07‏/07‏/2009

الابتزاز الطائفي

لم يعد التمرد الطائفي يخافت بمطالبه غير المشروعة ولا ابتزازه الرخيص لفرض إرادته التي تستمد وقاحتها وإجرامها وعدوانيتها من المؤسسة الصليبية الاستعمارية التي تقودها الولايات المتحدة نيابة عن الغرب الصليبي أو بمشاركته الثانوية والجزئية .. في أحد برامج الرغي الليلية شارك أحد المعممين من وزارة الأوقاف مع متمرد طائفي من كهنة الكنيسة المصرية في شبرا الخيمة ، وكان الحوار حول ما يسمى بقناة فضائية يزمع بعض الناس إصدارها ، ويرأسها الأزهري المعمم وتسمي القناة باسم " أزهري " نسبة إلى الأزهر الذي كان معمورا ! مناسبة الحوار لم تكن خافية على كل من يملك حدا متواضعا من الفهم والإدراك . الكاهن المتمرد ساخط على القناة ومنزعج لأنها تحمل اسم الأزهر حتى لو أعلن مالكوها أنها تتبع المنهج الوسطي المعتدل ( وهذا المنهج صارت سمعته الآن غير طيبة ، فهو لا يعني هذه التسمية بقدر ما يعني التفريط في الفروع وربما بعض الثوابت !) .الكاهن المتمرد حضر إلى القناة التي تحاول أن تسترضيه وتأخذ منه جواز المرور لإعلان البث الذي يزعج جمهورية الكنيسة السوبر التي تركب على دماغ جمهورية مصر الإسلامية ذات الأغلبية العقدية والحضارية التي تتجاوز 99%من عدد سكان البلاد . أعلن الكاهن المتمرد أنه يريد مقابلا لبث هذه القناة الوسطية ، وهو بث قناة أجابي التنصيرية أو قناة سي تي في التنصيرية أيضا على القمر الصناعي نايل سات.. وإلا فإن هذا يمثل اضطهادا للنصارى وتمييزا مع أن القناتين التنصيريتين تبثان منذ زمان بعيد بصورة منتظمة وتنهشان عرض الإسلام والمسلمين وتروجان لفكر التمرد الكنسي الذي تنشره الكنيسة في عظاتها وصلواتها وندواتها ومحاضرتها ، وأشار إليه مؤخرا صحفي أمني في احد البرامج التلفزيونية ، ولم يستطع أن يصرح بتفاصيله ! ناهيك عن القنوات التي يشرف عليها المدعو زكريا بطرس وتسب الإسلام ليلا ونهارا ، وتحظي بالمباركة الضمنية للكنيسة الأرثوذكسية المصرية العريقة !ونسي الكاهن المتمرد أو تناسى أن السلطة البوليسية الفاشية قد منحت النصارى قنوات كثيرة على النايل سات ؛ يملكها المال الطائفي خالصة ، أو يشارك فيها بنسبة كبيرة ، منها على سبيل المثال قناتا الملياردير الطائفي المتعصب الذي يربح كثيرا من المسلمين عبر شركات الاتصال التي يملكها ، ويوظف قناتيه للتعبير عن التمرد الطائفي وكراهية الإسلام وتغريب المسلمين ، بل وصل به التعصب إلى حد احتقار لغة الأمة – أعني اللغة العربية – واستخدام العامية بدلا منها على لسان المذيعين والمذيعات ؛ حتى في نشرة الأخبار،وفقا لأجندة التمرد الطائفي التي ترى أن المسلمين في مصر غزاة ، واللغة العربية لغة الغزاة ! كان الشيخ الحكومي المعمم باهت الملامح والعواطف ، يدافع دفاعا هشا كأنه يمشي على قشر بيض ، وكأنه يستحي من إعلان هويته الإسلامية ، ويخجل من دينه الذي تؤمن به مصر كلها عقيدة وحضارة باستثناء الأقليات الثقافية الموالية للغرب الاستعماري الصليبي ومن بينها مجموعات التمرد الطائفي في الكنيسة والمهجر ، ولا تمثل أكثر من نصف في المائة !أما المذيعان الشابان فكانا يبدوان منقطعين عن شيء اسمه الإسلام ، وكأن الإسلام بالنسبة لهما كائن غريب قادم من كوكب آخر فيتحدثان عن موضوع القناة ( أزهري ) بأنه موضوع مثير للجدل (!) ويبدو أن كلمة مثير للجدل صارت تطلق للتعمية في قضايا إهانة الإسلام والمسلمين ، ولا يستطيع المذيع أو الصحفي أو المحاضر أن ينطق بالحقيقة ، أو يقول إن الأقلية المتمردة في الطائفة لا تسمح بالتعبير عن الإسلام لأنه يؤذي مشاعرها ويخدش عواطفها ، والإسلام الحي الذي جاء به الوحي من عند رب العباد غير مسموح له أن يكون موجودا في الشارع أو على شاشة التلفزيون أو داخل جدران المدرسة والجامعة أو حتى المسجد .. الذي يجب أن تكون لغته بعيدة عن الفعل والحركة وإلا كان ذلك ازدراء للنصرانية والكتاب المقدس مما يستوجب الاستعانة بالمؤسسة الاستعمارية الصليبية لتأديب النظام والتشهير به ومنع المعونة الاقتصادية وغير الاقتصادية عنه .من المؤكد أن انبطاح السلطة الرخوة أمام التمرد الطائفي ، وتفرغها لاعتقال الإخوان المسلمين والتشهير بهم من خلال أبواقها المأجورة وطبولها الجوفاء ، شجع الكاهن الطائفي المتمرد وأمثاله على إهانة النظام وقادته حتى الرأس الأول فيه ، وهاهو الخائن المجرم الذي يسكن في وكره بواشنطن ، ويسب الإسلام والمسلمين ، ويرسل بالرسائل البذيئة إلى الكتاب الذين يدافعون عن الإسلام والوطن يتمادي في وقاحته وبذاءته ، ويتطاول على رأس النظام المصري في لغة مسفة هابطة مليئة بالاستعلاء والعجرفة ، ويهدد (!) – ولا أدري ما هي القوة التي تمنحه حق التهديد – ويصف مصر وشعبها بأوصاف أتركها للقارئ ولا أعلق عليها . يقول في أحدث رسائله بتاريخ 4/7/2009 م بعنوان الحرب الأهلية في مصر :[حذرنا محمد حسنى مبارك رئيس حكومة الاستعمار العربي الاسلامى في مصر من اندلاع الحرب الاهليه بين الأقباط والمسلمون ( كذا؟) نتيجة اضطهاده والتمييز العنصري ضدهم ولكنه منذ وصوله للحكم استبعد الأقباط من المشاركة السياسية ورفض تعيينهم وتقلدهم المناصب العامة واتبع مبارك سياسة هتلر النازية ضد اليهود والتى انتهت بالمحرقة فهتلر همش اليهود وحرض عليهم الشعب الالمانى وانتهى بالتعنت الحكومي وعدم حماية الحكومة لليهود وفى النهاية المحرقة وهو مايتبعه محمد حسنى مبارك الطاغية ضد الأقباط وكما حرم المعزلدين الله شعب مصر من أكل الملوخية حرم مبارك المصريين من أكل المرتدله وخان مبارك مصر حينما عدل المادة الأولى من الدستور وفقد المصريون الجنسية المصرية وجعل مصر مستعمرة عربية وأصبح القسم لجمهورية مصر المحتلة عربيا وأصبح قسم الأطفال في المدارس للإسلام وليس لمصر ولم يردع مبارك الضباط الذين عذبوا 1200 قبطي في الكشح ولم يحاكم قتلة الأقباط في مذابح الكشح وديروط والبدارى ونجع جمادى أو قتلة شباب الأقباط في ابوقرقاص الذين قتلوا وهم يصلون داخل الكنيسة بخلاف حوادث النهب والسلب وحرق منازل الأقباط في العياط واسنا والفيوم والاسكندريه وعزبة بشرى في الفشن والقائمة والحساب طويل يامبارك وسينتقم رب الأقباط منك بعدما دفعت الأقباط إن يدافعوا عن أنفسهم ضد أحفاد الغزاة العرب المسلمون فقام البطل رامي عاطف خله بالدفاع عن شرف الأقباط وسحب السلاح من الارهابى المسلم خاطف شقيقته وقتله ليكون عبرة لكل مسلم يخطف فتاه قبطية وهذا مافعله متري القبطي في المحلة عندما استرد ابنته وسيفعل ذلك كل قبطي يخطف مسلم ابنته انه شرف الأقباط الذي رفض مبارك حمايته واستباحه وفى مجال الحقوق واغتصابها استعاد شباب الأقباط في الاسكندريه منزلهم وقتل الارهابى المسلم الذي حاول اغتصابه وأمس في قرية ميت قرشي دافع الأقباط البواسل إميل جرجس 50 سنه وولداه جون 19 وجان 15 سنه عن حقهم في رفض التطاول عليهم وسبهم وتصدوا للازهرى الارهابى محمد رمضان عزت وزملاؤه محمد رضا هاشم ١٧ سنة وسامح محمد عبدا لمحسن ١٦ سنة ومحمد سعد أبوالخير ١٧ سنة .......] من المؤكد أن المستغرب هنا ليس موقف هذا الخائن الطائفي الحقير ، ولكن المستغرب هو صمت الدولة ، بل وإتاحة الفرصة له ليخاطب الناس من خلال بعض البرامج في القنوات الرسمية وغير الرسمية ، وإعطائه الوقت الكافي ليشرح تمرده وخيانته ، والسادة المذيعون – الذين يتنمرون وينهرون علماء الإسلام إذا أتيح لهم أن يجلسوا أمامهم - لا ينبسون بشفة ، ولا يفتح الله عليهم إلا بكلمات سمجة تافهة متملقة !ثم يخرج علينا السادة المناضلون من الأشاوس والنشامى في الصحف الخاصة التي يسهم فيها المال الطائفي ويتباكون على بناء الكنائس الذي لا تتيحه السلطة لأشقاء الوطن ! وليتهم يقرءون جيدا الفقرة السابقة المقتبسة من رسالة الخائن الطائفي الخسيس الذي يتكلم عن حرب أهلية في مصر .. ثم يتأملون بعدئذ في سر الإصرار على زرع مصر بالكنائس للتخلص من المسلمين الغزاة .. وتأمل ما يقوله الكاهن المتمرد في برنامج الرغي عن قناة ( أزهري ) : إن بعض القنوات الإسلامية تشعل البلد ؟ !! أي إن المتمرد الذي يرتدي ثياب الكهنوت لا يريد إسلاما في التلفزيون أو خارج التلفزيون ، ويجد في الوقت نفسه بعض من يحملون أسماء إسلامية يتحدثون عن المتطرفين على الجانبين ، أو يشيرون إلى المتشددين الإسلاميين الذين يكرهون الآخر ! ويا ويلنا من صبيان الكنيسة وعشاق البطولات الوهمية ! ترى متى يتوقف الابتزاز الطائفي ؟ ومتى يتوقف المنافقون عن تملقه ؟حاشية :- اللواء أحمد رشدي وزير داخلية سابق ؛ يحبه الناس – وهو أمر استثنائي – ظهر مؤخرا على شاشة التلفزيون ، ورآه الناس من الداخل صريحا بسيطا ، يفهم الأمن بالعقل وليس بالعصا ، ولا يحب المجاملة في الحق ، لدرجة إقالة ابنه من سلك الشرطة ! أين هو من الجلادين الذين جاهروا بالضرب في سويداء القلب؟ وسفكوا الدماء فشيعهم الناس باللعنات ؟ - رولا خرسا مذيعة حكومية ، ولكنها تمثل صورة المرأة المصرية التي تعطى بهدوء ودون أن تفرش الملاية أو تفتك بمن لا يعجبها رأيهم ، أو تتصنع الأستاذية بلا ضرورة !- ما زلنا نتمنى أن يدافع أحد المحامين الشرفاء عن كرامة الإسلام ومصر أمام التحدي السافر الذي أعلنه مثقفو الحظيرة بمنح الجائزة التقديرية لمن يحتقرون الإسلام والمسلمين.

