَيُّها الإِخوَة، عن سَبعَةِ رِجالٍ مِنكُم لَهم سُمعَةٌ طَيِّبَة، مُمتَلِئينَ مِنَ الرُّوحِ والحِكمَة،



نسمع كثيرا عبارة مسوقين بالروح القدس و عبارة مملؤين من الروح القدس فلماذا حذقت كلمة القدس من الترجمة اليسوعية و كلمة روح باليونانية ممكن ان تعود على روح الانسان نستطيع ان نتوسع هنا لان النص يمس الاقنوم الثالث فى المسيحية و لكن نكتفى بالسؤال المتكرر هل النص الاصلى به كلمة الروح القدس ام الروح فقط ؟؟؟؟؟..... و ما الفرق بين الهولى جوست و الهولى سبيرت ؟؟؟؟؟؟ لان البعض ترجم

بالانجليزية
Holy Ghost


و البعض ترجم Holy Spirit و البعض ترجم Spirit فقط و نحن مازلنا نبحث عن نص اصلى و الله المستعان



النص 9 :6: 8:


8وَأَمَّا سْتِفَانُوسُ فَإِذْ كَانَ مَمْلُوّاً إِيمَاناً وَقُوَّةً كَانَ يَصْنَعُ عَجَائِبَ وَآيَاتٍ عَظِيمَةً فِي لشَّعْبِ.

8وَإِذْ كَانَ اسْتِفَانُوسُ مَمْلُوءاً بِالإِيمَانِ وَالْقُوَّةِ، كَانَ يَعْمَلُ عَجَائِبَ وَمُعْجِزَاتٍ عَظِيمَةً بَيْنَ الشَّعْبِ.

8 وكانَ إِسْطِفانُس ، وقَدِ امتَلأَ مِنَ النِّعمَةِ والقُوَّة، يَأتي بِأَعاجيبَ وَآياتٍ مُبينَةٍ في الشَّعْب

كلمة ايمان تحولت الى كلمة نعمة و الفرق كبير فى المعنى لان المسيحيين غير مملؤين نعمة ابدا و الوحيد الذى هو مملوء نعمة هو يسوع
انظر يوحنا 1 : 14

14وَالْكَلِمَةُ صَارَ جَسَداً وَحَلَّ بَيْنَنَا وَرَأَيْنَا مَجْدَهُ مَجْداً كَمَا لِوَحِيدٍ مِنَ لآبِ مَمْلُوءاً نِعْمَةً وَحَقّاً.
16وَمِنْ مِلْئِهِ نَحْنُ جَمِيعاً أَخَذْنَا وَنِعْمَةً فَوْقَ نِعْمَةٍ. 17لأَنَّ لنَّامُوسَ بِمُوسَى أُعْطِيَ أَمَّا لنِّعْمَةُ وَلْحَقُّ فَبِيَسُوعَ لْمَسِيحِ صَارَا.

النص فى اليسوعية يختلف عن النسخ الاخرى و يتعارض مع مفهموم النعمة و مفهوم الايمان المسيحى هل يستطيع احد ان يوضح لنا ؟؟؟؟.. و اذا كنا لانفهم كما سوف يقول البعض بالتاكيد هل ممكن ان نستقر على كلمة واحدة فقط تكون ماخوذة من النص الاصلى ........!


النص 10 :7 : 30:


30«وَلَمَّا كَمِلَتْ أَرْبَعُونَ سَنَةً ظَهَرَ لَهُ مَلاَكُ لرَّبِّ فِي بَرِّيَّةِ جَبَلِ سِينَاءَ فِي لَهِيبِ نَارِ عُلَّيْقَةٍ.

30وَبَعْدَمَا مَضَتْ أَرْبَعُونَ سَنَةً كَانَ مُوسَى فِي صَحْرَاءِ جَبَلِ سِينَاءَ، عِنْدَمَا ظَهَرَ لَهُ مَلاَكُ الرَّبِّ فِي لَهِيبِ نَارٍ مِنْ عُلَّيقَةٍ تَشْتَعِلُ

30 وبَعدَ أَربَعينَ سَنَة تَراءَى لَه مَلاكٌ في بَرِّيَّةِ جَبلِ سيناء، في لَهيبِ نارٍ مِن عُلَّيقَةٍ تَشتَعِل.

حذفت كلمة الرب بكل سهولة من الترجمة اليسوعية و لا افهم السهولة التى تحذف بها كلمات مثل المسيح و الرب بهذه البساطة .
و الموضوع اخطر من ذلك بكثير انظر الخروج 3: 2

2وَظَهَرَ لَهُ مَلاَكُ لرَّبِّ بِلَهِيبِ نَارٍ مِنْ وَسَطِ عُلَّيْقَةٍ فَنَظَرَ وَإِذَا لْعُلَّيْقَةُ تَتَوَقَّدُ بِالنَّارِ وَلْعُلَّيْقَةُ لَمْ تَكُنْ تَحْتَرِقُ! 3فَقَالَ مُوسَى: «أَمِيلُ لآنَ لأَنْظُرَ هَذَا لْمَنْظَرَ لْعَظِيمَ. لِمَاذَا لاَ تَحْتَرِقُ لْعُلَّيْقَةُ؟» 4فَلَمَّا رَأَى لرَّبُّ أَنَّهُ مَالَ لِيَنْظُرَ نَادَاهُ للهُ مِنْ وَسَطِ لْعُلَّيْقَةِ وَقَالَ: «مُوسَى مُوسَى». فَقَالَ: «هَئَنَذَا».

الرب ظهر فى صورة ملاك و هذا معنى عبارة ملاك الرب و هذا ما فهمه الجميع من النص فى الخروج فلماذا حذفت اليسوعية كلمة الرب من النص ؟؟؟؟؟.


النص 11: 7: 37


من طبعة فان دايك

«هَذَا هُوَ مُوسَى لَّذِي قَالَ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ: نَبِيّاً مِثْلِي سَيُقِيمُ لَكُمُ لرَّبُّ إِلَهُكُمْ مِنْ إِخْوَتِكُمْ. لَهُ تَسْمَعُونَ

من كتاب الحياة :

وَمُوسَى هَذَا هُوَ الَّذِي قَالَ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ: سَيَبْعَثُ اللهُ لَكُمْ مِنْ بَيْنِ إِخْوَتِكُمْ نَبِيّاً مِثْلِي

المحذوف هنا من طبعة كتاب الحياة كلمة الهكم و جملة له تسمعون هل هذا الحذف للتفسير لنرى الموجود فى اليسوعية :
هذا موسى الَّذي قالَ لِبَني إِسرائيل: سيُقيمُ اللهُ لَكم مِن بَينِ إِخوَتِكُم نَبِيًّا مِثْلي،

نفس الكلمات محذوفة فلا مجال هنا لاى حديث عن ترجمة تفسيرية لان الكلمات محذوفة من الترجمة اليسوعية ايضا . و الاحتمال الارجح ان الاصل المترجم عنه لا يوجد به هذه الكلمات هل يخبرنا احد ماذا يقول النص الاصلى ؟؟؟؟.. لان احد النصوص خطأ لا محالة .....


النص 12:7: 46:


من فان دايك :

46الَّذِي وَجَدَ نِعْمَةً أَمَامَ للهِ وَلْتَمَسَ أَنْ يَجِدَ مَسْكَناً لِإِلَهِ يَعْقُوبَ.


من اليسوعية :

46 ونالَ داودُ حُظوَةً عِندَ الله، فالتَمَسَ مِنه أَن يَجِدَ مُقامًا لِبَيتِ يَعْقوب،

طبعا بيت يعقوب غير مسكن لاله يعقوب المعنى مختلف تماما صحيح ان يعقوب صارع الرب و انتصر عليه و لكن البيت يجب ان يكون للرب و ليس ليعقوب ؟؟؟؟؟؟؟.


هل يتكرم احد و يوضح لنا ..............................................


النص 13 :8: 37:


فى ترجمة فان دايك :

37فَقَالَ فِيلُبُّسُ: «إِنْ كُنْتَ تُؤْمِنُ مِنْ كُلِّ قَلْبِكَ يَجُوزُ». فَأَجَابَ: «أَنَا أُومِنُ أَنَّ يَسُوعَ لْمَسِيحَ هُوَ بْنُ للهِ».

و رغم ان الايمان بان يسوع هو ابن الله لا يعنى انه اله او حتى اقنوم الا ان هذا النص يعتبر مهم جدا فى العقيدة و لنرى المكتوب فى الترجمة اليسوعية :

لا شىء_____________________________ العبارة بالكامل محذوف !!!!!!!!

و هو كذلك محذوفة من هذه النسخ :


Byzantine Majority
Alexandrian
Latin Vulgate
Bible in Basic English
Darby's English Translation
Weymouth New Testament
World English Bible



فى كل النسخ السابقة لا اثر للجملة السابقة و الجدير بالذكر انها غير موجودة فى الاصول اليونانية المذكورة اولا. و لا نريد ان نتوسع فى فحص الاصل اليونانى اترك هذا لاصحاب الشان المتخصصين . و نسالهم لماذا اختفت عبارة تتحدث عن الايمان بيسوع ابن الله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟.


لنص 14 :9: 5: و 6


فان دايك :

5فَسَأَلَهُ: «مَنْ أَنْتَ يَا سَيِّدُ؟» فَقَالَ لرَّبُّ: «أَنَا يَسُوعُ لَّذِي أَنْتَ تَضْطَهِدُهُ. صَعْبٌ عَلَيْكَ أَنْ تَرْفُسَ مَنَاخِسَ». 6فَسَأَلَ وَهُوَ مُرْتَعِدٌ وَمُتَحَيِّرٌ: «يَا رَبُّ مَاذَا تُرِيدُ أَنْ أَفْعَلَ؟»فَقَالَ لَهُ لرَّبُّ: «قُم وَدْخُلِ لْمَدِينَةَ فَيُقَالَ لَكَ مَاذَا يَنْبَغِي أَنْ تَفْعَلَ».

اليسوعية :

فقال: (( مَن أَنتَ يا ربّ؟ )) قال: ((أَنا يسوعُ الَّذي أَنتَ تَضطَهِدُه. 6 ولكِن قُمْ فادخُلِ المَدينة، فيُقالَ لَكَ ما يَجِبُ علَيكَ أَن تَفعَلِ )).

النص فى اليسوعية تختفى منه عبارة "صعب عليك ان ترفس" و عبارة "وهو مرتعد و متحير" و عبارة "فقال له الرب " و تختفى هذه العبارات كذلك من النسخ الاتية كلها :


Byzantine Majority
Alexandrian
Latin Vulgate
American Standard Version
Bible in Basic English
Darby's English Translation
Weymouth New Testament
World English Bible


صورة شاول فى الترجمة اليسوعية مختلفة تمام عن ترجمة فان دايك و ناقصة لا يوجد فيها رهبة لدرجة الارتعاد و لا حيرة و كذلك حذفت عبارة قالها يسوع فى موقف فى غاية الاهمية نريد ان نعرف سبب هذا الاختلاف و التحريف ؟؟؟؟؟؟؟؟؟.


النص 15 :10 : 30:


من طبعة فان دايك

30فَقَالَ كَرْنِيلِيُوسُ: «مُنْذُ أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ إِلَى هَذِهِ لسَّاعَةِ كُنْتُ صَائِماً. وَفِي لسَّاعَةِ لتَّاسِعَةِ كُنْتُ أُصَلِّي فِي بَيْتِي وَإِذَا رَجُلٌ قَدْ وَقَفَ أَمَامِي بِلِبَاسٍ لاَمِعٍ


من كتاب الحياة

30فَأَجَابَ كَرْنِيلِيُوسُ: «مُنْذُ أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ، فِي مِثْلِ هَذِهِ السَّاعَةِ كُنْتُ أُصَلِّي فِي بَيْتِي صَلاَةَ السَّاعَةِ الثَّالِثَةِ بَعْدَ الظُّهْرِ فَظَهَرَ أَمَامِي فَجْأَةً رَجُلٌ يَلْبَسُ ثَوْباً بَرَّاقاً

من اليسوعية :

30 فقالَ له قُرنيلِيوس: ((كُنتُ قَبلَ أَربَعةِ أَيَّامٍ في مِثلِ هذا الوَقتِ أُصَلِّي في بَيتي عِندَ لسَّاعَةِ الثَّالِثَةِ بَعدَ الظُّهْر، وإِذا رَجُلٌ علَيه ثِيابٌ برَّاقَةٌ قد حَضَرَ أَمامي

كرنيليوس كان صائما اربعة ايام حسب الترجمة الاولى و لا ذكر لهذا الصوم فى بقية الترجمات و كذلك توقيت الاحداث مختلف راجع بدقة تكتشف ان هناك فرق اربعة ايام بين الترجمة الاولى و الثانية مع الثالثة الاخرى .

النص 16 :10 : 6:


من طبعة فان دايك

6إِنَّهُ نَازِلٌ عِنْدَ سِمْعَانَ رَجُلٍ دَبَّاغٍ بَيْتُهُ عِنْدَ لْبَحْرِ. هُوَ يَقُولُ لَكَ مَاذَا يَنْبَغِي أَنْ تَفْعَلَ».


كتاب الحياة

6إِنَّهُ يُقِيمُ فِي بَيْتِ سِمْعَانَ الدَّبَّاغِ عِنْدَ الْبَحْرِ».


اليسوعية :

6 فهُو نازِلٌ عِندَ دَبَّاغٍ اِسمُه سِمعان، وبَيتُه على شاطِئِ البَحْر)).


لماذا حذفت عبارة "هو يقول لك ماذا ينبغى لك ان تفعل " عندما تتفق طبعة كتاب الحياة مع اليسوعية يصبح الشك اكبر فى طبعة فان دايك الشهيرة ... و يصبج لا مجال للقول ان كتاب الحياة ترجمة تفسيرية ...

نفس الحذف حدث فى 10 : 32 ايضا ......


النص 17 :


من فان دايك :

25وَرَجَعَ بَرْنَابَا وَشَاوُلُ مِنْ أُورُشَلِيمَ بَعْدَ مَا كَمَّلاَ لْخِدْمَةَ وَأَخَذَا مَعَهُمَا يُوحَنَّا لْمُلَقَّبَ مَرْقُسَ.


من كتاب الحياة :

25وَكَانَ بَرْنَابَا وَشَاوُلُ قَدْ أَنْجَزَا الْمُهِمَّةَ فِي أُورُشَلِيمَ، فَرَجَعَا إِلَى أَنْطَاكِيَةَ وَمَعَهُمَا يُوحَنَّا الْمُلَقَّبُ مَرْقُسَ.


من اليسوعية :

25 وأَمَّا بَرْنابا وشاوُل فلمَّا قاما بِخِدمَتِهما في أُورَشَليم رَجَعا بَعدَما استَصحَبا يوحَنَّا المُلَقَّبَ مَرقُس.

نفهم من النصوص السابقة ان برنابا و شاول خرجا من اورشليم و رجعا الى مكان ما و كتاب الحياة ينفرد بذكر انهما رجعا الى انطاكية هل هناك نص بذلك ام هذا تفسير عموما المشكلة اعقد من ذلك انظر النص التالى :

World English Bible
12:25 Barnabas and Saul returned to Jerusalem, when they had fulfilled their service, also taking with them John whose surname was Mark.


تعجب معى فى هذا النص برنابا و تابعه شاول "او العكس " عادوا الى اورشليم .!!!!!!!. و بقية النصوص رجعوا الى اورشليم كم الف سنة نحتاج حتى نعرف الحقيقة فى هذه الجزئية البسيطة.

و التعليق هنا متروك للقراء و لكنى اسال سؤال كيف و بعد مرور الاف السنين لم نلاحظ اتفاق حتى فى هذه النقط الفرعية و كيف نطمئن على الموجود عندنا الان ؟؟؟؟؟؟؟.

نريد ان نعرف هل رجعوا الى اورشليم ام خرجوا من اورشليم و لماذا اضافت ترجمة كتاب الحياة كلمة انطاكية و على اى اساس ؟؟؟؟؟......


النص 18:15 : 24:


24إِذْ قَدْ سَمِعْنَا أَنَّ أُنَاساً خَارِجِينَ مِنْ عِنْدِنَا أَزْعَجُوكُمْ بِأَقْوَالٍ مُقَلِّبِينَ أَنْفُسَكُمْ وَقَائِلِينَ أَنْ تَخْتَتِنُوا وَتَحْفَظُوا لنَّامُوسَ - لَّذِينَ نَحْنُ لَمْ نَأْمُرْهُمْ.
24عَلِمْنَا أَنَّ بَعْضَ الأَشْخَاصِ ذَهَبُوا مِنْ عِنْدِنَا إِلَيْكُمْ، دُونَ تَفْوِيضٍ مِنَّا فَأَثَارُوا بِكَلاَمِهِمْ الاضْطِرَابَ بَيْنَكُمْ وَأَقْلَقُوا أَفْكَارَكُمْ
24 بَلَغَنا أَنَّ أُناسًا مِنَّا أَتَوكم فأَلقَوا بينكمُ الاضِطِرابَ بِكَلامِهم وبَعَثوا القَلَقَ في نُفوسِكم، على غَيرِ تَوكيلٍ مِنَّا.
حفظ الناموس و الاختتان حذفت من الترجمة اليسوعية و من كتاب الحياة و لا نعرف نوع الكلام الذى اثار الاضطراب و القلق و طبعا غنى عن البيان خطورة الموضوع و لا يمكن ان يمر حذف بهذه الخطورة بدون توضيح .


النص :19:18 : 5:


5وَلَمَّا نْحَدَرَ سِيلاَ وَتِيمُوثَاوُسُ مِنْ مَكِدُونِيَّةَ كَانَ بُولُسُ مُنْحَصِراً بِالرُّوحِ وَهُوَ يَشْهَدُ لِلْيَهُودِ بِالْمَسِيحِ يَسُوعَ.
5وَلَمَّا وَصَلَ سِيلاَ وَتِيمُوثَاوُسُ مِنْ مُقَاطَعَةِ مَقِدُونِيَّةَ، تَفَرَّغَ بُولُسُ تَمَاماً لِلتَّبْشِيرِ، شَاهِداً لِلْيَهُودِ أَنَّ يَسُوعَ هُوَ الْمَسِيحُ.
5 فلَمَّا وَصَلَ سيلا وطيموتاوُس مِن مَقدونِيَة، وقَفَ بولُسُ نَفْسَه على نَشْرِ كَلِمَةِ اللهِ يَشهَدُ لِليَهودِ أَنَّ يسوعَ هُو المَسيح.
بولس فى طبعة فان دايك منحصرا بالروح و الروح فى بقية الطبعات اختفت تمام و ربما ليتفرغ بولس للتبشير و راجع الطبعات التالية التى يقول بعضها ان بولس منحصرا بالكلمة و بعضها بالروح و بعضها بلا شىء على الاطلاق.


American Standard Version
18:5 But when Silas and Timothy came down from Macedonia, Paul was constrained by the word, testifying to the Jews that Jesus was the Christ.
Bible in Basic English
18:5 And when Silas and Timothy came down from Macedonia, Paul was completely given up to the word, preaching to the Jews that the Christ was Jesus.
Darby's English Translation
18:5 And when both Silas and Timotheus came down from Macedonia, Paul was pressed in respect of the word, testifying to the Jews that Jesus was the Christ.
Douay Rheims
18:5 And when Silas and Timothy were come from Macedonia, Paul was earnest in preaching, testifying to the Jews, that Jesus is the Christ.
Noah Webster Bible
18:5 And when Silas and Timothy had come from Macedonia, Paul was pressed in spirit, and testified to the Jews, that Jesus was Christ.
Weymouth New Testament
18:5 Now at the time when Silas and Timothy came down from Macedonia, Paul was preaching fervently and was solemnly telling the Jews that Jesus is the Christ.
World English Bible
18:5 But when Silas and Timothy came down from Macedonia, Paul was compelled by the Spirit, testifying to the Jews that Jesus was the Christ.
Young's Literal Translation
18:5 And when both Silas and Timotheus came down from Macedonia, Paul was pressed in the Spirit, testifying fully to the Jews Jesus the Christ;
النص 20 :19 : 10:


10وَكَانَ ذَلِكَ مُدَّةَ سَنَتَيْنِ حَتَّى سَمِعَ كَلِمَةَ لرَّبِّ يَسُوعَ جَمِيعُ لسَّاكِنِينَ فِي أَسِيَّا مِنْ يَهُودٍ وَيُونَانِيِّينَ
، 10وَدَاوَمَ عَلَى ذَلِكَ مُدَّةَ سَنَتَيْنِ. وَهَكَذَا وَصَلَتْ كَلِمَةُ الرَّبِّ إِلَى جَمِيعِ سُكَّانِ مُقَاطَعَةِ أَسِيَّا مِنَ الْيَهُودِ وَالْيُونَانِيِّينَ.
10 واسَتَمَّر ذلكَ مِنه مُدَّةَ سَنَتَين، حتَّى سَمِعَ جَميعُ سُكَّانِ آسِيَة مِن يَهودٍ وَيونانِيِّينَ كَلِمَةَ الرَّبّ.


"كلمة الرب يسوع " نلاحظ اختفاء كلمة يسوع من كل الترجمات التالية و بديهى ان كلمة يسوع اما انها موجودة او غير موجودة و نترك لاصحاب الشان بيان ذلك .

American Standard Version
19:10 And this continued for the space of two years; so that all they that dwelt in Asia heard the word of the Lord, both Jews and Greeks.
Bible in Basic English
19:10 And this went on for two years, so that all those who were living in Asia had knowledge of the word of the Lord, Greeks as well as Jews.
Darby's English Translation
19:10 And this took place for two years, so that all that inhabited Asia heard the word of the Lord, both Jews and Greeks.
Douay Rheims
19:10 And this continued for the space of two years, so that all they who dwelt in Asia, heard the word of the Lord, both Jews and Gentiles.
Weymouth New Testament
19:10 This went on for two years, so that all the inhabitants of the province of Asia, Jews as well as Greeks, heard the Lord's Message.


النص 21 :رومية 1: 16


16لأَنِّي لَسْتُ أَسْتَحِي بِإِنْجِيلِ لْمَسِيحِ لأَنَّهُ قُوَّةُ للهِ لِلْخَلاَصِ لِكُلِّ مَنْ يُؤْمِنُ: لِلْيَهُودِيِّ أَوَّلاً ثُمَّ لِلْيُونَانِيِّ.
16فَأَنَا لاَ أَسْتَحِي بِالإِنْجِيلِ، لأَنَّهُ قُدْرَةُ اللهِ لِلْخَلاَصِ، لِكُلِّ مَنْ يُؤْمِنُ، لِلْيَهُودِيِّ أَوَّلاً ثُمَّ لِلْيُونَانِيِّ عَلَى السَّوَاءِ
16 فإِنِّي لا أَستَحيِي بِالبِشارة، فهي قُدرَةُ اللهِ لِخَلاصِ كُلِّ مُؤمِن، لِليَهودِيِّ أَوَّلا ثُم لِليُونانِيّ،17


طبعا كلمة المسيح نفسها حذفت من طبعتين و كلمة انجيل تحولت الى بشارة فى اليسوعية و قد يقول قائل ان الانجيل هو البشارة المفرحة و لا اعتراض عندى و لكن انا ابحث عن المكتوب فعلا هل هو :

انجيل المسيح او الانجيل او البشارة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ او الاخبار السارة كما فى الترجمات التالية
و اى انجيل هو المقصود على وجه الدقة هذا طبعا بعد ان نعرف المكتوب فى النص الاصلى .............
و هذه طبعات انجليزية بها ترجمات اخرى تزيد الامر تعقيدا.........


Bible in Basic English
1:16 For I have no feeling of shame about the good news, because it is the power of God giving salvation to everyone who has faith, to the Jew first, and then to the Greek.
Darby's English Translation
1:16 For I am not ashamed of the glad tidings; for it is God`s power to salvation, to every one that believes, both to Jew first and to Greek:


النص 22 :3: 22:


22بِرُّ للهِ بِالإِيمَانِ بِيَسُوعَ لْمَسِيحِ إِلَى كُلِّ وَعَلَى كُلِّ لَّذِينَ يُؤْمِنُونَ. لأَنَّهُ لاَ فَرْقَ
22ذَلِكَ الْبِرُّ الَّذِي يَمْنَحُهُ اللهُ عَلَى أَسَاسِ الإِيمَانِ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ لِجَمِيعِ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ. إِذْ لاَ فَرْقَ،
22 هو بِرُّ الله وطَريقُه الإِيمانُ بِيَسوعَ المسيح، لِجَميعِ الَّذينَ آمَنوا، لا فَرْق.


على كل الذين امنوا محذوفة من طبعتين هل نكتفى بحرف الى الموجود فى الطبعة الاولى سؤالى هو ما هو المكتوب فى النص الاصلى؟؟؟؟؟.


النص 23: : 8 : 1


إِذاً لاَ شَيْءَ مِنَ لدَّيْنُونَةِ لآنَ عَلَى لَّذِينَ هُمْ فِي لْمَسِيحِ يَسُوعَ لسَّالِكِينَ لَيْسَ حَسَبَ لْجَسَدِ بَلْ حَسَبَ لرُّوحِ.
فَالآنَ إِذاً لَيْسَ عَلَى الَّذِينَ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ أَيَّةُ دَيْنُونَةٍ بَعْدُ
1 فَلَيس بَعدَ الآنَ مِن حُكْمٍ على الَّذينَ هُم في يسوعَ المسيح


العبارة المحذوفة "السالكين ليس حسب الجسد بل حسب الروح " عبارة ليست عادية و لا يصح حذفها من اى ترجمة الا اذا كانت غير موجودة فى الاصل و لا يمكن قبول ان الترجمة تفسيرية فى هذا النص ابدا....


