13‏/07‏/2008

تقرير أمريكي: دق النواقيس أثناء الأذان وتكديس السلاح بالكنائس يفاقم الصراع الطائفي


كتب فتحي مجدي – (المصريون):
اعتبر "تقرير واشنطن"، وهو خدمة إخبارية على الإنترنت يقدمها معهد الأمن العالمي بالولايات المتحدة، أن المشاكل التي تتجدد بين الفينة والأخرى بين المسلمين والمسيحيين في مصر، تمثل أحد أبعاد الأزمة المجتمعية التي تشهدها مصر منذ "الحقبة الساداتية"، مشيرا إلى ثمة عوامل ساهمت في خلق اتجاهات "متشددة" على الجانبين.جاء ذلك في سياق تعليقه على تقرير لـ "واشنطن بوست"، بعنوان: "أقباط مصر اختاروا الانعزال" كانت قد نشرته "المصريون"، والذي يشير إلى أن المؤسسات المنفصلة التي أقامها أقباط مصر ساهمت في تخريب العلاقة بين المسلمين والمسيحيين في مصر.ورأى التقرير أن التوترات بين المسلمين والأقباط هي نتاج حالة من الضعف والوهن والخلل في مختلف أطراف العلاقة، ليس فقط بين المسلمين والأقباط، وإنما أيضا بين مختلف مكونات التركيبة الاجتماعية في المجتمع المصري، وبين هذه جميعا في مواجهة السلطة الحاكمة المُستأَثر بها من قبل نخبة سياسية، تمثل اتجاها سياسيا لا يتمتع بأي شرعية في الشارع المصري، على حد قوله.إذ اتهم التقرير، الرئيس الراحل أنور السادات بتوظيف الدين في الصراع السياسي مع بعض الاتجاهات السياسية، التي كانت معارضة لسياساته وعلى رأسهم اليساريين والناصريين، وقال إنه في هذا الإطار تغاضى عن بعض الممارسات التي قامت بها الجماعات الإسلامية وبدت وكأنها موجهة إلى الأقباط.وأشار إلى ما قال إنها "عوامل ثقافية" ساهمت في خلق اتجاهات "متشددة" على الجانبين، فمن جانب المسلمين ظهرت اتجاهات تقدم تفسيرا "متشددا" للنصوص الدينية سواء من القرآن أو السنة، وركزت على كيفية الوصول إلى السلطة وإقامة الدولة الإسلامية من منظورهم الخاص، فضلا عن اتجاه البعض من هذه الجماعات إلى تكفير المجتمع ككل بما فيها السلطة الحاكمة ذاتها، حسب قوله. وعلى الجانب الآخر، لفت التقرير إلى ظهور اتجاهات متطرفة بين الأقباط واستخدمت مجموعة من الممارسات التي استفزت المسلمين، مثل دق نواقيس الكنائس أثناء الآذان وتكديس السلاح في كنائسهم ومنازلهم, و توزيع الأناجيل في المركبات العامة، ودعوة بعضهم إلى التمثيل في مؤسسات الدولة بشكل عام على أساس طائفي ديني.ولم يفت التقرير الإشارة إلى دور الأطراف الخارجية في إذكاء مشاعر الفتنة الطائفية في مصر، وفشل النظام المصري الحاكم في التعامل مع هذه النوعية من المشاكل، وذلك بإتباع سياسات لا تتعامل إلا مع عوارض المشكلة دون التطرق إلى جوهرها، ومسبباتها الحقيقية الكامنة داخل هذه الظاهرة.وانتقد أيضا قصر المعالجة على التعامل الأمني، بالإضافة إلى ما أسماها بـ "بعض المراسم البروتوكولية الاحتفالية في شكل تجمع القيادات الدينية من الجانبين والعناق المتبادل، والإصرار على أن حوادث الفتنة الطائفية هي حوادث فردية لا تعبر عن العلاقة الحميمة التي تربط جناحي المجتمع المصري".وأشار التقرير إلى أن مصر تعاني من أزمة في المواطنة تتمثل في عدم تمكين الأفراد من حقوقهم وحرياتهم الأساسية، والنظر إليهم دوما على انه أشخاص ملتزمين دوما بالواجبات، دون الاعتراف الواقعي لهم بحقوقهم وحرياتهم، والتي من المفترض أن تكفل لهم وفقا لأبسط قواعد اللعبة الديمقراطية. وحذر من أن الحديث عن تمكين فئة معينة دون الأخرى سوف يزيد المشكلة تعقيدا، وقال إن الحديث في البداية يجب أن يكون هدفه صياغة مفهوم صلب للمواطنة في المجتمع المصري يكفل للمصريين جميعا الحقوق والحريات الأساسية لهم، والالتزام بالواجبات تجاه بعضهم البعض وتجاه المجتمع والدولة، بما يضمن المساواة بين الجميع في الحقوق والحريات والتكافؤ في الفرص دون النظر لأي اعتبارات بخلاف العدالة والكفاءة.واستشهد التقرير في هذا السياق بحديث المفكر المصري المستشار طارق البشرى عن كيفية خلق الجماعة الوطنية، حيث قال: "يجب على المجتمع المصري تعلم أصول تأسيس الجماعة الوطنية وقواعد الاندماج فيها وتكثيف الفعاليات لها ضمن قواعد ترتضيها وتحاط بعناصر ثقافية وتربوية تشكل أساسا للتسامح الذي قد يفقد معناه إن لم يتحول لعملية مستمرة تشملها التربية".وأوضح أن قواعد اندماج الجماعة الوطنية تقوم علي أسس فكرية قوية وسلوك عملي يؤكدها، وتعتمد علي المساواة و المشاركة في الحقوق والواجبات، لذا فالأمر كله يدور في إطار المواطنة والجماعة السياسية التي يتشارك فيها المسلمون والمسيحيون فالجميع في سفينة واحدة، عليهم أن يعملوا على إيصالها إلى بر الأمان، ومواجهة أمواج المشاكل العاتية التي قد تعترض مسار هذه السفينة.وحث التقرير على الكف عن استخدام ألفاظ من قبيل "الآخر" سواء "الآخر القبطي" أو "الآخر المسلم" فهذا لا يستقيم مع قواعد وأصول الجماعة الوطنية التي تجمعها رابطة المواطنة، فبين الأنا والآخر – كما يقول الدكتور سيف الدين عبد الفتاح الأستاذ بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية– هناك "نحن". أيضا ألفاظ من قبيل "أقلية" فهذا المفهوم نشأ في السياق الغربي مُحملا بمضامين سلبية، وذات طبيعة صراعية تقوم على وجود أغلبية مهيمنة وأقلية ضعيفة وقد تستقوي بالخارج.