هناك 8 تعليقات:

غير معرف يقول...

المسيح عليه السلام لم يبن كنيسة ولم يأمر ببناء كنيسة او دير؟؟المسيح كان يطيع الرومان الوثنيين ومنهم قيصر الذي أمر اتباعه باداء الجزية له ؟؟حتي يسوع نفسه كان يدفع الجزية مثل العبيد للرومان؟؟؟الان الكنيسة المصرية تسرق اراضي الدولة وتبني في كل شارع وكل حارة كنيسة ؟؟اأأأسف ..قلعة عسكرية من أدوار تحت الارض تستخدم معتقلات لمن يسلم من النصاري ويشتمون الدولة والاسلام ويحتمي بها الهاربون من العدالة ممن يقتل المسلمين ويلجؤون اليها وتوفر لهم الحماية(((دولة داخل دولة))


كمال غبريال

بمناسبة ما صدر ويصدر من تعليقات على بعض العبارات التي صدرت عرضاً، من بعض المتحدثين في مؤتمر العلمانيين الأقباط الثاني، والذي عقد في 26 و 27 أبريل 2007، والتي تعرض فيها البعض (خروجاً عن الأطروحات الأساسية) لشرح طبيعة الوحي الإلهي في الكتاب المقدس، ولعدم دقة بعض الترجمات للكتاب المترجم أساساً عن اللغة اليونانية، ومن المفترض عند أهل العلم (الذين يبدو أن الكنيسة قد أفرغت منهم في عصرنا هذا) أن المفاهيم وأدوات الإشارة إليها التي هي الكلمات، تختلف من ثقافة إلى ثقافة، ومن لغة إلى لغة، وبالتالي يصعب أو يستحيل نقل بعض المفاهيم بدقة مطلقة وكلمات قليلة، من لغة أساس إلى لغة أخرى، وأن محاولة مجرد الاقتراب من الدقة المطلقة قد يقتضي في بعض الحالات نقل معنى كلمة واحدة بعشرات أو مئات الكلمات.

تعلم قيادات الكنيسة ذلك جيداً، لكنها لم تشأ –لأسباب تُسأل هي عنها- أن تعلم الشعب وعموم الكهنة التعليم الصحيح، وتركتهم يتصورون أن الترجمة العربية للكتاب المقدس (طبعة بيروت) المنتشرة بين أيدينا هي كلام الله الحرفي، بالمفاهيم الشائعة لما ورد بها من إشارات لغوية، أي كلمات.

لم تشأ الكنيسة أيضاً –لأسباب مجهولة لدينا- أن تعرف عموم الكهنة والشعب الفرق بين طبيعة الوحي الإلهي في الكتاب المقدس، حسب ما هو مستقر في المفهوم المسيحي والأرثوذكسي، وبين مفهوم آخر مغاير للوحي، قوامه فكرة التنزيل النصي، ولقد صمتنا طويلاً على إحجام قادة الكنيسة عن التعليم الصحيح، وعزونا ذلك إلى عدم قدرة العامة على استيعاب مثل هذه الأمور، وبأنها يمكن أن تثير من البلبلة أكثر ما يمكن أن تحقق من تصحيح وتقويم، كما بررنا إحجامهم أيضاً بأن الساحة الثقافية المصرية محتقنة بخطاب ديني متهوس، لا يترك مساحة للعقل والعقلانية.

لكن أن تتصيد قيادات الكنيسة كلمات حق قيلت عرضاً في مؤتمر العلمانيين، وتستخدمها في حربها ومقاومتها لتيار الإصلاح والتطوير، وتوهم البسطاء وغير المضطلعين أنها من قبيل الهرطقة والخروج على الدين، فهذا تصرف كنا نأمل ألا يصدر من قيادات دينية نكن لها كل الاحترام والتوقير، رغم الاختلاف في الرؤى، المفترض أنه لا يفسد للود قضية.

غير معرف يقول...

وما دام الأمر كذلك فلا مفر من أن نعرض بعضاً من المسكوت عنه، أو المضنون به على غير أهله، وبداية نقول أن الإيمان المسيحي الصحيح بمسألة الوحي الإلهي لابد وأن يتأسس على الآية: "لأنه لم تأت نبوة قط بمشيئة إنسان بل تكلم أناس الله القديسون مسوقين من الروح القدس"2 بط 1 : 21 ، ومعنى الآية واضح، فليس الله هو الذي يتكلم، لكنه الإنسان ممثلاً في "أناس الله القديسون"، لكن ما يتكلمون به ليس أهواء نفوسهم، لأنهم مسوقون من الروح القدس، وهذا يختلف جذرياً عن مفهوم الوحي المباشر والحرفي.

والآن نكف نحن عن الكلام، ونكتفي بأن نعرض وبدون تعليق مقتطفات من كتاب: "مقدمات العهد القديم – ومناقشة الاعتراضات"، الصادر عن الكلية الإكليريكية للأقباط الأرثوذكس – بالقاهرة.

تأليف: د. وهيب جورجي كامل – دكتوراه في العلوم الدينية جامعة إستراسبورج بفرنسا – وأستاذ العهد القديم بالكلية الإليريكية للأقباط الأرثوذكس بالقاهرة

طبعة أولى عام 1985م – الناشر أسقفية الشباب – رقم الإيداع بدار الكتب 7054 / 1984

تتصدر الصفحة الثانية منه صورة قداسة البابا شنوده الثالث، وفي الصفحة الثالثة مقدمة للأنبا موسي، يقول فيها أن ما جاء بالكتاب كنز ثمين، ثم تقديم للمؤلف يقول فيه، أن هذه الدراسات قدمت إلى طلبة الكلية الإكليريكية للأقباط الأرثوذكس منذ أكتوبر 1948، ولا زالت مقرره عليهم حتى تاريخه.

والآن هذا بعض مما يحتويه هذا الكتاب:

* عن سفر التكوين يقول في ص 30: "التفسير الأول: ينسب أصحابه ترتيب أيام الخليقة بالكيفية الواردة بسفر التكوين إلى موسى النبي، أما الله تعالى فقد أصدر أمره بكلمة واحدة، فتكونت الخليقة بكل عناصرها . . . . في لحظة واحدة وطرفة عين . . . . . وأهم القائلين بهذا الرأي هم: أوريجانوس – إكليمنضس السكندري – أثناسيوس الرسولي – إغريغوريوس النيسي – يعقوب الرهاوي – ثم جاء أغسطينوس من بعد مؤيداً لهم".

*

غير معرف يقول...

في تفسيره لآية "في البدء خلق الله السموات والأرض" يقول في ص33 : "والغة الأجنبية تفرق في التسمية بين هذه الأرض، وبين كوكب الأرض، إذ يبدأ اللفظ الأول بحرف صغير earth فيؤدي معنى "عالم الحياة المادية" . . . . . أما كوكب الأرض الوارد في تك 1 : 10 فيبدأ بحرف كبير Earth. – مما سبق نخلص إلى أن المعنى المقصود من السموات والأرض: هو الفراغ الكوني وعالم المادة، في مرحلة بداية التكوين".

* في ص 67 تساؤل عن كيف استطاع موسى النبي معرفة الأحداث وسلسلة الأنساب السابقة على تاريخ حياته . . . . ، وجاء الرد ص 68 في ثلاثة أجزاء، يقول في "ثانياً: لعب التلقين الشفهي والتقليد المتوارث دوراً خطيراً في توصيل المعلومات الأولى الواردة بسفر التكوين إلى عصر موسى النبي".

* في ص 71 اعتراض يقول: ورد في جدول أنساب الآباء، في كل من الترجمة السبعينية – تك 10 : 24 وإنجيل لوقا 3 : 36 ، اسم قينان بعد شالح. بينما لم يرد هذا الاسم في النسخة العبرية. وجاء الرد: "سقوط اسم "قينان" من جدول الأنساب العبري، ينسب إلى النساخ ولا يقلل من عمل الوحي الإلهي."

غير معرف يقول...

* عن أسفار موسى الخمسة والمراحل التي مرت بها، يقول ص 53: "ربما كان بعضها كتب بيد يشوع بن نون، أو من عاصره. ومن المحتمل أيضاً أن يكون اعتمد في تسجيلها أحياناً على التقليد الموروث، والنقل الشفهي عن الثقاة من شيوخ عصره.". ويكرر نفس المعنى ص 98 عن تدخل صموئيل النبي في كتابة أسفار موسى.

* في ص 208 يرد على اعتراض بتفاوت بعض الأرقام الإحصائية الواردة في سفر أخبار الأيام الثاني، عن نظائرها الواردة بسفري الملوك، وجاء بالرد: "وأغلب الظن أن تكون الوثائق الإحصائية التي نقل عنها كتبة الأسفار قد تغيرت أثناء فترة تشييد هيكل الرب، بيد سليمان الملك، وبكامل رغبته، وكل كاتب نقل عن مصدر يختلف عن الآخر."

* وفي الرد على اعتراض آخر ص 209 يقول: "فالتفاوت في تحديد كل سفر لسعة البحر، يرجع إلى وجهة نظر الكاتب أو مجرد أخطاء في النقل.

* في ص 211 يقول: "أجمع المفسرون على أن النص الوارد في 2 أي 22 : 2 نتج عن خطأ في الترجمة أو النقل، دون قصد من الكاتب . . . . لهذا يرفض دارسو الكتاب المقدس الأخذ بالنص الوارد بأخبار الأيام الثاني مكتفين بتأكيد صحة النص الوارد في 2 مل 8 ك 26 "، وفي نفس الصفحة يعود ليقول: "غير أننا نرجح أن التفاوت العددي الملحوظ في بعض الأحداث الواردة بأسفار أخبار الأيام ناتج عن نقلها من مصادر متعددة، بعد فترة السبي البابلي لمملكة يهوذا، التي امتدت إلى سبعين سنة. ولاشك في أن أكثر المصادر القديمة، كان قد تعرض –في تلك الفترة الطويلة- إلى التلف أو الضياع لبعض أجزائه"

* في ص 222 يقول: "لم يعترف أثناسيوس الرسولي وإغريغوريوس النزيانزي وغيرهما بقانونية سفر أستير لخلوه من اسم الله"

* ص 357 في الرد على اعتراض يقول أن بولس الرسول أورد في 1 كو 2 : 9 نصاً محرفاً من أشعياء 64 : 4، يقول المؤلف "بالمقارنة بين الترجمات المختلفة لهذا النص، نلاحظ أن ما نقله بولس الرسول كان صحيحاً ودقيقاً، ويكاد يقتصر التفاوت السابق على الترجمة العربية وحدها. ونعود إلى ما أوردناه في رد الاعتراض السابق، وهو أن الرسل والتلاميذ لهم حق استخدام المعني في مضمون الكتاب المقدس دون تقييد أو التزام بحرفية الألفاظ، ولا يعد ذلك تحريفاً."

