26‏/02‏/2010

ألمانيا: الكنيسة تتلقى شكاوى الاعتداء الجنسي بالمدارس

قررت الكنيسة الكاثوليكية اتخاذ ردود فعل عملية تجاه ما كشف عنه أخيرًا فيما يخص حالات الاعتداء الجنسي على تلاميذ المدارس اليسوعية التابعة لها في جميع أنحاء ألمانيا، حيث أعلنت عزمها على استحداث منصب جديد لمتابعة هذه الحالات.
وقال رئيس مؤتمر الأساقفة الألمان روبرت تسوليتش اليوم الخميس في فرايبورج في ختام ملتقى الجمعية العمومية للأساقفة الكاثوليك: "أسقف منطقة ترير شتيفان أكرمان (46 عامًا) سيتولى مهام هذا المنصب الكنسي الجديد".
وأوضح تسوليتش أن مؤتمر الأساقفة الألمان سيقيم خطًا ساخنًا هاتفيًا يمكن لضحايا الاعتداءات الجنسية الاتصال به من أي مكان في ألمانيا، مشيرًا إلى أنه من الضروري مراجعة مناهج تأهيل القساوسة أيضًا.
استحداث مركز للتنسيق في المقر الدائم
وأضاف رئيس مؤتمر الأساقفة الألمان: "المؤتمر سيستحدث مركزًا للتنسيق في مقره الدائم في بون لبحث حالات الاعتداء والتحرش الجنسي ولدعم الملاحقات القضائية ضد مرتكبيها".
وأردف الجمعية العمومية قررت مراجعة اللوائح الكنسية المعمول بها منذ ثمانية أعوام بشأن فحص حالات التحرش الجنسي الذي يمارسه بعض رجال الدين على القصر، على أن تتم هذه المراجعة في موعد أقصاه أغسطس المقبل.
وصرح تسوليتش وفقًا لوكالة الأنباء الألمانية بأن الكنيسة لن تقصر في التماس النصح من المتخصصين من خارجها، وهو نصح تحتاجه الآن بشدة.


مفكرة الإسلام

ليست هناك تعليقات: