18‏/05‏/2009

عمّ يتباحثــون ؟!!..


عمّ يتباحثــون ؟!!..
بقلم الدكتورة زينب عبد العزيز
أستاذة الحضارة الفرنسية
عمَّ يتباحثون وعمَّ يتشدقون وقد تم إغتصاب أرض فلسطين حتى الثمالة ؟!.. مَن يتأمل خريطة أرض فلسطين ، كيف كانت عام 1948 وما آلت إليه عام 2005 (فما بالُنا عام 2009) بعد إحتلالٍ تواطأ فيه من تواطأ من حكام العالم الغربى والعالم الإسلامى ، يدرك عملية الإبادة فى لحظة.. وإذا ما أضفنا إلى هذا الإقتلاع خط سير "جدار العار" الأسمنتى ، الذى تم غرسه بتعاريج وإلتواءات ثعبانية بحيث تحوّل المعسكرات الفلسطينية إلى معتقالات لا إنسانية ، من ناحية، والمحاصرة القاتلة التى يمارسها الصهاينة على قطاع غزة بالحصار التام المفروض عليها منذ أكثر من عامين ولم يُرفع للآن، يدرك حقيقة الوضع الذى يتباحثون حوله .. بل ويدرك كيف أن عبارة "الدولتين" التى يتغنون بها حالياً ليست إلا فقّاعة من تلك الفقّاعات التى تنبثق من آن لآخر لتشغل الرأى العام العالمى والمحلى، بينما مخطط الإحتلال التام يتواصل ترسيخه بإصرار على مرأى ومسمع من الجميع بل وبمشاركة منهم!..ولا يسع المجال هنا لإستعراض كافة نقاط هذه الكارثة الإنسانية بكل المقاييس ، لكن تكفى الإشارة إلى بعض نقاط ، فى أهم المجالات المتعلقة بها، لتوضيح الخطوط الرئيسية لتلك المأساة المتفردة فى العالم، علّها تعاون بعض الضمائر الحيّة على إستعادة الأرض السليبة لأصحابها :*المجال السياسى :إن القرار رقم 181 الصادر عن هيئة الأمم يوم 27 نوفمبر عام 1947 والخاص بتقسيم فلسطين قد حصل على 33 صوتا من ال57 للدول الأعضاء ، ومثل هذا التقسيم لم يتم أصلا ، ثم أنه قرار لم يحصل على الأغلبية المطلقة للأصوات وإنما على أكثر من النصف بقليل، كما أنه لم يتم التصديق عليه من مجلس الأمن ، لذلك فهو قرار لا شرعية له.. ومن الملاحظ أن القرار الخاص بإعلان إقامة دولة إسرائيل لا يتحدث عن عدد ضحايا المحرقة وإنما نص على : "أن المحرقة التى أبادت ملايين من يهود أوروبا" ، أى أنه حتى ذلك التاريخ لم يكن رقم "الستة ملايين" التى يساومون بها العالم قد تحدد ، وإنما أضيف فيما بعد عندما تم فرض الإيمان به بمحكمة نارنبرج (1945-1946)!. وهو ما يكشف عن مدى التلاعب فى كل خطوة من خطوات غرس ذلك الكيان. كما أن الجمعية العامة تبنت يوم 29 نوفمبر 1947 قراراً يهدف إلى "إنشاء دولة يهودية مستقلة فى دولة إسرائيل" :« La création d’un Etat juif indépendant dans le pays d’Israël » ولا ذكر لدولة عربية أو حتى إلى أن هذه الأرض المحتلة هى فلسطين ، ولا تحديد لمصير مدينة القدس المسلمة ، ولا للأماكن المقدسة ، وتعقبها عبارة: "أن إعتراف هيئة الأمم بحق الشعب اليهودى فى إقامة دولته المستقلة لا يمكن إبطاله أو المساس به". أى أنه منذ البداية هى دولة عنصرية دينية لا سابقة لها فى العالم بل ولا حق لها فيما استولت عليه .. و فى يوم 12 مايو 1949 تقدم ذلك الكيان بطلبٍ لقبول عضويته فى هيئة الأمم بضغوط من الولايات المتحدة.. وبناءً عليه صدر القرار رقم 273 الخاص بقبوله بثلاثة شروط : عدم المساس بوضع القدس ، والسماح بعودة الفلسطينيين إلى ديارهم ، وإحترام الحدود التى حددها قرار التقسيم!. و قرار القبول هذا غير قانونى أساساً لأنه مبنى على وضع غير قانونى.. كما أن هذه الدولة غير الشرعية تحتل أرض فى دولتين ذات سيادة هما سوريا ولبنان، وتزدرى كافة قرارات مجلس الأمن وهيئة الأمم التى تدينها. إضافة إلى أن هذا الكيان الصهيونى المحتل لأرض فلسطين قائم بلا دستور حتى الآن ، وبلا تحديد لحدود رسمية له .. الأمر الذى يكشف عن حقيقة الأطماع المستقبلية الواضحة !.*المجال الفاتيكانى :منذ عام 1948 ، عام النكبة الكبرى ، وحتى مجمع الفاتيكان الثانى (1965) الذى قلَب الموازين بين المسيحية واليهودية رأساً على عقب، بتبرأته اليهود من دم المسيح، كما تؤكد الأناجيل الحالية فى أكثر من مائة آية ، لم يكن الفاتيكان قد إتخذ موقفاً صريحاً بالنسبة لإنشاء "دولة إسرائيل" ، بل وكانت هناك العديد من الدول التى رفضت الإعتراف بذلك الكيان لعدم شرعيته ، حتى قام الكرسى الرسولى فى 30 ديسمبر 1993 بتوقيع إتفاقية الإعتراف "بدولة إسرائيل".. وهى إتفاقية لها مغزاها فى العلاقات الثنائية بين البلدين ، إذ تنص المقدمة على : "التفاهم والصداقة المتبادلة لا بين البلدين فحسب وإنما بين الكاثوليك واليهود بصفتهما الذاتية" ! وهو ما يفسّر التضامن المطلق، بكل مغالطاته، بين الغرب المسيحى المتعصب والكيان الصهيونى المحتل لأرض فلسطين .. وأول ما يلفت النظر أن موقف الكرسى الرسولى فى هذه الإتفاقية قد تعمّد استبعاد عبارة "تدويل القدس" ؛ كما أن الفقرة الثانية من البند 11 تنص على "أن الكرسى الرسولى يتعهد بإلتزامه الصارم بعدم التدخل فى الصراعات المدنية وأن هذا يسرى خاصة على الصراعات حوال الأراضى وحول الحدود" !!. الأمر الذى يفسر المواقف والعبارات المائعة أو غير المحددة التى تبناها الفاتيكان والكرسى الرسولى فى كافة الحروب الإقتلاعية التى شنها الكيان الصهيونى على الفلسطينيين ولا يزال ..ومن أكبر المغالطات الدينية التى إقترفها الفاتيكان والكرسى الرسولى أن كلا منهما يعلم تماماً أن عودة اليهود، وفقاً لنصوص العهد القديم، مرهونة بعودة المسيح ، أى أنه لا يحق لهما شرعاً أو ديناً السماح بإنشاء دولة لليهود قبل عودة المسيح !! كما أن هذه الأرض ، فى نفس تلك النصوص منحها سيدنا إبراهيم لذريته بلا أى تفرقة بينهم ، وذرية سيدنا إبراهيم كما هى مكتوبة فى نفس النصوص ، تبدأ بإبنه البكر إسماعيل، جد المسلمين ، الذى تم عهد الرب بالختان على أيامه ، وبعده بأربعة عشر عاما أتى إسحاق.. وحق الإبن البكر معروف فى هذه النصوص .*موقف بنديكت السادس عشر :منذ توليه منصب البابوية وهو لم يكف عن إعلان أنه ملتزم بقرارات مجمع الفاتيكان الثانى ، الذى برأ اليهود من دم المسيح ؛ وقرر تنصير العالم ؛ وفرض المساهمة فى عملية التنصير على كافة المسيحيين بكل فرقهم.. ولم يكف البابا عن الإعلان عن إلتزامه بوثيقة "فى زماننا هذا" التى حرّفت النصوص لإستبعاد إسماعيل من نسل سيدنا إبراهيم.. ومنذ توليه ذلك المنصب أيضا وهو لم يكف عن سب أو إستبعاد الإسلام والمسلمين والإستعانة بحفنة منهم لتنفيذ مآربه ، ويكفى ما قام به البابا وأساقفته للحصول على خطاب ال138 الذى به فرية أننا نعبد نفس الإله !.. وكلها حقائق ثابتة لديه.وإذا ما تأملنا جولته الأخيرة فى الأراضى المقدسة لرأينا أنه ما من منطقة مسلمة إلا وغرس فيها كنائس جديدة وخاصة تلك الجامعة اللاهوتية التى "سيدرس بها المسلمون والنصارى" على حد قوله، والنصارى هناك يشكلون أقل من 2% من تعداد هذه الشعوب ذات الأغلبية المسلمة الساحقة.. ومن الملاحظ أنه تحاشى ذكر أو التحدث عن "الإحتلال" الصهيونى ، مطالبا فى أكثر من خطاب "بالأمن لإسرائيل" ، بينما راح يطالب الفلسطينيين بالتخلى عن "الإرهاب" للعيش فى سلام – والإرهاب هى التهمة التى نجح الغرب المسيحى المتعصب فى إلصاقها بالمسلمين باختلاقه مسرحية 11 سبتمبر 2001 التى سمحت لهم بالتلفع بشرعية دولية مفتعلة لإقتلاع الإسلام والمسلمين ..كما نلاحظ أنه دائم الإشاره إلى الله على "أنه الإله الذى تحدث إلى البشر فى الكتاب المقدس" وأنه الإله الوحيد الحقيقى ولا إله سواه !.. كما أن سيادة الحبر الأعظم قد بدأ رحلته فى إسرائيل بالإشارة إلى : "الرباط الذى لا إنفصال فيه بين الكنيسة والشعب اليهودى" ، وهى نفس العبارة التى أنهى بها رحلته فى الخطاب الذى القاه من مطار تل أبيب قبل عودته !. ولا نقول شيئاً عن خطابه فى "ياد فاشم" ، متحف المحرقة ، الذى وصفه اليهود بالفتور الشديد ، فاضطر إلى تعويض ذلك الفتور بعبارات ممطوطة واضحة الإفتعال قبل مغادرته .. ولا يليق بمن فى مثل مركزه أن يوصف بالخضوع لضغوط الصهاينة !!.فلا يسعنا إلا أن نتسائل عن أى دولة للفلسطينيين يتحدث، وفى أى مكان، بعد كل هذه المواقف المتعنتة المعلنة ، وكلها مواقف بوجهين ؟. عن أى دولة وقد أبى حتى أن يزور قطاع غزة الذى لا يزال يعانى من الجوع والمرض وانعدام أبجدية المكونات الأساسية للحياة اليومية بسبب المحصارة وعملية الإبادة المفروضتين عليه من الصهاينة ؟!. وإن كان البابا جاداً فى تأييده الشكلى للحق الفلسطيني لما غادر المكان فوراً معرباً عن غضبه ، على حد ما نشرته جريدة "لموند" الفرنسية يوم 15/5 ، عندما قام الشيخ تيسير التميمى، بارك الله فيه، ليطلب منه "التدخل لوقف العدوان الإسرائيلى على الشعب الفلسطينى" ، ولما مرّت مجرد لحظات حتى أعرب المتحدث الرسمى بإسم الفاتيكان عن "عدم رضاه لماحدث" !!.لقد وصلت القضية الفلسطينية إلى نقطة الوضع الفاصل بين الحياة والموت .. ومثل هذه الكارثة الإنسانية المتعمّدة لا تُحل بإقامة أسبوع للصلاة فى كافة كنائس العالم من أجل السلام فى "إسرائيل فلسطين"، من 4 إلى 10 يونيو 2009 ، كما أعددتم العدة لذلك ، وإنما بحاجة إلى قرارات حاسمة ، إلى قرارات رادعة ملزمة تنفذ فورا وبتدخل هيئة الأمم ومجلس الأمن اللذان لجأتم إليهما من أجل فرض حرية العقيدة وتنصير العالم - و هو ما يمارس حاليا فى شعب أفغانستان وشعب العراق .. وأقل ما تبدأ به هذه القرارات هو تجميد الإعتراف من كافة دول العالم بالكيان الصهيونى المحتل لأرض فلسطين ، وتجميد التعامل معه فى كافة المجالات حتى يرضخ لمطلب الشعوب الغاضبة فى المجتمع الدولى ، فمن يطالع مطالبها يدرك مدى الغليان الذى يعتمل بداخلها غضبا وإهانة !لذلك يجب على كافة أصحاب القرار المسلمين والعرب ، فى كافة المجالات ، أن يتقوا الله فى دينهم وأن يتقوا الله فى شعوبهم ، وأن يكفّوا عن التنازلات التى يقدمونها فى كل لقاء ، والقيام بتعديل تلك المبادرة العربية المزعومة بالتمسك بالثوابت الأساسية ، وأهمها : القدس كاملة عاصمة لفلسطين ؛ وحق عودة جميع اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم ؛ والمطالبة بتعويضهم عن كل الدمار الذى لحق بأرضهم وعن تدمير مئات القرى ببنياتها ؛ وعن إستغلال ثرواتهم الطبيعية بأنواعها على مدى واحد وستين عاماً ، فحدود 1967 التى يتشدق بها البعض تعنى ضياع 80 % من أرض فلسطين !!.أما البابا بنديكت 16 ، الذى أبى الذهاب إلى قطاع غزة ، لأى سببٍ كان ، فلا يسعنى إلا أن أقدم له صورة حقيقية لما آل إليه أطفال غزة وسكانها من القذف المتواصل بالفوسفور الأبيض وبكافة الأسلحة المحرمة دولياً .. ذلك هو حال غزة : طفلة تفحّمت .. وبعدها نهشت جثتها الكلاب المدرّبة .. إتقوا الله جميعاً فالكفن لا جيوب له ، ولا يبقى سوى صالح الأعمال ..

هناك 10 تعليقات:

masry يقول...

نصر الله أت لا محالة ولكن يجب التحلي بالصبر والقوة والايمان؟اسرئيل زائلة لا محالة والتاريخ يؤكد ذلك؟؟احتلها الصليبيون اضعاف الصهاينة ولكن أتي نصر الله؟؟؟هزيمة اسرائيل المستمرة عدة مرات في زمن قياسي مهما تسلحت بما يقدمه لها الغرب المسيحي هي البشري لاهل غزة والشعب الفلسطيني البطل ؟؟القرآن الكريم كتاب مقلق للغربيين، ومحير لهـم ، ومبلبل لأفكارهم

يقول بلاشير :

( قلما وجدنا بين الكتب الدينية الشرقية كتاباً بلبل بقراءته دأبنا الفكري أكثر مما فعله القرآن )


الرد

الأمر في الواقع ليس مجرد قلق أو حيرة أو بلبلة فكرية، وإنما الأمر أبعد من ذلك بكثير، إنه الشعور بخطورة هذا الكتاب. وقد كان للاستشراق دوره في التحذير من خطورة القرآن على العالم الغربي، فقد تكفل بالكشف عن أخطار القرآن طائفة من المستشرقين الذين أخضعوا بحوثهم العلمية للأهواء الشخصية أو الأهداف السياسية والدينية، فأعماهم ذلك عن الحق وأضلهم عن سوء السبيل .

عندما تدرس هذه الفئة القرآن الكريم دراسة عميقة ، وتتأمل مبادئه الأساسية، وتتبين مزاياه الفريدة، وما فيه من دعوة إلى الترابط، والاعتصام بحبل الله المتين، والتعاون على البر والتقوى، والتحذير من الشر أو الظلم، والنهي عن السخرية بغيرنا أو التجسس عليه، والتحذير من الغيبة والنميمة، والحض على الصدق والأمانة، والعدل والوفاء بالعهد، والحث على طلب العلم والتخلص من الجهل ـ عندما يتبينون ذلك كله يحاولون طمس هذه الحقائق، وإبعاد المسلمين عنها، ويسارعون إلى أولي الأمر في بلادهم من المستعمرين القدامى أو الجدد، ويوحون إليهم بأن هذا القرآن كتاب خطير، لأنه اشتمل على مبادئ تقيم الدنيا وتقعدها، وإذا تحقق فهمها وتطبيقها ساد أهله العالم كله وتحكموا في مصيره.

وهذا يعني ان المسلمين إذا عرفوا كتابهم حق المعرفة، وطبقوه تطبيقاً تاماً، فالويل كل الويل للاستعمار القديم والجديد. إذ أنه لن تقوم له قائمة بعد الساعة التي تتم فيها هذه المعرفة، ويتحقق فيها ذلك التطبيق ؛ ومن ثم يتبين ذلك المجهود الذي يبذله المستعمرون في أن يبقى القرآن مجهولاً، وأن تظل مبادئه مهجورة بعيدة عن التنفيذ

ومن هنا نعرف سبب هلع الغرب وفزعه الذي لا حد له عندما يشعر بوجود تيار إسلامي في أي مكان في العالم الإسلامي، أو ما يعرف الآن بالصحوة الإسلامية، التي تعني ـ لو أحسن ترشيدها ـ عودة إلى هذا القرآن ، الذي يزرع العزة في قلوب أبنائه، ويرفض أن يكونوا أذلاء لأعدائهم. وهذا يعني أيضاً انطلاق المارد الإسلامي من سجنه ليثبت وجوده مرة أخرى، الأمر الذي يهدد أطماع ومصالح الغرب في الشرق الإسلامي. ( )

________________________________________

بيكر ، كارل هينريش: " 1867-1933م " K.H. Becker
مستشرق هولندي درس اللغات الشرقية وعين أستاذاً لها في جامعات هامبورج وبون ، وكان متضلعاً في التاريخ الإسلامي ، له : نشر مناقب عمر بن عبد العزيز ، مصر في عهد الإسلام ، الإسلام والنصرانية".



الاسلام انتشر في العصور الوسطى وأقام سداً منيعاً في وجه انتشار النصرانية


إنّ أبرز الموضوعات التي تناولها المستشرقون هي موضوعات الدين الاسلامي الذي حل محل النصرانية في أغلب بلدان الشرق، ووقف في طريق امتدادها وامتداد أنظمة دولها في تلك البلدان، بل انه ظل على مدى التاريخ المقارع والمنافس الرئيسي لها بين الشعوب، واستطاع أن يدخل عقر دارها في اوربا.

وبهذا الصدد قال أحدهم وهو المستشرق الالماني (بيكر) (... ان هناك عداءً في النصرانية للاسلام بسبب أن الاسلام عندما انتشر في العصور الوسطى أقام سداً منيعاً في وجه انتشار النصرانية، ثم امتد إلى البلاد التي كانت خاضعة لصولجانها).


بيكون ، روجر : [ 1214 م ـ 1294 م ]

روجر بيكون Roger Baconفيلسوف وعالم انجليزي عاش في القرن 13 الميلادي . اهتم بالرياضيات والتجارب العلمية ، ولذا فهو يعتبر من أكبر مؤسسي العلوم الحديثة . تلقى علومه الجامعية في باريس ثم درس في جامعاتها لمدة سبع سنوات غادر بعدها الى جامعة اوكسفورد في انجلترا . في عام 1267 م كتب ثلاثة اعمال تهدف الى اصلاح ، كما اصدر كتابين انتقد فيهما بشدة التعاليم الدينية والفلسفة .

التنصير هو الطريقة الوحيدة التي يمكن بها توسيع رقعة العالم المسيحي

وقد كان من بين الدعاة المتحمسين الذين طالبوا بضرورة تعلم لغات المسلمين لغرض التنصير ( روجر بيكون ) الذي كان يرى أن التنصير هو الطريقة الوحيدة التي يمكن بها توسيع رقعة العالم المسيحي وقد شارك بيكون في أفكاره رايموند لول.

وكان الهدف من كل هذه الجهود في ذلك العصر وفي العصور التالية هو التنصير، وهو إقناع المسلمين بلغتهم ببطلان الإسلام واجتذابهم إلى الدين النصراني .

وقد صادق مجمع ( فينا) الكنسي في عام 1312م على أفكار بيكون ولول بشأن تعلم اللغات الإسلامية، وتمت الموافقة على تعليم اللغة العربية في خمس جامعات أوروبية هي جامعات باريس، وأكسفورد ، وبولونيا، وسلمنكا .

بين ، روبرت

المستشرق الأمريكي (روبرت بين) يقول في مقدمه كتابه (السيف المقدس) : إن لدينا أسبابا قوية لدراسة العرب ، والتعرف على طريقتهم ، فقد غزوا الدنيا كلها من قبل ، وقد يفعلونها مرة ثانيـة ، إن النار التي أشعلها محمد  لا تزال تشتعل بقوة ، وهناك ألف سبب للاعتقاد بأنها شعلة غير قابلة للانطفاء)


بينيدكت السادس عشر :

البابا بنديكيت السادس عشر في تصريحاته الشهيرة يعيد نفس ما قاله البابا يوحنا بولس الثاني.. فبنديكيت جاء لاستكمال مسيرة اقتلاع الإسلام وهو في كل الأحوال يقوم بعملية إسقاط رهيبة ضد الإسلام عبر اتهامه للنصوص وشرحه لمفهوم الله.

وعن شخصيته نجد أن اختياره اسم 'بنديكيت' له دلالة خطيرة فهذا الاسم لأحد أسماء الباباوات السابقين الذين شاركوا في الحملات الصليبية ضد الإسلام وهو اسم لبابا آخر كان يقول: إنه سيد أوربا وأعلن في أكثر من لقاء أنه لا تراجع عن عمليات التبشير والتنصير ويستخدم كل الوسائل لتحقيق ذلك.


وتولي لمدة 20 عاما لجنة العقيدة والإيمان في الكنيسة الكاثوليكية وهي بالأساس لجنة محاكم التفتيش التي تعمل علي التصدي لكل المحاولات الكاشفة لطبقات الأكاذيب عن المسيحية المتراكمة عبر التاريخ.

يري منافاة الاسلام للعقل

الرد

يرد عليه البروفسور (مونتيه) (1856-1907)

"الإسلام في جوهره دين عقلي، فتعريف الأسلوب العقلي بأنه طريقة تقييم العقائد الدينية على أسس من المبادئ المستمدة من العقل والمنطق ينطبق على الإسلام تمام الانطباق، وإن للإسلام كل العلامات التي تدل على أنه مجموعة من العقائد التي قامت على أساس المنطق والعقل، فقد حفظ القرآن منزلته من غير أن يطرأ عليه تغير أو تبديل باعتباره النقطة الأساسية التي تبدأ منها تعاليم هذه العقيدة، وكان من المتوقع لعقيدة محددة كل تحديد وخالية من التعقيدات الفلسفية، ثم في متناول إدراك الشخص العادي أن تمتلك–وإنها لتمتلك فعلا قوة عجيبة–لاكتساب طريقها إلى ضمائر الناس".

ومن آراءه : انتشار الاسلام بحد السيف

الرد

إن الفكرة التي شاعت أن السيف كان العامل في تحويل الناس إلى الإسلام بعيدة عن التصديق. إن نظرية العقيدة الإسلامية تلتزم التسامح وحرية الحياة الدينية لجميع أتباع الديانات الأخرى، وإن مجرد وجود عدد كبير جداً من الفرق والجماعات المسيحية في الأقطار التي ظلت قروناً في ظل الحكم الإسلامي لدليل ثابت على ذلك التسامح.
ومن الشهادات المنصفة شهادة العلامة"دافيد دى سانتيلا" الذي يقول: "إن المستوى الأخلاقي الرفيع الذي يسم الجانب الأكبر من الشريعة الإسلامية قد عمل على تطوير وترقية مفاهيمنا العصرية، وهنا يكمن فضل هذه الشريعة الباقي على مر الدهور؛ فالشريعة الإسلامية ألغت القيود الصارمة والمحرمات المختلفة التي فرضتها اليهودية على أتباعها، ونسخت الرهبانية المسيحية، وأعلنت رغبتها الصادقة في مسايرة الطبيعة البشرية والنزول إلى مستواها، واستجابت إلى جميع حاجات الإنسان العملية في الحياة، تلك هي الميزات التي تسم الشريعة الإسلامية في كبد حقيقتها.


ويقول المستشرق الفرنسي (كارادى فو): "والسبب الآخر لاهتمامنا بعلم العرب هو تأثيره العظيم في الغرب، فالعرب ارتقوا بالحياة العقلية والدراسة العلمية إلى المقام الأسمى في الوقت الذي كان العالم المسيحي يناضل نضال المستميت للانعتاق من أحابيل البربرية وأغلالها، لقد كان لهؤلاء العلماء (العرب) عقول حرة مستطلعة"

إن الإسلام ضد الحرب .. ولكن حين تفرض عليه هذه الحرب فلا مناص من المواجهة ولا مفر من القضاء على قوى الطغيان والشر.


ويقول “توماس كارليل”:

كانت نية هذا النبى قبل عام 622 م أن ينشر دينه بالحكمة والموعظة الحسنة وقد بذل فى سبيل ذلك كل جهد ، ولكنه وجد الظالمين لم يكتفوا برفض رسالته ودعوته ، بل عمدوا إلى إسكاته بشتى الطرق من تهديد ووعيد واضطهاد حتى لا ينشر دعوته.

وهذا ما دفعه إلى الدفاع عن نفسه والدفاع عن دعوته وكأن لسان حاله يقول: أما وقد أبت قريش إلا الحرب فلتنظر إذن أى قوم نحن ...

واستطرد قائلاً يرد على القائلين بأن هذا النبى نشر الإسلام بالسيف فيقول: “أرى أن الحق ينشر نفسه بأية طريقة حسبما تقتضيه الحال ... ألم تروا أن النصرانية كانت لا تأنف أن تستخدم السيف أحياناً ، وحسبكم ما فعله شارلمان بقبائل الساكسون ... أنا لا أحفل أكان انتشار الحق بالسيف أم باللسان أم بأية طريقة أخرى ... فلندع الحقائق تنشر سلطانها بالخطابة أو بالصحافة أو بالنار ... لندعها تكافح وتجاهد بأيديها وأرجلها وأظافرها فإنها لن تنهزم أبداً ... ولن يُهزم منها إلا ما يستحق الفناء ... ”.

أولا : آيات القران الكريم :–" لا إكراه في الدين * قد تبين الرشد من الغي " " البقرة 256"
" ادع إلي سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنه " " النحل 125"
" لكم دينكم ولي دين " " الكافرون 6 "
"فذكر إنما أنت مذكر لست عليهم بمسيطر" " الغاشية 21 , 22"

ثانيا : البراهين التاريخية :
1–حينما بدأ الرسول دعوته وحيدا لا سلاح و لا مال دخل مجموعه من عظماء مكة الدين الإسلامي أمثال آبي بكر وعثمان وسعد ابن آبي وقاس وطلحه والذبير ثم عمر فهل هؤلاء دخلوا بالقوة في الإسلام ؟؟ وأين القوه في ذلك الوقت , وفي هذا الصدد يقول الأستاذ العقاد في كتابه " عبقرية محمد " ص48 " أن كثير من الناس لم يخضعوا للسيف ليسلموا و ولكنهم تعرضوا بإسلامهم للسيف "

2–في بداية الدعوة الإسلامي كان الرسول واتباعه يتعرضون لاشد أنواع الاضطهاد والتعذيب , وفي وسط هذا العناء والضعف الذي كان يلم بالرسول واتباعه كان أهل المدينة يسعون إلى الإسلام ويعتنقونه و فهل يمكن أن نقول أن الإسلام انتشر بالقوة بين سكان المدينة ؟!!

3-جاء الصليبيون إلى الشرق أثناء الخلافة العباسية للقضاء علي الإسلام وإذا بالإسلام يجذب جموع من الصلبين فيدخلونه ويحاربون في صفوف الإسلام ويقول توماس ارنود في كتابه " حالات التحول إلى الإسلام بين الصلبين " ص 108 " لقد اجتذبت الدعوة المحمدية إلى أحضانها من الصلبين عددا مذكورا حتى العهد الأول و ولم يقتصر ذلك علي عمه النصارى بل أن بعض أمرائهم وقادتهم انضموا أيضا إلى المسلمين حتى في انتصارات المسجين " فهل يمكن أن تقول بانتشار الإسلام بالقوة بين الصلبين ؟؟

4–في القرن السابع الهجري هاجم المغول الجانب الشرقي من العالم الإسلامي ودمروا ما دمروا وسفكوا الدماء وحطموا مظاهر الحضارة الاسلاميه بحرق الكتب وقتل العلماء حتى وصل الآمر بقتل الخليفة نفسه , وهوت أمامهم كل مظاهر قوي المسلمين , ورغم ذلك جذب الإسلام هؤلاء الغزاة فدخل كثير من جند المغول في الإسلام الذي حاربوه عملوا علي تقويضه في بادئ الآمر فهل يمكن أن نقول أن الإسلام انتشر بين المغول بالقوة ؟؟
5–إن الإحصاءات التي اوردها ابن هشام نقلا عن ابن إسحاق تثبت أن عدد شهداء المسلمين في جميع الغزوات 139 اكبر من عدد قتلي المشركين 112

6–ويحدثنا التاريخ أن أهم فتره انتشر فيها الإسلام هي فتره السلم التي تمت بصلح الحديبيه بين المسلمين وقريش والتي استمرت سنتين ويقول المؤرخون أن من دخل الإسلام في هذه الفترة القليل اكتر مما دخلوه في المدة بين بداية الدعوة وحتى هذا الصلح والذي يقارب عشرين عاما

7–انتشر الإسلام انتشارا واسعا في إندونيسيا وماليزيا وفي أفريقيا فأين كانت القوه التي نشرت الدين الإسلامي في هذه البلاد وجذبت لها قلوب الملاين
أما عن أجابه السؤال الثاني وهو لماذا حدثت الحروب بين المسلمين وغيرهم ؟؟ والاجابه عن هذا السؤال هي :–

1–الدفاع عن النفس : يقرر التاريخ أن المسلمين قبل الهجرة لم يؤذن لهم بالقتال وقد ضرب عمار وبلال وياسر وأبو بكر ومات ياسر من قسوة التعذيب ولم يرفع هؤلاء أيديهم لرد الاعتداء ولكن المشركين ازدادوا بغيا حتى قرروا قتل الرسول صلي الله عليه وسلم , وكلما همت نفوس المسلمين لرد هذا الاعتداء والظلم منعهم الرسول ويقول لهم " لم اومر بقتال "

حتى هاجر الرسول إلى المدينة , وبدء المشركون يضعون خططهم للقضاء علي الإسلام في شبه الجزيرة العربية فكان من الضروري دفاع المسلمين عن دينهم وعن نفسهم , فأذن الله بالدفاع عن أنفسهم بقوله تعالي " أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وان الله علي نصرهم لقدير والذين اخرجوا من ديارهم بغير حق ألا أن يقولوا ربنا الله " " الحج 37 "

2–تامين الدعوة أتاحه الفرصة للضعفاء الذين يردون اعتناق الإسلام :

كانت قريش كما سبق القول تسلك كل الطرق للقضاء علي الدعوة الاسلاميه فكانت هناك الكثير من سكان مكة ومن العرب يملون إلى الإسلام ويردون الدخول فيه ولكنهم كانوا يخافون أن يتعرضون لما تعرض له المسلمون الآخرون من الإيذاء والتعذيب فكانوا يلجاءوا إلى الأيمان سرا وهؤلاء نزلت فيه الآبه الكريمة " ولولا رجال مؤمنون ونساء مؤمنات لم تعلموهم أن تطاوهم فتصيبكم منهم معرة بغير علم " " الفتح 25 "
فأذن الله لرسوله وللمؤمنون حماية الدعوة بقوله تعالي "ومالكم لا تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين من الرجال ولنساء والولدان " "النساء 75"

3 –الدفاع عن الامه الاسلاميه حتى لا تدكها جيوش الفرس والروم :

قبل الإسلام كان العرب ما هم إلا مجموعات متناثرة من القبائل وهذا الذي جعل الفرس والروم لا يخشون من العرب في هذا الوقت لضعفهم ولتناثرهم علي الأراضي الواسعة وللتناحرالذي يشب بينهم بين الحين والأخر .

وبعد ظهور الإسلام وفي بداية الدعوة الاسلاميه كان الرسول واتباعه يتعرضون لاضطهاد وإيذاء من قبل قريش واليهود وهذا الذي جعل الفرس والروم لا يهتمون بهذه الدعوة لاعتقادهم أنها حركه قام بها شخص عربي واهل قريش واليهود سوف يقضون عليها .

ولكن سرعان ما استقر الإسلام بانتصاراته المتتالية علي أعدائه وبدا الدين ينتشر بين العرب , ومن هنا شعر الفرس والروم بخطورة الإسلام و بداءوا يخططون للقضاء علي هذا الدين الجديد والذي وحد العرب تحد رايته .
وعلي الرغم من ذلك الرسول صلي الله عليه وسلم لم يبادر بالعداء لهم ولكنه قام بالإرسال لهم يدعوهم ألي الدخول في الدين الجديد حتى بدءوا يضمرون الشر للرسول وللمسلمين فبدأت الحروب بين المسلمين والفرس والروم لحماية آلامه الاسلاميه من بطش هذين القوتين العظميين في ذلك الوقت .

علاقة الحالة الأقتصاديه بالحروب :–
من الشبهات التي تردد علي الحروب الاسلاميه مع الغير هي أن المسلمين قاموا بهذه الحروب لأغراض اقتصاديه فقط بعيدا عن نشر الدين بين أرجاء المعمورة , فكان المسلمون يجتاحون البلاد الغنية ويستولون علي ثوراتها هذا ما كان يدعيه المستشرقين منذ القدم وحتى يومنا هذا والاجابه علي هذه الشبه هي كما يلي :–
أولا : يجب ألا ننكر انه قد يكون هناك بعض من المسمين المحاربين يحبون الأموال والثروات التي في الأمصار المختلفة والتي فتحها المسلمون ولكن هذا الحب لم يكن هو الهدف الرئيسي لدخول هذه الحروب لأنه كان العامل الأساسي لدي جميع المسلمين هو إعلاء كلمه الله عز وجل والدليل علي ذلك كما يلي :–
1 –الحروب التي حدثت بين المسلمين والمرتدين ومانعي الزكاة وكانت تقوم هذه الحروب في البادية الفقيرة وليست فيها أي أطماع ثرواتيه ولكن كان هدفهم الأول هو إعلاء كلمه الله عز وجل .

2 –إن الحروب التي قام بها المسلمون حروب مع جيوش جراره وعاتية وكانت المخاطر للدخول في حروب معها كبيره والعواقب غير مامونه العواقب , فكيف سيجازف الرسول والخلفاء بالدخول في حروب بغرض المال وقد تؤدي هذه الحروب ألي القضاء علي الدعوة الاسلاميه من أساسها

إذن بالعرض السابق يتضح أن العقيدة هي التي رخص من اجلها كل شئ وان المسلم كان بسعي ألي الوصول ألي إحدى الحسنيين أما النصر وإعلاء كلمه الله أو الشهادة والثواب العظيم و وكان المال أو الثروات آخر ما يفكر فيه المسلم والدليل علي ذلك هي الحالة المعيشية للمسلمين الأوائل من تقشف وزهد كما سبق أن وضحنا
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟" يا ضفدع بنت ضفدعين ، لحسن ما تنقنقين ، لا الشارب تمنعين ، ولا الماء تكدرين ، امكثي في الارض حتى يأتيك الخفاش بالخبر اليقين " !!

مسيلمة الكذاب
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ تاكلي ، جون

يجب أن نستخدم القرآن وهو أمضى سلاح ضد الإسلام نفسه بأن نعلم المسلمين أن الصحيح في القرآن غير جديد وأن الجديد فيه غير صحيح .



تنيمان الألماني ت 1819 م :

شبهة القرآن عاق المسلمين عن التفكير الحر !!

الرد

ليس في القران آية واحدة حظرت علي المسلمين التفكير أو فرضت قيودا علي العقول حالت بينها وبين التفكير .

ونجد القرآن حافلاً بالآيات التي تحث علي التفكير والتأمل في أسرار الكون والنفس والحيوان والنبات والبحار " أفلا يتفكرون "!

والإسلام يدعو للفكر وإعمال العقل ، هذه حقيقة أثبتها القرآن الكريم فى عدة آيات ، ولو أجرينا إحصائية عن الآيات القرآنية التى تحث على استعمال العقل وتهاجم من يهمل العقل والفكر لقدمت هذه الإحصائية عدد كبيراُ من الآيات القرآنية فى هذا المجال . ومثل هذا مجموعة من الآيات القرآنية الكريمة التى تحث على إعمال الفكر والاستفادة من البحث والدرس فى هذا الكون ونذكر فيما يلى بعضها :

" إن فى خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار والفلك التى تجرى فى البحر بما ينفع الناس ، وما أنزل الله من السماء من ماء فأحيا به الأرض بعد موتها وبث فيها من كل دابة ، وتصريف الرياح والسحاب المسخر بين السماء والأرض لآيات لقوم يعقلون " _( سورة البقرة : 164 )

" أفلم يسيروا فى الأرض فتكون لهم قلوب يعقلون بها أو آذان يسمعون بها ، فإنها لاتعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التى فى الصدور " (سورة الحج :46)

"ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا " ( سورة الإسراء : 36 ) .

" إن فى خلق السموات والأرض ، واختلاف الليل والنهار لآيات لأولى الألباب "
( سورة آل عمران : 190 )

" ومن آياته خلق السموات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم ، إن فى ذلك لآيات للعالمين " ( سورة الروم : 22 )

وقد وردت آيات كثيرة تعرض نعم الله وتوجيهاته وتختم بقوله تعالى " أفلا تعقلون " ( البقرة : 44 ـ وآل عمران : 65 ـ والأعراف : 169 ـ وهود : 51 ) أو تختم بقوله تعالى : " أفلا تتذكرون " ( الأنعام : 80 )

وقد عنى المسلمون عناية كبيرة بالعلوم العقلية ، وشملت الدراسات العلمية عندهم شتى المعارف ( الحساب ، والجبر ، الهندسة ، الطب ، الصيدلة ، الفلك )

وكان لهم فى ذلك باع طويل وحققوا نهضة علمية مزدهرة لم تضعف إلا عندما ضعف العالم الإسلامى بسبب انشغاله برد حملات الصليبيين والمغول والاستعمار الغربى .

ولا يوجد فى الإسلام خلاف بين العقل والنقل ، فواهب العقل والنقل واحد هو الله سبحانه وتعالى وعندما يظهر أى خلاف فإن ذلك معناه ضعف العقل أو سوء فهم النص .
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟"لقد أظهرت الرسالة القرآنية وتعاليم النبي [صلى الله عليه وسلم] أنها تقدمية بشكل جوهري، وتفسّر هذه الخصائص انتشار الإسلام السريع بصورة خارقة خلال القرون الأولى من تاريخه"
مارسيل بوازار
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ جايجر ، أبراهام :

أبراهام جايجر مستشرق يهودي ألماني عاش في أواخر القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، يصنف ضمن المستشرقين اليهود التقليديين في مجال الدراسات الإسلامية، كان يجيد اللغة العبرية، كما كان يعرف اللاتينية واليونانية، هذا بالإضافة إلى تعلمه العربية ، إلا أن المصادر العربية المتوافرة لديه –غير القرآن –كانت قليلة، إذ اطلع على تفسير البيضاوي وتفسير الجلالين فقط، إلى جانب بعض المعاجم العربية التي استعان بها في تحديد بعض المفاهيم اللغوية

وجه اهتماماته الفكرية إلى الإسلام، وإلى نبي الإسلام، ونتيجة لذلك أصدر كتابه المعروف ماذا أخذ محمد  من اليهودية، مما مكنه من الحصول على جائزة الدولة

ولقد مارس جايجر في كتابه هذا تأثيرا لا يستهان به على كل الذين عالجوا موضوع تأثر الإسلام باليهودية، من بعده سواء كانوا يهودا أو مسحيين أو غير متدينين حتى الثلث الأول من القرن العشرين•

أخذ الرسول من اليهود بعض التعاليم، ومخالفته لهم في بعضها الآخر

أخذ الرسول من اليهود بعض التعاليم، ومخالفته لهم في بعضها الآخر، والسبب –كما يرى جايجر هو أن محمدا  أراد ان يثبت لنفسه الاستقلالية عن التعاليم اليهودية من جهة، والاعتراف به في نطاق الرسالات السماوية والمرسلين السابقين من جهة أخرى، ويسوِّغ للعالم كله ضرورته وضرورة دعوته لتصحيح ما حرفه اليهود والمسيحيون•

محمدا  ليس نبيا موحى إليه، بل هو رجل واع طموح

إن محمدا  ليس نبيا موحى إليه، بل هو رجل واع طموح يريد النهوض بقومه ونفسه

وكان جايجر ينظر إلى كل التراث الديني اليهودي نظرة التقديس• فلا يفرق بين التوراة والتلمود، كما لا يفرق بين الشروح الشعبية، والعادات اليهودية، وبالنظرة نفسها تقريبا–وإن كان لا يعطي أي اعتبار–تقديسي للدين الإسلامي–تعامل مع الإسلام حين وضع القرآن الكريم وأحاديث النبي ، وشروح القرآن وتفاسيره في المرتبة عينها ولم يحاول أن يميز بينها .

وحاول جايجرأن يثبت زيف دين محمد  بوسائل متباينة، فهو من جهة، اعتمد على عدد من الآيات والأحاديث والمناسبات التي وجدها صالحة للتأويل، والتحريف، وقدمها إلى القارئ الأوروبي بلغة سهلة، وأسلوب مستساغ كأدلة قاطعة على زيف دين محمد ، كما أنه استفاد في هذا الصدد من منهج الدراسات المقارنة الذي كان ينظر إليه في تلك الفترة كأحد العلوم الرائدة التي لا يرقى إلى صدقها شك

________________________________________

جب ، سير هاملتون .Sir Hamilton R. A. Gibb 1895

ولد هاملتون جيب في الإسكندرية في 2يناير 1895م، انتقل إلى اسكتلندا وهو في الخامسة من عمره للدراسة هناك . التحق بجامعة أدنبرة لدارسة اللغات السامية، عمل محاضراً في مدرسة الدراسات الشرقية والأفريقية بجامعة لندن عام 1921م وتدرج في المناصب الأكاديمية حتى أصبح أستاذً للغة العربية عام 1937م، وانتخب لشغل منصب كرسي اللغة العربية بجامعة أكسفورد، انتقل إلى الولايات المتحدة الأمريكية ليعمل مديراً لمركز دراسات الشرق الأوسط بجامعة هارفارد بعد أن عمل أستاذاً للغة العربية في الجامعة. بالإضافة إلى اهتمامه اللغوي فقد أضاف إلى ذلك الاهتمام بتاريخ الإسلام وانتشاره وقد تأثر بمستشرقين كبار من أمثال تومارس آرنولد وغيره.من أبزر إنتاج جب (الفتوحات الإسلامية في آسيا الوسطى) سنة 1933م ودراسات في الأدب العربي المعاصر وكتاب (الاتجاهات الحديثة في الإسلام) وشارك في تأليف (إلى أين يتجه الإسلام)، وقد انتقل جيب من دراسة اللغة والآداب والتاريخ إلى دراسة العالم الإسلامي المعاصر وهو ما التفت إليه الاستشراق الأمريكي حينما أنشأ الدراسات الإقليمية أو دراسات المناطق، وله كتاب بعنوان (المحمدية) ثم أعاد نشره بعنوان (الإسلام) وله كتاب عن الرسول صلى الله عليه وسلم


عقلية المسلم–ذرية–ساذجة

يقول في كتابه ( وجهة الإسلام ) بأن عقلية المسلم–ذرية–ساذجة أي أنه لا يتمتع بالفهم الكلي الشمولي ولا يدرك الأمور إلا بواسطة جزئياتها
ولا تدرك الأشياء إدراكاً كلياً، لكننا نقول إن المستشرقين في دراساتهم الإسلامية يصدرون عن عقلية عجيبة لا هي بالذرية التي تدرك الأشياء بجزئياتها ولا هي بالكلية التي تدركها إدراكا كليا
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

masry يقول...