النص 24 :11 : 6:

6فَإِنْ كَانَ بِالنِّعْمَةِ فَلَيْسَ بَعْدُ بِالأَعْمَالِ وَإِلاَّ فَلَيْسَتِ لنِّعْمَةُ بَعْدُ نِعْمَةً. وَإِنْ كَانَ بِالأَعْمَالِ فَلَيْسَ بَعْدُ نِعْمَةً وَإِلاَّ فَالْعَمَلُ لاَ يَكُونُ بَعْدُ عَمَلاً
6وَلكِنْ، بِمَا أَنَّ ذَلِكَ قَدْ تَمَّ بِالنِّعْمَةِ، فَلَيْسَ بَعْدُ عَلَى أَسَاسِ الأَعْمَالِ، وَإِلاَّ فَلَيْسَتِ النِّعْمَةُ نِعْمَةً بَعْدُ.
6 فإِذا كانَ الاِختِيارُ بِالنِّعمَة، فلَيسَ هو إِذًا بِالأَعمال، وإِلاَّ لم تَبْقَ النِّعمَةُ نِعمَة. 7فمِاذا إِذاً


الجزء" وَإِنْ كَانَ بِالأَعْمَالِ فَلَيْسَ بَعْدُ نِعْمَةً" محذوف و هنا امر خطير ايضا لان الجزء الاول من العدد ان النعمة و ليس العمل هو الاساس و الجزء المحذوف يقول العكس و بوجود الجزئين معا كما فى طبعة فان دايك نستطيع ان نوسع المعنى ليشمل الحالتين و لكن بحذف الجزء الثانى من طبعة الحياة و اليسوعية تصبح كل الاعمال لا قيمة لها .............. هل هذا ما يريد المترجم ان نفهمه ؟؟؟؟.


النص 25 رومية:13 : 9


9لأَنَّ «لاَ تَزْنِ لاَ تَقْتُلْ لاَ تَسْرِقْ لاَ تَشْهَدْ بِالزُّورِ لاَ تَشْتَهِ» وَإِنْ كَانَتْ وَصِيَّةً أُخْرَى هِيَ مَجْمُوعَةٌ فِي هَذِهِ لْكَلِمَةِ: «أَنْ تُحِبَّ قَرِيبَكَ كَنَفْسِكَ».
9لأَنَّ الْوَصَايَا «لاَ تَزْنِ، لاَ تَقْتُلْ، لاَ تَسْرِقْ، لاَ تَشْهَدْ زُوراً، لاَ تَشْتَهِ....» وَبَاقِي الْوَصَايَا، تَتَلَخَّصُ فِي هَذِهِ الْكَلِمَةِ: «أَحِبَّ قَرِيبَكَ كَنَفْسِكَ!»
فإِنَّ الوَصايا الَّتي تَقول: (( لا تَزْنِ، لا تَقتُلْ، لا تَسْرِقْ، لا تَشتَهِ )) وسِواها مِنَ الوَصايا، مُجتَمِعةٌ في هذِه الكَلِمَة: (( أَحبِبْ قَريبَكَ حُبَّكَ لِنَفْسِكَ )).
وصية كاملة من الوصايا حذفت و هى عن شهادة الزور لماذا حذفت من اليسوعية يا ترى ؟؟؟.
و لماذا هذه الوصية بالذات هى المحذوفة........

النص 26 :14 : 9:


9لأَنَّهُ لِهَذَا مَاتَ لْمَسِيحُ وَقَامَ وَعَاشَ لِكَيْ يَسُودَ عَلَى لأَحْيَاءِ وَلأَمْوَاتِ.
9فَإِنَّ الْمَسِيحَ مَاتَ وَعَادَ حَيّاً لأَجْلِ هَذَا: أَنْ يَكُونَ سَيِّداً عَلَى الأَمْوَاتِ وَالأَحْيَاءِ.
9 فقَد ماتَ المَسيحُ وعادَ إِلى الحَياة لِيَكونَ رَبَّ الأَمواتِ والأَحْياء
حذفت الكلمة التى تدل على قيامة المسيح التى هى من اهم ما يؤمن به النصارى و لا افهم كيف تحذف من
ترجمة تسمى تفسيرية و لماذا حذفت كذلك من اليسوعية ؟؟؟؟؟. هل يستطيع احد ان يفسر لماذا حذفت كلمة قام ؟؟؟.



و الى اللقاء مع الجزء الثامن طالما فى العمر بقية و طالما التحريف لا يزال مستمرا.................
كتبها الأستاذ /عصام محمد

غير معرف يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين



أحب أبدى أعجابى الشديد بالمنتدى ما شاء الله منتدى نشط جداً ربنا يبارك فيه ويبارك فى القائمين علية..وأنا عن نفسى أول مرة أشارك فى المنتدى ولم يسبق لى الكتابة او المشاركة فى منتديات اخرى إلا فى بعض المنتديات منذ ثلاث سنوات مضت تقريباً وتركت الكتابة فيهم لآن بكل بساطة لم أجد النقد البناء فيهم ولكن وجدتة هنا فى منتداكم..وإن شاء الله مشاركاتى معكم ستكون على فترات بسبب إنشغالى بدفع ضريبة الدم زى ما بيقولوا لانى ( دوندى مودند فى الديش ) أدعولى أفتك منه إن شاء الله..لكى لاأطيل عليكم أحب أطرح أول موضوع وهو عن نص ( أنا والأب واحد ) وهذه مجرد أفكار من مسلم بسيط ( محدش يفهم كلمة بسيط على أساس إنى أقرب للقس بسيط ) ولكن بقصد بيها البساطة فى الأفكار وفى الأسلوب وأعلم إن هذا الموضوع طُرح مرات كثيرة جداًً قد تصل إلى - عشرتاشر مرة - وهذا رقم يشبة 19 او 18 تقريباً..نبدأ بإسم الله:


[ Jn:10:30 ]-[ انا والآب واحد ]


بأمر الله سنعلق عليها تفصيلاً حتى نوضح ماذا قصد بها سيدى وحبيبى المسيح صلوات ربى وسلامه عليه - إذا كان قد قالها بالفعل - وإليكم بعد الملاحظات:
ملحوظه لك أخى المسلم المحاور المبتدىء مثلى :


سر نجاح توصيل المعلومه وإقامة الحُجة فى الملاحظات الآتية:
1- ينبغى عليك أخى المسلم أن تفهم النص جيداً وتحاول توضح له فهمك الصحيح وليتك تدعمة بأمثله أن أمكن.
2-ينبغى عليك أخى المسلم أن تهدم النص من النص نفسه نفسه نفسه , أى توضح له عدم تطابق فكرته وفهمه الخطىء للنص.
3- ينبغى عليك أخى المسلم أن تقرأ سياق النصوص بشكل جيد وتفهمه ماذا يُقصد بهذا النص من السياق.
4- ينبغى عليك أخى المسلم أن تستشهد بنصوص أخرى من الكتاب لتدعم فكرتك وتنسف فكرته, او بنصوص تتعارض مع فكرته ومع النص محل النقاش.

ولنبدأ على بركة الله:
* يقصد أصدقائنا النصارى من هذا النص أن المسيح هو الله , ويعتبرونه من أكثر النصوص وضوحاً التى تدل على ألوهية المسيح عليه السلام ويقولون ان المسيح قال انا والاب واحد , والاب هو الله..إذن المسيح هو الله..تعال معى صديقى النصرانى بدون تعصب وبكل موضوعية ننظر للنص وسياقة ولك الحكم.

1- نقد النص من داخل النص نفسه:
إذا كان المسيح والآب واااااحد بمفهومك يا صديقى يا نصرانى, لماذا لم يقل المسيح أناااااا الآب ؟
لماذا قال أنا وووووووو الآب واحد ولم يقل أنا الآب ؟ سؤال يطرح نفسه.

ولكن الأقرب إلى العقل أن السيد المسيح يقصد بهذ القول إنه هو والآب واحد فى الهدف ليس أكثر ولنضرب مثلاً ولنأتى بأدلة وليس دليل واحد, فمثلاً أنا كمدير شركة مُعينة أرسلت مندوب لشركة أخرى وأعطيت هذا المندوب التوكيل بحق التصرف وإمضاء العقود إلى أخرة , فإذا حقق هذا المندوب مكسب فإن المكسب يكون للشركة ككل , وإن حقق خسارة فالخسارة للشركة ككل , وإن تمت إهانة هذا المندوب فالأهانة تكون للشركة ككل ولمدير الشركة لان المدير هو من عينه وأعطاه كافة الصلاحيات .. وبالرغم من كل هذا فإن المدير ليس هو المندوب , ولكن أى اهانة توجه للمندوب كأنها للمدير لانهم واحد فى الهدف وهدفهم مصلحة الشركة ليس أكثر .. هذا هو الأقرب إلى العقل أن السيد المسيح والآب واحد فى الهدف لأن السيد المسيح مرسل من الله كما وضحنا من قبل, وكرامة الرسول من كرامة مُرسلة وقالها المسيح لتلاميذة السبعين :

[ Lk:10:16 ]-[ الذي يسمع منكم يسمع مني.والذي يرذلكم يرذلني.والذي يرذلني يرذل الذي ارسلني ]


ما أروع هذا النص الذى يوحد الهدف بين المسيح ورسله السبعين أى التلاميذ السبعين , فيقول لهم الذى يسمع منكم يسمع منى..كيف؟ أى ان كلامهم سيكون طبقاً لتعاليم المسيح الذى علمهم أياها ,والذى يرذلهم أى يرفضهم يعتبر أنه رفض المسيح..كيف؟ بالمختصر المفيد لأن رسالتهم هى نفس رسالة المسيح.


إذن هم واحد فى الهدف وكلامهم هو كلام المسيح ووصايهم هى وصايا المسيح , وبالمثل علاقة المسيح بالآب فيخبرنا المسيح فى إنجيل يوحنا:
[ Jn:12:48 ]-[ من رذلني ولم يقبل كلامي فله من يدينه.الكلام الذي تكلمت به هو يدينه في اليوم الاخير. ]
[ Jn:12:49 ]-[ لاني لم اتكلم من نفسي لكن الآب الذي ارسلني هو اعطاني وصية ماذا اقول وبماذا اتكلم. ]
[ Jn:12:50 ]-[ وانا اعلم ان وصيته هي حياة ابدية.فما اتكلم انا به فكما قال لي الآب هكذا اتكلم ]


نجد فى هذه النصوص أن المسيح يقول من رذلنى أى رفضنى ولم يقبل كلامى أى تعاليمة سيكون هذا الكلام حُجة عليه..لماذا ؟ لأن المسيح لم يتكلم من نفسه , ولكن يتكلم بكلام الأب الذى أرسله..يا الله.. لان الاب وهو الله أعطالة وصية ماذا يقول وبماذا يتكلم, ويقول المسيح وأنا أعلم أن وصيتة هى حياة أبدية فما أتكلم أنا به فكما قال لى الأب هكذا أتكلم.
رأيت صديقى النصرانى؟ رأيت ان المسيح كلامه عبارة عن وصية من الله؟



** [ Jn:7:16 ]-[ اجابهم يسوع وقال تعليمي ليس لي بل للذي ارسلني. ]
وفى هذا النص المسيح تعليمه ليس له بل للذى أرسله أى الأب .
أذن من هذه النصوص يتضح أن المسيح كلامه من كلام الله , ووصاياه هى وصايا الله التى قالها الله له, وتعليمه ليس له ولكن للاب الذى أرسله , ألا يحق إذن للمسيح أن يقول أنا والآب واحد ؟؟؟؟؟؟ الأجابة تكون بكل تأكيد نعم يحق له لان كلامهم واحد ووصاياهم واحده وتعليهم واحد وهدفهم واحد وأساس التعليم والوصايا من الأب.


*** سؤال هام متعلق بهذا النص***


هل المسيح هو الأب ؟؟؟؟

بالطبع الأجابة الصحيحة لا , المسيح ليس هو الأب وهذا ليس مجرد ادعاء ولكن مُدعم بالأدله:


اولاً: تقول دائرة المعارف البريطانية الأتى:
وعلى هذا يتضح لنا أن التبديل بين الأقانيم غير جائز , ولذلك يقول أوغسطين والمفكرون المسيحيون الآخرون : " إن الآب ليس ابنًا , والإبن ليس أبًا , والروح القدس ليس أبًا ولا ابنًا " ( دائرة المعارف البريطانية 1962 , جـ13 , صفحة 22-23
ولقد استأصلت الكنيسة الكاثوليكية هذه الهرطقة التي تقول أن المسيح هو الآب وهى هرطقة قديمة أطلق عليها " البترباسيانية " أو " الـمُناركيانية " أو " السيليانية " منذ ألف عام .
ولقد قال بذلك البابا شنودة فى كتابة لاهوت المسيح وقاله فى أحدى العظات المشهورة أن الأب ليس هو الأبن.



ثانياً: الدليل من الكتاب المقدس:
[ Jn:8:16 ]-[ وان كنت انا ادين فدينونتي حق لاني لست وحدي بل انا والآب الذي ارسلني. ]


[ Jn:8:17 ]-[ وايضا في ناموسكم مكتوب ان شهادة رجلين حق. ]

[ Jn:8:18 ]-[ انا هو الشاهد لنفسي ويشهد لي الآب الذي ارسلني. ]

لا أظن إن هناك أوضح من هذه النصوص التى تدل على ان الآب غير الأبن فيقول المسيح أنا لست وحدى بل انا والآب الذى أرسلنى , ويُحاجيهم بالناموس ويقول لهم مكتوب فى الناموس أن شهادة رجلين رجلين رجلين يعنى أثنين هى حق..من هم الأثنين ؟ انا هو الشاهد لنفسى أى المسيح والآخر هو الآب الذى أرسلة. فكيف تقول ان المسيح هو الآب؟



**[ Jn:5:31 ]-[ ان كنت اشهد لنفسي فشهادتي ليست حقا. ]
[ Jn:5:32 ]-[ الذي يشهد لي هو آخر وانا اعلم ان شهادته التي يشهدها لي هي حق. ]


[ Jn:5:37 ]-[ والآب نفسه الذي ارسلني يشهد لي.لم تسمعوا صوته قط ولا ابصرتم هيئته. ]


هذه النصوص لاتقل وضوحاً عن ما قبلها , فالمسيح يقول ان شهادتة ليست حق وإنما يشهد له آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآخر..من هو هذا الآخر؟ فى النص رقم 37 يقول الآب الذى أرسله يشهد له , فكيف تقول ان المسيح هو الآب ؟


** [ Jn:14:28 ]-[ سمعتم اني قلت لكم انا اذهب ثم آتي اليكم.لو كنتم تحبونني لكنتم تفرحون لاني قلت امضي الى الآب.لان ابي اعظم مني. ]

فكيف يكون المسيح هو الآب ويقول إبى اعظم منى؟




**[ Gal:1:1 ]-[ بولس رسول لا من الناس ولا بانسان بل بيسوع المسيح والله الآب الذي اقامه من الاموات ]
كيف يكون المسيح هو الله ويقول بولس ان المسيح قد مات والآب هو الذى أقامة؟
ويوجد أختلافات كثيرة بين الأب والابن نعرضها لاحقاً إن شاء الله




2- نقد النص من سياق النصوص:
نأخذ سياق النصوص من انجيل يوحنا الأصحاح العاشر 36:22 :
22 وَكَانَ عِيدُ التَّجْدِيدِ فِي أُورُشَلِيمَ، وَكَانَ شِتَاءٌ. 23 وَكَانَ يَسُوعُ يَتَمَشَّى فِي الْهَيْكَلِ فِي رِوَاقِ سُلَيْمَانَ، 24 فَاحْتَاطَ بِهِ الْيَهُودُ وَقَالُوا لَهُ: «إِلَى مَتَى تُعَلِّقُ أَنْفُسَنَا؟ إِنْ كُنْتَ أَنْتَ الْمَسِيحَ فَقُلْ لَنَا جَهْرًا». 25 أَجَابَهُمْ يَسُوعُ:«إِنِّي قُلْتُ لَكُمْ وَلَسْتُمْ تُؤْمِنُونَ. اَلأَعْمَالُ الَّتِي أَنَا أَعْمَلُهَا بِاسْمِ أَبِي هِيَ تَشْهَدُ لِي. 26 وَلكِنَّكُمْ لَسْتُمْ تُؤْمِنُونَ لأَنَّكُمْ لَسْتُمْ مِنْ خِرَافِي، كَمَا قُلْتُ لَكُمْ. 27 خِرَافِي تَسْمَعُ صَوْتِي، وَأَنَا أَعْرِفُهَا فَتَتْبَعُنِي. 28 وَأَنَا أُعْطِيهَا حَيَاةً أَبَدِيَّةً، وَلَنْ تَهْلِكَ إِلَى الأَبَدِ، وَلاَ يَخْطَفُهَا أَحَدٌ مِنْ يَدِي. 29 أَبِي الَّذِي أَعْطَانِي إِيَّاهَا هُوَ أَعْظَمُ مِنَ الْكُلِّ، وَلاَ يَقْدِرُ أَحَدٌ أَنْ يَخْطَفَ مِنْ يَدِ أَبِي. 30 أَنَا وَالآبُ وَاحِدٌ».31 فَتَنَاوَلَ الْيَهُودُ أَيْضًا حِجَارَةً لِيَرْجُمُوهُ. 32 أَجَابَهُمْ يَسُوعُ:«أَعْمَالاً كَثِيرَةً حَسَنَةً أَرَيْتُكُمْ مِنْ عِنْدِ أَبِي. بِسَبَبِ أَيِّ عَمَل مِنْهَا تَرْجُمُونَنِي؟» 33 أَجَابَهُ الْيَهُودُ قَائِلِينَ:«لَسْنَا نَرْجُمُكَ لأَجْلِ عَمَل حَسَنٍ، بَلْ لأَجْلِ تَجْدِيفٍ، فَإِنَّكَ وَأَنْتَ إِنْسَانٌ تَجْعَلُ نَفْسَكَ إِلهًا» 34 أَجَابَهُمْ يَسُوعُ: «أَلَيْسَ مَكْتُوبًا فِي نَامُوسِكُمْ: أَنَا قُلْتُ إِنَّكُمْ آلِهَةٌ؟ 35 إِنْ قَالَ آلِهَةٌ لأُولئِكَ الَّذِينَ صَارَتْ إِلَيْهِمْ كَلِمَةُ اللهِ، وَلاَ يُمْكِنُ أَنْ يُنْقَضَ الْمَكْتُوبُ، 36 فَالَّذِي قَدَّسَهُ الآبُ وَأَرْسَلَهُ إِلَى الْعَالَمِ، أَتَقُولُونَ لَهُ: إِنَّكَ تُجَدِّفُ، لأَنِّي قُلْتُ: إِنِّي ابْنُ اللهِ؟


وإليك التعليق صديقى النصرانى وليس تفسير فإنها مجرد ملاحظات:

1- كان عيد التجديد فى أورشليم وكان يسوع يتمشى فى الهكيل فأحتاط به اليهود وسألوه سؤال: وهو هل أنت المسيح ؟ لاحظ صديقى لم يكن السؤال هل أنت الله ؟ لم يكن السؤال هل انت الله الأبن؟ لم يكن السؤال ها أنت الله الأقنوم الثانى ؟
2- أجابهم المسيح أنى قولت لكم بمنتهى الوضوح أنى انا المسيح وأنتم لم تصدقونى..فالمعجزات والأعمال التى أنا اعملها بأسم الله (الآب) هى تشهد له..تشهد له بماذا ؟ تشهد له بأنه هو المسيح..لان السؤال المصروح عليه هو ان كنت انت المسيح وهذه كانت إجابة المسيح.
3- فقال لهم المسيح ولكنكم لستم تؤمنون لأنكم لستم من خرافى وخرافه تسمع صوته ويعرفها فتتبعه..وهو يعطيها حياة أبدية ( سنعلق عليها فيما بعد كيف يعطى المسيح الحياة الأبدية وراجع يوحنا 3:17 ) ويقول لن تُهلك إلى الأبد أى ان هذه الخراف لن تهلك لانها آمنت به وسترث الحياة الأبدية وتحيا فيها إلى الأبد.
4- هنا الأهم يقول المسيح: لا يخطفها أحد من يدى لأن الآب هو الذى أعطاه أياها..ولا يخطفها أحد من يدى الآب..هل لاحظت شىء يا صديقى النصرانى؟ وَلاَ يَخْطَفُهَا أَحَدٌ مِنْ يَدِي(أىيسوع) **** وَلاَ يَقْدِرُ أَحَدٌ أَنْ يَخْطَفَ مِنْ يَدِ أَبِي( أى الأب) .....إذن هو واحد فى عدم خطف الخراف ليس أكثر.



ان المسيح يتكلم عن الخراف ويقول لا يقدر احد ان يخطفها منه لان الاب الذى اعطهاله ولا يقدر احد يخطفها من يدى الأب..ثم قال أنا والأب واحد..أى واحد فى عدم خطف الخراف منهم..وهذا ليس مجرد تأويل وإنما بدليل من داخل الكتاب المقدس..لنكمل
5-ثم صار اليهود وتناولوا حجارة ليرجموه.. يا إلهى لماذا ؟ لماذا يرجموه هل أخطأ المسيح؟ ام هذا مجرد ادعاء ؟
6- جاوبهم المسيح وقال لهم لماذا ترجمونى , فإنى أرأيتكم معجزات كثيرة من عند الله .. بسبب أى عمل منها ترجمونى؟
7- ثم إتهموا المسيح إتهام فظيع وبأفتراء واضح جداً..وقالوا له أنك أنت إنسان تجعل نفسك إلهاً..هل قال المسيح ذلك ؟ هل قصد المسيح بكلامه ذلك الفهم؟ هذا هو إيمانك يا صديقى يا نصرانى ان المسيح هو انسان وإله ..فإيمانك هو عبارة عن إتهامات اليهود للسيد المسيح..لنرى هل وافقهم المسيح على فهمهم وإفترائهم ؟ لنرى

8- 34 أَجَابَهُمْ يَسُوعُ: «أَلَيْسَ مَكْتُوبًا فِي نَامُوسِكُمْ: أَنَا قُلْتُ إِنَّكُمْ آلِهَةٌ؟ 35 إِنْ قَالَ آلِهَةٌ لأُولئِكَ الَّذِينَ صَارَتْ إِلَيْهِمْ كَلِمَةُ اللهِ، وَلاَ يُمْكِنُ أَنْ يُنْقَضَ الْمَكْتُوبُ..رأيت صديقى رد المسيح عليهم؟ وقال لهم أنتم مكتوب فى ناموسكم أنكم أيضاً آلهة وقال آلهة لكل الانبياء الذى صارت إليهم كلمة الله..ولكن هناك تلاعب صديقى النصرانى ولنكتشفه سوياً لنرجع إلى هذا النص( أنا قلت إنكم آلهه ) ونرجع للمزامير:
[ Ps:82:6 ]-[ انا قلت انكم آلهة وبنو العلي كلكم. ]
لماذا لم يضع كاتب إنجيل يوحنا هذا النص بأكمله؟ وإنما أكتفى بذكر جزء منه وهو ( أنا قولت إنكم آلهة) وحذف منه جملة (وبنو العلى كلكم) هذا تلاعب واضح انه يقتطع هذا النص من المزامير..وسأوضح لك ما سبب وهو ان المسيح فى النص القادم سيقول أنه (أبن الله) فكاتب الإنجيل أراد ان يوهم القارىء ان المسيح متفرد بالبنوة لانه اذا كان وضع جمله (وبنو العلى كلكم) لم يكن هناك فرق بين المسيح واليهود..وسيتضح ذلك من خلال النص القادم.
9-36 فَالَّذِي قَدَّسَهُ الآبُ وَأَرْسَلَهُ إِلَى الْعَالَمِ، أَتَقُولُونَ لَهُ: إِنَّكَ تُجَدِّفُ، لأَنِّي قُلْتُ: إِنِّي ابْنُ اللهِ؟ ,, هنا يتبرىء المسيح من فكرهم ويقول لهم الذى قدسة الله(الآب) وأرسله إلى العالم(أى انه رسول) تتهمونه بالتجديف لانه قال انه إبن الله ؟ رأيت بماذا يفسر المسيح قول انا والاب واحد الذى اتهموه بالتجديف بعده؟ يفسره بأنه يقصد بذلك القول بإنه أبن الله..لذلك حذف كاتب انجيل يوحنا جمله ( وبنو العلى كلكم) كى يوهم القارىء بأن المسيح هو وحده إبن الله..وإبن الله لا تعنى الله لأن اليهود كلهم أبناء الله وسنوضح ذلك فيما بعد إن شاء الله بالتفصيل والأتى ملخص لسياق النصوص:
* قال المسيح [ Jn:10:30 ]-[ انا والآب واحد ]
**أتهموه بالتجديف [ Jn:10:33 ]-[ اجابه اليهود قائلين لسنا نرجمك لاجل عمل حسن بل لاجل تجديف.فانك وانت انسان تجعل نفسك الها. ]
**المسيح يبرىء نفسه من التجديف [ Jn:10:36 ]-[ فالذي قدسه الآب وارسله الى العالم أتقولون له انك تجدف لاني قلت اني ابن الله؟. ]
إذن يتضح من السياق ان المسيح يقصد بجملة ( أنا والأب واحد) يقصد بها ( أبن الله ) والبنوة لاتعنى انه هو الله ونكتفى بنص واحد وهو [ Lk:3:38 ]-[ بن انوش بن شيت بن آدم ابن الله ] فهل ادم هو الله لان ادم ابن الله ؟