هناك 4 تعليقات:

غير معرف يقول...

ياعم المدون ارحم نفسك شويه برضه الاقباط عندهم سلاح فى الكنايس والاديرة ياعم منذ متى؟ والاقباط عندهم سلاح ؟ عيب عليك الكلام ده
انت عارف ايه هو سلاح الاقباط هو سلاح الصوم والصلاة
تعرف ان الاقباط معاهم القديسين والشهداء والملايكة
تعرف الاقباط ان فيه جنود سمائيين بتحرسهم من الارهابين والقتلة اللى انت عارفهم زى ابن لادن والظواهرى وحماس وحزب الله والاخوان المهلكين
يعنى انت طول عمرك شفت واحد مسيحى ارهابى ولا مطلوب القبض عليه دولياً زى عمر عبدالرحمن ولا الظواهرى واللى بالى بالك
عمرك شفت واحد مسيحى قتل حد ووقال هو وبقتلوه الله واكبر ودبحه دبح حلال وقطع راسه
اختشى عيب وفكر كويس واعترف بالحقيقة خليك صادق مع نفسك
طيب وفين ياعم المدون الاقباط من الاعلام الحكومى والفضائى والتليفزيونى
طيب ياعم المدون فين الوزراء الاقباط والمحافظين واعضاء مجلس الشعب وفين الاقباط من الوظائف العاليه هاتى واحد لواء قبطى يا أخى بيخرجوا القبطى معاش وبعدين يترقى وهو فى المعاش
طيب فين الاقباط من جهاز الامن والشرطة وامن الدولة
وفين السفراء والقناصل الاقباط طبعاً لايوجد
طيب فيه جزار يبيع لحمة مسيحى طبعاً لا يوجد
طب فيه فرارجى مسيحى طبعاً لا يوجد
ياعم المدون خليك حقانى وقول الحق ان المسلمين دائماً بيعتدون على الاقباط ولا تتم محاسبتهم
ربنا ينور لك عقلك يا مدون
فكر
قارن
حلل
استنتج
اخرج من الدائرة وانظر للموضوع بنظرة عامة
واعترف ان انتم اصلكم ارهابى متعود على القتل والدم والدبح والعنف وكل الحاجات الوحشة وغالبيتكم كده ومش عايزين تعترفوا بالحقيقة المرة
انا بقول الغالبية وليس الكل
سلام ياعم المدون