- التعريف بشخصية بولس وأفكاره
فما هي الصفات الشخصية لهذا الرجل ؟

1- حرامي كنائس ومحتال ومكار

أعمال الرسل 3:8
وأما شاول فكان يسطو على الكنيسة وهو يدخل البيوت ويجر رجالا ونساء ويسلمهم إلى السجن. ( شاول هو بولس).
كورنثوس الأولى2:2
لأني لم أعزم أن أعرف شيئا بينكم إلا يسوع المسيح وإياه مصلوباً.

رومية 25:16
وللقادر أن يثبتكم حسب إنجيلي والكرازة بيسوع المسيح حسب إعلان السر الذي كان مكتوما في الأزمنة الأزلية.
كورنثوس الثانية12: 16
فيلكن أنا لم أثقل عليكم لكن إذ كنت محتالا أخذتكم بمكر.
وكان يسرق الكنائس من قبل ثم تحول من سرقتها إلى النصب عليها .

كورنثوس الأولى 16: 1-6
وأما من جهة الجمع لأجل القديسين فكما أوصيت كنائس غلاطية هكذا افعلوا انتم أيضا. في كل أول أسبوع ليضع كل واحد منكم عنده.خازنا ما تيسر حتى إذا جئت لا يكون جمع حينئذ. ومتى حضرت فالذين تستحسنونهم أرسلهم برسائل ليحملوا إحسانكم إلى أورشليم. وان كان يستحق أن أذهب أنا أيضا فسيذهبون معي. وسأجيء إليكم متى اجتزت بمقدونية.لأني اجتاز بمقدونية. وربما امكث عندكم أو أشتي أيضا لكي تشيعوني إلى حيثما اذهب.
كورنثوس الثانية 1: 11
وانتم أيضا مساعدون بالصلاة لأجلنا لكي يؤدى شكر لأجلنا من أشخاص كثيرين على ما وهب لنا بواسطة كثيرين .
2- بولس يتقاسم مع العصابة

غلاطية2: 9
فإذا علم بالنعمة المعطاة لي يعقوب وصفا ويوحنا المعتبرون أنهم أعمدة أعطوني و برنابا يمين الشركة لنكون نحن للأمم وأما هم فللختان.

غلاطية2: 11
ولكن لما أتى بطرس إلى أنطاكية قاومته مواجهة لأنه كان ملوما.
ثم أنهم قد تشاجروا بعد أن فسدت الشركة

إن خلافات بولس كانت كثيرة جداً مع التلاميذ , وهذا لأنهم كانوا يعلمون مدى مكره وخبثه لذلك ترى في النص التالي أنه كثيراً ما كان يتشاجر مع التلاميذ ولا عجب لو قرأنا لمؤرخين قولهم أن أكثر التلاميذ كانوا يحذرون الناس من بولس فاقرأ هذا النص :

أعمال الرسل15: 37-39
فأشار برنابا أن يأخذا معهما أيضا يوحنا الذي يدعى مرقس. وأما بولس فكان يستحسن أن الذي فارقهما من بمفيلية ولم يذهب معهما للعمل لا يأخذانه معهما. فحصل بينهما مشاجرة حتى فارق أحدهما الآخر.و برنابا أخذ مرقس وسافر في البحر إلى قبرس.
3- بولس شرير
كما اعترف بولس بأنه شرير .

ففي رومية7: 23
ولكني أرى ناموسا آخر في أعضائي يحارب ناموس ذهني ويسبيني إلى ناموس الخطية الكائن في أعضائي.

و في كورنثوس الثانية7:12
و لئلا ارتفع بفرط الإعلانات أعطيت شوكة في الجسد ملاك الشيطان ليلطمني لئلا ارتفع.
4- بولس شتام
ففي الكرونثوس الأولى 15: 35-36
لكن يقول قائل كيف يقام الأموات وبأي جسم يأتون. يا غبي.الذي تزرعه لا يحيا إن لم يمت.
5- بولس أصله غير معروف
ففي أعمال الرسل 38:21
أفلست أنت المصري الذي صنع قبل هذه الأيام فتنة واخرج إلى البرية أربعة الآلاف الرجل من القتلة.
وفي أعمال الرسل 3:22
أنا رجل يهودي ولدت في طرسوس كيليكية ولكن ربيت في هذه المدينة مؤدبا عند رجلي غمالائيل على تحقيق الناموس الأبوي وكنت غيورا للّه كما أنتم جميعكم اليوم.

6- بولس جاهل وبلا كرامة
كورنثوس الأولى 4 : 10-11
نحن جهال من أجل المسيح وأما انتم فحكماء في المسيح.نحن ضعفاء وأما أنتم فأقوياء انتم مكرمون وأما نحن فبلا كرامة. إلى هذه الساعة نجوع ونعطش ونعرى ونلكم وليس لنا إقامة.
كورنثوس الأولى 4 : 13
يفترى علينا فنعظ.صرنا كأقذار العالم ووسخ كل شيء إلى الآن.

7- بولس مدلس والشيطان يسيطر عليه

كورنثوس الثانية 12 :7
ولئلا ارتفع بفرط الإعلانات أعطيت شوكة في الجسد ملاك الشيطان ليلطمني لئلا ارتفع .
رومية7: 9
أما أنافكنت بدون الناموس عائشا قبلا.ولكن لما جاءت الوصيةعاشت الخطيةفمتّ أنا.
رومية 7 : 14-23
فإننا نعلم أن الناموس روحي وأما أنا فجسدي مبيع تحت الخطية. لأني لست اعرف ما أنا أفعله إذ لست افعل ما أريده بل ما ابغضه فإياه افعل. فان كنت افعل ما لست أريده فإني أصادق الناموس انه حسن. فالآن لست بعد افعل ذلك أنا بل الخطية الساكنة فيّ. فإني أعلم أنه ليس ساكن فيّ أي في جسدي شيء صالح.لأن الإرادة حاضرة عندي وأما أن أفعل الحسنى فلست أجد. لأني لست افعل الصالح الذي أريده بل الشر الذي لست أريده فإياه افعل . فان كنت ما لست أريده إياه افعل فلست بعد افعله أنا بل الخطية الساكنة في .إذا أجد الناموس لي حينما أريد أن افعل الحسنى أن الشر حاضر عندي . فاني اسر بناموس الله بحسب الإنسان الباطن .ولكني أرى ناموسا آخر في أعضائي يحارب ناموس ذهني ويسبيني إلى ناموس الخطية الكائن في أعضائي. ويحي أنا الإنسان الشقي من ينقذني من جسد هذا الموت.

وفي أعمال الرسل 28: 3 -4
فجمع بولس كثيرا من القضبان ووضعها على النار فخرجت من الحرارة أفعى ونشبت في يده .فلما رأى البرابرة الوحش معلقا بيده قال بعضهم لبعض لا بد أن هذا الإنسان قاتل لم يدعه العدل يحيا ولو نجا من البحر.

8- بولس غبي ومختل عقليا
... كما وصف هو نفسه.

ففي كورنثوس الثانية 11 : 17
الذي أتكلم به لست أتكلم به بحسب الرب بل كأنه في غباوة في جسارة الافتخار هذه.
و في كورنثوس الثانية 1:11-2
ليتكم تحتملون غباوتي قليلا بل انتم محتملي . فاني أغار عليكم غيرة الله لأني خطبتكم لرجل واحد لأقدم عذراء عفيفة للمسيح .
و في كورنثوس الثانية 11:12
قد صرت غبيا وأنا افتخر أنتم ألزمتموني لأنه كان ينبغي أن أمدح منكم إذ لم انقص شيئا عن فائقي الرسل وان كنت لست شيئاً .

كورنثوس الثانية 6:12
فإني إن أردت أن أفتخر لا أكون غبيا لأني أقول الحق.ولكني أتحاشى لئلا يظن احد من جهتي فوق ما يراني أو يسمع مني .
و في أعمال الرسل 26 : 24
وبينما هو يحتج بهذا قال فستوس بصوت عظيم أنت تهذي يا بولس.الكتب الكثيرة تحولك إلى الهذيان .
9- بولس يشك في نفسه

عجباً لعقول النصارى , هذا الرجل الذي يؤمنون أنه أعظم من الحواريين وأعظم من أنبياء العهد القديم هذا الرجل يشك ويظن إن كان عنده روح الله , وقد صرح مراراً أنه لا يوحى له بل يتكلم بحسب تفكيره فأين عقول الناس ؟
اقرأ الكرونثوس الأولى 7 : 40 يقول بولس عن نفسه كما يلي:
ولكنها أكثر غبطة أن لبثت هكذا بحسب رأيي.وأظن أني أنا أيضا عندي روح الله .

10- بولس كاذب

رومية 7:3
فانه إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ .
وترى من أمثال كذبات بولس الكثيرة جدا والتي لا تحصى في الكتاب المقدس وهو بالفعل يطبق القول المشهور عند اليهود أن الكذب جائز لنصرة الدين بل هو من الأمور الحسنة المستحبة وبولس أصله يهودي فهو يطبق هذا هنا فترى مثلا قوله في رسالته عن هذا النص انه موجود في هوشع .
رومية 25:9 كما يقول في هوشع أيضا سأدعو الذي ليس شعبي شعبي والتي ليست محبوبةمحبوبة
وهذا من الكذب إذ أنه لا يوجد في الكتاب المقدس كله أي نص يقول الذي ليس شعبي شعبي والتي ليست محبوبة محبوبة , فأمامنا اختياران لا ثالث لهم إما أن النص كان موجود في هوشع وحذف بعد التحريف , أو أن بولس كذاب ومدلس ونصاب ويحاول خداع الناس اعتقادا منه أن الناس لن تراجع سفر هوشع ويكتشفوا كذبه وافتراءه وتدليسه.
وقد أخطأ بولس مرة أخرى في إشارته إلى إشعياء فانظر ماذا قال في رومية 9: 33 كما هو مكتوب ها أنا أضع في صهيون حجر صدمة وصخرة عثرة وكل من يؤمن به لا يخزى.
بينما المكتوب ليس كذلك والنص حقيقة ورد في إشعياء لكنه يخالف ما قاله شاول انظر ماذا ورد في إشعياء28: 16 كما يلي:
لذلك هكذا يقول السيد الرب.هاأنذا أؤسس في صهيون حجرا حجر امتحان حجر زاوية كريما أساسا مؤسسا.من آمن لا يهرب.
وقد كان من الممكن أن نقول أننا لم نجد النص الذي أشار إليه بولس ونطالب الناس أن يخرجوه من الكتاب المقدس وبالتأكيد لن يجد أحد النص الذي أشار إليه ولكن من باب الأمانة فقد أوردنا النص الذي حرفه بولس ليظهر للناس كيف يُبَدِل ويقلب النصوص قلبا وأحيانا يذكر نصوص ليست موجودة من الأساس في العهد القديم . والنص هذا ورد في موضعين من إشعياء وكلا النصين حرفهما بولس فانظر إلى النص الآخر.
إشعياء14:8
ويكون مقدسا وحجر صدمة وصخرة عثرة لبيتي إسرائيل وفخا وشركا لسكان أورشليم.


ومرة أخرى يشير بولس إلى نص غير موجود في العهد القديم ابدا لا متنا ولا نصا ولم يذكر أساسا في العهد القديم أنظر ماذا يقول.
رومية10: 15
وكيف يكرزون إن لم يرسلوا.كما هو مكتوب ما أجمل أقدام المبشرين بالسلام المبشرين بالخيرات.
هذا النص غير موجود في أي كتاب من كتب العهد القديم وبولس يقول كما هو مكتوب !!! مكتوب أين ؟؟ في خيال بولس ؟؟ أم أن النص كان موجوداً بالفعل وحرفه الناس ؟؟ وهناك الكثير من النصوص بنفس الطريقة يشير إليها بولس ونذهب لنراجعها في العهد القديم فلا نجد لها أثراً أو أنها موجودة ولكنه بدل فيها وغير فيها وحرفها . وسأورد لك بعض النصوص استشهد بها بولس ولا نجد لها أثرا أو أنها موجودة لكنها ليست كما ذكرها بولس و لك أنت أن تراجع ما يقول اعتقادا منه أن هذه نبوءات عن يسوع كما في :
رومية10: 19-21
لكني أقول ألعل إسرائيل لم يعلم.أولا موسى يقول أنا أغيركم بما ليس امة بأمة غبية أغيظكم. ثم اشعياء يتجاسر ويقول وجدت من الذين لم يطلبوني وصرت ظاهرا للذين لم يسألوا عني. أما من جهة إسرائيل فيقول طول النهار بسطت يديّ إلى شعب معاند ومقاوم.
رومية11: 26:
وهكذا سيخلص جميع إسرائيل.كما هو مكتوب سيخرج من صهيون المنقذ ويرد الفجور عن يعقوب.
كورنثوس الأولى 1: 19
لأنه مكتوب سأبيد حكمة الحكماء وارفض فهم الفهماء .
كورنثوس الأولى 15: 45
هكذا مكتوب أيضا.صار آدم الإنسان الأول نفسا حية وآدم الأخير روحا محييا.
و في رومية15: 12
وأيضا يقول اشعياء سيكون أصل يسّى والقائم ليسود على الأمم عليه سيكون رجاء الأمم.
ومن أمثال ذلك الكثير جداً تراه في أقوال بولس , فمن ضمن كذباته أو تحريفه للعهد القديم هو قوله حينما كان يبشر الناس بيسوع وأراد أن يستشهد على كلامه من العهد القديم لجأ إلى مزامير داوود كقوله في أعمال الرسل 2عدد 27 هكذا :
أعمال الرسل 2: 27
لأنك لن تترك نفسي في الهاوية ولا تدع قدوسك يرى فسادا.
ومرة أخرى لجأ إلى نفس العبارة ونفس الافتراء في الإصحاح الثالث عشر من أعمال الرسل 13عدد 35 هكذا :
ولذلك قال أيضا في مزمور آخر لن تدع قدوسك يرى فسادا.
وهذا من الكذب الصريح والتدليس الخطير ويبدو أنه قد أَلِف طريقة من سبقوه في هذه الطريقة أن يلجأ للعهد القديم ليستشهد به ثم يغير فيه كلمات أو يذكر نصوص غير موجودة من الأساس ليخدع الناس ويوهمهم أن كلامه موجودة في العهد القديم فينخدع النصارى المساكين ويصدقوه , أنظر إلى ما قاله داوود في مزاميره , داوود لم يقل ) قدوسك ( أبداً فهذه من التحريف الواضح ولكن داوود قال ) تقيك ( فقد جاء في المزمور 16: 10
لأنك لن تترك نفسي في الهاوية.لن تدع تقيّك يرى فسادا.
إذا كان داوود لم يقل قدوسك فمن أين أتى بولس بكلمة قدوسك ولماذا نسبها إلى داوود مع أن داوود لم يقلها ؟؟ هل فعلاً بولس يريد خداع الناس وتضليلهم والتدليس عليهم ؟ إذا كانت الإجابة لا , فقل لي لماذا فعل ذلك عمداً ؟ ولماذا كرر الكذبة مرتين ؟؟ أم أنه مُصر على أن يلصق نبوءات بيسوع غير موجودة في العهد القديم ؟؟ ولكن لا عجب في ذلك ولا لوم على بولس فهو صاحب العبارة الشهيرة القائلة:

رومية 7:3
فانه إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ.
لذلك تجد أمثال هذه الكذبات الكثير من فم بولس , وتجد كلامه كله مخالف للعهد القديم رافضاً له هارباً منه مشجعاً للناس على ترك الناموس والاختتان , فمن أمثال ذلك قوله في أعمال الرسل 15عدد 16 كما يلي:
سأرجع بعد هذا وابني أيضا خيمة داود الساقطة وابني أيضا ردمها وأقيمها ثانية.
وهو يروج لعودة الرب فراقب كيف حشر كلمة ( سأرجع ) في النص وقارن بين النص الذي قاله بولس وبين النص الأصلي في العقد القديم وقل لي ما الفرق بينهما وماذا يعني ما يفعله بولس حينما يستشهد بنصوص العهد القديم ؟؟ أنظر إلى النص في :
سفر عاموس11:9
في ذلك اليوم أقيم مظلّة داود الساقطة وأحصن شقوقها وأقيم ردمها وابنيها كأيام الدهر.

إن بولس كان يحاول جاهداً أن يعبث بعقول الناس فما أكثر ما وقع فيه من الأخطاء حينما أراد أن يستشهد من العهد القديم على صحة أفكاره المرفوضة قطعاً لكل عاقل.
وهنا افتراءه على داوود حينما نسب إليه هذا القول في :
رومية11: 9
وداود يقول لتصر مائدتهم فخا وقنصا وعثرة ومجازاة لهم. لتظلم أعينهم كي لا يبصروا ولتحن ظهورهم في كل حين.
وهذا ليس الافتراء الوحيد على داوود فهناك الكثير من أمثال ذلك الكثير ولولا التزامنا بذكر أمثلة وعدم الحصر لأنه حقيقة أمثال افتراءات بولس على العهد القديم كثيرة جداً وحقيقة أنا مللت من كثرة كذب هذا الرجل وليس أمامي سوى اختياران إما أن يكون هذا الرجل من أكذب خلق الله أو أن ما قاله كان موجوداً في العهد القديم ولكنه من كثرة التحريف فُقِدت هذه النصوص لو راجعت الكورنثوس الأولى الإصحاح التاسع الفقرة التاسعة والإصحاح الرابع عشر الفقرة الواحدة والعشرين لوجدت بولس يحكي أنه مكتوب في شريعة موسى لاتكم ثورا دارساً ولو بحثت في الكتاب كله لما وجدت هذه الفقرة التي يحكي عنها بولس فمن أين أتى الرجل بهذا الكلام ؟؟


كورنثوس الأولى 9: 9
فانه مكتوب في ناموس موسى لا تكم ثورا دارسا.ألعل الله تهمه الثيران.
كورنثوس الأولى 14: 21
مكتوب في الناموس أني بذوي ألسنة أخرى وبشفاه أخرى سأكلم هذا الشعب ولا هكذا يسمعون لي يقول الرب.
إما أنه اختلقه , وإما أنه كان موجوداً فعلا وحذف , وفي كلا الحالتين فإما أن الكتاب محرف وكله لا يعتمد عليه بما فيه كلام بولس وإما أن بولس كذاب وكلامه أيضاً لا يعتمد عليه لأنه كما رأيتم النصوص السابقة والتالية تشهد بكذبه.


11- بولس منافق ... لأنه كان ينافق الحكام
ففي رومية 13 : 1
يقول بولس : لتخضع كل نفس للسلاطين الفائقة. لأنه ليس سلطان إلا من الله والسلاطين الكائنة هي مرتبة من الله. حتى أن من يقاوم السلطان يقاوم ترتيب الله والمقاومون سيأخذون لأنفسهم دينونة. فان الحكام ليسوا خوفا للأعمال الصالحة بل للشريرة. أفتريد أن لا تخاف السلطان. افعل الصلاح فيكون لك مدح منه. لأنه خادم الله للصلاح. ولكن انفعلت الشر فخف. لأنه لا يحمل السيف عبثا إذ هو خادم الله منتقم للغضب من الذي يفعل الشر. لذلك يلزم أن يخضع له ليس بسبب الغضب فقط بل أيضا بسبب الضمير.ولا شك بأن هذا الكلام غير صحيح . فالكثير من الحكام لا يخدمون الله بل يخدمون الشيطان . ونجدهم يحملون السيف لقطع رؤوس الأبرار من الناس . وبعض الحكام خف منهم إن فعلت الخير . لقد ساوى بولس بين السلاطين الأتقياء والسلاطين الأشقياء بحسب النص . وأمر الناس بعدم مقاومة الحاكم مهما كان ظالماً . لقد نافق بولس للسلاطين وتجاوز المدى في نفاقه . وحسب نظرية بولس كان نيرون خادماً لله وكان نيرون على حق حين قتل بولس !!!
كورنثوس الأولى9 عدد 20-21
فصرت لليهود كيهودي لأربح اليهود.وللذين تحت الناموس كأني تحت الناموس لأربح الذين تحت الناموس. وللذين بلا ناموس كأني بلا ناموس.مع أني لست بلا ناموس الله بل تحت ناموس للمسيح.لأربح الذين بلا ناموس.
12- بولس الرسول لا يوحى له

كورنثوس الأولى7 : 25
وأما العذارى فليس عندي أمر من الرب فيهنّ ولكنني أعطي رأيا كمن رحمه الرب أن يكون أمينا.
لقد صدق المسيح عندما قال :
ولكن كان أيضا في الشعب أنبياء كذبة كما سيكون فيكم أيضا معلّمون كذبة الذين يدسّون بدع هلاك وإذ هم ينكرون الرب الذي اشتراهم يجلبون على أنفسهم هلاكا سريعا.
13- بولس النبي الكذاب
وماذا فعل حقا بولس ؟؟؟ أعتبر نفسه حوارياً بل أرفع من الملائكة أنفسهم : ألستم تعرفون أننا سندين الملائكة ، فبالأولى أمور هذه الحياة كورنثوس الأولى 6 عدد 3 هذا هو بولس مخترع النصرانية أو قل البولوسية كما يسميه الكثير من علماء الكتاب المقدس، وهذا هو بولس الذي سيدين الملائكة ، ويفحص أعماق الله بروحه يئن ويتألم من أخطائه قائلاً : فإني أسر بناموس الله بحسب الإنسان الباطن (أي في أعماقه) ولكني أرى ناموس ذهني ويسبيني إلى ناموس الخطية الكائن في أعضائي ، ويْحِي أنا الإنسان الشقي، من ينقذني من جسد هذا الموت ، أشكر لله بيســوع المسيح ربنا ، إذا أنا نفسي بذهني أخدم ناموس الله ولكن بالجسد ناموس الخطية رومية 7 عدد22-25
هذا هو بولس القائل :أظن أني أيضاً عندي روح الله كورنثوس الأولى 7 عدد 40 وهذه الروح عنده فوق الكل حتى فوق الله نفسه ، لذلك قال في كورنثوس الأولى 2 عدد 10 الروح يفحص كل شيء حتى أعماق الله. فأساء الأدب مع الله عز وجل نعم أساء الأدب مع الله , من أوحى لبولس بهذا !! هل هو الله عز وجل .. هل ممكن أن تصدق يا عاقل أن الله يمكن أن يجهل اى شيء ؟ فمن أين أتى بها بولس .. هذا هو رأيه عن الله عز وجل الذي وسع علمه كل شيء وتقولون كان يوحى له أقرأ ياعاقل لأن (جهالة الله أحكم من الناس، وضعف الله أقوى من الناس) كورنثوس الأولى 25:1
14- بولس يضطهد المسيح عليه السلام..
أعمال الرسل 4:9 - 5
فسقط على الأرض وسمع صوتا قائلا له شاول شاول لماذا تضطهدني. فقال من أنت يا سيد.فقال الرب أنا يسوع الذي أنت تضطهده.صعب عليك أن ترفس مناخس.
15- بولس يلعن المسيح عليه السلام..
ففي غلاطية3 : 13
المسيح افتدانا من لعنة الناموس إذ صار لعنة لأجلنا لأنه مكتوب ملعون كل من علّق على خشبة.

16- بولس يدعي أنه شريك في الإنجيل
كورنثوس الأولى 9 – 23
وهذا أنا افعله لأجل الإنجيل لأكون شريكا فيه.

17- بولس يدعي أن موسى كان يرتدي برقعاً

كورنثوس الثانية 3 : 13
وليس كما كان موسى يضع برقعا على وجهه لكي لا ينظر بنو إسرائيل إلى نهاية الزائل.
18- ويؤكد بولس على تميزه عن سائر التلاميذ وانفراده عنهم

( الكذبة المدخلين خفية، الذين دخلوا اختلاساً…الذين لم نذعن لهم بالخضوع ولا ساعة، فإن هؤلاء المعتبرين لم يشيروا علي بشيء، بل على العكس إذ رأوا أني أؤتمنت على إنجيل الغرلة كما بطرس على إنجيل الختان) غلاطية 2عدد 4-7
كورنثوس الأولى 15 : 9 -10
لأني أصغر الرسل أنا الذي لست أهلا لأن أدعى رسولا لأني اضطهدت كنيسة الله. ولكن بنعمة الله أنا ما أنا ونعمته المعطاة لي لم تكن باطلة بل أنا تعبت أكثر منهم جميعهم.ولكن لا أنا بل نعمة الله التي معي.
من يقصد بالكثيرين الغاشين في كلمة الله في النص التالي ؟؟

كورنثوس الثانية 2 : 17
لأننا لسنا كالكثيرين غاشين كلمة الله لكن كما من إخلاص بل كما من الله نتكلم أمام الله في المسيح.
19- بولس يصف تعاليم الله لموسى ولكل الأنبياء من قبله بأنها تعاليم شيطانية
اشتد ببولس الأمر حتى بدأ في الطعن في جميع الأنبياء وحتى موسى وكل الذين جاءوا بعده عليهم جميعاً السلام وأساء الأدب مع الله لذلك قال أن من يتبع تعاليم موسى فقد ارتد عن الإيمان أي أنه كفر وقال أنه يتبع تعاليم شيطانية مضلة وأنها عجائزية بالية وأنها خرافات دنسة نجسة كما يصفها بولس في نص رسالته الأولى إلى أهل تيماثوس فهو يتحدث عما أحله موسى من الطعام وما حرمه ويستحل كل شئ في فتوى عجيبة أباح بها لكل من تبعوه أن يأكلوا كل ما يريدون ولا يوجد شئ نجس إلا في اعتقادك أنت أما كل شئ فهو طاهر , وبربي لا أعلم أين عقول النصارى الذين لم يلتفوا إلى أقوال يسوع نفسه فيسوع كان يهودياً مختتناً يسير على شريعة اليهود ولم يأكل لحم خنزير ولم يستحل كل الطعام كما فعل بولس ولو أن كل الطعام حلال لأحله يسوع لأتباعه ولكن النصارى يتركون كلام يسوع ويتبعون أقوال بولس الذي لعن المسيح كما سترى وبلغ به الأمر أن وصف تعاليم الله التي أنزلها على موسى وعلى غيره من الأنبياء.

ففي تيماثوس الأولى 4 : 1-7
ولكن الروح يقول صريحا أنه في الأزمنة الأخيرة يرتد قوم عن الإيمان تابعين أرواحا مضلة وتعاليم شياطين . في رياء أقوال كاذبة موسومة ضمائرهم . مانعين عن الزواج وآمرين أن يمتنع عن أطعمة قد خلقها الله لتتناول بالشكر من المؤمنين وعارفي الحق. لان كل خليقة الله جيده ولا يرفض شيء إذا اخذ مع الشكر . لأنه يقدس بكلمة الله والصلاة. إن فكّرت الإخوة بهذا تكون خادما صالحا ليسوع المسيح متربيا بكلام الإيمان والتعليم الحسن الذي تتبّعته. وأما الخرافات الدنسة العجائزية فارفضها وروّض نفسك للتقوى.
ويقول مستحلاً المحرمات: كل الأشياء تحل لي. كورنثوس الأولى 6 : 12
ويقول بولس في كورنثوس الأولى 10 : 25
كل ما يباع في الملحمة كلوه غير فاحصين عن شيء من أجل الضمير.
ويقول في كورنثوس الأولى 10 : 27
وان كان أحد من غير المؤمنين يدعوكم وتريدون أن تذهبوا فكل ما يقدم لكم كلوا منه غير فاحصين من أجل الضمير.

ويظن أن الناس هم الأغبياء !!!!!!
غلاطية3 : 1
أيها الغلاطيون الأغبياء من رقاكم حتى لا تذعنوا للحق أنتم الذين أمام عيونكم قد رسم يسوع المسيح بينكم مصلوبا.
غلاطية3:3
أهكذا انتم أغبياء.أبعد ما ابتدأتم بالروح تكملون الآن بالجسد.
بولس يريد أن يتنبأ كل الناس

كورنثوس الأولى 14 : 5
إني أريد أن جميعكم تتكلمون بألسنة ولكن بالأولى أن تتنبأوا .لان من يتنبأ أعظم ممن يتكلم بألسنة إلا إذا ترجم حتى تنال الكنيسة بنيانا.
كورنثوس الأولى 14 : 31
لأنكم تقدرون جميعكم أن تتنبأوا واحدا واحدا ليتعلّم الجميع ويتعزى الجميع.
كورنثوس الأولى 14 : 39
إذاً أيها الإخوة جدوا للتنبوء ولا تمنعوا التكلم بألسنة.
20- بولس يغتاب الناس
كورنثوس الثانية10 – 1
ثم اطلب إليكم بوداعة المسيح وحلمه أنا نفسي بولس الذي في الحضرة ذليل بينكم وأما في الغيبة فمتجاسر عليكم.
جهل بولس بعدد التلاميذ الذين ظهر لهم يسوع :
ويدعي هذا المدعو بولس في رسالته الأولى إلى أهل كورنثوس أن يسوع ظهر لصفا الذي هو بطرس ثم ظهر للإثني عشر وتعالوا نبحث هذه الكلمات حتى يتضح لكم مدى الكذب في هذا الكلام ومدى التحريف الواقع هنا كما في :
الكرونثوس الأولى 15عدد 3-5 كما يلي:
فإنني سلمت إليكم في الأول ما قبلته أنا أيضا أن المسيح مات من أجل خطايانا حسب الكتب. وانه دفن وانه قام في اليوم الثالث حسب الكتب . وانه ظهر لصفا ثم للاثني عشر.
والمقصود بصفا هنا هو بطرس تلميذ يسوع كما هو موضح في إنجيل يوحنا 1عدد 42 كما يلي :
فجاء به إلى يسوع.فنظر إليه يسوع وقال أنت سمعان بن يونا.أنت تدعى صفا الذي تفسيره بطرس
هنا خطأن لا نستطيع تجاهلهما أولا يقول أنه ظهر للإثني عشر وهذا كذب لا محالة فيهوذا الخائن أحد التلاميذ الذي سلم يسوع قد قتل نفسه قبل قيامة يسوع المزعومة وكل رواة الأناجيل قالوا أنه ظهر للإحدى عشر ولم يقل أحد منهم ابدا أنه ظهر للإثنى عشر .
وأنظر إنجيل مرقس 16عدد 9 -14 أنقل بعضها كما يلي:
وبعد ما قام باكرا في أول الأسبوع ظهر أولا لمريم المجدلية التي كان قد اخرج منها سبعة شياطين. فلما سمع أولئك انه حي و قد نظرته لم يصدقوا .وبعد ذلك ظهر بهيئة أخرى لاثنين منهم وهما يمشيان منطلقين إلى البرية. وذهب هذان واخبرا الباقين فلم يصدقوا ولا هذين .أخيرا ظهر للأحد عشر وهم متكئون ووبخ عدم إيمانهم وقساوة قلوبهم لأنهم لم يصدقوا الذين نظروه قد قام.
فالخطأ الأول الذي وقع فيه بولس هو إدعاءه أن يسوع ظهر اولا لصفا أو بطرس ثم ظهر للإثني عشر وهذا كذب كما رأيتم فيسوع أول ما ظهر ظهر لمريم المجدلية ورفيقتها ثم ظهر بعد ذلك لاثنين من التلاميذ يمشيان منطلقين في البرية ثم ظهر أخيراً للإحدى عشر تلميذاً وأكرر الإحدى عشر وليس الاثني عشر كما يقول من يدعى أنه رأى يسوع وقال له شاول شاول صعب عليك أن ترفس مناخس.
وهنا متى أيضاً يؤكد أنه ظهر للإحدى عشر وليس للاثني عشر كما أدعى بولس اقرأ متى28عدد 16-17
وأما الأحد عشر تلميذا فانطلقوا إلى الجليل إلى الجبل حيث أمرهم يسوع. ولما رأوه سجدوا له ولكن بعضهم شكّوا.
ولوقا أيضاً يكذب كلام بولس في إنجيل لوقا 24عدد 8-9 و 24عدد 33 كما يلي :
فتذكرن كلامه .
ورجعن من القبر واخبرن الأحد عشر وجميع الباقين بهذا كله.
فقاما في تلك الساعة ورجعا إلى أورشليم ووجدا الأحد عشر مجتمعين هم والذين معهم
ويوحنا أيضا يكذب كلام بولس كما في يوحنا 20عدد 24 كما يلي :
أما توما واحد من الاثني عشر الذي يقال له التوأم فلم يكن معهم حين جاء يسوع.
فهذه أربعة روايات من الأناجيل الأربعة تؤكد كذب المدعو بولس في قوله أن يسوع ظهر للاثنى عشر وظهر أولا لصفا الذي هو بطرس فمن نصدق ؟؟ أو ليس هذا تحريفاً في الكتاب ؟؟؟؟

21- تناقض رواية رؤية بولس للمسيح
في أعمال الرسل 26عدد 12 - 16 كما يلي :
ولما كنت ذاهبا في ذلك الى دمشق بسلطان ووصية من رؤساء الكهنة .
رأيت في نصف النهار في الطريق أيها الملك نورا من السماء أفضل من لمعان الشمس قد ابرق حولي وحول الذاهبين معي.
فلما سقطنا جميعنا على الأرض سمعت صوتا يكلمني ويقول باللغة العبرانية شاول شاول لماذا تضطهدني.صعب عليك أن ترفس مناخس .
فقلت أنا من أنت يا سيد فقال أنا يسوع الذي أنت تضطهده.
ولكن قم وقف على رجليك لأني لهذا ظهرت لك لانتخبك خادما وشاهدا بما رأيت وبما سأظهر لك به.
وفي أعمال الرسل الإصحاح التاسع 9عدد 3-8 كما يلي:
وفي ذهابه حدث انه اقترب إلى دمشق فبغتة أبرق حوله نور من السماء. فسقط على الأرض وسمع صوتا قائلا له شاول شاول لماذا تضطهدني. فقال من أنت يا سيد.فقال الرب أنا يسوع الذي أنت تضطهده.صعب عليك أن ترفس مناخس. فقال وهو مرتعد ومتحيّر يا رب ماذا تريد أن افعل.فقال له الرب قم وادخل المدينة فيقال لك ماذا ينبغي أن تفعل. وأما الرجال المسافرون معه فوقفوا صامتين يسمعون الصوت ولا ينظرون أحدا. فنهض شاول عن الأرض وكان وهو مفتوح العينين لا يبصر أحدا.فاقتادوه بيده وادخلوه إلى دمشق.
وفي أعمال الرسل 22عدد 6-9 كما يلي:
فحدث لي وأنا ذاهب ومتقرّب إلى دمشق انه نحو نصف النهار بغتة ابرق حولي من السماء نور عظيم. فسقطت على الأرض وسمعت صوتا قائلا لي شاول شاول لماذا تضطهدني.فأجبت من أنت يا سيد.فقال لي أنا يسوع الناصري الذي أنت تضطهده. والذين كانوا معي نظروا النور وارتعبوا ولكنهم لم يسمعوا صوت الذي كلمني.
فأنظر أيها اللبيب إلى هذا التناقض الواضح في كلامه والاختلافات في كل مرة يروي فيها الرواية مما يدل قطعاً على كذب هذه القصة من بدايتها وأنها ملفقة جملة وتفصيلاً , وما يؤكد هذا هو هذه الاختلافات والتناقضات بين الروايات , وهذا يؤكده أيضاً أنه لا يوجد شاهد واحد على ما يقوله بولس إنما هي رواية من نسج خياله فلم نسمع شاهداً واحداً قال أن هذا حدث أو أن بولس قد رأى المسيح بالفعل بل هو كذبٌ بين واضح .
وهنا يرفض موضوع التوبة أو الإنابة إلى الله فأنظر رسالة العبرانيين 6عدد 1 كما يلي:
لذلك ونحن تاركون كلام بداءة المسيح لنتقدم إلى الكمال غير واضعين أيضا أساس التوبة من الأعمال الميتة والإيمان بالله .
وهو يعلم الناس الردة كما تقرأ في أعمال الرسل 21عدد 21 كما يلي :
أوقد أخبروا عنك أنك تعلّم جميع اليهود الذين بين الأمم الارتداد عن موسى قائلا أن لا يختنوا أولادهم ولا يسلكوا حسب العوائد.
من ضمن صفاته الجهل وبلا كرامة وغير هذا في كورنثوس الأولى 4عدد 10 – 13
نحن جهال من أجل المسيح وأما انتم فحكماء في المسيح.نحن ضعفاء وأما انتم فأقوياء.انتم مكرمون وأما نحن فبلا كرامة.
إلى هذه الساعة نجوع ونعطش ونعرى ونلكم وليس لنا إقامة.
و نتعب عاملين بأيدينا نشتم فنبارك نضطهد فنحتمل.
يفترى علينا فنعظ.صرنا كأقذار العالم ووسخ كل شيء إلى الآن.

وفي تيماثوس الأولى 1عدد 13
أنا الذي كنت قبلا مجدفا ومضطهدا ومفتريا.ولكنني رحمت لأني فعلت بجهل في عدم إيمان.
22- التلاميذ يرفضون بولس ولا يصدقون أنه رأى المسيح

في أعمال الرسل 19عدد 30
رفض التلاميذ أن يكون بينهم أو أن يختلط بالشعب علماً منهم أن هذا الرجل كاذب يحاول تدمير الدين أو أنه مبتدع فخافوا على الشعب منه وقاوموه حتى لا يدخل بين الناس فيفسد عليهم دينهم ولكن بولس كان ماكراً واستطاع الدخول وأفسد على الناس دينهم كما ترى في أعمال الرسل 19عدد 30
ولما كان بولس يريد أن يدخل بين الشعب لم يدعه التلاميذ.
وفي أعمال الرسل 9عدد 26 تجد أن التلاميذ لا يصدقوه ورفضوا أن يكون بينهم أو أن يدخل بينهم ليخدع الناس فرفضوا وجود هذا الرجل بينهم علماً منهم أنه جاسوس أو أنه رأى المسيح من الأساس فهذا حاله مع التلاميذ وهم لم يصدقوا قصته المكذوبة عن رؤيته للمسيح فلا أعلم كيف آمن النصارى بتلك القصة اقرأ ما جاء في أعمال الرسل 9عدد 26 كما يلي :
ولما جاء شاول إلى أورشليم حاول أن يلتصق بالتلاميذ.وكان الجميع يخافونه غير مصدقين انه تلميذ.
23- بولس يقول أن أرواحنا هي الله!!!!
كورنثوس الأولى 6عدد 20
لأنكم قد اشتريتم بثمن.فمجّدوا الله في أجسادكم وفي أرواحكم التي هي لله .
هنا بولس يواصل خرافاته المعهودة فيقول أن أرواح النصارى هي الله إذا فالله مكون من مجموعة أرواح من النصارى أو غيرهم على حد قول بولس . وإذا كنت تعبد الله فإنك في الأساس تعبد روحك لأن الله هو روحك فاعبد روحك كأنك تعبد الله وبالفعل هذا ما ينادي به بولس عبادة النفس , ينادي بألا يرتبط الإنسان لا بشريعة ولا بعقيدة وأن كل الأشياء تحل له دون حرام ويأكل لحم الخنزير ويشرب الخمر لا ثواب ولا عقاب فهو من قال ( كل الأشياء تحل لي) كورنثوس الأولى 6عدد 12 . وهو أول من أخرج بدعة إنكار الناموس وأن يسوع جاء ليصلب ليخلصهم من لعنة الناموس وهو أول من لعن يسوع فهو القائل في غلاطية 3عدد 13 كما يلي :
المسيح افتدانا من لعنة الناموس إذ صار لعنة لأجلنا لأنه مكتوب ملعون كل من علّق على خشبة.
هذا هو بولس وهذا هو فكره الذي رفض الختان ورفض التقيد بأي شريعة موحى بها من عند الله وأصر وحده دون البشر كلهم على تدمير المسيحية والفكر المسيحي ليظل مخلصاً لدينه اليهودي ولقومه بني إسرائيل محافظاً على عاداتهم وتقاليدهم ولكن هذا الفكر ليس بغريب على بولس فهذا فكر رجل لص حرامي محتال وهذه ليست مسبة له أو شتيمة فمن المعروف والمسلم به كما ورد في أعمال الرسل 8عدد 3 كما يلي:
وأما شاول فكان يسطو على الكنيسة وهو يدخل البيوت ويجر رجالا ونساء ويسلمهم إلى السجن .
فتفكير اللصوص يجب أن يكون بهذه الطريقة التدميرية التي خربت فكر وعقيدة النصارى ومادت بهم عن الطريق الصحيح لم يسبق لأي إنسان أن قال كلمة بولس هذه أن أرواح البشر هي الله وهو كلام يرفضه أي إنسان عاقل على وجه الأرض.
24- من أقوال بولس
في الكرونثوس الثانية 11عدد 4
فانه إن كان الآتي يكرز بيسوع آخر لم نكرز به أو كنتم تأخذون روحا آخر لم تأخذوه أو إنجيلا آخر لم تقبلوه فحسنا كنتم تحتملون.
في الكرونثوس الثانية 11عدد 6 - 18
وان كنت عاميا في الكلام فلست في العلم بل نحن في كل شيء ظاهرون لكم بين الجميع. أم أخطأت خطية إذ أذللت نفسي كي ترتفعوا أنتم لأني بشرتكم مجانا بإنجيل الله. سلبت كنائس أخرى آخذا أجرة لأجل خدمتكم.وإذ كنت حاضرا عندكم واحتجت لم أثقل على احد. لان احتياجي سده الأخوة الذين أتوا من مكدونية.وفي كل شيء حفظت نفسي غير ثقيل عليكم وسأحفظها. حق المسيح فيّ أن هذا الافتخار لا يسد عني في أقاليم أخائية. لماذا.ألاني لا أحبكم.الله يعلم. ولكن ما افعله سأفعله لأقطع فرصة الذين يريدون فرصة كي يوجدوا كما نحن أيضا في ما يفتخرون به. لان مثل هؤلاء هم رسل كذبة فعلة ماكرون مغيّرون شكلهم إلى شبه رسل المسيح . ولا عجب.لان الشيطان نفسه يغيّر شكله إلى شبه ملاك نور. فليس عظيما أن كان خدامه أيضا يغيّرون شكلهم كخدام للبر.الذين نهايتهم تكون حسب أعمالهم أقول أيضا لا يظن احد أني غبي.وإلا فاقبلوني ولو كغبي لافتخر أنا أيضا قليلا . الذي أتكلم به لست أتكلم به بحسب الرب بل كأنه في غباوة في جسارة الافتخار هذه. بما أن كثيرين يفتخرون حسب الجسد افتخر أنا أيضا.
كورنثوس الثانية 11عدد 23
أهم خدام المسيح.أقول كمختل العقل.فانا أفضل.في الاتعاب أكثر.في الضربات أوفر.في السجون أكثر.في الميتات مرارا كثيرة.
وفي رومية 5عدد 20
وأما الناموس فدخل لكي تكثر الخطية.ولكن حيث كثرت الخطية ازدادت النعمة جد.
كورنثوس الأولى 8عدد 8
ولكن الطعام لا يقدمنا إلى الله.لأننا إن أكلنا لا نزيد وان لم نأكل لا ننقص.
غلاطية 4 عدد 6
ثم بما أنكم أبناء أرسل الله روح ابنه إلى قلوبكم صارخا يا أبا الآب.
بولس يتمخض في غلاطية 4عدد 19-20
يا أولادي الذين أتمخض بكم أيضا إلى أن يتصور المسيح فيكم.
ولكني كنت أريد أن أكون حاضرا عندكم الآن وأغير صوتي لأني متحيّر فيكم.
بولس يفكر في عملية ولادة

كورنثوس الأولى 4عدد 15
لأنه وان كان لكم ربوات من المرشدين في المسيح لكن ليس آباء كثيرون.لأني أنا ولدتكم في المسيح يسوع بالإنجيل.
إشعياء21عدد 3
لذلك امتلأت حقواي وجعا وآخذني مخاض كمخاض الوالدة.تلويت حتى لا اسمع.اندهشت حتى لا انظر.
إشعياء26عدد 17
كما أن الحبلى التي تقارب الولادة تتلوى وتصرخ في مخاضها هكذا كنا قدامك يا رب. حبلنا تلوينا كأننا ولدنا ريحا.لم نصنع خلاصا في الأرض ولم يسقط سكان المسكونة.
كورنثوس الأولى 4 : 15
لأنه وان كان لكم ربوات من المرشدين في المسيح لكن ليس آباء كثيرون.لأني أنا ولدتكم في المسيح يسوع بالإنجيل.
كورنثوس الثانية 5 عدد 18
ولكن الكل من الله الذي صالحنا لنفسه بيسوع المسيح وأعطانا خدمة المصالحة.
بولس يقول لا تختتنوا

غلاطية 5 عدد 3:
لكن اشهد أيضا لكل إنسان مختتن انه ملتزم أن يعمل بكل الناموس. (SVD)

الرجل يرفض الناموس:
غلاطية5عدد 4:4
قد تبطلتم عن المسيح ايها الذين تتبررون بالناموس.سقطتم من النعمة (SVD).