3- نرد بنصوص أخرى على هذا النص:
هل جائت نصوص أخرى تحمل نفس معنى نص أنا والآب واحد ؟ دعنا نبحث فى الكتاب المقدس:
[ Jn:17:11 ]-[ ولست انا بعد في العالم واما هؤلاء فهم في العالم وانا آتي اليك.ايها الآب القدوس احفظهم في اسمك الذين اعطيتني ليكونوا واحدا كما نحن. ] وهذا النص بيتكلم عن التلاميذ .
**[ Jn:17:20 ]-[ ولست اسأل من اجل هؤلاء فقط بل ايضا من اجل الذين يؤمنون بي بكلامهم. ]
[ Jn:17:21 ]-[ ليكون الجميع واحدا كما انك انت ايها الآب فيّ وانا فيك ليكونوا هم ايضا واحدا فينا ليؤمن العالم انك ارسلتني. ]
[ Jn:17:22 ]-[ وانا قد اعطيتهم المجد الذي اعطيتني ليكونوا واحد كما اننا نحن واحد. ]
[ Jn:17:23 ]-[ انا فيهم وانت فيّ ليكونوا مكملين الى واحد وليعلم العالم انك ارسلتني واحببتهم كما احببتني.
هل من متفكر يا أولى الالباب ؟ هل من قارىء يقرأ كتابه ؟ نصوص واضحة لا تقبل التأويل وإليك صديقى النصرانى بعض الملاحظات على النصوص:
1- المسيح يتكلم عن المؤمنين ويقول: ليكون الجميع واحد , فهل يقصد المسيح ليكون كل المؤمنين بداخل بعض ويعتبروا أقانيم ولا ينفصلوا ولا يتجزئوا ولكن هم واحد فى الجوهر ؟ أم يقصد ليكونوا واحد فى إيمانهم, واحد فى هدفهم , ومتماسكين ببعضهم البعض ؟
2- ويقول المسيح أنت فى وأنا فيك وهم ايضاً واحد فينااااااااااا - فينا كلمه جمع وتعود على الاب وعلى المسيح - فهل المؤمنين الهه لانهم فى الاب وفى الابن ؟ أم ان تعاليم الله ووصاياه تثبت فيهم ؟ كما أنك تقول لاحد تحبه أن تعيش بداخلى فماذا تقصد بهذا القول؟؟؟ بالطبع تقصد انه يستحوز على جزء كبير من تفكيرك وأهتمامك وكلامك وحديثك عنه وتظل دائماً متذكرة , بالمثل عندما يقول المسيح لله الاب انا فيك أى فيما معناه ان الاب يذكره فى علمه الأزلى ويؤيدة ولا يغفل عن اجابة ما يطلبه فقال المسيح:
** [ Jn:8:29 ]-[ والذي ارسلني هو معي ولم يتركني الآب وحدي لاني في كل حين افعل ما يرضيه ]
وهنا يؤكد المسيح ان الله الاب لا يتركه لان المسيح يطيعه ويرضية ويظل دائماً متذكر الاب وشرعه ووصاياه..إذن وضح معنى قول المسيح أنا فى الآب, اما قولة والآب فى فهذه النقطة وضحها الكتاب المقدس بكل بساطه وهى ان وصايا الله وتعاليمه بداخل المسيح , اى ان المسيح جعل حياته فقط لله وكرس حياته كلها من اجل توصيل الرساله التى جاء من أجلها , وهى حث الناس على التوبة لكى يرثوا الملكوت فقال المسيح:
[ Lk:5:32 ]-**[ لم آت لأدعو ابرارا بل خطاة الى التوبة ] هذا ما جاء له المسيح أن يدعوهم للتوبة ,
وقال ايضاً:[ Lk:4:43 ]-[ فقال لهم انه يبنغي لي ان ابشر المدن الأخر ايضا بملكوت الله لاني لهذا قد أرسلت. ]
فلهذا قد أرسل ولا أجد أكثر من هذه النصوص وضوحاً ولا قال المسيح أنى أرسلت من اجل الخطية الاصلية ولا ارسلت لانى اله متجسد وأحبكم وابذل نفسى من اجل خطية ادم وما إلى ذلك..وبعد ما قال المسيح أنت اى وأنا فيك وهم فينا فقال الحكمة من ذلك وهى: ليؤمن العالم أنك أرسلتنى ..وهذا هو إيماننا كمسلمين ان المسيح رسول الله , فهل تعيبوا علينا أن نكون مؤمنين بالمسيح كما قال عن نفسه ؟
3- يقول المسيح قولاً واضحاً ليكنوا مكمليييييييييييييين إلى واااااااحد , أى أنهم ليسوا واحد ولكنهم مكملين إلى واحد أى يكمل بعضهم البعض ويشدوا من أزر بعضهم البعض , فإيضاً المسيح والآب واحد ويتمم الله مشئيتة وأرداتة عن طريق المسيح أى ان الله أخذ المسيح وسيلة ووسيط بينه وبين الناس لكى يعطيهم وصايا الاله وتعاليمة ورسالته , والمسيح لا يقدر أن يعمل من نفسه شيئاً إلا ما يعطيه الآب ليعمل...لكى يعلم العالم أنك أرسلتنى ولم يقل ليعلم العالم أنى الأقنوما لثانى أو الله الأبن.. هل تعيبون علينا أننا كمسلمين آمنا بالمسيح كما قال عن نفسه؟

**[ Cor1:6:16 ]-[ ام لستم تعلمون ان من التصق بزانية هو جسد واحد لانه يقول يكون الاثنان جسدا واحدا. ]
[ Cor1:6:17 ]-[ واما من التصق بالرب فهو روح واحد. ]
يقول النص ان من ألتسق بزانية يصبحوا جسد واحد ..ماذا يقصد ؟ أى ان الذنب الذى أرتكبوه يجعلهم واحد ويجمعهم فى مكان واحد.
ويقول اما من ألتصق بالرب فهو روح واحد..ماذا يقصد؟ ولماذا قال روح؟ يقصد ان كل من كان قلبه معلق بالله ويحفظ قوله ووصاياه ويفعل ما يرضيه يصبح هو من روح الله لان النص يتكلم عن الرب والناس ويقول ان من يلتصق بالرب يصبحوا روح واحد..فأى روح هذه ؟ هل روح البشر التى تحل على الاله؟ ام روح الله التى تحل على البشر ؟ وبالتأكيد من حلت عليه روح الله لابد ان الله يعصمه ويحفظه من الخطايا ومن لم يفعل الخطايا فمصيره ان يجلس بالمكان الذى يجلس فيه الاله وهو الملكوت وتكونوا كجسد نورانى وتنظروا للاله وهذا هو الملكوت طبقاً لإيمانكم.?????????????
كتبت مروة حمزة (المصريون): : بتاريخ 18 - 3 - 2009 أبدت الكنيسة الأرثوذكسية، تحفظها على فوز الروائي الدكتور يوسف زيدان بجائزة "بوكر" للرواية العربية عن روايته "عزازيل"، واتهمت كاتبها بالتعصب وإثارة المشاكل وتزييف الحقائق، واتهمت القائمين على الجائزة بأنهم يؤصلون فكرة التعصب ضد المسيحية وبأنهم بعيدون كل البعد عن الإيمان.
وقال الأنبا بسنتي أسقف حلوان والمعصرة، "الكنيسة رفضت الرواية، لأنها تزييف الحقائق وتتهم الكنيسة باضطهاد المواطنين في القرون الأولى لنشأتها، وهذا لم يحدث، بل أن الكنيسة هي التي كانت مضطهدة على يد الرومان والبيزنطيين".
لكنه مع ذلك لم يتفاجئ بفوزها بالجائزة، "لأن الغرب ترك الإيمان ولم يعد يمثل أهمية في حياة شعوبه (...)، وليس معنى أن تفوز الرواية بهذه الجائزة العالمية بأنها تأتي بحقائق، خاصة وأنها أظهرت راهب الكنيسة في ذلك الوقت بأنه منحرف".


وتدور أحداث رواية "عزازيل" في القرن الميلادي الخامس بين صعيد مصر والإسكندرية وشمال سوريا، وهي تتناول فترة حساسة من تاريخ الديانة المسيحية بعد تبني الإمبراطورية الرومانية للديانة الجديدة والصراعات المذهبية التي تلت ذلك، بين آباء الكنيسة من ناحية والمؤمنين الجدد والوثنية المتراجعة من جهة ثانية.


وفاز زيدان وهو أستاذ للفلسفة الإسلامية وتاريخ العلوم، ومدير مركز المخطوطات ومتحف المخطوطات بمكتبة الإسكندرية على الجائزة وقيمتها 50 ألف دولار أمريكي، بعد أن حظي عمله باختيار اللجنة من بين ستة أعمال وصلت إلى المرحلة النهائية في المسابقة في نسختها الثانية.
ورفض زيدان الشكوك التي أثارتها الكنيسة حول روايته، وأضاف في اتصال هاتفي مع فضائية "الحياة اليوم": "مع احترامي للكنيسة ورموزها الدينية، أقول إن ما ورد بالرواية حقائق واقعية حدثت وغير مزيفة، فلا يوجد معلومة في الرواية مخالفة للحقيقة والواقع، ولا يوجد حقيقة في الرواية تخالف التاريخ، فأنا قمت ببناء الرواية على أحدث حقيقية حدثت في القرون الأولى للكنيسة".


وتابع الروائي المصري، قائلا: "الرواية عمل أدبي، ولا يوجد بها أي مساس بالأديان أو الرموز، ولا أعرف سببًا واضحًا لغضب رجال الكنيسة من الرواية حتى الآن لدرجة أنهم يحاولون منع تداولها".


وأكد زيدان أن ما أورده في روايته لا يتنافى مع الوقائع التاريخية، وقال: مع احترامي لكل رموز الكنيسة ولكل الكهنة والأقباط، لكني أسألهم كيف يفسرون الفعل الذي قامت به الكنيسة القديمة من هدم الإسكندرية على رؤوس أهلها. نعم الكنيسة في البداية كانت مضطهدة على أيدي الرومان ثم البيزنطيين، ولكن عندما استقوت الكنيسة اضطهدت المواطنين غير مسيحيين وقامت بأعمال عنف".


وفضلا عن فوزه بالجائزة المالية، من المقرر أن يتم مكافأة الروائي المصري بنشر روايته بالإنجليزية وبلغات أخرى، وهو ثاني روائي مصري يفوز بالجائزة بعد أن سبق وفاز بها الكاتب المصري بهاء طاهر. وترعى الجائزة مؤسسة الإمارات ومؤسسة جوائز بوكر البريطانية للرواية.


منقول من : http://www.almesryoon.com/ShowDetail...D=61579&Page=1
__________________?????????????
هل كذب الرب يسوع ؟ ؟



عقيدتنا فى عيسى عليه السلام واضحة معروفة ، كما يقررها القرآن الكريم وجمهور المسلمين ، فهو نبى الله المعصوم ، صدوق لا يكذب ، ولكننا هنا بصدد يسوع الأناجيل ، كما يروى سيرته العهد الجديد عند النصارى .


• اتّهَم يسوعُ اليهودَ بأنهم يريدون أن يقتلوه بسبب شفاء المرضى يوم السبت ، كان ذلك فى عيد المظال فى 15 تشرين أول ( أكتوبر) (1) قبل نهاية خدمته بستة أشهر . قال يسوع : " لماذا تطلبون أن تقتلونى ... عملا واحدا عملتُ " يو 7/19 – 21 يقول التفسير : " يقصد شفاء مريض بيت حسدا فى السبت " (2).

بينما الحقيقة بعيدا عن الأكاذيب ، أنه شفى قبل قوله هذا فى السبت :
- شفاء اليد اليابسة ( مت 2/9-13 ، مر 3/1 – 6 ، لو 6/6- 11 ) .
- شفاء حماة بطرس ( مر 1/29-31 ، لو 4/38-39 ، مت 8/14-15 ) .
- شفاء مريض بركة بيت حسدا ( يو 5/1-47 ) .
- شفاء نازفة الدم (مر 5/25-35 ، لو 8/43-48 ، مت 9/20-22 ) .
- إقامة ابنة بايروس (مر 5/39-43 ، لو 8/52-56 ، مت 9/24- 26 ) .
- شفاء المستسقى ( لو 14/1-24 ) .

هذه ست وقائع ترويها الأناجيل ، جميعها شفاها يسوع فى يوم السبت ، قبل قوله أعلاه ( عملا واحداعملتُ ) .

فهل كذب يسوع ؟ ؟ ؟
هل كان يتوجس منهم خيفة على نفسه ، فحرص على حياته ، وآثر البقاء ، وأنكر الحقيقة ، وخالف الواقع ، فكذب ، حتى ينجو – بقول الباطل – من إيذاء محاوريه ؟ ؟

يا لك من إله يخاف من أحقر وأخس خليقته : اليهود !!!


أم تُرى أنها واحدة من عشرات الأكاذيب ، التى ينسبها محررو الأناجيل ، زورا وبهتانا ، على لسان يسوع ؟ وكم فعل المبطلون !!!
إن الكذب سمة أساسية من سمات رسل يسوع " إن كان صدق الله قد ازداد بكذبى لمجده ، فلماذا أدان أنا بعد كخاطىء ؟ " رو 3/7 .
حقا ، إن الطريق إلى جهنم ، مرصوف بألسنة كتبة الأناجيل .


هل نسمع تفسيرا بعيدا عن ألاعيب الحواة ، وبهلوانيات مهرجى السيرك ؟ ؟
أم يواجهـوننا بصمت سكان القبـور ؟ ؟ .


هل يتكلم الذين يربطون على الأرض فيكون مربوطا فى السموات ، وبداخلهم الروح القدس الذى " لا يتكلم من نفسه ، بل كل ما يسمع يتكلم به " يو16/13 ؟ ؟ .



نود أن نسمع من الأفّـاقـين .


أنصفك بعض علماء اللاهوت بقولهم : " إن 18% فقط من أقوال يسوع فى الأناجيل ربما كانت صحيحة " (3) . ?????????
بسم الله الرحمن الرحيم


الإخوة المسلمون جميعا .. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

صدق الله القائل: "فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا. يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا. فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَنْ كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا. قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آَتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا. وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنْتُ ‎وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا. وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا"

من المعروف في اللغة العربية أنني حينما أنادي شخصا بقولي يا أخا تيم .. أي أنه من قبيلة تيم .. و لذلك كنت اتعجب حينما أقرأ في كتاب الله تعالى نداء كهنة بني اسرائيل للسيدة مريم "يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا" .. فالنداء أخت هارون تعني أنها من ابناء هارون! .. و كنت اتساءل و اتعجب من كتبة الأناجيل الكذبة و نسبهم المسيح بن مريم عليه السلام إلى يوسف النجار ليجعلوه من نسل داود؟ .. و كنت أقول من هو أبو يوسف النجار الذي نسبوا له المسيح بن مريم؟ .. ففي انجيل متى يقول أنه يعقوب و في انجيل لوقا يقول أنه هالي؟ .. ما هذا التضارب؟ .. إن الصاعقة التي أوضحها لنا القرآن الكريم و التي تهدم كذب كتبة الأناجيل هو أن السيدة مريم البتول و ابنها المسيح عليه السلام كانا من أبناء هارون من سبط اللاويين فهو من أبناء الكهنة اللاويين حسب نسب أمه السيدة البتول و لم يكن يوما ما من نسل داود من سبط يهوذا .. و هذا من إعجاز القرآن الكريم .. و هذه النقطة كفيلة وحدها بهدم الأناجيل التي بين أيدي عباد المسيح.



و بالبحث في الكتاب المقدس نجده يقول إن السيدة مريم من نسل هارون ومن سبط لاوي ابن يعقوب .. وليست من نسل داود الذي هو من سبط يهوذا

- فاليصابات زوجة زكريا و نسيبة السيدة مريم (ابنة خالتها) وذلك من قول الملاك جبرائيل في انجيل لوقا "وَهُوَذَا أَلِيصَابَاتُ نَسِيبَتُكِ هِيَ أَيْضاً حُبْلَى بِابْنٍ فِي شَيْخُوخَتِهَا" لوقا 1: 36

- أليصابات زوجة زكريا من بنات هارون "كَانَ فِي أَيَّامِ هِيرُودُسَ مَلِكِ الْيَهُودِيَّةِ كَاهِنٌ اسْمُهُ زَكَرِيَّا مِنْ فِرْقَةِ أَبِيَّا وَامْرَأَتُهُ مِنْ بَنَاتِ هَارُونَ وَاسْمُهَا أَلِيصَابَاتُ" لوقا 1: 5

- زكريا ايضا من نسل هارون من "فرقة ابيا" .."وَهَذِهِ فِرَقُ بَنِي هَارُونَ: بَنُو هَارُونَ: نَادَابُ وَأَبِيهُو أَلِعَازَارُ وَإِيثَامَارُ. .. السَّابِعَةُ لِهُقُّوصَ. الثَّامِنَةُ لأَبِيَّا" أخبار الأيام الأول 24: 1-10

- إذن ما الدليل على أن السيدة مريم ونسيبتها اليصابات من أبناء هارون ومن سبط لاوى؟ .. هذا قانون اليهود عند الزواج من الكتاب المقدس : "فَلا يَتَحَوَّلُ نَصِيبٌ لِبَنِي إِسْرَائِيل مِنْ سِبْطٍ إِلى سِبْطٍ بَل يُلازِمُ بَنُو إِسْرَائِيل كُلُّ وَاحِدٍ نَصِيبَ سِبْطِ آبَائِهِ. وَكُلُّ بِنْتٍ وَرَثَتْ نَصِيباً مِنْ أَسْبَاطِ بَنِي إِسْرَائِيل تَكُونُ امْرَأَةً لِوَاحِدٍ مِنْ عَشِيرَةِ سِبْطِ أَبِيهَا لِيَرِثَ بَنُو إِسْرَائِيل كُلُّ وَاحِدٍ نَصِيبَ آبَائِهِ فَلا يَتَحَوَّل نَصِيبٌ مِنْ سِبْطٍ إِلى سِبْطٍ آخَرَ بَل يُلازِمُ أَسْبَاطُ بَنِي إِسْرَائِيل كُلُّ وَاحِدٍ نَصِيبَهُ " عدد 36: 7-9

- و الكتاب المقدس يؤكد ذلك مرة أخرى .. "ولعل من أجل ذلك ساقكما الله إلي حتى تتزوج هذه بذى قرابتها من عشيرة سبط أبيها طوبيا 7: 14

- ايضا "ولما أن صار رجلاً اتخذ له امرأة من سبطه اسمها حنه طوبيا 1: 9

- إذن فاليصابات "ابنة خالة السيدة مريم" من سبط لاوي و من نسل هارون .. وكذلك حنة أم السيدة مريم خالة الياصابات من نسل هارون و من سبط لاوي .. وأبو السيدة مريم كذلك من نسل هارون و من سبط لاوي .. و هذا ما تؤكده بعض مواقع عباد المسيح بدون وعي منهم كموقع مارمينا العجايبي و موقع تاريخ الأقباط.

- ويؤكد كذلك نسبة المسيح عليه السلام إلى سبط لاوي من نسل هارون .. دعوة مريم المجدلية وأتباعه له (ربى أو ربونى) وهو لقب للكاهن الذى يعلِّم فى المعبد وكذلك قميصه غير المخاط الذى كان يرتديه (يوحنا 19: 23) حيث لم يك يرتديه إلا الكاهن من اللاويين وكان سبط هارون مخصص لتدريس الناموس وتعليم الناس في الهيكل.

- إذن فالسيدة مريم ليست من نسل داود .. بل من نسل هارون .. ومن سبط لاوي ..و المسيح بن مريم عليه السلام ابنها ولد بغير أب فهو من سبطها .. و حسب نبؤة المزامير وكذلك عند اليهود لا يحق له أن يرث كرسي داود لأنه ليس من ثمرة بطنه .. ولذلك يزعم اليهود ان المسيح ادعى كذبا أنه سيرث كرسي داود .. وهو من نسل يوسف النجار "أبوه" .. وزعموا أنهم قد أفلحوا أن يقتلوه .. لأنه نبي كاذب .. وصدقت عليه نبؤة سفر التثنية 18:20 .. التي تقول بقتل الأنبياء الكذبة.

فاليهود هم المغضوب عليهم لأنهم كذبوا المسيح ابن مريم عليه السلام .. وقالوا إنه نبي كاذب .. وقد قتلوه .. و عباد المسيح هم الضالون و قد صدقوهم .. ومشوا على دربهم ولم يعملوا عقولكم .. والتي ألغاها بولس بقوله .. "لقد سر الرب جدا بغباء ما تم التكريز به"



معلومات إضافية لمن أراد

من المعروف ان مطات "متثاث - ماثان" .. هو جد السيدة مريم .. من "سبط " لاوي كان له 3 بنات هم: مريم وصوفية وحنة

مريم بنت مطات "متثاث" لها ابنة واحدة أسمها سالومى وتعمل قابلة "مولده"

و صوفية بنت مطات "متثاث" لها ابنة واحده أسمها أليصابات التى تزوجت زكريا الكاهن وانجبت يوحنا المعمدان

وحنة بنت مطات "متثاث" تزوجت يواقيم وكانت عاقراً فنذرت إذا أنجبت تهب المولود للرب فأنجبت مريم أم يسوع فوهبتها للهيكل ثم أعطاها الرب وولدت أبنة أخرى فأسمتها مريم بنفس أسم السيدة مريم التى وهبتها للهيكل.

أي أن حنة بنت متثاث "أم السيدة مريم" هي أخت صوفية بنت متثاث "أي خالة اليصابات" .. فهما من أبناء هارون .. الذي هو من سبط لاوي.


موقع مارمينا العجايبي يقول وكانت هذه الصدِّيقة "حنة" ابنة "متثاث" ماثان بن لاوي بن ملكي من نسل هارون الكاهن"
صدق الله تعالى و كذب كتبة الأناجيل المدلسين

غير معرف يقول...

الصفات السلبية للرب في الكتاب المقدس
حقائق حول الأناجيل

في هذه الصفحة عزيزي القاريء سنستعرض صفات المولى سبحانه وتعالى كما وردت في الكتاب المقدس وما فيها من البهتان العظيم , إذ جعل الذين يحرفون الكلم عن مواضعه ويكتبون الكتاب بأيديهم ويقولون هو من عند الله وما هو من عند الله , جعلوا المولى سبحانه وتعالى في صورة حقيرة و كريهة جدا وغير مقبولة لدى صاحب الفطرة السليمة , صورة لا تُقبل في احقر الناس وافسدهم واقذرهم فما بالك برب العالمين ؟؟؟



1- الرب يعرّي العورات ويُوقع الناس في الزنا :

(حزقيا23: 22) لأجل ذلك يا أهوليبة، قال السّيّد الرّب: ها أنذا أهيج عليك عشاقك: ينزعون عنك ثيابك... ويتركونك عريانة وعارية، فتنكشف عورة زناك ورذيلتك وزناك. تمتلئين سكرًا وحزنًا كأس التّحيّر والخراب... فتشربينها وتمتصّينها وتقضمين شقفها. وتجتثّين ثدييك لأنّي تكلّمتُ. فهوذا جاءوا. هم الذين لأجلهم استحممتِ. وكحّلتِ عينيك وتحلّيت بالحليّ. وجلستِ على سرير فاخر... فقلت عن البالية في الزّنا الآن يزنون زنًا معها.

(عامو 7: 16) وقال الرّبّ لمصيا: أنت تقول لا تتنبّأ على إسرائيل. لذلك قال الرّبّ: امرأتك تزني في المدينة وبنوك وبناتك يسقطون بالسّيف.

(ارميا 8: 10) قد رفضوا كلمة الرّبّ... لذلك أعطي نساءهم لآخرين وحقولهم لمالكين. لأنّهم من الصّغير إلى الكبير. كلّ واحد منهم مولع بالرّبح من النَّبيِّ إلى الكاهن.

(اشعيا 3: 16) قال الرّبّ: من أجل أن بنات صهيون يتشامخن ويمشين ممدوات الأعناق وغامزات بعيونهن وخاطرات في مشيهن ويخشخشن بأرجلهن يصلِع السّيّد هامة بنات صهيون ويعرّي الرّبّ عورتهن.

(ارميا 13: 22) لأجل عظمَة إثمِكِ: هُتِكَ ذَيلاكِ وانكشف عقباك... فسقك وصهيلك ورذالة زناك: فأنّا أرفع ذيليك على وجهك فيُرى خزيك.

(ناحوم 3: 4) من أجل زنا الزّانية الحسنة الجمال صاحبة السّحر البائعة أممًا بزناها وقبائل بسحرها. ها أنذا عليك يقول ربّ الجنود: فأكشف أذيالك إلى فوق وجهك، وأُري الأممَ عورتك.

(تثنية 28: 15) خاطب الرّبّ بني إسرائيل مهدّدًا إيّاهم: أن لم تسمع لصوت الرّب إلهك: تأتي عليك جميع اللعنات وتدركك... تخطب امرأة، ورجل آخر يضطجع معها.

(هوشع 2: 2) حاكموا أمّكم لأنّها ليست امرأتي وأنا لست رجلها لكي تعزل زناها عن وجهها وفسقها من بين ثدييها لئلا أجرّدها عارية ولا أرحم أولادها لأنّهم أولاد زنا... والآن أكشف عورتها أمام عيون مُحبّيها( ).



2- الرب يأمر بأخذ الربا :

(تثنية 23: 19) لا تقرض أخاك بربا... للأجنبي تقرض بربا، ولكن لأخيك لا تقرض بربا لكي يباركك الرّبّ إلهك في كلّ ما تمتد إليه يدك في الأرض التي أنت داخل إليها لتمتلكها.

(تثنية 15: 1) هذا هو حكم الإبراء: يبرى كلّ صاحب دَيْن يده ممّا أقرض صاحبه. لا يطالب صاحبه ولا أخاه. لأنّه قد نودي بإبراء للرّبّ. الأجنبي تُطالب.



3- الرب جاهل وضعيف - تعالى الله عما يصفون - :

1 كورنثوس 1:25 لأن جهالة الله احكم من الناس . وضعف الله اقوى من الناس .

القضاة الإصحاح 1 : 19 لم يستطع الله طردهم لأن مركباتهم حديد !

" وكان الرب مع يهوذا فملك الجبل، ولكن لم يطرد سكان الوادي لأن لهم مركبات حديد "



4- الرب يندم ويحزن وينسى ويتأسف في قلبه حسب زعمهم :

يصوّر الكتاب المقدس الرب سبحانه وتعالى بأنه شخص كثير الندم . " فعندما أبتدأ أبناء الله - أي أبناء آدم وحواء - يتزوجون بنات الناس - أي بنات آدم من زناه بالشيطانه ليليت وبنات حواء من زناها مع جهرة من الشياطين كما يزعمون - غضب الرب جدا , لإخطلات الأنساب , وقرر أن روحه لا تبقى في الإنسان , كما قرر أن يبيد الأرض بمن عليها , وندم أنه عمل الإنسان خالقا !!!

جاء في سفر التكوين ( الإصحاح 6 ) :

" وحدث لما أبتدأ الناس يكثرون في الأرض وولد لم ولد , أن أبناء الله رأوا بنات الناس أنهن حسنات فأتخذوا لأنفسهم نساءً من كل ما أختاروا فقال الرب لا يدين روحي في الإنسان الى الأبد . لزيغانه هو بشر .... ورأى الرب أن شر الإنسان قد كثر في الأرض . وأن كل تصور أفكار قلبه إنما هي شريرة فحزن الرب أنه عمل الإنسان في الأرض وتأسف في قلبه . فقال الرب : أمحو عن وجه الأرض الإنسان الذي خلقته "

وبعد أن محا الحياة من على وجه الأرض . بالطوفان ماعدا نوح الذي كان من نسل أبناء الله وبنات الله !!! ولم يكن من نسل بنات الناس . ندم الرب أيضا : " وقال الرب في قلبه : لا أعود ألعن الأرض أيضا من أجل الإنسان لأن تصور قلب الإنسان شرير منذ حداثته . ولا أعود أيضا أميت كل حي كما فعلت " ( سفر التكوين , الإصحاح 8 : 20 - 22 )

وحتى لاينسى الله عهده مع نوح بألا يُغرق الأرض مره أخرى وضع قوسه في السحاب , فعندما يرى المطر هاطلا يضع قوس قزح فيذكر أنه قد عقد عقدا مع نوح الا يُغرق الأرض فيكف المطر " وقال الله : هذه علامة الميثاق الذي أنا واضعه بيني وبينكم وبين كل ذوات الأنفس الحية التي معكم الى أجيال الدهر . وضعت قوسي في السحاب فتكون علامة ميثاق بيني وبين الأرض فيكون متى أنشر سحابا على الأرض وتظهر القوس في السحاب , أني أذكر ميثاقي الذي بيني وبينكم فلا تكون أيضا المياه طوفانا .. فمتى كان القوس في السحاب أبصرهم لأذكر ميثاقا أبديا بين الله وبين كل نفس حية في كل جسد على الأرض " ( سفر التكوين الإصحاح 9 )

وجاء في سفر الخروج ( الإصحاح 32 ) : " إن الرب غضب غضبا شديدا على بني إسرائيل عندما عبدوا العجل . وقال لموسى : " فالآن اتركني ليحمى غضبي عليهم , فأصيّرك شعبا عظيما . فتضرع موسى أمام الرب الإلهه وقال له : إرجع عن حُمُو غضبك واندم على الشر بشعبك . اذكر إبراهيم وإسحاق وإسرائيل عبيدك الذين حلفت لهم بنفسك وقلت لهم : أُكثر نسلكم كنجوم السماء وأعطي نسلكم كل هذه الأرض التي تكلمت عنها فيملكونها إلى الأبد , فندم الرب على الشر الذي قال إنه يفعله بشعبه "

وفي سفر يونان 5 :3 - 10 أن أهل نينوى نادوا بصوم لعل الله يندم عن حمو غضبه فلما رأى الله أعمالهم " ندم الله على الشر الذي تكلم أن يصنعه بهم "

جاء في سفر العدد ( الإصحاح 14 ) : " وقال الرب لموسى : حتى متى يهينني هذا الشعب !! حتى متى أغفر لهذه الجماعة الشريرة المتذمرة عليّ ! " ولكن ما أن قدم له بنو إسرائيل اللحم المشوي الذي يحبه جدا حتى إنبسطت أساريره , وعفا عن بني إسرائيل وأعطاهم كل طلباتهم , وندم على مانوى أن يفعله بهم وكتب ميثاقا جديدا ليعطيهم أرض كنعان

ورغم أنهم يقررون أن الله قد ندم في مواضع كثيره يأتي كلام مهم في سفر العدد ( الإصحاح 23 : 19 ) " ليس الله إنسانا فيكذب ولا ابن إنسان فيندم , هل يقول ولا يفعل أو يتكلم ولا يفي " وهو كلام يدل على أنه من البقايا الحقيقية وسط هذا الركام الفظيع الذي وضعه أحبار بني إسرائيل حتى غطوا على هذه الجواهر المضيئة .

وعندما جعل الرب طالوت - شاول - ملكا على بني إسرائيل , فعل شاول جميع الموبقات , وندم الرب أنه جعل شاول ملكا .

جاء في سفر صموئيل الأول ( الإصحاح 15 : 11-10 ) : " وكان كلام الرب إلى صموئيل قائلا : ندمت على أني قد جعلت شاول ملكا , لأنه لأنه رجع من ورائي ولم يقم كلامي . فاغتاظ صموئيل وصرخ إلى الرب الليل كله " ...

" ولم يعد صموئيل لرؤية شاول إلى يوم موته لأن صموئيل ناح على شاول والرب ندم لأنه ملّك شاول على إسرائيل "

وفي سفر صموئيل الثاني ( الإصحاح 24 ) : أن الرب غضب على بني إسرائيل وجعل فيهم وباء فقتل سبعين ألف رجل " وبسط الملاك يده على أورشليم ليهلكها فندم الرب عن الشر وقال للملاك المهلل للشعب : كفى , الآن رويدك " ( رقم 16 ) ... " وتقدم داوود وقال للرب : ها أنا أخطأت وأنا أذنب وأما هؤلاء الخراف فماذا فعلوا , فلتكن يدك عليّ وعلى بيت أبي " " وقام داوود وصنع اللحم المشوي الذي يحبه الرب جدا وحسُن في عيني الرب ما فعل داوود وتنسم نسيم الرضا عن الشعب " ( سفر صموئيل الثاني , الإصحاح 24 : 17- 24 )

وندم الرب مرة أخرى عندما جعل سليمان ملكا , لأن سليمان حسب زعمهم عبد آلهة كثيرة وصنع لها المعابد وقرب لها القرابين ولم يكن مخلصا لله .

ويغير الرب كلامه كل خمس دقائق في سفر الملوك الأول ( الإصحاح 21 و 22 ) : " وقد غضب الرب على آخاب , وأرسل الروح القدس ليضله , ولكن آخاب تواضع للرب فندم الرب على إغوائه آخاب , ثم عاد آخاب وغضب الرب على إبن آخاب بدلا منه , وجعل الشر عليه بدلا من أبيه ... " وندم الرب على أنه فعل الشر بإبن آخاب أيضا "

وفي سفر عاموس ( 7 : 1-3 ) : " نشر الله الجراد في أرض إسرائيل عقوبة لها فكلمه عاموس قائلا : أيها السيد الرب أفصح كيف يقوم يعقوب - إسرائيل - فإنه صغير , فندم الرب على هذا , وعندما غضب الرب على الملك حزقيال وقرر أن يميته , بكى حزقيال وقام وصلى , فندم الرب ورجع عن قراره وزاده خمس عشرة سنة من العمر ( سفر الملوك الثاني 20 : 6-1 ) .

وفي سفر إرميا الإصحاح 15 : 6 مل الرب من الندم !!

" 6 انت تركتني يقول الرب. الى الوراء سرت فامدّ يدي عليك واهلكك. مللت من الندامة. "



5- تشبيه الرب بالصخرة :

(1صموئيل1:2) قالت حنة : ارتفع قرني بالرب . اتسع فمي على أعدائي . وليس صخرة مثل الهنا . قسي الجبابرة انحطمت .. والضعفاء تمنطقوا بالبأس .



6- الرب يأمر أشعياء بأن يتعرى ويدعو بني اسرائيل وهو عاري لمدة ثلاث سنوات :

أما أشعيا فقد أمره الرب بان يتعرى تماما , ويمشي عاريا وحافيا ثلاث سنوات ليكون أعجوبة الله !! " تكلم الرب عن يد أشعياء بن آموض قائلا : اذهب وحل المسح عن حقويك , واخلع حذاءك عن رجليك . ففهل هكذا ومشى معرّى وحافيا .

فقال الرب : كما مشى عبدي أشعيا معرّى وحافيا ثلاث سنوات آية وأعجوبة " ( سفر أشعياء 20 : 3,2 )



7- الرب يصارع يعقوب فيغلبه حسب زعمهم :

جاء في سفر التكوين ( الإصحاح 32-23 ) : " فبقى يعقوب وحده , وصارعه إنسان حتى طلوع الفجر . ولما رأى أنه لا يقدر عليه - أي لايقدر على يعقوب - ضرب حُق فخذه - أي فخذ يعقوب - فأنخلع حُق فخذ يعقوب في مصارعته معه . وقال الرب : أطلقني , لأنه قد طلع الفجر , فقال يعقوب : لا أطلقك إن لم تباركني , فقال له -الرب - : ما اسمك ؟ فقال : يعقوب . فقال - الرب - : لايدعى اسمك فيما بعد يعقوب بل إسرائيل لأنك جاهدت - أي صارعت - مع الله والناس فقدرت .. وقال يعقوب : أخبرني باسمك ؟ فقال الرب : لماذا تسأل عن أسمي ؟ وباركه هناك . فدعا يعقوب اسم المكان فينئيل قائلا : لأني نظرب الله وجها لوجه ونجيت نفسي .



8- الرب ينام و يستيقظ كجبار معيّط من الخمر ويعاقب كالسكران - تعالى الله عما يقولون - :

جاء في سفر المزامير ( الإصحاح 78 : 59 - 68 ) :

59 سمع الله فغضب ورذل اسرائيل جدا 60 ورفض مسكن شيلو الخيمة التي نصبها بين الناس.
61 وسلم للسبي عزه وجلاله ليد العدو. 62 ودفع الى السيف شعبه وغضب على ميراثه.
63 مختاروه اكلتهم النار وعذاراه لم يحمدن. 64 كهنته سقطوا بالسيف وارامله لم يبكين
65 فاستيقظ الرب كنائم كجبار معّيط من الخمر. 66 فضرب اعداءه الى الوراء. جعلهم عارا ابديا.
67 ورفض خيمة يوسف ولم يختر سبط افرايم. 68 بل اختار سبط يهوذا جبل صهيون الذي احبه.

وقد جاء أيضا في سفر زكريا ( الإصحاح 2 : 10 - 13 ) :

2: 10 ترنمي و افرحي يا بنت صهيون لاني هانذا اتي و اسكن في وسطك يقول الرب
2: 11 فيتصل امم كثيرة بالرب في ذلك اليوم و يكونون لي شعبا فاسكن في وسطك فتعلمين ان رب الجنود قد ارسلني اليك
2: 12 و الرب يرث يهوذا نصيبه في الارض المقدسة و يختار اورشليم بعد
2: 13 اسكتوا يا كل البشر قدام الرب لانه قد استيقظ من مسكن قدسه .

وقد جاء أيضا في سفر المزامير ( الإصحاح 35 : 17 - 24 ) :

17 يا رب الى متى تنظر.استرد نفسي من تهلكاتهم وحيدتي من الاشبال.
18 احمدك في الجماعة الكثيرة في شعب عظيم اسبحك.
19 لا يشمت بي الذين هم اعدائي باطلا ولا يتغامز بالعين الذين يبغضونني بلا سبب.
20 لانهم لا يتكلمون بالسلام وعلى الهادئين في الارض يفتكرون بكلام مكر.
21 فغروا عليّ افواههم.قالوا هه هه قد رأت اعيننا.
22 قد رأيت يا رب.لا تسكت يا سيد لا تبتعد عني.
23 استيقظ وانتبه الى حكمي يا الهي وسيدي الى دعواي.
24 اقض لي حسب عدلك يا رب الهي فلا يشمتوا بي.

و أيضا في سفر المزامير ( الإصحاح 44 : 15 - 24 ) :

15 اليوم كله خجلي امامي وخزي وجهي قد غطاني
16 من صوت المعيّر والشاتم.من وجه عدو ومنتقم
17 هذا كله جاء علينا وما نسيناك ولا خنّا في عهدك.
18 لم يرتد قلبنا الى وراء ولا مالت خطواتنا عن طريقك
19 حتى سحقتنا في مكان التنانين وغطيتنا بظل الموت.
20 ان نسينا اسم الهنا او بسطنا ايدينا الى اله غريب
21 أفلا يفحص الله عن هذا لانه هو يعرف خفيّات القلب.
22 لاننا من اجلك نمات اليوم كله.قد حسبنا مثل غنم للذبح
23 استيقظ.لماذا تتغافى يا رب.انتبه.لا ترفض الى الابد.
24 لماذا تحجب وجهك وتنسى مذلتنا وضيقنا.

أيوب الإصحاح 12 : 25 يعاقب كالسكران !

" 25 يتلمسون في الظلام وليس نور ويرنحهم مثل السكران "






9- الرب يسير أمام بني إسرائيل ليلا ونهار في عمود سحاب وعمود نار :

يزعم الكتاب المقدس أن الله عندما غضب على بني اسرائيل لرفضهم دخول الأرض المقدسة التي كتب الله لهم , وأتاهم في صحراء سيناء ( برية صين ) . ولكنه مع ذلك لم يتركهم لأنهم شعبه وابنه البكر الأثير لديه جدا مهما فعلوا ولذلك كان يسير أمامهم في الطريق ليلا ونهارا حتى لايضلوا ورغم هذا الجهد الجبار لم يستطع حسب زعمهم أن يدلهم على الطريق لمدة أربعين عاما .

جاء في سفر الخروج ( الإصحاح 13 : 20-20 ) : " وأرتحلوا من سكوت ونزلوا في أيثام في طرف البرية , وكان الرب يسير أمامهم نهارا في عمود سحاب ليهديهم في الطريق , وليلا في عمود نار ليضئ لهم , لكي يمشوا نهار وليلا . ولم يبرح عمود السحاب نهارا وعمود النار ليلا من أمام الشعب "



10- الرب يحلق شعر رجليه بموس مستأجرة :

في سفر اشعياء الإصحاح 20 : 7 الرب يحلق شعر رجليه بموس مستأجرة

7: 20 في ذلك اليوم يحلق السيد بموسى مستاجرة في عبر النهر بملك اشور الراس و شعر الرجلين و تنزع اللحية ايضا .



11- الرب يتعب ويرتاح :

جاء في سفر التكوين , الإصحاح الثاني : " وفرغ الله في اليوم السابع من عمله الذي عمل فأستراح في اليوم السابع من جميع عمله الذي عمل . وبارك الله اليوم السابع وقدسه لأنه فيه إستراح من جميع عمله الذي عمل الله خالقا "

وفي سفر الخروج 31 :17 : "هُوَ بَيْنِي وَبَيْنَ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلاَمَةٌ إِلَى الأَبَدِ لأَنَّهُ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ صَنَعَ الرَّبُّ السَّمَاءَ وَالأَرْضَ وَفِي الْيَوْمِ السَّابِعِ اسْتَرَاحَ وَتَنَفَّسَ»."

وهكذا يصور لنا الكتاب المقدس أن الله - سبحانه وتعالى - يصاب بالتعب والنصب ويحتاج الى الراحة . وقد نفى القرآن الكريم هذه الفرية .

قال تعالى : { ولقد خلقنا السماوات والآرض ومابينهما في ستة أيام وما مسنا من لغوب } ( ق : 38 ) .



12- الرب يأمر بالسلب والسرقة :

قال الله لبني اسرائيل: حين تمضون من أرض فرعون : لا تمضوا فارغين. بل تطلب كل امرأة من جارتها أمتعة : فضة وذهب وثياباً. وتضعونها على بنيكم وبناتكم فتسلبون المصريين (خروج3: 21).

وتمكن بنو إسرائيل بهذا أن يسرقوا أموال المصريين . وفعل بنو إسرائيل بحسب قول موسى " إطلبوا من المصريين أمتعة فضة وأمتعة ذهبا وثيابا . وأعطى الرب نعمة للشعب في عيون المصريين حتى أعاروهم فسلبوا المصريين " ( سفر الخروج , الإصحاح 12 ) .



13- الرب يأمر نبيه هوشع بأن يأخذ ويُحب زانية و أولاد زنى :

جاء في سفر هوشع ( الإصحاح 1 ) :

" أول ماكلم الرب هوشع قال الرب لهوشع : اذهب خذ لنفسك امرأة زنى وأولاد زنى "

" وقال الرب لهوشع : اذهب أيضاً احبب امرأة , حبيبة صاحب وزانية , كمحبة الرب لبني إسرائيل وهم ملتفتون إلى آلهة أخرى ومحبون لأقراص الزبيب ( سفر هوشع , الإصحاح الثالث ) .



14- عنصرية الرب :

فقد جاء في سفر أشعيا (49/22) أن الرب أمر كل أجنبي إذا لقي يهوديا أن يسجد له على الأرض ويلحس غبار نعليه

49: 22 هكذا قال السيد الرب ها اني ارفع الى الامم يدي و الى الشعوب اقيم رايتي فياتون باولادك في الاحضان و بناتك على الاكتاف يحملن



49: 23 و يكون الملوك حاضنيك و سيداتهم مرضعاتك بالوجوه الى الارض يسجدون لك و يلحسون غبار رجليك فتعلمين اني انا الرب الذي لا يخزي منتظروه .

وأيضا غير اليهود كلاب في نظر الرب :

متّى 15: 23لكِنَّهُ لَمْ يُجِبْهَا بِكَلِمَةٍ. ..24فَأَجَابَ: «مَا أُرْسِلْتُ إِلاَّ إِلَى الْخِرَافِ الضَّالَّةِ، إِلَى بَيْتِ إِسْرَائِيلَ !».. 26فَأَجَابَ: « لَيْسَ مِنَ الصَّوَابِ أَنْ يُؤْخَذَ خُبْزُ الْبَنِينَ وَيُطْرَحَ لِجِرَاءِ الْكِلاَبِ! » . ـ مرقص 7: وَ ارْتَمَتْ عَلَى قَدَمَيْهِ، 27وَلكِنَّهُ قَالَ لَهَا: «دَعِي الْبَنِينَ أَوَّلاً يَشْبَعُونَ! فَلَيْسَ مِنَ الصَّوَابِ أَنْ يُؤْخَذَ خُبْزُ الْبَنِينَ وَيُطْرَحَ لِلْكِلاَبِ ».



15- الرب يأمر نبيه حزقيال بأن يأكل الخراء :

(حزقيال 4: 12) قال الرّبّ لحزقيال: وتأكل كعكًا من الشّعير على الخراء الذي يخرج من الإنسان: تخبزه أمام عيونهم... هكذا يأكل بنو إسرائيل خبزهم النّجس... قلت: آه يا سيّد الرّبّ: ها نفسي لم تتنجّس ومن صباي إلى الآن لم آكل ميتة ولا فريسة ولا دخل فمي لحم نجس. فقال لي: انظر قد جعلت لك خثي البقر بدل خراء الإنسان. فتصنع خبزك عليه.



16- الرب يعشق المحارق واللحم المشوي حسب زعمهم :

يرسم الكتاب المقدس للرب الإله صورة كريهة جدا ً. فهو رب يحب اللحم المشوي جدا ً. ومستعد أن يتنازل عن كل شئ في سبيل وجبة دسمة من اللحم المشوي تقدم له كقربان .. والعهد القديم من أوله لآخره يذكر القرابين المشوية . ولا يكاد إصحاح واحد يخلو من ذكر هذه القرابين ومن اللحم المشوي , وفي الإصحاح الواحد عشرات المرات , في بعض الأحيان لدرجة تسبب الغثيان وضيق النفس والربو من كثرة دخان اللحم المشوي .

ولا نرى الأنبياء من لدن آدم إلى آخر أنبياء بني إسرائيل يعبدون الله أو يدعون الناس إلى عبادة الإله الواحد الأحد ... ولا نراهم يأمرون بمعروف أو ينهون عن منكر .. بل نجدهم هم والكهنة مشغولون جدا ً بقضية اللحم المشوي , والذين يحصلون بموجبه على جميع طلباتهم , بمجرد أن يتنسم الرب رائحة اللحم المشوي , تنبسط أساريره , ويفعل لهم مايشاءون : تعذيب الأمم , قتلها .. حرقها , يدخل المعارك معهم في وسطهم داخل تابوت , يقاتل معهم , يعطيهم أراضي الغير ... يجعل الكل عبيدا لهم , ولا يهم بعد ذلك إن عبدوا الأوثان أو سرقوا الأموال كما لايهم أن يكون اللحم المشوي من عجول أغنام مسروقة , كما يزعمون أن يعقوب سرق أغنام خاله وقدم اللحم المشوي للرب فتنسم الرب نسيم الرضا بعد أن إمتلأت خياشيمه بدخان المشوي . وأعطى يعقوب العهد له ولأولاده وأعطاهم أرض فلسطين .. وأعطاهم الأرض حولها من النيل إلى الفرات .. إلخ

ويبدأ مسلسل اللحم المشوي بأن هابيل قرب لحما سمينا , بينما قدم أخوه قابيل شيئا قليلا من ثمار الأرض " فنظر الرب إلى هابيل وقربانه , ولكن إلى قابيل وقربانه لم ينظر , فأغتاظ قابيل جدا " ( سفر التكوين الإصحاح الرابع 6-3 ) .. وأدى ذلك إلى أن يقوم قابيل بقتل أخيه وارتكاب أول جريمة على الأرض ..

والمنظر الثاني يأتي بعد أن أغرق الله الأرض بالطوفان .. وما تكاد السفينة تستقر على جبل أراراط حتى يخرج نوح ويقدم قربانا للرب : فقد جاء في سفر التكوين , ( الإصحاح 8 ) : وبني نوح مذبحا للرب . وأخذ من كل البهائم الطاهرة ومن كل الطيور الطاهرة وأصعد محرّقات على المذبح . فتنسم الرب رائحة الرضا . وقال الرب في قلبه لا أعود ألعن الأرض أيضا من أجل الإنسان

ويظهر ابراهيم عليه السلام فلا نراه يدعو الى الله والى توحيده , ولا ينكر على قومه ما هم فيه من عبادة الأوثان , ولا ترد قصته مع النمرود و لا مجادلته له , ولا قصته مع أبيه . بل كل مايرد أن إبراهيم يقدم محرقات للرب فيتنسم الرب رائحة اللحم المشوي " فيقول الرب لإبرام : اذهب من أرضك وعشيرتك ومن بيت أبيك الى الأرض التي أريك . فأجعلك أمة عظيمة وأباركك وأعظم اسمك " ( سفر التكوين , الإصحاح 12 ) .. وبعد رحلات طويلة يعود ابراهيم من مصر وقد ملك أموالا ضخمة من الذهب والفضة والأغنام التي أعطاها له فرعون مصر عندما قدم ابراهيم زوجته سارة ليتزوجها فرعون حسب زعمهم .

وقدم إبراهيم اللحم المشوي مرة أخرى . " في ذلك اليوم قطع الرب مع إبرام - أي إبراهيم - ميثاقا قائلا : لنسلك أعطي هذه الأرض من نهر مصر إلى النهر الكبير نهر الفرات القينيين والقنزيين والقدمونيين والحثيين والفرزيين والرفائيين والأموريين والجرجاشيين واليبوسيين " ( سفر التكوين , الإصحاح 15 : 20-18 )

دم الختان :

" وقال الله لإبراهيم وأما أنت فتحفظ عهدي . أنت ونسلك من بعدك في أجيالهم . هذا هو عهدي الذي تحفظونه بيني وبينكم . ابن ثمانية أيام يختن منكم كل ذكر من أجيالكم ( سفر التكوين , الإصحاح 17 : 12-9 ) " وأما الذكر الأغلف الذي لايختن من لحم غرلته فتقطع تلك النفس من شعبها أنه قد نكث عهدي "

المهم رائحة اللحم المشوي ودم الغرلة .. ولايهم بعد ذلك أن يقتل أو يسرق أو يزني أو أن يعبد الأوثان .. علامة العهد دم الغرلة وعلامة الرضا اللحم المشوي .