مصري وطني يحب مصر يقول...

الاخ المبرشم الذي تكلم عن ارهاب المسلمين اليك قليل من ايات المحبة عندكم في الكتاب المخزي:تثنية20:16وأما هؤلاء الشعوب االتي يعطيك الرب لهك نصيبك فلا تستبق منها نسمة+++حزقيال9:6 واضربوا لا تشفق اعينكم ولا تعفوا الشيخ والشاب والعذراء والطفل والنساء اقتلوا للهلاك+++اشعيا13:16 يقول الرب وتحطم اطفالهم امام عيونهم وتنهب بيوتهم وتفضح نساؤهم+++هوشع13:16 يقول الرب نجازي السامرة لانها تمردت علي الهها بالسيف يسقطون تحطم اطفالهم والحوامل تشق+++العدد31:17-18فالان اقتلوا كل ذكر من الاطفال وكل امراة +++لوقا22-37فقال لهم يسوع لكن الان من ليس له كيس فلياخذه ومزود ومن ليس له فليبع ثوبه ويشتر سيفا+++متي10-34 لا تظنوا اني جئت لالقي سلاما علي ض ما جئت لالقي سلاما بل سيفا+++لوقا19-27اما اعدائي اولئك الذين لم يريدوا ان املك عليهم فاتوا بهم الي هنا واذبحوهم قدامي+++ وقد راينا نتيجة صوم وصيام الرهبان والقديسين مثل برسوم5000 وغيره الذي يخاف اي مسيحي ان يبلغ عن فضائحهم حتي لا يحرموا من الملكوت وصلاة الكنيسة عليهم بسر الكهنوت الارهابي علي المسيحيين ولكن في اوروبا الاف حالات الاغتصاب من القسس والرهبان الذين ماتوا وحيوا وتسموا باسماء فرعونية وثنية( لان الوثنية المصرية القديمة ايزيس وحورس(يسوع) واوزوريس حلت مكان النصرانية الموحدة بفضل قسطنطين الوثني الي فرض قانون الايمان المسيحي الوثني بالسيف وقتل من يخالفه) واصبحوا ذئاب بشرية في الاديرة التي هي في الحقيقة بيوت للدعارة باسم يسوع الذي يقبل الفتي في فمه وهو عار وينام علي الفتي الميت لحييه وهو عار ويمسح اقدام التلاميذ وهو عار ويقعد الفتي علي حجره واقرأ كتابك ان لم تكن مصدق +++عندك سفر الدعارة(المزامير) هل تجرا علي قراءته علي بناتك او امراتك+++اليس الكاهن في تعميد الفرج يدخل يده ليطرد الشياطين+++اليس الكاهن يسد 36 فتحة في الجسم ومنها الرجل والمراة وطبعا الفرج ليختارها بعد ذلك+++الم تسمع وتشاهد مذابح الامريكان والانجليز والصرب والروس المسيحيين الذين قتلوا وما زالو ملايين المسلمين باسم يسوع الاله الجبان الذي لم يدافع عن نفسه اويدافع عنه ابوه اللي هو نفسه+++انك لم تر مسيحي مقبوض عليه لانه يختبئ في الاديرة التي لا يعرف الامن عنها شيئا ومنهم عصابة الرهبان في دير فانا البلطجية الذين قالوا نكسر ونولع المسلمين ++ اليسوا قديسين+++ثروة مصر في يد المسيحيين الم تسمع كم تبلغ ثروة غبور وساويرس والبابا شنودة الذي سرق محل من مسيحي عجوز مشرف علي الموت واخذ بصمته وهو ميت+++انت تسال عن جزار اسال عن تجار الذهب في كل حارة +++ انتم تعيشون افضل من المسلمين الاغلبية في الكنائس(الحصون العسكرية)24 ساعة وتشتمون المسلمين وتثيرون الفتن ولا رادع لكم +++تجار الذهب الذين ظهروا فجاة والقنوات الاباحية والتنصيرية المسيحية من سرقة اراضي الدولة ومن الكنوز في الاديرة التي كانت معابد فراعنة+++اياكم والتكلم عن دين المحبة والباذنجان +++اختشوا