وهو يرفض الناموس , ولكن ماذا يقول الكتاب عمن رفض الناموس ؟

في الأمثال 28عدد 4 يصف تاركي الشريعة والناموس بقوله :
أمثال28عدد 4: تاركو الشريعة يمدحون الأشرار وحافظو الشريعة يخاصمونهم. (SVD)
جوفي المزمور 78عدد 5-8 : يقول داود على حد قولهم كما يلي :
أقام شهادة في يعقوب ووضع شريعة في إسرائيل التي أوصى آباءنا أن يعرّفوا بها أبناءهم. لكي يعلم الجيل الآخر.بنون يولدون فيقومون ويخبرون أبناءهم. فيجعلون على الله اعتمادهم ولا ينسون أعمال الله بل يحفظون وصاياه . ولا يكونون مثل آبائهم جيلا زائغا وماردا جيلا لم يثبت قلبه ولم تكن روحه أمينة لله. (SVD)

من ضمن التدليس على عقول النصارى :

في العبرانيين 6عدد 2-7 كما يلي :
تعليم المعموديات ووضع الأيادي قيامة الأموات والدينونة الأبدية. وهذا سنفعله إن أذن الله . لان الذين استنيروا مرة وذاقوا الموهبة السماوية وصاروا شركاء الروح القدس. وذاقوا كلمة الله الصالحة وقوات الدهر الآتي . وسقطوا لا يمكن تجديدهم أيضا للتوبة إذ هم يصلبون لأنفسهم ابن الله ثانية ويشهرونه . لأن أرضا قد شربت المطر الآتي عليها مرارا كثيرة وأنتجت عشبا صالحا للذين فلحت من أجلهم تنال بركة من الله. (SVD)
بولس يدعوا علي الرجل !!! لماذا لم يطبق حبوا أعدائكم؟؟؟
تيموثاوس4عدد 14:
اسكندر النحّاس اظهر لي شرورا كثيرة.ليجازه الرب حسب أعماله. (SVD)
يقولون أن بولس فعل المعجزات :
ومع أنه من المستحيل إثبات معجزات بولس كما يستحيل إثبات معجزات يسوع ولكن لو فرضنا هذا فأنظر إلى قول التثنية 13عدد 1-3 تقول : أن النبي أو صانع المعجزة إذا فعل المعجزة ثم طلب منك أن تذهب وراء آلهة أخرى لتعبدها فهو كاذب والرب يختبركم وكل ما فعله بولس هو أن طلب عبادة المسيح والناس لم يعبدوا المسيح من قبل فماذا نقول عن بولس ؟
تثنية13عدد 1:
إذا قام في وسطك نبي أو حالم حلما وأعطاك آية أو أعجوبة . ولو حدثت الآية أو الأعجوبة التي كلمك عنها قائلا لنذهب وراء آلهة أخرى لم تعرفها ونعبدها. فلا تسمع لكلام ذلك النبي أو الحالم ذلك الحلم لان الرب إلهكم يمتحنكم لكي يعلم هل تحبون الرب إلهكم من كل قلوبكم ومن كل أنفسكم. (SVD)
كل من لا يؤمن بيسوع هو عدو الله لأن يسوع لا يسكن داخله:
رومية8 عدد 7
لأن اهتمام الجسد هو عداوة للّه إذ ليس هو خاضعا لناموس الله لأنه أيضا لا يستطيع. فالذين هم في الجسد لا يستطيعون أن يرضوا الله. وأما انتم فلستم في الجسد بل في الروح إن كان روح الله ساكنا فيكم.ولكن إن كان احد ليس له روح المسيح فذلك ليس له.
رومية8عدد 3:
لأنه ما كان الناموس عاجزا عنه في ما كان ضعيفا بالجسد فالله إذ أرسل ابنه في شبه جسد الخطية ولأجل الخطية دان الخطية في الجسد (SVD).
كورنثوس الأولى 1عدد 9:
آمين هو الله الذي به دعيتم الى شركة ابنه يسوع المسيح ربنا (SVD) .
رومية16عدد 16:
سلموا بعضكم على بعض بقبلة مقدسة.كنائس المسيح تسلم عليكم. (SVD)

كورنثوس الأولى 7عدد 27:
أنت مرتبط بامرأة فلا تطلب الانفصال.أنت منفصل عن امرأة فلا تطلب امرأة. (SVD)

مباحث ومحاكم :
كورنثوس الأولى 1عدد 20:
أين الحكيم.أين الكاتب.أين مباحث هذا الدهر.ألم يجهّل الله حكمة هذا العالم. (SVD)
كورنثوس الأولى 6عدد 2:
ألستم تعلمون أن القديسين سيدينون العالم.فان كان العالم يدان بكم أفانتم غير مستاهلين للمحاكم الصغرى. (SVD)
بولس يحكم على الزنا :
كورنثوس الأولى 5 عدد 1:
يسمع مطلقا أن بينكم زنى وزنى هكذا لا يسمى بين الأمم حتى أن تكون للإنسان امرأة أبيه . أفأنتم منتفخون وبالحري لم تنوحوا حتى يرفع من وسطكم الذي فعل هذا الفعل. فأني أنا كأني غائب بالجسد ولكن حاضر بالروح قد حكمت كأني حاضر في الذي فعل هذا هكذا. باسم ربنا يسوع المسيح إذ انتم وروحي مجتمعون مع قوة ربنا يسوع المسيح. إن يسلم مثل هذا للشيطان لهلاك الجسد لكي تخلص الروح في يوم الرب يسوع. ليس افتخاركم حسنا.ألستم تعلمون أن خميرة صغيرة تخمّر العجين كله. إذا نقوا منكم الخميرة العتيقة لكي تكونوا عجينا جديدا كما انتم فطير.لان فصحنا أيضا المسيح قد ذبح لأجلنا. إذا لنعيد ليس بخميرة عتيقة ولا بخميرة الشر والخبث بـل بفطير الإخلاص والحق . كتبت إليكم في الرسالة أن لا تخالطوا الزناة. وليس مطلقا زناة هذا العالم أو الطماعين أو الخاطفين أو عبدة الأوثان وإلا فيلزمكم أن تخرجوا من العالم. (SVD)
وهذا صريح وواضح في أن الزاني يقتل أو الزانية فقد صرح بولس بهذا قائلاً أنه يحكم على الزاني كما يلي1: أن يسلم مثل هذا للشيطان لهلاك الجسد لكي تخلص الروح في يوم الرب يسوع. (SVD) فهو حكم عليه بهلاك الجسد وهذا أمر صريح جداً ولا أدري لماذا تمسك النصارى بكل أقوال بولس وأفعاله ولم يأخذوا عنه هذه ؟ ولكن لا عجب فقد أخبرنا رب العزة في كتابه الكريم في سورة التوبة هكذا :
اتَّخَذُواْ أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِّن دُونِ اللّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُواْ إِلاَّ لِيَعْبُدُواْ إِلَـهاً وَاحِداً لاَّ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ }التوبة31{
فهؤلاء الناس أحلوا ما أحله القس وحرموا ما حرمه القس ومن ذلك ترك حد الزنا كما ترى حتى أن كبيرهم الذي علمهم بولس قد أفتى بإهلاك الزاني ولكنهم ما تبعوه في هذه ليتركوا الباب مفتوح على مصراعية للعهر والزنا وهو ما نتج عنه أجيال كاملة في بلاد النصارى لا تعرف لنفسها أباً ولا أماً وانتشر الزنا في البر والبحر وانتشرت الأمراض الجنسية ليصدق قول رسول الله صلى الله عليه وسلم ما ظهرت الفاحشة في قوم قط حتى جاهروا بها وأعلنوها إلا وأصابهم من الأسقام والأوجاع ما لم يكن في أسلافهم وهذا يتحقق الآن كما يرى العيان فسبحان الله على هذه العقول التي لا تحاول حتى مجرد التفكير . وندعوا الله بالهداية للجميع .
نعم نعم ولا لا ونعم لا وكله نعم :
كورنثوس الثانية 1عدد 17:
فإذ أنا عازم على هذا ألعلي استعملت الخفة أم اعزم على ما اعزم بحسب الجسد كي يكون عندي نعم نعم ولا لا. لكن آمين هو الله إن كلامنا لكم لم يكن نعم ولا. لان ابن الله يسوع المسيح الذي كرز به بينكم بواسطتنا أنا وسلوانس وتيموثاوس لم يكن نعم ولا بل قد كان فيه نعم. لان مهما كانت مواعيد الله فهو فيه النعم وفيه الآمين لمجد الله بواسطتنا. (SVD)
25- كيف اعتنق بولس النصرانية ؟
ذكرت هذه القصة ثلاث مرات في أعمال الرسل الذي يُظن أنه هو كاتبه :
المرة الأولى 9 عدد 3 - 9 ، والمرة الثانية 22 عدد 6 - 11 ، والمرة الثالثة 26 عدد 12 - 18 .

وإذا قرأت هذه الفقرات باهتمام تجد أنه لم يعتنق النصرانية ولكنه فقط ادعى ذلك :
9 عدد 3 - 9
سمعوا الصوت - لم ينظروا النور - وقفوا صامتين . أمره المسيح بالذهاب إلى دمشق ليتلقى الرسالة هناك .
22 عدد 6 - 11
لم يسمعوا الصوت ونظروا إلى النور . أمره المسيح بالذهاب إلى دمشق ليتلقى الرسالة هناك .
26 عدد 12
نظــروا النــور وسقطوا على الأرض . أعطاه المسيح الرسالة فوراً مع وعد بإنقاذه من اليهود والأمم الأخرى .
من التناقضات المختلفة لسفر ( أعمال الرسل ) مقارنة بالأسفار الأخرى التي يحتويها العهد الجديد - ونذكر فقط المعترف به وقبله العلم منذ زمن - أنه تبعاً لسفر أعمال الرسل ( 9 ) تقابل بولس مع الحواريين الآخرين بعد قليل من اعتناقه لديانة يســوع أثناء رحلته إلى دمشق ، وكان ذلك في أورشليم ، بينما لم يسافر إلى أورشليم تبعاً لسفر غلاطية ( 1 عدد 18 ) إلا بعد ذلك بثلاث سنوات.
وهذان التقريران السابقان أعمال الرسل 9 و غلاطية 1 عدد 18 وما بعدها كما يرى البروفسور كونتسلمان في كتابه ( أعمال الرسل) طبعة توبنجيه لعام 1963 - لا يمكن عمل مقارنة بينهما - ويضيف أيضاً قائلاً : إن الأشنع من ذلك هو التناقض بين أعمال الرسل 8 عدد 9 وما بعدها فكان يدخل معهم ويخرج معهم في أورشليم ويجاهر باسم الرب يســوع ، وكان يخاطب ويباحث اليونانيين فحاولوا أن يقتلوه. وبين غلاطية 1 عدد 22 ولكنني كنت غير معروف بالوجه عند كنائس اليهودية التي في المسيح . غير أنهم كانوا يسمعون أن الذي كان يضطهدنا قبلاً يبشر الآن بالإيمان الذي كان قبلاً يتلفه .فكانوا يسجدون لله فيّ ص60
كذلك توجد أيضاً تناقضات بين قصتي تحول بولس إلى ديانة يســوع ( أعمال الرسل 1عدد22-16 ،9عدد26-18
26- وماذا فعل بولس وأتباعه بأحكام التوراة ؟؟؟
نسخ بولس وأتباعه جميع الأحكام العملية للتوراة إلا أربعة :
ذبيحة الصنم ، والدم ، والمخنوق ، والزنا ، فأبقوا على حرمتها كما في أعمال الرسل 15 عدد24-29 :
عَلِمْنَا أَنَّ بَعْضَ الأَشْخَاصِ ذَهَبُوا مِنْ عِنْدِنَا إِلَيْكُمْ،دُونَ تَفْوِيضٍ مِنَّا فَأَثَارُوا بِكَلاَمِهِمْ الاضْطِرَابَ بَيْنَكُمْ وَأَقْلَقُوا أَفْكَارَكُمْ. فَأَجْمَعْنَا بِرَأْيٍ وَاحِدٍ عَلَى أَنْ نَخْتَارَ رَجُلَيْنِ قَدْ كَرَّسَا حَيَاتَهُمَا لاِسْمِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ نُرْسِلُهُمَا إِلَيْكُمْ مَعَ أَخَوَيْنَا الْحَبِيبَيْنِ بَرْنَابَا و َبُولُسَ. فَأَرْسَلْنَا يَهُوذَا وَسِيلاَ، لِيُبَلِّغَاكُمُ الرِّسَالَةَ نَفْسَهَا شِفَاهاً. فَقَدْ رَأَى الرُّوحُ الْقُدُسُ وَنَحْنُ، أَنْ لاَ نُحَمِّلَكُمْ أَيَّ عِبْءٍ فَوْقَ مَا يَتَوَجَّبُ عَلَيْكُمْ. إِنَّمَا عَلَيْكُمْ أَنْ تَمْتَنِعُوا عَنِ الأَكْلِ مِنَ الذَّبَائِحِ الْمُقَرَّبَةِ لِلأَصْنَامِ، وَعَنْ تَنَاوُلِ الدَّمِ وَلُحُومِ الْحَيَوَانَاتِ الْمَخْنُوقَةِ،وَعَنِ ارْتِكَابِ الزِّنَى. وَتُحْسِنُونَ عَمَلاً إِنْ حَفِظْتُمْ أَنْفُسَكُمْ مِنْ هَذِهِ الأُمُورِ. عَافَاكُمُ اللهُ .
وقد أبقوا على حرمة تلك الأربعة لئلا ينفر اليهود الذين اعتنقوا النصرانية حديثاً وكانوا يحبون أحكام التوراة ، ثم لما رأى بولس أن هذه الرعاية لم تعد ضرورية نسخها إلا حرمة الزنا كما في بولس رومية 14 عدد 14 : فَأَنَا عَالِمٌ،بَلْ مُقْتَنِعٌ مِنَ الرَّبِّ يَسُوعَ، أَنَّهُ لاَ شَيْءَ نَجِسٌ فِي ذَاتِهِ. أَمَّا إِنِ اعْتَبَرَ أَحَدٌ شَيْئاً مَّا نَجِساً، فَهُوَ نَجِسٌ فِينَظَرِهِ."
ولما لم يكن في الشريعة العيسوية حد فالزنا منسوخ أيضا كما سنبين لاحقا .
رسالة بولس إلى أهل غلاطية 2 عدد 20 - 21 :
مَعَ الْمَسِيحِ صُلِبْتُ، وَفِيمَا بَعْدُ لاَ أَحْيَا أَنَا بَلِ الْمَسِيحُ يَحْيَا فِيَّ. أَمَّا الْحَيَاةُ الَّتِي أَحْيَاهَا الآنَ فِي الْجَسَدِ، فَإِنَّمَا أَحْيَاهَا بِالإِيمَانِ فِي ابنِ اللهِ، الَّذِي أَحَبَّنِي وَبَذَلَ نَفْسَهُ عَنِّي . إِنِّي لاَ أُبْطِلُ فَاعِلِيَّةَ نِعْمَةِ اللهِ، إِذْ لَوْ كَانَ الْبِرُّ بِالشَّرِيعَةِ، لَكَانَ مَوْتُ الْمَسِيحِ عَمَلاً لاَ دَاعِيَ لَهُ.
أي أن أحكام موسى غير ضرورية لأنها تجعل إنجيل المسيح كأنه بلا فائدة .
ورسالة بولس إلى غلاطية 3 عدد 10 – 13
أَمَّا جَمِيعُ الَّذِينَ عَلَى مَبْدَأِ أَعْمَالِ الشَّرِيعَةِ، فَإِنَّهُمْ تَحْتَ اللَّعْنَةِ، لأَنَّهُ قَدْ كُتِبَ: (مَلْعُونٌ كُلُّ مَنْ لاَ يَثْبُتُ عَلَى الْعَمَلِ بِكُلِّ مَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِي كِتَابِ الشَّرِيعَةِ) . أَمَّا أَنَّ أَحَداً لاَ يَتَبَرَّرُ عِنْدَ اللهِ بِفَضْلِ الشَّرِيعَةِ، فَذَلِكَ وَاضِحٌ، لأَنَّ «مَنْ تَبَرَّرَ بِالإِيمَانِ فَبِالإِيمَانِ يَحْيَا . وَلَكِنَّ الشَّرِيعَةَ لاَ تُرَاعِي مَبْدَأَ الإِيمَانِ، بَلْ مَنْ عَمِلَ بِهذِهِ الوَصَايَا، يحيا بها إِنَّ الْمَسِيحَ حَرَّرَنَا بِالْفِدَاءِ مِنْ لَعْنَةِ الشَّرِيعَةِ، إِذْ صَارَ لَعْنَةً عِوَضاً عَنَّا، لأَنَّهُ قَدْ كُتِبَ)مَلْعُونٌ كُلُّ مَنْ عُلِّقَ عَلَى خَشَبَةٍ(.
أي أن شريعة موسى أصبحت بلا فائدة بصلب المسيح عليه السلام.
ورسالة بولس إلى غلاطية 3 عدد 23 – 25
فَقَبْلَ مَجِيءِ الإِيمَانِ، كُنَّا تَحْتَ حِرَاسَةِ الشَّرِيعَةِ، مُحْتَجَزِينَ إِلَى أَنْ يُعْلَنَ الإِيمَانُ الَّذِي كَانَ إِعْلاَنُهُ مُنْتَظَراً . إِذَنْ، كَانَتِ الشَّرِيعَةُ هِيَ مُؤَدِّبُنَا حَتَّى مَجِيءِ الْمَسِيحِ، لِكَيْ نُبَرَّرَ عَلَى أَسَاسِ الإِيمَانِ. وَلَكِنْ بَعْدَمَا جَاءَ الإِيمَانُ، تَحَرَّرْنَا مِن ْسُلْطَةِ الْمُؤَدِّبِ.
أي نُسخت الشريعة بموت عيسى وشيوع إنجيله . فأين إنجيله .
ورسالة بولس إلى أهل إفسس 2 عدد 15 :
أَيِ الْعِدَاءَ: إِذْ أَبْطَلَ بِجَسَدِهِ شَرِيعَةَ الْوَصَايَا ذَاتَ الْفَرَائِضِ، لِكَيْ يُكَوِّنَ مِنَ الْفَرِيقَيْنِ إِنْسَاناً وَاحِداً جَدِيداً، إِذْ أَحَلَّ السَّلاَمَ بَيْنَهُمَا.
العبرانيين 7 عدد 12 :
وَحِينَ يَحْدُثُ أَيُّ تَغَيُّرٍ فِي الْكَهَنُوتِ، فَمِنَ الضَّرُورِيِّ أَنْ يُقَابِلَهُ تَغَيُّرٌ مُمَاثِلٌ فِي شَرِيعَةِ الْكَهَنُوتِ.
أي إثبات التلازم بين تبدل الإمامة وتبدل الشريعة ، فإن قال المسلمون أيضاً نظراً إلى هذا التلازم بنسخ الشريعة العيسوية فهم مصيبون في قولهم لا مخطئون.
العبرانيين 7 عدد 18 :
هَكَذَا، يَتَبَيَّنُ أَنَّ نِظَامَ الْكَهَنُوتِ الْقَدِيمَ قَدْ أُلْغِيَ لأَنَّهُ عَاجِزٌ وَغَيْرُ نَافِعٍ. أي أن التوراة نُسخت لضعفه.
العبرانيين 8 عدد 7 – 13 :
فَلَوْ كَانَ الْعَهْدُ السَّابِقُ بِلاَ عَيْبٍ،لَمَا ظَهَرَتْ الْحَاجَةُ إِلَى عَهْدٍ آخَرَ يَحُلُّ مَحَلَّهُ. وَالْوَاقِعُ أَنَّ اللهَ نَفْسَهُ يُعَبِّرُ عَنْ عَجْزِ الْعَهْدِ السَّابِقِ. وَهَذَا وَاضِحٌ فِي قَوْلِ أَحَدِ الأَنْبِيَاءِ قَدِيماً:
)لاَبُدَّ أَنْ تَأْتِيَ أَيَّامٌ، يَقُولُ الرَّبُّ، أُبْرِمُ فِيهَا عَهْداً جَدِيداً مَعَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَبَنِي يَهُوذَا. هَذَا الْعَهْدُ الْجَدِيدُ لَيْسَ كَالْعَهْدِ الَّذِي أَبْرَمْتُهُ مَعَ آبَائِهِمْ، حِينَ أَمْسَكْتُ بِأَيْدِيهِمْ وَأَخْرَجْتُهُمْ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ. فَبِمَا أَنَّهُمْ خَرَقُوا ذَلِكَ الْعَهْدَ، يَقُولُ الرَّبُّ، أَصْبَحَ مِنْ حَقِّي أَنْ أُلْغِيَهُ! فَهَذَا هُوَ الْعَهْدُ الَّذِي أُبْرِمُهُ مَعَ بَنِي إِسْرَائِيلَ،بَعْدَ تِلْكَ الأَيَّامِ، يَقُولُ الرَّبُّ: أَضَعُ شَرَائِعِي دَاخِلَ ضَمَائِرِهِمْ، وَأَكْتُبُهَا عَلَى قُلُوبِهِمْ، وَأَكُونُ لَهُمْ إِلَهاً، وَهُمْ يَكُونُونَ لِي شَعْباً. بَعْدَ ذَلِكَ، لاَ يُعَلِّمُ أَحَدٌ مِنْهُمُ ابْنَ وَطَنِهِ وَلاَ أَخَاهُ قَائِلاً: تَعَرَّفْ بِالرَّبِّ! ذَلِكَ لأَنَّ الْجَمِيع َسَوْفَ يَعْرِفُونَنِي حَقَّ الْمَعْرِفَةِ، مِنَ الصَّغِيرِ فِيهِمْ إِلَى الْعَظِيمِ. لأَنِّي سَأَصْفَحُ عَنْ آثَامِهِمْ، وَلاَ أَعُودُ أَبَداً إِلَى تَذَكُّرِ خَطَايَاهُمْ وَمُخَالَفَاتِهِمْ.
وَهَكَذَا، نُلاَحِظُ أَنَّ الله بِكَلاَمِهِ عَنْ عَهْدٍ جَدِيدٍ، جَعَلَ الْعَهْدَ السَّابِقَ عَتِيقاً. وَطَبِيعِيٌّ أَنَّ كُلَّ مَا عَتَقَ وَشَاخَ، يَكُونُ فِي طَرِيقِهِ إِلَى الزَّوَالِ.
وبهذا يظهر من كتبهم أن الله تعالى ينسخ القديم بالجديد .
العبرانيين 10 عدد 9 – 10 :
أَضَافَ قَائِلاً: هَا أَنَا آتِي لأَعْمَلَ إِرَادَتَكَ.
فَهُوَ، إِذَنْ، يُلْغِي النِّظَامَ السَّابِقَ، لِيَضَعَ مَحَلَّهُ نِظَاماً جَدِيداً يَنْسَجِمُ مَعَ إِرَادَة ِاللهِ. بِمُوجِبِ هَذِهِ الإِرَادَةِ الإِلَهِيَّةِ، صِرْنَا مُقَدَّسِينَ إِذْ قَرَّبَ يَسُوعُ الْمَسِيحُ،مَرَّةً وَاحِدَةً، جَسَدَهُ عِوَضاً عَنَّا.
أي أن ذبائح اليهود غير كافية ولذا تحمل المسيح على نفسه الموت ليجبر نقصانها ، ونسخ بفعل أحدهما استعمال الآخر!!!
والسؤال هنا هو .. ألا يمكن جبرها بمزيد من الذبائح ؟
27- المسيح أختتن بناء على ( العهد الأبدي بين الله وإبراهيم ) فماذا قال بولس عن الختان ؟
كذلك تتضارب الأناجيل مع أقوال بولس الذي يناقض العهد الجديد أيضاً في مسألة الختان. فمن المسلم به أن عيسى خُتنَ عندمــا بلــغ ثمــانية أيام لوقا 2عدد 21
وكان ملتزماً بشريعة موسى هو وأمه وحوارييه أيضاً من بعد هو قد قال الله في ذلك لإبراهيم: وأما أنت فتحفظ عهدي أنت وسلك من بعدك أجيالهم هذا هو عهدي الذي تحفظون بيني وبين نسلك من بعدك، يختن منكم كل ذكر، فتختنون في لحم غرلتكم، فيكون علامة عهد بيني وبينكم: ابن ثمانية أيام يختن منكم كل ذكر في أجيالكم: وليد البيت والمبتاع بفضة من كل ابن غريب وليس من نسلك، يختن ختاناً وليد بيتك والمبتاع بفضتك،فيكون عهدي في لحمكم عهداً أبدياً، وأما الذكر الأغلف الذي لا يختن في لحم غرلته فتقطع تلك النفس من شعبها، إذ قد نكث عهدي تكوين 17 عدد 9-14 فهل يختن الآن الشعب النصراني أو قساوسته أو أساقفته ؟
الإجابة هي (لا) لأنهم اتبعوا قول بولس الذي ألغى الختان والناموس وجعل بر الله وتقواه تُنال بالإيمان فقط دون الأعمال , ثم لعن من تؤلهونه ، وكذب وافترى على الله بالقسوة وعدم الرحمة، إذ يقول في غلاطية 3 عدد 13 :
المسيح افتدانا من لعنة الناموس إذا صار لعنة لأجلنا ، لأنه مكتوب :ملعون كل من علق على خشب .
وقال أيضاً : فإنه إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ رومية 3 عدد 7 .
و كما قال : ونحن أعداء قد صولحنا مع الله بموت ابنه رومية 5 عدد 10
و قال يســوع المسبح الذي قدمه الله كفارة بالإيمان بدمه لإظهار بره من أجل الصفح عن الخطايا السالفة - رومية 3 عدد 25
و قال : إن كان الله معنا فمن علينا ، الذي لم يشفق على ابنه بل بذله لأجلنا أجمعين- رومية 8 عدد 31 - 32
ويحكي سفر أعمال الرسل 21 عدد 18 – 21 ارتداد بولس عن تعاليم عيسى عليه السلام والناموس فيقول:
وفي الغد دخل بولس معنا إلى يعقوب وحضر جميع المشايخ . . فلما سمعوا كانوا يمجدون الرب ، وقالوا له أنت ترى أيها الأخ كم يوجد ربوة من اليهود الذين آمنوا وهم جميعاً غيورون للناموس .(لاحظ أن هذا حدث بعد إدعاء بولس اعتناقه النصرانية ) وقد أخبروا عنك أنك تعلم جميع اليهود الذين بين الأمم الارتداد عن موسى (لاحظ أنه لم يقل عن عيسى، حيث ردّ الناموس إلى صاحبه، ولم يأت عيسى عليه السلام بجديد ) قائلاً أن لا يختنوا أولادهم ولا يسلكوا حسب العوائد .
(لاحظ أيضاً غيرة الحواريين على الناموس والشريعة و لاحظ أيضاً اتهامهم له بتعليم ما يخلف الناموس وهو عدم الختان) فإذاً ماذا يكون ، لابد على كل حال أن يجتمع الجمهور لأنهم سيسمعون أنك جئت ، فافعل هذا الذي نقول لك : عندنا أربعة رجال عليهم نذر ، خذ هؤلاء وتطهر معهم وأنفق عليهم ليحلقوا رؤوسهم فيعلم الجميع أن ليس شيء مما أخبروا عنك ، بل تسلك أنت أيضاً حافظاً للناموس، وأما من جهة الذين آمنوا من الأمم، فأرسلنا نحن إليهم وحكمنا أن لا يحفظوا شيئاً مثل ذلك سوى أن يحافظوا على أنفسهم مما ذبح للأصنام والمخنوق والزنا .
أعمال الرسل 21 عدد 22 – 25

ولما قاربت الأيام السبعة أن تتم رآه اليهود الذين من آسيا في الهيكل فأهاجوا عليه كل الجمع وألقوا عليه الأيادي صارخين : يا أيها الرجال الإسرائيليون أعينوا ،هذا هو الرجل الذي يعلم الجميع في كل مكان ضداً للشعب والناموس، وهذا الموضع حتى أدخل يونانيين أيضاً إلى الهيكل ودنس هذا الموضع المقدس لأنهم كانوا قد رأوا معه في المدينة تروفيمس الأفسسى، فكانوا يظنون أن بولس أدخله إلى الهيكل ، فهاجت المدينة كلها وتراكض الشعب وأمسكوا بولس وجروه خارج الهيكل ، وللوقت أغلقت الأبواب، وبينما هم يطلبون أن يقتلوه، فنما خبر إلى أمير الكتيبة أن أورشليم كلها قد اضطربت، فللوقت أخذ عسكراً وقواد مئات وركض إليهم، فلما رأوا الأمير والعسكر كفوا عن ضرب بولس أعمال الرسل 21 عدد 27-32
لاحظ أيضا رد فعل أمير الكتيبة هنا من أجل بولس ، مع أن بيلاطس وجنوده بما فيهم أمير الكتيبة هذا لم يحركوا ساكناً من أجل هياج الكهنة ورؤسائهم والشعب وخروجهم مسلحين للقبض على يســوع !
28- تعريف النبي والرسول
النبي: لغة مشتق من النبأ وهو الخبر، يسمى النبي نبيًا لأنه مخبِر ومخبَر، مخبِر عن الله، ومخبَر من الله.
الرسول : فالرسل مبعوثون برسالة وكلفوا بحملها وتبليغها إلى من أُرسلوا إليهم.
ملحوظة :ليس كل نبي رسول ولكن كل رسول نبي.
29- اعترافات بولس بخطاياه
لقد اعترف بولس بخطاياه الجسدية التي عجز عن الفكاك منها والتي جعلته واحدا من سبايا الخطيئة . ولقد أثبت باعترافه هذا - دون أن يدري -أن الزعم بصلب المسيح وقتله الذي عاش بولس يفلسفه ويدعو له ، قد ذهب سدى . فلا زال بولس باعترافه عبدا للخطيئة ، وثمنها عنده موته الأبدي . إن بولس يقول في رسالته إلى أهل رومية :
7: 14 فإننا نعلم أن الناموس روحي و أما أنا فجسدي مبيع تحت الخطية.
7: 15 لأني لست اعرف ما أنا أفعله إذ لست أفعل ما أريده بل ما أبغضه فإياه افعل.
7: 16 فإن كنت أفعل ما لست أريده فإني أصادق الناموس أنه حسن.
7: 17 فالآن لست بعد أفعل ذلك أنا بل الخطية الساكنة في .
7: 18 فإني أعلم أنه ليس ساكن في أي في جسدي شيء صالح لأن الإرادة حاضرة عندي و أما أن أفعل الحسنى فلست أجد.
7: 19 لأني لست أفعل الصالح الذي أريده بل الشر الذي لست أريده فإياه أفعل.
7: 20 فان كنت ما لست أريده إياه أفعل فلست بعد افعله أنا بل الخطية الساكنة في .
7: 21 إذا أجد الناموس لي حينما أريد أن أفعل الحسنى إن الشر حاضر عندي .
7: 22 فاني اسر بناموس الله بحسب الإنسان الباطن .
7: 23 و لكني أرى ناموسا آخر في أعضائي يحارب ناموس ذهني و يسبيني إلى ناموس الخطية الكائن في أعضائي .
7: 24 و يحي أنا الإنسان الشقي من ينقذني من جسد هذا الموت .
30- بولس والغاية تبرر الوسيلة
رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس
9: 19 فاني إذ كنت حرا من الجميع استعبدت نفسي للجميع لأربح الأكثرين.
9: 20 فصرت لليهود كيهودي لأربح اليهود و للذين تحت الناموس كأني تحت الناموس لأربح الذين تحت الناموس.
9: 21 و للذين بلا ناموس كأني بلا ناموس مع أني لست بلا ناموس لله بل تحت ناموس للمسيح لأربح الذين بلا ناموس .
9: 22 صرت للضعفاء كضعيف لأربح الضعفاء صرت للكل كل شيء لأخلص على كل حال قوما .
9: 23 و هذا أنا افعله لأجل الإنجيل لأكون شريكا فيه .
9: 24 ألستم تعلمون أن الذين يركضون في الميدان جميعهم يركضون و لكن واحدا يأخذ الجعالة هكذا اركضوا لكي تنالوا .
9: 25 و كل من يجاهد يضبط نفسه في كل شيء أما أولئك فلكي يأخذوا إكليلا يفنى و أما نحن فإكليلا لا يفنى.
9: 26 إذا أنا اركض هكذا كأنه ليس عن غير يقين هكذا أضارب كأني لا اضرب الهواء.
9: 27 بل اقمع جسدي و استعبده حتى بعدما كرزت للآخرين لا أصير أنا نفسي مرفوضا.

masry يقول...

((((((((((((((((((اخي النصراني ؟؟؟؟؟؟؟؟هل تريد أطفال باسمك من الكاهن ؟؟؟؟؟حتي لا يأتي يوم تقول لابنك وابنتك :أنا لست ابوكم "ابوكم كاهن الاعتراااااف؟؟؟ ))))))))))))))=============== أباء الاعتراف رجال دين أم ذئاب بشرية ؟ موضوع شامل لفضائح القساوسة الجنسية

صديقي النصراني هل أنتا مطمئن تمام الطمأنينة حينما تذهب نسائك للكنيسة وتجلس مع أب اعترافها؟

هل أنت تثق بأب الاعتراف الذكر ثقة عمياء وتسمح لزوجتك وابنتك وأختك بان تجلس معه بمفردها ؟

لا تتسرع وتتهمني باني انظر إلى الأمور من ناحية جنسية دونية وان الاعتراف شئ سامى وان رجال الاعتراف قديسين وملائكة.

فأقول لك صديقى النصرانى كم من الجرائم ترتكب باسم غرف وآباء الاعتراف والرسالة المقدسة وباسم يسوع المسيح .

إن المتابع للأحداث والوقائع المتكررة سيعلم أن الكنيسة توفر الفرصة الملائمة لأب الاعتراف حتى يغرر بضحيته ويهتك سترها وعرضها .

فالكنيسة تحيط الأب الكاهن بظلال من القداسة والعفة والطهارة بل أنها جعلته مثل الإله المعبود فما يحرمه فى الأرض يحرم فى السماء وما حله فى الأرض يحل فى السماء.

وهكذا أصبح أب الاعتراف وآباء الكنيسة لهم مكانتهم الكبيرة بين الشعب الكنسي ومن هنا يحدث ما لا يحمد عقباه.

لكن مع كل هذه القداسة المتوج بها آب الاعتراف وكل رجال الدين النصراني سيظل شئ لا ولن ولم يتغير وهو أن هؤلاء ذكور لهم أعضاء تناسلية ولهم خصيتين وحيوانات منوية وشهوة تنتاب أجسادهم وطاقة جنسية طبيعية خلقها الله سبحانه وتعالى لهم وجعل منافذ لإخراج هذه الشهوة. فالجنس شهوة ملحة ومطلوبة للجنس البشرى ولولا وجودها لحدث فناء للبشر .

إذن نحن صديقى النصرانى نتحدث عن حقيقة واقعة وعن طبيعية الجنس البشرى الذى تعرفه جيدا وعن طبيعة الجسد الذى يملكه أب الاعتراف الذى لاشك هو جسدا مثل بقية أجساد البشر.

لاشك أن بعض آباء الاعتراف فى أوقات حياتية وزمنية لا يستهويهم الجنس ,ولن تكون شهوتهم ملحة نتيجة كبر السن أو ضعف فى القدرة الجنسية لذا لا نقول ان كل القساوسة محترفين جنس ودعارة, لكن هؤلاء ليسوا هم القاعدة ,فالقاعدة عكس ذلك وبرسوم منا ليس ببعيد.

إن كمية الحوادث التى تحدث بين أباء الاعتراف والنساء فى مختلف الأعمار بل والأطفال الذكور لهى خير دليل على ان هؤلاء بشر عاديين لم تنفعهم القداسة ولم ينفعهم اسم الرب يسوع.لذلك أتعجب حينما يسمح النصراني لنسائه وأطفاله بالذهاب الى الكنيسة,فقد تذهب ابنته عذراء وتعود بدون عذريتها او يذهب صغيره ليلعب فى الكنيسة متفتحا نشيطا ويعود مهتوك العرض شاذا قد ضيعته الكنيسة.

لقد أطلت عليكم ولكن حتى يكون الموضوع موثقا,سوف ادعم هذا الموضوع بروابط لمواضيع انحرافات رجال الدين الجنسية حتى يعرف أصحاب النخوة والشرف , انه ليس من النخوة والشرف ان تذهب نسائك وأطفالك للاعتراف .

والان مع الروابط

http://www.ebnmaryam.com/vb/showthread.php?t=920

جريدة النبأ :الراهب برسوم المحروقى حول الكنيسة الى وكر دعارة “شاهد بالصورة مباشرة من الجريدة

http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?c=ArticleA_C&cid=1216207883341&pagename=Zone-Arabic-News%2FNWALayout

بابا الفاتيكان يشعر بالخزى تجاه تحرش القساوسة بالاطفال الصغار فى الكنائس

http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?c=ArticleA_C&cid=1203759171039&pagename=Zone-Arabic-News%2FNWALayout

انتهاكات جنسية لاثنى عشر الف طفل من الكنيسة فى امريكا والمطالبة بمليارى دولار تعويض

http://www.alwatanvoice.com/arabic/content-132851.html

الكنيسة تدرس كيفية مواجهه الانتهاكات الجنسية من القساوسة بعد ان هزت فضائح القساوسة اركان الكنيسة

http://www.aljazeera.net/news/archive/archive?ArchiveId=30721

البابا يناقش فضائح جنسية مع كرادلة أميركيين

http://www.islammemo.cc/2006/03/13/607.html

أكثر من 100 قسيس أيرلندي متورطون في فضائح جنسية

http://www.moheet.com/show_news.aspx?nid=116802&pg=43

إندونيسيا تسلم قسا استراليا لبلاده هتك عرض 6 أطفال

http://www.islammemo.cc/2005/09/28/7779.html

الفلبين: عشرة قساوسة ينتظرون الإقالة لبعضهم لفضائحهم الجنسية

http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/news/newsid_1233000/1233618.stm

الراهبات تتعرض للاغتصاب والتحرش من القساوسة

http://www.aljazeera.net/news/archive/archive?ArchiveId=5380

قساوسة تجبر راهبات على الجنس والاجهاض

http://www.youtube.com/watch?v=y7vBtpqjWwc

الفاتيكان والجرائم الجنسية

http://archives.cnn.com/2002/WORLD/asiapcf/east/05/02/hk.priests/index.html

هونج كونج تتكتم على الجرائم الجنسية الكنسية

http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/news/newsid_2043000/2043694.stm

انتحار طفل بعد ان قام قس بهتك عرضه

http://www.youtube.com/watch?v=fbxsnHsj320

قس يمارس الجنس مع ابنتيه المراهقتين عشر سنوات

http://www.youtube.com/watch?v=y7vBtpqjWwc

فضائح القساوسة الجنسية الجزء الاول

http://www.youtube.com/watch?v=lL06Pwt-JEs

فضائح القساوسة الجنسية الجزء الثانى

http://www.youtube.com/watch?v=IePgCP5DMvc

فضائح القساوسة الجنسية الجزء الثالث

http://www.youtube.com/watch?v=2RdJXllr8DQ

فضائح القساوسة الجنسية الجزء الرابع

http://www.arabianbusiness.com/arabic/529934

قس يواجه 93 تهمة تحرش جنسى بالاطفال

http://www.ipc-kw.com/vb/showthread.php?t=1140

4450 قس امريكى يتحرشون جنسيا بالاطفال

http://www.almesryoon.com/ShowDetail…=42472&Page=13

فتاة تتهم قس بالاعتداء عليها جنسيا بالاسكندرية

http://www.alarabiya.net/articles/2005/05/25/13357.html

الشرطة الايطالية تحقق مع ثلاث قساوسة بشأن موقع أباحى للاطفال

http://www.islammemo.cc/2006/04/06/614.html

783 اتهاما بالتحرش الجنسى ضد قساوسة كاثوليك فى عام واحد

http://de.youtube.com/watch?v=VrdzRlyPEGA

إغتصاب القساوسة لغلمان المذبح وللأطفال والكنيسة تتستر على جرائمهم

http://www.rafatosman.com/vb/t62115.html

الجرائم الجنسية للقساوسة

http://www.youtube.com/watch?v=zlw6k2ipKnY&feature=related

على لسان قبطى مصرى: الكنيسة المصرية مليئة بالدعارة والمخدرات

masry يقول...

(((((((((((((((((((((((((((((((((((( عقيدة التثليث عند النصارى.. أوهام و أوهام وأوهام))))))))))))


بالنسبة للمسيحيَّة بصورتها التي يعتقدها النصارى الآن، فالكلام يتشعَّب بنا فيها إلى نواحٍ كثيرة، وسأحاول أن أوجز لك إيجازا:
أوَّلا: تقوم العقيدة المسيحيَّة -بعد ما نالها من تشويه- على فكرةٍ أساسيَّة، وهي فكرة الفداء والصلب.

وبيان ذلك أنَّهم يعتقدون أنَّ آدم عليه السلام عندما أخطأ خطيئته المعروفة، وأكل من الشجرة، كان لابدَّ من التكفير عن هذه الخطيئة، وحيث إنَّ الخطيئة ماديَّة، فلابدَّ أن يكون التكفير ماديّا، وذلك بالتضحية بشيءٍ ماديّ، وإلا يظلُّ البشر كلُّهم محمَّلين بخطيئة أبيهم آدم، وعليه فلابدَّ أن يوجد من يضحِّي بنفسه لأجل أن يتحمَّل هذه الآثام، وألا تظلَّ البشريَّة تتحمَّل الخطيئة الأولى، ولكنَّ هذا الذي سيضحِّي بنفسه إذا كان بشراًَ فإنَّه عرضةٌ أيضاً لأن يخطئ؛ لأنَّه لا يوجد بشرٌ معصومٌ من الخطأ.
وإذا كان الأمر كذلك، فكيف يضحِّي بنفسه متحملاً أخطاء البشر، وهو نفسه عرضةٌ للخطأ؟
فلابدَّ –إذن- أن يكون هذا الذي يضحِّي بنفسه لم يخطئ قط، وحيث إنَّه لا يوجد إنسانٌ لم يخطئ، فليكن ذلك الذي يضحِّي بنفسه هو الله نفسه -سبحانه عمَّا يقولون- فهو وحده الذي لا يخطئ سبحانه وتعالى.
ومن ثَمَّ تجسَّد الله في صورة إنسانٍ هو المسيح عليه السلام، وضحَّى بنفسه على الصليب لأجل أن يتحمَّل أخطاء البشريَّة كلِّها؛ ولذلك يسمُّونه "المخلِّص".
هذه بإيجازٍ شديدٍ الفكرة الرئيسيَّة التي تقوم عليها العقيدة المسيحيَّة، وهي -كما ترين- فكرةٌ عجيبةٌ ومغلوطة.
ذلكم أنَّهم صنعوا مشكلة، ثمَّ ذهبوا يحصرون حلَّها في أمرٍ واحدٍ لا ثاني له، ثمَّ أقاموا كلَّ سياج عقيدتهم على هذا الأمر، ولو أنَّنا حلَّلنا المسألة بهدوء لوجدنا أنَّهم أقاموا صرحاً من ترابٍ على أساسٍ واه.
ذلكم أنَّ آدم عليه السلام إذا أخطأ فإنَّ كلَّ قواعد العدالة تقول أنَّه يتحمَّل وحده خطأه، وأنَّه لا يجوز أن يتحمَّل إنسانٌ خطأ آخر، سيَّما وهو لم يَرَه، وما كان باستطاعته حتى منعه من ارتكاب هذا الخطأ.
ولماذا يحاسب الابن الذي لم يَرَ أباه قطّ على خطيئةٍ وقع فيها الأب، ولِمَ تَزِرُ وازرةٌ وزر أخرى؟!
إنَّه حتى القوانين البشريَّة لا تحمِّل إنساناً خطيئة أخيه، فكيف بالله سبحانه وتعالى يحمِّل البشريَّة كلَّها خطيئة إنسانٍ واحد؟!
ثمَّ إنَّ الله سبحانه لا يقف دون مشيئته شيء، ولا يعجزه شيء، فإذا كان آدم عليه السلام أخطأ، فلماذا لا يوجد إلا ذلك الحلُّ العجيب الذي افترضه النصارى بزعمهم، وهو أنَّه لابدَّ أن يوجد من يضحِّي بنفسه ليتحمَّل الخطيئة.
ولِمَ لا يكون ذلك الحلُّ هو أن يعتذر ذلك المخطئ ويندم على فعلته، فيقبل الله عذره ويتجاوز عن خطئه؟
إنَّنا في عالم البشر نجد الإنسان الفاضل الكريم ذا المروءة إذا أخطأ آخر في حقِّه، ثمَّ جاءه معتذراً قَبِل عذره، وعفا عنه، وتجاوز عن خطيئته.
فكيف بالله سبحانه يأبى -حسب زعمهم- إلا أن تتمَّ التضحية الماديَّة بقتلٍ وإسالة دمٍ حتى يُقبَل العذر، ويعفى عن الخطيئة؟ أيُّ تعنُّتٍ هذا؟! -تعالى الله عن ذلك وتنزَّه– وأين الجود، والكرم، والعفو، والرحمة؟
ألا يبدو الأمر عجيباً بعض الشيء؟! لكنَّهم على أيَّة حالٍ افترضوا هذا الافتراض العجيب للمشكلة، وأبَوا إلا أن يكون الحلُّ هو هذا الحل.