نكتفي بهذا القدر من مقتطفات هذا الكتاب الأرثوذكسي الرسمي للكنيسة، والذي يوضح ببساطة وبجلاء، أن ما جاء عرضاً على ألسنة بعض المتحدثين بمؤتمر العلمانيين الثاني، لم يكن من قبيل الطعن في الكتاب المقدس، ولم يكن خروجاً على التعليم المسيحي الأرثوذكسي القويم، بل إن ما عدا ذلك هو الخروج على المفاهيم المسيحية والأرثوذكسية المستقرة منذ ما يقرب من ألفي عام.

اخترنا في مقاربة الموضوع هذا الكتاب بالتحديد، لأنه يمثل تعاليم الكنيسة، ولأننا جميعاً ملتزمون بالتبعية بمفاهيمه، ونأمل أن نتوقف، ويتوقف الجميع عند هذا الحد، فالغوص أكثر في هذا الموضوع لا يخدم أي طرف من الأطراف، ولن يخدم الشعب الذي يتطلع مندهشاً وهو يرى قادة الكنيسة يعادون بعضاً من أبنائهم، لكن إذا أرادوا أن يستمروا فسوف نستمر، ليكون لقاءنا التالي مع علماء آخرين من دارسي الكتاب المقدس، ومع كتب أخرى، ربما عدها البعض أكثر موضوعية، وأكثر صرامة علمية!!

* الإسكندرية

غير معرف يقول...

الكتاب المقدس، التي باتت تُعد بالآلاف، ويتهمون قائلها بأنه يعتدي على "قدسية" نصوص منزّلة !.. بل لقد أضيف إلى عبارة الغضب هذه رد صادر عن المؤسسة الفاتيكانية، للتمويه على الحقائق العلمية، بأن هذه المتناقضات ليست بمتناقضات، وإنما هي آيات تكمّل بعضها بعضا ! وذلك هو ما قاله أيضا الأب رفيق جريش، في المداخلة التي قام بها، ردا على ما أشرت إليه بهذا الصدد، في برنامج "90 دقيقة" على قناة المحور، يوم 14 يناير الماضي..
وفي واقع الأمر، أن هذه "القدسية" المزعومة قد اعتدى عليها الفاتيكان فعلا ثلاث مرات:
المرة الأولى في مجمع ترانت، سنة 1546، حينما فرضها على الأتباع قهرا في الدورة الرابعة، يوم 8 أبريل، قائلا أن "الله هو المؤلف الوحيد للكتاب المقدس"، وهى العبارة الواردة في وثائق ذلك المجمع، مع فرض "اللعنة على كل من يتجرأ ويسأل عن مصداقية أي شيء" ! (المجامج المسكونية، الجزء الثالث صفحة 1351، طبعة لوسير 1994).
والمرة الثانية، مع تقدم العلوم والدراسات التاريخية واللغوية، حينما تراجع الفاتيكان عن عبارة أن "الله هو المؤلف"، ليقول في مجمع الفاتيكان الأول سنة 1869: "أن الله قد ألهم الحواريين عن طريق الروح القدس" !..
أما المرة الثالثة، ففي مجمع الفاتيكان الثاني المنتهى سنة 1965. فمن أهم ما ناقشه : الدراسات النقدية التي أطاحت بمصداقية الكتاب المقدس بعامة، وبالعهد الجديد بصفة خاصة.. فبعد مداولات متعددة لدراسة كيفية صياغة الإعلان عن هذا التراجع المطلوب، المناقض لكل ما تم فرضه قهرا لمدة قرون، على أنها نصوص منزّلة، تم التوصل إلى محاولة للتخفيف من وقعه على الأتباع، عبر خمس صياغات مختلفة، واقترعوا على الصيغة النهائية، بأغلبية 2344 صوتا مؤيدا، ضد 6 أصوات معارضة..
ويقول النص الصادر عن الفاتيكان : "أن هذه الكتب وإن كانت تتضمن الناقص والباطل، فهي مع ذلك تُعد شهادات لعلم تربية إلهي حقيقي" .. ويعنى النص بالفرنسية :
"Ces livres, bien qu'ils contiennent de l'imparfait et du caduc, sont pourtant les témoins d'une pédagogie divine" !..
وفي العدد رقم 137 من مجلة "عالم الكتاب المقدس" سبتمبر- أكتوبر 2001، والذي يتصدر غلافها موضوع رئيسي بعنوان : "من كتب الكتاب المقدس ؟ "، نطالع في المقال الذي بقلم جوزيف موان J. Moingt، الأستاذ المتفرغ بكليات الجزويت بباريس، والذي يشير فيه إلى صعوبتين فيما يتعلق بالكتاب المقدس قائلا:
" أولا أن الكتاب المقدس ليس كتابا بالمعنى المفهوم وإنما مكتبة بأسرها، مجموعة متعددة من الكتب والأنواع الأدبية المختلفة، بلغات مختلفة، ويمتد تأليفه على عشرات القرون، وأنه قد تم تجميع كتبه في شكل كتاب بالتدريج، ابتداء من مراكز صياغة ونشر متنوعة. ثانيا كل كتاب من هذه الكتب لم يتم تأليفه دفعة واحدة، بقلم نفس الكاتب، وإنما صيغ كل كتاب منها اعتمادا على العديد من التُراث الشفهية المتناثرة وكتابات جزئية متفرقة ناجمة عن مصادر شتى بعد أن تمت إعادة كتابتها وصياغتها وتبديلها على فترات طويلة قبل أن تصل إلى ما هي عليه".. ويوضح هذا الاستشهاد كيف أن مثل هذه المعلومات، في الغرب، باتت من المعلومات الدارجة التي يتم تناولها على صفحات الجرائد والمجلات ..
وإذا أضفنا إلى ما تقدم، كل ما توصلت إليه "ندوة عيسى"، بمعنى أن 82% من الأقوال المنسوبة ليسوع لم يتفوّه بها، وأن 86 % من الأعمال المسندة إليه لم يقم بها، لأدركنا فداحة الموقف، من حيث الهاوية التي تفصل الحقائق التي توصل إليها العلم والعلماء، وكثير منهم من رجال اللاهوت، والإصرار الأصم على تنصير العالم، بأي وسيلة وبأي ثمن - رغم كل الشعارات الطنانة والمتكررة التي يعلنونها باحترامهم أصحاب الأديان الأخرى !
ولا أتناول هذا الموضوع من باب التجريح أو الانتقاص من أحد - فما من إنسان في هذا الزمن مسئول عما تم في هذه النصوص من تغيير وتبديل، عبر المجامع على مر التاريخ، لكنني أطرحه كقضية عامة تهم كل المسلمين، أينما كانوا، والذين باتت تُفرض عليهم عملية تنصير لحوحة وغير إنسانية، مدعومة بالضغوط السياسية وبما يتبعها من تنازلات .. لذلك أناشد كافة الجهات المعنية التصدي لهذه المهزلة المأساوية الكاسحة !..
كما أنها تُهِم كل القائمين على عمليات التبشير والتنصير، التي تدور رحاها بذلك الإصرار الغريب، حتى يدركوا فداحة ما يتسببون فيه حقيقة، على الصعيد العالمي، من ضغوط وانفجارات .. ضغوط وانفجارات ناجمة عن إصرارهم على اقتلاع دين الآخر، ونحن جميعا في غنى عنها ـ خاصة وأنها تدور قهرا، بجيوش مجيشة من العاملين في هذا المجال، من أجل فرض نصوص وعقائد أقرت قياداتها العليا، منذ أجيال عدة، بأنها تتضمن "الناقص والباطل" كما رأينا..