ويتكرر منظر اللحم المشوي ويقدّم ابراهيم حسب زعمهم قربانا وراء قربان للحصول على مزيد من المنافع الدنيوية , حتى أنه قرر أن يقدم ابنه إسحاق قربانا وسُر الرب جدا بهذا القربان , وأنزل كبشا بدلا منه ليذبح ويشوى .. وقطع الرب مزيدا من العهود لإبراهيم بأنه سيعطيه أرض الكنعانيين وجميع الأراضي حولها من النيل إلى الفرات .. وستكون جميع هذه الأراضي لنسله أبد الآبدين !!

وقام إسحاق بالدور ذاته , وقدم المحرقات وحصل على مزيد من العهود والمواثيق . وأما يعقوب فقد قدم اللحم المشوي عدة مرات , من الغنم الكثيرة التي سرقها من خاله لابان . فقد جاء في سفر التكوين الإصحاح 21 : " وأما لابان فكان قد مضى ليجز غنه فسرقت راحيل أصنام أبيها وخدع يعقوبُ قلب لابان الأرامي إذ لم يخبره أنه هارب , فهرب هو وكل ما كان له , وقام وعبر النهر وجعل وجهه نحو جبل جلعاده .. وما أن علم لابان بهروب يعقوب مع ابنتيه والغنم الذي سرقه يعقوب وتماثيل الذهب , فلحق به لابان ولكن الرب إله يعقوب واسحاق وابراهيم كلم لابان في الليل قائلا : " احترز أن تكلم يعقوب بخير أو شر .. ولكن لماذا سرقت آلهتي ؟ وحلف يعقوب أنه لم يسرف هذه الآلهه لأن زوجته راحيل هي التي سرقت الآلهه بيننا , وحلف يعقوب بهيبة أبيه إسحاق وذبح يعقوب ذبيحة من الجبل " وهكذا يبدو يعقوب وهو يقسم بمجموعة من الآلهة مع إله أبيه .

ومن الواضح جدا أن الرب حسب زعم الكتاب المقدس يحب شيئين اثنين حبا جما .... وهما اللحم المشوي والدم .. ويجعل عهده مع ابراهيم دم الختان .. وتنقذ صفورة زوجة موسى ابنها من يدي الرب بأن تقطع غرلة الصبي وتمسح رجلي الإله بدم الختان , وتقول له : عريس دم من أجل الختان , فينفك عن الصبي قائلا : عريس دم ... ويطلب الرب من بني اسرائيل أن يضعوا الدم علامة على بيوتهم حتى يعرفها عندما يمر الليل ويهلك كل بكر من المصريين ودوابهم .



17- الرب يجعل موسى اله فرعون ويقسّي قلب فرعون :

جاء في سفر الخروج ( 7 : 1-3 ) :

فقال الرب لموسى أنظر : أنا جعلتك إلها لفرعون !! وهارون أخوك يكون نبيك انت تتكلم بكل ما آمرك . وهارون أخوك يكلم فرعون ليطلق بني إسرائيل من أرضه , ولكني أقسي فلب فرعون . وأكثر آياتي وعجائبي في أرض مصر

ولابد أن كاتب الكتاب المقدس كان يهذي , فكيف يكون موسى إلها لفرعون !! وهو الذي جاء لدعوة الناس إلى عبادة الله الواحد الأحد ؟؟ أفيكون مثل فرعون مدعي الألوهية ؟؟!! ويكون الذي يأمره بهذا الكفر الله ذاته ؟؟! إن هذا لشئ عجاب !! ثم كيف يكون هارون نبيا لموسى ؟ وإنما يمكن أن يكون هارون من أن أنبياء الله وقد كان كذلك بالفعل

ولماذا يقسّي الرب قلب فرعون ؟؟! فقط ليستعرض قوته وعجائبه وحاشا لله أن يفعل ذلك , إنما يأمر بالخير والبر

وجاء أيضا في سفر الخروج في أكثر من موضع , أن فرعون قال لموسى وهارون " صليا لأجلي " ( سفر الخروج 8 : 25 - 29 , والخروج 9 : 27 ) ... وهكذا يزعم الكتاب المقدس أن فرعون كان يريد الخير , ويريد من موسى وهارون أن يدعُوا له .. وكان حريصا على الخير .. ولكن الرب هو الذي قسى قلبه !! تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا .



18- الرب يشتكي لموسى إهانة بني اسرائيل له :

جاء في سفر العدد ( الإصحاح 14 ) : " وقال الرب لموسى : حتى متى يهينني هذا الشعب !!! حتى متى أغفر لهذه الجماعة الشريرة المتذمرة عليّ ؟! ولكن ما أن قدم له بنو إسرائيل اللحم المشوي الذي يحبه جدا حتى إنبسطت أساريره , وعفا عن بني إسرائيل وأعطاهم كل طلباتهم , وندم على مانوى أن يفعله بهم وكتب ميثاقا جديدا ليعطيهم أرض كنعان " .



19- الرب المخدوع - زوجة موسى تخدع الرب - :

يصور الكتاب المقدس بأن صفورة امرأة موسى استطاعت أن تخدع الرب , ويزعم الكتاب المقدس أن الرب غضب على موسى غضبا شديدا , لأن موسى مثل بقية بني إسرائيل كان جبانا ورفض أمر الرب بالذهاب إلى فرعون خوفا وفرقا منه ... وأعلن الرب أن سينزل ليقتل ابن موسى البكر لأن موسى رفض أن ينقذ بني إسرائيل من يد فرعون ونزل الرب حسب زعمهم إلى الطريق وأخذ يبحث عن إبن موسى البكر ليقتله . وكان ابن موسى طفلا صغيرا يلعب في حواري مصر وأزقتها .. وهجم الرب الإله على الطفل الصغير ليقتله ولكن صفورة زوجة موسى كانت أسرع منه وأخذت الولد بسرعة . وبما أنها تعرف أن الرب يريد قتل إبنها فإنها إحتالت عليه , وقطعت غُرلة الصبي بسكين كانت معها , وأخذت الدم ومست رجلي الرب بهذا الدم , وصاحت صفورة " إنك عريس دم لي . فانفك الرب عن الصبي . حينئذ قالت صفورة : " عريس دم من أجل الختان " ( إنظر القصة كاملة في سفر الخروج , الإصحاح 4 ) .



20- الرب يخشى من تجمع البشر ووحدتهم :

قد جاء في سفر التكوين أن الرب الإله خشي على مملكته من الزوال وحكمه من الإنهيار , عندما رأى البشر متحدين ومتحابين , يبنون مدينة كبيرة وبرجها في السماء . فدعا ملائكته ونزل وحطم مدينتهم , وبلبل ألسنتهم وفرقهم في الأرض , حتى لاينافسوه في ملكه وملكوته - تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا -

وإليكم نص ماجاء في سفر التكوين - الإصحاح 11 من 1 حتى 9 -

" وكانت الأرض كلها لسانا واحدا ولغة واحدة . وحدث في إرتحالهم شرقا أنهم وجدوا بقعة في أرض شنعار وسكنوا هناك . وقال بعضهم لبعض هلم نصنع لبنا نشويه شيّا فكان لهم اللبن مكان الحجر , وكان لهم الحُمرُ مكان الطين . وقالوا هلم نبني لأنفسنا مدينة وبرجا رأسه بالسماء . ونصنع لأنفسنا اسما لئلا نتبدد على وجه كل الأرض . فنزل الرب لينظر المدينة والبرج اللذين كان بنو آدم يبنونها . وقال الرب : هوذا شعب واحد ولسان واحد لجميعهم . وهذا إبتداؤهم بالعمل , والآن لايمتنع عليهم كل ما ينوون أن يعملوه . هلم ننزل ونبلبل هناك لسانهم حتى لا يسمع بعضهم بعضا . فبددهم الرب من هناك على وجه كل الأرض , فكفوا عن بنيان المدينة . لذلك دُعي إسمها بابل لسان كل الأرض . ومن هناك بددهم الرب على وجه كل الأرض "

وهكذا يصور الكتاب المقدس المولى سبحانه وتعالى وهو يخشى من معرفة الإنسان فيطرد آدم من الجنة لأنه أكل من شجرة المعرفة ... ويطرد البشر من مدينتهم التي اجتمعوا فيها متحابين متآخين لهم لسان واحد .. لأن الرب حسب زعمهم لا يستطيع أن ينتظر حتى يبنوا مدينتهم وينافسوه في ملكوته .. وكأنما هو مستعمر أوروبي يسير على سياسة فرّق تسد . ففرق البشر حتى يحكم قبضته عليهم .. وهو تصور مسفً بل موغل في الإسفاف والحقارة ... وهو يوضح تماما سياسة يهود وسياسة الأوروبيين نحو غيرهم من الشعوب التي إقتبسوها من تعاليم العهد القديم .



21- الرب يطلب من بني اسرائيل أن يضعوا علامة الدم على بيوتهم حتى يعرفهم :

جاء في سفر الخروج ( الإصحاح 11 ) :

" وقال موسى هكذا يقول الرب : إني نحو نصف الليل أخرج وسط مصر , فيموت كل بكر في أرض مصر من بكر فرعون الجالس على كرسيه إلى بكر الجارية خلف الرحا وبكر كل بهيمة ويكون الصراخ عظيم في أرض مصر لم يكن مثله ولا يكون مثله ولكن بني إسرائيل لا يسنن كلب لسانه إليهم لا إلى الناس ولا إلى البهائم " ... وطلب منهم أن يضعوا على علامة على بيوتهم دما حتى عندما يمر الرب وسط بيوتهم فيعرفها بعلامة الدم فلا يهلكها ... وإلا فإنه سيقع في الخطأ حسب زعمهم ولن يعرفها ( أيضا سفر الخروج 12 ) .



22- الرب يُمتحن - قصة جدعون مع الرب وامتحانه له - :

أراد الرب أن يخلص بني اسرائيل فأرسل ملاكه إلى جدعون بن يواش ليقول له : " الرب معك يا جبار البأس " ولكن جدعون لم يقتنع بكلام الملاك ويعتذر عن المهمة ويقول بكل وقاحة : " إذا كان الرب معنا فلماذا أصابتنا كل هذه ؟ " يقصد الهزائم .

ونزل الرب بنفسه وكلم جدعون قائلا : " اذهب بقوتك هذه , خلص إسرائيل " ولكن جدعون أراد أن يتملص من هذه المهمة , وأدعى أنه لا بد أن يتأكد أن يخاطب الرب , فقال جدعون : " إنك أنت تكلمني لا تبرح من هنا حتى آتي إليك وأخرج تقدمتي وأضعها أمامك , ووافق الرب قائلا : إني أبقى حتى ترجع " .

وذهب جدعون وأتى بجدي معزى ودقيق حتى يتأكد أن الرب يتقبلهما .. لحم مشوي فأكل الرب وتنسم نسيم الرضا عند رائحة اللحم المشوي !!! وقال جدعون بعد ذلك كله ليمتحن الرب : " إن كنت تخلص بيدي إسرائيل كما تكلمت فها غني واضع جزة الصوف في البيدر فإن كان طلّ على الجزة وحدها , وجفاف على الأرض كلها , علمت أنك تخلص بين يدي إسرائيل " ووافق الرب على ذلك وفي الصباح كان الطل على الجزة وعصر منها ملء قصعة من الماء وكانت الأرض جافه , ولم يكتف جدعون بذلك وقال للرب : " لا يحم غضبك عليّ , فأتكلم هذه المرة فقط , أمتحن هذه المرة فقط بالجزة , فليكن جفاف في الجزة وحدها , وعلى الأرض فليكن الطل "

وكأنما الرب خادم عند جدعون يفعل له ما يريد , وبالفعل يزعم الكتاب المقدس ( سفر القضاة 6 : 40-36 ) أن الرب فعل حسبما أمر جدعون ...

وهكذا يرفض جدعون أوامر ملاك الرب فيأتي الرب إليه بنفسه ويقف أمامه ويكلمه ولا يقتنع جدعون حتى يرى الرب وهو يتناول التقدمة .. واقتنع جدعون أن الرب فعلا يكلمه ولكنه لا بد أن يقتنع أن الرب سيحارب معه ويخلص إسرائيل على يديه فيمتحن الرب إمتحانا وراء إمتحان !!! تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا .

وجاء في سفر صموئيل الثاني الإصحاح السادس : 16-12 أن داوود وجميع الشعب أخذوا تابوت الرب الله الذي يسمى رب الجنود الجالس على الكروبيوم , وجروا التابوت على عجلة والرب جالس في التابوت وهو يتفرج عليهم , وداوود وكل شعب إسرائيل يرقص ويغني ويلعب بالرباب ويضرب بالدفوف والجنوك وينفخ في المزمار ابتهاجا بالنصر على الأعداء .



23- الرب يأخذ نساء داوود ويعطيهن لقريبه كي يزني بهن !! :

في سفر صموئيل الثاني الإصحاح 12 : 10-12 نبي الله داود عليه السلام احتقر الله فأخذ الله نساءه وأعطاهن لقريبه ليزني معهن على مرآى جميع بني إسرائيل !!

" 10لِذَلِكَ لَنْ يُفَارِقَ السَّيْفُ بَيْتَكَ إِلَى الأَبَدِ، لأَنَّكَ احْتَقَرْتَنِي واغْتَصَبْتَ امْرَأَةَ أُورِيَّا الْحِثِّيِّ». 11واسْتَطْرَدَ: «هَذَا مَا يَقُولهُ الرَّبُّ: سَأُثِيرُ عَلَيْكَ مِنْ أَهْلِ بَيْتِكَ مَنْ يُنْزِلُ بِكَ الْبَلاَيَا، وَآخُذُ نِسَاءَكَ أَمَامَ عَيْنَيْكَ وَأُعْطِيهِنَّ لِقَرِيبِكَ، فَيُضَاجِعُهُنَّ فِي وَضَحِ النَّهَارِ. 12أَنْتَ ارْتَكَبْتَ خَطِيئَتَكَ فِي السِّرِّ، وَأَنَا أَفْعَلُ هَذَا الأَمْرَ عَلَى مَرْأَى جَمِيعِ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَفِي وَضَحِ النهار....."



24- الرب نفث دخاناً من أنفه وأندلعت ناراً من فمه .. وركب .. وطار ورأه الناس :

في سفر صموئيل الثاني الإصحاح 22 :8 - 11 نفث الله دخاناً من أنفه ....واندلعت نار من فمه .....وركب ....وطار ....ورآه الناس !

" 8عِنْدَئِذٍ ارْتَجَّتِ الأَرْضُ وَتَزَلْزَلَتْ. ارْتَجَفَتْ أَسَاسَاتُ السَّمَاوَاتِ وَاهْتَزَّتْ لأَنَّ الرَّبَّ غَضِبَ. 9نَفَثَ أَنْفُهُ دُخَاناً، وانْدَلَعَتْ نَارٌ آكِلَةٌ مِنْ فَمِهِ، فَاتَّقَدَ مِنْهَا جَمْرٌ. 10طَأْطَأَ السَّمَاوَاتِ وَنَزَلَ، فَكَانَتِ الْغُيُومُ الْمُتَجَهِّمَةُ تَحْتَ قَدَمَيْهِ. 11امْتَطَى مَرْكَبَةً مِنْ مَلاَئِكَةِ الْكَرُوبِيمِ وَطَارَ وَتَجَلَّى عَلَى أَجْنِحَةِ الرِّيحِ. "



25- الرب يصفر للذباب والنحل :

سفر إشعياء الإصحاح 7 : 18 يصفر للذباب والنحل !!

" 18 ويكون في ذلك اليوم ان الرب يصفر للذباب الذي في اقصى ترع مصر وللنحل الذي في ارض اشور "

وفي نسخة أخرى يصفر للمصريين !!! " 18فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ يَصْفِرُ الرَّبُّ لِلْمِصْرِيِّينَ فَيَجِيئُونَ عَلَيْكُمْ مِنْ كُلِّ أَنْهَارِ مِصْرَ، وَلِلأَشُورِيِّينَ فَيَجِيئُونَ عَلَيْكُمْ كَأَسْرَابِ النَّحْلِ، 19فَتُقْبِلُ كُلُّهَا وَتَنْتَشِرُ فِي الأَوْدِيَةِ الْمُقْفِرَةِ، وَفِي شُقُوقِ الصُّخُورِ وَشُجَيْرَاتِ الشَّوْكِ الْمُتَكَاثِفَةِ، وَفِي الْمَرَاعِي قَاطِبَةً."

وأتساءل كيف انتشر المصريون في شقوق الصخور وشجيرات الشوك ....؟؟؟

وفي سفر إشعياء الإصحاح 5 : 26 وكذلك في سفر زكريا الإصحاح 10 : 8 رفع راية وصفر للناس !!!

" 26فَيَرْفَعُ رَايَةً لأُمَمٍ بَعِيدَةٍ، وَيَصْفِرُ لِمَنْ فِي أَطْرَافِ الأَرْضِ، فَيُقْبِلُونَ مُسْرِعِينَ (إِلَى أُورُشَلِيمَ)، 27دُونَ أَنْ يَكِلُّوا أَوْ يَتَعَثَّرُوا أَوْ يَعْتَرِيَهُمْ نُعَاسٌ أَوْ نَوْمٌ، أَوْ يَحِلَّ أَحَدٌ مِنْهُمْ حِزَاماً عَنْ حَقَوَيْهِ، وَلاَ يَنْقَطِعَ لأَحَدٍ سُيُورُ حِذَاءٍ. 28سِهَامُهُمْ مُسَنَّنَةٌ، وَقِسِيُّهُمْ مَشْدُودَةٌ. حَوَافِرُ خَيْلِهِمْ كَأَنَّهَا صَوَّانٌ. عَجَلاَتُ مَرْكَبَاتِهِمْ " .



26- الرب يوبخ نفسه ويتوعد نفسه بالويل :

في سفر إرميا الإصحاح 10 : 19 الرب يوبخ نفسه !!

" 19وَيْلٌ لِي مِنْ أَجْلِ انْسِحَاقِي، فَجُرْحِي لاَ شِفَاءَ مِنْهُ، وَلَكِنِّي قُلْتُ: «حَقّاً هَذِهِ بَلِيَّةٌ وَعَلَيَّ أَنْ أَتَحَمَّلَهَا».

ميخا 7:1 ويل لي لاني صرت كجنى الصيف كخصاصة القطاف لا عنقود للأكل ولا باكورة تينة اشتهتها نفسي .



27- الرب ملعون ونجس :

في سفر التثنية (21 /22) :

إِنِ ارْتَكَبَ إِنْسَانٌ جَرِيمَةً عِقَابُهَا الإِعْدَامُ، وَنُفِّذَ فِيهِ الْقَضَاءُ وَ(عَلَّقْتُمُوهُ عَلَى خَشَبَةٍ)، 23فَلاَ تَبِتْ جُثَّتُهُ عَلَى الْخَشَبَةِ، بَلِ (ادْفِنُوهُ فِي نَفْسِ ذَلِكَ الْيَوْمِ)، لأَنَّ (الْمُعَلَّقَ مَلْعُونٌ مِنَ اللهِ). فَلاَ تُنَجِّسُوا أَرْضَكُمُ الَّتِي يَهَبُهَا لَكُمُ الرَّبُّ مِيرَاثاً.

غلاطية 3 : 13 إِنَّ الْمَسِيحَ حَرَّرَنَا بِالْفِدَاءِ مِنْ (لَعْنَةِ الشَّرِيعَةِ)، إِذْ (صَارَ لَعْنَةً ) عِوَضاً عَنَّا، لأَنَّهُ قَدْ كُتِبَ: («مَلْعُونٌ كُلُّ مَنْ عُلِّقَ عَلَى خَشَبَةٍ»).



28- الرب يُشبّه بالحيوانات :

الرب حمامة : (16فَلَمَّا اعْتَمَدَ يَسُوعُ صَعِدَ لِلْوَقْتِ مِنَ الْمَاءِ وَإِذَا السَّمَاوَاتُ قَدِ انْفَتَحَتْ لَهُ فَرَأَى رُوحَ اللَّهِ نَازِلاً مِثْلَ حَمَامَةٍ وَآتِياً عَلَيْهِ 17وَصَوْتٌ مِنَ السَّمَاوَاتِ قَائِلاً: «هَذَا هُوَ ابْنِي الْحَبِيبُ الَّذِي بِهِ سُرِرْتُ».) متى 3: 16-17

الرب خروف وشاة : (هؤلاء سيحاربون الخروف والخروف يغلبهم لأنه ربُّ الأرباب وملك الملوك) رؤيا يوحنا 17: 14 ؛ («مِثْلَ شَاةٍ سِيقَ إِلَى الذَّبْحِ وَمِثْلَ خَرُوفٍ صَامِتٍ أَمَامَ الَّذِي يَجُزُّهُ هَكَذَا لَمْ يَفْتَحْ فَاهُ.) أعمال الرسل8: 32

وهو تارة مثل السوس والدودة : ( 12لِهَذَا أَكُونُ كَالْعُثِّ لإِسْرَائِيلَ، وَكالسُّوسِ النَّاخِرِ لِشَعْبِ يَهُوذَا ) هوشع 5 : 12

وتارة مثل الأسد والنمر والدبة : ( 7لِهَذَا أَكُونُ لَهُمْ كَأَسَدٍ، وَأَكْمُنُ كَنَمِرٍ لَهُمْ عَلَى الطَّرِيقِ. 8وَأَنْقَضُّ عَلَيْهِمْ كَدُبَّةٍ ثَاكِلٍ، وَأُمَزِّقُ قُلُوبَهُمْ ) هوشع 13 : 7

وتارة مثل الدب والأسد : ( 10هُوَ لِي كَدُبٍّ مُتَرَبِّصٍ، وَكَأَسَدٍ مُتَرَصِّدٍ فِي مَكْمَنِهِ ) مراثي إرميا 3 : 10

وهو تارة مثل السوس والدودة : ( 12لِهَذَا أَكُونُ كَالْعُثِّ لإِسْرَائِيلَ، وَكالسُّوسِ النَّاخِرِ لِشَعْبِ يَهُوذَا ) هوشع 5 : 12

هذه هي صفات الرب كما في الكتاب المقدس عزيزي القارىء , فهل تقبل أيها المنصف ويا من رُزقت بنعمة العقل هذه الصفات في حق المولى سبحانه وتعالى ؟؟?????????الأصول الوثنية للمسيحية
أرسلت في 26-6-1427 هـ بواسطة admin
مقالات منوعة حول النصرانية

المسيحية والوثنية :

ثلاثة قرون من الاضطهاد الوثني الشديد للمسيحية. ثلاثة قرون من الاضطهاد الروماني بخاصة. ثلاثة قرون كانت فيها ردة فعل المسيحية قوية عنيفة، لكنها لم تكن تعني أبدا أن هنالك تناقضا كبيرا واضح المعالم بين الطرفين. وعلى الرغم من أن كثيرا من الناس يعتقد بأن هنالك تناقضآ فإن الحقيقة مختلفة جدآ، والمظاهر خادعة مضلة. لقد كانت أشبه بظلم في ذوي القربى. ومثل هذا الظلم أشد مرارة وأشرس وأعمق جرحا وإيلاما. وحقل الدين يضرب لنا أمثلة كثيرة على ظلم ذوي القربى. أليس الصراع الدامي بين البروتستانت والكاثوليك دليلا على ذلك؟ ونحن في دراستنا لتاريخ الأديان اليوم لا نستطيع أن ننكر ما بين المسيحية والوثنية من صلات وثيقة وأواصر متينة، بل إنه يلزمنا ويجب علينا أن نبين كيف أن المسيحية هذه تحدرت من الوثنية وصار لهما انسب واحد وأصل مشترك. وهذا أمر منطقي طبيعي جدا لدى مؤرخ الأديان. فليس هنالك دين منبت الجذور لا يمت بصلة إلى دين آخر. ولقد سبق للمؤرخ الديني الشهير "ألفرد لوازي" أن قال: إنه ليصعب علينا أن نرى دينا مستقلا خالص من العلاقة مع الأديان الأخرى تماما كما يتعذر وجود شعب نقي الدم خالص لم يمتزج بشعوب أخري على مدى التاريخ. بينما يقول العلامة البحاثة في علم الأديان "مركيا ألياد": ليس هناك دين جديد تماما بلغي أو ينسخ كل ما أتى به الدين الذي سبقه. إنه يجدده، ويصهره، ويؤكد أركانه القديمة الجوهرية ". لم يعد يكفي دارس تاريخ الأديان بان أن يشير إلى العلاقة الوثيقة بين الوثنية والمسيحية، بل ينبغي عليه القول: إننا لا نستطيع أن نفهم مسيحيتنا حق الفهم إذا لم نعرف جذورها الوثنية، فقد كان للوثنية قسط وافر في تطور الدين المسيحي، وهو قسط غير مباشر ولا منظور، وإذا صح أن لليهودية تأثيراَ على المسيحية وكانت أساسا جوهرياً لنظرة المسيحية فإن علينا أن ننبه إلى أن اليهودية نفسها أصيبت بالتـأثيرات الوثنية من فارس وبابل وخضعت لنفوذهما عندما كان اليهود في المنفى. غير أن هناك تأثيراً خاصا مباشرا أصاب المسيحية، وهو جوهر موضوعنا. لقد كان للوثنية اليونانية والفارسية هيمنة على المسيحية، وكذلك كان للوثنية ق عموم الشرق. هكذا تألف دين جديد لملم أشتاته من هنا وهناك، وكان كمن يصب خمراً عتيقاً في جرار جديدة. ولربما أننا نحرّف هنا قول إِنجيل لوقا (5: 39): " ليس أحد إذا شرب العتيق يريد للوقت الجديد لأنه يقول العتيق أطيب". وكان مؤرخ الأديان العلامة ارنست رينان قد قال: "إن الدراسات التاريخية للمسيحية وأصولها تثبت أن كل ما ليس له أصل في الإنجيل مقتبس من أسرار الوثنية". ونحن لا نُبالغ إذا قلنا أن مما يُعرف بالأسرار الدينية في المسيحية مستوحى من الأديان الوثنية القديمة.

وعلينا أن نقبل بواقع هذا التأثير الوثني كما نقبل- على الأقل- بما يقوله المبشرون المسيحيون عن أديان وميثيولوجيات الشعوب البدائية في أميركا وأوقيانوسيا. ودراسة المسيحية تثبت أن الآلهة الوثنية لم تمت بعد. ولا شك في أن العلامة البلجيكي "فرانز كومون" قد عنى ذلك حين عنون كتابه الشهير حول تاريخ المسيحية بعنوان: " لا جديد تحت الشمس ". وينبغي لنا الآن توضيح السبل التي سلكتها المسيحية والتي أتاحت للوثنية بأن تُساهم هذه المساهمة الكبيرة في تأسيس أركانها. إن أصحاب النقل المباشر وغير المباشر عن الوثنية معروفون. ويجب علينا أن نتذكر دائماً أن معظم الذين آمنوا بالمسيحية في بداياتها لم يكونوا يهودا بل كانوا عبدة أصنام. ولا بد من الإشارة أيضاً إلى أن هؤلاء المؤمنين شهدوا فترة عصيبة محتدمة تساعد على تلفيقات كثيرة. ومما لا شك فيه أن هذه المسيحية وضعت المؤمنين بها على دروب الوثنية القديمة. ولعل أهم هذه الدروب الوثنية يتمثل بالإهتمام بالخلاص عن طريق مخلص أو وسيط. أما الذين لفقوا عقيدة الخلاص فليسوا أولئك الكتّاب أو واضعي النظريات الدينية والآراء المجردة المعقدة بل هم سواد الناس من أصحاب الفطنة المتوقدة والمفاهيم البسيطة الساذجة التي كانت توحد بعفوية وصدق غريزي بين مجمل التيارات الدينية في تلك الأيام. إن الخيال الشعبي هو الذي أقام هذا الصرح. أما العلم الديني فقد جارى وداهن وغيّر أركان الدين وعقائده. وهنا أيضاً نستشهد بما قاله "ألفرد لوازي" مؤرخ المسيحية: "إن الأديان تعيش في أعماق الناس، وان حياتهم الخاصة الصاخبة هي التي تعطي هذه الأديان شكلها".

ومسألة التقويم دقيقة مرهفة، فنحن مضطرون إلى السؤال عن حدود الوثنية التي نجدها في المسيحية وعن أنواعها وصورها. إننا إذا قارنا بين المسيحية والوثنية فإننا لن نجد تطابقآ كاملاً أو دائمآ. وهذا ما يدفعنا إلى القول بأن بعض الخلافات والفروقات قائمة بالضرورة. ولربما يقول من يقول بأن المسيحية أخذت الشكل الظاهري فقط من تلك الفترة الدينية. وإن ذلك أمر طبيعي جداً، ما دام جوهرها الحق مغايراً لمظهرها الوثني، لكن من السهل علينا أن نرد عليه بأنه ليس هناك من دين ينسخ نسخاً كاملاً، أو ينقل عن الدين الوثني الأخر نقلاً منتظماً حرفياً شاملاً. إننا لم نلحظ ذلك في تاريخ الأديان. وعلينا أن ننبه هنا إلى أن العمل الباطني للتصورات والمفاهيم الشعبية هو الذي بدل الأعماق الدينية للمسيحية المعاصرة وجددها. وإذن فإنه من غير المجدي إِضاعة الوقت في مناقشة التفاصيل الصغيرة حين تكون الروح العامة هي المهيمنة. ومن هنا نستطيع القول أن المسيحية بوجهها العام تبدو تلفيقية وثنية، وإنها برغم تنقيحها تبقى تلفيقية. وهنا أُقدم لمحة سريعة لبعض التأثيرات الوثنية الأساسية التي ساهمت في تشكيل هذه الظاهرة الدينية الكبيرة. لقد جاء التأثير الإيراني من الديانة المزدكية الوثنية ومن أسرار معبودهم ميترا. وكان المؤرخ الديني الفرنسي ارنست رينان يرى أن هذا الدين الإيراني كان منافساً خطيرأَ للمسيحية في أيامها. وهناك أيضاً التأثير الفرعوني، خاصة أسرار إيزيس التي كانت حميدة الخصال رفيعة الأخلاق والتي رأى فيها ألكسندر موريه مقدمة للدين المسيحي الذي جاء بعدها ويأتي بعد ذلك التأثير اليوناني، وخاصة منه الأورفية التي تشابه روح المسيحية تشابهاً كبيراً كما ذكر ذلك الكاتب المؤرخ أندريه بولانجيه،

ويضاف إلى الأورفية ديانة ديونيزوس وأسرارها، والفيثاغورية التي ركز بعض العلماء مثل إيزيدور ليفي على تشبيه فيثاغورس بما آلت إليه شخصية المسيح [عليه السلام]. ثم هناك الأفلاطونية التي يعترف بتأثيرها آباء الكنيسة أنفسهم مثل القديس أوغسطين. والمعروف أن الأفلاطونية هي جوهر الميتافيزيقا اليونانية المصرية التي ازدهرت في الإسكندرية، ثم صارت جوهر الميتافيزيقا المسيحية. بعد ذلك نجد الغنوصية الملفقة أصلا. وقد كانت الغنوصية هي التي أدخلت إلى المسيحية كثيراً من الأديان الوثنية الشرقية. وهنا لا بد من القول- على عكس ما يُشاع أو ما يكتبه بعض الكتاب المسيحيين- أن الغنوصية ليست تياراً مسيحياً مهـرطقآ، فهي أقدم من المسيحية، وليست بالتالي تياراً منها، أو هرطقة. بل إن العكس صحيح، فإنجيل يوحنا أصلا هو نقل للفكر الغنوصي، بل هو غنوصية ذات وجه مزدكي إيراني، خاصة حين يتحدث عن صراع نور الكلمة مع الظلمات، أو صراع الحق مع الكذب. ثم إن بولس نفسه استعار واستخدم الكثير من اللغة الغنوصية، وإن كان قد صاغها بطريقة مغايرة. في المقابل، لا بد لنا نحن المؤرخين من أن نقول ما قد يثير اعتراض المعترضين ونعترف بأن الكنيسة لم تظهر عداءها التام للوثنية، فقد كانت الكنائس تُقام على أنقاض المعابد الوثنية، بل كثيرأ ما نجد المسيحيين يكتفون " بتطهير" المعابد القديمة أو إضافة بعض اللمسات عليها من أجل تحويلها إلى كنائس. ومع أن هذا كان يعني انتصارأ مسيحيآ فقد كان أيضآ يشكل شعورأ واعيآ تقريباً بأن جذور الدين الجديد تشتبك مع جذور الدين الوثني الذي سبقه. وإننا لنرى بعض كتاب المسيحية في تلك الفترة مثل أوزيب يكثرون من الاستشهاد بالكتّاب الوثنيين القدامى لمثل تلك الأسباب الواعية تقريباً. وسنرى لاحقآ كيف أن الكنيسة ابتلعت بعض العناصر الوثنية، لكنها أضفت عليها طابعها الخاص، وذلك لاستقطاب ما يمكن استقطابه من عبدة الأصنام، كذلك فإنها بذلك أرادت تعزيز نفسها وابتلاع العقائد القديمة المترسخة، وهذا ما أدى إلى دخول عناصر وثنية جديدة على المسيحية. غير أن نتائج هذه السياسة كانت خطيرة جدأ، وكانت وراء ظهور حركة الإصلاح البروتستانتي.

وأخيرا نجد هذه الوثنية في الفن، كتزيين المقابر بالطواويس والدلافين وشتى أنواع الطيور والأسماك. وقد كانت هذه جميعآ رموزأ وثنية كمثل رموز أورفيوس الذي يذكر غناؤه الساحر بتبشير المسيح أو كرمة ديونيزوس التي تزين القبور. إننا نجد على الأضرحة الحجرية صورة المسيح الذي يظهر بصورة معبود. ولقد ظلت مثل هذه النزعة منتصرة سائدة إلى وقتٍ متأخر كما نجد في عصر النهضة رسومآ لميكائيل انجلو الفنان الإيطالي الشهير، وخاصة ما رسمه على سقف كنيسة السستين كالعرافات الوثنيات اللواتي جئن يتنبأن بظهور المسيح، وفي كاتدرائية "إكس آن بروفانس" نجد صنم المسيح منحوتآ ومحاطاً برموز وثنية كالقمر والشمس، وهو واقف بينهما. إننا قدمنا التأثيرات الوثنية على المسيحية في هذه الإفتتاحية بصورة سريعة عاجلة، لكننا نريد أن نتساءل ونسأل القارىء معنا: هل هنالك من يستطيع دراسة هذا الموضوع بدون تحيز؟ إن هذا صعب جدأ، إذ لطالما أثار هذا البحث حماسة شديدة وردود فعل عنيفة، خاصة وأن البحث ليس علميأ تمامآ، بل يعتمد على قسطٍ من الحدس.

وهنالك قضية أخرى نتساءل عنها وهي إننا هل نستطيع أن نفهم المعنى العميق للأحداث الدينية في العصور القديمة بوضوح وشمولية، خاصة وإن تلك العصور تختلف عن عصرنا اختلافاً كلياً. إننا نلتقي هنا أمام آراء مختلفة جدأ. لهذا فإنني أقول: لماذا لا نعود إلى النصوص الوثنية القديمة ونصوص المسيحيين الأوائل مثل القديس جستين الذي يعترف بوجود أفكار جوهرية متشابهة بين المسيحية والوثنية. لقد كان مثل هؤلاء الكتّاب في وضع أفضل من وضعنا ويستطيعون تقويم الأمور بصورة أفضل. إضافة إلى ذلك فإن بحثنا شديد الصعوبة لأن المسيحيين الأوائل أبادوا بانتظام معظم الكتب الدينية الوثنية. ويكفينا أن نذكر هنا المشهد الشهير في أعمال الرسل حين يذكر القديس بولس كيف أحرق المؤلفات الوثنية في أفسوس اليونانية. ولعل أطرف ما في هذا الموضوع هو أن المؤلفين المسيحيين كمثل أوريجين قد حفظوا لنا معلومات نادرة، بل مختارات من الكتب الوثنية، واستخدموها في دفاعهم. ولا يستطيع عالم تاريخ الأديان، أو الباحث في المقارنة بينها أن يرفض واقع التشابه بين المسيحية والوثنية رفضاً كلياً، ولا ينبغي له أن يتحجج بالإيمان والوحي والحدس المطلق للقول بأن المسيحية لا تشوبها شائبة من الوثنية. لقد وصلت الأمور ببعض الكتّاب المسيحيين إِلى كتابة ادعاءات لا يقبلها العقل أو المنطق فزعم بعضهم مثلاً أن الوثنية السابقة على المسيحية، اختراع جهنمي هدفه محاكاة المسيحية. وبما أن مثل هذا الزعم لا يصح تاريخيا فقد قال المؤرخون المسيحيون أن الشيطان هو الذي كان وراء هذه الفكرة. أغرب من ذلك: أن بعض المؤلفين المسيحيين لم يجدوا حرجاً في القول بأن الشيطان كان قد اخترع الوثنية على غرار المسيحية التي جاءت بعدها اختراعا احتياطيا. وهذا لم يحرج القديس جوستين حين تحدث عن سر القربان المقدس، ولا أزعج كليمان السكندري حين قارن بين الأسرار المسيحية والأسرار الوثنية. وكذلك كان حال فيرميكوس ماتيرنوس حين تحدث عن مجمل ظاهرة الوثنية. ولا شك في أن الوثنيين هم الذين كانوا منتصرين على المسيحيين لمجرد أن لآرائهم التي يقتبسها المسيحيون أسبقية زمانية- بذلك نجد الوثنيين يتهمون المسيحيون بأنهم يقلدون شعائرهم ويحاكونها فقد وقتوا (موت المسيح) وصعوده إلى السماء في الفترة الزمنية التي يحتفلون بها بموت الإله "أتيس". ويعترف اللاهوتيون الكاثوليك في عصرنا- بتسامح- بالأصل الوثني لبعض التعاليم الكنسية، لكنهم يعترفون بذلك في معرض الدفاع عن نقاء المسيحية وتفوقها. هكذا نقرأ في كتاب أحد اللاهوتيين الجدد "هـ. لوكليرك" إننا على علم بتلك النزعة التي لا تعترف بالطابع الأصيل للمسيحية وتحاول أن ترد أصولها إلى الأديان الوثنية. طبعا استعار المؤمنون من هنا وهناك بعض التفاصيل الوثنية أنى وجدوها ". ولهذا الاعتراف من هذا الكاتب الكاثوليكي عواقب خطيرة، فهو يعني أولاً أننا لا نستطيع أن نرفض مسبقا أن لبعض العناصر الدينية المهمة في المسيحية أصولاً وثنية مشتركة، خاصة وأن التجربة تدلنا على أن العدوى التي تكون بسيطة في البداية تصبح مع الزمن جامحة جائحة. وبعض آباء الكنيسة الكاثوليكية يتبنون تفكيرا خطيرا عندما يحاولون أحياناً أن يبرهنوا على جدة المسيحية، فالأب دولاهاي يقول:"إن الطبيعة البشرية التي تتصرف وفقاً لمشاعرها الدينية كافية لتفسير ذلك". والأب الكاثوليكي يقول هذه الجملة بعد اعترافه بتشابه الشعائر المسيحية وشعائر ميترا. أما الكاتب جاكييه فيقول في "معجم علم الآثار المسيحية" ما هو أغرب من ذلك: "إن الشياطين استبقوا الأمر وقلدوا المسيحية في طقوس الأسرار". وإن بؤس هذه الحجة دليل كافٍ لإثبات التأثيرات الوثنية في المسيحية. على أن هناك شخصيات مسيحية تحاول نفي أي تقارب بين الوثنية وبين المسيحية، لا لأسبابٍ فكرية، وإنما لأسباب عاطفية. فذكر الوثنية وحده يقززهم لأنه يوقظ فيهم تاريخ الوثنية البربري كالتضحية بالأطفال للآلهة، أو الدعارة المقدسة، أو صراع الفرسان الدامي... الخ. لكن علينا أن لا ننسى أن الوثنية تغرس جذورها عميقا ما قبل تاريخ الإنسان البربري، بينما ظهرت المسيحية في فترة متأخرة عن ذلك. وهنا يجب أن ننبه إلى أن حروب التفتيش التي شنتها الكنيسة الكاثوليكية على المسلمين لم تكن أقل بربرية، وكذلك الأمر في الحروب الدامية بين البروتستانت والكاثوليك. ويبقى السؤال: لماذا انتصرت المسيحية إذن وهي تحمل كل هذه العناصر الوثنية؟. إن العنصر الجديد الذي جاءت به كان شديد الأهمية للفقراء يومها، وهو أن "المخلص الإله كان نصف آله ونصف إنسان، وإنه اختلط بباقي الناس، وتعذب من أجلهم. ثم إنه كان إلهاً شاملا ولم يكن إلها محليا قوميا كآلهة الفرس أو اليونان ".





الأصول الوثنية للقداس :

قدمت لنا الاكتشافات الأثرية فهماً عميقا جدأ للعلاقة الوثيقة بين القداس المسيحي وبين الأسرار في الديانات الوثنية القديمة. من بين الآثار المكتشفة في بلاد فارس والموجودة حاليا في متحف اللوفر تمثال لأتباع الإله ميترا نراهم فيه يتناولون الخبز والنبيذ. ويصف الكاتب الفرنسي فرانز كومون في مجلة علم الآثار لعام 1946 (193) هذا الأثر قائلاً: نظرا لأن لحم الثور كان صعب المنال أحيانا فقد اضطر أتباع الإله ميترا إلى استخدام الخبز والنبيذ مكان اللحم. وكانوا يرمزون بذلك إلى لحم معبودهم ميترا ودمه (تماماً كما يرمز المسيحيون اليوم إلى لحم المسيح ودمه بالخبز والخمر). وقد ورد في إنجيل متى على لسان المسيح:" خذوا كلوا. هذا هو جسدي. وأخذ الكأس وشكر وأعطاهم قائلاً اشربوا منها كلكم لأن هذا هو دمي 0" (26/26- 28). ويُقال إن بعض أتباعه تخلوا عنه عندما قال هذا الكلام، (كما يُقال في الإنجيل الذي بين أيدينا) وقالوا على ما ورد في إنجيل يوحنا (53/6- 66): "فخاصم اليهود بعضهم بعضا كيف يقدر هذا أن يعطينا جسده لنأكل. فقال لهم يسوع: الحق الحق أقول لكم إن لم تأكلوا جسد ابن الإنسان وتشربوا دمه فليس لكم حياة فيكم. من يأكل جسدي ويشرب دمي فله حياة أبدية وأنا أقيمه في اليوم الأخير، لأن جسدي مأكل حق ودمي مشرب حق. من يأكل جسدي ويشرب دمي يثبت في وأنه فيه. كما أرسلني الآب الحي وأنا حي بالآب فمن يأكلني فهو يحيا بي. هذا هو الخبز الذي نزل من السماء. ليس كما أكل آباؤكم المن وماتوا. من يأكل هذا الخبز فإنه يحيا إلى الأبد... فقال كثيرٌ من تلاميذه إذ سمعوا: إن هذا الكلام صعب. من يقدر أن يسمعه. فعلم يسوع في نفسه أن تلاميذه يتذمرون على هذا فقال لهم: أهذا يعثركم، فإن رأيتم ابن الإنسان صاعدا إلى حيث كان أولا، الروح هو الذي يُحيي أما الجسد فلا يفيد شيئا. الكلام الذي أُكلمكم به هو روح وحياهّ. ولكن منكم قوم لا يؤمنون". وعندما قام الإصلاح البروتستانتي قامت ثورته على رفض هذه العبارة التي تتردد في القداس الكاثوليكي. وكان الخلاف يدور حول الإجابة عن السؤال التالي: ما هي طبيعة القربان تماماً، هل يجب اعتباره ماديا أم يجب اعتباره روحيا خالصاً؟ غير أن نصوص الأناجيل الأربعة الرسمية ورسائل القديس بولس تدل على أن هذا الطقس أقيم على أساس حسي مادي ليتماشى مع الطقوس الوثنية القديمة. ثم ظهرت النزعة إلى إعطائه بعدا روحيا كما يدل على ذلك إنجيل يوحنا، وهو أكثر الأناجيل عمقا و غنوصية. إن إنجيل يوحنا يتجاهل الكلام المنسوب إلى المسيح في العشاء الأخير (حول أكل لحمه وشرب دمه) لكنه في المقابل تضمن خطابا بالغ الأهمية في اليوم التالي لتوزيعه الخبز الذي تكاثر بين يديه بأعجوبة.



وكلام المسيح المنسوب إليه في هذا الخطاب يمزج الواقع بالمجاز بإسلوب لبق، كما يوائم بين القيم المادية والروحية للخبز مما يجعل سامعيه يذهلون. غير أن بعض المقاطع تثير التساؤل حول المعنى لأساسي لخطابه: " الحق الحق أقول لكم من يؤمن بي فله حياة أبدية. أنا هو خبز الحياة. آباؤكم أكلوا المنٌ في البرية وماتوا. هذا هو الخبز النازل من السماء لكي يأكل منه الإنسان ولا يموت. أنا هو الخبز الحي الذي نزل من السماء. إن أكل أحد من هذا الخبز يحيا إلى لأبد. والخبز الذي أنا أُعطي هو جسدي الذي أبذله من أجل حياة العالم" (يوحنا 47/6- 51). وهنا أيضاً لا بد من التذكير بأن اليهود كانوا يلجأون إلى رموز مماثلة حيث نجد رب البيت يبارك الخبز والنبيذ عند تناول الطعام. وكان الكاهن الأسينى يفعل ذلك. غير أن القداس بجملة تعقيداته الطقسية لا ينتمي إلى اليهودية بل تضرب جذوره في أعماق التاريخ الوثني القديم. لقد كان لكل قبيلة طوطمها الحيواني (معبود حيواني)، وكانت تعتبره إلها. وكان أفراد القبيلة يضحون بهذا الحيوان ويلتهمونه لحما ودما، اعتقادا منهم بأن ذلك سيكسبهم فضائل سماوية (كما تعتقد المسيحية الحالية أن التهام لحم المسيح ودمه سيكسب المؤمنين فضائل غير بشرية خالدة). وبعض المسيحيين يذهلون ويرفضون مثل هذه المقارنات رفضاً قاطعأ. لكن علينا هنا أن نذكر فقرة واضحة جدآ من رسالة القديس بولس الأولى إلى أهل كورنثوس يتحدث فيها عن أكل اللحوم المذبوحة للآلهة عند الوثنيين، وفي هذا المقطع يحذر بولس قائلاً: " إن ما يذبحه الأمم إِنما يذبحونه للشياطين لا لله. فلست أريد أن تكونوا أنتم شركاء الشياطين. لا تقدرون أن تشربوا كأس الرب وكأس شياطين. لا تقدرون أن تشتركوا في مائدة الرب وفي مائدة الشياطين. أم نغير الرب. ألعلنا أقوى منه ". وقد غضب القديس جوستين من هذه المقارنة وقال: "إن المقارنة بين القداس المسيحي والذبائح الوثنية أصلا هي مقارنة شيطانية". لكن علماء التاريخ والأديان الذين يرفضون المقارنة بين الوثنية والمسيحية هم قلة بين العلماء. ومعظمهم يرى أن أكل اللحم النيىء وشرب الخمر في أسرار ديونيزوس مثلاً لم يكن رمزاً بل كان مناولة حقيقية. ويقول الكاتب الوثني أرنوب في كتابه (ضد الوثنيين) إن هؤلاء حين كانوا يتناولون اللحم النيىء إنما يعتقدون أنهم يمتلئون بالفضيلة الإلهية. وفي هذا الصدد يقول الأب لاغرانج في كتابه عن أورفيوس: "إن أكل اللحم النيىء كان يهدف إلى التوغل في الحياة الإلهية وذلك بالتهام الحيوان الإلهي لحما ودما". أما فرانز كومون فيذهب إلى أبعد من ذلك عندما يقول إن نبيذ القربان المسيحي هو بديل للنبيذ الذي كان يقدم في أعياد باخوس وإنه شراب يضمن الخلود في العالم الآخر (من بحث حول رموز الدفن عند الرومان). ويقول العالم الفرنسي شارل غينييبير في كتابه عن المسيح (ص 373) أن علماء الآثار وجدوا نصوصا على ورق البردى من مصر القديمة تدل على أن دم الإله أوزيريس كان يتحول إلى خمر. وكذلك يقول فرانز كومون في كتابه عن الأديان الشرقية القديمة " أن أتباع أتارغاتيس (المعبودة السورية القديمة) كانوا يلتهمون السمك الذي يقدمونه لها ثم ينشدون أنهم بذلك يتناولون لحم معبودتهم. (وهذا ما يفعله المسيحيون في القداس أيضاً).





التجسد والأساطير :

ما أُريد دراسته هنا هو طبيعة التحولات الغريبة التي طرأت على صورة المسيح التاريخية. وأهم تشويه حصل لصورة المسيح تجلى في قضية "التجسيد" الذي يًعتبر السر الذي تتميز به المسيحية. وهذا السر غريب جدأ عن التفكير اليهودي. غير أنه ليس في هذه الروايات ما يذكر شيئاً عن " تجسد" أو "تجسيد". إن مثل هذه الفكرة كانت تُعتبر إدانة وتدنيسا للفكر اليهودي. الم يكن اليهود يقولون- بحسب ما ترويه الأناجيل التي بين أيدينا- حين يسمعون المسيح يعلن أنه ابن الله: أنه يجدّف (متى 64/26- 65)؟ والتجسيد بحد ذاته وثنية لأنه يحصر اللانهائي في النهائي. وفي الأناجيل روايات متناقضة جدأ حول تجسيد المسيح، فانجيل مرقص مثلا يتجاهل موضوع تجسيد المسيح نهائياً. بينما لا يذكر القديس بولس كلمة واحدة عن كيف تحول المسيح الإنسان إلى إله. أما إنجيل يوحنا فإنه يكتفي بالقول، ولا يقدم أية تفاصيل، بأن الكلمة صارت جسدا. أما الأناجيل الأخرى مثل متى ولوقا فإنها تقول بأن الإله صار جسدا في المسيح، غير أنها تقدم معلومات خاصة بنسب المسيح فتقول أنه ابن يوسف من نسل داوود.