أمَّا الأعجب من ذلك فهو أنَّ الله نفسه اضطَّرَّ للتضحية بنفسه أيضاً في صورةٍ بشريَّةٍ أو إنسانيَّةٍ أو ناسونيَّة؛ ليتحمَّل آثام البشر، أي أنَّه حتى في حلِّهم هذا العجيب لم يضحِّ واحدٌ من البشر؛ نظراً لأنَّ كلَّ بني آدم خطاء، ولكن كانت التضحية من الله.
فلماذا أجهد الإله نفسه، ولم يحلَّ الإشكاليَّة ابتداءً بقبول اعتذار آدم بدلاً من أن يلجأ لذلك الحلِّ الذي آلمه هو، وفي النهاية فإنَّه هو الذي ضحَّى –وإن كان في صورةٍ إنسانيَّةٍ متجسِّدةٍ في جسد المسيح وليس في صورة أحدٍ من الناس.

هذه هي الفكرة التي تدور حولها النصرانيَّة بعدما نالها من تحريف، وهي فكرة -كما ترين- تتهاوى تماماً أمام أيِّ تحليلٍ منطقيّ، والعجب من العقلية الغربيَّة التي تزعم أنَّها عقليَّةٌ علميَّةٌ ومنهجيَّة، من أن تظلَّ هذه القرون معتنقةً هذه الفكرة، دونما إخضاعها لتحليلٍ منطقيٍّ عقلانيَ.

أمَّا بالنسبة للأناجيل وسؤالك بصفةٍ خاصَّةٍ عن إنجيل يوحنَّا، فإنَّ الكلام في هذا الموضوع يطول ويتشعَّب، ولكنَّنا نشير بإيجازٍ إلى أنّ:
1- إنجيل يوحنَّا هو الذي تضمَّن ذكراً صريحاً لألوهيَّة المسيح.

2- أنَّهم اختلفوا حتى في من هو يوحنَّا الذي كتب الإنجيل، فقيل أنَّه: يوحنَّا بن زبدى الصيَّاد، أحد الحواريِّين، ولكنَّ علماء المسيحيَّة في القرن الثاني الميلاديِّ أنكروا نسبة هذا الإنجيل إلى يوحنَّا الحواريّ، وكان بين ظهرانيهم في هذا الوقت أريثيوس تلميذ بوليكارب تلميذ يوحنَّا الحواريّ، ولم يذكر لهم أنَّه سمع من أستاذه الذي هو تلميذ يوحنَّا مباشرةً أنَّه هو الذي كتب الإنجيل.
ومن العصور المتأخِّرة قال استادلين: إنَّ كافَّة إنجيل يوحنَّا تصنيف طالبٍ من كلِّيَّة مدرسة الإسكندريَّة.
ولقد كانت فرقة الوحيين في القرن الثاني تنكر هذا الإنجيل، وجميع ما أُسنِد إلى يوحنَّا، وجاء في دائرة المعارف البريطانيَّة:
"أمَّا إنجيل يوحنَّا فإنَّه لا مريَّة ولاشكَّ كتابٌ مزوَّر، أراد صاحبه مضادَّة اثنين من الحواريِّين بعضهما لبعض، وهما القديسان يوحنَّا ومتَّى، وقد ادَّعى هذا الكاتب الممرور في متن الكتاب أنَّه هو الحواريُّ الذي يحبُّه المسيح، فأخذت الكنيسة هذه الجملة على علاَّتها، وجزمت بأنَّ الكاتب هو يوحنَّا الحواريّ، ووضعت اسمه على الكتاب نصّا، مع أنَّ صاحبه غير يوحنَّا يقينا.
ولا يخرج هذا الكتاب عن كونه مثل بعض كتب التوراة التي لا رابطة بينها وبين من نُسِبت إليه، وإنَّا لنرأف ونشفق على الذين يبذلون منتهى جهدهم ليربطوا -ولو بأوهى رابطة- ذلك الفلسفيّ -الذي ألَّف هذا الكتاب في الجيل الثاني- بالحواريِّ يوحنَّا صيَّاد الجليل، فإنَّ أعمالهم تضيع عليهم سدى، لخبطهم على غير هدى".

3- إنَّهم اختلفوا اختلافاً بيِّناً في تاريخ تدوين هذا الإنجيل، فالدكتور بوست يرجِّح أنَّه كُتِب سنة 95 أو 98، وقيل 96، أمَّا هورن فيقول أنَّه أُلِّف سنة 68 أو 69 أو سنة 98 من الميلاد، وهكذا يتباين الأمر من سنة 68 وحتى 98، وهذا في الحقيقة رأيهم في تاريخ كتابة كافَّة الأناجيل.

4- أنَّ بعضهم قال أنَّ يوحنَّا كتب هذا الإنجيل خصِّيصاً ليقرِّر مسألة ألوهيَّة المسيح، لأنَّ بعض المسيحيِّين كان لا يعتنق هذه الفكرة، فقال جرجس زوين اللقباني ما ترجمته: "إنَّ شيرنيطوس وأبيسون وجماعتهما لمَّا كانوا يعلِّمون المسيحيَّة بأنَّ المسيح ليس إلا إنسانا، وأنَّه لم يكن قبل أمِّه مريم، فلذلك في سنة 96 اجتمع عموم أساقفة آسيا وغيرهم عند يوحنَّا، والتمسوا منه أن يكتب عن المسيح، وينادي بإنجيلٍ ممَّا لم يكتبه الإنجيليُّون الآخرون، وأن يكتب بنوعٍ خصوصيٍّ لاهوت المسيح".
وقال يوسف الدبس الخوريُّ في مقدمَّة تفسيره: "إنَّ يوحنَّا صنَّف إنجيله في أخر حياته، بطلبٍ من أساقفة كنائس آسيا وغيرها، والسبب أنَّه كانت هناك طوائف تنكر لاهوت المسيح، فطلبوا منه إثباته، وذِكْر ما أهمله متَّى ومرقس ولوقا في أناجيلهم".

وهكذا يقرُّون بأنَّ الفرض من الكتابة كان إثبات إلوهيَّة المسيح التي من الواضح أنَّها لم تكن محلَّ اتِّفاقٍ بينهم حتى ذلك الوقت.

والحقُّ أنَّ فكرة ألوهيَّة المسيح ظلَّت محلَّ خلافٍ بين النصارى، حتى عُقِد مجمع نِيقيَّة سنة 325ميلاديَّة، بعد ما رأى قسطنطين -وهو أوَّل إمبراطورٍ يعتنق المسيحيَّة- أنَّ أساقفة النصارى مختلفون اختلافاً كبيراً في مسألة طبيعة المسيح، هل هو رسولٌ أم إله أم ابن إله؟.
وقد حضر هذا المجمع 2048 أسقفا، وكانوا مختلفين اختلافاً شديداً حول طبيعة المسيح، والعجيب أنَّه لم يقل بألوهيَّة المسيح سوى 318 أسقفا، وهو عددٌ ضئيلٌ إذا ما قورن بالعدد الكلِّيّ، ولكنَّ قسطنطين اعتنق هذا الرأي وفرضه، وكان الذي لا يقول به بعد ذلك يتعرَّض لاضطِّهاداتٍ شديدةٍ تصل إلى الأمر بإحراقه.
وهذه المقولة التي تبنَّاها قسطنطين هي التي تبنَّاها بولس المسمَّى عندهم ببولس الرسول، وهو شخصيَّةٌ مريبة، وفي الحقيقة هي التي أفسدت العقيدة المسيحيَّة.
وفي ذلك يقول ابن البطريق من علماء النصارى وأشهر مؤرِّخيهم: "بعث الملك قسطنطين إلى جميع البلدان، فجمع البطارق والأساقفة، فاجتمع في مدينة نِيقيَّة ثمانيةٌ وأربعون وألفان من الأساقفة، وكانوا مختلفين في الآراء والأديان، فمنهم من كان يقول أنَّ المسيح وأمَّه إلهان من دون الله، وهم البربرانية ويسمَّون المَريميِّين، ومنهم من كان يقول أنَّ المسيح من الأب بمنزلة شعلة نارٍ انفصلت من شعلة نار، فلم تنقص الأولى بانفصال الثانية منها، وهي مقالة سابليوس وشعيته، ومنهم من كان يقول: لم تحبل به مريم تسعة أشهر، وإنَّما مرَّ في بطنها كما يمرُّ الماء في الميزاب، لأنَّ الكلمة دخلت أذنها، وخرجت من حيث يخرج الولد من ساعتها، وهي مقالة إليان وأشياعه، ومنهم من كان يقول أنَّ المسيح إنسانٌ خُلِق من اللاهوت، كواحدٍ منَّا في جوهره، وأنَّه ابتداء الابن من مريم، وأنَّه اصطُفي ليكون مخلِّصاً للجوهر الإنسيّ، صحبته النعمة الإلهيَّة، وحلَّت فيه بالمحبَّة والمشيئة، ولذلك سُمِّي ابن الله، ويقولون أن َّ الله جوهرٌ قديمٌ واحد، وأفتومٌ واحد، ويسمُّونه بثلاثة أسماء، ولا يؤمنون بالكلمة، ولا بروح القدس، وهي مقالة بولس الشمشاطي بطريرك أنطاكية وأشياعه، وهم البوليقانيون، ومنهم من كان يقول أنَّهم ثلاثةٌ آلهة لم تزل، صالحٌ وطالحٌ وعدلٌ بينهما، وهي مقالة مرقيون اللعين وأصحابه، وزعموا أنَّ مرقيون رئيس الحواريِّين، وأنكروا بطرس، ومنهم من كان يقول بألوهيَّة المسيح، وهي مقالة بولس الرسول، ومقالة الثلاثمائة وثمانية عشر أسقفا".

وهكذا نجد أنَّه حتى مسألة ألوهيَّة المسيح لم تكن قد حسمت حتى مضيِّ 355 سنةً من ميلاد المسيح، وأنَّه لولا تبنِّي قسطنطين لهذا الرأي ما كان له وجود.

وبعد،
فهذه وقفاتٌ موجزةٌ مع الموضوع، بقدر ما يتَّسع له المقام،



======================================================================================================================


((((((((((((((((((((((((((نظرات فى الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد الخطيــــــة الاصليـــة خــرافـــة


((((((((((((((((((((((((((((((((((هـــــــــل هذا إلـــــــــــه ؟)))))))))))))))

إنجيــــــــــــــــــل متى


متى 26: 56
حينئذ تركه التلاميذ كلهم و هربوا

متى 26: 65
فمزق رئيس الكهنة حينئذ ثيابه

متى 26
67 حينئذ بصقوا في وجهه و لكموه و اخرون لطموه 68 قائلين تنبا لنا ايها المسيح من ضربك

متى 27: 2
فاوثقوه و مضوا به و دفعوه

متى 27: 26
حينئذ اطلق لهم باراباس و اما يسوع فجلده و اسلمه ليصلب

متى 27: 28
فعروه و البسوه رداء قرمزيا
(الجنود تشاهد عورة معبود الكنيسة من الأمام والخلف)

متى 27: 29
و ضفروا اكليلا من شوك و وضعوه على راسه و قصبة في يمينه و كانوا يجثون قدامه و يستهزئون به قائلين السلام يا ملك اليهود

متى 27: 30
و بصقوا عليه و اخذوا القصبة و ضربوه على راسه

متى 27: 31
و بعدما استهزئوا به نزعوا عنه الرداء و البسوه ثيابه و مضوا به للصلب

متى 27: 34
اعطوه خلا ممزوجا بمرارة ليشرب

متى 27: 35
و لما صلبوه اقتسموا ثيابه مقترعين عليها
(الجنود والمشاهدين للحادثة يشاهدون عورة معبود الكنيسة من الأمام والخلف)

متى 27: 39
و كان المجتازون يجدفون عليه

متى 27: 41
و كذلك رؤساء الكهنة ايضا و هم يستهزئون مع الكتبة و الشيوخ

متى 27: 48
و للوقت ركض واحد منهم و اخذ اسفنجة و ملاها خلا و جعلها على قصبة و سقاه

متى 27: 50
فصرخ يسوع

متى 27: 50
و اسلم الروح

في حالة الموت تنحل العضلات القابضة ليتبول وليتبرز الميت تلقائي . ???????????????????إنجيــــــــــــــــــل مرقس


مرقس 14: 50
فتركه الجميع و هربوا

مرقس 14: 63
فمزق رئيس الكهنة ثيابه

مرقس 14: 65
فابتدا قوم يبصقون عليه و يغطون وجهه و يلكمونه و يقولون له تنبا و كان الخدام يلطمونه

مرقس 15: 1
فاوثقوا يسوع

مرقس 15: 15
فبيلاطس .. اسلم يسوع بعدما جلده ليصلب

مرقس 15: 17
و البسوه ارجوانا و ضفروا اكليلا من شوك و وضعوه عليه

مرقس 15
18 و ابتداوا يسلمون عليه قائلين السلام يا ملك اليهود 19 و كانوا يضربونه على راسه بقصبة و يبصقون عليه ثم يسجدون له جاثين على ركبهم

مرقس 15: 20
و بعدما استهزاوا به نزعوا عنه الارجوان و البسوه ثيابه ثم خرجوا به ليصلبوه

مرقس 15: 23
و اعطوه خمرا ممزوجة بمر ليشرب فلم يقبل

مرقس 15: 24
و لما صلبوه اقتسموا ثيابه مقترعين عليها ماذا ياخذ كل واحد

مرقس 15: 29
و كان المجتازون يجدفون عليه و هم يهزون رؤوسهم

مرقس 15: 37
فصرخ يسوع

مرقس 15: 37
و اسلم الروح

في حالة الموت تنحل العضلات القابضة ليتبول وليتبرز الميت تلقائي????????????إنجيــــــــــــــــــل لوقا


لوقا 22: 54
فاخذوه و ساقوه

لوقا 22: 63
و الرجال الذين كانوا ضابطين يسوع كانوا يستهزئون به و هم يجلدونه

لوقا 22: 64
و غطوه و كانوا يضربون وجهه و يسالونه قائلين تنبا من هو الذي ضربك

لوقا 22: 65
و اشياء اخر كثيرة كانوا يقولون عليه مجدفين

لوقا 23: 11
فاحتقره هيرودس مع عسكره و استهزا به و البسه لباسا لامعا (ملابس الغوازي)

لوقا 23: 16
قال بيلاطس : فانا اؤدبه

لوقا 23: 27
النساء يلطمن عليه

لوقا 23: 36
و الجند ايضا استهزاوا به

لوقا 23: 46
اسلم الروح

في حالة الموت تنحل العضلات القابضة ليتبول وليتبرز الميت تلقائي/?????????????????????
(((((((((((((((((((((((((((((((((((((حقائق حول الأناجيل)))))))))))))))))))))))

كتبه الأخ بلال _41

طلب مني أحد الأخوة أن أعمل بحث عن عمر فارص بن يهوذا بن يعقوب عليه السلام ، وتلبية لرغبة الأخ الفاضل قمت ببحثي هذا وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يكون الصواب حليفي والله ولي التوفيق .
وسوف نكتشف سويا ( وهذا يحتاج إلى تركيز منكم ) كيف ان الكتاب المقدس يقول ان فارص بن يهوذا بن يعقوب تزوج وهو اقل من 8 سنوات وانجب طفلين، وهذا مستحيل طبعاً.
فأبدأ وأقول وبالله تعالى التوفيق :
من وقت رمي يوسف عليه السلام في الجب حتى دخول يعقوب وابنائه مصر 22 سنة ، يقول الكتاب المقدس في سفر التكوين ( 37 : 2 ) ان يوسف عليه السلام كان عمره 17 سنة عندما تآمر عليه اخوته : ( يوسف اذ كان ابن سبع عشرة سنة كان يرعى مع اخوته الغنم وهو غلام عند بني بلهة وبني زلفة امرأتي ابيه ) وعندما وقف يوسف بين يدي فرعون كان ابن 30 سنة التكوين (41 : 46 ) ثم بعد ذلك مرّت سبع سنين رخاء تكوين ( 41 : 53 ) ثم سنتين جوع وفي هذه الاثناء اتى يعقوب عليه السلام وابنائه بحسب تكوين ( 45 : 6 ) فمن وقت رمي يوسف عليه السلام في الجب الى مجيئ يعقوب الى مصر 22 سنة ، لأنه لو حسبنا من وقت رميه وهو 17 سنة الى سن ال 30 زمن وقوفه امام فرعون يكون المجموع 13 سنة اضف الى 13 سنة ال 7 سنين رخاء فيكون المجموع 20 سنة بالإضافة الى سنتين جوع فيكون المجموع 22 سنة . فلنرى ماذى جرى في هذه ال 22 سنة من احداث ، ونحسب زمن الاحداث :
يقول الكتاب في التكوين ( 37 : 1 ، 5 ) ان يهوذا اخو يوسف تزوج من إبنة شوع وحملت ثم انجبت ( عير )، وهذا لا يمكن ان يكون في اقل من سنة ، ثم بعد ذلك حملت وأنجبت ( اونان ) ، وهذا ايضا لا يكون في اقل من سنة ، ثم بعد ذلك حملت وأنجبت ( شيلة ) ، وهذا ايضاً في سنة
ثم من عدد (6 ، 10 ) نرى ان ( عير ) تزوج ( ثامار ) ثم مات بعدها ، ولا يمكن ان يكون تزوجها وهو اقل من 12 سنة ، ولنفرض انه كان ابن 12 سنة وأنه مات بعدما تزوجها بيوم ، ولنحسب المدة الآن من وقت زواج يهوذا حتى ولادة عير هي سنة ، زائد عمره في سن الزواج 12 سنة فيصبح المجموع 13 سنة من 22 سنة ، ثم تزوجها ( أونان ) ، ثم مات ايضاً ، ولنفرض انه مات بعدما تزوجها بيوم ، ثم في عدد (11) انتظرت شيلة حتى يكبر ، ولكنه ايضاً كبر ولم يتزوجها كما في عدد (14) ولا يمكن ان يكون هذا في اقل من سنة ، لأن المانع من الزواج كان صغر سنه كما في عدد (11) فمنطقياً لا يمكن ان تكون انتظرته اسبوع او شهر او شهرين بل على اقل تقدير سنة واحدة فنضيفها ال 13 سنة فيصبح المجموع 14 سنة من 22 سنة ، ثم يقول انه بعد هذا الإنتظار زنى بها يهوذا نفسه وحملت منه ثم وضعت طفلين هما فارص وزارح وهذا تم في تسعة اشهر اي ما يقرب السنة ، ولنقل انه سنة ونضيفها الى ال 14 سنة فيصبح المجموع 15 سنة من 22 سنة فيبقى 7 الى 8 سنوات على الأكثر ، وهذا هو عمر فارص عندما دخل مصر كما سيأتي .
وفي التكوين ( 46 : 12 ) يذكر لنا اسماء الذين دخلوا مصر مع يعقوب ويذكر من بينهم فارص ، والمضحك المبكي انه ذكر أن لفارص ولدين دخلوا معه مصر هما حصرون وحامول وهذا كما اسلفنا في خلال 22 سنة وكان عمره اقل من 8 سنوات ، فكيف يكون له طفلين وهو في هذا العمر ؟؟؟
وهذا يعني انه تزوج وهو اقل من 7 سنوات أي 6 سنوات هذا إذا فرضنا انهما توأمين وإلا يكون تزوج وهو في سن الخامسة ، ويجب ان لا ننسى اننا حسبنا كل شئ على اقل تقدير والله المستعان
وبعد هذا هل يستطيع احد ان يقول ان هذا الكلام من عند الله ؟
وفي هذا دليل على ان كتبهم طرأ عليها التغيير والتبديل من زيادة ونقصان ، نسأل الله السلامة ونعوذ به من الخذلان .

وقد تكلم الدكتور منقذ السقار حفظه الله عن نفس الموضوع فقال :
دعونا نتأمل في ثنايا هذه القصة ، لنر كم كان عمر فارص بن يهوذا بن يعقوب حين تزوج ، سنرى أنه تزوج وعمره 8 سنوات على أحسن تقدير، وانجب طفلين وهو في التاسعة من عمره، وهذا مستحيل طبعاً.


ودعونا نوضح مسألة تتعلق بيوسف عليه السلام، ومن خلالها سنقف في المسألة الثانية على الخطأ الكبير
1- عندما كان يوسف في السابعة عشرة من عمره تآمر عليه إخوته، يقول سفر التكوين: ".يوسف اذ كان ابن سبع عشرة سنة كان يرعى مع اخوته الغنم وهو غلام عند بني بلهة وبني زلفة امرأتي ابيه.واتى يوسف بنميمتهم الرديئة الى ابيهم." (التكوين 27/1-2)
وبعد ثلاث عشرة سنة وقف أمام فرعون ، وعين مسئولا على خزائن مصر "وكان يوسف ابن ثلاثين سنة لما وقف قدام فرعون ملك مصر" (41 : 46 )،
ثم مرت سبع سنين رخاء على مصر، قام يوسف فيها بالمحافظة على غلات الأرض "فجمع كل طعام السبع سنين التي كانت في ارض مصر وجعل طعاما في المدن.طعام حقل المدينة الذي حواليها جعله فيها" (التكوين 41/47).
ثم بدأت سنين الجوع، وفي السنة الثانية منه جاء إخوة يوسف يطلبون الغوث من مصر فعرفهم وأمرهم بإحضار أبيهم " لان للجوع في الارض الآن سنتين.وخمس سنين ايضا لا تكون فيها فلاحة ولا حصاد.. اسرعوا واصعدوا الى ابي وقولوا له هكذا يقول ابنك يوسف.قد جعلني الله سيدا لكل مصر.انزل اليّ"(التكوين 45/6_9)،
وبالفعل جاء إسرائيل وبنوه إلى مصر، وممن كان مع الآتين فارص بن يهوذا وولديه، "وبنو يهوذا عير وأونان وشيلة وفارص وزارح.واما عير وأونان فماتا في ارض كنعان.وكان ابنا فارص حصرون وحامول" (التكوين 46/12)
وقد مر على ضياعه وقدومه إلى مصر 39 -17 (عمره عندما فقد) =22 سنة
2- فلنرى ماذا جرى في هذه ال 22 سنة من احداث تتعلق بفارص الذي نود أن نعرف عمره حين دخل مصر مع ولديه ، ونحسب زمن الاحداث
يقول الكتاب في التكوين : "وحدث في ذلك الزمان (زمن ضياع يوسف) ان يهوذا نزل من عند اخوته ومال الى رجل عدلاميّ اسمه حيرة. ونظر يهوذا هناك ابنة رجل كنعاني اسمه شوع.فاخذها ودخل عليها. فحبلت وولدت ابنا ودعا اسمه عيرا. ثم حبلت ايضا وولدت ابنا ودعت اسمه أونان. ثم عادت فولدت ايضا ابنا ودعت اسمه شيلة.وكان في كزيب حين ولدته
واخذ يهوذا زوجة لعير بكره اسمها ثامار. وكان عير بكر يهوذا شريرا في عيني الرب.فأماته الرب. فقال يهوذا لأونان ادخل على امرأة اخيك وتزوج بها واقم نسلا لاخيك. فعلم أونان ان النسل لا يكون له.فكان اذ دخل على امرأة اخيه انه افسد على الارض لكيلا يعطي نسلا لاخيه. فقبح في عيني الرب ما فعله.فاماته ايضا."
حصلت الأحداث التالية في ال22 سنة :
أ‌. تزوج يهوذا من حيرة وأنجبت له أبناءه عيرا ثم أونان ثم شيلة
ب‌. كبر أبناء يهوذا وتزوج عيرا من ثامار ثم مات فتزوجها أخوه أونان ثم مات
لنفرض أن عير تزوج ثامار وعمره 10 سنوات فقط، فإن ذلك يعني أننا في السنة الحادية عشرة من ال22 سنة، ولنفرض أن اونان تزوجها في نفس السنة ثم مات عنها.
ج. انتظرت ثامار حتى كبر شيلة ليتزوجها كما وعد يهوذا كنته " فقال يهوذا لثامار كنته: اقعدي ارملة في بيت ابيك حتى يكبر شيلة ابني.... ولما طال الزمان " (التكوين 38/11) لقد انتظرته طويلا حتى يكبر، لنفرض أنها انتظرته سنة واحدة فقط فكبر فيها، ولم يزوجه أبوه منها، فقررت الانتقام من حماها يهوذا على طريقتها الخاصة (نكاح المحارم).فنحن وفق هذا الفرض في السنة الثانية عشرة من السنوات ال22.
د. حملت ثامار سفاحا من يهوذا وأنجبت ابنيها فارص وزارح بعد تسعة أشهر، لقد أصبحنا في السنة الثالثة عشرة من ال22 .
هـ. في السنة ال22 أي سنة الدخول إلى مصر قدم فارص وعمره تسع سنوات (وفق أكبر الافتراضات) والمفاجأة أنه كان يحمل معه ولدين هما حصرون وحامول، يقول سفر التكوين وهو يعدد الداخلين إلى مصر: "وبنو يهوذا عير وأونان وشيلة وفارص وزارح.واما عير وأونان فماتا في ارض كنعان.وكان ابنا فارص حصرون وحامول" (التكوين 46/12)، فله من الاولاد ولدين، وعمره تسع سنوات (على الافتراض الاكثر).
و. لنفترض أن الولدين توأم وأنهما ولدا في السنة الاولى من زواج أبيهما، وأنهما عندما قدما معه إلى مصر كان عمرهما يوما واحدا، فهذا يعني أن والدهما فارص قد تزوج وعمره ثمان سنوات فقط، واستطاع أن ينجب وعمره تسع سنوات. وهذا محال.وهو إحدى عجائب الكتاب المقدس.
ختاما أرجو من القارئ الكريم أن يلحظ أنا قد استخدمنا أحسن الافتراضات، ففرضنا أن عيرا تزوج ثامار وعمره عشر سنوات فقط، وأنه في نفس السنة مات عنها وتزوجها أخوه أونان الذي هو أصغر من بسنة على أحسن تقدير، فعمره حين تزوجها تسع سنوات، كما افترضنا أن أخوهما الصغير شيلة قد صار مؤهلا للزواج خلال سنة واحدة أي وعمره تسع سنوات.
كما افترضنا أخيرا ان الطفلين الذين انجبهما فارص دخلا مصر وعمرهما يوم واحد وأنهما توأم...
فهل أخطأ الروح القدس أم الأنبياء أم كتبة العهد القديم الذين أضافوا إلى الله ما لم يوح به.
وبقي احتمال أخير أن بني إسرائيل كانوا بشرا فوق العادة ، يقدر على النكاح أطفالهم وينجبون وهم مازالوا دون الثامنة من العمر....
ولنا أن نتساءل عن عمر زوجة فارص ، هل كانت أكبر من زوجها أم أصغر منه، ولسوء الحظ فإن الكتاب المقدس لا يبين لنا شيئا عن هذه النقطة...
/???????????????ي
مقالات منوعة حول النصرانية


يقول متى: (1وَلَمَّا كَانَ الصَّبَاحُ تَشَاوَرَ جَمِيعُ رُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ وَشُيُوخُ الشَّعْبِ عَلَى يَسُوعَ حَتَّى يَقْتُلُوهُ 2فَأَوْثَقُوهُ وَمَضَوْا بِهِ وَدَفَعُوهُ إِلَى بِيلاَطُسَ الْبُنْطِيِّ الْوَالِي. 3حِينَئِذٍ لَمَّا رَأَى يَهُوذَا الَّذِي أَسْلَمَهُ أَنَّهُ قَدْ دِينَ نَدِمَ وَرَدَّ الثَّلاَثِينَ مِنَ الْفِضَّةِ إِلَى رُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ وَالشُّيُوخِ 4قَائِلاً: «قَدْ أَخْطَأْتُ إِذْ سَلَّمْتُ دَماً بَرِيئاً». فَقَالُوا: «مَاذَا عَلَيْنَا؟ أَنْتَ أَبْصِرْ!» 5فَطَرَحَ الْفِضَّةَ فِي الْهَيْكَلِ وَانْصَرَفَ ثُمَّ مَضَى وَخَنَقَ نَفْسَهُ. 6فَأَخَذَ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ الْفِضَّةَ وَقَالُوا: «لاَ يَحِلُّ أَنْ نُلْقِيَهَا فِي الْخِزَانَةِ لأَنَّهَا ثَمَنُ دَمٍ». 7فَتَشَاوَرُوا وَاشْتَرَوْا بِهَا حَقْلَ الْفَخَّارِيِّ مَقْبَرَةً لِلْغُرَبَاءِ. 8لِهَذَا سُمِّيَ ذَلِكَ الْحَقْلُ «حَقْلَ الدَّمِ» إِلَى هَذَا الْيَوْمِ. 9حِينَئِذٍ تَمَّ مَا قِيلَ بِإِرْمِيَا النَّبِيِّ: «وَأَخَذُوا الثَّلاَثِينَ مِنَ الْفِضَّةِ ثَمَنَ الْمُثَمَّنِ الَّذِي ثَمَّنُوهُ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ 10وَأَعْطَوْهَا عَنْ حَقْلِ الْفَخَّارِيِّ كَمَا أَمَرَنِي الرَّبُّ». 11فَوَقَفَ يَسُوعُ أَمَامَ الْوَالِي. فَسَأَلَهُ الْوَالِي: «أَأَنْتَ مَلِكُ الْيَهُودِ؟» فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «أَنْتَ تَقُولُ».) متى 27: 1-11


وهنا وقعت عدة أخطاء :

( أ ) نفهم من النص أن يهوذا مضى وخنق نفسه ومات ولم يكُ قد حُكِمَ بعد على يسوع بالموت ، بل كان رؤساء الكهنة والشيوخ فى هذا الوقت قد دفعوه إلى بيلاطس.

(ب) كيف ردَّ النقود إلى رؤساء الكهنة والشيوخ فى الهيكل وهم لم يكونوا وقتها فى الهيكل ، بل كانوا وقتها عند بيلاطس ، وكانوا يشتكون إليه فى أمر يسوع؟

(ج) جاء ندم يهوذا مبكراً جداً ، وبعيداً جداً أن يندم على ما فعله فى هذه المدة القليلة ويخنق نفسه ، لأنه كان يعلَم من قبل تسليمه أن اليهود سيقتلونه ، وهو لم يكُ قد قُتِلَ بعد.

( د ) مات يهوذا بصورة مختلفة تماماً عند (أعمال الرسل: 1: 18): (18فَإِنَّ هَذَا اقْتَنَى حَقْلاً مِنْ أُجْرَةِ الظُّلْمِ وَإِذْ سَقَطَ عَلَى وَجْهِهِ انْشَقَّ مِنَ الْوَسَطِ فَانْسَكَبَتْ أَحْشَاؤُهُ كُلُّهَا. 19وَصَارَ ذَلِكَ مَعْلُوماً عِنْدَ جَمِيعِ سُكَّانِ أُورُشَلِيمَ حَتَّى دُعِيَ ذَلِكَ الْحَقْلُ فِي لُغَتِهِمْ «حَقْلَ دَمَا» (أَيْ: حَقْلَ دَمٍ). 20لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ فِي سِفْرِ الْمَزَامِيرِ: لِتَصِرْ دَارُهُ خَرَاباً وَلاَ يَكُنْ فِيهَا سَاكِنٌ وَلْيَأْخُذْ وَظِيفَتَهُ آَخَرُ.) ، على الرغم من أنه بطل المسرحية ، فلا يُنسى موته ، ناهيك عن أنه وحى الله الذى لايَنْسَى.

والظريف أن سفر أعمال الرسل يؤكد طريقة موته من سفر المزامير ، ولم يعرف الرب الذى أوحى هذا الكلام ، ما أوحاه الرب الآخر لمرقس!

(هـ) الذى اشترى (حقل الدم) هم رؤساء الكهنة والكتبة عند مرقس ، أما عند لوقا فقد ذهب يهوذا بنفسه واشترى هذا الحقل.

( و ) تقول دائرة المعارف الكتابية تحت كلمة (إسخريوطى): (يذكر ايريناوس وأبيفانيوس وثيودور وغيرهم أنه كان هناك إنجيل باسم يهوذا الإسخريوطي ، متداولاً عند شيعة الغنوسيين القينيين الذين يعتبرون يهوذا بطلاً. ولعل هذا الإنجيل كان موجوداً في القرن الثاني الميلادي، ولكنهم لم يقتبسوا منه شيئاً.)

فلو كان يهوذا قد قتل نفسه ، فمن أين أتى الإنجيل الذى يُسمَّى باسمه وذكره كل من إيريناوس وأبيفانيوس وثيودور وغيرهم؟ ألا يدل ذلك على انتشار الأناجيل ونسبتها إلى غير مؤلفيها فى ذلك الوقت؟ وقد جاء هذا مصداقاً لقول لوقا فى افتتاحية الإنجيل الذى يُنسَب إليه: (1إِذْ كَانَ كَثِيرُونَ قَدْ أَخَذُوا بِتَأْلِيفِ قِصَّةٍ فِي الأُمُورِ الْمُتَيَقَّنَةِ عِنْدَنَا 2كَمَا سَلَّمَهَا إِلَيْنَا الَّذِينَ كَانُوا مُنْذُ الْبَدْءِ مُعَايِنِينَ وَخُدَّاماً لِلْكَلِمَةِ 3رَأَيْتُ أَنَا أَيْضاً إِذْ قَدْ تَتَبَّعْتُ كُلَّ شَيْءٍ مِنَ الأَوَّلِ بِتَدْقِيقٍ أَنْ أَكْتُبَ عَلَى التَّوَالِي إِلَيْكَ أَيُّهَا الْعَزِيزُ ثَاوُفِيلُسُ 4لِتَعْرِفَ صِحَّةَ الْكَلاَمِ الَّذِي عُلِّمْتَ بِهِ.) لوقا 1: 1-4

(ز) هل يُعقَل أن يختار الرب (؟) يسوع أحد الإثنى عشر وبه شيطان؟ ألم يأت ليخلِّص؟ فلماذا لم يخلصه من شيطانه؟ ربما يقول أحدهم لكى تتم عملية الصلب والفداء. ولو كان الأمر كذلك ، لكا يهوذا الإسخريوطى ضحيَّة إلهه ، والآلة التى استُخدِمَت لتحرير البشرية من الخطيئة الأزلية ، وبذلك يكون يهوذا الإسخريوطى قديساً.

(ح) هل اختار الرب (؟) يهوذا دون أن يعلم بعلمه الأزلى أن هذا الشخص سيدخله شيطان؟ ألا يدل ذلك على كون يسوع بشراً نبياً؟

لم يكُ عيسى عليه السلام يريد أن يُصلَب أو أن يُقتَل ، لذلك كان يُصلى بأشد لجاجة ، طالباً من ربه وإلهه أن ينجيه ، بل نزل عرقه دما ، فلو كان قد أتى ليُصلَب للتكفير عن خطية آدم وخطايا البشر ، لما فعل ذلك ، وإلا قلنا أنه خاف من مخلوقاته وتراجع عن إنقاذ البشرية. ومن الذى أصرَّ على تنفيذ إرادة الرب (؟) وإنقاذ البشرية؟ إنه القديس يهوذا الإسخريوطى.



ومعنى أن الأناجيل أجمعت على بكائه وتراجعه ، فيكون يهوذا الإسخريوطى الذى دفعه ، وقتل تردده للإقدام على مثل هذا العمل هو القديس الحقيقى ، الذى لابد أن يُحتفل به بدلاً من قديسين آخرين: (33ثُمَّ أَخَذَ مَعَهُ بُطْرُسَ وَيَعْقُوبَ وَيُوحَنَّا وَابْتَدَأَ يَدْهَشُ وَيَكْتَئِبُ. 34فَقَالَ لَهُمْ: «نَفْسِي حَزِينَةٌ جِدّاً حَتَّى الْمَوْتِ! امْكُثُوا هُنَا وَاسْهَرُوا». 35ثُمَّ تَقَدَّمَ قَلِيلاً وَخَرَّ عَلَى الأَرْضِ وَكَانَ يُصَلِّي لِكَيْ تَعْبُرَ عَنْهُ السَّاعَةُ إِنْ أَمْكَنَ. 36وَقَالَ: «يَا أَبَا الآبُ كُلُّ شَيْءٍ مُسْتَطَاعٌ لَكَ فَأَجِزْ عَنِّي هَذِهِ الْكَأْسَ. وَلَكِنْ لِيَكُنْ لاَ مَا أُرِيدُ أَنَا بَلْ مَا تُرِيدُ أَنْتَ».) مرقس 14: 33-36

و(41وَانْفَصَلَ عَنْهُمْ نَحْوَ رَمْيَةِ حَجَرٍ وَجَثَا عَلَى رُكْبَتَيْهِ وَصَلَّى 42قَائِلاً: «يَا أَبَتَاهُ إِنْ شِئْتَ أَنْ تُجِيزَ عَنِّي هَذِهِ الْكَأْسَ. وَلَكِنْ لِتَكُنْ لاَ إِرَادَتِي بَلْ إِرَادَتُكَ». 43وَظَهَرَ لَهُ مَلاَكٌ مِنَ السَّمَاءِ يُقَوِّيهِ. 44وَإِذْ كَانَ فِي جِهَادٍ كَانَ يُصَلِّي بِأَشَدِّ لَجَاجَةٍ وَصَارَ عَرَقُهُ كَقَطَرَاتِ دَمٍ نَازِلَةٍ عَلَى الأَرْضِ. 45ثُمَّ قَامَ مِنَ الصَّلاَةِ وَجَاءَ إِلَى تَلاَمِيذِهِ فَوَجَدَهُمْ نِيَاماً مِنَ الْحُزْنِ. 46فَقَالَ لَهُمْ: «لِمَاذَا أَنْتُمْ نِيَامٌ؟ قُومُوا وَصَلُّوا لِئَلاَّ تَدْخُلُوا فِي تَجْرِبَةٍ».) لوقا 22: 41-46


وإليك ما قاله القديس برنابا عن يهوذا الإسخريوطى :

(8أجاب يسوع: صدقنى يا برنابا إننى لا أقدر أن أبكى قدر ما يجب علىّ ، 9لأنه لو لم يُدعُنى الناس إلهاً ، لكنت عاينت الله هنا، كما يُعايَن فى الجنة، ولكنت أمنت خشية يوم الدين، 10بَيْدَ أن الله يعلم إنى برىء ، لأنه لم يخطر لى فى بال أن أُحسَب أكثر من عبد فقير ، 11بل أقول إننى لو لم أُدعَ إلهاً ، لكنت حُمِلتُ إلى الجنة عندما أنصرف من العالم ، أما الآن فلا أذهب إلى هناك حتى الدينونة ، فترى إذاً إذا كان يحق لى البكاء ، 13فاعلم يا برنابا إنه لأجل هذا يجب علىّ التحفظ ، وسيبيعنى أحد تلاميذى بثلاثين قطعة من نقود ، 14وعليه فإنى على يقين من أن من يبيعنى يُقتَل باسمى ، 15لأن الله سيصعدنى من الأرض [33فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «أَنَا مَعَكُمْ زَمَاناً يَسِيراً بَعْدُ ثُمَّ أَمْضِي إِلَى الَّذِي أَرْسَلَنِي. 34سَتَطْلُبُونَنِي وَلاَ تَجِدُونَنِي وَحَيْثُ أَكُونُ أَنَا لاَ تَقْدِرُونَ أَنْتُمْ أَنْ تَأْتُوا». (يوحنا 7: 33-34) وكذلك أيضاً 21قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ أَيْضاً: «أَنَا أَمْضِي وَسَتَطْلُبُونَنِي وَتَمُوتُونَ فِي خَطِيَّتِكُمْ. حَيْثُ أَمْضِي أَنَا لاَ تَقْدِرُونَ أَنْتُمْ أَنْ تَأْتُوا» .. .. .. 23فَقَالَ لَهُمْ: « أَنْتُمْ مِنْ أَسْفَلُ أَمَّا أَنَا فَمِنْ فَوْقُ. أَنْتُمْ مِنْ هَذَا الْعَالَمِ أَمَّا أَنَا فَلَسْتُ مِنْ هَذَا الْعَالَمِ. 24فَقُلْتُ لَكُمْ إِنَّكُمْ تَمُوتُونَ فِي خَطَايَاكُمْ لأَنَّكُمْ إِنْ لَمْ تُؤْمِنُوا أَنِّي أَنَا هُوَ تَمُوتُونَ فِي خَطَايَاكُمْ». (يوحنا 8: 21-24)]، وسيغير منظر الخائن حتى يظنه كل أحد إياى ، 16ومع ذلك فإنه يموت شر ميتة ، أمكث فى ذلك العار زمناً طويلاً فى العالم [23أَجَابَ يَسُوعُ: «إِنْ أَحَبَّنِي أَحَدٌ يَحْفَظْ كلاَمِي وَيُحِبُّهُ أَبِي وَإِلَيْهِ نَأْتِي وَعِنْدَهُ نَصْنَعُ مَنْزِلاً. 24اَلَّذِي لاَ يُحِبُّنِي لاَ يَحْفَظُ كلاَمِي. وَالْكلاَمُ الَّذِي تَسْمَعُونَهُ لَيْسَ لِي بَلْ لِلآبِ الَّذِي أَرْسَلَنِي. 25بِهَذَا كَلَّمْتُكُمْ وَأَنَا عِنْدَكُمْ. 26وَأَمَّا الْمُعَزِّي الرُّوحُ الْقُدُسُ الَّذِي سَيُرْسِلُهُ الآبُ بِاسْمِي فَهُوَ يُعَلِّمُكُمْ كُلَّ شَيْءٍ وَيُذَكِّرُكُمْ بِكُلِّ مَا قُلْتُهُ لَكُمْ. (يوحنا 14: 23-26) وأيضاً] ، 17ولكن متى جاء محمد رسول الله المقدس تُزال عنى هذه الوصمة [26«وَمَتَى جَاءَ الْمُعَزِّي الَّذِي سَأُرْسِلُهُ أَنَا إِلَيْكُمْ مِنَ الآبِ رُوحُ الْحَقِّ الَّذِي مِنْ عِنْدِ الآبِ يَنْبَثِقُ فَهُوَ يَشْهَدُ لِي. 27وَتَشْهَدُونَ أَنْتُمْ أَيْضاً لأَنَّكُمْ مَعِي مِنَ الاِبْتِدَاءِ». (يوحنا 15: 26)]، 18وسيفعل الله هذا لأنى اعترفت بحقيقة مسيا الذى سيعطينى هذا الجزاء ، أى أن أُعرَف إنى حى ، وإنى برىء من وصمة تلك الميتة) برنابا 112: 8-18

وعلى هذا فيُجمِع الكل أن يهوذا الإسخريوطى من الخائنين ، فلماذا يرفعه الكتاب المقدس إلى مصاف القديسين ، ويجعل له الدور الأكبر والأهم فى تحرير البشرية من خطيئة آدم؟

كتبه الأخ / أبو بكر
???????????????========================================================================================================================?(((((((((((((((((((((((((((((((((((?قطع يد السارق عقوبة عادلة أم جائرة؟)))))))))))))))



استتباب الأمن في مجتمع من أجلِّ النعم ، ما أعظم أن يتحرك الإنسان كيف يشاء دون قلق على دمه أو ماله أو عرضه! عندما دعا إبراهيم ربه للبلد الذي أسسه ، طلب له أمرين اثنين ، رزقاً مكفولاً وأمناً مستقراً ، وقدم الأمن على الرزق وهو يسأل الله حاجته (رب اجعل هذا بلداً آمناً وارزق أهله من الثمرات ..).
ولكي يشيع الأمان ، ويطمئن كل إنسان ، شرع الله شرائع كثيرة ، من أهمها حد السرقة ، إن السرقة جريمة جديرة بالمطاردة والاستئصال ، ووجودها مثار ضيق وقلق فكيف إذا شاعت؟!
تصور عاملاً يكدح طوال الشهر ، يسعى على أهله وولده ، قبض مرتبه الذي يرقبه بشوق وعاد إلى بيته وهو يفكر في سداد الثغرات الكثيرة التي تنتظره ، ولكن يداً آثمة امتدت في الطريق إلى ماله فسرقته ، ماذا يقول وما يفعل؟ وكيف يترك هذا اللص يحصد في لحظات حصاد الآخرين في أيام طوال؟
وأعرف موظفاً تغرب عاماً أو عامين ليؤسس بيتاً يتزوج فيه فإذا اللصوص ينقبون البيت ويستولون على كل ما أثل وهيأ!
وفلاحاً باع محصول زراعته ولم يهنأ بالثمن الذي ناله ، لأن اللصوص أخذوه منه!
... وهكذا يأكل القاعد الخبيث من كدح العامل المرهق.
وهؤلاء الشطار اللئام يستولون على أموال الآخرين فيتوسعون في إنفاقها ويبعثرونها في لذاتهم دون حذر لأنهم ما تعبوا في كسبها.
لا ريب أن المجتمع المحترم بجب أن يخلص من هؤلاء ، وأن يرصد لهم العقوبة التي تقطع دابرهم ، وتروع قريبهم وبعيدهم.
الأيدي في نظر الإسلام ثلاثة:
يد عاملة ، وهذه حقها أن تكافأ وتصان وتشجع ، ومن حقها أن يضمن لها سعيها وأن تذاد عنه الآفات ، وأن تهنأ به دون متطفل سمج يفتات عليه.
ويد عاطلة ، وهذه حقها أن تجد العمل الذي يشغلها ، وأن توفر لها أسباب العيش الشريف ، وأن تأخذ حقها الطبيعي في الحياة ، ولا يجوز أن نلجئها إلى طلب القوت عن طريق التسول أو التلصص.
ويد فاسدة ، وهي اليد التي عزفت عن العمل الشريف ، وانبسطت للناس بالأذى ، وعز علاجها مع وفرة التعاليم الدينية التي تغري بالحلال وتنفر من الحرام ، ماذا يصنع الإسلام لهذه اليد إلا أن يقطعها ليريح منها صحبها ويريح المجتمع كله من فسادها؟
ونسأل الذين يستبقون هذه اليد ويأبون الخلاص منها ماذا تبغون من تركها؟ ربما قالوا: نكفها عن الأذى بالسجن حيناً ثم نتركها. ونقول: فإذا خرجت من السجن لتستأنف السرقة وإنزال الفواجع بغيرها ، أنتركها للأبد؟
لا يقول بهذا رجل مخلص للناس ، غيور على كرامتهم المادية والأدبية! ومسألة التريث أو التعجل في إقامة الحد ليست موضع الخلاف بيننا وبين الشاغبين على العقوبات الإسلامية ، فإن الحد لا يقام – ديناً – إلا بعد أن يستريح ضمير القاضي إلى ما يحكم به ، وهو لن يحكم على جائع محرج ، ولن يبتَّ الحاكم في قضية أحاطت بها شبهة.
إن اليد التي تقطع هي اليد التي ظلمت المجتمع ، لا اليد التي ظلمها المجتمع ، قال تعالى: (والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما جزاءً بما كسبا نكالاً من الله ، والله عزيز حكيم ، فمن تاب من بعد ظلمه وأصلح فإن الله يتوب عليه).
والبلاد التي نفذت قطع السارق هدأت أحوالها ، وسادتها طمأنينة كاملة وأغناها قطع يد واحدة عن فتح سجون كثيرة يسمن فيها المجرمون ، ثم يخرجون أشد ضراوة وأكثر قساوة.
والسطو على مال الغير جريمة فيها قابلية النماء والتجدد ، وتتحول من رغبة في المال الحرام إلى جراءة على الدم الحرام ، وما أيسر أن يقتل اللص من يعترض طريقه وهو يسرق ، سواء أكان المعترض حارس الأمن ، أو صاحب المال.
ويغلب أن يتعاون اللص مع اللص في إدراك مأربه ، ومن هنا تتكون العصابات التي تقطع الطريق ، أو التي تتقاسم المهام في إتمام أعمال السلب والنهب ، والسجون ساحات ممهدة لدراسة هذه المعاصي وإحكام خطتها. وطبيعي أن يتضاعف العقاب مع استفحال الجرم على هذا النحو.
وقد سمعنا بأنباء السطو المسلح على السيارات والقطارات ، أو على الحقول والمتاجر.
والغريب أن بعض الناس يتعاطف مع هؤلاء القطاع ويحاول تخفيف عقوباتهم ، وإني لشديد الريبة في ضمائر هؤلاء المدافعين ، وأكاد أقول: ما يعطف على اللص إلا لص ، ولا على القاتل إلا قاتل.
وقد حسم الإسلام اللجاجة في مجازاة أولائك العابثين ، قال تعالى: (إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فساداً أن يقَتَّلوا أو يصَلَّبوا أو تُقَطَّع أيديهم وأرجلُهم من خِلافٍ أو يُنفوا من الأرض ، ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم ، إلا الذين تابوا من قبل أن تقدروا عليهم فاعلموا أن الله غفور رحيم).
وهنا ثلاثة أمور لا بد منها:
أولها: أنه لا بد من الحفاظ على أموال الناس ، وإقامة سياج منيع حولها ، ورفض اشتهاء القاعدين الحصول عليها بالأساليب المعوجة ، والحدود السماوية ضمان أكيد لهذا المعنى.
ثانيها: لا مكان للرحمة بمثيري الفوضى ومهدري الحقوق ، فإنَّ تَرك هؤلاء فتح لأبواب العذاب على المجتمع كله ، وإغراء بالظلم ، وإسقاط للقيم.
ثالثها: عندما يكون الانحراف خطأً عارضاً ، فالشارع أول المنادين بإقالة العثرات ، وتيسير المتاب ، وهو القائل: أن يخطئ الإمام في العفو خير من أن يخطئ في العقاب.
لكن البون شاسع بين تعطيل الحدود ، والتدقيق في إيقاعها.
وهناك من يكذب ، فيقول: إن القطع أوجد جمهوراً من العاطلين العاجزين عن العمل ، وهذا اجتراء غريب فإن القطع خلال أربعة عشر قرناً نفع ولم يضر ، ولم يحس المجتمع بوجوده إلا على ندرة ، لأن الإرهاب بالقطع صرف اللصوص عن السرقة ، وأغراهم بالبحث عن كسب معقول.

masry يقول...

((((((((((((((البابا كيرلس ينصر "جمال عبد الناصر"))))))))))))====================من الجفاء الي المحبة طلب البابا مقابلة السيد الرئيس جمال عبد الناصر أكثر من عشر مرات كي يعرض عليه بعض المضايقات والمشاكل التي تتعرض لها الكنيسة ومع الأسف لم يجد أستجابة، حتي جاء لزيارة البابا صديق هو عضو في مجلس الشعب، وكان يحب البابا ودائم الزيارة للبابا منذ أن كان أبنه مريضاً وصلي له البابا وربنا شفاه. يومها كان البابا متضايقاً جداً فسأله عن سبب مضايقته وعرفه البابا عن عدم أستجابه الرئيس لمقابلته، وكانت العلاقة بين هذا الرجل وعبد الناصر وطيدة فوعد البابا بأنه سوف يحدد مع عبد الناصر ميعاداً للمقابلة. وفعلاً حدد الموعد وجاء ليصطحب البابا الي قصر الرياسة في سيارته وحدث أن قابل الرئيس عبد الناصر البابا بفتور شديدي جداً قائلاً بحدة: "إيه فيه إيه .. هم الأقباط عاوزين إيه .. مالهم الأقباط، هم كويسين قوي كده .. أحسن من كده إيه .. مطالب مطالب مطالب".فرد البابا مبتسماً: "مش تسألني وتقولي فيه أيه" فرد عبد الناصر محتداً: "هو فيه وقت علشان أقولك وتقولي ... ما هو مفيش حاجة". غضب البابا جداً وقال للرئيس: "ده بدل ما تستقبلني وتحييني بفنجال قهوة وتسمعني وفي الأخر يا تعمل يا ماتعملش ؟ كده من الأول تحاول تعرفني إن مافيش وقت لعرض موضوعاتي؟ وخرج البابا عن طوعه وقام ليمشي وقال وهو محتداً جداً: "منك لله . منك لله". رجع البابا الي البطرخانة وظل عضو مجلس الشعب يعتذر للبابا ولكن البابا قال له: "إنت كتر خيرك تمكنت من تحديد موعد المقابلة، أما أستقبال عبد الناصر لي بهذه الطريق أنت مالكش ذنب فيه". بعدها دخل البابا الي الكنيسة ووقف يصلي الي الله بقلب متضرع أن يحل هذه المشكلة ودخل الي فراشه لينام .و لكن حوالي الساعة الثانية صباحاً طلب عبد الناصر البابا بأقصي سرعة فحضر عضو مجلس الشعب الي البطرخانة وحاول مقابلة البابا لكن تلميذه قال له " البابا نايم ومش هقدر أصحيه " والعجيب أن البابا كان منتظراً لابساً وفتح الباب قائلاً: "يا لله يا خويا .. يا لله" وذهب البابا الي منزل عبد الناصر وصعد الي غرفه أبنته المريضة دون أن يشرح له أحد ما حدث أو يقول له أنها مريضة، وصلي لها وقال: "ولا عيانة ولا حاجة " ولكن ماذا حدث لأبنه عبد الناصر!!!!!! بعد أن خرج البابا محتداً من عند عبد الناصر فوجيء أهل منزله أن أبنته تعبانه جداً فأحضروا لها العديد من الأطباء الذين جزموا جميعاً أنها لا تعاني من مرض عضوي. لحظتها إفتكر عبد الناصر قول البابا له (منك لله) لذلك أسرع في طلب البابا في هذا الوقت المتأخر؟، لكن بعد أن صلي لها البابا قامت سليمه معافاة وكأن لم يحدث لها شيئاً ساعتها تفتح قلب الرئيس للبابا وللأقباط وللكنيسة. وقال للبابا باسماً: "أنت من النهاردة أبويا". وأحضر زوجته وأولاده وقال للبابا: "صلي لهم يا أبويا زي ما بتصلي لأولادك المسيحيين". فصلي لهم البابا ومنذ هذا اليوم كانت المحبة والتقدير والأحترام بينهم دائماً .وما كان البابا يحضر للرئيس أي من مشاكل الكنيسة إلا والرئيس يساعد في حلها بكل ما في أستطاعته حتي أن الرئيس أمر بأن تساعد الدولة بمبلغ (مائه الف جنيهاً) مساهمة في بناء الكاتدرائية الكبري وقد حضر الأفتتاح بنفسه والقي كلمة جبارة يومها قوبلت بعاصفة تصفيق من الأقباط الحاضرين.؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟بكرة هيطلعوا ان البابا كيلس عمد الشيخ كشك و الشيخ الشعراوى و عمرو خالد


ربنا يشفيهم هما ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

بالنسبة لهذا الهراء النصراني ،ما هي الا محاولات لتثبيت الايمان ..

في قلوب المساكين من النصارى !

كذابين و يعلمون ان هذه القصص لا تدخل عقل طفل مسلم غير مميز !!

نقول ايه بس الغريق يتعلق بقشاية !!

حياك الله أخي الكريم مصطفى ...
__________________
قال تعالى:
( وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِنْ كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ) المائدة:?????????????(((((((((((((((((((الأنبا بيشوى : يادى المصيبه , القرابنى بيحرق المخطوطات و يستخدمها فى اعداد القربان)
http://www.4shared.com/file/89672265/fc43acf2/___.html




فى هذا التسجيل يتحدث الأنبا بيشوى عن اسباب حرق المخطوطات قديما , و أن المسيحيين ورثوا هذا التقليد عن اليهود , لأنه كان لا يرضيهم أن يظل كلام الله فى نسخ تالفه حسبما يزعم .


المهم , وصل بيشوى الى قصة يحكى فيها حكاية طريفه , تدل على مدى الانحطاط العلمى عند بعض نصارى مصر , فيقول أنه لما عين فى أبرشية دمياط , أخبروه أن " القرابنى " يستخدم المخطوطات فى اعداد القرابين .....و يعلق بيشوى قائلا , يادى المصيبه , و أنه قال لهم أغلقوا عليها .

و يستدل بيشوى بهذه القصه أنه شخصيا عاصر حدثا يجرى فيه احراق المخطوطات .


و الغريب أن نصارى مصر هم من يعيدون التاريخ مرة أخرى , فكلنا يعلم قصة اكتشاف المخطوطه السينائيه , و كيف أنها كانت فى طريقها للحرق مثلها مثل كثير من المخطوطات التى لم يكن نصارى مصر يقيمون لها وزنا ......و الآن نجد القرابنى فى أحد الكنائس يستخدم المخطوطات فى اعداد القرابين .


ياللعجب .



حياكم الله ?????????????? مفاجأة: الإبن ليس هو المسيح
"لو بحثنا فى جميع انحاء الالعالم لما وجدنا مسيحى و اخر متفق تمام الاتفاق فى نفس المذهب
وا لمفاهيم"

كانت ا لكلمات السابقة لأسد الاسلام الشيخ الكبير أحمد ديدات

فى الحقيقة قد تكون مبالغة قليلا و لكنى اكتشفت صدقها الشديد الى حد كبير جدا

ساقت المصادفة إلى ان حاورت مسيحيا
اتخذت بالحوار إلى التثليث و أخبرنى ان الموضوع سهل للغاية
و لكنه أخبرنى بمفاجأة مدوية
أن الإبن الذى ينادى بإسمه ( بسم الآب و الإبن و الروح القدس) ليس هوا لمسيح
و أنى أخلط بين المسيح و بين الإبن؟؟


لا حول ولا قوة الا بالله
موضة جديدة أو عقيد جديدة او مذهب جديدو لكنى كتمت دهشتى و سالت
من إذن هو الابن

الاجابة
هو عقل الله الناطق

إذن الابن هو عقل الله؟
نعم..

المسيح ليس هو الابن؟

لا ...

إذن من هو المسيح؟

هو الله الظاهر بالجسد

أخبرنى بمثال من فضلك؟؟
لو أن كاتبا مصريا أراد أن يعرف الناس به و بكلامه فى فرنسا مثلا فأرل لهم كتابا منه
إذن فهذا الكتاب هو فكر الكاتب

و رددت انا بكل حزم نعم هو فكر الكاتب و لكن ليس هوال كاتب
هل لو مزقت الكتاب فى فرنسا أو احرقته
أكون قد مزقت الكاتب أو أحرقته فى مصر؟؟
إذا به يتجه للحوار فى الاسلاميات قائلا
سأعطيك مثالا من الاسلام لتقريب المفهوم

و أخبرنى كالعادة ...
يوم يكشف عن ساق و يدعون إلى السجود فلا يستطيعون

فاستمر الحوار بيننا
و عرفت نقطة الخلاف الرئيسية
هو يستغرب اننا سنرى الله يوما لقيامة رغم أن الله لا محدود و كيف سياحسبنا بهيئته الحقيقية
بينما هو موجود فى كل مكان
و بينما هم يتفقوا على الله سيظهر فى شكل المسيح ليحاسبنا يوم القيامة و يظل الآب لا محدود و غير مرئى


أنا كتبت هذا الموضوع و بإمكانى وضع الحوار باكملهو لكنى فضلت كتابته هكذا منعا للملل وا لضجر
و لكى نعرف فكرا مسيحيا جديدا..
__________________

هل هى حقا نصوص لصوص.؟

موسوعة الأحاديث القدسية?????????من هو المسيح مفاجآت قد تهدم ديانة بولس
بسم الله الواحد الاحد الفرد الصمد اللذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا احد واصلي واسلم على خاتم انبيائه ورسله محمد بن عبد الله وعلى اله وصحبه ومن اهتدى بهداه
قبل البدء في مناقشة من هو المسيح اود التعريف بضيف عزيز جدا هذا الضيف هو برنابا تلميذ المسيح وصاحب الانجيل الشهير انجيل برنابا
وبالرغم من ان انجيل برنابا اقرب الاناجيل للقران ولكنه متطابق مع باقي الاناجيل ومع العهد القديم بنسبة تزيد عن تسعين بالمائة
وان كنت سانقل لكم تعريفه لكني لن اكون المعرف بل ساترك بولس يعرفه لنا
من رسالة غلاطية اصحاح 2 عدد 1 - 13 1 ثم بعد اربع عشرة سنة صعدت ايضا الى اورشليم مع برنابا آخذا معي تيطس ايضا.

2 وانما صعدت بموجب اعلان وعرضت عليهم الانجيل الذي اكرز به بين الامم ولكن بالانفراد على المعتبرين لئلا اكون اسعى او قد سعيت باطلا.

3 لكن لم يضطر ولا تيطس الذي كان معي وهو يوناني ان يختتن.

4 ولكن بسبب الاخوة الكذبة المدخلين خفية الذين دخلوا اختلاسا ليتجسسوا حريتنا التي لنا في المسيح كي يستعبدونا.

5 الذين لم نذعن لهم بالخضوع ولا ساعة ليبقى عندكم حق الانجيل.

6 واما المعتبرون انهم شيء مهما كانوا لا فرق عندي. الله لا يأخذ بوجه انسان. فان هؤلاء المعتبرين لم يشيروا عليّ بشيء.

7 بل بالعكس اذ رأوا اني اؤتمنت على انجيل الغرلة كما بطرس على انجيل الختان.

8 فان الذي عمل في بطرس لرسالة الختان عمل فيّ ايضا للامم.

9 فاذ علم بالنعمة المعطاة لي يعقوب وصفا ويوحنا المعتبرون انهم اعمدة اعطوني وبرنابا يمين الشركة لنكون نحن للامم واما هم فللختان.

10 غير ان نذكر الفقراء. وهذا عينه كنت اعتنيت ان افعله

11 ولكن لما أتى بطرس الى انطاكية قاومته مواجهة لانه كان ملوما.

12 لانه قبلما أتى قوم من عند يعقوب كان يأكل مع الامم ولكن لما أتوا كان يؤخر ويفرز نفسه خائفا من الذين هم من الختان.

13 وراءى معه باقي اليهود ايضا حتى ان برنابا ايضا انقاد الى ريائهم.
اذا بولس يقر ان برنابا من المعتبرين بالنسبة للديانة النصرانية ولكن لماذا هو من المعتبرين لانه احد تلاميذ يسوع الاثني عشر ولكن بولس يعود ليقول ان التلاميذ جعلوه هو وبرنابا رسلا للامميين ولكن برنابا عاد وانقاد الى ريائهم
ترى ما السبب في نظر بولس اللذي جعل برنابا ينقاد الى ريائهم
السبب هو ان برنابا رفض وقف الختان على اليهود فقط والسماح للامميين بالبقاء غرلا
لهذا السبب اعتبر بولس برنابا من المرائين لانه رفض تغيير امر في شريعة موسى اقره يسوع
بعد ان تركت بولس يعرفكم ببرنابا قد يسال سائل وما دخل برنابا في هذا الموضوع ان انجيل برنابا غير معترف به من قبل الكنيسة يعني شهادته غير معتبرة عند النصارى
من هذه الناحية اوافقكم الراي ولكني استدل بانجيل برنابا لشرح نص مطابق له في انجيل متى ولكن نظرا لاختلاف الاساليب سيظهر المعنى الصحيح المراد من النص?????????مازلنا مع من هو المسيح والمفاجاءات الرهيبة اللتي ستهدم ديانة بولس هدما ولكن وسعوا صدوركم واحتملوني لان المفاجاءات كبيرة جدا
نعود للسؤال المطروح في موضوعنا من هو المسيح
بداية ما معنى كلمة مسيح او المسيا
كلمة المسيا اصلها العبري ( هاماشياه ) وفي الارامية ( مشيحا ) وفي اليونانية ( المسيح ) وفي اللغات اللتي لا تنطق الحاء ( مسيا ) ومعناها المصطفى من الله لاداء رسالة مقدسة
وكان معناها الحرفي هو ان النبي ياخذ قنينة دهن مقدس ويمسح النبي اللذي سيخلفه او العالم او الملك فتصير ذاته مقدسة ولا يصح لاحد الاعتداء عليه بسوء ثم صارت كلمة المسيح تطلق على المصطفى من الله لاداء رسالة مقدسة ولو لم يمسح بدهن مقدس
وكل نبي من بني اسرائيل يطلق عليه مسيح اي مسيا ولكن النبي المنتظر اخذ في عرفهم ولغتهم لقب المسيح او المسيا بالتعريف لانه معين ومميز عن سائر النبيين ومنتظر قدومه
ولادلل لكم على صحة كلامي هذا اسوق لكم امثلة على استخدام لفظ مسيح مع انبياء بني اسرائيل وملوكهم من سفر صاموئيل الاول اصحاح 10 عدد 1
( 1 فاخذ صموئيل قنينة الدهن وصبّ على راسه وقبّله وقال أليس لان الرب قد مسحك على ميراثه رئيسا. )
من سفر صموئيل الثاني اصحاح 5 عدد 3
( 3 وجاء جميع شيوخ اسرائيل الى الملك الى حبرون فقطع الملك داود معهم عهدا في حبرون امام الرب ومسحوا داود ملكا على اسرائيل )
من اعمال الرسل اصحاح 10 عدد 38
( 38 يسوع الذي من الناصرة كيف مسحه الله بالروح القدس والقوة الذي جال يصنع خيرا ويشفي جميع المتسلط عليهم ابليس لان الله كان معه.)
من سفر الملوك الثاني اصحاح 9 عدد 3
( 3 ثم خذ قنينة الدهن وصب على راسه وقل هكذا قال الرب قد مسحتك ملكا على اسرائيل. ثم افتح الباب واهرب ولا تنتظر.)
من صموئيل الثاني اصحاح 19 عدد 10
( 10 وابشالوم الذي مسحناه علينا قد مات في الحرب. فالآن لماذا انتم ساكتون عن ارجاع الملك.)
من المزمور 89 عدد 20
( 20 وجدت داود عبدي. بدهن قدسي مسحته )
من اعمال الرسل اصحاح 4 عدد 27
( 27 لانه بالحقيقة اجتمع على فتاك القدوس الذي مسحته هيرودس وبيلاطس البنطي مع امم وشعوب اسرائيل )
واكتفي بهذا القدر والا سيطول الموضوع اكثر مما ينبغي عن المسحاء المذكورين في الكتاب المقدس بزعمهم
يتبع
سيف ????????والان نرى من هو المسيح من الاناجيل
والان سنرى سويا من هو المسيح طبقا لروايات الاناجيل
يعني الاناجيل هي من ستخبرنا من هو المسيح المنتظر
من انجيل متى اصحاح 22 عدد 41
41 وفيما كان الفريسيون مجتمعين سألهم يسوع
42 قائلا ماذا تظنون في المسيح. ابن من هو. قالوا له ابن داود.

43 قال لهم فكيف يدعوه داود بالروح ربا قائلا

44 قال الرب لربي اجلس عن يميني حتى اضع اعداءك موطئا لقدميك.

45 فان كان داود يدعوه ربا فكيف يكون ابنه.

46 فلم يستطع احد ان يجيبه بكلمة. ومن ذلك اليوم لم يجسر احد ان يسأله بتة
في هذا النص او في هذه الاعداد يسال يسوع الفريسيين عن المسيح فقالوا هو ابن داوود فقال لهم كيف يكون ابن داوود وقد دعاه داوود سيدي
كما ان النص بيثبت ان المسيح المنتظر سيكون ملكا ويحارب وينتصر بدليل الفقرة رقم 44
ان الله سيضع اعداء المسيح المنتظر تحت قدميه فهل يسوع كان ملكا ومحاربا وانتصر على اعدائه ام طبقا لروايات الانجيل ان اعدائه انتصروا عليه وصفعوه وصلبوه
ثم يتسائل يسوع فان كان داوود يدعوه ربا اي سيدا فكيف يكون ابنه
والاغرب ان الاناجيل عندما تكتب نسب يسوع تؤكد انه ابن داوود مع ان الاناجيل تؤكد ان المسيح المنتظر ليس من نسل داوود كما يوضح هذا النص
عندما قال لهم يسوع هذا الكلام واخبرهم ان المسيح المنتظر الملك المحارب المنتصر لن يكون من نسل داوود لم يستطع الفريسيون ان يجيبوه بكلمة
مع العلم ان الفريسيين هم الاحبار والعلماء بالتوراة فعندما قال لهم يسوع ان المسيح المنتظر ليس من نسل داوود لم ينكروا عليه بل ولم يجرءوا ان يكذبوه
فكيف يكون اذن يسوع هو المسيح المنتظر
انا نقلت لكم راي الانجيل في المسيح المنتظر ووضحت ان صفاته كما اخبر يسوع نفسه لا تنطبق على يسوع ابن داوود اللذي لم يكن ملكا ولم ينتصر على اعدائه طبقا لرواية الاناجيل
والان لنعرف من هو المسيح المنتظر انقل لكم من انجيل برنابا نفس النص ولكن باسلوب برنابا وعند المقارنة بين النصين ستعرفون من هو المسيح المنتظر
من انجيل برنابا اصحاح 43 عدد 13 - 31
( الحق اقول لكم ان كل نبي متى جاء فانه انما يحمل لامةواحدة فقط علامة رحمة الله ولذلك لم يتجاوز كلامهم الشعب اللذي ارسلوا اليه ولكن رسول الله متى جاء يعطيه الله ما هو بمثابة خاتم يده فيحمل خلاصا ورحمة لامم الارض اللذين يقبلون تعليمه وسياتي بقوة على الظالمين ويبيد عبادة الاصنام بحيث يخزي الشيطان لانه هكذا وعد الله ابراهيم قائلا انظر فاني بنسلك ابارك كل قبائل الارض وكما حطمت يا ابراهيم الاصنام تحطيما هكذا سيفعل نسلك
اجاب يعقوب يا معلم قل لنا بمن صنع هذا العهد فان اليهود يقولون باسحاق والاسماعيليون يقولون باسماعيل اجاب يسوع ابن من كان داوود ومن اي ذرية ؟ اجاب يعقوب من اسحاق لان اسحاق كان ابا يعقوب ويعقوب كان ابا يهوذا اللذي من ذريته داوود فحينئذ قال يسوع ومتى جاء رسول الله فمن نسل من سيكون ؟ اجاب التلاميذ من داوود فاجاب يسوع لا تغشوا انفسكم لان داوود يدعوه في الروح ربا قائلا هكذا " قال الرب لربي اجلس عن يميني حتى اجعل اعدائك موطئالقدميك يرسل الرب قضيبك اللذي سيكون ذا سلطان في وسط اعدائك " فاذا كان رسول الله اللذي تسمونه مسيا ابن داوود فكيف يسميه داوود ربا ؟ صدقوني لاني اقول لكم الحق ان العهد صنع باسماعيل لا باسحاق )
الان نقلت لكم ما قاله برنابا عندما سئل يسوع عن المسيح او مسيا كما يسمونه او رسول الله او النبي المنتظر
ولم انقل من انجيل برنابا الا لشرح ما اجمل في انجيل متى فان النصين يتحدثان عن المسيح المنتظر ولكن كل منهما نقل النص باسلوبه
والان هل علمتم من هو المسيح المنتظر
وكيف اخفى اليهود والنصارى نعته الموجود في كتبهم
وهل علمتم لماذا رفض انجيل برنابا
اقول لكم سر اني اود ان انقل لكم انجيل برنابا بصيغة وورد وبنفس الطريقة المكتوب بها باقي الاناجيل ليسهل الرجوع اليه ولمقارنته بباقي الاناجيل
وبهذا انهي معكم موضوع مهم جدا وهو من هو المسيح
واظنكم جميعا عرفتم من هو المسيح الان
اللهم استعملنا لنصرة دينك وتحكيم شريعتك ?????????السلام لجميعكم

اهلا بالزميل السندباد ومساء الفل

لا ... انا حتي الان لم اعرف من يكون المسيح , ومتشوق لمعرفة من يكون ؟

ثم اين المفاجئات التي قلت عنها ؟؟؟

المفاجاة الوحيدة التي اراها حتي الان هي انك تعتقد في كتاب برنابا !!!


من فضلك عايز اجابة سريععععععععععععععععععععععععععععععة , احسن اموت قبل ان اعرف من هو المسيح , ويكون ذنبي في رقبتك !!!

تحياتي??????المسيح المنتظر بسرعة قبل ما صديقنا العزيز مستنير ما يموت
ويكون ذنبه في رقبتي بالمرة
المسيح المنتظر كما قال يسوع في انجيل متى لن يكون من نسل داوود يعني مش يسوع ابن داوود
وسيكون ملكا محاربا منتصرا مش مصفوعا مصلوبا
وسيكون اعدائه موضعا لقدميه
لن يجرده اعدائه ويصلبوه عريانا
وهذه الصفات المذكورة في انجيل متى واللتي قالها يسوع بلسانه حسب انجيلك لا تنطبق الا على رسول الله محمد عليه الصلاة والسلام
ويفسر انجيل متى ونصوصه النصوص المكتوبة في انجيل برنابا واللتي تقر ان المسيح المنتظر من نسل اسماعيل وليس من نسل اسحاق
طبعا الصديق بيصدق بولس اليودي اللي مش تلميذ ليسوع اصلا وبيكذب باقي تلاميذ يسوع
ممكن بقى الصديق يقولي هو بيتبع يسوع ولا بولس
اعتقد بكدة يا صديقي العزيز مستنير تقدر تموت وانت مستريح
ولو مت على ما انت عليه اتمنى الا نتقابل ابدا
تحياتي
سيف ????????السلام لجميعكم

اهلا بالزميل سندباد ومساء التفاح

اعتذر علي التاخير لاني كنت مسافر ولم اصل الا من ساعتين فقط , وقد كنت بالفعل اخشي الموت وانا علي سفر قبل معرفة من يكون المسيح المنتظر الذي قلت عنه , لانك شككتني في هوية المسيح الذي اعرفه , والذي ابني عليه عقيدتي , واضع عليه كل امالي .

ولكن الله سلم , ووصلنا بالسلامة والحمد لله .

المهم

عرفت الان من هو المسيح المنتظر , وهو نبي الاسلام كما تقول , وهذا امر جيد , ولكن ينقصنا الدليل ؟

فهلا تتكرم وتقدم لنا هذا الدليل حتي نبدأ الحوار علي هذا الاساس

ملحوظة :

تسالني سؤال وهو من اتبع يسوع ام بولس ؟

بالفعل سؤال وجيه

دعني افكر قليلا , لانك شككتني في اهم عقيدة عندي , فلابد من التفكير من جديد .

اذن انتظر لحظة من فضلك الاجابة بعد الفاصل
.
.
.

الان فقط بعد تفكير عميق توصلت الي الاجابة

في الحقيقة بعد كلامك اصبحت لا اتبع يسوع ولا بولس , ولكني الان اتبع " س ن د ب ا د " الرسول .

ايه .... عندك مانع !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

تحياتي????????بداية ارحب بالصديق العزيز مستنير واحمد الله انك لم تمت الا بعد ان عرفت من هو المسيح الحقيقي او المسيح المنتظر على الاقل علشان ذنبك ما يبقاش في رقبتي
الصديق رافض النص الموجود في انجيل برنابا واللذي استعنت به كتفسير لكلام يسوع الموجود في انجيل متى
مفيش مشكلة
مادام يسوع ليس المسيح باعتراف يسوع نفسه وباقرار متى كاتب الانجيل
ترى من يكون النبي الملك المنتصر اللذي جعل الله تعالى اعدائه موطئا لقدميه
هل وجد انبياء بعد يسوع اتى يسوع ليبشر بهم من بني اسرائيل او من شعب اسرائيل
ان كانت اجابة الصديق العزيز مستنير بنعم فليتفضل كاتبا اسمائهم
وان كانت بلا فليخبرنا اذن من يكون المسيح المنتظر
سؤال اخر
ذكرت اناجيلك ان نسب يسوع هو يسوع ابن داوود
وهو طبعا مالا ينطبق على المسيح المنتظر لانه طبقا لكلام يسوع بحسب انجيل متى فالمسيح المنتظر لن يكون من نسل داوود
فهل يتفق معي صديقي العزيز ان يسوع ليس هو المسيح المنتظر
في انتظار اجابة الصديق على هذه النقطة ايضا
اما زعمك انك تتبع سندباد الرسول فهلا تخبرنا اين وقع ذكر سندباد الرسول في كتابك اصلي قريت كتابك كله كويس وملاقيتش اي ذكر لسندباد الرسول
في انتظار اسم الانجيل ورقم الاصحاح والعدد
تقبل تحياتي وفي انتظار اجاباتك لنعرف من اين نبدا المناقشة
سيف????????اهلا بالصديق العزيز مستنير والمني جدا استفزازك لمشرف المنتدى وان كنت لا اعلم اللفظ اللذي استخدمته لاستفزازه ولكن مش مشكلة نركز في موضوعنا احسن
علشان منشتتش الحوار ولا ايه رايك
خليني مستنير العقل مش بالاسم وفقط
تفضل صديقنا العزيز مستنير وسال سؤال ولا ادري هل فعلا لم يقرا اجابته في الموضوع ام ساله على قبيل التذاكي ومحاولة تشتيت الحوار
كان سؤال صديقنا مستنير اظنه بالاسم فقط
كيف فهمت ان المسيح ليس ابن داوود
والغريب ان اللذي قال هذا هو يسوع بعضمة لسانه بحسب انجيل متى
يعني مش انجيل برنابا مثلا
لا ده انجيل متى
تحب اكتب لك يا صديقي مستنير بالاسم فقط النص ولا تراجعه في الموضوع
ولا اقولك التكرار يعلم ....... والحدق يفهم
المهم اكرر لك يمكن تفهم
من انجيل متى اصحاح 22 عدد 41
41 وفيما كان الفريسيون مجتمعين سألهم يسوع
42 قائلا ماذا تظنون في المسيح. ابن من هو. قالوا له ابن داود.

43 قال لهم فكيف يدعوه داود بالروح ربا قائلا

44 قال الرب لربي اجلس عن يميني حتى اضع اعداءك موطئا لقدميك.

45 فان كان داود يدعوه ربا فكيف يكون ابنه.

46 فلم يستطع احد ان يجيبه بكلمة. ومن ذلك اليوم لم يجسر احد ان يسأله بتة
في هذا النص او في هذه الاعداد يسال يسوع الفريسيين عن المسيح فقالوا هو ابن داوود فقال لهم كيف يكون ابن داوود وقد دعاه داوود سيدي كما ان النص بيثبت ان المسيح المنتظر سيكون ملكا ويحارب وينتصر بدليل الفقرة رقم 44 ان الله سيضع اعداء المسيح المنتظر تحت قدميه فهل يسوع كان ملكا ومحاربا وانتصر على اعدائه ام طبقا لروايات الانجيل ان اعدائه انتصروا عليه وصفعوه وصلبوه
ثم يتسائل يسوع فان كان داوود يدعوه ربا اي سيدا فكيف يكون ابنه
والاغرب ان الاناجيل عندما تكتب نسب يسوع تؤكد انه ابن داوود مع ان الاناجيل تؤكد ان المسيح المنتظر ليس من نسل داوود كما يوضح هذا النص
عندما قال لهم يسوع هذا الكلام واخبرهم ان المسيح المنتظر الملك المحارب المنتصر لن يكون من نسل داوود لم يستطع الفريسيون ان يجيبوه بكلمة
مع العلم ان الفريسيين هم الاحبار والعلماء بالتوراة فعندما قال لهم يسوع ان المسيح المنتظر ليس من نسل داوود لم ينكروا عليه بل ولم يجرءوا ان يكذبوه
فكيف يكون اذن يسوع هو المسيح المنتظر
على فكرة انا لم ازد حرف على المكتوب في الموضوع انا نقلته قص ولصق لكن طبعا تفرق كثير اوي بين واحد بيناقش علشان يفهم وواحد بيناقش علشان ده اكل عيشه او علشان يقول انا اهه
في انتظار تكذيب صديقنا مستير بالاسم فقط ليسوع بحسب انجيل متى
بالمناسبة يا صديقي العزيز مستنير لم تكتب لنا اين ذكر سندباد الرسول في كتابك مع ذكر اسم السفر ورقم الاصحاح والعدد ده طبعا ان وجد
ويمكن يوجد في اي طبعة جديدة فانتم اعلم من الله تزيدون وتنقصون بحسب الهوى
تقبل تحياتي وفي انتظار تكذيبك ليسوع ده طبعا لو تقدر
اللهم استعملنا لنصرة دينك وتحكيم شريعتك
سيف???????

masry يقول...

((((((((((((((((((الاختيار لك ياعاقل؟؟؟))))))))))))))))))))))))

لماذا نرى المسلم أفضل من المسيحي؟
والمسلمة أفضل من المسيحية؟

لأنه أن تكون مسلم أفضل من أن تكون مسيحي
وأن تكوني مسلمة أفضل من أن تكوني مسيحية
نعم..::
أن تكون رجلاً مسلماً تقول يا رب أفضل من أن تكون مسيحياً تقول يا عدرا يا جرجس يا بطرس يا......إلخ

أن تكون رجلاً مسلماً تدعو الله وتتوب إليه بنفسك أفضل من أن تكون مسيحياً يجعل واسطة بينه وبين الخالق

أن تكون رجلاً مسلماً يخلو بيتك من الصور والأصنام التي تمنع دخول الملائكة أفضل من أن تكون مسيحياً ويمتلئ بيتك بصنم هذا وصنم هذه إلى أن يقع الصنم وتنكسر رقبته

الله يرحمه كان صنم طيب وفي حاله
ألم يبكي هذا الصنم دموع ودم كما تدعون؟معنى هذا أنه يشعر ويحس...فلماذا لم يحمي نفسه من هذه الفضيحة على الملاء وتكون معجزة أخرى من معجزاته؟

أن تكون مسلماً ملتحياً تحف الشارب وتعفي اللحى أفضل من أن تكون قساً مسيحياً تعفي الشارب واللحى ويسد شاربك فتحة فمك مثل الكفار فيخطلت الطعام بشعر الشارب
(ياله من منظر مقرف)

أن تكوني فتاة مسلمة تتخفى عن أعين الذئاب بنقابها أفضل من أن تكوني فتاة مسيحية تمشي نصف عارية تجر بيدها كلاباً بسلاسل

أن تكون مسلماً مقصراً وترتدي ثوباً قصيراً يبين كعبيك أفضل من أن تكون مخنثاً مسيحياً ترتدي بنطالاً يفصل جسدك تفصيلاً وكأنك تسير عارياً

أن تكون مسلماً نظيفاً متوضئاً خمس مرات كل يوم أفضل من أن تكون مسيحياً لا يملك صنبوراً للمياة بمرحاضه

أن تكوني فتاة مسلمة تسير في الطريق بلا عطر أفضل من أن تكوني فتاة مسيحية تتعطر وتجمع حولها الذباب من كل جهة برائحتها

أن تكون مسلماً مجاهداً في سبيل الله مدافعاً عن أرضك وعرضك أفضل من أن تكون مسيحياً إرهابياً محتلاً غاصباً مغتصباً سارقاً ناهباً قاتلاً لللأطفال


أن تكوني فتاة مسلمة تغطي جسدها عن أيدي العابثين أفضل من أن تكوني مسيحية تترك جسدها لكل من يريد النظر وغير النظر


أن تكون مسلما قدوتك محمد صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام أفضل من أن تكون مسيحياً قدوتك بولس الكذاب وأنبياء زناة


أن تكوني فتاة مسلمة قدوتك زوجات النبي اللائي فرض عليهن الحجاب وكانت كل واحدة منهن مثالاً للمرأة الصالحة من أهل الجنة أفضل من أن تكوني مسيحية وقدوتك الزواني اللائي سبقن إلى الملكوت

أن تكون رجلاً مسلماً يدخل مسجده ليصلي بجانب الرجال أفضل من أن تكون مسيحياً يذهب إلى الكنيسة ويجلس للحديث مع النساء

أن تكوني فتاة مسلمة فتدخلين المسجد الخاص بالنساء فقط أفضل من أن تكوني مسيحية تذهب للكنيسة وتجلس بجانب كل من هب ودب من الرجال

أن تكون رجلاً مسلماً تذهب لزوجتك الثانية والثالثة والرابعة المسؤولين منك أمهات أولادك أفضل من أن تكون مسيحياً يذهب ليصادق هذه ويعشق تلك ويزني بهؤلاء

أن تكوني فتاة مسلمة مكانها بيتها أفضل من أن تكوني مسيحية معروضة في الشوارع مثل الأحذية والصنادل

أن تكون مسلماً فتشرب العصائر الطاهرة أفضل من أن تكون مسيحياً يشرب الخمر فيعود إلى منزله فيقع على أمه وأخته وابنته


أن تكوني مسلمة تحفظ كلام الله أفضل من أن تكوني مسيحية تحفظ ما تيسر لها من نشيد الأنشاد وسفر حزقيال ومن أغاني الساقطين والساقطات

أن تكون مسلماً وتقبل الحجر الأسعد فقط لأن نبيك قبله أفضل من أن تكون مسيحياً يقبل صنم يسوع مرة وماري جرجس مرة والعدرا مرة وهلم جرة

أن تكوني فتاة مسلمة تقبل يد أمها كل يوم أفضل من أن تكوني مسيحية فتقبل كل من مر أمامها من رجال الكنيسة بالقبلة المقدسة وتقبل يد كل قس ذاهب وقادم


أن تكوني فتاة مسلمة تعبد إله واحد أفضل من أن تكوني مسيحية لا تعرف لها إله
أب أم إبن أم روح قدس أم جميعهم

أن تكوني فتاة مسلمة تسجد لله أفضل من أن تكوني مسيحية تسجد لأصنام الكنيسة

أن تكوني فتاة مسلمة لا تخاطب الرجال أفضل من أن تكوني مسيحية وتتعمدي وتتباركي من القس بالزيت والماء وما خفي كان أعظم


أن يكون الشيخ محمد حسان وحسين يعقوب من رجال دينك أفضل من أن يكون زكريا بطرس الكذاب والقس برسوم المحروقي من رجال دينك

أن تكون رجلاً مسلماً يعبد الله الذي ليس كمثله شئ أفضل من أن تكون مسيحياً يعبد إله يأكل ويتغوط ويسب ويلعن ويموت موتة شنيعة تهان كرامته ويبصق في وجهه ويضرب على قفاه

أن تكون مسلماَ تدخل الجنة التي فيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر أفضل من أن تكون مسيحياً يدخل ملكوت يعج بالكاروبيم العراة يدورون حول الرب

أن تكون مسلماً لك كتاب واحد بلغة واحدة تتعبد به أنت وجميع من في الأرض من أبناء دينك أفضل من أن تكون مسيحياً لا يدري بأي كتاب يبدأ ولا بأي لغة يقرأ

أن تكون رجلاً مسلماً فتقرأ كما أمرك ربك وتتعلم كما أمرك رسولك وتتفقه في دينك أفضل من أن تكون مسيحياً يقول لك قسك صدق ولابد أن إيه.؟أن تصدق

أن تكون مسلماً يتفل على الشيطان في صلاته ليبعده أفضل من أن تكون مسيحياً يقف على غير طهارة ويخرج الريح أمام الرب في صلاته


أن تكون مسلماً تطلب المغفرة لوالديك وتدعو لهما وتبرهما وتطيعهما أفضل من أن تكون مسيحياً فتقول لأمك ( يا امرأة )

أن تكون مسلماً يعرف ويؤمن أن الكذب يهدي إلى الفجور ثم إلى النار أفضل من أن تكون مسيحياً يكذب ليزداد مجد الرب بكذبه ولن يدان بعدها كخاطئ

أن تكون مسلماً تعبد الله خالق الكون أفضل من أن تكون مسيحياً تعبد خروف


أن تكوني فتاة مسلمة تصون نفسها وتخفض من صوتها أفضل من أن تكوني مسيحية تقف وتغني في الكنيسة وسط الرجال

أن تكون رجلاً مسلماً يقدر أنبياء الله ويعظمهم أفضل من أن تكون مسيحياً يتهم أنبياء الله بالزنا التعري وشرب الخمر


أن تكوني مسلمة تقدر شعائر الله وتصلي الصلاة على وقتها أفضل من أن تكوني مسيحية تصلي أو لا تصلي على حسب هواها وعلى حسب مصلحتها التي تطلبها من الرب

أن تكون فارساً مسلماً من فرسان حراس العقيدة أفضل من أن تكون فأراً من فئران زرائب المنتديات السبابة لدين الله ورسوله


أنا عن نفسي أفضل أن أكون مسلمة ...فأيهما تفضل أيها القارئ؟

masry يقول...

((((((((((((((((((((أخطاااء النحو والباذنجااان )))))===========================الاخوة المسلمون الاعزاء؟الحمد لله الذي اعزنا بالاسلام دين الحق الذي لا غموض ولا اسرار فيه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟لقد دخلت" موقع اليو تيوب"فضحكت من وجود لجنة من(( عصابة علي بابا والاربعين حرامي)))فيما يسمي ندوة تثبيت الايمان؟؟؟أي أيمان ياعديمي الايمان ؟هل بعد الكفر والتثليث والصلب للاله المزعوم ايماااان ؟؟؟أأأأأه يا نافوووووخي؟؟؟وهم بناقشون كيفية الرد العملي علي "الكفار"" اللي هم نحن طبعا ؟؟؟هاهاها؟؟؟فتوقعت من أبو عمة سوداء ومظهر مثل مصاصي الدماااء أن يقنعنا بالثالوث والصلب والفداااء والخطيئة الاصلية والملوخية والباذنجان؟؟؟طبعا عند ظهور الباذنجان تخف عقووول المجانيييين اللي بالي بالك؟؟؟هاهاها؟بالثلاثة حثي لا يغضب عباد الخرووووف؟؟؟ولكنه هرب من المواضيع السابقة وتكلم عن أخطااااء النحو في القرأن؟؟؟طيب يابووووونا لماذا لم تتكلم عن عشرات الالاف من الاخطاااء في الاناجيل والكتاب المكدس باعترافكم؟؟؟الحمد لله وكفى .. وسلام على عباده الذين اصطفى .. ثم أما بعد ..

يعترض النصرانى على القرآن ، ببعض آياته التى أتت على غير الشائع نحوياً ، يظن واهماً أن ذلك ينقص من شأن الكتاب العزيز .

فكيف يكون رد المسلم على ذلك ؟

عادة ما يلجأ المسلم إلى أقوال علماء النحو واللغة ، وفيها تخريجات نحوية للإشكال المتوهم فى الآية ، وغالباً ما يشير ـ العالم ـ إلى أن الإشكال المتوهم هو لغة جائزة عند العرب .

كل هذا جميل ورائع ، لكن هناك أمراً قبله علينا أن نعيه أولاً ، ثم نعلمه للنصارى ثانياً .


إن النصارى يحاكمون القرآن العظيم إلى منهج القواعد النحوية للصف الثالث الإعدادى !

يظنون أن القواعد النحوية حاكمة على القرآن !

وهذا جهل فاضح بنشأة علم النحو .

إن علم النحو ليس علماً عقلياً ، بمعنى أن سيبويه ـ مثلاً ـ لم يعتمد على التفنن العقلى فى تقرير قواعد النحو .

إن علم النحو مبنى على الاستقراء .

فسيبويه ـ مثلاً ـ أخذ يحلل كل النصوص الواردة عن العرب ، من شعر وخطابة ونثر وغير ذلك ، فوجد أنهم ـ العرب ـ دائماً يرفعون الفاعل فى كلامهم ، فاستنبط من ذلك قاعدة " الفاعل مرفوع " .. وهكذا نتجت لدينا " قاعدة نحوية " تسطر فى كتب النحو ، ليتعلمها الأعاجم فيستقيم لسانهم بالعربية إذا جرت عليه .

أفلو كان سيبويه وجد العرب ينصبون الفاعل ، أكنا سنجد كتاب القواعد النحوية فى الصف الثالث الإعدادى ، يخبرنا بأنه يجب علينا نصب الفاعل كلما وجدناه ؟

بلى قارئى الكريم !

إن علم النحو مبنى على الاستقراء .. " القواعد النحوية " مستنبطة من " استقراء " صنيع العرب فى كلامهم .

إذا فهمت هذه النقطة قارئى الكريم ، سيسهل عليك ـ إن شاء الله ـ فهم ما بعدها .

وهو أن العرب لم تكن كلها لهجة واحدة ، ولم تكن كلها تسير على نفس القواعد النحوية ذاتها ، ولم تكن تلتزم كل قبيلة منها بنفس المعاملات النحوية .

إن قبائل العرب لم تكن تسير فى كلامها على منهج النحو للصف الثالث الإعدادى !

وليس معنى ذلك أنه كان لكل قبيلة " نحوها " الخاص بها .. كلا .. وإنما اشتركت كل قبائل العرب فى " معظم " القواعد النحوية المشهورة الآن .. لكنها ـ أبداً ـ لم تجتمع على " كل " تلك القواعد بعينها .

لعلك أدركت الآن ـ قارئى الكريم ـ أن دائرة الخلاف فى التعاملات النحوية بين القبائل العربية كانت صغيرة ، لكنها واقعة لا سبيل إلى إنكارها .

لكن لا تنتظر أن يخبرك واضعو المناهج النحوية فى المدارس بكل الاختلافات النحوية فى كل مسألة ، إنما هم يخبرونك فقط بـ " الشائع " و " الأعم " و " الأغلب " .. ثم يتوسع من شاء فى دراسته الجامعية ، لأنها أكثر تخصصاً .

وكل طالب مبتدئ فى قسم للغة العربية فى أى جامعة يدرك جيداً ما قلته سابقاً .

هنالك ـ فى المرحلة الجامعية ـ يدرس " الاختلافات " النحوية ، ويعرف ما هو الفرق بين " المذاهب " النحوية ، وبم تتميز " مدرسة الكوفة " عن " مدرسة البصرة " .. إلى آخر هذه الأمور .

إذن .. وضع العلماء القواعد النحوية بناء على استقراء كلام العرب ، وما وجدوه من اختلافات أثبتوه .

هل بقى ما يقال ؟

بالطبع بقى .

بقى أن تعلم أن " أهم " مصادر العلماء التى اعتمدوا عليها فى الاستقراء هو القرآن العظيم نفسه !

لأن القرآن أصدق صورة لعصره ، ليس فقط عند المسلم ، ولكن عند الجميع مسلمين وغير مسلمين ، فحتى أولئك الذين لا يؤمنون بمصدره الإلهى ، يؤمنون بأن القرآن أصدق تمثيل لعصره فى الأحداث التاريخية والعادات الجارية .. واللغة وقواعدها .

إن علماء النحو يستدلون على صحة قاعدة نحوية ما بورودها فى القرآن ، ليس فى قراءة حفص عن عاصم فقط ، بل يكفى ورودها فى أى قراءة متواترة أخرى .

أى أن القرآن ـ عند النحاة ـ هو الحاكم على صحة القاعدة النحوية ، وهى التى تسعى لتجد شاهداً على صحتها فى أى من قراءاته المتواترة .

القرآن هو الحاكم على النحو وليس العكس .

علينا أن نعى هذه الحقيقة جيداً ، وعلينا أن نعلم النصارى ما جهلوه منها .

إن النصرانى المعترض ، عندما يقرأ ما أتى به المسلم من تخريجات نحوية للعلماء ، يظن أن أقوال العلماء هى مجرد محاولات للهروب وإخفاء الحقيقة ! .. والحقيقة الثابتة ـ عنده ـ أن القرآن به أخطاء نحوية .. الحقيقة الثابتة عنده أن محمداً ـ صلوات ربى وسلامه عليه ـ لم يستذكر دروس كتاب النحو فى الصف الثالث الإعدادى جيداً !

هذا الخبل النصرانى ناتج عن الجهل .. الجهل بنشأة علم النحو ، وبكيفية تدوين العلماء للقواعد النحوية .

الطريف فى الأمر ، أن النصارى يعترضون على المخالفات النحوية فى الآيات ، ولا يدرون من رصد هذه المخالفات !

لا تظن قارئى الكريم أن بعض النصارى العرب ـ سيرفنت أو غيره ـ تأملوا القرآن ، فاكتشفوا هذه الأخطاء المتوهمة ، بعدما حاكموه لما تعلموه فى الابتدائية من قواعد نحوية .. كلا .. لا تظن ذلك أبداً .

إنما كل ما يكتب عند النصارى حول ما يسمونه " أخطاء نحوية فى القرآن " ليس من كلامهم ، ولا من لباب أذهانهم ، ولا من بنات أفكارهم .

لقد نقلوا كل هذه " الأخطاء !" عن كتب المستشرقين الأعاجم ! من أمثال " نولدكه " وغيره .

لن أتوقف بك ـ قارئى الكريم ـ كثيراً فى محطة هؤلاء المستشرقين أعجميى القلب واللسان .. لن أخبرك شيئاً عن بعض كتاباتهم التى توضح مدى جهلهم الفاضح باللغة العربية ، مع أنك ساعتها ستدرك أنك لست أجهل أهل الأرض باللغة العربية ! .. ولن أخبرك شيئاً عن حقدهم الدفين ـ والظاهر ! ـ على دين الحق وكتابه ونبيه بل وأهله .. لن أخبرك شيئاً عن ذلك ، ولن أقف بك فى هذه المحطة أبداً .

لكن تعال نتعدى هذه المرحلة لنتساءل .. من أين أتى هؤلاء المتعالمين من المستشرقين بما أسموه " أخطاء نحوية " ، لينقلها نصارى العرب منهم بعد ذلك جهلاً بغير علم ؟

مرة أخرى أحذرك قارئى الكريم ! .. لا تتخيل أو تظن أو تتوهم أن هذا المستشرق الألكن ، ذا اللسان الأعجم ، قد تأمل القرآن " فتنبه " إلى تلك " الأخطاء " !

هم أحقر من ذلك قارئى الكريم ، وإن أوهموك بغير ذلك !

كان ما فعله هؤلاء المستشرقون كالتالى .. قرأوا كتب النحو التى ألفها علماء العربية ، وكذلك كتب التفسير ، وأخذوا يتتبعون ما رصده " علماء المسلمين " أنفسهم ، من ورود آيات قرآنية موافقة لقواعد نحوية لم تنل حظاً من الشهرة مثل غيرها .

لقد وجد المستشرقون بغيتهم !

فليجمعوا إذن كل تلك الإشارات والمواضع .. وليحذفوا تعقيبات العلماء منها ! .. وليطلقوا على ما جمعوه " أخطاء نحوية " ! .. وليسموا ما فعلوه " بحثاً علمياً " ! .. وليكن موصوفاً بالنزاهة والتجرد الموضوعى !

هذه هى قصتنا قارئى الكريم !

إن ما يتهوك به النصارى من أخطاء نحوية فى القرآن ، ليست من نتاج ذكائهم ، وإنما نقلوها ـ جهلاً بغير علم ـ عن المستشرقين .. والمستشرقون ـ أعجميو القلب واللسان ـ لم يأتوا بها من لباب أذهانهم ، وإنما نقلوها ـ عدواً بغير علم ـ مما خطته أيدى عباقرة المسلمين الأفذاذ ، الذين كانوا يجرون على منهج علمى محكم سديد ، يستقرأون ما نقل عن العرب ، وينزلون إلى البادية ، ويعيشون بين الأعراب الذين لم يختلطوا ، فينقلون عنهم كلامهم وأشعارهم ونثرهم ، ويحللون كل ذلك تحليلاً مرهقاً للكلمة والحرف ، ثم يستنبطون ما جرى من قواعد على لسان العرب ، ويحددون الأغلب من غيره ، والشائع مما هو دونه فى الشيوع .

بعد أن سطر عباقرة المسلمين علومهم اللغوية والنحوية فى كتبهم ، راصدين كل الظواهر بأمانة ونقد ، يأتى المستشرقون ليقتطعوا من كلامهم ما ظنوه يخدمهم .. ساعدهم فى ذلك جهلهم الفاحش باللغة العربية ، وساعدهم علمهم بسذاجة وجهل من دونهم من شعوب النصرانية .

أرجو أن أكون قد أوضحت بعض الحقائق الغائبة فى موضوعنا .

اللهم ارزقنا حبك ، وحب من يحبك ، وحب كل قول وعمل يقربنا إلى حبك

كتبه الأخ/ متعلم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟=========================================================================================================================================؟(((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((النصاري والنحو العربي ))))))))))))))))))))))))))))))قام بكتابة الردود الأستاذ احمد البشتاوي

يتهجم المنصرون والمستشرقون وجهلة اللغة العربية على بعض الصور النحوية أو البلاغية التى لا يفهمونها فى القرآن الكريم ، سواء أكان هذا عن عمد أم عن جهل، فهو نفس حال الذى يريد أن يخبأ نور الشمس بمنديل يمسكه فى يديه.

1 - رفع المعطوف على المنصوب

س 106: جاء في سورة المائدة 5: 69 (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِونَ وَالنَّصَارَى مَنْ آمَنَ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الآَخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ). وكان يجب أن ينصب المعطوف على اسم إن فيقول والصابئين كما فعل هذا في سورة البقرة 2: 62 والحج 22: 17.

الجواب : لو كان في الجملة اسم موصول واحد لحق لك أن تنكر ذلك ، لكن لا يلزم للاسم الموصول الثاني أن يكون تابعا لإنَّ. فالواو هنا استئنافية من باب إضافة الجُملة للجملة ، وليست عطفا على الجملة الأولى.

لذلك رُفِعَ ( والصابئون ) للإستئناف ( اسم مبتدأ ) وخبره محذوف تقديره والصابئون كذلك أى فى حكمهم. والفائدة من عدم عطفهم على مَن قبلهم هو أن الصابئين أشد الفرق المذكورين فى هذه الآية ضلالاً ، فكأنه قيل: كل هؤلاء الفرق إن آمنوا وعملوا الصالحات قَبِلَ اللهُ تَوْبتهم وأزال ذنبهم ، حتى الصابئون فإنهم إن آمنوا كانوا أيضاً كذلك.

و هذا التعبير ليس غريبا في اللغة العربية، بل هو مستعمل فيها كقول بشر بن أبي خازم الأسدي الذي قال :

إذا جزت نواصي آل بدر فأدوها وأسرى في الوثاق *** وإلا فاعلموا أنــا وأنـتم بغـاة ، ما بقـينا في شـقاق

والشاهد في البيت الثاني ، حيث ( أن ) حرف مشبه بالفعل، ( نا ) اسمها في محل نصب، و( أنتم ) الواو عاطفة وأنتم ضمير منفصل في محل رفع مبتدأ، وبغاة خبر أن ( أو أنتم ) مرفوع، والخبر الثاني محذوف، وكان يمكن أن يقول فاعلموا أنا بغاة وأنتم بغاة، لكنه عطف مع التقديم وحذف الخبر ، تنبيها على أن المخاطبين أكثر اتصافا بالبغي من قومه هو ، فقدم ذكرهم قبل إتمام الخبر لئلا يدخل قومه في البغي ــ وهم الأقل فيه ــ قبل الآخرين

ونظيره أيضا الشاهد المشهور لضابئ بن الحارث البرجمي :

فمن يك أمسى في المدينة رحله *** فإني وقـيار بها لغريب

وقيار هو جمله ، معطوف على اسم إن منصوب بها

أراد ان يقول : إني بها لغريب ، وقيار كذلك غريب

ومثله أيضا قول قيس بن الخطيم: نحن بما عندنا وأنت بما عندك راضِ والرأي مختلف

وقيل فيه أيضاً: إنَّ لفظ إنَّ ينصب المبتدأ لفظا ويبقى مرفوعا محلا، فيصح لغة أن تكون ( والصابئون ) معطوفة على محل اسم إن سواء كان ذلك قبل مجيء الخبر أو بعده ، أو هي معطوفة على المضمر في ( هادوا ).

2 - نصب الفاعل

س 107: جاء في سورة البقرة 2: 124 (وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ). وكان يجب أن يرفع الفاعل فيقول الظالمون .

الجواب : ينال فعل متعدى بمعنى (يشمل أو يَعُم) كما فى الآية أى لا يشمل عهدى الظالمين، فعهدى هنا فاعل، والظالمين مفعول به.

مثال لذلك لقد ناله ظلماً، وأسفنا لما ناله من إهانة.

والإمامة والعهد بالإمامة هنا معناه النبوة، وبذلك تكون جواباً من الله على طلب نبينا إبراهيم أن يجعل النبوة فى ذريته فوافقه الله إلا أنه استثنى الظالمين، كما لو أنه أراد قول (إلا الظالمين من ذريتك).

وتجىء أيضاً بمعنى حصل على مثل: نال الظالم جزاءه.

ومن مصادر اللغة , المعجمات القديمة التي جمعها (لسان العرب) وها هو يقول: والعرب تقول: “نالني من فلان معروف ينالني أي وصل إلي منه معروف” لسان العرب 11/685

3- جعل الضمير العائد على المفرد جمعاً

س 113: جاء في سورة البقرة 2: 17 (مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الذِي اسْتَوْقَدَ نَاراً فَلَمَّا أَضَاءَتْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ اللهُ بِنُورِهِمْ) . وكان يجب أن يجعل الضمير العائد على المفرد مفرداً فيقول ذهب الله بنوره .

الجواب : فهو هنا لم يشبه الجماعة بالواحد وإنما شبهت قصتهم بقصة المستوقد. ومثال ذلك قوله: (مثل الذين حُمِّلوا التوراة ثمَّ لم يحملوها كمثل الحمار يحمل أسفارا) [الجمعة 5]. فلما أضاءت ما حوله أضاءت أيضاً للآخرين ، فكان عقاب الله أنها ذهبت بأبصارهم جميعاً، لاحظ أن الله يضرب المثل بقوم استوقد أحدهم ناراً فلمَّا أضاءت ما حول فاعل هذه النار أضاءت أيضاً حول ذهب الله بأبصار هذا القوم.

ونلاحظ أنه قال (ذهب) وهى أبلغ من أذهب لأن ذهب بالشىء اسطحبه ومضى به معه، فكأنما أراد الله أن يذكرهم أنه يرون بنور الله وفى معيته، وحيث أنهم اختاروا طريق الظلمة فقد أخذ الله نوره وتركهم فى ظلمات أنفسهم التى اختاروا البقاء فيها.

4 - تذكير خبر الاسم المؤنث

س 108: جاء في سورة الأعراف 7: 56 (وَلاَ تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاَحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا إِنَّ رَحْمَتَ اللهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِين).

وكان يجب أن يتبع خبر إن اسمها في التأنيث فيقول قريبة .

الجواب : إن كلمة قريب على وزن فعيل، وصيغة فعيل يستوى فيها المذكر والمؤنث.

5 - تأنيث العدد وجمع المعدود

س 109: جاء في سورة الأعراف 7: 160 (وَقَطَّعْنَاهُمْ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ أَسْبَاطاً أُمَماً) . وكان يجب أن يذكر العدد ويأتي بمفرد المعدود فيقول اثني عشر سبطاً

الجواب : لأن تمييز (اثنتي عشرة) ليس هو (أسباطا) [لأن تمييز الأعداد من 11 إلى 99 مفرد منصوب] بل هو مفهوم من قوله تعالى (و قطعناهم)، والمعنى اثنتي عشرة قطعة أي فرقة، وهذا التركيب في الذروة العليا من البلاغة، حيث حذف التمييز لدلالة قوله (وقطعناهم) عليه ، وذكر وصفا ملازما لفرق بني إسرائيل وهم الأسباط بدلا من التمييز. وعند القرطبي أنه لما جاء بعد السبط (أمما) ذهب التأنيث إلى الأمم ، وكلمة (أسباطا) بدل من (اثنتي عشرة)، وكلمة (أمما) نعت للأسباط. وأسباط يعقوب من تناسلوا من أبنائه ، ولو جعل الأسباط تمييزه فقال: اثني عشر سبطا، لكان الكلام ناقصا لا يصح في كتاب بليغ؟ لأن السبط يصدق على الواحد، فيكون أسباط يعقوب اثني عشر رجلا فقط، ولهذا جمع الأسباط و قال بعدها (أمما) لأن الأمة هي الجماعة الكثيرة، وقد كانت كل فرقة من أسباط يعقوب جماعة كبيرة. [واثنتى هنا مفعول به ثانى ، والمفعول به الأول (هم)].

6 - جمع الضمير العائد على المثنى

س 110:جاء في سورة الحج 22: 19(هذانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ). وكان يجب أن يثنّي الضمير العائد على المثنّى فيقول خصمان اختصما في ربهما.

الجواب : الجملة في الآية مستأنفة مسوقة لسرد قصة المتبارزين يوم بدر وهم حمزة وعلي وعبيدة بن الحارث وعتبة وشيبة ابنا ربيعة والوليد بن عتبة. التقدير هؤلاء القوم صاروا في خصومتهم على نوعين. وينضوي تحت كل نوع جماعة كبيرة من البشر. نوع موحدون يسجدون لله وقسم آخر حق عليه العذاب كما نصت عليه الآية التي قبلها.

7 - أتى باسم الموصول العائد على الجمع مفرداً

س 111: جاء في سورة التوبة 9: 69 (وَخُضْتُمْ كَالذِي خَاضُوا). وكان يجب أن يجمع الاسم الموصول العائد على ضمير الجمع فيقول خضتم كالذين خاضوا.

الجواب : المتعلق (الجار والمجرور) محذوف تقديره كالحديث الذى خاضوا فيه. كأنه أراد أن يقول وخضتم فى الحديث الذى خاضوا هم فيه.

8 - جزم الفعل المعطوف على المنصوب

س 112: جاء في سورة المنافقون 63: 10 (وَأَنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ المَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلاَ أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُنْ مِنَ الصَّالِحِينَ) وكان يجب أن ينصب الفعل المعطوف على المنصوب فأَصدق وأَكون .

الجواب : وفي النقطة الخامسة يقال : إن الكلمة (وأكن) تقرأ بالنصب والجزم ، أما النصب فظاهر لأنها معطوفة على (فأُصدق) المنصوب لفظا في جواب (لولا)، وأما الجزم فلأن كلمة (فأصدق ) وإن كانت منصوبة لفظا لكنها مجزومة محلا بشرط مفهوم من قوله (لولا أخرتني)،حيث إن قوله (فأصدق) مترتب على قوله (أخرتني)، فكأنه قال: إن أخرتني أصدق وأكن. وقد وضع العلماء قاعدة فقالوا: إن العطف على المحل المجزوم بالشرط المفهوم مما قبله جائز عند العرب ، ولو لم تكن الفاء لكانت كلمة أصدق مجزومة، فجاز العطف على موضع الفاء.

[فالواو هنا من باب عطف الجملة على الجملة وليست من باب عطف الفعل على الفعل ، وهو مجزوم فى باب الطلب (الأمر) لأن الطلب كالشرط.]

دهم ناراً فلمَّا أضاءت ما حول فاعل هذه النار أضاءت أيضاً حول ذهب الله بأبصار هذا القوم.

9 - جعل الضمير العائد على المفرد جمعاً

س 113: جاء في سورة البقرة 2: 17 (مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الذِي اسْتَوْقَدَ نَاراً فَلَمَّا أَضَاءَتْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ اللهُ بِنُورِهِمْ) . وكان يجب أن يجعل الضمير العائد على المفرد مفرداً فيقول ذهب الله بنوره .

الجواب : فهو هنا لم يشبه الجماعة بالواحد وإنما شبهت قصتهم بقصة المستوقد. ومثال ذلك قوله: (مثل الذين حُمِّلوا التوراة ثمَّ لم يحملوها كمثل الحمار يحمل أسفارا) [الجمعة 5]. فلما أضاءت ما حوله أضاءت أيضاً للآخرين ، فكان عقاب الله أنها ذهبت بأبصارهم جميعاً، لاحظ أن الله يضرب المثل بقوم استوقد أحدهم ناراً فلمَّا أضاءت ما حول فاعل هذه النار أضاءت أيضاً حول ذهب الله بأبصار هذا القوم.

ونلاحظ أنه قال (ذهب) وهى أبلغ من أذهب لأن ذهب بالشىء اصطحبه ومضى به معه، فكأنما أراد الله أن يذكرهم أنه يرون بنور الله وفى معيته، وحيث أنهم اختاروا طريق الظلمة فقد أخذ الله نوره وتركهم فى ظلمات أنفسهم التى اختاروا البقاء فيها.

10 - نصب المعطوف على المرفوع

س 114: جاء في سورة النساء 4: 162 (لَكِنِ الرَّاسِخُونَ فِي العِلْمِ مِنْهُمْ وَالمُؤْمِنُونَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَالمُقِيمِينَ الصَّلَاةَ وَالمُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالمُؤْمِنُونَ بِاللهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ أُولَئِكَ سَنُؤْتِيهِمْ أَجْراً عَظِيماً). وكان يجب أن يرفع المعطوف على المرفوع فيقول والمقيمون الصلاة .

الجواب : (والمقيمين الصلاة) أي وأمدح المقيمين الصلاة، وفي هذا مزيد العناية بهم، فالكلمة منصوبة على المدح.

[هذه جملة اعتراضية بمعنى (وأخص وأمدح) وهى مفعول به لفعل محذوف تقديره (وأمدح) لمنزلة الصلاة ، فهى أول ما سيحاسب عليه المرء يوم القيامة. وفيها جمال بلاغى حيث يلفت فيها آذان السامعين لأهمية ما قيل.

أما (والمؤتون) بعدها على الرفع فهى معطوفة على الجملة التى قبلها.]

11- نصب المضاف إلي

س 115: جاء في سورة هود 11: 10 (وَلَئِنْ أَذَقْنَاهُ نَعْمَاءَ بَعْدَ ضَرَّاءَ مَسَّتْهُ لَيَقُولَنَّ ذَهَبَ السَّيِّئَاتُ عَنِّي إِنَّهُ لَفَرِحٌ فَخُورٌ). وكان يجب أن يجرَّ المضاف إليه فيقول بعد ضراءِ .

الجواب : يعرف دارسى اللغة العربية أن علامات جر الاسم هى (الكسرة أو الياء أو الفتحة فى الممنوع من الصرف): فيجر الاسم بالفتحة فى المفرد وجمع التكسير إذا كانت مجردة من ال والإضافة وتُجَر الأسماء الممنوعة من الصرف بالفتحة حتى لو كانت مضافة ، ولا يلحق آخرها تنوين.

وتسمى الكسرة علامة الجر الأصلية، وتسمى الياء والفتحة علامتى الجر الفرعيتين.

ويمنع من الصرف إذا كان على وزن صيغة منتهى الجموع أى على وزن (أفاعل – أفاعيل – فعائل – مفاعل – مفاعيل – فواعل – فعاليل) مثل: أفاضل – أناشيد – رسائل – مدارس – مفاتيح – شوارع – عصافير.

والاسم المؤنث الذى ينتهى بألف التأنيث المقصورة (نحو: سلوى و نجوى) أو بألف التأنيث الممدودة (نحو: حمراء – صحراء – أصدقاء) سواء أكان علماً أم صفة أم اسماً ، وسواء أدلَّ على مفرد أم دلَّ على جمع.

لذلك فتح ضرَّاءَ لأنه اسم معتل آخره ألف تأنيث ممدودة وهى ممنوعة من الصرف.

وما يُمنع من الصرف تكون علامة جره الفتحة عوضا عن الكسرة ما لم يضف أو يعرف بـ(أل) التعريف .

12- أتى بجمع كثرة حيث أريد القلة

س 116: جاء في سورة البقرة 2: 80(لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّاماً مَعْدُودَةً).وكان يجب أن يجمعها جمع قلة حيث أنهم أراد القلة فيقول أياماً معدودات .

الجواب : ورد فى القرآن: (إلاَّ أياماً معدودات) [آل عمران 24] و (فى أيَّامٍ معدودات) [البقرة 203] و (فى أيامٍ معلومات) [الحج 28].

إذا كان الاسم مذكراً فالأصل فى صفة جمعه التاء: رجال مؤمنة ، كيزان مكسورة ، ثياب مقطوعة ؛ وإن كان مؤنثاً كان الأصل فى صفة جمعه الألف والتاء: نساء مؤمنات ، جِرارٌ مكسورات.

إلا أنه قد يوجد نادراً الجمع بالألف والتاء مع الاسم المذكر مثل: حمَّام حمَّامات.

فالله تعالى تكلم فى سورة البقرة بما هو الأصل وهو قوله تعالى (أياماً معدودة) وفى آل عمران بما هو الفرع.

وعلى ذلك يجوز فى جمع التكسير لغير العاقل أن ينعت بالمفرد المؤنث أو الجمع، فنقول: جبال شامخة وجبال شامخات ، ورود حمراء وورود حمراوات. وفى رأى آخر أنها تعنى أياماً قليلة مثل (دراهم معدودة). ولكن الأكثر أن (معدودة) في الكثرة ، و(معدودات) في القلة (فهي ثلاثة أيام المبيت في منى) وهي قليلة العدد.

13- أتى بجمع قلة حيث أريد الكثرة

س 117: جاء في سورة البقرة 2: 183 و184 (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ * أَيَّامًا مَّعْدُودَات). وكان يجب أن يجمعها جمع كثرة حيث أن المراد جمع كثرة عدته 30 يوماً فيقول أياماً معدودة

الجواب : (أياماً معدودات) أى مقدورات بعدد معلوم ، أو قلائل ، فكأنما يريد الله أن يقول: إنى رحمتكم وخففت عنكم حين لم أفرض عليكم صيام الدهر كله ، ولا صيام أكثره ، ولو شئت لفعلت ذلك ولكنى رحمتكم وما أوجبت الصوم عليكم إلا فى أيام قليلة.

ويجوز فى جمع التكسير لغير العاقل أن ينعت بالمفرد المؤنث أو الجمع، فنقول: جبال شامخة وجبال شامخات ، ورود حمراء وورود حمراوات.

14- جمع اسم علم حيث يجب إفراده

س 118: جاء في سورة الصافات 37: 123-132 (وَإِنَّ إِلْيَاسَ لَمِنَ المُرْسَلِينَ… سَلاَمٌ عَلَى إِلْيَاسِينَ … إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا المُؤْمِنِين). فلماذا قال إلياسين بالجمع عن إلياس المفرد؟ فمن الخطا لغوياً تغيير اسم العلَم حباً في السجع المتكلَّف.

وجاء في سورة التين 95: 1-3 وَالتِّينِ وَالزَيْتُونِ وَطُورِ سِينِينَ وَهَذَا البَلَدِ الأَمِينِ . فلماذا قال سينين بالجمع عن سيناء؟ فمن الخطأ لغوياً تغيير اسم العلَم حباً في السجع المتكلف.

الجواب : إن اسم إلياس معرب عن العبرية ، فهو اسم علم أعجمي ، مثل إبراهيم وأبرام ، فيصح لفظه إلياس و إلياسين ، وهما إسمان لنبي واحد ، ومهما أتى بلفظ فإنه لا يعني مخالفة لغة العرب ، ولا يعترض على أهل اللغة بما اصطلحوا على النطق به بوجه أو بأكثر. فالاسم ليس من الأسماء العربية حتى يقال هذا مخالف للغة العرب، وكذلك لفظ سيناء يطلق سينين وسَيْنين وسيناء بفتح السين وكسرها فيهما. ومن باب تسمية الشيء الواحد بتسميات متشابهة أيضاً كتسمية مكة بكة.

15- أتى باسم الفاعل بدل المصدر

س 119: جاء في سورة البقرة 2: 177 (لَيْسَ َالبِرَّ أَن تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ المَشْرِقِ وَالمَغْرِبِ وَلَكِنَّ البِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ وَالمَلائِكَةِ وَالكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ). والصواب أن يُقال ولكن البر أن تؤمنوا بالله لأن البر هو الإيمان لا المؤمن.

الجواب : يقول الأمام الرازى أنه حذف فى هذه الآية المضاف كما لو أراد قول (ولكن البر كل البر الذى يؤدى إلى الثواب العظيم بر من آمن بالله. وشبيه ذلك الآية (أجعلتم سقاية الحاجِّ … كَمَنْ ءامَنَ) [التوبة 19] وتقديره: أجعلتم أهل سقاية الحاج كمن آمن؟ ، أو أجعلتم سقاية الحاج كإيمان من آمن؟ ليقع التمثيل بين مصدرين أو بين فاعلين، إذ لا يقع التمثيل بين مصدر وفاعل.

وقد يُقصدً بها الشخص نفسه فتكون كلمة (البرَّ) هنا معناها البار مثل الآية (والعاقبة للتقوى) [طه 132] أى للمتقين ، ومثله قول الله تعالى (أرأيتم إن أصبح ماءُكم غوراً) [المُلك 30] أى غائراً.

وقد يكون معناها ولكنَّ ذا البر ، كقوله: (هم درجات عند ربهم) [آل عمران 163] أى ذو درجات.

وكأن السائل بولسيّ المنهج الذي يرى الإيمان شيئا غير العمل. ولهذا لاحظ فيها مخالفة لمنهجه فقال: لأن البر هو الإيمان. كما قال بولس من قبله: (إذ نحسب أن الانسان يتبرر بالإيمان بدون أعمال الناموس) رومية 3: 28 فليذهب وليقرأ سفر يعقوب المناقض لعقيدة بولس مخالفا كل نص العهد القديم والجديد. (10لأَنَّ مَنْ حَفِظَ كُلَّ النَّامُوسِ، وَإِنَّمَا عَثَرَ فِي وَاحِدَةٍ، فَقَدْ صَارَ مُجْرِماً فِي الْكُلِّ. 11لأَنَّ الَّذِي قَالَ: «لاَ تَزْنِ» قَالَ أَيْضاً: «لاَ تَقْتُلْ». فَإِنْ لَمْ تَزْنِ وَلَكِنْ قَتَلْتَ، فَقَدْ صِرْتَ مُتَعَدِّياً النَّامُوسَ.) يعقوب 2: 10-11 و (18لَكِنْ يَقُولُ قَائِلٌ: «أَنْتَ لَكَ إِيمَانٌ، وَأَنَا لِي أَعْمَالٌ!» أَرِنِي إِيمَانَكَ بِدُونِ أَعْمَالِكَ، وَأَنَا أُرِيكَ بِأَعْمَالِي إِيمَانِي. 19أَنْتَ تُؤْمِنُ أَنَّ اللَّهَ وَاحِدٌ. حَسَناً تَفْعَلُ. وَالشَّيَاطِينُ يُؤْمِنُونَ وَيَقْشَعِرُّونَ! 20وَلَكِنْ هَلْ تُرِيدُ أَنْ تَعْلَمَ أَيُّهَا الإِنْسَانُ الْبَاطِلُ أَنَّ الإِيمَانَ بِدُونِ أَعْمَالٍ مَيِّتٌ؟ 21أَلَمْ يَتَبَرَّرْ إِبْرَاهِيمُ أَبُونَا بِالأَعْمَالِ، إِذْ قَدَّمَ إِسْحَاقَ [وهذا خطأ من الكاتب إذ أنه إسماعيل] ابْنَهُ عَلَى الْمَذْبَحِ؟ 22فَتَرَى أَنَّ الإِيمَانَ عَمِلَ مَعَ أَعْمَالِهِ، وَبِالأَعْمَالِ أُكْمِلَ الإِيمَانُ،) يعقوب 2: 18-22

ويقول العهد القديم: قال موسى وهارون لله: («اللهُمَّ إِلهَ أَرْوَاحِ جَمِيعِ البَشَرِ هَل يُخْطِئُ رَجُلٌ وَاحِدٌ فَتَسْخَطَ عَلى كُلِّ الجَمَاعَةِ؟») (العدد 16 : 22)

(16«لا يُقْتَلُ الآبَاءُ عَنِ الأَوْلادِ وَلا يُقْتَلُ الأَوْلادُ عَنِ الآبَاءِ. كُلُّ إِنْسَانٍ بِخَطِيَّتِهِ يُقْتَلُ.) (التثنية 24 : 16)

( 19[وَأَنْتُمْ تَقُولُونَ: لِمَاذَا لاَ يَحْمِلُ الاِبْنُ مِنْ إِثْمِ الأَبِ؟ أَمَّا الاِبْنُ فَقَدْ فَعَلَ حَقّاً وَعَدْلاً. حَفِظَ جَمِيعَ فَرَائِضِي وَعَمِلَ بِهَا فَحَيَاةً يَحْيَا. 20اَلنَّفْسُ الَّتِي تُخْطِئُ هِيَ تَمُوتُ. الاِبْنُ لاَ يَحْمِلُ مِنْ إِثْمِ الأَبِ وَالأَبُ لاَ يَحْمِلُ مِنْ إِثْمِ الاِبْنِ. بِرُّ الْبَارِّ عَلَيْهِ يَكُونُ وَشَرُّ الشِّرِّيرِ عَلَيْهِ يَكُونُ. 21فَإِذَا رَجَعَ الشِّرِّيرُ عَنْ جَمِيعِ خَطَايَاهُ الَّتِي فَعَلَهَا وَحَفِظَ كُلَّ فَرَائِضِي وَفَعَلَ حَقّاً وَعَدْلاً فَحَيَاةً يَحْيَا. لاَ يَمُوتُ. 22كُلُّ مَعَاصِيهِ الَّتِي فَعَلَهَا لاَ تُذْكَرُ عَلَيْهِ. فِي بِرِّهِ الَّذِي عَمِلَ يَحْيَا. 23هَلْ مَسَرَّةً أُسَرُّ بِمَوْتِ الشِّرِّيرِ يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ؟ أَلاَ بِرُجُوعِهِ عَنْ طُرُقِهِ فَيَحْيَا؟ ) (حزقيال 18 : 19- 23)

والصحيح أن الإيمان عمل. إذن فالبر هو عمل المؤمن. فيصير معنى الآية ولكن البر هو أن يعمل الإنسان كذا وكذا ، فالإيمان بالله من الأعمال الإيمانية وتتضمن أعمالا للقلب تبعث على عمل الجوارح كالخشية والخضوع والتوكل والخوف والرجاء. وهذه كلها تبعث على العمل الصالح.

16- نصب المعطوف على المرفوع

س 120: جاء في سورة البقرة 2: 177 (وَالمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي البَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ البَأْسِ). وكان يجب أن يرفع المعطوف على المرفوع فيقول والموفون... والصابرون .

الجواب : الصابرين هنا مفعولاً به لفعل محذوف تقديره وأخص بالمدح الصابرين، والعطف هنا من باب عطف الجملة على الجملة.

17- وضع الفعل المضارع بدل الماضي

س 121: جاء في سورة آل عمران 3: 59 (إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُون) . وكان يجب أن يعتبر المقام الذي يقتضي صيغة الماضي لا المضارع فيقول قال له كن فكان .

الجواب : وفي النقطة السادسة قال (فيكون) للإشارة إلى أن قدرة الله على إيجاد شيء ممكن وإعدامه لم تنقض، بل هي مستمرة في الحال والاستقبال في كل زمان ومكان ، فالذي خلق آدم من تراب فقال له (كن) فكان ، قادر على خلق غيره في الحال والاستقبال (فيكون) بقوله تعالى (كن).

وقد نقل المنصرون هذا من كتب التفسير: أي إن المعنى : فكان، فظنوا لجهلهم بفن التفسير أن قول المفسرين بذلك لتصحيح خطأ وقع في القرآن، وأن الصواب : فكان ، بصيغة الماضي . قال القرطبي : "فكان . والمستقبل يكون في موضع الماضي إذا عرف المعنى"

وهل نقول: إذا أمرتك بشيء فعلت؟ أم أن الأصح أن تقول: إذا أمرتك بشيء تفعله؟ وتقدير السياق في الآية فإذا أراد الله شيئا فيكون ما أراد.

18- لم يأت بجواب لمّا

س 122: جاء في سورة يوسف 12: 15 (فَلَمَّا ذَهَبُوا بِهِ وَأَجْمَعُوا أَنْ يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَةِ الجُبِّ وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُمْ بِأَمْرِهِمْ هذا وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ). فأين جواب لمّا؟ ولو حذف الواو التي قبل أوحينا لاستقام المعنى..

الجواب : جواب لمّا هنا محذوف تقديره فجعلوه فيها أو نفَّذوا مؤامرتهم وأرسله معهم.

وهذا من الأساليب البلاغية العالية للقرآن أنه لا يذكر لك تفاصيل مفهومة بديهية في السياق.

19- أتى بتركيب يؤدي إلى اضطراب المعنى

س 123: جاء في سورة الفتح 48: 8 و9(إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيرا لتُؤْمِنُوا بِاللهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً). وهنا ترى اضطراباً في المعنى بسبب الالتفات من خطاب محمد إلى خطاب غيره. ولأن الضمير المنصوب في قوله تعزّروه وتوقروه عائد على الرسول المذكور آخراً وفي قوله تسبحوه عائد على اسم الجلالة المذكور أولاً. هذا ما يقتضيه المعنى. وليس في اللفظ ما يعينه تعييناً يزيل اللبس. فإن كان القول تعزروه وتوقروه وتسبحوه بكرة وأصيلاً عائداً على الرسول يكون كفراً، لأن التسبيح لله فقط. وإن كان القول تعزروه وتوقروه وتسبحوه بكرة وأصيلاً عائداً على الله يكون كفراً، لأنه تعالى لا يحتاج لمن يعزره ويقويه!!

الجواب : نعم. فإن كان القول تعزروه وتوقروه وتسبحوه بكرة وأصيلاً عائداً على الرسول يكون كفراً، لأن التسبيح لله فقط.

بعد أن قال تعالى (إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيرا) فقد بيَّنَ فائدة وأسباب الإرسال المرتبطة بلام التعليل ليعلم الرسول والناس كلهم السبب من إرساله لذلك قال (لتُؤْمِنُوا بِاللهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً).

والخطاب هنا للرسول فى الإرسال ، ثم توجه للمؤمنين به ليبين لهم أسباب إرساله لهذا الرسول. كما لو خاطب المدرس أحد تلاميذه أمام باقى تلاميذ الفصل، فقال له: لقد أرسلتك إلى زملائك لتعلموا كلكم بموعد الإمتحان.

20- نوَّن الممنوع من الصرف

س 124: وجاء في سورة الإنسان 76: 4 (إِنَّا أَعْتَدْنَال للْكَافِرِينَ سَلاَسِلاً وَأَغْلاَلاً وَسَعِيراً). فلماذا قال سلاسلاً بالتنوين مع أنها لا تُنوَّن لامتناعها من الصرف؟

الجواب : سلاسلاً ليست من أوزان الأسماء الممنوعة من الصرف الخاصة بصيغة منتهى الجموع. وأوزان الأسماء التى على صيغة منتهى الحموع هى:

(أفاعل – أفاعيل – فعائل – مفاعل – مفاعيل – فواعل – فعاليل) مثل: أفاضل – أناشيد – رسائل – مدارس – مفاتيح – شوارع – عصافير.

ويمنع الاسم من الصرف فى صيغة منتهى الجموع بشرط أن يكون بعد ألف الجمع حرفين ، أو ثلاثة أوسطهم ساكن:

1- مساجد: تمنع من الصرف لأنها على وزن مفاعل (صيغة منتهى الجموع) ولأن بعد الألف حرفان.

2- مصابيح: تمنع من الصرف لأنها على وزن مفاعيل (صيغة منتهى الجموع) ولأن بعد الألف ثلاثة أحرف أوسطهم ساكن.

