01‏/01‏/2010

أكد أنه سيستعين بأساتذة الفقه المسلمين لتقديم محاضرات.. أكسفورد تختار الأنبا ماكسيموس رئيسا لمعهد القديس أثناسيوس

في الوقت الذي تبذل فيه الكنيسة جهدا مضنيا للتشكيك في الدرجات العلمية التي حصل عليها الأنبا ماكسيموس رئيس مجمع أثناسيوس الرسولي فاجأت جامعة أكسفورد الجميع باختيارها الأنبا ماكسيموس الأول ليتولى مسئولية عميد معهد القديس أثناسيوس لدراسة لاهوت الآباء ، كما اعتمدت الجامعة معهد القديس أثناسيوس كواحد من شبكة معاهدها اللاهوتية حول العالم وهي جامعة محايدة لا علاقة لها بالصراعات الدينية ولا يمكن توظيفها في هذا الأمر .. وأصدر ماكسيموس أمس – الجمعة – بياناً وصل "المصريون" نسخة منه أكد فيها أن الشهادة التي حصل عليها – وتنشرها المصريون – تفوضه بإصدار شهادات البكالوريوس و الماجستير و الدكتوراه المعتمدة من جامعة اكسفورد فى لاهوت الاباء و معهد القديس اثناسيوس ، وقد وعد ماكسيموس أن أول شهادة دكتوراه سيعتمدها ستمنح لاسم معلمه الأب متى المسكين تقديراً لإنجازاته اللاهوتية المميزة التي يستحق كل واحد منها درجة دكتوراة في حد ذاتها .كاشفاً النقاب أنه سيفتح الباب لجميع دارسي اللاهوت في مصر لاستكمال دراستهم اللاهوتية بجامعة أكسفورد من خلال معهد القديس أثناسيوس طبقا لقواعد أكسفورد. و الفرصة للدراسة (أون لاين ) ستكون متاحة لجميع الناطقين بالعربية حول العالم ، علي أن تضم هيئة التدريس بالمعهد أساتذة لاهوت متخصصين من جميع الطوائف المسيحية طبقا لمعايير جامعة أكسفورد ، كما سينتدب أحد أساتذة الفقه المسلمين لتقديم محاضرات في مادة مقارنة الأديان عن الإسلام نظراً لعدم إغفال هذا الأمر الهام .

كتب يوسف المصري (المصريون)

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

الانبا :ماكسيموس رجل عاقل جدا ومتعلم ويختار اللياقة والادب عند الحديث عن الاسلام
ان أتباعة يفرون من الطائفة المتعصبة الي طائفته غير المتزمته من أنصار أنبا كهل ستقوم معركة انتخاب أكثر الكهنة كرها ل"مصر" بعد هلاكه