ونجد في إنجيل لوقا معلومات غريبة جدأ عن هذا الإله الذي صار جسدا، إِذ يصف لوقا كيف بهتت أمه مريم و"أبوه" يوسف حين سمعاه يقول في المعبد انه ابن الله. من أين جاءت فكرة تحول الله إلى إنسان إذن، ما دامت لم تنحدر من الفكر اليهودي؟ إن حياة كائن الهي على الأرض أمر طبيعي جدأ في التفكير الوثني، بل إن الوثني كان يرى أن هذا التجسيد أفضل طريقة لإختراق العالم الإلهي الغرائبي والتعرف على الألوهة عن كثب. إن نزول الإله على الأرض على شكل إنسان أفضل طريقة للحوار المباشر المرئي بين الآلهة والبشر. لهذا نجد كاتباً مسيحياً مثل القديس جوستين لا يتحرج من الكتابة: "إننا حين نقول أن الكلمة تجسدت في المسيح من غير اجتماع جسدي إنما نعني أمراً أكثر غرابة من تلك القصص التي تروي ولادة أبناء زيوس " (الدفاع عن المسيحية للقديس جوستين 21). وهكذا إِذا ما توغلنا عميقا في تاريخ الوثنية نجد أن الوثنيات كانت دائماً حافلة بقصص من هذا النوع: ملك أو زعيم من أصل إلهي. إننا نجد في الصين مثلا أن معظم السلالة الحاكمة كانت من أصل إلهي، كالإمبراطور الأول تشيو، وهيوتسي ابن إله السماء من امرأة فانية، وهذا على غرار معظم كبار فلاسفة الصين مثل لاو- تسو. كذلك كان معظم الملوك السومريين والحثيين من أصل إلهي. وفي مصر كان الفراعنة أولاد إلة الشمس آمون رع الذي "اتحد" مع الملكة واتخذ شكل ملك حاكم، كما تدل على ذلك اللوحات في معبد دير البحري. حتى بعض الحكماء كانوا أولاد آلهة مثل ابن بتاح. أما الإغريق فيقدمون لنا أمثلة صارت على كل الألسنة. إن الفكر اليوناني الذي كان له تأثير كبير على المسيحية أغرق في التفريق بين الروح والجسد وهذا ما لم يعرفه الفكر اليهودي قبل المسيحية... أما ولادة المسيح فقد تعددت الأساطير التي أضافت على الحقيقة التاريخية مسحة من الغرابة. إننا نجد بعض الكتاب المسيحيين مثل القديس جيروم يقول بأن المسيح وُلد في المكان الذي وُلد فيه أدونيس، وأن بيت لحم كانت في تلك الأيام تظللها غابة مقدسة تسمى غابة أدونيس حيث كان الناس يبكون أدونيس عشيق المؤلهة فينوس، بل إِن المسيح وُلد في المغارة التي وُلد فيها أدونيس. واختيار هذه المغارة بالذات (كما يُضيف القديس جوستين أيضاً) دليل آخر على تحويل المعابد وأماكن العبادة الوثنية إلى شعائر وعبادات مسيحية. وهنالك إشارات أخرى خاصة بملوك المجوس الذين هداهم النجم إلى مهد المسيح عند ولادته، وهذه إشارة إلى علاقة المسيحية بالزرادشتية، فنحن نجد في أحد الأناجيل السريانية العربية التي تروي طفولة المسيح رواية تقول: إن مجيء المجوس لرؤية المسيح هي تحقيق لنبوءة النبي زرادشت الإيراني. وفي رؤيا يوحنا المشحونة بالذكريات الوثنية نقرأ أن المسيح قد خُطف إلى السماء لإنقاذه من التنين الشيطاني" (رؤيا يوحنا 4/12-5).





مقارنات بين المسيحية والديانات الوثنية الأخرى :



أ‌- بابل

حين فكرت بدراسة هذا الرمز المحوري للديانة المسيحية، وأعني التثليث، من وجهة نظر نفسانية فإنني كنت أعلم يقيناً بأنني أتجاوز حدود مملكتي وألِج تخوماً بعيدة نائية عن علم النفس، فكل مسألة دينية إنما تلامس شغاف الروح الإنسانية مما يجعل علم النفس خائباً حسيرأ، بل آخر من يستطيع أن يدلي بدلوه فيها. والمسألة الدينية- كمسألة التثليث- شديدة الالتحام بمملكة اللاهوت، مما يجعل التاريخ هو العلم الأوحد القادر على الاقتراب منها. ولكن لا بد من القول بأن معظم الناس قد أقلعوا اليوم عن التساؤل عن المعتقدات الدينية، وخاصة عن عقيدة التثليث. إن قلة قليلة من الذين يعلنون إيمانهم بالمسيحية ويعتقدون بالتثليث يعتبرونه موضوعا قابلاً للتفكير والبحث. إن عقيدة التثليث أو الآلهة المثلثة ظهرت مبكرا جدأ وعلى مستوى بدائي. إن التثليث في الأديان القديمة، وفي الشرق بشكل خاص، مسألة منتشرة شائعة إلى الحدود التي لا نستطيع أن نحصيها أو نذكرها جميعا، ولعل تنظيم الآلهة المثلثة من أبرز الظواهر في تاريخ الأديان. ولا شك في أن هذا النموذج الديني القديم قد كان وراء عقيدة التثليث في الديانة المسيحية. وغالبا ما كنا نجد أن هذه الآلهة المثلثة ليست آلهة ثلاثة مختلفة أو مستقلة عن بعضها، بل كانت هناك علاقة وثيقة بينها. وأذكر أنا مثلاً الآلهة البابلية المثلثة: أنو، بل، أيا، كان " أيا" رمزا للمعرفة وكان والد بل (الآب) الذي كان يمثل النشاط العملي. وهناك ثلاثة آلهة بابلية أخرى هي سن (القمر)، وأداد (العاصفة)، وهنا نجد أن " أداد " هو ابن الآب " أنو". وفي حكم نبوخذ نصر صار " أداد " رب السماء والأرض، ثم اتضحت العلاقة بين الآب والابن في أيام حمورابي حيث نجد "مردوك بن أيا" يأخذ القوة من الإله " بل" ويبعده إلى الظل. وكان " أيا" والدا عامرا بالمحبة لابنه الذي يعطيه قوته وحقوقه. أما مردوك فهو أصلاً إله الشمس وكانت له مرتبة "الآب" بينما كان " أيا " وسيطا بين الآب وبين ابشر. وقد قال " أيا" أن كل ما يعرفه هو يعرفه ابنه أيضاً. ثم يبرز مردوك في صراعه مع " تياماتا" إلهاً مخلّصا، فهو الرب الذي يحب إيقاظ الموتى، والمخلص الحقيقي للبشرية. وكانت هذه الأفكار عن المخلص قد انتشرت في أرجاء البلاد البابلية كلها وما تزال منتشرة إلى الآن عند ورثة هذه الديانات. كذلك فإن هنالك آلهة بابلية مثلثة مثل: سن (القمر) وشمش (الشمس) ثم عشتار التي تحتل مكان الإله أداد. ولقد ثبت أن الآلهة المثلثة كانت عقيدة لاهوتية أكثر مما كانت قوة حية. والواقع أن التثليث أقدم المعتقدات الدينية الوثنية وأعرقها...




ب‌- مصر

والأفكار التي كانت بدائية في الدين البابلي تطورت كثيراً في الديانة المصرية القديمة. وهنا أريد أن أركز تركيزاً خاصاً على أن اللاهوت المصري القديم كان يصر على الوحدة الجوهرية التي كان فيها الفرعون المصري يجمع بين الأب والابن في الألوهة البابلية. وكان العالم الألماني جاكوبسون قد أشار إلى ذلك في دراسة مهمة، وذلك في كتابه "دراسة العقائد الدينية عند ملوك مصر"، وقال إن الشخص الثالث بين الأب والابن المجتمعين في شخص الملك هو "كع- موتف"، وهذه عبارة تعني " ثور أمه". و "كع" هي القوة الخلاقة، وبواسطتها يتحد الآب بالابن على شكل وحدة مؤلفة من الله والملك كع لا على شكل تثليث. هنا نستطيع الحديث، كما يقول جاكوبسون عن وحدة مثلثة يكون فيها الآب هو الله، والملك هو الابن، و كع هو حلقة الوصل بينهما. وفي نهاية كتابه يعقد جاكوبسون مقارنة بين هذه الفكرة المصرية وبين العقيدة المسيحية، ثم يستشهد بكاتب آخر يدعى بارت وكان قد درس التثليث المسيحي. ويقول جاكوبسون: "إن الروح القدس عند المسيحيين يوازي "كع" عند المصريين، وبه يتحد الآب بالابن. إن الولادة الإلهية للفرعون تتم عبر"كع"، وذلك من خلال أم بشرية للملك. غير أن هذه الأم، كما عند المسيحيين تبقى خارج إِطار التثليث. هكذا نجد عند الأقباط المصريين في فجر المسيحية هذا التأثر فقد نقلوا الأفكار المصرية القديمة حول "كع" وألبسوها لروح القدس. وفي بعض الكتب القبطية القديمة ككتاب ( Pistis Sofia) الذي اكتشف في نجع حمادي عام 1945، والذي يعود للقرن الثالث الميلادي أن الأقباط كانوا يسمون الروح القدس ب " كع" كما كانوا يجعلونه أحياناً شبيهاً بالمسيح. وفي النصوص المصرية القديمة وصف لولادة الابن الإلهي يجعلونه أحياناً في حورس الإله وكيف يقول الأب عن الابن: لسوف يُمارس ملكا مباركاً في هذه الأرض لأني وضعت روحي فيه. ويقول للابن: " إنك ابن جسدي الذي أنجبت ". وهنا لا بد من أن نقارن هذا مع ما ورد في رسالة بولس إلى العبرانيين (5/1): (أنت إبني أنا اليوم ولدتك". وإذا كانت الشمس التي يرثها ابن حورس عن أبيه تبرز فيه من جديد ويقول: "إن عينيه هما الشمس والقمر وهما عينا حورس" فإننا نقرأ في ملاخي (2/4): "ولكم أيها المتقون اسمي تشرق شمس البر والشقاء في أجنحتها". ومن لا يفكر هنا بأجنحة قرص الشمس عند قدامى المصريين. لقد انتقلت هذه الأفكار إلى التوفيقية الهيلينية ثم انتقلت بعد ذلك إلى المسيحية عبر فيلون السكندري وبلوتارخ. لهذا لا بد من القول أنه لا صحة لما يقول اللاهوتيون المسيحيون المعاصرون حين يزعمون أن مصر القديمة لم يكن لها أثر على قيام الأفكار والعقائد المسيحية. وإنني لأرى الأمر على نقيض ما يقولونه فمن المستحيل أن تكون الأفكار البابلية هي الأفكار الوحيدة التي دخلت فلسطين، سيما وأن هذه الدولة (فلسطين) خضعت للسيادة المصرية فترة طويلة، وكانت لها علاقة وثيقة مع جارتها القوية (مصر)، وخاصة عندما كان هناك جالية يهودية في الإسكندرية قبل ولادة المسيح ببضعة قرون. إنني لا أفهم كيف أن البروتستانت اللاهوتيين يعملون المستحيل لإقناعنا بأن الأفكار المسيحية (الحالية) هبطت من السماء ولم تتأثر بشيء قبلها".



ج- اليونان

وحين ندرس المصادر التي بحثت في التثليث قبل المسيحية لا نستطيع إلا أن نستعرض آراء الفلاسفة اليونان استعراضا ًسريعاً. وإننا لنعلم سلفاً أن
التفكير اليوناني الخاص بالتثليث موجود حتى في انجيل يوحنا المعروف بنزعته الغنوصية. أما لاحقاً في زمن آباء الكنيسة اليونان فإن هذه الروح الفلسفية اليونانية راحت توسع المضمون الأصيل للوحي وتشرحه انطلاقاً من أفكارها ومبادئها. وكان فيثاغورس ومدرسته قد أثرا تأثيراً كبيراً على صياغة الفكر اليوناني التثليثي. وبما أن جزءا من مبدأ التثليث يقوم على رمزية الأعداد فإن من اللازم علينا أن نفحص النظام الفيثاغوري للأعداد، وأن نرى ما يتضمنه هذا النظام وما يقوله عن الأعداد الثلاثة الرئيسية التي تعنينا هنا. يقول الكاتب الألماني زيللر في كتابه "تاريخ الفلسفة اليونانية": " الواحد هو الأول الذي تصدر عنه كل الأعداد، وبالتالي فإنه تتحد فيه الخصائص المتناقضة للأعداد المزدوجة والمفردة. والعدد اثنان هو أول عدد مزدوج. أما الثلاثة فإنه أول عدد مفرد كامل لأنه أول عدد يتضمن بداية ووسطاً ونهاية" (ص 429، المجلد الأول). ولقد أثرت آراء الفلاسفة الفيثاغورسيين بأفلاطون تاثيرا كبيرا، كما نرى ذلك في طيماوس. وبما أن هذا التأثير قد أوغل بعيدا في ترك بصماته على التصورات الفلسفية اللاحقة فإنه لا بد لنا من أن ندرس تصورات الأعداد لدى اليونان دراسة نفسية أعمق. إن للعدد واحد اعتبارا خاصا. وهذا ما نلحظه في الفلسفة الطبيعية للقرون الوسطي. ووفقا لهذه الفلسفة فإن الواحد ليس عددا على الإطلاق. إن العدد الأول هو الاثنان، ففيه حصل الافتراق والضرب، ثم إنه وحده جعل مسألة العد ممكنة. ومع ظهور العدد اثنين يظهر الآخر إلى جانب الواحد. وهذا حدث مثير بحيث أن كثيرأ من اللغات تستخدم كلمتي "الآخر" و "الثاني" بمعنى. ثم إن فكرة اليسار واليمين مرتبطة أيضاً بالعدد " اثنين "، وكذلك الأمر بالنسبة للحسن والقبيح، والصالح والطالح. وقد يكون لي "الآخر" معنى " مشئوم، أو أن المرء يشعر بأنه معاد، أو غير أليف. وهنالك سيميائي من القرون الوسطي كتب يقول انطلاقا من تلك النظرة: لهذا السبب لم يشأ الله أن يُمدح في اليوم الثاني للخلق لأنه في ذلك النهار (الاثنين، نهار القمر) خلق الشيطان. إن العدد اثنين يتضمن معنى الواحد المختلف (أي العدد الثاني: اثنين) ويتميز عن العدد الواحد اللاعددي. وبتعبير آخر فإنه حالما يظهر العدد فإن ثمة وحدة تصدر عن الوحدة الأصيلةً، وهي أصلاً الوحدة التي انشطرت إلى اثنين وتحولت إلى عدد. إن " الواحد" والآخر يشكلان تضادا، أما الواحد والاثنين فمجرد أعداد لا تتميز إِلا بقيمتها الرياضية. غير أن الواحد يحاول أن يتمسك بوجوده الواحد بينما يناضل الآخر لأن يكون وجودا مضادا للواحد. والواحد يعمل على عدم إخراج الآخر لأنه إذا، فعل ذلك فإنه يفقد ميزته بينما نرى الأخر يدفع بنفسه بعيدا عن الواحد في محاولة من أجل أن يظهر في الوجود. وهنا يتأزم التضاد بين الواحد والآخر، غير أن كل تأزم بين التناقضات تتأوج في حل يخرج منه الثالث. وفي الثالث ينحل التناقض، وتعود الوحدة المفقودة. والوحدة، أي الواحد المطلق، لا يمكن عدها، فهي لا تعرف ولا تعرف. وهي لا تعرف إلا حين تبرز كوحدة Unit أي كالعدد واحد، وذلك لأن الآخر المطلوب من أجل فعل المعرفة هذا ناقص في شرط الواحد. والعدد ثلاثة هو كشف الواحد لوضع يمكن أن يعرف فيه. وبذلك تصبح الوحدة قابلة للمعرفة. والثلاثة أيضاً تظهر أيضا مرادفاً ملائما لعملية التطور في الزمن، وبالتالي فإنها تشكل ما يعين على الكشف الذاتي الألوهة باعتبارها الواحد المطلق الذي تم الكشف عنه عبر الثلاثة. وعلاقة الثلاثة بالواحد يمكن التعبير عنها من خلال مثلث متساوي الأضلاع، أي عبر تطابق الثلاثة. هذه الفكرة الذهنية للمثلث المتساوي الأضلاع ليست إلا نموذجاَ تخيليا للفكرة المنطقية حول التثليث. وبالإضافة إلى التأويل الفيثاغوري للأعداد فإن علينا أن نبحث في الفلسفة اليونانية عن مصدر أكثر مباشرة لعقيدة التثليث المسيحية، وأقصد كتاب " طيماوس" لأفلاطون. ولأستشهد الآن بالحجة التقليدية من المقطعين 31 ب و32أ: " وإذن فحين ابتدأ الله بصياغة جسد الكون راح يصنعه من النار والتراب. وبما أنه لا يمكن الجمع بين شيئين جمعا سليما بدون الاستعانة بثالث يربط بينهما ويشدهما إلى بعضهما. وأن أفضل هذه الروابط هي تلك التي تتحد مع العنصرين اللذين تجمع بينهما وتجعل من الثلاثة واحداً بكل معنى الكلمة. إن هذا الرابط ينتمي إلى طبيعة البعد الهندسي الذي يمكن أن يصنع هذا الكمال... "ولهذه الحجة أفكار ذات عواقب نفسية بعيدة المدى، فإذا كان مضادان بسيطان مثل النار والتراب مرتبطين برابط، و إذا كان هذا الرابط هندسيا، فإن رابطا واحدا يستطيع أن يربط بين الأشكال المسطحة فقط، بينما نحتاج إلى رابطين للربط بين جسمين صلبين. و إذا افترضنا أن جسد الكون مساحة مسطحة لا عمق لها فإن رابطا واحدا يكفي، لكن للعالم في الواقع شكلاً صلبا، والأجسام الصلبة بحاجة إلى رابطين. "ومن هنا فإن الرابط ذا البعدين ليس بحقيقة فيزيائية لأنه مسطح لا امتداد له في البعد الثالث (العمق) وهو تفكير مجرد، و إذا أراد أن يكون حقيقة فيزيائية فإن المطلوب ثلاثة أبعاد ورابطان. " لكل هذا وضع الله الماء والهواء بين النار والتراب، وجعلهما متناسقين قدر الإمكان بحيث يمكن أن تكون النار للهواء كما يكون الهواء للماء، ويكون الهواء للماء كما الهواء للتراب. بذلك أحكم الله خلق هذا العالم المرئي المحسوس، وانطلاقاً من هذه الأسباب وهذه المركبات الأربعة (عدديا) خلق العالم بأحجام متناسبة. وانطلاقا من هذه الأحجام صار العالم مفهوماً، وصار متحدا مع نفسه، كما صار من المستحيل تفكيكه من قبل أية قوة أخرى إلاه" (انتهى كلام أ فلاطون). وإننا هنا نواجه طريقا مسدودا يصطدم فيه العدد ثلاثة للأقانيم المسيحية بالعدد أربعة للعناصر الأفلاطونية. وهذا هو مأزق الثلاثة والأربعة التي يشير إليها أفلاطون في مقدمة طيماوس. وكان غوتيه قد التقط هذا بالحدس أثناء حديثه عن البطل الرابع في فاوست: "لقد كان (هذا البطل الرابع في الترتيب العددي) هو الشخص المناسب الذي يفكر عنهم جميعا). كذلك فإنك "تستطيع أن تتساءل على جبل أوليمبوس (جبل الآلهة اليونانية) عن الثامن الذي لم يكن يفكر فيه أحد".

ومن الجدير بنا هنا أن نشير إلى أن أفلاطون بدأ بحثه بأن صور لنا اتحاد الضدين في بعديهما، وعرض لنا هذه المشكلة باعتبارها مشكلة فكرية يمكن حلها بواسطة التفكير، لكن أفلاطون اكتشف أن حل هذه المشكلة لا يتماشى مع الواقع أبدأ، فالحالة الأولى تتعلق بتثليث قائم بحد ذاته، أما الحالة الثانية فخاصة بالتربيع. وتلك هي المعضلة التي حيرت السيميائيين أكثر من ألف سنة وكانت تُسمى ببديهية " العرافة ماريا" (التي كانت يهودية أو قبطية)، وتظهر أيضاً في الأحلام الحديثة... من هنا يمكن فهم الكلمات التي افتتح بها أفلاطون طيماوس: " واحد- اثنان- ثلاثة- ولكن أين هو الرابع يا عزيزي طيماوس"؟. ومثل هذه العبارة تبدو أليفة لسمع عالم النفس والسيميائي معا، ولا شك في أن أفلاطون كان بالنسبة لهؤلاء كما كان بالنسبة لغوتيه أيضاً يشير إلى سرّ دفين.. ولقد عرف أفلاطون من تجربته الخاصة صعوبة الانتقال من التفكير ببعدين إلى تحقيقه بثلاثة أبعاد واقعية. وكان قد اختلف في هذا الأمر مع صديقه ديونيزوس العجوز الطاغية السراقسي الذي احتال عليه وأراد أن يبيعه عبدا فلم ينج من هذه المكيدة إلا بعد أن افتداه أصدقاؤه. ولقد أخفق أفلاطون بعد ذلك في تطبيق نظرياته السياسية تحت حكم ديونيزوس الأصغر. ومن يومها تخلى عن طموحاته السياسية، وبدت له الميتافيزيقا أرحب من هذا العالم الذي لا يحكم. وإذن فقد كان يركز على عالم الفكر ذي البعدين، وهذا ينطبق بخاصة على طيماوس الذي كتبه أفلاطون بعد خيبة أمله السياسية. ومن المعروف أن طيماوس آخر أعمال أفلاطون. والواقع أن الكلمة التي افتتح بها كتابه هذا لم تكن دليلا على مرحه ولا تعزى إلى المصادفة وحدها، بل كانت تحمل معنى مأساويا. إن واحدا من العناصر الأربعة غائب لأنه " غير مناسب". على أن التاريخ في اقترابه من بداية عصرنا صار يرينا الآلهة تزداد تجريدا وروحانية. حتى يهوه نفسه انصاع لهذا التحول. وفي آخر قرن سبق ولادة المسيح رحنا نشهد في الفلسفة الإسكندرية على تبدل هذه الطبيعة وعلى ظهور مفهومين جديدين للألوهة هما "الكلمة" و" الحكمة" راحا يشاركان يهوه في ألوهيته. وقد ألف الثلاثة معا ثالوثا قدم سابقة واضحة جدأ للتثليث الذي تبنته المسيحية بعد المسيح.


الآب و الإبن و الروح القدس


93 - 95
وإذن فإن التثليث ليست فكرة مسيحية أساسا، وإنما جاءت من الأديان الوثنية القديمة، وما يهمنا هنا هو أن أفكار التثليث كانت تنبع من لا وعي الناس إلا في آسيا الصغرى وحدها)، وكانت هذه الأفكار تبرز هنا وهناك في أماكن مختلفة من الأرض. إن آباء الكنيسة لم يشعروا بالراحة إلى أن أعادوا بناء عمارة التثليث على غرار نموذجها المصري الأصيل. وهذا ما تم نقله أيضآ لمريم العذراء عندما أعلن مجمع أفسوس في عام 431 ميلادي أن مريم العذراء " ولدت الإلة". وقد تم إعلان ذلك في المكان الذي كان يشهد ترانيم المجد للمعبودة المتعددة الأثداء " ديانا". وهنا لا بد من ذكر الأساطير التي شاعت بعد المسيح، والتي كانت تقول أن مريم لجأت مع الحواري يوحنا إلى أفسوس حيث ماتت هناك. وأفسوس كانت تعبد ديانا. ويروي لنا الكاتب المسيحي أيبيفانيوس أن نحلة دينية جديدة ظهرت في تلك الفترة وراحت تعبد مريم على غرار عبادة الآلهة الوثنية القديمة، وكانت هذه النحلة تدعى الكولليديين. وأنتشرت عبادة مريم في بعض المناطق المعينة مثل الجزيرة العربية وتراقيا وسيثيا Scythia وكان معظم أتباع هذه النحلة من النساء. وهاجم الكاتب ايبيفانيوس أتباع هذه النحلة، ووجه لومه إلى النساء بخاصة فاتهمهن بأنهن " صغيرات العقول". ثم قال ايبيفانيوس ني كتابه " نقض مبادىء الفكر الثمانية": أنه كانت هناك معابد خاصة شيدت لمريم، كما كان لها كاهنات يحتفلن في أيام معلومة، فيزيّن العربات بالقطن ويضعن على مقاعد العربة لحماً مشويا يقدم لمريم، وبعد ذلك يتناولن الطعام معها. وكانت هذه الاحتفالات تشبه القرابين ويقدم فيها اللحم والخبز أيضاً. وهاجم ايبيفانيوس عبادة مريم بعنف وكتب قائلًا: " أكرموا مريم ودعوها لشأنها ولا تعبدوا إلا الأب والابن والروح القدس. أما مريم فلا تدعوا أحدا يعبدها". لقد رافقت عقيدة التثليث الفكر الإنساني وصارت جزءا منه. صحيح أنها تختفي فترة لكنها ما تلبث أن تظهر هنا حيناً وهنالك أحياناً بأشكال مختلفة. وأن علينا هنا أن نوضح أن التثليث المسيحي ليس نقلا عن الفلسفة اليونانية أو عن أفلاطون بخاصة. إن الصيغة الأفلاطونية للتثليث تتناقض مع التثليث المسيحي... الصيغة الأفلاطونية تقدم الخلفية الفكرية لمدلولات جاءت من مصادر مختلفة تمامآ. كانت صورة التثليث المسيحي أفلاطونية أما المحتوى فيعتمد تماماً على عوامل نفسية ومعلومات لا واعية. لهذا فإنه ينبغي علينا أن نميز بين منطقية التثليث وبين واقعه النفسي. هذا الواقع النفسي للتثليث هو بدون شك واقع مصر وبابل وآشور القديمة. ونجد في هذا التثليث آثاراَ واضحة عن رفض أن تكون المرآة عنصرا فيه. وكما كان ايبيفانيوس يدعو إلى طرد مريم من ملكوت التثليث وحصره بالآب والابن والروح القدس فإننا نجد في الأناجيل مثل هذا الموقف الذي وجدناه في أديان مصر القديمة: طرد الأمهات والأخوات والبنات من مملكة التثليث. وهذا يذكرنا بالرفض الفظ المفاجىء الذي واجه المسيح أمه مريم في عرس قانا حين قال لها: " ما لي ولكِ يا امرأة " (يوحنا 4/2). بل إنه قبل ذلك حين جاءته إلى المعبد وهو في الثانية عشرة من عمره قال لها وليوسف معها: " لماذا كنتما تطلباني. الم تعلما أنه ينبغي أن أكون في ما لأبي" (لوقا 49/2). وإننا لا نخطىء أبدأ حين نقول أن المسيحية في هذا الموقف الخاص إنما تقلد الوثنيات القديمة التي كانت تقيم شعائر ذكرية خاصة. هكذا نجد أيضاً بعض القبائل في إِفريقيا وأستراليا ما تزال إلى اليوم تمنع النساء من مشاهدة احتضار الرجال كي لا يشاهدن آلام الموت. والمسيحية لا تختلف في موقفها عن هذه الأسرار الوثنية. هنالك عنصر آخر من التثليث مستوحى من الأديان الوثنية القديمة ويمثل التناقض بين الآب المضيء والابن المظلم. إن العالم السفلي الذي ينزل إليه الابن هو عالم مدنس وشرير، عالم الإنسان الذي لم ينضج بعد. ووظيفة الابن (الإلة المتجسد) هو أن يقدم نفسه ضحية من أجل أن يخلص العالم من الأذى. وهذه النظرية موجودة في التصور الفارسي القديم للإنسان الأول الملقب جيومارت. فجيومارت هذا هو ابن إلة النور. إنه يسقط في الظلمات، ويجب أن يخرج منها كي ينقذ العالم. مثل هذا الإله كان النموذج الأصلي للمخلص الذي تبنته المسيحية.