وقد قرأت سلاسلَ بدون تنوين على لغة من لغات أهل العرب التى تصرِّف كل الأسماء الممنوعة من الصرف فى النثر. أو أن تكون الألف المنونة فى سلاسلاً بدلاً من حرف الإطلاق. (الكشاف للزمخشرى ج 4 ص 167)

وكذلك جاء في سورة الإنسان 76: 15 (وَيُطَافُ عَلَيْهِمْ بِآنِيَةٍ مِنْ فِضَّةٍ وَأَكْوَابٍ كَانَتْ قَوَارِيرَا) بالتنوين مع أنها لا تُنّوَن لامتناعها عن الصرف؟ إنها على وزن مصابيح.

الجواب : لو رجعتم للمصحف لعرفتم أن قواريرا غير منونة ، فهى غير منونة على قراءة عاصم وكثيرين غيره، ولكن قرأ الإمامان النحويان الكسائى الكوفى، ونافع المدنى قواريراً منصرفة ، وهذا جائز فى اللغة العربية لتناسب الفواصل فى الآيات.

21- تذكير خبر الاسم المؤنث

س 125: جاء في سورة الشورى 42: 17 (اللهُ الذِي أَنْزَلَ الكِتَابَ بِالحَقِّ وَالمِيزَانَ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ قَرِيبٌ). فلماذا لم يتبع خبر لعل اسمها في التأنيث فيقول قريبة؟

الجواب : خبر لعل هنا محذوف لظهوره البيَّن تقديره لعل حدوث الساعة قريب.

وفيه أيضا فائدة وهي أن الرحمة والرحم عند العرب واحد فحملوا الخبر على المعنى. ومثله قول القائل: إمرأة قتيل. ويؤيده قوله تعالى: (هذا رحمة من ربي) فأتى اسم الإشارة مذكرا. ومثله قوله تعالى: (والملائكة بعد ذلك ظهير).

وقد جهل المعترض بأنه المذكر والمؤنث يستويان في أوزان خمسة :

1 – (فعول): كرجل صبور وامرأة صبور.

2 – (فعيل): كرجل جريح وامرأة جريح.

3 – (مفعال): كرجل منحار وامرأة منحار أي كثير النحر.

4 – (فعيل): بكسر الميم مثل مسكين، فنقول رجل مسكين، وامرأة مسكين.

5 – (مِفعَل): بكسر الميم وفتح العين. كمغشم وهو الذي لا ينتهي عما يريده ويهواه من شجاعته. ومدعس من الدعس وهو الطعن.

22- أتى بتوضيح الواضح

س 126: جاء في سورة البقرة 2: 196 (فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ فِي الحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَاِملَةٌ) . فلماذا لم يقل تلك عشرة مع حذف كلمة كاملة تلافيا لإيضاح الواضح، لأنه من يظن العشرة تسعة؟

الجواب : إن التوكيد طريقة مشهورة فى كلام العرب ، كقوله تعالى: (ولكن تَعْمَى القلوب التى فى الصدور) [الحج 46] ، وقوله تعالى: (ولا طائرٌ يطير بجناحيه) [الأنعام 38] ، أو يقول قائل سمعته بأذني ورأيته بعيني ، والفائدة فيه أن الكلام الذى يعبر عنه بالعبارات الكثيرة ويعرف بالصفات الكثيرة، أبعد عن السهو والنسيان من الكلام الذى يعبَّر عنه بالعبارة الواحدة ، وإذا كان التوكيد مشتملاً على هذه الحكمة كان ذكره فى هذا الموضع دلالة على أن رعاية العدد فى هذا الصوم من المهمات التى لا يجوز إهمالها ألبتة.

وقيل أيضاً إن الله أتى بكلمة (كاملة) لبيان الكمال من ثلاثة أوجه: أنها كلمة فى البدل عن الهَدىْ قائمة مقامه ، وثانيهما أنها كاملة فى أن ثواب صاحبه كامل مثل ثواب من يأتى بالهَدىْ من القادرين عليه ، وثالثهما أنها كاملة فى أن حج المتمتع إذا أتى بهذا الصيام يكون كاملاً ، مثل حج من لم يأت بهذا التمتع.

وذهب الإمام الطبري إلى أن المعنى « تلك عشرة فرضنا إكمالها عليكم، إكمال صومها لمتعتكم بالعمرة إلى الحج، فأخرج ذلك مخرج الخبر.

23- أتى بضمير فاعل مع وجود فاعل

س 127: جاء في سورة الأنبياء 21: 3 (وَأَسَرُّوا النَّجْوَى الذِينَ ظَلَمُوا) مع حذف ضمير الفاعل في أسرّوا لوجود الفاعل ظاهراً وهو الذين .

الجواب : وفي هذه النقطة يقال : إن التركيب مطابق لقواعد اللغة العربية باتفاق علماء اللغة وإن اختلفوا في الفاعل الذي أسنِدَ إليه الفعل، والجمهور على أنه مسند للضمير، والاسم الظاهر بدل منه.

ووجود علامة التثنية والجمع فى الفعل قبل الفاعل لغة طىء وأزد شنوءة، وقلنا من قبل إن القرآن نزل بلغات غير لغة قريش ، وهذا أمر كان لا بد منه ، ومع هذا جاء هذا التعبير فى لغة قريش ، ومنه قول عبد الله بن قيس بن الرقيات يرثى مصعب بن الزبير:

تولى قتال المارقين بنفسه *** وقد أسلماه مبعد وحميم

وقول محمد بن عبد الله العتبى من ولد عتبة بن أبى سفيان الأموى القرشى:

رأين الغوانى الشيب لاح بعارضى *** فأعرضن عنى بالخدود النواضر

[الذين ظلموا ليست هنا فاعلاً مكرراً ، فكلمة أسر هى الفعل ، والواو فاعله، والنجوى مفعول به، والذين نعت صفاتهم بأنهم ظلموا]

24- الالتفات من المخاطب إلى الغائب قبل إتمام المعنى

س 128: جاء في سورة يونس 10: 22 (حَتَّى إِذَا كُنْتُمْ فِي الفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِمْ بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ وَفَرِحُوا بِهَا جَاءَتْهَا رِيحٌ عَاصِفٌ). فلماذا التفت عن المخاطب إلى الغائب قبل تمام المعنى؟ والأصحّ أن يستمر على خطاب المخاطب.

الجواب : 1- المقصود هو المبالغة كأنه تعالى يذكر حالهم لغيرهم لتعجيبهم منها ، ويستدعى منهم مزيد الإنكار والتقبيح. فالغرض هنا بلاغى لإثارة الذهن والإلتفات لما سيفعله هؤلاء المُبعدين من نكران لصنيع الله بهم.

2- إن مخاطبته تعالى لعباده، هى على لسان الرسول صلى الله عليه وسلم، فهى بمنزلة الخبر عن الغائب ، وكل من أقام الغائب مقام المخاطب ، حسن منه أن يرده مرة أخرى إلى الغائب.

3- إن الإنتقال فى الكلام من لفظ الغيبة إلى الحضور هو من باب التقرب والإكرام كقوله تعالى: (الحمد لله ربَّ العالمين * الرحمن الرحيم) [الفاتحة 2-3] وكله مقام الغيب ، ثم انتقل منها إلى قوله تعالى: (إيَّاكَ نعبدُ وإيَّاكَ نستعين) [الفاتحة 5] ، وهذا يدل على أن العبد كأنه انتقلَ من مقام الغيبة إلى مقام الحضور ، وهو يوجب علو الدرجة ، وكمال القرب من خدمة رب العالمين.

أما إذا انتقل الخطاب من الحضور إلى الغيب وهو من أعظم أنواع البلاغة كقوله: (هو الذى يُسَيَّركم) ينطوي على الامتنان وإظهار نعمة المخاطبين، (حَتَّى إِذَا كُنْتُمْ فِي الفُلْكِ) (وَجَرَيْنَ بِهِمْ) ولما كان المسيرون في البر والبحر مؤمنين وكفارا والخطاب شامل لهم جميعا حسن الخطاب بذلك ليستديم الصالح الشكر، ولعل الطالح يتذكر هذه النعمة فيتهيأ قلبه لتذكر وشكر مسديها.

ولما كان في آخر الآية ما يقتضي أنهم إذا نجوا بغوا في الأرض، عدل عن خطابهم بذلك إلى الغيبة، لئلا يخاطب المؤمنين بما لا يليق صدوره منهم وهو البغي بغير الحق.، فهذا يدل على المقت والتبعيد والطرد ، وهو اللائق بحال هؤلاء ، لأن من كان صفته أنه يقابل إحسان الله تعالى إليه بالكفران، كان اللائق به ماذُكِرَ. ففيها فائدتان: المبالغة والمقت أوالتبعيد.

25- أتى بضمير المفرد للعائد على المثنى

س 129: جاء في سورة التوبة 9: 62 (وَاللهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَنْ يُرْضُوهُ). فلماذا لم يثنّ الضمير العائد على الاثنين اسم الجلالة ورسوله فيقول أن يرضوهما؟

الجواب : 1- لا يُثنَّى مع الله أحدٌ ، ولا يُذكر الله تعالى مع غيره بالذكر المُجْمَل ، بل يجب أن يفرد بالذكر تعظيماً له.

2- ثم إن المقصود بجميع الطاعات والعبادات هو الله ، فاقتصر على ذكره.

3- ويجوز أن يكون المراد يرضوهما فاكتفى بذكر الواحد كقوله: نحن بما عندنا وأنت بما عندك راضٍ والرأى مختلفُ أى نحن بما عندنا راضون.

4- أن العالم بالأسرار والضمائر هو الله تعالى ، وإخلاص القلب لا يعلمه إلا الله ، فلهذا السبب خصَّ الله تعالى نفسه بالذكر.

5- كما أن رضا الرسول من رضا الله وحصول المخالفة بينهما ممتنع فهو تابع لرضاء ربه ، لذلك اكتفى بذكر أحدهما كما يقال: إحسان زيد وإجماله نعشنى وجبرنى. وقد قال أهل العلم: إن إفراد الضمير لتلازم الرضاءين.

6- أو على تقدير: والله أحق أن يرضُوه ورسوله كذلك، كما قال سيبويه: فهما جملتان حذف خبر إحداهما لدلالة الثاني عليه والتقدير: والله أحق أن يرضوه ورسوله كذلك.

26- أتى باسم جمع بدل المثنى

س 130: جاء في سورة التحريم 66: 4 (إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا). والخطاب (كما يقول البيضاوي). موجّه لحفصة وعائشة. فلماذا لم يقل صغا قلباكما بدل صغت قلوبكما إذ أنه ليس للاثنتين أكثر من قلبين؟

الجواب : القلب متغير فهو لا يثبت على حال واحدة ، فلذلك جمعه فصار قلب الإنسان قلوب ، فالحواس كلها تُفرَد ما عدا القلب: ومثل ذلك (وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة) [النحل 78] ، ولعل المراد به هو جمع بناء على القلة تنبيهاً على هناك الكثير من يسمع الحق بل ويراه ، لكن هناك قلة من القلوب التى تستجيب وتخشع لله.

أن الله قد أتى بالجمع في قوله (قلوبكما) وساغ ذلك لإضافته إلى مثنى وهو ضميراهما. والجمع في مثل هذا أكثر استعمالا من المثنى. فإن العرب كرهوا اجتماع تَثْنيَيْن فعدلوا إلى الجمع لأن التثنية جمع في المعنى والإفراد.

ولا يجوز عند البصريين إلا في الشعر كقوله: حمامة بطن الواديين ترنمي سقاك من العز الفوادي مطيرها.

27- رفع القرآن اسم إنْ

س …: جاء فى سورة طه الآية 63 (إنْ هذانِ لَساحِرَانِ) وكان يجب أن يقول: إنْ هذين لساحرين

الجواب : إنْ بالسكون وهى مخففة من ان ، وإنْ المخففة تكون مهملة وجوباً إذا جاء بعدها فعل ، أما إذا جاء بعدها اسم فالغالب هو الإهمال نحو: (إنْ زيدٌ لكريم) ومتى أُهمِلَت أ يقترن خبرها باللام المفتوحة وجوباً للتفرقة بينها وبين إنْ النافية كى لا يقع اللّبس. واسمها دائماً ضمير محذوف يُسمَّى ضمير (الشأن) وخبرها جملة ، وهى هنا (هذان ساحران).

قام بكتابة الردود الأستاذ احمد البشتاوي

ويريت زكريا بطيخة يفهم والاخرون الجهلة

{فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ }

masry يقول...

((((((((((((((((((((((الدين المسيحى يعتمد فى صحته على الروح القدس)))))))))))))
المسيح قد أعطى من يتبعه الروح القدس:
22وَلَمَّا قَالَ هَذَا نَفَخَ وَقَالَ لَهُمُ: «اقْبَلُوا الرُّوحَ الْقُدُسَ. 23مَنْ غَفَرْتُمْ خَطَايَاهُ تُغْفَرُ لَهُ وَمَنْ أَمْسَكْتُمْ خَطَايَاهُ أُمْسِكَتْ».
أما من يتبعون بولس فمشكلتهم بأنهم ليس معهم الروح القدس فماذا يفعلون فى هذه الورطة الحل أنهم يستعينون بالشياطين لعلاج هذه المشكله وهذا ما يحدث:
http://70.84.212.52/vb/showthread.php?t=5050

استخدمها كهنة اليهود قديما ومازالوا .. ولها علومها وخطواتها وتدريباتها .. وهى التى استخدمها الراهب راسبوتين فى السيطرة على الكنيسة الارثوذكسية لقيصرة روسيا وحتى على قصورها .. وهى من كتب السحر المتوارثة عن اليهود وكهنة المعابد الوثنييين حيث لهم عدة طرق من دروب السحر فى السيطرة على اتباعهم .. وايضا سحرة التنويم المغناطيسى .. واستخدام العين فى السحر هو مدرسة من مدارس ابليس عندما يعجز على تشويه الحقائق والتصدى لها ..وهى احدى محاولات الشعوذة فى تزيين الباطل والتلبيس على العامة فى رؤيتهم للأمور .. و تقتصر على نوعية معينة من الاشخاص القليلين جدا لهم صفات شخصية و قدرات معينة لا تتوافر فى الآخريين
وقد تلقى تدريبات فى هذا المجال من السحر على ايدى رهبان جماعة الامة القبطية المتقنيين لكل علوم السحر المتوارثة عن اليهود ومن كتب العهد القديم والمتمرسين فى كافة انواعها ومازالوا .. ولهم مراجع فى هذا الشأن واكاديميات لتعليمها بالأديرة الحالية لرجال الكنيسة القبطية الحاليين .. ليس فى مجال العين فقط ولكن كل دروب السحر ومدارسه .. وبمنتهى القوة اتخذت ادراة الدير بكبار رهبانها قرارات حازمة شديدة اللهجة بمراجعة الراهب مينا البراموسى ونهيه عن استخدام السحر باعتباره كفر ومخالف للتعاليم المسيحية ومدرسة شيطانية لا تليق براهب يبحث عن رضا الرب .. ومؤكدين على تحريم المسيح للسحر وخاصة بما يتعلق بالعين عندما رأى شرور اليهود تنفث من عيونهم
كانت هناك مذاهب مسيحية لاتؤمن بفكرة لاهوت المسيح وكانت لهم انجيلهم وكانوا يسمون بالمسيحين المصريين الاريوس وكانوا يحكمون كنيسة الاسكندرية .. وباختراق اتباع الراهب انطونيوس قديما للكنيسة تم نقل فكرة لاهوت المسيح عنه وترسيخها على الاعتقاد الذى عليه كنيسة الاقباط الى الآن .. حيث طلب اساقفة الاسكندرية من الراهب انطونيوس عام 350 م ان يخرج من عزلته ومغارته ويحضر الى الاسكندرية للحديث الى الاقباط واقناعهم بلاهوت السيد المسيح .. وهذا مافعله فخرج من مغارته بالصحراء وكان عمرة مائة عام واستقبله اتباعه بالاسكندرية الذين كانوا يترددون عليه ومهدوا له ومكث ايام قليلة بالاسكندرية .. قيل انه سحر الناس بخطبه وكلامه واقنعهم بلاهوت المسيح على المفهوم القبطى الآن .. وان مرجعيته لم تكن اعتمادا على الانجيل بل من كل كلمة خرجت منه واعتبروها قيلت بروح القدس على لسانه واتخذوها دستورا لحياتهم وكنيستهم الى الآن
السحر كوسيلة أساسية للسيطرة على امور الكنيسة .. لم تكن المرة الاولى التى يستعين بعض العاملين بالسلك الكهنوتى بالسحر داخل الكنيسة .. ولكنه كان يقتصر على فئة قليلة تستخدمه بالسر دون تعميمه .. حيث التعاليم المسيحية تحرم السحر وتعتبره كفر صريح ودرب من دروب ابليس .. وملعون كل من يمارسه .. ولكن قيادات الكنيسة القبطية الجديدة وبتعليمات من رهبانها بالاديرة لجأت الى السحر كتعويض عن الامور الروحانية التى يفتقدها رجال الكنيسة
ومن المسائل التى تكشف هذه الأمور عندما يتوجه من لديه مشكلة لعلاجه من الأرواح الشريرة كما كان يفعل السيد المسيح وكما علم تلاميذه فلايستطيعون الآن وقد قال السيد المسيح لايمكن لشيطان أن يخرج شيطانا ????????????????
(((((((((((((((((((((((((((كيف أخلى الله نفسه)))))))))))))
بولس ورسالته إلى فليبى

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين الذى أرسل المرسلين مبشرين ومنذرين لئلا يكون للناس حجة على الله بعد الرسل وأيد رسله بالآيات والبينات وأن انذروا الناس إنه لا إله إلآ أنا فاعبدون
والصلاة والسلام على الخاتم لهذه الرسل فلآ رسول من بعده لينذر فقد جاء بآخر الرسالات وبالملة العصماء والحنيفية السمحاء فكف به وحى السماء .
وبعد -
يقول بولس فى رسالته إلى فليبى عن التجسد


2 : 7 لكنه اخلى نفسه اخذا صورة عبد صائرا في شبه الناس


2: 8 و اذ وجد في الهيئة كانسان وضع نفسه و اطاع حتى الموت موت الصليب


والسؤال المطروح هنا هو كيف أخلى الله نفسه ومما أخلاها ، هل أخلاها من الربوبية
أم ترك نفسه وتجسد بدون نفس ، وماذا قصد بولس بالنفس فالنفس لها مدلاولات عدة فأحيانآ تطلق على النفس والروح معآ والغالب إنها تطلق على الشخص ككل وقد وردت النفس بالقرءان الكريم مثال
" قال ربي إني لا أملك إلا نفسي وأخي فأفرق بيننا وبين القوم الفاسقين " (المائدة :125)
"...وامرأة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبي ..." (الأحزاب : 50 ) .
" يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون " (الحشر :18)
" لا يكلف الله نفسا إلا وسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا
"قوا أنفسكم وأهليكم نارا " (التحريم : 6 ) .
وفيها ما تشتهيه الأنفس وتلذ الأعين " (الزخرف ، 71 ) 2)
واصطنعتك لنفسي " ( طه : 41 )
" ويحذركم الله نفسه والله رؤوف بالعباد " ( آل عمران : 30 )
" قل لمن ما في السماوات والأرض قل لله كتب على نفسه الرحمة " ( الأنعام : 12 ) .
" هو الذي خلقكم من نفس واحدة "(الأعراف : 189 )
وقول المسيح عليه السلام يوم القيامة
"تعلم ما في نفسي ولا اعلم ما في نفسك " (المائدة : 116)
" ولو شئنا لأتينا كل نفس هداها ولكن حق القول مني لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين " (السجدة : 13)
" فانطلقا حتى اذا لقيا غلاما فقتله قال أقتلت نفسا زكية بغير نفس لقد جئت شيئا نكرا " (الكهف : 74) .
وقد وردت كلمة النفس بالقرءان الكريم فى367 موضع كلها تدل على الذات ككائن واحد حى مثل قوله تعالى أن تقول نفس يا حسرتي على ما فرطت في جنب الله " (الزمر :39
فكيف أخلى الله نفسه أخذآ صورة عبد صائرآ فى شبه الناس ، فالنفس هى الذات . فكيف ترك الله الله ونزل أخذآ صورة عبد !!!!
ثم يعود بولس ويقول بعدما أخذ صورة إنسان وضع نفسه وأطاع آى تواضع حتى الموت فبأى شيىء كانت تحيا صورة هذا الإنسان وهو بدون نفس ، وهل يكون تبعآ لهذا القياس إن يكون الله قد أخلى نفسه أخذا صورة حمامة وهو ينزل على يسوع ويوحنا المعمدان يعمده فى نهر الأردن . ناهيك عن قمة الغرابة والسذاجة وتدنى العقل فى تصديق أن يقوم نبى بتعميد الله فى نهر الأردن !!!!!
نحن لا ننكر إن لله نفس كما أخبر هو سبحانه فى قوله


"تعلم ما في نفسي ولا اعلم ما في نفسك " (المائدة : 116)
فالنفس كما أخبر عنها القرءان هى الذات وذات الله لا نعلم عنها شيىء فكيف ترك الله ذاته ونزل وتجسد فى صورة عبد فى شبه الناس . تعالى الله علوآ كبيرآ عما يصقه به المبطلون
وليتفضل الأخوة بالمنتدى بالتعليق
وليتفضل النصارى بالتفسير ولكن بدون التشبية بالشمس والبرتقالة والمثلث لآنها أمثلة مستهلكة ومردود عليها الآف المرات حتى الأساقفة عندكم لا تصدقها ??????????
(((((((((((((((((((((((((((((((((اقنوم يملئ اقنوم))))))))))))))))))))))))))



من هو الروح القدس حسب الاعتقاد النصراني ؟
الروح القدس ... هو اقنوم من أقانيم الثالوث المقدس ..إنه اقنوم إلهي، أي ان الروح القدس هو الله
كيفية الامتلاء من الروح القدس حسب الاعتقاد النصراني ؟
اقتباس:
الكتاب المقدس على "الإمتلاء" بالروح القدس، أي أن نسمح للروح القدس، روح الله، أن يسيطر على كل جزء من حياتنا: الفكرية (العقل) والعاطفية (القلب)، والعملية (الإرادة). إذن، ليس معنى الإمتلاء أن ننال جزءً أكبر من الروح القدس، حيث أن الروح القدس كامل لا يتجزأ لأنه الله نفسه. بل بالحري، الامتلاء بالروح القدس يعني أن نسلمه أكثر فأكثر كل نواحي حياتنا، ونسمح له بتشكيل خلقنا، وشخصيتنا، وسلوكنا بما يرضي الله القدوس
قلنا في التعريف السابق ان الروح القدس هو الله {كما يعتقد النصارى } او بمعنى ادقق اقنوم من أقانيم الله الثالثة {أب وابن وروح قدس }
....ويسوع هو اقنوم الابن .....اي هو الله { كما يعتقد النصارى }
أب + ابن + روح قدس = الله
الاقنوم
اقتباس:
هو كائن حقيقي له شخصيته الخاصة به وله إرادة ....ولكنه واحد في الجوهر والطبيعة مع الاقنومين الآخرين بغير انفصال
أي ان كل اقنوم في ذاته الله ...وان الثالثة متساوين ....ولكل منهما عمله الخاص وكل منهما لا يحتاج الي الاخر ...

والسؤال الان
كيف يكون يسوع ممتلئ من الروح القدس في ضوء ما سبق ذكره ؟
ورجَعَ يَسوعُ مِنْ نَهرِ الأُردُنِ، وهوَ مُمتَلئٌ مِنَ الرُّوحِ القُدُسِ، فاَقتادَهُ الرُّوحُ في البرِّيَّةِ .....لوقا 1/4
يسوع {الابن }........اقنوم
الروح القدس .........اقنوم
الروح القدس ملئت يسوع ......وقادته في البرية
أي ان اقنوم ملء اقنوم وقاده
فهل اقنوم الابن يحتاج الي اقنوم الروح القدس .....ليقوده
فإذا كان الابن {له شخصيته الخاصة به وله إرادته } فكيف تقوده الروح القدس
الا يدل ذلك على اختلافهما....والا ما احتاج أحدهما للآخر
ان احتياج يسوع الي من يقوده دليل على بشريته .....فأين طبيعته اللاهوتية المتصلة به ولا تفارقه ....فان صح ذلك .....ما كان محتاج الي الروح القدس والامتلاء منها لقيادته
ان يسوع كغيره من البشر الذين أيدهم الله بالروح القدس
فما الفرق بين امتلاء يسوع بالروح القدس وامتلاء غيره ؟
لأنَّهُ سيكونُ عَظيمًا عِندَ الرَّبِّ، ولن يَشرَبَ خَمرًا ولا مُسكرًا، ويَمتلِـئُ مِنَ الرُّوحِ القُدُسِ وهوَ في بَطنِ أُمِّهِ، ...لوقا 15/1
فلمَّا سَمِعَت أليصاباتُ سلامَ مَريَمَ، تحرَّكَ الجَنينُ في بَطنِها، واَمتلأت أليصاباتُ مِنَ الرُّوحِ القُدُسِ، ...لوقا 41/1
واَمتلأَ أبوهُ زكَرِيَّا مِنَ الرُّوحِ القُدُسِ، فتَنبّأَ قالَ: ......لوقا 67/1
فاَمتَلأوا كُلُّهُم مِنَ الرُّوحِ القُدُسِ، وأخذوا يتكَلَّمونَ بِلُغاتٍ غَيرِ لُغَتِهِم، على قَدْرِ ما مَنَحهُمُ الرُّوحُ القُدُسُ أنْ ينطِقُوا....أعمال الرسل ????????????

((((((((((((((((((((((((((((ماذا يحدُث لو أن مسيحي مُفكِّر .. استخدم في الثالوث عقْلَه !!)))))))))))))))))))



رِحلة في منطِق مسيحي مُفكِّر ... وسِر فشل العقل الأقدس ..!!


الأب هِنري بولاد.


الآب هنري بولاد ... مدير مدارس اليســـوعيـين الكاثوليك بالقاهِرة ... له وقفات أدبية مع العقيدة المسيحية و الدراسات الروحية ... و له العديد من الكُتُب التي تلقى رواجاً بين الطائِفة الكاثوليكية و من أشهر مؤلّفاتِه : السلام الداخلي , ومنطق الثالوث ..


و مِن كِتابِه منطِق الثالوث ... قرأت ما عجِبت وتعجّبت له و سُرعان ما زال العجب و حلّ محلّه مشاعِر من الأسى و الألم أشعرتني بمدى الحسرة على هذا الفِكْر الذي يتبخّر كُلية و يتلاشى عِنْدما تُداعِبه رسائِل الحق , و كأن إشارات الخلايا العقلية عندهم تتوقف نهائياً عن العمل حين يتعلّق الحديث عن الثالوث و العقيدة المسيحية ...



أتحسّر أن أرى بيننا من المُثقفين و العقلانيين من يتبنّون هذا الفِكر و يدّعون السلام الروحي , و النظرة العقلانية ... و هم أبعد ما يكون عنها ...أتعجّب و أشعُر بالأسى على الغيبوبة الفِكْرية التي يعيشها المُثقف المسيحي و الطبيب المسيحي و المُتعلِّم المسيحي , حين ننتقِل إلى الحديث عن الثالوث و العقيدة ...!!



وكأن العقل شيء , والمسيحية شيء آخر ...!!




تجِد هذا الإنسان الجالِس أمامك قِمة في التفكير السلِس و اللباقة الأخّاذة , و رِّقة المعاملة , و المنطقية المُقْنِعة , وفجأة تسقط و تتهاوى وتتلاشى كأن لم تكُن حين يتحوّل الحديث إلى الثالوث و العقيدة ....



طبيب مسيحي مِصْري , معي في عملي , تناقشْنا وتحاورنا , و تلذّذنا بنعمة العقل , ما يُعجِبني فيه أنه لا يقبل أي شيء في الوجود إلا بالعقل , حتى الدين .. وهو ما يأخذه على المُسلِمين , برغم احتِرامه للإسلام على حد قوْلِه إلا أن المُسلِم عِنْده لا يبحث , و لا يتفلسف ولا يستنِد إلى الدليل و البُرهان , ويتمنى أن يرى المُسلِم مؤمِن عقلاني .. فهو يتعبّد في العقل ...!!
حقيقة شعُرت أن في هذا الرجُل ضالتي , أراه يجوب الآفاق بأبحاثِه و مراجِعِه , ولا يقبل إلا التوثيق لكل صغيرة وكبيرة .. ما أروع أن يشهد مسيحي للحق , ويعترِف أن المسيحية لا تملِك أي دليل عقلاني ...!! .. هذا الرجُل الذي لا يقبل إلا التوثيق و على الخصوص في العقائِد .. لابُد أنه سيكون له رأي آخر ..

كانت مُباراة بسيطة في ألِف باء المسيحية , وكلي أمل أن يهدِه الله على يدي , مباراة بسيطة و انهار معها كل شيء , سقط القِناع ... و المُفكّشر الذي لا يقبل إلا العقل , يترفّع عن استِخدامك العقل و يفشل العقل في العقائِد .. وكأن العقلانية تخص كل العقائِدِ إلا المسيحية ...!! , فقامت أحد الزميلات و قالت بِتِلقائِيّة تحمِل مزيجاً من الحِنق و السُخرية و التأفّف و الحسرة على ما وصل له الحال .. " لا حول ولا قوة إلا بالله , ومراجِع إيه بس إللي فلقتِنا بيها يا دكتوووووور ...شاي يا عم عبده " !!
حقيقة إني اعترِف أن العقل و الفِكر و اللباقة و الفهم ينهار أمام العقائِد المسيحية ...!!!

سجِّلوا هذا الإعتراف ..

حقيقة إني اعترِف أن العقل و الفِكر و اللباقة و الفهم ينهار أمام العقائِد المسيحية ...!!!

الطبيب المدعي للفهم , و الفيلسوف المتزعّم للمنطقية , إن أردت كشف حقيقته و فضح هويّتِه فما عليْك إلا أن تُواجِههُ بمسيحيّتِه ...!!

لا أستطيع حقيقة نقل الحِوار كامِلاً ... و لِذا فآثرت أن أنتقِل لِقراءة بسيطة في فِكر أحد كِبار المسيحية , و لنقرأ ما يقوله هنري بولاد ... عن "الثالوث الأقدس " ... و الذي لم يُذكر قط في الكِتاب المُقدس و لم تعرِفه الكنيسة إلا في مجمع القسطنطينية 381 م , ولا عِلاقة له لا بالله ولا قوانين الله , وإنما بمجموعة من البشر ارتئوا تأليه الروح و الإبن ... حسب ما أوصلهُم فلسفتُهُم وقصور فِهْمِهِم !!


يحكي بولاد عن أغسطينوس قصة غريبة .. برغم سذاجتِها إلا أنها والله .. تحمِل بين ثناياها حقاً و عقلاً .. لمن هباه الله العقل ... فيقول بولاد :

" ولعلّ بعضنا يذكر قصة القديس أوغسطينس، الفيلسوف الكبير الذي عاش في القرن الخامس الميلادي، وهو من أعظم شخصيّات تاريخ الكنيسة. كان يتمشّى في أحد الأيّام على شاطئ البحر ذهابًا وإيابًا، يتأمّل في الثالوث الأقدس، ويحاول أنْ يحلّ مشاكله، ليرى كيف يمكن أن يكون ثلاثة في واحد، وواحدًا في ثلاثة. وبينما هو كذلك، رأى طفلاً وقد حفر حفرة صغيرة على الشاطئ وراح يملأ هذه الحفرة من ماء البحر بواسطة صدفة صغيرة.

إبتسم له أوغسطينس وقال له: ماذا تفعل؟

أجاب : أريد أنْ أضع البحر في هذه الحفرة.

قال له أوغسطينس: هذا مستحيل، يا حبيبي، لأنّ الحفرة صغيرة جدًا.

فردّ عليه الطفل: كذلك أنت عندما تحاول أنْ تضع الثالوث الأقدس، وهو أعمق الأسرار فى عقلك المحدود. واختفى الطفل من أمام أوغسطينس."



من يقرأ و يستمِع لهذه القِصة الساذِجة , سيُدْرِك في الحال سذاجتها و ضمور فِكْر قائِلِها , لأن في هذه القصة منطق فِطْري يُحارب به واضعيها أنفُسهُم ...


فالحفرة الصغيرة لا ولن تستوعِب هذا الماء , وكما قال أغسطينوس يستحيل ...." مستحيل، يا حبيبي، لأنّ الحفرة صغيرة جدًا " , وكأنه يرد على نفسِه ...

ودعونا نُجرِّب بعض المنطق على نفْس مقياس هذه القِصة :

مقياس القِصة ومنطِقها :

اقتباس:
أريد أنْ أضع البحر في هذه الحفرة.
قال له أوغسطينس: هذا مستحيل، يا حبيبي، لأنّ الحفرة صغيرة جدًا.

- منطقياً فإنه يستحيل أيضاً أن يستوعِب الرحِم الأنثوي الذي اختلط بدماء فاسِدة و خلايا ميِّتة , وأغذية أرضية , يستحيل أن يحمِل إله الأكوان داخِلَه ...


- منطقياً فإنه كما استحال أن يدخُل ماء البحر في الحُفرة , فيستحيل أن يكون الخارِج من مخرج البول إله الاكوان ... و منطقياً يستحيل أن يخرُج من عزّ وجلّ من مكان يخرُج منه أردأ الفضلات , فلن يكون أبدا الخارِج من هذا المكان عزّ أو جلّ .. يستحيل أن يخرج من هذا المخرج إله الاكوان ..

- منطقياً يستحيل للجسد البشري (جسد الإنسان يسوع ) الضعيف الدودة المولود من المرأة , يستحيل أن يحمِل هذا الجسد خالِق الوجود و إله الاكوان و مليكه فيه ... و كما قال الطفل ..لا يُمكِن أن تحمِل الحُفرة الصغيرة ماء البحر ...!!!

منطقي أم لا يا سادة؟!!

منطقي أم لا يا صديقي المسيحي ؟!!!

منطقي أم لا يا هنري بولاد؟!!


بالتأكيد منطقي , و هو على نفس منطِقك ...!!


إلا أن بولاد هو أيضاً كطبيبِنا ... خرج بِنتيجة خلع فيها عباءة العقل .. و حتمية المرجعية ... فبولاد لا يُريد أبداً أن يقيس العقيدة بمنطقيّتِه المُعتادة التي كثيراً ما أزعجنا بِها ... و بِخِلاف الفِطرة و بِخِلاف ما توقّعناه مِنه ...خرج بولاد على أتباعِه مُعقِّباً على هذه القِصّة فقال :


" لا أعلم هل هذه القصّة واقعيّة أمّ خياليّة، لكنّ المهم أنَّ الغرض منها واضح، وهو أنَّ الإنسان يجد نفسه عاجزًا، حين يحاول أنْ يضع سرّ الله في عقله المحدود."...!!

وفجأة ... يُدرِك هذا المنطقي ماهو فيه مِن حسرة .. ويتدارَك مدى التناقُض الذي لا يليق بِعِنوان كِتابِه .. فيُناقِض نفسه و يبدأ عِنواناً جديداً أكثر مناقضة لما وصل إليه .. و يُخالِف فيه ما وصل له قبله أباه أغسطينوس .. وكأنه أصيب بانفِصام مُفاجىء :

" أهمّيّة استخدام العقل في تقبّل الحقائق الإيمانيّة : "


و لكِن هنا يُدرِك بولاد حقيقة نفسِه , و يُدرِك أن القارىء لن يألو جهْداً في إدراك تناقض الآب بولاد .. وما أصاب فِكره من اضطِراب .. فما كان مِنه إلا أن تذاكى واعتذر اعتِذارا بارِدا بفلسفة ساذِجة .. لا تليق بدعاواه ... فيقول :

" أهمّيّة استخدام العقل في تقبّل الحقائق الإيمانيّة :

قد يبدو هذا العنوان متناقضًا مع سالفه، ولكنّ ذلك غير صحيح، إذْ إنَّ الإنسان، عندما يولد في إطار عائلة مسيحيّة، يقبل إيمانًا موروثًا عن أهله، ويقبله بطريقة عمياء، تصلح لعمره الصغير. فإنْ ظلَّ على هذا المستوى - مستوى الإيمان التقليديّ المسلّم به - بعد أن كبر، قد يكون هذا خطأ، إذْ إنَّ الله منحنا ما نسمّيه العقل، ونحن نستخدم هذا العقل لحلّ مسائل الرياضة والعلوم واللغات والتجارة والعمارة وحلّ مشكلات الحياة. نستخدمه في كلّ المجالات، ولكن، حين نصل إلى المستوى الإيمانيّ، نقول: " قف، لا تستخدم عقلك، إنّ في استخدامه لخطرًا ". لماذا؟ هل هناك تناقض بين الإيمان الذي يأتي من الله، والعقل الذي هو أيضًا من الله؟ هل نعتبر الإنسان الذي يتساءل حول إيمانه مخطئًا؟ أقول: لا، وليس مسموحًا فقط أن يستخدم العقل في مجال الإيمان والدين، بلّ إنَّ ذلك واجب ضروريّ وحتميّ."

وهكذا مِن اعتِراف بولاد بفشلِه و فشل من سبقوه في إدراك الثالوث بالعقل ... مع ما يُناقِض ذلِك كِتابه و منطِقه .. و مِن ثمّ تراجُعِهِ عن دعْواه .. بتناقض يرى هو أنه ليس بتناقُض ..

إلا أننا سنتمسّك بهذا التراجع , و نقبل الدعوة الصريحة إلى استِخدام العقل يا بولاد على المُستوى الإيماني ... و نتسائل : هل جرّبت يوماً أن تستخدِم أنت شخصياً العقل مع الثالوث ؟!! هل نجحت على الأقل يا بولاد في كِتابِك هذا في إثبات ما فشل فيه أغسطينوس ؟!!

إن مِن علامات الفشل .. أن يتنقّل المُفكِّر من تناقض إلى تناقُض ...

وأذكى المُفكِّرين البؤساء .. هو من يُدرِك أنه يُناقِض نفسه.

وأكثر هؤلاء الأذكياء بؤساً .. هو من يسعى في التبرير لتناقضاتِه المتكرّرة والمتوالية ...

وتظل الحقيقة أن المُفكِّر المسيحي طبيباً كان أو وزيراً أو قِساً , يظل كل مسيحي يُناقِض نفسه و يُناقِض عقله , ويُناقِض فِكْره مهما بلغ تبريرُه .. حين تصدِمه في مسيحيتِه ..
و مهما بلغ ادِّعائهُم للعقلانية , فلن يبقى لهم من هذه العقلانية المزعومة إلا فلسفة ممزوجة باعتِذارات بارِدة مؤدّاها - هو ما وصل له أغسطينوس أباهم الاكبر ... يستحيل أن نستخدِم العقل في فهم العقيدة المسيحية !!! ..

وتتبخّر دعاوى بولاد و زميلُنا المسيحي
و تظل نظرياتِهم تبريرات لسِر فشل العقل الأقدس ..!!
??????????????????
((((((((((((((((((((((((فى كتابهم المقدس ( إلههم يتفق مع روح الضلال ) !!))))))))))

من نسخة كتابهم الذى يقدسونه المعنون على غلافه بكلمة كتاب الحياة
سفر الملوك الأول إصحاح رقم 22 بداية من الجملة 13 و حتى الجملة 23


نبوءة ميخا الصادقة

13وَقَالَ الرَّسُولُ الَّذِي انْطَلَقَ لاِسْتِدْعَاءِ مِيخَا: «لَقَدْ تَنَبَّأَ جَمِيعُ الأَنْبِيَاءِ بِفَمٍ وَاحِدٍ مُبَشِّرِينَ الْمَلِكَ بِالْخَيْرِ، فَلْيَكُنْ كَلاَمُكَ مُوَافِقاً لِكَلاَمِهِمْ يَحْمِلُ بَشَائِرَ الْخَيْرِ». 14فَأَجَابَ مِيخَا: «حَيٌّ هُوَ الرَّبُّ إِنَّنِي لَنْ أَنْطِقَ إِلاَّ بِمَا يَقُولُهُ الرَّبُّ». 15وَلَمَّا حَضَرَ أَمَامَ الْمَلِكِ سَأَلَهُ: «يَامِيخَا، هَلْ نَذْهَبُ لِلْحَرْبِ إِلَى رَاُموتَ جِلْعَادَ، أَمْ نَمْتَنِعُ؟» فَأَجَابَهُ (بِتَهَكُّمٍ): «اذْهَبْ فَتَظْفَرَ بِهَا لأَنَّ الرَّبَّ يُسَلِّمُهَا إِلَى الْمَلِكِ». 16فَقَالَ لَهُ الْمَلِكُ: «كَمْ مَرَّةٍ اسْتَحْلَفْتُكَ بِاسْمِ الرَّبِّ أَلاَّ تُخْبِرَنِي إِلاَّ الْحَقَّ». 17عِنْدَئِذٍ قَالَ مِيخَا: «رَأَيْتُ كُلَّ إِسْرَائِيلَ مُبَدَّدِينَ عَلَى الْجِبَالِ كَخِرَافٍ بِلاَ رَاعٍ. فَقَالَ الرَّبُّ: لَيْسَ لِهَؤُلاَءِ قَائِدٌ، فَلْيَرْجِعْ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ إِلَى بَيْتِهِ بِسَلاَمٍ». 18فَقَالَ مَلِكُ إِسْرَائِيلَ لِيَهُوشَافَاطَ: «أَلَمْ أَقُلْ لَكَ إِنَّهُ لاَ يَتَنَبَّأُ عَلَيَّ بِغَيْرِ الشَّرِّ؟» 19فَأَجَابَ مِيخَا: «إِذاً فَاسْمَعْ كَلاَمَ الرَّبِّ: قَدْ شَاهَدْتُ الرَّبَّ جَالِساً عَلَى كُرْسِيِّهِ وَكُلُّ أَجْنَادِ السَّمَاءِ مَاثِلَةٌ عَنْ يَمِينِهِ وَعَنْ يَسَارِهِ. 20فَسَأَلَ الرَّبُّ: مَنْ يُغْرِي أَخْآبَ لِيَخْرُجَ لِلْحَرْبِ وَيَمُوتَ فِي رَامُوتَ جِلْعَادَ؟ فَأَجَابَ كُلٌّ مِنْهُمْ بِشَيْءٍ. 21ثُمَّ تَقَدَّمَ رُوحُ الضَّلالِ وَقَالَ: أَنَا أُغْوِيهِ. فَسَأَلَهُ الرَّبُّ: بِمَاذَا؟ 22فَأَجَابَ: أَخْرُجُ، وَأُصْبِحُ رُوحَ ضَلاَلٍ فِي أَفْوَاهِ جَمِيعِ أَنْبِيَائِهِ. فَقَالَ الرَّبُّ: إِنَّكَ قَادِرٌ عَلَى إِغْوَائِهِ وَتُفْلِحُ فِي ذَلِكَ، فَامْضِ وَنَفِّذْ هَذَا الأَمْرَ. 23وَهَا الرَّبُّ قَدْ جَعَلَ الآنَ رُوحَ ضَلاَلٍ فِي أَفْوَاهِ جَمِيعِ أَنْبِيَائِكَ هَؤُلاَءِ، وَقَدْ قَضَى عَلَيْكَ بِالشَّرِّ».

النص يوضح – حاشا لله –
أن الله يتفق مع روح الضلال
و ان روح الضلال هو من يملى خطة الضلال على الله
و أن الله يوافق على خطة روح الضلال فى ذلك لينفذ الامر

أن الأنبياء الكذبه تحدثوا بناء على إتفاق إلهى مسبق مع روح الضلال و تحدثوا بما أراده الإله و خططه مع روح الضلال .فى ذلك الإجتماع السماوى المهيب

و هذه الظنية بهذا النص غير إنها إنتقاص هائل من مقام الألوهية

فهو أيضا - إن أقررتم بصدق وحيه – طعنة شك نافذه فى نبوة كافة أنبياء الله لديكم . و هى ان الله يستخدم و يستعين بروح الضلال فى الوحى و يجعله أداة من أدوات وحيه . ??????????

masry يقول...