غير معرف يقول...

وقد قامت نفس هذه القيادات بالتمويه على ما بها من متناقضات، جلية لكل عين لا تتعمد فقدان البصر والبصيرة، باختلاق بدعة أنها تعبّر عن تعددية الرؤية والتعبير، أوأنها تكمل بعضها بعضا !.. لذلك أصبحوا يقولون "الإنجيل وفقاً لفلان"، وليس "إنجيل فلان" .. وهو ما يحمل ضمناً الإعتراف بوجود مساحة من الشك والريبة غير المعلنة ..
وإذا ألقينا بنظرة على بعض هذه المتناقضات، التي قالت عنها الموسوعة البريطانية في مداخلة "الكتاب المقدس" أنها تصل إلى 150,000 تناقضا، وقد رفعها العلماء مؤخرا إلى الضعف تقريبا، لأمكن لكل قارىء ـ أيا كان إنتماؤه، أن يرى بنفسه ويقارن مدى مصداقية مثل هذه النصوص، أومدى إمكانية إعتبارها نصوص منزّلة ! ونورد ما يلى على سبيل المثال لا الحصر:
* التكوين 1 : 3-5 في اليوم الأول الله خلق النور ثم فصل النور عن الظلمة
* التكوين 1 : 14-19 تم ذلك في اليوم الرابع

* التكوين 1 : 24-27 خلق الحيوانات قبل الإنسان
* التكوين 2 : 7 و19 خلق الإنسان قبل الحيوانات

* التكوين 1 : 31 اُعجب الله بما خلق
* التكوين 6 : 5-6 لم يعجب الله بما خلق وحزن وتأسف ..

* التكوين 2 : 17 كتب على آدم أن يموت يوم يأكل من شجرة المعرفة، وقد أكل
* التكوين 5 : 5 آدم عاش 930 سنة !

* التكوين 10 : 5 و20 و31 كل قبيلة لها لغتها ولسانها
* التكوين 11 : 1 كانت الأرض كلها لسانا واحداً ولغة واحدة

* التكوين 16 : 15 و21 : 1-3 إبراهيم له ولدان إسماعيل وإسحاق
* العبرانيين 11 : 17 إبراهيم له ولد واحد وحيده إسحاق (وتم إستبعاد إسماعيل)

* التكوين 17 : 1—11 الرب يقول عهد الختان عهداً أبدياً
* غلاطية 6 : 15 بولس يقول ليس الختان ينفع شيئا (وبذلك تعلوكلمة بولس على كلمة الرب) !..

* خروج 20 : 1-17 الرب أعطى الوصايا العشر لموسى مباشرة بلا وسيط
* غلاطية 3 : 19 أعطاها الرب مرتبة بملائكة في يد وسيط

غير معرف يقول...