مطابقة النصرانية لديانة الهند الوثنية :

وسنقارن إنشاء الله اليوم بين ما قاله الهنود عن إلاههم كرشنا وما قاله ‏وافتراه النصارى عن عيسى عليه السلام .
وذلك بمقابلة النص الصريح ‏بين الكتاب المقدس وكتب الوثنيين، مع ذكر المصدر والصفحة .

بسم الله نبدأ :

مايقوله الهنود عن الههم

مايقوله النصارى عن المسيح
ولد كرشنة من العذراء ديفاكي التي اختاراها الله والدة لابنه كذا ‏بسب طهارتها.
كتاب خرافات التوراة والإنجيل وما يماثلها من الديانات الأخرى ،للعلامة دوان 278 ولد يسوع من العذراء مريم التي اختارها الله والدة لابنه بسبب ‏طهارتها وعفتها.
(انجيل مريم الاصحاح السابع)
قد مجد الملائكة ديفاكي والدة كرشنة بن الله وقالوا : يحق للكون ان ‏يفاخر بابن هذه الطاهرة.
كتاب تاريخ الهند المجلد الثاني ص 329 فدخل إليها الملاك وقال سلام لك أيها المنعم عليها الرب معك.
(لوقا الإصحاح الثالث الفقرة 28 و29.)
عرف الناس ولادة كرشنة من نجمه الذي ظهر في السماء .
(تاريخ الهند ، المجلد الثاني، ص317و236) لما ولد يسوع ظهر نجمه في المشرق وبواسطة ظهور نجمة عرف ‏الناس محل ولادته.
(متى الإصحاح الثاني ، العدد 3)
لما ولد كرشنة سبحت الأرض وأنارها القمر بنوره وترنمت الأرواح ‏وهامت ملائكة السماء فرحا وطربا ورتل السحاب بأنغام مطربة.
كتاب فشنوا بوراناص502 (وهو كتاب الهنود الوثنيين) المقدس) لما ولد يسوع المسيح رتل الملائكة فرحا وسوروا وظهر من ‏السحاب أنغام مطربة.
(لوقا الاصحاح الثاني العدد 13)
كان كرشنة من سلالة ملوكانية ولكنه ولد في غار بحال الذل ‏والفقر.
(كتاب دوان السابق ص379) كان يسوع المسيح من سلالة ملوكانية ويدعونه ملك اليهود ‏ولكنه ولد في حالة الذل والفقر بغار.
(كتاب دوان ص279)
وعرفت البقرة أن كرشنة إله وسجدت له .
(دوان ص 279) وعرف الرعاة يسوع وسجدوا له.
(إنجيل لوقا الاصحاح الثاني من عدد 8 إلى 10)
وآمن الناس بكرشنة واعترفوا بلاهوته وقدموا له هدايا من ‏صندل وطيب.
(الديانات الشرقية ص500، وكتاب الديانات القديمة المجلد الثاني ص353) وآمن الناس بيسوع المسيح وقالوا بلاهوته وأعطوه هدايا من ‏طيب ومر.
(متى الاصحاح الثاني العدد 2)
وسمع نبي الهنود نارد بمولد الطفل الإلهي كرشنة فذهب وزراه ‏في كوكول وفحص النجوم فتبين له من فحصها أنه مولود إلهي ‏يعبد.
(تاريخ الهند ، المجلد الثاني، ص317) ولما ولد يسوع في بيت لحم اليهودية في أيام هيرودس الملك إذ ‏المجوس من المشرق قد جاؤوا إلى أورشليم قائلين أين هو المولود ‏ملك اليهود.
(متى الاصحاح الثاني عدد 1و2)
لما ولد كرشنة كان ناندا خطيب أمه ديفاكي غائبا عن البيت ‏حيث أتى إلى المدينة كي يدفع ما عليه من الخراج للملك.
(كتاب فشنو بورانا، الفصل الثاني،من الكتاب الخامس) ولما ولد يسوع كان خطيب أمه غائبا عن البيت وأتى كي ‏يدفع ما عليه من الخراج للملك.
(لوقا الاصحاح الثاني من عدد 1 إلى 17)
ولد كرشنة بحال الذل والفقر مع أنه من عائلة ملوكانية.
(التنقيبات الآسيوية ، المجلد الأول ص 259، وكتاب تاريخ الهند ، ‏المجلد الثاني ، ص310) ولد يسوع بحالة الذل والفقر من أنه من سلالة ملوكانية.
(انظر تعداد نسبه في إنجيل متى ولوقا وبأي حال ولد)
وسمع ناندا خطيب ديفاكي والدة كرشنه نداء من السماء ‏يقول له قم وخذ الصبي وأمه فهربهما إلى كاكول واقطع نهر جمنة ‏لأن الملك طالب إهلاكه.
(كتاب فشنو بورانا، الفصل الثالث) وأنذر يوسف النجار خطيب مريم يسوع بحلم كي يأخذ ‏الصبي وأمه ويفر بهما إلى مصر لأن الملك طالب إهلاكه.
(متى الاصحاح الثاني، عدد 13)
وسمع حاكم البلاد بولادة كرشنة الطفل الإلهي وطلب قتل ‏الولد وكي يتوصل إلى أمنيته أمر بقتل كافة الأولاد الذكور ‏الذين ولدوا في الليلة التي ولد فيها كرشنة.
(دوان ص280) وسمع حاكم البلاد بولادة يسوع الطفل الإلهي وطلب قتله ‏وكي يتوصل إلى أمنيته أمر بقتل كافة الأولاد الذكور الذين ‏ولدوا في الليلة التي ولد فيها يسوع المسيح.
(متى الاصحاح الثاني)
واسم المدينة التي ولد فيها كرشنة ، مطرا، وفيها عمل ‏الآيات العجيبة.
(تاريخ الهند، المجلد الثاني، ص318، والتنقيبات الآسيوية ، المجلد ‏الاول ص 259) واسم المدينة التي هاجر إليها يسوع المسيح في مصر لما ترك ‏اليهودية هي ، المطرية، ويقال أنه عمل فيها آيات وقوات ‏عديدة.
(المقدمة على انجيل الطفولية ، تأليف هيجين، وكذلك ‏الرحلات المصرية لسفاري، ص 136)
وأتى إلى كرشنة بامرأة فقيرة مقعدة ومعها إناء فيه طيب ‏وزيت وصندل وزعفران وذباج وغير ذلك من أنواع الطيب ‏فدهنت منه جبين كرشنة بعلامة خصوصية وسكبت الباقي على ‏رأسه.
(تاريخ الهند ، ج2، ص320) وفيما كان يسوع في بيت عتيا في بيت سمعان الأبرص تقدمت ‏إليه امرأة معها قارورة طيب كثير الثمن فسكبته على رأسه وهو ‏متكئ.
(متى الاصحاح 26،عدد 6و7)
كرشنة صلب ومات على الصليب.
(ذكره دوان في كتابه وأيضا كوينيو في كتاب الديانات القديمة) يسوع صلب ومات على صليب.
(هذا أحد مرتكزات النصرانية المحرفة)
لما مات كرشنة حدثت مصائب وعلامات شر عظيم وأحيط ‏بالقمر هالة سوداء وأظلمت الشمس في وسط النهار وأمطرت ‏السماء نارا ورمادا وتأججت نار حامية وصار الشياطين يفسدون ‏في الأرض وشاهد الناس ألوفا من الأرواح في جو السماء ‏يتحاربون صباحا ومساء وكان ظهورها في كل مكان.
(كتاب ترقي التصورات الدينية،ج1،ص71) لما مات يسوع حدثت مصائب متنوعة وانشق حجاب الهيكل ‏من فوق إلى تحت وأظلمت الشمس من الساعة السادسة إلى ‏التاسعة وفتحت القبور وقام كثيرون من القديسين وخرجوا من ‏قبورهم.
(متى الصحاح 22 ، ولوقا ايضا)
وثقب جنب كرشنة بحربة .
(دوان، ص282) وثقب جنب يسوع بحربة.
(أيضا من كتاب دوان السابق،ص282)
وقال كرشنة للصياد الذي رماه بالنبلة وهو مصلوب اذهب ‏أيها الصياد محفوفا برحمتي إلى السماء مسكن الآلهة.
(كتاب فشنو برونا ص612) وقال يسوع لأحد اللصين الذين صلبا معه : الحق أقول لك ‏إنك اليوم تكون معي في الفردوس.
(لوقا ، الاصحاح 23،عدد43)
ومات كرشنة ثم قام بين الأموات.
(كتاب العلامة دوان ،ص282) ومات يسوع ثم قام من بين الأموات.
(إنجيل متى ، الاصحاح 28)
ونزل كرشنة إلى الجحيم.
(دوان ص282) ونزل يسوع إلى الجحيم.
(دوان 282، وكذلك كتاب إيمان المسيحيين وغيره)
وصعد كرشنة بجسده إلى السماء وكثيرون شاهدوا الصعود.
(دوان ص282) وصعد يسوع بجسده إلى السماء وكثيرون شاهدوا الصعود.
(متى الاصحاح 24)
ولسوف يأتي كرشنة إلى الأرض في اليوم الأخير ويكون ‏ظهوره كفارس مدجج بالسلاح وراكب على جواد أشهب ‏والقمر وتزلزل الأرض وتهتز وتتساقط النجوم من السماء.
(دوان ،ص282) ولسوف ياتي يسوع إلى الأرض في اليوم الأخير كفارس ‏مدجج بالسلاح وراكب جواد أشهب وعند مجيئه تظلم الشمس ‏والقمر أيضا وتزلزل الأرض وتهتز وتتساقط النجوم من السماء.
(متى الاصحاح 24)
وهو (أي كرشنة) يدين الأموات في اليوم الأخير.
(دوان 283) ويدين يسوع الأموات في اليوم الأخير.
(متى الاصحاح 24، العدد 31، ورسالة الرومانيين، الاصحاح 14، العدد 10)
ويقولون عن كرشنة أنه الخالق لكل شئ ولولاه لما كان شئ ‏مما كان فهو الصانع الأبدي.
(دوان 282) ويقولون عن يسوع المسيح أنه الخالق لكل شئ ولولاه لما ‏كان شئ مما كان فهو الصانع الأبدي.
(يوحنا الاصحاح الاول من عدد 1 إلى 3 ورسالة كورنوس الأولى الاصحاح الثامن العدد 6 ورسالة أفسس الاصحاح الثالث ، العدد 9)
كرشنة الألف والياء وهو الأول والوسط وآخر كل شئ.
(لم يذكر الباحث المرجع، وأعتقد أنه موجود في كتاب دوان) يسوع الألف والياء والوسط وآخر كل شئ.
(سفر الرؤيا الاصحاح الأول العدد 8 والاصحاح 23 العدد 13 والاصحاح 31 العدد 6)
لما كان كرشنة على الأرض حارب الأرواح الشريرة غير ‏مبال بالأخطار التي كانت تكتنفه، ونشر تعاليمه بعمل العجائب ‏والآيات كإحياء الميت وشفاء الأبرص والأصم والأعمى وإعادة ‏المخلوع كما كان أولا ونصرة الضعيف على القوي والمظلوم ‏على ظالمه، وكان إذا ذاك يعبدونه ويزدحمون عليه ويعدونه إلها.
(دوان ،ص283) لما كان يسوع على الأرض حارب الأرواح الشريرة غير مبال ‏في الأخطار التي كانت تكتنفه، وكان ينشر تعاليمه بعمل ‏العجائب والآيات كإحياء الميت وشفاء الأبرص والأصم ‏والأخرس والأعمى والمريض وينصر الضعيف على القوي ‏والمظلوم على ظالمه، وكان الناس يزدحمون عليه ويعدونه إلها.
(انظر الأناجيل والرسائل ترى أكثر من هذا الذي ذكرناه)
كان كرشنة يحب تلميذه أرجونا أكثر من بقية التلاميذ.
(كتاب بها كافات كيتا) كان يسوع يحب تلميذه يوحنا أكثر من بقية التلاميذ.
(يوحنا الاصحاح 13 العدد 23)
وفي حضور أرجونا بدلت هيئة كرشنة وأضاء وجهه ‏كالشمس ومجد العلي اجتمع في كرشنة إله الآلهة فأحنى أرجونا ‏رأسه تذللا ومهابة تواضعا وقال باحترام الآن رايت حقيقتك ‏كما أنت وإني أرجو رحمتك يا رب الأرباب فعد واظهر علي في ‏ناسوتك ثانية أنت المحيط بالملكوت.
(كتاب دين الهنود، لمؤلفه مورس ولميس، ص215) وبعد ستة أيام أخذ يسوع بطرس ويعقوب ويوحنا أخاه وصعد ‏بهم إلى جبل عال منفردين وتغيرت هيئته قدامهم وأضاء وجهه ‏كالشمس وصارت ثيابه بيضاء كالثلج وفيما هو يتكلم إذا ‏سحابة ظللتهم وصوت من السحابة قائل هذا هو ابني الحبيب ‏الذي سررت له اسمعوا ولما سمع التلاميذ سقطوا على وجوههخم ‏وخافوا جدا.
(متى الاصحاح 17 من عدد 1 إلى 9)
وكان كرشنة خير الناس خلقا وعلم باخلاص ونصح وهو ‏الطاهر العفيف مثال الإنسانية وقد تنازل رحمة ووداعة وغسل ‏أرجل البرهميين وهو الكاهن العظيم برهما وهو العزيز القادرظهر ‏لنا بالناسوت.
(دين الهنود لمؤلفه مورس ولميس ، ص144) كان يسوع خير الناس خلقا وعلم بإخلاص وغيره وهو ‏الطاهر العفيف مكمل الإنسانية ومثالها وقد تنازل رحمة ووداعة ‏وغسل أرجل التلاميذ وهو الكاهن العظيم القادر ظهر لنا ‏بالناسوت.
(يوحنا الاصحاح 13)
كرشنة هو برهما العظيم القدوس وظهوره بالناسوت سر من ‏أسراره العجيبة.
(كتاب فشنو بورانا، ص492، عند شرح حاشية عدد3) يسوع هو يهوه العظيم القدوس وظهوره في الناسوت سر من ‏أسراره العظيمة الإلهية.
(رسالة تيموثاوس الأولى الاصحاح الثالث)
كرشنة الأقنوم الثاني من الثالوث عند الهنود الوثنيين القائلين ‏بألوهيته.
(موريس ولميس في كتابه المدعو العقائد الهندية الوثنية، ص10) يسوع المسيح الأقنوم الثاني من الثالوث المقدس عند ‏النصارى.
(انظر كافة كتبهم الدينية وكذلك الأناجيل والرسائل، فهذه ‏العقيدة الوثنية أحدى ركائز النصرانية اليوم)
وأمر كرشنة كل من يطلب الإيمان بإخلاص أن يترك أملاكه ‏وكافة ما يشتهيه ويحبه من مجد هذا العالم ويذهب إلى مكان خال ‏من الناس ويجعل تصوره في الله فقط.
(ديانة الهنود الوثنية ص211) وأمر يسوع كل من يطلب الإيمان بإخلاص أن يفعل كما يأتي : وأما أنت فمتى صلبت فادخل إلى مخدعك واغلق بابك وصل ‏إلى أبيك الذي في الخفاء فأبوك الذي يرى في الخفاء يجازيك ‏علانية.
(متى الاصحاح 6 العدد 6)
وقال كرشنة لتلميذه الحبيب أرجونا إنه مهما عملت ومهما ‏أعطيت الفقير ومهما فعلت من الفعال المقدسة الصالحة فليكن ‏جميعه بإخلاص لي أنا الحكيم والعليم ليس لي ابتداء وأنا الحاكم ‏المسيطر والحافظ.
(موريس ولميس في كتابه ديانة الهنود الوثنيين ص212) فإذا كنتم تأكلون أو تشربون أو تفعلون شيئا فافعلوا كل ‏شئ لمجد الله.
(رسالة كورنسوس الأولى الاصحاح العاشر عدد31)
قال كرشنة أنا علة وجود الكائنات في كانت وفي تحل وعلي ‏جميع ما في الكون يتكل وفي يتعلق كالؤلؤ المنظوم في خيط.
(موريس ولميس ، ديانة الهنود الوثنيين، ص212) من يسوع في يسوع وليسوع كل شئ ، كل شئ كان به و ‏غيره لم يكن شئ مما كان.
(يوحنا الاصحاح الأول من عدد 1 إلى 3)
وقال كرشنة أنا النور الكائن في الشمس والقمر وأنا النور ‏الكائن في اللهب وأنا نور كل ما يضيء ونور الأنوار ليس في ‏ظلمة.
(موريس ولميس في ديانة الهنود الوثنيين، ص 213) ثم كلمهم يسوع قائلا أنا هو نور العالم من يتبعني فلا يمشي في ‏الظلمة.
(يوحنا الاصحاح 8، العدد 12)
قال كرشنة أنا الحافظ للعالم وربه وملجئه وطريقه.
(دوان، ص 283) قال له يسوع أنا هو الطريق والحق والحياة ليس أحد يأتي ‏الأب الأبي.
(يوحنا الاصحاح 14 العدد6)
وقال كرشنة أنا صلاح الصالح وانا الابتداء والوسط والأخير ‏والبدي وخالق كل شئ وأنا فناؤه ومهلكه.
(موريس ولميس وكتابه ديانة الهنود الوثنيي، ص 213) وقال يسوع أنا هو الأول والآخر ولي مفاتيح الهاوية والموت.
(رؤيا يوحنا الاصحاح الأول من عدد 17 إلى 18)
وقال كرشنة لتلميذه الحبيب لا تحزن يا أرجونا من كثرة ‏ذنوبك أنا أخلصك منها فقط ثق بي وتوكل علي واعبدني ‏واسجد لي ولا تتصور أحدا سواي لأنك هكذا تاتي إلي إلى ‏المسكن العظيم الذي لا حاجة فيه لضوء الشمس والقمر الذين ‏نورهما مني.
(موريس ولميس وكتابه ديانة الهنود الوثنيين، ص 213) وقال يسوع للفلوج ثق يا بني مغفورة لك خطاياك ، يا بني ‏اعطني قلبك والمدينة لا تحتاج إلى شمس ولا إلى قمر ليضيا فيهما ‏الخروف سراجهما.
(متى الاصحاح 9 عدد 2 وسفر الأمثال الاصجاج 23 عدد 26 ‏وسفر الرؤيا الاصحاح 12 العدد23)



وبعد هذه الحجج والبراهين، لا يؤمنوا ‏ويصروا على طغيانهم ، وإلا فبماذا يفسروا لنا هذا التطابق العجيب ‏بين وثنية الهنود القدامى وبين ما قالوه وافتروه على المسيح عليه ‏السلام كذبا وزورا .


هذا وآخر دعونا أن الحمد لله على نعمة الإسلام سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لا إله إلا أنت استغفرك ‏وأتوب اليه

غير معرف يقول...

))))))))))))))))))))))))))))))))اللي يجوز ام الاله...الاله يقوله يا عمي))))))))))))))))))))
جوز ام الاله ....يوسف النجار
24 فلما استيقظ يوسف من النوم فعل كما امره ملاك الرب واخذ امرأته.25 ولم يعرفها حتى ولدت ابنها البكر.ودعا اسمه يسوع.{متى 1/24: 25 }

أولا : من هو يوسف النجار

لقد اختلفت الأناجيل في شان يوسف النجار بل اختلف المسيحيون قي شانه
يوسف النجار في انجيل متى
الاسم بالكامل : يوسف بن يعقوب بن متأن
الكنية : يوسف النجار
النسب


1 يوسف /2 يعقوب/3 مَتَّانَ/4 أَلِيعَازَرَ /5 أَلِيُودَ /6أَخِيمَ/7صَادُوقَ. /8َازُورَ /9أَلِيَاقِيم/ َ10َبِيهُودَ. /11زَرُبَّابِلَ /12شَأَلْتِئِيلَ /13 يَكُنْيَ /14 يُوشِيَّا. /15 آمُونَ /16 مَنَسَّى /.17 حِزْقِيَّا /18 أَحَازَ /19 يُوثَامَ/20 عُزِّيَّا./21 يُورَامَ/22 يَهُوشَافَاطَ/23 آسَا /24 أَبِيَّا./25رَحَبْعَامَ./26سُلَيْمَانَ /27داود /28يسّى /29عوبيد/30بوعز/31سلمون /23نحشون /33عميناداب/34ارام /35حصرون 36فارص/37يهوذا /38يعقوب /39اسحق /40بْرَاهِيمُ


يوسف النجار في انجيل لوقا
الاسم بالكامل/يوسف ابن هالي ابن متثان
الكنية/يوسف النجار


1يوسف /2 هالي /3 متثات /4 لأوي /5 ملكي /6 ينّا /7 يوسف /8 متاثيا /9 عاموص /10 ناحوم /11 حسلي /12نجّاي /13 مآث /14 متاثيا /15 شمعي /16 يوسف /17 يهوذا /18يوحنا/19 ريسا /20 زربابل /21 شألتيئيل /22 نيري /23ملكي /24 أدي /25 قصم /26 ألمودام /27 عير /28يوسي/29 أليعازر /30 يوريم /31 متثات /32 لاوي /33 شمعون /34 يهوذا /35 يوسف /36 يونان /37 ألياقيم /38مليا /39 مينان /40 متاثا /41 ناثان /42 داود /43 يسّى /44عوبيد /45 بوعز /46 سلمون /47 نحشون /48عميناداب /49 ارام /50 حصرون /51 فارص /52 يهوذا /53يعقوب /54 اسحق /55 ابراهيم /56 تارح/57 ناحور /58سروج /59 رعو /60 فالج /61 عابر /62 شالح /63قينان /64 ارفكشاد /65 سام /66نوح /67 لامك /68متوشالح/69 اخنوخ /70يارد /71 مهللئيل /72 قينان /73 انوش /74 شيت/75 آدم

ملاحظات علي اسم يوسف النجار ونسبه
بالمقارنة بين ما جاء بانجيل متي وانجيل لوقا يتضح التالي
الاسم في متي ....... يوسف بن يعقوب بن متأن
الاسم في لوقا ............ يوسف ابن هالي ابن متثان
النسب في متي...... بداء من يوسف وانتهي ........ إلي إبراهيم عليه السلام { 40 فرد )
النسب في لوقا .......... بداء من يوسف وانتهي.......... إلي ادم عليه السلام {75 فرد }
لذا نقتصر في البحث من يوسف إلي إبراهيم عليه السلام
في متي من يوسف إلي إبراهيم ....... { 40 فرد }
في لوقا من يوسف إلي إبراهيم .............{55 فرد }
وبذلك يكون هناك عدد.. {15 فرد } فرق بينهما
الاتفاق بينهما
من إبراهيم صعودا إلي داوود نفس الأفراد
في انجيلمتي........ 27داود /28يسّى /29عوبيد/ 30بوعز/ 31سلمون /23نحشون /33عميناداب/ 34ارام /35حصرون 36فارص/37يهوذا / 38يعقوب / 39اسحق /40بْرَاهِيمُ
في انجيللوفا ...... 42 داود /43 يسّى / 44عوبيد / 45 بوعز / 46 سلمون /47 نحشون /48عميناداب / 49 ارام / 50 حصرون /51 فارص / 52 يهوذا / 53يعقوب /54 اسحق / 55 ابراهيم
الاختلاف بينهما
م