(((((((((((((((((((((اضحك مع البابا)))))))))))))))))))))ما اشطر النصارى بتاليف القصص
اضحك مع معجزات البابا شنوده

1.
يحكى أن فتاة كانت ذاهبة لحضور اجتماع البابا،و لكنها لم تكن تعلم مكان الكاتدرائية.فسألت سيده تسير فى الطريق،فأخبرتها أنها هى الأخرى ذاهبه لحضور اجتماع البابا،،و لكنها أخذتها معها فى شقة كان بها العديد من الرجال و أرادت أذيتها،فاستنجدت الفتاة قائلة(بقى كده يا بابا شنودة،بقى أنا يبقى فى نيتى أحضر اجتماعك،تقوم تسيبنى كده)و اذ فجأة ظهر البابا شنودة أمامها و أخذها و اختفوا من هذه الشقة،لتجد نفسها واقفة فى الكاتدرائية،بجوار قاعة اجتماع البابا.......
2.
يحكى أيضا" أن فتاة أخرى،كانت تقوم بخدمة افتقاد أبناء التربية الكنسية فى منازلهم،حين أخطأت أحد العناوين و أطرقت على باب شقة رجل مسلم سنى من الاخوان بالخطأ.......فما أن علم أنها خادمة مسيحية،جذبها من يدها بعنف الى الداخل و فوجئت أن معه عدد من أصدقائه سنيين أيضا"،فجذبها الى حجرة النوم فى عنف،فأرادت أن تستنجد بأحد القديسين،فأخطأت القول و قالت (يا بابا شنودة)،فاذا بجرس الباب يدق،فذهب الرجل ليفتح الباب ،ففوجئ بالبا شنودة يقف أمامه،و قال له(روح هات بنتى اللى عندك جوه و اوعى تئذيها)فخاف الرجل و أحضر له الفتاة،فخرجا سويا" وسط ذهول كل الحاضرين،و ما أن نزلا بضع سلالم حتى اختفى الباب شنودة،ووجدت الفتاة نفسها فى الكاتدرائية،و كان يوم الأربعاء،يوم اجتماع البابا التى اعتادت تلك الخادمة على المواظبة على حضوره،فبعد أن حضرت الاجتماع أرسلت للبابا ورقة و سط كل أوراق الأسئلة التى يرسلها اليه بعض الحاضرين فى كل اجتماعاته،قصت فيها ما حدث،و تسائلت( هل انت الذى أتيت و أنقذتى؟؟؟؟)فعندما جاء دور تلك الورقة ليقرأها الباب على الملأ فى الاجتماع قرا أول جزئية التى قصت فيه الخادمة ما حدث،و عندما وصل الى الجزئية التى تحوى تساؤلها،صمت تماما" و نظر الى تلك الخادمة وسط جموع الحاضرين و ابتسم لها
3.
يحكى أيضا" أن فتاة خادمة ضلت،و كذبت على أهلها و أخبرتهم أنها ذاهبة الى خدمة،فى حين ذهبت لتقابل شاب فى منزلة!!!!!!فما أن طرقت الباب،حتى فوجئت بأن من فتح لها هو البابا شنودة بنفسه،فقال لها(روحى خدمتك يا بنتى و متعمليش كده تانى)فانصرفت الفتاة ذاهبة الى خدمتها خجلانه تائبه

ما بوسعي الاان اقول لا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم
يا اخوان كلها قصص خرافيه ما منسمعها الى من النصارى الله يهديهم الى
طريق الحق .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
??????????
)))))))))))))))))))))))))Icon41 الأنبا بيشوى : لعنة الله على عقائد الكاثوليك و ما يقال عن قديسيهم خرافات فلا تصدقوها))))))))))))))))))))))))))

السلام عليكم:




http://www.4shared.com/file/96440740..._________.html




الأنبا بيشوى يقول :

1- البروتستانت و الكاثوليك لن يدخلوا الملكوت



2- الحكايات التى تروى عن قديسى الكاثوليك خرافات فلا تصدقوها , أو هى من عمل الشيطان , و يتعجب قائلا " امال هتعملوا ايه لما ييجى ضد المسيح ؟؟؟!!!! "



3- بيننا ( أى الأرثوذكس ) و بين الكاثوليك حرومات متبادله بمجامع و هذه الحرومات لم ترفع و كل كهنوتهم مشلوح عندنا



4- العقيده الكاثوليكيه لا تؤدى الى الملكوت .



5- هناك حاله واحده فقط ممكن أكون مش عارف ربنا هيتصرف فيها ازاى , و هى لو واحد كاثوليكى قال و هو يموت , أنه "يؤمن بالأرثوذكسيه و لعنة الله على عقائد الكاثوليك " , فى هذه الحاله مش عارف كيف ربنا هيتصرف معاه و هل تعتبر معموديته معمودية طوارىء أم لا , لكن غير كده محدش من الكاثوليك هيدخل الملكوت .




حياكم الله/??????????
))))))))))))))))))Icon43 تصريح مثير للبابا شنودة بشأن الزواج المدنى لأقباط المهجر)))))))))))))
السلام عليكم يا جنود الاسلام

نقلا عن روزاليوسف
http://www.rosaonline.net/alphadb/article.asp?view=5150

جدلاً وصخباً فى الشارع المسيحى أثارته تصريحات البابا شنودة عن الزواج المدنى، وعدم اعتراف الكنيسة به، بل زاد قداسته عندما اعتبره انحرافاً عن الزواج المقدس أحد أسرار الكنيسة السبعة.
وهو الكلام الذى يفتح باباً للتساؤلات ويثير مشكلات حول هذا النوع من الزواج الذى قد يلجأ إليه الشباب من أقباط المهجر، وهل إن تم خارج أسوار الكنيسة يعد زنى، وما مصير أولاد هذه الزيجات فى أن يحرموا من مسيحيتهم! الكنيسة القبطية اعتبرت- حسب تصريحات الأنبا موسى- من يقدم على هذا الزواج قد اقترف ذنباً كبيراً توجب عليه الحرمان الكنسى ومنعه من التناول لحين رجوعه عن هذا الزواج.. كما أنها بذلك ألصقت بأولاد هذه الزيجات فى المهجر على كثرتها وفى الداخل على قلتها أنهم «أبناء زنى»!
الكنيسة اشترطت لقبول توبة هؤلاء الأزواج إنهاء زيجاتهم ووضعت شرطاً أصعب هو ألا تكون هناك علاقة جنسية أو معاشرة لحصولهم على تصريح زواج كنس، لأن هذه العلاقات تعتبر انحرافاً.. فهل كل من أقدم على هذا الزواج فى الداخل والخارج يعتبر زانياً؟ فى هذا الملف.. يطرح 3 مفكرين مسيحيين رؤيتهم لتلك التصريحات ويقدمون إجابات عن تساؤلات شغلت الشارع المسيحى.. فضلاً عن طرحهم تساؤلات جديدة تحتاج إجابتها رداً كنسياً.. نتمنى أن يكون موائماً وملائماً لواقع كثير من الأسر القبطية.

روزاليوسف


يتبع ....
/???????????
((((((((((((((((((((((((((المسيح لم يعقد أى زواج كنسى فى حياته !)))))))))))
د. إكرام لمعى أثيرت فى الآونة الأخيرة فكرة الزواج المدنى فى المجتمع المدنى، ومباركة الكنيسة لهذا الزواج لإعطائه البعد الروحى الذى يتطابق مع تعليم الكتاب المقدس عن الزواج وتطبيق الكنيسة لهذا التعليم وفهمها له، لكن هناك معارضة شديدة من الكنيسة العامة بكافة طوائفها، ذلك لأن الكنيسة اليوم تمتلك السلطان على المتزوجين وأصبح كل إنسان يريد الزواج بمباركة الكنيسة عليه أن يخضع لكل ما تتطلبه الكنيسة بحسب تصورها للزواج،


أصبحت كل كنيسة تعتبر أن الزواج خارجها هو نوع من الزنى وهذا لايقصد به الكنائس غير التقليدية فقط، أى كنائس الإصلاح، بل أيضا الكنائس التقليدية، مثل الأرثوذكسية والكاثوليكية، فلا تقر كل كنيسة معمودية الكنيسة الأخرى ولا زواجها، رغم أن الذين يقومون بهذه المراسيم هم كهنة والكنيستان تؤمنان بفكرة سر الزيجة، أى عندما يقوم الكاهن بالصلاة هناك سر يربط بين الرجل والمرأة فلايفترقان إلا عند الموت، وتفسيرهما للآية التى تقول «ما جمعه الله لايفرقه إنسان» هى أن ما جمعه الكاهن هو ما جمعه الله، ولذلك الذى يجمعهما غير كاهن يصبح هذا الزواج نوعا من الزنى، حتى لو جمعه كاهن آخر من كنيسة أخرى فى الوقت الذى لاتؤمن فيه كنائس الإصلاح (الكنائس الإنجيلية) بالأسرار الكنسية لأنها ببساطة لاتؤمن بالكهنوت، وإذا تنازلت الكنائس التقليدية عن الأسرار فسوف تتنازل عن الكهنوت، وهذه هى المعضلة الكبرى فى هذه المسألة.
والسؤال الذى يواجهنا اليوم: هل كان هذا الأمر من البدء؟ أى من أيام السيد المسيح وتلاميذه وامتد فى التاريخ الكنسى؟ أم أن هذا الأمر حديث فى التاريخ الكنسى؟ بالعودة إلى الكتاب المقدس نلاحظ أن السيد المسيح رغم أنه شارك فى أحد الأعراس وشارك فى أحزان وآلام وأمراض البشر، إلا أنه لم يعقد أى زواج حتى لتلاميذه أو أولادهم لأن التلاميذ كان لديهم أولاد وبنات، وكانوا يتزوجون على الشريعة اليهودية، وقد ترك المسيح جميع هذه الأمور للشريعة اليهودية تحت القانون الرومانى، فلقد رفض أن يتدخل فى أمر الميراث، عندما جاءه رجل يقول له: قل لأخى أن يقاسمنى الميراث فقال له: «من أقامنى عليكم قاضيا أو مقسما انظر وتحذر من الطمع».. وترك هذا الرجل وأخاه يتقاسمان الميراث طبقا للقانون الرومانى المدنى والشريعة اليهودية، لقد كانت اهتمامات السيد المسيح جميعها روحية وهذا ما اختلفنا فيه مع الشريعة الموسوية بمعنى أنه لم يرفض الشريعة، لكنه أكملها بإعطائها البعد الروحى والإنسانى، لكنه لم يقدم شريعة بديلة لا فى القتل أو السرقة أو القّسم أو الزواج.. حيث إنه فى كل هذا أعطى البعد الروحى، ففى القتل مثلا قال: «من يغضب عليه أخوه باطلا يكون مستوجب الحكم (من الله) لأنه لا يمكن لشخص يغضب عليه أخوه - أن يذهب ويشتكيه فى المحكمة كأنه قاتل، لأن شريعة موسى تقول «لاتقتل ومن قتل يكون مستوجب الحكم»، وهكذا أيضا فى القسم أو الزواج أو غيرهما، لذلك كان السيد المسيح أبعد ما يكون عن وضع شريعة تحدد الجرائم وعقابها، ثم جاء بعد ذلك التلاميذ وهنا نجد جزءا كبيرا جدا من تاريخ الكنيسة حتى نهاية القرن الأول مكتوبا فى سفر أعمال الرسل ورسائل بولس وبطرس ويعقوب ويوحنا ويهوذا.. إلخ، وفى كل هذا لم يذكر قط أن التلاميذ عقدوا زواجا فى الكنيسة للقادمين لهم من الوثنية أو للذين ولدوا فى الكنيسة من أبوين مسيحيين، بل لم نقرأ تعليما واحدا منهم يقول إن الزواج الوثنى زنى، بل إن الرسول بولس علم أنه إذا اعتنق شخص ما المسيحية، وكان الطرف الثانى وثنيا ولم يعتنق المسيحية، وإذا رضى الطرف الوثنى أن يعيش مع الطرف المسيحى، فليقبل المسيحى ذلك، ولم يعتبر بولس الرسول هذه العلاقة زنى، لا لأنها فى الأصل عقد وثنى لرجل وامرأة ولا حتى عندما اعتنق أحدهما المسيحية، لقد كان اهتمام التلاميذ فى القرن الأول مهتما بشكل واضح بممارسة المعمودية لمن يعتنق المسيحية، وممارسة الشركة أى كسر الخبز معا رمزا لصلب المسيح، والوعظ والتسبيح والصلوات.. إلخ، ولم يذكر إطلاقا أن واحدا منهم عقد عقد زواج أو عُقد زواج داخل الكنيسة، فقد كان جميع المسيحيين يتزوجون مدنيا بحسب القانون الرومانى، وقد استمر هذا الأمر لمدة خمسة قرون، وهذا يعنى أنه فى صلب الفهم المسيحى للزواج أن يتم مدنيا وليس كنسيا، فلم يقترح أحد البابابوات أو اللاهوتيين أو غيرهم أن يتم الزواج فى الكنيسة لخمسمائة عام، فماذا حدث بعد ذلك؟ بدأت الكنيسة تتحدث عن الزواج وكل تفصيلاته وأهميته داخل الكنيسة للحصول على البركة، وبدأت الكنيسة الغربية من بداية القرن السادس تبارك الزوجين وهما يمران فى موكبهما خارج الكنيسة فيقف الأسقف على باب الكنيسة ويلوح لهما مباركا بعد أن يكون قد عقد زواجهما طبقا للقانون المدنى الوثنى فى ذلك الوقت، وبداية من القرن الثامن أصبحت البركة إلزامية فى الزواج الأول ومحرمة فى الثانى، حتى المنعقد بعد الترمل، وفى القرن الثامن تقرر أن يتم الرضا بين الطرفين داخل الكنيسة علنا، ولم يصبح الزواج قضية كنسية إلا فى القرنين الحادى عشر والثانى عشر، ففى هذين القرنين تم تغيير مهم فى موقف الكنيسة، فأصبح لايحتفل بالزواج عند باب الكنيسة، بل بحسب طقوس معينة حددتها الكنيسة ليتم داخل الكنيسة ولايعتبر العقد المدنى ساريا بدونها، وهنا أصبح دور الكاهن جازما، حيث بدأ فى إعطاء الخطيبة لزوجها، وفى بعض الأحيان يعطى الزوجين الواحد للآخر أو يكتفى بترأس الحفل، لكن حتى ذلك الوقت لم يكن الزواج المنعقد خارج حضور الكاهن غير صحيح، وكل الطقوس التى استخدمت داخل الكنيسة كما يقول أحد المؤرخين الكهنة من أعمال قانونية وعربون وخاتم ومهر وتشابك الأيدى ووضع المنديل والأشياء والعادات والتقاليد للشعوب التى عاشت الكنيسة بينها، وكل ما هنالك أنها صارت طقسا مقدسا داخل الكنيسة، ولأول مرة أطلق تعبير أن الزواج سر من أسرار الكنيسة كان عام ,1484 وهكذا كتبت وثيقة رسمية ليصبح الزواج سرا بجانب المعمودية والعشاء الربانى والتوبة، وفى القرن 16 فى عام 1614 صدر كتاب كنسى يقول «لايجوز أن يعقد الزواج عند باب الكنيسة، بل فى داخلها فى مكان لائق بالقرب من المذبح وأمام كاهن رعية الخطيبة»، ومن ذلك الوقت صار كل زواج لا يتم هكذا لاغيا من وجهة نظر الكنيسة، وهذا سر رفض أى زواج خارج الكنيسة واعتباره نوعا من الزنى، أما فى الشرق وفى مصر بالذات فلم يختلف الأمر كثيرا فبداية من القرن السادس بدأت الكنيسة تعلم عن أهمية الزواج داخل الكنيسة لكنها لم تجد أى قبول، أما الأمر فقد حسم بدخول الإسلام، فقد عمق دخول الإسلام سلطان الكنيسة فى أمر الزواج حيث ترك الحكام المسلمون للكنيسة سلطة الاهتمام بالمسيحيين، ففى كتاب عمرو بن العاص بالأمان للبطريرك بنيامين يقول: «فليحضر آمنا مطمئنا ويدير حال بيعته وسياسة طائفته»، وهكذا صدرت الوثائق الواحدة تلو الأخرى بأن البابا مكلف بتنظيم الشئون الداخلية لجماعته من زواج وطلاق وميراث، وهو ما لم يحدث فى أى بلد آخر، ربما لأن الإسلام لايفرق بين الدين والدولة والسياسة
???????
بعكس المسيحية.

وهكذا أصدر المجلس الملى لائحة ,1938 وهذه اللائحة عبرت عما كانت الكنيسة تقوم به قبل ذلك، وفى عام 1955 أصبحت مسائل الأحوال الشخصية لغير المسلمين من اختصاص القضاء العادى، وهذا يصب فى صالح الدولة المدنية الحديثة، وأصبحت لائحة 1938 هى القانون الذى تتخذ الأحكام فى ضوئه، والسؤال هنا: لماذا أصدر البابا يؤنس التاسع عشر (1928 - 1942) لائحة 38 أو وافق عليها بعد أن أقرها المجلس الملى وقتئذ، وكان يمكنه الاعتراض عليها، بل كان يمكنه السعى لدى الحكومة لإلغائها، وقد كان معروفا بعلاقاته وشخصيته القوية، لاشك أن البابا يؤنس كان يرى أن هذه اللائحة هى الأقرب لروح الإنجيل ولرعاية الكنيسة للضعفاء من أولادها، وبقراءة التاريخ نلاحظ شرح العلامة أوريجانوس السكندرى لإنجيل متى فى الجزء الخاص بالزواج والطلاق قوله «إن سماح بعض رؤساء الكنائس بتزويج المرأة المطلقة أثناء حياة زوجها الأول مضاد لوصية الإنجيل، إلا أن لهم عذرا فى ذلك، حيث إنهم اتقوا شرورا أعظم يمكن أن تحدث لو تشددوا فى فرض الوصية، ويقول القديس غورغوريوس الثاولوغسى، «إن شريعتنا تحرم الطلاق، وإن كانت الشرائع المدنية تحكم بخلاف ذلك»، وفى كتاب التدبير الإلهى فى بنيان الكنيسة يقول: «إن الواقع المتردى لحالة المؤمنين على مدى التاريخ جعل رجال الكنيسة يقفون أمام مشكلة الزواج الثانى للمطلقين والمطلقات موقف التردد وعدم الإجماع على رأى موحد، فهناك من يحرم وهناك مثل القديس باسيلوس لايحكم حكما جازما ضد من يعقد هذا الزواج لأنه أفضل من الزنى فى الخفاء.

إذن وعلى طول التاريخ لم تكن هذه المسألة توضع تحت بند الإيمان والكفر لكنها توضع تحت بند خطايا يمكن تجاوزها تجنبا لخطايا أعظم مثل الزنى أو تغيير الدين الذى يدفع إليه التشدد، وعلى الكنيسة أن ترعى أولادها وتحتضنهم وتعلمهم وتجد لهم حلولا ناجحة، ولاتطلق عليهم أنهم زناة سواء تزوجوا داخلها وطلقوا أو لم يتزوجوا داخلها، أو تزوجوا زواجا ثانيا، لأن هذه ولاشك خطايا، لكن هناك غفرانا بلا حدود فى المسيحية والسيد المسيح سوف يغفر لكل هؤلاء إذا تابوا، وعندما يتوبون لن يطلب منهم المسيح أن يتركوا الطرف الآخر كما هو من البدء، ولن يصمهم بالزنى طوال حياتهم، وهكذا تتحقق الوصية «ينبغى أن يطاع الله أكثر من الناس» لا بالمفهوم الضيق للوصية، لكن بالمفهوم الواسع الذى يقول أنه ينبغى أن نطيع الله الذى يريد أن يرحم أولاده أكثر من إطاعة الناس الذين يتشددون فتفقد الكنيسة كل يوم الكثير من أولادها.

يتبع ..??????
(((((((((((((((((وما ذنب الأطفال المسيحيين إذا أخطأ آباؤهم!))))))))))
جمال أسعد

كانت قضية الطلاق فى الكنيسة الأرثوذكسية منذ القرن الثانى عشر من خلال ما يسمى بقوانين أولاد العسال، والتى ترجمت إلى لائحة عام 1938 والتى تم تعديلها عام .1955 تعتمد على حالات معينة تصل إلى ثمانى حالات تجيز الطلاق، وكانت تعطى الكنيسة تصريحا بالزواج بعد الطلاق على أساس تلك الحالات، ولكن بعد اعتلاء البابا شنودة الكرسى الباباوى وبتفسير رهبانى لنصوص الزواج والطلاق الواردة بالإنجيل حدد حالات الطلاق بحالة الزنى فقط، بل امتنع عن إعطاء أى تصريح بالزواج مرة أخرى حتى لو كان هذا بحكم نهائى من المحكمة.

الشىء الذى راكم تلك المشاكل بشكل مخيف وكان نتيجة لذلك أن شاهد المجتمع المصرى عامة والمسيحى بخاصة حالات ومشاكل وتخريجات نتيجة لذلك التراكم. منها حالات الأسلمة.. بهدف الحصول على الطلاق والزواج مرة أخرى ثم الرجوع إلى المسيحية مرة أخرى. ومنها حالات الحصول على الزواج الثانى بأى طريقة مشروعة أو غير مشروعة. ناهيك عن حالات التفكك الأسرى والمشاكل الاجتماعية الناتجة عن تلك الظروف، ومن ثم فهناك بعض الأصوات الخافتة التى تدعو حلا لذلك بما يسمى بالزواج المدنى بعيدا عن الطقوس الكنسية.. وهذا النوع من الزواج يعرف بل منتشر فى الخارج فى أمريكا وأوروبا كتقليد اجتماعى.. وهنا وجب التذكير بأن سر الزواج الكنسى لم يكن معمولا به ولم يعرف إلا بعد خمسة قرون من المسيحية. وقبل ذلك لم يكن الزواج يتم فى أو عن طريق الكنيسة. وقد رأينا ذلك التصريح الصادر من البابا شنودة والذى يؤكد فيه أن الزواج الذى يتم خارج الكنيسة سواء فى مصر أو فى الخارج زواج باطل. وفى تفسير آخر دائما ما يتكرر من كثير من رجال الدين الأرثوذكس أن الزواج خارج الكنيسة الأرثوذكسية تحديدا ليس باطلا فحسب، بل هو زنى! وهنا يطرح هؤلاء إشكالية كبرى، حيث إن الزواج الكنسى هو ما يؤمن به المسيحى الأرثوذكسى والأهم فيه أنه سر كنسى وطقس اجتماعى من الصعب التحرر منه ولكن ما هو الموقف من الذى يؤمن بالزواج المدنى والمنتشر فى العالم والذى يعتمد على القبول والإشهار، وهما العاملان الأساسيان للزواج منذ بدء الخليقة وقبل الأديان؟ ما هو مصير من تزوج زواجا مدنيا لظروف أوجبت هذا الزواج؟ ما هى الأسس الدينية والشرعية والقانونية والاجتماعية والأخلاقية التى تجعل أى أحد ينعت زواجا مشهرا بأنه زنى، مجرد أنه لم يتم فى كنيسة أرثوذكسية؟ ومن المعروف أن آراء الأرثوذكس فى هذا أنه زنى.. بمعنى أنه فى نظر هؤلاء أن الزواج لغير المتزوجين أرثوذكسيا زنى أى أن غير الأرثوذكس كلهم زناة.. سواء كانوا طوائف مسيحية أخرى غير الأرثوذكس أو أديانا سماوية أخرى أو حتى أديانا وضعية، فهل هذا يصح؟ وهل هذا لايعتبر نوعا من الشوفونية والعنصرية التى لاتتفق مع المسيحية؟ ولماذا يحدث الزواج العرفى فى قلعة الكاثوليكية والتى لاتؤمن بالطلاق على الإطلاق؟ ومن ذا الذى يضع نفسه ديانا للبشر ويحكم على أنهم زناة؟ وما ذنب الأولاد الذين تم زواج والديهم مدنيا وهم مسيحيون ويؤمنون بالمسيحية ويريدون أن يمارسوا الطقوس الكنسية؟ فهل عندما نعتبر أن هذا الزواج زنى، وعندما نحرم الأبناء من مسيحيتهم فهل هذا سلوك مسيحى أو سلوك إنسانى؟ أم أن هذا تعنت وتصلب فى غير موضعه؟
الزواج قبول ورضى وإشهار وحياة ومودة والجانب الدينى والمعتقد الروحى والسلوك الكنسى، فهذا سر بين الله وبين الإنسان لا يملك أحد التدخل فيه، والكنيسة ما عليها سوى أن تعلم وترشد للطريق الصحيح، وعلى الإنسان أن يختار كما يريد والحساب أخيرا عند الله وليس أحد آخر، أما تلك الوصاية التى يريد البعض فرضها على البشر فهذا ليس من الدين فى شىء، وليس من صالح أحد. بالرغم من ذلك التشدد المرفوض والذى لا يتفق مع حب المسيحية وسماحتها ???????
((((((((((((((((((((((((((مطلوب اجتهاد لاهوتى لحل مشاكل الزواج والطلاق))))))))))))
هانى لبيب

قرأت باهتمام شديد تصريحات بعض رموز الكنيسة.. خاصة البابا شنودة الثالث والأنبا موسى فيما يتعلق بمدى شرعية الزواج المدنى وعدم اعتراف الكنيسة به.. على اعتبار أنه ليس زواجاً كنسياً. وأود أن أطــرح هنا بعض الأفكار المهمة عن هذه القضية الشائكة، ثم أتناول بعض الأسئلة حولها. وبالطبع.. فإن الإطار الحاكم للأفكار التى أطرحها هو التدقيق فى بعض المفاهيم على غرار: الزنى والفسق، والطهارة، والزواج.
ولكى نحدد تلك المفاهيم علينا أن نعود إلى التاريخ حيث اعتبر الكتاب المقدس من خلال العهد القديم أن الرجل الذى يقوم بعلاقة مع زوجة رجل آخر هو (زنى). كما أن التاريخ يؤكد على أن إقامة المرأة لأى علاقة مع رجل فهى تصنف على اعتبار أنها حالة (زنى). وذلك لسببين: أولهما أن المرأة كانت تعتبر ملكية خاصة لأبيها قبل الزواج ثم لزوجها بعد أن يدفع مهرها لأبيها ويتزوجها. وبالتالى تم تحريم إقامتها لأى علاقة غير الزواج. وثانيهما لعدم اختلاط الأنساب، ونسب أطفال لغير أبيهم الحقيقى، وتأثير ذلك على المواريث. أما بالنسبة للرجل.. فإذا أقام علاقة مع امرأة متزوجة فهى حالة زنى، أما إذا كانت المرأة غير متزوجة.. فلا ينطبق عليه مفهوم الزنى.

أما مع المسيحية (فى العهد الجديد من الكتاب المقدس).. فقد حدث تطور لمفهوم (الزنى) فى العهد القديم حيث تم الارتقاء بشأن المرأة، ومساواتها مع الرجل بحيث لم تعد ملكية خاصة للرجل. وأصبح هناك مفهوم حاكم للزواج فى المسيحية يتلخص فى أنه لكل رجل واحد.. زوجة واحدة، ولكل زوجة واحدة.. رجل واحد. والحكم على أى علاقة للرجل أو المرأة خارج الزواج بأنها علاقة (زنى).. فى مساواة تامة للمعنى والمضمون لمفهوم (الزنى). وترتب على ما سبق، أن مفهوم (الزنى).. يطلق فقط على من يقوم بعلاقة خارج الزواج طبقاً للمفهوم المسيحى. أما إذا كان الزواج المدنى يتم بين رجل وامرأة غير مرتبطين بزيجة أخرى.. فلا يمكن أن نطلق عليهما (حالة زنى).. بقدر ما يمكن أن نطلق عليهما (حالة فسق).. لأن فعل (الخيانة) من طرف وللطرف الآخر غير موجود من الأصل ومنتفى فى الواقع. وهو أمر يحتاج للفصل لكى لا يتم اختلاط مفهوم (الزنى) المرتبط بفعل الخيانة للعلاقة الزوجية مع مفهوم (الفسق) كما أوضحتها من قبل. وأؤكد هنا لكى لا يتم تأويل ما سبق بغير ما يحتمل أن (الزنى) و(الفسق) هما ضد العقيدة المسيحية، بل وضد مفهوم (الطهارة) فى المسيحية.. والذى يعد من المفاهيم الرئيسية فى العقيدة المسيحية وعلى اعتبار أن سر الزواج فى المسيحية هو من الثوابت التى لا تحتمل إعادة صياغتها حسبما يرى البعض.

أما عن الأسئلة التى أطرحها.. فهى تحتاج إلى اجتهاد لاهوتى يراعى فيه الأبعاد الإنسانية والاجتماعية والقانونية.. على غرار: - كيف ستتعامل الكنيسة مع المتزوجين مدنياً.. بدون أن ينطبق عليهم مفهوم (الزنى)، ولكنها ما أطلقنا عليه (الفسق)؟، وما هو موقف الكنيسة فى حالة إذا أراد المتزوجون مدنياً أن يتزوجوا كنسياً؟. وهل ستقوم الكنيسة بقبول (توبتهم) أم رفضها؟ - ما موقف الكنيسة.. لو أراد المتزوجون مدنياً.. أن يقوموا بتعميد (طقس كنسى ينسب الطفل إلى المسيحية) أبنائهم؟.. وهل ترفض الكنيسة أم توافق؟. وكيف سترفض إذا كان هؤلاء المتزوجون مدنياً مسيحيين من الأصل؟. وماذا إذا كتب الأبوان (مسيحى) فى شهادة ميلاد أبنائهم؟، وكيف يمكن أن نحكم على أبنائهم بدون أى ذنب اقترفوه.. سوى أن نحملهم ما فعله آباؤهم؟ - إن وصف المتزوجين مدنياً بأنه (زني) هو أمر مهين على مستويات عدة إنسانياً واجتماعياً.. فهل يمكن أن يكون للكنيسة موقف إيجابى منهم لكى لا نتركهم هكذا بدون أى مرجعية؟ ؟؟؟ وبعد، إن المسيحية.. لم تضع أحكام شريعة تطبق على أتباعها. وأعتقد أن شريعتها الوحيدة هى المحبة والغفران. وهو أمر يتطلب أن نجد اجتهاداً لاهوتياً جديداً للتعامل مع هذه المشكلات بدون التنازل عن قيمة (الطهارة) فى المسيحية وبدون إهمال للثوابت اللاهوتية والعقيدية.. خاصة أن الزواج فى أساسه علاقة اجتماعية.. كما أن مشكلات الأحوال الشخصية هى واحدة من أهم المشكلات التى تواجه المواطنين المسيحيين المصريين. انتهى

masry يقول...

الصليبية اليسوعية (المُسماة كذباً بالمسيحية!!) هى ديانة وثنية مُتعددة الآلهة!!!!

الصليبية اليسوعية (أو ما يُطلق أتباعها عليها إسم "المسيحية") هى فى الواقع أبعد ما يكون عن التوحيد....بل هى فى الواقع ديانة وثنية مُتعددة الآلهة.....و سنتناول هنا بالتفصيل و بالصور.....حقيقة الوثنية الصليبية اليسوعية (المسيحية!!)

أولاً....الثالوث المُقدس (Holy Trinity)

{يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ وَلاَ تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ إِلاَّ الْحَقِّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَلاَ تَقُولُواْ ثَلاَثَةٌ انتَهُواْ خَيْراً لَّكُمْ إِنَّمَا اللّهُ إِلَـهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَات وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللّهِ وَكِيلاً }النساء171

{لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ ثَالِثُ ثَلاَثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَـهٍ إِلاَّ إِلَـهٌ وَاحِدٌ وَإِن لَّمْ يَنتَهُواْ عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ }المائدة73

الآلهة الثلاثة يجلسون جنباً إلى جنب.....فى إجتماع أقنومى عائلى......و لكن ينقصه العنصر المريمى الحريمى!!!!

إختصار الآلهة الصليبية اليسوعية فى صورة اليسوع.....مُنتهى التبسيط و التوحيد!!!!.....و هكذا نجد أن هناك عِلم صليبى يُسمى باليسوعوت أو المسيحوت ، أو علم لاهوت اليسوعى، فى مُقابل اللاهوت الإلهى، الذى عفا عليه الزمن!!!

الثالوث المُقدس كما تصوره الهنود الحُمر....ربما كان فى أحد أساطيرهم...أو وسيلة لتقريب مفهوم التثليث لدى المُستعبدين من الهنود الحمر من قَبل مُستعمرى أمريكا الأوائل من الإنجليين....الذين كانوا يعتبرون مُهمتهم فى أمريكا مُهمة مُقدسة....و كانوا يُسمون أنفسهم بالحُجاج......و كأنهم فى رحلة للأرض المُقدسة......و من ضمن مُهمتهم المُقدسة تنصير ما تبقى من هنود أمريكا، ممن نجى من المذابح التى إرتكبها هؤلاء الحُجاج!!!!

الأب الإله، فى الأعلى.....و ربما كان إسمه الدب الأكبر

الروح القُدس هنا ليست حمامة بيضاء ، بل صقر جارح!!

الإبن الإله، و قد وقفت الروح القُدس على رأسه...و يحمل رمز الشمس (أو إله الشمس) على سترته!!!

ثانياً....عبادة مريم (Worship of Mary)

{وَإِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَـهَيْنِ مِن دُونِ اللّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلاَ أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ }المائدة116

و الصليبيون يتخذون اليسوع بالفعل كإله...و له لاهوت.....و له علم خاص به هو اليسوعوت أو المسيحوت.......

و يتبقى أن نُثبت أن الصليبيون يعبدون أمه أيضاً!!!...و القول بأنه فقط يُقدسونها بحكم أنها أم الإله قول الغرض منه نفى أنهم يعبدونها و يُصلون لها، كما سنبثت فيما يلى...و بالصور....و بالمراجع من دائرة المعارف البريطانية

اضغط على الصورة للتكبير

صورة من دائرة المعارف البريطانية تتكلم عن العلم المريم أو المريموت أو الماريموت...... و هو علم يبحث فى اللاهوت المريّمى ..... و أساسه هو ما أقره مُجمع إفسس فى عام 431 أن مريم هى أم الإله أو الثيوتوكوس...... و هو أساس ما يُسمى بالحمل العُذرى...أن الله إختار مريم كأم لولده لأنه طاهرة من الخطيئة الأولى....و يتم الإحتفال بعيد الحمل العُذرى لدى الكنيسة الكاثوليكية فى يوم 8 مارس..... و الأب بيوس التاسع فى عام 1854 هو من أعلن أن مبدأ طهارة مريم من الخطيئة، هو أهم أسس الكنيسة الكاثوليكية....و على هذا الأساس تم إعتماد مريم رسمياً كرمز للفداء و كرسول بين البشر و إبنها الإله المُقدس....

الوثنيون الصليبيون فى إحدى الكنائس الأرثوذوكسية، يتسابقون على الركوع لتقبيل صورة أم الإله!!!!.....إذا لم تكن هذه عبادة، فما العبادة إذن؟!!!!

الصلاة لأيقونة تحمل رسم ملكة السماء....أو سيدة العالم...و أم الإله!!!

خللى بالك من الخرفان بتوع إبنى يا يوحنا!!!!......إوعى ألاقى خروف ناقص، أحسن أنا عذّاهم واحد واحد!!!!!

إركعوا و أسجدوا لأم الإله.....فعلاً...أنتم لا تعبدونها!!!!....بل تُقدسونها فقط؟!!!!....كلام لا ينطلى إلا على المُصابين بغباء الكرازة!!!!

المجد لمريم....أم المجد للشيطان؟!!!!

مريم هى الأخرى رمز (مُساعد أو مُلحق باليسوع) للفداء و هى الوسيط و الشفيع......هذا هو نص الكلام على الصورة

Mary, Co-redemptrix, Mediatrix, of all graces and Advocate

لاحظوا علامات المسامير فى اليد، المُشابه لتلك العلامات التى كانت على يد اليسوع عند صلبه المزعوم.....و لاحظوا صدرها الذى يدمى و كأن خنجراً قد غُرز فيه.....و كل الجروح تُشع بالنور......أمال إيه ، مش أم النور!!!......فهى أيضاً فداء للبشر كأبنها تماماً......و لذلك فهى مُلحقة بإبنها فى الألوهية......كالقديسين مُلحقين بالروح القُدس فى الألوهية....و يتبقى الإله الاب المسكين بدون مُلحق أو مُساعد!!!!

البابا المُقدس يتشفع فى الخراف لدى ملكة السماء....لاحظ التاج على رأس التمثال...... الله يرحم أيامكم يا كهنة رع و آمون....بلاش...خليها إيزيس أو حتحور أحسن.....أهم جنس لطيف زى بعض!!!!.....و قد ظهرت الملكة تى (أم رمسيس الثانى) فى الرسوم داخل مقبرتها....و هى تُقدم الشخشيخة المُقدسة إلى الإلهة حتحور!!!

الخشوع المُقدس أثناء الصلاة لأم الإله و ملكة السماء!!!

أول خطوة فى تعليم الوثنية....ياللا يا حبيبى....بوس ملكة السماء......أم اليسوع!!!!...علشان تباركك، و تتوسط لك عند اليسوع!!!!

الصلاة أمام صنم مريم و هى تحمل اليسوع الصغير!!!!.....المجد لمريم أم الإله......لاحظ التحية القيصرية التى يؤديها بعض القساوسة من الواقفين.....و هى كانت تعنى المجد لقيصر......فالمجد لمريم.......و اليسوع له المجد....و ما فيش مجد أحسن من مجد!!!!

فى صحتك يا أم الإله....نشرب نخبك من دم إبنك اليسوع.......ده من أفخر الماركات....دم اليسوع من نوع جونى وولكر!!!!....تحبى تشربى ....أقصد تتناولى، دم اليسوع معنا؟؟؟؟ا!!!!!....مش خسارة فيكى...فدم اليسوع هو دمك برضه!!!!!....


لاحظ الشماسين الراكعين خلفه....و يرفعون له رداءه....لا أدرى ما السبب.... لعلهم يهوّون له، ربما لأن دم اليسوع حامى عليه و تسبب له فى حرقان شرجى ....أو ربما للملمة البركات التى ستحل عليه من جراء تبادل الأنخاب مع ملكة السماء!!

ثالثاً: عبادة الصور و الأصنام و الأيقونات

اقتباس:

{اتَّخَذُواْ أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِّن دُونِ اللّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُواْ إِلاَّ لِيَعْبُدُواْ إِلَـهاً وَاحِداً لاَّ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ }التوبة31



أنظروا إلى الحجم العملاق لصنم البابا....و قارنوا بين حجمه و أبهته بحجم و معرّة اليسوع الذى يحمله على الصليب بين يديه......فلقد تضخم البابا على حساب اليسوع!!!....و صار هو الصنم الأعظم فى اليسوعية.....أما اليسوع، و الفداء، و كل هذه الترهات....ما هى إلا مُجرد أقنعة و حواديت يضحكون بها على الأتباع المساكين....أو الخراف....فكلما زاد عدد خرافك، كلما تضخمت شخصيتك و صرت أعظم....هذا هو الشعار الأساسى فى اليسوعية الصليبية الوثنية!!!

الركوع لتمثال البابا

السجود لعظمة و قداسة (صورة) البابا!!!!

اضغط على الصورة للتكبير

صورة من أحد المواقع الصليبية.....و يتحدث عن كل مظاهر العبادة للصور، ثم يستدرك و يقول: نحن لا نعبدها....و هناك فرق بين العبادة و الإحترام.....

ثم ما معنى (ونقدم لها أيادي البخور).....أليس البخور فى المعابد من الطقوس الوثنية....أم أن اليسوع كان بيبخر الهيكل فى أورشليم؟!!!!

ثم لاحظ التعبيرات الإسلامية: (إبتغاءً لوجه الباري وحده عزّ وجلّ).....النصارى أسلموا و لاّ إيه بالضبط؟!!!

و بعد ما يتكلم على الموضوع و يفنده من كافة النواحى ، يرجع و يقول : (على أية الأحوال، فكثير من الصور كذلك هي تخيلية، وليست حقيقية!).....طب و إيه لازمتها بقى؟!!!


أول خطوة فى الوثنية......ربط الأطفال الصغار بالصور و الأيقونات...... و تعليمهم أنها هى التى ستتشفع لهم لدى بقية الآلهة الصليبية!!!

طفل مسكين!!!...يتشرب الوثنية الصليبية اليسوعية منذ نعومة أظفاره.....

اقتباس:

عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه وينصرانه كما تناتج الإبل من بهيمة جمعاء هل تحس من جدعاء قالوا يا رسول الله أفرأيت من يموت وهو صغير قال الله أعلم بما كانوا عاملين * ( صحيح ) _ الترمذي 2237 : وأخرجه البخاري ومسلم ، صحيح الجامع 4560 ، إرواء الغليل


لا بد من تقبيل أيقونة العذراء أو القديسين لتنال الشفاعة!!!!!!!

أحد الأعياد الأرثوذوكسية.....و يحملون فيه أيقونة خاصة بالقديس صاحب العيد......إنه طقس يُذكر المرء بأعياد آمون التى كانت تتم فى الأقصر....حيث يتم حمل التمثال المُقدس لآمون من معبد الأقصر حيث يتم حفظه، إلى معبد الكرنك حيث كانت تتم مراسم الصلاة و التضرع لآمون خلال طريق الكباش الذى يربط بين المعبدين!!!!.....

و من المُلاحظ أن بعض تلك الأيقونات تحمل رموزاً غير مفهومة....و قد تكون ذات مدلولات شيطانية كما سنبين لاحقاً!!!

أحد طقوس العبادة الكاثوليكية فى بلدة لودر فى فرنسا...و تبدو الطقوس الإحتفالية بين تمثالين.....و يبدو فى الصورة أحد التماثيل التى يتم إيقاد الشموع لها و الصلاة تحت قدميها......هل هو اليسوع...أم أحد القديسين.......أم هو إحياء لسُنّة عبادة زيوس رب الأرباب.......لا نعرف على وجه التحديد.....و لكن الشيئ الأكيد أنها فى كل الحالات عبادة للشيطان!!!

اقتباس:

{وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلاَ تَلُومُونِي وَلُومُواْ أَنفُسَكُم مَّا أَنَاْ بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ }إبراهيم22


أبلغ رد على المُدعى بأنهم لا يسجدون للصور و الأيقونات....أمال ده إيه، تمثيل؟!!!....

اقتباس:

سجود العبادة هو لله وحده، ويوجد فرق كبير بين العبادة والإحترام..

سلم لى على الإحترام!!!!!

فى إنتظار الموت......و يتعشم أن تشفع له كل تلك الأصنام و الصور و الايقونات التى تملأ غرفته.....و الصورة لراهب أرثوذوكسى مريض فى غرفته بالدير!!!

اقتباس:

{وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَى كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَتَرَكْتُم مَّا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاء ظُهُورِكُمْ وَمَا نَرَى مَعَكُمْ شُفَعَاءكُمُ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فِيكُمْ شُرَكَاء لَقَد تَّقَطَّعَ بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنكُم مَّا كُنتُمْ تَزْعُمُونَ }الأنعام94



التسابق من أجل أداء الطقوس الوثنية فى تقبيل الصور و الأيقونات!!!....كل ينتظر دوره بشغف....تُرى هل سيكونون بهذا الشغف فى إنتظار أدوارهم فى دخول الجحيم ، هم و من يعبدونهم من دون الله؟!!!!!

اقتباس:

{وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللّهِ مَا لاَ يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَـؤُلاء شُفَعَاؤُنَا عِندَ اللّهِ قُلْ أَتُنَبِّئُونَ اللّهَ بِمَا لاَ يَعْلَمُ فِي السَّمَاوَاتِ وَلاَ فِي الأَرْضِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ }يونس18

{وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللّهِ مَا لاَ يَمْلِكُ لَهُمْ رِزْقاً مِّنَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ شَيْئاً وَلاَ يَسْتَطِيعُونَ }النحل73

{وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَاناً وَمَا لَيْسَ لَهُم بِهِ عِلْمٌ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِن نَّصِيرٍ }الحج71

{وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ فَيَقُولُ أَأَنتُمْ أَضْلَلْتُمْ عِبَادِي هَؤُلَاء أَمْ هُمْ ضَلُّوا السَّبِيلَ }الفرقان17

{وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنفَعُهُمْ وَلَا يَضُرُّهُمْ وَكَانَ الْكَافِرُ عَلَى رَبِّهِ ظَهِيراً }الفرقان