* يوحنا 3 : 13 لم يصعد أحد إلى السماء إلا إبن الإنسان (يسوع)

* متى 1 : 6 – 7 نسب يسوع عن طريق سليمان بن داوود
* لوقا 3 : 23 -31 نسب يسوع عن طريق ناثان بن داوود

* متى 1 : 16 يعقوب والد يوسف
* لوقا 3 : 23 هالى والد يوسف

* متى 1 : 17 جميع الأجيال من داوود إلى المسيح ثمانية وعشرون
* لوقا 3 : 23 -28 عدد الأجيال من داوود إلى المسيح أربع وثلاثون

* متى 2 : 13 – 16 يوسف أخذ الصبي (يسوع) وأمه وهربوا إلى مصر
* لوقا 2 : 22 – 40 عقب ميلاد يسوع يوسف ومريم ظلا في أورشليم ثم عادوا إلى الناصرة ! أي أنهم لم يذهبوا إلى مصر بالمرة، بل ولا يرد ذكر ذبح الأطفال بأمر هيرود

* متى 5 : 17 – 19 يسوع لم يأت لينقض الناموس
* أفسوس 2 : 13 – 15 يسوع قد أبطل الناموس بجسده !

* متى 10 : 2، ومرقس 3 : 16 – 19، ولوقا 6 : 13 – 16، وأعمال الرسل 1 : 13 تختلف بينها أسماء وأعداد الحوايرين ..

* متى 10 : 34 جاء يسوع ليلقى سيفا وليس سلاما
* لوقا 12 : 49 – 53 جاء يسوع ليلقى ناراً وانقساما
* يوحنا 16 : 33 جاء يسوع ليلقى سلاما !
بينما يقول يسوع:
* لوقا 19 : 27 أما أعدائي أولئك الذين لم يريدوا أن أملك عليهم فاْتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامى !!

* متى 16 : 18ـ19 يسوع يقول أنت بطرس وعلى هذه الصخرة ابنِ كنيستي وأبواب الجحيم لن تقوى عليها وأعطيك مفاتيح ملكوت السماوات ..
* متى 16 : 23 فالتفت يسوع وقال لبطرس إذهب عنى يا شيطان أنت معثرة لى لأنك لا تهتم بما لله لكن بما للناس !.. وكررها مرقس كاتبا : " فانتهر بطرس قائلا إذهب عنى يا شيطان لأنك لا تهتم بما لله لكن بما للناس" (8 : 33) !
فكيف يمكن لكنيسة أن تقوم على شخص يعتبره السيد المسيح شيطانا ومعثرة ولا يهتم بما لله ؟!.

* مرقس 14 : 44-46 علامة خيانة يهوذا ليسوع أن يقبله
* لوقا 22 : 47-48 يهوذا دنا من يسوع ليقبله
* يوحنا 18 : 2-9 يسوع خرج وسلم نفسه ولا ذكر لقبلة يهوذا الشهيرة

* متى 27 : 5 يهوذا طرح الفضة (النقود) أرضا ثم انصرف
* أعمال الرسل 1 : 18 يهوذا يقتنى حقلا بأجرة خيانته

* متى 27 : 5 يهوذا خنق نفسه
* أعمال الرسل 1 : 18 يهوذا يسقط على وجهه وانشق من الوسط فانسكبت أحشاؤه كلها

* متى 27 : 28 ألبسوا يسوع رداءً قرمزيا (علامة على الإهانة) ! ..
* مرقس 15 : 17 البسوه رداءً أرجوانيا (علامة على المَلَكية) !..

* متى 27 : 32 سمعان القيرواني سخّر لحمل صليب يسوع
* يوحنا 19 : 17 خرج يسوع حاملا صليبه

* متى 27 : 46 – 50 كانت آخر كلمات يسوع "إيلي إيلي لما شبقتني، أي إلهي إلهي لماذا تركتنى " ..
* لوقا 23 : 46 كانت آخر كلمات يسوع " يا أبتاه في يدك أستودع روحى" ..
* يوحنا 19 : 30 كانت آخر كلماته " قد أكمل " ونكس رأسه وأسلم الروح ..

* لوقا 23 : 43 قال يسوع للص المصلوب بجواره : الحق أقول لك إنك اليوم تكون معي في الفردوس !..
* أعمال الرسل 2 : 31 تقول الآية أنه ظل في الجحيم حتى بُعث (في طبعة 1831)، وفي طبعة 1966 تم تغيير عبارة "الجحيم" وكتابة "الهاوية" !..
وتغيير الكلمات أو العبارات من علامات التلاعب بالنص المتكررة، وليست فقط في الآية السابقة وتعد بالمئات، فعلى سبيل المثال نطالع في طبعة 1671، في سفر إشعيا 40 : 22 عبارة "الذي يجلس على دايرة الأرض وسكانها هم مثل جراد : الذي يمد السموات كلا شىء ويبسطهن كمخبأ للمسكون "، نجدها قد تحولت في طبعة 1966 إلى : " الجالس على كرة الأرض وسكانها كالجندب الذي ينشر السموات كسرادق ويبسطها كخيمة للسكن " ! وأهم فارق يشار إليه في هذا التغيير هو حذف عبارة " دايرة الأرض" التي تشير إلى أن الأرض مسطحة حتى وإن كانت مستديرة الشكل، وكتابة " كرة الأرض" لتتمشى مع التقدم العلمى الذي أثبت أن الأرض كروية وتدور حول الشمس، وهى القضية التي تمت محاكمة جاليليو بناء عليها، ومن الواضح أن التغيير قد تم بعد ثبوت كلام جاليليو!

غير معرف يقول...