غير معرف يقول...

Stop Liars

I read the report and it has nothing about weapons and ringing bells while Azaan.

http://www.washingtonpost.com/wp-dyn/content/article/2008/07/06/AR2008070602283.html

مصري يقول...

المسيحي الساذج الذي تكلم عن الصوم والملائكةفي الكنائس؟؟ اليس برسوم كان يصوم ويصلي واغتصب 5000واكثر ولولا الصدفة التي فضحتة بضياع الشريط الذي سجله بنفسه لم يعلم احد ؟وللعلم الاغتصاب مستمر في الاديرة ولكنكم تخافون من سر الكهنوت بحرمانكم من الملكوت والدفن في مقابر المسيحيين بامر أقل كاهن؟الم يقتل الرهبان البلطجية المسلمين العزل في ا لكشح برصاص الرشاشات ام بالدعاء والصلاةوالملائكة؟هل رأيتم الرهبان البلطجية الذين اغتصبوا الاراضي في دير ابو فانا وهم يقولون سنكسر الدنيا ونولع في المسلمين ؟هل هؤلاء رهبان ام عصابة حرامية؟بن لادن ياغبي لم يكن له دخل في احداث سبتمبر بل ال اف بي اي وهذا باعتراف خبراء محايدون؟ وحماس يدافعون عن ارضهم المغصوبة مثل المسيح الذي امر تلاميذه ببيع الثياب وشراء سيوف؟الارهابي الذي يذبح في الفيديو لا يمثل الاسلام ؟ وانظروا المذابح التي يقوم بها الامريكان في العراق وافغانستان وقتلوا مليون ونصف عراقي الي الان وسرقوا ثروة الشعب العراقي وكذلك مذابح المسلمين في الاندلس وفي البوسنة وغيرها؟هل انتم ناقصين اعلام اليس التلفزيون يذيع احتفالات اعياد الميلاد التي نضحك عليها وأنتم يأكلون الخبز الذي بصق فيه القس ليتحول الي لحم ودم يسوع ؟؟شوف التهريج ؟؟هل تصدق هذا؟؟مثل دراكيولا؟واتمني من الاذاعة اذاعة الكتاب اياه كاملا والبدء بسفر الدعارة حتي تتمنون عدم اذاعتة بعد ذلك لان الفضيحة ستكون بجلاجل ؟وهل انتم ناقصين فضائيات انتم عندكم عشرات منها من فلوس اللصوص امثال ساويرس وغيره؟اليس مكرم عبيد ونادية مكرم عبيد وبطرس غالي ويوسف بطرس وفؤاد غالي وغيرهم مسيحيين؟ الا يوجد في مجلس الشعب مسيحيين ؟ انتم لا تتقدمون له لانكم تتبعون دولة شنودة وليس الدولة المصرية؟؟ألا يوجد مسيحي يبيع االفراخ واللحوم والخباز يا كذاااااب ؟ كم عدد محلات الذهب للمسيحيين التي ظهرت فجأة من اموال الاثار والذهب المسروق من الاديرة الت كانت معابد فراعنة؟