وهناك آيات جد محرجة في معناها، إذ تكشف عن حقيقة موقف أهل يسوع وأقرباؤه، كأن نطالع : " ولما سمع أقرباؤه خرجوا ليمسكوه لأنهم قالوا أنه مختل . وأما الكتبة الذين نزلوا من أورشليم فقالوا إن معه بعلزبول وأنه برئيس الشياطين يُخرج الشياطين. " (مرقس 3 :21-22).. وهو ما يؤكده يوحنا، إذ يقول : " فقال له اليهود الآن علمنا أن بك شيطانا" (8: 52 ) بل يضيف يوحنا : " لأن إخوته أيضا لم يكونوا يؤمنوا به" ( 7 : 5 ) !.
فهل يجوز لمثل هذا الإنسان الذي يصفه أقرباؤه بالمختل، ويرى فيه اليهود أن به شيطانا، وان إخوته لم يكونوا يؤمنوا به أن يكون إلاها ويصبح "ربنا يسوع المسيح" الذي يجاهد التعصب الكنسى لفرض عبادته على العالم ؟!
أما مسألة يسوع وإخوته فما هو مكتوب عنها يؤكدها تماما، إذ يقول لوقا : " فولدت إبنها البكر وقمّطته وأضجعته في المزود إذ لم يكن لهما موضع في المنزل " (2 : 7) .. وعبارة "الإبن البكر" تعنى يقينا أن له إخوة وأخوات كما هو وارد في متى (13 : 55 – 56 )، وأن يسوع، عليه الصلاة والسلام، هو أكبرهم، أي الإبن البكر ..
وهو ما يؤكده متى حينما يورد الحلم الذي رآه يوسف النجار :"فلما استيقظ يوسف من النوم فعل كما أمره الرب وأخذ امرأته. ولم يعرفها حتى ولدت إبنها البكر ودعا إسمه يسوع" (1 : 24 -25 ).. وعبارة "لم يعرفها حتى ولدت" تعنى أنه لم يعاشرها جسدا حتى وضعت إبنها البكر. وهذا تأكيد على صحة عبارة الإخوة والأخوات المذكورين بأسمائهم في مرقس (6 : 3) . خاصة وأن النص اليونانى للإنجيل يحمل عبارة "أدلفوس" adelfos أي أخ شقيق، وليس "أنبسوى" anepsoi، أي أولاد عمومة كما يزعمون كلما اُثيرت هذه المشكلة التي تمس بألوهية يسوع ..
وهناك العديد من الوقائع التي لم يشهدها أحد فكيف وصلت لكتبة الأناجيل، ومنها السامرية التي قابلها يسوع، رغم العداء الشائع بين اليهود والسامريين، إضافة إلى أن هذه السامرية بها من المحرمات الدينية والشرعية ما يجعله يبتعد عنها، فهى متزوجة خمس مرات وتحيا في الزنا مع آخر، ورغم ذلك نرى يسوع عليه السلام، يبوح لها في إنجيل يوحنا بما لم يقله لمخلوق ( 4 : 26 )، بأنه هو المسيح المنتظر !! فاي عقل أو منطق يقبل مثل هذا القول؟
وهناك تناقضات تشير إلى عدم صلب يسوع، عليه السلام، بالشكل المعترف عليه الآن، فالنص يقول أنه عُلق على خشبة ! وهو ما يتمشى مع الواقع، فالصليب بشكله الحالى لم يكن معروفا في فلسطين آنذاك .. وتقول الآيات :
"إله آبائنا أقام يسوع الذي أنتم قتلتموه معلقين إياه على خشبة" ( اع 5 : 30 ) ؛ " ..الذي أيضا قتلوه معلقين إياه على خشبة" ( اع 10 : 39 ) ؛ " ولما تمموا كل ما كتب عنه أنزلوه عن الخشبة ووضعوه في قبر" ( اع 13 : 29 ) ؛ " المسيح إفتدانا من لعنة الناموس إذ صار لعنة لأجلنا لأنه مكتوب ملعون كل من عُلق على خشبة" (رسالة بولس إلى أهل غلاطية 3: 13) ؛ وهو ما يؤكده بطرس في رسالته الأولى إذ يقول : " الذي حمل هو نفسه خطايانا في جسده على الخشبة" (2 : 24 ) .. فأية آيات نصدق في مثل هذه الأناجيل ؟!. ولا تعليق لنا على اعتبار السيد المسيح عليه الصلاة والسلام " لعنة " و" ملعونا " والعياذ بالله !
وليس كل ما تقدم إلا مجرد شذرات، مقارنة بعددها الفعلي، فلا يسع المجال هنا لتناول تلك الآلاف من المتناقضات الثابت وجودها في النصوص الدينية، لكنا نشير إلى حقيقة أن هذه النصوص، بالشكل التي هي عليه، ليست منزّلة – باعتراف قادة المؤسسة الكنسية الفاتيكانية، والعديد من الباحثين . وإنما هي قد صيغت وفقا للأغراض والأهواء السياسية والدينية، وبالتالي فانه لا يحق لأي "إنسان" أن يحاول فرضها على المسلمين أو غير المسلمين !
ليؤمن بها من شاء من أتباعها وليكفر بها من شاء من أتباعها، لكن فرضها على العالم أجمع، وخاصة على العالم الإسلامي الموحد بالله الواحد الأحد الذي لم يلد ولم يولد، فهو أمر مرفوض بكل المقاييس .
فالآيات التي يتذرعون بها لتنصير الشعوب والتي تقول : "فاذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الآب والإبن والروح القدس" (متى 38 : 19) قد تمت صياغتها في مجمع القسطنطينية، سنة 381، باختلاق بدعة الثالوث وإقحامها في الأناجيل التي بدأت صياغتها في أواخر القرن الأول .. فبأي عقل يمكن للدارس أو حتى للقارئ العادي أن يضفي أية مصداقية على ذلك الكم من المتناقضات ؟!..